عرض مشاركة واحدة
قديم 04-15-2020, 09:56 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي لماذا سرت مع حزب التحرير؟ (أ)

بسم الله الرحمن الرحيم
لماذا سرت مع حزب التحرير؟ (أ)
بداية كان والدي وأعمامي من مشاهير الإخوان المسلمين في الخليل، وكان أصدقائهم الأعزاء عليهم من الجماعة، وكان عمي المرحوم ( عزات ) من جوالة الإخوان المسلمين التي يشرف عليها المرحوم الحاج عبد القادر زلوم (أبوفيصل)،وهو أيضا من أصدقاء الوالد، ومن الطبيعي أن أنتظم معهم في النشاط، وكنت أحضر المحاضرات ألأسبوعية التي تعقد في دار الجماعة، ومشترك في مكتبة الجماعة التي كان مسؤولها المرحوم الحاج كامل يحيى شاور والد الشيخ (مصطفى شاور)، وكان يعيرني أي كتاب موجود عندهم إلا كتاب (انقاذ فلسطين) للعالم المرحوم تقي الدين النبهاني مما أوجد عندي الشك في الجماعة مع العلم أنّ أعداد من الجماعة التحقوا بحزب التحرير وانسحبوا من الجماعة منهم المرحوم الحاج عبد القادر زلوم (أبو فيصل)،وبناء على انسحاب جمع منهم ودخولهم في حزب التحرير استنجدوا بإخوان مصر فأرسلوا لهم (المرحوم د. سعيد رمضان) الرجل الثاني بالجماعة وزوج فاطمه بنت المرحوم (حسن البنا)وصاحب مجلة ( المسلمون) واجتمع مع المرحوم تقي الدين في بيت محمد وناصر الشرباتي الواقع مقابل جامع الزاهد بالخليل طالبا انضمامهم للإخوان بشراكه ورفض النقاش للفكرة ففشل الاجتماع، وبقي والدي رحمه الله في الجماعة إلا أنّ أفراد من الأقارب هم الشيخ إبراهيم وأخيه الحاج يعقوب ( أبو منقذ) رحمهما الله قد انتسبا لحزب التحرير وكان المرحوم الشيخ إبراهيم من المتصلين مباشرة بالأمير الأول( العالم الجليل الشيخ تقي الدين النبهاني) بعد تركه جماعة 313 ، وكان أخيه المرحوم الحاج يعقوب من المتصلين بالمرحوم العالم الجليل الشيخ عبد القديم زلوم، وقد ركزا علي وأقنعوني بحضور دروس المرحوم الحاج عبد القادر التي كانت تعقد في المسجد الإبراهيمي والتي تتناول دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم في كتاب (حياة محمد) للكاتب (محمد حسين هيكل)، ومع دوام حضور محاضرات المرحوم الحاج عبد القادر اقتنعت بحزب التحرير وتركت حضور محاضرات الإخوان في دار الجماعة .أي أنني اقتنعت بالالتحاق بالحزب وترك الجماعة قبل المرحوم والدي وكان الفضل للمرحومين الشيخ إبراهيم وأخيه الحاج يعقوب ( أبو منقذ). وللحقيقة فقد اقتنعت بطريقة الحزب، وعمق الاقتناع حضور دروس المرحوم العالم الجليل الشيخ عبد القديم في المسجد الإبراهيمي. وطلبت الدراسة في الحلقات فوافقوا وكانت الحلقة الأولى لي بأشراف المرحوم الحاج رشيد الجنيدي (أبو سعيد)، فاعترضت كيف يشرف على الحلقة راعي غنم سابق، فأعلم باعتراضي فأنبني رحمه الله مما أخجلني فاعتذرت له وأصبحنا أصدقاء، وقد تنقلت لعدة حلقات لأنّ حلقات الطلاب لا تستمر لأسباب عديدة، وحتى حرب الأيام الستة 1967 لم أتجاوز بالدراسة أكتر من صفحات قليلة في (نظام الإسلام) فثابرت على الدراسة الفردية لكتب الحزب.
بعد مدة وجدت مع البعض كتب الحزب، فذهبت للشيخ (وجيه الخطيب – أبو ادريس) رحمه الله واستفسرت منه عن طريقة الحصول عل كتب الحزب، فأجابني: نحن نعطي الكتب للدارسين فقط، فسألته عن الدراسة وطلبت الدراسة، فنظمت بحلقة مشرفها (الأستاذ عبد الحكم البكري) وقبل ان نصل بحث (القيادة الفكرية) في كتاب (نظام الإسلام) جرى تحزيبي، وبعدها مباشرة عينت كمشرف ومن ثم (عضو محلية).
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس