المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التحاليل الطبية والمخبريه


حاتم الشرباتي
04-22-2013, 05:01 PM
التحاليل الطبية والمخبريه ( الفهرس )
Medical and laboratory analyzes

رقم الصثفحة والموضوع
01 الفهرس
02 التحليل الطبي المخبري
03 الفحوص الكيمياوية الحيوية ....
04 *التحليل الجرثومي والفيروسي والفطري
05 فحص البول Urine Test
06 كيفية قراءة التحاليل الطبية
07 القيم الطبيعية المرجعية للتحاليل الطبية الشائعة
08 شرح مبسط لبعض أهم أنواع التحاليل
09 فحص البول الكامل ودلالاته المرضيه
10 Urine Analysis Indications
11 ملف شامل عن التحاليل الطبية والمخبريه
12 عينات الدم Blood specimens
13 الاختبارات التشخيصية
14 أبرز الاختبارات المعتمدة لتشخيص المشاكل الهضمية
15 أشعة إكس لأعلى المعدة والأمعاء
16 التنظير الداخلي
17 التنظير السيني
18 الدراسات الانتقالية
19 عامل الروماتويد Rheumatoid factor
20 فحص إنزيم الفوسفاتيز القلوي
21 فحص ألبومين Albumin
22 فحص إنزيم ألانين أمينو ترانسفيريز ALT

حاتم الشرباتي
04-22-2013, 05:07 PM
التحليل الطبي المخبري
بقلم :وفيقة زرزور
Medical analysis
Analyse médicale
http://www.palshabab.com/ar/images/archive/34_583420931.jpg
يقصد بالتحليل الطبي المخبري كل تحليل يجرى في المختبر الطبي لأي من سوائل البدن أو مفرزاته، ويندرج ضمن هذا التعريف تحليل مكونات الدم، والبول، والسائل الدماغي الشوكي، والبراز، والسائل المنوي، والسوائل المصلية والمفصلية، والقشع، والمفرزات المهبلية والقيحية، والعصارة المعدية والعفجية والبنكرياسية، وتشمل هذه الفحوص والتحاليل فحوصاً للمكونات الكيمياوية الحيوية، وللأشكال الخلوية، والاختبارات المناعية، والزمر الدموية والفحوص الجرثومية والفيروسية والفطرية والطفيلية، والزرع الجرثومي وتحسس الجراثيم المستنبتة للصادات، والاختبارات التخثيرية، والاختبارات الجينية الوراثية وتحتاج إلى أجهزة وأدوات خاصة.
وتزداد طرائق التحاليل تطوراً بتسارع مع الزمن، إذ تماشي هذه الطرائق متطلبات مراقبة الجودة، ويهتم التحليل الطبي المخبري بتفسير النتائج ليساعد الطبيب في تشخيص الحالة المرضية أو تأكيد التشخيص أو تحديد إنذار المرض، للتحكم بالعلاج سواء الطبي أو الجراحي أو الشعاعي.

التحليل الفيزيائي
يقدم التحليل الفيزيائي الذي يسبق التحاليل المختلفة، دلالة تفيد في إعطاء فكرة مبدئية عن النموذج المدروس، ويهتم المحلل عادة بالصفات الفيزيائية من حيث اللون والرائحة واللزوجة، والليونة، ووجود العكر أو عدمه، والرواسب الملونة أو العكرة.
الفحوص الدموية hematology
وتطلب هذه الفحوص بكثرة في المخبر السريري لما لها من دلالة سريعة تفيد في تشخيص العديد من الأمراض.
وتضم هذه الفحوص العديد من الاختبارات على هيموغلوبين الدم (خضاب الدم) بما فيها الخضابات السوية أو الشاذة، ويجرى اختبار الهيماتوكريت كما يجرى معايرة الخضاب السوي أو الشاذ كما في خضابات المصابين بالتلاسيميا بمختلف أنواعها. ومن هذه الطرائق إجراء الرحلان الكهربائي electrophoresis الخاص بالخضابات أو إجراء بعض المعايرات الكيمياوية القادرة على كشف بعض أنواع الخضابات الشاذة مثل A2,F,S وغيرها.
أما كشف الخلايا الدموية أي الكريات الحمر والبيض والصفيحات والخلايا النقوية فيجرى بعد تلوين المحضرات الدموية لتمييز أشكال الكريات الحمر والبيض ويتم التلوين على نحو يسمح بدراسة أشكال الكريات الحمر وتلونها التي تتغير في بعض الأمراض الدموية بالإضافة لدراسة الصيغة الدموية، والتي يميز فيها بين الكريات البيض العدلة واللمفاويات ووحيدات النوى والحمضات والأسسات. ولهذه الصيغة الدموية أهمية كبيرة في المساعدة على التشخيص التفريقي لبعض الأمراض الالتهابية أو الابيضاضات (اللوكيميا) أو التهاب وحيدات النوى الخمجي وغيرها.
كما يجرى أيضاً تعداد للشبكيات reticulocytes، إضافة لتعداد الصفيحات plateletes. ويشير التغير في التعداد إلى بعض الإصابات الدموية أو النزفية.
تجرى في المخبر الدموي أيضاً اختبارات تتعلق بسرعة ترسب الكريات الحمر وتدعى سرعة التثفل أو الترسب (ESR) sedimentation rat والتي ترتبط بالعديد من الحالات المرضية كالحالات الالتهابية والسرطانات. بالإضافة لاختبارات النزف والتخثر ولعوامل التخثر المختلفة بما فيها الفبرينوجين والعامـل الثامـن (المضاد للناعور).
كما يجرى اختبار زمن البروترومبين PT وزمن البروترومبين الجزئي PTT لتحديد سيولة الدم خاصة في الأمراض الكبدية أو في حالات تناول الأدوية المضادة للتخثر كما في الهيبارين والوارفارين التي تعطى في حالات حصول الجلطات الدموية والخثرات القلبية أو الوعائية المختلفة.
ويندرج ضمن التحاليل الدموية بعض التحاليل الدموية المناعية ومن أهمها تحديد الزمر الدموية بما فيها A وB وAB وOوأضداد (Rhesus)Rh إضافة لتحديد العديد من الجمل الضدية الدموية الأخرى مثل كيل Kell، دوفي Duffy، كيد Kidd، لوثرانLutheran، لويس Lewis وغير ذلك.
كما يندرج ضمن هذه التحاليل الدموية الضدية المناعية تحديد جمل HLA. وهي مستضدات الكريات البيض البشريةhuman leukocytes antigens بمـا فيها D-C-B-A التي غالباً ما يطلب تحديدها لتقدير التوافق النسجي في حالات زرع الأعضاء.
ومن الاختبارات المناعية الدموية التي تجرى في المختبر الطبي اختبار كومبس المباشر واللامباشر إضافة لاختبار تثبيت المتممة وتحري بعض مكونات المتممة.
الفحوص الكيمياوية الحيوية

منقووووووووووووووووول
للبحث بقية

حاتم الشرباتي
04-22-2013, 05:10 PM
التحليل الطبي المخبري/2

الفحوص الكيمياوية الحيوية
تشمل هذه الفحوص العديد جداً من الاختبارات لتحري الكربوهدرات والمركبات الآزوتية والعناصر غير العضوية وغازات الدم واختبارات الدسم والوظيفة الكبدية وتحاليل للأنزيمات والهرمونات والسموم والأدوية وغيرها.
1ـ معايرة الغلوكوز في الدم: يعد قياس الغلوكوز الدموي من أكثر الاختبارات التي ترد إلى المخبر الطبي يومياً وذلك لكشف حالات الإصابة بالداء السكري العرضية أو لمتابعة حالة العلاج للمرضى السكريين، ويلجأ عادةً إلى معايرة غلوكوز الدم لكشف الإصابة بالداء السكري الأولي أو الثانوي أو لكشف نقص غلوكوز الدم الذي يحصل نتيجة لفرط الأنسولين أو لنقص وظيفي لهرمونات النخامى أو الكظر أو الدرق.
ويجرى أيضاً اختبار تحمل الغلوكوز GTT لكشف الإصابة بالداء السكري في الحالة ما قبل العرضية.
ويجرى اختبار الهيموغلوبين الغلوكوزي أيضاً HbA1، وهو يشير إلى نسبة الغلوكوز المرتبط بالهيموغلوبين، وترتفع هذه النسبة لدى مرضى السكري من النمط الأول IDDM.
2ـ كشف المركبات الآزوتية: من أهم المركبات الآزوتية التي يجرى تحليلها في المخبر لتقييم الوظيفة الكلوية نذكر كلاً من البولة الدموية والكرياتين وحمض البول.
وتعد معايرة البولة الدموية من أكثر المعايرات إجراءً في المخبر لسهولة معايرتها مع أنها قد لا تكون مشعراً كبير الحساسية للوظيفة الكلوية، ولأنها تتأثر بالمتناول البروتيني، وبكمية الرشح الكبيبي.
ويفضل لدراسة الوظيفة الكلوية معايرة الكرياتين وهي مؤشر أفضل لسلامة الكلية ولا يتأثر بالمتناول البروتيني ويتأثر بالكتلة العضلية.
ويجرى أحياناً اختبار تصفية الكرياتين، ويقاس فيه كرياتين المصل والبول، ويعبر عن سرعة معدل الرشح الكبيبي، وتنقص تصفية الكرياتين في جميع الإصابات الكلوية التي تقلل من قدرة الوظيفة الكلوية أو تنقص من عدد النفرونات في الكلية.
أما حمض البول فيعد أحد نواتج استقلاب الحموض النووية، ويتغير نتيجة لعديد من العوامل الفيزيولوجية كنوعية الطعام والصيام الطويل والشدة stress، ويزداد مرضياً في داء النقرس والقصور الكلوي الحاد والمزمن وابيضاضات الدم وفي التسمم بالرصاص وفي فرط نشاط الدريقات وغيرها.
ومن المركبات الآزوتية الأخرى التي تعاير بتواتر أقل في المخبر:
الأمونيا (النشادر) ومعايرة البروتين الكلي أو معايرة الألبومين والغلوبلينات الكلية ومعايرة بعض البروتينات النوعية.
وتزداد البروتينات الكلية في حالات التجفاف والالتهابات والأمراض المناعية والأخماج المزمنة في حين تنخفض في حالات التسمم بالماء لاحتباس السوائل كما في قصور القلب الاحتقاني وعدم التبول.
ويزداد الألبومين في التجفاف في حين ينقص في سوء التغذية والأمراض الكبدية والمتلازمة الكلائية.
3ـ معايرة الشحوم والبروتينات الشحمية: صارت الشحوم ومستقلباتها من أكثر الاختبارات شيوعاً في المخابر الطبية نظراً لأنها من أهم عوامل الخطورة في الأمراض الوعائية القلبية، ويعاير كل من الكولسترول الكلي إضافة للكولسترول الجيد HDL وهو الليبوبروتين عالي الكثافة. والكولسترول السيئ LDL وهو الليبوبروتين منخفض الكثافة.
كما تعاير الغليسيريدات الثلاثية، التي تتأثر بشدة بالعامل الغذائي، وقد يلجأ إلى إجراء الرحلان الكهربائي لتمييز الليبوبروتينات.
ويمكن تمييز إصابات فرط الشحوم بحسب أنواع الشحوم (تنميط فريدريكسون) إلى خمسة أنماط، وقد تكون الإصابات بفرط الشحوم إما بدئية وراثية وإما ثانوية.
4ـ تحري الشوارد والعناصر النادرة: يعاير في المخبر الطبي شوارد الدم المختلفة مثل الكلسيوم الذي يرتفع في فرط النشاط الدريقي وبعض السرطانات وينخفض في قصور الدريقات وفي المتلازمة الكلائية وتخلخل العظام، والفسفور اللاعضوي الذي يزداد في القصور الكلوي وقصور الدريقات، وينخفض في فرط الدريقات وتلين العظام والرخد rickets، والنحاس الذي يزداد في حالات التخرب النسيجي، وينقص في داء ويلسون.
وكذلك المغنزيوم، والحديد الذي يزداد في ابيضاضات الدم وانحلال الدم، وينخفض في فقر الدم بعوز الحديد وبعض السرطانات، كما تعاير السعة الكلية الرابطة للحديد TIBC.
ويقاس الرصاص في حالات التسمم المهني المزمن، كما تعاير شوارد الصوديوم والبوتاسيوم لارتباطها الوثيق بالتوازن الشاردي للسائل خارج الخلوي ولما لها من أثر في العضلة القلبية.
5ـ المعايرات الهرمونية: يعاير في المخبر الطبي هرمونات الغدد الصماء مثل النخامى والكظر والوطاء والخصية والمبيض والدرق والبنكرياس، كما يعاير الألدوسترون، ويعاير هرمون ACTH الموجه لقشر الكظر للكظر إضافة للكورتيزول. كما تعاير هرمونات الغدة الدرقية وهي التيروكسين الكلي T4 وتري يودوتيرونين T3 وTSH وT3 الحر وT4 الحر، وأحياناً الأضداد الدرقية. كما تعاير الهرمونات الجنسية الأنثوية والذكرية مثل التستوسترون والبروجسترون، والإستروجين. ويكشفHCG في البول أو الدم لدى المرأة باختبارات مناعية سهلة للكشف عن وجود الحمل. كما تعاير بعض الهرمونات النخامية الأخرى مثل FSH والبرولاكتين وهرمون النمو GH ويعاير أيضاً هرمون مضاد الإبالة ADH المفرز من الوطاء، وهرمون الأنسولين المفرز من خلايا خ² البنكرياسية. والهرمون الدريقي الذي تفرزه جارات الدرق، وذلك لتأكيد تشخيص فرط نشاط الدريقات، كما يقاس الكالسيتونين المشخص للسرطانة اللبية الدرقية، وقد يقاس الببتيد C، وغاسترين المصل، وأحياناً أضداد بعض الهرمونات كما في Anti-GAD الذي يعاير في حالات الشك بوجود أضداد مناعية تعاكس الأنسولين لدى مرضى السكري من النمط الأول IDDM.
6ـ معايرة الإنزيمات: تعاير في المخبر بعض الإنزيمات الهامة سريرياً في تشخيص ومتابعة بعض الأمراض مثل الإنزيمات الكبدية ومثالها أنزيمات الألانين ترنسفيراز GPT (ALT) والإسبرتات ترنسفيراز SGOT (AST) والغاما غلوتامين ترنسفيراز خ´GT، والكولين استيراز والفسفاتاز القلوية AIP، والإنزيمات القلبية مثل الإسبرتات ترنسفيراز SGOT والكرياتين كينازCK ونظائرها، واللاكتات ده هيدروجيناز LDH ونظائرها، والإنزيمات البنكرياسية مثل الليباز والأميلاز بما فيها اللعابية، والإنزيمات العضلية مثل الكرياتين كيناز CK والألدولاز، والعظمية مثل الفسفاتاز القلوية والفسفاتاز الحمضية التي تفيد أيضاً في تقدير وظيفة الموثة.
7ـ معايرة بعض الأدوية والسموم في الدم: تعاير بعض الأدوية في الدم لمراقبة العلاج حتى لا يزيد تركيزها في الدم على المستوى الفعال تجنباً للتأثيرات السمية لهذه الأدوية. كما يمكن أن تعاير بعض السموم التي قد يتناولها بعضهم إما خطأ وإما بقصد الانتحار مثل مركبات الفسفات العضوية والأسبرين والبربيتورات.
ويقاس أيضاً عيار الايتانول خاصة في حالات التسمم بالكحول.
8ـ معايرة الواسمات السرطانية tumor markers: تزداد بعض البروتينات أو الإنزيمات مع ازدياد حالة الورم، ولذلك تدعى بالواسمات السرطانية والتي تختلف حسب توضع الورم ويعاير في المخبر حالياً العديد منها مثل a فيتوبروتين والمستضد الجنيني السرطاني CEA، CA-15. *

http://www.al-arabeya.net/images/112(1182).jpg
منقووووووووووووووووول
للبحث بقية

حاتم الشرباتي
04-22-2013, 05:15 PM
التحليل الطبي المخبري/3

الفحوص الكيمياوية الحيوية
*التحليل الجرثومي والفيروسي والفطري
يجرى تحري الجراثيم في المخبر للعديد من السوائل الحيوية خاصة البول والسائل المنوي والسائل الدماغي الشوكي وأحياناً الدم، أو السوائل المصلية الأخرى كسائل الجنب وسائل الحبن أو السائل الزليلي، وقد يكون التحري مباشراً أو بعد التلوين، ويجرى تحديد نوع الجرثوم بطرائق عديدة منها:
المباشر، أو بعد الزرع على أوساط مناسبة، مع إجراء تحسس جرثومي للصادات لمعرفة الصادات المناسبة للعلاج. وقد يجرى في المخبر تحري الإصابات الجرثومية أو الفيروسية بالتحري عن أضداد الجراثيم أو الفيروسات في المصل باختبارات التراص كما في اختبار VDRL لكشف الإصابة بالإفرنجي syphilis أو اختبار فيدال لكشف الإصابة بالحمى التيفية أو اختبار رايت لكشف الإصابة بالحمى المالطية. كما يجرى تحري الإصابة الفطرية سواء الجلدية أو الحشوية بالفحص المباشر أو بعد التلوين أو بإجراء الزرع الفطري.
فحوص السوائل والمفرزات الحيوية المختلفة
يعد فحص البول من أكثر الفحوص المخبرية شيوعاً وفيه تُجرى دراسة من الناحية الفيزيائية من حيث اللون والعكر والحجم والكثافة النوعية والـ pH إضافة إلى الدراسة المجهرية الخلوية والدراسة الحيوية الكيمياوية حيث يجرى كشف، أو معايرة، لكل من الغلوكوز والبروتين والالبومين والبوتاسيوم والبولة والكرياتنين، والبرفيرينات، والبيليروبين، أو الاوروبيلينوجين، أو البورفوبيلينوجين، أو الأصباغ الصفراوية وأحياناً الخضاب، وحمض البول، والحموض الأمينية والسيستيئين والصوديوم والرصاص، والفسفات وحمض الفينيل بيروفيك، والكاتيكولامينات (وخاصة VMA مستقلب الأدرينالين) و17 كيتوستيروئيد و17 هدروكسي كورتيكو ستيروئيد لتحري الاضطرابات الهرمونية الكظرية، وكذلك الكلسيوم، والميوغلوبين والنحاس، والكلور. ويعتمد في أغلب المخابر حالياً على بعض الشرائط التجارية المعتمدة على مبدأ الكيمياء الجافة في تحري عدد من هذه المعالم في الوقت نفسه وبطريقة سريعة.
أما فحص السائل المنوي فهو من أهم الاختبارات التي تجرى في المخبر لتحري مشكلة العقم عند الذكور، ويتحرى عادة عن الحجم واللون والرائحة والـ pH إضافة لإجراء تعداد للحيوانات المنوية، وتقدير حركتها وسرعتها والنسبة المئوية لأشكالها الشاذة. بالإضافة لدراسة السائل من الناحية الخلوية المتعلقة بالكريات الحمر أو البيض والخلايا غير الناضجة.
كما يجرى عيار الفركتوز في السائل المنوي. وفي الحالات الالتهابية يلجأ إلى زرعه جرثومياً وتحري تحسس الجراثيم للصادات.
كما يجرى في المخبر فحص للسائل النخاعي الشوكي ويجرى التحليل الكيمياوي لكل من الغلوكوز والبروتينات، والغلوبلينات المناعية خاصة IgG التي تزداد في حالات التصلب المتعدد.
يجرى فحص القشع بالعين المجردة أو مجهرياً وغالباً ما يجرى فحصه جرثومياً بعد التلوين بطريقتي غرام لكشف الجراثيم إيجابية أو سلبية الغرام، وتسيل نلسن لكشف العصيات السلية (عصيات كوخ).
كما يجرى فحص السوائل المصلية التي قد تتوضع في الجوف التاموري أو الجوف الصفاقي (سائل الحبن)، أو الجوف الجنبي (سائل الجنب). ويميز في هذه السوائل بين الرشحات والنضحات. سواء من الناحية الفيزيائية الشكلية أو من الناحية المجهرية الخلوية بالإضافة لبعض التحاليل الكيمياوية مثل السكر والكولسترول وLDH والأميلاز والبروتين. ويجرى تحري الجراثيم وزرعها وتحسيسها على الصادات.
يجرى تحري الإصابة بالتليف الكيسي cystic fibrosis لدى الأطفال باختبار التعرق الذي يعاير فيه شوارد الكلور والصوديوم والبوتاسيوم في العرق.
ويجرى أيضاً تحليل السائل الزليلي synovial fluid لتشخيص ومتابعة أمراض المفاصل وذلك بتحليل ظاهري فيزيائي وآخر مجهري خلوي لتحري وجود الحالات الالتهابية أو البلورات.
كما تجرى دراسته كيمياوياً. وفي حال الشك بوجود سائل التهابي يجرى زرعه جرثومياً لتحري النايسريات والعصيات السلية، واللاهوائيات.
يجرى تحليل البراز بتواتر كبير في المخبر وهو تحليل هام يعطي فكرة عن حالة الجهاز الهضمي ويتركز الفحص على تحري وجود الطفيليات بالإضافة للتحري الجرثومي، كما يكشف الدم الخفي في البراز، أو الكريات الحمر والكريات البيض في الحالات الالتهابية.
وقد تجرى اختبارات لتحري سوء الامتصاص المعوي مثل اختبار ده كزيلوز واختبار شلنغ لتحري امتصاص فيتامينB12 خاصة في حالة فقر الدم الخبيث.
قد يجرى بزل السائل السلوي إما في وقت مبكر من الحمل لإجراء الاستقصاءات الوراثية خاصة في حال الشك بأعواز أنزيمية أو أخطاء صبغية، وإما في وقت متأخر من الحمل للتأكد من سلامة الحمل، أو لمعايرة α فيتوبروتين لتحري تشوهات الأنبوب العصبي لدى الجنين.
قد يجرى أيضاً بزل عينات الزغابات المشيمية chorionic villus samples (CVS) وذلك لعزل DNA وتحري الإصابات الجنينية في بعض الأمراض الوراثية وذلك في مرحلة مبكرة من الحمل. وتجرى هذه التحاليل في مخابر متخصصة يُكثَّر فيهـا الـ DNAبطريقة PCR ومن ثم كشف الطفرات المسببة للمرض الوراثي المتوقع.
وفيقة زرزور
http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=1034


http://www.boulac.org/images/4.%20Medical-Lab-1.jpg
منقووووووووووووووووولhttp://www.arab-ency.com/index.php

حاتم الشرباتي
04-22-2013, 05:24 PM
فحص البول Urine Test
http://darsvt.voila.net/troisieme/image3/urine_composition.jpg
ما هو فحص البول
يهدف تحليل البول لفحص مختلف مركبات البول، الذي يعتبر اهم افرازات الجسم الفضلاتية، وتنتجه الكليتان. تعتبر الكلى عضوا حيويا جدا، يقوم على اداء وظيفة تنظيف الفضلات، المعادن، السوائل وغيرها من العناصر الموجودة في الدم، وينقلها الى الحالبين (Ureters) اللذين يصبان في المثانة البولية. ومن هناك، يخرج السائل الى خارج الجسم عبر الاحليل (Urethra).
يحتوي البول على الكثير من المواد التي تعتبر فضلات، والتي تتغير بتغير الماكولات، السوائل، الادوية، وغيرها من العناصر الغذائية التي يستهلكها الانسان. من خلالفحص البول، يقوم المختبر بتحليل مركبات البول المختلفة عبر فحص كيميائي مخبري بسيط. ويتم فحص المقاييس التالية: اللون، الصفاء، التركيز، مستوى الحموضة، مستويات السكر والزلال، وجود خلايا تابعة لجهاز المناعة او خلايا الدم الحمراء، وغيرها. تقدم لنا هذه المعطيات، الكثير من المعلومات الهامة حول اداء الكليتين، الالتهابات او العدوى في المسالك البولية، وغير ذلك.

ألفئة المعرضه للخطر
يطلب احيانا، ممن يتناولون بعض انواع الادوية التي من الممكن ان تغير لون البول، مثل الفيتامين B، بعض انواع المضادات الحيوية، والادوية المضادة لنوبات الصرع، ان يتوقفوا عن تناول هذه الادوية قبل فحص البول بعدة ايام، وذلك بعد استشارة الطبيب المعالج. على من يتناولون الادوية المدرة للبول، اعلام الطبيب بذلك.
الامراض ذات الصلة
عدوى المسالك البولية (UTI) او عدوى الكلى، الجفاف، الحصى في المسالك البولية او في الكلى، السكري، ارتفاع ضغط الدم، الاورام الحميدة او الخبيثة في المسالك البولية او الكلى، الالتهاب المزمن في المثانة البولية (Cystitis)، امراض المناعة الذاتية التي تصيب الكلى (مثل الذئبة الحمامية - lupus، gout)، تعرض الكلى للضرر نتيجة تناول بعض الادوية، متلازمة اضطراب افراز الهرمون المضاد لادرار البول (SIADH)، التهاب كبيبات الكلى الحاد (acute glomerulonephritis)، مقدمة الارتعاج (Preeclampsia) وغيرها.
متى يتم اجراء الفحص؟
يتم اجراء تحليل البول عندما يكون هنالك شك بوجود مرض او عدوى في المسالك البولية او الكلى، بعد ظهور اعراض مثل ارتفاع حرارة الجسم على سبيل المثال، او بعد الم في الخاصرتين او ظهور قطرات من الدم في البول (بيلة دموية - Hematuria).
بالاضافة لذلك، يتم تحليل البول من اجل تقييم مدى خطورة الامراض التي تؤثر على الكلى، كالسكري، ارتفاع ضغط الدم، الحصى في الكلى، وغيرها. كما من الممكن ان يتم اجراء هذا التحليل كجزء من الفحوص الجسدية والمخبرية الدورية.

طريقة أجراء الفحص
يتم اعطاء المريض كاسا صغيرة لوضع عينة البول فيها، غالبا تقوم الممرضة باعطائه هذه الكاس. قبل اخذ العينة، يجب غسل اليدين بشكل جذري، من اجل تقليل فرص تلويث العينة بمختلف انواع الملوثات. بالاضافة لذلك، من المحبذ تنظيف الاعضاء التناسلية بواسطة خرقة من القماش النظيف قبل اعطاء العينة.
بعد ذلك، يجب رفع غطاء الكاس اذا كانت مغطاة، ووضع الكاس بحيث تكون فتحتها من الاعلى. في البداية، يجب التبول بشكل عادي، ودون جمع البول في الكاس، لمدة ثانيتين او ثلاث ثوان، وبعد ذلك يجب التبول داخل الكاس.
بهذه الطريقة، يتم الحصول على عينة اكثر نقاوة ونظافة (وتسمى عينة منتصف الجريان – midstream).
يجب اغلاق الكاس بحذر، دون لمس العينة ذاتها، واعادة الكاس الى المختبر / الممرضة. يستغرق فحص البول نحو 5 دقائق، وهو لا يسبب اي ازعاج او الم.

كيف نستعد للفحص؟
لا حاجة لاستعدادات خاصة من اجل تحليل البول. لكن قبل الفحص بعدة ايام، من المحبذ عدم تناول الاطعمة التي من الممكن ان تؤدي لتغيير لون البول، مثل: الشمندر، الخضراوات الحمراء او فواكه البر. كما ليس من المحبذ القيام بمجهود جسدي كبير قبل الفحص، اذ من شان هذا المجهود الزائد عن الحد ان يشكل تغييرا في نتائج التحليل، بسبب فرط تفكيك بروتينات العضلات.
بعد الفحص
ليست هنالك اية تعليمات لما بعد الفحص، وليس من المتوقع حصول اية مشاكل.

تحليل النتائج
تصل نتائج تحليل البول من المختبر، بعد عدة ساعات، على شكل قائمة تفصل المعطيات التي تم فحصها:
• لون البول: يكون سليما اذا كان في مجال الالوان الابيض – الاصفر (الفاتح والغامق).
من الممكن ان يشير اللون الاحمر لوجود الدم في البول، مما يستدعي فحص امكانية وجود الالتهابات او العدوى في المسالك البولية / الكلى (هذا في حال لم تكن هنالك عوامل اخرى تؤثر على الامر مثل النزيف الطمثي، او تناول بعض الاطعمة او الادوية المذكورة سالفا).
من الممكن ان يشير اللون الغامق جدا للاصابة بحالة من الجفاف، في اعقاب التقيؤ الكثير مثلا، او الاسهال او حتى عدم تناول كميات كافية من السوائل.
• الصفاء: يكون البول السليم صافيا. اما البول غير الصافي، او المعكور، فمن الممكن ان يشير لوجود خلايا الدم البيضاء التي يدل وجودها على الاصابة بالعدوى. او من الممكن ان يكون السبب وراء ذلك هو النزيف، نمو البكتيريا او الفطريات المختلفة، او حتى بسبب وجود البلور (الكريستال – الذي يميز وجوده الاصابة بامراض المناعة الذاتية مثل داء نقرس - gout).
• الثقل النوعي (specific gravity): يكون تركيز البول السليم في نطاق 1.005 – 1.030. من الممكن ان يدل البول عالي التركيز (فوق 1.030) على الاصابة بحالة من الجفاف، او الاصابة بمرض يؤدي لزيادة التركيز في الكلى (مثلا متلازمة الافراز غير المناسب للهرمون المضاد للادرار - syndrome of inappropriate ADH secretion - SIADH).
اما البول ذو التركيز شديد الانخفاض (اقل من 1.005)، فمن الممكن ان يدل على وجود مشكلة بقدرة الكلى على حفظ السوائل، او على تناول الادوية المدرة للبول، او استهلاك السوائل بقدر زائد عن الحد.
• مستوى الحموضة (pH): يكون هذا المقياس سليما اذا تراوح بين 4.6 و 8.0. من الممكن ان ينبع مستوى حموضة اعلى من المستوى السليم (4.6) عن تناول بعض الادوية، امراض الرئتين كالربو، مستوى السكر غير المتوازن في الدم، الاسهال الشديد، الجفاف، الجوع، او التسمم بالكحول.
اما مستوى الحموضة المنخفض (بول قاعدي 8.0)، فمن الممكن ان يكون ناتجا عن التقيؤ الكثير، وبعض انواع العدوى التي قد تصيب المسالك البولية.
• مستوى الزلال (protein): في الوضع الطبيعي، ليس من المفترض ان يكون هنالك زلال اطلاقا في البول. ومن الممكن ان يشير وجود الزلال في البول الى الاصابة باحد الامراض الكلوية الناتجة عن السكري، الذئبة (Lupus)، ارتفاع ضغط الدم، التهاب كبيبات الكلى الحاد (Acute Glomerulonephritis)، مقدمة الارتعاج (Preeclampsia) او تحليل مفرط لبروتينات العضل.
• مستوى السكر (glucose): في الوضع الطبيعي، ليس من المفترض ان يكون في البول سكر اطلاقا (ما عدا خلال الحمل).
وجود السكر في الدم، قد يكون ناتجا عن حقن سوائل غنية بالجلوكوز، عدم توازن مستويات السكر في الدم، امراض في الغدة الكظرية (Adrenal gland)، بعض امراض الكبد، وغيرها.
• الكيتونات (Ketones): في الوضع الطبيعي، ليس من المفترض ان تتواجد الكيتونات في البول على الاطلاق.
من الممكن ان يشير وجود الكيتونات في البول الى عدم توازن حاد بمستويات السكر في الدم، حالات من الجوع (حالات القهم Anorexia - فقدان الشهية - على سبيل المثال)، التسمم بالكحول، او العدوى في المسالك البولية.
• الخلايا: في الوضع الطبيعي، ليس من المفترض ان تتواجد خلايا الدم البيضاء (Leucocytes) او خلايا الدم الحمراء في البول.
وجود هذه الخلايا في البول من الممكن ان يكون دليلا على عدوى في الكلى او في المسالك البولية. الا ان التشخيص الدقيق للعدوى بالامكان الحصول عليه فقط من خلال اجراء فحص اضافي، هو فحص زرع البول (مزرعة مخبرية - Urine culture).

منقول عن موقع ويب طب : فحص البول http://www.webteb.com/kidney-urology/tests/%D9%81%D8%AD%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%88%D9%84#ixzz2RCflFfpk


منقووووووووووووووووول
للبحث بقية

حاتم الشرباتي
04-23-2013, 12:58 PM
كيفية قراءة التحاليل الطبية

الفحوصات المخبرية هي تحاليل تعطي مؤشرات مخبرية رئيسة وأساسية لرصد حالة الإنسان الصحية وتكشف عن وجد إعتلالات أو إضطرابات في الوظائف الحيوية والعضوية للجسم.
والفحوصات المخبرية بالعادة تشتمل على الآتي:
1- فحص وظائف الكلى Check kidney function:
لتقييم عمل الكليتين وآدائهما الوظيفي ولنفي وجود الفشل الكلوي
2- فحص وظائف الكبد Check liver function :
لفحص أنزيمات الكبد وآدائها الوظيفي ولنفي وجود خلل أو مؤشر لإلتهابات الكبد الفيروسية.
-3 الكشف عن إلتهابات الكبد الوبائي الفيروسي" B$C "
للكشف عن الفيروسات المسؤولة عن إلتهابات الكبد التي يمكن أن تؤدي لتليفه أو الإصابة بأمراض سرطانية. ويسمح الفحص باكتشاف حامل المرض (دون وجود أعراض سريرية ومدى إمكانية نقل العدوى للغير.)
4- الدهون الثلاثية والكوليسترولTriglyceride & Cholesterol:
للتأكد من عدم زيادة الشحوم في الدم ولقياس نسبة الكوليسترول إذا أن زيادة نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول في الدم تؤدي إلى تصلب الشرايين وإحتشاء العضلة القلبية.
5- تعدد كريات الدم الكامل والهيموغلوبين
Complete blood cell and hemoglobin

يعطي صورة كاملة عن كريات الدم بما فيها:
كريات الدم البيضاء بأنواعها التي تكشف عن وجود إلتهابات في الجسم أو مؤشر لأمراض الدم الوراثية وكذلك الصفائح الدموية التي تعتبر مؤشراً لإضطرابات النزيف وعمليات التخثر.
6- سرعة ترسيب كريات الدم:ESR
للكشف عن الأمراض الرثوية مثل الروماتيزم أو عن وجود إلتهاب في الجسم.
-7السكر في الدم Glucose fasting:
لقياس نسبة السكر في الدم وللكشف عن وجود مرض السكري.
-8التأكد من عدم وجود زلال في البول (Albumin in the urine)الذي يعطي مؤشراً عن عمل الكلية. كما أن وجود السكر في البول دليل على إرتفاع نسبته في الدم. وللتأكد من خلو البول من الدم الذي يمكن أن يكون دلالة على وجود حصيات في المجاري البولية. وطبعاً البحث عن وجود صديد أو جراثيم دالة على وجود إلتهابات في المسالك البولية.
-9فحص الطفيليات في البراز: Parasites in the feces
يتم البحث عن وجود طفيليات ووجود كريات بيضاء وكريات حمراء (الدم في البراز) أو وجود فضلات طعامية بصورة غير طبيعية (سوء هضم).

ملاحظة
يجب المحافظة على النظام الغذائي قبل الصيام لمدة 12 ساعة تمهيداً لإجراء التحاليل المطلوبة.

والتحاليل المخبرية يتم قراءتها وتفسيرها بمقارنتها بمعايير عامية معترف بها لدى عدد كبير من الناس الأصحاء. وهذه القيم قد تتفاوت حسب الطريقة المستعملة أو حسب المختبر.

: Glucose fasting السكر في الدم
التحليل :السكر صائم Glucose fasting
1/1 mmo 4.022-6.11 القيم الطبيعية :
التفسير :نقص السكر ممكن أن يسبب ضعف الحسم وفقدان الوعي.زيادته في الدم (خصوصاً عند ثبوته بعمل عدة تحاليل متكررة قد يكون مؤشراً لمرض السكر .

Check liver function فحص وظائف الكبد
Triglyceride & Cholesterol الدهون الثلاثية والكوليسترول
التحليل :الكولسترول Cholesterol
أقل من > 2.31 mmo 1/1Hالقيم الطبيعية :
التفسير :إرتفاع النسبة ممكن أن يؤدي إلى تصلب الشرايين أو إنسدادها
الدهون الثلاثية ( الشحوم )
أقل من > 2.31 mmo 1/1
إرتفاع نسبتها يمكن أن يسبب إنسداد الشرايين واحتشاء عضلة القلب وتجمع الدهون على الكبد.
Check kidney function فحص وظائف الكلى:
التحليل :الكرياتنن Cretinine
القيم الطبيعية :أقل من >117 mmo 1/1
التفسير :ارتفاع القيمة عن 117 قد يكون مؤشراً للقصور الكلوي.
التحليل:البول Urea
القيم الطبيعية :أقل من 1.70 mmo 1/1
التفسير :إرتفاعها البسيط دون إرتفاع الكرياتنين قد يكون من النظام الغذائي.
إرتفاعها مرافقاً لإرتفاع الكرياتنين يعتبر مؤشراً لقصور عمل الكلى.

الكشف عن إلتهابات الكبد الفيروسية B&C:
التحليل :التهاب الكبد B HBS Ag
القيم الطبيعية : سلبي
التفسير : إيجابية التحليل وجود الفايروس الكبد ودليل نشاطه يكون بإرتفاع أنزيمات الكبد.
AST, ALT
تعداد الكريات الحمراء والهيموغلوبين: Complete blood cell and hemoglobin
وتضم هذه المجموعة 17 تحليلاً تدور حول 4 عوامل أساسية:
التحليل: الكريات البيضاء WBCوهي خمسة أنواع.
القيم الطبيعية : وعددها يختلف حسب العمر والجنس بين 5000 و 10000 كريه/ميكروليتر
التفسير : زيادتها سببها هو الإلتهابات الجرثومية ( إرتفاع الكريات المعتدلة ) أو الفيروسية Neutrophil ( الكريات اللمفاوية ) كما أنّ الأمراض التحسسية والأمراض الطفيلية تسبب إرتفاع الكريات الحمضية Esoinophil
التحليل : الكريات الحمراء REC
القيم الطبيعية : عددها يختلف حسب الجنس والعمر بشكل عام بحدود 5 مليون كرية ميكروليتر
التفسير : زيادتها يمكن أن يلاحظ في فرط الكريات الحمراء ونقصها مؤشر لفقر الدم.
سرعة ترسب كريات الدم الحمراء:
التحليل: ESR
القيم الطبيعية: تحت 18 سنة أقل 11 <مم/ساعه
عند النساء أقل من 21 < مم/ساعه
عند الرجال فوق 18 سنه : أقل من 16 < مم/ساعه
ألتفسير : ترتفع بشكل أساسي عند وجود التهابات جرثومية أو التهابات روماتزمية ( التهاب المفاصل)
فحص البول: Urine
الفحص الكيميائي: يتم فيه تعيين الخصائض الفيزيائية والكيميائية للبول (اللون – المظهر – الحموضة – الكثافة النوعية) إضافة إلى البحث عن الصفار – المركبات الكيتونية –الزلال- السكر- الكريات الحمراء والجراثيم.
الفحص المجهري:البحث بشكل اساسي عن وجودد الصديد (كريات الدم البيضاء) وكريات الدم الحمراء والجراثيم. بشكل عام وجود الصديد – كريات الدم الحمراء- الجراثيم ومركبات النترايت وهي مؤشر لوجود التهابات في المسالك البولية.
فحص البراز: ويتم فيه تحديد الخصائص الفيزيائية اضافة الى البحث عن الطفيليات وتحديد هويتها ونسبتها مع وجود صديد او كريات دم حمراء.مع تحيات اختكم خير النساء
المصدر:المجلة الطبية (طبيب دون كوم )
http://www.tbeeb.net/ask/images/New-logo-Sep11.gif

حاتم الشرباتي
04-23-2013, 02:11 PM
القيم الطبيعية المرجعية للتحاليل الطبية الشائعة
Tests Units Expected Values

الفحص الدوري الشامل -- General Check up Profile

تعداد عام وصيغة -- Complete Blood Count

سرعة التثفل -- ESR

سكر الدم على الريق -- Fasting Blood Sugar

الكولسترول -- Cholesterol

الشحوم الثلاثية -- Triglycerides

الكلسترول الضار -- H DL

الكلسترول النافع -- LDL

البولة الدموية -- Urea

الكرياتنين -- Creatinine

الحامض البولي --Uric Acid

SGOT SGPT

فحص بول وراسب -- Urine

فحص براز -- Stool

تحاليل السكري -- Diabetes Profile


سكر الدم على الريق -- Fasting Blood Sugar

سكرالدم بعد الوجبة --Glucose Post Prandia

اختبار تحمل السكر -- Glucose Tolerance Test

الخضاب الجلوكوزي -- HBA1c


تحاليل الشحوم -- Lipid Profile


الكولسترول -- Cholesterol

الشحوم الثلاثية -- Triglyceride

الكلسترول الضار -- HDL

الكلسترول النافع -- LDL


وظائف الكلية -- Kidney Function Profile

البولة -- Urea

الكرياتنين --Creatinine

حمض البول -- Uric Acid

الصوديوم -- Sodium

البوتاسيوم --Potassium

وظائف الكبد -- Liver Function Profile

البيليروبين(الكلي والمباشر) -- Bilirubin

SGOT-SGPT-GGT

الفوسفاتاز القلوية -- Alkaline Phosphatase

البروتين الكلي -- Total Protein

الألبومين الكلي-نسبـ A/G ــة --Albumin-A/G

مدة التجلط -- Prothrombin Time

خمائر القلب -- Cardiac Profile

تروبونين Troponin I -- I

CK (MB-Total

SGOT - LDH

الميوغلوبين -- Myoglobin


هشاشة العظم -- Osteoporosis


الكالسيوم الكلي والمتشرد -- ( Calcium (Total-Ionized

كالسيوم البول -- Urinary Calcium

الفوسفاتاز القلوية --Alkaline Phosphatase

هرمون جارات الدرق -- Para Thyroid Hormone


أمراض المفاصل والمناعة الذاتية -- Rheumatology-Autoimmune Diseases


سرعة التثفل -- ESR ( Erythrocyte Sedimentation Rate )

البروتين المتفاعــ (C) ـل -- CRP

العامل الرثواني -- RF

حمض البول -- UricAcid

أضداد النوى -- ANA

أضداد Anti DNA -- DNA

المتممة (C3-C4) Complement -- (C3-C4)

تحاليل فقر الدم Anemia Screen


تعداد عام --CBC

تعداد الشبكيات -- Reticulocytic Count



استقصاءات لتشخيص فقر الدم -- Anemia Investigations


فقردم سوي الحجم والصباغ:تعداد الشبكيات -- Normocytic Anemia:Reticulocyte

فقر دم كبير الحجم -- Macrocytic Anemia:

1-فقردم عرطل:عيار فيتامين B12والفولات -- Megaloblastic VB12-Folate

2-أسباب أخرى: وظائف الكبد -- Others:LiverFunction

* فقر دم ناقص الحجم والصباغ: عيار حديد المصل-السعة الرابطة الكلية-الفيريتين --

Microcytic Anemia: Serum Iron TIBC-Ferritin

* فقر دم انحلالي -- Hemolytic Profile

البيليروبين -- Bilirubin

رحلان الخضاب الكهربائي -- Hemoglobin Electrophoresis

تفاعل كومبس -- Coomb,s Test

عيار خميرة -- G6PD G6PD

عيار خميرة البيروفات كيناز -- Pyruvate Kinase

اختبار الهشاشية الكريوية -- Osmotic Fragility


ابيضاض الدم -- Leukemia Profile


تعداد عام وصيغة- فيلم دم -- CBC- Blood Film

بزل نقي العظم -- Bone Marrow Aspiration

صبغي فيلادلفيا -- Philadelphia Chromosome


تحاليل تخثر الدم -- Hemostatic Screen


مدة النزيف -- Bleeding Time

مدة التجلط -- Clotting Time

مدة التخثر -- Prothrombin Time :PT

مدة التخثر الجزئي -- Partial Thromboplastin Time : PTT

تعداد الصفيحات ودراسة شكلها -- Platelet Count &Morphology

اختبار الهشاشية الوعائية -- Capillary Fragility Test

عيار مولدالليفين -- Fibrinogen


الهرمونات -- Hormones

الغدة الدرقية -- Thyroid

T3الكلي- T4الكلي

T3الحر- T4الحر

TSH

جارات الدرق -- Parathyroid

هرمون جارات الدرق -- PTH

الكالسيوم المتشرد -- Ionized Calcium


العقم عند الرجال -- male Infertility


فحص السائل المنوي -- Semen

FSH- LH-البرولاكتين -- FSH-LH-Prolactine

التستوستيرون- E2 Testosterone -- E2


العقم عند النساء -- Female Infertility


FSH-LH-البرولاكتين -- FSH-LH-Prolactine

البروجستيرون-E2 - Progesterone -- E2

التستوستيرون -- Testosterone







الشعرانية(الشعر الزائد عند الإناث) -- Hirsutism


FSH- LH-التستوستيرون -- FSH-LH-Testosterone

17- هيدروكسي بروجستيرون --OH Progesterone


قصر القامة - العملقة - ضخامة النهايات -- Short Stature&Acromegaly


هرمون النمو -- Growth Hormone

هرمون النمو بعد التحفيز -- Growth Stimulation by Clonidine&Insulin IGF-1 , IGF-BP


تحاليل الفيروسات Virology ا


لحصبة الألمانية -- Rubella : IgM & IgG

الحمة المضخمة للخلايا -- CMV : IgM & IgG

حمة الحلأ البسيط -- HSV(1)-HSV(2) : IgM & IgG

التهاب الكبد -- Hepatitis

A : Total & IgM
B : Hbs Ag - HBs Ab - Hbe Ag - HBe Ab
C : IgM & IgG


الطفيليات Parasitology

فحص البراز -- Stool Examination

المقوسات -- Toxoplasmose:IgM - IgG


علم الجراثيم Microbiology

الفحص المباشر -- Direct Examination

الزرع الجرثومي والحساسية -- Culture&Sensitivity

السل: تحري عصية كوخ في القشع -- Tuberculosis:Acid-Fast Bacilli

الزرع على لوفنشتاين جونسونTuberculosis Culture

الحمى التيفية(التيفوئيد) -- Typhoid:

تفاعل فيدال- زرع براز- زرع دم Widal Test-Stool&Blood Culture

الحمى المالطية -- Brucella:

تفاعل رايت- زرع الدم Right Test - Blood Culture


الإسهال المزمن Chronic Diarrhea


زرع البراز والتحسس -- Stool and Urine Examination

دسم البراز -- Stool Fat

الديكسيلوز -- D-Xylose


الحمى المجهولة السبب Fever of unknown origin


تعداد عام وصيغة- CRP - سرعة تثفل -- CBC - CRP - ESR

فحص وزرع بول -- فحص وزرع براز -- Stool and Urine Examination Culture

زرع دم- تفاعل فيدال- تفاعل رايت -- Blood Culture- Widal Test- RightTest

أضداد النوى -- anti ANA


الإجهاض المتكرر -- Repeated Abortion


- الانتانات ( العدوى ) : Infection

التوكسوبلاسموز -- Toxoplasmose : TORCH

الحصبة الألمانية -- Rubella

الحمة المضخمة للخلايا -- CMV

حمة الحلأ البسيط --HSV


- الهرمونات : Hormones

البرولاكتين -- Prolactine

البروجستيرون -- Progesterone

LH

حاتم الشرباتي
04-23-2013, 02:16 PM
شرح مبسط لبعض أهم أنواع التحاليل

1. اول تحليل..كل مستشفى وعياده لابد وان تعمل هذا التحليل,,تحليل أساااااااسي..لأي مريض

سواء حضر للإسعاف او ادخل للتنويم في المستشفى..وقبل دخوله غرفة العمليات

وحتى لو أراد الشخص التبرع بالدم يقومون بعمل هذا التحليل له

وللمرأة الحامل..وتسمعون هذا المصطلح كثير..

هذا التحليل اسمه سي بي سي اختصارا (Complete Blood Count) C.B.C
وترجمته تعني (عدد الدم الكامل)..يعطينا صوره كامله للدم ومكوناته...

هذا التحليل يشمل قياس مكونات الدم اللتي تشمل:

R.B.C أوErythrocytes تعني كريات الدم الحمراء

W.B.C أو Leukocytes تعني كريات الدم البيضاء

Platelets تعني الصفائح الدمويه

Hgb أو Hb تعني الهيموجلوبين

طبعا في مصطلحات أخرى في هذا التحليل..لكن التي ذكرت هي الأهم والأبرز..

هذا التحليل نستفيد منه في معرفة حالة دم المريض من فقر الدم..نزيف..عدوى او حساسية مثلا...

حسب ارتفاع كل مكون من مكونات الدم او انخفاضه..

يستخدم كتشخيص مبدأي للطبيب وعلى أساسه يطلب الطبيب تحاليل أخرى حتى يشخص المرض


******************


2. E.S.R (Erythrocyte Sedimentation Rate)

يعني سرعة ترسب الكريات الحمراء..او سرعة ترسب الدم..

هذا التحليل تزيد قيمته في حالات الحمل والدوره الشهريه..والالتهابات مثل السل وامراض المناعه

وتقل قيمته في حالات الانيميا المنجليه..

وهذا التحليل لايطلب دائما..وبإلامكان الاستغناء عنه لو استطاع الطبيب التشخيص بدونه..


***************************


3. BT (Bleeding Time)APTT و PT

هذه التحاليل السابقه كلها تقيس وقت تجلط الدم..

يعني تفيد في معرفة سيولة الدم..

طبعا لو زاد وقت التجلط..يعني الدم سيأخذ وقت طويل حتى يتجلط..وهذا هو الطبيعي ..

لكن لو زاد الوقت أكبر من الحدود الطبيعيه..معناه ان المريض ممكن يصاب بنزيف..

هذا التحليل أكثر شي يطلب لكبار السن والمعرضين للجلطات..والمرضى الذين سبق أصابتهم بجلطات حتى لو كانوا اصغر سنا..


************************


4. G6PD (Glucose 6 Phosphate Dehydrogenase)

هذا اسم انزيم..وقلته في الدم ممكن يسبب انيميا الفول..

اللي تصيب كثيرين بعد أكلهم للفول والبقول بصفة عامه..


****************************


5. الان راح اذكر الاختبارات الكيميائيه..طبعا لقياس المواد المختلفه في الدم:

وهذه من أسهل التحاليل..

-Glucose جلوكوز
طبعا معروف..السكر

-Creatinine كرياتنين
يرتفع في حالة حدوث خلل في عمل الكلية

-Uric Acid حمض اليوريك
طبعا معروف يرتفع في حالات النقرس..

-Plasma Uria يوريا الدم
تنتج عن تكسر البروتين الموجود بالجسم
يرتفع في حالة الحمى وغيبوبة السكر وبعد العمليات

-الكوليسترول وهو نوعانCholesterol:
-*HDL ذو الكثافة العاليه (الكوليسترول الجيد)
-*LDL ذو الكثافة المنخفضة (الكوليسترول السئ)

TG (Triglycerides) الدهون الثلاثيه
ترتفع في حالة السمنه والسكري..

Proteins: البروتينات ومنها
*Albumin البيومين
*Globulin جلوبيولين
Bilirubin ينتج عن تكسر الهيموجلوبين وكريات الدم الحمراء
يرتفع في حالات النزيف..ويستعمل لمعرفة حالة الكبد وكفاءتها الوظيفيه..

Iron الحديد
طبعا قلته ممكن تؤدي لفقر الدم

TIBC سعة ارتباط الحديد الكليه
لو زادت تعني ان الشخص يعاني من انيميا نقص الحديد

Ferritin هذا الحديد المخزن في الجسم في العضلات
وينقص في الحمل وفي حالات فقر الدم

Calcium الكالسيوم
معروف طبعا عنصر الكالسيوم الضروري لنمو العظام..

Magnesium المغنسيوم
ممكن يقل في حالات الاسهال ومرض السكري..
وهو ضروري لعمل العضلات والاعصاب

Phosphorus الفوسفور
الفسفور ضروري للعظام..
ويقل في حالات الاسهال ..وعند علاج الكسور.

Sodium الصوديوم
املاح الصوديوم طبعا ضروريه للدم..
ويقل تركيزه في حالات الاسهال والقئ والحروق..

Potassium البوتاسيوم
ضروري لعمل العضلات والاعصاب والقلب..
ويقل في حالات الاسهال والقئ وعند استعمال بعض مدرات البول..

Chloride الكلورايد
تقل في حالات الاسهال والقئ..

PH الاس الهيدروجيني للدم والنسبه الطبيعيه
7.4 ولو قلت النسبه معناته ان حموضة الدم تزيد مثل في حالات الفشل الكلوي


********************


6. الإنزيمات EnzymesAST

او GOT((Aspartate Transaminase
انزيم موجود بالكبد والقلب والكليه..ارتفاعه في الدم يدل على تكسر او خلل في هذه الاعضاء .. مثل التهاب الكبد..

ALT او GPT((Alanine Transaminase
انزيم موجود ايضا بالكبد والقلب والكليه..وارتفاعه ايضا يدل على التهاب في هذه الاعضاء..

LDH (Lactate Dehydrogenase)
انزيم موجود بكثره في القلب,الكبد,الكليه,الدماغ, والتهاب أي من هذه الاعضاء
يزيد من تركيز الانزيم في الدم..مثل الفشل الكلوي..

CK (Creatine Kinase)
انزيم موجود بالقلب والدماغ فقط..ولو حصلت أي مشاكل لهذين العضوين يزيد الانزيم بالدم

Lipase
انزيم موجود بالبنكرياس والتهاب البنكرياس تسبب ارتفاعه في الدم..


***********************


7. الهرمونات Hormones

أولا:: هرمونات الغدة الدرقيه:

Thyroxine او T4
Triiodothyronine او T3
Free Thyroxine او Free T4

الهرمونات السابقه لو زادت طبعا تعني ان الغده الدرقيه فيها نشاط زائد

ولو قلت معناته ان الغدة الدرقيه فيها خمول

TSH

هذا الهرمون الاخير من هرمونات الغده الدرقيه هو الوحيد المختلف

لأنه لو زاد معناته ان الغده الدرقيه خامله,,ولو قل يعني ان الغده الدرقيه نشيطه

Calcitonin

هذا الهرمون يشخص مبكرا سرطان الغدة الدرقية وسرطان الثدي والرئه


******************


ثانيا:: هرمونات الغدة الجار-درقيه:Parathyroid Hormone او PTH

ترتفع في حالات نشاط الغده الدرقيه..

ويزيد افرازه في حالات نقص الكالسيوم في الدم..

وينقص افرازه في حالات زيادة الكالسيوم ونقص الماغنسيوم في الدم..


********************


ثالثا:: هرمونات الغدة الكظريه او كما يسمونها الجار-كلويه:Catecholamines

يزيد افرازه في حالات الضغط النفسي..

Vanillylmandelic Acid (VMA)
يدل على كفاءة عمل الغده الكظريه..وهذا الهرمون يقاس في البول..

Cortisol
الكورتيزون المشهوووووور..يزيد في حالات الضغط النفسي والسمنه

Adrenocorticotrophic Hormone (ACTH)

Aldosterone


********************


رابعا::الهرمونات التناسليه:

Testosterone
هرمون الذكوره

Oestradiol (E2)
هذا الهرمون يستخدم في حالات تأخر البلوغ..ومشاكل الخصوبه..

Progestrone
يفرز من المبيض..ممكن يزيد في حالات اورام الرحم والمبيض والحمل خارج الرحم

Luteinizing Hormone (LH)
هذا الهرمون يحرض افراز البروجسترون والاستروجين..

Follicle Stimulating Hormone (FSH)
مفيد لنمو الحيوانات المنوية..وسلامة المبيض

Human Chorionic Gonadotrophin (BHCG)
هذا اختبار الحمل


************************


خامسا::هرمونات الغدة النخاميه:Growth Hormone (GH)
هرمون النمو

Prolactin (PRL)
هرمون الحليب

Antidiuretic Hormone (ADH)
يزيد من امتصاص الماء من الكلية وبالتالي تقليل كمية البول..


********************


سادسا::هرمونات البنكرياس كل هرمون يعمل عكس الثاني:

Insulin الانسولين

يحرق الجلوكوز ويخزن الطاقه على شكل جلايكوجين في الكبد..

Glucagon الجلوكاجون

يفكك الجلايكوجين ويطلق الجلوكوز في الدم.

.وهذا الهرمون يزيد في حالات الضغط النفسي


**********************


سابعا::هرمونات الكليه:

Renin
يزيد من امتصاص الصوديوم في الكلية فلما يزيد الصوديوم وطبعا هو ملح ------> راح يزيد ضغط الدم

Erythropoietin
يتحكم في تصنيع كريات الدم الحمراء..

نستنتج ان الهرمون راح يزيد لما يعاني الشخص من انيميا..

ويزيد في حالات الحمل والفشل الكلوي..

حاتم الشرباتي
04-23-2013, 03:48 PM
فحص البول الكامل ودلالاته المرضيه
Urine Analysis Indications
http://www.bd.com/vacutainer/images/labnotes/urine_analysis.jpg
يعتبر الكثيرون أن الفحص الكامل للبول ليس مهما أو قليل الاهميه علي غرار فحوصات الدم ولكن هذا غير صحيح حيث ان
الفحص الكامل للبول يعتبر من الفحوص الهامه التي يمكن ان تفيدنا في التنبأ علي وجود

بويضات طفيليات Ova of Parasites : مثل بلهاريسيا المجاري البوليه

بلورات أملاح Crystal of Salts : مثل اوكسالات الكالسيوم والتي قد تكون تنبيها لوجود حصوات في الكلي او المثانه

الاسطوانات Casts : والتي تدل علي احتمال او تاكيد حدوث فشل كلوي

وجود بعض المواد الكيميائيه Chemical Substances : في البول بكميات زائده والذي من شأنه التعرف والكشف عن الأمراض الناتجه عنها مثل السكر , الصفراء.

وجود النيتريت Nitrite : في البول دليل علي وجود عدوي بكتيريه في مجري البول ولابد من عمل مزرعة حساسيه لمعرفة نوع الميكروب وأخذ المضاد الحيوي المناسب.

ما الذي يمكننا معرفته من خلال الفحص الكامل للبول وما هي دلالته؟

أولا:من خلال الفحص الفيزيائي او الظاهري للبول
Physical Appearance of Urine
http://www.transasia.co.in/Urine.jpg
يقصد بهذا النوع من الفحص : فحص كلا من اللون و العكاره والرائحه والحجم.
اللون Color :
اللون الاصفر Yellow الفاتح والتغير عن هذا اللون قد يكون بسب تعاطي أدويه معينه أو لمشاكل مرضيه.
اللون البني للبول Brownish دليل علي وجود نسبه عاليه من صبغات الصفراء التي تسمي يوروبيلينوجين Urobilinogen ويوصي بعمل اختبار للصفراء في الدم Bilirubin in Blood للتأكد من اذا كان هذا التغير عارضا أم هناك مشاكل في الكبد.
اللون المحمر Reddish غالبا دليل علي وجود كرات دم حمراء RBCs بكثره مما أدي الي احمرار البول وهذا قد يكون بسبب وجود نزيف في مجري البول أو الدوره الشهريه لدي السيدات.
اللون المخضر Greenish دليل علي وجود عدوي Infection غالبا.
العكاره Turbidity :
البول الطبيعي يكون رائق Clear وقد يكون البول عكرا Turbid في الحالات التاليه :
العدوي Infection أو وجود بلورات أملاح Crystals.
الرائحه Odour :
يتميز البول برائحه عطريه معينه تغير هذه الرائحه دليل علي وجود مواد ما ذات رائحه نفاذه كما في حالات تعاطي المضادات الحيويه حيث تتغير رائحة البول الي رائحة هذا الدواء كذالك وجود رائحة النشادر في البول دليل علي وجود ميكروبات معينه في البول لها القدره علي تكسير اليوريا الموجوده في البول الي أمونيا NH3.
الحجم Volume :
يكون الشخص الطبيعي البالغ يومياً حجماً من البول من 0.600 لتر الى 2.5 لتر وتتوقف كمية البول على المأخوذ ودرجة الحرارة الخارجية والغذاء وحالة التشخيص الذهبية .ونشاطه الطبيعي .

ثانيا :من خلال الفحص الكيميائي للبول
Chemical Examination of Urine
http://www.bikudo.com/photo_stock/295739.jpg
الفحص الكيميائي للبول عن طريق الشرائح ، وهي عبارة عن منتجات تجارية يوضع في البول فيحدث لها تغير في اللون وهي عبارة عن شرائط بلاستيكية حيث يحمل كل شريط عدد من الاوراق المربعة الصغيرة والمصنوعة من مادة السليلوز وتحتوي هذه الورقة علي كاشف وهو مادة كيميائية للكشف وفيما يلي سوف اقوم بذكر بعض المواد التي يتم الكشف عنها في البول لتحديد نوعية المرض ومن اشهر الأشياء التي يكشف عنها بهذه الطريقه ما يلي

PH

مبدأ قياس الشريط لـ PH يعتمد على وجود كاشف وهو احمر الميثيل ازرق بروم تيمول والذي يتدرج لونه من البرتقالي حتى الأخضر حسب الـ PH ويكون البول عادة حمضي ( 5ph ) ويكون البول حمضياً عندما تزيد كمية البروتين بالغذاء نتيجة لزيادة الفوسفات والكبريتات الناتجة من هدم البروتين وتزيد في حالات الحمى وترك البول مدة من الزمن يصبح قاعدي وذلك نتيجة لتحول اليوريا الى أمونيا مع فقد ثاني أكسيد الكربون بالهواء ، يكون البول الطبيعي حامضي acidic ويتحول إلى القلوي في الحالات التالية :
التهابات الجهاز البولي .
ألأشخاص النباتيين(أكل الخضروات فقط) .

البروتينProtine

يعتمد مبدأ الكشف على البروتينات علي وجود كاشف وهو Tetrachloropheno - Tetrabromosulphophthalin فإذا وجد البروتين اتح مع الكاشف الاصفر وتحول الي اللون الاخضر المتدرج حسب كمية البروتين ، وجوده غير طبيعي في البول ويدل على إختلاف في وظائف الكلى، وعلى أمراض الكلى الأولية والثانوية . أووجود أعداد كبيرة من الخلايا في البول.

الجلوكوز Glucose

لا يظهر عادتا ًفي البول إلافي حالة إرتفاعه في الدم عن 180MG/DL ويعتمد مبدأ الكشف عن الجلوكوز على تفاعل انزيمي . يتأكسد الجلوكوز في حال وجوده بواسطة الجلوكوز اكسديز Glucose Oxidase والبروكسداز فيتكون بيروكسيد الهيدروجين H2O2 الذي يؤكسد كاشف خاص فيعطي اللون الاخضر ويتدرج اللون حسب كمية الجلكوز ، لايظهر عادتاًفي البول إلافي حالة إرتفاعه في الدم عن 180MG/DL .

الكيتونات Ketons

وجودها في البول يدل على زيادة في حرق الدهون المخزنة في الجسم وذلك نتيجةً لعدم حرق الجلوكوز في الدم إما لمرض السكري أونقص الأنسولين أو في حالات الإعياء الشديد والصيام والرجيم .

اليوروبيلينوجين Urobilinogen

وهي الماده المستخلصه نتيجة تكسير كرات الدم الحمراء Rbc Cells الطبيعي الفسيولوجي في الجسم وهذا الذي يعطي اللون الطبيعي للبول وفي حالات تكسير Rbc Cells الغير طبيعي أو في حالات الكبد استخراجه في البول يعطي اللون البني بدرجاته وهو نتيجة لاختزال البليروبين أو الماده الصفراويه عن طريق الامعاء ويمتص ويفرز عن طريق البول .

البليروبين Bilirobin

وهو اساس الماده المكونه لليوروبيلينوجين ولكنه يزداد في حالات الالتهابات الكبديه والانيميا وبإزدياد كميته في الدم يفرزها في البول ويعطي لون الجلد والاغشيه المخاطيه للجسم اللون الاصفر .

النيتريت Nitrite

لوجود بكتريا معينه تسمى البكتيريه الفاصله للنتيرات وهو دليل على وجود بكتريا ممرضه ويحتاج البول في هذه الحاله الى عمل مزرعه للبول .

الكثافه النوعيه Specific Gravity

الكثافه النوعيه للبول تقاس بجهاز معين يسمى Refrcto Maker وتكون الكثافه النوعيه للبول من ( 1.010 -- 1.025 ) وهي تدل على قوة الكلى في تركيز البول .
يتبع

حاتم الشرباتي
04-23-2013, 04:17 PM
فحص البول الكامل ودلالاته المرضيه/2
http://files2.fatakat.com/2010/12/12924032806234.jpg
ثالثا: من خلال الفحص المجهري للبول
Microscopic Examination of Urine

http://www.scopetekk.com/sitebuildercontent/sitebuilderpictures/webassets/Biological_Microscope.jpg
من خلال الفحص المجهري للبول يتم الكشف عن وجود أيا من الأاشياء التاليه:

الاملاح Crystals :
وجود الاملاح دليل علي وجود حصوات أو بداية تكون حصةات الكلي او المثانه , والاملاح التي يمكن وجودها في البول قد تكون املاح حامضيه أو قلويه أو املاح تتواجد في الوسطين, ومن الاملاح الحامضيه في البول املاح حمض البوليك Uric Acid Crystals والتي وجودها في البول مؤشر لمرض النقرس - داء الملوك , ومن الاملاح القاعديه التي توجد في البول املاح الفوسفات الثلاثيه Triple Phosphates والتي تشبه التابوت , زمن الاملاح التي قد تتواجد في كلا الوسطين - البول القاعدي والبول الحامضي Acidic & Alkaline urine - املاح اوكسالات الكالسيوم Calcium Oxalates وهذه الاملاح هي الأكثر شهه علي الاطلاق تزيد نسبة هذه الاملاح بتناول بعض الأطعمة خاصة المانجو.
وفي ما يلي صور بعض الاملاح

حمض البوليك Uric Acid
https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTINYtLuFUsisI-xHT26lmFk7TnLSYwh0TcmL60izvDDpeNxImB
الفوسفات الثلاثيه Triple Phosphates
http://www.123esaaf.com/Laboratory/images/017_15.png
اوكسالات الكالسيوم Calcium Oxalates
http://ahdc.vet.cornell.edu/clinpath/modules/ua-sed/images/ox-di.jpg


الخلايا cells :
يوجد في البول العديد من الخلايا, ومن الخلايا التي يكمن تمييزها تحت المجهر:
الخلايا الطلائيه Epithilial Cells
عادة لاتوجد في بول الرجال وان وجدت دل ذالك علي مشاكل كلويه وتوجد هذه الخلايا في السيدات عادة طبيعيا وبكثره في بول الحوامل.
خلايا الدم الحمراء RBCs
توجد هذه الخلايا بعدد بسيط في البول 1-3 HPF ولكن اذا زادت نسبتها عن ذالك العدد فإن هذا غير طبيعي ويدل علي وجود نزيف في مجري البول أو تكون حصوات.
خلايا الدم البيضاء WBCs أو ما يسمي بالصديد Pus Cells
الصديد هو عباره عن خلايا دم بيضاء ماتت نتيجة مهاجمتها لميكروب ما لذا فإن وجودها بكثره دليل علي وجود عدوي ميكروبيه لمجري البول.
الخميره Yeast Cells :
وجود خلايا الخميرة - والتي تتميز بتبرعمها - في بول السيدات قد يكون مؤشرا لعدوي فطريه بفطر الكانديدا المعروف والذي يصيب السيدات.

وفيما يلي عرضا لبعض صور الخلايا

الخلايا الطلائيه Epithelial Cells
http://www.microscopyu.com/galleries/dicphasecontrast/images/cheekcellsdic.jpg
خلايا الدم الحمراء RBCs
http://2.bp.blogspot.com/_rPEIVpjdH1M/S_qiN8yJ3vI/AAAAAAAAAE8/VMMd_bKSuIs/s1600/rbcs.JPG
خلايا الدم البيضاء WBCs
http://images.stanzapub.com/readers/2008/10/02/367627_7.jpg
الخميره Yeast
http://www.christinas-home-remedies.com/image-files/candida-albicans-picture1.jpg


بويضات الطفيليات Ova of Parasites :
من أشهر الطفيليات التي قد تظهر بويضاتها في البول وخاصة في ريف مصر بويضة بلهارسيا المجاري البوليه والتي يعرفها الجميع.

بويضة بلهارسيا المجاري البوليه
http://www.vvc.edu/academic/biology/MacKayP2/images/Pam%20Ma1.jpg

الاسطوانات Casts :
هي عباره عن اشكال اسطوانيه تظهر في البول ووجودها يدل علي أن الكلي في خطر ووجود بعض الأنواع منها بكثره دليل مؤكد علي الفشل الكلوي, ومن أنواع الاسطوانات التي قد توجد في البول مايلي

الاسطوانه الشفافه Hyaline Cast
http://1.bp.blogspot.com/-6IXZWqi-sHQ/TsIMybMfUZI/AAAAAAAAACg/eey1DwfU7MQ/s1600/cyl0015.jpg
وتظهر في حاله بذل مجهود عضلي عنيف.

الاسطوانه الشمعيه Waxy Casts
https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRj9-uObvWNjo1-bK_cT_65n7tYI64xTOUNGeUzWJFwD-MvU1l2Lg

الاسطوانه المحببه Granular Casts
وجودها بكثره يؤكد الفشل الكلوي.
http://2.bp.blogspot.com/-EH8YKFbTDVM/TsIPTlh-azI/AAAAAAAAADA/_ALs3R-FHWE/s1600/cyl0052.jpg


كيميائي: Abdosoft1988
منقول : منتديات اصحاب كول 2013 > =----> (المنتديـــات العــامـه) <----= > القسم الطبى,الطب البشري,الطب النبوي,الطب النفسى
فحص البول الكامل ودلالاته المرضيه Urine Analysis Indications

حاتم الشرباتي
04-24-2013, 01:40 PM
ملف شامل عن التحاليل الطبية والمخبريه https://encrypted-tbn0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRJhZVzPP_NxVSk9PHXXOTVkZF6jbaLj DeBT8Sp9gIg4MLUEtqQCA

جمع عينات الدم Collection of Blood
جمع العينات Specimen Collection

‏تزود مختبرات التحاليل الطبية عادة بتعليمات (برامج ) خاصة من الضروري تطبيقها لتهيئة المريض والحصول على العينة المطلوبة بالصورة الصحيحة ويتم ذلك بصيام المريض مدة معينة تختلف حسب نوع التحليل والغرض منه وإيقاف إعطاء المريض المحاليل عبر الوريد ويجب أن يمنع المريض من التدخين. ويوجد بعض التحاليل الخامة التي تتطلب وضع المريض في الحالة الأساسية Basal Condition عند قياس البيروفيت واللا كتيت و الأستيت ‏مثلا ، وبعضها يتطلب بالإضافة إلى كون المريض صائما عدم ترك الفراش إلا في حالات الضرورة القصوى ولمدة لا تزيد عن خمس دقائق وخاصة عند قياس المعدل الأيضي الأساسي . أما بعض التحاليل فيتطلب الوضع منع المريض من تناول الأدوية الموصوفة له وتحديد نوع الغذاء وكميته .

عندما يعين الطبيب نوع التحليل المطلوب فإنه يتم جمع العينة من قبل الممرضة إذا كان المريض منوم في المستشفى أو من قبل فني المختبر لمرضى العيادات الخارجية ( قسم سحب العينات ) حيث يجب عليهما القيام بتصنيف العينة وترقيمها وتعليمها ويكتب تاريخ ووقت جمع العينة ومن ثم يتم إرسالها إلى المختبر ويكتب عليها بوضوح اسم ورقم المريض وعمره ‏وجنسيته ونوع التحليل المطلوب واسم الطبيب وموقع المريض ، مع الحرص على التأكيد على أن تكون جميع الأوعية المستعملة في التحليل ملائمة ونظيفة ومغلقة بإحكام ويتم إرسالها مباشرة إلى المختبر .

‏أولا : جمع عينات الدم Collection of Blood

‏الدم هو السائل الأحمر الذي يجري داخل الأوعية الدموية ويتركب من خلايا و سائل .... الخلايا هي كريات الدم الحمراء وكريات الدم البيضاء والصفائح الدموية ، أما السائل فهو البلازما ، ويعتبر الدم من أهم السوائل الحيوية الموجودة في جسم الإنسان لما يقوم به من وظائف حيوية هامة مثل نقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى خلايا الجسم المختلفة و يكون الدم حوالي 8% من وزن الجسم ويتراوح المعدل الطبيعي للدم من 4 ‏إلى 6 ‏لترات في الشخص المتوسط الوزن ، وفقد 1 لتر من الدم أثناء التبرع ليس له تأثير شديد على الجسم حيث أن الدم سريعاً ما يتكون ويعود إلى حجمه مرة أخرى خلال 24 ‏إلى 48 ‏ساعة.

‏تجرى تحاليل الدم عادة على الدم المأخوذ من الأوردة أو من الشرايين بواسطة مثقب رفيع Capillary Puncture ويستخدم الدم الوريدي في معظم التحاليل في الكيمياء الحيوية ، ويقتصر استخدام الدم الشرياني على بعض التحاليل مثل غازات الدم Blood Gases

‏أدوات سحب الدم

تستخدم المحقنة Syringe في سحب الدم الوريدي ويوجد منها نوعان: النوع الأول وهو المستخدم لمرة واحدة فقط Disposable ، والنوع الثاني محقنة زجاجية قابلة للتعقيم .

‏تتكون المحقنة من اسطوانة بلاستيكية أو زجاجية منتهية بفوهة خرطومية Nozzle لغرض ربط الإبرة بها وتكون الاسطوانة عادة مدرجة ويتراوح حجمها من ( 1 – 20 مل )، وهناك محقنات صغيرة كمحقنة تيبركلين Tuberculin مدرجة لغاية 0.1 مل ، وللمحقنة الزجاجية فوهة خرطومية معدنية بينما تكون الفوهة بلاستيكية في المحقنة من النوع النبيذ وهذه الفوهات ذات قطر قياسي لربط الإبر ذات الحجوم المختلفة ويوجد داخل الأسطوانة المكبس الذي يستعمل لسحب الدم ، ويختلف قياس قطر الإبرة من (18 - 25 ‏مم) وطول الإبرة من نصف بوصة إلى بوصة ونصف ، ولغرض سحب الدم يفضل استعمال الإبرة ذات قياس 20 ‏مم وطول بوصة واحدة.

‏يفضل دائما استعمال المحقنات من النوع النبيذ والتي تجهز معقمة وتستخدم
‏لمرة واحدة فقط ، وعند عدم توفرها يمكن استعمال المحقنات الزجاجية .

سحب الدم الشعيري
http://i31.tinypic.com/33pbsc0.jpg

يتم سحب الدم الشعيري عن طريق تثقيب رأس الأصابع (البنان) أو شحمة الأذن في البالغين وفي الأطفال الرضع يثقب أخمص القدم أو إصبع القدم الكبير أو باطن القدم بواسطة مشرط رمحي Puncture.

‏ويتم سحب عينة الدم الشعيري بتنظيف منطقة السحب وذلك بمسحها بقطعة قطن مبلله بكحول إيثلي آو كحول أيزوبروبانول 70% ، ثم بوخز الإبهام بواسطة المشرط الرمحي بسرعة وخفة فيحدث جرح بعمق 1 -2 ‏مم ويثنى الإبهام فيندفع الدم بغزارة وإذا لم يخرج الدم يرفع الرباط الضاغط وتهز اليد إلى الأسفل والأعلى عدة مرات . ثم يعاد ربط الرباط الضاغط من جديد ويثن الإبهام فيندفع ‏الدم، بعد ذلك نضع الماصة الشعرية أفقيا على قطرة الدم الخارجة من الجرح ويترك الدم يندفع في الماصة حتى العلامة المطلوبة وتجمع قطرات الدم في أنبوبة اختبار سعتها 15 مم تحتوى على سائل معتدل التوتر Isotonic من كبريتات الصوديوم مع غسل الماصة عدة مرات بالمحلول نفسه ثم تنقل لجهاز الطرد المركزي لفصلها وتستخدم أجهزة طرد مركزي من النوع الأفقي لمنع تكسر الأنابيب الشعرية .

‏سحب الدم الوريدي
http://www.healthcare.uiowa.edu/cme/clia/images/testID13/Image07.jpg
Venipuncture

يسحب الدم الوريدي عادة من الأوردة الموجودة في الذراع أو المرفق بواسطة محقنة جافة ومعقمة جاهزة تستعمل مرة واحدة ويفضل أن يكون الذراع دافئاً والشخص في وضعية مريحة ويطبق الرباط الضاغط حول العضد برفق وتكون ما بين الكتف والمرفق ، على أن يكون الضغط رقيقاً ومن ثم ينظف الجلد في المكان المراد وخزه بقطنه مبللة بكحول طبي ويترك ليجف قليلاً ، بعد ذلك تفرغ المحقنة من الهواء بسحب المدك ودفعه مرارا بحيث يطرد كل الهواء الموجود داخل المحقنة ، بعد ذلك يمسك المرفق باليد اليسرى ويوضع إبهامها على الوريد الذي سيوخز بعيداً عن مكان الوخز 2 ‏سم ومن ثم تمسك المحقنة باليد اليمن للممرضة أو لفني المختبر بين الإبهام والأصابع الثلاثة ومن ثم تدخل الإبرة في الوريد بوخزة واحدة على أن تكون نهاية الإبرة المشطوفة إلى الأعلى فيندفع الدم إلى المحقنة نتيجة سحب مدك الإبرة وعندما يسحب من 5 – 10 مل من الدم وهو المقدار المطلوب عادة يرفع الرباط الضاغط وتوضع قطعة من القطن المعقم بالكحول على مكان الوخز ثم تسحب الابرة من الوريد بلطف ، ومن ثم يوضع الدم المسحوب في أنبوبة الاختبار تهيئة لفصله .

سحب الدم الشرياني
http://sphotos-a.xx.fbcdn.net/hphotos-prn1/s480x480/71961_118551388204757_564464_n.jpg


‏نادراً ما يطلب سحب دم شريان إلا في حالات قليلة مثل طلب فحص غازات الدم أو دراسة الاختلاف بين مستوى الجلوكوز في الدم الشريان والدم الوريدي . وكما هو معلوم فإن الدم الشريان شبيه بالدم الشعري

حاتم الشرباتي
04-24-2013, 01:52 PM
عينات الدم Blood specimens
http://3.bp.blogspot.com/_QMny0Z0jRpM/TAZ8CB5SQoI/AAAAAAAAAHg/IvSpSae1u4Y/s1600/imagem_sangue.jpg
‏تزود مختبرات التحاليل الطبية عادة بتعليمات (برامج ) خاصة من الضروري تطبيقها لتهيئة المريض والحصول على العينة المطلوبة بالصورة الصحيحة ويتم ذلك بصيام المريض مدة معينة تختلف حسب نوع التحليل والغرض منه وإيقاف إعطاء المريض المحاليل عبر الوريد ويجب أن يمنع المريض من التدخين. ويوجد بعض التحاليل الخامة التي تتطلب وضع المريض في الحالة الأساسية Basal Condition عند قياس Pyruvateو Lactateو acetate ‏مثلا ، وبعضها يتطلب بالإضافة إلى كون المريض صائما عدم ترك الفراش إلا في حالات الضرورة القصوى ولمدة لا تزيد عن خمس دقائق وخاصة عند قياس المعدل الأيضي الأساسي . أما بعض التحاليل فيتطلب الوضع منع المريض من تناول الأدوية الموصوفة له وتحديد نوع الغذاء وكميته .
http://kenanaonline.com/photos/1238011/1238011469/large_1238011469.jpg?1265943754

الأنابيب Evacuated tubes

http://img.alibaba.com/photo/11650101/Evacuated_Blood_Collection_Tubes.jpg
الحقن Syringe
عندما يعين الطبيب نوع التحليل المطلوب فإنه يتم جمع العينة من قبل الممرضة إذا كان المريض منوم في المستشفى أو من قبل فني المختبر لمرضى العيادات الخارجية ( قسم سحب العينات ) حيث يجب عليهما القيام بتصنيف العينة وترقيمها وتعليمها ويكتب تاريخ ووقت جمع العينة ومن ثم يتم إرسالها إلى المختبر ويكتب عليها بوضوح اسم ورقم المريض وعمره ‏وجنسيته ونوع التحليل المطلوب واسم الطبيب وموقع المريض ، مع الحرص على التأكيد على أن تكون جميع الأوعية المستعملة في التحليل ملائمة ونظيفة ومغلقة بإحكام ويتم إرسالها مباشرة إلى المختبر .

