قديم 04-18-2012, 07:52 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي باقات عطرة من حديقة الشعر


باقاتُ عطرةُ من حديقة الشعر
قال تعالى : ( { وَظ±لشُّعَرَآءُ يَتَّبِعُهُمُ ظ±لْغَاوُونَ } * { أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ } * { وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ } * { إِلاَّ ظ±لَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ظ±لصَّالِحَاتِ وَذَكَرُواْ ظ±للَّهَ كَثِيراً وَظ±نتَصَرُواْ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ وَسَيَعْلَمْ ظ±لَّذِينَ ظَلَمُوغ¤اْ أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ }
قال الإمام البغوي رحمه الله في تفسير هذه الآيات في كتابه ( معالم التنزيل ) :

قوله عزّ وجلّ: { وَظ±لشُّعَرَآءُ يَتَّبِعُهُمُ ظ±لْغَاوُونَ }. قال أهل التفسير: أراد شعراء الكفار الذين كانوا يهجون رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذكر مقاتل أسماءهم، فقال: منهم عبد الله بن الزبعري السهمي، وهبيرة بن أبي وهب المخزومي، ومشافع بن عبد مناف. وأبو عزة بن عبد الله الجمحي، وأمية بن أبي الصلت الثقفي، تكلموا بالكذب وبالباطل، وقالوا: نحن نقول مثل ما يقول محمد. وقالوا الشعر، واجتمع إليهم غواة من قومهم يستمعون أشعارهم حين يهجون النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ويروون عنهم وذلك.

قوله: { وَظ±لشُّعَرَآءُ يَتَّبِعُهُمُ ظ±لْغَاوُونَ } ، هم الرواة الذين يروون هجاء النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين. وقال قتادة ومجاهد: الغاوون هم الشياطين.

وقال الضحاك: تهاجى رجلان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدهما من الأنصار والآخر من قوم آخرين، ومع كل واحد منهما غواة من قومه، وهم السفهاء فنزلت هذه الآية. وهي رواية عطية عن ابن عباس.

{ أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِى كُلِ وَادٍ } ، من أودية الكلام، { يَهِيمُونَ } ، حائرون وعن طريق الحق حائدون، والهائم: الذاهب على وجهه لا مقصد له.

قال ابن عباس رضي الله عنهما في هذه الآية: في كل لغو يخوضون. وقال مجاهد: في كل فن يفتنون. وقال قتادة: يمدحون بالباطل ويستمعون ويهجون بالباطل، فالوادي مثلٌ لفنون الكلام، كما يقال أنا في وادٍ وأنت في واد. وقيل: " في كل وادٍ يهيمون " أي على كل حرف من حروف الهجاء يصُوغُون القوافي

{ وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لاَ يَفْعَلُونَ } ، أي: يكذبون في شعرهم، يقولون: فعلنا وفعلنا، وهم كذبة. أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي شريح، أخبرنا أبو القاسم البغوي، حدثنا علي بن الجعد، أخبرنا شعبة عن الأعمش، عن ذكوان، عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لأن يمتلىء جوف أحدكم قيحاً, خيرٌ له من أن يمتلىء شعراً ". ثم استثنى شعراء المسلمين الذين كانوا يجيبون شعراء الجاهلية، ويهجون الكفار، وينافِحُون عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، منهم حسان بن ثابت، وعبد الله بن رواحة، وكعب بن مالك، فقال:

{ إِلاَّ ظ±لَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ظ±لصَّـظ°لِحَـظ°تِ }. أخبرنا أحمد بن عبد الله الصالحي، أخبرنا أبو الحسين علي بن عبد الله بن بشران، أخبرنا إسماعيل بن محمد الصفار، حدثنا أحمد بن منصور الرمادي، حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر عن الزهري، عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك، عن أبيه، أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إن الله قد أنزل في الشعر ما أنزل فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " إن المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه، والذي نفسي بيده لكأنّما ترمونهم به نَضْحَ النَّبل ". أخبرنا عبد الله بن عبد الصمد الجوزجاني، أخبرنا أبو القاسم علي بن أحمد الخزاعي، أخبرنا الهيثم بن كليب، أخبرنا أبو عيسى الترمذي، حدثنا إسحاق بن منصور، أخبرنا عبد الرزاق، أخبرنا جعفر بن سليمان، حدثنا ثابت، عن أنسٍ أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل مكة في عمرة القضاء وابن رواحة يمشي بين يديه ويقول:
خَلُّوا بَنِي الكفَّارِ عن سَبيلهِ اليومَ نضربُكم على تَنْزِيِلهِ
ضرباً يُزيل الهَامَ عن مَقِيْلهِ ويُذْهِلُ الخليلَ عن خليلِهِ
فقال له عمر: يا ابنَ رواحةَ بين يديْ رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي حَرَم الله تقول الشعر؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " خلِّ عنه يا عمر، فلهي أسرع فيهم من نَضْحِ النَّبْلِ ". أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا حجاج بن منهال، حدثنا شعبة، أخبرني عدي أنه سمع البراء قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لحسان: " اهجهم أو هاجهم وجبريل معك ". أخبرنا عبد الله بن عبد الصمد الجوزجاني، أخبرنا أبو القاسم الخزاعي، أخبرنا الهيثم بن كليب، حدثنا أبو عيسى، حدثنا إسماعيل بن موسى الفزاري وعلي بن حجر ـ المعنى واحد ـ قالا: حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة قالت: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع لحسان بن ثابت منبراً في المسجد يقوم عليه قائماً يفاخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو ينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الله يُؤيّد حسانَ بروح القدس، ما ينافح أو يفاخر عن رسول الله " ".

أخبرنا إسماعيل بن عبد القاهر، أخبرنا عبد الغافر بن محمد، حدثنا محمد بن عيسى الجلودي، حدثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان، حدثنا مسلم بن الحجاج، حدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث، حدثني أبي، عن جدي، حدثنا خالد بن يزيد، حدثني سعيد بن أبي هلال، عن عمارة بن غزية، عن محمد بن إبراهيم، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " اهجُوا قريشاً فإنه أشدّ عليها من رشق النبل " ، فأرسل إلى ابن رواحة فقال: " اهجهم " ، فهجاهم فلم يُرْضِ، فأرسل إلى كعب بن مالك، ثم أرسل إلى حسان بن ثابت، فلما دخل عليه قال حسان: قد آن لكم أن ترسلوا إلى هذا الأسد الضارب بذنبه ثم أدلع لسانه، فجعل يحرّكه، فقال: والذي بعثك بالحق لأَفْرِيَنَّهم بلساني فَرْيَ الأَدِيم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تَعْجَّل، فإن أبا بكر أعلم قريشٍ بأنسابها، وإنّ لي فيهم نسباً حتى يلحِص لك نسبي " ، فأتاه حسان ثم رجع، فقال: يا رسول الله قد خلص لي نسبك والذي بعثك بالحق لأَسُلَّنَّك منهم كما تُسَلُّ الشعرة من العجين. قالت عائشة: فسمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لحسان: " إن روح القُدُس لا يزال يؤيدك، ما نافحت عن الله ورسوله " ، وقالت: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " هجاهم حسَّانُ فشفي واشتفى " ، قال حسان:

هَجَوْتُ محمداً فَأَجبتُ عنه وعندَ الله في ذاكَ الجزاءُ
هجوتَ محمداً بَرًّاً حَنِيْفَاً رسولَ الله شيمتُه الوفاءُ
فإنَّ أبي ووالدتي وعِرْضِي لِعِرْضِ محمدٍ منكمْ وقاءُ
فمَنْ يهجُو رسولَ الله منكم ويَمْدَحُهُ وينصرُه سواءُ
وجبريلُ رسولُ الله فينا وروحُ القُدْس ليس له كِفَاءُ

أخبرنا عبد الواحد المليحي، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي، أخبرنا محمد بن يوسف، حدثنا محمد بن إسماعيل، حدثنا أبو اليمان، أخبرنا شعيب، عن الزهري، أخبرني أبو بكر بن عبد الرحمن أن مروان بن الحكم أخبره أن عبد الرحمن بن الأسود بن عبد يغوث أخبره أن أُبيّ بن كعب أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن من الشعر لحكمة ". قالت عائشة رضي الله تعالى عنها: الشعر كلام فمنه حسنٌ ومنه قبيح، فخذ الحسن ودع القبيح.

وقال الشعبي: كان أبو بكر رضي الله تعالى عنه يقول الشعر، وكان عمر رضي الله تعالى عنه يقول الشعر، وكان علي رضي الله تعالى عنه أشعر الثلاثة

وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه كان ينشد الشعر في المسجد ويستنشده، فروي أنه دعا عمر بن أبي ربيعة المخزومي فاستنشده القصيدة التي قالها فقال: _
" أمن آل نعم أنت غاد فمبكر غداة غد أم رائح فمهجر "
فأنشده ابن أبي ربعية القصيدة إلى آخرها، وهي قريب من سبعين بيتاً، ثم إن ابن عباس أعاد القصيدة جميعها، وكان حفظها بمرة واحدة.

{ وَذَكَرُواْ ظ±للَّهَ كَثِيراً } ، أي: لم يشغلهم الشعر عن ذكر الله، { وَظ±نتَصَرُواْ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ } ، قال مقاتل انتصروا من المشركين، لأنهم بدؤوا بالهجاء، ثم أوعد شعراء المشركين فقال: { وَسَيَعْلَمْ ظ±لَّذِينَ ظَلَمُوغ¤اْ } ، أشركوا وهجوا رسول الله صلى الله عليه وسلم { أَىَّ مُنقَلَبٍ يَنْقَلبُون } ، أيَّ مرجعٍ يرجعون بعد الموت. قال ابن عباس رضي الله عنهما: إلى جهنم والسعير. والله أعلم

ننقل هنا في قسم (باقات من حديقة الشعر ) قصائد هادفة منتقاه لشعراء لم يرد لهم دواوين شعر في هذا الباب ( حديقة الشعر ).

