المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ألْحَنيفيَّةُ وَأَهْلُ ألْفتْرَةُ


حاتم الشرباتي
02-17-2014, 09:25 PM
ألْحَنيفيَّةُ وَأَهْلُ ألْفتْرَةُ



___________________

جميع المواضيع في هذا البحث ( ألْحَنيفيَّةُ وَأَهْلُ ألْفتْرَةُ) قد نقلت كما هي بالمصدر بدون زيادة أو نقصان أو تعديل، وبما أنّ معظم ما نقل هو معلومات تحتاج لتوثيق ومراجعة، لذا فمن يجد أي خطأ فيما ورد أو أي تعديل وتصحيح لازم فليقم مأجوراَ بذلك في مداخلة لفحص الأمر والتعديل ، وفي حالة التعديل فسنقوم به إن شاء الله في الهامش السفلي للصفحة وليس في النص الأصلي عملا بأمانة النقل.
*المواد المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي منتدى الزاهد.

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 02:47 PM
معنى حنيفية في معجم المعاني الجامع (1)
حنيفيّة: ( اسم )
الحنيفيَّةُ : مِلَّةُ الإسلام
الحنيفيَّةُ : ضربٌ من السُّيوف منسوبٌ إِلى الأحنف بن قيس ، لأنه أول من اتخذه
حَنيفيّ: ( اسم )
الجمع : أحْنَافٌ ، حَنِيفِيَّاتٌ
اسم منسوب إلى حَنيف
منتسب إلى الدِّين الذي دعا إليه إبراهيم عليه السَّلام
متَّبع لمذهب الإمام أبي حنيفة
الْمَذْهَبُ الحَنِيفِيُّ : مِنَ الْمَذَاهِبِ الأرْبَعةِ فِي الإسْلامِ
ترجمة و معنى حنيفية في قاموس المعاني.(1)
حَنِيفِيَّةٌ :
[ ح ن ف ]. :- مِلَّةٌ حَنِيفِيَّةٌ :- : مِلَّةٌ إِسْلامِيَّةٌ ، كمَا تَعْنِي الحنِيفِيَّةُ الإِسْلامَ .
المعجم: الغني
حَنيفيَّة :
حَنيفيَّة :-
1 - اسم مؤنَّث منسوب إلى حَنيف : :- مِلَّة حنيفيّة .
2 - مصدر صناعيّ من حَنيف : مِلّة الإسلام :- مِلَّة حنيفيّة ، - أَحَبُّ الأَدْيَانِ إِلَى اللهِ الْحَنِيفِيَّةُ السَّمحةُ [ حديث ] .
• الحنيفيَّة : الشَّرع المبعوث به الرُّسل المبنيّ على التّوحيد :- { إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الْحَنِيْفِيَّةَ } [ قرآن ] .
المعجم: اللغة العربية المعاصر
حنيفيّة :
حنيفية
1 - حنيفية الإسلام . 2 - حنيفية : ميل إلى الشيء . 3 - حنيفية : نوع من السيوف منسوب إلى « أحنف بن قيس »، وهو أول من أمر بصنعها .
المعجم: الرائد
الحنيفيّة:
الشَّرع المبعوث به الرُّسل المبنيّ على التّوحيد :- { إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الْحَنِيْفِيَّةَ } [ ق ].
المعجم: عربي عامة
الحنيفيَّةُ:
الحنيفيَّةُ : مِلَّةُ الإسلام .
ويُوصَف بها فيقال في مِلَّةُ حنيفيَّةٌ .
و الحنيفيَّةُ ضربٌ من السُّيوف منسوبٌ إِلى الأحنف بن قيس ، لأنه أول من اتخذه .
المعجم: المعجم الوسيط
حَنِيفيٌّ:
جمع : أحْنَافٌ ، حَنِيفِيَّاتٌ . [ ح ن ف ]. ( مَنْسُوبٌ إلَى أبِي حَنِيفَةَ ).
1 . :- كَانَ حَنِيفِيّاً فِي مَسْلَكِهِ وَمَذْهَبِهِ :- : تَابِعاً لِمَذْهَبِ أبِي حَنِيفَةَ .
2 . :- الْمَذْهَبُ الحَنِيفِيُّ :-: مِنَ الْمَذَاهِبِ الأرْبَعةِ فِي الإسْلامِ .
المعجم: الغني
_____________________________
(1)- معجم عربي عربي
منقول عن قاموس المعاني : http://1-ps.googleusercontent.com/h/www.almaany.com/images/200xNxlogo.png.pagespeed.ic.CYLo8c19op.png

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 03:03 PM
الحنيفية ملة إبراهيم عليه السلام هي الإسلام

السؤال
دين إبراهيم عليه السلام هو الحنيفية.. ماذا تعني الحنيفية ؟ وهل يوجد أحد على دين إبراهيم إلى الآن ؟


الجواب
الحمد لله
الحنيفية مذكورة في آيات عديدة في القرآن الكريم ، يصف الله سبحانه وتعالى بها نبيه إبراهيم عليه السلام ، ومن يقرآ الآيات يستطيع أن يعرف معنى الحنيفية الواردة فيها ، ونحن نسوقها في جوابنا هنا كي نشحذ ذهن القارئ لفهمها من سياقها :
يقول الله تعالى :
( وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) البقرة/135.
وقال سبحانه :
( يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ . هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ . مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ ) آل عمران/65-68.
وقال عز وجل :
( قُلْ صَدَقَ اللَّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) آل عمران/95.
وقال تعالى :
( وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا) النساء/125.
ويقول جل شأنه :
( فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ . إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ) الأنعام/78-79.
ومنها أيضا قوله تعالى :
( قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ . لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) الأنعام/161-163.
وقوله تعالى :
( إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . شَاكِرًا لِأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ . وَآَتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ . ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) النحل/121-123.
فمن تأمل في الآيات السابقات يدرك أن الحنيفية التي كان عليها سيدنا إبراهيم عليه السلام هي دين التوحيد والاستسلام لله عز وجل ، ونبذ الشرك والكفر وكل ما يعبد من دون الله ، وهذا هو دين الأنبياء جميعهم ، واعتقاد الرسل كلهم ، لم يختلفوا فيما بينهم إلا في الشرائع والأحكام ، أما الاعتقاد والإيمان بالله ، فقد كانوا كلهم على التوحيد .
يقول القرطبي رحمه الله :
" ( حَنِيفاً ) مائلاً عن الأديان المكروهة إلى الحق دين إبراهيم ؛ وهو في موضع نصب على الحال ؛ قاله الزجاج .
أي : بل نتبع ملّة إبراهيم في هذه الحالة .
وسُمِّيَ إبراهيم حنيفاً لأنه حَنِف إلى دين الله ، وهو الإسلام .
والحَنَف : المَيْل ؛ ومنه رِجْلٌ حَنْفاء ، ورَجُل أَحنف ، وهو الذي تميل قدماه كل واحدة منهما إلى أختها بأصابعها . قالت أمّ الأَحْنَف :
واللَّهِ لولا حَنَفٌ بِرجْلِه ... ما كان في فِتيانكم مِن مِثلِه
وقال الشاعر :
إذا حوّل الظّل العشيّ رأيتَه ... حَنِيفاً وفي قَرْن الضحى يَتنصّرُ
أي : الحِرْباء تستقبل القِبْلة بالعشيّ ، والمَشْرِقَ بالغداة ، وهو قِبلة النصارى .
وقال قوم : الحَنَف : الاستقامة ؛ فسُمّيَ دين إبراهيم حنيفاً لاستقامته " انتهى.
" الجامع لأحكام القرآن " (1/358).
ويقول العلامة السعدي رحمه الله :
" أي : مقبلا على الله ، معرضا عما سواه ، قائما بالتوحيد ، تاركا للشرك والتنديد ، فهذا الذي في اتباعه الهداية ، وفي الإعراض عن ملته الكفر والغواية " انتهى.
" تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان " (ص/67)
ويقول العلامة ابن عاشور رحمه الله :
" المراد الميل في المذهب ، أن الذي به حنف يميل في مشيه عن الطريق المعتاد ، وإنما كان هذا مدحا للملة لأن الناس يوم ظهور ملة إبراهيم كانوا في ضلالة عمياء ، فجاء دين إبراهيم مائلا عنهم ، فلقب بالحنيف ، ثم صار الحنيف لقب مدح بالغلبة . وقد دلت هذه الآية على أن الدين الإسلامي من إسلام إبراهيم " انتهى.
" التحرير والتنوير " (1/717)
ويقول أيضا رحمه الله :
" قوله : ( وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) أفاد الاستدراك بعد نفي الضد حصرا لحال إبراهيم فيما يوافق أصول الإسلام ، ولذلك بيَّنَ ( حنيفا ) بقوله : ( مسلما ) لأنهم يعرفون معنى الحنيفية ، ولا يؤمنون بالإسلام ، فأعلمهم أن الإسلام هو الحنيفية ، وقال : (وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) فنفي عن إبراهيم موافقة اليهودية ، وموافقة النصرانية ، وموافقة المشركين ، وإنه كان مسلما ، فثبتت موافقة الإسلام ، وقد تقدم في سورة البقرة في مواضع أن إبراهيم سأل أن يكون مسلما ، وأن الله أمره أن يكون مسلما ، وأنه كان حنيفا ، وأن الإسلام الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم هو الذي جاء به إبراهيم ، ( وَقَالُوا كُونُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إبراهيم حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ )، وكل ذلك لا يُبقِي شكا في أن الإسلام هو إسلام إبراهيم .

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 03:07 PM
فقد جاء إبراهيم بالتوحيد ، وأعلنه إعلانا لم يترك للشرك مسلكا إلى نفوس الغافلين ، وأقام هيكلا وهو الكعبة ، أول بيت وضع الناس ، وفرض حجه على الناس : ارتباطا بمغزاه ، وأعلن تمام العبودية لله تعالى بقوله : ( وَلا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئاً) الأنعام/80، وأخلص القول والعمل لله تعالى فقال : ( وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً ) الأنعام/81، وتطَلَّب الهدى بقوله : ( رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ ) البقرة/128، ( وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا ) البقرة/128، وكسر الأصنام بيده (فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً) الأنبياء/58، وأظهر الانقطاع لله بقوله : ( الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ ) الشعراء/78- 81، وتصدى للاحتجاج على الوحدانية وصفات الله قال إبراهيم : ( فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ ) البقرة/258، ( وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إبراهيم عَلَى قَوْمِه ) الأنعام/83،ِ ( وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ ) الأنعام/80 " انتهى.
" التحرير والتنوير " (3/122-123)
ومما يؤكد أن معنى الحنيفية هو الإسلام آيات أخرى يأمر الله تعالى فيها جميع المسلمين بأن يوحدوه عز وجل ، ويفردوه بالعبادة ، ويكونوا حنفاء له مائلين عن الشرك إلى التوحيد ، وذلك في قوله جل وعلا :
( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي شَكٍّ مِنْ دِينِي فَلَا أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ . وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِنَ الظَّالِمِينَ ) يونس/104-106.
وقوله سبحانه :
( فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ) الروم/30.
ولهذا أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه إنما جاء بالملة الحنيفية :
عن عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنِّي أُرْسِلْتُ بِحَنِيفِيَّةٍ سَمْحَةٍ ) .
رواه أحمد في المسند (24334) ، وصححه الألباني في الصحيحة (1829) ، وحسنه محققو المسند .
وأخبر أن ذلك أحب الطرق إلى الله عز وجل :
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما ، قَالَ : ( قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَيُّ الْأَدْيَانِ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ ؟ قَالَ : الْحَنِيفِيَّةُ السَّمْحَةُ . ) . رواه أحمد (2108) وصححه الألباني في الصحيحة (881) .
وبوب الإمام البخاري في كتاب الإيمان من صحيحه :
( بَاب الدِّينُ يُسْرٌ وَقَوْلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحَبُّ الدِّينِ إِلَى اللَّهِ الْحَنِيفِيَّةُ السَّمْحَةُ ) .
وقد بقيت بقايا من دين إبراهيم عليه ، وصلت إلى العرب قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم ، وكانت قلة من العرب يدينون ـ قبل البعثة ـ بالحنيفية ، دين إبراهيم عليه السلام .
عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما ، أَنَّ زَيْدَ بْنَ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ خَرَجَ إِلَى الشَّأْمِ يَسْأَلُ عَنْ الدِّينِ وَيَتْبَعُهُ ، فَلَقِيَ عَالِمًا مِنْ الْيَهُودِ فَسَأَلَهُ عَنْ دِينِهِمْ ، فَقَالَ : إِنِّي لَعَلِّي أَنْ أَدِينَ دِينَكُمْ ، فَأَخْبِرْنِي ؟!
فَقَالَ : لَا تَكُونُ عَلَى دِينِنَا حَتَّى تَأْخُذَ بِنَصِيبِكَ مِنْ غَضَبِ اللَّهِ !!
قَالَ زَيْدٌ : مَا أَفِرُّ إِلَّا مِنْ غَضَبِ اللَّهِ ، وَلَا أَحْمِلُ مِنْ غَضَبِ اللَّهِ شَيْئًا أَبَدًا ، وَأَنَّى أَسْتَطِيعُهُ !! فَهَلْ تَدُلُّنِي عَلَى غَيْرِهِ ؟
قَالَ : مَا أَعْلَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ حَنِيفًا .
قَالَ زَيْدٌ : وَمَا الْحَنِيفُ ؟
قَالَ : دِينُ إِبْرَاهِيمَ ؛ لَمْ يَكُنْ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا ، وَلَا يَعْبُدُ إِلَّا اللَّهَ .
فَخَرَجَ زَيْدٌ ، فَلَقِيَ عَالِمًا مِنْ النَّصَارَى ، فَذَكَرَ مِثْلَهُ فَقَالَ : لَنْ تَكُونَ عَلَى دِينِنَا حَتَّى تَأْخُذَ بِنَصِيبِكَ مِنْ لَعْنَةِ اللَّهِ !!
قَالَ : مَا أَفِرُّ إِلَّا مِنْ لَعْنَةِ اللَّهِ ، وَلَا أَحْمِلُ مِنْ لَعْنَةِ اللَّهِ ، وَلَا مِنْ غَضَبِهِ شَيْئًا أَبَدًا ، وَأَنَّى أَسْتَطِيعُ ؟! فَهَلْ تَدُلُّنِي عَلَى غَيْرِهِ ؟
قَالَ : مَا أَعْلَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ حَنِيفًا .
قَالَ : وَمَا الْحَنِيفُ ؟
قَالَ : دِينُ إِبْرَاهِيمَ ؛ لَمْ يَكُنْ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا ، وَلَا يَعْبُدُ إِلَّا اللَّهَ .
فَلَمَّا رَأَى زَيْدٌ قَوْلَهُمْ فِي إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَام خَرَجَ ، فَلَمَّا بَرَزَ رَفَعَ يَدَيْهِ فَقَالَ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَشْهَدُ أَنِّي عَلَى دِينِ إِبْرَاهِيمَ !!
[ قال البخاري : ] وَقَالَ اللَّيْثُ كَتَبَ إِلَيَّ هِشَامٌ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَتْ :
رَأَيْتُ زَيْدَ بْنَ عَمْرِو بْنِ نُفَيْلٍ قَائِمًا مُسْنِدًا ظَهْرَهُ إِلَى الْكَعْبَةِ يَقُولُ : يَا مَعَاشِرَ قُرَيْشٍ ، وَاللَّهِ مَا مِنْكُمْ عَلَى دِينِ إِبْرَاهِيمَ غَيْرِي .
وَكَانَ يُحْيِي الْمَوْءُودَةَ ، يَقُولُ لِلرَّجُلِ : إِذَا أَرَادَ أَنْ يَقْتُلَ ابْنَتَهُ لَا تَقْتُلْهَا ، أَنَا أَكْفِيكَهَا مَئُونَتَهَا ؛ فَيَأْخُذُهَا ، فَإِذَا تَرَعْرَعَتْ قَالَ لِأَبِيهَا : إِنْ شِئْتَ دَفَعْتُهَا إِلَيْكَ وَإِنْ شِئْتَ كَفَيْتُكَ مَئُونَتَهَا .
رواه البخاري (3828) .
والله أعلم .
منقول عن موقع " ألإسلام سؤال وجواب " : http://islamqa.info/images/islamqa-logo.png

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 03:37 PM
الحنيفية ديانة إبراهيم (عليه السلام)

بحث وتحقيق =عبـد اللطيـف زكـي أبو هــاشم *

مقدمة
في هذا البحث المتواضع أردت أن أدرس تطور كلمة حنيف من حيث معناها اللغوي والاصطلاحي الذي ظل يطق عليها عدة قرون وما زال، ثم تتبعت تطور الكلمة في المعاجم اللغوية قديمها وحديثها، ودونت في نهاية الفصل النتائج التي خلصت إليها، وهذا كله ورد في الفصل الأول.
أما في الفصل الثاني فقد درست كلمة (الحنيف) في القرآن حيث وردت في اثنتي عشرة آية، فقمت بدراسة تفاسير هذه الآيات من الأقدم فالأحدث، مبتدئاً بالطبري ومنتهياً بتفسير المنار، وبعد ذلك دونت عدة ملاحظات قد خلصت إليها من خلال الدراسة .
الفصل الثالث: وهو عن الحنيفية في الحديث الشريف حيث قمت بدراسة الأحاديث التي وردت فيها كلمة (حنيف) (وحنفاء)واطلعت على شروح تلك الأحاديث ودونت ملاحظاتي في نهاية الفصل.
الفصل الرابع: وهو عن الأحناف قبل الإسلام حيث قمت بتتبع سير الأحناف الذين كانوا قبل الإسلام كزيد بن عمرو بن نفيل وغيره.
الفصل الخامس: وهو عن العلاقة بين الحنيفية والإسلام حيث قمت ببحث العلاقة ومدى التطور الذي حدث بين الحنيفية والإسلام من خلال ما ورد من الآيات والأحاديث، ومدى التوافق والانسجام بين الحنيفية والإسلام.
و بعد أرجو أن أكون قد أعطيت هذا الموضوع حقه لأنه موضوع جدير بالبحث والدراسة.

الفصل الأول:تعريف الحنيفية: لغة، واصطلاحاً
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي في العين: ( الحنف: ميل في صدر القدم ورجل أحنف، ورجل حنفاء ويقال: سميَّ الأحنف بن قيس به لحنف في رجله . وقالت حاضنة الأحنف: والله لولا حنف برجله ما كان في فتيانكم كمثله . والسيوف الحنفية تنسب إليه لأنه أول من عملها، أي: أمر باتخاذها وهو في القياس سيف حنفي. وبنو حنيفة هم من ربيعة. ويقال تحنف فلان إلى الشيء تحنفاً إذا مال إليه حسب حنيف أي: حديث إسلامي لا قديم له.
وقال ابن حبْناء التميمي:
وماذا غير أنك ذو سبال = تمسِّحُها وذو حَسَب حنيف
والحنيف في القول: (المسلم الذي يستقبل القبلة البيت الحرام على ملة إبراهيم حنيفاً مسلماً.والقول الآخر: الحنيف كل من أسلم في أمر الله فلم يلتو في شيء منه(1)وعرفها أبو الحسين أحمد بن فارس بن زكريا في معجمه فقال: (حنف) الحاء والنون والفاء أصل مستقيم وهو الميل، يقال للذي يمشي على ظهور قدميه أحنف. وقال -وأراه الأصح- أن الحنف اعوجاج في الرجل إلى داخل. ورجل أحنف أي مائل الرجلين- وذلك يكون بأن تتدانى صدور قدميه وتتباعد عقباه.والحنيف المائل إلى الدين المستقيم }ولكن حنيفاً مسلماً{ والأصل هذا، ثم يتسع في تفسيره فيقال الحنيف الناسك، ويقال المختون، ويقال يتحنف أي تحرى أقوم الطرق(2) وقال بن سيده الحنف في القدمين: إقبال كل واحدة منهما على الأخرى بإبهامها، وكذلك في الحافر في اليد والرجل . وقيل: هو ميل كل واحدة من الإبهامين على صاحبتها حتى يرى شخص اصلها خارجاً. وقيل: هو انقلاب القدم حتى يصير بطنها ظهرها .وقيل :ميل في صدر القدم .وقد حنف حنفاً. ورجل أحنف, وبه سمي (الأحنف) لحنف كان في رجله.‏ وحنف عن الشيء وتحنف، مال. والحنيف: المسلم الذي يستقبل قبلة البيت على ملة (إبراهيم) وقيل هو المخلص: وقيل هو من أسلم في أمر الله فلم يلتو في شيء. وقول أبي ذؤيب:
أقامت به كمقام الحنيف = شهري جمادى وشهري صفر.
إنما أراد أنها أقامت بهذا المتربع إقامة المتحنف على هيكله سروراً بعمله وتدينه لما يرجوه على ذلك من الثواب. وجمعه حنفاء وقد حنف وتحنف. والدين الحنيف: الإسلام . والحنيفية، ملة الإسلام . وفي الحديث: أحب الأديان إلى الله الحنيفية السَّمْحة . ويوصف به فيقال: ملة حنيفية .
___________________________
*مدير دائرة التوثيق والمخطوطات والمكتبات في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية.

.

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 03:42 PM
وقال "ثعلب": الحنيفية الميل إلى الشيء - وليس هذا بشيء.
والحنيفية: ضرب من السيوف، منسوبة إلى أحنف لأنه أول من عملها، وهو من المعدول الذي على غير قياس. والحنفاء: فرس "حجر بن معاوية" وهو أيضاً فرس "حذيفة بن بدر(3) وقد عرفها الراغب الأصفهاني تعريفاً آخر حيث قال: (الحنف: هو ميل عن الضلال، إلى الإسلام، والحنف ميل عن الاستقامة إلى الضلال، والحنف هو المائل إلى ذلك قال عز وجل }قانتاً لله حنيفاً{ وقال: }حنيفاً مسلماً{ وجمعه: حنفاء، قال عز وجل: }واجتنبوا قول الزور حنفاء لله{، وتحنف فلان أي تحرى طريق الاستقامة، وسمت العرب كل من حج أو اختتن حنيفاً تنبيهاً أنه على دين إبراهيم صلى الله عليه وسلم، والأحنف من في رجله ميل سمي بذلك التفاؤل وقيل بل استعير للميل المجرد(4) (وقد أورد علماء اللغة معنى كلمة حنيف، الحنيف: قال ابن قتيبة: المستقيم، وقيل للأعرج: حنيف نظراً له إلى السلامة. وقال مكي بن أبي طالب: هو الذي لا يرجع عن دينه، وقال أبو حيان في معنى حنفاء: على دين إبراهيم على نبينا وعليه السلام، ثم سمي به من يختتن ويحج البيت في الجاهلية ثم الإسلام. وأصل الحنف الميل(5)(وقال الجوهري في التاج (الحنف: الاعوجاج في الرجل وهو أن تقبل إحدى إبهامي رجليه على الأخرى والرجل أحنف، ومنه سمي الأحنف بن قيس، واسمه صخر.وقال ابن الأعرابي: هو الذي يمشي على ظهر قدمه من شقها الذي يلي خنصرها.يقال: ضربت فلاناً على رجله فحنفتها .والحنيف: المسلم، وقد سمي المستقيم بذلك كما سمي الغراب أعور. وتحنف الرجل، أي عَمِلَ عَمَلَ الحنيفية، ويقال اختتن، ويقال اعتزل الأصنام وتعبد. قال جران العود:
ولما رأين الصبح بادرن ضوءه = رسم قطا البطحاء أوهن أقطف
وأدركن اعجازاً من الليل بعدما =أقام الصلاة العابد المتحنٌّف
والحَنْفاء: اسم فرس حذيفة بن بدر الفزاري . والحنفاء: اسم ماء لبني معاوية ابن عامر بن ربيعة.حنيفة: حيّ من العرب، وهو حنيفة بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل(6)وقال الضغاني في تكملته وتذييله لكتاب الصحاح: (حنف: وحسب حنيف أي حديث إسلامي لا قديم له.
قال ابن حبناء:
وماذا غير أنك ذو سبال = تمسحها وذو حسب حنيف
وقد سموا حنيفاً مصغراً، قال الضحاك والسدي في قوله تعالى: }حنفاء لله غير مشركين به{ قال: حجاجاً .وقال ابن الأعرابي: الحنفاء: شجرة. والحنفاء: الأمة المتلونة، تكسل مرة وتنشط أخرى.
ويقال: تحنف فلان إلى الشيء تحنفاً: إذا مال إليه . الحنيف القصير والحنيف: الحذاء
والحنفاء: القوس والموسى، والسلحفاة، والحرباء، والأطوم، وهي سمكة في البحر كالملكة.
وأما محمد بن الحنفية، فالحنفية أمه، وهي خولة بنت جعفر بن قيس، بن مسلمة، من بني حنيفة بن لجيم(7) (وقال مجدد مصطلحات الصحاح (الحنيف المسلم، وقد سمّي المستقيم بذلك، وتحنف الرجل أي عمل الحنيفية، ويقال اختتن ويقال اعتزل الأصنام وتعبد(8) (ولم يختلف الأزهري صاحب تهذيب اللغة في تعريف كلمة (حنيف) عمن سبقه، ولكن أورد تعريفاً آخر لا نجده في المعاجم التي استقرأناها وهي (من كان على دين إبراهيم فهو حنيف).قال:(وكان عبدة الأوثان في الجاهلية يقولون: نحن حنفاء على دين إبراهيم، فلما جاء الإسلام سموا المسلم حنيفاً(9) (ولنا مع العلامة ابن منظور وقفة في تعريفه لهذه الكلمة ولذلك المصطلح (حنيف) فقد عرفها هذا العلامة في معجمه الجامع (لسان العرب) فقال(الحنيف المائل من خير إلى شر أو من شر إلى خير قال ثعلب ومنه أخذ الحنف والله أعلم.
وحنف عن الشيء وتحنف: مال.والحنيف: المسلم الذي يتحنف عن الأديان أي يميل إلى الحق, وقيل هو الذي يستقبل قبلة البيت الحرام على ملة إبراهيم ,على نبينا وعليه الصلاة والسلام,وقيل :هو المخلص وقيل: هو من اسلم في أمر الله فلم يلتو في شيء فهو حنيف. ومعنى الحنيفية في الإسلام الميل إليه و الإقامة على عقد. والحنيف الصحيح الميل إلى الإسلام والثابت عليه. والحنيف في الجاهلية من كان يحج البيت ويغتسل من الجنابة ويختتن من جاء الإسلام كان الحنيف المسلم، وقيل له حنيف لعدوله عن الشرك، قال وانشد أبو عبيد في باب نعوت الليالي في شدة الظلمة في الجزء الثاني: فما شِبْه كعب غير أعْتم فاجر أبى، مُذْ دجا الإسلام، لا يتحنَّف(10) (وقال صاحب معجم (مجمع البحرين) :(حنف (ولكن حنيفاً):

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 03:45 PM
الحنيف :المسلم المائل إلى الدين المستقيم والجمع حنفاء.والحنيف: المسلم لأنه تحنف أي تحرى الدين المستقيم. والحنف محركه :الاستقامة ومنه قوله (دين محمد حنيف) أي مستقيم لا عوج فيه.
و(الحنيف)عند العرب من كان على دين إبراهيم عليه السلام، وأصل الحنف الميل. ومنه بعثت بالحنيفية السمحة السهلة) أي المستقيمة المائلة عن الباطل إلى الحق.ومثله (أحب دينكم إلى الله الحنيفية) أي الطريقة التي لا ضيق فيها وحنفاء: يعني مائلين عن جميع الأديان إلى دين الإسلام، مسلمين مؤمنين بالرسل كلهم(11)وقد عرف الحنيفية تعريفاً تفصيلياً الإمام الزبيدي في تاج العروس حيث قال: (الحنف (محركه الاستقامة) نقله ابن عرفه في تفسير قوله تعالى: }بل ملة إبراهيم حنيفاً{ قال: وإنما قيل للمائل الرجل أحنف تفاؤلاً بالاستقامة.قلت: (أي الزبيدي): والحنف الاعوجاج في الرجل أوان) وفي الصحاح والعباب وهو أن (يقبل إحدى إبهامي رجليه على الأخرى، وهو أن يمشي الرجل على ظهر قدميه(12)(ونلاحظ من خلال إيرادنا لعدة تعريفات لهذا المصطلح (حنيف) لغة واصطلاحاً، أن العلماء المتأخرين قد أخذوا عمن سبقهم وهذا شيء طبيعي لا خلاف عليه وهنا لنا وقفة مع المعاصرين في تعريفهم لهذا المصطلح.قرر مجمع اللغة العربية في القاهرة مصطلح (الحنيفية) حسب ما ورد في كتاب معجم ألفاظ القرآن الكريم ما يلي:( حنيفاً - حنفاء )حنف يحنف حنفاً: مال.والحنيف :(المخلص الذي اسلم لأمر الله فلم يلتو في شيء من دينه وجمعه حنفاء(13)(وعرفها الشيخ عبد الله البستاني في معجمه اللغوي ولم يخرج قيد أنملة عن تعريفات القدماء بل تعريفه هو اجترار لما قبله حيث أورد معنى حنيف فقال: (تحنف إلى الشيء مال إليه - وعمل عمل الحنيفية واختتن - واعتزل الأصنام – وتعبد(14) وعرفها صاحب معجم فاكهة البستان فقرر بأن (الحنيف هو المائل من خير إلى شر ومن شر إلى خير (وهذا مقتبس من لسان العرب) والذي يتحنف عن الأديان أن يميل إلى الحق والتخلص ومن أسلم لأمر الله ولم يلتو والمستقيم(15)ونفس التعريف أورده المعلم بطرس البستاني في محيطه(16) واجتره أيضاً صاحب معجم قطر المحيط(17) وصاحب معجم البستان(18) والمنجد أيضاً حيث أورد تعريف الحنيف بالمتمسك بالإسلام، كل من كان على دين إبراهيم الموحد في دينه جمع حنفاء(19)وقد نبه صاحب مقالة (حنيف) في دائرة المعارف الإسلامية فقال: أول ما ينبغي أن نعمله هو البحث عن عبارات قد ترد فيها الكلمة بمدلول مستقل عن الاستعمال القرآني ومما يستوجب الأسف أن معظم هذه العبارات تكتنفها الصعاب الشديدة إما للشك في صحتها وإما لأنها من التداخل والالتباس بحيث تتعرض لكثير من التأويلات. ومن ثم انتهى العلماء إلى نتائج جدّ مختلفة،ففلهوزن (wellhausen) مثلاً يخرج من هذه العبارات بأن (حنيف) كانت تدل في الأصل على الراهب المصراني ويفسر (ده غوي) (decoeje) الكلمة بـ(الكافر ويظن مرجليوت(D.S.margoliouth) أن حنيف في كل ما وردت فيه "المسلم(20) ويرى بعض المستشرقين أن اللفظة من أصل آرامي، وقد كانت معروفة عند النصارى، وأخذها الجاهليون وكانت تطلق على القائلين بالتوحيد من العرب وخاصة على أولئك الذين ظهروا في اليمن ونادوا بالتوحيد وعبادة الرحمن . وهي ديانة ظهرت بتأثير اليهودية والنصرانية، غير أن أصحابها لم يكونوا يهوداً ولا نصارى، وإنما كانوا فرقة مستقلة تأثرت بآراء الديانتين.
وقد ذهب البعض من المستشرقين إلى أن اللفظة من أصل عبراني (Tahannauth) أو من أصل سوري قديم (حنف) (Hanef) ومعناها التحنث وذلك لما لهذه اللفظة من صلة بالزهد والزهاد، وقيل أنها من أصل عربي هو (تحنف) وهي من الكلمات التي لها معان دينية، ويلاحظ أن السريان يطلقون لفظة (حنفه) (Hanfa) على الصابئة، وقد وردت لفظة (حنف) في النصوص العربية الجنوبية، وردت بمعنى صبأ، أي مال وتأثر بشيء ما، ويشير هاملتون جب إلى أن كلمة حنيف هي كلمة معربة عن التعبير الآرامي (Hanfa) الذي هو مصطلح راج في بلاد الشام في الفترة ما قبل الإسلام والذي كان في الأصل يشير إلى الانحراف الوثني .(ويعلق قسطر (KISTER) في بحثه لمصطلح التحنث (AL Tahannuth) تحقيق حول معنى المصطلح فيقول: (إن شرح كلمة تحنث اختلف في الحديثين. ففي حديث ابن اسحق شرحت بتبرر (البر) ولكن في حديث البخاري (تعبد) وقد استبدلها ابن هشام بـ (تحنف) مثبتاً أن الحنيفية يقومون بأعمال الحنيف وفي أحاديث أخرى وردت (تنسك) بدلاً من تحنث وقد أوردها البلاذري بشأن الوحي عن عائشة. وشرح التحنث بالتعبد والتبرر وبذلك نرى أن البلاذري أشار بشرحه إلى الحديثين المختلفين.ويورد قسطر عن بعض الباحثين معنى المصطلح تحنث وهو يقابل تحنف فيقول: (وقد أورد معنى المصطلح (تحنث) بعض الباحثين (بالتحنث) لأن الحنيفية كانوا يتحنثون في الجاهلية واقر ج.هرتشفيلد الذي يفيد أن أصل الكلمة (تحنث) عبري وعارض الارتباط بين تحنف وتحنث، وأعتقد أن افتراض أخذ تحنث كتشكيل خاص يبدو غير ضروري(21)(وقد أكد شل هد (تكافؤ الضدين للجذر الأصلي (حنفي) وقارنها مع حنث وأشار أن من الممكن أن حنث وتحنث اشتقت من حنف وأن الحنث معنى الحلف كذباً، وتحنث تعني رفض الشرك(22) (وينقل قسطر عن واط في مقالته (حنيف) أن تحنث كلمة أصلها عبري وتعني عبادة)(23)

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 03:48 PM
(ويخلص الباحث نبيه أمين فارس إلى نتيجة مفادها: أن كلمة حنيف القرآنية، بكل ما تتضمنه من معنى، قد استعيرت بواسطة اللغة العربية مثل الإسلام من لغة النبط، حيث تعني في هذه اللغة الأخيرة أخذ اتباع فرقة من فرق ديانتهم السريانية العربية المتأثرة إلى حد ما بالهيلينية . وبالنظر لتحريم الخمر في القرآن وعند النبط يصعب علينا أن نعتقد ونجزم وجود علاقة أساسية بينهما. وزيادة على ما تقدم فإن بين ديانة الحرانيين التي هي مزيج من السريانية والهيلينية، وبين عبادة النبط كثيراً من اوجه الشبه . وليس من باب الصدف أن يدعي اراميو حران في الأدب الإسلامي نبطاً وكلدانيين غالباً . إن الشيء القليل المعروف من تقاليد هذه الأقوام يلائم الصورة العامة لحضارتهم كما يراها المرء منعكسة عن المصادر الأخرى . أما الأسطورة التي رواها نونوس عن الإله النبطي ليكرغوس والقصة التي ذكرها ثيودور بارقوني عن منشأ الحنفاء في أثينا، فقد صنعتا لتأييد مبدأ معين، ويبدو أثر هذه الهيلينية زيادة على ما تقدم، في أقدم المسكوكات النبطية تلك التي سكها الحارث الثالث 87-62 ق.م (24)

الخلاصة
نخلص مما سبق إلى عدة نتائج هي الآتية :
1- إن معنى كلمة حنيف في المعاجم العربية جميعها قديمها وحديثها (لغة) أنه الاعوجاج، أو الميل إلى شيء معين، واصطلاحاً هي الميل عن عبادة الأوثان إلى دين إبراهيم
2- تطور المصطلح بعد ذلك حتى أصبح يطلق على كل من اختتن وحج البيت، وامتنع عن أكل ذبائح المشركين كزيد بن عمرو كما سنذكر ذلك فيما بعد . فأصبح يقال على كل من دان بدين إبراهيم أنه حنفي أي مائل عن الشرك وعبادة الأصنام ثم أنه مائل عن اليهودية والنصرانية أيضاً.
3- من خلال سرد عدة تعريفات نلاحظ أن الكلمة طرأ عليها تغيير بعض الشيء وتطورت بعض التطور حيث كانت في البداية تطلق على من مال وانحرف عن الصواب في نظر مشركي العرب وهو عبادة الأصنام وذبح الذبائح لها.
4- أورد بعض علماء اللغة من خلال تعريفاتهم لكلمة (حنيف) بأنها تطلق على الدين المستقيم وهذا الدين بعينه هو دين الإسلام.
5- نلاحظ أن المعاجم الحديثة في إيرادها وتعريفها لكلمة حنيف هي عالة على المعاجم القديمة ولم تأت بشيء جديد يذكر.
أوردنا هذه التعريفات لمصطلح (حنيف) حتى يتسنى لنا دراسة ونشأة وتطور هذا المصطلح لنستطيع أن نخلص إلى نتائج صحيحة مبنية على الاستقراء والمقارنة والربط والتحليل.

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 03:53 PM
الفصل الثاني:(الحنيفية في القرآن)
وردت كلمة حنيف (ج.حنفاء) اثنتي عشرة مرة في القرآن الكريم ، ابتداء من السور المكية المتأخرة وهي في معظم الحالات سبع مرات: (135:2 ،3: 67 ، 4: 125 ، 6: 161 ، 16: 121،124) تقرن بملة إبراهيم وفي تسع مرات (129:2، 67:3، 95، 79:6، 161، 105:10، 120:16، 123، 22:31)، ويعارض الحنيف بالمشرك ويتكلم القرآن مرتين (79:6، 30:30). عن دين الحنيف كدين الإنسان في أول نشأته (دين الفطرة)، وقد أكد القرآن،(67:3) على وجوب التميز بين الحنيف وبين اليهودي أو المسيحى، ولم يرد فعل (اسلم) مرتبطاً بالحنيف غير مرتين (67:3، 125:4)، على أنهما سورتان مدنيتان، وأخيراً أشار القرآن الكريم مرة واحدة إلى دين الحنفاء(5:98) دين القيمة.(25)(ومن هذه الآيات ما هو مكي وما هو مدني، ومن تلك الآيات ما كان في السياق القرآني بصدر ذكر إبراهيم عليه السلام وملته، ودين الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم، وما هنالك من ارتباط السمحة، وهذا ما سندرسه من خلال تفسير الآيات وشروح الأحاديث التي وردت في هذا المضمار الآيات التي وردت فيها كلمة حنيف:
1-}وقالوا كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين{ [البقرة:135].
2-}ما كان إبراهيم يهودياً ولا نصرانياً ولكن كان حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين{ [آل عمران:67].
3-}قل صدق الله فاتبعوا ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين{ [آل عمران:95].
4-}ومن أحسن ديناً ممن أسلم وجهه لله وهو محسن واتبع ملة إبراهيم حنيفاً واتخذ الله إبراهيم خليلاً{ [النساء:125].
5-}إني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً وما أنا من المشركين{ [الأنعام:79].
6-}قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم ديناً قيماً ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين{ [الأنعام:161].
7-}وأن أقم وجهك للدين حنيفاً ولا تكونن من المشركين{ [يونس:105].
8-}ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين{ [النحل:123].
9-}فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل خلق الله ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون{ [الروم:30].
10-}حنفاء لله غير مشركين به ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق{ [الحج:31].
11-}وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك دين القيمة{ [البينة:4].

تفسير الآيات
الآية الأولى
}وقالوا كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا{
قال شيخ المفسرين ابن جرير الطبري: "يعني تعالى ذكره بقوله كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا . وقالت اليهود لمحمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه من المؤمنين: كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا، وقالت النصارى: كونوا نصارى تهتدوا، تعني بقولها تهتدوا أي تصيبوا طريق الحق كما حدثنا أبو كريب قال ثنا يونس بن بكير وحدثنا ابن حميد قال: ثنا سلمه جميعاً عن ابن إسحاق قال: حدثني محمد بن أبيّ مولى زيد بن ثابت قال حدثني سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس قال (عبد الله بن صوريا الأعور) لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما الهدى إلا ما نحن عليه فاتبعنا يا محمد تهتد" وقال النصارى مثل ذلك، فأنزل الله عز وجل: }وقالوا كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين{ احتج الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم أبلغ حجة وأوجزها وأكملها وعلمها محمداً نبيه صلى الله عليه وسلم فقال يا محمد قل للقائلين لك من اليهود والنصارى ولأصحابك كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا، بل تعالوا نتبع ملة إبراهيم التي تجمعنا على الشهادة لها بأنها دين الله الذي
منقول عن موقع وزارة الأوقاف والشؤون ألدينية

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 05:51 PM
ألْحَنيفيَّة
الحنيفية بحسب الإسلام هو الاعتقاد عملا وقولا والإيمان بأن الله هو الخالق وهو واحد ليس له شريك وأن جميع العبادات تصرف له من صلاة وزكاة ونحوهما، وأن الرسل الذين جاءوا بالدعوة لله هم عباد لله ورسل منه يدعون لعبادته، ومن أشهر حنفاء العرب قبل الإسلام عبد المطلب بن هاشم وآبائه، أمية بن أبي الصلت، زيد بن عمرو بن نفيل، قس بن ساعدة، أبو طالب بن عبد المطلب، عبد الله بن عبد المطلب ومحمد بن عبد الله. وذلك اقتداء بإبراهيم الخليل اوّل الحنفاء وسيد الحنفيين ورأس الحنيفية. وكان على الحنيفية جميع الأنبياء من ذريته وأتباعهم، حتى زمن عيسى بن مريم و هما من الحنيفية، فمن كف من اتباع موسى عن الإيمان بعيسى وسم باليهودية، ولما جاء محمد بالقرآن، فمن كف من اتباع عيسى عن الإيمان بالإسلام وسم بالمسيحية.

في المعتقدات الأخرى
تعني الحنيفية "الميل" في اللغة، واصطلاحاً المَيلُ عن الحق بالعبرية والآرامية أو المَيلُ إلى الحق بالعربية. ورد ذكر الجذر الثلاثي (ح-ن-ف) في القرآن في اثني عشرة آية، نلاحظ أن في معظمهم يكون هنالك ربط مع النبي إبراهيم الذي وصفه القرآن ب الحنيف.
في اللغة العبرية والسريانية تعني نجساً أو مرتداً وُصِم بها العرب الذين هجروا عبادة الأصنام وارتدوا عن دين من كان حولهم. وفي المسيحية واليهودية هم الذين لم يدخلوا بهاتين الديانتين من الفرس والإغريق والعرب.[1]

ذكر الحنيفية في القران:
(حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ ۚ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ﴿31﴾ سورة الحج)
(وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَذَٰلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴿5﴾ سورة البينة)
(وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ تَهْتَدُوا ۗ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۖ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿135﴾ سورة البقرة)
(مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَٰكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿67﴾ سورة آل عمران)
(قُلْ صَدَقَ اللَّهُ ۗ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿95﴾ سورة آل عمران)
(وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۗ وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا ﴿125﴾ سورة النساء)
(إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَأوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿79﴾ سورة الأنعام)
(قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۚ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿161﴾ سورة الأنعام)
(وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿105﴾ سورة الأنعام)
(إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿120﴾ سورة النحل)
(ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴿123﴾ سورة النحل)
(فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴿30﴾ سورة الروم)

المراجع:
Van Bladel, Kevin Thomas (2009). The Arabic Hermes: From Pagan Sage to Prophet of Science. Oxford University Pres. صفحات 190–191. ISBN 9780195376135.
منقول عن : ويكيبيديا ألموسوعة الحُرّة.

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 06:07 PM
ألْدٍيانَة ألْحَنيفيَّة في ألْعَصْر ألْجاهِلِيّ
1- مقدّمة:
تعدّدت الديانات والاتجاهات المذهبية في المجتمع الجاهلي، نظراً لعدم اختصاصهم في آخر العصر بدين أرسله الله تعالى إليهم، فكان كلُّ مَنْ وصله منهم جانبٌ من دين أو اعتقادٌ من ملة اعتنقه وعمل به. لذلك نجد فيهم اليهودية والنصرانية والحنيفية والوثنية. وربّما كانت الأخيرة الأكثر انتشاراً بينهم، للسبب الذي أشرنا إليه، أو لبعد الجاهليين عن دين أبيهم إسماعيل وملة أبيه إبراهيم، وهي تعني في مجملها جملة العقائد والأعمال التي تخالف مبادئ الديانات السماوية الأخرى الصحيحة.
وسنتحدث في بحثنا هذا عن الديانة الحنيفية، وعن سبب تسميتها، وأهم معتقداتها، وعن وجودها في المجتمع الجاهلي، وأشهر معتنقيها...
2- سبب تسميتها:
جاء في (المعجم الوسيط): ((حَنَفَ عن الشيء ـِ حَنْفاً: مال. و حَنِفَ الرجل ـَ حَنَفاً: اعوجّتْ قدمه إلى الداخل...
و: تحنَّف: اعتزل عبادة الأصنام. و: أسلم. و: تعبَّد. و: عمل عملَ الحنيفية. و: الحنيف: المائل من شرٍّ إلى خير. و: الناسك. و: كلُّ مَنْ حجَّ)).
و (الحنيفيّة) منسوبة إلى (الحنيف)، وهي صفةٌ لأبينا إبراهيم عليه السلام، جاءته من معاني ما ذكرنا مجتمعةً، فقد اعتزل أصنام قومه وآلهتَهم، والتجأ إلى عبادة الله وحده. وقد ذكره الله تعالى وملَّتَه في القرآن الكريم، فقال تعالى: {وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }.
وقال تعالى: {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }.
ولم تكن بين الحنيفية واليهودية أو النصرانية امتداد أو صلة أو وشيجة، فهي غيرهما، جاء بها إبراهيم عليه السلام، و{مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً}، وهي أقرب الملل والديانات إلى الإسلام، والدليل قوله تعالى: {...مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ}. فقد قرن تعالى ملّة إبراهيم بملّة الإسلام في لفظٍ سواء.
وقال صلى الله عليه وسلّم: ((بُعثت بالحنيفيّة السمحة))، وقال: ((أحبُّ الأديان عند الله الحنيفيّة السمحة)).
وجاءت كلمة (حنيف) في الشعر بمعنى (المسلم)، كما في قول عبد الله بن أنيس:
وقلت له: خذها بضربة ماجدٍ حنيفٍ علـى دين النبيِّ محمِّدِ
وفي قول أمامة المزيرية:
حَباكَ حنيفٌ آخرَ الليلِ طعنةً أبا عفكٍ خذها على كِبَرِ السِّنِّ

3- معتقدات الحنيفيّة:
علمنا ممّا سبق أنّ (الحنيفية) صفةٌ لإبراهيم عليه السلام، لأنّه اعتزل أصنام قومِه وما كانوا يعملون من الإشراك بغير الله. وبقي جوهرها قائماً في حنيفيّة الجاهليين، فهي قائمة على الترفُّع عن عبادة النُّصُب والتماثيل والأوثان، وترك أكل المَيْتَةِ والدِّمِ والذبائح التي تذبح لغير الله، وكُرْهِ الخمر وترك شربها.
هذا في الأعمال، أما في المعتقدات فإنّها تمثّلت في ((الإيمان بالله الخالق الرازق المحيي المميت الغالب على أمره، وفي الحجِّ وتعظيمِ الكعبة، وفي الإيمان باليوم الآخِر، وفي هجر الرذائل والموبقات)).
4- وضع الحنيفيّة في المجتمع الجاهلي:
نظنُّ أنّ الديانة الحنيفيّة هي الأسبق إلى عرب الجزيرة ومَنْ جاء بعدهم من الجاهليين، لأنّ الذي جاء بها هو إسماعيل بن إبراهيم عليه السلام، نقلها عن أبيه إبراهيم. ((وقد كان العرب أوّلاً عليها، ولكنّهم بعد أن تطاول عليهم العهد حرّفوها كما حرّف اليهود والنصارى دياناتهم. وهو ما أكّده قول الرسول صلى الله عليه وسلم من أن عَمْرَو بن لحيٍّ أوّلُ من غيّر دين أبيه إسماعيل بن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام)).
كما أدخل بعضهم فيها ما ليس منها، كما فعلوا في التلبية حين يقولون: ((لبَّيك اللهم لبَّيك، لبَّيك لا شريك لك، إلا شريكٌ هو لك، تملكه وما ملك))، فيوحّدونه بالتلبية ثم يُدخلون معه أصنامهم. كما كانوا يعظّمون الكعبة ويتّخذون معها الطواغيت، ويُهْدون إليها كما يُهدون إلى الكعبة، ويطوفون بها وينحرون عندها، كما يطوفون بالكعبة وينحرون.

5- أشهر المتحنّفين:
كان على الحنيفيّة جماعةٌ من الجاهليين، ممّن فضّلوها على ديانة آبائهم وأوثان أجدادهم. منهم: زيد بن عمرو بن نفيل، وقُسّ بن ساعدة، وصِرْمة بن أبي أنس من بني النجّار، وأمية بن أبي الصّلت، وخالد بن سنان العبسي، وورقة بن نوفل، وعبيد الله بن جحش، وعثمان بن الحويرث، وعامر بن الظرب العُدواني، وعمير بن جندب الجهني.
وقد اختار هؤلاء النفرُ هذه الديانة لما رأَوْا فيها من الصحّة والبعد عن الباطل الذي كانوا يرونه في وثنية قومهم، بل إنّ بعضهم كان يؤمن بأنّها الدين الحق ولا شيء سواه، كقول أميّة بن أبي الصلت: ((كلُّ دينٍ يوم القيامة عند الله إلا دينَ الحنيفيةِ بورُ))
.

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 06:12 PM
6- بقايا الحنيفيّة:
وقد بقيت بعض هذه المعتقدات تدور على ألسنة بعض الشعراء في المجتمع الجاهلي، يتناولونها في كلامهم، ويشيرون إليها في أشعارهم، كما نجد في شعر نفرٍ من الجاهليين من المتحنّفين وغير المتحنّفين، من مثل ذو الإصبع العدواني حين ذكر اسم الله تعالى فقال:
اللهُ يعلمني واللهُ يعلمكُمْ والله يجزيكُمُ خيراً ويجزيني
وخراش بن زهير في قوله:
رأيتُ اللهَ أكبرَ كلِّ شيءٍ محاولةً وأكثرهم جنـودا
والأخنس بن شهاب التميمي في قوله:
وعلمتُ أنّ الله جـازٍ عبدَهُ يوم الحسابِ بأحسنِ الأعمالِ
والشنفرى حين ذكر مناسك الحجّ في قوله:
قتلنا قَتيلاً مُـهديـاً بـملبِّدٍ جمارَ منًى وَسْطَ الحجيجِ المصوِّتِ
وكذلك نجدها في كلام عبد المطلب بن هاشم، وقيس بن عاصم التميمي، وحنظلة الراهب ابن أبي عامر، الذي أسلم فيما بعدُ ولقّب (غسيل الملائكة)، وعبد بن الأبرص، وأوس بن حجر، وعامر المحاربي... وغيرهم.

7- نهاية الحنيفيّة:
بقيت الحنيفيّة محصورة في أفراد قلائل متناثرين في القبائل الجاهلية، ولم تكن ظاهرةً واسعةً في حياة العرب الجاهليين الدينية في تلك الفترة التي وصلتنا أخبارها، ولا نعلم عن وضعها أولَ مجيء إسماعيل عليه السلام إلى بلاد الحجاز ومدى اعتناق عرب الحجاز لملّة إبراهيم عليه السلام.
((وبشكل عامّ فإنّ ما بقي من معالمها في بلاد العرب اختلط بعقائد أخرى مبتدعة، أصبحت بالتدريج معتقداتٍ راسخةً في نفوسهم. ومن أمثلة ذلك أنّهم على رغم إيمانهم –أو أكثرهم- بوجود الله لم يكونوا يوحّدونه، بل كانوا يشركون معه آلهةً أخرى مدّعاةً هي الأصنام)).
ونجد بعض المتحنّفين أنفسَهم يتركها إلى غيرها، فورقة بن نوفل يتنصّر، وكذا عثمان بن الحويرث. وأمّا عبيد الله بن جحش فبقي عليها حتّى أسلم، وأمّا زيد بن عمرو بن نفيل فتركها ولم يدخل في دين، واعتزل الأوثان والمَيْتَة والدم، وقال: أنا أعبد ربَّ إبراهيم. ويذكر د. شوقي ضيف أنّه أسلم، لكنّ د. علي العتوم يؤكّد أنّه مات قبل الإسلام.

مراجع البحث
1- الحياة العربية من الشعر الجاهلي، د. أحمد محمد الحوفي، دار القلم، ط 4، 1382هـ/ 1962م، بيروت، لبنان.
2- الشعر الجاهلي؛ خصائصه وفنونه، د. يحيى الجبوري، ط9، 1422هـ/ 2001م، مؤسسة الرسالة، بيروت.
3- العصر الجاهلي، د. شوقي ضيف، ط7، دار المعارف بمصر، بلا تاريخ.
4- قضايا الشعر الجاهلي، د. علي العتّوم، ط1، بلا تاريخ.
5- المعجم الوسيط، مجمع اللغة العربية بالقاهرة، الطبعة الثالثة، مكتبة النوري، دمشق، بلا تاريخ.

منقول عن منتدى " القضايا الأدبية واللغوية "

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 06:41 PM
أشْهَر ألْمُتَحَنِفين
(1)قُسُّ بن ساعدة الإيادي
قُسُّ بن ساعدة الإيادي. من حكماء العرب قبل الإسلام. توفي حوالي عام 600م الموافق 23 قبل الهجرة.
ما روي عن حياته:
نسبه إلى قبيلة إياد: قُسُّ بن ساعدة بن حُذَافة بن زُفر بن إياد، وقيل: قُسُّ بن ساعدة بن عمرو بن عدي بن مالك بن ايدعان بن النمر بن وائلة بن الطمثان بن عوذ مناة بن يقدم بن أفصى بن دعمي بن إياد.[1]

يذكر أحمد أمين أن أدباء العرب ذكروا أن ابن ساعدة كان نصرانيا وأنه أسقف كعبة نجران بينما يقطع لامانس في كتابه عن يزيد ببطلان ذلك ويذكر أنه لم يكن له صلة بنجران ويرجِح أنه من الحنيفية، ويعده الشهرستاني في كتاب الملل و النحل بين من يعتقد التوحيد ويؤمن بيوم الحساب، كما روى الطبري أن رسول الله قال: "رحم الله قسا! إنه كان على دين أبي إسماعيل بن إبراهيم". رآه النبي قبيل البعثة يخطب في الناس في سوق عكاظ[2].
وذكر كل من ابن كثير في البداية والنهاية، والمسعودي في مروج الذهب أن رسول الله سأل عنه وفد إياد يوم فتح مكة فأخبروه أنه مات، ثم إنه روى لهم كيف رآه في عكاظ قبل البعثة ثم سرد لهم خطبته يومذاك، وترحّم عليه: «يُبعثُ يوم القيامة أمةً وَحَده.»
بينما يروي ابن عبّاس أن رسول الله سأل عنه وفد بكر بن وائل: "ما فعل حليف لكم يقال له قس بن ساعدة الإيادي?".
أما الحسن البصري فتُروى عنه قصة مشابهة لما سبق غير أن فيها الجارود بن المعلى بن حنش بن معلى العبدي الذي كان نصرانيا يوم قدم على رسول الله في رجال من عبد القيس أكد لرسول الله أنه عرف ابن إياد وروى له من أخبار وأقوال ابن إياد منها أنه كان نصرانيا، وأن رسول الله روى له واقعة عكاظ.
أقوال منسوبة إليه:
تُنسب إلى قس بن ساعدة أفعال عديدة، وأقوال كثيرة شعرا وسجعا ونثرا، كعديدين من حكماء العرب. ومما ينسب إليه:
أنه أوّل من خطب متئكا على عصا.
وأول من كَتَب: "من فلان إلى فلان".
وأول من قال: "أما بعد".
وأول من قال: "البينة على مَنْ ادَّعَى واليمينُ عَلَى من أنكر".
ويُنسب إلى قس بن ساعدة قوله: "كلا بل هو إله واحد، ليس بمولود ولا والد، أعاد وأبدى، وإليه المآب غدا".
وقوله: "كلا بل هو الله الواحد المعبود، ليس بوالد ولا مولود". وهذا فيه من سورة الإخلاص معنا وليس لفظا وبلاغة.
وكذلك قوله: "يا معشر إياد، أين ثمود وعاد، وأين الآباء والأجداد، أين المعروف الذي لم يشكر، والظلم الذي لم ينكر، أقسم قس بالله إن لله لدينا أرضى من دينكم هذا".
وجاء في كتاب "النصوص الأدبية" (مكتبة الرشاد) ذكر قس بن ساعدة. يقول المؤلفون: "وقد نزل القرآن مصدقا لقوله، مقرا طريقة قس في الاستدلال بعجائب المخلوقات على وجود الخالق" ورووا له هذه الخطبة:
«أيها الناس، اسمعوا وعوا، وإذا سمعتم شيئا فانتفعوا، إنه من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت. إن في السماء لخبرا، وإن في الأرض لعبرا. ليل داج، ونهار ساج، وسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، وبحار ذات أمواج. ما لي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون؟ أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا؟ تبا لأرباب الغافلة والأمم الخالية والقرون الماضية.»
قس بن ساعدة الإيادي يا معشر إياد، أين الآباء والأجداد؟ وأين المريض والعواد؟ وأين الفراعنة الشداد؟ أين من بنى وشيد، وزخرف ونجد؟ أين من بغى وطغى، وجمع فأوعى، وقال أنا ربكم الأعلى؟ ألم يكونوا أكثر منكم أموالا، وأطول منكم آجالا؟ طحنهم الثرى بكلكله، ومزقهم الدهر بتطاوله، فتلك عظامهم بالية، وبيوتهم خاوية، عمرتها الذئاب العاوية. كلا بل هو الله الواحد المعبود، ليس بوالد ولا مولود:
فـي الذاهبـين الأ ولـيـ ـ=ن من القرون لنا بصائر
لـمـا رأيـت مـــواردا = للموت لـيس لهـا مصـادر
ورأيـت قومــي نـحوهــا = يـمضي الأصـاغر والأكـابر
لا يــرجع المــــاضي ولا = يبقى مـن البـاقين غابر
أيـقنت أنـــي لا محـــا = لة حيث صار القوم صـائر

وينسب الرواة كذلك إلى قس بن ساعدة حكما كثيرة منها:
- إذا خاصمت فاعدل، وإذا قلت فاصدق، ولا تستودعن سرك أحدا، فإنك إن فعلت لم تزل وجلا، وكان بالخيار، إن جنى عليك كنت أهلا لذلك، وإن وفى لك كان الممدوح دونك. وكن عف العيلة مشترك الغنى تسد قومك.
- من عيرك شيئا ففيه مثله، ومن ظلمك وجد من يظلمه، وإذا نهيت عن الشيء فابدأ بنفسك. ولا تشاور مشغولا وإن كان حازما، ولا جائعا وإن كان فهما، ولا مذعورا وإن كان ناصحا.
كتب الجاحظ في البيان والتبيين عن قُس[3]:
قس بن ساعدة الإيادي ولإياد في الخطب خصلة ليست لأحد من العرب، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي روى كلام قس بن ساعدة وموقفه على جمله بعكاظ وموعظته، وهو الذي رواه لقريش والعرب، وهو الذي عجب من حسنه وأظهر تصويبه، وهذا إسناد تعجز عنه الأماني وتنقطع دونه الآمال. وإنما وفق الله ذلك الكلام لقس بن ساعدة لاحتجاجه للتوحيد ولإظهاره معنى الإخلاص وإيمانه بالبعث، ولذلك كان خطيب العرب قاطبة.
قس بن ساعدة الإيادي وفي الخطباء من يكون شاعرا ويكون إذا تحدث أووصف أواحتج بليغا مفوها بينا، وربما كان خطيبا فقط، وبين اللسان فقط. فمن الخطباء الشعراء الأبيناء الحكماء: قس بن ساعدة الإيادي، والخطباء كثير والشعراء أكثر منهم ومن يجمع الشعر والخطابة قليل.
و كتب كذلك:
قس بن ساعدة الإيادي ومن خطباء إياد قس بن ساعدة، وهو الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: رأيته بسوق عكاظ على جمل أحمر وهو يقول: أيها الناس، اسمعوا وعوا. من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت. وهو القائل في هذه " آيات محكمات، مطر ونبات، وآباء وأمهات، وذاهب وآت. ضوء وظلام، وبر وآثام، ولباس ومركب، ومطعم ومشرب. ونجوم تمور، وبحور لا تغور، وسقف مرفوع، ومهاد موضوع، وليل داج، وسماء ذات أبراج. مالي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون. أرضوا فأقاموا أم تركوا فناموا. قس بن ساعدة الإيادي
وفي موضع آخر:
قس بن ساعدة الإيادي وقال أبو عمرو بن علاء: كان الشاعر في الجاهلية يقدم على الخطيب لفرط حاجتهم إلى الشعر الذي كان يقيد عليهم مآثرهم، ويفخم شأنهم، ويهول على عدوهم ومن غزاهم، ويهيب من فرسانهم ويخوف من كثرة عددهم، ويهابهم شاعر غيرهم فيراقب شاعرهم. فلما كثر الشعر والشعراء، واتخدوا الشعر مكسبة، ورحلوا إلى السوقة، وتسرعوا إلى أعراض الناس، صار الخطيب عندهم فوق الشاعر. ولذلك قال الأول: "الشعر أدنى مروءة السري وأسرى مروءة الدني." قس بن ساعدة الإيادي
قس بن ساعدة الإيادي ولقد وضع الشعر من قدر النابغة الذبياني ولو كان في الدهر الأول ما زاده ذلك إلا رفعة.
وذكر جواد علي قسا بن ساعدة مرارا في كتابه: المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام. قال: ولدى الرواة أبيات ينسبونها إلى بعض الشعراء الجاهليين، هم الأعشى، والحطيئة، ولبيد، ذكر فيها اسم قس، وقد أشيد فيها بفصاحته وبلاغته وحكمته، حتى جعل لبيد لقمان دون قس في الحكم، وقد ضرب المثل بشخصيات جاهلية تركت أثرا في أيامها، فضرب بها المثل، مثل " أبلغ من قس " ويراد به قس بن ساعدة الخطيب الشهير.[4]
_________________________
1- خزانة الأدب - البغدادي - ج2 - الصفحة 80
2- الأعلام، الزركلي 5/236
3- البيان والتبيين، للجاحظ.
4- المفصل في تاريخ العرب، جواد علي.