عينات الدم ‏الدم هو السائل الأحمر الذي يجري داخل الأوعية الدموية ويتركب من خلايا و سائل .... الخلايا هي كريات الدم الحمراء RBCsوكريات الدم البيضاء WBCs والصفائح الدموية Platelets ، أما السائل فهو البلازما Plasma، ويعتبر الدم من أهم السوائل الحيوية الموجودة في جسم الإنسان لما يقوم به من وظائف حيوية هامة مثل نقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى خلايا الجسم المختلفة و يكون الدم حوالي 8% من وزن الجسم ويتراوح المعدل الطبيعي للدم من 4 ‏إلى 6 ‏لترات في الشخص المتوسط الوزن ، وفقد 1 لتر من الدم أثناء التبرع ليس له تأثير شديد على الجسم حيث أن الدم سريعاً ما يتكون ويعود إلى حجمه مرة أخرى خلال 24 ‏إلى 48 ‏ساعة.

‏تجرى تحاليل الدم عادة على الدم المأخوذ من الأوردة أو من الشرايين بواسطة مثقب رفيع Capillary Puncture ويستخدم الدم الوريدي في معظم التحاليل في الكيمياء الحيوية ، ويقتصر استخدام الدم الشرياني على بعض التحاليل مثل غازات الدم Blood Gases
‏أدوات سحب الدم
http://kenanaonline.com/photos/1238011/1238011470/large_1238011470.jpg?1265944068
تستخدم المحقنة Syringe في سحب الدم الوريدي ويوجد منها نوعان: النوع الأول وهو المستخدم لمرة واحدة فقط Disposable ، والنوع الثاني محقنة زجاجية قابلة للتعقيم .

‏تتكون المحقنة من اسطوانة بلاستيكية أو زجاجية منتهية بفوهة خرطومية Nozzle لغرض ربط الإبرة بها وتكون الاسطوانة عادة مدرجة ويتراوح حجمها من ( 1 – 20 مل )، وهناك محقنات صغيرة كمحقنة تيبركلين Tuberculin مدرجة لغاية 0.1 مل ، وللمحقنة الزجاجية فوهة خرطومية معدنية بينما تكون الفوهة بلاستيكية في المحقنة من النوع النبيذ وهذه الفوهات ذات قطر قياسي لربط الإبر ذات الحجوم المختلفة ويوجد داخل الأسطوانة المكبس الذي يستعمل لسحب الدم ، ويختلف قياس قطر الإبرة من (18 - 25 ‏مم) وطول الإبرة من نصف بوصة إلى بوصة ونصف ، ولغرض سحب الدم يفضل استعمال الإبرة ذات قياس 20 ‏مم وطول بوصة واحدة.
‏يفضل دائما استعمال المحقنات من النوع النبيذ والتي تجهز معقمة وتستخدم
‏لمرة واحدة فقط ، وعند عدم توفرها يمكن استعمال المحقنات الزجاجية .

سحب الدم الشعيري
يتم سحب الدم الشعيري عن طريق تثقيب رأس الأصابع (البنان) أو شحمة الأذن في البالغين وفي الأطفال الرضع يثقب أخمص القدم أو إصبع القدم الكبير أو باطن القدم بواسطة مشرط رمحي Puncture.
‏ويتم سحب عينة الدم الشعيري بتنظيف منطقة السحب وذلك بمسحها بقطعة قطن مبلله بكحول إيثلي آو كحول أيزوبروبانول 70% ، ثم بوخز الإبهام بواسطة المشرط الرمحي بسرعة وخفة فيحدث جرح بعمق 1 -2 ‏مم ويثنى الإبهام فيندفع الدم بغزارة وإذا لم يخرج الدم يرفع الرباط الضاغط وتهز اليد إلى الأسفل والأعلى عدة مرات . ثم يعاد ربط الرباط الضاغط من جديد ويثن الإبهام فيندفع ‏الدم، بعد ذلك نضع الماصة الشعرية أفقيا على قطرة الدم الخارجة من الجرح ويترك الدم يندفع في الماصة حتى العلامة المطلوبة وتجمع قطرات الدم في أنبوبة اختبار سعتها 15 مم تحتوى على سائل معتدل التوتر Isotonic من كبريتات الصوديوم مع غسل الماصة عدة مرات بالمحلول نفسه ثم تنقل لجهاز الطرد المركزي لفصلها وتستخدم أجهزة طرد مركزي من النوع الأفقي لمنع تكسر الأنابيب الشعرية .

‏سحب الدم الوريدي Venipuncture
يسحب الدم الوريدي عادة من الأوردة الموجودة في الذراع أو المرفق بواسطة محقنة جافة ومعقمة جاهزة تستعمل مرة واحدة ويفضل أن يكون الذراع دافئاً والشخص في وضعية مريحة ويطبق الرباط الضاغط حول العضد برفق وتكون ما بين الكتف والمرفق ، على أن يكون الضغط رقيقاً ومن ثم ينظف الجلد في المكان المراد وخزه بقطنه مبللة بكحول طبي ويترك ليجف قليلاً ، بعد ذلك تفرغ المحقنة من الهواء بسحب المدك ودفعه مرارا بحيث يطرد كل الهواء الموجود داخل المحقنة ، بعد ذلك يمسك المرفق باليد اليسرى ويوضع إبهامها على الوريد الذي سيوخز بعيداً عن مكان الوخز 2 ‏سم ومن ثم تمسك المحقنة باليد اليمن للممرضة أو لفني المختبر بين الإبهام والأصابع الثلاثة ومن ثم تدخل الإبرة في الوريد بوخزة واحدة على أن تكون نهاية الإبرة المشطوفة إلى الأعلى فيندفع الدم إلى المحقنة نتيجة سحب مدك الإبرة وعندما يسحب من 5 – 10 مل من الدم وهو المقدار المطلوب عادة يرفع الرباط الضاغط وتوضع قطعة من القطن المعقم بالكحول على مكان الوخز ثم تسحب الابرة من الوريد بلطف ، ومن ثم يوضع الدم المسحوب في أنبوبة الاختبار تهيئة لفصله .
http://kenanaonline.com/photos/1238011/1238011471/large_1238011471.jpg?1265944773.
http://kenanaonline.com/photos/1238011/1238011472/large_1238011472.jpg?1265944972
http://up.graaam.com/p10ic/fee5ab9c33.jpg
سحب الدم الشرياني ArterialPuncture
‏نادراً ما يطلب سحب دم شريان إلا في حالات قليلة مثل طلب فحص غازات الدم أو دراسة الاختلاف بين مستوى الجلوكوز glucose في الدم الشريان والدم الوريدي . وكما هو معلوم فإن الدم الشريان شبيه بالدم الشعري

http://up.graaam.com/p10ic/d44d56b733.jpg

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 11:05 AM
الاختبارات التشخيصية
Diagnostic Tests

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 11:13 AM
أبرز الاختبارات المعتمدة لتشخيص المشاكل الهضمية
Most approved tests for the diagnosis of digestive problems
http://www.tbeeb.com/ph/files/1/health_topics/Diagnosis_of_Digestive_Disorders.jpg
بالنسبة إلى معظم الأشخاص، لا تشكل حالات الحرقة أو الإسهال العارض مدعاةً للقلق. ولا يلجأ الناس عادةً إلى الأطباء إلا حين تستمر العوارض الهضمية أو تسوء. وبمقدور الطبيب أن يشخص مصدر المشكلة بوقت قصير. إذ يكفيه عادةً إجراء فحص جسماني بالإضافة إلى طرح أسئلة حول العوارض وعادات الأكل والتمارين الجسدية والروتين اليومي.
غير أنه في كثير من الأحيان، يحتاج الطبيب قبل إعطاء التشخيص إلى إجراء بعض الاختبارات. والواقع أنّ اختبارات التشخيص مفيدة جداً خاصةً حين تشير العوارض إلى أكثر من سبب محتمل. ومن شأن الاختبارات أيضاً أن تؤكد التشخيص الأولي للطبيب.
ويعتمد نوع الاختبار الذي يخضع له المريض على العوارض بالإضافة إلى موضعها وحدتها وتواترها. وفيما يلي بعض من أبرز الاختبارات المعتمدة لتشخيص المشاكل الهضمية.
تحاليل الدم
غالباً ما تشكل تحاليل الدم الخطوة الأولى في سبيل التشخيص. ويعود ذلك إلى سهولة إجرائها من جهة، ولأنها تعطي الطبيب فكرة عامة عما يدور في جسد المريض من جهة ثانية. وقد يطلب الطبيب عدة تحاليل، بما في ذلك أحد التحاليل التالية أو بعضها:
• التعداد الكامل لكريات الدم (CBC): يقيس هذا التحليل عدداً من خصائص الدم بما في ذلك عدد الكريات الحمراء والبيضاء. فانخفاض عدد الكرات الحمراء (فقر الدم) قد يقترن بنزف معدي معوي. أما ارتفاع عدد الكريات البيضاء فقد يشير إلى وجود إنتان أو التهاب.
• تحاليل الكبد: تقيس هذه التحاليل بعض الأنزيمات والبروتينات في الدم. وفي حال وجود خلل في وظيفة الكبد، غالباً ما تكون معدلاتها غير طبيعية.
• قياس مستوى الكاروتين والفيتامين ب -12 وأملاح حامض الفوليك (folate): فإن كان مستوى هذه المغذيات في الدم غير طبيعي، قد يشير ذلك إلى أنّ الأمعاء لا تمتص المغذيات من الطعام (مشكلة سوء امتصاص).
• قياس مستوى الالكتروليت: من شأن حالات التقيؤ أو الإسهال الحادة أن تسبب انخفاضاً في مستوى الكتروليت الصوديوم والبوتاسيوم في الدم. والانخفاض الحاد لمستوى البوتاسيوم قد يعرض المصاب إلى مشاكل في القلب.
تحاليل البول والبراز
من شأن تحليل البول أن يساعد أحياناً على التعرف على أسباب نادرة لألم البطن أو الإسهال، وذلك عبر الكشف عن مستويات غير طبيعية لمواد معينة يتم التخلص منها في البول.
وقد يطلب الطبيب عينة عن البراز في حالات الإسهال الحاد للتحقق من وجود طفيليات أو بكتيريا (أو سموم مقترنة بها) من شأنها أن تكون مسؤولة عن الإسهال. وبإمكان تحاليل البراز أن تكشف أيضاً ارتفاعاً في مستوى الدهن في البراز، مما يشير إلى مشكلة سوء امتصاص.
ومن تحاليل البراز الشائعة أيضاً تحليل الدم البرازي المستتر. ويسمح بالتحقق من وجود دم خفي ناجم عن السرطان أو عن أمراض أخرى قد تسبب نزفاً معوياً، كالقروح أو مرض الأمعاء الالتهابية.
وقد يشكل تحليل الدم البرازي المستتر جزءاً روتينياً من اختبار الكشف عن سرطان القولون والمستقيم لدى من هم بسن الخمسين وما فوق. غير أنّ النزف ليس عارضاً مشتركاً بين جميع الأمراض السرطانية، وفي حال سبب السرطان نزفاً، يكون النزف متقطعاً. بالتالي، قد يُظهر التحليل نتيجة سلبية بالرغم من وجود سرطان. كما أنه ثمة أطعمة تحتوي على مواد كيماوية بمقدورها أن تؤدي إلى نتيجة خاطئة. ومن هذه الأطعمة البروكلي والملفوف واللحم الأحمر نصف المطهو، التي تشير إلى وجود دم في البراز بالرغم من عدم صحة ذلك. بالمقابل، تخفي ملحقات الفيتامين C النتيجة الإيجابية وتمنع تغير لون الشريط بالرغم من وجود الدم.
وثمة تحليل آخر للدم في البراز يدعى (Hemoquant test)، تم تطويره في مايو كلينك، يقل فيه احتمال النتائج الخاطئة. غير أنّه أكثر كلفة كما أنّ إجراؤه أكثر تعقيداً من التحليل السابق.
بالتالي، فإن كثيراً من الأطباء، بما في ذلك الأطباء العاملون في مايو كلينك، ينصحون باعتماد وسائل أخرى للكشف عن سرطان القولون والمستقيم، عوضاً عن تحليل الدم البرازي المستتر أو بالإضافة إليه. وتشتمل هذه الاختبارات على التنظير السيني مع إجراء أشعة إكس للقولون أو تنظير للقولون.
صور الأشعة السينية
تمثل هذه الاختبارات خطوة أولى أخرى لتشخيص المشاكل الهضمية وذلك لبساطة إجرائها نسبياً أيضاً. ويعتمد نوع أشعة إكس الذي يخضع له المريض على موضع العوارض.