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2012, 09:58 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي


الشاعر علي محمد بني عطا

تبت يدا الطاغي
تــَـبـَّـتْ يـَـدا الطــّاغـي وَحـاقَ بـِـهِ الرَّدى =بـِالسـُّخــْـطِ باءَ وَفـي الأسافــِـلِ قــَـدْ رَدى

تــَـبـَّـتْ يـَـدا مَـنْ خـانَ مَـوْثـِـقَ شَـعــْـبـِـهِ = وَمَـعَ الـْعــُداةِ عـَـلى رَعـِـيـَّـتـِهِ اعــْـتـَـدى

تــَـبـَّـتْ يـَـدا مَـنْ يـَـسْـتــَـكـِـيـنُ لـِحـائـِـفٍ = رَضِيَ الـْخـُـنـُوعَ وَهـُونـَهُ النـَّتـِنَ ارْتـَـدى

تــَـبـَّـتْ يـَـدا مـَـنْ لـِـلــْـعـــُـتــاةِ يـُـداهــِـنُ = وَلـَهـُـمْ يـَظــَـلُّ عـَـلى الـْعــُـتــُـوِّ مُـسانـِــدا

تــَــبــَّــتْ يــَـدا مــَـنْ يـَـسـْـتـــَـذِِلُّ بــِــلادَهُ = وَيـُـعــِــزُّ أعــْـداءَ الشـَّهـامـَـةِ وَالـْـهــُـدى

سُـحـْـقـاً لـِـمـَنْ فـِـرْعـَـوْنُ رَمـْـزُ كـِـيـانـِـهِ = وَبـِـسـيـرَةِ الطــَّاغــُوتِ يَـعــْـمـَـلُ جـاهـِـدا

فـِـرْعــَوْنُ شايـَـعــَهُ الـَّذينَ بـِـهِ اقــْـتــَـدَوْا =حـَـسـِـبـُوا الـْعـِـبادَ لـَهـُمْ كـَـذلـِكَ أعــْـبــُـدا

يا مـَنْ تـَـلــُوذ ُ بـِـمـَـنْ يـَـلــُوذ ُ بـِـواهــِـنٍ =أبـْـقـاكَ إلــْـفــُـكَ فـي جـَحــيـمـِـكَ هـامـِـدا

فـي الـْحــَـيـْنِ يا رُوحَ الـْخـِيانـَةِ تـَسْـقــُط ُ =ما كـانَ رَهـْـطــُـكَ أوْ عـَـهـيـدُكَ مُـنـْـجـِـدا

أوَلـَسْـتَ مِـنْ فـِـرْعـَـوْنَ تـَأخــُـذ ُ عـِـبـْرَة ً = هــَـلْ كـانَ في وَجــْـهِ الـْعــَـدالــَةِ صامـِـدا

وَالـشـَّـعـــْــبُ إنْ رامَ الـتــَّـحــَــرُّرَ نـالــَـهُ = بــِـدِمــائــِـهِ مـِـنْ أجــْــلِ ذلـِـكَ مـا كــَــدى

بـِالتـَّـضْـحِـياتِ عــَلا الـْعـُـلى مُـتـَـسَـرْبـِلاً = شَـرَفَ الأوائـِــلِ فـي الـْـفــِـداءِ وَمـاجــِـدا

مـا رَوَّعــَــتْ ثــُـلــَـلَ الـْعــِـزازِ مَــنـِــيـَّـة ٌ = بـِـنـُـفــُوسـِهـِـمْ يُـشْـرى الإباءُ وَيُـفـْـتـَـدى

وَالجـاثِـمـُونَ عـَلى الشـُّـعــُوبِ وَقــُدْسِهـِمْ = فـي السـُّـفــْـلِ أمـْـسـَـوْا وَالرَّذالــَةِ رُقـــَّـدا

يا أيـُّـهــا الـْجـَـبـّارُ سـَـوْفَ تـَـرى الـْـبـِـلى = أتـَكــُونُ غـَـيـْرَ جـَـنى التـَّـجـَـبـُّرِ حـاصـِـدا

أحـَـسـِـبـْتَ أنـَّـكَ فــَوْقَ شَـعــْـبـِكَ قـاهــِــرٌ = وَسِـواكَ لـَـيـْسَ لـِغـَـيـْرِ وَجـْـهـِـكَ ساجـِـدا

هـَـلْ خـِـلــْـتَ أنـَّـكَ فـي نــُـفــُوذِكَ خـالــِـدٌ = فـَظـَـلـِلــْـتَ عـَـنْ نــَهـْـجِ الـْهـِدايـَةِ حائـِـدا

وَبـَـقـِـيـتَ تـَرْفــُـلُ في غــُـرُورِكَ طـائـِشـاً = لـِـلــْحــَـقِّ يـا مَـغــْــرُورُ دُمـْـتَ مُـعــانــِـدا

أيـْـنَ الــْجــَـبــابـِـرَة ُ الــَّـذيـنَ تــَألــَّـهــُـوا = أفــَأنــْـتَ تــَـبــْـقـى دُونَ أهــْـلـِـكَ خـالــِـدا

يا أيـُّـهـا الـطــَّاغـي قــُـواكَ تــَـزَلــْـزَلــَـتْ = وَعـَـلـَيـْـكَ بانَ جـَـمـيـعُ شَـعــْـبـِكَ واجــِـدا

ناوَأْتَ كـُـلَّ الـْـمُـخـْـلـِـصـيـنَ وَسُـمـْـتــَهـُـمْ = سُوءَ الـْعـَذابِ فـَصِـرْتَ مَـفـْخـَرَة َالـْعــِـدى

لا يـُرْهــِـبُ الأحــْـرارَ قــَـمـْـعــُـكَ إنــَّـهــُـمْ = أُسُـدٌ وَهـُمْ مَـدُّوا لـِـمـَنْ غـُـشِـمــُوا الـْـيـَـدا

الـنـَّـصـْـرُ أوْ نــَـيــْـلُ الـشـَّهـادَةِ غـايـُـهـُـمْ = وَالـْـمـَـجـْـدُ مَـلـْحـَمـَة َالشِّهـامِ لـَهـُـمْ شـَـدا

