قديم 04-17-2012, 02:27 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي الإسلام وخَلق الإنسان


ألإسْلامُ وَخَلْقُ ألإنْسان
حَقيقَةُ الخَلْق

1-الباب الثالث:
[1] العقل يوصل إلى الإيمان
[2] خلقُ الإنسان في نظر الإسلام
[3] خَلقُ الإنسان في نصوص القرآن
1. خَلقُ آدم عليه السلام
2. إبليس ومعركته معَ ألإنسان
3. خَلقُ الزّوجه ( حوّاء )
4. مولد عيسى بن مريم
5. أصحاب الكهف والرّقيم
6. إعادة الحياة

ألبحث منقول عن كتاب:



موسوعة الخلق والنشوء
تأليف : حاتم ناصر الشرباتي

الناشر : مكتبة الايمان بالمنصورة

http://www.4shared.com/document/VoWw0N74/___-_.html

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-17-2012, 02:31 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


العقـــل يوصـــل إلــى الإيمـــان

إنّ الملاحِظَ للموجودات الثلاث التي يدرِكها عقل الإنسان وهي: الكَوْن والإنسان والحياة، بِعمْقٍ وإستنارة، يَجِدُ أنها مَحْدودَة . فالإنسانُ مَحْدودٌ لأنّه ينمو في كلّ شيء إلى حَدٍ لا يَتَجاوَزَهُ، فهوَ مَحْدود، والحَياة مَحْدودَة لأنّ مَظهَرها فرديٌ فقط، والمُشاهَدُ بِالحس أنّها تنتهي بالفرد فهي محدودة.

وَالحُكم على الإنسان يَجِبُ أن يَنْصَبّ على ماهيته، أي على جنْسِه، فما يَصْدُق على الماهِيَة يَصْدق على الجنس كلّه مهما تَعَدّدَت أفراده. وبِما أنّ الماهِيّة في فَرْدٍ مُتَحَقِقَة في الفَرْد الواحِد "وفي كلّ فَرْد" وَالفَرْد الواحِد يَموت، فَذلك يَعْني أنّ جنْس الإنسان يَموت، وما دامَت الحَياة تنتهي في الفَرْد الواحِد فَمَعْناه أنّ جنس الحَياة تَنْتَهي فَهِيَ مَحْدودَة.

وَالحَياة في الفَرْد – إنْساناً كانَ أو حَيَواناً – أمْرٌ يُحَسّ وإن كان لا يُلْمَس، وَيُفَرّقُ بِالحِسّ بَيْنَ الحَيّ والمَيّت، وهذا المَحْسوس مَوجود في الكائِن الحَي ومن مظاهِرِه النّمو والحَرَكَة والتَكاثُر، وهو مُمَثّل كليّاً وجزْئِياً في الفرد ولا يرتبِط بِأي شيء مطلَقاً.

والكون محدود، لأنّه مجموعة أجرام، وكل جرم منها محدود، ومجموع المحدودات محدود بداهة، وذلك لأنّ كلّ جرم منها لَه حُدود، أي لَه أوّل وآخر، فمهما تَعَدّدَت تلك الأجرام فإنّها تظلّ تنتهي بمحدود، والمحدود هو العاجز والنّاقص والمحتاج لايجاد شيء من العَدَم ،أي عاجزٌ عن إيجاد ما إحتاج إليه. ولا يقال أنّ الأشياء المُدْرَكَة المَحْسوسة إحتاجَت لِبَعْضِها ولكنّها في مَجْموعها مُسْتَغنِيَة عن غيرها، لا يُقال ذلك لأنّ الحاجَة إنّما تَظهَر وتَتّضِح للشيء الواحِد، وتُلمَسُ لمْساً ولا تُفْرَضُ فَرْضاً نَظَرِياً لشيء غير موجود فَيُفْتَرَض وجوده، فلا يقال أنّ النّـار فيـه قابليّة الإحراق وحتى تَحرِق فقد احتاجَت لِجِسْم فيه قابليّة الإحتراق، فلو إجتمعا معاً لإستغنيا ولم يحتاجا لغيرهما، لا يُقال ذلك لأنّه فَرَضٌ نَظَري، فالحاجة للنار وللجِسْم القابِل للإحتراق هي حاجَةٌ لشيء موجود حِسّاً ومَحْسوسٌ بِإحْدى الحَواس، أو مُدْرَك عَقْلِياً، وهو بالطبع مما يقع الحِسّ على مَدْلولِهِ حتى يَتَأتى إدراكه عَقْلاً، فالحاجة هي لشيء موجود، والنّار والجِسْم لا يوجَدُ من إجتماعهما شيء يحصل فيه الإستغناء أو الحاجًة.

وكذلِكَ الأشياء التي في الكَوْن لا يحصل من اجتماعها الإستغناء أو الحاجَة. فالحاجَة والإستغناء متمثلان في الجِسْم الواحد.

وبما أنّ مفهوم الإحتياج مُتَعَلِقٌ بعَدَم الإستغناء، الذي هو في الجِسم الواحِد، لذا فمفهوم الإشتراط المادي المتعلق بعدم فصل الأشياء بعضها عن بعض هو مفهوم خاطيء[[1]] لأنه لا يوجد شيء يتكوّن من مجموع ما في الكون حتى يوصف

بأنّه مستغن أو محتاج. فقولهم أنّ مجموع الأشياء التي في الكون مستغنٍ أو محتاج هو وصف لواقعٍ غير موجود، لأنّه وصف لشيء متخيّل الوجود لا لشيء موجود. والبرهان يقوم على حاجة شيء معيّن موجود في الكون، لا لمجموعة أشياء يتخيل لها إجتماع يتكون منه شيء فيُعطى وَصْفُ الحاجة أو الاستغناء، لذا فهذا فَرَضٌ تَخَيّليٌ وليسَ واقِعِيّاً ولا يَرْقى حَتّى إلى أنّه فَرَض نظري.

ولا يُقالُ أنّ الأشياء احتاجَت إلى بَعْضِها فَأكْمَلَت بعضها فنفت بذلك الإحتياج، لا يُقال ذلكَ لأنّ الإحتياج ولو إلى شيء واحِدٍ في الدّنيا يُثبِتُ أنّه لا يوجَدُ في الكَوْن شيئ مُسْتَغْنٍ الإستغناء المُطْلَق، فَمُجًرَدُ احتياجه لشيئ واحد في الوجود يُثْبِتُ ولا بُد وَصْفُ الاحتياج، فاحتياج الجزء إلى جُزْءٍ آخرَ يُثبِتُ لَهُ وَصْفَ الاحتياج قَطْعَاً. وهذا كله ملموس محسوس بالنّسبة لجميع الأشياء المَوْجودَةِ على سَطْح الأرض وَلِما وَصَلَ إليه الإنسان من الأجرام.

هذا علاوة على أنّ الكَوْنَ هو مَجْموعَة أجرام، وكُلّ منها يَسير بِنِظام مَخْصوص ومُحَدّد، وهذا النظام إمّا أن يكون جُزء منه، أو خاصّة من خاصّياتِه أوشيء آخر غَيْره، فهو بالتّحديد أحَدُ هذه الإحتِمالات الثَلاثَة وليس غَيْرها ولا يُمْكِن أن يكون غَيْرها مُطْلَقاً، أمّا كونه جُزْءاً منه فباطل، لأنّ سَيْر الكواكب يكون في مدار معيّن لا يتعدّاه، والمدار كالطريق هو غير السائر فيه، والنظام الذي يسير فيه ليس مجرد سَيْرِهِ فقط، بل تَقَيُدِهِ بالسّير في هذا المدار لا يتعداه. ولذلك لا يمكن أن يكون هذا النظام جُزْءاً منه، وأيضاً إنّ السّيْرَ نفسه ليس جزءاً من ماهِيّة الكوكَب بل عملٌُ له، ولذلك لا يمكن أن يكون جزءاً منه، وأمّا أنّهُ خاصيّة من خَواصه فباطلٌ، لأنّ النظام ليس هو سير الكوكب فَحَسْب، بَل سَيْرَهُ في مَدار معين. فالموضـوع ليس السّير فقط بل السّير في مدار ونظام معيّن، فإن كان السّير من خَواصـه كـان عليه أن ينظم سَيْر نفسه، وحينئذٍ يستطيع أن ينظم نظاماً آخر ما دام مـن خواصـه التّنظيم، والواقـع أنّـه لا يستطيع ذلك، ولهذا لا يمكن أن يكون مـن خواصه، وما دام ليس جزءاً منه وليس من خواصه فهو غيره قطعاً وبالتّأكيد، فيكون قد احتاج إلى غيره، أي احتاج الكون إلى نظام ينظمه.

وأمّا الحياة فإنّ احتياجها إلى الماء والهواء ملموس محسوس، وأمّا الإنسان فإنّ احتياجه إلى الطّعام والشّراب والهواء ملموس محسوس، وعليه فإنّ الكونَ والحياة والإنسان كائنة في حالة احتياج دائِم.
_____________________________________________
[1] مفهوم الاشتراط الماركسي: ورد هذا المفهوم كبند أول من مواد قوانين المادية الجدلية " الديالكتك " والذي ينص على: إنّ الطبيعة شيء واحد مرتبط، ترتبط فيه الأشياء والظاهر ارتباطاً عضوياً فيما بينها ويقوم بعضها على بعض، ويكيف بعضها بعضاً بالتبادل. والديالكتك يعتبر الطبيعة كلاً واحداً متماسكاً ترتبط فيه الأشياء والحوادث ارتباطاً عضوياً، ويتعلق أحدها بالآخر ويكون بعضها شرطاً لبعض. والديالكتك لا يعتبر الطبيعة تراكماً عرضياً للأشياء، أو حوادث بعضها منفصل عن بعض أو أحدها منعزل. أي حادث لا يمكن فهمه إذا نظر إليه بمعزل عن الحوادث. يقول ستالين: الديالكتك يعتبر الطبيعة كلاً واحداً... كما يقول: ترتبط الأشياء والحوادث ارتباطا عضوياً. ويقول انجلز: وحدة العالم قائمة على ماديته. كما يقول ستالين: يكون بعض الحوادث والأشياء شرطاً للبعض. كما يقول مفسراً: أيّ حادث لا يمكن فهمه إذا نظر إليه منفرداً بمعزل عن الحوادث.. أما هيجل فيقول: الشيء بذاته ليس حقيقياً بينما الكل هو الوحيد الحقيقي.
لمزيد من التوسع – لمن رغب – يمكن الرجوع إلى:
- د. محمد عزت نصر الله، الرد على صادق العظم، الصفحات ( 303-320)
- أسس الاشتراكية العربية، صفحه (67) وما بعدها.
- - ستالين، المادية الجدلية والمادية التاريخية، الصفحات ( 16) وما بعدها.
- الماركسية في الفلسفة، الصفحات ( 34 – 75 )
- انجلز، ضد دهرنج، صفحه ( 74 ).
- بيس وكافنج، بولتزير، الجزء الأول، الصفحات ( 50 – 80 )

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2012, 01:41 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي .......02

ومدلول كلمة محتاج يعني أنّه مخلوق، لأنّ مجردحاجته تعني أنّه عاجز عن ايجاد شيء من العدم، أي عاجز عن ايجاد ما احتاجإليه، فهو ليس خالقاً، وما دام ليس خالقاً فهو مخلوق. لأنّ الوجودَ كله لا يخرج عن خالقٍ ومخلوق ولا ثالث لهما قطعاً، وهذا ليسفَرَضاً وإنّما يَدُلّ عليه الواقع المحسوس للمخلوق، وهذا المخلوق إمّا أنيكون مخلوقاً لنفسه أو مخلوقاً لغيره، أمّا كونه مخلوقاً لنفسه فباطل، لأنهيكون مخلوقاً لنفسه وخالقاً لها في آنٍ واحد، وهذا باطل، فلا بُدّ أن يكونمخلوقاً لغيره، وهذا الغير هو الخالق. وهذا الخالق هو أزَلِيٌ واجبالوجود.