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 09:41 PM
(2)ورقة بن نوفل
ورقة بن نوفل شخصية تاريخية، ورد ذكره في أكثر من مؤلف سواء عند مؤرخين مسلمين ومسيحيين. أتفق معظمها أنه كان يقرأ الإنجيل. كان حنيفا[1] موحدا[2] في عصر الجاهلية. وتقول روايات أنه كان نصرانيا.[3] [4] [5][6] بعد نزول الوحي على محمد بن عبد الله استدعي ورقة بن نوفل لبيت خديجة، فأقر له بالنبوة، ثم لم ينشب ورقة أن توفي قبل أن يظهر دين الإسلام.
هو ورقة بن نوفل بن أسد بن عبدالعزى بن قصي، والده هو أخو والد خديجة بنت خويلد، زوجة النبي محمد.يقول ابنُ مَنِّ الله في حديقة البلاغة في رده على ابن غرسية: ” وكانت فيهم (أى العرب) الملّة الحنيفية الإسلامية، والشريعة الإبراهيمية، ومن أهلها كان قس بن ساعدة الإيادى، وورقة بن نوفل، وزيد بن عمرو من بنى عدى ” (نوادر المخطوطات 1/ 327).
ومما يدل على اعتناق ورقة للتوحيد قوله لبعض أصحابه الذين رفضوا عبادة الأصنام: ” تعلمون، والله ما قومكم على دين، ولقد أخطأوا الحجة، وتركوا دين إبراهيم ما حجر تطيفون به؟ لا يسمع ولا يبصر ولا ينفع ولا يضرُّ، يا قوم التمسوا لأنفسكم الدين ” (البداية والنهاية 2/ 341 وسيرة ابن هشام 1/ 242 والمنمق 175-176) ومن هذا النص يتضح لنا أن ورقة كان على دين إبراهيم، ويدعو أصحابه أن يُثنوا أقوامهم عن عبادة الأصنام.
عُرف عن ورقة وبعض أصحابه أنهم يبحثون عن الحق دائماً، ويشغلهم التفكر في أمور الدين، لذا فقد خرج ورقة ذات يوم هو وزيد بن عمرو بن نفيل، ليسألا عن الدين، ورد في مسند الطياليسي: «خرج ورقة بن نوفل، وزيد بن عمرو بن نفيل يلتمسان الدين حتى انتهيا إلى راهب بالموصل، فقال لزيد بن عمرو بن نفيل: من أين أقبلت يا صاحب البعير؟
قال من بيت إبراهيم.
قال : وما تلتمس ؟
قال : ألتمس الدين.
قال : ارجع ؛ فإنه يوشك أن يظهر الذي تطلب في أرضك[7]»
عن أبي ميسرة عمرو بن شرحبيل قال ورقة بن نوفل لمحمد: «أبشر ثم أبشر، ثم أبشر، فإنى أشهد أنك الرسول الذي بشر به عيسى برسول يأتي من بعدى اسمه أحمد، فأنا أشهد أنك أنت أحمد، وأنا أشهد أنك محمد، وأنا أشهد أنك رسول الله، وليوشك أن تؤمر بالقتال وأنا حى لأقاتلن معك». فمات ورقة. فقال نبي الإسلام: «رأيت القس في الجنة عليه ثياب خضر».[8].
وورد عن الرسول محمد أنه لما سُئل عن ورقة قال: «أبصرته في بطنان الجنة عليه سندس».[9] وقال السهيلى في الروض الأنف : ”ورقة قد ثبت إيمانه بمحمد”،[10] ويقول ابن القيم الجوزية في زاد المعاد: ”واسلم القس ورقة بن نوفل، وتمنى أن يكون جذعاً إذ يخرج رسول الإسلام قومه" وفي جامع الترمذي أن رسول الإسلام رآه في هيئة حسنة. وفى حديث آخر أنه رآه في ثياب بيض".[11]
كما أنّ فإن ورقة بن نوفل هو أحد الأربعة الذين اجتمعوا في يوم احتفال قريش بصنم من أصنامهم وتحدثوا فيما بينهم، واجتمعت كلمتهم على أن قريشاً انحرفت عن دين إبراهيم عليه السلام، وأنه لا معنى لعبادة الأصنام، وانطلقوا يبحثون عن دين إبراهيم الصحيح.
وهؤلاء هم: ورقه بن نوفل، وعبيد الله بن جحش، وعثمان بن الحويرث، وزيد بن عمرو بن نفيل.
فأما ورقة فهو قد تنصر وقرأ ما وجد من كتب الأقدمين فاستقر على النصرانية وكان من علمائها.
وأما عثمان بن الحويرث فتنصر وذهب إلى قيصر فأقام عنده حتى هلك.
وأما زيد بن نفيل فكان بمكة متمسكاً بما يظن أنه دين إبراهيم الصحيح حتى توفي.
وأما عبيد الله بن جحش فأدرك الإسلام وأسلم وهاجر إلى الحبشة بزوجته -أم المؤمنين فيما بعد- رملة بنت أبي سفيان رضي الله عنها، فارتد هناك وتنصر إلى أن هلك.
وبعدما أكرم الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بالرسالة كان ورقة شيخاً كبيراً قد عمي -كما قال الذهبي - فذهبت إليه خديجة فأخبرته بما جرى للنبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء، وكيف جاءه جبريل عليه السلام كما أخبرها الرسول صلى الله عليه وسلم.
فقال ورقة: قدوس قدوس، والذي نفس ورقة بيده إن كنت أصدقتني يا خديجة، لقد جاءه الناموس الأكبر الذي كان يأتي لموسى، وإنه لنبي هذه الأمة، فقولي له: فليثبت... فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بقول ورقة.
وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ليطوف بالبيت فلقيه ورقة فقال: يا ابن أخي: أخبرني بما رأيت وسمعت، فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال ورقة: والذي نفس ورقة بيده إنك لنبي هذه الأمة، ولقد جاءك الناموس الأكبر الذي كان يأتي لموسى ولتكذبنه، ولتؤذينه، ولتخرجنه ولتقانلنه، ولئن أدركت ذلك اليوم لأنصرن الله نصراً يعلمه، ثم دنا من رسول الله صلى الله فقبل رأسه.. ثم لم ينشب ورقة أن توفي قبل أن يظهر الإسلام.
وروى الترمذي عن عائشة قالت: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ورقة فقالت له خديجة: إنه كان صدقك، وإنه مات قبل أن تظهر، فقال: رأيته في المنام وعليه ثياب بيض، ولو كان من أهل النار لرأيت عليه ثياباً غير ذلك.
وعن الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: رأيت لورقة جنة أو جنتين.
وعلى هذا فيكون ورقة رضي الله عنه هو أول من صدق بعد خديجة رضي الله عنها.
وتجد هذه المعلومات وغيرها أكثر تفصيلاً في كتب السيرة والسنة والتفسير ..وخاصة السيرة لابن هشام وسير أعلام النبلاء للذهبي والبداية والنهاية لابن كثير وذلك عند كلامهم على مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم وبداية نزول الوحي.
والله أعلم.
______________________________________
(1)يقول ابنُ مَنِّ الله في حديقة البلاغة في رده على ابن غرسية : ” وكانت فيهم (أي العرب) الملّة الحنيفية الإسلامية، والشريعة الإبراهيمية، ومن أهلها كان قس بن ساعدة الإيادى، وورقة بن نوفل، وزيد بن عمرو من بنى عدى ” (نوادر المخطوطات 1/ 327).
(2)مما يدل على اعتناق ورقة للتوحيد قوله لبعض أصحابه الذين رفضوا عبادة الأصنام : تعلمون، والله ماقومكم على دين، ولقد أخطأوا الحجة، وتركوا دين إبراهيم ما حجر تطيفون به ؟ لا يسمع، ولا يبصر، ولا ينفع، ولا يضرُّ، يا قوم التمسوا لأنفسكم الدين ” (البداية والنهاية 2/ 341 وسيرة ابن هشام 1/ 242 والمنمق 175-176)
(3)روى البخارى في صحيحه بخصوص ورقة بن نوفل : ” كان امرأً تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبرانى، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخاً كبيراً قد عمى ” (صحيح البخارى : 1/3)
(4)أخرجه البخارى في كتاب الأنبياء بلفظ : ” وكان رجلاً تنصر يقرأ الإنجيل بالعربية ” (صحيح البخارى 4/ 184)
(5)قال ابن اسحاق في السيرة : فأما ورقة بن نوفل فاستحكم في النصرانية، واتبع الكتب من أهلها، حتى علم علما من أهل الكتاب ” (سيرة ابن هشام 1 / 243).
(6)في تاريخ الطبرى : ”.. وكان ورقة قد تنصر، وقرأ الكتب، وسمع من أهل التوراة والإنجيل ” (تاريخ الطبرى 2/ 302).
(7) مسند الطياليسي 32
(8) مصنف ابن أبى شيبة 14 / 293 – سيرة ابن اسحاق 113 – دلائل النبوة للبيهقى 2/ 158 البداية والنهاية 3/ 9-10 – نسب الأشراف 106
(9) مسند أبي يعلي 2/ 299 تحقيق وتعليق إرشاد الحق الثرى
(10) الروض الأنف 1/173
(11)زاد المعاد 3/21

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 09:50 PM
(3)زيد بن عمرو بن نفيل *
هو زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزي بن رياح بن عبد الله بن قرظ بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي القرشي العدوي رضي الله عنه، وكان الخطاب والد عمر بن الخطاب عمه، وأخاه لأمه، وذلك لأن عمرو بن نفيل كان قد خلف على امرأة أبيه بعد أبيه، وكان لها من نفيل أخوه الخطاب. قاله الزبير بن بكار، ومحمد بن إسحاق.وكان زيد بن عمرو قد ترك عبادة الأوثان وفارق دينهم، وكان لا يأكل إلا ما ذبح على اسم الله وحده.
قال يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق: حدثني هشام بن عروة، عن أبيه، عن أسماء بنت أبي بكر قالت: لقد رأيت زيد بن عمرو بن نفيل مسندا ظهره إلى الكعبة يقول: يا معشر قريش والذي نفس زيد بيده ما أصبح أحد منكم على دين إبراهيم غيري، ثم يقول: اللهم إني لو أعلم أحب الوجوه إليك عبدتك به، ولكني لا أعلم، ثم يسجد على راحلته.
وكذا رواه أبو أسامة، عن هشام به. وزاد: وكان يصلي إلى الكعبة، ويقول: إلهي إله إبراهيم، وديني دين إبراهيم، وكان يحيي الموؤدة، ويقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته: لا تقتلها، ادفعها إلي أكفلها، فإذا ترعرعت فإن شئت فخذها وإن شئت فادفعها. أخرجه النسائي من طريق أبي أسامة.
وعلقه البخاري فقال: وقال الليث: كتب إلى هشام بن عروة، عن أبيه به.
وقال يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق، وقد كان نفر من قريش زيد بن عمرو بن نفيل، وورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى، وعثمان بن الحويرث بن أسد بن عبد العزى، وعبد الله بن جحش بن رياب بن يعمر بن صبرة بن برة بن كبير بن غنم بن دودان بن أسعد بن أسد بن خزيمة، وأمه أميمة بنت عبد المطلب وأخته زينب بنت جحش التي تزوجها رسول الله بعد مولاه زيد بن حارثة، كما سيأتي بيانه.
حضروا قريشا عند وثن لهم كانوا يذبحون عنده لعيد من أعيادهم، فلما اجتمعوا خلا بعض أولئك النفر إلى بعض وقالوا: تصادقوا وليكتم بعضكم على بعض، فقال قائلهم: تعلمن والله ما قومكم على شيء، لقد أخطؤا دين إبراهيم وخالفوه، ما وثن يعبد؟ لا يضر ولا ينفع، فابتغوا لأنفسكم، فخرجوا يطلبون ويسيرون في الأرض يلتمسون أهل كتاب من اليهود والنصارى، والملل كلها، الحنيفية دين إبراهيم.
فأما ورقة بن نوفل فتنصر واستحكم في النصرانية، وابتغى الكتب من أهلها، حتى علم علما كثيرا من أهل الكتاب، ولم يكن فيهم أعدل أمرا، وأعدل ثباتا من زيد بن عمرو بن نفيل، اعتزل الأوثان، وفارق الأديان، من اليهود والنصارى والملل كلها، إلا دين الحنيفية دين إبراهيم، يوحد الله ويخلع من دونه، ولا يأكل ذبائح قومه، فإذا هم بالفراق لما هم فيه قال: وكان الخطاب قد آذاه أذى كثيرا حتى خرج منه إلى أعلى مكة، ووكل به الخطاب شبابا من قريش، وسفهاء من سفهائهم.
فقال: لا تتركوه يدخل، فكان لا يدخلها إلا سرا منهم، فإذا علموا به أخرجوه وآذوه كراهية أن يفسد عليهم دينهم، أو يتابعه أحد إلى ما هو عليه.
وقال موسى بن عقبة: سمعت من أرضى يحدث عن زيد بن عمرو بن نفيل: كان يعيب على قريش ذبائحهم، ويقول: الشاة خلقها الله، وأنزل لها من السماء ماء، وأنبت لها من الأرض، لم تذبحوها على غير اسم الله؟ إنكارا لذلك وإعظاما له.
وقال يونس، عن ابن إسحاق: وقد كان زيد بن عمرو بن نفيل قد عزم على الخروج من مكة، فضرب في الأرض يطلب الحنيفية دين إبراهيم، وكانت امرأته صفية بنت الحضرمي كلما أبصرته قد نهض للخروج وأراده، آدنت الخطاب بن نفيل، فخرج زيد إلى الشام يلتمس ويطلب في أهل الكتاب الأول دين إبراهيم، ويسأل عنه، ولم يزل في ذلك فيما يزعمون، حتى أتى الموصل والجزيرة كلها.
ثم أقبل حتى أتى الشام، فجال فيها حتى أتى راهبا ببيعة من أرض البلقاء، كان ينتهي إليه علم النصرانية فيما يزعمون، فسأله عن الحنيفية دين إبراهيم، فقال له الراهب: إنك لتسأل عن دين ما أنت بواجد من يحملك عليه اليوم، لقد درس من علمه وذهب من كان يعرفه، ولكنه قد أظل خروج نبي وهذا زمانه.
وقد كان شام اليهودية والنصرانية، فلم يرض شيئا منها، فخرج سريعا حين قال له الراهب ما قال يريد مكة، حتى إذا كان بأرض لخم عدوا عليه فقتلوه.
فقال ورقة يرثيه:
رشدت وأنعمت ابن عمرو وإنما * تجنبت تنورا من النار حاميا
بدينك ربا ليس رب كمثله * وتركك أوثان الطواغي كما هيا
وقد تدرك الإنسان رحمة ربه * ولو كان تحت الأرض ستينا واديا
____________________
* < البداية والنهاية‏ | الجزء الثاني

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 09:58 PM
وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة: حدثنا أحمد بن طارق الوابشي، ثنا عمرو بن عطية، عن أبيه، عن ابن عمر، عن زيد بن عمرو بن نفيل أنه كان يتأله في الجاهلية، فانطلق حتى أتى رجلا من اليهود فقال له: أحب أن تدخلني معك في دينك.
فقال له اليهودي: لا أدخلك في ديني حتى تبوء بنصيبك من غضب الله.
فقال: من غضب الله أفر.
فانطلق حتى أتى نصرانيا فقال له: أحب أن تدخلني معك في دينك.
فقال: لست أدخلك في ديني حتى تبوء بنصيبك من الضلالة.
فقال: من الضلالة أفر.
قال له النصراني: فإني أدلك على دين إن تبعته اهتديت.
قال: أي دين.
قال: دين إبراهيم.
قال: فقال: اللهم إني أشهدك أني على دين إبراهيم، عليه أحيى وعليه أموت.
قال: فذكر شأنه للنبي فقال: هو أمة وحده يوم القيامة.
وقد روى موسى بن عقبة، عن سالم، عن ابن عمر نحو هذا.
وقال محمد بن سعد، حدثنا علي بن محمد بن عبد الله بن سيف القرشي، عن إسماعيل، عن مجالد، عن الشعبي، عن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب قال:
قال زيد بن عمرو بن نفيل شاممت اليهودية والنصرانية فكرهتهما، فكنت بالشام وما والاها، حتى أتيت راهبا في صومعة فذكرت له اغترابي عن قومي، وكراهتي عبادة الأوثان، واليهودية والنصرانية، فقال له: أراك تريد دين إبراهيم يا أخا أهل مكة، إنك لتطلب دينا ما يوجد اليوم أحد يدين به، وهو دين أبيك إبراهيم، كان حنيفا لم يكن يهوديا ولا نصرانيا، كان يصلي ويسجد إلى هذا البيت الذي ببلادك، فالحق ببلدك فإن الله يبعث من قومك في بلدك من يأتي بدين إبراهيم الحنيفية، وهو أكرم الخلق على الله.
وقال يونس، عن ابن إسحاق: حدثني بعض آل زيد بن عمرو بن نفيل: إن زيدا كان إذا دخل الكعبة قال: لبيك حقا حقا تعبدا ورقا، عذت بما عاذ به إبراهيم وهو قائم إذ قال: إلهي أنفي لك عان راغم، مهما تجشمني فإني جاشم، البر أبغي لا أنحال، ليس مهجر كمن قال.
وقال أبو داود الطيالسي: حدثنا المسعودي، عن نفيل بن هشام بن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي، عن أبيه، عن جده: أن زيد بن عمرو، وورقة بن نوفل خرجا يلتمسان الدين حتى انتهيا إلى راهب بالموصل فقال لزيد بن عمرو: من أين أقبلت يا صاحب البعير؟ فقال: من بنية إبراهيم. فقال: وما تلتمس؟ قال: ألتمس الدين.
قال: ارجع، فإنه يوشك أن يظهر في أرضك.
قال: فأما ورقة فتنصر، وأما أنا فعزمت على النصرانية فلم يوافقني، فرجع وهو يقول:
لبيك حقا حقا * تعبدا ورقا
البر أبغي لا أنحال * فهل مهجر كمن قال
آمنت بما آمن به إبراهيم وهو يقول: أنفي لك عان راغم، مهما تجشمني فإني جاشم، ثم يخر فيسجد.
قال: وجاء ابنه يعني سعيد بن زيد أحد العشرة رضي الله عنه فقال: يا رسول الله إن أبي كما رأيت وكما بلغك فاستغفر له.
قال: نعم، فإنه يبعث يوم القيامة أمة واحدة.
قال: وأتى زيد بن عمرو بن زيد على رسول الله ومعه زيد بن حارثة، وهما يأكلان من سفرة لهما، فدعواه لطعامهما فقال زيد بن عمرو: يا ابن أخي أنا لا آكل مما ذبح على النصب.
وقال محمد بن سعد: حدثنا محمد بن عمرو، حدثني أبو بكر بن أبي سبرة، عن موسى بن ميسرة، عن ابن أبي مليكة، عن حجر بن أبي أهاب قال: رأيت زيد بن عمرو وأنا عند صنم بوانة، بعد ما رجع من الشام، وهو يراقب الشمس، فإذا زالت استقبل الكعبة فصلى ركعة سجدتين.
ثم يقول: هذه قبلة إبراهيم وإسماعيل، لا أعبد حجرا، ولا أصلي له، ولا آكل ما ذبح له، ولا أستقسم الأزلام، وإنما أصلي لهذا البيت حتى أموت، وكان يحج فيقف بعرفة، وكان يلبي فيقول: لبيك لا شريك لك ولا ند لك. ثم يدفع من عرفة ماشيا وهو يقول: لبيك متعبدا مرقوقا

