قديم 05-09-2017, 05:10 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي ديوان عبد المؤمن الزيلعي

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2017, 05:19 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي تبت يداك ابا الجهالة

تبت يداك ابا الجهالة
عبد المؤمن الزيلعي


لا والذي رفع السماء بلا عمد = لن توقفوا حزباً له جزرٌ ومد
لن تطفئوا نوراً أشع بهدي من = نزلت عليه العاديات مع المسد
تبت يداك ابا الجهالة تبتغي = إذلالنا وشعارنا أحد أحد
إنا ركنا نحو مولانا الذي = خلق الوجود على ربا ماءٍ جمد
وهو المهيمن والعزيز الواحدُ = لم يتخذ ولداً ،هو الفرد الصمد
والظلم مهما طال يحكم أرضنا = سنزيله هيهات نخدع بالعدد
والكفر مهما طال ليل جحيمه = هو زائلٌ حتماً سيذهب كالزبد
سنسير نحذوا درب طه رسولنا = والله ناصرنا سيأتي بالمدد
ويل لكل الظالمين تآمروا = كي يحظروا حزباً على حقٍ رشد
فلتصبريْ "جاكرتا "لستِ وحيدةً = في الساح الالافٌ وأمتنا ولد
في الشام في يمن كذا في تونسٍ =في أردنٍ في كل قطرٍ او بلد
وكذاك في السودان بل في تركيا = في أرض باكستان أوزبيك الجلد
لم ينقموا منا لدنيا نرتجي = بل ينقمون لمن لمولانا عبد
ويريد شرع الله نهج خلافةٍ = ترمي الكفور بذلةٍ و إلى الأبد
بالله جاكرتا قفي في وجههم = لا تجزعي او تهزمي قومي بِرد
بل زلزلي الساحات يا أسد الوغى = بكفاحك الشرعي شدي يداً بيد
فالكفر مستقوٍ علينا كلبهُ = ونباحه لا شيئ ان صاح الأسد
يا رب فاحفظ دعوةً وشبابها = ورجالها الابطال من شر الحسد
من شر شيطانٍ ومكرٍ كافرٍ = من شر طاغٍ في العمالة قد مرد
من شر أوكار الضلالة من لهم = صفة النفاق فما رعوا للدين حد

عبد المؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2017, 08:07 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي يا ويل أُمتنا من جور جهلهم

يا ويل أُمتنا من جور جهلهم
شعر : عبدالمؤمن الزيلعي
ماذا اقول لمن قد عاث في دمنا = والغدر شيمته ذبحاً وطغياناً
قد جاوز الحد طاغوت ٌيُخادِعنا = بإسم الخلافة يأمرنا وينهانا
ويدعي نسباً في بيت سيدنا =رسولنا المصطفى كذباً وبهتانا
بإسم الجهاد تولى كبره ومضى = في فتنةٍ صاغها ابليسُ شيطانا
إذا قطيعٌ من الجهّال تتبعه = تُكفّر الناس بالاوهام تغشانا
تنطعوا إي وربي في فعالهمُ = إجرامهم نافس الكفار اعدانا
سنيُ يقتلني شيعيُ يقتنلي = مالفرق يا إخوتي قد صرت حيرانا ؟!!
أم أن قتلَ بني الاسلام من سلفٍ = عبادة ٌ ..يحسنوا في الذبح احسانا؟!
يا ويل أُمتنا من جور جهلهم ُ= وليس يهلكها الكفار سلطانا
بل يقتل البعض منها بعضهم وكذا = قد صار واقعها ؟!يكفيك تبيانا
يا غصةً كيف لا أبكيكِ أمتنا = والغرب يضحك فرحاً بالذي كانا
ما ذنبها الشام تُقتل ُمن ثلاثتهم = بشار والغرب والتنظيم دعشانا
يا شام صبراً فمهما الظلم طال بكم = فالله يخلفكم إجراً و نُصرانا
يمكنُ الله للاخيار دولتهم = ويذهب الله عنكِ الرجس ازمانا
أبا عبيدة يا خيالها حلب ٌ= لبثت ستاً بسجن الظلم صديانا
وكنت سباقَ للخيراتِ من زمن ٍ = خلافة َالرشد ِنهجاً ليس إعلانا
لكن داعش نهج الظلم ديدنهم = قد اعدموك وعند الله شكوانا
لست الوحيد أُخي َّ نال ظلمهمُ = كم مخلصٌ قتلوا عمداً وطغيانا
فحسبنا الله من ابناء جلدتنا = كأنهم قد غدوا صماً وعميانا
إن أنت تنصحهم سلقوك في سفهٍ = هل ينفعُ الماء ُ إن تسقيه صِلدانا
هل ينتفع من يرى من نفسه ملكاً = ويدعي أنه الفسطاط إيمانا
وأن َّفرقته تنجو وغيرهم ُ = من غير فرقتهم يصلون نيرانا
قد قالها غيرهم لكنهم كذبوا = حين ادعو " دولة التوحيد" بهتانا
وكفروا الناس بل بالشرك قد وصفوا = دار الخلافة من حفظتك اقصانا
بل ضللوا قادة ًللكفر قد قهروا = وحرروا قدسنا غاضوا لاعدانا
ندعوك ربي أيا من انت خالقنا = وأنت وحدك من ندعوك مولانا
إكشف لنا يا الهي كرب امتنا = يا غافر الذنب ولتغفر خطايانا
أنر لنا الدرب في أعماق محنتنا = فأنت سلوتنا في عز بلوانا
اخوكم/ عبدالمؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2017, 08:43 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي

مَوْلِدُ ألْهادي
شِعْر :عبدالمؤمن الزيلعي

فِيْ مَوْلِدِ الْهادِيْ تَبَدَّدَتِ الظُّلَمْ = وَالْكَوْنُ أَشْرَقَ وَانْطَفَتْ نارُ الْعَجَم
ْوَأَتَيْتُ يَا رَبِّيْ لِعَفْوِكَ طالِباً = وَأَنَخْتُ فِيْ بابِ الْكَرِيمِ لِأَغْتَنِمْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلَىْ النَّبِيِّ الْمُجْتَبَى = وَالآَلِ وَالأَصْحابِ تَعْدادَ الْكَلِمْ
صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا كَيْ تُرْحَمُوا = فَبِهَدْيِهِ حُزْنا عَلَىْ خَيْرِ النِّعَم
ْيا سَيِّدِي الْمُخْتارَ يا عَلَمَ الْهُدَى = يا مَنْ أَفاضَ اللهُ مِنْ فِيكَ الْحِكَمْ
عَفْواً رَسُولَ اللهِ إِنّا هَا هُنا = جِئْنا احْتِفالاً مِثْلَما الْبَحْرِ الْخِضَمّْ
تَعْدادُنا مِلْيارُ زِدْنا نِصْفَهُ = لَكِنَّنا فِيْ الذُّلِّ نَقْتاتُ الأَلَمْ
وَيَقُودُنا الْغَرْبُ اللَّئِيمُ لِحَتْفِنا = وَكَأَنَّنا صِرْنا قَطِيعاً مِنْ غَنَم
ْبِاللهِ هَلْ يُرْضِيكَ هذا حالُنا = صِرْنا غُثاءً فِيْ مُؤَخِّرَةِ الأُمَم
ْأَصْفارُ تَضْرِبُ بَعْضَها فِيْ بَعْضِها = مَهْما ضَرَبْتَ الصِّفْرَ فِيْ رَقَمٍ عَدَمْ
مِزَقاً تَفَرَّقْنا وَكُلُّ دُوَيْلَةٍ = فِيهَا رُوَيْبِضَةٌ لأُمَّتِنا ظَلَم
ْوَبِها دَساتِيرٌ تُطَبَّقُ عَنْوَةً = وَغَدَتْ كَطاغُوتٍ يُقَدَّسُ كَالصَّنَمْ
يَا أُمَّتِيْ ضَيَّعْتِ نُورَ الْمُصْطَفَى = أَيّامُنا صارَتْ كَما اللَّيْلِ الْبَهِم
ْعامٌ يَمُرُّ وَتَنْقَضِي أَيّامُهُ = وَكِتابُ رَبِّي لَيْسَ فِينَا بالْحَكَم
ْوَنَعِيشُ فِيْ ضَنَكِ الْحَياةِ بِذِلَّةٍ = نَبْغِيْ السَّعادَةَ نَتَّقِيْ هَمّاً بِهَم
ّْماذا نَقُولُ لِرَبِّنا لِرَسُولِنا = لَـمَّـا تَرَكْنا هَدْيَهُ صِرْنا رِمَمْ
صَلَّى عَلَيْكَ اللهُ تَعْدادَ الْحَصَى = وَبِكُلِّ ثانِيَةٍ وَأَجْزِلْ بِالْكَرَمْ
عَفْواً حَبِيبَ اللهِ حُبَّ قُلُوبِنا = مِنْهاجَكَ السّامِيْ شَرَيْنا بِاللُّقَم
ْوَغَدَا بِفَهْمِ الْبَعْضِ ثَوْباً أَوْ لِحًى = وَالْبَعْضُ يَقْصُرُهُ عَلَىْ بَعْضِ الْقِيَم
ْأَمّا كَمِنْهاجٍ لِكُلِّ حَياتِنا = مِنْهُ الْخِلافَةُ وَالسِّياسَةُ وَالنُّظُم
ْفَقَلِيلُ أُمَّتِنا لِذاكَ مُشَمِّرٌ = أَمّا الْكَثِيرُ فَحالُهُمْ بُكْمٌ وَصُمّْ