أمّا كونه أزلياً لا أول له، فلأنّه إنكان له أولٌ كان مخلوقاً، إذ قد بدأ وجوده من حد معين، فكونه خالقاً يقتضيبأن يكون أزَلِيّاً. إذ الأزَلِي تَسْتَنِدُ إليه ولا يَسْتَنِدُ إلى شيء.والمحدودِيَة والأزَلِيَة ليستا اصطلاحاًوُضِعَ لَهُ تَعْريف اصطلاحي، ولا مدلولاً لكلمة وُضِعَ لها في اللُغَةلفْظٌ يَدُلُ عليها، وإنّما واقِعٌ مُعَيّن كالبحث في الفكر سواء بسواء،فحين نقول أنّ الكون محدود إنّما نُشـيرُ إلى واقع معين وهو كونه له بدايةوله نهاية، فالبحث في هذا الواقع وليس في كلمة محدود. وكونه له بداية ولهنهاية قد قام البرهانُ الحسي فيكون البرهان على واقع معين لا على معنىالكلمة لغوياً. فواقع المحدود هو أنّه له أول وله آخر، وواقع الأزَلِيُ هوما ليس له أولٌ، فيكون واقع المحدود غير واقع الأزلي، فيكون الكلام عن واقعمعين لا عن مدلول الكلمة لغوياً.والبرهان على أنّ وجودَ الخالق حَقيقةملموسة محسوسة هو في منتهى البَساطَة، فإنّ الإنسانَ يحيا في الكَوْنفَهُوَ يُشاهِدُ في نفسه وفي الحياه التي يحياه وفي كُلّ شيء في الكونتغيراً دائماً وانتقالاً من حال إلى حال، وَيُشاهِدُ وُجودَ أشياء وانعدامأشياء، ويُشاهِدُ دِقّةً وتنظيماً في كل ما يرى ويلمس، فَيَصِلُ من هذا عنطريق الإدراك الحِسي إلى أنّ هناك موجِداً لهذا الوجود المُدْرَكالمَحْسوس، وهذا أمْرٌ طبيعيٌ جِدّاً.ومثال على ذلك فَإنّ الشّخْص ليَسْمَعُصوتاً فَيَظُنُ أنّه صوت رجل أو إمرأة أو آلة، ولكن يوقن أنّه صوت ناتج عنوجود شيء نتج عنه الصّوت أمراً قطعيّاً عند سَماعِه، فقد قام البُرهانالحسي على وُجودِهِ، فيكون الإعتقاد بوجود شيء نتجَ عنه الصّوت إعْتِقاداًجاذماً قام عليه البُرْهان القَطْعي، ويكون هذا الإعتقاد أمْراً طَبيعِياًما دام البُرهان الحِسي قد قام عليه.وكذلك فإنّ الإنسان يُشاهِدُ التّغَيُرَفي الأشياء، وَيُشاهِدُ إنعدام بعضها ووجود غيرها، ويُشاهِدُ الدّقَةوالتّنظيم فيها، ويُشاهِدُ أنّ كُل ذلِكَ ليس منها، وأنّها عاجِزَة عنايجادِه وعاجِزَة عن دَفْعِه، فيوقن أنّ هذا كله صادر عن غير هذه الأشياء،ويوقِن بِوُجود خالِقٌ خَلَقَ هذه الأشياء، هو الذي يُغَيِرها ويعدمهاويوجدها وينظمها، فكان وُجود هذا الخالِق الذي دَلّ عليه وُجود هذه الأشياءوتغيرها وتنظيمها أمْراً قَطْعِياً عِند من شاهَدَ تغيرها ووجودهاوانعدامة ودقّة تنظيمها، فقد قام البُرهان الحِسي بالحِس المُباشر علىوُجودِهِ وهو بُرْهان بمنتهى البَساطَة، لذلك جاءت أكثر براهين القُرآنالكريم لافتَة النّظَرَ إلى ما يَقَع الحِس عليه ـ أي حس الإنسان ـللإستدلال بذلك على وُجود الخالق، كقوله تعالى: (يا أيها الإنسان ما غَرّكَبِرَبِكَ الكريم، الذي خَلَقَكَ فَسَواكَ فَعَدَلَكَ، في أيِ صورَة ماشـاء رَكَبَكَ)[[1]]

(أفَلا يَنْظُرونَ إلى الإبِلِ كَيْفَ خُلِقَت،وإلى السَّماء كَيْفَ رُفِعَت، وإلى الجِبالِ كَيْفَ نُصِبَت، وإلى الأرْضكَيْفَ سُطِحَت، فَذَكِر إنّما أنْتَ مُذَكِر)[[2]]

(فَلْيَنْظُرِ الإنسانَ مِمَ خُلِق، خُلِقَ مِن ماءٍ دافِق، يَخْرُجُ مِن بَيْن الصّلْبِ والتَرائِب، إنّهُ عَلى رَجْعِهِ لَقادِر)[[3]]

(أم خُلِقوا مِن غَيْر شَيءٍ أم هُمُ الخالقون، أم خَلَقوا السّمَوات والأرض بل لا يوقِنون.)[[4]]

(ما اتَخَذَ الله مِن وَلَدٍ وما كان مَعَهُ منإلهٍ إذاً لَذَهَبَ كل إلهٍ بِما خَلَقَ وَلَعَلا بَعْضهم على بَعْض سُبْحنالله عَمّا يَصِفون)[[5]]

(سَنُرِيَهُم آياتنا في الآفاق وفي أنْفُسهم حتى يَتَبَيَنَ لهم أنّه الحَقُ أوَ لَم يَكْفِ بِرَبِكَ أنّهُ على كُل شيء شَهيد .)[[6]]هذا هو واقع الإيمان: تصدقٌ جاذمٌ مطابقٌ للواقع عن دليل. وحتى يتحقق هذا الإيمان ويرسخ، فلا بد من أن يَحْكُم العقل على صِدْقِهِبِالأدِلَةِ القَطْعِيَة، لذا فقد دعا الإسلام الإنسان إلى التّفَكُر فيالمخلوقات لِيَسْتَدِلّ بها على أنها مخلوقة لِخالِق، وتكرر طلب التّفكر فيالقرآن الكريم مصحوباً بضرب الأمثلة الدالة على الخَلق في مواضع كثيرة منالقرآن الكريم.

أمّا بالنِسْبَة لإنكار الخَلْق لدىالشيوعييين وغيرهم من الماديين في العصر الحديث، فإنّ موضع الإنكار عندهميرتكز على قولهم أنّ العلاقات المتبادلة بين الحوادث وتكييف بعضها بعضاًبصور متقابلة، هي قوانين ضرورية لتطور المادة المتحركة، وأنّ العالم يتطورتبعاً لقوانين المادة المتحركة، أي لقوانين حركة المادة.[[7]]

هذا هو موضع إنكار وجود الخالِق عندهم،فالتّعقيد جاءهم من تفسير ما في العالم من تغير وانتقال من حال إلى حال،وما فيه من وجود بعض الأشياء بعد أن لم تَكُن، وانعدام أشياء بعد أن كانت،أو على حَدّ تعبيرهم من تشكل المادة بأشكال مختلفة، ويفسرون ذلك بأنّهُيحْدُث من قوانين المادة وليس من شيء غيرها، فقوانين حَرَكَة المادة هيالتي تؤثِر في العالم الذي يتطور تبعاً لتلك القوانين، هذا هو موضعالإنكار، لذا كان المطلوب هو حَلُ تلك العقدة لديهم، أي أنّ محل البحث هوقوانين المادة وليس تغير العالم، وإذا حُلّت تلك العُقْدَة إنتفى جميع ماينادون به من التطور والإرتقاء المادي وخلافه، لأنّ كل تلك الأبحاث ارتكزتعلى عقدة قوانين المادة، فإذا ثَبَتَ أنّ هذه القوانين لَم تَاتِ من المادةلا هي من خَواصِها، وإنّما هي مفروضة عليها فَرْضاً من غيرها أي منخارجها، فإنّهُ يكون هناك غير المادة من يؤثر فيها، وبذلك تبطل نظريتهموَتُحَلُ العقدة لديهم، إذ يثبت لديهم أنّ العالم ليس سائِراً تبعاًلقوانين حركة المادة، بل سائِرٌ بتَسيير من أوجَدَ له هذه القوانين وفرضهاعليه فَرْضاً وأجْبَرَهُ أن يَسير بِحَسبِها، فبذلك تنتقض النظرية وتحلالعقدة حَلاً جَذْرِياً
____________________________
[1] الانفطار: 6 – 8.
[1] الغاشية: 17 – 21.
[2] الطارق: 5 – 8.
[3] الطور: 35 – 36.
[4] المؤمنون: 91.
[5] فصلت: 35.
[1] قوانين حركة المادة: هي ثاني بنود قوانينالمادية الجدلية " الديالكتيك "، ولزيادة الإطلاع على تفسيراتهم وخاصةتفسيرات: ستالين، انجلز، شيركوف، جارودي....الخ يمكن الرجوع إلى نفسالمصادر المدونة في حاشية الصفحة (227).

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2012, 01:42 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي ........03

أمّا كون تلك القوانين لَم تَاتِ من المادة، فذلك لأنّ القوانين هي عبارة عن جَعْل المـادة في نِسْبَة معينة أو وَضْع معين، فالماء مثلاً حتى يتحول إلى بخار أو جَليد، إنّما يتحول حسب قوانين معينة، أي حسب نسبة معينة من الحرارة، فإنّ حرارة الماء ليس لها في باديء الأمر تأثيرٌ في حالتِه من حيث هو سائل، لكن إذا زيدت أو أنْقِصَت حرارةُ الماء جاءت لحْظَةٌ تعدلت فيها حالة التّماسُكِ التي هو فيها وتحوّل الماء إلى بُخار في إحدى الحالات أو إلى جَليد في الحالة الأخرى. فإنّ هذه النّسْبَة المُعَيَنَة من الحَرارَة هي القانون الذي الذي يجري بحسبه تَحَول الماء إلى بخارٍ أو جليد، وهذه النسبة أي كونُ الحَرارَة بمقدار معين لمقدار معين من الماء لَمْ تًأتِ من الماء، لأنّه لوكانت منه لكان بمقدوره أنْ يُغَيِرَها وأنْ يخرُج عنها، وإنّما هي مفروضَة عليه فَرْضاً، فَدَلّ ذلك على أنا لَيْسَت منه قَطْعاً، وكذلك لم تأتِ من الحَرارَة بدليل أنها لا تستطيع ان تُغَيِّرَ هذه النسبة أو تخرج عنها، وأنها مفرضة عليها فَرْضاً، فهي ليست منها قَطْعاً، فتكون تلك القوانين ليست من المادة.

أمّا كَوْنُ هذه القوانين ليست خاصية من خَواص المادة فلأنّ القَوانينَ ليست أثراً من آثار المادة الناتجةِ عنها حتى يُقالُ أنها من خواصِها، وإنّما هي شيء مفروضٌ عليها من خارجها، ففي تحول الماء ليست القوانين من خواص الماء ولا من خواص الحَرارَة، لأنّ القانون ليس تحول الماء إلى بُخار أو إلى جَليد، بل القانون هو تحوله بنسبة معينة من الحرارة لنسبة معينة من الماء، فالموضوع ليس التّحول وإنّما التحول بنسبة معينة من الحرارة لنسبة معينة من الماء، فهو ليس كالرؤية في العين التي هي من خواصها، بل هو كون الرؤية لا تكون إلا بوضع معين مخصوص، هذا هو القانون، فكون العين ترى خاصية من خواصها، ولكن كونها لا ترى إلا بوضع مُعّيّن وَمَخْصوص ليس خاصية من خواصها وإنّما أمْرٌ خارِج عنها، والنّار من خواصها الإحْراق، ولكن كونها لا تحْرِقُ إلا بأحْوال خاصة ليس خاصية من خواصها بل هو أمر خارج عنها، فخاصية الشيء هي غَيْر القواين التي تُسَيره، إذ الخاصية هي ما يعطيه الشيء نفسه وينتج عنه: كالرؤية في العين

وكالإحراق في النّار وما شابه، ولكنّ القوانين التي تُسَِّيرُ الأشياء هي: كون الرؤية لا تحصل من العين إلا بأحوال خاصة ومخصوصة وكون الإحراق لا يحصل من النّار إلا بأحوال خاصة، وكون الماء لا يتحول إلى بُخار أو إلى جَليد إلا بأحوال مخصوصة، وهكذا......

وبما أنّه ثبت أنّ هذه القوانين ليست من المادة ولا خاصية من خواصها فتكون آتية من غيرها ومفروضة عليها فَرْضاً من غيرها ومن خارجها، وبذلك يثبت أنّ غير المادةِ هو من يؤثر فيها، وبذلك يثبت بطلان نظرية الماديين عامة والشيوعيين خاصة لأنه ثبت أنّ العالَمَ ليس سائراً تبعاَ لقوانين حركة المادة بل هو سائر بتسيير من أوجد هذه القوانين وفرضها عليها فَرْضاً، فيكون العالم بحاجة لمن وضع هذه القوانين وفرضها عليها فرضاً، وما دام بحاجةٍ إلى من فَرَضَ علية هذه القوانين، فالعالَمُ ليس أزَلِياً، وما دام ليس كذلك فهو مخلوق، لأنّ كونه ليس أزَلِياً يعني أنّهُ وُجِدَ بَعْدَ أن لم يَكُن فهو مخلوق لخالق، وهذا الأزلي الخالق هو مدلول كلمة الله سبحانه وتعالى. نعم: إنّه الله تعالى الخالق المُصَوِرُ المُدَبِرُ الذي لا يمكن إلا أن يكون أزلياً سَرْمَدِياً واجِب الوجود.[[1]]

________________________________________________
[1] إنّ هذا البحث مقتبس من عدة مصادر، يمكن لمن شاء الرجوع إليها، وهي:
- تقي الدين النبهاني، التفكير - نظام الإسلام - الشخصية الإسلامية.
- محمد محمد إسماعيل، الفكر الإسلامي.
- سميح عاطف الزين، لمن الحكم ؟ ، طريق الإيمان .
- محمد حسين عبد الله، مفاهيم إسلامية.
- جون كلوفر مونسما، الله يتجلى في عصر العلم.