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 10:00 PM
وقال الواقدي: حدثني علي بن عيسى الحكمي، عن أبيه، عن عامر بن ربيعة قال: سمعت زيد بن عمرو بن نفيل يقول: أنا أنتظر نبيا من ولد إسماعيل، ثم من بني عبد المطلب، ولا أراني أدركه، وأنا أؤمن به وأصدقه وأشهد أنه نبي، فإن طالت بك مدة فرأيته فأقرئه مني السلام، وسأخبرك ما نعته حتى لا يخفى عليك.
قلت: هلم! قال: هو رجل ليس بالطويل ولا بالقصير، ولا بكثير الشعر ولا بقليله، وليست تفارق عينه حمرة، وخاتم النبوة بين كتفيه، واسمه أحمد، وهذا البلد مولده ومبعثه، ثم يخرجه قومه منها، ويكرهون ما جاء به حتى يهاجر إلى يثرب، فيظهر أمره، فإياك أن تخدع عنه، فإني طفت البلاد كلها أطلب دين إبراهيم، فكان من أسأل من اليهود والنصارى والمجوس يقولون: هذا الدين وراءك، وينعتونه مثل ما نعته لك، ويقولون: لم يبق نبي غيره.
قال عامر بن ربيعة: فلما أسلمت أخبرت رسول الله قول زيد بن عمرو، وأقرائه منه السلام، فرد عليه السلام وترحم عليه، وقال: « قد رأيته في الجنة يسحب ذيولا ».
وقال البخاري في صحيحه ذكر زيد بن عمرو بن نفيل: حدثنا محمد بن أبي بكر، حدثنا فضيل بن سليمان، حدثنا موسى بن عقبة، حدثني سالم عن عبد الله بن عمر أن النبي لقي زيد بن عمرو بن نفيل بأسفل بلدح، قبل أن ينزل على النبي الوحي، فقدمت إلى النبي سفرة فأبى أن يأكل منها.
ثم قال زيد: إني لست آكل مما تذبحون على أنصابكم، ولا آكل إلا ما ذكر اسم الله عليه، وأن زيد بن عمرو يعيب على قريش ذبائحهم، ويقول: الشاة خلقها الله وأنزل لها من السماء ماء وأنبت لها من الأرض، ثم يذبحونها على غير اسم الله إنكارا لذلك وإعظاما له.
قال موسى بن عقبة: وحدثني سالم بن عبد الله ولا أعلمه إلا يحدث به، عن ابن عمر أن زيد بن عمرو بن نفيل خرج إلى الشام يسأل عن الدين ويتبعه، فلقي عالما من اليهود فسأله عن دينهم فقال: إني لعلي أن أدين دينكم فأخبرني. فقال: إنك لا تكون على ديننا حتى تأخذ نصيبك من غضب الله.
قال زيد: وما أفر إلا من غضب الله تعالى، ولا أحمل من غضب الله شيئا ولا أستطيعه، فهل تدلني على غيره؟
قال: ما أعلمه إلا أن تكون حنيفا. قال زيد: وما الحنيف؟
قال: دين إبراهيم عليه السلام، لم يكن يهوديا ولا نصرانيا ولا يعبد إلا الله.
فخرج زيد فلقي عالما من النصارى فذكر مثله. فقال: لن تكون على ديننا حتى تأخذ بنصيبك من على غيره. قال: ما أعلمه إلا أن تكون حنيفا. قال: وما الحنيف؟ قال: دين إبراهيم لم يكن يهوديا ولا نصرانيا، ولا يعبد إلا الله، فلما رأى زيد قولهم في إبراهيم خرج فلما برز رفع يديه فقال: اللهم إني أشهدك أني على دين إبراهيم.
قال: وقال الليث كتب إلى هشام بن عروة عن أبيه، عن أسماء بنت أبي بكر قالت: رأيت زيد بن عمرو بن نفيل قائما مسندا ظهره إلى الكعبة يقول: يا معشر قريش والله ما منكم على دين إبراهيم غيري.
وكان يحيي الموؤدة، يقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته: لا تقتلها أنا أكفيك مؤنتها، فيأخذها فإذا ترعرعت قال لأبيها: إن شئت دفعتها إليك، وإن شئت كفيتك مؤنتها. انتهى ما ذكره البخاري.
وهذا الحديث الأخير قد أسنده الحافظ ابن عساكر من طريق أبي بكر بن أبي داود، عن عيسى بن حماد، عن الليث، عن هشام، عن أبيه، عن أسماء فذكر نحوه.
وقال عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن أسماء قالت: سمعت زيد بن عمرو بن نفيل وهو مسند ظهره إلى الكعبة يقول: يا معشر قريش إياكم والزنا، فإنه يورث الفقر.
وقد ساق ابن عساكر هاهنا أحاديث غريبة جدا، وفي بعضها نكارة شديدة.
ثم أورد من طرق متعددة عن رسول الله أنه قال: « يبعث يوم القيامة أمة واحدة ».
فمن ذلك ما رواه محمد بن عثمان بن أبي شيبة، حدثنا يوسف بن يعقوب الصفار، حدثنا يحيى بن سعيد الأموي، عن مجالد، عن الشعبي، عن جابر قال: سُئل رسول الله عن زيد بن عمرو بن نفيل أنه كان يستقبل القبلة في الجاهلية، ويقول: إلهي إله إبراهيم، وديني دين إبراهيم، ويسجد.
فقال رسول الله : « يحشر ذاك أمة وحده، بيني وبين عيسى بن مريم ». إسناده جيد حسن.
وقال الواقدي: حدثني موسى بن شيبة، عن خارجة بن عبد الله بن كعب بن مالك قال: سمعت سعيد بن المسيب يذكر زيد بن عمرو بن نفيل فقال: توفي وقريش تبني الكعبة، قبل أن ينزل الوحي على رسول الله بخمس سنين.
ولقد نزل به وإنه ليقول: أنا على دين إبراهيم، فأسلم ابنه سعيد بن زيد واتبع رسول الله ، وأتى عمر بن الخطاب وسعيد بن زيد رسول الله ، فسألاه عن زيد بن عمرو بن نفيل فقال: « غفر الله له ورحمه فإنه مات على دين إبراهيم ».
قال: فكان المسلمون بعد ذلك اليوم لا يذكره ذاكر منهم إلا ترحم عليه واستغفر له. ثم يقول سعيد بن المسيب رحمه الله وغفر له

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 10:15 PM
وقال محمد بن سعد عن الواقدي: حدثني زكريا بن يحيى السعدي عن أبيه قال: مات زيد بن عمرو بن نفيل بمكة، ودفن بأصل حراء. وقد تقدم أنه مات بأرض البلقاء من الشام لما عدا عليه قوم من بني لخم، فقتلوه بمكان يقال له ميفعة، والله أعلم.
وقال الباغندي عن أبي سعيد الأشج، عن أبي معاوية، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة قالت: قال رسول الله : « دخلت الجنة فرأيت لزيد بن عمرو بن نفيل دوحتين ». وهذا إسناد جيد، وليس هو في شيء من الكتب.
ومن شعر زيد بن عمرو بن نفيل رحمه الله، ما قدمناه في بدء الخلق من تلك القصيدة:
إلى الله أهدي مدحتي وثنائيا * وقولا رضيا لا يني الدهر باقيا
إلى الملك الأعلى الذي ليس فوقه * إله ولا رب يكون مدانيا
وقد قيل: إنها لأمية بن أبي الصلت، والله أعلم.
ومن شعره في التوحيد ما حكاه محمد بن إسحاق، والزبير بن بكار وغيرهما:
وأسلمت وجهي لمن أسلمت * له الأرض تحمل صخرا ثقالا
دحاها فلما استوت شدها * سواء وأرسى عليها الجبالا
وأسلمت وجهي لمن أسلمت * له المزن تحمل عذبا زلالا
إذا هي سيقت إلى بلدة * أطاعت فصبت عليها سجالا
وأسلمت وجهي لمن أسلمت * له الريح تصرف حالا فحالا
وقال محمد بن إسحاق: حدثني هشام بن عروة قال: روى أبي أن زيد بن عمرو قال:
أرب واحد أم ألف رب * أدين إذا تقسمت الأمور
عزلت اللات والعزى جميعا * كذلك يفعل الجلد الصبور
فلا العزى أدين ولا ابنتيها * ولا صنمي بني عمرو أزور
ولا غنما أدين وكان ربا * لنا في الدهر إذ حلمي يسير
عجبت وفي الليالي معجبات * وفي الأيام يعرفها البصير
بأن الله قد أفنى رجالا * كثيرا كان شأنهم الفجور
وأبقى آخرين ببر قوم * فيربل منهم الطفل الصغير
وبينا المرء يعثر ثاب يوما * كما يتروح الغصن النضير
ولكن أعبد الرحمن ربي * ليغفر ذنبي الرب الغفور
فتقوى الله ربكم احفظوها * متى ما تحفظوها لا تبوروا
ترى الأبرار دارهم جنان * وللكفار حامية سعير
وخزي في الحياة وإن يموتوا * يلاقوا ما تضيق به الصدور
هذا تمام ما ذكره محمد بن إسحاق من هذه القصيدة.
وقد رواه أبو القاسم البغوي عن مصعب بن عبد الله، عن الضحاك بن عثمان، عن عبد الرحمن بن أبي الزناد قال: قال هشام بن عروة، عن أبيه، عن أسماء بنت أبي بكر قالت: قال زيد بن عمرو بن نفيل:
عزلت الجن والجنان عني * كذلك يفعل الجلد الصبور
فلا العزى أدين ولا ابنتيها * ولا صنمي بني طسم أدير
ولا غنما أدين وكان ربا * لنا في الدهر إذ حلمي صغير
أربا واحدا أم ألف رب * أدين إذا تقسمت الأمور
ألم تعلم بأن الله أفنى * رجالا كان شأنهم الفجور
وأبقى آخرين ببر قوم * فيربو منهم الطفل الصغير
وبينا المرء يعثر ثاب يوما * كما يتروح الغصن النضير
قالت: فقال ورقة بن نوفل:
رشدت وأنعمت ابن عمرو وإنما * تجنبت تنورا من النار حاميا
لدينك ربا ليس ربا كمثله * وتركك جنان الجبال كما هيا
أقول إذا أهبطت أرضا مخوفة * حنانيك لا تظهر علي الأعاديا
حنانيك أن الجن كانت رجاءهم * وأنت إلهي ربنا ورجائيا
لتدركن المرء رحمة ربه * وإن كان تحت الأرض سبعين واديا
أدين لرب يستجيب ولا أرى * أدين لمن لا يسمع الدهر واعيا
أقول إذا صليت في كل بيعة * تباركت قد أكثرت باسمك داعيا
____________________
* < البداية والنهاية‏ | الجزء الثاني
منقول عن " ويكي مصدر":http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/4/4c/Wikisource-logo.svg/135px-Wikisource-logo.svg.png
.

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 10:31 PM
(4)صرمة بن أبي أنس الأنصاري
((صِرْمَة بن أَبي أَنَس بن مَالِك بن عَدِىّ: بن عامر بن غَنْم بن عَديّ بن النجار، الأَنصاري الخزرجي النجاري، هكذا نسبه أَبو عمر. وقال أَبو نعيم: أَفرده بعض المتأَخرين، يعني ابن منده، عن المتقدم [[يعني صرْمَة بن أَنَسٍ]]، قال: وعندي هو المتقدم، ومثله قال ابن منده. وأَخرج ابن مَنْدَه وأَبو نعيم في هذه الترجمة ما أَخبرنا به أَبو جَعْفر بن السَّمِين بإِسناده إِلى يونس بن بكير، عن ابن إِسحاق، قال: قال صِرْمة بن أَبي أَنس حين قدم رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم المدينـة، وأَمِنَ بها هو وأَصحابه: [الطويل]

ثَوَى فِي قُرَيشٍ بِضْعَ عَشْرَة حـجَّـةً يُـذَكِّــرُ لَــوْ يَـلْـقَـى صَـدِيـقًــا مُـوَاتِـيَـــا

وَيَعْرِضُ فِي أهْـلِ المـَوَاسِمِ نَفْـسَــــهُ فَـلَـمْ يَـلْـقَ مَـنْ يُـؤْمِـنْ وَلَـمْ يَــرَ دَاعِيَــا

فَـلَـمَّـا أَتَـانَـا وَاطْـمَـأَنَّـتْ بِـــهِ النَّـوى وَأَصْـبَـحَ مَـسْـرُورًا بِـطَيْبَــةَ رَاضِيَـا

وَأَصْبَحَ لاَ يَخْـشَى عَـدَاوَةَ وَاحِــدٍ قَرِيبًا وَلاَ يَخْشَى مْنَ النَّـاسِ بـَاغِيَـا

بَـذَلـْنـَا لَـهُ الأَمْـوَالَ مِـنْ جِـلِّ مَـالِـنَـــا وَأَنْـفُـسَـنَـا عِـنْدَ الـوَغَـى وَالتَّآسِــيَـا

أَقُـولُ إِذَا صَـلَّـيْـتُ فِي كُلِّ بِيـعَــــةٍ: حَـنَـانَـيْـكَ لاَ تُـظْـهِـرْ عَلَيَّ الأَعَـادِيَـا

وهى أَطول من هذا. قال ابن إِسحاق: وصِرْمة هو الذي نزل فيه، وفيما ذكرنا من أَمره: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ} الآية كلها. وأَما أَبو عمر فلم يذكر الأَول، وإِنما ذكر صرمة بن أَبي أَنس وَاسم أَبي أَنس: قيس بن صِرْمة بن مالك بن عدي بن عامر بن غَنْم بن عَدِيّ بن النجار الأَنصاري، يكنى أَبا قيس؛ فأَتى بما أَزال اللبس بأَن سمى أَبا أَنس قيسًا، لئلا يُظَّن أَنهما اثنان، قال: وقال بعضهم: صرمة بن مالك، فنسبه إِلى جده، وهو الذي نزل فيه وفي عمر بن الخطاب رضي الله عنه: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ} إِلى قوله: {مِنَ الْفَجْرِ}. قال أَبو عمر وكان صرمة رجلًا قد تَرَهَّب في الجاهلية، ولبس المُسوح، وفارق الأَوثان، واغتسل من الجَنَابَة، واجتنب الحُيَّض من النساءَ، وهَمّ بالنصرانية، ثم أَمسك عنها، ودخل بيتًا له، فاتخذه مسجدًا، لا تدخل عليه فيه طامث ولا جُنُب، وقال: أَعبد رَبَّ إِبراهيم صَلَّى الله عليه وسلم، فلم يزل كذلك حتى قدم رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم المدينة، فأَسلم وحسن إِسلامه، وهو شيخ كبير. وذكر له أَشعارًا ترد في كُنْيَتِه، وكان ابن عباس يختلف إِليه، يأْخذ عنه الشعر، وأَما ابن الكلبي فَسَمَّاه صرمة بن أَبي أَنس، ونسبه مثل أَبي عمر.)) أسد الغابة. ((ضَمْرة: بن أنس الأنصاريّ. استدركه ابن الأثير على مَنْ تقدّمه، وهو خطأ نشأ عن تصحيف؛ فإنه ساق عن جزء بن أبي ثابتٍ بإسناده عن قيس بن سعد، عن عطاء، عن أبي هريرة، قال: كان المسلمون إذا صلّوا العشاء الآخرة حرم عليهم الطّعامُ والشّراب والنّساء؛ وإن ضمرة بن أنس الأنصاري غلبته عَيْنُه فنام.... الحديث: في نزول قوله تعالى: {وَكلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُم...} [البقرة: 187] الآية. هكذا قال. والصّواب صِرْمة بن أنس، وقد مضى القول فيه في القسم الأوّل، وبيان الاختلاف فيه، وبالله التوفيق.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((صِرْمَة بن أَنَس، وقيل: ابن قيس، الأَنصاري الأَوْسي الخَطْمي)) ((أنَسْ بن صِرْمة قال ابن منده في ترجمته صرمة بن أنس: وقيل: أنس بن صرمة بن أنس)) أسد الغابة. ((قيل: بل اسم أبي قيس صرْمَة بن أبي أنس بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عديّ بن النّجار هذا قول ابن إسحاق. وقال قتادة‏: أبو قيس مالك بن صفرة. والصّحيح ما تقدّم من قول ابن إسحاق.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((صِرْمَةَ بن أَبي أَنس بن مالك بن عَدِيّ بن عامر بن غَنْم بن النجار. هذا قول ابن إِسحاق. وقال قتادة، أَبو قيس بن مالك بن صفرة، وقيل: مالك بن الحارث. وقول ابن إِسحاق أَصح)) أسد الغابة.
((غلبت عليه كنيتُه)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((كان أبو أنس شاعرًا))
((ولدَ صِرْمةُ بن أبي أنس: قيسًا، وأمُّه أمُّ قيس بنت مالك بن صرمة بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عديّ بن النجار.))
((شَهِدَ صِرْمَةُ أُحُدًا.)) الطبقات الكبير.
((كان قوَّالًا بالحق، معظّمًا لله في الجاهلية، ثم حسن إسلامه، وكان يقول في الجاهلية أَشعارًا حسانًا يعظّّم الله تعالى فيها.

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 10:36 PM
وقد ذكرنا له في باب اسمه أبياتًا حسنة من شعره في مدة مقام النبيّ صَلَّى الله عليه وسلم بمكّة ونزوله المدينة.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((وقع في معجم ابْنِ الأعْرَابِيِّ من طريق عبد الرحمن بن أبي ليلى: أحيلت الصلاةُ ثلاثة أحوال... الحديث بطوله. وفيه: فجاء رجل يقال له صِرْمَة إلى النبي صَلَّى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، رأيت رجلًا ينزل من السماء عليه ثوبان أخضران على حريم حائط، فأذَّن مَثْنَى مثنى، ثم قعد ثم قام فأقام. قلت: وهو غلط نشأ عن سقط؛ وذلك أن القصة عند عَبْد بن حُميد في تفسير قوله تعالى: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِِ} [البقرة: 187]؛ فذكر الحديث بطوله. وصِرْمة إنما جرى له ما تقدم في الذي قبله [[يعني صِرْمَة بن أنس]] أنه نام قبل أن يفطر، والذي جاء فذكر الرؤيا في الأذان، وهو عبد الله بن زيد؛ فسقط من السياق من ذكر صِرمة إلى ذكر عبد الله بن زيد على الصواب عند أبي داود والنسائي وغيرهما.)) ((ذكره ابْنُ شَاهِين وَابن قانع في "الصَّحابة"، وأخرج من طريق هُشَيم بن حصين، عن عبد الرَّحمن بن أبي ليلى، أنَّ رجلًا من الأنصار يقال له صِرْمة بن مالك، وكان شيخًا كبيرًا، فجاء أهله عشاء وهو صائم، وكانوا إذا نام أحدهم قبل أن يُفطر لم يأكل إلى مثلها، والمرأة إذا نامَتْ لم يكن لزوجها أَن يأتيها حتى مثلها، فلما جاء صِرْمة إلى أهله دعا بعشائه فقالوا: أمهل حتى نجعل لك سخنًا تفطر عليه، فوضع الشَّيخُ رأسه فنام فجاؤوا بطعامه، فقال: قد كنْتُ نمت، فلم يطعم، فبات ليلته يتقلق بطنًا لظهر، فلما أصبح أتى النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم فأخبره، فأنزلت هذه الآية: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّن لَكُم...} [البقرة 187]، فرخص لهم أن يأكلوا اللّيل كله مِنْ أوله إلى آخره، ثم ذكر قصّةَ عمر في نزول قوله تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَة الصِّيَامِ الرّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ} [البقرة: 187].(*) وهذا مرسل. صحيح الإسناد. كذلك أخرجه عبد بن حُميد في التفسير عن عمرو بن عوف، عن هشيم؛ وأخرجه الطّبَرَانِيُّ من حديث عبد الله بن إدريس كذلك، وأخرجه ابن شاهين أيضًا من طريق المَسْعُودِيّ عن عَمْرو بن مرة، عن عبد الرَّحمن بن أبي ليلى، عن معاذ بن جَبل، قال: أحلّ صيام ثلاثة أحوال، فذكر الحديث، وفيه: وكانوا إذا صاموا فناموا قبل أن يفطروا لم يحل لهم الطَّعام ولا النّكاح، فجاء صِرْمة وقد عمل يومَه في حائطه، وقد أعيا فضرب برأسه فنام قبل أن يُفطر، فاستيقظ فلم يأكل ولم يشرب واستيقظ وهو ضعيف. وأخرجه أَبُو دَاوُدَ في "السُّنَن" من هذا الوجه ولم يتصل سنَدُه، فإن عبد الرَّحمن لم يسمع من معاذ. ويقال: إن القصَّةَ وقعت لصِرْمة بن أنس المبدأ بذكره؛ أخرجه ذلك هشام بن عمار في فوائده، عن يحيى بن حمزة، عن إسحاق بن أبي فرْوَة، عن الزّهري، عن القاسم بن محمد، قال: كان بَدْء الصوم أن يصومَ من عشاء إلى عشاء، فإذا نام لم يصل أهله ولم يأكل ولم يشرب، فأمسى صِرْمة بن أنس صائمًا، فنام قبل أن يفطر... الحديث. وإسحاق متروك. وأخرج الطَّبَرِيُّ من طريق حماد بن سلمة، عن محمد بن إسحاق، عن محمد بن يحيى بن حبّان ـــ أن صِرْمة بن أنس أَتى أهلَه وهو صائمٌ، وهو شيخٌ كَبِيرٌ... فذكر نحو القصَّة. وأخرج الطَّبَرِيُّ من طريق السُّدّي في قوله تعالى: {كُتِب عَليْكُم الصَّيَامُ كَما كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ} [البقرة 183]؛ قال: كُتِب صيامُ رمضان على النّصارى وألاّ يأكلوا ولا يَشْرَبُوا، ولا يأتوا النّساء بعد النّوم في رمضان، فلم يَزَلْ المسلمون يصنعون ذلك حتى أقبل رجل من الأنصار يقال له أبو قيس بن صِرْمة... فذكر القصَّة نحوه. ووقع في صحيح البُخَارِيِّ أنّ الذي وقع له ذلك قيس بن صِرْمة، أخرجه من طريق البَرَاء بن عازب كما سأذكره في ترجمته في حرف القاف. ووقع عند أَبِي دَاوُد من هذا الوجه صرمة بن قيس. وفي رواية النّسائي أبو قيس بن عمرو، فإنْ حمل في هذا الاختلاف على تعدد أسماء مَنْ وقع له ذلك، وإلا فيمكن الجَمْعُ بردّ جميع الرّوايات إلى واحد؛ فإنه قيل فيه: صرمة بن قيس، وصرمة بن مالك، وصرمة ابن أنس. وقيل فيه: قيس بن صرمة، وأبو قيس بن صِرْمة، وأبو قيس بن عمرو؛ فيمكن أن يقالَ: إن كان اسمه صِرْمة بن قيس؛ فمن قال فيه قيس بن صِرْمة قَلبه، وإنما اسمه صرمة وكنيته أبو قيس أو العكس، وأما أبوه فاسْمُه قيس أو صِرْمه على ما تقرر من القلب؛ وكنيته أبو أنس. ومَنْ قال فيه أنس حذف أداة الكُنْية، ومن قال فيه ابن مالك نسبه إلى جدّ له. والعلمُ عند الله تعالى.)) ((وقال المَرْزَبَانِيُّ: عاش أبو قَيْس عشرين ومائة سنة. قال ابْنُ إِسْحَاقَ: وهو الذي نزلت فيه: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الخَيْطُ الأَبْْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ} [البقرة 187]. ووصل ذلك أبو العبَّاس السَّراج من طريق ابن إسحاق عن محمد بن جعفر بن الزّبير، عن عبد الرّحمن بن عُوَيم بن ساعِدة. قلت: واسم الذي نزل فيه اختلف فيه اختلافًا كثيرًا كما سأبينه في الذي بعده[[يعني: صِرْمَة بن مالك الأنصاري]]. وقال المَرْزَبَانِيُّ: أبو قيس صِرْمة بن أبي أنس بن قيس بن مالك عاش نحوًا من عشرين ومائة سنة، وأدرك الإسلام فأسلم وهو شيخ كبير، وهو القائل:

بَدَا لِيَ أَنِّي عِشْتُ تِسْعِينَ حِجَّةً =وَعَشْرًا وَلِي مَا بَعْدَهَا وَثَمَانِيـا

فَلَمْ أَلفْهَا لَمَّا مَضَتْ وَعَدَدْتــُهـــــا =يُحَسِّنُهَا فِي الدَّهْرِ إِلاَّ لَيَالِيــــــا
[الطويل])) الإصابة في تمييز الصحابة.
منقول عن موسوعة الصحابة

حاتم الشرباتي
11-05-2014, 10:46 PM
(5)أمية بن أبي الصلت الثقفي
أمية بن أبي الصلت الثقفي، ويقال له " أبو الحكم "، شاعر جاهلي ومن رؤساء ثقيف، اشتُهر بالحنيفية والتوحيد وكان من الدعاة إلى نبذ الأصنام وتوحيد الإله. كما أنه أحد شعراء ثقيف وشرفائها كما كان أبوه من قبله أحد زعماء ثقيف بالطائف.
هو أمية بن أبي الصلت عبد الله بن أبي ربيعة بن عوف بن عقدة بن عزة بن عوف بن ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن أبو عثمان.[1] يُعتبر من فحولة شعراء ثقيف والعرب في العصر الجاهلي، ولد في الطائف، وأمه من قريش، وهي رُفيّة بنت عبدشمس بن عبدمناف، كان من النساك العرب الذين نبذوا عبادة الأوثان.
نشأ بالطائف وكان مُحباً للسفر والترحال، فاتصل بالفُرس في اليمن وسمع منهم قصصهم وأخبارهم، ورحل إلى الشام في رحلات تجارية وقصد الكهان والقسيسين والأحبار وسمع وعظهم وأحاديثهم، وكان كثير الاطلاع على كتب الأديان والكتب القديمة فاطلع على التوراة والانجيل كما أنه كان كثير الاختلاف والتردد على الكنائس ورجال الدين، وكان مُهتماً بيوم البعث والحساب والجنة والنار فكان يكثر من ذكرها بأشعاره وأسجاعه، وكان أحد رؤوس الحنفاء في الجزيرة العربية المُنادين بتوحيد الخالق ونبذ الأوثان وما دون الله. والحنيفية قبل الإسلام كانت مدرسة ناشئة تجديدية تأثرت باليهودية والنصرانية وأدركت الوضع السيء لحال العرب الديني الجاهلي، فالتجأت إلى التوحيد والأمر بالارتقاء العقلي والأخلاقي والثقافة والتعلم، غير أن الأحناف لم تكن لهم عقيدة معينة فكانوا يختلفون باآراءهم ويجتعون على التوحيد ورقي التفكير، وأمية بن أبي الصلت يُعد أشهر هؤلاء الأحناف مع قس بن ساعدة وورقة بن نوفل وعثمان بن الحويرث، وغيرهم.[2]
عاصر أمية بن أبي الصلت ظهور نبي الإسلام محمد، وقد جاءت الأخبار أنه التقاه وتحاور معه وسمع منه القرآن لكنه أبى أن يسلم، وفي المصادر الإسلامية أن أمية بن أبي الصلت منعه من الإسلام الحقد.[3] وروى الحافظ ابن عساكر عن الزهري أنه قال: قال أمية بن أبي الصلت: ألا رسول لنا منا يخبرنا........... ما بعد غايتنا من رأس مجراني قال: ثم خرج أمية بن أبي الصلت إلى البحرين، وتنبأ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأقام أمية بالبحرين ثماني سنين، ثم قدم الطائف فقال لهم: ما يقول محمد بن عبد الله؟ قالوا: يزعم أنه نبي هو الذي كنت تتمنى. قال: فخرج حتى قدم عليه مكة فلقيه فقال: يا ابن عبد المطلب ما هذا الذي تقول؟ قال: أقول إني رسول الله، وأن لا إله إلا هو. قال: إني أريد أن أكلمك فعدني غدا. قال: فموعدك غدا. قال: فتحب أن آتيك وحدي أو في جماعة من أصحابي، وتأتيني وحدك أو في جماعة من أصحابك؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي ذلك شئت. قال: فإني آتيك في جماعة، فأت في جماعة. قال: فلما كان الغد غدا أمية في جماعة من قريش، قال: وغدا رسول الله صلى الله عليه وسلم معه نفر من أصحابه حتى جلسوا في ظل الكعبة.
قال: فبدأ أمية فخطب، ثم سجع، ثم أنشد الشعر، حتى إذا فرغ الشعر قال: أجبني يا ابن عبد المطلب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « بسم الله الرحمن الرحيم { يس * وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ } ». حتى إذا فرغ منها وثب أمية يجر رجليه قال: فتبعته قريش يقولون: ما تقول يا أمية؟ قال: أشهد أنه على الحق. فقالوا: هل تتبعه؟ قال: حتى أنظر في أمره. قال: ثم خرج أمية إلى الشام، وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فلما قتل أهل بدر، قدم أمية من الشام حتى نزل بدرا، ثم ترحل يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال قائل: يا أبا الصلت ما تريد؟ قال: أريد محمدا. قال: وما تصنع؟ قال: أؤمن به، وألقي إليه مقاليد هذا الأمر. قال: أتدري من في القليب؟ قال: لا. قال: فيه عتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة وهما ابنا خالك - وأمه ربيعة بنت عبد شمس - قال: فجدع أذني ناقته، وقطع ذنبها، ثم وقف على القليب يقول: ما ذا ببدر فالعقنقل * من مرازبة جحاجح القصيدة إلى آخرها، كما سيأتي ذكرها بتمامها في قصة بدر إن شاء الله. ثم رجع إلى مكة والطائف وترك الإسلام. ثم ذكر قصة الطيرين، وقصة وفاته، كما تقدم، وأنشد شعره عند الوفاة: كل عيش وإن تطاول دهرا * صائر مرة إلى أن يزولا ليتني كنت قبل ما قد بدا لي * في قلال الجبال أرعى الوعولا فاجعل الموت نصب عينيك واحذر * غولة الدهر إن للدهر غولا نائلا ظفرها القساور والصد * عان والطفل في المناور الشكيلا وبغاث النياف واليعفر النافر * والعوهج البرام الضئيلا [4]. وقد تكلم الخطابي وغيره على غريب هذه الأحاديث.
توفي بالسنة الخامسة من الهجرة 626 م, ويروى أنه لما أتاه مرض الموت قال: " قد دنا أجلي، وهذه المرضة مني، وأنا أعلم أن الحنيفية حق، ولكن الشك يداخلني في محمد ". فأغمي عليه وأفاق وأخذ يقول : لبيك لبيكا...........هأنذا لديكا لا مال يفديني........ ولا عشيرة تنجيني [5]
____________________________
[1]البداية والنهاية/الجزء الثاني/أخبار أمية بن أبي الصلت الثقفي
[2] التاريخ الإسلامي الوجيز - د. محمد طقوش - دار النفائس الطبعة الخامسة 2011 - ص25,26.
[3]أمية بن أبي الصلت
[4]ابن كثير - أمية
[5]النبأ

حاتم الشرباتي
11-06-2014, 12:21 PM
(6) عبيد الله بن جحش
عبيد الله بن جحش بن رئاب الأسدي وهو أخو عبد الله بن جحش وقد كان زوجا لأم المؤمنين أم حبيبة ولها منه ابنتها حبيبة. مات بالحبشة وقيل انه ارتد عن الإسلام وتنصر والصحيح انه لم يرتد، ويدل على ذلك ان أبا سفيان لما زار هرقل في السنة السادسة للهجرة - اي بعد وفاة عبيد الله بن جحش بعدة سنوات - سأله هرقل عدة اسئلة عن الرسول ومنها "هل يرتد عن دينه أحد سخطاً منه" فكانت اجابة أبو سفيان وكان حينها لم يسلم "لا لم يرتد عن دينه أحد سخطاً منه"، ولو كان عبيد الله بن جحش قد ارتد لاستغل أبو سفيان هذه الفرصة وقال نعم خاصة انه زوج ابنته. وللحقيقة أن الروايات قد أختلفت فهذا يأيد وذاك ينفي، واورد هنا بعض الروايات وقد جاءت في موقع " ألألوكة " لا أنفي ولا أءكدوالله أعلم.
عبيد الله بن جحش هل تنصر ؟ !!.
" اشتهر في كتب السيرة أن عبيد الله بن جحش قد تنصر في أرض الحبشة، وكان قد هاجر إليها مع زوجة أم حبيبة رضي الله عنها فهل ثبتت ردته بسند صحيح؟

قال ابن إسحاق رحمه الله في ذكر بعض من اعتزل عبادة قريش للأصنام وهم ورقة بن نوفل، وعبيد الله بن جحش وعثمان بن الحويرث، وزيد بن عمرو بن نفيل، فقال بعضهم لبعض: " تعلمون والله ما قومكم على شئ، لقد أخطؤوا دين أبيهم إبراهيم، ما حجر نطيف به، لا يسمع ولا يبصر، ولا يضر ولا ينفع؟ التمسوا لأنفسكم، فإنكم والله ما أنتم على شئ، فتفرقوا في البلدان يلتمسون الحنيفية، دين إبراهيم، فأما ورقة بن نوفل فاستحكم في النصرانية ... وأما عبيد الله بن جحش فأقام على ما هو عليه من الالتباس حتى أسلم، ثم هاجر مع المسلمين إلى الحبشة، ومعه امرأته أم حبيبة بنت أبي سفيان مسلمة فلما قدمها تنصر، وفارق الإسلام، حتى هلك هناك نصرانيا ".

ثم قال ابن إسحاق: " فحدثني محمد بن جعفر بن الزبير قال: كان عبيد الله بن جحش - حين تنصر - يمر بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم هنالك من أرض الحبشة، فيقول: فقحنا وصأصأتم، أي أبصرنا وأنتم تلتمسون البصر ولم تبصروا بعد ... (1) ".
وشيخ ابن إسحاق هنا محمد بن جعفر بن الزبير بن العوام وهو ثقة، مات سنة بضع عشرة ومائة، من الطبقة السادسة، وهي طبقة لم يثبت لأحد منها لقاء أحد من الصحابة، فالخبر مرسل. ثم ذكره - ابن إسحاق - في قدوم جفعر بن أبي طالب من الحبشة فقال: "حدثني محمد بن جفعر بن الزبير عن عروة قال: " خرج عبيد الله بن جحش مع المسلمين مسلما، فلما قدم أرض الحبشة تنصر، قال: فكان إذا مر بالمسلمين (2) " وذكر نحو ما سبق. وهذا سند صحيح لكنه مرسل. وهو أصح ما ورد في تنصر ابن جحش.
وذكره أيضا في تزويج النبي صلى الله عليه وسلم أم حبيبة رضي الله عنها فقال: " ثم تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد زينب، أم حبيبة بنت أبي سفيان، وكانت قبله عند عبد الله [عبيد الله] بن جحش ... فمات عنها بأرض الحبشة، وقد تنصر بعد إسلامه ... (3) ". والخبر هنا بدون إسناد.

وروى القصة ابن سعد في (الطبقات) فقال: أخبرنا محمد بن عمر، حدثنا عبد الله بن عمرو بن زهير عن إسماعيل بن عمرو بن سعيد بن العاص قال: قالت أم حبيبة: رأيت في النوم عبيد الله بن جحش زوجي بأسوأ صورة وأشوهه، ففزعت، فقلت: تغيرت والله حاله، فإذا هو يقول حيث أصبح: يا أم حبيبة إني نظرت في الدين فلم أر دينا خيرا من النصرانية، وكنت قد دنت بها، ثم دخلت في دين محمد ثم قد رجعت إلى النصرانية، فقلت: والله ما خير لك وأخبرته بالرؤيا التي رأيت له فلم يحفل بها، وأكب على الخمر حتى مات (4) " ...
ورواه أيضا في ذكر عدد أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فقال عند ذكر أم حبيبة رضي الله عنها " وكانت قبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عند عبيد الله بن جحش، وكان قد أسلم وهاجر إلى الحبشة .. ثم ارتد، وتنصر، فمات هناك على النصرانية (5) ".
وشيخ ابن سعد في الخبرين هو الواقدي،، وهو متروك على سعة علمه.
ورواه الحاكم في (المستدرك) عن الزهري مرسلا وفيه: " .. ثم افتتن وتنصر فمات وهو نصراني، وأثبت الله الإسلام لأم حبيبة .. وأبت ان تتنصر (6) .. "

ورواه موصولا من طريق الواقدي، وفيه رؤيا أم حبيبة (7)، كرواية ابن سعد " ومراسيل الزهري ضعيفة (8) " قال الأمام الذهبي رحمه الله: " قال يحي بن سعيد القطان: مرسل الزهري شر من مرسل غيره، لأنه حافظ، وكل ما قدر أن يسمى سمى، وإنما يترك ما لا يحب أن يسميه. قلت (الذهبي): مراسيل الزهري كالمعضل، لأنه يكون قد سقط منه إثنان، ولا يسوغ أن نظن به أنه أسقط الصحابي فقط، ولو كان عنده عن صحابي لأوضحه ولما عجز عن وصله .... ومن عد مرسل الزهري كمرسل سعيد بن المسيب، وعروة بن الزبير ونحوهما، فإنه لم يدر ما يقول، نعم كمرسل قتادة ونحوه (9) ".
وروى الخبر الطبري رحمه الله في تاريخه، في: " ذكر الخبر عن أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم " عن هشام بن محمد مرسلا وفيه عند ذكر أم حبيبة: " فتنصر زوجها، وحاولها أن تتابعه فأبت، وصبرت على دينها، ومات زوجها على النصرانية (10) ". والخبر فضلا عن إرساله، فإنه عن هشام بن محمد بن السائب الكلبي وهو رافضي متروك. قال الإمام أحمد رحمه الله: " إنما كان صاحب سمر ونسب، ما ظننت أن أحدا يحدث عنه (11) " ونقله ابن الأثير في تاريخه (12) عن ابن الكلبي أيضا.

حاتم الشرباتي
11-06-2014, 12:30 PM
ورواه البيقهي رحمه الله في (الدلائل) من طريق ابن لهيعة عن أبي الأسود عن عروة قال:" ومن بني أسد بن خزيمة: عبيد الله بن جحش، مات بأرض الحبشة نصرانيا ومعه امرأته أم حبيبة بنت أبي سفيان، واسمها رملة، فخلف عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنكحه إياها عثمان بن عفان بأرض الحبشة .. (13) " والخبر فيه علتان، الإرسال، وضعف ابن لهيعة. والمتن هنا فيه غرابة، قال ابن كثير رحمه الله: " وأما قول عروة أن عثمان زوجها منه فغريب، لأن عثمان كان قد رجع إلى مكة قبل ذلك ثم هاجر إلى المدينة وصحبته زوجته رقية (14) ".
وعبيد الله بن جحش لم يترجم له ابن عبد البر في (الاستيعاب) ولا ابن الأثير في (أسد الغابة) ولا ابن حجر في (الإصابة). وفي ترجمة أخيه عبد الله رحمه الله في (الإصابة) لم يذكر ابن حجر شيئا، وأما ابن عبد البر فقد قال في (الاستيعاب) في ترجمة عبد الله " .. وكان هو وأخوه أبو أحمد عبد بن جحش من المهاجرين الأوليين ممن هاجر الهجرتين، وأخوهما عبيد الله بن جحش تنصر بأرض الحبشة، مات بها نصرانيا وبانت منه امرأته أم حبيبة .. (15) ". وكذا ذكر ابن الأثير في ترجمة عبد الله.
وفي ترجمة أم حبيبة رضي الله عنها في (الإصابة): قال ابن حجر: " لما تنصر زوجها عبيد الله، وارتد عن الإسلام، فارقها، فأخرج ابن سعد من طريق إسماعيل بن عمرو بن سعيد الأموي قال .. (16) " وذكر القصة التي أوردها ابن سعد عن الواقدي، وسبقت.
وفي ترجمتها في (التهذيب) لم يذكر الحافظ تنصر عبيد الله بل قال: " هاجرت إلى الحبشة مع زوجها عبيد الله بن جحش هناك، ومات فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي هناك، سنة ست، وقيل سنة سبع (17) " وقال الذهبي رحمه الله في (السير) في ترجمة أم حبيبة رضي الله عنها (ابن سعد أخبرنا الواقدي: أخبرنا وذكر رؤياها رضي الله عنها وردة زوجها، ثم قال (الذهبي): " وهي منكرة (18) " ولم يبين رحمه الله وجه النكارة.

ومما يرجح أن خبر ردته غير صحيح أن الروايات الصحيحة في نكاحه صلى الله عليه وسلم بأم حبيبة رضي الله عنها لم تذكر شيئا من ذلك، فقد روى الإمام أحمد بسند صحيح من طريق الزهري عن عروة عن أم حبيبة رضي الله عنها " أنها كانت تحت عبيد الله بن جحش وكان أتى النجاشي فمات، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج أم حبيبة وإنها بأرض الحبشة، زوجها إياها النجاشي، وأمهرها آلاف (19) "ورواه أيضا أبو داود (20)، والنسائي (21).
مما سبق يتبين - والله أعلم - أن قصة ردة عبيد الله بن جحش لم تثبت، لعدة أدلة منها:
1. أنها لم ترو بسند صحيح متصل، فالموصول من طريق الواقدي، والمرسل جاء عن عروة بن الزبير، ولا يمكن أن نحتج بالمرسل (عند من يرى الاحتجاج به) في مسألة كهذه، فيها الحكم على أحد السابقين الأولين بالردة.

