قديم 02-11-2019, 09:41 PM   #31
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي تعريف سوء التغذية

تعريف سوء التغذية

يعرف مفهوم سوء التغذية بأنه حالة مرضية تجتاح جسم الإنسان عندما لا يحصل على العناصر الغذائية الأساسية اللازمة له من وجبات غذائه، أو الزيادة الكبيرة في استهلاك الطعام الذي يحتوي على العناصر الغذائية المتنوعة، وسوء التغذية تعتبر سبب وفاة رئيس للأشخاص الذي يعانون من نقص الغذاء في البلدان الفقيرة، ويمثل مرض سوء التغذية أكثر الأمراض تهديداً للبشرية، إذ أصبح الأمر يهدد البشرية جمعاء.

يخلتف الأعراض الظاهرة بسبب سوء التغذية من شخص لآخر، ومن عنصر غذائي لآخر، كما وتشخص سوء التغذية حسب الأعراض الظاهرة على الشخص المصاب، لكنها بشكل عام تتلخص فيما يلي: الدوخة، والتعب والإرهاق، وخمول الجسم وقلة حركته، ونقصان في الوزن بشكل ملحوظ، وعدم مقاومة الأمراض، وعدم قدرته على أداء مهامه الذاتية، والحد من قدرته على التعلم المتمثل بالضعف العقلي، وانعدام الذكاء، وحالات الإغماء، وتساقط الشعر بشكل كثيف، وتأخر الدورة الشهرية عند الإناث أو انقطاعها، وتكرار عمليات الإجهاض للمرأة في حالة الحمل، وتأخر النمو أو بُطؤه عند الأطفال، كل هذه الأعراض يصاب بها الذين يعانون من سوء التغذية.

أسباب سوء التغذية
● تناول الغذاء غير الصحي. تناول الوجبات غير المتوازنة بالعناصر الغذائية الأساسية. الفقر، وغلاء الأسعار للمنتجات الغذائية.
● خلل في امتصاص العناصر الغذائية في عملية الهضم.
● اعتلال جسم الإنسان بالأمراض أو الاضطرابات الصحية، كالإسهال، وأمراض السرطان، ومرض الإيدز، والسل.
● عدم إرضاع الطفل عند ولادته رضاعة طبيعية، واعتماده على الحليب الصناعي الذي يحتوي على عناصر محددة.
● التغير المناخي الحاصل الذي حرم بعض المناطق من زراعة المحاصيل المتنوعة في بعض البلدان.
● تدني جودة الانتاجية الزراعية، وذلك لاستخدام الكثير من الفيتامينات والأسمدة الصناعية التي تفقد النبات عناصره الأساسية.
● التلوث البيئي، والماء الملوث غير النظيف.
● انتشار المجاعات.

علاج سوء التغذية
يُقدم العلاج للشخص الذي يعاني من سوء التغذية حسب حالته، وحسب العنصر الذي يفقده في جسده، فأحياناً يحتاج المريض لعلاج العنصر الغذائي المفقود وتناوله على شكل دواء، أو يحتاج إلى تحسين في نظام غذائه وتناوله العناصر الغذائية الكاملة، أو معالجة الأمراض المسببة لسوء التغذية، كما أن تحسين الإنتاج الزراعي يساهم في التخلص من المرض، والشخص المصاب بسوء التغذية إن سكت ورفض العلاج، فإنه حتماً سيعاني من عجز بدني؛ كالكساح وفقد البصر وغيرها، وفي بعض الحالات ستؤدي للوفاة.

الوقاية من سوء التغذية
● يجب اتباع نظام صحي متوازن.
●تناول جميع العناصر الغذائية في وجبات الطعام.
● تناول الانتاج الزراعي الخالي من الأسمدة والهرمونات.

منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2019, 09:48 PM   #32
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي سوء التغذية وفقر الدم

سوء التغذية وفقر الدم

يعتبر مرض فقر الدم أحد أشهر الأمراض المنتشرة بالعالم ويحصل نتيجة سوء التغذية؛ حيث يؤدي سوء التغذية إلى وجود نقص في العناصر الغذائية الأساسية الضرورية للجسم، مما يؤدي إلى حدوث تلف أو نقص في كريات الدم الحمراء التي تحتوي على عنصر الهموجلوبين، الذي ينقل الدم إلى الجسم، ويعتبر سوء التغذية أحد مسببات ارتفاع نسبة الوفيات بالعالم، كما يحتاج إلى تدخل فوري من قبل المنظمات المختصة بذلك.

أسباب سوء التغذية
● تناول الوجبات غير المتوازنة بالعناصر الكيميائية الضرورية للجسم.
● أكل الطعام غير الصحي. خلل في امتصاص العناصر الغذائية في عملية الهضم.
● غلاء أسعار المنتجات الغذائية وعدم القدرة على شرائها بسبب الفقر.
● إصابة الجسم بالأمراض والاضطرابات الصحية، كمرض السرطان والإسهال.
● عدم إرضاع الطفل بعد الولادة رضاعة طبيعية والاعتماد على الحليب الاصطناعي.
● عدم زراعة المحاصيل المتنوعة في بعض البلدان؛ وذلك بسبب التغير المناخي.
● تدني جودة الانتاجية الزراعية؛ بسبب استخدام الأسمدة في الزراعة.
● انتشار المجاعات. تلوث المياه، والتلوث البيئي.

أسباب فقر الدم
● نقص الحديد؛حيث يؤدي نقص نسبة الحديد في الجسم إلى تدني في قدرة نخاع العظم على إنتاج مادة الهيموغلوبين التي تكوّن خلايا الدم الحمراء، كما أنّه قد يحدث نقص الحديد نتيجة أسباب أخرى وهي: النزف الشديد في أوقات الدورة الشهرية للأناث، والتكرار باستخدام المسكنات، وحصول تقرحات أو خلايا سرطانية أو ورم خلال الحمل، أو في جزء من الجهاز الهضمي.
● نقص الفيتامينات ونقص حمض الفوليك، حيث يؤثر ذلك سلباً في قدرة نخاع العظم على إنتاج خلايا الدم الحمراء السليمة.
● الاستئصال بالجراحة لجزء من المعدة أو الأمعاء، مما يؤثر في عملية امتصاص العناصر الغذائية الضرورية من أجل بناء خلايا الدم الحمراء.
● الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل: الإيدز، والفشل الكلوي، والسرطان، مما يؤدي إلى تدني قدرة الجسم على تصنيع خلايا الدم الحمراء.
● بعض أنواع الأدوية.
● اضطرابات الدم وتكسر في الخلايا.
● أمراض نخاع العظم.
● أسباب وراثية.

علاج فقر الدم
● اتباع نظام غذائي صحي بالإضافة إلى تناول المكملات الغذائية.
●التدخل بإجراء العمليات الجراحية في حال حصول نزيف يسبب فقر الدم.
● علاج الأمراض المزمنة التي تسبب فقر الدم.
● نقل الدم من متبرع إلى المريض، أو إعطاؤه هرمون الإيريثروبويتن.
● تلقي العلاج الكيماوي أو زراعة نخاع العظم للمصاب.
● مد المصاب بالأكسجين أو الأدوية والعقاقير المسكنة للآلآم.
● تناول الأدوية المثبطة للمناعة التي تقلل مهاجمة جهاز المناعة لخلايا الدم الحمراء.

منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 09:20 AM   #33
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي أسباب فقر الدم وكيفية تشخيصه

أسباب فقر الدم وكيفية تشخيصه

يُعرّف فقر الدم (بالإنجليزيّة: Anemia) على أنّه انخفاض إنتاج الجسم لكريات الدم الحمراء (بالإنجليزيّة: Red Blood Cells) أو الهيموغلوبين الذي يُمثّل الجزء الأساسيّ من خلايا الدم الحمراء والمسؤول عن الارتباط بالأكسجين ونقله، وعليه فإنّ انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء أو الهيموغلوبين يتسبب بانخفاض كمية الأكسجين الواصلة لخلايا الجسم والذي تحتاجه الخلايا للقيام بوظائفها، ويترتب على هذه الحالات ظهور بعض الأعراض والعلامات على المُصاب. ويختلف علاج فقر الدم بين المصابين بشكل كبير، باختلاف نوعه والحالات الصحيّة المُسبّبة له.

