قديم 11-16-2018, 08:05 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,997
افتراضي المختار من أدبيات الدكتور إياد قنيبى



الدكتور إياد قنيبى




__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2018, 08:07 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,997
افتراضي الحجاب ليس حرية شخصية !

الحجاب مش حرية شخصية !
الدكتور إياد قنيبى
البعض منا لما يأتي يدافع عن حجاب المرأة يقول: "الحجاب حرية شخصية"...

فرق كبير بين أن تخاطب (كفاراً) لا يؤمنون بالإسلام دينا حقا مطلقا حاكما مهيمنا على حياة الناس، فتقول لهم: (أنتم "تدَّعون" أن القيمة العليا عندكم هي الحرية..فـ"حسب مبدئكم هذا" –والذي لا أتفق معكم عليه- فالحجاب حرية شخصية. فلماذا تسمحون بكل شيء إلا الحجاب؟ إذاً فأنتم كاذبون متناقضون في دعواكم).

فرق كبير بين هذا الخطاب، وفي المقابل أن يُرفع هذا الشعار وسط (المسلمين)، الذين يُفترض أنهم أسلموا لله في كل شؤون حياتهم واعترفوا بأن الحكم له...أن يرفع شعار (الحجاب حرية شخصية) في مواقع تواصلهم وتجمعاتهم كأنه حق نؤمن به!

هذا الشعار يحتوي على مشكلتين كبيرتين:

1. أنه يعني وكأننا نعترف بالحرية الشخصية كقيمة عليا حاكمة مطلقة مقدسة. بينما نحن كمسلمين، القيمة العليا عندنا طاعة الله تعالى، وما تقود إليه هذه الطاعة من تحقيق الحق والعدل. وكل ما خالف طاعة الله فهو معصية مذمومة يجب على المجتمع المسلم العمل على إزالتها، لا تركها على اعتبار أنها "حرية شخصية"! فكم من حرية لم تكن حقا بل باطلا، ولم تكن عدلا بل ظلما.

2. هذا الشعار يعني أننا نطالب بحجاب المرأة من حيث أنه "حرية شخصية" ! وهذا باطل! فالحجاب "أمر ربانيٌّ ملزم للمجتمع المسلم، لا "حرية شخصية"!
والمسلم ليس شخصاً نفعياً كالمنافقين، يطالب بالشيء إذا خدم مصلحته ثم يتنكر له بعد ذلك. وعليه، فإذا رفعنا هذا الشعار ثم رأينا المجون في اللباس، والمعاصي بأشكالها علناً، فحتى ننسجم مع أنفسنا فلا بد لنا أن نسكت لأنها "حريتهم" أيضا "الشخصية"!

لا يا سادة! نحن بهذا الشعار نفسد من حيث أردنا أن نصلح، ونمارس العلمنة من حيث لا نشعر !

حتى عبارة (حق المرأة في أن ترتدي الحجاب) تُشعر بأن من حقها أن ترتديه "إن أرادت"، ومن حقها ألا ترتديه..وهذه كلها عبارات تنجم عن نسيان أن المركزية في المجتمع المسلم هي لطاعة الله تعالى.

قد تقول: يعني لو كان الأمر لكم كنتم ســ"تفرضون" الحجاب؟
لن أنتقل إلى هذه المعركة الجانبية، فموضوعنا هنا هو تذكير المسلمين بما يعنيه إسلامهم، ليحققوا العبودية لله بالاعتراف بأن الأمر له والحكم له حتى لو كانت الأحكام المعمول بها في بلادهم مخالفة لأمره سبحانه.

بل أقول هنا: حتى المتبرجة في مجتمعاتنا هذه الأيام، إن قالت: (يجب على المسلمين طاعة ربهم والعمل بأمره. وأنا أنصر أختي المحجبة نصرة لدين الله ودفاعا عن حكم ربي وإن كنت عاصية في نفسي)، فإنها مأجورة على فعلها هذا.

وفي المقابل، إن قالت المحجبة: (الحجاب حرية شخصية، ولذلك يجب السماح لمن تريد الحجاب أن ترتديه)، فإنا نقول لها: رفعتِ شعارا جاهليا، ونصرتِ المحجبة نصرة لا يُثنى عليها إلا كما يُثنى على دفاع المطعم بن عدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة نخوةً مع أنه لم يكن على دينه! فاحذري أيتها المسلمة أن تهدمي الأصل القضية الكبرى وأنت لا تشعرين.
فالحجاب مش "حرية شخصية"، بل فريضة ربانية.

وصدق الله تعالى: (إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَظ°ئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (51) وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَظ°ئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (52)) (سورة النور).

منقول عن :الدكتور إياد قنيبى الصفحة الرسمية
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2018, 08:09 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,997
افتراضي النقاب ليس فرض

"النقاب مش فرض"
الدكتور إياد قنيبى
من قلة العقل أن تدع عدوك يشغل بموضوعٍ ما "مش وقته" ليمرر بها جولة أخرى من جولات حربه على دينك !

عندما تسعى جهاتٌ إلى حظر النقاب، فليس هذا المقام المناسب لمناقشة ما إذا كان النقاب فرضا أم مندوبا أم غير ذلك، ولا المقام المناسب لتداول قصص عن مفاسد وقعت تحت ستار النقاب.

بغض النظر عن حكم النقاب، قضيتنا هي مع عدو واضح مراده: (ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما) وغايته النهائية (حتى يَرُدوكم عن دينكم إن استطاعوا)، وتهمتنا عندهم: (إنهم أناس يتطهرون)..كل خطوة يقوم بها هي في هذا الاتجاه.

إذا قمت تتوضأ وتصلي ركعتين، فأتاك سِكِّير مخمور، على ثيابه نجاسةٌ فاحت رائحتها، وهو على جنابةٍ تلو جنابة لم يغتسل منها يوماً !! وهو مع ذلك يأتيك ليشدك من ثيابك ويقول لك: لا تتوضأ ولا تُصَلِّ !!
فهل تتقبل حينئذٍ أن يأتيك أحدٌ ويقول لك: (أنت ناوي تصلي فريضة أم سنة؟ إذا سنة فبلاش تصليها)؟!؟!

إذا أصبحت يوماً صائماً فأتاك لصٌّ سارق يسرق قوتك وقوت أولادك ويشتري به لحم خنزير! ثم يأتيك بعد ذلك متخماً يجرجر بطنه ليقول لك: (أفطر رغماً عنك)، وهو يخاف أن يُضعف الصوم قُواك عن العمل الذي سيجني هو فائدته! فهل تقبل أن يُقال لك: (ناوي تصوم سُنَّة أم فريضة؟)؟!؟!

وهذا هو حال مفسدي كل بلد، الذين يتاجرون بجسد المرأة بعد أن شرَّفها الله، ويؤججون غرائز الشباب مع تصعيب الزواج الحلال عليهم بما سرقوا من ثروات بلادهم وجعلوها نهبا للنظام الدولي، ويتسببون في ضياع الضرورات التي جاءت الشريعة بحفظها من الدين والأنفس والعقول والأعراض والأموال، ثم بعد ذلك يتحدثون –بكل وقاحة- عن "سلبيات ارتداء النقاب" ويشغلون الناس بموضوع النقاب فرض ولَّا مش فرض!!!!

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كان مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستحِ فاصنع ما شئت) !

منقول عن :الدكتور إياد قنيبى الصفحة الرسمية
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:28 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.