الموضوع: ألملفوف Cabbage
عرض مشاركة واحدة
قديم 12-10-2018, 09:45 AM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي فوائد الملفوف " الكرنب " ألأجعد

فوائد الملفوف " الكرنب " ألأجعد

الكرنب الأجعد أو قنبيط سائب الأوراق (Kale) هو نوع من أنواع الكرنب (الكرنب الزيتي (Brassica oleracea) الذي تُصنف أنواعه في مجموعة أسيفالا (Acephala Group) للنباتات المستنبتة)، تتخذ أوراقه اللون الأخضر أو الأرجواني، كما أن أوراقه الوسطى لا تُشكل رأسًا، وهو أقرب في شكله إلى الكرنب البري منه إلى أشكال الكرنب المألوفة. تضم فصيلة الكرنب الزيتي (باللاتينية: Brassica oleracea) مجموعة كبيرة من الخضروات منها: البروكلي، والقرنبيط، والملفوف الأخضر، وبراعم القرنبيط. وتحوي مجموعة أصناف النباتات المستنبتة أسيفالا أيضًا سبرينج جرينز (Spring greens) وكولارد جرينز (collard greens)، وهما نوعان من أنواع الكرنب الزيتي التي تتشابه من الناحية الجينية.
ينحدر اسم البوركولي على الأرجح من اسم المزارع الهولندي بورينكوول (boerenkool) (مزارع كرنب). يمكن أن يصل طول بعض أنواع نبات البوركولي إلى ستة أو سبعة أقدام؛ في حين أن بعض الأنواع الأخرى تكون متراصة الأوراق ومتماثلة في الطول وصالحة للأكل. ومع ذلك فإن أنواعًا كثيرة من هذا النبات تكون خشنة وذات ألوان قبيحة وغير جذابة وعسيرة الهضم. معظم أنواع نبات الكالي تكون إما حولية أو ثنائية الحول، كما تنبت من بذور تشابه في حجمها وشكلها ولونها بذور نبات الكرنب.

القيمة الغذائية
القيمة الغذائية لكل (100 غرام)
الطاقة الغذائية 117 كـجول (28 ك.سعرة)
الكربوهيدرات 5.63
السكر 1.25
ألياف غذائية 2.0
البروتين
بروتين كلي 1.90
ماء
ماء 91.20
كحول 0
كافيين 0
الدهون
دهون 0.40
الفيتامينات
فيتامين أ 13621 وحدة دولية
الثيامين (فيتامين بظ،) 0.053 مليغرام (4%)
الرايبوفلافين (فيتامين بظ¢) 0.070 مليغرام (5%)
نياسين (Vit. B3) 0.500 مليغرام (3%)
فيتامين بظ¥ أو حمض بانتوثينيك 0.049 مليغرام (1%)
فيتامين بي6 0.138 مليغرام (11%)
ملح حمض الفوليك (فيتامين ب9) 13 ميكروغرام (3%)
فيتامين ب12 0 ميكروغرام (0%)
كولين 0.4 مليغرام (0%)
فيتامين ج 41.0 مليغرام (68%)
فيتامين د 0 ميكروغرام (0%)
فيتامين إي 0.85 مليغرام (6%)
فيتامين ك 817.0 ميكروغرام (778%)
معادن وأملاح
كالسيوم 72 مليغرام (7%)
الحديد 0.90 مليغرام (7%)
مغنيزيوم 18 مليغرام (5%)
منغنيز 0.416 مليغرام (21%)
فسفور 28 مليغرام (4%)
بوتاسيوم 228 مليغرام (5%)
صوديوم 23 مليغرام (1%)
زنك 0.24 مليغرام (2%)
معلومات أخرى
النسب المئوية هي نسب مقدرة بالتقريب
باستخدام التوصيات الأمريكية لنظام الغذاء للفرد البالغ.
المصدر: قاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية للمواد الغذائية

ترتفع في نبات الكالي نسبة بيتا كاروتيني، وفيتامين ك، وفيتامين سي، واللوتين، وزياكسنثين، وكذلك من الطبيعي أن يكون غنيًا بـالكالسيوم. يحتوي الكالي مثل القرنبيط الأخضر (broccoli) وأنواع الكرنب الأخرى على مُركّب السلفورافين (sulforaphane) (خاصةً عند تقطيعه أو فرمه)، وهو مركب كيميائي ذو خواص فعَّالة مضادة للسرطان.[3] يعمل الغليان بدوره على خفض مستوى السلفورافين (sulforaphane)؛ بينما، لا ينتج عن التبخير وفرن الميكروويف أو القلي السريع أية خسارة تُذكر. يُعد الكالي بجانب أنواع الكرنب الأخرى مصدرًا لـلمركب الكيميائي إندول-3-كربينول (indole-3-carbinol)، الذي يساعد على تعويض حمض الدي إن إيه (DNA) في الخلايا ومنع نمو الخلايا السرطانية. كما يُعتبر مصدرًا جيدًا للـخُضُب العضوية المعروفة بـالكاروتيني.

