عرض مشاركة واحدة
قديم 08-06-2012, 01:34 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,577
افتراضي


أحكام عامة وتحديد صلاحيات وأهداف
المادة ( 34 ) : ( أ ) بالإضافة إلى ما ورد في المادة الرابعة ، فان من صلاحياتالمجلس العائلي بحث جميع المشاكل العائلية والعشائرية التي تستجد واتخاذ القرارات المناسبة لها .والقيام بأعمال إصلاح ذات البين ، .وبحث وإصدار القرارات المناسبة، تنفيذا لأحكام هذا النظام . وبحث وإصدار التوصيات الخاصة بتنفيذ ما ورد بالمواد (30،31،32،33 ) للجنة العامة ، ودعوة اللجنة العامة لإصدار القرارات الملزمة بها التي تقوم بإصدار قرارها بعد الاستئناس بتوصية المجلس العائلي، وتكون قرارات اللجنة العامة بها ملزمة لجميع أفراد العائلة بشرط أن تتم بغالبية 80% من العائلة .علما بأن إصدار القرارات الملزمة في تلك الحالات هي من اختصاص اللجنة العامة فقط. كما أنه لا يجوز ل " المجلس العائلي" اتخاذ القرارات التي ليست من اختصاصه ، وفي تلك الحالات يقوم بإصدار التوصيات التي يراها لرفعها للجنة العامة للبت بها وإصدار القرارات المناسبة .
( ب ) : علاوة على ما تقدم فان من صلاحيات اللجنة العامة للعائلة فإنه يحق للجنة العامة بموافقة ثلثي الأعضاء الحاضرين وضمن شروط النصاب القانوني إجراء أي حذف أو تعديل أو إضافة أي مادة على هذا النظام.
المادة ( 35 ) : جميع أعمال وقرارات المجلس العائلي هي علنية ، ويجوز لمن شاء من أفراد العائلة مراجعة حسابات وسجلات ووثائق ومستندات ومحاضر جلسات المجلس متى شاء ، وليس للمجلس رفض طلب أي من أفراد العائلة بهذا الخصوص . إلا أنه لا يسمح بذلك للأفراد والجهات من خارج أفراد العائلة إلا لمن قد يستعين بهم المجلس كمستشارين لتنظيم السجلات والحسابات أو محاسبين لتدقيق الحسابات أو المحامون الموكلون من العائلة لمتابعة الأمور القانونية . المادة ( 36 ) : بناء على ما تقدم :
أولا :ليس للمجلس العائلي أي صفة تمثيل عن العائلة أمام الآخرين مطلقاً بما في ذلك :
ـ أمام الدوائر والمؤسسات والجمعيات الحكومية والأهلية إلا في الحالات التي تستدعي ذلك المحافظة على مصالح الوقف ومعاملاته الرسمية العادية.
ـ أمام الأحزاب والتنظيمات والنقابات والروابط والتجمعات المختلفة .
ـ أمام العشائر والعائلات الأخرى، إلا في حالات فض الخلافات بين الأفراد العائلة وأفراد العائلات الأخرى حسب أحكام المادة ( 34 ) وما تفرع عنها وما اندرج ضمنها.
ثانيا : لا يجوز للمجلس العائلي أو أي من أعضائه التكلم أو التصريح باسم العائلة في الأمور العامة.
ثالثا: لا يجوز للمجلس العائلي نشر أي إعلانات أو بيانات أو تصريحات باسم العائلة أو باسم المجلس العائلي في الصحف ووسائل الإعلام المختلقة. إلا بتفويض من اللجنة العامة للعائلة.
رابعا:لا يجوز للمجلس العائلي نعي أو تعزية أو تهنئة أو تأييد أو معارضة أو شجب أو مدح أو ذم أي كان باسم المجلس العائلي أو باسم العائلة في الصحف وكافة وسائل الإعلام أو النشرات أو الملصقات أو اليافطات أو بإرسال الكتب والبرقيات أو بأي وسيلة أخرى مهما كان نوعها .