عُذْراً رَسُولَ اللهِ هذا حالُنا = قدْ ضَاعَ صَرْحٌ شامِخٌ كُلُّ الْقِمَمْ
شَيَّدْتَهُ بِيَدَيْكَ وَالصَّحْبِ الأُلَى = جادُوا بِمالِهِمُ وَوَفَّوْا بِالْقَسَمْ
فِيْ نُصْرَةٍ للهِ ثُمَّ رَسُولِهِ = بَذَلُوا نُفُوسَهُمُ وباعُوا كُلَّ دَم
ْفَإِذا بِأُمَّتِنا بِظِلِّ خِلافَةٍ = بِالْمَجْدِ تَرْفُلُ بِالشَّرِيعَةِ تَعْتَصِمْ
وَالرُّعْبُ يَسْرِي فِيْ صَمِيمِ عَدُوِّها = لا يَعْتَرِيها الذُّلُّ حَتْماً تُحْتَرَم
ْوَالْيَوْمَ صِرْنا قَصْعَةً لِعَدُوِّنا = فَتَقاسَمُونا حِينَ حَلَّ بِنا السَّقَم
ْضِعْنا وَتُهْنا فِيْ صَحَارَى فِكْرِهِ = فِيْ أَسْرِهِ وَالْحاكِمُونَ لَهُ حَشَم
ْشَرِبُوا الْعَمالَةَ وَالنَّذالَةَ وَالْخَنا = وَقَضَىْ بِهِمْ وَطَراً حِذاءً لِلْقَدَم
ْتَبّاً لِحُكّامٍ أَذَلُّوا أُمَّتِيْ = بَلْ صَيَّرُوها لِلْعَدُوِّ كَما الْخَدَم
ْهَزُّوا عَقِيدَتَها وَأَقْصَوْا دِينَها = ثَرَواتُها نُهِبَتْ وَلِلأَرْضِ اقْتَسَمْ
وَالْقُدْسُ يَغْصِبُهُ عَدُوٌّ حاقِدٌ = يَبْغِي بِهِ شَرّاً لِماضِيهِ(يْ) هَدَم
ْمَهْما وَصَفْتُ الْحالَ بَعْدَ سُقُوطِنا = فَالْحالُ أَنْكَىْ وَالْمَرارَةُ وَالنَّدَمْ
إِنِّي لأَخْشَى أَنْ يُدَوَّنَ حالُنا = مِنْ كاتِبِ التَّأْرِيخِ أَنَّ بِنا عَقَم
ْيا كاتِبَ التَّأْرِيخِ مَهْلاً فَانْتَظِرْ = بِاللهِ مَزِّقْ لِلدَّفاتِرِ وَالْقَلَم
ْهذا لَعَمْرِي فِيْ الْحَياةِ فَضِيحَةٌ = بِاللهِ أَمْهِلْنِي وَطاوِعْنِي وَنَمْ
لِأَعُودَ أُوْقِظُ نائِماً فِيْ أُمَّتِيْ = فِيْ مَوْلِدِ الْهادِيِ سَتَرْتَفِعُ الْهِمَم
ْلِنُعِيدَ صَرْحَ الْعِزِّ صَرْحَ خِلافَةٍ = بِطَرِيقَةٍ شَرْعِيَّةٍ تُنْهِيْ السَّقَمْ
يَا مَنْ سَمِعْتَ قَصِيدَتِيْ وَفَهِمْتَها = قَدْ جاءَ دَوْرُكَ يا أَخِيْ هَيّا فَقُم
ْقُمْ لا تُجادِلْ أَوْ تُكابِرْ مُعْرِضاً = فَاللهُ يَأْمُرُنا فَبِالأَمْرِ الْتَزِم
ْوَلَنا رَسُولُ اللهِ أَعْظَمُ قُدْوَةٍ = هَذِيْ طَرِيقَتُهُ عَلَيْها فَاسْتَقِمْ
صَلَّىْ عَلَيْكَ اللهُ يَا عَلَمَ الْهُدَى = يَا نِعْمَةً لِلْكَوْنِ يا خَيْرَ النِّعَم
ْيَا رَبِّ وَفِّقْنا لأَرْشَدِ أَمْرِنا = وَاقْصِمْ طَواغِيتَ الْعَمالَةِ وَانْتَقِم
ْوَانْصُرْ دُعاةَ الْحَقِّ واقْطَعْ دابِراً = لِلْكَافِرِينَ كَما ثَمُودَ كَما إِرَمْ

أخوكم / عبدالمؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2017, 05:48 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي ترامب رئيس دولة الإرهاب

ترامب رئيس دولة الإرهاب

شعر :عبد المؤمن الزيلعي

أترامبُ هل حقاً غدوتَ رئيسا = ومُصنِّع الارهابِ في أمريكا
وغدوت تحكم شعبها ذاك الذي = عشق الشذوذَ وهامَ في المزيكا
شعبٌ غدا ذُكرانه كنسائهِ = حسبوك يا ديوثُ فيهم ديكاً
شعبٌ بلا وعيٍ يسير لحتفه = ومفككٌ بل يعشق التفكيكا
إن كان غرك جيشهُ وسلاحهُ = وتظن نفسك قادرٌ تحريكا
هيهات يا عربيد ترعبُ امةً = عما قريبٍ جيشها يرديكا
لو لا عمالةُ حاكميها لم تكن = في وضعها هذا الذي يغريكا
فغداً بإذن الله ينصع طيبها = وتزيل من بعثوا لك التبريكا
وتزيل حكام العمالة والخنا = ومتاجرٍ بالدين باع صكوكا
وتعيد شرع الله نهج خلافةٍ = لا تعزف اللحن الذي يرضيكا
بل تحمل الاسلام حملاً صادقاً = وغداً نرى ارهابكم مسفوكا
مت يا ترامب فأنت رمز حقارةٍ =عش ما تشاء مذمماً صعلوكاً

عبد المؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2017, 10:46 AM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي تقولون عنَّا غرابيبُ سود؟

