قديم 02-20-2021, 02:41 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي البروستاتا

فهرس البروستاتا
[01]- فهرس البروستاتا
[02]- ألبروستاتا (ويكيبيديا - ألموسوعة الحرّة )
[03]- البروستاتا (موقع ألمعرفه)
[04]- ما هي البروستاتا وما هي وظيفتها Prostate
[05]- تضخم البروستاتا : أسبابها وعلاجها
[06]- ما هو مرض البروستات
[07]- تضخم البروستاتا وعلاجها
[08]- التهاب البروستاتا : ألأعراض وألأسباب
[09]- التهاب البروستاتا : ألتشخيص والعلاج
[10]- تضخم البروستاتا عند الشباب
[11]- التهاب وتضخم البروستاتا
[12]- الفرق بين تضخم البروستاتا الحميد والخبيث
[13]- تضخم البروستاتا وعلاجها
[14]-ما هو سبب احتقان البروستاتا
[15]-ما هو علاج احتقان البروستاتا
[16]- التهاب البروستاتا البكتيري
[17]-
[18]-
[19]-
[20]-



__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 02:47 AM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي ألبروستاتا

Arabic"]
ألبروستاتا
البروستات أو المُوثَة أو البُرُسْتاتة هي غدة تناسلية ذكرية توجد أسفل البطن وتحيط بالإحليل في مكان خروجه من المثانة.
الوظيفة
●تعمل البروستات على إفراز السائل المنوي بالاشتراك مع غدة كوبر الذي يغذي الحيوانات المنوية.
●تحيط بها شبكة من الأوردة تسمي العنقود البروستاتي الذي له أهمية خاصة في دفع الدم إلى العضو التناسلي أثناء الانتصاب.
الإفرازات
إفراز سائل حليبي الشكل، أثناء العملية الجنسية، وهو سائل قاعدي التفاعل، يحتوي على دهون فوسفورية تكسبه اللون الحليبي، وهو يعمل على تخفيف لزوجة السائل المنوي ليسهل حركة الحيوانات المنوية .
التكوين
تتكون البروستاتا من جزئين الأول يسمي الجزء الغددي ويقع في الداخل ويحيط به ويتخلله الجزء الأخر ويتكون من نسيج ليفي عضلي، وتغذي البروستاتا أوعية دموية كثيرة وتحيط بها شبكة من الأوردة تسمي العنقود البروستاتي.
اضطرابات البروستات
مشاكل البروستات الرئيسية تنقسم إلى ثلاثة أصناف هي:
● احتقان البروستات
ويبدأ في الحدوث مع البلوغ أو بعده بفترة قصيرة نتيجة لزيادة إفرازت وتدفق الدم في المنطقة التناسلية مع كل إثارة جنسية وعدم وجود تفريغ مستمر لأن معظم الشباب في تلك المرحلة يكونون غير متزوجين.ويكون الاحتقان في المنطقة التناسلية مصحوباً مع إفرازات شفافة قبل أو بعد التبول تزول آلام الاحتقان بسهولة عند حدوث تفريغ للسائل المنوي.كما توجد بعض أنواع الأدوية المضادة للاحتقان. يمارس بعض الشباب العادة السرية للتخلص من آلام الاحتقان إلا أن الأفضل هو ممارسة الرياضة والسعي نحو الزواج.

هناك فرق بين تضخم البروستاتا الذي يصيب المسنين وبين التهابات البروستاتا التي تصيب الذكور في أي مرحلة من مراحل العمر بعد البلوغ. التهابات البروستاتا من الأمور المثيرة للجدل فيما يتعلق بالأعراض والمضاعفات وكذلك بالنسبة لنتائج التحليل المخبرية لفحص إفراز البروستاتا وكذلك حجم الغدة. بعض المرضى المصابون بالتهاب البروستاتا لا يشكون من أي أعراض مطلقاً في الوقت الذي تكون فيه الغدة في حالة التهاب مزمن والبعض الآخر قد يشكو من أعراض التهاب بالبروستاتا في الوقت الذي لا تُظهر التحاليل المخبرية أي جراثيم.
ولابد هنا من الإشارة إلى ما يأتي:
●بعض الجراثيم التي تغزو البروستاتا لا يمكن رصدها بالتحاليل المخبرية العادية خاصة الفيروسات وبهذا تظهر نتيجة التحاليل سلبية.
●قد تظهر بعض المختبرات الجراثيم غير الضارة والتي تتعايش عادة بالغدة دون إحداث أي خلل بخلاياها . ونتيجة لذلك قد يتعاطى الشخص المضادات الحيوية لمدة طويلة دون جدوى، بالإضافة إلى المضاعفات والأضرار التي قد تسببه تلك المضادات.
فغدة البروستاتا بها حويصلات عديدة قد تمتلاً بالصديد وتقفل قنياتها وتتحوصل بها الجراثيم وتمتلأ بالصديد وبالتالي يصبح من الصعوبة وصول المضادات الحيوية إليها. إذ لا بد من مضادات حيوية فعالة لها مواصفات معينة، مثل مقدرتها على اختراق الأنسجة ووصول منطقة الالتهاب وكذلك مدى إمكانية المضادات في الذوبان في الدهنيات وأن تكون قاعدية حتى تستطيع الوصول إلى أنسجة البروستاتا ذات العصارة الحامضية. لهذا يجب الحذر من تناول المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب والصبر في متابعة العلاج.
ضخامة البروستات
تضخم البروستاتا أو تورم البروستاتا الحميد وهو يصيب الرجال غالباً بعد سن الخمسين ويؤدي إلى مشاكل بالتبول كتقطع البول، وكثرة التبول، آلام عند التبول، إضافة إلى الاحتباس البولي في بعض الحالات. يتم تشخيص الحالة عن طريق موجات فوق صوتية على البروستاتا بالإضافة إلى تحليل لدلائل الأورام في الدم، بما يسمى "معامل تضخم البروستاتا".
وهناك عدة طرق علاجية كإعطاء بعض الأدوية في الحالات البسيطة. إما في الحالات الشديدة فتلزم الجراحة ولها عد طرق، منها العلاج الحراري أوالعلاج بالتجميد وهو علاج حديث الجراحة في حالات التضخم الشديد، والعلاج بالإشعاع وهي علاجات تصغّر البروستات وتبقي عليها، أو بالجراحة فقط واستئصال البروستات كليا.
أورام البروستات
وهي في العادة تكون أورام خبيثة وهي شائعة في الرجال بعد سن الستين وتزيد نسبتها بصورة كبيرة بعد سن الثمانين. يتم تشخيص الحالة عن طريق الأشعة فوق الصوتية والمقطعية والرنين المغناطيسي تشخيص عن طريق بعض دلالات الأورام بالدم (ما يسمى قيمة PSA ) . وطرق العلاج هي العلاج الدوائي، العلاج الكيميائي، العلاج الإشعاعي والجراحة لاستئصال البروستاتا. يلزم العلاج الجراحي عند التأكد من وجود أورام خبيثة في البروستات . والطريقة الأكيدة لمعرفة إصابة المريض بورم خبيث هو أخذ عينات (بعض الأنسجة) منها وفحصها وعلى أساسها يقرر الطبيب عن لزوم الجراحة من عدمه .
سلامة البروستاتا الطريق نحو الصحة والفحولة
مع تقدم الرجل في العمر يقل لديه إنتاج هرمون "التستوستيرون" وتزيد معه الشكاوي الشائعة كتضخم البروستاتا الذي يصاحبه التهابات المثانة أو الحالب أو الكلي، ونتيجة لنمط الحياة الخاطئ أصبحت الأمراض المرتبطة بالشيخوخة ومشاكل البروستاتا والضعف الجنسي غير مرتبطة بعمر معين بل أصبحت تصيب الشباب في منتصف العمر.
ويعرف الأطباء البروستاتا بأنها عبارة عن غدة صغيرة شبيهة بحبة الكستناء تحيط بعنق المثانة والإحليل الخلفي(مجرى البول الخلفي) ووزنها الطبيعي يتراوح ما بين 14 إلى 20 جراما، وتقوم هذه الغدة الحساسة للهرمونات بالمشاركة في تكوين السائل المنوي ومده بالمواد المغذية للنطف لتزويدها بالطاقة اللازمة للحركة، وتمكينها من الإخصاب.