يـا أيـُّـهــا الــْعـــاتــي صَـغـــارُكَ مــاثــِــلٌ = بـِالـْعـارِ صارَ عــَـلـَـيـْـكَ جــَـوْرُكَ عـائـِـدا

وَالضَّيـْمُ مُـنـْـقــَـلــِـبٌ عـَـلـَـيـْـكَ لــَهــيـبـُهُ = إلى الـْفـَلاحِ سَـبـيـلُ مَـنْ غـَـبَـنــُوا هـَـدى

وَخـِـتـامُ عــَـهــْــدِ الـْـمُــسـتــَـبــِـدِّ مُــرَوِّعٌ = كــَمْ مـِـنْ عــَـتـِـيٍّ مـُـنـْـتــَهـاهُ لــَـنــا بــَـدا

يـا مـَـنْ بـِأغـــْـرابٍ يـُـعـــَـزِّزُ طــَـيـْــشــَـهُ = قــَـدْ بـِـنـْـتَ حـَـقــّاً في الـْحـَـماقــَةِ رائــِـدا

مـَـكــْـنــُونُ حــُـمــْـقــِـكَ لـِلأنـامِ أبـَـنـْـتــَـهُ = وَعــَـلـى مــَـداهُ غـــَـدا غــَـبــاؤكَ زائــِــدا

ما صُـنـْتَ مَـنـْزِلــَة َالـْحـِـجـا فـَأضَـعــْـتــَهُ = صِـرْتَ الـرَّزانــَة َ وَالـْـمـَـهــابــَة َ فـاقــِـدا

وَيـَـبــيـنُ مـِـنــْـكَ تــَـنــاقـــُـضٌ وَبــَـذاءَة ٌ = وَهـُـراؤكَ الــْـمَـعــْهـُـودُ مَـسْـخـَـرَة ًغــَـدا

وَإرادَة ُ الأحـــْــرارِ لــَـسـْـتَ تــَـهـــُــزُّهــا = وَبـِعــَـزْمـِـهـِـمْ يـُـمـْـسـي نـِـظـامُـكَ بائــِـدا

بـِالـْـبـَطـْـشِ وَالتـَّـقـْـتـيـلِ كـُـنـْتَ مـفاخـِـراً = فــَـبــَـدَوْتَ فـي أهــْـوالِ وَيـْـلـِـكَ مـائــِـــدا

الــْحــَــقُّ حــَـيٌّ وَالـْـبـَـــواطــِــلُ زُهـــَّــقٌ = زَهــَـقَ الــَّـذي كـانَ الـزَّواهــِــقَ رافـــِــدا

وَلـَظى الأُباةِ كـَوى الطــُّـغاة َ وَحَـشْـدَهـُـمْ = فــيـهـِـمْ بـَـدا وَقــْـدُ الـْـبـَـواسـِـلِ مُـوقــَـدا

لــَمْ يـَلــْقَ مَـنْ لـَـقـِيَ الثــُّبــُورَ مُـناصـِـراً = أيَـكــُونُ ناصـِـرُ ذي الـْـفـَـظـائـِـعِ راشــِـدا

قـــَـدْ مــالَ عــَـنــْـهُ وَمـَـلــَّـهُ حـُـلــَـفـــاؤهُ = عـَنْ نـَصْـرِهِ أضْحى الـْـمُحـالــِـفُ قاعــِـدا

يـَغــْـشـاهُ رُعــْـبٌ لـَـمْ يُـطـِـقــْهُ جـَـنـانــُـهُ = وَيَـظــَـلُّ مِـنْ فــَـرْطِ الـْـمَخـاوِفِ ساهــِـدا

والـْفـَجـْرُ مَهـْما اللـَّيـْـلُ عـَـسْـعـَـسَ بازِغ ٌ = وَالـنــُّــورُ يـَـبـْـقـى بَـعــْـدَ ذلـِـكَ سـائــِــدا

سـِـفــْـرُ الـْـكــَـرامـَـةِ بـِالـدِّمـاءِ يُـسَــطــَّـرُ = وَإلى الـْجَـلالِ مَنِ اسْتـَضاءَ بـِهِ اهـْـتـَــدى

وَاللهَ نــَـسـْـألُ أنْ يـُــديــــــمَ أمـــانــَــنــــا= وَيُـديــمَ لـِلـْـوَطـَـنِ الـْغـَـضَـنـْـفــَـرَ قـائــِـدا

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2012, 10:04 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي


ألإسلامُ هُوَ ألحَل


شعر الدكتور جابر قميحة

هذىِ الحشــــودُ تعالىَ اللهُ جمَّعهـــــا
على شِعـــارٍ غَـدَا للنصـــــرِ عنوانــــــــا

نادَوْا " هو الديـــــنُ حَلٌّ لا مثيلَ لــه
فزلزلوا مِن بناءِ البغــــىِ أركانـــــــــــــا

الحلُّ فى الدينِ لا فــــىِ غَيرهِ أبــــدا
شَرعٌ تجلَّى لنــــــا رَوْحـــــا وريحانــــــا

من سنّةِ المصطفى كانتْ مناهِلُـــــــهُ
وكانَ دستــــورُهُ نـــــــوراً وقُرآنـــــــــــا

بَنَى الحضاراتِ صرحا شامخا أبـــدا
عِلْما وعَـــــدلا وإِنصافــــــا وعِرفانــــــا

شتَّان بين شعارِ صُنْـــعِ خَالِقنـــــــــا
وبين ما ابتدعـــوا شتــــــانَ شتــانـــــــــا

فالحكـــمُ لله حـــقٌّ ليس يُنكــــــــــرهُ
إلا جَهولٌ مَضَى فــــىِ الإثمِ خَسرانـــــــا

مِن عُصبةٍ حُكِّمُوا فينا بِظُلمِهُمُـــــــو
والظلمُ صيَّــرهم صُمَّاً .. وعُمْيــانـــــــــا

قد ضَلَّ سَعْيهمو ، وازدادَ بَغْيهمــــو
واستمرءُوا النهبَ حيتانـــــا وغيلانـــــــا

من نِصفِ قَرنٍ وهذا الشعبُ فى محـنٍ
ولا سميــــعَ لما قاسى ومـــا عانــــــــــى

ذاقتْ به مِصرُ ذُلا ضاريـــاً نَهِمــــا
ومنْ صِنوفِ الأسى والهــــمِ ألوانـــــــــا

كأنما مِصــــرُ إرْثٌ من جُدودِهِمُـــو
أفْضَى لحكامنــــا نَهْبـــــــــا وعدوانــــــا

وقــد يئـــولُ إلى الأبنـــاءِ بَعدهمـــو
وبعدهــــم لحفيـــــدٍ غُيـــــــِّب الآنـــــــــا

لَهفىِ على مِصْرَ كانت قِمةً فغــدتْ
فىِ ظِـــــل حُكمهموُ تحتـــــلّ قِيعانـــــــا

لَهفىِ علــى مِصْرَ كانتْ جنة فغدتْ
من المظالـــــــمِ أشواكــــــا ونيرانــــــــا

لَهفىِ على مِصْـــرَ والتطبيعُ يخنقها
فأصبحَ الحكــــمُ للتفريـــــط عنوانـــــــــا

للعَم " باما " علينـــا سطوةٌ غلبتْ
إنْ شـــاءَ يأمُرنــــا أو شـــاءَ ينهانـــــــــا

لَهفىِ على مِصْرَ نامتْ عن ثَعالبهـا
وقد شبعْن وصـــار الشعب جوعانـــــــــا

جوعٌ وفقرٌ وتشريـــــدٌ ومَضيعــــة
وبالطوارئِ حــــق الشعبِ قـــد هَانـــــــا

من أجل هــذا رفعنا رايـــــةً هَتفتْ
الحلُّ فىِ الديــــنِ كىْ نرقــــَى بِدُنْيانــــــا

ما غيرُ إسلامِنـــــا عزٌّ لحاضرنـــا
نفديـــــــه بالدمِّ شريــانــــــا فشريانـــــــا

ما غيــــرُ إسلامنـــا نبنىِ به غَدَنــا
حــتـى يعــيـش بـــه الإنـســـــان إنـسـانـًا
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2012, 06:35 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي إلى أمّي وأبي

إلى أمّي وأبي
رسالة وصلتني من إبنتي حماها ووفقها الله:

إلى أمي وأبي ... لقد كبرنا كثيرا
كـبرنا.. وأكتشفنا أن الدواء ليس عصيراً
كبرنا وأكتشفنا أن من ذهب من الأحباب و الأقارب لن يعود ثانية
كبرنا وأكتشفنا أن هنالك أمورٌ تخيفُ أكثرُ من الظلام
كبرنا لنجد أن مشاكلنا ما عادت تحل بقطعة حلوى أو فستان أو حقيبة
كبرنا وأكتشفنا أن والدينا لن يمسكا أيدينا دائما لعبور الشارع أو منعطفات الحياة...
كبرنا وشعرنا بأن وراء ضحكة أمي ألف دمعة ووراء قوة أبي وحنانه ألف هم والفُ مرض
كبرنا وعرفنا أن قسوة أمي وأبي كانت حب .. وغضبهم حب .. وعقابهم حب
كبرنا واكتشفنا أننا لم نكبر وحدنا فقط بل كبر أبوينا معنا وزاد حقهم علينا

"عذرا يا فيثاغورس" فأمي هي المعادلة الأصعب

"عذرا يا نيوتن" فأمي وأبي هما سر الجاذبية

"عذرا يا أديسون" فأمي وأبي هما أول مصباح في حياتي

"عذرا يا أفلاطون" فأمي وأبي هما البقعة الفاضلة في قَلبي

"عذرا يا روما" فكل الطرق تؤدي إلى حب أمي وأبي

عذرا أحبتي فمهما أحببتكم فلم ولن أحب أحدا مثل ما أحببت والديّ فهما لن يتكررا في هذه الحياة

شكراً لأبي لأني ابنتك و أنت أبي
شكرا لأمي لأنّك أمي و أنا ابنتك

اللهم إنك ترى والدي وتعلم عنهما فإن رأيتهما مذنبين فاغفر لهما وارحمهما وارض عنهما
وإن رأيتهما حزينين فأسعد قلبيهما وإن رأيتهما فرحين فأتمم عليهما فرحتهما وإن كانا مريضين، فيارب اشفهما
وإن كانا مهمومين،فيارب فرّج همّهما وارحمهما من عندك وبشّرهما بالأجر العظيم يارب العالمين
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2012, 06:06 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي

بشرى فلسطين
نظم : الشاعر الرماحي

دعنا نحلّق في جد وفي عمل ** ونطرح الهزل والإغراق في الجدلِ

ألا ترى قومنا شدوا مآزرهم ** واستوشحوا كل مصقول مع الأسـلِ

ويمموا الشام نحو القدس وجهتهم ** إلى فلسطين أرض العز في الأزلِ

إني أشم رياح النصر تغمرنا أرواحـــ ** ــهـا ، وأرى الأنوار في السُبُلِ

واسمع الهزج في الأرجاء يصحبه ** قرع السلاح وتكبير لمبتهـلِ

هذي الجموع يد الرحمن تكلأها ** فليس فيهم شقي غاص بالوحلِ

بشرى فلسطين جاء الوعـد مبتهجاً ** فزيني الجيد يا حسناء واحتفلي

طلائع الفتح لاحت والربى ابتسمت ** وراية الحق تسمو فوق منتحلِ

مضمّرات على أكوارها نُجُــب ** من كل فج حثيثي الخطو لا كلِلِ

النصر بغيتهم والمجـد غايتهم ** أو الشهادة إن جاءت على عَجَــلِ

أكناف بيتك كم جادت بفلذتها ** وما يليك بأرض الشام من بطـلِ

من مصر من تونس الخضراء مقدمهم ** لبوا نداك بيا أهلا ويا سهَلِ

من العراق من الأفغان من يمنٍ ** يأجوجُ مأجوجُ خيرٍ حـلَّ بالطـلـلِ

من الخليج من السودان قد حضروا ** من كل أرض أتوا من سائر الدولِ

صهيون يفْرُق إن يلق جحافـلهم ** زحفاً .. يولّي أدباراً .. من الوجــلِ
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2012, 06:25 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي


قصيدةمن الأرشيف(1)
ضاعت فلسطين

عبد الحفيظ محمد أبو نبعه
ضاعت فلسطين والغربان تنعيها: حتى وأنّ القوافي جَفّ ساقيها

يا قارئ الشعرّ حلل وأقتبس عبراً: هل أنت ممن بكى؟ أم لست تبكيها؟

وإن بكيت فهل يُرجى لنا أمل؟ كفكف دموعك ، علمي أنت راعيها

ثق يا عزيز على أرضٍ تقدسها: لا ينفع الدّمع والأعداء تغزوها

إذ أنّ خصمك وحش لاغ في برك: ملأتها أدمعاً والعين تُلفيها

دع عنك هذا، وكن جلداً بذي أربٍ: هذي فلسطين بالأرواح نفديها

صمم على فك أصفاد تكبلنا: من ذا ألغرابي لما أن أوى فيها

أنّ ألغرابي في أجفانه رمدٌ: من عهد سيف صلاح الدين حاميها

دقت طبول الوغى في خير معركة: في أرض حطين والأيوب شاديها
من ذلك الوقت أمسى الغرب في سقر: وبات في نفسه غل يزكيها

فها هو اليوم للشذاذ منتصر: بنى لهم دولة بالمال يهديها

لما رأى ضعفنا أذى كرامتنا: وبث من سمه في جسم أهليها

وقسم الدّولة الكبرى إلى أربٍ: لكل ذئب نصيب من أراضيها

لأنّه يعلم الإسلامُ مذهَبُها: ونورُها من إله الناس باريها

يا أيها القارئ المصغي إلى كَلِِمي : خذ من أخيك حلولاً أنت تبغيها

بأننا إن أردنا جمع أمتِنا : لا بُدّ من راية الإسلام تعلوها

لا بُدّ من دولة كبرى نؤسسها: حتى يرى الغرب صعباً أن يلاقيها

فعندها نستعيد السهل في فرح: وتعلم القدس أن لا نجافيها

_____________

(1)منقول: فلسطين أرض المسلمين- ملحمة شعرية تاريخية – عبد الحفيظ محمد أبو نبعة
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-28-2012, 06:59 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي


أختاهْ الشهباء

لمحمد اللاذقاني

أُختاهْ أين أبدأ

أنتِ أُختُ الوفاءِ

كُلِلْتِ بالفلِ والزنبقْ

عروسةُ الدهلرُ

منجبةَ الفرسانِ

سموكي حلبَ الشهباءَ

لعطائكِ

وسميت أُختكِ الرستنْ

والأخرىَ إدلبُ

تدمر البيضة ودرعا العربُ

اللاذقيةَ حمصُ ودمشقُ

سورية أمكِ

أبناء أخواتكِ

أجسادهم تتقطعُ

والقول كيفَ بخالتي تنام

والأرضُ من تحتِ أقدامنا تتفجرُ

إننا لن ننساكي

كفاكِ حِدادٌ

هذة أربعينَيتكِ

هذة نهايةُ الجزّار

الصمتُ مضىَ

والخوف أبدلهُ الرحمنْ

فما أبقا عليكِ صمتاً

إنتفضي

إقلعي ثوبَ الحدادِ

فقدْ أنجبتي من في الأرض حراً

فطلقي معاصمُ الشبابِ

ليثأرَ لأبيةِ

وخيطي ثوبَ النصرُ وعداً

فهذا ما عهدهُ منكِ الزمانُ

وأُذكرك ياخالة يوم كنتِ تغني سكابا

بس الحزن اليوم إلي نحن بنغنيه

علىَ شباب حلب وإرجالها

والله ما في شي بَ دوم غير الله

والباقي كلّه يعود في ترابها

نحن لا نسمح أن يكون بيننا خصم

أنت الكبيرة ويجب أن تكوني دارية

ونحن عرب وهذة هيَ ديارنا

والفرس وغيرهم يذكروا رجالنا

والي ينكتب اليوم لا يجود بحلب ياخالة

فصمتكِ رسالةٌ فاضحة

وطعن بأجدادكِ الرائدة

سنذكركي بمقامُ أجدادكِ , من في القبور

وننساكِ في أيامنا القادمة

فهذة رسالتي ياخالة

مكتوبةٌ بأجساد شهدائنا الدامية

وأن وصل العدد للمليون

فأبوابُ الجنة سالمة

رِكوعَنا لمن رفع الوجود

ربُ العالمين من أظهرَ اليقين

وحكمةُ في الظلام قائمة

أجيالُ أبابيلُ قادمة , لمن إستعبد واِفْتراء

غنت فيروز صارخةً أجراسُ النصرُ فلْتقرعْ

فلتقرع , فلتقرع

ضربوا المأزن في المدفع

نعم ؟ نعم سيدتي

أسألُ الله أن تقرع

جيوشُ نصرُ الحقُ قادمةً

فلا قهرٌ , أفما تسمعْ

فَهبِ بريحكِ ياحلبُ

وإصهري بلهبكِ الحديدُ

أصهري الدباباتُ والمدفعْ

غنت فيروزُ مناشدةً , أجراسُ النصرُ فلْتقرع

فلْتقرعْ

أدعوا الله أن تقرعْ

إقتنصوا الأطفالَ

خطفوا النساءَ , فلْتقرعْ

هيا هيا ولتسمع َ دمشقُ , أم لا تسمعْ

أموياً أنتَ

أغمطَ العينُ , فيوم الحقِ لنْ تفعلْ

ولا عذرُ ولا مخبأْ

فالعينُ يومُ الحقُ لا تنكرُ شيئاً لخالقها

ولا القدمُ ولا الأيدي

فكيفَ تجيبُ الله في حقي

وقد دعيتُ بك الله في نصري

فلا تفعلْ

وشربتَ دمي مغسولاً

أتاكَ منْ روضتي

فإسأل معدتكَ , إن تفعلْ

أسأل الله في شهادتي

أستعين به , علىَ نصرُ ثورتي ووحدتي

هيا بأحرارُ أمتي

معزتي كرامتي

هيا لنصرُ عروبتي

غنتْ فيروزُ داعيةً أجراسُ النصرُ فلتقرع

فلْتقرع , فلْتقرعْ

فأدعوا الله أنْ تقرعْ

لتسمع خالتي , فمُ المدفعْ

فهذة هيَ خاتمتي

خزى الله منْ سمعَ ورأىَ

وبقي صامتاً فهوىَ

غنتْ فيروزُ مناجيةً أجراسُ النصرُ فلْتقرعْ

وا إسلاماة , فلْتقرعْ

أعزَ اللهُ من يقرعْ

أعزْ اللهُ منْ أّذَّنَ

ولغيرُ اللهُ لن نركعْ

لغيرُ اللهُ لنْ نركعْ

الويلُ ثمَ الويلُ , لمنْ لا يسمعْ

خالتي أنا زينبْ أنا خنساء أنا مريمُ

انا محمد أنا خالد أنا عيسىَ أنا إلياس

أنا إبنُ أختكِ

أنا إبنىةُ أختكِ

أنا حمصُ أختكِ

أنا سوريةَ أمكِ

والويل ثم الويل للظالم

أفلا تسمع
_________

ولصاحب الموقع
تعليق وبيان

______________

وا إسلاماة , فلْتقرعْ

أعزَ اللهُ من يقرعْ

أعزْ اللهُ منْ أّذَّنَ

نعم : أعز الله من أذن ...

أعز الله من نادى بالله أكبر وأذن

أعز الله من للخبر العاجل قد أعلن

خبر النصرة وللخلافة عودة

فبدونها يا شاعرنا ندخل دوامة

دوامة التيه والضياع يا ويلاه

أقيموها ففيها السؤدد والعزة

وبدونها سوف نشقى ألا فأحذر


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2012, 05:56 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي قالوا عني معاق


قالوا عني معاق
حاتم ناصر الشرباتي ( أبو ناصر )

قالوا عني معاق ...فهل أبكي ؟
قالوا عني معاق ...إن كان: فما ذنبي ؟
ولدت وهكذا قدري
فهل أحكم على نفسي بحفر لحدي ؟
وهل أقدر أن أغير خلقي ؟

أتيت لهذه الدنيا كي ألقي العبر
كي أقتل اليأس والمرض أقهر

نسجت مما لدي بساطاً من الأمل
نسجت من ايماني قدرة ينمبها الأمل
أسير عليه في عيشي
نورا يُنير ظلام دربي
أتابع رحلة عمري
لا شيء يدفعني
اللهم إلا الايمان يوجهني
للصبر والإصرار والجد يدفعني
للحق والسفور والجلد يلهمني

ساعات وأيام وأزمان من الصبر
كي ألحق الركب
فأنتم تعيشون
ومن حقي طيب العيش كما تعيشون

فهل تنتظرون مني أن أبكي ؟
وأنتم تشيحون بأنظاركم عني

لا .. لن أحكم بالموت على نفسي
ولن تسيل دموعي من يأسي
لا .. وألف لا .. لن أبكي

سأواصل العيش بلا بكاء
أعمل وأسعى بهمة ورجاء
سأعبد ربي وأمتثل أمره
وأحفظ قرآني وأمتثل شرعه
وأسعى لإعادة الإسلام ومجده

لن يكون العويل والبكاء من طبعي
لن يكون الضجر والملل عنواني
بل أمل ورجاء وعملي وايماني

بايماني بالله ..... بالله ايماني
بأحكام شرعي وعملي وتصميمي
لن أبقى معاق ... سأقاوم مرضي
سأعالج مرضي ... وشفائي على ربي
سأعيد الفاروق والصديق والفاتح
والشافعي والحنفي وأيوبٌ الصالح
وعبد الحميد وسلطان المسلمين
وابن الوليد والخنساء وصلاح الدين
وبلاط الشهداء وبدر واليرموك وحطين
والبخاري والشاطبي ومالك وابن سيرين
سنحرر الأقصى الحزين واندلس سليب
بسواعدي وهمتي وايماني وأمل نجيب
المعاق تعافى وساعده اليوم من حديد
المعاق تعافى ويعمل لبزوغ فجر وليد
فالشمس تشرق كل يوم بفجر جديد

والفجر يأتي في نهاية ليل وتقاعس من قادر
والأمل بالله دافع لتحقق وعد وبشائر
ونصر الله والفتح قادم بهمتي وعون الله القادر
ونصر الله لن يأتي لمختال ولا لجبان خائر
بل لتقي مؤمن آمل بنجاز الوعد صابر
وقهر الأعداء آت بعون صاحب الجيروت القاهر

عندها ..... نعم عندها سأسبح وأكبر
سأسبح وأشكر الله وأكبر
سأسبح ثم أهلل وأكبر
سأواصل التسبيح والتهليل ... وأكبر
الله أكبر لست مُعاقٌ سأكبر
الله أكبر أمة الاسلام حية ..... سأكير
الله أكبر فالكف ناطَحَ المخرز .... سأكبر
الله أكبر جاء نصر الله والفتح .... سأكبر
الله أكبر فُتحَتْ روما ..... سأسبح وأكبر
رايات العقاب ترفرف فوق الهامات سأكبر
الله أكبر لست كسولأ سأكبر
الله أكبر لست مريضاً سأكبر
الله أكبر لست مُعاقاً .....سأكبر
الله أكير ... للنصر والفتح سأكبر
الله أكبر ... أنجز الوعد سأكبر

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2012, 10:54 AM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي


إلى فتاة العصر
كمال رشيد
___________

ماذا يضيرك لو سترت جمالا = وحجبت عنا رقة ودلالا

هذا جمالك عرضه ومكانه = في بيت زوجك لو أردت حلالا

في البيت انت بحالة لا ترتجى = وإذا خرجت أتيتنا تمثالا

قلدت قوماً خالفوك بدينهم = ولبست من أزيائهم أشكالا

إن الجمال من الإله كرامة = للسالكات طهارة وكمالا

وهو الطريق إلى الجحيم لغادة = تخذته سيفاً مُشهراً قتالا

رفقاً بخالك يا فتاة زماننا = صوني جمالك واكسري الأغلالا

وتحرري من واقع متهتك = كوني فتاة تصنع الأجيالا

وثقي بنفسك أنت سر حضارة = عظمت وأعطكت للورى أبطالا

وتعلمي صنع الرجال فاننا = في حال حرب تستزيد رجالا

جودي لهم بالحرب ان شواظها = يعلو فهاتي للوغى أشبالا

ولقد فخرنا في القديم بمثلها = أسماء ليلاً تقطع الأميالا

تفدي الرسول وصحبه بحياتها = وهي الفقيرة تلبس الأسمالا

لكنها عظمت بيقظة قلبها = وهي التي ضربت لنا الأمثالا

لو كان في كشف الجمال تقدم = ما كان حرمة الاله وقالا

غضوا من الأبصار والتمسوا التقى = وتأدبوا برسولكم والألا

ليس الجمال بنوع ثوب يرتدى = فاثوب لا يعطي النفوس جمالا

لكنما هو في فؤاد طاهر = عرف الحياة فضيلة وكمالا
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2012, 01:03 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,195
افتراضي


هـــا قـــد رحــلــت
أبو الحسن الأنصاري


أبكيك يـا أمـي بكـاء مـودع = لم يرج بعد اليـوم منـك لقـاءا

خمسين عاما عشت فيك متيمـا= لم ألـق منـك خلالهـن عنـاءا

يا أنت يا رمز المحبـة والوفـا = يا مشعلا قلب الظـلام ضيـاءا

يا مهد عزي في الحياة وسلوتـي = يا رهن سعدي إن سمِعتِ نـداءا

أماه إن تاهت خطاي فأنت لـي = نور يضـيء دروبـيَ العميـاءا

منك اقتبست شمائلـي وتجلـدي = وبـك ارتقيـت مكانـة عليـاءا

كم قد تحملت الأسى وجرعت من = ضيم الزمان لتسعـدي الأبنـاءا

كم قد تحملت الجـراح لتفرحـي = قلبي الحزين وتنكـري الـلأواءا

كم قـد تمنيـت البقـاء لأجلنـا = هل يسأل الهـرم العليـل بقـاءا

وأذاقـك الـداء العيـاء مـرارة = حتـى ألفـت الــداء والأدواءا

ومشيت فوق الشوك حافية الخطا = حتى رويتِ الشوكَ منك دمـاءا

أماه يا أنشودتـي عنـد الصبـا = ح وراحتي عند الإيـاب مسـاءا

ها قد رحلت وكل حـي راحـل = فأذقتِنِـي بعـد الرحيـل شقـاءا

حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.