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 11:16 AM
2
أشعة إكس لأعلى المعدة والأمعاء
يستخدم هذا الاختبار سلسلة من صور أشعة إكس للبحث عن مشاكل في المريء والمعدة والجزء الأعلى من المعى الدقيق (الاثنا عشري). ويساعد الصيام قبل التصوير على إخلاء المعدة من الطعام والسوائل، مما يسهل رؤية الظواهر غير الطبيعية.
ويقوم طبيب الأشعة بتثبيت جهاز أشعة إكس فوق المريض إن كان متمدداً، أو أمامه إن كان واقفاً. ويطلب منه في بداية العملية ابتلاع سائل أبيض مكثف يحتوي على الباريوم. والباريوم مادة كيميائية معدنية من الفئة القلوية تغلف بطانة القناة الهضمية مؤقتاً وتُظهر البطانة بشكل أوضح على أفلام أشعة إكس. وقد يُطلب أيضاً من المريض ابتلاع سائل أو أقراص مسببة للغازات، مثل بيكاربونات الصوديوم، وذلك لشدّ المعدة وفصل ثناياها مما يتيح رؤية أفضل للبطانة الداخلية.
ويتبع طبيب الأشعة مرور الباريوم في المعدة على شاشة فيديو. إذ تسمح مراقبة الباريوم بالكشف عن المشاكل من خلال كيفية عمل الجهاز الهضمي. فعلى سبيل المثال، بمقدور أشعة إكس أن تُظهر إن كانت العضلات التي تتحكم بالبلع تعمل بشكل سليم أثناء تقلصها واسترخائها. كما تكشف هذه الأشعة وجود ورم أو قرحة أو تضيّق في المريء.
وقد تستغرق العملية بكاملها ساعتين. فيمر الباريوم في الجهاز الهضمي بأكمله مسبباً برازاً أبيض لعدة أيام. ويعتبر الإمساك من الآثار الجانبية الشائعة، ولكن يمكن تفاديه بشرب كمية وافرة من السوائل بعد إجراء الاختبار. وقد يصف الطبيب أيضاً استعمال مسهلات أو حقن شرجية أو مزيجاً من الاثنين للمساعدة على إزالة الباريوم.
أشعة إكس للأمعاء الدقيقة
إن اشتبه الطبيب بوجود مشكلة في المعي الدقيق، كالانسداد مثلاً، يتم تمديد أشعة إكس لأعلى المعدة والأمعاء كي تشمل المعي الدقيق بأكمله. وتلتقط صور الأشعة عادةً على فترات متباعدة تتراوح بين 15 إلى 30 دقيقة أثناء انتقال الباريوم في المعي. وتستغرق العملية مدة قد تصل إلى أربع ساعات، من لحظة ابتلاع الباريوم وحتى بلوغ السائل الجزء الأخير من المعي الدقيق (المعي اللفيفي النهائي). وفور بلوغ الباريوم القولون، ينتهي الاختبار. وهنا أيضاً قد يصف الطبيب استعمال المسهلات أو الحقن الشرجية أو كليهما.
أشعة إكس للقولون
يتيح هذا الاختبار للطبيب فحص القولون بكامله بأشعة إكس بحثاً عن قروح أو تضيّق أو أورام في البطانة (سليلات) أو جيوب صغيرة فيها (رتوج) أو سرطان أو غير ذلك من الظواهر الشاذة.
والواقع أنّ حقنة الباريوم الشرجية ليست سوى تسمية أخرى لأشعة إكس للقولون. إذ يتم تحرير الباريوم في القولون بواسطة أنبوب يُدخل في المستقيم. وتستلزم هذه العملية إخلاء القولون من بقية الطعام. لذا يضطر المريض إلى أن يحصر غذاءه، لمدة يوم واحد أو يومين، بالسوائل الصافية فقط كالمرق والجيلاتين والقهوة والشاي والمشروبات الخالية من الكحول. وقد يُعطى قبل الاختبار مسهلاتٍ أو حُقناً شرجية للمساعدة على تفريغ القولون.
وأثناء تصوير القولون بالأشعة، يستلقي المريض على جنبه تحت آلة التصوير. ثم يعمد طبيب الأشعة إلى إدخال أنبوب رقيق مشحّم في المستقيم. ويرتبط هذا الأنبوب بكيس من الباريوم الذي يغلف جدران القولون بحيث تظهر بطانته بوضوح أكبر في صورة الأشعة. ومع تصريف الباريوم ببطء في القولون، يشعر المريض بحاجة إلى التبرز. غير أنّه ثمة بالون صغير مرتبط بالأنبوب ومثبت في أسفل القولون أو المستقيم، يساهم في منع الباريوم من الخروج.
يشاهد طبيب الأشعة شكل القولون وحالته على شاشة تلفاز مثبتة على آلة الأشعة. وأثناء امتلاء القولون بالباريوم، يُطلب من المريض الاستدارة والاستلقاء بأوضاع مختلفة لإعطاء مشاهد مختلفة لهذا الجزء من الأمعاء. وفي بعض الأحيان يقوم الطبيب بتحريك القولون وذلك بالضغط بقوة على البطن وأسفل الحوض. كما أنه قد يحقن هواءً في الأنبوب لتمديد القولون وتحسين الرؤية.
بعد انتهاء الفحص الذي يستغرق عموماً حوالي 20 دقيقة، يخفض الطبيب كيس الباريوم، مما يسمح للجزء الأكبر منه بالخروج من القولون، فيشعر المريض بارتياح أكبر. في الأيام التالية، يخرج المريض برازاً أبيض أو رمادي مع زوال بقية الباريوم من الجهاز الهضمي. ويجب الإكثار من شرب الماء في هذه الفترة منعاً للإمساك. وقد ينصح الطبيب أيضاً باستعمال الحُقن الشرجية أو أخذ مسهّل للمساعدة على إخراج الباريوم.
التصوير بالأشعة المقطعية
وهو من الوسائل الفعالة لتشخيص الأورام، أو مجموعات الدم أو السائل، أو إنتان (خُراج) موجود عميقاً في الجسم. وتجمع هذه الطريقة بين أشعة إكس وتقنية الحاسوب للحصول على صور واضحة ثلاثية الأبعاد للأعضاء الداخلية والعظام وغيرها من الأنسجة.
تدور ماسحة ضوئية (Scanner) حول المريض، أثناء التصوير بالأشعة المقطعية، وتلتقط صوراً لمناطق معينة من الجسد وذلك من زوايا مختلفة.
يُطلب من المريض أثناء الاختبار الاستلقاء على طاولة فحص تنزلق داخل ماسحة ضوئية (Scanner) مجوفة تعمل بالأشعة إكس. وتبدأ الماسحة الضوئية بالدوران حول المريض لالتقاط سلسلة من الصور الرقيقة جداً بأشعة إكس وذلك من عدة زوايا. ثم يصيغ الحاسوب هذه الصور مع بعضها في صورة واحدة يمكن لطبيب الأشعة أن يتفحصها من الزاوية التي يريد، أو أن يشرحها إلى طبقات. فالتصوير المقطعي للبطن والحوض يساعد على اكتشاف الظواهر الشاذة في البنكرياس والكبد والكليتين وأحياناً في الأمعاء والمرارة ومجاري الصفراء.
وتجدر الإشارة إلى أنّ التصوير المقطعي للبطن لا يسبب الألم. فالجزء الأكثر إزعاجاً يتمثل بشرب سائل يحتوي على اليود أو أخذه بواسطة حقنة. ويعمل اليود إلى إظهار الأعضاء والأنسجة بوضوح أكبر. ونظراً لتحسس البعض تجاه اليود، يُسأل المريض عادةً قبل إجراء الصورة إن أصيب يوماً باستجابة تحسسية تجاه هذه المادة. كما يُطلب منه أن يصوم قبل إجراء الصورة لتسهيل رؤية الأعضاء الداخلية والظاهرة الشاذة.
التصوير ما فوق الصوتي
يجمع التصوير ما فوق الصوتي بين الموجات الصوتية العالية التواتر وتقنية الحاسوب لالتقاط صور للأعضاء الداخلية. فأثناء تمدد المريض على طاولة الفحص، يوضع على بطنه جهاز شبيه بالصولجان يدعى محوِّل الطاقة. يرسل هذا المحوّل موجات
يضع تقني التصوير الصوتي جهازاً يدوياً يدعى محول الطاقة على الجلد ويمرره ببطء فوق المنطقة التي يرغب بفحصها.
صوتية غير مسموعة يتم عكسها، بينما يقوم الحاسوب بترجمة هذه الموجات المعكوسة إلى صورة متحركة ثنائية الأبعاد. ولا يسبب هذا الفحص أي ألم ويستغرق عادةً أقل من 30 دقيقة.
وغالباً ما يستعمل التصوير ما فوق الصوتي لفحص أعضاء البطن كالكبد والبنكرياس والمرارة والكليتين. كما يعتبر فعالاً جداً في كشف حصى المرارة وإظهار شكل الأورام والأكياس وأديمها وبنيتها. بمقدور التصوير ما فوق الصوتي، باستعمال تقنيات خاصة، أن يحدد مدى تدفق الدم في الشرايين والأوردة لكشف الانسداد.

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 11:20 AM
3
التنظير الداخلي
إنّ النظر في داخل القناة الهضمية يعتبر من الطرق الأكثر فعالية لتشخيص المشاكل في هذه المنطقة من الجسم. للقيام بذلك، يتم إدخال أنبوب رقيق ولين مجهز بضوء ألياف بصرية وكاميرا إلكترونية دقيقة بإحدى هاتين الطريقتين: إما عبر الفم ثم يمرَّر الأنبوب في المريء والمعدة وأعلى المعى الدقيق، أو عبر الشرج ليمرر بعد ذلك في المستقيم والقولون بأكمله أو في جزء منه. والمنظار الداخلي هو عبارة عن جهاز يفحص القناة المعدية المعوية. وعند استعماله لفحص أسفل هذه القناة، يطلق عليه اسم منظار القولون أو المنظار السيني.
التنظير الداخلي العلوي
تتيح هذه العملية للطبيب النظر مباشرة في المريء والمعدة والاثني عشري. ومن شأنها أن تساعد في تحديد سبب بعض العوارض كصعوبة البلع والحرقة والغثيان والتقيؤ وألم الصدر والنزف وألم أعلى البطن. وقد يتم أيضاً إدخال أجهزة دقيقة عبر الأنبوب لإجراء عمليات بسيطة.
وأثناء التنظير الداخلي العلوي، قد يقوم الطبيب بواحد أو أكثر من الأمور التالية:
● البحث عن أنسجة ملتهبة وقروح وأورام شاذة.
● أخذ عينات نسيجية (اختزاع).
● إزالة أجسام غريبة أو أورام غير سرطانية (سليلات).
● تمديد المريء إن كان متضيّقاً بنسيج ندبي.
● كشف قروح نازفة وعلاجها.
وبجب أن تكون المعدة فارغة لإجراء الاختبار. بالتالي، على المريض أن يمتنع عن تناول الطعام والشراب من 4 إلى 6 ساعات قبل إجراء الفحص. وقد يعطى المريض أولاً رذاذاً مخدراً لتخدير حلقه ومنعه من التقيؤ. كما يعطى معظم الناس دواءً عبر أحد الأوردة لتسكينهم.
يوفر المنظار الداخلي رؤية مباشرة لأعلى القناة المعدية المعوية، بما في ذلك المريء والمعدة والاثني عشري. وتظهر صور باطن القناة على شاشة تلفاز.
بعد وضع المنظار في الفم، يطلب الطبيب من المريض أن يبلع للمساعدة على تمرير الأنبوب من الحلق إلى المريء. وتجدر الإشارة إلى أنّ الأنبوب لا يعيق التنفس، غير أنّ المريض قد يشعر بضغط طفيف أو امتلاء مع تقدم الأنبوب في القناة. وتنقل الكاميرا الصغيرة صورة تتيح للطبيب فحص بطانة الجزء الأعلى من الجهاز الهضمي. وغالباً ما يتمكن الطبيب من رؤية الظواهر الشاذة التي لا تظهر بهذا الوضوح في صور الأشعة، كالتهاب نسيج مريئي أو تضرره من جراء ارتداد حمض المعدة، أو وجود قروح أو أورام صغيرة في المعدة أو الاثني عشري. وقد يستعمل الجهاز لنفخ الهواء في المعدة من أجل تمديد ثناياها الطبيعية وتوفير رؤية أفضل لبطانتها. وقد يدفع هذا الهواء المريض إلى التجشؤ أو إخراج الغازات فيما بعد.
ويستغرق التنظير الداخلي العلوي عادةً 30 دقيقة تقريباً، علماً أنّ المريض يحتاج إلى ساعة أو أكثر ليستفيق من التسكين. ويحتاج لمن يعيده إلى المنزل نظراً لاحتمال استمرار أثر المسكّن لعدة ساعات. إضافة إلى ذلك، من شأن المنظار الداخلي أن يسبب التهاباً طفيفاً أو تهيجاً في الحلق ليوم أو يومين.
تنظير القولون
على غرار التنظير الداخلي العلوي، يتيح تنظير القولون للطبيب رؤية داخل القولون. وقد يعمد الطبيب أثناء الفحص إلى:
● الكشف على القولون بحثاً عن ظواهر شاذة، كالنزف أو الالتهاب أو الأورام أو الجيوب (الرتوج) أو التضيق.
● أخذ عيّنات نسيجية.
● إزالة سليلات.
● علاج مواضع نازفة.
● تمديد أماكن متضيّقة.
ويجب تفريغ القولون قبل هذا الفحص. لذا، يتم إخضاع المريض، كما هو الحال مع صورة الأشعة إكس، لتقنين غذائي ليوم أو يومين قبل التنظير. كما يعطى معظم الناس مسهّلات وحقنة أحياناً.
قبل بدء التنظير، يخضع المريض للتسكين على الأرجح وذلك لمساعدته على الاسترخاء. كما قد يُعطى مزيلاً للألم. ويستلقي المريض أثناء الفحص على جنبه الأيسر. والجدير بالذكر أنّ منظار القولون مجهز بقناة تمكن الطبيب من ضخ الهواء في القولون لنفخه وتوفير رؤية أوضح لجدرانه الداخلية.
يتم إدخال أنبوب دقيق لين في المستقيم أثناء عملية تنظير القولون ويمرّر عبر القولون (المعى الغليظ). وتظهر صور باطن أسفل القناة المعدية المعوية على شاشة تلفاز.
يستغرق تنظير القولون عادةً ما يتراوح بين 15 و60 دقيقة. وقد يشعر الخاضع للاختبار بتشنجات في البطن أو ضغط أثناء التنظير، وهي عوارض تزول بعد نزع المنظار. وبعد انتهاء الاختبار يحتاج المريض لساعة تقريباً حتى يستفيق من المسكّن. غير أنه سيحتاج إلى من يعيده إلى المنزل نظراً لاحتمال استمرار أثر المسكّن ليوم كامل قبل أن يزول تماماً. كما أنه قد يعاني من بعض الانتفاخ والغازات لساعات عدة حتى يتم طرد الهواء المحقون.