استخدامه في الطهي

كالي على البخار مع البطاطس المخبوزة والبطاطس الحلوة
يتميز الكالي بقدرته على التجمد كما يصبح مذاقه أكثر لذة بعد تعرضه لـ الثلج. يضفي الكالي نكهة مميزة على السلطة، في حالة مزجه مع مكونات أخرى ذات مذاق قوي مثل الفول السوداني، المحمص وصوص الصويا المستخرج من اللوز المحمص، وشرائح الفلفل الأحمر ومزيج مُتبّل، على الطريقة الآسيوية. ويتخذ الكالي عند شوائه أو تجفيفه قوامًا متماسكًا يشبه رقائق البطاطس، ويصبح بديلاً صحيًا أكثر من شرائح البطاطس العادية. كذلك يمكن تتبيل هذه الشرائح بالملح أو بأية أنواع أخرى من التوابل.
وفي هولندا يُستخدم الكالي كثيرًا في الطبق الشتوي ستامبوت (stamppot)، وهو طبق هولندي تقليدي اسمه ستامبوت بويرينكوول (stamppot boerenkool).
أما في أيرلندا فيتم مزج الكالي مع البطاطس المهروسة للحصول على الطبق التقليدي المعروف باسم الـكولكانون (colcannon). كما يكثر استخدامه في الهالووين خاصةً عندما يتم تقديمه أحيانًا مع السجق. حيث يتم في بعض الأحيان إخفاء عملات صغيرة بداخل هذا الطبق كهدايا.
يُعد الكالي خضارًا رائجًا جدًا في كل من الصين وتايوان وفيتنام حيث يتم في كثير من الأوقات تقديمه مقليًا مع اللحم البقري.

حزمة من الكالي العضوي ذي الأوراق المتعرجة.


طفلان يقومان بجمع الكالي داخل حديقة الخضروات الخاصة بالعائلة.
يتم تحضير الحساء البرتغالي التقليدي الكالدو الأخضر (caldo verde)، عن طريق مزج البطاطس المهروسة مع مكعبات من الكالي وزيت الزيتون والمرق، و، شرائح ناضجة حارة من السجق. تحت اسم الـ كوفيه (couve)، يشيع استخدام الكالي في البرازيل في حساء الكالدو الأخضر، أو يقدم كطبق خضار، وعادةً يطهى مع الـكارني سيكا (carne seca) (قطع صغيرة ومجففة من اللحم البقري) تدخل الكوفيه (couve)عند تقطيعها وقليها ضمن مكونات الطبق البرازيلي الوطني فيجوادا (feijoada).
ويُعتبر الكالي في منطقة البحيرات العظمى الإفريقية الشرقية مكونًا أساسيًا لإعداد حساء الأوغالي الذي يتم تناوله على الدوام مع الكالي. حيث يتم تناوله أيضًا في كل أنحاء جنوب شرق إفريقيا حيث يتم غليه عادةً مع حليب جوز الهند والفول السوداني كما يُقدم مع الأرز أو دقيق الذرة المسلوق.
وقد تكونت ثقافة متكاملة عن الكالي في شمال غرب ألمانيا تحديدًا حول مدن بريمن وأولدنبورغ وهانوفر. فهناك تتبع الأندية الاجتماعية على اختلاف أنواعها في وقتٍ ما بين شهري أكتوبر وفبراير عادةً تُسمى ركوب الكالي (Grünkohlfahrt) أو ("جولة كالي")، وفيها تتم زيارة حانة داخل المدينة لتناول كميات كبيرة من حساء الكالي والـكاسلير (Kassler) (قطعة من لحم الخنزير المدخن) والـميتورست (Mettwurst) (سجق ألماني قوي النكهة) والـمسكرات (Schnapps) (مشروبات كحولية). ويصاحب هذه الجولات غالبًا ممارسة لعبة الـبوسلين (Boأںeln). وتُقيم معظم مجتمعات هذه المدن مهرجانًا سنويًا للكالي يتم فيه تسمية ملك أو ملكة الكالي.
يُستخدم الكالي ذو الأوراق المجعدة في كل من الدانمارك وجنوب غرب السويد لصنع الـ(جرون)لانغكول (langkأ¥l) (دنماركي) أو لونغكول (lأ¥ngkأ¥l) (سويدي)، وهو طبق رئيسي على مائدة عشاء الـجولبورد (julbord) (عشاء عيد الميلاد) في المنطقة كما يُقدم في السويد مع لحم خنزير عيد الميلاد. كما يُستخدم في عمل حساء مكون من الكالي المسلوق والمفروم والمرق والقشدة والفلفل والملح ويترك على نار هادئة لبضعة ساعات. وفي أسكتلندا يُعد الكالي عنصرًا أساسيًا في النظام الغذائي التقليدي، ومرادفه في اللهجة الاسكتلندية هو الطعام. ويعني مصطلح "off one's kail" الشعور بالإعياء الذي يصعب معه تناول الطعام. وفي السويد يشيع أيضًا تناول الكالي كحساء مكون من مرقة لحم الخنزير والبصل ونقانق لحم الخنزير.
أما في مونتينيغرو (الجبل الأسود) فيُعد الكالي المعروف محليًا باسم راشتان (rashtan) أحد الخضروات المفضلة. حيث يكثر استخدامه في فصل الشتاء، ويتم تقديمه مع لحم الضأن المدخن (كاسترادينا) (kastradina) والبطاطس.
وفي جنوب الولايات المتحدة يُطهى الكالي ببطء في إناء مغلق ويتم تقديمه منفردًا أو مع خليط من خضروات أخرى مثل الملفوف والخردل واللفت.
أما في اليابان فيكثر استخدام عصير الكالي المعروف باسم آوجيرو (aojiru) كمكمل غذائي

منقول بتصرف عن :
ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس