قديم 11-08-2019, 05:33 PM   #41
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي فوائد تناول العسل على الريق

فوائد تناول العسل على الريق
اعتُبر العسل أساسياً في الممارسات الطبية منذ القِدَم لدى العديد من الثقافات؛ حيث استُخدم منذ أكثر من 4000 عامٍ في الطب الأيروفيدي (بالإنجليزية: Ayurvedic Medicine)، إذ كان يُعتقد أنّه فعّالٌ لعلاج عسر الهضم، كما استُعمل من قِبَل المصريين القدماء لعلاج الجروح، وعُثر عليه كمكونٍ في المواد الطبية التي استُخدمت منذ أكثر من 5000 سنة، ويوجد 320 نوعاً مختلفاً من العسل، وتختلف أصنافه فيما بينها باللون، والرائحة، والنكهة، ويصنع العسل باستخدام رحيق النباتات المزهرة، ويجدر الذكر أنّه يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من السكريات، بالإضافة إلى مزيجٍ من الأحماض الأمينية، ومضادات الأكسدة، والفيتامينات، والمعادن، مثل؛ الحديد، والزنك، كما يمتلك خصائص مضادةٍ للالتهابات، والبكتيريا، ويُمكن استعماله كمُحلٍ بديلٍ عن المحليات الصناعية.
فوائد العسل للبشرة: يتميز العسل بكونه منتجاً طبيعياً ذو قيمة صحيةٍ عالية، وذلك نظراً لخواصه العلاجية، والتغذوية، والتجميلية، حيث يمكن استخدامه بشكلٍ منفردٍ أو ضمن وصفاتٍ لعلاج المشاكل التي قد تُعاني منها البشرة، إذ إنّه يساهم في علاجها وتحسين مظهرها، ويساعد العسل على تنظيف البشرة، وتقشيرها، وتعزيز نعومتها، وترطيبها، بالإضافة إلى التخفيف من كلٍ من ظهور البقع الداكنة، وتشقّق الشفاه؛ وذلك من خلال وضع عسل النحل على الشفاه المتشققة، ويساهم العسل أيضاً في التخفيف من ظهور الحبوب؛ وذلك عن طريق استخدام العسل مباشرةً على مواضع البثور.

فوائد تناول العسل على الريق
استخدم العسل الخام كعلاجٍ تقليدي، كما أنّه يُستعمل في بعض المستشفيات لاستشفاء الجروح، بالإضافة إلى أنّه يوّفر العديد من الفوائد الصحية للجسم، ونذكر فيما يأتي بعضاً منها:
● مصدرٌ جيدٌ لمضادات الأكسدة: حيث يحتوي العسل الخام على مجموعةٍ من الكيميائيات النباتية، وتعمل هذه كمضادات للأكسدة، والتي تساعد على حماية الخلايا من التلف بسبب الجذور الحرة التي تُسبب العديد من المشاكل في الجسم، وقد تساهم أيضاً في تطور الأمراض المزمنة، مثل؛ السرطان، وأمراض القلب.
● امتلاك خصائص مضادة للجراثيم والفطريات: إذ أظهرت الأبحاث أنّ العسل الخام يمكن أن يقضي على البكتيريا والفطريات في الجسم، ويعود ذلك لاحتواء العسل على معقم يُدعى بالبيروكسيد الهيدروجين، ومن الجدير بالذكر أنّ فعالية هذا التأثير يعتمد على نوع العسل.
● المساعدة على تعزيز شفاء الجروح: حيث أشارت دراسات إلى أنّ عسل المانوكا يُعز شفاء الجروح، ويُقلل من العدوى، وذلك لأنّه يقضي الجراثيم، ويساعد على تجدد الأنسجة.
● المساهمة في علاج المشاكل الهضمية: حيث إنّ العسل يستخدم في بعض الأحيان لعلاج الإسهال، كما يساعد على تغذية البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، والتي تعدُّ مهمةً للغاية ليس فقط للهضم بل للصحة العامة.
● المساعدة على التخفيف من التهاب الحلق: حيث تشير الأبحاث إلى أنّ العسل فعّالٌ في علاج التهاب الحلق، والتخفيف من السعال، وذلك من خلال تناول ملعقةٍ أو ملعقتين منه.
● تعزيز الأداء الرياضي: حيث يجب على الرياضيين إضافة العسل لنظامهم الغذائي، إذ أظهرت الأبحاث أنّه قد يزيد من أداءهم، وذلك من خلال الحفاظ على استقرار مستويات السُكر في الدم، وتعافي العضلات، وتعويض الجلايكوجين بعد التمرين، بالإضافة إلى احتمالية ضبط مستويات الإنسولين في الجسم؛ وهو الهرمون الذي يُنظم أيض السكر والدهون .

محاذير استهلاك العسل
يُعدُّ استهلاك العسل آمناً من قِبل البالغين، كما يُعتبر تطبيقه على البشرة آمناً، وفيما يأتي محاذير تتعلق باستخدامه:
● يُحذر من إعطاء العسل للأطفال الرّضع الذين تقلّ أعمارهم عن 12 شهراً؛ وذلك بسبب احتمالية تُسببه بالتسمم السجقي (بالإنجليزية: Botulism Poisoning)، وتجدر الإشارة إلى أنّ البالغين غير مُعرضين لهذا الخطر.
● يُعتبر العسلَ المُنتج من رحيق أزهار الردندرة أو عصلة (بالإنجليزية: Rhododendron) غير آمنِ للتناول عن طريق الفم، ويُعزى ذلك إلى احتوائه على مادةٍ سامة، وقد تؤدي إلى حدوث مشاكل في القلب، وألمٍ في الصدر، وانخفاضٍ في ضغط الدم.
● يُعتبر العسل آمناً للاستهلاك بكمياتٍ معتدلة من قِبَل النساء الحوامل والمرضعات، إلاّ أنّه لا تتوفر معلوماتٌ كافية إذا كان من الآمن استخدامه لأهدافٍ طبيةٍ من قِبَلهنّ، ولذلك يُنصح بتجنب استخدامه لهذه الأغراض، أو حتى تطبيقه على البشرة.
● يُصنع العسل من حبوب اللقاح، ولذلك فإنّه قد يتسبب في حدوث ردود فعلٍ تحسسية، ولذلك ينبغي تجنبه في حال الإصابة بحساسيةٍ تجاه حبوب اللقاح.
● ينبغي عدم الإفراط في تناول العسل، بالإضافة إلى أنّه يجب استشارة المختصين عند استهلاكه في حال الإصابة بمرض السكري، أو عند الرغبة بإنقاص الوزن، أو في حال قيام الفرد بضبط كمية الكربوهيدرات المُستهلكة، وذلك لأنّ بعض الدراسات الحيوانية قد بينت أنّه قد يُسبب انخفاضاً في مستويات السكر في الدم، ونسبة الدهون الثلاثية، كما أنّه قد يزيد من نسبة الإنسولين التي تفرز في مجرى الدم، ومع ذلك، فإنّ تلك التأثيرات قد لوحظت عند استهلاكه بالتزامن مع استخدام أدوية السكري، ولم تؤكد في الدراسات البشرية.

فوائد الثوم مع العسل على الريق
الثوم والعسل :
يتميّز مزيج الثوم والعسل بالفوائد الصحيّة الغنيّة لجسم الإنسان، لاحتواء كلِّ واحدٍ منهما على العديد من المكوّنات التي تؤثّر على الصحة، حيث ذُكر العسل في القرآن الكريم دلالةً على أهميّته الكبيرة، حيث إنّ العسل مشهورٌ بفوائده العديدة، كالشّفاء من الأمراض، وتقوية المناعة، لقوله تعالىيَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ).

يعتبر الثوم من المضادّات الحيويّة الطبيعيّة، حيث يعالج الكثير من الأمراض، كأمراض القلب، وضغط الدّم، والكوليسترول، وقد عُرف الثوم من زمنٍ بعيد، وقد استخدمه الهنود والعرب والصينيّون في العديد من العلاجات الطبيّة، ويتمّيز برائحته النفّاذة. في هذا المقال سنبين فوائد مزيج العسل والثوم.