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 11:23 AM
4
التنظير السيني
يقتصر التنظير في هذا الاختبار على المستقيم والقولون السيني، وقد يطال جزءاً من القولون النازل، عوضاً عن أن يشمل القولون بأكمله. ويتم التنظير السيني بنفس طريقة تنظير القولون، باستثناء أنّ المريض لا يحتاج عموماً إلى التسكين.
ويطلب الطبيب فحصاً سينياً لتحليل سبب الإسهال أو ألم البطن أو الإمساك أو النزف، أو بحثاً عن إشارات سرطانية. وغالباً ما يشكل التنظير السيني جزءاً روتينياً من فحص الكشف عن السرطان لدى الأشخاص الذين يبلغون الخمسين وما فوق. وبما أنّ الأورام التي تصيب الجزء الأعلى من القولون لا تظهر في التنظير السيني، فقد يطلب الطبيب، بالإضافة إلى هذا الاختبار، صورة أشعة للقولون تُظهر القولون بأكمله.
ويستغرق التنظير السيني مدة تتراوح بين 5 و10 دقائق فقط، غير أنه قد يمتد لعدة دقائق إضافية إن احتاج الطبيب لأخذ عيّنات نسيجية أو علاج أنسجة ملتهبة أو نازفة. وقد يشعر المريض ببعض الانتفاخ لبضعة ساعات بعد ذلك حتى يتم طرد الهواء المحقون. وفي حال العثور على سليلات، تقوم الخطوة الثانية عامةً على إجراء تنظير للقولون لإزالتها ولفحص القولون بأكمله بحثاً عن سليلات أخرى.
تنظير للقولون أقل إزعاجاً
إنّ التصوير بالأشعة المقطعية للقولون بالحاسوب يمثل تقنية متقدمة وواعدة في مجال فحص القولون. وهذا التنظير الذي يطلق عليه اسم شائع هو “تنظير القولون الافتراضي”، يعطي صوراً ثنائية وثلاثية الأبعاد للقولون والمستقيم من دون الحاجة إلى استعمال منظار القولون أو التسكين.
ويعطى المريض مسهلات وربما حقنة شرجية قبل إجراء التنظير، وذلك لتفريغ القولون من البراز. ثم يتم ملء القولون بالهواء عبر إدخال رأس قسطرة صغير في المستقيم. بعد ذلك، تؤخذ صور لكامل القولون والمستقيم بواسطة جهاز التصوير بالأشعة المقطعية. ويعتبر تنظير القولون الافتراضي أقل إزعاجاً وأكثر سرعة من تنظير القولون التقليدي. إذ يستغرق تصوير القولون بكامله 10 دقائق عموماً. وفي بعض الأحيان، يُطلب من المريض إمساك نَفَسه للحد من تحركات البطن وتجنّب تشويه الصور.
والواقع أنه يتم إجراء دراسات للمقارنة بين فعالية التنظير الافتراضي والتنظير التقليدي للقولون. إذ تسمح الطريقة الجديدة بالكشف عن معظم السليلات التي يفوق طولها الإنش الواحد. غير أنه في حال الاشتباه بأماكن أخرى يحتاج المصاب لإجراء عملية التنظير التقليدية التي تتيح الحصول على رؤية أفضل للمنطقة المشبوهة، كما أنها تسمح بأخذ خزعات أو إزالة السليلات. ويدرس الباحثون حالياً إمكانية إجراء تنظير افتراضي للقولون بنجاح من دون إعداد مسبق للأمعاء.
اختبار سبر الحمض المتنقّل (pH)
يساعد هذا الاختبار على كشف الإصابة بارتداد الحمض، وهي حالة يرتد فيها حمض المعدة إلى المريء. ويستعمل الاختبار مسباراً لقياس الحمض لتحديد لحظة ارتداد الحمض إلى المريء ومدة بقائه فيه.
ويستغرق إدخال المسبار حوالي 15 دقيقة. يعمد خلالها المريض إلى الجلوس بينما تقوم ممرضة أو تقني برش دواء مخدر في حلقه قبل إدخال قسطرة من الأنف (ونادراً من الفم) إلى المريء. ويتم تثبيت المسبار فوق الصمام العضلي تماماً (مصرة المريء السفلى) بين المريء والمعدة. وقد يوضع مسبار آخر في أعلى المريء. وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ القسطرة لا تعيق التنفس كما أنّ الانزعاج، في حال وجوده، يكون بسيطاً لدى معظم الأشخاص.
ويرتبط الطرف الثاني للقسطرة بحاسوب صغير يثبّت حول وسط المريض أو على كتفه أثناء الاختبار. إن مهمة هذا الحاسوب هي تسجيل مستويات الحمض. يمكن للمريض، بعد تثبيت الجهاز في مكانه، أن يعود إلى منزله أو لمقر إقامته ثم يرجع في اليوم التالي لنزع الجهاز.
والواقع أنّ معرفة تواتر ارتداد الحمض ومدته من شأنها أن تساعد الطبيب في تحديد أفضل طريقة لعلاج الحالة. علاوة على ذلك، يساعد هذا الاختبار على معرفة ما إذا كان الارتداد مسؤولاً عن عوارض أخرى كألم الصدر أو السعال أو أزيز النفَس، وذلك بربط فترات الارتداد بلحظة بدء هذه العوارض. فيُطلب من المريض أثناء ارتدائه للجهاز تسجيل الوقت الذي عانى فيه منها بالإضافة إلى مدة دوامها.
كما يستعمل اختبار سبر الحمض المتنقل أحياناً لمعرفة مدى فعالية العلاج الموصوف للتحكم بارتداد الحمض. فيوضع مسبار ثالث في المعدة، إضافةً إلى المسبارين المثبتين في أعلى المريء وأسفله، لقياس مستوى الحمض فيها.
اختبار العضل المريئي (قياس الضغط بالمانومتر)
يوصف هذا الاختبار، الذي يقيس الضغط المريئي، إن اشتبه الطبيب بوجود مشكلة في البلع ناجمة عن خلل في وظيفة عضلات المريء. وأثناء الاختبار، يتم إدخال أنبوب دقيق حساس للضغط في الأنف (ونادراً في الفم) ومنه إلى المريء. وهناك يقيس الأنبوب التقلصات العضلية أثناء البلع.
فعند البلع، تتقلص عضلات المريء وتسترخي بشكل طبيعي مطلقةً تموجات (تعرف بالتحوِّي) تدفع الطعام والسوائل باتجاه المعدة. إضافةً إلى ذلك، يقوم الصمامان العضليان (مصرتي المريء العليا والسفلى) بالاسترخاء والانفتاح للسماح للأطعمة والسوائل بالمرور. ثمّ تنغلق بعد ذلك لمنع حمض المعدة الضارّ من إتلاف المريء والحلق. ينجم عن الخلل الوظيفي لهذه العضلات مشاكل منها صعوبة في البلع وحرقة حادة وتشنجات مريئية وحتى الالتهاب الرئوي الناتج عن استنشاق محتويات المعدة.
عادةً يتم اللجوء إلى قياس الضغط بالمانومتر بعد فشل الاختبارات أو العلاجات الأخرى في تحديد سبب المشكلة. ويستغرق هذا الاختبار أقل من ساعة واحدة، ويستعمل في بعض الأحيان، لقياس الضغط في المعدة أو المعى الدقيق أو المستقيم.

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 11:27 AM
5

الدراسات الانتقالية
عند الإصابة بحالات متواصلة من ألم البطن أو الغثيان أو التقيؤ أو الإمساك أو الإسهال، ولم تنجح وسائل الاختبار الأخرى في تحديد السبب، قد يطلب الطبيب إجراء واحدة من عدة دراسات انتقالية. وهذه الدراسات هي عبارة عن اختبارات لقياس سرعة مرور الطعام في بعض أو جميع أجزاء الجهاز الهضمي. فإن كانت العضلات أو الأعصاب الهضمية لا تعمل بشكل سليم، قد ينتقل الطعام بوتيرة أسرع أو أبطأ من العادة.
تفريغ المعدة
يقيّم هذا الاختبار سرعة تفريغ المعدة للطعام في المعى الدقيق. ويأمر الطبيب بإجراء هذا الاختبار في حالات التقيؤ غير المبررة أو عند الشعور بالامتلاء بعد تناول كمية صغيرة من الطعام. فعلى سبيل المثال، يكون الأشخاص المصابون بالداء السكري عرضة للشلل المعِدي، وهي حالة تفرّغ فيها المعدة الطعام ببطء شديد.
يقصد المريض الطبيب بعد الامتناع عن الطعام في الليلة السابقة، ويتناول لديه بعض الخبز والبيض مع كوب من الحليب. يحتوي البيض على بضع قطرات من مادة متتبّعة مشعّة بعض الشيء، لا لون أو طعم لها. وأثناء وقوف المريض أو استلقائه على ظهره، تقوم كاميرات تعمل بأشعة غاما بالتقاط صور للبيض خلال مروره عبر المعدة. ولا تظهر الصور الأعضاء الداخلية بل البيض المشعّ فقط. وتؤخذ الصور الأولى فور تناول الطعام، تتبعها صور بعد ساعة وأخرى بعد ساعتين وأخيراً بعد أربع ساعات. ويستغرق التقاط كل مجموعة من الصور حوالي 5 دقائق فقط، وبمقدور المريض أن يجلس أو يتمشّى في الوقت الفاصل بينها.
فإن كانت المعدة تفرّغ الطعام بشكل طبيعي، يتم طرد 39 بالمئة من البيض خارج المعدة بعد ساعة، و40 إلى 76 بالمئة منه بعد ساعتين و84 إلى 98 بالمئة بعد أربع ساعات.
تفريغ المعدة وانتقال الطعام في المعى الدقيق
هذا الاختبار هو نفس اختبار تفريغ المعدة، باستثناء أنّ صوراً إضافية يتم التقاطها بعد مرور ست ساعات على تناول الطعام. فإن كان المعي الدقيق ينقل الطعام بشكل طبيعي، فإنّ 46 إلى 98 بالمئة من البيض يكون قد اجتاز المعى الدقيق في هذا الوقت ووصل إلى القولون.
الانتقال المعوي الكامل
يتم إجراء هذا الاختبار إن اشتبه الطبيب بأن القناة الهضمية لا تنقل الطعام بشكل طبيعي، وكان غير متيقِّن من مصدر المشكلة. فيقوم المريض في البداية بابتلاع قرص يحتوي على عنصر مشعّ متتبّع. ويكون هذا القرص مصمم بحيث يبقى على حاله حتى بلوغه أعلى القولون. وهناك يذوب ويحرر المادة المشبعة التي تعبر فيما بعد أسفل القناة الهضمية.
بعد ساعة من أخذ القرص، يتناول المريض إفطار البيض نفسه المخصص لباقي الدراسات الانتقالية، ويتبع ذلك نفس برنامج التقاط الصور المعتمد في الدراسة الانتقالية للمعدة والمعى الدقيق. غير أنه ثمة اختلاف هام، إذ يعود المريض في اليوم التالي لأخذ صورة بعد مرور 24 ساعة على ابتلاع القرص. ففي الصباح التالي يكون القرص قد حرر العنصر المتتبّع الذي سيظهر ممزوجاً ببقية الطعام في وسط أو أسفل القولون. أما إن بقي العنصر المتتبع في أول القولون، فهذا يعني أنّ القولون لا يطرد بقية الطعام بصورة طبيعية.
الانتقال في القولون
يأمر الطبيب بإجراء هذا الفحص للقولون فقط في حال الإصابة بإمساك حاد ومتواصل. فيأخذ المريض نفس القرص المُعطى في الاختبار السابق، غير أنه ليس مضطراً إلى تناول الإفطار المعد خصيصاً. عوضاً عن ذلك، تقوم الممرضة أو التقني الطبي بتحديد مواعيد تناول الطعام أثناء النهار. وتؤخذ صورة أولى فور ابتلاع المريض للقرص، تتبعها أخرى بعد أربع ساعات. وفي هذا الوقت، يكون القرص قد بلغ أول القولون. من ثمّ، يعود المريض بعد 24 ساعة لالتقاط صورة تظهر مدى تقدم العنصر المتتبّع. وكما هو الحال في الاختبار السابق، إن لم يبلغ العنصر منتصف القولون أو أسفله، فهذا يعني أنّ القولون لا يطرد الطعام بالسرعة الطبيعية. وهذا ما يفسر سبب الإمساك.

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 12:10 PM
عامل الروماتويد Rheumatoid factor
http://www.tbeeb.com/ph/files/1/health_topics/Rheumatoid_factor_test.jpg
وهو قياس عامل الروماتويد في الدم. أي البروتينات التي ينتجها الجهاز المناعي لمهاجمة الأنسجة السليمة في الجسم.
أسباب فحص عامل الروماتويد
• يساعد الطبيب على تشخيص الروماتويد rheumatoid arthritis ومتلازمة شوغرن Sjogren syndrome وتميزهما عن أمراض التهابات المفاصل الأخرى التي تتسبب أعراضاً مشابهة.
• يساعد الطبيب على اختيار نهج العلاج الأفضل لحالتك.
ومع ذلك، فإن تحليل عامل الروماتويد يعتبر واحداً من الاختبارات المساعدة على تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي. وتشمل الاختبارات الأخرى ما يلي:
• فحص ANA : للكشف عن الأجسام المضادة الذاتية التي تستهدف نواة الخلايا
• فحص anti-CCP : للكشف عن وجود أضداد السيترولين في الدم. هذه الأجسام المضادة هي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي استجابة لتهديد محتمل من السيترولين.
• تعداد الدم الكامل CBC
• فحص CRP : لقياس كمية بروتين معين يتم إفرازه من خلايا الكبد في حالات الالتهاب
• فحص ESR : لقياس سرعة ترسيب كرات الدم الحمراء
كيف يتم الفحص ؟
يتم الفحص في المختبر بواسطة سحب عينة دم من وريد الذراع
نتائج تحليل عامل الروماتويد
لا تعني النتيجة الإيجابية تأكيد الإصابة بمرض الروماتويد، فقد يظهر عند بعض الأشخاص الأصحاء دون معرفة السبب.
كما قد يظهر عامل الروماتويد ضمن المستويات العادية في أمراض المناعة الذاتية الأخرى.
ومع ذلك، فإن المستويات العالية من عامل الروماتويد في الدم ترتبط بشكل وثيق مع مرض الروماتويد.
قد تظهر النتيجة الايجابية بسبب أمراض أخرى، وهي:
• السرطان
• العدوى المزمنة
• التليف الكبدي Cirrhosis
• مرض وجود الغلوبولينات البردية في الدم Cryoglobulinemia
• أمراض التهابات الرئة، مثل داء السركويدية sarcoidosis
• داء النسيج الضام المختلط Mixed connective tissue disease
• تصلب الجلد Scleroderma
• متلازمة شوغرن Sjogren’s syndrome
• الذئبة الحمراء الجهازية Systemic lupus erythematosus

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 12:12 PM
فحص إنزيم الفوسفاتيز القلوي
Alkaline phosphatase
فحص إنزيم الفوسفاتيز القلوي ALP يستخدم لقياس كمية هذا الانزيم في الدم، وهو يجرى كجزء من اختبارات وظائف الكبد، حيث أن ارتفاع مستوياته قد تشير إلى وجود التهاب أو سرطان أو تليف بالكبد أو حصوات في المرارة أو مرض بالعظام.
يصنع إنزيم الفوسفاتيز القلوي بشكل أساسي في الكبد والعظام، وكمية قليلة في الأمعاء والكلية. كما أنه يصنع في المشيمة عند المرأة الحامل.
نذكر أن الكبد يقوم بتصنيع هذا الانزيم بكميات أكثر من العظام والأعضاء الأخرى.
في بعض الحالات يتواجد هذا الانزيم بكميات كبيرة في الدم. وتشمل هذه الحالات :
1. نمو العظام السريع (خلال البلوغ)
2. أمراض العظام (تلين العظام)
3. المرض الذي يؤثر على كمية الكالسيوم في الدم (فرط الدريقات)
4. تضرر في خلايا الكبد
لماذا نقوم بهذا الفحص ؟
1. فحص أمراض الكبد أو الضرر الحاصل له : ففي حالة تأثر الكبد، فإن انزيم الفوسفاتيز القلوي يدخل في تيار الدم
2. فحص الكبد في حالة كانت العلاجات تسبب ضرراً له
3. فحص مشاكل العظام ، مثل تلين العظام ، أورام العظام
4. فحص مدى تقدم علاج مرض بدجت Paget’s disease

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 12:15 PM
فحص ألبومين Albumin
الألبومين بروتين يقوم الكبد بتصنيعه وهو أساسي لوظائف الجسم الطبيعية.
‏وتساعد نسبة مستويات الألبومين بالدم طبيبك على تشخيص أمراض الكبد والكلى. فأولئك المصابون بأمراض خطيرة، سواء كانت وقتية أو مزمنة، تنخفض لديهم في الغالب مستويات الألبومين في الدم.
ما هي وظائف الألبومين ؟
1. الألبومين يساعد في نقل جزيئات البيليروبين (الصفراء) bilirubin والكالسيوم calcium والبروجسترون progesterone والأدوية خلال الدم
2. المحافظة على الضغط الأسموزي : حيث يلعب دوراً مهماً في منع تسرب السوائل من الأوعية الدموية إلى الأنسجة
لماذا نقوم بهذا الفحص ؟
- يساعد في معرفة إذا كان هناك مرض في الكبد
- يساعد في معرفة إذا كان هناك مرض في الكلى حيث يتسرب الألبومين في البول.
- يساعد في معرفة إذا كان الجسم لا يمتص كمية كافية من البروتين.

حاتم الشرباتي
07-16-2013, 12:18 PM
فحص إنزيم ألانين أمينو ترانسفيريز ALT
‏إنزيم ناقلة أمين الألانين Alanine Aminotransferase – ALT ‏هو إنزيم يوجد بشكل طبيعي في أنسجة الكبد أساساً وبكميات صغيرة في الكلية، القلب، العضلات والبنكرياس.
وظيفة انزيم ALT : يقوم بتسهيل تحويل حامض أميني إلى آخر، مما يساعد على دعم متوازن لبناء الأحماض الأمينية لتصنيع البروتين.
ما هو فحص ALT
هو إحدى اختبارات الدم ويستخدم لقياس كمية إنزيم ناقلة أمين الألانين في الدم.
إن إنزيم ALT موجود بمستويات منخفضة وطبيعية في الدم، ولكن عندما يتعرض الكبد للضرر أو للمرض فإن هذا الانزيم ينسكب في داخل الدم فيرتفع مستواه.
لماذا نقوم بهذا الفحص ؟
- التعرف على أمراض الكبد خاصة تشمع الكبد والتهابات الكبد الناتجة عن الأدوية، أو الكحول أو الفيروسات
- تشخيص مساعد لأضرار الكبد
- معرفة ما إذا كان اليرقان بسبب اضطرابات في الدم أو بسبب أمراض الكبد.
- متابعة و تقصي آثار المعالجات المخفضة للكولسترول أو العلاجات الأخرى التي قد تضر الكبد.
التحضير للفحص
تجنب القيام بأية تمارين مجهدة قبل الفحص
أخبر الطبيب إذا ما:
1. كنت تتناول أية أدوية، لأنها قد تؤثر على نتيجة الفحص
2. تعاني من حساسية اتجاه أي دواء
3. كنت حاملاً
كيف يتم الفحص ؟
يتم سحب الدم عن طريق إدخال الإبرة في وريد الذراع. وقد يستخدم الممرض أكثر من إبرة.