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2012, 01:43 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي 235-239


خَلــقُ الإنســـان في نظــر الإســـلام

لقد كرّم الله الإنسان، وجعله أرقى المخلوقات على الإطلاق، كَرّمَهُ بالعقل وحُسْنِ الخَلْق والخُلُق... كَرّمَهُ بالعقل المميز بين الخطأ والصواب والحَق والباطل... وبناء عليه فقد كَلّفَهُ بالعبادة وغيرها من الواجبات... كَرّمَهُ بحسن الصورة وجمالها... قال تعالى:
(لقد خَلَقْنا الإنسان في أحْسَن تقويم)[[1]]

وليس الإنسان في مفهوم الإسلام أي من النظرات الثلاثة التي عَرّفّه بها الفكر البشري:
1. ليس الإنسان حيواناً كما يقول الماديون في علومهم الإجتماعية .
2. ليس الإنسان آثماً بحكم الوراثة كما تقول بعض الديانات .
3. ليس الإنسان مجبور التناسخ كما تقول البوذية والهندوكية.[[2]]

لا: ليس الإنسان أياً من تلك الأوصاف التي يلصقونها به، والتّعاريف التي يعرفونه بها. بل هو الإنسان المخلوق في أحسن تقويم ، الإنسان المُسْتَخْلَف في الأرض، الممتاز عن كل ما خَلَقَ الله في الكون، إنّه الإنسان الذي كَرّمَهُ الله بالعقل وفتح له آفاق الحياة... كرمه بالعقل والتمييز وكرمه بهدايته النّجدين.

وكما يقرر الإسلام أنّ الإنسان هو مادة مخلوقة مميزة، وأنّ الفرد ليس من صنع المناخ أو البيئة أو العادات، فكذلك يقرر أنه ليس مجرد ظاهـرة اجتماعيـة

في وجوده المادي، أو طفرة[[3]] متطوّرة، بل أنه مخلوق له كيانـه الذاتي الخاص، وله رابطته مع الجماعة في نفس الوقت، وله العقل والإدراك الذي يُمَكِنَهُ من أن يُمَيِزَ الخبيث من الطَيِب، لذا فقد حَمّلَهُ الأمانة، وَكَلّفَهُ بالعبادة، وأمَرَهُ بالتفكر والتّعَمُقَ والإسْتِنارة والكِياسَةَ والفِطْنَة، وحَثه على إعمال العقل في الموجودات للإستدلال من خلال ذلك بصفته مخلوقاً عاقِلاً مُمَيِزاً على وجود الخالق المُدَبِر، ليكون هذا الإيمان الآتي عن دليل: ثابِتاً وراسِخاً وقَطْعِياً.

إنّ الإسلام يُقِدِمُ الإنسان في أجْمَلَ صورة وأبْدَعها، فهو في نظر الإسلام ليس حَيَواناً، وهو أيضاً ليس آثِماً بحُكْم الوراثة، كما أنّه ليس شَيْطاناً، وليسَ مَلاكاً ولا إله، وليس إبن الرّب ولا ثالث ثلاثة.... كلا إنّهُ ليس أيٍ من تلك الأوصاف التي يصفونه بها، إنّما هو الإنسان المخلوق في أحْسَن صورة وأصَحَّ قامة وأجْمَلَ قَد، خليفة الله على الأرض، وهو من سُخِرَت لهُ المخلوقات جميعاً، وذُلِلَت له الآرْضَ بجبالها وأنهارها وبحارها وسهولها وقفارها، فالإسلام يضع الإنسان في موضِعه الصحيح اللائق به، وفي ذلك قوله تعالى : (لَقَد خَلَقْنا الإنسان في أحسَنِ تقويم)[[4]]
(وإذ قالَ رَبكَ للملائِكَةِ إني خالِقٌ بَشَراً من طينٍ فإذا سَوَيْتُهُ وَنَفَخْتُ فيه من روحي فَقَعوا لَهُ ساجِدين)[[5]]
(ولَقَدْ كَرَمْنا بَني آدَمَ وَحَمَلْناهُم في البَرِ والبَحْرِ وَرَزَقْناهم مِنَ الطيبات وَفَضَلناهم عل كَثيرِ مما خَلَقْنا تَفْضيلاً)[[6]]
(خَلَقَ السَمَواتِ والأرض بالحق وَصَوَرَكُم فَاحْسَنَ صُوَرَكُم وَإلَيْهِ المصير)[[7]]
إنّ الإسلام لم يُمرِغَ الإنسان في الوَحل كما مرغته الجاهلية الحديثة... ولم يمتهن من كرامته ولم يُنْقِص من قَدره... نعم: لقد أشار إلى حقيقة منشأه وتكونه وخلقه، إنّما ليس كما أشارت الداروينية، قال تعالى: (ولقد خَلَقْنا الإنسانَ من صلصال من حمأ مسنون)[[8]]، وقال تعالى : (ألَمْ نَخْلقكم من ماء مهين)[[9]] وليس بعد هذا حقارة في المنشأ... إنّه الطين المتعفن والماء المهين، ولكن: ما الايحاء الذي يعطيه التّوجه الإيماني؟ إنّه لا يدلي بتلك الحقائق "وهي حقائق نهائية قاطعة لأنها أتت من المصدر الأوحد الذي يعلم دقائق الأمور عن يقين"... لا يوحي بتلك الحقائق ليوحي بحقارة الإنسان، أو ضألة قدره ودوره في الحياة، مما أوحت به الداروينية إلى أتباعها اللذين صاغوا كل التفسيرات الحيوانية للإنسان... إنّما يُرْدِف ذلك بالحقائق الأخرى المكملة لها، حقائق التّفضيل وحسن التصوير والإختيار للأمانة الكبرى: أمانة الخلافة في الأرض. فتعمل هاتان الحقيقتان معاً لربط هذا الكائن الإنساني بالله، وصيانته في نفس الوقت من الغرور المُرَدي والتّمَرُد الذميم.[[10]]

إنّ الإنسان في تصوير ووصف الإسلام له، ومن خلال فهم واقعه: هو مادة فقط، وهذه المادة المخلوقة لها صفات خاصة، فهو مكون من قبضة طين منفوخٌ بها روح الله، وفي هذه النّفخة سِر الحياة،[[11]] إذ بدونها يبقى اٌنسان مجرد مادة ومادة فقط، والإثنتان مرتبطتان إحداهما بالأخرى ممتزجتان متزاوجتان غير منفصلتين، فهو ليس مادة وكفى فيهبط إلى مستوى الجماد، وهو ليس بلا عقلٍ فيهبط إلى مستوى الحيوانات والحشرات والديدان، وهو ليس روحاً فيؤله او يتأله، بل هو مزيج دقيق، مخلوق مادي كَوّنَه الله وصوره فأحسن تصويره من طين نُفِخَ فيه روح الله التي هي سر الحياة، ومُزَيّن عن باقي الخَلق بأنَ الله تعالى قد أنعم عليه بالعقل المميز، ومع أنّ الله قد زينه بالعقل ورفع به مستواه عن باقي المخلوقات، إلا أنّه قد وضعه أمام إمتحان عظيم، سيحاسب عليه يوم القيامة ـ إمّا شاكراً تلك النعمة، وإمّا كفوراً بها ـ وفي ذلك قوله تعالى: (ونفس وما سوّاها، فَألْهَمَها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها، وقد خاب من دساها)[[12]] وقال تعالى: (ألم نجعل له عينين، ولساناً وشفتين، وهديناه النجدين)[[13]]، قال تعالى: (هل أتى على الإنسان حين من الدّهر لم يكن شيئاً مذكوراً، إنّا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعاً بصيراً، إنّا هديناه السّبيل إمّا شاكراً وإمّا كفوراً)[[14]] وقال تعالى: (أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه، بلى قادرين أن نسوي بنانه)[[15]]

لقد مَنّ الله على الإنسان إذ وهبه العقل، كما وهبه السّمع والبصر والفؤاد فهداه النّجدين وعلمه وأدبه وأرشده محسناً تعليمه وتأديبه وإرشاده، لذا فقد هيأه الله لحمل الأمانة وللخِلافة في الأرض، فهو عنصر فعال في الأرض، وهو كيان متميّز، مُزَيّنٌ بالعقل والحس والإدراك، وليس مجرّد مادة تافهة وُجِدَت صُدْفَة تتحكم بها عناصر الطبيعة وتعصف بها حتمياتها، تُحَرِكه الصدف ويعبث به تعاقب الليل والنهار، قال تعالى: (وَعَلّمَ آدَمَ الأسْمآءَ كُلّها)[[16]] (واللهُ أخْرَجَكُم من بُطونِ أمهاتِكُم لا تَعْلَمونَ شَيْئاً وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصارَ والأفْئِدّةَ لَعَلّكُم تَشْكُرون)[[17]]
وبناء على ما حباه الله من نعمة العقل والإدراك والتمييز، وبما أنّه أرفع المخلوقات شأناً عند خالقها، وبعد أن دعاه الله إلى أن يُنْعِمَ النّظَرَ والتّدقيقَ في الموجودات جَميعاً وما حولها وما يتعلق بها من سُنَنٍ وقَوانينَ وأمورَ حياة، لِيَسْتَدِلّ بها على وجود الله تعالى كخالِق ومدبر لهذا الكَوْن، فلا بُدَّ أن يَحْصل من إمعان النََّظَر والتَّأمُل والتّفَكُرَ في المَوْجودات والقوانين إيمانٌ راسِخٌ هو إيمان المُسْتَنير المُتَيَقِنَ الذي نَظَرَ وَنَظَرَ وَفَكّرَ وَفَكّرَ بِعُمْقٍ واستنارَةٍ ثُمَّ وَصَلَ نتيجَةَ النّظَرَ والتَفْكير إلى القَطْع وَاليَقين بِالله جَلّت قُدْرَتُهُ، فَكانَ ذلِكَ إعتِقاداً جاذِماً لا يُخالِطَهُ أدنى شَك أو ارتياب، فالإسلام قَدْ أعطاه البَراهين الدامغَة مَصحوبَة بالأجْوِبَة المُقْنِعَة لِكُلِ استفساراته، فَعَمَدَ إلى حَل عُقْدَة الإيمان عِنْدَهُ حَلاً يُوافِق الفِطرَة، يملأ العَقْلَ اقتناعاً والقَلب طَمَأنينة، وبما أنّ الإنسان قد توصل بالدَليل العقلي أنّه مخلوق لِخالِق، وأنّ هذا الخالِق هو موجِبُ الوُجودِ وَمُدَبِره، وبما أنّه أرفع المخلوقات شَأناً عند خالقها، وَجَبَ أن يُكَلّفَ هذا الرّفيع الشأن بالمًهِمّة الشاقة:
(إنّا عَرَضْنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبينَ أن يحمِلنها وأشْفَقْنَ منها وحملها الإنسان إنّهُ كان ظلوماً جهولا)[[18]]
وبناء على حمل الأمانة، وحتى يتمكّن الإنسان من الإستمرار في ذلك والنّجاح فيه، فقد سَخَّرَ الله تعالى كل المخلوقات له من جمادٍ وحيوان:
(الله الذي سَخَّرَ لكم البَحْرَ لتجري الفلك بِأمْرِهِ، ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون، وَسَخَّرَ لكم ما في السموات والأرض جميعاً منه، إنّ في ذلك لآيات لقوم يتفكرون)[[19]]
________________________________
[1] - التين: ( 4 ).
[2] أنور الجندي، مفاهيم العلوم الاجتماعية، بتصرف.
[3] طفرة: وثبة.
[4] التين: ( 4 ).
[5] ص: ( 71 – 72 ).
[6] الإسراء: ( 71 ).
[7] التغابن: ( 7 ).
[8] الحجر: ( 26 ).
[9] المرسلات: ( 20 ).
[10] محمد قطب، جاهلية القرن العشرين، صفحه ( 193 )، بتصرف.
[11] الروح: كلمة لها مدلولان، الأول هو إدراك الإنسان لصلته بالله تعالى. والمدلول الثاني وهو المقصود في الفقرة: سر الحياة
[12] الشمس: ( 7 – 10 ).
[13] البلد: ( 8 – 10 ).
[14] الإنسان: ( 1 – 3 ).
[15] القيامة: ( 3 – 4 ).
[16] البقرة: ( 31 ).
[17] النحل: ( 78 ).
[18] الأحزاب: ( 72 ).
[19] الجاثية: ( 12 – 13 ).

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2012, 05:40 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي 240-244

[ وذلك أنّ الله تعالى الخالق الحق قد مَيَّزَ الإنسان بأن حَباهُ العقل، فهو بالعقل قد تَفَرّدَ عن سائر المخلوقات، وهذا التّفرد لم يخلقه الله عبثاً ولا باطـلاً ولا عشوائياً بلا قصد، وإنّما خلقه بالحق لأمرٍ عظيم وجليل، وهو تهيئة الإنسان لتلقي التّكليف الإلهي دون مخلوقات الله جميعاً، وجعل العقل مناط التّكليف، وجعله قادراً على إدراك هذا التكليف، والقيام بتبعاته، سيما وأنّ في هذا العقل صفة الإعتزاز بالذّات، ولهذا فإنّه عندما عُرِضَ عليه التّكليف كما عُرِضَ على سائر المخلوقات لم يَتَوانَ في القبول منطلقاً من إعتزازه وثقته بنفسه وقدرته، فَقَبِلَ التّكليف، واستعدَّ لتحمل تبعاته، لقوله تعالىإنّا عرضنا الأمانَةَ على السمواتِ والأرضِ والجبالِ فأبَيْنَ أن يَحْمِلْنَها وَأشْفَقْنَ مِنْها وَحَمَلَها الإنسان إنَّهٌ كانَ ظَلوماً جَهولاً)[[1]]
ولولا إعتزاز الإنسان بعقله وثقته بنفسه وبقدرته لأحجم عن القبول، ولأدخَلَ نفسه في موكب الكون السائر بطاعة الله والإنقياد له دون هذا التكليف، ولكن الله علاّم الغيوب، وقد خلق العقل وخلق قدراته شاء له أن يقبل هذا التكليف، فقد خلقه في حالة تمكنه من حمل هذا العبْ إن هو أراد فانطلق من قاعدة الإنقياد والطاعة لله، فإن هو فعلَ ذلك بقي في موكب الحق، بل واستحق أن يتسنّم الذروة فيه، وإلا خرج عنه إلى غضب الله وعقابه.

إنّ عقل الإنسان انطلق من قاعدة الإنقياد والطاعة لله، فعندما عُرِضَ عليه الإسلام قَبِلَهُ واستسلم لخالقه بالطاعة، فكان عقلاً مُسْتَنيراً واعياً مُدْرِكاً لِمَسْؤلِياتِه، ناهِضاً لتحمل تبعات ما قَبِلَهُ، هذا العقل هو عقل الإنسان المُسْلِم، وهو بهذا القبول قد بقي ضمن موكب الكون الحق، بل كان رائِداً فيه.
ومن العقل من أعماه الإعتزاز والثقة بالنفس وبقدرته فلم ينطلق من قاعدة الإنقياد لله والطاعة له، وإنّما استكبر وتطاول وجمح به الغرور، وهذا العقل هو عقل الإنسان الكافر، فأتعس هذا العقل صاحبه، وأورده موارد التهلكة، فخرج هذا الكافر باستكباره وتطاوله وجموحه على موكب الكون إلى غضب الله وعقابه، إذ أن الأرض ومن فيها وما عليها، والشمس وضوءها، والقمر ونورة، وسائر الأجرام التي نعرفها وندركها وتلك التي قصرت عقولنا عن معرفتها وإدراكها كلها بلا استثناء تسير معاً في موكب كوني خاضع مطيع، يسـبح الله ويسجد له وينقاد إليه ويطيعه، في مقدمة هذا الموكب الإنسان المسلم وعقله، ولم يتخلف عنه سوى الإنسان الكافر وعقله، فهو وحده هو النّشاز في هذا النّسَقَ الكوني البديع، يصاحبه ويرافقه إبليس والكفار من الجن، قال تعالىألَم تَرَ أنَ الله يَسـْجُدُ لَهُ مَنْ في ألسـَمَواتِ وَمَنْ في الأرْضِ، وَالشَمْسُ وَالقَمَرُ والدَّوابَُ والنُّجومُ والجِبالُ والشَّجَرُ والدَّوابُ وَكَثيرٌ مِنَ النّاسِ وَكَثيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ العَذابُ وَمَنْ يُهِنِ اللهُُ فَما لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إنَّ الله يَفْعَلُ ما يشاء)[[2]]

إنّ مفارقـة الكفار لهذا الموكـب الكونـي، هذه المفارقـة والمباينـة وصفهـا رب العـزة الخالق تعالـى بأقبـح وصـف وأرذلـه بقوله تعالـى: (إنّما المُشْرِكونَ نَجَسٌ)[[3]] وَلَم يـَرِدُ في الآيـات القرآنية ذكر النجاسة إلا مرّة واحدة فحسب هي هذه المرّة، أطلقها الله سبحانـه وتعالى على المشركيـن، وحيـث أنّ الكون مخلوق على الطهارة، فإنّ وصـف الكفـار بالنّجاسة إبلغ رد على مغايرتهـم لما عليه الكون، وخروجهم على خطه ومنهاجـه مما يسـتوجب نبذهم تماماً كما تنبـذ النجـاسات، فالكفـار من الإنـس والجن هم حالة النشوز في هذا الكون.[[4]]
لقد اقتضت حكمة الله تعالى أن يفاضل بين مخلوقاته، فقد فَضَّلَ الإنسان على سائر المخلوقات، بل أنّهُ قد جعل مخلوقاته في الأرض والسموات مُسَخَّرَة لهذا الإنسان الكريم، فالموكب الكوني الحق تسير فيه مخلوقات الله بالحق ما عدا الكفار من الإنس والجان، في مقدمة هذا الموكب وعلى قمته الإنسان المسلم المؤمن بالله الخالق.][[5]]
[ وليس معنى تكريم الله للإنسان رفعه عن مستواه، كما أنّه لا يخفضه عن مكانته الصحيحة، فالإسلام يقرر مكانة الإنسان على الأرض داخل هذا الموكب الكوني، ويؤكد حق استخلافه وأمانته، ومسؤوليته الفردية مما يستوجب البعث والجزاء، لذا فقد وقف الإسلام إزاء الإنسان موقفاً مخالفاَ لكل الفلسفات والعقائد الأخرى، وأقام مفهومه على أساس تكريم الإنسان صاحب العقل المستنير الذي آمن بربه خالقاً لهذا الكون، هذا الإنسان الداخِل في موكب الكون السائر بطاعة الله والإنقياد له، إذ قد قبل تكليف الله تعالى له بحمل الأمانة والإستخلاف في الأرض، فنظر الإسلام له بوصفه مخلوقاً مزيناً بالعقل والإدراك سائراً في طاعة الله، أي بوصفه كياناً متكاملاً متميزاً.][[6]]

لقد خلق الله الإنسان وميزه عن الحيوان، إذ وهبه عَقْلٌ يفكر به، ويحكم به على الواقع، وجعله يستطيع تصور الواقع الماثل أمامه، وحتى الواقع الذي لم يقع عليه حسه، إذ يمكن أن نتصور وببساطة متناهية كيف يصلي الناس في المسجد الحرام ويطوفون بالبيت العتيق ويسعون بين الصفا والمروة علماً بأنّ أجسامنا هنا، كما يمكننا أن نتصور الهلع والفزع والفوضى والتخبط الذي استولى على حكام الولايات المتحدة قبل العوام من شعبهم إثر حادث الحادي عشر من أيلول في نيويورك وواشنطن، كاشفين البرقع الشفاف من الجبروت الزائف الذي يخفي جبن الكفار وحرصهم على الحياة، كما يمكننا أن نتصور واقع الحرب الصليبية الحاقدة التي شنها الكفار على المسلمين في أفغانستان، بكل غل وحقد وخسة ونذالة، وصمود المسلمين هناك أمام حرب الإبادة الغاشمة التي شنها عليهم أصحاب الفيل من الكفار الصليبيين، وأحلافهم من حكام المسلمين ومن بقية دول الشرك والكفـر الحاقدين على المسلمين واسلامهم. وقبلها حصار القوات الصليبية الغازية للعراق ومسلسل القهر والإذلال والتجويع والإبادة الذي أعقبه، وبعد أن وضعت الحرب أوزارها، والحصار الإقتصادي والإذلالي على المسلمين بالعراق وليبيا والسودان تحت ستار الشرعية الدولية الصليبية، ونحن هنا لم نشاهد ذلك ولم نراه، كما نتصور وحشية ونذالة وخسة المجازر المتتالية التي نفذها الصليبيون واتباعهم المدوعوون "تحالف الشمال" في أهل البلاد بعد أن استتب لهم الوضع هناك وبالأخص المجازر التي نفذت في الأسرى العزل خلافاً لكل الأنظمة والمواثيق، وسكوت العالم أجمع على ذلك بما فيهم حكام المسلمين، ونحن هنا لم نشاهد ذلك ولم نراه. كما يمكننا وببساطة متناهية أن ندرك الموقف الجهادي البطولي الذي وقفه الرجال المجاهدون في مخيم جنين المنكوب بالتصدي وبامكاناتهم المحدودة لجيش الغزاة في نيسان الأسود معطلا دخولهم المخيم ما يزيد على عشرة أيام، موقعا بهم الخسائر، وأن نتصور الرعب الذي استولى على جند الكفر اليهود الجبناء المزود بأعتى وأفتك الأسلحة، مصداقا لقوله تعالى: (لأنتم أشدّ رَهبَةً في صٌدورهم من الله ذلك بأنهم قومٌ لا يفقهون لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من ورآء جٌدٌر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون)[[7]]
لـــذا يمكننا أن ندرك وببساطة متناهية واقع فساد تعريف الإنسان أنّه حيوان عاقل!!!! وأن يترجم حسب ما يقصده الكفرة على أنّه حيوان ذو دماغ ـ أي مراكز ذاكرة وإحساس ـ لقد كرّم الله الإنسان فلم يسمه حيواناً لأنه ليس بحيوان، ولكن الكافرين لا يعقلون، ولو كانوا يعقلون لما ألصقوا بأنفسهم صفة الحيوانية، علماً بأنّ مجرد تسميته بأنّه حيوان يعني زوال الكرامة الإنسانية، ومن هنا أتى حكم الشّرع ـ كما فهمه الفقهاء المسلمين ـ عنيفاً على من ينادي غيره بقوله: يا حمار، يا حيوان، يا قرد، ياكلب ....ألخ سواء بسواء كمن ينادي غيره: يا كافر، يا مرتد، يامشرك.... باعتبار كل من الحالتين معصية.[[8]]
______________________________
[1] الأحزاب: ( 72 ).
[2] الحج: ( 18 ).
[3] التوبة: ( 28 ).
[4] ومع هذا نرى أحد من يدعي العلم من أصحاب العمائم والزي المميز، والعلم منه براء، يعلن في إحدى الفضائيات العربية عن تورعه عن إطلاق لفظ الكفر على اليهود والنصارى الكفار بنص القرآن في عدة مواضع منه، مدعياً أن إطلاق لفظ الكفر عليهم لم يرد في القرآن الكريم إلا مرة واحدة !! نفاقاً وولاء للكفار. اللهم أنا نبرأ إليك مما فعل ويفعل السفهاء منا.
[5] عويضه – محمود عبد اللطيف، حمل الدعوة الإسلامية واجبات وصفات، صفحه ( 8 – 10 ) بتصرف.
[6] الجندي - أنور، شبهات التغريب في غزو العالم الإسلامي، صفحه ( 321 ). بتصرف .
[[7]] الحشر: 13 – 14 حيث أهدى هؤلاء المجاهدون الأبطال بطولتهم إلى كافة قادة وحكام وجنرالات المسلمين، والرويبضات من مثقفونا المدعون بعدم استطاعة تلك الدول وجيوشها على نزال وقتال اليهود الجبناء رغم الترسانة الضخمة من الأسلحة المكدسة في مخازنهم ورغم الجيوش الجرارة التي في بلاد المسلمين. وليثبتوا للعالم أجمع أن دويلة يهود هي أوهى من بيت العنكبوت، وأن مصير جميع الدويلات والإمبراطوريات القائمة في العالم صغيرها وكبيرها بما فيها إمبراطورية الشر أمريكا قريبا إلى زوال بهمة الرجال وقوة إيمانهم، ولكن ذلك لن يتحقق إلا بالجهاد يعقد راياته خليفة المسلمين.
[[8]] التطور والإنسان، صفحه ( 151 ).

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2012, 05:50 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي 245-252


خَلــقُ الإنســـان في نصوص القرآن

إنّ القرآن الكريم ـ وهو المصدر الأول من مصادر التشريع الإسلامي ـ قد تناول قصّة خَلْق الإنسان، إبتداءاً من خلق جد البشرية آدم عليه السلام، وهو أول البشر على الإطلاق، مروراً بمن خُلِقَ بعده من البشر، وصولاً إلى محمد عليه الصلاة والسّلام وأمته الكريمة، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وإلى أن تكف الشمس والقمر عن الدوران، فألقى ظلالاً من نور ينير ظلام قلوب النّاس.
وفيما يلي من بحثنا سننعم في هذا الفصل إن شاء الله بدراسة بعض تلك النصوص الكريمة، والتّمعن فيها حتى تتضح الصورة، ويزهق الحق الباطل، فأمّا الزبد فيذهب هباءاً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.
1. خلق آدم عليه السّلام
تبدأ قصة خلق آدم عليه السّلام، أو واقعة خلق الإنسان الأول أبي البشر، بمحاورة بين الله تعالى وملائكته، ومن هنا تبدأ أول قصّة البشريّة وخلق الإنسان. تبدأ بإعلان ميلاد الإنسان وخلقه خَلْقا مباشِراً ومتقصداً، لا وجودَ للصدفة العشوائية ولا للتطور من البهيميّة إلى البشريّة، كما أنّه ليس طفرة من طفرات الطبيعة، واحتفالاً بمولد الإنسان، وتعظيماً لقدرة الخالق المبدع الذي صوره، فقد أمر الله تعالى ملائكته بالسجود لأول البشر، وقد سجدوا جميعاً إلا إبليس لم يكن من الساجدين.
ومن هنا يرى بعض الفقهاء ، أنّ الإنسان ليس أفضل من كل الموجودات فقط، بل هو أفضل من الملائكة أيضاً.[[1]] إذ هو متميز عنهم في الخَلق، فأمرهم بالطاعة والخضوع له حين أمرهم بالسجود له.
لقد استخلف الله الإنسان في الأرض، وحتى يتحقق له هذا الإستخلاف فلا بُدّ له من أن يُمَكّّنَ من استعمال الوسائل الماديّة التي تحقق له هذا الأمر، فقد سُخِرَت لَهُ الموجودات الكونية جميعها، وَهُيِأت لَهُ الأرض وَذُلِلَت لتكون طوع تصرف الإنسان: يزرعها لتنتج له ما يأكل، ويبني عليها بيت سكنه، ويسير في شِعابها وتلالها لمعاشِه ومباشرة أعماله، وّسُخِرَ لَهُ البَحْرَ: يركبه بالفلك والسُّفن والقوارب، ومنه يأكل طعامه، كما سُخّرت النباتات والأنعام له ولمعاشه.
ولولا تمكين الله تعالى للإنسان، واعطاؤه السّيطرة بتسخير كل تلك الموجودات له، لما استطاع العيش في هذه الحَياة الدنيا، وبالرغم من كل هذه النِّعَم التي مَنَّ الله عليه بها ـ وهي كثيرة لا تُعَدُّ ولا تُحصى ـ فإنّا نراهُ قليلاً ما يكون لله المُنعم الرازق المتفضل حامداً أو شاكراً، بل كثيراً ما نراه ضالاً شاطاً، كافراً بأنعم الله، جاحِداً فضله،[[2]] متبعاً خطوات الشيطان وجنده من دعاة الماديّة والوثنية والإلحادية والعصبية القبلية والقومية، كافراً بأنعم الله طوراً ومُشركاً به أطواراً، عاصياً أوامره مُسْتَحِلاً حرماته، متمرداً على كل النواميس والسُّنن التي سنها لهم الخالق المنعم المدبر.
يُعلمنا القرآن الكريم أنّ قصة خَلق البشرية قد بدأت بآدم عليه السَّلام، وَسَبَقَ ذلك مُحاوَرَةً بين الله تعالى وبين ملائكته، مُخْبِراً إياهم بأنّهُ سيستخلفُ في الأرضِ خَليفَة وهو الإنسان متمثلاً بادئ الأمر بآدم، وأنّه سيمكن لهم في الأرض بإعطائهم السُّلطان عليها.
تعجب الملائكة ووجلت قلوبهم، لقد رأى الملائكة في أنفسهم أنهم أحق بخلافة الأرض من ذلك المخلوق المُنْتَظَر، إذ هم يسبحون بحمد الله ويقدسونه ولا يعصونه ما أمرهم، فلماذا يستخلف فيها من إذا تمكن فيها عصاه وأفسد فيها وبطش وسفك الدماء؟ فأجابهم العالِم العليم أنّه يعلم ما لا يعلمون.
وهنا يعرض القرآن الكريم تكريم آدم الإنسان، فهو علاوة على استخلافة في الأرض، قد أكرمه الله بالعقل والإدراك والتفكير، وفضَّله على الملائكة بِالعِلم، فقد علمه الله تعالى أسماء الموجودات جميعاً، ولمّا سأل الملائكة أجابوا: (سُبْحانَكَ لا عِلْم َ لَنا إلا ما عَلَمْتَنا)[[3]] فالله تعالى وحده هو عالِم كل شئ، ذو الحكمة والعِلم، وليس لأحد كان أن يعلَم إلا ما علمه الله.
عندها طلب من آدم أن ينبئهم الأسماء، فلما طلب منه ذلك أخبرهم آدم بجميع الأسماء، وذلك ما يُظْهِرُ فضل آدم عليهم بزيادة علمه عنهم، وهنا يذكرهم الله أنّه يعلَم ما لا يعلمون، وأنّ له حكمة أرادها في خلق الإنسان واستخلافه في الأرض، فالله تعالى عليم بكل الخفايا والأسرار وبواطن الأمور، عليم بما يُظهرون بالقول والفعل، وبما قد يكتمونه في أنفسهم.
إنَّ تعليم آدم الأسماء لا يقتصر على المسميات نفسها، بل هو تَعليمٌ وَتَثْقيفٌ عام بكل المخلوقات والموجودات وكيفيّة الإستفادة منها، وَتَعْليمٌ بِصِفات الأشْياء وَخًواصِها وطرق الإستفادة منها حيث هي مسخرة له، فهو عِلْمٌ عام شامِلٌ يحوى الأسماء وصفاتها.[[4]] في ذلك يقول العلامة تقي الدين النبهاني: وأمّا قوله تعالى [وعلم آدم الأسماء كلها][[5]] فإنّ المراد منه مسميات الأشياء لا اللغات، أي علمه حقائق الأشياء وخواصها، أي أعطاه المعلومات التي يستعملها للحكم على الأشياء)[[6]]
وهنا لا بد لنا من معرفة أنّ الإنسان يختلف عن غيره من المخلوقات بالعقل أي القدرة على التفكير، والتفكير حكم على ماهية شئ أو حكم على واقع، وحتى يتم هذا التفكير بصورة تعطي الحكم الصادق الصحيح لَزم أن يستكمل هذا التفكير الشـروط اللازمة له، فعمليـة التفكير تجري بنقل الواقع المحسوس إلى الدِّماغ بواسطة إحدى الحواس مع ضرورة وجود معلومات سابقة عند الإنسان المُفَكر تفسر ذلك الواقع، فإذا إنعدمت إحدى تلك الأساسيات لا يتم الحكم على الواقع أو على الشئ بالصورة الصحيحة، وعناصر التفكير أربعة:
1. دماغ صالح.
2. واقع محسوس.
3. حواس.
4. معلومات سابقة.


وبما أنّ الله تعالى قد وَهَبَ آدم الدّماغ الصالح والحواس، وَأوْجَدَهُ في واقع معيّن، لذا لزم أن يُزَوِدَهُ الله تعالى بالمعلومات "الأسماء وصفاتها وخواصها" حتى تتم عمليّة التفكير للحكم على الأشياء والوقائع. لذا فقد علّم الله آدم كلها.

إنَّ قصَّة خَلق آدم وما رافقها من وقائع وأحداث، قد وردت مفصلة في القرآن الكريم في عدة مواضع، شارحة ومفصلة، معلمة إيانا، مبينة لنا وقائعها الحقيقية، طالبة منا الإعتقاد الجاذم بها، فإلى النُّصوص القرآنيّة التي تقص علينا ذلك، قال تعالى:
1. من سورة البقره .
(وَإذْ قالَ رَبُكَ للمَلائِكَةِ إنيّ جاعِلٌ في الأرْضِ خَليفَةً قالوا أتَجْعَلَ فيها مًنْ يُفْسِدُ وَيَسْفِكَ الدِماءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قالَ إنّي أعْلَمُ ما لا تَعْلَمونَ ! وَعَلَمَ آدَمَ الأسْماءَ كُلُها ثُمَّ عَرَضَهُم عَلى المَلائِكَةِ فَقالَ أنبِؤني بِأسْماء هؤلاءِ إنْ كُنْتُم صادقين ! قالوا سُبْحانَكَ لا عِلْمَ لَنا إلا ما عَلَمْتَنا إنَّكَ أنْتَ العَليمُ الحَكيم ! قالَ يا آدَمُ أنْبِئْهُم بِأسْمائِهِم فَلَمّا أنْبَأهُم بِأسْمائِهِم قالَ ألَم أقُلْ لَكُمْ أنّي أعْلَمُ غَيْبَ السَمَواتِ والأرْضِ وَاعْلَمُ ما تُبْدونَ وما كُنْتُمْ تَكْتُمون ! وَإذْ قُلْنا لِلمَلائِكَةِ أسْجُدوا لآدَمَ فَسَجَدوا إلآ إبْليسَ أبى وَاسْتَكْبَرَ وَكانَ مِنَ الكافرين !)[[7]]

2. من سورة الأعراف.
(وَلَقَدْ مَكَناكُمْ في الأرْضِ وَجَعَلْنا لَكُمْ فيها مَعايِشَ قَليلاً ما تَشْكُرونَ ! وَلَقَدْ خَلَقْناكُمْ ثُمَّ صَوَرْناكُمْ ثُمَّ قُلْنا لِلْمَلائِكَةِ أسْجُدوا لآدَمَ فَسَجَدوا إلآ إبليسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السّاجِدينَ!)[[8]]

جاء في الظلال: (إنّ الخَلق قد يكون معناه: الإنشاء والتّصوير، وقد يكون معناه: إعطاء الصورة والخصائص... وهما مرتبتان في النشأة لا مرحلتان... فإنّ "ثُمّ" قد لا تكون للترتيب الزمني ولكن للترقي المعنوي، والتّصوير أرقى مرتبة من مجرد الوجود فالوجود يكون للمادة الخامة، ولكن التّصويرـ بمعنى إعطاء الصورة الإنسانية والخصائص ـ يكون درجة أعلى من من درجات الوجود. فكأنّه قال: إننا نمنحكم مجرد الوجود، ولكن جعلناه وجوداً ذا خصائص راقية، وذلك كقوله تعالى: (الذي أعطى كُلَّ شَيٍْ خَلْقَهُ ثم هدى)[[9]] وعلى أية حال فإنّ مجموع النصوص القرآنية في خلق آدم عليه السلام وفي نشأة الجنس البشري، ترجح أنّ إعطاء هذا الكائن خصائصه الإنسانية ووظائفه المستقلة كان مصاحباً لخلقه. وأنّ الترقي في تاريخ الإنسان كان ترقياً في بروز الخصائص ونموها وتوزيعها واكتسابها الخبرة العالية. ولكن لم يكن ترقياً في وجود الإنسان من تطور حتى انتهت إلى الإنسانيّة كما تقول الداروينية.

ووجود أطوار مترقية من الحيوان تتبع ترتيباً زمنياً ـ بدلالة الحفريات التي تعتمد عليها نظرية النشوء والإرتقاء ـ هو مجرد نظرية ظنية وليست يقينية، لأنّ تقدير أعمار الصخور ذاته في طبقات الأرض لا يتم إلا ظناً!! أي مجرد فرضٍ كتقدير أعمار النجوم من اشعاعها. وليس ما يمنع من ظهور فروض أخرى تُعَدِلها أو تُغيرها أو تنسفها نَسْفاً. على أنّه ـ على فرض العلم اليقيني بأعمار الصخور ـ ليس هناك ما يمنع من وجود أنواع من الحيوان في أزمان متوالية بعضها أرقى من بعض... ثم انقراض بعضها.. ولكن هذا لا يحتم أن يكون بعضها متطور من بعض... لاتستطيع أن تثبت في يقين مقطوع به أنّ هذا النوع تطور تطوراً عضوياً من النوع الذي قبله من الناحية الزمنية ـ وفق شهادة الطبقة الصخرية التي يوجد فيها ـ ولكنها تثبت أنّ هناك نوعاً أرقى من النوع الذي قبله زمنياً... وعندئذٍ تكون نشأة النوع الإنساني نشأة مستقلة، في الزمن الذي علم الله أنّ ظروف الأرض تسمح بالحياة والنمو والترقي لهذا النوع، وهذا ما ترجحه النصوص القرآنية في نشأة البشرية، وتفرد الإنسان من الناحية البيولوجية والفسيولوجية والعقلية والروحية. هذا التفرد الذي اضطر الداروينيون المحدثون "وفيهم الملاحدة بالله كلية" للإعتراف به، دليل مرجح على تفرد النشأة البشرية، وعدم تداخلها مع الأنواع الأخرى في تطور عضوي.)[[10]]

وقال إبن كثير : ( وذلك انه تعالى لمّا خلق آدم عليه السّلام بيده من طين لازب ، وصَوَّرَهُ بشراً سوياً ونفخ فيه من روحه ، أمر الملائكة بالسـّجود له تعظيماً لشأن الله تعالى وجلاله، فسمعوا كلهم وأطاعوا إلآ إبليس لم يكن من الساجدين، وهذا الذي قررناه هو إختيار "إبن جرير" أنّ المراد بذلك كله آدم عليه السلام. وقال سفيان الثوري عن الأعمش بن عمرو عن سعيد بن جبير عن إبن عباس "ولقد خلقناكم ثم صورناكم" قال: خلقوا في أصلاب الرجال وصوروا في أرحام النساء... ونقل إبن جرير عن بعض السّلَف أيضاً أنّ المراد بخلقناكم ثم صورناكم: الذُّرِيَة.)[[11]]

وقال الأستاذ عبد الوهاب النّجار: (خلقنا أصلكم الذي نسلكم وكنتم من أبنائه ، فَخَلْقُنا لَهُ خَلْقٌ لَكُمْ.)[[12]]

3. من سورة الحجر.
(ولقد خَلَقْنا الإنسانَ مِنْ صَلْصالِ مِنْ حَمَإِ مَسْنونٍ ! والجانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمومِ ! وَإذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إني خالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنون ! فَإذا سَوَيْتُهُ وَنَفَخْتُ فيهِ مِنْ روحي فَقَعوا لَهُ ساجِدْين ! فَسَجَدَ المَلائِكَةُ كُلُهُمْ أجْمَعونَ ! إلاّ إبليسَ أبى أنْ يَكونَ مَِعَ السّاجِدينَ)[[13]]

الصَلصال: هو المنتن من الطين. الحمأ: هو الطين الأسود المنتن. المسنون: هو المتغير. وجاء في "لسان العرب": (الصلصال من الطين ما لم يُجعل خزفاً، وكل ما جَفَّ من طينٍ أو فخار. والمسنون هو المُصَوَرَ وهو المتغير المنتن. والحمأ هو الطين الأسود المنتن. من حمأ مسنون أي متغير منتن)[[14]]
امّا أبوبكر الرازي فيقول: (الصلصال هو الطين الحر خُلِطَ بِالرّمل فصار يتصلصل إذا جف، فإذا طبخ بالنّار فهو الفخار، والحمأ هو الطين الأسود، والحمأ المسنون هو المتغير المنتن)[[15]]

قال الدكتورمحمد البهي: (الصلصال هو الطين اليابس الذي له رنين وصوت، والحمأ هو الطين الأسود المتغيّر، والمسنون هو المصوّر والمصبوب، أي صورنا هيكل هذا المخلوق المعهود من طين يابس طال اختلاطه بالماء حتى تغير واسود لونه)[[16]]

كما ورد في تفسير إبن كثير: (من سلالة من طين وهو آدم عليه السلام، خلقه الله من صلصال من حمأ مسنون، وقال قتاده: إستلّ آدم من الطين، فإنّ آدم عليه السلام خُلق من طين لازب وهو الصلصال من الحمأ المسنون، وذلك مخلوق من التراب كما قال تعالى: [ومن آياته أن خلقكم من تراب ثمّ إذا أنتم بَشَرٌ تنتشرون][[17]])[[18]]

1. من سورة الكهف.
(وَإذ قلنا لِلْمَلائِكَةِ إسْجُدوا لآدَمَ فَسَجَدوا إلاّ إبْليسَ كانَ مِنَ الجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أمْرِ رَبّهِ أفَتَتْخِذونَهُ وَذرِيَتَهُ أولياءّ مِنْ دوني وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌ بِئْسَ لِلظالِمينَ بَدَلاً!)[[19]]


2. من سورة "ص":
(وَإذ قالَ رَبُّكَ لِلمَلائِكَةِ إنّي خالقٌ بَشَراً مِنْ طينٍ ! فَإذا سَوَيْتُهُ وَنَفَختُ فيهِ مِنْ روحي فَقَعوا لَهُ ساجِدينَ ! فَسَجَدَ المَلائِكَةُ كُلهم أجْمَعونَ ! إلاّ إبْليسَ اسْتَكبَرَ وكانَ مِنَ الكافِرينَ!)[[20]]

3. من سورة المؤمنون.
(وَلَقَدْ خَلَقنا الإنسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طين !)[[21]]
وفيما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّه قال :
(إنّ الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، منهم الأحمر والأسود والأبيض وما بين ذلك، ومنهم الخرق والسهل وبين ذلك، وإنّما سمي آدم لأنه من أديم الأرض.)[[22]]
____________________________
[1] النبهاني – الشيخ تقي الدين، التفكير، صفحه ( 5 ).
- سابق – سيد سابق، العقائد الإسلامية، صفحه ( 111 ).
- القرطبي – محمد بن أحمد، الجامع لأحكام القرآن ( تفسير القرطبي )، صفحه ( 294 ).
[2] حتى بلغ الكفر والصفاقة والوقاحة فيه أن تبجح الصليبي " ريجان " الرئيس السابق للولايات المتحدة، على ما تناقلت وسائل الأعلام، بعد الحرب الصليبية التي شنوها على العراق، بالإدعاء بأنهم هم الذين يتحكمون بالقدر !!!
[3] البقرة: ( 32 ).
[4] تفسير ابن كثير، المجلد الأول، صفحه ( 74 ). بتصرف.
[5] البقره: ( 31 ).
[6] النبهاني – الشيخ تقي الدين، الشخصية الإسلامية، الجزء الثالث، صفحه ( 117 ).
[7] البقرة: ( 30 – 34 ).
[8] الأعراف: ( 10 – 11 ).
[9] طه: ( 50 ).
[10] قطب – سيد قطب، في ظلال القرآن، المجلد الثالث، الصفحات ( 1264 – 1265 ).
ويمكن الرجوع إلى فصل "حقيقة الحياة" في القسم الثاني من كتاب "خصائص التطور الإسلامي ومقوماته".
[11] تفسير ابن كثير، المجلد الثاني، الصفحات ( 202 – 203 ).
[12] النجار – عبد الوهاب، قصص الأنبياء، صفحه ( 2 ).
[13] الحجر: ( 26 – 31 ).
[14] ابن منظور، لسان العرب، مجلد ( 11 )، صفحه ( 382 ).
[15] الرازي: أبو بكر، تفسير الصحاح، الصفحات: ( 153 ) و ( 368 ).
[16] البهي – الدكتور محمد، تفسير سورة الحجر، صفحه ( 19 ).
[17] الروم: ( 20 ).
[18] تفسير ابن كثير، المجلد ( 2 )، صفحه ( 551 ).
[19] الكهف: ( 50 ).
[20] ص: ( 71 – 74 ).
[21] المؤمنون ( 12 ).
[22] رواه مسلم في صحيحه.


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-24-2012, 06:03 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي

اقتباس:

ألإسْلامُ وَخَلْقُ ألإنْسان

(وَإذْ قالَ رَبُكَ للمَلائِكَةِ إنيّ جاعِلٌ في الأرْضِ خَليفَةً قالوا أتَجْعَلَ فيها مًنْ يُفْسِدُ وَيَسْفِكَ الدِماءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قالَ إنّي أعْلَمُ ما لا تَعْلَمونَ ! وَعَلَمَ آدَمَ الأسْماءَ كُلُها ثُمَّ عَرَضَهُم عَلى المَلائِكَةِ فَقالَ أنبِؤني بِأسْماء هؤلاءِ إنْ كُنْتُم صادقين ! قالوا سُبْحانَكَ لا عِلْمَ لَنا إلا ما عَلَمْتَنا إنَّكَ أنْتَ العَليمُ الحَكيم ! قالَ يا آدَمُ أنْبِئْهُم بِأسْمائِهِم فَلَمّا أنْبَأهُم بِأسْمائِهِم قالَ ألَم أقُلْ لَكُمْ أنّي أعْلَمُ غَيْبَ السَمَواتِ والأرْضِ وَاعْلَمُ ما تُبْدونَ وما كُنْتُمْ تَكْتُمون ! وَإذْ قُلْنا لِلمَلائِكَةِ أسْجُدوا لآدَمَ فَسَجَدوا إلآ إبْليسَ أبى وَاسْتَكْبَرَ وَكانَ مِنَ الكافرين .)
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-13-2012, 08:18 AM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي 2. إبليس ومعركته مع الإنسان