أسباب فقر الدم
يُنتج الجسم معظم خلايا الدم: خلايا الدم البيضاء (بالإنجليزيّة: White Blood Cells)، والصفائح الدمويّة (بالإنجليزيّة: Platelets)، بالإضافة لخلايا الدم الحمراء في النخاع العظميّ (بالإنجليزيّة: Bone Marrow)، ويحتاج الجسم لإنتاج خلايا الدم الحمراء والهيموغلوبين إلى توافر العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائيّة. وهناك العديد من أنواع وأسباب فقر الدم؛ فقد يكون مؤقتاً أو طويل الأمد، كما من الممكن أن يكون فقر الدم خفيفاً أو حادّاً في حالات أخرى. وفي ما يلي بيان لبعض من أهم أسباب فقر الدم:
● فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: (بالإنجليزيّة: Iron Deficiency Anemia) يؤدي نقص الحديد إلى ضعف قدرة النخاع العظميّ على إنتاج الهيموغلوبين اللازم لتكوين خلايا الدم الحمراء. وتجدر الإشارة إلى أنّ فقر الدم بسبب نقص الحديد هو أكثر أنواع فقر الدم شيوعاً.
● فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات: (بالإنجليزيّة: Vitamin Deficiency Anemia) قد يؤدّي اتّباع حمية غذائيّة لا تحتوي على فيتامين ب-12 أو حمض الفوليك إلى اضطراب قدرة الجسم على إنتاج خلايا الدم الحمراء. وتجدر الإشارة إلى أنّ فقر الدم الخبيث (بالإنجليزيّة: Pernicious Anemia) ينتج عن خلل في قدرة الجسم على امتصاص فيتامين ب-12 بالرغم من احتواء الحمية الغذائيّة للمُصاب عليه بشكلٍ كافٍ.
● فقر الدم الناتج عن الأمراض المزمنة: من الممكن أن يكون لبعض الأمراض المزمنة تأثير في إنتاج الجسم لخلايا الدم الحمراء، ومنها: السرطان، ومرض الكلى (بالإنجليزيّة: Kidney Disease)، والتهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزيّة: Rheumatoid Arthritis)، وداء كرون (بالإنجليزيّة: Crohn's Disease)، ومتلازمة نقص المناعة المكتسبة (بالإنجليزيّة: Acquired Immunodeficiency Syndrome).
● اضطرابات نخاع العظم: تختلف تأثيرات هذه الاضطرابات في قدرة نخاع العظم على إنتاج الدم حسب الحالة، ومنها: سرطان الدم (بالإنجليزيّة: Leukemia) والتليّف النقوي (بالإنجليزيّة: Myelofibrosis).
● فقر الدم اللاتنسجي: (بالإنجليزيّة: Aplastic Anemia) يفقد الجسم قدرته على إنتاج خلايا الدم الحمراء في هذه الحالة لعددٍ من الأسباب؛ كالعدوى (بالإنجليزيّة: Infection)، وأمراض المناعة الذاتية (بالإنجليزيّة: Autoimmune Diseases)، وتناول بعض أنواع الأدوية، والتعرض لبعض السموم.
● فقر الدم الانحلالي: (بالإنجليزيّة: Hemolytic Anemia) قد تؤدي بعض أمراض الدم أو العوامل الوراثيّة إلى هدم الجسم لخلايا الدم الحمراء بمعدل أسرع من معدل إنتاج نخاع العظم لها.
● فقر الدم المنجلي: (بالإنجليزيّة: Sickle Cell Anemia) يظهر هذا النوع من فقر الدم نتيجة تأثير عامل وراثيّ يتسبب باتخاذ خلايا الدم الحمراء شكلاً هلاليّاً أو منجلياً (بالإنجليزيّة: Crescent Shape)، بالإضافة إلى تسببه بموت هذه الخلايا مُبكّراً، وبالتالي انخفاض نسبتها بشكلٍ مزمن.
● الثلاسيميا: (بالإنجليزيّة: Thalassemia) تُعد الثلاسيميا اضطراباً وراثيّاً يؤثر في سلاسل الغلوبيولين (بالإنجليزيّة: Globulin Chains) المكوّنة للهيموغلوبين، ممّا يؤدّي إلى انخفاض إنتاج الهيموغلوبين وبالتالي فقر الدم.