تقولون عنَّا غرابيبُ سود؟
الشاعر عبد المؤمن الزيلعي

تقولون عنا غرابيبُ سود = خسئتم وتباً لكم يا قرود

فنحن دعاةٌ لخيرٍ وعدلٍ = ولن ترهبونا فنحنُ الأسود

ترومون تشويه دينٍ تسامى = بردِّ الحقوق وحفظ العهود

وليس يشينه فعل الجهول = وردة فعلٍ لمن في القيود

لمن ذاق في السجن كل العذاب = وخلع الثياب ونزع الجلود

وصورتموهم عراة وهنتم = كرامة حرٍ بحقدٍ حقود

فتباً لكفرٍ يفاخر جهراً = بفعل الشذوذ وكشف النهود

صنعتم بهم كل فعلٍ قبيحٍ = حكمتم غياباً ودون شهود

وأطلقتموهم لحكامِ جورٍ = كلابٍ تصيدهمُ في الحدود

فضاقت عليهم بلاداً وأرضاً = لكي تصنعوهم كخصمٍ لدود

زرعتم لكم فيهِمُ بعض رهطٍ = نصبتم فخاخاً لظبيٍ شرود

وصرتم تقولون للناس زوراً = وحاربتم الدين دين الجدود

لإسلامنا كل جرمٍ نسبتم = وعممتم الحكم نهج الجحود

ولست أدافع عن كل فعلٍ = يخالف للشرع عنهُ صَدود

ولكن لأفضح فعل الطغاة = ونهج العمالة منذُ عقود

فأنتم صنعتم لحكام سوءٍ = وإيران منهم وآل سعود

دعمتم لفكرٍ ليقتل فينا = يثير التعصب حتى اللحود

وكلٌ دعيٍّ بحقٍ وصدقٍ = لهذا الصراع كمثل الوقود

صراعٌ لغربٍ يدير رحاها = بأُخدوده النار فيها قعود

فتباً لمن خان أمة طه = ومن عاون الكفر صاغ البنود

وشَكَّلَ حِلفَ العمالةِ يحمي = مصالحَ غربٍ وأمنَ يهود

أذنتم لبشارَ في قتلِ شعبٍ = وأنتم لذاك اللعين يقود

وقَتَّلَ بالغازِ طفلاً وشيخاً = نساءً يُقَتِّلُ حتى الورود

ومجلس خوفٍ يبارك قتلاً = ويظهر حزناً بلطمِ الخدود

فلعنة ربي عليكم خسئتم = فكم قد كذبتم وكم من وعود

فهلا عرفتم حقيقةَ مكرٍ = وإرهابَ كفرٍ علينا يسود

فيا أمتي واجهي الكفر هيا = بعزمٍ فدينك دين الصمود

برغمِ الصعاب وتشويه كفرٍ = له الإنتشارُ وكلُّ الصعود

وأنت الكريمة يا أمتي = وأمة خيرٍ، رؤومٌ ولود

فهيا لنمضي بإذن العزيزِ = نعيد الخلافة عنا تذود

نكافح للكفر في كل حينٍ = وبالنفس والمال صدقاً نجود

وننصر للحق نحيا كراماً = ونبذل للحق كل الجهود

نعيد حضارة عدلٍ وخيرٍ = ومسرى النبي إلينا يعود

ننال رضى الله نحيا كراماً = فهيا انهضي واتركي للرقود

فإما حياةً بعزٍ وإما = على الحق موتاً ونيل الخلود

عبد المؤمن الزيلعي

11 من رمــضان المبارك 1438هـ الموافق الثلاثاء, 06 حزيران/يونيو 2017مـ


عبد المؤمن الزيلعي

* غرابيب السود : متناهية في السّواد كالأغربة
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2017, 01:40 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي

قصيدة (العيد)

للشاعر عبد المؤمن الزيلعي

يا إخوة الإسلام بورك عيدكم
عيد أتى مستقبلاً شوالا
فتقبل الله لصالح بركم
وكساكمُ حلل التقى إجمالا
الله أكبر كبروه وهللوا
فبدونه كان الوجود محالا
لله حمدٌ دائم لا ينتهي
هيا احمدوه وعظموه تعالى
ولتلبسوا الثوب الجديد بعيدكم
لبس التقى خير الثياب جمالا
وتآلفوا وتراحموا كي ترحموا
لذويكم الأرحام جودوا وصالا
رغم الصعاب وشدةٌ بزماننا
ربي عساهُ يُبَدّلُ الأحوالا
ها قد مضى شهر الصيام مفارقاً
للمسلمين وقد رأى الأهوالا
تعطيلَ شرعٍ واستباحةَ أمةٍ
والكافر العربيد صال وجالا
والحاكمون الخائنون لدينهم
فعلوا الحرامَ وصيروه حلالا
في السجن يرمون الدعاةَ لدينِهمْ
شَدّوا الوَثاقَ وأحكموا الأقفالا
وإذا بهم في العيد في شاشاتهم
يتقبلون التهنئاتِ خَبالى
يتصنعون مودةً لشعوبِهم
وهم الذين يكافحونَ زوالا
شعبٌ بيوم العيد يبكي نفسَهُ
قد قتَّلوه ويتّموا الأطفالا
هم أرملوا لنسائه في خِسَّةٍ
فلَكَمْ تَنوحُ من النساءِ ثَكالى
حتى البيوتَ يهدمون قِوامَها
بل صيروا بنيانها أطلالا
أو ما ترون الشام فيها مجرمٌ
والغرب في إجرامه يتعالى
روسٌ وإيرانٌ معَ حْزابِها
وكذاكَ مْريكا ومن قد والى
الكل يقتل أهل شامٍ عزّلٍ
تبت يداكم لستمُ أبطالا
وكذا العراق يئن من اجرامهم
بالطائفية أشبعوه قتالا
وكذاك في اليمن السعيد حروبهم
وصراع حكمٍ صوته يتعالى
شعب بكل الأرض يهرب باحثاً
عن قوته ليجمّع الأموالا
قطعوا الرواتب صادروا ثرواته
فقر وأمراض به تتوالى
حكامُ آلِ سعودَ أرضي هدّموا
يا ليتهم نفعوا بهم أجيالا
لكنها لِتْرَمْبَ ملياراتهم
لِعَمارِ أمريكا فَساءَ ضَلالا
هذا هو استرخاؤكم حكامَنا
قد كان إستخراؤكم أفعالا
قد ناله الشعب الذي في حكمكم
قد نال في ظل الوعود خَيالا
يا أمتي إن الحياة بظل من
خانوك زادوك العذاب نكالا
فالعيد مشتاقٌ لصوت أميره
لخليفةٍ فيزيده إجلالا
ويزيل حكمَ الكفر يهدم عرشه
ومزلزلاً أركانه زلزالا
ويعيد حكم الله نهج نبوةٍ
في دولة لا تقبل الإذلالا
ونحرر القدس وكل ديارنا
وبأرض روما نقسم الأنفالا
الله أكبر فاصدحي يا أمتي
وتذكري الأحزاب والأنفالا
إن تنصري الله (ا) سينصر حزبه
والله يمهل للشقيْ إمهالا
سيعودُ عيدُكِ أمتي في رِفعةٍ
وغداً ترين جماله يتلالا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبارك الله عيدكم وطابت أيامكم في رضاه والعمل لإعزاز دينه وتوحيد أمة الإسلام .
أخوكم/ عبد المؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2017, 01:30 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي الى جنة الرحمن يا جنة البدري

الى جنة الرحمن يا جنة البدري


عليكِ سلامُ اللهِ يا أختنا يسري
حياةٌ بها الدنيا تجرَّعتِ مرَّها
صبرتِ على البلوى سنيناً من الدهرِ
صبرتِ على فقدِ الأحبةِ ثم ما
أصابكِ من مرضٍ بمقتبلِ العمرِ
حملتِ الهدى نحو الخلافة منهجاً
تنيرينَ للخيراتِ كالكوكبِ الدُرِّي
عليكِ سلامُ اللهِ في كلِّ لحظةٍ
وأكرمَ مثواكِ وجازاكِ بالأجرِ
ومن يدري عل الموت للمرأ راحةٌ
وقد ضاق بالدنيا ومن حكمها الجبري
وعضَّ على الإيمانِ دهراً وحالهُ
ينادي إلهَ الكونِ يا مالكاً أمري
فقدتُ لكلِ الأهلِ فأرحم لحالتي
وخذني إلى لقياكَ يا عالماً سري
هو الله رحمنٌ رحيمٌ بعبده
ومن بعد ضيقِ العسر يأتيكَ باليسرِ


عبد المؤمن الزيلعي
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2018, 05:17 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي الأرض تغضب والحكام ما غضبوا

الأرض تغضب والحكام ما غضبوا
شعر :عبد المؤمن الزيلعي
الأرض تغضب والحكام ما غضبوا
على يهودٍ بغوا ولقدسنا اغتصبوا
والنار تحرق محتلاً وطاغيةً
والحاكمون لنا من فعلهم عجبُ
وقد تباكوا على المحتل في ألمٍ
وصرحوا علناً أسفاً أو اكتتبوا
وأعجب العجب ما يفعله (طيبهم )
من تركيا قادماً لبى لِمَا طلبوا
ليطفئ النار عن أعداء امتنا
كم أُحرقت شامنا واستنجدت حلبُ
فما استجابوا لها أو أرسلوا أسفاً
تآمروا ضدها للغرب قد لعبوا
كي يحرفوا ثورة عن درب عزتها
وقد كواها سنيناً ذلك اللهب ُ
تبت يداكم أيا حكام امتنا
يا أحقر الناس يا من للخنا شربوا
لن تستطيعوا ، فمهما تفعلوه بنا
لن تمنعوا فكرةً للشرع تنتسبُ
فأمتي اليوم قد فاقت تعد لها
يقودها ثلةٌ للخير تنتدب
تعود في أمتي أمجاد قادتها
خلافة الرشد تحكمنا كما يجب ُ
يا من يبرر للحكام فعلتهم
فلتتقوا الله مخزيهم بما ارتكبوا
هم عطلوا الشرع بل خانوا لامتهم
وقننوا الكفر ، للثروات قد نهبوا
إن كان ربي بذي النيران عذب من
منع الأذان كما نطقت لكم خطبُ
فما تقولون في حكام امتنا
هم قتلونا وللمحتل قد ذهبوا ؟!
عبد المؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2018, 10:59 AM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,949
افتراضي جواب سؤال حول النصر

جواب سؤال حول النصر
لماذا النصر منا قد تأخر
وهل فشل الدعاة إذا تأخر ؟!
اجابة ذا السؤال تريد فهماً
وتأصيلاً من الواعين أكثر
فإن النصر من ربٍّ عليمٍ
بموعد ما قضى فينا و أخبر
فلا تعجل اذا ما اشتد جورٌ
و قبلك كم نبيٍ قد تصبّر
دعا يارب نصرك لي فقومي
تولوا معرضين ،الا تدبّر ؟!
وكاد اليأس يستولي عليهم
وما لانوا وما قنطوا، تفكّر
ومنهم كُذِّبوا ،أو مات قتلاً
ومنهم من قضى ألفاً ، تذكّر
وكلٌ مؤمنٌ بالله قطعاً
وحقق شرط خالقه المسطر
ونحن اليوم أن نرجو انتصاراً
فنهج محمدٍ نقفوا ونفخر
ونعمل وفق امر الله دوماً
بلا يأسٍ فإن اليأس أخسر
هو الله المهيمن إن تعالت
سيوف الكفر يوماً سوف تكسر
فثق بالله معتصماً هداهُ
وحاذر يا أخي بالوعد تضجر
وقل يا رب ثبتني أعني
ثباتك مؤمناً ،نصرٌ مؤزر
وطوبى ايها الساعون طوبى
وكم في السجن من بطلٍ غضنفر
رجالٌ في زمان الصبر قبضوا
على الاسلام كالجمر المسعّر
وذي جناتُ في السجن مثالاً
لأجل الدين، من منكم تأثر ؟!
افيقوا يا بني ديني افيقوا
الا انتصروا فإن الله اكبر

عبد المؤمن الزيلعي

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.