قديم 04-10-2020, 07:41 AM   #71
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,076
افتراضي زحف وباء الكورونا....للشيخ يوسف مخازه (أبو همام )

زحف وباء الكورونا

يزحف الوباء على الناس فمنهم من أخذه الفزع والخوف والقلق، ومنهم من يحذره ويأخذ بالأسباب لكنه مطمئن أنه في كنف الله حيّا أو ميتًا، ومنهم من قسا قلبُه فما زاده ما يجري من حوله إلا طغيانا، ومنهم من يفكر كيف سيخرج من هذا الوباء وقد حقق الأرباح وحصد ما يزيدُ به طغيانه، وخاصةُ المؤمنين يدعون الله أن يكون هذا الوباء رحمة بالمستضعفين وبالا على المستكبرين وهلاكًا لمن يحادون الله ويبغونَ في الأرض بغير حق.
الشيخ يوسف مخازه (أبو همام )
اقتباس:
Yacoub Jabari: وما يعلم جنود ربك الا هو
والله خير حافظا وهو ارحم الراحمين
ونسأل الله التمكين في الارض للاسلام واهله
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2020, 09:12 AM   #72
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,076
افتراضي مفاجأة كبيرة يحملها فيروس كورونا

مفاجأة كبيرة يحملها فيروس كورونا
تعتبر الفيروسات من أصغر الكائنات المجهرية التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، والفيروسات فيها كامل المادة الوراثية بشكلها العضوي، وهي كائنات غير حية، لا تستطيع الحياة ولا أداء أي مهمة حياتية مهما كانت بسيطة ما لم تدخل في جسم كائن حي، وتتألف بنية الفيروس من حامض نووي مُغلّف بغلاف بروتيني، (تجمُّعٌ معقد من الجزيئات العضوية شاملة البروتينات والأحماض النووية والكربوهيدرات) فاقد للحياة، إذ لا يقوم الفيروس بأي عملية حيوية كالتنفس والحركة والتكاثر والأيض والاغتذاء إلا بعد أن يدخل خلية حية لكائن آخر، ومن الأمراض التي تسببها الفيروسات: الإيدز والإنفلونزا.
وتعد الفيروسات من الكائنات الممرضة التي تعتمد كليا على الخلايا المضيفة وتتكاثر داخل الخلايا الحية حصريا، ويطلق على عملية تكاثرها اسم "الاستنساخ"، وتمر خلالها بمراحل عديدة، فهي تلتصق بداية بالغلاف الخارجي للخلية المضيفة، لتقوم تلك الخلية بالتهام الفيروس ويصبحان داخل غشاء واحد وهو غشاء الخلية المضيفة.
بعدها تتوقف الخلية العائلة عن إنتاج حمضها النووي وبروتيناتها الخاصة، وتبدأ بإنتاج الحمض النووي والبروتين الخاص بالفيروس، وتستغل الفيروسات آليات المضيف للتكاثر بعد أن تعطل عمل المادة الوراثية للمضيف، وتستبدل بها ما لديها من مادة وراثية، والمصممة لتكاثر الفيروس، فتعمل خلية المضيف المصاب بالفيروس على تكثير وإنتاج أعداد أخرى من الفيروسات لتصيب خلايا أخرى، إلى أن تنفجر الخلية وتتحرر الفيروسات من الخلية العائلة التي تموت لينتقل إلى مضيف جديد وهكذا، في عملية أشبه ما تكون ب"الإنقلاب".
المهم هنا أن ندرك أن الفيروسات ليست بالكائنات الحية، وأنها تتطفل على الخلية الحية لتستبدل بمادتها الوراثية ما في الفيروس من مادة وراثية فيتكاثر.
وقد انتشر فيروس كوفيد 19 في العامين 2019-2020، وجرت حوله دراسات كثيرة، واطلع العالم على شكله الخارجي التاجي المتميز، "يتكون الفيروس من جزأين رئيسيين: الغلاف البروتيني والمادة الجينية، الفيروس ليس كائنا حيا بالمعنى التقليدي على الأقل ليس خارج الخلايا فهو لا يمتلك القدرة على التكاثر والتمثيل الغذائي على سبيل المثال، لهذا يبحث الفيروس عن خلايا ليستخدمها في العمليات التي يفتقدها، كيف يفعل ذلك ينتقل الفيروس بالعدوى من شخص إلى آخر سواء عبر رذاذ الإنسان نتيجة العطاس والسعال، أو عبر ملامسة الأسطح فإذا ما لامس الشخص الأنف والعينين أو غيرها يدخل الفيروس إلى الجهاز التنفسي لتبدأ عملية الإصابة، وهذا الغشاء البروتيني الذي انتشرت صورته كثيرا في صور فيروس كورونا يحتوي على نتوءات هامة جدا وخطرة جدا كذلك تستعمل كمفاتيح تسمح له بدخوله للخلايا، وهذه المفاتيح ثلاثية الأبعاد، تتناسب مع شكل المستقبلات ثلاثية الأبعاد الموجودة على سطح الخلايا، والتي تسمى بالمستقبلات، ويستخدمها الجسم عادة لإيصال الطاقة والمعلومات إليها.
يستعمل الفيروس نتوءاته مفتاحا ليتصل بالمستقبل الذي يعمل كقفل على جدار الخلية، فيفتح الجدار ممرا لدخول الفيروس، وعندما يفتح الجدار الخلوي يُدخل الفيروس مادته الجينية ليستخدم موارد الخلية في نسخ نفسه، حيث سيعمل أحد عناصر خلية كآلة نسخ لمادة لفايروس الجينية، ثم تتجه المادة الجينية إلى عنصر آخر يُدعى الرايسوم لتأمره بإنتاج الغلاف البروتيني للفيروس، وبذلك أضحت الخلية بعد دخول الفيروس لها مصنعا له، بدل عملها الطبيعي، بعد ذلك تتحد المادة الجينية للفيروس مع الغلاف البروتيني لتكون فيروسا جديدا، ويخرج من جدار الخلية ليبحث عن خلية أخرى يصيبها، ويمكن لكل خلية إنتاج آلاف الفيروسات قبل أن تتدمر.
ولكن من يمكنه التصدي للفيروسات إنه جهاز المناعة، حيث تُطلق أنواعٌ من الكريات البيضاء مجموعةً من الأجسام المضادة التي تلتصق بالفايروس وتساعد الكريات البيضاء في التعرف على الأجسام الغريبة فتبتلعها ولذلك يعتبر جهاز المناعة خط الدفاع الأهم."
فكيف يكون الفيروس دليلا عظيما على وجود الله؟
قلنا أن الفيروسات ليست بالكائنات الحية، وأنها تحتاج لخلية مضيفة كي تتكاثر وتقوم بعملها، وأنها تدخل الخلية من خلال المستقبلات وتعمل على فتحها بمفتاح مناسب ثلاثي الأبعاد، فكيف تسنى للفيروس من أي نوع كان أن يعرف تصميم المفتاح الخلوي، وأن يتهيأ بصورة قادرة على فتحه، ونتذكر هنا بأن الفيروس مادة غير حية، وأنها لا تلبث خارج الخلية سوى دقائق أو أياما على أقصى تقدير قبل أن تموت، وبالتالي فأول فيروس من أي نوع كان قبل أن يدخل أول خلية حية، كيف عرف أن عليه أن يمتلك مفتاحا ثلاثي الأبعاد، بشيفرة معينة قادرة على خداع المستقبلات في الخلايا الحية؟ وكيف عرف طريقة السيطرة على برمجة الحمض النووي في الخلية لينسخ حمضه مكانها ويسيطر عليها؟
ثائر سلامة، من كتاب: نشأة الكون ونشأة الحياة، دليل عقلي حسي على وجود الخالق
ويمكن مشاهدة فيديو يبين طريقة دخول الفيروس للخلية على موقع الجزيرة:

https://www.aljazeera.net/…/%D9%83%D...-%D9%8A%D9%87…


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-28-2020, 12:03 PM   #73
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,076
افتراضي منظمة الصحة العالمية: لا تقل تآمرا عن باقي المنظمات الدولية

بسم الله الرحمن الرحيم
منظمةالصحة العالمية: لا تقل تآمرا عن باقي المنظمات الدولية
الخبر:
في وقت تواصل العديد من بلدان العالم تخفيف قيود الحجر الصحي التي فرضت على المواطنين بسبب تفشي الوباء، حذرت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، من أن الدول التي تشهد تراجعاً في الإصابات بفيروس كورونا المستجد لا تزال تواجه خطر "ذروة ثانية فورية" إذا أوقفت إجراءات وقف تفشي المرض بشكل أسرع مما يلزم. وقال رئيس حالات الطوارئ في المنظمة، مايك رايان، في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت، إن العالم لا يزال في منتصف الموجة الأولى من التفشي، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي تنخفض فيه الإصابات في دول كثيرة فإن الأعداد تتحرك باتجاه الصعود في أمريكا الوسطى والجنوبية وجنوب آسيا وأفريقيا. وقال: "عندما نتحدث عن موجة ثانية فإن ما نقصده في أغلب الأحيان أنه سيكون هناك موجة أولى قائمة بذاتها من المرض، ثم يعود (المرض) بعد أشهر. وقد تكون هذه حقيقة واقعة في بلدان كثيرة في فترة تقاس بالأشهر". إلى ذلك أوضح: "لكننا بحاجة أيضاً لأن نكون مدركين لحقيقة أن (وتيرة) المرض يمكن أن تزيد في شكل قفزة في أي وقت. لا يمكننا أن نضع افتراضات بأنه لمجرد أن المرض أصبح في اتجاه التراجع الآن فإنه سيستمر في النزول وأننا نحصل على عدد من الأشهر للاستعداد لموجة ثانية. قد نواجه ذروة ثانية في هذه الموجة". (العربية نت)

التّعليق:
بعد أن تأكد في جميع دول العالم وخصوصا البلدان التي كانت الإصابات فيها بالفيروس التاجي قليلة، مثل البلاد الإسلامية، بعد التأكد من أن الإجراءات التي اتُخذت في هذه البلدان كان مبالغا فيها، وراحت أبعد من مجرد إجراءات لمكافحة وباء صحي إلى قمع الشعوب ومصادرة حقوقهم الأساسية كبشر، وبعد أن تأكد أن المنظومة الصحية العالمية ومنها منظمة الصحة العالمية، أقل بكثير مما كان يتصور في التعامل الصحي مع هذا الوباء، وبعد أن أدركت الدول أن هذه الإجراءات كانت وبالا على الاقتصاد والصحة، عادت إلى نقطة الصفر، وارتأت أن تتعامل مع هذا الوباء بإجراء "مناعة القطيع"، وأخذها لهذا الإجراء ليس خيارا صحيا بل هو إجراء متأثر بالاقتصاد، أي أن هذه الدولة قدّمت الاقتصاد على الصحة، فتبخر ادعاء الدول والحكومات حرصهم على صحة وسلامة الناس، في صورة تعكس حقيقة الدول الرأسمالية التي لا تقيم وزنا لأي قيمة إلا القيمة المادية، واهتمام هذه الدول بشئون أصحاب رأس المال، حتى لو كان على حساب صحة وسلامة الشعوب.

إن المنظمات الدولية ليست منظمات مهنية ومستقلة عن المتحكمين في الموقف الدولي في العالم، بل هي منظمة مدعومة ماليا وسياسيا من الدول العالمية، وعلى رأسها الدول الاستعمارية، أمريكا وأوروبا والصين وروسيا، وهذه الدول تستغل المنظمة وتتحكم بقراراتها بما يخدم مصالحها الدولية، فعندما أرادت هذه الدول من المنظمة إعلان الفيروس التاجي باعتباره وباء، لم تتأخر منظمة الصحة عن ذلك، على الرغم من أنها تأخرت في الإعلان نحو ثلاثة أشهر من ظهور الفيروس في الصين، والآن وبعد قرار العالم بالعودة إلى الحياة الطبيعية، إلى ما قبل كورونا، جاءت المنظمة لتبرر للدول القيام بأي إجراء تريده بحجة "وتيرة" الفيروس الذي قد يظهر في أي وقت، وهذا يذكرنا بخطر "الإرهاب" الذي اخترعته الدول العظمى وتبنته مختلف دول العالم، حيث استغل في الزمان والمكان اللذين كانت الدول تحتاج لهما لقمع وملاحقة من تشاء من المعارضين لها، وخصوصا في البلاد الإسلامية.

لقد أصبحت الشعوب لاعبا دوليا جديدا على المسرح الدولي، يزاحمهم ويصارع الموقف الدولي والدول القائمة في العالم، وانتشار الاحتجاجات والمظاهرات في مختلف دول العالم وثورات الربيع العربي، دفع بصنّاع القرار إلى تضخيم أو اختراع عدو وهمي جديد اسمه كورونا كما اخترعت وضخّمت (الإرهاب) حتى تتمكن الحكومات من حكم الشعوب الثائرة، لذلك لم يكن مفاجئا أن ترفع البلاد الإسلامية إجراءات العزل مباشرة بعد انقضاء شهر رمضان، ومنها فتح المساجد، حيث يجتمع المسلمون فيها ومنها تخرج الثورات! لذلك لا يتصور أن تطوى صفحة كورونا سريعا وخصوصا في البلاد الإسلامية، المرشحة للانقضاض على عملاء الغرب فيها والاستقلال عن الغرب بإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة، لذلك لا يتصور أن ترفع جميع القيود والإجراءات سريعا، وستظل إجراءات القمع والترويض للشعوب بحجة الفيروس إلى أن تُستهلك هذه الكذبة ويأتوا بكذبة جديدة، يقومون بالاستمرار في استعباد الشعوب من خلالها. لذلك يجب على الأمة أن تقوم بواجب شهادتها على الناس وتفويت الفرص على المتربصين بها وبالبشرية، والإطاحة بالدول القائمة في البلاد الإسلامية وإقامة دولة الخلافة على منهاج النبوة على أنقاضها، لتنقذ نفسها ومعها البشرية من الرأسمالية ودولها وعملائها ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً﴾.

كتبه لإذاعة المكتب الإعلامي المركزي لحزب التحرير
بلال المهاجر – ولاية باكستان


#كورونا | #Covid19 | #Korona
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.