كيفيّة تشخيص فقر الدم

يحتاج الطبيب لتشخيص فقر الدم إلى العديد من المعلومات التي تخصّ المُصاب: كالتاريخ الصحي له، والتاريخ الصحي لعائلته، والأعراض الظاهرة، والأدوية التي يتناوها المصاب، والحمية الغذائيّة، بالإضافة للفحص الجسدي وفحوصات الدم. وتجدر الإشارة إلى أنّ فحوصات الدم تساعد على تشخيص فقر الدم بالإضافة لتشخيص الحالة المُسبّبة له. وفي ما يلي بيان لبعض من أهم الاختبارات التي يطلبها الطبيب لتشخيص فقر الدم:
● العد الدموي الشامل: (بالإنجليزيّة: Complete Blood Count) وأهم نتائج هذا الفحص هي عدد خلايا الدم الحمراء في عيّنة من الدم أو ما يُعرف طبيّاً بحجم الخلايا المكدّسة (بالإنجليزيّة: Hematocrit)، بالإضافة لنسبة الهيموغلوبين في الدم، وفي ما يلي بيان للنسب الطبيعيّة:
0- حجم الخلايا المكدّسة: عادة ما تُعتبر النتيجة طبيعيّة إذا كان بين 40%-52% للرجال، و35%-47% عند النساء.
0- الهيموغلوبين: يُعد الهيموغلوبين طبيعيّاً في حال كان ما بين 14-18 غم/دسيلتر للرجال، و12-16 غم/دسيلتر للنساء.
● فحص الحديد: أي فحص نسبة الحديد في الدم، بالإضافة لفحص الفريتين (بالإنجليزيّة: Ferritin).
● فحص مستوى الفيتامينات: كفيتامين ب-12 وحمض الفوليك.
● فحوصات لتقييم إنتاج خلايا الدم الحمراء: كفحص عدد الكريات الشبيكّة (بالإنجليزيّة: Reticulocyte Count) وفحص البيليروبين (بالإنجليزيّة: Bilirubin). كما تُستخدم هذه الفحوصات للكشف عن مدة حياة خلايا الدم الحمراء، وتشخيص فقر الدم الانحلالي.
● فحوصات أخرى: قد يوصي الطبيب في بعض الحالات بإجراء عدد من الاختبارات التي قد تساعد على تشخيص أسباب فقر الدم غير الشائعة؛ كالأسباب المناعيّة، وضعف خلايا الدم الحمراء، بالإضافة لاضطرابات الإنزيمات، والهيموغلوبين، ومشاكل تخثّر الدم (بالإنجليزيّة: Blood Clotting).

أعراض فقر الدم
تعتمد الأعراض والعلامات الظاهرة على المُصاب على نوع فقر الدم والمُسبّب له، كما أنّ الأعراض عادة ما تكون بسيطة في البداية، إلّا أنّها تسوء مع تقدّم حالة فقر الدم، وفي ما يلي بيان لأهمّ الأعراض والعلامات المُصاحبة لفقر الدم:
●الشعور بالتعب والإرهاق.
● ضعف الجسم.
● شحوب أو اصفرار في البشرة.
● عدم انتظام في نبض القلب.
●صعوبة في التنفّس.
● الدوخة والدوار.
● ألم في الصدر.
● برودة في اليدين والقدمين.
● ألم في الرأس.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 10:53 AM   #34
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي علاج فقر الدم بالغذاء

علاج فقر الدم بالغذاء

يعرف فقر الدم (الأنيميا) بحالة عدم وجود خلايا الدم الحمراء الطبيعيّة بشكل كافٍ، أو عدم وجود الهيموجلوبين بشكل كافٍ، حيث إنّ الهيموجلوبين هو الجزء الأساسيّ من كريات الدم الحمراء، ويقوم بحمل الأكسجين إلى أعضاء الجسم المختلفة، وفي حالات عدم توفر عدد كافٍ من كريات الدّم الحمراء أو اختلال طبيعتها، أو عندما ينخفض مستوى الهيموجلوبين في الدم، أو في حالة تغيّره عن شكله الطبيعيّ لن يستطيع الدّم إيصال الأكسجين الكافي لخلايا الجسم، ويوجد أنواع عديدة من فقر الدم، ويختلف علاج فقر الدّم بحسب نوعه، وسنتحدث في هذا المقال عن أنواع الأنيميا مع التّركيز على الأنواع التي يمكن علاجها بالأغذية.

أسباب فقر الدّم وأنواعه
هناك العديد من أنواع فقر الدّم، والكثير من الأسباب أيضاً، نلخّص أهمّها فيما يأتي:
● خسارة الدّم: يكون هذا السّبب واضحاً في حالات النّزيف، ولكنّه يمكن أن يحدث دون أن يكون ملُاحظاً وبشكل بطيء، كما يحدث في بعض اضطرابات الجهاز الهضمي مثل القرحة، والتهاب المعدة، والبواسير، والسّرطان، ويمكن أن يُسبّب تناول المسكنات (الأدوية المُضادّة للالتهاب غير الستيرويديّة) بشكل مزمن القرحة أو التهاب المعدة وفقر الدم، كما يمكن أن تُحدث خسارة الدّم في النّساء عن طريق الدّورة الشهريّة الكثيفة، أو بعد الحمل والولادات المُتعدّدة.
● نقص أو خلل إنتاج كريات الدّم الحمراء: في أنواع فقر الدّم التي تندرج تحت هذا المُسبّب، لا ينتج الجسم عدد كافٍ من كريات الدّم الحمراء، أو أنّه يقوم بإنتاج كريات دم حمراء غير قادرة على أداء وظائفها الطبيعيّة بشكل صحيح، وتشمل أنواع فقر الدم الرئيسيّة التي تندرج تحت هذا المُسبب الأنواع الآتية:
- الأنيميا المنجليّة، التي تعتبر اضطراباً وراثيّاً.
- أنيميا نقص الحديد.
- أنيميا نقص الڤيتامينات.
- الأنيميا التي تحصل بسبب خلل في نخاع العظم أو الخلايا الجذعيّة.

أنيميا نقص الحديد
يعتبر فقر الدم النّاتج عن نقص الحديد أكثر أنواع فقر الدّم شيوعاً،حيث إنّ نقص الحديد هو أكثر نقص شائع لأيّ من العناصر الغذائيّة بحوالي 1.2 بليون شخص مصاب، ويصاب نصف الأطفال في عمر ما قبل المدرسة والنّساء الحوامل بنقص الحديد، وهو يحدث بسبب عدم توفّر كميّات كافية من الحديد للجسم حتّى يقوم بصنع الهيموجلوبين، ويعتبر الشّخص مصاباً بأنيميا نقص الحديد عندما ينخفض مستوى الحديد في جسمه إلى حدّ خفض مستوى الهيموجلوبين في الدّم، ويحدث نقص الحديد المُسبّب للأنيميا للأسباب الآتية:
● الحمية الغذائيّة التي لا توفر كميّات كافية من الحديد، وخاصة في الأطفال والمراهقين والنباتيّين.
● ارتفاع الاحتياجات الذي يستهلك مخزون الجسم من الحديد، مثل الحمل والرّضاعة. الحيض، وخاصة الغزير منه.
● خسارة الدّم بالنّزيف أو القرحة أو غيرها من مشاكل الجهاز الهضميّ>
● التّبرع بالدّم المُتكرّر.
● ممارسة التّمارين الرياضيّة (الأيروبيك) بكثرة.
● بعض حالات الجهاز الهضمي مثل مرض كرون، أو إزالة جزء من المعدة أو الأمعاء الدّقيقة بالجراحة.
●بعض الأدوية والأغذية والمشروبات المحتوية على الكافيين.

يتم علاج أنيميا نقص الحديد بتناول الحديد من المكمّلات الغذائيّة ومن المصادر الغذائيّة، وبعلاج المُسبّب، ففي حال كان سبب الأنيميا هو خسارة الدّم بأي طريقة عدا الحيض، قد يتطلّب الجراحة أحياناً، وتشمل المصادر الغذائيّة للحديد اللّحوم الحمراء، والأسماك، والأسماك القشريّة، والدّواجن، والبيض، والبقوليّات، والحبوب الكاملة والمُدعّمة بالحديد مثل حبوب الإفطار المُدعّمة بالحديد، والخبز المُدعّم، ومن ثمّ الفواكه المجففة والخضروات الخضراء مثل البروكلي. أما بالنّسبة لامتصاص الحديد فإنّ المصادر الحيوانيّة توفّر الحديد الهيمي العالي الامتصاص، بالإضافة إلى عامل يُحسّن من امتصاص الحديد غير الهيمي الموجود في المصادر الحيوانيّة والنباتيّة، ويعمل فيتامين ج، والذي سنتحدث عن مصادره لاحقاً في هذا المقال، على زيادة امتصاص الحديد غير الهيمي أيضاً، كما تقوم بذلك بعض السكّريات والأحماض، ولذلك يمكن الاستعانة بهذه العوامل التي تُحسّن من امتصاص الحديد بتناولها في نفس الوجبات مع مصادر الحديد؛ لتسريع عمليّة علاج أنيميا نقص الحديد.

أنواع الأنيميا الأخرى
تحصل أنيميا نقص الفيتامينات بشكل رئيس بسبب نقص فيتامين B12 أو حمض الفوليك أو كلاهما في الحمية

أنيميا نقص فيتامين B12
يسبب فيتامين B12 فقر دم يتميز بالخلايا الحمراء الكبيرة الحجم، حيث يحصل نقص فيتامين B12 عادة وغالباً بسبب عدم قدرة الجسم على امتصاص فيتامينB12، كما يمكن أن يحصل بسبب نقص الحمية الغذائيّة بمصادره، ويتم علاج فقر الدّم الذي يسبّبه نقص فيتامين B12 في الغالب باستعمال الحقن، وفي الحالات النّادرة التي يحصل فيها نقص فيتامين B12 بسبب قلّة تناوله في الأغذية، يمكن علاجها بالمُكمّلات الغذائيّة أو بالغذاء، حيث إنّه موجود في الأغذية الحيوانيّة، مثل اللّحوم، والأسماك، والدّواجن، والأسماك القشريّة، والحليب، والأجبان، والبيض، كما أنّه موجود في الحبوب المُدعّمة به

أنيميا نقص حمض الفوليك
يُسبّب نقص الفولات أنيميا تتميّز بالخلايا كبيرة الحجم، ويحصل نقص حمض الفوليك بسبب نقص مصادره في الحمية أو بسبب الطّبخ الزّائد، كما يحصل بسبب ارتفاع حاجة الجسم له كما يحصل في حالات الانقسام السّريع للخلايا كالحمل بتوأم أو ثلاثة توائم، وفي مرض السّرطان، وفي الأمراض التي تُسبّب تضرّراً في الجلد، مثل الحصبة، وجدري الماء، والحروق، وفي حالات خسارة الدّم، وتقدّم العمر، واستعمال مُضادّات الحموضة، والأسبرين بشكل دائم، بالإضافة إلى أدوية منع الحمل والتدخين، ويتم علاج الأنيميا المتعلقة بنقص حمض الفوليك بالمكملات الغذائيّة وبزيادة تناوله من المصادر الغذائيّة التي تشمل الكبدة، والخضار الورقيّة الخضراء مثل السّبانخ، والبروكلي والهليون والبندورة، والبقوليّات كالعدس والفاصوليا الناشفة، كذلك تعتبر الحبوب المدعّمة بحمض الفوليك مصدراً جيّداً، كما أنّ خبز القمح الكامل، والبطاطس يعتبران مصادراً لا بأس بها، في حين تعتبر اللّحوم والحليب ومنتجاته فقيرة بهذا الڤيتامين، وتجدر الإشارة هنا إلى أن حمض الفوليك حسّاس للحرارة والأكسجين، بالتّالي يتمّ فقد حوالي 50% إلى 90% منه خلال التّخزين والطّبخ، ويجب الانتباه إلى هذه العوامل عند علاج نقصه بالغذاء.