ويؤكد الأطباء أن كلما تقدم الرجل في العمر زاد احتمال إصابته بتضخم البروستاتا لديه، وهي حال طبيعية شائعة مع تقدم العمر وتصيب الرجال بنسبة 80 % بعد سن الأربعين عادة.
ويحدث التضخم في الفص الأوسط الذي يقع حول مجرى البول الخلفي، ويؤدي إلى زيادة وزن وحجم البروستاتا إلى الضغط على أنسجة مجرى البول فتعيق اندفاع البول أو يضيق مجراه لدرجة الانسداد بدرجات متفاوتة.
●إقبال الشباب صغير السن علي ارتياد صالات "الجيم" لبناء الجسم (بادي بلدنج) ، وللوصول إلى الشكل المطلوب يتعاطون هرمونات الذكورة وهرمون النمو الذي يؤثر بالسلب على وظائف الخصية ويضعف القدرة علي إنتاج الحيوانات المنوية.
● زيادة معدلات تناول الأغذية خارج المنزل "التيك واي" أو شراء أغذيه مصنعة، الأمر الذي يؤثر على تدهور حال الكبد وزيادة السموم بالجسم والمعاناة من الأنيميا والمشاكل الصحية وانخفاض الكفاءة البدنية والعصبية والذهنية.
● عدم الانتظام في ممارسة الرياضة، زاد من معاناة الذكور من زيادة الهرمونات الأنثوية مع زيادة ضغوط الحياة والمعاناة من المشاكل النفسية.
● التوتر بشكل عام يؤدي للضعف الجنسي، كذلك المعاناة التي تؤدي للإصابة بالاكتئاب والقلق والتدهور النفسي.
● تناول الخبز والمخبوزات بصورة كبيرة يسبب تدهور جنسي والإصابة بالعقم، بسبب إضافة مادة الأيتايل بروميد لصوامع القمح تحت ستار المبيدات الحشرية والمسببة للضعف عند الرجال وتكيسات المبايض والأورام للنساء.
● هذا التدهور أدي ببعض الشباب لـتناول المهدئات ومضادات الاكتئاب والمنشطات في محاولة أخيره لزيادة النشاط الجنسي، ولكنها تؤدي لنشاط لفترة محدودة ثم تدهور شديد يصل لعدم الرغبة.
● تناول أغذية تسبب التدهور الجنسي للرجال ( المقليات - أغذية التيك أوى كلها - الدهون - الخبز والمخبوزات - النسكافيه بأنواعه - مشروبات الطاقة الغازية والمشروبات الصناعية – منتجات الألبان المصنعة - النباتات المهندسة وراثياً - دواجن المزارع - اللحوم المستوردة ).
نصائح وقائية
بإمكان الرجال تفادي مشاكل البروستاتا وتجنب متاعبها وخاصة عند تخطي عمر الأربعين، خلال الحرص على إتباع بعض الإرشادات الوقائية الهامة:
●شرب كميات كبيرة من الماء بين الوجبات لا تقل عن 3 لترات ماء نقي طبيعي وذلك لتلافي خروج البول في صورة مركزة، مع الحرص على عدم تناول أي أغذية بعد الساعة الثامنة مساءً، وكذلك أي مشروبات، لأنها تؤدي لملء المثانة التي تضغط علي البروستاتا خاصة لمن يعانون من مشاكل الـبروستاتا مسببة الأرق والتبول عدة مرات أثناء النوم.
●عند كل تبول الحرص على تفريغ المثانة تماماً من البول، ويفضل الجلوس على شكل 4 بهدف الضغط على المثانة لتفريغها بالكامل.
●تجنب شرب: القهوة بكافة أنواعها، والمياه الغازية، وجميع العصائر الصناعية والأغذية السريعة. فهي تؤثر مباشرة على تركيب الدم وخلاياه ومسببة لإتهابات شديدة بجدار المثانة.
●عند ممارسة عمل يستدعي جلوسا طويلا، أو نمط حياة لا يعتمد على الحركة، من الضروري التحرك 5 دقائق كل ساعتين على الأقل وتغيير وضعية الجسم، وذلك لسلامة تدفق الدم بصورة طبيعية والأكسجين للبروستاتا.
●الحذر من برودة الرأس والرقبة والجسم عند التعرض لبرد شديد، لذلك مراعاة تدفئة الجسم لأن البرودة تسبب زيادة مرات التبول مع حدوث متاعب البروستاتا.
●التأكد من سلامة الجهاز الهضمي والكبد مع تجنب الإمساك زيادة معدل تناول الفاكهة وعصائرها الطبيعية والثوم المجفف والليمون والنباتات الطازجة بصفة عامة مع عدم تناول الفاكهة بعد الثامنة مساءً.وتناول تفاحة صباحاً يومياً، والإكثر من تناول: الخضروات الطازجة والسلطات والحرص على تناول 2 إلى 3 ثمرات طماطم.وكذا تناول كوب لبن دافئ قبل الذهاب للنوم.
●النوم لمدة كافية لسلامة وصحة البروستاتا والجهاز الإخراجي.
●الحذر من تناول أي مقليات أو مشروبات أو أغذية تحتوي على ملونات ونكهات صناعية والدهون والشحوم الحيوانية، كما تضم قائمة المحذورات الملح والمخبوزات والجبن بكل أنواعه، كذلك عدم تناول الأغذية ساخنة جدا أو باردة جدا.

وهناك معتقد شائع أن تضخم البروستاتا مرتبط بالضعف الجنسي، ولكن يشير الخبراء إلى أن تكرار حدوث التهاب البروستاتا وانتشار الالتهاب إلى الحويصلة المنوية تسبب سرعة القذف، وكذلك حدوث ضيق في مجرى البول من أسباب الإصابة بالضعف الجنسي، كما أن بعض الأدوية التي تستخدم في علاج تضخم البروستاتا قد تؤدي للضعف.
____________________________________
المراجع
●قاموس المورد، البعلبكي، بيروت، لبنان.
● قاموس المورد الحديث لمنير البعلبكي ود.رمزي البعلبكي دار العلم للملايين لبنان طبعة 2013 ص 925
●المعجم الكبير لمجمع اللغة العربية في مصر حرف الباء ص 224
________________________________________________
منقول بتصرف عن ويكيبيديا - ألموسوعة الحرّة
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 02:49 AM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي البروستاتا

ألبروستاتا
ألبروستاتا غدة تناسلية ذكرية توجد أسفل البطن و تحيط بقناة البول و تعمل على إفراز السائل المنوى بالاشتراك مع غدة كوبر الذي يغذى الحيوانات المنوية و تتكون البروستاتا من جزئين الأول يسمي الجزء الغددي و يقبع في الداخل و يحيط به و يتخلله الجزء الأخر و يتكون من نسيج ليفي عضلي و تغذي البروستاتا أوعية دموية كثيرة و تحيط بها شبكة من الأوردة تسمي العنقود البروستاتي الذي له أهمية خاصة في دفع الدم إلى العضو التناسلي أثناء الانتصاب.
و تفرز البروستاتا سائلا قلويا مخاطيا يساعد في حمل الحيوانات المنوية القادمة من الخصية.وتزن حوالي 20جم وهي في حجم حبة الكستناء تقريباً. وتتكون غدة البروستاتا من نسيج عضلي وغددي وسطح ليفي خشن.
تنتج النطاف في الخصيتين وتنتقل عبر أنبوبتين إلى البروستاتا، وهناك تتصل الأنبوبتان بالإحليل وهو القناة التي يمر بها البول حتى يخرج من الجسم. ويختلط السائل الذي تفرزه البروستاتا مع النطاف، وهذا السائل يغذي النطاف، ويساعد على نقله من الجسم عبر الإحليل.
وتضخم البروستاتا الشاذ، وهو حالة تسمى فرط تنسج البروستاتا، أو تضخم البروستاتا الحميد، شائع بين الرجال فوق 50 سنة من العمر. ويمكن للبروستاتا المتضخمة أن تضغط على الإحليل، ويمكن لمثل هذا الضغط أن يؤدي إلى صعوبة في خروج البول من الجسم. وقد يؤدي إلى التهابات في المثانة أو أضرار بالكلى. ويشمل العلاج في كثير من الحالات إزالة جزء من البروستاتا أوكلها جراحيًا.
وقد يُصاب الرجال المتقدمون في العمر بسرطان البروستاتا، وفي كثير من الحالات ينتشر من البروستاتا إلى أجزاء أخرى من الجسم قبل اكتشافه. والباعث على هذا السرطان هو هورمون الذكورة تيستوستيرون الذي تنتجه الخصيتان. وإذا انتشر السرطان انتشارا واسعا يلجأ الأطباء لعلاجه بهورمونات أنثوية، أو بالخصاء وهو إزالة الخصيتين جراحيا وإذا لم ينتشر السرطان إلى أبعد من البروستاتا أُزِيل النسيج الم
أعراض البروستاتا
تعتمد علامات وأعراض البروستاتاعلى السبب الإصابة به. يمكنها أن تشمل الآتي:
●الألم أو الشعور بالحرقان أثناء التبول (عسر البول)
●صعوبة في التبول، مثل التقطير أو التبول المتردد
●تكرار التبول خاصة أثناء الليل (التبول الليلي)
●الحاجة الملّحة للتبول
●البول العكر
●دم في البول
●ألم بالبطن أو الأربية أو أسفل الظهر
●ألم بالمنطقة التي بين كيس الصفن والمستقيم (منطقة العجان)
●ألم أو عدم راحة بالقضيب أو الخصيتين
●القذف المؤلم
●علامات وأعراض تشبه الإنفلونزا (مع التهاب بروستاتا بكتيري)
مشاكل البروستاتا
إن مشاكل البروستاتا الرئيسية هي اربعة:
إحتقان البروستاتا
ويبدأ في الحدوث مع البلوغ أو بعده بفترة قصيرة نتيجة لزيادة إفرازت وتدفق الدم في المنطقة التناسلية مع كل إثارة جنسية وعدم وجود تفريغ مستمر لأن معظم الشباب في تلك المرحلة يكونون غير متزوجين.
ويكون الاحتقان في المنطقة التناسلية مصحوباً مع إفرازات شفافة قبل أو بعد التبول تزول آلام الإحتقان بسهولة عند حدوث تفريغ للسائل المنوي.كما توجد بعض أنواع الأدوية المضادة للإحتقان . يمارس بعض الشباب العادة السرية للتخلص من آلام الإحتقان إلا أن الأفضل هو ممارسة الرياضة والسعي نحو الزواج.
التهاب البروستاتا
وهو مرض شائع في الشباب في العشرينات والثلاثينات من العمر مع بدء الحياة الجنسية وقديكون سبب عدوى البروستاتا هو نتيجة إتصال جنسي سابق أو نتيجة لوصول جرثومة للبروستاتا من أماكن أخرى (كالجيوب الأنفية أو الشعب الهوائية أو إلتهاب الحلق المزمن).
وأعراض البروستاتا الأكثر شيوعاً هي آلام في أسفل الظهر أو أسفل البطن أو منطقة العانة مع تقطع في البول، آلام بالتبول، إفرازات من الإحليل وسرعة نزول السائل المنوي أثناء الجماع (سرعة القذف).
ويتم تشخيص التهاب البروستاتا عن طريق الحصول على عينة من إفرازات البروستاتا مع مزرعة لتحديد نوع الجرثومة المسببة للإلتهاب ونوعية المضادات الحيوية المناسبة وقد يحتاج العلاج إلى فترات طويلة أو إلى التكرار على فترات متباعدة وذلك لوجود خصائص معينة في غدة البروستاتا تمنع إستجابتها بسهولة للعلاج.
تضخم البروستاتا
تضخم البروستاتا أو تورم البروستاتا الحميد وهو يصيب الرجال غالباً بعد سن الخمسين ويؤدي إلى مشاكل بالتبول كتقطع البول، وكثرة التبول، آلام بالتبول إضافة إلى الإحتباس البولي في بعض الحالات. يتم تشخيص الحالة عن طريق الموجات الفوق صوتية على البروستاتا بالإضافة إلى تحليل لدلائل الأورام بالدم يسمى بمعامل تضخم البروستاتا. وهناك عدة طرق علاجية كإعطاء بعض الأدوية أو العلاج الحراري أو الجراحة في حالات التضخم الشديد.
أورام البروستاتا
وهي في العادة تكون أورام خبيثة وهي شائعة في الرجال بعد سن الستين وتزيد نسبتها بصورة كبيرة بعد سن الثمانين. يتم تشخيص الحالة عن طريق الأشعة فوق الصوتية والمقطعية والرنين المغناطيسي كما يتم التأكد من التشخيص عن طريق بعض دلالات الأورام بالدم.
وطرق العلاج هي العلاج الدوائي، العلاج الكيميائي، العلاج الإشعاعي وجراحة إستئصال البروستاتا.
البروستاتا والجماع
ليس بالضرورة تجنب ممارسة الجِماع مع الزوجة إذا كنت تعاني من التهاب البروستاتا — وهو عبارة عن تورم أو التهاب يصيب غدة البروستاتا.
لن يفاقم الجماع التهاب البروستاتا[3]. بالرغم من ذلك، يتعرض بعض الرجال المصابين بالتهاب البروستاتا لألم أثناء القذف. قد يعيق ذلك الاستمتاع بممارسة الجِماع.
يحدث التهاب البروستاتا بشكل متكرر بسبب عدوى بكتيرية، لكنه لا يحدث عادةً بسبب شيء تم تمريره إلى زوجتك أثناء ممارسة الجِماع. وفي حالات نادرة، يحدث التهاب البروستاتا بسبب العدوى المنقولة جنسيًا. لا تمارس الجِماع حتى تستشير طبيبك إذا تعرضت لأي علامة من علامات العدوى المنقولة جنسيًا، مثل ظهور تقرحات على أعضائك التناسلية أو خروج إفرازات شاذة من قضيبك.
التهاب البروستاتا له العديد من الأسباب المحتملة — كغيره من الحالات المرضية الأخرى التي لها نفس الأعراض—. البعض منها قد تكون له عواقب خطيرة إذا تُركت بدون علاج. إذا شعرت بألم في الحوض أو واجهت صعوبة في التبول أو ألمًا أثناء القذف، فينبغي زيارة الطبيب.
حلب البروستاتا
إذا أردنا أن نعرف مصطلح حلب البروستاتا[4] علمياً فهو تحفيز داخلي لغدة البروستات الموجودة في المستقيم عند الذكور، ويشار إليه أيضاً بمصطلح ”تدليك البروستات“.
قد لا تكون هذه الطريقة من التحفيز منتشرة في مجتمعنا لكنها منتشرة بكثرة حول العالم ولقت شعبية كبيرة خصوصاً في أوروبا وأمريكا الشمالية، وقد تم الاعتراف بحلب البروستات طبياً كطريقة نافعة ولها فوائدها للذكور من جميع الفئات العمرية، وهي ممارسة آمنة يقوم بها عادة شخص مدرب على كيفية تحفيز غدة البروستات وتستطيع أن تقوم بها بمفردك في المنزل إذا اتبعت الطرق الصحيحة في ذلك.


رسم توضيحي لغدة البروستاتا
___________________________________
منقول بتصرف عن موقع (ألمعرفه)
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 03:14 AM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي ما هي البروستاتا وما هي وظيفتها Prostate

البروستاتا ووظيفتها Prostate

البروستاتا
تُعتبر البروستاتا (بالإنجليزية: Prostate) غدة بحجم حبة الجوز وتقع بين المثانة (بالإنجليزية: Bladder) والقضيب الذكريّ (بالإنجليزية: Penis)، وتجدر الإشارة إلى أنّ البول ينتقل من المثانة إلى القضيب عبر الإحليل (بالإنجليزية: Urethra) الذي يمرّ في مركز البروستاتا، وفي الحقيقة تصل البروستاتا إلى حجمها الناضج في الفترة العمرية التي تتراوح ما بين 10 و14 عاماً، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك ما يُعرف بغدة سكين (بالإنجليزية: skene's gland) في النساء التي تقع في نهاية الإحليل، وتُشبه البروستاتا في الرجال، ولهذا يُطلق عليها في بعض الأحيان بروستاتا النساء.
وظيفة البروستاتا
تتمثل وظيفة البروستاتا الأساسية بإفراز سائل يعمل على تغذية الحيوانات النوية (بالإنجليزية: Sperm) وحمايتها، ويجدر التنويه إلى أنّ هذا السائل شفاف وحمضيّ قليلاً، ويتكون من مجموعة من الإنزيمات، ومجموعة من الأيونات والعناصر مثل الكالسيوم، والزنك، والصوديوم، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى الفوسفاتيز الحمضي (بالإنجليزية: Acid Phosphatase) وحمض الستريك (بالإنجليزية: Citric Acid) المسؤولَين عن زيادة حموضة السائل، وعندما يُطلق هذه السائل إلى الإحليل خلال عملية القذف يخرج مع الحيوانات المنوية على شكل سائل منويّ يُعرف بالمني (بالإنجليزية: Semen)، ويمكن القول إنّ البروستاتا تُشارك بما نسبته 15-30% من حجم السائل المنويّ المفرز.
اضطرابات البروستاتا
هناك مجموعة من المشاكل الصحية التي قد تُصيب البروستاتا مُسبّبة انزعاج المصاب، ومنها ما يأتي:
[●]> التهاب البروستاتا
(بالإنجليزية: Prostatitis):وقد يتضمن الالتهاب تأثّر المناطق المجاورة، ويمكن القول إنّ التهاب البروستاتا يُعدّ أكثر مشاكل الجهاز البوليّ شيوعاً في الرجال الذين تقلّ أعمارهم عن 50 عاماً، ويمكن القول إنّ ما يُقارب مليونَي شخص يُراجع الأطباء المختصين سنوياً في الولايات المتحدة الأمريكية لأجل هذا الغرض، وتتمثل أعراض التهاب البروستاتا الناتج عن الإصابة بالعدوى البكتيرية بكثرة التبوّل، والشعور بحاجة ملحّة للتبوّل، والحمّى، والقشعريرة، والغثيان، والاستفراغ، وعدوى المسالك البولية وغيرها، أمّا الحالات غير الناتجة عن البكتيريا فتتمثل بمعاناة المصاب من الألم والانزعاج بين كيس الصفن (بالإنجليزية: Scrotum) وفتحة الشرج (بالإنجليزية: Anus)، وفي القضيب، وأسفل الظهر، وغير ذلك، وتجدر الإشارة إلى احتمالية ظهور ألم خلال القذف أو بعده.
[●]> تضخم البروستاتا
(بالإنجليزية: Enlarged prostate): ترتفع احتمالية الإصابة بتضخم البروستاتا بتقدم الإنسان في العمر، وقد يصل حجمها إلى حجم حبة الليمون، وتجدر الإشارة إلى أنّ تضخمها يؤثر بشكل واضح في تبوّل المصاب، وعلى الرغم من عدم قدرة العلماء على تحديد المسبب لمثل هذه الحالات، إلا أنّه يُعتقد أنّ هناك علاقة بين اضطراب بعض هرمونات الجسم في الذكور ومعاناتهم من تضخم البروستاتا، ويجدر التنويه إلى أنّ المعاناة من تضخم البروستاتا تعتمد على تأثير التضخم على الإحليل وغيره من حيث المكان لا الحجم ذاته، وقد ينتج عن الحالات الشديدة تسكير في مجرى البول فيعاني المصاب من صعوبة البدء في التبول على الرغم من امتلاء المثانة، وقد يُعاني من قلة كمية البول، وعدم القدرة على إفراغ المثانة أثناء التبوّل، وكذلك ظهور الحاجة الملحّة للتبوّل. وقد يقوم الطبيب بعلاج الحالة باختيار بعض العلاجات الدوائية أو الإجراءات الجراحية بحسب حالة المصاب.
[●]> سرطان البروستاتا
(بالإنجليزية: Prostate cancer): يُعتبر سرطان البروستاتا من أشهر أنواع السرطانات التي تصيب الرجال؛ إذ يبلغ عدد المصابين بسرطان البروستاتا سنوياً ما يُقارب 1.1 مليون شخص على مستوى العالم، وعلى الرغم من احتمالية نمو سرطان البروستاتا وانتشاره إلا أنّه غالباً ما ينمو ويكبر ببطءٍ، ومن الأعراض التي قد تظهر على المصابين بسرطان البروستاتا مشاكل في التبوّل، وظهور الدم في البول أو المني، والشعور بألم في الوركين، والحوض، والعمود الفقريّ، والسيقان، وألم أو انزعاج أثناء القذف، وهناك مجموعة من العوامل التي تزيد خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ومن هذه العوامل ما يأتي:
[O]- العمر؛ إذ ترتفع احتمالية الإصابة مع التقدم في العمر، ولذلك يندر وجود حالات سرطان البروستاتا في من هم دون الخامسة والأربعين من العمر.
[O]- التاريخ العائليّ؛ فقد لوحظ زيادة فرصة المعاناة من سرطان البروستاتا في حال إصابة الأب، أو الابن، أو الأخ بالسرطان ذاته.
[O]- بعض تغيرات الجينات والكروموسومات.
[O]- العِرق؛ حيث ترتفع فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا بين الأفارقة الأمريكيين.
فحوصات البروستاتا
هناك مجموعة من الفحوصات التي يمكن للطبيب المختص القيام بها للمساعدة على تشخيص المشاكل الصحية المتعلقة بالبروستاتا، ومن هذه الفحوصات ما يأتي:
[●]> فحص المستقيم (بالإنجليزية: (Digital rectal examination (DRE)، ويمكن لهذا الفحص الكشف عن التهاب البروستاتا، وتضخّمها، والكتل والعُقد الناتجة عن تكون السرطان.
[●]> المستضد البروستاتي النوعي (بالإنجليزية: (Prostate-specific antigen (PSA)، يُعني هذا الفحص بالكشف عن مستوى البروتين المعروف بالمستضد البروتيني النوعي الذي تُفرزه غدة البروستاتا، وإنّ ارتفاعه فوق الحدود الطبيعية قد يُعطي انطباعاً عن تضخّمها أو إصابتها بالسرطان.
[●]> تصوير البروستاتا بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Prostate Ultrasound)، وغالباً ما يُجرى هذا الفحص إلى جانب فحص الخزعة للكشف عن السرطان في حال وجوده.
[●]> أخذ خزعة من البروستاتا (بالإنجليزية: Prostate Biopsy)، وغالباً ما يُجرى هذا الفحص عن طريق الدخول عبر المستقيم، ويتمّ بإدخال إبرة مخصصة لغرض سحب عينة من نسيج البروستاتا لفحصها، وذلك للكشف عن وجود السرطان، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك مقياس من 2 إلى 10 لتقييم شدة السرطان في حال وجوده، وكلما أعُطي الشخص رقماً أكبر على هذا المقياس دلّ ذلك على شدّة السرطان وتقدّمه.
____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوعومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 08:45 AM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي تضخم البروستاتا : أسبابها وعلاجها