2. أن الروايات الصحيحة في زواجه صلى الله عليه وسلم بأم حبيبة لم تذكر ردة زوجها السابق كما في الرواية السابقة عند أحمد وأبي داود والنسائي.

3. أنه يبعد أن يرتد أحد السابقين الأولين للإسلام عن دينه، وهو ممن هاجر فرارا بدينه مع زوجه إلى أرض بعيدة غريبة. خاصة أن عبيد الله بن جحش ممن هجر ما عليه قريش من عبادة الأصنام، والتماسه مع ورقة، وغيره الحنيفية - كما في رواية ابن إسحاق (بدون سند) الواردة أول هذا البحث - وفي رواية ابن سعد (عن الواقدي) أنه كان قد دان بالنصرانية قبل الإسلام، ومعلوم أن البشارة ببعثة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت معروفة عند أهل الكتاب من يهود ونصارى، فكيف يتصور من رجل يترقب الدين الجديد أن يعتنقه ثم يرتد لدين منسوخ؟ كما أن زواج النبي صلى الله عليه وسلم بأم حبيبة كان في سنة ست، وقيل سبع، وردة عبيد الله المزعومة قبل ذلك بفترة وهي مرحلة كان الإسلام قد علا فيها وظهر حتى خارج الجزيرة العربية، بل أصبح هناك من يظهر الإسلام ويبطن الكفر، كحال المنافقين

4. في حوار هرقل مع أبي سفيان - وكان إذ ذاك مشركا - أن سأله ضمن سؤالاته: " هل يرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه؟ فأجاب أبو سفيان: " لا " ولو كان عبيد الله قد تنصر لوجدها أبو سفيان فرصة للنيل من النبي صلى الله عليه وسلم ودعوته. كما فعل لما سئل " فهل يغدر؟ قلت: لا، ونحن منه في مدة لا ندري ما هو فاعل فيها. قال: ولم تمكني كلمة أدخل فيها شيئا غير هذا الكلمة (22) " ولا يمكن القول بأن أبا سفيان لم يعلم بردة عبيد الله - لو صحت ردته - لأنه والد زوجه أم حبيبة.

وبعد: فالمسألة متعلقة بأحد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل ومن السابقين الأولين، والأصل بقاء ما كان عل ما كان، فإن صح السند بخبر ردته فلا كلام، وإذا جاء نهر الله بطل نهر معقل، أما والسند لم يثبت فإن نصوص الشريعة حافلة بالذب عن عرض المسلم، فكيف إذا كان هذا المسلم صحابيا بل ومن السابقين؟.
تتمة:وقد أخرج ابن حبان في صحيحه (23)، قال: حدثنا سعيد بن كثير بن عفير قال حدثينا الليث عن ابن مسافر عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة قالت: " ثم هاجر عبيد الله بن جحش بأم حبيبة بنت أبي سفيان وهي امرأته إلى أرض الحبشة، فلما قدم الحبشة مرض، فلما حضرته الوفاة أوصى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتزوج رسول الله أم حبيبة، وبعث معها النجاشي شرحبيل بن حسنة ".
والله تعالى أعلم
انظر : كتاب "ماشاع ولم يثبت في السيرة النبوية" (ص:38) .

حاتم الشرباتي
11-06-2014, 12:37 PM
أنظر : كتاب "ماشاع ولم يثبت في السيرة النبوية" (ص:38) .
______________________________
المراجع:
(1) الروض الأنف (2/ 347)
(2) الروض الأنف (6/ 538).
(3) سيرة ابن إسحاق، تحقيق محمد حميد الله ص 241.
(4) طبقات ابن سعد (8/ 97).
(5) (8/ 218).
(6) المستدرك (4/ 21).
(7) (4/ 22).
(8) قال الحافظ في (التلخيص الحبير) (4/ 111).
(9) سير أعلام النبلاء (5/ 338 - 339).
(10) تاريخ الطبري (2/ 312).
(11) لسان الميزان (6/ 196).
(12) الكامل في التاريخ (2/ 210).
(13) دلائل النبوة (3/ 460).
(14) البداية والنهاية (4/ 143).
(15) الاستيعاب (بهامش الإصابة،2/ 263).
(16) الإصابة (4/ 299).
(17) 12/ 419
(18) سير أعلام النبلاء (2/ 221).
(19) الفتح الرباني (16/ 170).
(20) كتاب النكاح، باب الصداق (رقم 2093) (عون المعبود 6/ 137).
(21) كتاب النكاح، القسط في الأصدقة (6/ 119) وصححه الألباني، صحيح النسائي (2/ 705).
*نشر في مجلة البيان عدد رقم 182، شوال 1423. بعنوان: " تحقيق دعوى ردة عبيد الله بن جحش
منقول عن ألألوكة :http://cdn9.staztic.com/app/i/1844/1844648/cominternetbrands9f5d6ef32143-13-l-78x78.png

حاتم الشرباتي
11-06-2014, 12:57 PM
(7) خالِد بن سنان ألعبسي
خالد بن سنان بن غيث بن مريطة بن مخزوم بن مالك بن غالب بن قطيعة بن عبس العبسي.
كان من الحنفاء في الجاهلية كقس بن ساعدة وزيد بن عمرو بن نفيل وورقة بن نوفل و ما يروى عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنَّه قال : " ذاك نبي ضيعه قومه " فغير صحيح...
قال الهيثمي في مجمع الزوائد : " هذا الحديث معارض للحديث الصحيح : ((أنا أولى الناس بعيسى بن مريم، الأنبياء إخوة لعلات، وليس بيني وبينه نبي)).
و قال القاضي عياض في كتابه الشفاء في حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم ذكر الخلاف في نبوته : " يقال : أنه نبي من بني إسرائيل " بصيغة التمريض وقال الزركلي في الأعلام (2/296) :"حكيم ،من أنبياء العرب في الجاهلية...". و خير الدين الزركلي ليس من فرسان هذا الميدان! وله في هذا الباب (باب التراجم) أوهام عديدة.
وقد جاءت السنة بذلك فقد روى الإمام مسلم في صحيحه (6130) من طريق أبي سلمة بن عبدالرحمن عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( أنا أولى الناس بعيسى ، الأنبياء أولاد علات ، وليس بيني وبينه نبي) وهذا كافياً في رد ماذكره الأخ/فهد الأحمدي من الأدلة في نبوة خالد بن سنان!!
وقد نبه أهل العلم على هذا !الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية (2/69).
والهيثمي في مجمع الزوائد (8/279) لما ذكر حديث (ذاك نبي ضيعه قومه). قال: (هذا الحديث معارض للحديث الصحيح : قوله صلى الله عليه وسلم (أنا أولى الناس بعيسى بن مريم ، الأنبياء إخوة لعلات ، وليس بيني وبينه نبي))
أقول ولكن مع ذلك لا بأس أن نتعرض لذكر الأدلة التى ذكرها الكاتب وفقه الله ونجيب عنها مع ذكر من قال من أهل العلم بنبوته......
حديث ابن عباس رضى الله عنه ، قال : ذكرخالد بن سنان عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( ذاك نبي ضيعه قومه).الحديث رواه البزار ( كشف الأستار (2361))، والطبراني في المعجم الكبير من طريق قيس بن الربيع عن سالم الأفطس عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنه.وهذا لا يصح قيس بن الربيع ضعيف من قبل حفظه ، وقد أدخل ابنه في حديث ما ليس منه انظر تهذيب التهذيب (3/447) وقد ضعفه الحافظ ابن حجر في الإصابة (2/156)

ورواه الكلبي في تفسيره عن ابن عباس مرفوعاً بلفظه ولا يصح أيضاً .
في الإصابة ( 2/154) قال الفضل بن موسى الشيباني دخلت على حمزة السكري فحدثته بهذا عن الكلبي فقال استغفر الله ، استغفر الله .أخرجه الحاكم في تاريخ نيسابور.
والله أعلم
مقتبس عن " صيد الفوائد":https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSxIlW4z6X0rMFWTj1zsQPcjZ8eI6mKZ mA4rBu1Lcwrq5PQX27c0g

حاتم الشرباتي
11-06-2014, 01:13 PM
(8)عامر بن الظرب العدواني
هو: عامر بن الظرب بن عمرو بن عياذ بن يشكر بن عدوان بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. [1] شاعر جاهلي من قبيلة عدوان وأحد حكماء العرب وسادتهم وأشرافهم وأحد سادات مضر و قيس عيلان، وحكيمهم في سوق عكاظ. له أحكام فقهية أقرها الإسلام وكان ممن حرم الخمر في الجاهلية وأعتبره الرواة من الحنفيين في الجاهلية.
وله قصائد عديدة، منها:
أولَئِكَ قَـومٌ شَيَّـدَ اللَـهُ فَخرَهُـم = فَما فَوقَهُم فَخرٌ وَإِن عَظُمَ الفَخـرُ
أُناسٌ إِذا ما الدَهرُ أَظلَـمَ وَجهُـهُ = فَأَيديهُمُ بيـضٌ وَأَوجُهُهـم زُهـرُ
يَصونونَ أَحساباً وَمَجـداً مُؤثَّـلاً = بِبَذلِ أَكفٍّ دونَها المُزنُ وَالبَحـرُ
سَمَوا في المَعالي رُتبَةً فَوقَ رُتبَةٍ = أَحَلُّتهُمُ حَيـثُ النَعائِـمُ وَالنَسـرُ
أَضاءَت لَهُم أَحسابُهُم فَتَضاءَلَـت = لَنورِهُمُ الشَمسُ المُنيـرَةُ وَالبَـدرُ

فَلَو لامَسَ الصَخرَ الأَصَمَّ أَكُفُّهُـم = لَفاضَ يَنابيعَ النَدى ذَلِكَ الصَخـرُ
شَكَرتُ لَهُـم آلاءَهُـم وَبلاءَهُـم = وَما ضاعَ مَعروفٌ يُكافِئُهُ شُكـرُ
وَلَو كانَ في الأَرضِ البَسيطَةِ مِنهُم = لِمُعتَبَطٍ عافٍ لَما عُـرِفَ الفَقـرُ

___________________-
[1]كتاب المحبر - محمد بن حبيب البغدادي - الصفحة 181

حاتم الشرباتي
11-06-2014, 04:11 PM
(9)عمير بْن جندب الجُهني .
أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّد بْن عَبْدِ اللَّهِ الْمُعَدَّلُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو عَلِيٍّ الْحُسَيْنُ بْنُ صَفْوَانَ الْبَرْذَعِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الدُّنْيَا ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْهَرَوِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ زَكَرِيَّا بْنِ أَبِي زِيَادَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُجَالِدٌ ، عَنْ عَامِرٍ ، قَالَ : انْتَهَيْنَا إِلَى أَفْنِيَةِ جُهَيْنَةَ ، فَإِذَا شَيْخٌ جَالِسٌ فِي بَعْضِ أَفْنِيَتِهِمْ ، فَجَلَسْتُ إِلَيْهِ ، فَحَدَّثَنِي ، قَالَ : إِنَّ رَجُلا مِنَّا فِي الْجَاهِلِيَّةِ اشْتَكَى فَغُمِّيَ عَلَيْهِ ، فَجِئْنَاهُ وَظَنَنْا أَنَّهُ قَدْ مَاتَ وَأَمَرْنَا بِحُفْرَتِهِ أَنْ تُحْفَرَ ، بَيْنَا نَحْنُ عِنْدَهُ إِذَا جَلَسَ فَقَالَ : إِنِّي أُتِيتُ حِينَ رَأَيْتُمُونِي أُغْمِيَ عَلَيَّ ، فَقِيلَ لِي : أُمُّكَ هُبَلُ ، أَلا تَرَى حُفْرَتَكَ تُنْتَثَلُ ، وَقَدْ كَادَتْ أُمُّكَ تَثْكَلُ ، أَرَأَيْتَ إِنْ حَوَّلْنَاهَا عَنْكَ بِمُحَوِّلٍ وَقَذَفْنَا فِيهَا الْقُصَلَ ، الَّذِي مَشَى فَاحْزَأَلَ ، أَتَشْكُرُ لِرَبِّكَ وَتُصَلِّ ، وَتَدَعُ سَبِيلَ مَنْ أَشْرَكَ وَأَضَلَّ ؟ فَقُلْتُ : نَعَمْ فَانْطَلَقْتُ ، فَانْظُرُوا مَا فَعَلَ الْقُصَلُ ، قَالُوا : مُوَافِقًا ، فَذَهَبُوا يَنْظُرُونَ فَوَجَدُوهُ قَدْ مَاتَ ، فَدُفِنَ فِي الْحُفْرَةِ ، وَعَاشَ الرَّجُلُ حَتَّى أَدْرَكَ الإِسْلَامَ . قَالَ الشَّيْخ الحافظ أَبُو بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : هَذَا الرجل الَّذِي أخبر أنه قيل له هَذَا الكلام اسمه : عمير بْن جندب الجُهني .
أَخْبَرَنَا أَبُو الْفَتْحِ عَبْدُ الْكَرِيمِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بلوغ الأرب في معرفة أحوال العرببْنِ الْقَاسِمِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الْمَحَامِلِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ عُمَيْرِ بْنِ أَحْمَدَ الْحَافِظُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ النَّيْسَابُورِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ سَعِيد بْن مُسْلِمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا حَجَّاجٌ ، قَالَ : حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ الشَّعْبِيَّ ، وَأَبِي ، وَإِسْمَاعِيلَ بْنَ أَبِي خَالِدٍ ، قَالُوا : كَانَ رَجُلٌ مِنْ جُهَيْنَةَ ، يُقَالُ لَهُ : عُمَيْرُ بْنُ جُنْدُبٍ ، مَاتَ فِيمَا يُرْوَى قُبَيْلَ الإِسْلَامِ ، جَهَّزُوهُ بِجِهَازِهِ ، وَاشْتَرُوا لَهُ كَفَنَهُ وَحَنُوطَهُ ، وَحَفَرُوا لَهُ قَبْرِهِ وَبَيْنَمَا يَنْبِشُونَ لَهُ لِيَدْفِنُوهُ ، إِذْ كُشِفَ الْقِنَاعُ عَنْ رَأْسِهِ ، قَالَ : أَيْنَ الْقُصَلُ ؟ وَالْقُصَلُ أَحَدُ بَنِي عَمِّهِ ، قَالُوا : سُبْحَانَ اللَّهِ ، مَرَّ آنِفًا ، فَمَا حَاجَتُكَ إِلَيْهِ ؟ فَقَالَ : لا تَبْكِ لِهُبَلَ . أَلا تَرَى إِلَى حُفْرَةِ الْقُصَلِ ، مَلأْنَاهَا مِنَ الْجَنْدَلِ ، الَّذِي مَشَى فَاخْتَزَلَ ، وَظَنَّ أَنْ لَنْ نَفْعَلَ ، أَتَعْبُدُ رَبَّكَ وَتُصَلِّ ، وَتَتْرَكُ سَبِيلَ مَنْ أَشْرَكَ وَأَضَلَّ ؟ قَالَ : نَعَمْ قَالَ : فَأَفَاقَ ، وَنَكَحَ النِّسَاءَ ، وولد له الأولاد ، ولبث القصل ثلاثا من دهره ثم مات ودفن في قبر عمير بن جندب .

وجاء في المسوعة الشاملة:
وكل بناء عال مرتفع1. والحزورة الرابية الصغيرة والتل الصغير2. ويظهر إنه كان بنى صرحه فوق تل في محل منفرد، ليختلي هناك على طريقة الرهبان والنساك.
وكان ما عرفه أهل الأخبار عن "عمير بن جندب" الجهني، إنه كان من جهينة، وإنه كان موحدا لم يشرك بربه أحدا، وإنه مات قبيل الإسلام3.
وكان عامر بن الظرب العدواني من الحكماء، نسبت إليه أقوال في الحكم والدين. منها "إني ما رأيت شيئًا خلق نفسه، ولا رأيت موضوعا إلا مصنوعا، ولا جائيا إلا ذاهبا، ولو كان يميت الناس الداء، لأحياهم الدواء". ثم قال: "إني أرى أمورا شتى وحتى. قيل له: وما حتى؟ قال: حتى يرجع الميت حيا، ويعود اللاشيء شيئًا، ولذلك خلقت السماوات والأرض، فتولوا عنه ذاهبين"4.
وقد نسبوا إليه جملة أحكام، منها حكمه في "الخنثى"، وقد ذكروا أن حكمه هذا قد أقره الإسلام. وقالوا إن العرب كانت إذا أشكل عليها أمر في قضاء، أو حارت في أمر معضل ترى وجوب الحكم فيه برأي صائب وعقل وتدبير، ذهبت إليه، فإذا حكم كان حكمه الحكم الفصل، فلا راد له5.
ونسبت إلى كل من عبد الطانجة بن ثعلب بن وبرة بن قضاعة وعلاف بن شهاب التميمي أبيات، فيها إقرار بوجود إله واحد خالق لهذا الكون، وبوجود الحساب والثواب والعقاب6.
وأما "المتلمس بن أمية" الكناني، فذكروا إنه كان قد اتخذ من فناء الكعبة موضعا يخطب فيه، ويعظ قومه عظات دينية، فكان في جملة ما قاله لهم:
ـــــــ
1 تاج العروس "2/ 178 وما بعدها"، "صرح".
2 تاج العروس "3/ 138"، "حرز".
3 بلوغ الأرب "2/ 261 وما بعدها".
4 المحبر "135، 181، 236،236، 239" بلوغ الأرب "2/ 275 وما بععدها"ز
5 الروض الأنف "1/ 86"، ابن هشام "1/ 134"، "محمد محيي الدين عبد الحميد" المعمرون "44 وما بعدها"، عيون الأخبار "1/ 266" البيان والتبيين "1/ 264، 365، 401"، "2/ 72، 199"، ط3/ 38، 39، 299، 369".
6 الأغاني "3/ 113"، "طبعة بيروت" مروج "2/ 60".
وذكره السيد محمود شكري الألوسي البغدادي في الجزء الثاني من كتابه " بلوغ الأرب في معرفة أحوال العرب "قائلاً: " كان هذا الرجل ممن يوحدالله تعالى في الزمن الجاهليولا يُشرك بربه أحداً، وله قصة عجيبة ذكرها صاحب القاموس......." وذكر قصة " الْقُصَلُ " التي مرّ ذكرها في البداية.

حاتم الشرباتي
11-07-2014, 01:52 AM
(10) عثمان بن الحويرث
هو : عثمان بن الحويرث بن أسد بن عبد العزى بن قصي.
ذكر ورقة بن نوفل وصحبه فيهم " عثمان بن الحويرث "
قال ابن إسحاق : واجتمعت قريش يوما في عيد لهم عند صنم من أصنامهم ، كانوا يعظمونه وينحرون له ، ويعكفون عنده ، ويديرون به ، وكان ذلك عيدا لهم في كل سنة يوما ، فخلص منهم أربعة نفر نجيا ، ثم قال بعضهم لبعض : تصادقوا وليكتم بعضكم على بعض ؛ قالوا : أجل . وهم : ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي ؛ [ ص: 223 ] وعبيد الله بن جحش بن رئاب بن يعمر بن صبرة بن مرة بن كبير بن غنم بن دودان بن أسد بن خزيمة ، وكانت أمه أميمة بنت عبد المطلب ، وعثمان بن الحويرث بن أسد بن عبد العزى بن قصي ، وزيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى بن عبد الله بن قرط بن رياح بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي ؛ فقال بعضهم لبعض : تعلموا والله ما قومكم على شيء لقد أخطئوا دين أبيهم إبراهيم ما حجر نطيف به ، لا يسمع ولا يبصر ، ولا يضر ولا ينفع ، يا قوم التمسوا لأنفسكم ( دينا ) ، فإنكم والله ما أنتم على شيء . فتفرقوا في البلدان يلتمسون الحنيفية ، دين إبراهيم .

[ ما وصل إليه ورقة وابن جحش ]

فأما ورقة بن نوفل فاستحكم في النصرانية ، واتبع الكتب من أهلها ، حتى علم علما من أهل الكتاب . وأما عبيد الله بن جحش ، فأقام على ما هو عليه من الالتباس حتى أسلم ، ثم هاجر مع المسلمين إلى الحبشة ، ومعه امرأته أم حبيبة بنت أبي سفيان مسلمة ؛ فلما قدمها تنصر ، وفارق الإسلام حتى هلك هنالك نصرانيا .