أنيميا نقص الفيتامينات الأخرى
يمكن أن يؤدي نقص الڤيتامين B6 (البيريدوكسين) إلى أنيميا من النوع صغير خلايا الدم الحمراء، ويتم علاجه بالغذاء من مصادره التغذويّة مثل اللّحوم، والأسماك، والدّواجن، والبطاطس، والبقوليّات، والفواكه غير الحمضيّة، والحبوب المُدعّمة، والكبد، ومنتجات الصّويا، كما يتمّ علاجه بالمُكمّلات الغذائيّة.

يمكن أن يؤدّي نقص فيتامين ج أيضاً إلى أنيميا صغيرة في خلايا الدّم الحمراء، ويتمّ علاجه بالمُكمّلات الغذائيّة أو بالحمية، وتشمل المصادر الغذائيّة لفيتامين ج الفواكه، والخضروات، مثل: الفواكه الحمضيّة، والبروكلي، والفلفل الحلو، والفراولة، والبطاطس، والبندورة، والخسّ، والمنجا، والبابايا، والبطّيخ، والشّمام، والكيوي

يُسبّب نقص فيتامين ھ الأنيميا التحلليّة، وهو نادر ويرتبط بأمراض سوء الامتصاص، ويتمّ علاجه بالمُكمّلات الغذائيّة والحمية، حيث تشمل مصادر فيتامين ھ الزّيوت النباتيّة غير المشبعة، والخضار الخضراء الورقيّة، والحبوب الكاملة، وأجنّة القمح، والكبدة، وصفار البيض، والمكسّرات، والبذور.

أنيميا نقص النّحاس
من النّادر الإصابة بنقص النّحاس، ويمكن أن يؤدي نقصه إلى العديد من الأعراض التي تتضمّن الأنيميا، ويتمّ علاجه بالمُكمّلات الغذائيّة ومصادره في الغذاء، مثل: الأغذية البحريّة، والمكسّرات، والحبوب الكاملة، والبذور، والبقوليّات.

أنيميا خلل نخاع العظم أو الخلايا الجذعيّة
مثل أنيميا عدم التنسّج، والثّلاسيميا، والأنيميا التي تحصل بسبب تسمّم خلايا نخاع العظم بالرّصاص.

أنيميا مرتبطة بمسببات أخرى
حيث يمكن أن تحصل الأنيميا بسبب نقص في الهرمونات اللازمة لإنتاج خلايا الدم الحمراء، مثل: الحالات المتقدمة من مرض الكلى، ونقص هرمون الغدة الدرقيّة، وبعض الأمراض المزمنة مثل: السرطان والعدوى، ومرض الذئبة، والسكري، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وتقدّم العمر.

أنيميا انحلال خلايا الدم الحمراء
تحصل الأنيميا التحلليّة بسبب عدم قدرة خلايا الدّم الحمراء على احتمال العمل الروتينيّ للجهاز الدمويّ، ويمكن أن يحصل فقر الدّم الانحلاليّ عند الولادة، كما يمكن أن يحصل لاحقاً، ويمكن لهذا النّوع من فقر الدّم أن يحصل دون سبب واضح، وتتضمّن أسبابه المعروفة بعض الحالات الوراثيّة مثل الأنيميا المنجليّة، والثّلاسيميا، والعدوى، وسمّ الأفعى أو العقرب، وبعض الأدوية أو الأغذية، والسّموم المتراكمة في الجسم بسبب الحالات المُتقدّمة من مرض الكبد أو الكلى، وهجوم جهاز المناعة على خلايا الدّم الحمراء، والعمليّات التحويليّة في الأوعية الدمويّة،و صمام القلب الصناعيّ، والأورام، والحروق الشّديدة، والارتفاع الشّديد في ضغط الدّم، واضطرابات تخثّر الدّم، وفي بعض الحالات النّادرة يمكن أن يُسبّب تضخّم الطّحال حصر خلايا الدّم الحمراء وتحلّلها قبل خروجها.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 11:29 AM   #35
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي أفضل غذاء لفقر الدم