2. إبليس ومعركته مع الإنسان

سأل الله تعالى إبليس عن سبب امتناعه عن السجود لآدم، وقد أمره الله بذلك، فكان تعليل إبليس لذلك يتضمن الغطرسة والكِبَرَ والغرور والجموح، معللاً تمرده وعصيانه وخروجه من موكب الكون الحق السائر بطاعة الله والإنقياد له أنّ أصل نشأته خير من أصل نشأة آدم، فإبليس قد خُلق من نار، في حين أنّ آدم قد خُلِقَ من مادة الطين، والنّار أعلى مرتبة من الطين، فكان تعليله لِلأمرتعليلاً مادِيّا بحتاً، فقد تعرض في تعليله لبحث المادة التي تّمَّ منها الخلق، غاضّاً الطرف عن أنّ أيٍٍ منهم لم يقم بخلق نفسه، ولم يكن له الرأي أصلاً في إختيار المادة التي خلق منها، ودون النظر في تكريم الله لِلإنسان بإختصاصه فيما لا يدخل في مجال الجسد ـ أي العقل والإدراك والتمييز والعِلم ـ وذلك كافٍ لتفضيله على الملائكة وسائر المخلوقات.
إنّ عدم انصياع إبليس لأوامر الله الخالق المدبر، هو عصيان وتمرد على الذّات الإلهيّة، وصلف وتكبر وغطرسة وجرأة، وحقّ للعاصي الظالِم نفسه أن ينال عقوبة ما أثمت يداه، فأتى العقاب رهيباً على قدر حجم المعصية، إذ أوعِدَ النار والخروج من الجنة، لأنّ الجنة ونعيمها لا يكون للمستكبرين العصاة المتردين.
طلب إبليس من ربه إمهاله إلى يوم البعث والحساب، متوعداً ذريّة آدم ـ التي بسبب أبيهم لحقه ما لحق من غضب الله ـ متوعداً إياهم بالسّعي الدائب لغوايتهم وإضلالهم بالتزيين لهم بعصيان الله وعدم حمده وشكره وتسبيحه، فأنْظَرَهُ الله تعالى متوعداً إياه ومن تبعه من ذرية آدم بعذاب يوم عظيم.
خرج إبليس من الجّنَة حقيراً ذليلاً صاغراً مطروداً من رحمة الله، متوعداً آدم وذريته بقيادتهم للمعاصي والآثام، مزيناً لهم سوء الأعمال، مبعداً إياهم ما استطاع لذلك سبيلاً عن طاعة الله، صارفاً إياهم للشرك والإلحاد والكفر والضلال.
ويتوعد الله تعالى إبليس ومن إتبعه بالعصيان من ذرية آدم: إستخف وأبعد عن الصواب من استطعت، وأفرغ جهدك بكل ما استطعت من أنواع الإغراء..... شاركهم في كسب الأموال الحرام وفي صرفها في المعاصي والمنكرات.. ساعدهم وأنسالهم على الكفر، إغرهم وزين لهم الفساد والإفساد، زين لهم النفاق والكذب والفجور، قدهم إلى كل باطل وضلال، أبعدهم عن الحق ما استطعت، ويحذر رب العزّة محذراً البشر من ذرية آدم أنّه ما يعدهم الشيطان إلاّ الغرور والكذب والضلال . أمّا من أخلص من عباد الله المؤمنين فليس للشيطان عليهم من سبيل ، فلا سلطة ولا قدرة له على إغوائهم وإضلالهم إن أخلصوا النية وأخلصوا العمل وتوكلوا على الله خالقهم ومصورهم، وكفى بالله نصيراً.
أسكن الله آدم وزوجه حواء الجنّة، مبيحاً لهما أن يتمتعا بكل النّعم فيها، يأكلان ويشربان كل ما تشتهي أنفسهما من ثمراتها وخيراتها، إلاّ شجرة واحدة أمرهما ألا يقرباها، وألا يتذوقا ثمرها، إذ هي محرمة عليهم. وإن فعلا خلاف ذلك يكونا قد ظالمي نفسيهما بعصيانهما أمر ربهما إذا خالفا أمره، أي أنهما قد وضعا أمام إمتحانٍ يترتب عليه تقرير مصيرهما، مما يترتب عليهما في حالة المخالفة والعصيان جزاء وعقاب.
(لم يخبرنا النّص القرآني ما نوع تلك الشّجرة، فقال بعضهم: الحنطة "القمح" وقال آخرون: شجرة التفاح. وقيل: هي الكرمة، لـذا حُرّمَ علينا الخمر. وقيل هي السّنبلة وقيل هي شجرة التين. وقال إبن عطية: وليس في شيْ من هذا التعيين ما يَعْضُدُهُ خبَر، وإنّما الصّواب أنْ يُعْتَقد أنّ الله تعالى نهى آدم عن شَجَرَةٍ فخالَفَ هو إليها وعصى في الأكل منها.)[ 1] وما دام القرآن لم يعلمنا ماهي تلك الشجرة الممنوعة، فليس لنا محاولة التَكهن عن ماهيتها، ولا يعنينا من أمرها شيْ. والله تعالى أعلم.
لقد كان موضوع الشجرة المحرمة على آدم وزوجه هي أول منفذٍ لإبليس ينفذ منه إلى إغواء آدم وزوجه قبل أن يبدأ في إغواء نسلهما مستقبلاً، لذا فقد سٌرَّ إبليس به واغتنمها فرصة إشفاء غليله بغواية عدوه آدم وزوجه ولينتقم منهما، فأخذ يُفْرِغ جهده بالتّزيين لهما، والتّزلف لكليهما، بإقناعهما بالأكل من تلك الشّجرة المحرمة عليهما.
كان من ضمن الوسائل التي توسل بها الشيطان لهما لحثهما على العصيان وسيلة الإغراءات بأنّ تلك الشجرة هي شَجَرَة الخلد والنّعيم المقيم الذي لا يفنى، وأنّ منع الله لهما من الأكل منها كان لئلا يصبحا مَلَكَين، ولئلا يخلدا في الجنة ذات الخيرات والنعم الكثيرة، ولكي يصدقاه فقد أقسم على أقواله بمختلف الأيمان المغلظة، مُقْسِماً على أنّه لهما النَاصح الأمين.
ومن كثرة إلحاح الشيطان عليهما، وحتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً، فقد نسي آدم وحواء أنّ إبليس هو في حقيقته عدوهما اللدود الحاقد إلى يوم البعث والحساب، وأنّه لا يمكن بحالٍ من الأحوال أن يكون لهما النّاصح الأمين، فوقعا في مكائد الشيطان عدوهما، وعصيا أمر ربهما بأكلهما من الشّجرة المحرمة عليهما. ولمّا تذوقا طعمها تكشفت لهما عورات أنفسهما، فطفقا يجمعان من أوراق الجنّة ليواريا عوراتهما، فناداهما ربهما مؤنباً وزاجراً لهما عصيانهما: (ألم أنهكما عن تلكما الشّجَرَةِ وَأقُلْ لكما أنّ الشَيْطان لكما عدوٌ مُبين)[ 2] عندها أحَسّا بحجم مَعصِيَتِهما وسوءَ ما قَدْ فَعَلا، وَشَعَرا حجم معصيتهما بمخالفة أمر ربهما، فأخذهما النّدَم الشَّديد، وتوجها تائبين مبتهلين متضرعين إلى الله ربهما أن يتوب عليهما ويرحمهما ويغفر لهما مخالفتهما وعصيانهما: (قالا ربنا إنّا ظلمنا أنفسنا وإنْ لّمْ تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين)[3 ]
قَبِلَ الله التّواب الرّحيم تَوْبَة آدم وحواء فغفر لهما: (فَتَلقى آدم من ربه كلمات فَتاب عَليه)[4 ] والإنسان خَطاء، وللخطأ والعصيان ـ حتى الإسراف بهما وحتى الكفر ـ علاج هو التّوْبَة. فالتوبة تغسل المعصية، والعاصي التائب مغفور الذّنب، فالإنسان لم يخلق آثِماً، ولم يلاحقه إثم ما صنع أبَواه، فَأبَواهُ قَدْ تابَ اللهُ عليهما، غَفَر لهما ذنبهما، ولن يأخذ الله الأبناء بذنب الآباء أبداً. قال رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم: (كُلّ بني آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون)[5 ] وذلك مطابق لقوله تعالى: (قل يا عِبادِيَ الذينَ أسْرَفوا على أنْفسهم لا تقنطوا من رحمة الله، إنّ الله يَغفِرُ الذّنوب جميعاً، إنّهُ هُوَ الغفور الرّحيم)[ 6]
بعد أن تاب الله على آدم أنزله وزوجه حواء من الجنة إلى الأرض، وأخبرهما أنّهُ سَيَكون بين نسلهما عداء لبعضهم البعض، وأنّ سكناهم منذ اليوم سيكون الأرض يعمرونها ويتمتعون بها مُسْتَخلفين فيها، ومُسّخرة ومن بها ومن عليها ولذرياتهم من بعدهم، إلآ أنّ تلك السُّكنى في الأرض سَتَكون إلى حين من الزّمَن، أي أنّها سَتَكون سُكنى عابِرَة لحين إنتهاء أعمارهم المقدرة عليهم، وأنّ الله سَيُزَوِدَهُم بِالهُدى والرَشاد، فمن سار على الدّرب القويم وهُدى الله تعالى فلن يقع في المآثِم والذُنوب ولن يشقى بها، وسيحيون ويموتون فيها، ومنها سَيُبعَثون يوم الحساب، حيث سيجزى كل منهم جزاء ما قدّمت يداه، خيراً كان أم شَراً. وسنستعرض إن شاء الله بعض النّص القرآني لتلك الحادثة:

1. من سورة البقرة.
( وَقلنـا يا آدَمُ إسْكُنْ أنْتَ وَزَوْجُكَ الجَنّةَ وَكُلا مِنْها رَغَداً حَيْثُ شِئْتُما وَلا تَقْرَبا هذهِ الشَّـجَرّةَ فَتَكونا مِنَ الظالمين ï€، فَأزَلَهُمـا الشّـَيْطانُ عَنْها فَأخْرَجَهُما مما كانا فيهِ وَقُلنا إهبطـوا بَعْضُكُم لِبَعضٍ عَدُوٌ وَلَكُـمْ في الأرضِ َمُسْتَقَرٌ وَمَتاعٌ إلى حينْ ï€، فَتَلقى آدَمُ مِنْ رَبّهِ كَلِماتٍ فَتابَ عَلَيْـهِ إنّهُ هُوَ التَّوابُ الرَّحيمُ ï€، قُلنا إهْبِطوا مِنْها جَميعاً فَإمّا يَأتِيَنّكُم مِني هُدىً فَمَـن تَبِعَ هُدايَ فلا خَوفٌ عَليْهِم ولا هُمْ يَحْزَنونَ ï€،)[7 ]

2. من سورة الأعراف .
(قالَ ما مَنَعَكَ أن تَسْجُدَ إذْ أمَرْتُكَ قالَ أنا خَيْرٌ مِنْهُ خلقْتَني مِنْ نارٍ وَخلقْتَهُ مِنْ طين ï€، قالَ فَاهْبِط مِنْها فَما يَكونُ لَكَ أنْ تَتَكَبّرَ فيها فَاخْرُج إنّكَ مِنَ الصّاغِرينَ ï€، قالَ أنْظِرني إلى يَوْمِ يُبْعَثونَ ï€، قالَ إنّكَ مِنَ المُنْظَرينّ ï€، قالَ فَبِما أغوَيْتَنيَ لأقعُدَنَّ لَهُم صِراطَكَ المُسْتَقيم ï€، ثُمَّ لآتِيَنَهُم مِن بَيْنِ أيْدِيَهُمْ وَمِنْ خلفِهِمْ وَعَنْ شَمائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أكْثَرَهُمْ شاكِرينَ ï€، قالَ اخْرُجْ مِنْها مَذموماً مَدْخوراً لَمَنْ تَبَعَكَ مِنْهُمْ لأمْلًئَنَّ جَهَنَمَ مِنكُمْ أجْمَعينَ ï€، وَيا آدَمُ اسْكُن أنْتَ وَزَوْجُكَ الجَنَّةَ فَكُلا مِنْ حَيْثُ شِئْتُما وَلا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ قَتَكونا مِنَ الظالِمينَ ï€، فَوَسْوَسَ لهُما الشَّيْطانُ لِيُبْدِيَ لهُما ما وورِيَ مِنْ سَوْءاتِهِما وَقالَ ما نَهاكُما رَبُكُما عَنْ هذه الشَّجَرّةِ إلآ أنْ تَكونا مَلَكَيْنِ أوْ تَكونا مِنَ الخالِدينَ ï€، وَقاسَمَهُما إنّي لَكُمْ لَمِنَ النّاصِحينَ ï€، فَدَلاهُما بِغُرورٍ فَلَمّا ذاقا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُما سَوْءاتُهُما وَطَفَقا يَخصِفانِ عَليْهما مِنْ وّرَقِ الجَنَّةِ وَناداهُما رَبُّهُما ألَمْ أنْهّكُما عَنْ تِلْكُما الشَّجَرَةِ وَأقُلْ لَكُما إنَّ الشَيْطانَ لَكُما عَدُوٌ مُبينٌ ï€، قالا رَبّنا ظّلَمْنا أنْفُسَنا وَإنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَتَرْحَمَنا لَنَكونّنَّ مِنَ الخاسِرينَ ï€، قالَ اهْبِطوا مِنها بَعْضٌكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌ وَلَكُمْ في الأرْضِ مَتاعٌ وّمُسْتَقَرٌ إلى حين ï€، قالَ فيها تَحْيونَ وَفيها تَموتونَ وَمِنْها تَخرُجونَ ï€،)[ 8]

2. من سورة الكهف.
(وَإذْ قُلنا لِلْمَلائِكَةِ اسْجدوا لآدَمَ فَسَجَدوا إلآ إبْليسَ كانَ مِنَ الجِنِِّ فَفَسَقَ عَنْ أمْرِ رَبّـهُ أفَتَتَخِدونَهُ وَذُرِيَتَـهُ أوْلِياءَ مِنْ دوني وَهُمْ لكُمْ عَدُوٌ بِئْسَ لِلْظالِمينَ بَدَلاً ï€، ما أشْـهَدْتُهُمْ خلقَ السَمَوات والأرْضِ ولا خلقَ أنْفُسِهِمْ وما كُنْتُ مُتّخِذَ المُضليـنَ عَضُداً ï€،)[ 9]

3. من سورة "ص"
( قالَ يا ابليسُ ما مَنّعَكَ أنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِيَدَيَّ إسْتَكبَرْتَ أمْ كُنْتَ مِنَ العالينَ ï€، قالَ أنا خَيْرٌ مِنْهُ خَلقْتَني مِنْ نارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طينٍ ï€، قالَ فَاخْرُجْ فَإنَّكَ رَجيمْ ï€، وَإنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِيَ إلى يَوْمِ الدّينِ ï€، قالَ رَبِّ فَأنْظِرْني إلى يَوْمِ يُبْعَثونَ ï€، قالَ فَإنَكَ مِنَ المُنْظَرينَ ï€، إلى يَوْم الوَقْتِ المَعلومِ ï€، قالَ فَبِعِزَتِكَ لأغْوِيَنَّهُمْ أجْمَعينَ ï€، إلآ عِبادَكَ مِنْهُمُ المُخلَصينَï€،)[10 ]

4. من سورة الإسراء.
(وَإذْ قُلنا لِلمَلائِكَةِ إسْجُدوا لآدَمَ فَسَجَدوا إلآ إبْليسَ قالَ أأسْجُدُ لِمَنْ خلَقْتَ طيناً ï€، قالَ أرأيْتَكَ هذا الذي كَرَّمْتَ عَليَّ لَئِنْ أخَرْتَنِِ إلى يَوْمِ القِيامَةِ لأّحْتَنِكَنَّ ذرِّيَتَهُ إلآ قَليلاً ï€، قالَ إذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإنَّ جَهَنَّمَ جَزاؤكُمْ جَزاءً مَوْفوراً ï€، وَاسْتَفْزِزْ مَنِ أسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَاجْلِبْ عَليْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجْلِكَ وَشارِكْهُمْ في الأمْوالِ والأوْلادِ وَعِدْهُمْ وما يَعِدُهُمً الشَيْطانِ إلآ غُروراً ï€، إنَّ عِبادي ليسَ لّكّ عَليْهِم مِن سُلطانٌ وكفى بِرَبِكَ وَكيلاًï€،)[ 11]

5. من سورة طه.
(وَلقَد عَهِدْنا إلى آدَمَ مِن قَبلُ فَنَسِيَ وَلم نَجِد لهُ عَزماَ ï€، وّإذ قُلنا لِلملائِكَةِ اسجُدوا لآدَمَ فَسَجَدوا إلآ إبليسَ أبى ï€، فَقُلنا يا آدّمُ إنَّ هذا عَدُوٌ لَكّ وَلِزَوْجِكَ فَلا يُخرِجَنَّكَ مِنَ الجَنَّةَ فَتَشْقى ï€، إنَّ لَكَ ألآ تَجوعَ فيها وَلا تَعْرى ï€، وَأنَّكَ لا تَظْمؤا فيها وًلا تَضْحى ï€، فَوَسْوَسَ إليهِ الشَّيطانُ قالَ يا آدَمُ هَل أدُلُكَ عَلى شَجِرَةِ الخُلدِ وَمُلكٍ لا يَبْلى ï€، فَأكلا مِنها فَبَدَتْ لهُما سَوءاتُهُما وَطَفِقا يَخْصِفانِ عَلَيْهِما مِنْ وَرَقِ الجَنَّةِ وَعَصى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى ï€، ثُمَّ إجتَباهُ رَبُّهُ فَتابَ عَلَيْهِ وَهَدى ï€، قالَ إهْبِطا مِنْها جَميعاً بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌ فَإمّا يَأتِيَنَّكُمْ مِني هُدىً فَمَنْ إتَّبَعَ هُدايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقىï€،)[12 ]

استعرضنا فيما مرّ قصّة آدم عليه السّّلام ومعركته مع إبليس، كما قصّها علينا رب العزة في محكم التّنزيل، إنها قصّة الإغواء ونوازغ الوسوسة، إبتدأها إبليس مع أول البشر وأبيهم ، وإستمرّ بها ولا زال مع ذريته، بدءاً بقابيل وهابيل إبني آدم، وسيستمر بها إلى يوم القيامة، يبين لنا النّص القرآني وقائع الحدث بتسلسل جميل، لا لنضيف إلى علمنا معلومة جديدة، ولا لنزيد قصصنا قصة أخرى مشوقة، بل ساقها إلينا لنتذكر فنعتبر، فإبليس يعمل جاهداً لغواية البشرية ما استطاع لذلك سبيلاً، وجنود إبليس دائبون جاهدون بهمة لا تفتر ونشاط مستمر في إغواء البشر وإضلالهم وصرفهم عن السير في موكب الكون الحق السائر في طاعة الله وتسبيحه... فقد كذَبَ الناس الرُّسُل، وعصوا الله ربهم، والحد وكفر بالله وأنعمه عليهم أناس، وادعى النبوة والإلوهية آخرون، وآخرون أنكروا الخلق رغم شواهده الماثلة أمام أعينهم، وآخرون عللوا وجود أنفسهم والمخلوقات جميعاً بالصّدفة العشوائية، وعللوا النّمو والتكاثر بالتطورالمادي... كل هؤلاء واولئك هم أتباع إبليس وجنوده، كما أنّ من أتباعه الكاذب والمنافق والزاني وآكل الرّبا وموكله والعلماء المفتون بجوازه... ومشايخ السّلطان الذين يقولون على الله الكذب... وأول أتباعه وجنوده وأصفقهم وجهاً من أنكر وجود الله تعالى وأنكر الخلق وكذّب الرُّسُل.

ولا أرى موجباً في هذا البحث المحدد الهدف أن نتناول بالتَّفصيل والإسهاب شرح هذه الآيات الكريمات، فقد أوفت كتب التّفسير كل آيات القرآن الكريم حقها من التّفسير، فعلى من رغب الإستزادة والتّفصيل العودة إلى كتب التّفسير وهي كثيرة وفي متناول يد الجميع.
____________________________
[1] تفسير القرطبي، المجلد الأول، صفحه ( 305 ).
[2] الأعراف: ( 22 ).
[3] الأعراف: ( 23 ).
[4] البقرة: ( 37 ).
[5]] سنن الترمذي: ( 2499 ).
[6] الزمر: ( 53 ).
[7] البقرة: ( 35 – 38 ).
[8] الأعراف: ( 12 – 25 ).
[9] الكهف: ( 50 – 51 ).
[10] " ص ": ( 75 – 83 ).
[11] الإسراء: ( 61 – 65 ).
[12] طه: ( 115 – 123 ).


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2012, 12:54 AM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي 260-263


3. خلق الزوجة (حواء)

قال تعالى: (وَمِنْ آياتِهِ أنْ خلقَ لكُم مِنْ أنْفُسِكُم أزواجاً لِتَسْكُنوا إلَيْها، وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَوَدَّةً وَرَحْمَةً، إنَّ في ذلِكَ ‍لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكرون)[[1]] وَقالَ تَعالى : (هُوَ الذي خَلَقَكُم مِن نَفسٍ واحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْها زَوْجَها لِيَسْكُنَ إلَيها)[[2]] وقالَ رَسول الله صلى الله عليه وسلّم: (خلقت المرأة من ضلعِ أعوج فإن تنقمها تكسرها وإن تتركها تستمع بها على عوجها)[[3]]

قال المفسرون: (لمّا أسكنَ الله تعالى آدم الجنّة كان يمشي بها وَحْشِياً،[[4]] لم يكن له من يجالسه ويؤانسه، فألقى الله عليه النّوم، فأخذ ضِلعاً من أضلاعِه من شِقِهِ الأيسَرَ يقال له "القيصري" فخلق منه حواء من غير أن يحسَّ آدم بذلك ولا وجد ألماً، ثم ألبسها من لباس الجنَّة وزيّنها بأنواع الزّينة، وأجلسها عند رأسه، فلما هبَّ من نومه رآها قاعدة عند رأسه، فسألته الملائكة يمتحنون علمه: ماهذه ياآدم؟ فقال : إمرأه، ولما سألوه عن اسمها قال: حوّاء. ولما سألوه: لمن خلقها الله؟ قال: لتسكن إلي وأسكن إليها...)[[5]]

إن الله تعالى قد خلق "حواء" لتكون "زوجَة" لآدم، يسكن إليها وتسكن إليه. وبالتالي ليبدأ الفصل الثاني من نظام الخلق الذي سنَّهُ الله تعالى، الآ وهو التزاوج والتناسل، الذي فَرَضَهُ الله تعالى القانون الوحيد الذي يتم به وحده خلق الإنسان بعد خلق آدم وحواء، ولم يُخرج عن هذا القانون إلا "عيسى بن مريم عليه السَّلام" لحكمة أرادها الله تعالى.

لقد خلق الله الإنسان "الرَّجل والمرأة" في فطرةٍ معينةٍ تمتاز عن الحيوان، فكلاهما إنسان لا يختلف أحدهما عن الآخر في الإنسانية بشيْ، ولا يمتاز أيّ منهما بأيِّ إمتياز من إمتيازات الإنسانية مطلقاً، لذا فقد هيأهما الله سوية لخوض معترك الإنسانية في مجتمع واحد وجعل بقاء النَّوع الإنساني متوقفاً على إجتماع الرّجل والمرأة في مجتمع واحد، وقد خلق الله في كلِ منهما طاقات حيوية هي نفس الطاقات الموجودة في الأخر، وأودع في نفس كل منهما الرّغبة لإشباع جوعات وثورات تلك الطاقات، كما أودع في نفس كل منهما القابلية لإثارة تلك الطاقات لتتطلب الإشباع، وأياً كان نوع تلك الطاقات فقد أودعها الله في كليهما.

والطاقات الكامنة في نفس الإنسان نوعان، تبعاً لنوعية الإثارة ـ من داخلية وخارجية ـ وتبعاً لحتمية ألإشباع من عدمه حين تتطلبه، وتبعاً لما ينتج في حالة عدم الإشباع إثر تطلبه وهي نوعان :

1. الحاجات العضوية: مثل الجوع والعطش وقضاء الحاجة.
2. الغرائز: التي تقسم بدورها إلى ثلاث أنواع : [غريزة التدين. غريزة النوع. غريزة حب البقاء]

والغرائز جميعها هي كامنة في كليهما، فهي موجودة في المرأة كما هي موجودة في الرّجل، وبنفس الصفة والنوعية، كما أنّ في كليهما القدرة على التفكير بنفس القوة، فالعقل الموجود في أيٍ منهما هو نفس العقل الموجود في الآخر.

إلآ أنَّ "بقاء النوع الإنساني" الذي هو من الأهداف العليا لصيانة المجتمع التي حافظ عليها الإسلام، قد حُصِرَ في إجتماع الرّجل والمرأة؛ فغريزة النوع وإن أمكن أن يشبعها ذكر من ذكر "لواطاً" أو أنثى من أنثى "سحاقاً، إلا أنّ مثل هذا الإشباع ـ وإن تَمَّ ـ لا يمكن مطلقاً أن يؤدي الغاية التي من أجلها وُجِدّت تلك الغريزة في الإنسان، إلا في حالة واحدة هي أن يشبعها الذكر من الأنثى وأن تشبعها الأنثى من الذكر.

لــــذا فإنّ صلة الزوجية من الناحية الجنسية هي الصلة الطبيعية التي لا غرابة فيها ، والتي تمت حكمة الله تعالى أن تكون قانون وجود النوع الإنساني، فهي الصلة الأصلية التي بها وحدها يتحقق الغرض من ايجاد الغريزة، ألا وهو بقاء النوع الإنساني. فإذا وقعت بينهما هذه الصلة على شكل الإجتماع الجنسي كان ذلك بديهياً ومنطقياً وطبيعياً وبعيداً عن الغرابة، بل كان مثل هذا الإجتماع أمراً حتمياً ولازماً لتحقق بقاء النوع الإنساني، إلا أنّ إطلاق هذه الغريزة هو أمر مضر للإنسان وحياته الإجتماعية.

ونظرة الإسلام إلى الغرض من وجود الغريزة أنَّه: "النّسْل لبقاء النوع الإنساني"، لذا فقد وَجَّهَ الإنسان لجعل نظرته لتلك الغريزة منصبَّة عل الغرض الذي وُجِدَت من أجله في الإنسان، وشدد على حصر النظرة بهدف بقاء النوع الإنساني لدى كل من الرجل والمرأة، بغض النظر عن اللذة والإستمتاع الحاصلتين طبيعياً وحتمياً نتيجة الإشباع.

وبما أنّ الإسلام يعتبر أن لا صلاح لأي جماعة إلآ بتعاون أفرادها - ذكوراً وإناثاً – بإعتبارهما أخوَين مُتضامِنَيْن تضامن مودة ورحمة، لذا فقد أكّدَ الإسلام على ضرورة ايجاد مفهومٌ عند الناس – ذكوراً وأناثاً – عن كيفية إشباع غريزة النوع وعن الغاية من وجودها، فأنشأ لهم نظاماً إجتماعياً متميزاً، يُزيل تسلط مفاهيم الإجتماع الجنسي، بجعلها أمراً طبيعياً وحتمياً للإشباع لأجل تحقق النسل والتكاثر، كما يزيل مفهوم حصر تلك الصلة باللذة والإستمتاع، وبالتالي يجعلها نظرة تستهدف مصلحة الجماعة بالتناسل والتوالد.[[6]]

________________________________
[1] الروم: ( 21 ).
[2] الأعراف: ( 189 ).
[3] العسقلاني، فتح الباري شرح صحيح البخاري، مجلد ( 9: 252 ).
- تفسير القرطبي ( 1: 302 ).
[4] أي استوحش وحنَّ إلى الرفيق.
[5] القصة مقتبسة بتصرف من: النيسابوري، قصص الأنبياء، الصفحات ( 29 – 35 ).
- ابن كثير، البداية والنهاية، ( 1: 74 ).
- القرطبي، تفسير القرطبي، ( 1: 301، 302 ).
[6] هذا البحث منقول بتصرف عن كتاب "النظام الاجتماعي في الإسلام" للعلامة تقي الدين النبهاني، الصفحات ( 18 – 21 ).

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.