طريقة عمل مزيج الثوم والعسل
للحصول على النتائج الرائعة يتم خلط ثلاثة فصوص ثوم مع ملعقة كبيرة من العسل الأبيض الخام، ويتم تناول المزيج لمدّة سبعة أيام، حيث تُؤخذ ملعقةً واحدةً قبل الوجبة بربع ساعة، وذلك لتنشيط التفاعلات الكيميائيّة في الجسم، ويُفضّل تناول الثوم الخام عن الثوم المطبوخ، ليكون في شكله الطبّيعي الصحيّ النشط.

فوائد الثوم مع العسل على الريق
أكدّت الدراسات الطبيّة الفوائد العلاجيّة التي يمنحها تناول مزيج الثوم والعسل على الريق، ومنها:
● يقي من حساسية اللقاح في الربيع، ويعالج الربو، والكحّة.
● يقي من الإسهال.
● يقي من البرد والإنفلونزا، ويعالج الزكام.
● يقي من الأمراض الناتجة من لدغات الحشرات.
● يقي من تصلّب الشرايين، وأمراض القلب والتجلّطات.
● يقلّل من الأعراض المصاحبة لمرض السكّري.
● يعزّز الجهاز المناعي للجسم، ويُحسّن قدرة الجسم على التخلّص من السموم.
● يقلّل من ضغط الدم.
● يقاوم السرطان، حيث يحتوي كل من الثوم والعسل على موادٍ تحارب السرطان، وتقاومه.
● يُخفّض الكوليسترول في الدم، والدهون الثلاثيّة.
● يُكافح العدوى، حيث يُحارب العسل البكتيريا الهوائيّة واللاهوائيّة، والفيروسات والفطريّات، ينما يقاوم الثوم العديد من البكتيريا الموجبة والسالبة الجرام، والبروتوزوا، والطفيليات، والفطريات.
● يُعالج كل من العسل والثوم الدوخة، والإرهاق وآلام الصدر.
● يُحسّن وزن الجسم للأطفال المصابين بسوء التغذية.
● يعد منشّطاً جيّداً ومضاداً للأكسدة.

يعدّ استعمال مزيج الثوم والعسل بكميّاتٍ محدّدة، آمنا عند العديد من الأشخاص، لكنّه يُصبح خطيراً عند تناول كميّاتٍ كبيرةٍ منه، ذلك لأنّ زيادة نسبة الثوم في الجسم تؤثّر على الجهاز الهضميّ، ويجب أخذ الحيطة عند استعمال الثوم أثناء تناول الأدوية، لأنّه قد يمنع تخثّر الدم أو يخفّض الضغط، أوالكوليسترول، بالتّالي يزيد من تأثير الدواء بصورةٍ أكبر، نتيجة تأثير الثوم المشابه له، ويُجنّب النساء الحوامل والرضع من تناول هذا المزيج.

_________________
منقول بتصرف عن: موضوع ومصادر أخر ى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2019, 06:21 PM   #42
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي مواصفات العسل الأصلي

مواصفات العسل الأصلي

العسل هو مادّة حُلوة المذاق، كثيفة القوام، متعدّدة الفوائد، ويُستخدم في علاج العديد من الأمراض، إضافةً إلى اعتباره مادّةً غذائيّةً مُتكاملة؛ إذ يحتوي على الكربوهيدرات، والفيتامينات، وتختلف نوعيته، وصفاته، وذلك حسب نوعيّة الزهور التي جمع الرحيق منها، ووقت جمعه، وطريقة تخزينه. سنتحدّث خلال هذا المقال عن مُواصفات العسل الأصلي، وطُرق التعرّف عليه.

مواصفات العسل الأصلي
● اللون: يعتقد الكثير من الناس أنّ العسل فاتح اللون من أجود أنواع العسل، ولكن ذلك ليس دليلاً كافياً على جودته، فقد تكون جودة العسل غامق اللون أعلى من الفاتح، ويتأثر لون العسل بعوامل عديدة، ومنها ظروف التخزين؛ حيث إنّ تخزينه لفترات طويلة عند درجات حرارة مرتفعة يجعل لونه غامقاً، إضافةً إلى أن تخزينه في علب من الحديد يؤدّي إلى جعل لونه داكناً؛ وذلك لتفاعل الأحماض المتواجدة بالعسل مع الحديد.
● الصفاء: يعتقد الكثيرون أنّ صَفاء لون العسل دليل على جودته العالية، وهذا الاعتقاد غير دقيق، فالعسل الأصلي لا يكون صافياً كلياً عند النظر إليه مقابل الضوء، فهو يحتوي على حبيبات دقيقة عالقة من الصّعب فَصلها بالترشيح.
● الرائحة: بإمكان خبراء العسل مَعرفة مصدر الزهرة التي أُخذ منها عند شم رائحته؛ كعسل البرسيم، أو عسل السدر، ويصعب معرفة ذلك عندما يكون العسل مأخوذاً من زهور مختلفة، والعسل الأصلي تكون رائحته زكية، وخالية من رائحة السكر المحروق، فوجود هذه الرائحة دليل على تعرض العسل للتسخين خلال عملية تحضيره، إضافةً إلى خلوّه من رائحة التخمر، فوجودها يعني ارتفاع محتوى العسل من الرطوبة.
● الطعم: إن ازدياد حلاوة طعم العسل دليل على جودته، فذلك يعني ارتفاعاً في نسبة الفرتكوز عن الجلوكوز، والعسل الأصلي شهي المذاق، وشديد الحلاوة، وناعم الملمس، ولا يلذع اللسان عند تناوله.

طرق التعرّف على العسل الجيد
● الترشيح: وذلك بوضع نقطة من العسل على منديلٍ ورقيّ، ومراقبتها، فإن بقيت النقطة مكورة، ولم يحدث أي تشرب لسطح الورقة بالماء يكون العسل أصلياً، أمّا إذا انبسطت نقطة العسل وتشرّبت سطح الورقة الماء حول النقطة فهنا يكون العسل غير أصلي، ومليء بالماء السكري.
● الانسياب: وذلك بأخذ ملعقة من العسل، وجعلها تنساب إلى الأسفل، فإن استمر العسل بالانسياب لفترةٍ طويلة دونما انقطاع يكون أصلياً، أما إذا انقطع فيكون غير أصلي. ●التجمد: وذلك بوضع العسل في الفريزر، ومراقبته، إن تجمّد فذلك دليل على أنه غير طبيعي، ومليء بمحلول مائي سكري، وإن لم يتجمد يكون أصلياً.
● القلم: وذلك بوضع القلم في العسل، والكتابة به على ورقة بيضاء، فإن كانت الكتابة غير واضحة وباهتة كالكتابة بقلم الرصاص، فذلك دليل على جودته، أمّا إذا كانت الكتابة واضحة، وباللون الأزرق، فذلك دليل على أنّه غير طبيعي.

_________________
منقول بتصرف عن: موضوع ومصادر أخر ى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2019, 06:33 PM   #43
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي فوائد العسل الجبلي

فوائد العسل الجبلي

العسل الجبلي:
يعتبر العسل من أشهر الأغذية الطبيعيّة الدوائية التي يشيع استخدامها في كافّة أنحاء العالم، حيث يشيع استخدامه في عدّة مجالات سواء الصحيّة، أو الجمالية، أو الغذائية، وذلك بفضل تركيبته الغنية بالسكريات والأحماض الأمينية بما فيها حمض الفوليك والفيتامينات والمعادن والخمائر والألياف، حيث يتم تصنيعه من رحيق الأزهار الذي يقوم النحل بتجميعه، ويتميز العسل الجبلي على وجه التحديد بلزوجته العالية، كما أنّه عبارة عن مادة عطرية سميكة، ذات رائحة عطرية وطعم ومذاق حلو ولذيذ، ويتأثر نوع العسل وجودته باختلاف مصدر الرحيق من حيث اللون، والشكل، والقوام، والرائحة، كما يؤثر نوع التربة والعوامل الجوية على ذلك.