خامسا: ليس للمجلس العائلي صفة تمثيل العائلة سياسيا أو حزبيا أو فكريا أو بأي صفة مشابهة .
سادسا: للمحافظة على وحدة العائلة وترابطها ونظرا لطبيعة وجود التيارات والاتجاهات الفكرية والسياسية المتابينة بين أفراد العائلة، فليس للمجلس العائلي صفة تمثيل العائلة في الأمور العامة مثل الانتخابات أي كان نوعها، سواء أكانت انتخابات بلدية أو نقابية أو حزبية أو برلمانية أو سياسية أو غيرها، حتى وفي حالة كون أحد المرشحون لها من أفراد العائلة.
سابعا: لا يجوز للمجلس العائلي الاشتراك بالاجتماعات و الندوات و الاحتفالات والمهرجانات السياسية أو الحزبية أو العامة بصفته مجلس عائلة ومهما كان حجم ونوع هذا الاشتراك .
ثامنا: جميع العائلات والعشائر الأخرى هم إخواننا بلا تمييز بينهم، لذا فليس للمجلس الحق بالتحزب وتأييد عائلة ضد أخرى أو شخص ضد آخر في حالات الخلافات والأمور العامة.
تاسعا: في الأمور العامة وفي حالات الخلاف بين الأفراد فيما ليس من صلاحيات المجلس العائلي ليس للمجلس حق التحزب مع أي من أفراد العائلة ضد أخر سواء كان من العائلة أو من العائلات الأخرى.
عاشرا: ليس للعائلة أي صفة حزبية أو سياسية، فلا يجوز لأحد أن يدعي تمثيل العائلة في أي توجه سياسي أو حزبي من تأييد أو مباركة أو معارضة.
الحادي عشر: بناء على وجود الاتجاهات والانتماءات والتيارات الفكرية والسياسية والحزبية المتباينة بين أفراد العائلة وللمحافظة على وحدة العائلة ومنعا للخلاف والشقاق والفتنة بين أفراد العائلة فليس للمجلس التدخل في انتماءات وتوجهات الأفراد الفكرية، وليس للمجلس ولا لأي كان محاولة فرض أي توجه أو اتجاه فكري أو سياسي أو حزبي مهما كان على العائلة.
الثاني عشر: في الأمور العامة أيضا لا يجوز للمجلس القيام بالتحزب لأي جهة كانت ضد أخرى أو اعلان تأييده أو معارضته لأي جهة كانت .
المادة ( 37 ) : يقوم المجلس العائلي بسن الأنظمة وإصدار القرارات اللازمة لسير أعماله والتي تكون ملزمة لجميع أفراد العائلة على أن تكون تلك الأنظمة والقرارات من صلاحيات المجلس المحددة بهذا النظام وعلى أن تتخذ بغالبية الأصوات ، وفي حالة تعادل الأصوات يكون رأي رئيس المجلس مميزا وملزما ، ويقوم أمين السر بتدوينها في دفتر محاضر الجلسات موقعة منه ومن أعضاء المجلس العائلي، ويشترط في حالة كون القرارات لم تتخذ بالإجماع أن يشار في تدوين القرار أنه قد اتخذ بأغلبية الأصوات وان يدون به أسماء المعارضون وآرائهم.
المادة (38 ) : يقوم المجلس العائلي بالمحافظة على ديوان وعقارات العائلة والأعمال اللازمة لصيانته وأعماره ، ولتنفيذ تلك الغايات فله كامل الصلاحية بالقيام بذلك منفردا أو بالاستعانة بالآخرين حسب رأيه وتقديره بما في استشارة واستئجار وتوكيل الخبراء والمهندسون و المحامون والقيام بتمثيل العائلة أمام المحاكم والمحكمون واللجوء إلى القضاء أو التحكيم أو التوصل إلى حل الخلاف عن طريق المراضاة والصلح لقوله صلى الله عليه وسلم : ( كل صلح جائز بين المسلمين إلا صلحا أحل حراما أو حرم حلالا ).