تضخم البروستاتا : أسبابها وعلاجها

البروستاتا
تُعدّ البروستاتا (بالإنجليزية: Prostate gland) جزءاً من الجهاز التناسلي الذكري، حيث تقع تحت المثانة، وأمام المستقيم، وتحيط بمجرى البول المسمى بالإحليل (بالإنجليزية: Urethra)، والذي ينقل البول من المثانة إلى الخارج عبر القضيب، وفي الحقيقة يبلغ حجم البروستاتا حجم حبة الجوز، ويصل وزنها إلى 30 غم تقريباً، وتتمثل المهمة الرئيسية لغدة البروستاتا بتصنيع المادة السائلة المكوّنة للسائل المنوي، التي تمتزج مع الحيوانات المنوية بعد انتقالها من الخصيتين إلى الإحليل أثناء عملية القذف.
تضخم البروستاتا
يمكن القول بأنّ نمو غدة البروستاتا يمر بمرحلتين أساسيتين، أولاهما تضاعف حجم البروستاتا عند البلوغ، والأخرى زيادة حجمها عند بلوغ 25 عاماً من العمر واستمرارها في النمو بعد ذلك مع التقدم في العمر، ومن الجدير بالذكر أنّ تضخم البروستاتا هو مرض شائع لدى الرجال كبار السن، إذ يؤثر المرض في 50% من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 51-60 عاماً، في حين يؤثر في ما يقارب 90٪ من الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاماً، وفي الحقيقة يحدث تضخم البروستاتا الحميد (بالإنجليزية: Benign prostatic hyperplasia) واختصاراً BPH نتيجة التقدم في العمر، مما يسبب الضغط على مجرى البول، بالإضافة إلى زيادة سمك جدار المثانة، وتؤدي هذه العوامل بمجموعها إلى ضعف عضلات المثانة، وعدم قدرتها على تفريغ البول بشكلٍ كامل، وينبغي التنبيه إلى أنّ تضخم البروستاتا يُعدّ ورماً حميداً وليس له علاقة بسرطان البروستاتا.
أسباب تضخم البروستاتا
في الحقيقة إنّ سبب تضخم البروستاتا الحميد غير معروف على وجه التحديد، إلا أن الملاحظ أنّه يحدث بشكلٍ أساسي في الرجال الأكبر سناً، كما أنّه لا يصيب الرجال الذين تمت إزالة خصيتهم قبل البلوغ، ولذلك يعتقد العلماء أنّ العوامل المتعلقة بالتقدم بالسن، وبالخصيتين يمكن أن تسبب تضخم البروستاتا الحميد، ومن الأسباب التي يمكن أن تفسر تضخم البروستاتا الحميد ما يأتي:
[●]> زيادة هرمون الإستروجين بالنسبة لهرمون التستوستيرون: ينتج الرجال هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone)، والذي يعرف بهرمون الذكورة، بالإضافة إلى كميات صغيرة من هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) الأنثوي، ومع تقدم الرجال في العمر يقل إفراز هرمون التستوستيرون دون أن يتأثر تركيز الإستروجين، حيث يعتقد العلماء أنّ هرمون الإستروجين يزيد من نشاط المواد التي تعزز نمو خلايا البروستاتا، مما يسبب تضخم البروستاتا الحميد.
[●]> زيادة هرمون ديهدروتستوستيرون بالنسبة لهرمون التستوستيرون: يُعدّ هرمون ديهدروتستوستيرون (بالإنجليزية: Dihydrotestosterone) واختصاراً DHT، أحد الهرمونات الذكرية التي تلعب دوراً مهماً في نمو البروستاتا، وفي الحقيقة يقل إفراز هرمون التستوستيرون مع التقدم في العمر، بينما تستمر البروستاتا في إفراز هرمون ديهدروتستوستيرون وتراكمه في الدم، مما يحفز خلايا البروستاتا على الاستمرار في النمو.
عوامل خطر تضخم البروستاتا
تتضمن عوامل خطر الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد ما يأتي:
[●]> التقدم في العمر:
حيث تبدأ الأعراض بالظهور عند بلوغ 60 عاماً من العمر، إذ يعاني ما يقارب ثلث الرجال المصابين بتضخم البروستاتا من الأعراض المتوسطة إلى الشديدة، في حين يعاني ما يقارب نصف الرجال من ظهور الأعراض عند بلوغهم سن 80 عاماً، ومن النادر أن يسبب تضخم البروستاتا الأعراض لدى الرجال الذين تقل أعمارهم عن 40 عاماً.
[●]> التاريخ العائلي:
تزداد احتمالية الإصابة بمشاكل في البروستاتا إذا كان أحد الأقارب مثل الأب أو الأخ، مصاباً بمشاكل في البروستاتا.
[●]> مرض السكري وأمراض القلب:
تشير الدراسات إلى أنّ الإصابة بمرض السكري، وأمراض القلب، واستخدام أدوية معينة مثل حاصرات مستقبلات بيتا (بالإنجليزية: Beta blockers) قد تزيد من خطر الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد.
[●]> نمط الحياة:
تقلل ممارسة التمارين الرياضية من احتمالية الإصابة بتضخم البروستاتا، بينما تزيد السمنة من احتمالية الإصابة به.
أعراض تضخم البروستاتا
تكون أعراض تضخم البروستاتا الحميد بسيطة جداً في بداية المرض، إلا أنّها تصبح أكثر خطورة إذا لم يتم علاجها، ومن الأعراض الشائعة لتضخم البروستاتا ما يأتي:
[●]> عدم اكتمال عملية تفريغ المثانة.
[●]> البوال الليلي (بالإنجليزية: Nocturia) وهي الحاجة للتبول مرتين أو أكثر في الليلة الواحدة.
[●]> تقاطر البول في نهاية التبول.
[●]> سلس البول أو تسربه.
[●]> الحاجة للشد عند التبول لإفراغ المثانة.
[●]> ضعف مجرى البول.
[●]> الشعور بالحاجة الملحة للتبول بشكلٍ مفاجئ.
[●]> تباطؤ أو تأخر مجرى البول.
[●]> الشعور بالألم عند التبول.
[●]> ظهور الدم في البول.
مضاعفات تضخم البروستاتا
لا يعاني معظم الرجال المصابين بتضخم البروستاتا من المضاعفات، إلا أنّ بعض المضاعفات مثل احتباس البول الحاد وتلف الكلى تمثل تهديداً للحياة، ومما ينبغي التنبيه إليه أنّ تضخم البروستاتا لا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، ومن مضاعفات تضخم البروستاتا ما يأتي:
[●]> احتباس البول:
يمكن أن يؤدي تضخم البروستاتا إلى الفقدان المفاجئ للقدرة على التبول، والذي يحتاج إلى إدخال أنبوب قسطرة في المثانة للتخلص من البول، وفي الحالات الشديدة قد يحتاج بعض الرجال المصابين بتضخم البروستاتا إلى إجراء عملية جراحية للتخلص من احتباس البول.
[●]> عدوى المسالك البولية:
(بالإنجليزية: Urinary tract infections) تزداد احتمالية الإصابة بعدوى المسالك البولية لدى الرجال المصابين بتضخم البروستاتا، بسبب عدم القدرة على تفريغ المثانة بشكلٍ كامل، وقد يحتاج المريض إلى الخضوع لعملية جراحية لإزلة جزء من البروستاتا عند تكرر الإصابة بعدوى المسالك البولية.
[●]> حصوات المثانة:
يمكن أن يؤدي عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكلٍ كامل إلى زيادة احتمالية تكوّن الحصوات في الجهاز البولي، والتي يمكن أن تسبب حدوث عدوى المسالك البولية، وتهيج المثانة، وظهور الدم في البول، وإعاقة تدفق البول بشكلٍ طبيعي.
[●]> تلف المثانة: يمكن أن يؤدي تمدد المثانة الحاصل نتيجة عدم تفريغها بشكلٍ كامل إلى ضعفها مع مرور الوقت، مسبباً عدم قدرة الجدار العضلي للمثانة على الانقباض بشكلٍ صحيح، مما يجعل تفريغ المثانة بالكامل أمراً صعباً.
[●]> تلف الكلى: يمكن أن يؤدي احتباس البول إلى زيادة الضغط داخل المثانة، مما يسبب تلف الكلى بشكلٍ مباشر، كما أنّ تلف الكلى قد ينتج بسبب وصول عدوى المثانة إلى الكلى.
____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوعومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 09:39 AM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي ما هو مرض البروستات

ما هو مرض البروستات

البروستاتا
تعرّف البروستاتا على أنّها غدّة ذكرية تناسلية، تتواجد في أسفل البطن وأعلى المثانة، محاطة بالعديد من الأوردة التي تساعد في تدفق الدم إلى العضو الذكري أثناء حدوث الانتصاب، وتتمثّل وظيفة البروستاتا في إفراز السائل المنوي، فتفرز هذه الغدة سائلاً شفافاً، يحتوي على العديد من العناصر مثل: أملاح الصوديوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم، وكذلك تفرز بعض الأنزيمات مثل: الفايبرينولاسين، ويتضمّن كذلك على بعض العناصر اللاب روتينية المساعدة في القضاء على البكتيريا والجراثيم والتخلص منها، وتحتوي هذه الغدة أيضاً على عناصر أخرى معقدة، منها: اللستين، والأحماض الأمينية.
أمراض البروستاتا
التهاب البروستاتا
يجب أن نعلم بأنّ هناك فرق بين تضخّم البروستات والذي ينتشر بين كبار السن، وبين التهاب البروستاتا الذي قد يتعرّض له أي شخص وفي أي مرحلة عمرية بعد البلوغ، ويعتبر التهاب البروستاتا من أكثر الأمور المثيرة للجدل سواء كان ذلك في أعراض المرض أو المضاعفات أو حتى نتائج التحاليل لفحص غدة البروستات، وحجم الغدة، وغيرها من الأمور، وهناك بعض الأشخاص الذين يعانون من التهاب في البروستات بل والتهاب مزمن ولا يشكون من أي آلام أو أعراض، وهناك أيضاً من يشكو من آلام وأعراض التهاب غدة البروستاتا مع أن التحاليل المخبرية لا تظهر أي جراثيم، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى الآتي:
[●]> هناك جراثيم تصيب غدة البروستات والتي لا يمكن كشفها بالتحاليل المخبرية البسيطة، وبالأخص الفيروسات؛ لذلك تظهر نتائج تحاليل المخبر سليمة.
[●]> ظهور بعض الجراثيم غير الضارة والمتعايشة مع غدة البروستات في نتائج التحاليل المخبرية، وهنا قد يتعاطى الشخص المصاب العقاقير الحيوية لفترة طويلة دون تحسن، بل قد تزيد هذه العقاقير الأمر سوءاً.
[●]> قد تمتلئ غدّة الربوستاتا بالصديد وذلك لاحتوائها على الكثير من الحويصلات، فيصبح من الصعب أن يصل إليها المضاد الحيوي، لذلك لا بدّ من وجود بعض المضادات الحيوية الفعالة والتي تتمتّع بمواصفات مميزة تمكنها من عبور الأنسجة وصولاً إلى مناطق الالتهاب في الغدة، وأيضاً مدى إمكانية هذه المضادات وقدرتها في الذوبان بالدهون، وأن تكون من النوع القاعدي حتى تتمكن من الوصول إلى خلايا البروستات ذات العصارة الحامضية، لذا يجب الحذر الشديد من تناول المضادات الحيوية دون علم الطبيب.
احتقان البروستات
يقصد بذلك الزيادة غير الطبيعية للدورة الدموية، حيث تكون أعلى من المعدل الطبيعي، حيث تكبر حجم البروستات، وتظهر بعض الأعراض للمصابين بذلك، أمّ أسباب احتقان البروستاتا فهي:
[●]> إسراف الشخص في ممارسة العادة السرية.
[●]> المعاشرة الجنسية بين الزوجين تكون غير منتظمة، ولابد من الاعتدال في ذلك من غير إسراف أو حتى تفريط.
[●]> وقد يحدث الاحتقان للأشخاص المكبوتين جنسياً، حيث يقوم هؤلاء الأشخاص بتفريغ كبتهم من خلال مشاهدة الصور والأفلام الإباحية.
[●]> وقد يحدث الاحتقان أيضاً بسبب العزل -وهو الإنزال خارج المهبل-
[●]> التهابات في البروستاتا.
[●]> المشروبات الكحولية تسب حدوث احتقان.
[●]> إسراف الشخص في شرب الشاي والقهوة، والإكثار من المأكولات الحارة والتوابل.
[●]> عندما تُصاب غدة البروستاتا بالاحتقان فإن ذلك يجعلها متهيئة لتواجد ونمو الجراثيم، حيث يعتبر الشخص الذي يعاني من احتقان البروستات أكثر عرضة من غيره لتواجد الجراثيم ونموها.
تضخّم البروستاتا الحميد
تزداد احتماليّة الإصابة بتضخّم البروستاتا الحميد (بالإنجليزية: Benign prostatic hyperplasia) مع تقدم الرّجال بالعمر، ويُرجح أنّ يكون السبب وراء زيادة حجم البروستاتا وتضخمها وجود خلل في توازن الهرمونات الجنسيّة لدى كبار السن، وتُسبّب هذه المشكلة بعض الأعراض المُزعجة؛ نتيجة تأثيرها في مجرى البول، كما تُسبّب مشاكل في القناة البوليّة والكلى، ونذكر من هذه الأعراض ما يأتي:
[●]> الحاجة الملحة والعاجلة للتبول.
[●]> تكرار التبول؛ وخاصة في الليل.
[●]> صعوبة بدء التبول.
[●]> انسياب ضعيف للبول، أو توقف مرور البول عدّة مرات أثناء التبول.
[●]> عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل. أعراض أقل شيوعاً: عدم القدرة على التبوّل. ظهور دم في البول. عدوى المسالك البولية.
[●]> أعراض أقل شيوعاً:
[O]- عدم القدرة على التبوّل.
[O]- ظهور دم في البول.
[O]- عدوى المسالك البولية.
التهاب البروستاتا
يمكن أن يُصيب التهاب البروستاتا (بالإنجليزية: Prostatitis) الرجال في جميع الأعمار، إلّا أنه يُعد أكثر شيوعاً لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين الثلاثين والخمسين سنة،وهناك عدّة أنواع من التهاب البروستاتا، نذكر منها ما يأتي:
[●]> التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد:
ويحدث بشكل مفاجئ؛ نتيجةً لعدوى بكتيريّة، وقد تتضمن أعراضه الحمّى، والقشعريرة، وظهور الدم في البول.
[●]> التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن:
تُعتبر هذه المشكلة نادرة الحدوث ويصعُب علاجها؛ إذ تتكرر العدوى البكتيريّة بشكل مستمر، وقد يُفيد استخدام المضادات الحيويّة لمدة طويلة في علاج هذه الحالة.
[●]> التهاب البروستاتا المزمن: أو ما يُعرف بمتلازمة ألم الحوض المزمن (بالإنجليزية: Chronic pelvic pain syndrome)، تعد من المشاكل الشائعة لدى الرجال، وتُسبّب ألماً في أسفل الظهر، وأعلى الفخد، ومقدمة العضو الذكري، وغالباً ما يشعر المصاب بألم عند القذف.
سرطان البروستات
في الحقيقة، لا تزال الأسباب المُؤديّة لحدوث سرطان البروستاتا غير معروفة إلى الآن، ولكن يعدّ التقدّم في العمر ووجود تاريخ مرضي في العائلة بالإصابة به من العوامل المُساهمة في حدوثه، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا النوع من السرطانات عادةً لا ينتشر في مراحله الأولى إلى أجزاء أُخرى من الجسم، ولكن هناك أنواع أخرى من سرطان البروستاتا تصل فيها الخلايا السرطانية إلى مجرى الدم واللمف لتنتشر إلى أجزاء أخرى في الجسم، وخاصة العظام مسببةً سرطان العظام.
علاج أمراض البروستاتا
في حالة الالتهاب البروستات الخفيف يكون العلاج بتناول العقاقير الطبية الخاصة بذلك، ويجب على الشخص المصاب الحصول على راحة تامة، وأن يبتعد قدر المستطاع عن الجماع و المثيرات الجنسية.
أمّا في حالة الالتهاب الحاد أو المزمن، فيكون العلاج أولاً بتشخيص حالة الشخص المصاب، وذلك بأن يعمل اختبار، وفي هذا الاختبار يتم أخذ عينة من بول الشخص، ومن ثم يتم تحليلها، ثم تؤخذ عيّنة أخرى من سائل البروستاتا، وأيضاً تأخذ عينة أخرى من البول، وبحسب هذه النتائج تشخّص حالة المريض، ويكون إمّا بسبب وجود التهاب في مسلك البول فقط أو غدة البروستاتا، ويكون العلاج حسب ما ينتج من اختبار المزرعة، حيث إذا وُجد جراثيم أو ميكروبات معينة يتم أخذ مضاد حيوي وذلك حسب نتيجة المزرعة، ومن أشهر هذه المضادات الحيوية: مضاد السيروفلوكساسن.
ويأخذ العلاج في هذه الحالات فترة طويلة، وقد تصل إلى أكثر من ثلاث شهور وذلك من أجل الخلاص وبشكلٍ كامل من أي التهاب مزمن في غدة البروستاتا، وإذا لم يكن هناك جراثيم أو ميكروبات، يُرجع ذلك إلى وجود انقباضات في عضلة الحوض، وهذا الحالة تشبه التهابات البروستاتا، وتعالج هذه الحالة بتناول العقاقير المضادة للالتهابات، والعقاقير الباسطة للعضلات، وللوقاية من أمراض البروستاتا يكون بتجنب المثيرات الجنسية، وكذلك العادة السرية، وعلاج أي حالة من أمراض البروستات بشكلٍ سليمٍ بزيارة الطبيب، وكذلك العمل على علاج أي تجمع صديدي في الجسم.
____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوعومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 09:48 AM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي تضخم البروستاتا وعلاجها

تضخم البروستاتا وعلاجها

غدّة البروستاتا ووظيفتها
تتواجد غدّة البروستاتا (بالإنجليزيّة: Prostate Gland) بين القضيب والمثانة أمام المستقيم، ويمرّ الإحليل (بالإنجليزيّة: Urethra) عبر مركز غدّة البروستاتا من المثانة إلى القضيب من أجل تدفق وخروج البول خارج الجسم. تفرز هذه الغدّة سائلًا لتغذية وحماية الحيوانات المنويّة، حيث تضغط غدّة البروستاتا هذا السائل خلال عمليّة القذف عبر الإحليل ليتمّ إخراجه مع الحيوانات المنويّة على شكل سائلٍ منويّ، ويقوم ما يسمّى بالأسهر (بالإنجليزيّة: Vas deferens) بنقل الحيوانات المنويّة من الخصيتين إلى الحويصلة المنويّة (بالإنجليزيّة: Seminal vesicle) والتي تقدّم السائل للمني أثناء القذف. تنمو هذه الغدّة في جسم الرجل على مرحلتين، الأولى عند البلوغ؛ حيث تتضاعف غدّة البروستاتا في حجمها، والمرحلة الثانية تبدأ على عمر الخمسة وعشرين عاماً تقريباً، وتستمرّ في النموّ حتى باقي حياة الرجل.
تضخّم غدّة البروستاتا وأعراضها
يُعتبَر تضخّم البروستات الحميد (بالإنجليزيّة: Benign prostatic hyperplasia) تكاثراً وزيادةً للعناصر الخلويّة في غدّة البروستاتا، ولا يُعتبَر هذا التضخّم سرطاناً، ويؤدّي تضخّمها إلى التأثير على تّدفق البول وظهور أعراض معيّنة، وقد تلعب الأعصاب الموجودة في غدّة البروستاتا والمثانة دوراً في حدوث هذه الأعراض أيضاً، ومن أهمّها التبوّل المتكرّر وتكراره خلال الليل أيضاً، والشّعور بالعجلة والإلحاح في التبوّل، وصعوبة البدء بعمليّة التبوّل والشّعور بالحاجة للضّغط والجهد لبدئه، وتقطّع تيّار البول، وتدفّق تيّار ضعيف من البول، وعدم التفريع التّام للمثانة مما يؤدّي إلى الشعور بوجود كميّة متبقيّة من البول في المثانة بغضّ النظر عن عدد مرات وتكرار عمليّة التبوّل، وغيرها. يحدث هذا التضخّم عادةً في المرحلة الثانية من نموّ البروستاتا، إذ يزداد حجم غدّة البروستاتا كلّما تقدّم الشخص بالعمر، ويحدث التضخّم عادةً بنسبة 50% لدى الرّجال الذين تتراوح أعمارهم بين واحدٍ وخمسين عاماً إلى ستين عاماً، وبنسبة 90% لدى الرّجال الذين تتجاوز أعمارهم الثمانين عاماً.
علاج تضخّم غدّة البروستاتا

يقسّم علاج البروستات حسب الآتي:
العلاج الدوائيّ والعشبيّ
من العلاجات الدوائيّة والعشبيّة المُستخدمة لعلاج تضخّم غدّة البروستاتا ما يأتي:
[●]> أدوية حاصرات ألفا (بالإنجليزيّة: Alpha Blockers):
تعمل هذه الأدوية على ارتخاء عضلات البروستاتا والمثانة، ممّا يؤدّي إلى تقليل الأعراض مثل تحسّن وزيادة تدفّق البول وتقليل الانسداد، لكنّها لا تقلّل من حجم غدّة البروستاتا، وتُستخدَم لحالات تضخّم البروستاتا المتوسّطة إلى الشديدة وعند الرجال الذين يُزعجهم حدوث الأعراض، ومن المهمّ معرفة أنّها لا تُستخدم عند الأشخاص المقبلين على عمل عمليّة جراحة السّاد أو إعتام عدسة العين (بالإنجليزيّة: Cataract)، وقد تسبّب حدوث أعراضٍ جانبيّة كالدوخة، والدّوار، وتعب عام، وإرهاق، وصعوبة في القذف. من هذه الأدوية دواء الفوزوسين (بالإنجليزيّة: Alfuzosin)، وتيرازوسين (بالإنجليزيّة: Terazosin)، ودوكسازوسين (بالإنجليزيّة: Doxazosin) وتامسولوسين (بالإنجليزيّة: Tamsulosin).
[●]> مثبّطات مختزلة ألفا-5 (بالإنجليزيّة: 5α-Reductase inhibitors):
تمنع هذه الأدوية تكوين هرمون ديهدروتستوستيرون (بالإنجليزيّة: Dihydrotestosterone) الذي يتجمّع في غدّة البروستاتا ويلعب دوراً هامّاً في نموّ وتطوّر البروستاتا، لذا فإنّ هذه الأدوية تقلّل من حجم غدّة البروستاتا وتزيد من تدفّق البول، وتقلّل من الحاجة لإجراء عمليّة للبروستات، لكنّها قد تتسبّب في حدوث أعراضٍ جانبيّة كصعوبة في الانتصاب، وقلّة الرغبة الجنسيّة، ومن هذه الأدوية دواء فيناسترايد (بالإنجليزيّة: Finasteride)، ودوتاستيرايد (بالإنجليزيّة: Dutasteride). من الجدير بالذّكر أنّه يمكن استخدام الأدوية من نوع حاصرات ألفا ومثبطات مختزلة ألفا-5 معاً من أجل زيادة فاعليّة العلاج، والتّقليل من أعراض المرض ومنعها من الزيادة، لكنّها في المقابل قد تزيد من حدوث الأعراض الجانبيّة.
[●]> بعض أنواع الأعشاب والعلاجات الطبيعيّة والتي من أشهرها نبتة البلميط المنشاريّ (بالإنجليزيّة: Saw palmetto)، هذا بالرّغم من عدم إثبات فاعليّتها في العمل إلى الآن، ولكنّها شائعة الاستخدام من قبل المرضى أنفسهم وليس عن طريق وصفها من الطبيب.
الإجراءات الجراحيّة طفيفة التوغّل
يمكن استخدام الإجراءات الجراحيّة طفيفة التوغّل (بالإنجليزيّة: Minimally Invasive Surgeries) والتي يمكن إجراؤها في العيادة لعلاج تضخّم البروستات، ويتمّ تحديد الإجراء المناسب بحسب حجم غدّة البروستاتا، والوضع الصّحي للمريض، والرغبة الشخصيّة، ولكنّ استخدام هذه الإجراءات تزيد من فرصة احتمال الحاجة لإعادتها أو القيام بإجراءٍ آخر في المستقبل، ومن آثارها الجانبيّة القذف الرّجعيّ (بالإنجليزيّة: Retrograde ejaculation)، وضعف الانتصاب (بالإنجليزيّة: Erectile dysfunction)، وحدوث التهاباتٍ في المسالك البوليّة، ووجود دمٍ في البول، وغيرها. من هذه الإجراءات ما يأتي:
[●]>دعامة البروستاتا (بالإنجليزيّة: Prostatic Stent):
هي جهازٌ شبيه بالزنبرك يتمّ وضعه وتثبيته داخل الإحليل للحفاظ على بقاء الإحليل مفتوحاً.
[●]> الموجات فوق الصوتيّة عالية التكثيف المركزة
(بالإنجليزيّة: High Intensity Focused Ultrasound):
يتمّ وضع مجسّ للأشعة فوق الصوتيّة داخل المستقيم، إذ تزيد هذه الأمواج درجة حرارة البروستاتا إلى درجةٍ عاليةٍ جداً مما يتسبّب في قتل أنسجة البروستاتا وانكماشها بفعل الحرارة.
[●]> تخثّر الليزر الخلالي
(بالإنجليزيّة: Interstitial Laser Coagulation): يتمّ استخدام منظار للمثانة من قِبَل الطبيب مع استخدام أشعة الليزر لإحداث ثقبٍ في البروستاتا وإحراق هذه الأنسجة.
[●]> التبخير الكهربائي للبروستات عبر الإحليل
(بالإنجليزيّة: Transurethral Electroevaporation of The Prostate): يتمّ فيه استخدام منظارٍ يمرّ عبر القضيب إلى الإحليل، ويتحرّك فيه قطب كهربائيّ عبر سطح البروستاتا؛ إذ يقوم بتكوين وإرسال تيّار كهربائيّ يتسبّب في تبخير أنسجة البروستاتا، ويتم تخثّر الأوعية الدّمويّة وإغلاقها بإحكام.
[●]> رافع البروستاتا:
(بالإنجليزيّة: UroLift): هي زراعة صغيرة يتمّ غرسها باستخدام إبرة، تهدف إلى رفع البروستاتا وإبقائها بعيدةً من أجل فتح مجرى البول المسدود.
[●]>القسطرة:
(بالإنجليزيّة: Catheterization): يتمّ فيها وضع أنبوب داخل المثانة عبر الإحليل من أجل تصريف البول، أو عن طريق إحداث ثقبٍ صغير في المثانة في أعلى عظم العانة.
العمليّات الجراحيّة
يتمّ في بعض حالات تضخّم البروستات التي لا تستجيب للعلاج الدوائيّ وفي الحالات الشديدة إجراء عمليّة جراحيّة لإزالة أنسجة البروستاتا المُعيقة، حيث يُوصَى بإجرائها في الحالات التي يكون فيها الشخص غير قادرٍ على التبوّل، وعند الأشخاص الذين لديهم تلف في الكلى، وعند حدوث التهاباتٍ متكرّرة في المسالك البوليّة، وفي حالات حصى المثانة، وفي الحالات التي يحدث فيها نزفٌ كبير. من هذه العمليّات ما يأتي:
[●]> استئصال البروستاتا عبر الإحليل (بالإنجليزيّة: Transurethral Resection of the Prostate): تعطي هذه العمليّة نتائج ممتازة ولا يتمّ إجراء أيّ جروج عند إجرائها.
[●]> شقّ البروستاتا عبر الإحليل (بالإنجليزيّة: Transurethral Incision of the Prostate): تُستخدَم في الحالات التي تكون فيها البروستاتا أصغر ولكنّها تسبّب إعاقةً وانسداداً كبيراً، إذ يتمّ توسيع الإحليل عن طريق إجراء جروحٍ صغيرةٍ في أكثر من مكان؛ في عنق المثانة _وهي النقطة التي يجتمع فيها الإحليل مع المثانة_ بالإضافة إللى جرح آخر في البروستاتا. من آثارها الجانبيّة احتباس مؤقّت للبول، وعدم القذف عند وصول الذروة الجنسيّة (بالإنجليزيّة: Dry orgasm)، وسلس البول (بالإنجليزيّة: Urinary incontinence)، وضعف الانتصاب، وغيرها.
تشخيص تضخّم غدّة البروستاتا
من طرق تشخيص تضخّم البروستات ما يأتي:
[●]> دراسة التّاريخ المرضيّ بالإضافة إلى مؤشّر قياس أعراض تضخّم البروستات الحميد (بالإنجليزيّة: BPH Symptom Score Index): وهو مؤشّر تمّ تطويره من الجمعيّة الأمريكيّة للمسالك البوليّة، يتمّّ عن طريقه تصنيف الحالة من المعتدلة إلى الشّديدة اعتماداً على تكرار ظهور الأعراض.
[●]> إجراء الفحص الجسديّ وفحص المستقيم بالإصبع (بالإنجليزيّة: Digital rectal exam): يتمّ فيه فحص البروستاتا من الطبيب عن طريق وضع الإصبع داخل الشرج وتحسّس البروستاتا للتأكد من وجود سماكةٍ أو شكلٍ خارجٍ عن المألوف للبروستات، أو أيّ مشاكل أخرى.
[●]> فحصٍ البول (بالإنجليزيّة: Urinalysis).
[●]> فحص المستضد البروستاتي النوعي (بالإنجليزيّة: Prostate-specific antigen): وهو بروتين يتمّ تصنيعه فقط من البروستاتا، حيث يتمّ قياس مستواه في الدّم، إذ يدلّ الارتفاع السريع في مستواه في الدّم على وجود مشكلةٍ في البروستاتا مثل تضخّم البروستات الحميد، أو التهاب البروستات، أو غيرها.
[●]> قياس حجم البول المتبقّي بعد التفريغ (بالإنجليزيّة: Post-void residual volume): يُستخدّم لقياس كميّة البول المتبقيّة في المثانة بعد عمليّة التبوّل.
[●]> فحص رشق البول (بالإنجليزيّة: Uroflowmetry): يُستخدّم لقياس سرعة تدفّق البول.
[●]> تنظير المثانة (بالإنجليزيّة: Cystoscopy): يُستخدّم لرؤية وفحص الإحليل والمثانة عبر المنظار.
[●]> فحص ديناميكا البول (بالإنجليزيّة: Urodynamic pressure): يُستخدّم لقياس الضّغط في المثانة أثناء عمليّة التبوّل.
[●]> فحص المثانة عن طريق استخدام الأشعّة فوق الصوتيّة.
____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوعومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 11:16 AM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي التهاب البروستاتا : ألأعراض وألأسباب

التهاب البروستاتا

نظرة عامة
التهاب البروستاتا هو تضخّم والتهاب غدة البروستاتا، وهي غدةٌ بحجم الجوزة تقع خلف المثانة مباشرةً عند الرجال. تفرز البروستاتا السائل (المنوي) الذي يغذي وينقل الحيوانات المنوية.
يسبب التهاب البروستاتا صعوبةً وألمًا عند التبول. بجانب أعراضٍ أخرى كألمٍ بين الفخذين، وفي منطقة الحوض والأعضاء التناسلية وأعراضٍ مشابهة لأعراض الإنفلونزا أحيانًا.
يصيب التهاب البروستاتا الرجال في جميع المراحل العمرية، إلا أنه أكثر شيوعًا بين الذين تصل أعمارهم إلى 50 عامًا أو أصغر من ذلك. يؤدي العديد من الأسباب لهذه الحالة. أحيانًا لا يمكن معرفة السبب. إذا تسببت عدوى بكتيرية في التهاب البروستاتا، فإنه يمكن علاجها بالمضادات الحيوية.
قد يحدث التهاب البروستاتا فجأةً أو على عدة مراحل، اعتمادًا على نوع المسبب. ويمكن أن يتحسن الالتهاب بسرعة، إما وحده وإما بالعلاج. تدوم بعض أنواع التهاب البروستاتا لعدة أشهر أو تستمر في العودة بعد علاجها (التهاب البروستاتا المزمن).
الأعراض
تتوقَّف مؤشرات مرض التهاب البروستاتا وأعراضه على السبب. وتشتمل الأسباب على ما يلي:
●الشعور بألم أو حرقان في أثناء التبوُّل (عُسْر التبوُّل)
●الصعوبة في التبوُّل، مثل تقطير التبوُّل أو تقطيعه
●كثرة التبوُّل، وخصوصًا في الليل (البُوال الليلي)
●الشعور بحاجة مُلِحَّة إلى التبوُّل
●بول غائم
●ظهور دم في البول
●الشعور بألم في البطن أو الأُرْبِيَّة أو أسفل الظهر
●الشعور بألم في المنطقة الموجودة بين كيس الصفن والمستقيم (العِجان)
●الشعور بألم أو انزعاج في القضيب أو الخُصيتين
●الشعور بألم عند القذف
●الشعور بمؤشرات مرض وأعراض تُشبِه الإنفلونزا (في حالة التهاب البروستاتا الجرثومي)
متى يجب زيارة الطبيب
إذا شعرت بألم في الحوض أو واجهت صعوبة في التبول أو ألمًا أثناء القذف، فينبغي زيارة الطبيب. إذا تُركت بعض أنواع التهاب البروستاتا دون علاج، يمكن أن تسبب تفاقم العدوى أو مشاكل صحية أخرى.
الأسباب
غالبا ما يحدث التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد بسبب سلالات شائعة من البكتيريا. قد تبدأ العدوى عندما تتسرب البكتيريا في البول إلى البروستاتا. وتستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى. إذا لم يتم القضاء على البكتيريا، فقد يتكرر التهاب البروستات أو يصعب علاجه (التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن).
قد يساهم تلف الأعصاب في المسالك البولية من الجهة السفلية — الذي قد يحدث بسبب جراحة أو صدمة في المنطقة — في التهاب البروستات الذي لا ينتج عن عدوى بكتيرية. في العديد من حالات التهاب البروستاتا، لا يتم تحديد السبب.


غده البرويتاتا
عوامل الخطر
تشمل عوامل الخطر للإصابة بالتهاب البروستاتا ما يلي:
●أن تكون شابًّا أو في منتصف العمر
●أن تكون أُصِبتَ بالتهاب البروستاتا سابقًا
●أن يكون لديكَ عَدوى في المثانة، أو في الأنبوب الذي ينقل السائل المنوي والبول للقضيب (الإحليل)
●أن تكون لديكَ إصابة بمنطقة الحوض، مثل إصابة جسدية من ركوب الدراجات أو ركوب الخيل
●أن تكون استخدمت أنبوبًا منغرسًا في الإحليل؛ لنزح البول من المثانة (قسطرة بولية)
●أن يكون لديكَ فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مُتلازِمة النَّقص المناعي المُكتَسب (AIDS)
●أن تكون خضعتَ سابقًا لإجراء خزعة البروستاتا
المضاعفات
يمكن أن تتضمن مضاعفات التهاب البروستاتا ما يلي:
● العدوى البكتيرية في الدم (تجرثم الدم)
● التهاب الأنبوب الملتف الملحق بالجزء الخلفي من الخصية (التهاب البربخ)
● تجويفًا مملوءًا بالصديد في البروستاتا (خراج البروستاتا)
● تشوهات السائل المنوي والعقم، والذي يمكن أن يحدث مع التهاب البروستاتا المزمن
● لا يوجد دليل مباشر أن التهاب البروستاتا يؤدي إلى سرطان البروستاتا.


يتبع > ألتشخيص والعلاج
____________________________
منقول بتصرف عن(عيادات مايو كلينك)
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 06:14 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي التهاب البروستاتا : ألتشخيص والعلاج

التهاب البروستاتا

التشخيص
يشتمل تشخيص الْتِهاب البروستاتا على استبعاد الحالات المرضية الأخرى كسبب في الأعراض التي تشعر بها بالإضافة إلى تحديد نوع الْتِهاب البروستاتا الذي لديك. سيسألكَ الطبيب عن تاريخكَ الطبي والأعراض التي لديك. كما سيُجري فحصًا جسديًا، والذي سيشتمل على الأرجح على فحص المستقيم بالإصبع.

قد تشتمل الاختبارات التشخيصية الأولية على ما يلي:
●اختبارات البول. قد يطلب الطبيب عيِّنة من البول لتحليلها؛ للبحث عن مُؤشِّرات وجود الْتِهاب في البول (تحليل البول). كما قد يرسل الطبيب عيِّنة البول الخاصة بكَ إلى المختبر؛ لتحديد ما إذا كان لديكَ الْتِهابًأم لا.
●اختبارات الدم. قد يفحص الطبيب عيِّنات من دمكَ للبحث عن مُؤشِّرات الْتِهاب البروستاتا أو مشكلات أخرى بها.
●تدليك البروستاتا. في الحالات النادرة، قد يُدَلِّك الطبيب البروستاتا ويفحص الإفرازات.
●اختبارات التصوير. قد يطلب الطبيب إجراء تصوير مقطعي محوسب للجهاز البولي والبروستاتا أو مخطط تصواتي للبروستاتا، في بعض الحالات. ويُوفِّر التصوير المقطعي المحوسب معلومات أكثر تفصيلًًامما يُوفِّره التصوير بالأشعة السينية العادية. المخطط التصواتي عبارة عن صورة مرئية صادرة من الموجات فوق الصوتية.
سيستنتج الطبيب بناءً على أعراضكَ ونتائج الاختبارت أنكَ مصاب بأحد الأنواع الآتية لالْتِهاب البروستاتا:
●الْتِهاب البروستاتا الجرثومي الحاد.
غالبًا ما يحدث هذا النوع من الْتِهاب البروستاتا بسبب سلالات البكتيريا الشائعة، ويبدأ فجأةً بشكل عام، ويتسبَّب في ظهور مُؤشِّرات وأعراض شبيهة بالإنفلونزا، مثل الحُمَّى، والشعور بقشعريرة، والغثيان، والقيء.
●الْتِهاب البروستاتا الجرثومي المزمن.
يَحدُث عندما لا تتمكَّن المضادات الحيوية من القضاء على البكتيريا المُسبِّبة لالتهاب البروستاتا، وعندئذٍ سيحدث تكرار العدوى أو صعوبة علاجها. لكنكَ قد لا تشعر بأي أعراض أو ربما أعراض بسيطة فقط في الفترات ما بين نوبات الْتِهاب البروستاتا الجرثومي المزمن.
●الْتِهاب البروستاتا المزمن/ متلازمة آلام الحوض المزمنة
. لا يحدث هذا النوع من التهابات البروستاتا — الأكثر شيوعًا — بسبب البكتيريا. وغالبًا ما يكون السبب الدقيق غير معروف. بالنسبة لبعض الرجال، تبقى الأعراض كما هي مع مرور الوقت. ولكنها تحتدُّ وتهدأ في بعض الأوقات، بالنسبة للبعض الآخر.
●الْتِهاب البروستاتا عديم الأعراض. هذا النوع من الْتِهابات البروستاتا لا يُسبِّب أعراضًا، وعادةً ما يُكتشف صدفةً عند إجراء فحوصات لحالات مرضية أخرى. ولا يتطلَّب علاجًا.
العلاج
يتوقف علاج البروستاتا على السبب الكامن. وقد تتضمن ما يلي:
●المضادَّات الحيوية. يُشاع استخدام المضادات الحيوية لعلاج التهاب البروستاتا. سيحدد طبيبك الدواء بناءً على نوع البكتيريا التي قد تسبب العدوى.
●إذا كنت تشعر بأعراض حادة، فقد تحتاج إلى مضادات حيوية تحقن من خلال الوريد. من المحتمل أن تحتاج إلى تناول مضادات حيوية عن طريق الفم لمدة تتراوح من أربعة إلى ستة أسابيع، ولكن قد تحتاج إلى علاج أطول لالتهاب البروستاتا المزمن أو المتكرر.
●حاصرات ألفا. تساعد هذه الأدوية على استرخاء عنق المثانة وألياف العضلات حيث تُربط البروستاتا بالمثانة. قد يخفف هذا العلاج من الأعراض، مثل وجود ألم عند التبول.
العوامل المضادة للالتهابات. قد تتسبب مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID) في شعورك بعدم الراحة.
نمط الحياة والعلاجات المنزلية
قد يخفف ما يلي بعض أعراض التهاب البروستاتا:
●الاستنقاع في حمام ماء دافئ (حمام المقعدة)، أو استخدام وسائد أو ضمادات تدفئة.
●التقليل أو الامتناع عن تناول كل من: الكحول، والكافيين، والأطعمة الحريفة أو الحمضية، التي من شأنها جميعًا التسبب في تهيج البروستاتا.
●تجنب الأنشطة التي يمكن أن تهيج البروستاتا، الجلوس أو قيادة الدراجات مدة طويلة.
●اشرب كميات كبيرة من المشروبات منزوعة الكافيين. سيتسبب لك ذلك في التبول أكثر؛ ما يساعدك في طرد البكتيريا من المثانة.
الطب البديل
تتضمن علاجات بديلة قد تبدو واعدة في تقليل أعراض التهاب البروستاتا ما يلي:
●ارتجاع بيولوجي. يستخدم أخصائيو الارتجاع البيولوجي إشارات مأخوذة عن معدات المراقبة لتعليمك كيفية السيطرة على وظائف معينة واستجابات في الجسم بما في ذلك استرخاء العضلات.
●العلاج بالوخز بالإبر. يتضمن ذلك إدخال إبر رفيعة للغاية عبر جلدك لأعماق مختلفة في مواضع بعينها في جسمك.
●العلاجات العشبية والمكملات. لا يوجد دليل على أن الأعشاب والمكملات الغذائية تُحَسّن من التهاب البروستاتا على الرغم من تناول العديدين لهم. تتضمن بعض العلاجات العشبية لالتهاب البروستاتا عشب الجاودار (مستخلص حبوب اللقاح)، ومادة كيميائية موجودة في الشاي الأخضر، والبصل ونباتات أخرى (كيرسيتين)، ومستخلص نبات المِنْشارَة النَّخْلِيَّة.
ناقش استخدامك لممارسات الطب البديل والمكملات مع طبيبك.
____________________________
منقول بتصرف عن(عيادات مايو كلينك)
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-20-2021, 09:10 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,096
افتراضي تضخم البروستاتا عند الشباب

تضخم البروستاتا عند الشباب

تضخم البروستاتا عند الشباب
يمكن أن يُعاني البعض من مشكلة تضخم البروستاتا الحميد (بالإنجليزية: Benign prostatic hyperplasia) كإحدى المضاعفات الصحية لتقدم العمر، ولعلّ هذا ما يُفسّر ارتفاع نسبة الإصابة بتضخم البروستاتا بين الرجال الذين تقدموا في العمر، وفي المقابل يمكن أن يُعاني رجال في مرحلة الشباب من هذه المشكلة، ويجدر بالذكر أنّ تضخم البروستاتا اضطراب صحي شائع الحدوث، وعلى الرغم من تأثيره في صحة المصاب بشكل سلبيّ، إلا أنّ هناك العديد من الخيارات العلاجية التي تُقدّم للسيطرة على الحالة بما فيها بعض تعديلات نمط الحياة والعلاجات المنزلية، ويجدر التنبيه إلى أنّ تضخم البروستاتا يُعدّ تضخماً حميداً غير سرطانيّ، كما أنّه لا يزيد فرصة المعاناة من سرطان البروستاتا.
أ
عراض تضخم البروستاتا عند الشباب
أعراض تضخم البروستاتا عند الشباب من الأعراض التي تظهر على المصابين بتضخم البروستاتا الحميد ما يأتي:
[●]> بطء أو تقطع البول خلال عملية التبول.
[●]> الشعور بالتردد أو مواجهة صعوبة عند بدء عملية التبول.
[●]>كثرة التبول. الشعور بحاجة مُلحّة للتبول.
[●]>الاستيقاظ من النوم للذهاب إلى المرحاض للتبول.
مضاعفات تضخم البروستاتا عند الشباب
يمكن أن تُسبّب مشكلة تضخم البروستاتا الحميد بعض المضاعفات الصحية، وخاصة إذا تُركت دون علاج، ومن هذه المضاعفات المحتملة:
[●]>عدوى أو التهاب المسالك البولية:
(بالإنجليزية: Urinary tract infections)، وذلك نتيجة عدم قدرة المصاب على إفراغ المثانة بشكل كامل، الأمر الذي يزيد فرصة الإصابة بهذه الالتهابات، ويجدر بالذكر أنّ الطبيب المختص قد يلجأ في بعض الحالات إلى الخيارات الجراحية لقص جزء من البروستاتا في حال معاناة المصاب من هذه الالتهابات بشكل متكرر.
[●]>حصى المثانة:
وتتمثل هذه الحالة بتكون الحصى في المثانة البولية نتيجة عدم إفراغها بشكل تام من البول، الأمر الذي يزيد فرصة المعاناة من العدوى، وتهيج المثانة، وظهور الدم في البول.
[●]>مضاعفات أخرى:
مثل تلف الكلى، وتلف المثانة، وغير ذلك.
____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن :موضوعومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.