فوائد العسل الجبلي
● يحتوي على مجموعة من الفيتامينات الهامة والضرورية لصحة ونمو الجسم، بما فيها فيتامين ك، وفيتامين هـ، وفيتامين أ، وكذلك على العديد من الإنزيمات الضرورية للجسم والأملاح المعدنية بما فيها الحديد، والنحاس، والفسفور، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والمنغنيز وغيرها، مما يجعل منه غذاءاً متكاملاً.
● يمد الجسم بالسكر اللازم له، ويعوضه عن السكريات المستهلكة بسبب المجهود والنشاطات البدنية المختلفة، ممّا يحافظ على طاقته وحيويته ونشاطه، كما يساعد على تنظيم ضغط الدم ويزيد من معدل الهيموجلوبين في الدم.
● يساعد على نمو الأسنان ويحافظ على صحة اللثة، ويعتبر من أقوى المطهّرات والمعقّمات المستخدمة لصحّة الفم، كما يعتبر مطهراً للأمعاء ومليناً لها.
● يعد علاجاً فعالاً للكبد والأمراض المتعلّقة به، وذلك بفضل احتوائه على نسبة عالية من الجلوكوز، كما يساعد على تنشيط عملية التمثيل داخل الأنسجة.
● يساعد على علاج كافة المشكلات المتعلّقة بالجهاز العصبي بما فيها الأرق والعصبيّة واضطرابات النوم المختلفة والأرق المزمن، كما ويخفض من نسبة السكر في الدم.
● يفيد في علاج التهابات العيون بما فيها الجفون والقرنية، والتقرحات التي تصيبها، كما يفيد في التخلص من التهابات المثانة.
● يعتبر من أقوى مضادات الأكسدة وذلك بفضل احتوائه على مجموعة مميزة من الأحماض الدهنية التي تساعد على إيقاف الخلايا النشطة متعددة الانقسام، والتي ينتج عنها أمراض السرطان بأنواعه المختلفة.
● يشبه في عمله المضادات الحيوية، حيث يعتبر قادراً على مكافحة الميكروبات والفايروسات والتخلّص منها، مما يجعله يقي من الأمراض المختلفة، كما يعتبر مفيد جداً للبشرة والجلد بشكل عام حيث يساعد على تفتيح لونها الطبيعي ويزيد من إشراقتها ونضارتها، كما يعالج مشاكل وأمراض الجلد المختلفة.
● يستخدم لزيادة الوزن بشكل طبيعي وخاصة للأطفال، كما يعتبر علاجاً لأمراض الأطفال المختلفة بما فيها الإسهال المعدي، كما يقي من التبول اللا إرادي لديهم.
● يعتبر علاجاً لمشاكل الشعر المختلفة، حيث يساعد على تغذية جذور الشعر وبصيلاته.


مواصفات العسل الجبلي الأصلي
● رائحة مميزة عن بقية أنواع العسل وهي رائحة زهر شجرة السدر.
● اللون الأصفر الغامق، وإذا لاحظت أنّ لونه مائل للاحمرار فلا داعي للقلق لأن ذلك نتيجة تخزينه مدة زمنية.
● طعمه لذيذ وحلو ولا يعاف لسان الذائق منه أبداً.
● قوامه عالي اللزوجة، ويحافظ على هذا القوام مع وضعه في مكان بارد.
● صعوبة تحوله إلى حبيباتٍ سكرية كبعض الأنواع المغشوشة.

_________________
منقول بتصرف عن: موضوع ومصادر أخر ى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2019, 06:42 PM   #44
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي أفضل أنواع العسل

أفضل أنواع العسل
العسل هو السائل الذي ينتج من بطون النحل بقدرة الله سبحانه وتعالى، وقد ورد ذكره في القرآن الكريم، وأخبرنا الله تعالى أن في العسل شفاء، وفيه دواء لكثير من أنواع الداء، وهناك أنواع عديدة من العسل، تختلف باختلاف نوع الرحيق الذي يتغذى عليه النحل، ويختلف أيضاً في نكهته ولونه، ومهما اختلف نوع العسل، فإنه يحتوي على عناصر غذائية مدهشة، كمضادات الأكسدة، والفيتامينات، والمعادن، والمضادات الحيوية الطبيعية.

أفضل أنواع العسل
يعد عسل السدر من أنواع العسل البري، الذي يعتبر أفضل عسل في العالم أجمع، ويتم استخلاصه من أشجار السدر، ولونه يميل للبني الغامق، ورائحته زكية جداً، وله مذاق وكثافة مختلفة عن باقي أنواع العسل، ويحتفظ بالجودة والطعم نفسه لسنواتٍ عديدة، وثمنه غالٍ جداً لندرته، حيث يتم إنتاجه في موسمٍ واحدٍ فقط، ومكان إنتاجه الأصلي في مدينة حضرموت اليمنية، وله الكثير من الفائدة في علاج أمراض الجهاز الهضمي، وفقر الدم، وأمراض الكبد، ويعتبر غذاءً مثالياً للمرضعات والحوامل.

أنواع اخرى للعسل

يمكن تحديد نوع العسل من اللون والرائحة والطعم، ومن أنواع العسل ما يلي:
●عسل الشفلح:
أو عسل القبار، وهو أيضاً من أنواع العسل البري، التي يستخلصها النحل من نبات القبار، ويحتوي على خصائص غذائية مهمة، ويستتخدم بشكلٍ أساسي لعلاج العجز الجنسي، وتنشيط وظائف الكبد، وعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، وعلاج فقر الدم، ومرض الاستسقاء، والنقرس، والروماتيزم، وأوجاع الأسنان.
● عسل الموالح:
يتم إنتاجه من أزهار الحمضيات، مثل البرتقال، والليمون، ويتميز بلونه الأبيض، وقلة كثافته، واحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، خصوصاً الأسكوربيك أسيد، ويعالج أمراض الإنفلونزا، ونزلات البرد، والسرطان، ويقوي الذاكرة، ويهدئ الأعصاب، ويعالج فقر الدم.
● عسل الكينا:
يستخلصه النحل من نباتات الكينا البرية، ولونه داكن، وله رائحة طيبة جداً، ومذاق رائع، ويعالج بشكلٍ خاص، الأمراض التنفسية، مثل الربو الشعبي، ويعتبر طارداً للبلغم، وينقي الجسم من السموم.
● عسل البرسيم: يتم استخلاصه من زهور البرسيم، ويحتوي على العديد من المواد المهمة، والزيوت الطيارة، والكوفارين، ولونه يميل للأصفر الفاتح، وهو من أكثر أنواع العسل التي تنشط الجسم، وتمنحه الطاقة، وتخفف من اضطرابات الهضم، ويخفف من آلام الطلق، وأوجاع فترة الحمل، ويخفف من حموضة المعدة، ويعالج القولون العصبي.
● عسل البرسيم الحجازي:
يطلق عليه أيضاً اسم عسل الفصة، ويميل لونه لأن يكون شفافاً جداً، ويتكون من بلورات متعددة، ويتشكل بأشكال تشبه القشدة، ويحتوي على نسب عالية من الفيتامينات، والبروتينات، والسكريات.
● عسل عباد الشمس:
يُستخلص من زهور عباد الشمس، ولونه يميل للذهبي، وفيما بعد يتحول لونه للعنبري، ورائحته خفيفة، وله طعم لاذع قليلاً، ويقلل مستوى الكوليسترول الضار في الدم، ويحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن.
●عسل القطن:
يتم إنتاجه من زهور القطن، وله رائحة زكية، وطعم شهي، ونسبة الكالسيوم به عالية جداً، وهو مدر جيد للبول، ويعالج أمراض الكبد.
● عسل حبة البركة:
يُستخلص من بذور الحبة السوداء، وينشط القلب، ويقوي المناعة، ويعالج فقر الدم، وينشط عمل البنكرياس، ويحافظ على معدل السكر في الدم.
_________________
منقول بتصرف عن: موضوع ومصادر أخر ى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-08-2019, 07:08 PM   #45
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي أفضل أنواع العسل للعلاج

أفضل أنواع العسل للعلاج
العسل هو أحد المواد الطبيعية العلاجية، وذلك لما يحتويه من عناصر غذائية ومركّبات مفيدة للجسم بصورة كبيرة، وللعسل العديد من الأنواع المختلفة عن بعضها البعض، بناءً على نوع النحل وموطنه ونوعية التربة والعوامل البيئة المحيطة به، كما أنّ نوع الغذاء الذي يتناوله النحل يؤثّر على نوعية العسل، وبناءً على ذلك لا يُمكننا حصر أنواع العسل، والجدير ذكره أنّ عسل اليمن يعدّ من أفضل أنواع العسل، وذلك بسبب التنوع النباتي الموجود في اليمن.

أفضل أنواع العسل للعلاج
هناك العديد من أنواع العسل التي يمكن الحصول عليها، ومن أفضل الأنواع نذكر ما يلي:
● العسل الجبلي يمتاز هذا النوع من العسل بمستوى لزوجته العالي، وغالباً ما يستخدم في علاج أمراض فقر الدم، والكبد، والجهاز الهضمي، والبول السكري، كما أنه يساعد على علاج الحروق وآثار الجراحة والإدمان، كما يعدّ هذا العسل مضاداً فعالاً لسرطان الكبد والفيروسات الكبدية، ومفيد للرضع والحوامل.
● عسل الزيتون مفيد لعلاج أمراض القلب، والإيدز، والمرارة، والحصى، والتهاب الكبد، كما أنّه يقلّل من فرصة لإصابة بداء السرطان، والجدير بالذكر أن كيلوغرام واحد من عسل الزيتون يحتوي على فيتامينات 12 كيلوغراماً من الخضار.
● عسل جبلي حنون مر: ويُستخدم في علاج المرارة وأمراض الكبد، والسكّري وكذلك التهاب الكبد.
● عسل الزهور البرية: يُعالج الكحّة وجفاف الحلق، والصداع العصبي، ويرفع مستوى قدرة الفرد على النظر، كما أنّه يقلّل من فرصة الإصابة بالقوباء والأكزيما والدمامل وكذلك الصدفية، ومن المهم معرفة أنّ هذا النوع من العسل يُحسّن مستوى الفيتامينات والأملاح المعدنية والبروتينات في الجسم.
● عسل الحلفابر ويستخدم في علاج أمراض كلٍّ من المثانة والكلى، ويفتيت الحصى بهما، كما أنّه يُعالج التهاب الحالب.
● عسل السمسم: يخلص الجسم من الإمساك، ويعالج التهابات القصبة الهوائية والحنجرة، كما أنّه يقي من الإصابة بتصلب الشرايين.
● عسل الليمون: هذا النوع من العسل غني بمادة الفارنسول وهذه المادة مفيدة بعلاج، الأرق والأعصاب، والتهاب الشعب الهوائية، وتقلصات العضلات، وكذلك المغص والسعال.
● عسل الكركدية، معالج فعّال للزهايمر، ويوسّع الأوعية الدموية، ويساعد على تحسين وضبط ضغط الدم، ويعّد هذا النوع من العسل مقوي عام للجسم.
● عسل الريحان يعالج الصداع النصفي وتقلّصات العضلات وآلام المفاصل، كما أنه يهدّئ الأعصاب، ويخلص من الاكتئاب والتوتر العصبي.
● عسل البطيخ يعالج بفعالية خفقان القلب، والسعال، ويخلص الفرد من الأرق وذلك لأنه يهدّئ الجهاز العصبي، وعسل البطيخ يحفظ توازن المواد الغذائية في الجسم، وذلك لأنّه غنيّ بفيتامين B6.
_________________
منقول بتصرف عن: موضوع ومصادر أخر ى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2019, 03:04 PM   #46
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي أفريقيا: نحل العسل مورد رزق غير مستغل لماذا؟

العسل الطبيعي

الأبحاث العلمية الحديثة أكدت فوائد العسل الغذائية والعلاجية بشرط أن يكون طبيعياً لا صناعياً
يعتبر العسل من أقدم الأطعمة والأدوية التي نشأت مع الإنسان، الذي اعتمد عليه لقرون عديدة كغذاء أساسي قبل أن يعرف الخبز واللبن والحبوب، واستعمله في علاج الأمراض منذ سابق عهده، فاحتفظ بصحته وقوته، إلى أن أقبلت المدنية الحديثة وغيرت وجه الحياة والغذاء.
ويؤكد الخبراء أن أفضل علاج في الطب الطبيعي هو العسل، ولا تقييم في الطب الإلهي للغذاء إلاّ العسل، ولعل أروع ما جاء في وصفه قوله تعالى : (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ. ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (سورة النحل 68 – 69).
وجاء في كتاب "الطب من الكتاب والسنة"، لموفق الدين البغدادي، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يشرب كل يوم قدر عسل ممزوجا بالماء على الريق، ويصفه للشفاء من كل داء، ومن أقواله: "عليكم بالعسل فهو خير الدواء"، و"عليكم بالشفاءين: العسل والقرآن".
ظل العسل قروناً طويلة سر الصحة والعافية، واعتبره القدماء رمز الصفاء وسراً من أسرار الحياة، وكان الفراعنة يقدمون العسل للطفل يوم ولادته، دليل السعادة الدنيوية، وكان الرجل منهم يقدمه لزوجته تعبيراً عن السعادة الزوجية، بينما اعتمد المعمرون عليه كغذاء رئيس.
ويذكر المؤرخون أن عالم الرياضيات الإغريقي الشهير "فيثاغورس" صاحب النظرية الرياضية الشهيرة، قد عاش أكثر من تسعين عاما، وكان طعامه يتألف من الخبز والعسل، وأوصى أبو الطب "أبوقراط"، الذي عمر أكثر من 108 سنوات، وكان يأكل العسل يوميا، بتناوله لمن يريد حياة أطول وصحة أقوى.
وكان ابن سينا، الذي لا تزال جامعات الغرب تتولى تدريس علومه الطبية، يوصي بتناول العسل للمحافظة على الشباب والحيوية ويدعو من تجاوزوا الخامسة والأربعين إلى تناوله بانتظام، وخصوصاً مع الجوز المسحوق الغني بالزيت والأحماض الدهنية المفيدة.

تركيب العسل
يتكون العسل من 19 مادة حيوية ومفيدة لجسم الإنسان، منها البروتين الذي يعطي الطاقة الحرارية ويساعد في نمو العضلات، والكربوهيدرات على شكل سكريات سهلة الهضم والامتصاص، وفيتامينات (ب1) و(ب2) و (ب6)، المفيدة في حالات شلل الأعصاب وتنميل الأطراف والأمراض الجلدية والتهابات العين.
ويحتوي أيضا على فيتامين "E" وأملاح الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنسيوم والمنغنيز والحديد والنحاس والفسفور والكبريت والكلورين.
وتعطي كل مائة غرام من عسل النحل نحو 294 كيلو سعرا حراريا من الطاقة، ويضم في مكوناته بعض الأنزيمات الهامة التي تلعب دورا في إتمام العمليات الحيوية داخل خلايا الجسم، وقد ثبت أنه يستطيع حفظ مكوناته الفيتامينية أكثر من الفاكهة أو الخضراوات.
ولكي تجمع النحلة كيلوجرام واحد من العسل، فإنها تنتقل بين الزهور مسافة تعادل 11 مرة قدر محيط الأرض حول خط الاستواء.
وينتج اللون الأساسي للعسل من مكونات ذائبة من أصل نباتي مصدره الرحيق، حيث يتأثر اللون بدرجة الحرارة فيميل إلى اللون الداكن إذا اشتدت درجة الحرارة في موسم الرحيق.
ويمتاز العسل بجميع أنواعه بأنه سهل الامتصاص والتمثيل الغذائي، ويمثل غذاءً مناسبا يعيد الحيوية والنشاط، خصوصا لمن يبذلون مجهودا جسديا كالرياضيين.
ويميل العسل الطبيعي للتبلور عند انخفاض درجة الحرارة عن الحد الأدنى لحرارة خلية النحل، وهي 20 درجة مئوية، وتختلف سرعة وحرارة تبلور كل نوع من العسل عن الآخر باختلاف المصدر الرحيقي.
__________________________________________________ _
ألمصدر : ألمصطبه
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-2019, 04:32 PM   #47
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي غش العسل وكيفية الكشف عن الغش

غش العسل وكيفية الكشف عن الغش
يعد ارتفاع ثمن العسل الطبيعي وقلة وصعوبة انتاجه من اهم الدوافع وراء غشه. اذ يلجا بعض منتجي العسل الى وسائل غش متنوعة في ترويج منتجات عسل غير طبيعية. وذلك عن طريق تلاعبهم في المكونات الاساسية لمادة العسل المنتج طبيعيا. فالعسل الطبيعي واحد من حيث الفائدة والمكونات الطبيعية وان اختلفت نكهته وطعمه او لونه باختلاف رحيق الازهار الذي يتغذى عليه لكنها لا تغير جودته، اذ ان اختلاف الجودة يرجع الى طرق واساليب يلجا اليها المنتجون بقصد انتاج كميات كبيرة من العسل. ومن امثلة ذلك ان بعض المنتجين يقومون بتغذية النحل بمواد او محاليل سكرية، مثل بعض المشروبات الغازية لاحتوائها على كميات كبيرة من السكريات تمنح طبيعيا، كما قد يلجا البعض الى غشة بمادة الجلوكوز (سكر العنب) الذي يباع باقل من نصف قيمة السكر، او اضافة السكروز، او محلول السكر المحول او العسل الاسود او الماء. وكذلك يغش بالدقيق المحمص الذي يمكن كشفة بواسطة الكحول حيث لا يترسب فيه، كما يغش العسل بالدقيق غير المحمص او النشا فيزيل منه خاصية سيولته بالحرارة وعدم ذوبانه بالماء البارد ويكشف عن اكتسابه اللون الازرق اذا ما اضيف له ماء اليود. واستنادا الى المواصفات الطبيعية لعسل النحل يمكن التفريق بين المغشوش منه والطبيعي.

● طرق فحص عسل النحل
للتمييز بين عسل النحل الطبيعي والمغشوش يلجا بعض المستهلكين الى اجراء بعض الاختبارات، التي منها ما يعتمد على طرق تقليدية بسيطة، ومنها ما هو حديث يعتمد على تحاليل كيمائية ويتم في المختبرات. وتعد هذه هي الطريقة السليمة للحكم على جودة العسل ومعرفة مدى مطابقته للمواصفات القياسية، ومنها ما يلي:

● الطريقة التقليدية:
وهي طريقة لا تتطلب اللجوء الى التحليل المخبري، وتتم حسب الخطوات التالية:
(1)- اقلب قارورة العسل، فاذا صعدت فقاعة الهواء بسرعة الى الاعلى فهذا من دلائل انه عسل نحل طبيعي.
(2)- خذ ملعقة من العينة، فاذا ظل خيط العسل متصلا ولا ينفصل بسهولة الا بعد فترة فهذا يدل على انه عسل نحل طبيعي.
(3)- اغمس عود ثقاب في العسل وحاول اشعاله، فاذا احترق العود وتفحم فهذا يعني انه مغشوش.
(4) - اسكب قليلا من العسل على الرمل، فاذا تكور واحاط به الرمل فهذا من دلائل انه عسل نحل طبيعي.
(5)- ضع قليلا من العسل في الماء المغلي، فاذا ذاب تماما في الماء ولم يترسب منه شيء في قاع القدح فهذا دليل انه طبيعي.
(6)- ضع قليلا من العسل على ورقة واحرق الورقة، فاذا بقي العسل على حاله ولم يحترق فهذا دليل على انه طبيعي.
(7)- شم رائحة العسل فان وجدت رائحة العسل الممزوجة بنوع النبتة التي يتغذى منها النحل حسب نوعه فهو اصلي.
(8)- تذوق نصف ملعقة صغيرة ولاحظ سرعة ذوبانها في الفم فاذا ذابت بسرعة فهذا دليل على سلامته من الغش والعكس بالعكس.
(9)- تذوق ملعقة صغيرة من العسل وانتظر دقيقتان اذا وجدت طعم حلاوة العسل في فمك واضحة فاعلم ان العسل مغشوش لان العسل الطبيعي لا يبقى له طعم في الفم بعد دقيقتين او ثلاث.

● الطرق الحديثة:
ومنها ما يلي:
● الكشف عن الجلوكوز التجاري:
ويتم كما يلي:
(1)- تجهيز كاشف محلول اليود وذلك بإضافة 1 جم يود و 1.2 جم يوديد بوتاسيوم و50 مل ماء.
(2)- تخفف عينة العسل بمثل وزنها ماء وتمزج جيدا.
(3)- تضاف من 4-6 نقاط من محلول اليود على العينة وترج جيدا.
(4)- يلاحظ التغير في اللون، فان تحول لون المحلول الى اللون الاحمر الداكن او البنفسجي دل ذلك على وجود جلوكوز تجاري يتوقف نوعه ودرجته على طبيعة الجلوكوز المستعمل.
(5)- مقارنة اللون الناتج من العينة مع اللون الناتج من استعمال عسل محل نقي معروف مصدره، يمكن معرفة مدى غشة ام لا.

● الكشف عن السكر المحول الصناعي:
ويتم كما يلي:
(1)- تحضير المحاليل والكواشف المستخدمة، وهي:
● حمض هيدروكلوريك بكثافة من 1،18 الى 1،19 (مركز).
● ثنائي ايثيل ايثر.
● محلول الريزورسينول، ويحضر بإضافة 1 جم من المادة الجافة منه الى 100 مل حمض هيدروكلوريك مركز.
(2)- مزج 10جم من العسل مع 10 مل ثاني ايثيل ايثر مزجا جيدا.
(3)- تؤخذ الطبقة الاثيرية المتكونة في انبوبة ويضاف اليها نقطة كبيرة من محلول الريزورسينول المحضر.
(4)- ترج الانبوبة جيدا ويراقب اللون الناتج، فاذا ظهر اللون الاحمر القرمزي في خلال دقيقة، دل ذلك على وجود السكر المحول، اما ظهور الالوان من الاصفر وحتى ظهور نفس اللون القرمزي، وذلك بسبب وجود بعض الزيوت الطيارة وبعض المركبات الالدهيدية الاخرى. ويمكن التأكد من ذلك بمعالجة العينة بأثير البترول الخفيف او الهيكسان لإزالة الزيوت من العينة، ثم اجراء التجربة كما سبق.

● قياس اتجاه الضوء المستقطب:
ويتم بالطريقة التالية:
(1)- يؤخذ 26 جرام من عينة العسل، وتوضع في دورق عياري سعته 100مل، ثم يضاف له 5 جرام من النشادر و 95 مل ماء.
(2)- يرشح السائل ثم تملا انبوبة سعتها 100 مل وتوضع في جهاز البولاريميتر (polaremiter)، ويؤخذ اتجاه الدوران يساريا ام يمينيا، فاذا كان اتجاهه لليمين دل هذا على ان نسبة الجلوكوز اعلى من نسبة الفركتوز، وبالتالي فان العسل ضعيف الجودة مع العلم ان اتجاه الدوران الضوئي للضوء المستقطب يختلف باهتلاف المواد، حيث ود ان سكريات العسل الطبيعي يسارية الدوران للضوء المستقطب، بعد ذلك تقرا درجة الاستقطاب في نفس الانبوبة في جهاز البولاريميتر وتسمى القراءة الاولى (قبل).

● نسبة السكروز في العينة:
وتتم باخذ 25 مل من ناتج الترشيح في الطريقة السابقة، ويضاف لها 10 مل حمض الهيدروكلوريك المخفف (1:1)، و15 مل ماء مقطر، ثم يترك لمدة يوم. بعد ذلك تقرا درجة الاستقطاب في انبوبة سعتها 100 ملي متر في نفس الجهاز وهي القراءة الثانية (القراءة بعد)، ثم تقدر نسبة السكروز بالمعادلة الاتية:

نسبة السكروز= 0.75 [4×2×القراء بعد)- القراءة قبل].

●نوعية العسل:
تحدد نوعية العسل بالمعمل بالكشف على حبوب اللقاح التي يحتوي عليها، والتي توجد بالعسل عن طريق الرحيق المجموع من الزهرة، وليست حبوب اللقاح، حيث يتمتع كل نبات بشكل خاص لحبة اللقاح التي يحتوي عليها، وكذلك معرفة نسبة كل نوع بالعسل عن طريق شريحة العد تحت المجهر، وبذلك نستطيع ان نقوم ان هذا العسل جاء به النحل من ازهار نبات البرسيم مثلا او السدر. وغيره ويلاحظ ان حبوب اللقاح الموجودة داخل الخلية واليت يجمعها النحل في ارجله الخلفية، والتي تؤخذ منه احيانا بواسطة مصايد حبوب اللقاح تختلف عن حبوب اللقاح الموجودة في الرحيق. ويرجع السبب في ذلك الى ان النحل يقوم بمعالجة تلك الحبوب بتصميغها مع بعضها البعض لحفظها في صورة حبيبات. فاذا حاول شخص ما غش العسل بإضافة حبوب لقاح مجوعة بواسطة مصايد حبوب اللقاح الى العسل لتضليل المعمل، فأنها تظهر تحت المجهر على صورة رماد او مواد صلبة كبيرة لا صلة لها بحبوب اللقاح.

● طرق اخرى، ومنها:
- اذابة مقدار معين من العسل في خمسة اضعافه ماء مقطر، ويترك لمدة يوم، فان وجدت به مواد غريبة ترسبت في القاع، فهذا دليل على ان العسل مغشوش، وصفاء المحلول يعني جودة العسل. ويمكن استبدال الكحول المخفف بدل الماء المقطر وعمل نفس الاختبار.
● وضع كمية من العسل مع كمية من الماء في وعاء على النار حتى يغلي ثم يرفع عن النار ويترك فترة حتى يبرد، ثم يضاف الية ويترك فترة حتى يبرد، ثم يضاف الية قليلا من اليود فاذا ظهر لون ازرق او اخضر دل على وجود النشا في العسل.
● توضع كمية من العسل ومثلها من الماء في وعاء، ثم يعامل هذا المزيج بمحلول البوتاسيوم فان ظهر لون احمر او بنفسجي دل ذلك على وجود الجلوكوز التجاري به.
________________________________________
المصدر: المقبس، خالد بن سعد، مجلة العلوم والتقنية،(2005) العدد الرابع والسبعون (منتجات نحل العسل).
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 12:35 PM   #48
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي كيف تعرف العسل الحر

كيفية ألتعرف العسل الحر

العسل الحر:
هنالك الكثير من التساؤلات التي تدور حول معرفة العسل الحر الطبيعي من العسل المصنع من السكر، ومن أهم هذه التساؤلات كيف يمكن التأكد من أن العسل طبيعي ؟ وهل الطرق الشعبية المعروفة كافية للحكم على مستوى جودة العسل ؟ وما هي المعايير التي يتم من خلالها الحكم على جودة العسل ؟
هنالك العديد من الطرق الشعبية المستخدمة منذ القدم لتحديد جودة العسل، وهذه الطرق اكتسبها الإنسان من الخبرة وتناقلتها الأجيال على مر السنوات، ولكن من الصعب على المستهلك أن يعتمد على هذه الطرق في حكمه على جودة العسل بدون عمل الفحوصات المخبرية اللازمة باستخدام أجهزة خاصة.
كما أن هنالك بعض أنواع العسل المتوفرة في المحلات التجارية والذي يكون خاضعاً للشروط والمواصفات القياسية، التي تحددها الدولة مما يجعل المستهلك مطمئناً بجودة هذا العسل.

الطرق التقليدية لمعرفة العسل الحر
● لون العسل:
من الطرق التقليدية لفحص مدى جودة العسل هي الحكم عليه من لونه، فالعسل الأفتح لوناً يعد الأجود، ويأخذ العسل لونه من المواد النباتية الملونة التي تتواجد في الرحيق، وعندما تمتص النحلة الرحيق يكون محتوياً على هذا اللون بشكل طبيعي، وتنتج عن ذلك ألوان معينة للعسل بحسب مصدر الرحيق النباتي.
- لكن الحكم على العسل من خلال لونه ليس كافياً لمعرفة أنه عسل حر؛ لأن بعض المواد الملونة في النباتات قد تكون ذات لون غامق، كما أن بعض أنواع العسل تكون باللون الأسود الغامق مع أنها من أجود الأنواع وأغلاها ثمناً، ومن المهم معرفة أن تخزين العسل لفترات طويلة يتسبب في تغير لونه.
● صفاء العسل:
في الطرق التقليدية صفاء اللون يدل على جودة العسل، ولكن هذه الطريقة ليست عملية جداً فالعسل لايظهر صافياً إلا عندما يسلط عليه الضوء، وذلك بسبب وجود حبيبات دقيقة من الصعب القيام بفصلها عن العسل عند ترشيحه، وهنالك طريقة أخرى لفحص العسل بحيث تؤخذ كمية بسيطة وتمزج مع كمية مماثلة من الماء، ويترك العسل والماء لطوال الليل وفي حالة وجود رواسب في القاع يكون ذلك دليلاً على عدم جودة العسل.
● رائحة العسل:
من الممكن معرفة مصدر الزهور التي استخدمها النحل لصنع العسل من خلال شم رائحة العسل، وهذا ينجح عندما يكون مصدر العسل نوعاً واحداً من الزهور، ولكن في بعض الأحيان يكون العسل مستخرجاً من أنواع مختلفة من الزهور، فيصعب تمييز جودة العسل من خلال رائحته فقط.
● طعم العسل:
كلما كان العسل أكثر حلاوة كلما كانت جودته أفضل، ففي العسل الحر تكون نسبة الفركتوز أعلى من نسبة الجلوكوز مما يجعل العسل ذا طعم حلو ومذاق أفضل، كما أنه يصبح ذا طعم سلس.

الطرق العلمية لفحص العسل
● ورقة الترشيح: توضع قطرة من العسل على ورق الترشيح أو منديل أو ورقة عادية، وفي حال بقيت هذه القطرة بشكل مكور ولم يتشربها سطح الورقة كان ذلك دليلاً على جودة العسل، ولكن إذا انبسطت هذه القطرة على الورق فذلك يدل على أن هذا العسل مغشوش ومضاف له محلول ماء السكر.
● رفع العسل بالملعقة وملاحظة مدة انسيابه: عندما يستمر انسياب العسل من على الملعقة لفترة طويلة فذلك يدل على جودته، ولكن عندما ينقطع الانسياب فمعناه أن العسل ممزوج بمحلول سكري وليس حراً.
● وضع العسل على جرح في الجسم: العسل الطبيعي الحر لا يحدث أي ألم عند وضعه على الجروح كما أنه يسهم في شفائها، ولكن العسل المغشوش والمضاف له ماء السكر يحدث تهيجاً وألماً عند وضعه على الجروح.
● التجمد في الثلاجة: وضع علبة العسل في الفريزر لفترة كافية، وفي حال بقي العسل بحالته اللزجة ولم يتجمد فهو عسل حر، ولكن إذا تجمد العسل فهذا يدل على أنه مغشوش ويحتوي على محلول السكر.

_________________
منقول بتصرف عن: موضوع ومصادر أخر ى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 01:03 PM   #49
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي خصائص العسل الطبيعي

خصائص العسل الطبيعي

خصائص العسل الطبيعي
يتميز العسل الطبيعي بخصائص عدة تميزه عن الغسل المغشوش أو المُصنّع، وهذه الخصائص كما يأتي:
●العسل الطبيعي ليس له رغوة، ولا يُكوّن رغوة أبداً، أما إن أصبح رغوياً يكون مغشوشاً.
●لزوجته عالية، ولهذا يكون سيلانه بطيئاً ولا يسيل من الوعاء الذي يُحفظ به إلّا بصعوبة، على عكس العسل المغشوش الذي يسيل بسرعة ويكون تنقيطه سهل.
● نسيجه ناعم وخالٍ من وجود أي تكتّلات، أما العسل المغشوش فيكون مليئاً بالتكتّلات ونسيجه خشن.
● طبقاته متماسكة وعلى شكل وحدة واحدة متكاملة وغير منفصل، أما العسل المرائحته مألوفة، وهي رائحة العسل الطبيعي ولا يكون له رائحة أخرى، أما العسل المغشوش فتنبعث منه روائح مختلفة.أما العسل المغشوش فتنبعث منه روائح مختلفة.
● خصائصه الفيزيائية تختلف باختلاف النبات الذي جمع منه النحل الرحيق، كما يتأثر بناءً على هذا، المحتوى المائي للعسل،
ومن خصائص النحل الفيزيائية أيضاً: اللون والطعم والنسيج والرائحة، وتختلف هذه الخصائص أيضاً اختلافاً كبيراً بحسب نوع الأزهار التي أخذت منها النحلة الرحيق، فعسل البرسيم مثلاً يختلف كثيراً في بعض الخصائص عن العسل الذي تصنعه النحلات من زهر الخزامى،
وبالإضافة إلى اختلاف اللون والنكهة فإنّ مستوى مضادات الأكسدة أيضاً يختلف بحسب مصدر الزهور التي أُنتج منها العسل، فمثلاً، العسل المصنوع من رحيق عشبة الأوكاليبتوس يميل إلى نكهة المنثول، والعسل المصنوع من رحيق أشجار الفاكهة يكون طعمه بطعم الفواكه بشكل أكبر من العسل المصنوع من رحيق النباتات المزهرة.

مميزات العسل الطبيعي وفوائده
(1)- احتوائه على القليل من الفيتامينات والمعادن
يحتوي العسل الطبيعي على كميات قليلة جداً من المعادن والفيتامينات، وهي كميات صغيرة تكاد لا تُذكر، ويظهر هذا واضحاً في قاعدة بيانات المغذيات الوطنية في وزارة الزراعة الأمريكية (USDA)، إذ إنّ ملعقة واحدة من العسل الطبيعي تحتوي على: 64 سعراً حرارياً و17.3 غراماً من السكر، ولا تحتوي على الألياف أو الدهون أو البروتينات، كما يحتوي العسل الطبيعي على مضادات أكسدة وآثار مهدئة ومضادات الميكروبات، ووفقاً ل BeeSource يكون المحتوى المثالي للعسل الطبيعي كما يأتي:
● الفركتوز: 38.2%.
● الجلوكوز: 31.3%.
● مالتوز: 7.1%.
● السكروز: 1.3%.
● الماء : 17.2%.
● ارتفاع السكريات: 1.5%.
● شوائب: 0.2%.
● مواد أخرى: 3.2%.
● كميات صغيرة جداً من فيتامينات: ب2، ب3، ج، ب5، ب6، وحمض الفوليك.
● كميات صغيرة جداً من المعادن مثل: النحاس، واليود، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، والمنغنيز، والفسفور، والسيلينيوم، والبوتاسيوم، والزنك، والصوديوم، والمنغنيز.

(2)- المساعدة في شفاء الحروق والجروح
من أهم خصائص العسل الطبيعي أنّه يفيد في علاج الحروق والجروح، وذلك لاحتوائه على مواد طبيعية تقضي على البكتيريا،ولهذا يُمكن استخدام العسل كدواء، لامتلاكه خصائص مضادة للالتهابات والميكروبات والفطريات ومواد مطهرة، ويمكن تطبيقه موضعياً على الجلد لعلاج الحروق، وذلك بحسب وصف الباحثين في جامعة أوكلاند في نيوزيلندا، وفق دراسة أجريت في عام 2008م، حيث كان القدماء المصريين يستخدمون العسل بتطبيقه على الجلد لعلاج الحروق والجروح، ولا زال يُستخدم إلى اليوم، حيث أُجري تقييماً في عام 2015م، قُيّمت فيه ست وعشرون دراسة عن العسل والاعتناء بالجروح، ووجدت نتيجة التقييم أنّ العسل كان فعالاً في شفاء الجروح التي أُصيب بشكلٍ جزئي بعد الخضوع للجراحة، وفي شفاء الحروق أيضاً، كما أنّ العسل علاج فعّال للقد السكرّة، حيث ذكرت دراسة أنّ نجاح العسل في علاج القدم السكرية كان بنسبة 43.3%، وفي دراسة أخرى كانت نسبة الشفاء عند تطبيق العسل موضعياً بنسبة 97% من الأشخاص الذين يُعانون من تقرّحات في القدم السكرّة، حيث يعتقد الباحثون إنّ للعسل آثار مضادة للالتهابات والبكتيريا، كما يملك القدرة على تغذية الأنسجة المحيطة بالتقرحات، مما يُساعد على علاجها، ويُمكن للعسل أيضاً أن يُساعد على علاج الأمراض الجلدية الأخرى مثل: البواسير، والهربس، والصدفية.

(3)- علاج الإسهال وأمراض الجهاز الهضمي
أثبتت المراجعات البحثية المتعلقة بالعسل أنّه يقلل مدّة الإسهال وشدته، كما يزيد من كميتي البوتاسيوم والماء ويملك قدرة على تثبيط مسببات الأمراض المسببة للإسهال، وذلك وفق أبحاث أُجريت في لاغوس نيجيريا، كما أنّ العسل بحالته الطبيعية على إنزيمات عديدة تُساعد البعض على هضم الطعام بسهولة، كما تُساعد على علاج الإسهال والقرحة.

(4)- منع حمض الجزر
أوضحت الأبحاث الحديثة أنّ العسل الطبيعي يعمل كبطانة للمريء والمعدة، وهذا قد يُقلل من تدفق أحماض المعدة والارتجاع المريئي، ويُساعد على التقليل من مخاطر الجزر المعدي المريئي الذي يُسبب الالتهاب وحمض الجزر والحرقة.

(5)- مكافحة الالتهابات
ذكر علماء في المركز الطبي الأكاديمي في أمستردام في عام 2010م في مجلة FASEB: أنّ العسل يقضي على البكتيريا التي تقع في بروتين يسمى defensin-1.

(6)- تخفيف أعراض البرد والسعال
توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام العسل الطبيعي كعلاج طبيعي للسعال، وبحسب دراسة أجرتها كلية ولاية بنسلفانيا للطب في عام 2007م، أنّ العسل يُقلل السعال ليلاً ويُساعد على نوم الأطفال الذين يُعانون من عدوى في الجهاز التنفسي العلوي، إذ إنّ العسل يُشكلّ خياراً أمثل لعلاج السعال عند الأطفال، نظراً لفعاليته، إذ بيّنت إحدى الدراسات أنّ العسل كان أكثر فعالية في علاج السعال من دواءين مشهورين يُستخدمان في علاجه، كما أظهرت دراسة أخرى أنّه يُقلل من الأعراض المصاحبة للسعال ويُحسّن القدرة على النوم، وعلى الرغم من هذا، يُمنع بشكلٍ قاطع إعطاء العسل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد، وذلك لتجنّب إصابتهم بالتسمم الغذائي.

(7)- علاج العديد من الأمراض
يُساعد استبدال السكر بالعسل على التحلية، في تقليل عدد السعرات المستهلكة وتقليل الوزن الزائد الذي يكتسبه الجسم، والتقليل من فرصة الإصابة بالأمراض المزمنة مثل: الضغط والسكري، ويمكن للعسل علاج بعض الأمراض مثل: الضعف، ومشاكل الرؤية، والضغط العصبي، واضطرابات النوم، كما يُساعد على التخلص من رائحة الفم الكريهة ويُعالج الربو، والقيء، والتبول المتكرر، والتبول اللاإرادي، وقرحة المعدة، ويعالج ألم التسنين لدى الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم السنة، ويُساعد أيضاً على علاج اليرقان، والالتهابات الجلدية، والإكزيما، والتهاب المفاصل، كما يمكن استخدامه تجميلياً في علاج البشرة المتشققة.

(8)- منع الحساسية
تدعم العديد من الأبحاث النظرية فكرة أنّ العسل يُساعد على بناء مناعة ضد الحساسية الموسمية، لكن لا يوجد كثير من الأبحاث لدعم هذه الفكرة، فقد يحتوي العسل على كميات صغيرة من حبوب اللقاح، وإذا تناول الشخص بضع ملاعق صغيرة منه خلال اليوم لأشهرٍ عدة، فإنّه يُمكن أن يساعد على التخلص من الحساسية الموسمية المرتبطة بحبوب اللقاح، وعلى الرغم من هذا فإنّ MedlinePlu التابعة للمعاهد الوطنية الأمريكية للصحة، حذرت من استهلاك العسل الخام، لأنّه قد يُسبب التسمم الغذائي مثلة مثل باقي الأطعمة النيئة.

(9)- مكافحة السرطان
يحتوي العسل على مضادات أكسدة قوية ومغذيات نباتية تُكافح مرض السرطان
________________________________________
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2019, 01:21 PM   #50
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,461
افتراضي طريقة تناول العسل

طريقة تناول العسل

يُعرف العسل بأنّهُ سائلٌ حُلو المذاق، يُصنع بواسطة النحل بإستخدام رحيق النباتات المُزهرة، حيث إنّه يوجد للعسل 320 نوعاً يختلفون بالمذاق، واللون، والرائحة، مثل: عسل النفل، وعسل الأوكالبتوس، وعسل زهر البرتقال، وعسل الأفوكادو، وغيره، كما أنّهُ يتكون من عدّة عناصر غذائيّة، مثل: السُكريات، بالإضافة إلى خليطٍ من الأحماض الأمينيّة، والمعادن، والفيتامينات، ومُضادات الأكسدة، ومن الجدير بالذكر أنّ للعسل خصائص تجعلهُ يُستخدم طبيّاً لعلاج الكثير من الحالات، إضافةً إلى أنّهُ يُستخدم كمُحلي طبيعي يُضاف على الأطعمة والمشروبات المُختلفة، كما يُعدّ العسل بديلاً صحيّاً عن سُكر المائدة، وخاصةً للأشخاص المُصابون بمرض السُكري، وتجدُر الإشارة إلى أنّ العسل يُحفظ في الثلاجة أو في درجة حرارة الغُرفة.

طريقة تناول العسل
يوجد للعسل طُرُق عديدة في استخدامه في الطبخ؛ إذ إنّه يُعتبر مُحليّاً طبيعيّاً يُستخدم لتحليّة الشاي والقهوة، كما يمكن وضعه على الفطائر والخُبز المُحمّص والبان كيك، بالإضافة إلى مزجه مع صلصة السلطة، والزبادي، وحبوب الإفطار، والشوفان، والفواكه، وغيرها من الوصفات، وتجدر الإشارة إلى أنّه ووفقًا لمجلس العسل الوطني، فإنّ طرق معرفة مذاق العسل قبل استهلاكه يجب أن تكون بوضع نصفِ ملعقة صغيرة منه على اللسان، ومن ثُمّ استنشاق رائحتهُ، ثم جعله يذوب على مقدمة اللسان حتى انتشاره حوله وذلك بهدف تعزيز مذاقه.

كيف كان الرسول صلى الله عليه وسلم يشرب العسل
يُعتبر العسل غذاءً متكاملاً للإنسان؛ وذلك لاحتوائه على العديد من العناصر والمركّبات الطبيعية التي تحافظ على صحة الجسم. ورد ذكر العسل في القرآن الكريم في سورة النحل؛ قال تعالى: ( يخرج من بطونها شراباً مختلفاً ألوانه فيه شفاء للناس) صدق الله العظيم. شرب الماء المضاف إليه العسل له فوائد كبيرة للجسم؛ وذلك لأنّ الماء يكتسب خصائص المادة الذائبة فيه ويستفيد الجسم بشكل أفضل من خصائص العسل، ويزوّد الجسم بالطاقة والنشاط ويُخلّصه من السموم.
كان الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم حين يستيقظ من النوم وبعد أن يُصلّي يتناول كوباً من الماء المذابة فيه ملعقة عسل؛ لأنّ الجسم يستفيد بشكل أكبر من خصائص العسل إذا أذيب في الماء، بالإضافة إلى العسل وصّى عليه الصلاة والسلام بالتمر؛ حيث قال: (من تصبّح بسبع تمرات لا يصيبه في هذا اليوم سم ولا سحر).
أثبت العلم الحديث أنّ التمر يحتوي على إنزيم يساعد على تطهير الجسم من السموم، وله فوائد كبيرة في حماية الجسم من الإصابة بالأمراض.

فوائد العسل مع الماء
● يُخفّف الوزن: تناول الماء المضاف إليه العسل يساعد على التخلص من الوزن الزائد؛ لأنّ السكر الموجود في العسل هو سكر طبيعي يُزوّد الجسم بالسعرات الحرارية، ويحميه من أضرار السكريّات المصنعة، ويساعد على التخلّص من الدهون الزائدة.
● ينظم نشاطات الجسم: يُساعد تناول كوبٍ من الماء الدافىء المضافة إليه ملعقة عسل في الصباح على تحسين عملية الهضم، وله خصائص مطهّرة تُساعد في تخفيف الحموضة في المعدة، ويزيد من ليونة الأمعاء وقدرتها على الاحتفاظ بالماء.
● يقوّي جهاز المناعة: للعسل خصائص مضادة للبكتيريا، ويحتوي على العديد من الإنزيمات والفيتامينات التي تمنع تكاثر البكتيريا، ويحتوي على العديد من المركّبات المضادة للأكسدة التي تمنع تكوّن الجذور الحرة المسببة لمرض السرطان، ويُخفّف من الأعراض المصاحبة للإنفلونزا.
● يقلل آثار الحساسية: يحتوي العسل على حبوب اللقاح، وبالتالي فإنّه يُخفّف من احتمال الإصابة بالحساسية الموسمية نتيجة التعرّض لحبوب اللقاح.
● يزود الجسم بالطاقة: إنّ مشروب العسل والماء من المشروبات التي تزوّد الجسم بطاقة كبيرة، وهو مصدر للسكر الطبيعي الذي يُزوّد الجسم بالطاقة ويمنحه النشاط والحيوية، ويساعد في التخلص من التعب والإرهاق.
●علاج لالتهاب الحلق والسعال: يُساعد شرب الماء الدافىء المضاف إليه العسل في التخفيف من احتقان وتهيّج الحلق نتيجة وجود الالتهاب، وهو فعّال في التخلص من السعال.
● يخلص الجسم من السموم: يُساعد العسل في طرد السموم والتي تسبّب الإصابة بالأمراض، ويمكن إضافة الليمون الذي يحتوي على الأحماض مثل حامض الستريك الذي يُنشّط الكبد للتخلص من السموم.
● مقوٍّ عام للجسم: يعمل مشروب العسل على ترطيب الجلد، ويُحافظ على صحة القلب والشرايين؛ وذلك بتخفيض معدل الكولسترول الضار الذي يترسّب على جدار الأوعية الدموية.
● يحافظ على صحة الجلد: يُحسّن مشروب العسل صحّة ونضارة الجلد؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تمنع تكون الجذورالحرة.

________________________________________
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.