المادة ( 39 ) : في الحالات التي تكون قرارات المجلس مخالفة لآراء بعض أفراد العائلة ليس لأي كان من أفراد العائلة الاعتراض على أي قرار يصدره المجلس إن تم بموجب أحكام هذا النظام وما دام الموضوع من صلاحيات المجلس . ويجوز لأي كان مناقشة المجلس وإبداء رأيه بالنقاش الهادف البعيد عن الجدل العقيم، وفي كل الحالات فقرار المجلس يكون ملزما للجميع ما دام قد اتخذ حسب أحكام هذا النظام – وإن خالف رأيهم. علما بأن الطريق الوحيد لنقاش الأفراد لقرارات المجلس هي النقاش الهادف المباشر مع المجلس ، أو دعوة اللجنة العامة للعائلة لمناقشة الأمر والبت به . كما أنه لا يجوز بأي حال من الأحوال اللجوء إلى الهمس والغمز ونشر الإشاعات المغرضة وتشكيل التحزبات والتجمعات ومحاولة التحريض على المجلس وقراراته أو أعضائه.
المادة ( 40 ): كل أسلوب أو وسيلة يقوم بها فرد أو أفراد من العائلة في حالات الخلاف بالطرق المخالفة لما ورد في المادة ( 39 ) ، يشكل مخالفة مرفوضة لأحكام هذا النظام ، يعتبر نشرا لبذور الفتنة والإفساد ومحاولة لزرع الفرقة والشقاق بين أفراد العائلة مما يستوجب المحاسبة والمسائلة والتقريع ، مما قد يستوجب إيقاع العقوبة على المخالفين .
المادة (41 ) : أعضاء المجلس العائلي هم أعضاء فخريين لا يتقاضون أي راتب أو أي مكافئة مالية مقابل أعمالهم ، ولا يجوز تقاضي أي راتب أو مكافئات مقابل اشتراكهم في الأعمال المختلفة ، فهم متطوعون للخدمة المجانية وثوابهم على الله تعالى ، لذا فالمفترض فيهم حسن النية والأمانة على مصالح العائلة ، والعائلة تنظر إليهم بتقدير واحترام ، مع التجاوز عن أخطائهم في إبداء الآراء واتخاذ القرارات – إن حصلت – والعائلة تعتبره قد حصل بسبب خطأ في التقدير الناجم عن استيلاء النقص على كافة البشر، وتحترم قراراتهم الحاصلة بغلبة ظنهم وبناء على رأيهم وتقديرهم ، وبناء على ذلك ونظرا لاختلاف أساليب التفكير ووجهات النظر فليس لأي كان محاسبتهم على اختلافه معهم بالرأي حول قراراتهم أو أي أعمال عائلية قاموا بها حسب رأيهم واجتهادهم .
المادة ( 42) : تناشد عائلة( ) جميع أفرادها التقيد التام بأحكام الإسلام وأحكام هذا النظام العائلي ، والتعاون البناء للوصول إلى الأهداف والغايات المرجوة ، والمحافظة على صلة الرحم وتقوية أواصر القرابة وأخوة الإسلام ووحدة العائلة ، ونبذ ومحاربة كل دعاوى العصبية الجاهلية والقبلية النتنة والابتعاد عن التحزب الأعمى وعن كل ما يسبب الشقاق والمشاحنات والخلاف والفتنة ، وكل ما يوصل إلى قطيعة الرحم وتضعيف أواصر القرابة ، وقد أكرمنا الله تعالى بشرف الانتساب لهذا الدين القيم وشرف المنبت و النسب الشريف المتصل ببني شيبة أبناء عثمان بن طلحة حامل مفتاح الكعبة وسدنة الكعبة الشريفة قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم ، والحمد لله رب العالمين .
الخليل : تم إعداد مشروع النظام يوم
والحمد لله رب العالمين
مع تحيات : حاتم ناصر الشرباتي ( أبو ناصر )
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس