الموضوع: الزنحبيل Ginger
عرض مشاركة واحدة
قديم 10-20-2020, 02:37 PM   #30
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي فوائد الزنجبيل بالحليب

فوائد الزنجبيل بالحليب

كتابة مراد الشوابكة
الزّنجبيل
يعرف الزّنجبيل علميّاً باسم (Zingiber officinale) وينتمي إلى عائلة الزّنجبيليات،وهو نبات من النباتات بالغة الأهمّيّة للإنسان منذ القِدَم، حيث إنّه أحد أكثر النّباتات استخداماً في العالم سواء كنوع من التّوابل في تحضير الأطعمة أو كعشبة طبيّة، وكثيراً ما يتمّ عمل مشروب منه، وقد كان معروف منذ القدم لما له من فوائد صحيّة عديدة، ولذلك استعملته العديد من الحضارات، ويحتلّ الحليب أيضاً مكاناً أساسيّاً في حمية الإنسان منذ القدم، وهو أيضاً معروف بفوائده الصحيّة. خاصّةً إذا ما تمّ تناول الحليب منزوع الدّسم، وعندما يتمّ الجمع بين الحليب والزّنجبيل معاً فإنّنا نجمع بين فوائدهما في مشروب واحد مُميّز.
طريقة عمل الحليب والزّنجبيل
بدلاً من تحضير شاي الزّنجبيل، نقوم باستبدال كوب الماء المغليّ بكوب من الحليب السّاخن، حيث نعمل على تسخين الحليب دون غليه حتّى لا يفقد عناصره الغذائيّة، ثمّ نقوم ببرش القليل من الزّنجبيل عليه (حوالي 1 جم) أو يمكن استعمال أكياس شاي الزّنجبيل الجاهزة، يُترك مدّة 5 دقائق قبل شربه.
فوائد الزّنجبيل بالحليب
يجمع مشروب الحليب والزّنجبيل فوائد الإثنين معاً، ولذلك تشمل فوائده ما يأتي:
● قوّة العظام، حيث يعمل الحليب على بناء عظام أقوى، ويُخفّف تناوله من خطر الإصابة بهشاشة العظام والكسور، كما أنّ له دوراً هامّاً في صحة الأسنان.
● وجدت بعض الدّراسات دوراً للحليب ومنتجاته قليلة الدسم في خفض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
●التّحفيز والمساعدة على خسارة الوزن، حيث يعتبر الزّنجبيل غذاءً وظيفيّاً يساهم في خسارة الوزن، كما وجدت الأبحاث العلميّة دوراً للكالسيوم المتناول من الحليب في خفض تراكم دهون الجسم ومحاربة السّمنة، ووجد أن تناول الحليب يُقلّل من خطر الإصابة بالسّمنة الوسطيّة (زيادة قياس محيط الخصر) والمتلازمة الأيضية.
● مقاومة الأكسدة والالتهابات.
● تخفيف الغثيان خاصّةً المرافق للدوخة، ولكن تختلف الأبحاث العلميّة في مدى قدرة الزّنجبيل على محاربة الغثيان الذي يحصل بعد العمليات الجراحية، أو بسبب العلاج الكيماوي، أو في تخفيف دوران الحركة.
● يساعد الزّنجبيل في مقاومة القيء لما له من تأثيرات مباشرة على الجهاز الهضمي، بعكس أدوية القيء التي تعمل من خلال التأثير على الجهاز العصبي المركزي.
●يعمل الزّنجبيل على تخفيف الآلام المرافقة للحيض، ويعمل الحليب والكالسيوم على تخفيف أعراض متلازمة ما قبل الحيض،ممّا يجعل مشروب الحليب مع الزّنجبيل مشروباً ممتازاً في أوقات الدّورة الشهريّة وما قبلها.
●العمل على تخفيف ألم المفاصل تخفيفاً متوسّطاً إلى عالي في الأشخاص المصابين بالفصال العظامي (Osteoarthritis)، وتخفيف الشّعور بالصلّابة وصعوبة الحركة المرافقة له.
● تخفيف الأعراض المرافقة لبداية الحمل، مثل الغثيان والقيء، ولكن لابد من استشارة الطّبيب قبل تناول الزّنجبيل في فترات الحمل،] حيث وجدت بعض الدّراسات أنّه يرفع من احتمالية الإجهاض إذا تم تناوله بكميات عالية،في حين وجدت دراسة أجريت على النّساء الحوامل المصابات بالغثيان الشّديد والقيء الذي يستلزم دخول المستشفى (Hyperemesis gravidarum) أنّ تناول 250 ملجم من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً (أي ما مجموعه 1 جم يوميّاً) مدّة 4 أيام ليس له تأثيرات سلبية.
● يمكن أن يعمل الزّنجبيل كمضاد للميكروبات.
● يمكن أن يكون للزّنجبيل دور في حماية الجينات من التغيّرات التي تصيبها بسبب بعض المواد السّامة للجينات، وبالتّالي تخفيف خطر الإصابة بالأمراض النّاتجة عن ذلك.
●محاربة مرض السّرطان، حيث يمكن أن يعمل الزّنجبيل على مقاومة السّرطان، كما وجدت بعض الدّراسات أنّ تناول الكالسيوم بكميّات كافية، كما يحصل عند تناول الحليب ومنتجاته بانتظام، يعمل على خفض خطر الإصابة بسرطان القولون والثّدي.
● يساهم تناول الكالسيوم من الحليب ومنتجاته في خفض خطر الإصابة بحصى الكلى.
●يمكن أن يساهم تناول الحليب الدافيء في تحفيز النّوم.
●يمكن أن يكون للزّنجبيل دور في خفض سكّر وكوليسترول الدم.
●يمكن أن يكون للزّنجبيل دور في الوقاية من مرض الزّهايمر.
● يمكن أن يخفف الزّنجبيل من تخثر الدم.
● يمكن أن يخفف الزّنجبيل من الآلام التي تصيب العضلات بعد ممارسة التّمارين الرياضيّة.
● يمكن أن يساعد الزّنجبيل في مشاكل فقدان الشهيّة،وهو مستعمل في الطب الهندي لعلاج حالات فقدان الشهيّة.
● يحفز الزّنجبيل عمل جهاز المناعة.
●يمكن أن يساعد الزّنجبيل في تحسين أعراض الزّكام والإنفلونزا.
●وجدت بعض الأبحاث دوراً للزّنجبيل في مقاومة مرض الشّقيقة.
● يمكن أن يساعد الزّنجبيل الأشخاص الذين أصابتهم جلطة دماغيّة في قدرتهم على البلع.
فوائد الزنجبيل بالحليب والعسل

الزنجبيل بالحليب والعسل
يعتبر مشروب الزنجبيل بالحليب والعسل من الوصفات الطبيعية الشائعة والمستخدمة في علاج العديد من الحالات والوقاية منها؛ لاحتواء المزيج على نسبة عالية من الفيتامينات، والعناصر، والمعادن الأساسية الضرورية لصحة الجسم ونمو أنسجة وخلايا الجسم بشكل سليم، وعلى نسبة عالية من الزيوت الطيارة، ومضادات الالتهابات، ومضادات الأكسدة التي تمنع نمو وانتشار الجذور الحرة في الجسم.
فوائد الزنجبيل بالحليب والعسل
●يحسن القدرة الجنسية ويحسن تدفق الدم في الجسم ويساعد على تحسين الانتصاب وزيادة قوته ويزيد الخصوبة.
●يحافظ على صحة العظام ويحفز بناء العظام بشكل صحيح وسليم ويقلل خطر الإصابة بأمراض العظام المختلفة مثل الكسور وهشاشة العظام.
●يحافظ على صحة الأسنان ويزيد قوتها ويحتوي على مجموعة من العناصر التي تقضي على البكتيريا الضارة التي تسبب الروائح الكريهة في الفم وتصيب الأسنان بالتسوس.
●ينظم مستوى ضغط الدم ويحمي مرضى الضغط من ارتفاع الضغط والمشاكل المترتبة منه.
●يساعد على التخلص من الوزن الزائد، ويحفز الجسم على حرق الدهون المتراكمة في أماكن مختلفة من الجسم؛ لاحتوائه على نسبة عالية من الكالسيوم الذي يكافح السمنة وتحسين عملية الأيض.
●يعالج الغثيان المصاحب للدوخة، ويقاوم أعراض القيء.
●يخفف حدة الأعراض أثناء الدورة الشهرية ويخفف أعراض متلازمة ما قبل الحيض.
●يخفف حدة أعراض التهاب المفاصل ويعالج الفصال العظامي والشعور بالصلابة وصعوبة الحركة المرافقة له.
●يعزز أداء الجهاز المناعي في الجسم، ويزيد قدرته على مقاومة الأمراض والعدوى، ويعالج أعراض البرد والإنفلونزا.
● يحمي الجينات الموجودة في الجسم من التغيرات السامة الناتجة عن الإصابة بالأمراض المختلفة.
●يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي والقولون.
●يحمي الجسم من تشكل الحصى في الكلى.
●يعالج اضطرابات النوم والأرق، ويحسن القدرة على النوم. ينظم مستوى الكولسترول في الجسم ويقلل مستوى الكولسترول الضار، وبالتالي يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية وتصلب الشرايين.
● ينظم مستوى السكر في الدم.
●يساعد على حالات تخثر الدم. يخفف الآلام التي تصيب العضلات بعد ممارسة التمارين الرياضية.
●يعالج مرض فقدان الشهية ويقاوم مرض الشقيقة.
●يحسن قدرة مرضى الجلطات الدماغية على البلع. عمل الزنجبيل بالحليب والعسل
عمل الزنجبيل بالحليب والعسل
المكوّنات:
●كوب من الحليب الساخن.
●كمية من الزنجبيل المبشور
طريقة التحضير:
يحضر المشروب من خلال استبدال كوب من الماء المغلي بكوب آخر من الحليب الساخن مع مراعاة عدم وصوله إلى درجة الغليان حتى لا يفقد قيمته الغذائية والعلاجية الأساسية، ثمّ إضافة الزنجبيل المبشور أو استخدام كيس الزنجبيل، وتغطية الكوب وتركه لمدة خمس دقائق، ثمّ تحليته بالعسل حسب الرغبة وتناوله.
_________________________________
منقول عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس