قديم 01-16-2021, 01:02 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي ألإمساك والإسهال والجفاف

فهرس ألإمساك والإسهال والجفاف
[01]> الفهرس
[02]> داء ألإمساك (ألموسوعة ألحرّة)
[03]>ألإمساك Constipation (مايو كلينك)
[04]> ألإمساك Constipation - ألتشخيص والعلاج(مايو كلينك)
[05]> علاج الإمساك بالأعشاب (مجلة ريجيم)
[06]> علاج منزلي للإمساك 8 طرق طبيعية دون أدوية (صدى ألبلد)
[07]> أسباب ألإمساك (موضوع .كوم )
[08]> أسباب الامساك ألمرضية (موضوع .كوم )
[09]> كيفية علاج الامساك (موضوع .كوم )
[10]> أفضل علاج طبيعي للإمساك (موضوع .كوم )
[11]> طرق لعلاج الإمساك طبيعياً (موضوع .كوم )
[12]> وصفات سريعة لعلإج ألإمساك (موضوع .كوم )
[13]> حل سريع للإمساك (موضوع .كوم )
[14]> الإمساك.. الأعراض والأسباب والعلاج.. وأغذية سحرية تحاربه (موقع ألجزيره)
[15]> أطعمة تساعد على علاج الإمساك (موقع ألجزيره)
[16]> ألتين ومعالجة الإمساك (الدكتور مازن عوني السقا)
[17]> علاج الإمساك المزمن في يومين فقط (موقع ألبواية)
[18]> الإمساك المزمن يتسبب في مضاعفات خطيرة.. لا تتكاسل في علاجه (موقع الكونسلتو)
[19]> علاج الإمساك بالأعشاب والمشروبات ( موقع العين)
[20]> الإمساك Constipation (موقع ويب تيب)
[21]>أكلات تسبب ألإمساك
[22]>الإسهال
[23]>ألإسهال: ألأغراض والأسباب
[24]>ألإسهال: ألتشخيص والعلاج
[25]>أسباب المغص والإسهال
[26]>علاج الإسهال والمغص
[27]>طريقة لوقف الاسهال
[28]>أسباب الإسهال المزمن
[29]>علاج الإسهال المزمن
[30]>أطعمة لوقف الإسهال
[31]>أكلات تسبب ألإسهال
[32]>مرض الإسهال:حقائق رئيسية
[33]>الاسهال Diarrhea
[34]>أدوية متعلقة بعلاج الإسهال Diarrhea
[35]>أعراض مرض الإسهال
[36]>أسباب الإسهال الدموي
[37]>هل يعد الإسهال من أعراض كورونا الأكيدة
[38]>الإسهال diarrhoea
[39]>التَجفاف (جفاف)Dehydration
[40]>الجفاف: ألأعراض وألأسباب
[41]>ألجفاف :ألتشخيص والعلاج
[42]>التَجفاف (جفاف)Dehydration
[43]>التجفاف خطر على الانسان
[44]>أسباب و أعراض التجفاف و الخيارات العلاجية المتوفرة و أساليب الوقاية
[45]>التجفاف: لا تجعل حرارة الصيف تضر صحتك
[46]>التجفاف | اسباب, اعراض, و علاج
[47]>فقدان السوائل
[48]>التجفاف Dehydration
[49]>تجفاف
[50]>الاضرار الناتجه عن نقص شرب الماء Dehydration
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2021, 02:07 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي داء الإمساك


داء الإمساك
الإمساك، المعروف أيضًا باسم عسر التغوط، (بالإنجليزية: Constipation أو dyssynergic defaecation أو Costiveness)‏ يشير إلى حركة الامعاء النادرة وصعوبة تمرير التغوط. الإمساك سبب شائع للتغوط المؤلم. يشمل الإمساك الشديد الإمساك المعنّد (الفشل في تمرير البُراز أو الغازات) وانحشار البراز، والذي قد يتقدّم لانسداد معوي ويصبح مهدّدًا للحياة.
الإمساك شائع، ففي الحالات العامة تتراوح الإصابة بالإمساك ما بين 2-30 ٪ من السكان.
الإمساك هو عرض ذو أسباب كثيرة. هذه الأسباب من نوعين: انسداد التغوط والعبور البطئ بالقولون (hypomobility). حوالي 50 ٪ من المرضى الذين شخصوا بالإمساك في مستشفيات الإحالة العالية لديهم عرقلة في التغوط. هذا النوع من الإمساك له أسباب ميكانيكية ووظيفية. أسباب إمساك العبور البطئ بالقولون تشمل النظام الغذائي، الهرمونات، والآثار الجانبية للأدوية، وسمية المعادن الثقيلة.
العلاج يشمل تغيير العادات الغذائية، الملينات، الحقن الشرجية، الارتجاع البيولوجي والجراحة. لأن الإمساك عرض وليس مرض، العلاج الفعال للإمساك قد يتطلب أولا تحديد السبب. إن عدد مرات الإفراغ تختلف بين شخص وآخر فهناك من يفرغ أمعاءه مرة واحدة في اليوم، في حين قد يفرغ البعض أمعاءهم كل يومين. وقد يكون الإمساك حالة عابرة أو مزمنة فالشخص السليم يكون برازه ذا لون بني فاتح، كما يجب أن يكون خفيفاً إلى حد أنه يطفو فوق الماء.
أسباب الإمساك
يمكن تقسيم أسباب الإمساك لأسباب تعود لعيوب خلقية، أسباب أولية أو أسباب ثانوية. الأسباب الأكثر شيوعًا للإمساك هي أسباب أولية والتي لا تشكّل خطرًا حياتيًا. أما في كبار السن، فقد تشمل الأسباب: استهلاك كمية غير كافية من الألياف الغذائية، استهلاك سوائل غير كافي (شرب الماء 2 لتر في اليوم في الشتاء وأكثر من ذلك في الصيف) ، قلة الحركة عموما و النشاط البدني، أو يكون من أعراض جانبية لأدوية، أو قصور الدرقيّة، أو انسداد ناجم عن سرطان القولون.
الأسباب الهضمية
● أورام القولون
● داء كرون
● تشنج القولون
● شق شرجي أو باسور
● إمساك أولي لأسباب نفسية أو اجتماعية
الأسباب غير الهضمية
●النظام الغذائي:
قد يكون النظام الغذائي سبب للإمساك أو سبب يؤدي إلى تفاقمه عند اتباع نظام غذائي منخفض الألياف الغذائية، أو منخفض السوائل.
●الأدوية: أشهر الأدوية المسببة للإمساك هي المهدئات ومضادات التشنج
●أسباب غدية: قصور درق، فرط نشاط جارات الدرق يؤدي لفرط كالسيوم وزيادة التقلصات القطعية، داء السكري المسبب لاعتلال أعصاب سكري.
●اضطراب الشوارد: فرط الكالسيوم أو نقص البوتاسيوم.
●أسباب عرضية: الحمل، بعد العمليات، امتناع المريض عن الطعام.
أعراض الإمساك
●اصفرار الوجه.
●اكتساء اللسان بطبقة لها طعم كريه.
●الصداع.
علاج الإمساك
●تنظيم الغذاء.
●مزاولة الرياضة، لتنبيه الكبد كي يقوم بإفراز الصفراء التي تساعد العفج على هضم الطعام بشكل جيد.
●إدخال المواد النباتية في الطعام (حساء الخضار)، الخبز الأسمر، الخضروات الطازجة.
●احتساء كميات كبيرة من الماء.وتناول الخس، تناول ملين بسيط في حالات الإمساك المزمنة.
________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (ألموسوعة الحره) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2021, 03:52 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي ألإمساك Constipation

ألإمساك Constipation
نظرة عامة
الإمساك المُزمن هو حركات غير مُتكررةٍ للأمعاءِ أو صعوبة في مرورِ البرازِ والذي يستمرُّ عدّةِ أسابيع أو أكثر.
يُوصَف الإمساك بصفةٍ عامةٍ بوجود أقل من ثلاث مرَّات تبرُّز في الأسبوع.
على الرغمِ من أنَّ الإمساكَ العرضي شائعٌ جدًّا، فإن بعض الأشخاص يُصابون بالإمساكِ المُزمِن الذي يمكن أن يتعارض مع قدرتهم على القيامِ بمهامهم اليومية. قد يتسبُّب الإمساكُ المُزمنُ أيضًا في جعل الأشخاص يبذلون جُهدًا شديدًا للحصولِ على التبرُّز.
يعتمد علاج الإمساكِ المُزمن جُزئيًّا على السببِ الكامِنِ وراءه. في حين قد لا يُعرف السبب أبدًا في بعض الحالات.
الأعراض
تَتضمَّن علاماتُ الإمساكِ المُزمنِ وأعراضه ما يلي:
●التبرُّز أقل من ثلاث مراتٍ في الأسبوع
●براز صلب أو مُتكتِّل
●الإجهاد أثناء التبرُّز
●الشعور وكأنَّ هناك انسداد في المُستقيم يمنع حركة الأمعاء
●الشعور بعدم القُدرة على تفريغ المُستقيم بالكامل من البراز
●الحاجة إلى المُساعدةِ لتفريغِ المُستقيمِ، مثل استخدام اليدين للضغطِ على البطنِ واستخدام إصبعِ لإزالةِ البرازِ من المُستقيم
●قد يُعدُّ الإمساكُ مُزمنًا إذا كان لديكَ اثنين أو أكثر من تلك الأعراضِ خلال الثلاثةِ أشهر الماضية.
الأسباب
يحدث الإمساك بشكل شائع عندما تتحرك الفضلات أو البراز ببطء شديد في السبيل الهضمي، أو في حال عدم القدرة على التخلص منها بفعالية من المستقيم، مما قد يجعل البراز صلبًا وجافًّا. وللإمساك المزمن العديد من الأسباب المحتملة.

انسدادًا في القولون أو المستقيم
انسداد القولون أو المستقيم قد يبطئ أو يُوقف حركة البراز. تتضمن الأسباب ما يلي:
●شقوقًا صغيرة في الجلد حول فتحة الشرج (شرخًا شرجيًّا)
●انسدادًا في الأمعاء
●سرطان القولون
●ضيق القولون
●سرطان بطني آخر يضغط على القولون
●سرطان المستقيم
●انتفاخ المستقيم عبر الجدار الخلفي للمهبل (المستقيمية)
مشكلات في الأعصاب المحيطة بالقولون والمستقيم
يمكن أن تؤثر المشكلات العصبية على الأعصاب التي تسبب انضغاط العضلات الموجودة في القولون والمستقيم وتنقل البراز داخل الأمعاء. تتضمن الأسباب ما يلي:
●أضرار للأعصاب التي تتحكم في وظائف الجسم (الاعتلال العصبي المُستقلي)
●التصلُّب المتعدِّد
●مرض باركنسون
●إصابة الحبل النخاعي
●السكتة الدماغية
تعذر العضلات المسؤولة عن الإخراج
مشاكل في عضلات الحوض المسؤولة عن حركة الأمعاء قد تتسبب في حدوث إمساك مزمن. قد تتضمن هذه المشكلات:
●عدم القدرة على استرخاء عضلات الحوض للسماح بحركة الأمعاء (خلل الانبساط)
●عدم تناسق انقباض وانبساط عضلات الحوض بشكل صحيح (خَلَل التَّآزُر)
●وهن عضلات الحوض
الحالات التي تؤثر على الهرمونات في جسمك
تساعد الهرمونات على إحداث التوازن للسوائل داخل الجسم. الأمراض والحالات التي تضر بتوازن الهرمونات قد تؤدي إلى الإمساك، وتشمل:
●داء السُّكَّري
●زيادة نشاط الغدد جار الدرقية (فرط الدريقات)
●الحَمل
●قصور الغدة الدرقية (قصور الدرقية)
عوامل الخطر
تتضمن العوامل التي قد تزيد من احتمالية إصابتك بالإمساك المزمن ما يلي:
●أن تكون بالغًا
●أن تكوني امرأةً
●أن تُصاب بالجفاف
●أن تتناول الطعام المحتوي على القليل من الألياف
●ألا تمارس النشاط البدني الكافي
●أن تتناول بعض الأدوية مثل المهدئات وأدوية الألم الأفيونية وبعض مضادات الاكتئاب أو الأدوية الخافضة لضغط الدم
●وجود حالة صحية عقلية مثل الاكتئاب أو اضطراب الأكل
المضاعفات
يمكن أن تتضمن مضاعفات الإمساك المزمن ما يلي:
●الأوردة المتورمة في فتحة الشرج (البواسير). قد يتسبب إجهاد إخراج الفضلات في تورم
●الأوردة في فتحة الشرج وحولها.
●جلد ممزق في فتحة الشرج (الشق الشرجي). قد يتسبب البراز الكبير أو الصلب في
●حدوث تمزقات صغيرة في فتحة الشرج.
●البراز الذي لا يمكن إخراجه (انحشار البراز). قد يتسبب الإمساك المزمن في تراكم البراز الصلب العالق في الأمعاء.
●الأمعاء التي تبرز إلى الخارج من فتحة الشرج (هبوط المستقيم). قد يؤدي الإجهاد في إخراج الفضلات إلى تمدد مقدار صغير من المستقيم وبروزه إلى الخارج من فتحة الشرج.
الوقاية
يمكن أن يساعدك ما يلي في تجنب الإصابة بالإمساك المزمن.
●أضف الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامك الغذائي، بما في ذلك: الفاصوليا، والخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة، والنخالة.
●تناول كميات أقل من الأطعمة التي تحتوي على كميات قليلة من الألياف، مثل: الأطعمة المصنعة، ومنتجات الألبان، واللحوم.
●اشرب الكثير من السوائل.
●حافظ على نشاطك قدر الإمكان وحاول ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
●حاول إدارة الضغط النفسي.
●لا تتجاهل الحاجة الشديدة إلى التبرز.
●حاول إنشاء جدول منتظم لأوقات التبرز، وخاصةً بعد تناول وجبة طعام.
●تأكد من أن الأطفال الذين بدأوا في تناول الأطعمة الصلبة يتناولون الكثير من الألياف في نظامهم الغذائي.
للبحث بقية> ألتشخيص والعلاج
____________________________
منقول بتصرف عن(عيادات مايو كلينك)
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2021, 04:24 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي ألإمساك Constipation ألتشخيص والعلاج

ألإمساك Constipation
ألتشخيص
وإضافة إلى الفحص الجسدي العام وفحص المستقيم الرقمي، يُجرِي الأطباء الاختبارات والإجراءات التالية لتشخيص الإمساك المزمن ومحاولة اكتشاف السبب:
●اختبارات الدم. سيبحث طبيبك عن حالة مرض جهازي كقصور الغده الدرقية (قصور الدرقية) أو ارتفاع مستويات الكالسيوم.
●التصوير بالأشعة السينية. إن التصوير بالأشعة السينية يمكن أن يساعد طبيبك في تحديد ما إذا انسدت أمعاؤك وما إذا كان البراز موجودًا بطول قولونك.
●فحص المستقيم والقولون النازل أو القولون السيني (تنظير سيني). وفي هذا الإجراء، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب مرن منير في شرجك لفحص مستقيمك والجزء الأسفل من قولونك.
●فحص المستقيم والقولون بأكمله والقولون السيني (تنظير القولون). هذا الإجراء التشخيصي يسمح لطبيبك بفحص كامل القولون بأنبوب مرن مزود بكاميرا.
●تقييم وظيفة العضلة الشرجية العاصرة (قياس الضغط الشرجي المُسْتَقيمِيِّ). وفي هذا الإجراء، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب ضيق مرن في فتحة شرجك ومستقيمك، ثم ينفخ بالونًا صغيرًا موجودًا بطرف الأنبوب. ثم يُسحَب الجهاز مرة أخرى من خلال العضلة العاصرة. يسمح هذا الإجراء لطبيبك بقياس تناسق العضلات التي تستخدمها لتحريك أمعائك.
●تقييم سرعة العضلة الشرجية العاصرة (فحص طرد البالون). غالبًا ما يُجرَى هذا الاختبار بجانب قياس الضغط الشرجي حيث يقيس مقدار الوقت الذي يستغرقه دفع بالون مملوء بالماء ووضعه في مستقيمك.
●تقييم كيف يتحرك الغذاء جيدًا خلال القولون (دراسة النقل القولوني). وفي هذا الإجراء، ستبتلع كبسولة تحتوي إما على علامة ظليلة للأشعة أو جهاز تسجيل لاسلكي. سيُسجَّل تقدم الكبسولة خلال القولون من بعد 24 إلى 48 ساعة وسيظهر هذا في

في بعض الحالات، قد يُقدم لك طعام منشط بالكربون المشع، وستقوم كاميرا خاصة بتسجيل تقدمه (التصوير الومضي). سيبحث طبيبك عن علامات الاختلال الوظيفي للعضلات المعوية وكيف يتحرك الطعام جيدًا خلال قولونك.
●التصوير بالأشعة السينية للمستقيم أثناء التبرز (التصوير الإشعاعي التبرُّزي). أثناء هذه العملية سيعمل الطبيب على إدخال معجون طري مصنوع من الباريوم إلى مستقيمك. ويتبع ذلك أن تتغوَّط عجينة الباريوم مثلما تتغوَّط البراز. وتَظهَر عجينة الباريوم في الأشعة السينية، وربما تُشير إلى تَدَلٍّ أو مشاكل في وظيفة العضلات وتناسُقها.
●تصوير التبرز الإشعاعي بالرنين المغناطيسي. وخلال هذا الإجراء، كما هو متبع في التصوير الإشعاعي التبرزي بالباريوم، يقوم الطبيب بإدخال جِل التباين في مستقيمك. ثم تمرِّر أنت الجِل للداخل. إن ماسح التصوير بالرنين المغناطيسي يمكنه تصوير العضلات المتحكمة في التغوط وتقييم وظيفتها. يمكن أيضًا لهذا الاختبار تشخيص المشاكل التي قد تسبب الإمساك، مثل القيلة المستقيمية‎ أو تدلِّي المستقيم.
ألعلاج
عادةً ما يبدأ علاج الإمساك المزمن بنظام غذائي، وتغييرات في نمط الحياة؛ لزيادة السرعة التي ينتقل بها البراز عبر الأمعاء. إذا لم تساعد هذه التغييرات، فقد يوصي الطبيب بتناول أدوية، أو الخضوع لجراحة.

النظام الغذائي وتغييرات نمط الحياة
قد يوصي طبيبك بإجراء التغييرات التالية لتخفيف الإمساك:
● زيادة كمية الألياف التي تتناولها. تعمل إضافة الألياف إلى نظامك الغذائي على زيادة وزن البراز وسرعة مروره خلال الأمعاء. ابدأ تدريجيًا في تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات الطازجة يوميًا. اختر الحبوب والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.
قد يوصي طبيبك بعدد محدد من جرامات الألياف لتناولها يوميًا. بشكل عام، خصص 14 جرامًا من الألياف لكل 1000 سعر حراري في نظامك الغذائي اليومي.
قد تسبب الزيادة المفاجئة في كمية الألياف التي تتناولها الانتفاخ والغازات، لذلك ابدأ تدريجيًا وأحرز تقدمًا لهدفك على مدى بضعة أسابيع.
●مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. يعمل النشاط البدني على زيادة نشاط العضلات في الأمعاء. حاول أن تعتاد على ممارسة التمارين الرياضية في معظم أيام الأسبوع. إذا لم تكن تمارس التمارين الرياضية، فتحدث مع طبيبك عما إذا كنت في صحة جيدة لبدء برنامج لممارسة التمارين الرياضية.
●لا تتجاهل الحاجة الشديدة إلى التبرز. خذ وقتك في الحمام، واسمح لنفسك بوقت كافٍ للتبرز دون مضايقات ودون الشعور بالاستعجال.
الملينات
توجد عدة أنواع من المليّنات. يعمل كل منها بطريقة مختلفة بعض الشيء لتسهيل عملية الإخراج. الملينات التالية متوفرة بدون وصفة طبية:
●المكملات الغذائية المحتوية على الألياف. تضيف الألياف كتلة إلى البراز. البراز المحتوِي على الألياف أكثر ليونة وأسهل في الإخراج. وتشمل مكملات الألياف البسيليوم (ميتاميوسيل، كونسيل، وغيرها)، وبولي كاربوفيل كالسيوم (فايبركون، إكوالاكتين، وغيرها) و ميثيل السيليلوز (سيتروسيل).
●المنبهات. المحفزات، مثل: بيساكوديل (كوريكتول، دوكولاكس، وغيرها) وسينوسيدات (سينوكوت، إكس لاكس، بيرديم)، تتسبب في تقلص الأمعاء.
●الملينات التناضحية. تساعد المليّنات التناضحية على تحريك البراز عبر القولون عن طريق زيادة إفراز السوائل من الأمعاء والمساعدة في تحفيز حركة الأمعاء. ومن الأمثلة على ذلك هيدروكسيد المغنيسيوم الفموي (حليب مغنيسيا فيليبس، وحليب مغنيسيا دوكولاكس، وغيرها)، سترات المغنيسيوم، اللاكتيولوز (تشولاك، كونستيلاك، وأدوية أخرى)، وغليكول البولي ايثيلين (ميرالاكس، جليكولاكس).
●المزلقات. تعمل المواد المزلقة، مثل الزيوت المعدنية، على تمكين البراز من التحرك عبر القولون بسهولة أكبر.
●منعمات البراز. منعمات البراز مثل دوكوسات الصوديوم (كولاس) و دوكوسات الكالسيوم (سيرفاك) تُرطِّب البراز عن طريق سحب الماء من الأمعاء.
●الحقن الشرجية والتحاميل. الحقن الشرجية المحتوية على الماء مع أو بدون الصابون قد تكون مفيدة لتنعيم البراز وتحفيز حركة الأمعاء. تساعد تحاميل الجليسرين أو البيساكوديل أيضًا في تحريك البراز خارج الجسم عن طريق توفير التزليق والتحفيز.
أدوية أخرى
إذا لم تساعدك الأدوية المصروفة دون وصفات طبية على تسكين الإمساك المزمن، فقد يوصي الطبيب بأدوية مقرَّرة بوصفة طبية خاصة، إذا كنت مصابًا بمتلازمة القولون العصبي.
●الأدوية التي تجذب الماء إلى الأمعاء. يُتاح العديد من الأدوية المقرَّرة بوصفة طبية لعلاج الإمساك المزمن. يعمل لوبيبروستون (أميتيزا) وليناكلوتيد (لينزيس) وبليكانتايد (ترولانس) عن طريق جذب الماء إلى أمعائك وإسراع حركة الأمعاء.
●مستقبِلات 5-هيدروكسي التريبتامي (السيروتونين). يُساعد عقار بروكالوبرايد (موتيغريتي) على حركة البراز عبر القولون.
●مُناهِضات مستقبلات الأفيونات من نوع ميو التي تعمل بشكل طرفي. إذا كان الإمساك ناتجًا عن الأدوية الأفيونية المسكِّنة للألم تعكس مُناهِضات مستقبلات الأفيونات من نوع ميو مثل نالوكسيجول (موفانتيك) وميثيل نالتريكسون (ريليستور) تأثير الأفيونيات على الأمعاء للحفاظ على حركة الأمعاء.
تدريب عضلات الحوض
يتضمن تدريب الارتجاع البيولوجي العمل مع معالج يستخدم الأجهزة وبذلك يساعد في معرفة إرخاء العضلات أو شدها في الحوض. قد يساعدك إرخاء عضلات قاع الحوض في الوقت المناسب أثناء التغوط في إخراج البراز بسهولة أكبر.
وفي أثناء جلسة الارتجاع البيولوجي، يتم إدخال أنبوبة محددة (قسطرة) في المستقيم لقياس التوتر العضلي. ويرشدك المعالج خلال أداء التمارين إلى إرخاء عضلات الحوض وشدها. ستقيس إحدى الأجهزة شد العضلات باستخدام أصوات أو أضواء لتساعدك في الفهم عند إرخاء عضلاتك.
الجراحة
قد تكون الجراحة أحد الخيارات في حالة عدم جدوى طرق العلاج الأخرى وحدث الإمساك المزمن لديك نتيجة انسداد المستقيم أو شق شرجي أو حدوث تضيق.
وقد يمثل الاستئصال الجزئي للقولون خيارًا بالنسبة للأشخاص الذين جربوا طرق العلاج الأخرى بدون نجاح، والذين لديهم حركة براز بطيئة غير طبيعية عبر القولون. نادرًا ما يلزم إجراء جراحة لاستئصال القولون بأكمله.
نمط الحياة والعلاجات المنزلية
●زيادة كمية الألياف التي تتناولها. تعمل إضافة الألياف إلى نظامك الغذائي على زيادة وزن البراز وسرعة مروره خلال الأمعاء. ابدأ تدريجيًا في تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات الطازجة يوميًا. اختر الحبوب والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة.
●قد يوصي طبيبك بعدد محدد من جرامات الألياف لتناولها يوميًا. بشكل عام، خصص 14 جرامًا من الألياف لكل 1000 سعر حراري في نظامك الغذائي اليومي.
●قد تسبب الزيادة المفاجئة في كمية الألياف التي تتناولها الانتفاخ والغازات، لذلك ابدأ تدريجيًا وأحرز تقدمًا لهدفك على مدى بضعة أسابيع.
●مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. يعمل النشاط البدني على زيادة نشاط العضلات في الأمعاء. حاول أن تعتاد على ممارسة التمارين الرياضية في معظم أيام الأسبوع. إذا لم تكن تمارس التمارين الرياضية، فتحدث مع طبيبك عما إذا كنت في صحة جيدة لبدء برنامج لممارسة التمارين الرياضية.
●لا تتجاهل الحاجة الشديدة إلى التبرز. خذ وقتك في الحمام، واسمح لنفسك بوقت كافٍ للتبرز دون مضايقات ودون الشعور بالاستعجال.
الطب البديل
يستخدم العديد من الأشخاص الأدوية البديلة والمكملة لعلاج الإمساك، ولكن تلك النُّهُج غير مدروسة جيدًا. قد يساعد استخدام البروبيوتيكس مثل الشَّقَّاء أو المُلبِّنَة في العلاج، ولكن هذا الأمر بحاجة للمزيد من الدراسة. سكريات الأليجو الفركتوزية نوع من أنواع السكريات الموجود بشكلٍ طبيعي في العديد من الفواكه والخضروات والذي قد يكون مفيدًا أيضًا. يعمل الباحثون في الوقت الحالي على تقييم مدى فائدة الوخز بالإبر.
____________________________
منقول بتصرف عن(عيادات مايو كلينك)
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2021, 04:33 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي علاج الإمساك بالأعشاب

علاج الإمساك بالأعشاب

الإمساك Constipation من المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي بالاضطراب و عدم الراحة ، و الامساك هو زيادة صلابة الفضلات في القولون بسبب امتصاص القولون للماء منها بشكل أكبر من المعتاد ، مما يؤدي الى صلابة هذه الفضلات و صعوبة اخراجها و التخلص منها .
و يتم التخلص من الفضلات عادة مرة أو مرتين في اليوم ، فاذا زادت الفترة و أصبحت مثلاً مرة أو مرتين في الأسبوع فهذا يعني أنك مصاب بالإمساك ، و عادة الإمساك يتم علاجه بدون تدخل أو أدوية ، لكن في بعض الحالات قد يزيد الأمر عن حده الطبيعيى و يؤدي الى الشعور بالألم و التقلصات في المعدة مما يستدعي التدخل الطبي .
أسباب الإصابة بالإمساك
● قلة شرب الماء من أكثر الأسباب التي تؤدي الى الاصابة بنوبات الامساك ، فقلة الماء يترتب عليه قلة ليونة أنسجة و خلايا الجسم ، و زيادة تحجر الفضلات .
●ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم من أسباب الإصابة بالإمساك ، لذلك من المهم عدم الاسراف في تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم .
●مرض السكري .
●قلة نسبة البوتاسيوم في الجسم .
●المكث لفترة طويلة بعد الشعور بالحاجة الى التبرز .
●البواسير أو الشرخ الشرجي من أسباب الإصابة بالإمساك و تحجر الفضلات .
●كثرة تناول المأكولات القليلة الألياف الطبيعية .
●التهاب المرارة .
●قلة الحركة ، و الجلوس لفترات طويلة ، و قلة ممارسة الرياضة .
●الاكثار من تناول نوع واحد من الأطعمة و الاقتصار على هذا النوع و عدم تنويع الطعام .
●أنظمة الرجيم الخاطئة و التي يتم فيها التقليل من العناصر و المعادن الضرورية للجسم
علاج الإمساك بالأعشاب
هناك العديد من الأعشاب التي تساعد في علاج الامساك و التخلص منه ، دون الحاجة الى تناول أدوية أو عقاقير طبية .
●الصبار
يعتبر الصبار من النباتات التي تستخدم عصارتها في العناية بالبشرة و الشعر ، لكن الصبار يساعد أيضاً في علاج الإمساك ، فالصبار يحتوي على فيتامينات ج وأ و ب2 ، كما يحتوي على معادن البوتاسيوم و المغنسيوم ، و هي عناصر تساعد في تليين الفضلات و سهولة التخلص منها .
●الحلبة
معروفة الحلبة أنها من الأعشاب الطبية التي لها الكثير من الفوائد للجسم ، و تساعد في علاج الكثير من الأمراض ، و تساعد الحلبة في علاج الأمساك بسبب احتواءها على كمية كبيرة من الألياف و المعادن ، و يمكن تناول الحلبة عن طريق غليها في الماء ، و شربها محلاة بالعسل ، كما يمكن نقعها في الماء ثم طحنها و تناول ملعقة منها محلاة بالعسل .
●زيت الخروع
يعتبر زيت الخروع من أشهر الزيوت التي تساعد في علاج الإمساك ، حتى لو كان الإمساك شديداً أو مزمن ، و يحتوي زيت الخروع على مركبات ملينة للفضلات و تعمل على زيادة المكون المائي فيها مما يسهل التخلص منها ، و يمكن تناوله باضافة القليل منه الى كوب من العصير و شربه .
●الكمون
هو من التوابل المشهورة في المطبخ الشرقي ، و الكمون يعطي الطعام نكهة و طعم مميز ، لكنه يمكن استخدامه في علاج الإمساك و تليين الفضلات ، حيث يتم اضافة ملعقة من الكمون الى كوب من الماء و تركه يغلي على النار لخمس دقائق ، ثم يتم تصفيته و شربه قبل الأكل بربع ساعة ، و يستمر عليه لمدة أسبوع او اثنين حتى الشفاء من الامساك .
●البردقوش
يعتبر البردقوش من الأعشاب المفيدة للجسم و التي تحتوي على البوتاسيوم و الكالسيوم و المنجنيز ، و يساعد البردقوش في تنظيم عملية الهضم و التقليل من مشكلات الجهاز الهضمي ، يتم اضافة ملعقة من البردقوش الى كوب من الماء ن و بعد غليه على النار يتم شربه مرة في اليوم ، بعد تناول الطعام مباشرة .
●السنامكي Senna
من الأعشاب المشهورة في علاج الإمساك ، حتى أنها تستخدم قبل اجراء العمليات الجراحية لافراغ المعدة من الطعام ، لذلك من المهم عدم الإسراف في شرب مغلي السنامكي ، فهو قد يسبب نتائج عكسية و يسبب حالة من الاسهال .
●اليانسون
يعتبر اليانسون من الأعشاب الطبيعية التي تساعد في علاج الإمساك ، و تعمل على زيادة ليونة الفضلات ، و سهولة التخلص منها ، و يتم غلي ملعقة من اليانسون في كوب من الماء ، و يغطي الكوب للحفاظ على الزيوت الطيارة في اليانسون ، ثم يشرب مرة أو مرتين في اليوم ، و يفضل شربه على معدة خالية أو بعد تناول الطعام بساعتين .
●التين
التين من الفواكه الجميلة الطعم و الحلوة المذاق ، و يساعد التين في زيادة ليونة الفضلات ، فهو يحتوي على البوتاسيوم و السكريات ، كما يحتوي التين على نسبة عالية من الألياف الطبيعية التي تساعد في كنس المعدة من الطعام و تخليص الجسم من الفضلات ، و يمكن تناول التين بأكله ، كما يمكن تناوله بغليه في الماء و شربه مرة أو مرتين في اليوم .
متى يتم استشارة الطبيب ؟
شربة سنامكي

اذا زادت مدة الامساك ، و صاحبتها بعض الأعراض فمن المهم مراجعة الطبيب ، و من هذه الأعراض :
●تقلصات شديدة في المعدة مع تحجر البطن و كثرة الغازات .
●خروج دم مع البراز .
●الشعور بألم شديد عند القيام بعملية الإخراج ، فقد يكون هذا مقدمة للاصابة بالبواسير أو الشرخ الشرجي .
●عدم الشعور بحدوث تغير حتى بعد استخدام الأعشاب الملينة أو الأدوية الملينة .
نصائح لعلاج الإمساك
●الاكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية ، مثل الخضراوات و الفواكه و الحبوب الكاملة .
●الاهتمام بممارسة الرياضة ، و خاصة تمارين البطن و التي تحفز عضلات البطن و تساعد في تنشيط حركة المعدة و الأثنى عشر .
●كثرة شرب الماء و خاصة في الصباح قبل تناول الطعام ، فهي تساعد في تليين الفضلات و علاج الامساك .
●الخوخ المجفف من الفواكه التي تساعد في علاج الامساك ، فهو فضلاً عن احتوائه على كمية كبيرة من الألياف الطبيعية ، فهو كذلك يحتوي على سكر السوربيتول، وسكر السوربيتول له خصائص مُسهِلة، مما يجعله من المركبات التي تساعد في علاج الامساك ●الذهاب الى مكان قضاء الحاجة كل يوم قبل النوم ، فتحديد موعد لقضاء الحاجة كل اليوم ينظم عضلات الجسم و يحفز عضلات الاثنى عشر على الانقباض في الموعد الذي تعود عليه الجسم لاخراج الفضلات، مما يساعد في التخلص من الامساك .
_____________________________
منقول بتصرف عن (مجلة ريجيم*)
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2021, 08:24 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي علاج منزلي للإمساك 8 طرق طبيعية دون أدوية


علاج منزلي للإمساك 8 طرق طبيعية دون أدوية
علاج الامساك في المنزل من أهم الأمور التي تشغل بال الكثير، خاصة أصحاب القولون، فعادة ما تتسبب العادات الغذائية الخاطئة في حدوث اضطرابات المعدة وعسر الهضم وانتفاخ القولون مما قد يسبب حدوث الإمساك ومع تكرار الحالة وعدم علاج الامساك قد يتطور الأمر ويصاب الشخص بالبواسير الناتجة عن صعوبة التبرز.
أعراض الامساك :
●عدم القدرة على التبرز بصورة طبيعية
● الشعور بعدم انتظام حركة الأمعاء
●الشعور بألم وانتفاخ القولون بشكل مؤلم
●قد يسبب عدم التبرز الضغط على المعدة مما يسبب حرقان المعدة
علاج الامساك بالعسل
هناك العديد من الوصفات الطبيعية لـ علاج الإمساك في المنزل دون أدوية، منها علاج الامساك بالعسل فهي طريقة فعالة وسريعة في علاج الإمساك في وقت قصير.
طريقة علاج الامساك بالعسل
يعتبر العسل من الملينات الطبيعية لـ علاج الامساك في المنزل عن طريق تناول ملعقة من العسل الابيض على الريق وملعقة أخرى قبل النوم.
كما يمكن علاج الامساك بالعسل عن طريق خلط ملعقة كبيرة من العسل الابيض في كوب ماء دافىء وتناولها على الريق يوميا.
علاج الإمساك بالأعشاب :
عادة ما تستخدم الأعشاب في علاج العديد من المشاكل الصحية فهي بمثابة الطب الطبيعي البديل ولها نتائج فعالة في علاج الإمساك، وهناك اعشاب معينة تعطي نتائج هائلة في علاج الامساك.. اليك طرق علاج الإمساك بالأعشاب ..
(1-الحلبة) ، فهي تهدىء البطن و المعدة وتساعد على تليين الأمعاء ل علاج الامساك بشكل سريع، فقط قم بتناول مشروب الحلبة الدافىء بشكل مستمر لتجنب الإصابة بالامساك .

(2) الينسون ، وهو من أفضل طرق علاج الإمساك بالأعشاب لأن الينسون يحتوي على زيوت تساعد على تليين الأمعاء و علاج الامساك ، عن طريق شرب كوب من الينسون يوميا .

(3) البابونج ، وهو له آثار فعالة في علاج الامساك بالمنزل ، فالبابونج يخلصك من غازات الجسم و القاضي على ألام القولون و يعتبر ملين طبيعي للإمساك .

(4) الشبت ، وهو مشروب صحي مفيد لصحة الكلى و القولون ايضا ويعمل على تهدئة المعدة ويعتبر افضل طرق علاج الإمساك بالأعشاب ، عن طريق غلي حزمة من الشبت الطازجة وشرب الماء بعد تصفيته .

مشروبات لعلاج الإمساك ..
يمكن علاج الامساك في المنزل بتناول بعض المشروبات الطبيعية التي تعمل كملينات طبيعة آمنة دون الحاجة إلى تناول أدوية علاج الامساك .. اليك مشروبات لعلاج الإمساك في المنزل :
(1)-مشروب الجنزبيل
وهو فعال في تليين المعدة و طرد الغازات من الجسم و علاج الامساك ، فاحرص على تناول كوب من الزنجبيل المغلي كلما شعرت بانتفاخ القولون مع الامساك .
(2)- الماء الدافىء بالليمون
وهو ينظف الجسم والكبد و المعدة وكذلك يريح القولون ويخلصك من الامه وتشنجاته، ويعمل كملين طبيعي خاصة عند اضافة العسل الابيض له .
(3)- مشروب الكمون بالليمون
وهو صحي و يخلصك من انتفاخ القولون و آلام المعدة كما يساهم بشكل كبير في علاج الامساك بالمنزل دون ادوية ، فقط قم بغلي الكمون في قدر من الماء و أضف له شرائح الليمون .
علاج الإمساك في المنزل :
يجب على أصحاب القولون اتباع بعض النصائح اليومية لتجنب حدوث الإمساك الي يلازم القولون دائما ، ومن أبرز النصائح الصحية التي يجب وضعها في الاعتبار ل علاج الإمساك في المنزل مايلي :
(١)- تغيير النظام الغذائى والاعتماد على نمط صحي متنوع
(٢)- الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالالياف ، فهي تسهل عملية الهضم و تجنبك حدوث الإمساك
(٣)- الإكثار من تناول الخضروات الورقية فهي صحية للمعدة و القولون مثل الخيار و الخس و الجرجير
(٤)- شرب ٣ لترات ماء يوميا لمنح الجسم الكمية الكافية لترطيبه
(٥)- تجنب الإكثار من شرب المشروبات الغازية
(٦)- تجنب الاكلات السريعة والوجبات الدسمة فهي تكون ثقيلة على المعدة ويصعب هضمها وتسبب عسر الهضم وكذلك تسبب انتفاخ القولون وحدوث الامساك
(٧)- تناول المشروبات الطبيعية الطازجة والعصائر المفيدة وكذلك السوائل الدافئة فهي صحية للمعدة و القولون مثل الكمون والينسون و البابونج
___________________________________
ألمصدر: "صدى البلد"

● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2021, 08:31 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي أسباب الامساك

أسباب الامساك

بواسطة: هديل البكري
أسباب الإمساك العامة
تتعدد الأسباب التي قد تكمن وراء المعاناة من الإمساك (بالإنجليزية: Constipation)، ويمكن بيان أهمّ أسباب الإمساك ومسبباته فيما يأتي:
أطعمة تسبب الإمساك
كما توجد مجموعة كبيرة من الأطعمة التي تساعد على حل وعلاج مشكلة الإمساك، توجد مجموعة من الأطعمة التي يجدر تجنبها عند المعاناة من الإمساك لتسببها بزيادة الحالة سوءاً، ونذكر من هذه الأطعمة ما يأتي:
[●]> الموز:
يحتوي الموز غير الناضج على نسبة عالية من النشويات التي يصعب على الجهاز الهضمي هضمها، في حين أنّ الموز الناضج قد يساعد على التخفيف من مشكلة الإمساك لاحتوائه على الألياف الغذائية، وبشكل عام يُنصح في الوضع الطبيعيّ بتناول كميات معتدلة من الموز دون إفراط، وتجنبه في حال المعاناة من الجفاف لأنّه يزيد آنذاك الإمساك سوءاً.
[●]> اللبان:
إنّ بلع أكثر من قطعة من اللبان خلال فترة قصيرة أو بلعها مع بذور يصعب على الجسم هضمها قد يُسبب في حالات نادرة انسدادًا في الجهاز الهضمي، وقد يُسبب هذا الانسداد المعاناة من الإمساك، ويجدر التنويه إلى عدم إعطاء اللبان للأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمسة أعوام.
[●]>الكافيين:
يعتمد تأثير الكافيين المُنبّه على الحالة المتناولة فيه، ففي حال تناول المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي أو القهوة فإنّ ذلك قد يُسبب الإسهال، في حين أنّ شرب المشروبات المحتوية على الكافيين في حال المعاناة من الجفاف، فإنّ ذلك قد يزيد مشكلة الإمساك سوءاً.
[●]>الغلوتين:
(بالإنجليزية: Gluten)، وهو البروتين الموجود في الشعير والقمح وغيرهما، حقيقةً لا يُسبب هذا البروتين الإمساك إلا لمن لديه حساسية تجاهه أو لمن يُعاني من الدّاء البطنيّ المعروف بداء سيلياك (بالإنجليزية: Coeliac disease).
[●]>الأرز الأبيض:
قد يُسبب الأرز الأبيض الإمساك بسبب خلوه من الألياف والعناصر الغذائية التي تساعد على تليين الجهاز الهضمي، وهو على عكس الأرز البني الذي يمكن أن يساعد على تخفيف الإمساك وعلاجه.
[●]>الكاكا:
تحتوي ثمرة الكاكا اليابسة على نسبة مرتفعة من المركبات المعروفة بالعفص (بالإنجليزية: Tannins)، الذي يسبب إبطاء حركة الطعام خلال الأمعاء مما يزيد مشكلة الإمساك سوءاً.
[●]> اللحوم الحمراء:
من الممكن أن تُسبب اللحوم الحمراء الإمساك بسبب احتوائها على نسبة عالية من الدهون التي يحتاج الجهاز الهضمي وقتاً لهضمها، وبسبب غناها بالحديد المعروف بأنّه قد يتسبب بالإمساك، فضلاً عن أنّ البروتينات الموجودة في اللحوم الحمراء قد تكون صعبة الهضم.
[●]> الخبز الأبيض:
من الممكن أن يُسبب الخبز الأبيض الإمساك أو يزيده سوءاً، وذلك على عكس الخبز المحتوي على الحبوب الكاملة.
[●]> الكحول:
قد يؤدي شرب الكحول إلى الإصابة بالإمساك، وذلك لتسببه بالجفاف، فضلاً عن إبطائه عملية الهضم وتهييج الأمعاء ممّا قد يؤدي إلى تفاقم أعراض الإمساك.
[●]>الشوكولاتة:
من الممكن أن تُسبب الشوكولاتة الإمساك، وخاصة لدى الأشخاص الذين يُعانون من القولون العصبي الذي يُعرف طبياً بمتلازمة الأمعاء الهيوجة (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome)، فهي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون التي يُعتَقَد أنها تُبطئ عملية الهضم.
[●]>بعض المكملات الغذائية:
من الممكن أن تُسبب المكملات الغذائية المحتوية على الحديد أو الكالسيوم المعاناة من الإمساك، ولذلك يجدر بمن يحتاج إلى أخذ هذه المكملات إضافة الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامه الغذائي.
[●]> مشتقات الحليب:
مثل الجبنة، واللبن، والحليب، فقد تبين أنّه من الممكن أن يُسبب تناول هذه الأطعمة بكميات كبيرة المعاناة من الإمساك لدى البعض.
[●]> الأطعمة الجاهزة:
تحتوي الأطعمة الجاهزة على نسبة عالية من الدهون ونسبة قليلة من الألياف، ولهذا قد تُسبب هذه الأطعمة الإمساك.
[●]>رقائق الشيبس:
قد تُسبب الإمساك لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون، ونسب قليلة من الألياف وخلوّها من العناصر الغذائية عامة.
[●]>عدم شرب السوائل:
تساعد السوائل وخاصة الماء في المساعدة على عمل الجهاز الهضمي بشكل طبيعي، وإنّ النصيحة التي تُقدّم بخصوص هذا الأمر هي المحافظة على شرب الماء باستمرار خلال اليوم.
ممارسات الحياة المسببة للإمساك
ومن أسباب الإمساك المتعلقة بمماراسات الحياة ما يلي:
[●]>عدم ممارسة النشاط البدنيّ:
يمكن أن يُسبب الخمول وعدم ممارسة الأنشطة البدنية أو الرياضة بالمعاناة من الإمساك، وإنّ أكثر الأشخاص الذين قد يُعانون من هذه المشكلة هم الذين يحتاجون للمكوث في السرير فترة طويلة من الزمن أو أولئك المصابون بمشاكل صحية تُعيقهم عن الحركة، وبشكل عام فإنّه يُنصح بالحركة وممارسة الرياضة كالمشي لمدة 15 دقيقة في اليوم للمحافظة على الصحة عامة وتجنب الإمساك خاصة،[٢] فقد تبيّن أنّ ممارسة التمارين الرياضية تُقلل من مكوث الطعام في الأمعاء، وبالتالي تحد من كمية الماء التي تُمتص منها، وهذا ما يُسفر في نهاية المطاف عن الإخراج بسهولة، ومن جهة أخرى فإنّ ممارسة التمارين الرياضية الهوائية يُحفّز انقباض عضلات الأمعاء، وبالتالي يُسهل عملية الإخراج.
[●]> السفر:
من الممكن أن يُسبب السفر المعاناة من الإمساك، لاحتمالية تغير نمط الحياة بما في ذلك طبيعة النظام الغذائي والأنشطة اليومية المُمارسة، ومن الممارسات الأخرى التي تُسبب الإمساك حبس البراز وعدم الذهاب إلى المرحاض فور الحاجة لذلك، وهذا لأنّ بقاء الفضلات في المستقيم فترة طويلة يدفع المستقيم لامتصاص المزيد من الماء من الفضلات، الأمر الذي يترك البراز صلباً وصعب الإخراج، ولذا فإنّ تكرار تجاهل الحاجة للتغوّط يُسبب الإمساك.
[●]> الضغط النفسي:
لفهم علاقة الضغط النفسي بالتوتر لا بُدّ من بيان أنّ أعصاب الجهاز الهضمي تُرسل إشارات تُحفّز فيها الأمعاء للانقباض وهضم الطعام في حال تناول الشخص الطعام، وفي حال كان الشخص تحت الضغط النفسي فإنّ عملية الهضم قد تبطُؤ بشكل ملحوظ، الأمر الذي يزيد فرصة المعاناة من الإمساك، وفي حال كان هذا التوتر مزمن الحدوث، فإنّ الإمساك يكون مزمنًا كذلك
أدوية تسبب الإمساك
قد تُسبب بعض أنواع الأدوية الإمساك لدى بعض الأشخاص كأحد الآثار الجانبية المترتبة على تناولها، ويجدر العلم أنّ كبار السنّ أكثر عُرضة للتأثّر بها، وذلك بسبب قلّة حركة الجهاز الهضمي لديهم مقارنة بمن هم أصغر سنًّا، وقد تُعزى هذه المشكلة إلى التقدم في العمر أو للمعاناة من مشكلة في الصغر لم يتم علاجها على الوجه المطلوب، ويمكن بيان أهمّ المجموعات الدوائية المُسببة للإمساك فيما يأتي:
[●]> مسكنات الألم التي تُباع بوصفة:
(بالإنجليزية: Prescription painkillers)، مثل الأفيونات (بالإنجليزية: Opioids)، وخاصة في حال استخدامها لفترات طويلة من الزمن، ويمكن حل مشكلة الإمساك في مثل هذه الحالات بالاستعاضة عن هذه الأدوية بمسكنات أخرى أو استخدام الملينات، وذلك بحسب ما يراه الطبيب المختص مناسبًا.
[●]> المُليّنات:
(بالإنجليزية: Laxatives)، فمن الممكن أن تُسبب الملينات الإمساك المُزمن في حال اعتاد الشخص على استخدامها باستمرار.
[●]>مضادات الاكتئاب:
(بالإنجليزية: Antidepressants)، تتسبب أحد أنواع مضادات الاكتئاب القديمة وهي مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات بحدوث مشكلة الإمساك بسبب تأثيرها في الأعصاب التي تُحفّز حركة الأمعاء، أما في الأنواع الجديد من مضادات الاكتئاب فتكون مشكلة الإمساك أقل حدوثاً.
[●]> مضادات الحموضة:
(بالإنجليزية: Antacids)، وخاصة تلك المحتوية على عنصر الألمنيوم.
[●]> أدوية ارتفاع ضغط الدم:
(بالإنجليزية: High blood pressure medications)، عُرف الإمساك المزمن كأحد الآثار الجانبية المترتبة على استخدام مُدرات البول، (بالإنجليزية iuretics) والتي تُعدّ إحدى المجموعات الدوائية المُستخدمة في علاج مرض ضغط الدم المرتفع، إذ تتسبب هذه الأدوية بسحب السوائل من الجسم، الأمر الذي يدفعه إلى سحب السوائل من البراز وتركه صلباً صعب الإخراج، ومن أدوية ضغط الدم المرتفع التي تُسبب الإمساك دواء ديلتيازيم (بالإنجليزية: Diltiazem) التابع للمجموعة الدوائية المعروفة بحاصرات قنوات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium Channel Blockers)، لأنّ هذه الأدوية تُسبب -إلى جانب وظيفتها- ارتخاء عضلات الجهاز الهضمي وبالتالي إمكانية الإصابة بالإمساك.
[●]>مضادات الكولين:
(بالإنجليزية: Anticholinergics)، تُثبط هذه الأدوية عمل المادة الكيميائية أستيل كولين (بالإنجليزية: Acetylcholine) والمساعِدة على حركة العضلات، وهذا التثبيط يُبطّئ الحركة في الجهاز الهضمي، وبالتالي قد يُعاني الشخص من الإمساك.
[●]> العلاج الكيميائي:
قد يتسبب العلاج الكيميائي بالإمساك بسبب إحداثه بعض التغييرات في بطانة الأمعاء، كما يمكن أن تُسبب الأدوية التي تؤخذ لعلاج الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي مشكلة الإمساك.
_______________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوعومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2021, 10:03 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي أسباب الامساك ألمرضية

أسباب الامساك ألمرضية

تتعدد الحالات المرضية التي تُسبب بطئًا في حركة الطعام في الجهاز الهضمي، وبالتالي تزيد احتمالية المعاناة من الإمساك، ويمكن بيان أهم هذه الحالات المرضية وأكثرها شيوعاً فيما يأتي:
[●]> السكتة الدماغية:
(بالإنجليزية: Stroke)، في الحقيقة لا تُسبب السكتة الدماغية بحد ذاتها الإمساك، ولكن توجد مجموعة من العوامل التي ترتبط بالسكتة الدماغية وتزيد احتمالية المعاناة من الإمساك، ومنها أنّ الأشخاص الذين أصيبوا بالسّكتة الدماغية لا يشربون كمية كافية من السوائل، إضافة إلى أنّهم يحتاجون للمكوث في السرير فترة طويلة من الزمن، فضلاً عن حاجتهم لتناول أدوية معينة كجزء من الخطة العلاجية، وبعض هذه الأدوية يُسبب الإمساك كأثر جانبيّ.
[●]> داء باركنسون:
(بالإنجليزية: Parkinson’s disease)، عادة ما يُعاني المصابون بمرض باركنسون من مشكلة الإمساك، والأسباب والعوامل وراء ذلك كثيرة، نذكر منها ما يأتي:
[0]> افتقار أو نقص الناقل العصبي المعروف بالدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)، وهذا ما يُحدث خللًا في السيطرة على انقباض العضلات في الجسم، بما في ذلك عضلات الجهاز الهضميّ.
[0]> مواجهة مشاكل في البلع، الأمر الذي قد يُعيق شرب المصاب السوائل بكميات كافية، بما في ذلك الماء، وكذلك من الممكن أن تتسبب مواجهة المصاب لمشاكل في البلع والمضغ منعه عن تناول الأطعمة الغنية بالألياف، وهذا أيضًا ما يزيد احتمالية المعاناة من الإمساك.
[0]> تناول بعض الأدوية لعلاج مرض باركنسون، فمنها ما قد يُضعف الشهية لدى المصاب ومنها ما قد يُسبب الإمساك بشكل مباشر كأحد الآثار الجانبية من خلال منع الحركة اللاإرادية للعضلات وإبطاء حركة الأمعاء.
[0]> عدم ممارسة التمارين الرياضية بسبب ضعف القدرة على التحكم بالعضلات الذي يُصاحب مرض باركنسون، وهذا ما يزيد فرصة المعاناة من الإمساك. مواجهة مشاكل على مستوى حركة الأمعاء وانقباض عضلاتها.
[●]> الانسداد المعوي:
(بالإنجليزية: Bowel Obstruction)، يُعرّف الانسداد المعوي بأنّه حدوث إغلاق يُعيق حركة الطعام أو الشراب خلال الأمعاء الدقيقة أو الغليظة، ومن الأعراض التي قد تُصاحب هذه الحالة الإمساك.
[●]> قصور الغدة الدرقية:
(بالإنجليزية: Hypothyroidism)، يُسبب قصور الغدة الدرقية بطئًا في مختلف عمليات الجسم بما في ذلك إضعاف انقباض العضلات التي تُبطّن الأمعاء الدقيقة والغليظة، ممّا يتسبب بمكوث الفضلات فترة أطول في الأمعاء، ويؤدّي إلى المعاناة من الإمساك.
[●]> القلق:
(بالإنجليزية: Anxiety)، عندما يتعرض الجسم للقلق فإنّ الجهاز العصبي الودي أو الجملة العصبية الودية (بالإنجليزية: Sympathetic nervous system) تنشط، وهذا ما يدفع الجسم لتثبيط أو إضعاف عمل الجهاز الهضمي، فيعاني المصاب من الإمساك، ويجدر العلم أنّ استمرار القلق لفترة طويلة من الزمن قد يُؤهّل المصاب ليُشخّ بمشكلة صحية تُعرف باضطراب القلق المُعمّم (بالإنجليزية: Generalized anxiety disorder)، ومن الأعراض الأخرى التي تُرافق هذه الحالة التوتر، والتهيج، وصعوبة التركيز، ومن الجدير بالذّكر أنّ هذا الداء يمكن علاجه بتناول بعض الأدوية إلى جانب الحاجة للعلاج النفسي.[●]> الاكتئاب:
(بالإنجليزية: Depression)، من الممكن أن يُعاني المصابون بالاكتئاب من مشكلة الإمساك، ويمكن تفسير تسبب الاكتئاب بالإمساك بما يأتي:
[0]> مكوث المصاب في السرير طويلًا وامتناعه عن ممارسة الأنشطة البدنية.
[0]> عدم تناول المصاب كميات كافية من الطعام أو إكثار تناوله من الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون.
[●]>القولون العصبي:
(بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome)، يُمكن أن يُصاحب الإمساك مشكلة القولون العصبي التي تُعرف أيضاً بمتلازمة الأمعاء الهيوجة، ويجدر بيان أنّه لم يُعرف إلى الآن السبب الدقيق وراء المعاناة من القولون العصبي ولكن يُعتقد أنّ خللاً بين طريقة تفاعل الدماغ مع الجهاز الهضمي قد حدث فسبب هذه المشكلة.
[●]> السكري:
(بالإنجليزية: Diabetes)، كما هو معروف فإنّ مرض السكري يتمثّل بارتفاع مستويات السكر في الدم فوق الحد الطبيعيّ، وإنّ حدوث هذا الارتفاع بشكل مزمن يُسبب اضطرابًا في الأعصاب، الأمر الذي يزيد فرصة المعاناة من الاعتلال العصبي، وإنّ هذا الاعتلال يُحدث خللًا في الأعصاب المسؤولة عن التحكم في الجهاز الهضميّ، ممّا قد يزيد فرصة الإصابة بالإمساك.
[●]> فرط نشاط الغدد جارات الدرقية:
(بالإنجليزية: Hyperparathyroidism)، على الرغم من اعتبار الغدد جارات الدرقية المسؤول الأول عن التحكم بمستويات الكالسيوم في الدم، إلا أنّها تؤدي بعض الوظائف الأخرى في الجسم كالتحكم بشكل مباشر في الجهاز الهضميّ، وقد تبيّن أنّ فرط نشاط هذه الغدد يُسفر عن إضعاف عضلات الجهاز الهضمي، الأمر الذي يزيد فرص المعاناة من الإمساك.
[●]> الشق الشرجي:
(بالإنجليزية: Anal fissure)، يُعاني المصابون بالشق الشرجي من ألم أثناء التغوّط وبعده، وعادة ما يكون الألم أثناء التغوّط حادًّا للغاية، ثم يُصبح على شكل شعور بالحرقة بعد الانتهاء من التغوط، وإنّ الخوف من الشعور بالألم عند الذهاب إلى المرحاض قد يدقع الشخص المصاب لتأجيل ذهابه لقضاء الحاجة، وهذا ما يُسفر عن المعاناة من الإمساك بسبب إعطاء البراز فرصة ليزداد صلابة وقساوة ويُصبح جافًا.
[●]>اضطرابات الأكل:
يمكن أن يعاني المراهقون من بعض اضطرابات الأكل مثل النهام العصبي (بالإنجليزية: Bulimia) من الإمساك، وذلك نتيجة استخدامهم للملينات بإفراط، فغالبًا ما يلجؤون لاستخدام المُلينات للتخلص من السعرات الحرارية غير المرغوبة، ومن جهة أخرى يمكن أن يُسبب النهام العصبي الإمساك نتيجة تسببه بإبطاء حركة الأمعاء، فالامتناع عن تناول الطعام فترة من الزمن يُضعف عضلات الأمعاء فيُسبب الإمساك، هذا بالإضافة إلى أنّ الأشخاص الذين يُعانون من النهام يشربون كميات قليلة من السوائل خوفًا من نفخة البطن لئلا يبدون بوزن زائد، فضلاً عن أنّ الأدوية التي تُستخدم لعلاج النهام العصبي قد تُسبب الإمساك.
[●]> داء كرون:
(بالإنجليزية: Crohn’s disease)، يُسبب هذا المرض انتفاخًا وتهيجًا في أيّ من أجزاء القناة الهضميّة، وفي حال كان حدوث هذه الأعراض في المستقيم فإنّ المصاب يُحتمل أن يُعاني من الإمساك.
[●]>سرطان القولون:
(بالإنجليزية: Colon Cancer)، من الأعراض التي قد يُعاني منها المصاب بسرطان القولون: الإمساك، و/أو حدوث تغير في البراز من حيث الشكل أو اللون أو غير ذلك، وقد يدل ظهور البراز باللون الأحمر أو الأسود على وجود دمٍ فيه.
[●]> الاضطرابات العصبية:
إضافة إلى داء باركنسون سالف الذكر، من الممكن أن تُسبب بعض الاضطرابات العصبية الإمساك، مثل التصلب اللويحي (بالإنجليزية: Multiple sclerosis)، وإصابات العمود الفقري، فالمصابون بهذه الاضطرابات يُعانون من مشاكل في ارتخاء عضلات الحوض، ممّا يجعل عملية الإخراج صعبة أو أنّ حركة عضلات القولون لديهم تكون بطيئة بعض الشيء، وهذا ما يُسفر في نهاية المطاف عن المعاناة من الإمساك.
[●]>التسمم بالمعادن الثقيلة:
قد يؤدي التسمم بالمعادن الثقيلة؛ كالرصاص نتيجة التعرض لها بشكل كبير إلى المعاناة من الإمساك، وذلك لاحتمالية تسبب هذا التسمم بتلف في الأعصاب عامة بما فيها المسؤولة عن الجهاز الهضمي، ويمكن أن يتعرض الشخص لهذا النوع من التسمم في بعض حالات الدهان القديم وما شابه.
أسباب الإمساك مع التقدم في السنّ
يرتبط التقدم في العمر بمشكلة الإمساك بشكل ملحوظ، وتتعدد العوامل التي تُفسر ذلك، ومنها: قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة، أو عدم تناول السوائل وخاصة الماء بالكميات المطلوبة، أو تناول بعض أنواع الأدوية التي يكون الإمساك أحد آثارها الجانبية مثل حاصرات قنوات الكالسيوم ومضادات الحموضة المحتوية على الألمنيوم أو الكالسيوم وغيرها من الأدوية سالفة الذكر، ومن العوامل التي تُفسر تسبب التقدم في العمر بمشكلة الإمساك الإكثار من تناول مشتقات الألبان، أو عدم تناول كمية كافية من الأطعمة المحتوية على الألياف مثل الخضروات والفواكه، بالإضافة إلى أنّ حركة الأمعاء مع التقدم بالعمر تبطُؤ كأحد التغيرات الفسيولوجية الطبيعية.
للحوامل :أسباب الإمساك أثناء الحمل
تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الإمساك خلال الحمل، وتختلف باختلاف المرحلة من الحمل، وبشكل عام يمكن إجمال أهمّ العوامل التي تلعب دورًا في المعاناة من الإمساك خلال الحمل فيما يأتي:
[●]> التغيرات الهرمونية:
تتسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال الفترة المبكّرة من الحمل بإبطاء حركة الأمعاء، الأمر الذي يزيد الوقت المُتاح للفضلات للمكوث في القولون، وهذا ما يزيد فرصة امتصاص الماء من الفضلات، ممّا يجعله صلباً صعب الإخراج، فتُعاني الحامل من الإمساك. [●]> كبر حجم الرحم:
يُحدث الرحم في الأشهر الأخيرة من الحمل ضغطًا على القولون، الأمر الذي قد يزيد فرصة المعاناة من الإمساك.
[●]> المكملات الغذائية:
غالباً ما تحتاج المرأة لأخذ مكملات الحديد خلال الحمل، وهذه المكملات بحدّ ذاتها قد تُسبب الإمساك كما بيّنّا سابقًا.
______________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوعومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2021, 11:01 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي كيفية علاج الامساك

كيفية علاج الامساك

كتابة Walaa Hamad
علاج الإمساك
غالباً ما يُعالج الإمساك (بالإنجليزية: Constipation) فقط من خلال تعديل نمط الحياة للمُصاب الذي يتضمن تغيير نوع الأطعمة والأشربة التي يتناولها الشخص، والإكثار من الحركة والرياضة، والقيام بتمارين تُسهّل حركة الأمعاء، وقد يتم اللجوء في بعض الحالات إلى التدخل الطبي واعطاء الأدوية لتسهيل حركة الأمعاء، كما قد يلجأ الى التدخل الجراحي أيضاً، وسنذكر فيما يأتي العديد من النصائح الأخرى بالتفصيل.
اتباع نمط حياة صحي
يبدأ علاج الإمساك عادةً بإجراء بعض التغييرات اللازمة لتسهيل حركة البُراز في الأمعاء وتسريعها، وذلك من خلال اتباع نمط حياة صحّي، ومن النصائح التي قد يعطيها الطبيب للمُصاب الذي يعاني من الإمساك نذكر الآتي:[
[●]> الإكثار من تناول الألياف نظراً لدورها في تكبير حجم البُراز وتسريع عبوره في الأمعاء، فيبدأ المُصاب بتناول كميات محددة من الخضار والفواكه الطازجة يوميّاً، وكذلك حبوب القمح أو الخبر كامل الحبوب، ويجدر التنويه إلى أنّ تناول الألياف بمكيات كبيرة بشكل مُفاجئ سيؤدي إلى الإصابة بالانتفاخ (بالإنجليزية: Bloating) وتكوّن الغازات، لذلك من الضروري أن يكون إدخال الألياف إلى النظام الغذائي ببطء وبكميات مدروسة.
[●]> عدم إهمال الحاجة للإخراج وأخذ الفترة الزمنية الكافية لإخراج الفضلات دون الاستعجال أو صرف الانتباه.
[●]> ممارسة التمارين الرياضية معظم أيام الأسبوع، وذلك لأنّ الحركة تزيد من النشاط العضلي في الأمعاء، وعليه فإنّه من الضرورة مشاورة الطبيب المُعالج بالحالة الصحيّة العامة للمصاب إن كانت تسمح له بممارسة الرياضة والمُباشرة بها فور وضع البرنامج المُناسب.
[●]> الإكثار من شرب الماء لتجنّب الجفاف.
[●]>رفع القدمين على مقعد صغير أثناء استخدام المرحاض بحيث ترتفع الركبتين فوق مستوى الحوض فيتسهّل بذلك خروج الفضلات.
[●]> استشارة الطبيب المُعالج في حال كان الإمساك ناتجاً عن دواء مًعيّن يستخدمه المُصاب، فقد يلجأ الطبيب إلى أن يستبدله ببديل آخر.
المُليّنات
تعدّ المليّنات (بالإنجليزية: Laxatives) إحدى أنواع الأدوية تُساعد على تفريغ الأمعاء من محتواها فتُعالج الإمساك، ويمكن أن تؤخذ عبر الفم على هيئة حبوب، أو كبسولات، أو شراب، وأغلبها يُباع دون الحاجة إلى وصفة طبيّة، كما يمكن أن تؤخذ عبر الشرج على هيئة حُقَن شرجية (بالإنجليزية: Enemas)، أو تحاميل (بالإنجليزية: Suppositories)،[٤] وتُستخدم المُليّنات بعد فشل تغيير نمط الحياة وممارسة التمارين الرياضية في مُعالجة الإمساك، وتُقسم إلى أنواع نفصلها على النحو الآتي:
[●]> الملينات المشكلة للكتلة:
(بالإنجليزية: Bulk-forming Laxatives) وهي إحدى أنواع المُليّنات التي تمنع حدوث الإمساك من خلال زيادة حجم البُراز، وذلك عن طريق زيادة امتصاص الماء من الأمعاء، وبالتالي يُصبح البُراز أطرى تكويناً وأسهل حركةً، وتُعرف الملينات المشكلة للكتلة بمُكمّلات الألياف (بالإنجليزية: Fiber Supplements)، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من المُليّنات يحتاج لفترة تتراوح ما بين يوم إلى ثلاثة أيام ليبدأ مفعوله، وعليه فإنّها غير مُناسبة للتخلص السريع من الإمساك، وتُستخدم هذه المُليّنات لعلاج الحالات التي تتطلّب تحريك الأمعاء أكثر مثل متلازمة القولون المُتهيّج (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، والبواسير (بالإنجليزية: Haemorroids) وغيرها، ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من الملينات لا يعطى مباشرةً قبل النوم، كما يجب تجنب تناول أدوية أخرى في غضون ساعتين من تناول الملينات المشكلة للكتلة.
[●]> المُليّنات التناضحيّة:
(بالإنجليزية: Osmotic Laxatives)، تعمل هذه المُليّنات على تليين البُراز المتكوّن من خلال زيادة تدفق الماء عبر الأمعاء حيث تتكوّن المُليّنات التناضحيّة من جزيئات صغيرة كالألياف، أو السُّكر، أو البروتينات التي تزيد من كميّة الماء الداخلة إلى تجويف القولون بعملية تُعرف بالارتشاح الغشائي (بالإنجليزية: Osmosis)، وتهدف هذه العملية إلى مُعادلة تراكيز السوائل والمواد الصلبة داخل وخارج تجويف الأمعاء، وعليه فإنّ مبدأ عمل هذه المُليّنات يتلخص بزيادة الماء الداخل إلى القولون.
العلاجات الدوائية
يلجأ الطبيب إلى وصف العلاجات الدوائية التي تحتاج إلى وصفة طبية في حال فشل العلاجات التي ذكرت سابقاً، وخاصة في حال كان المريض يعاني من متلازمة القولون المتهيج، ومن هذه الأدوية نذكر الآتي:
[●]>مستقبلات السيروتونين HT-5:
التي تعّرف أيضاً باسم مستقبلات 5-هيدروكسي تريبتامين (بالإنجليزية: Serotonin 5-Hydroxytryptamine 4 Receptors)، ومن أمثلتها دواء البروكالوبريد (بالإنجليزية: prucalopride)، حيث تساعد هذه الأدوية القولون على تحريك البراز المتراكم بداخله، وتستخدم في حال كان المريض يعاني من الإمساك طويل الأمد ولسبب مجهول.
[●]> الأدوية التي تسحب الماء إلى الأمعاء:
تعمل هذه الأدوية كما يوحي الاسم على سحب الماء إلى داخل الأمعاء لتسهيل وتسريع حركة البُراز كما أنه ينظم حركة الأمعاء إذا كان المريض يعاني من متلازمة القولون المتهيج، ومن أمثلتها بليكاناتيد (بالإنجليزية: Plecanatide) الذي يُستخدم كذلك لعلاج الإمساك المستمر لفترة زمنية طويلة دون سبب معروف.
[●]> مُضادات مُستقبلات الأفيونات المحيطية:
(بالإنجليزية: Peripherally acting μ-opioid Receptor Antagonist)، توصف هذه الأدوية عندما يكون سبب الإمساك هو استخدام المُصاب للأفيونات (بالإنجليزية: Opioids) كمُسكّنات للألم، حيث تُعاكس هذه الأدوية مفعول الأفيونات على الأمعاء وتُعيد حركتها للوضع الطبيعي.
الجراحة
يمكن اللجوء إلى الجراحة في حال إن لم تجدي جميع العلاجات السابقة نفعاً، ويعتمد خيار الجراحة على مُسبّب الإمساك، مثل وجود انسداد في الأمعاء، أو بسبب وجود شقّ شرجي (بالإنجليزية: Anal Fissure)، أو تبسبب دلّي المستقيم (بالإنجليزية: Rectum Prolapse) -وهو خروج جزء من الشرج خارج الجسم-، كما أنّ الإمساك الناتج عن عُطل في جزء من القولون قد يستدعي إزالة هذا الجزء جراحيّاً.
مراجعة الطبيب
في الحقيقة لا يثير الإمساك القلق عادةً، لكن في بعض الحالات قد يكون عَرَضاً لحالة مرضية أخرى مثل مرض السُّكري، وداء باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson's Disease)، والجلطات (بالإنجليزية: Strokes)، والتصلّب اللويحي المُتعدّد (بالإنجليزية: Multiple Sclerosis) وغيرها، وينصح المريض بالانتظار لمدة ثلاثة أسابيع عند إصابته بالإمساك ثم مراجعة الطبيب، إلا في بعض الحالات التي يتوجب على المريض مراجعة الطبيب فوراً في حال ظهورها، وذلك ليقوم بدوره بإجراء الفحوصات اللازمة التي تتضمن التحاليل، والصور الشعاعية، وتنظير القولون (بالإنجليزية: Colonoscopy)؛ للوقوف على مُسبّب الإمساك الرئيسي، ومن هذه الحالات نذكر الآتي:
[●]>ظهور الدم مع البراز.
[●]> عدم الإخراج لمدّة أسبوع كامل.
[●]> فقدان الوزن غير المبرر.
[●]> عدم الإصابة بالإمساك من قبل.
[●]> وجود تاريخ عائلي مرضي للإصابة بسرطانات القولون أو متلازمة القولون المُتهيّج.
[●]>الإصابة بالإمساك المصحوب بالاستفراغ أو ألم البطن الشديد.
[●]>حدوث الإمساك بشكل مفاجئ، بالإضافة إلى الشعور بألم في البطن وعدم القدرة على إخراج الغازات.
______________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوع.كوم:ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-17-2021, 02:31 AM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,124
افتراضي أفضل علاج طبيعي للإمساك

أفضل علاج طبيعي للإمساك

الزيوت الطبيعية
تُستخدم الزيوت الطبيعية لعلاج العديد من مشاكل الجهاز الهضمي؛ مثل الإمساك (بالإنجليزية: Constipation)، مع ضرورة التأكيد على تخفيفها وعدم استخدامها بشكلها المركّز، ومن هذه الزيوت ما يأتي:
[●]> زيت الزنجبيل:
يمكن الاستفادة من زيت الزنجبيل للتخلص من الإمساك بوضع نقطتين منه على منديل مغطس بالماء الدافئ، وتدليك البطن لمدة تتراوح بين 2-3 دقائق بعكس اتجاه عقارب الساعة.
[●]>زيت النعناع:
يحتوي زيت النعناع على مركَّب المنثول (بالإنجليزية: Menthol) الذي يخفف من الإمساك، ويمكن استخدامه عن طريق تدليك البطن بشكل دائري به، ولا يُنصح باستخدامه للأطفال والرضع لتلافي حدوث مشاكل تنفسية.
[●]>زيت الشومر:
تُعزى فائدة زيت الشومر إلى زيادة حركة الأمعاء، وذلك من خلال التدليك به أو استنشاق بخاره.
[●]>زيت البابونج:
يمكن استخدام زيت البابونج لإرخاء عضلات البطن، مما يحسن حركة الأمعاء ويخفف الإمساك، ويتم ذلك بتدليك البطن به عدّة مرات في اليوم.
[●]>الزيوت الأخرى:
تستخدم بعض الزيوت العطرية ممزوجة مع بعضها لتدليك البطن والتخفيف من الإمساك، حيث إنّ استخدامها مجتمعة يحقق نتائج أفضل من استخدام كل زيت وحده، ومن هذه الزيوت: زيت إكليل الجبل، وزيت الليمون، وزيت النعناع.
العصائر الطبيعية
بشكلٍ عام، تزيد العصائر والمشروبات من محتوى الماء في الجسم، كما أنّها تنظم حركة الأمعاء، لذلك يمكن أن تكون بعض العصائر الطبيعية علاجًا مناسبًا للإمساك، خاصةَ تلك المحتوية على مادة السوربيتول (بالإنجليزية: Sorbitol)، ومن هذه العصائر ما يأتي:
[●]>عصير الخوخ المجفف:
يُعتبر عصير البرقوق المجفف أو الخوخ من أكثر المشروبات الشائعة للتخفيف من الإمساك؛ حيث يحتوي على الألياف التي تزيد من حجم البراز، والسوربيتول الذي يليّنه ويسهّل حركته وخروجه.
[●]>عصير تفاح:
يُعتبر عصير التفاح مليّنًا جيدًا للمعدة، وغالبًا ما يُنصح به لعلاج الإمساك عند الأطفال لاحتوائه على نسبة عالية من الفركتوز إلى محتوى الجلوكوز والسوربيتول.
[●]> عصير الأجاص:
يحتوي عصير الأجاص على السوربيتول أكثر بأربع مرات من عصير التفاح، ويُنصح بإعطائه للأطفال الذين يعانون من الإمساك؛ إذ إنّ طعمه قد يكون مُحبّباً لدى بعض الأطفال.
[●]>مشروبات أخرى:
يساعد تناول بعض المشروبات على التخفيف من الإمساك مثل؛ القهوة والشاي والسوائل الدافئة أو الساخنة، ويفضّل الامتناع عن المشروبات الغازية حتى يزول الإمساك.
النظام الغذائي ونمط الحياة
يمكن إجراء التغييرات التالية على نمط الحياة لتخفيف الإمساك:
[●]>زيادة كمية الألياف المتناولة يومياً؛ حيث تزيد الألياف من حجم البراز وسرعة مروره عبر الأمعاء، ويكون ذلك بتناول الفاكهة والخضراوات الطازجة يوميًا.
[●]>ممارسة الرياضة بشكل يومي، وذلك لتنشيط عضلات الأمعاء.
[●]>أخذ الوقت الكافي في الحمام للتخلص من البراز وعدم الاستعجال.
______________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوع.كوم:ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.