منقول عن المكتبة الإسلامية http://library.islamweb.net/newlibrary/images/bg_Article.jpg

حاتم الشرباتي
11-07-2014, 02:03 AM
أهل الفترة
أمّا " أهل الفترة " فهو مصلح يطلقه الباحثون في شأن العقيدة الإسلامية على الناس الذين لم ينزل إليهم رسول ولا نبي ولم يتبعوا أحد الأديان السماوية. بمعنى أنهم مجموعة من الناس عاشوا في ظروف جغرافية أو وقتية معينة، لم يرسل لهم داع ولم تصلهم رسالة سماوية.
ومنها الفترة بين عيسى عليه السلام ومحمد صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى في سورة المائدة الآية 19: يَاأَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ [1] . فالفترة : هي الوقت الذي لا يكون فيه رسول ولا كتاب ، ويلحق بأهل الفترة من كان يعيش منعزلًا مثلًا عن العالم ، أو بعيدًا عن المسلمين ، ولم تبلغه دعوة ، قال الله تعالى : سورة الإسراء الآية 15 وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا [2] ، وأما حكمهم فهذا إلى الله سبحانه وتعالى[3]. ويرجح أغلب الباحثين أنهم سيتعرضون لامتحان خاص يوم القيامة، فيبعث الله لهم رسولا، فمن اتبعه يدخل الجنة مع المؤمنين، ومن كفر منهم يعذب في جهنم مع داخليها.[4]
_________________________
مراجع:
[1]المائدة : 19
[2] الإسراء 15
[3]مجموع فتاوى الشيخ صالح الفوزان - (1 / 69)
[4] كتاب أهل الفترة ومن في حكمهم، موفق أحمد شكري، دبي، 1993.

حاتم الشرباتي
11-07-2014, 02:24 AM
كتاب أهل الفترة ومن في حكمهم
https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/v/t1.0-9/10373974_558350874309550_6326016625026657251_n.jpg ?oh=7094c74dc6c38d741217a34e56eb34d8&oe=54EB2C70&__gda__=1424915116_b1adbfa69672a2604371ae59c4f7d13 7
المؤلف: موفق أحمد شكري

الناشر: مؤسسة علوم القرآن- عجمان، دار ابن كثير، دمشق – بيروت

الطبعة: الأولى، 1409هـ - 1988م

عدد الصفحات: 159

ـــــــــ

الكتاب الذي بين أيدينا (أهل الفترة ومن في حكمهم) بحث نال به مؤلفه درجة الماجستير في جامعة الإِمام محمَّد بن سعود الإِسلامية في الرياض بإشراف د. عبد العزيز الراجحي.

وأهمية هذا الكتاب في أنه يلبي حاجة ماسّة في الفقه الإِسلامي المعاصر، وفي المكتبة الإِسلامية، فالمسلمون اليوم- وبعد أن زالت الفوارق بين الأمم والشعوب بفضل وسائل الإِعلام والتطور في مجال النقل والمواصلات- يواجهون بمشكلات مختلفة يحتاجون لرأي الإِسلام فيها ووضوح الرؤية في شأنها، ومن هذه المشكلات مشكلة الذين لم تصلهم الدعوة؛ ما مصيرهم؟ وما حكمهم؟.

وقد أشار المؤلف إلى الأسباب التي دعته للكتابة في هذا الموضوع، فذكر جدة الكتابة فيه، حيث لم يفرد الموضوع ببحث مستقل أو كتاب يتناوله بالتفصيل، إضافة إلى اختلاف آراء الفقهاء في مصير من لم تصلهم الدعوة، ثم أهمية الأحكام المترتبة على من لم تبلغهم الدعوة.

وأهمية هذا الموضوع أنّ أناسًا كثيرين في إفريقيا وآسيا والدول الأوروبية لم تصلهم دعوة الإِسلام، وكثير من المسلمين الذين أسلموا في أمريكا يتحدثون عن سماعهم بالإِسلام مصادفة أو في فترة متأخرة، وذلك لأسباب كثيرة.

وقد قسم المؤلف بحثه إلى مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة.

تحدث المؤلف في مقدمة كتابه عن أسباب اختيار هذا الموضوع، ثم عرض بشكل سريع لخطة بحثه، وقد سبق هذه المقدمة مقدمتان لكل من د. عباس محجوب، والشيخ محمد عبد الله الخطيب، عرضا فيهما لأهمية الموضوع مع موجز لما صنعه المؤلف في بحثه.

وفي الباب الأول (مسؤولية الإنسان متعلقة بإرسال الرسل) تحدث الكاتب في ثلاث قضايا، أما القضية الأولى فهي (حاجة البشرية لإرسال الرسل والغاية من إرسالهم)، وفيها بين أن إرسال الرسل نعمة من الله تعالى إلى البشرية التي هي في أمسِّ الحاجة إلى هداية الله حتىِ تعرف الطريق السوي وتعرف شرع الله.

فالرسالة أمر لازم للبشرية جمعاء وحاجة ملحّة لها، كي تخرجها من هذا الضياع الذي دمّرها وقضى عليها، والفوضى التي عاشتها، وهي لا تعرف كيف تشق طريقها في هذا التيه فجاءت الرسالة هاديةً مرشدةً للحيارى والتائهين، معلنة لهم انقشاع هذا الضلال والظلام وإخراج الناس من عبودية العباد إلى عبودية رب العباد.

وفي القضية الثانية بين المؤلف أن الرسالات التي سبقت رسالة نبينا محمدٍ صلى الله عليه وسلم كانت رسالاتٍ خاصةً بأقوامٍ معينين وبزمان معين، وكان كل رسول يدعو قومه إلى توحيد الله عزّ وجل وعدم الإشراك به، ونبذ عبادة الأصنام، ويرغبهم بمغفرة الله عَزَّ وَجلَّ وبثوابه إن هم أطاعوه واتبعوا دعوته وساروا على منهاج الله المستقيم، وينذرهم ويخوِّفهم من عذاب الله وعقابه إذا هم ظلّوا على ما هم عليه من الكفر والتكذيب بدعوة الله عَزَّ وَجَلَّ.

وكان آخر القضايا في هذا الباب حديث المؤلف عن عموم رسالة نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم، فبين أن الله أرسل محمدًا صلى الله عليه وسلم هاديًا ومبشِّرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، فجعل رسالته عامة إلى الجن والإنس، وباقية إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها.

فجاءت رسالته- صلى الله عليه وسلم- رحمة للعالمين، فنسخت جميع الشرائع التي سبقتها وبها اختتمت؛ فلا رسالة بعد رسالته صلى الله عليه وسلم فلا يهودية ولا نصرانية إنما هو الإِسلام قال تعالى: {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ} [آل عمران: 19].

حاتم الشرباتي
11-07-2014, 02:27 AM
وجاء الباب الثاني من هذا الكتاب للحديث عن المقصود بأهل الفترة، وحكم مطالبتهم بأحكام الأنبياء السابقين، ثم ختم المؤلف حديثه في هذا الباب- والذي جاء في ثلاثة فصول- بتفصيل القول في الملحقين بأهل الفترة.

أشار المؤلف إلى أن المراد بالفترة: هي ما بين كل نبيين، فقد ذكر ابن كثير في تفسيره تعريف الفترة فقال: هي ما بين كل نبيين كانقطاع الرسالة بين عيسى عليه السلام ومحمد صلى الله عليه وسلم، وذكر السبكي في تعريف الفترة: هي ما كانت بين رسولين لم يُرسل إليه الأول ولم يُدرِك الثاني.

ثم فصل المؤلف القول في أقسام أهل الفترة فبين أنهم قسمان: قسم بلغته الدعوة، وقسم آخر لم تبلغه الدعوة، فأما من بلغته الدعوة فآمن بها فهو مؤمن، وأما من بدلها وأعرض عنها فحاله حال الكافر. وبين المؤلف أن هذا القسم لا خلاف عليه بين العلماء.

أما ما وقع فيه الخلاف فهو القسم الثاني، وهو: من لم تبلغه الدعوة، فللعلماء في عاقبة هؤلاء ومصيرهم أقوال ثلاثة هي:

1 - من مات ولم تبلغه الدعوة مات ناجيًا.

2 - من مات ولم تبلغه الدعوة فهو في النار.

3 - من مات ولم تبلغه الدعوة فإنه يمتحن بنار في عرصات يوم القيامة.

فبعد عرض الأقوال الثلاثة وأدلتها، رأى الكاتب أن أقرب الأقوال إلى الصواب هو القول الثالث، وهو أن أهل الفترة يُمتحنون، ولا ينافيه ما استدل به أهل الفريقين الأول والثاني.

أما ما استدل به الفريق الأول بما يفيد نفي العذاب عن أهل الفترة، فهذه الأدلة لا تدل على أنهم ناجون وأنهم في الجنة. وأما أهل الفترة فلا تشملهم هذه النصوص لأن هناك نصوص أخرى دلت على أنهم يُمتحنون في عرصات القيامة، وهي النصوص التي استدل بها أهل الفريق الثالث. والله أعلم.

وأما ما استدل به الفريق الثاني من نصوص تفيد أنهم في النار فيُجاب عنها بأن هذه النصوص عامة ولم تخصص، وأما أهل الفترة الذين لم تبلغهم الدعوة فقد وردت فيهم نصوص تخصهم فيخرجون من هذا العموم.

وفي حديثه عن الملحقين بأهل الفترة- وهم أطفال المشركين والمجانين وذوو العاهات- بين المؤلف – بعد عرضة الأقوال العلماء في ذلك- أنهم في الجنة، وهو القول الراجح من تلك الأقوال، ولا ينافيه ما ورد من أن المولود يمتحن مع صاحب الفترة والمجنون والشيخ الهرم، كما سبق في أدلة القائلين بالامتحان لأنها عامة مجملة، خصصتها وبينتها النصوص التي دلت على أنهم في الجنة، كما سبق في أدلتهم.

وفي مسألة المجانين وذوي العاهات بين الكاتب أن للعلماء في المسألة قولين، أحدهما يشير إلى أنهم سيختبرون في الآخرة، والآخر يقول بأنهم تبع لآبائهم، وقد رجح الكاتب أدلة الفريق الأول،مشيراً إلى أن أدلة الفريق الأول أكثر وضوحًا من أدلة الفريق الثاني، وذلك لأن النصوص التي استدلوا بها صريحة واضحة على أنهم يمتحنون. وقد ذكر ابن حجر رحمه الله في الفتح: "أنه قد صحت مسألة امتحان المجنون وصاحب الفترة".

وفي بابه الأخير تناول الكاتب بالحديث حكم من لم تبلغهم الدعوة المحمدية، وعرض هذا الباب في ثلاثة فصول أشار في الأول منها إلى وجود أقوام لم تبلغهم الدعوة المحمدية، وعن حكمهم في الإسلام بين أنهم يلحقون بأهل الفترة بالحكم وهو الامتحان في عرصات القيامة لاشتراكهم معهم في عدم وصول الدعوة إليهم. قال تعالى: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا} [الإِسراء: 15].

وبين المؤلف أن مسؤولية عدم تبليغ الدعوة للأقوام الذين لم تبلغهم للآن في شتى بقاع المعمورة تقع على كل مسلم، فإن هناك أقوامًا يعيشون في ظلمات الجهل والكفر والتيه والضلال، والمسلمون مسؤولون كلهم سواء حاكمًا أو محكومًا، ومن واجب الحاكم المسلم أن يوجه دعاته إلى هؤلاء الناس المتعطشين إلى عقيدة سليمة تقبلها الفطرة بكل رحابة صدر.

ثم ختم الكاتب ببيان الطرق المؤدية لإيصال الدعوة المحمدية (دعوة التوحيد) إلى كافة البشر في الأرض، مشيرا إلى دور الإعلام في الدعوة إلى الله تعالى، من خلال وسائله المكتوبة والمسموعة والمرئية.

وختاما نسأل الله أن يجزي الكاتب خيراً على ما قام به من جهد بحثي لتحري الراجح في مسائل الكتاب، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
منقول عن " ألمكتبة ألوقفية "

حاتم الشرباتي
11-07-2014, 02:34 AM
من هم أهل الفترة؟
السؤال:
من هم أهل الفترة؟ وهل هم من كانوا بين النبي إسماعيل ورسولنا الكريم؟ ولماذا نحن الأمة الوحيدة التي لم تر نبيها في الدنيا كسائر الأمم؟ وما المقصود بقوله: على فترة من الرسل؟ ولماذ يرجو الرسول صلى الله عليه وسلم أن تكون الوسيلة له؟ وهل هناك غير الرسول صلى الله عليه وسلم ومن يقرأ القرآن بالليل ويتعوج فمه كالحمار كان الشيطان يمنعه ثلت الليل؟؟؟؟.
الإجابــة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
إن المقصود بأهل الفترة: هم كل من لم يبعث إليهم رسول، والأصل في ذكر الفترة ما جاء في قوله تعالى: يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ {المائدة:19}.
والمراد بها المدة التي بين عيسى ـ عليه السلام ـ ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فلم يكن بينهما نبي، كما في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أنا أولى الناس بابن مريم، الأنبياء أولاد علات، وليس بيني وبينه نبي.
قال البغوي: على فترة من الرسل ـ أي انقطاع من الرسل، واختلفوا في مدة الفترة بين عيسى ـ عليه السلام ـ ومحمد صلى الله عليه وسلم، قال أبو عثمان النهدي: ستمائة سنة، وقال قتادة: خمسمائة وستون سنة، وقال معمر والكلبي، خمسمائة وأربعون سنة، وسميت فترة لأن الرسل كانت تترى بعد موسى ـ عليه السلام ـ من غير انقطاع إلى زمن عيسى عليه السلام، ولم يكن بعد عيسى عليه السلام سوى رسولنا صلى الله عليه وسلم. اهـ.
وأقرب الأقوال في مدة الفترة ما في صحيح البخاري عن سلمان الفارسي ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: فترة بين عيسى ومحمد صلى الله عليهما وسلم ست مائة سنة.
ويطلق بعض العلماء اسم أهل الفترة على كل من لم تبلغه الدعوة، أو بلغته على حال لا تقوم عليه الحجة بها كالمجنون ونحوه. والراجح في أهل الفترة ومن في حكمهم ممن لم تبلغه الدعوة أنهم يمتحنون يوم القيامة،
وأما قوله صلى الله عليه وسلم: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له الشفاعة. أخرجه مسلم.
فقد تكلم العلماء في وجه رجائه صلى الله عليه وسلم أن يكون هو صاحب الوسيلة وعدم جزمه بذلك، قال المناوي: ذكره على منهج الترجي تأدبًا وتشريعًا. اهـ.
وفي عون المعبود: قاله تواضعا، لأنه إذا كان أفضل الأنام فلمن يكون ذلك المقام غير ذلك الهمام عليه السلام، قاله ابن الملك. اهـ.
وقال القرطبي: قال هذا ـ صلى الله عليه وسلم ـ قبل أن يُبان قوله له بأنه صاحبها، إذ قد أخبر أنه يقوم مقامًا لا يقومه أحد غيره، ويحمد الله بمحامد لم يُلْهمها أحد غيره، ولكن مع ذلك فلا بد من الدعاء فيها، فإن الله يزيده بكثرة دعاء أمته رفعة كما زاده بصلاتهم، ثم إنه يرجع ذلك عليهم بنيل الأجور، ووجوب شفاعته صلى الله عليه وسلم. اهـ.
وما جاء في قول السائل: ولماذا نحن الأمة الوحيدة التي لم تر نبيها في الدنيا كسائر الأمم ـ فليس بصحيح على إطلاقه، فمن هذه الأمة من رأى النبي صلى الله عليه وسلم كالصحابة ـ رضي الله عنهم ـ وهم أفضل الأمة وخيرها، ومن هذه الأمة من أتي بعد النبي صلى الله عليه وسلم وآمن به ولم يره، و له فضله من حيث أنه آمن به دون رؤيته، جاء في مسند الإمام أحمد عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: طوبى لمن آمن بي ورآني مرة، وطوبى لمن آمن بي ولم يرني سبع مرار. وصححه الألباني.
وفي بلوغ رسالة النبي صلى الله عليه وسلم لمن لم يره من أمته زيادة ابتلاء وامتحان، هل يؤمن بالرسالة، أم يكذب بعدم رؤيته للنبي صلى الله عليه وسلم.
وأما الشق الأخير من السؤال فلم يتضح المراد به.
والله أعلم.
منقول عن موقع " إسلام ويب - مركز ألفتوى " :http://fatwa.islamweb.net/fatwa/images/Logo.jpg

حاتم الشرباتي
11-07-2014, 02:48 AM
أهل الفترة في سؤال وجواب
أهل الفترة:هم الذين لم تبلغهم دعوة الرسل ولم يأتهم كتاب
ميثال ذلك من مات في الفترة التي كانت بين عيسى ومحمد عليهما الصلاة والسلام .
وحكمهم:
في حديث الأسود بن سريع رضي الله عنه
قَالَ الإمام أحمد رحمه الله حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا مُعَاذُ بْنُ هِشَامٍ قَالَ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ قَتَادَةَ عَنِ الْأَحْنَفِ بْنِ قَيْسٍ عَنِ الْأَسْوَدِ بْنِ سَرِيعٍ أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَرْبَعَةٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ رَجُلٌ أَصَمُّ لَا يَسْمَعُ شَيْئًا وَرَجُلٌ أَحْمَقُ وَرَجُلٌ هَرَمٌ وَرَجُلٌ مَاتَ فِي فَتْرَةٍ فَأَمَّا الْأَصَمُّ فَيَقُولُ رَبِّ لَقَدْ جَاءَ الْإِسْلَامُ وَمَا أَسْمَعُ شَيْئًا وَأَمَّا الْأَحْمَقُ فَيَقُولُ رَبِّ لَقَدْ جَاءَ الْإِسْلَامُ وَالصِّبْيَانُ يَحْذِفُونِي بِالْبَعْرِ وَأَمَّا الْهَرَمُ فَيَقُولُ رَبِّي لَقَدْ جَاءَ الْإِسْلَامُ وَمَا أَعْقِلُ شَيْئًا وَأَمَّا الَّذِي مَاتَ فِي الْفَتْرَةِ فَيَقُولُ رَبِّ مَا أَتَانِي لَكَ رَسُولٌ فَيَأْخُذُ مَوَاثِيقَهُمْ لَيُطِيعُنَّهُ فَيُرْسِلُ إِلَيْهِمْ أَنْ ادْخُلُوا النَّارَ قَالَ فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْ دَخَلُوهَا لَكَانَتْ عَلَيْهِمْ بَرْدًا وَسَلَامًا". ونحوه عن أبي هريرة رضي الله عنه
قال الإمام الشنقيطي رحمه الله في "أضواء البيان": وأما من لم تبلغه دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم فله حكم أهل الفترة الذين لم يأتهم رسول، والله تعالى أعلم.
أهل الفترة
السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 16426 )
س 2 : هل صحيح أن أهل الفترة ناجون ، وأن أبوي النبي صلى الله عليه وسلم كانوا من أهل الفترة ، وأنهم ناجون من عذاب النار ، وأنهم في الجنة ؟ وإن كان غير صحيح ، فما هو الرد ؟ وما حكم الدين في هذا الكلام ؟ أفتونا مأجورين .
ج 2 : أهل الفترة فيهم خلاف بين العلماء ، والأرجح في شأنهم أنهم يمتحنون يوم القيامة ، فمن أجاب لما طلب منه نجا ، ومن أبى هلك ، كما صح بذلك حديث الأسود بن سريع التميمي السعدي وغيره . وأما أبوا الرسول صلى الله عليه وسلم فليسا من أهل الفترة ؛ لأن العرب كانوا على ملة إبراهيم صلى الله عليه وسلم ، خصوصا في أرض الحجاز ، وإنما دخل عليهم الشرك أخيرا في عهد عمرو بن لحي الخزاعي ، ولكن عندهم بقايا من دين إبراهيم ، مثل الحج وغيره ، فليسوا أهل فترة ، لأن أهل الفترة عبارة عن قوم لم تبلغهم دعوة أحد من الرسل ، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال لرجل سأله عن أبيه : « إن أبي وأباك في النار » رواه مسلم في (صحيحه) . وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه استأذن ربه أن يزور قبر أمه فأذن له ، واستأذن أن يستغفر لها فلم يؤذن له ، وقد قال الله عز وجل : { مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ } وهذه الآية نزلت في أبي طالب وأمثاله ممن مات على الشرك بعد الدعوة .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
منقول عن : شبكة العلوم السلفية
http://aloloom.net/vb/images/misc/vbulletin4_logo.png