أفضل غذاء لفقر الدم

يعتبر مرض فقر الدم أو الأنيميا من الأمراض الخطيرة التي تصيب الفرد، وهو عبارة عن نقص خلايا الدم الحمراء في الجسم، ويحدث نتيجة وجود كمية قليلة ومنخفضة من خلايا الدم الحمراء في الجسم، وبالتالي لا يصل الأكسجين بشكلٍ كافٍ للجسم، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسبابه، وأعراضه، والأغذية المناسبة لعلاجه، بالإضافة إلى كيفية الوقاية منه.

أسباب فقر الدم
●نقص كمية الحديد في الجسم، ويعود السبب إلى صعوبة تكوين الخلايا الحمراء من قِبل النخاع العظمي، كما ينقص أحياناً نتيجة لفقدان كميات كبيرة من الدم خلال الدورة الشهرية.
● نقص فيتامين ب12 في الجسم، ويعود السبب إلى قلة إنتاج خلايا الدم الحمراء من قبل الجسم.
● إزالة جزء من المعدة أو الأمعاء.
● إصابة الجسم بالعديد من الأمراض المختلفة مثل السرطان، والإيدز، والفشل الكلوي، بالإضافة إلى الالتهابات المفصلية مثل الروماتيزم.
● نقص المناعة في الجسم.
● وجود سرطان في الدم.
● العوامل الوراثية، ويعود السبب إلى إنتاج خلايا حمراء غير طبيعية وتسمى باسم فقر الدم المنجلي.

أعراض فقر الدم
● الإرهاق والخمول.
● شحوب في الوجه.
● عدم انتظام دقات القلب.
● ضيق في التنفس.
● الآلام الشديدة في الصدر.
●دوران ودوخة.
● التشتت الذهني أو ما يعرف بقلة التركيز.
● الإحساس بالبرودة في جميع أنحاء الجسم.
● صداع شديد ومؤلم.
● تقصّف وتكسّر الأظافر.

أفضل أغذية لفقر الدم
● اللحوم الحمراء: وتشمل لحم الخروف، ولحم البقر، بالإضافة إلى كبد البقر، ويعود السبب إلى احتواء اللحوم الحمراء على كمية كبيرة من الحديد حيث يحتوي كل 100غرام منها على 1.6غرام من الحديد.
● فخذ الدجاج: يعتبر فخذ الدجاج من الأطعمة المميزة التي تزيد من كفاءة الحديد في الجسم، ويعود السبب إلى احتوائه على 10% من كمية الحديد التي يحتاجها الجسم بشكلٍ يومي.
● البيض: يعتبر البيض من الأطعمة الغنيّة بالحديد، حيث تحتوي بيضة واحدة على 1% من كمية الحديد التي ينصح بتناولها يومياً.
● المأكولات البحرية: يفضل تناول كميات معتدلة من المأكولات البحرية، حيث ينصح بتناولها ثلاث مرات أسبوعياً، ويعود السبب إلى احتوائها على كميات كافية من الحديد. ●زبدة الفول السوداني: تعتبر زبدة الفول السوداني من الأطعمة الغنية بالحديد. ●الفاصولياء: تعتبر من الأطعمة المميزة التي تزيد من رفع مستوى الحديد في الجسم، لكن يجب الحرص على أن تُطبخ الفاصولياء بشكلٍ جيّد حتى تتخلص من حمض الفايتك الذي يمتص الحديد من الجسم.
● الحمضيات والبندورة: ويعود السبب إلى احتوائهما على فيتامين جـ بكثرة.
● الأوراق الخضراء: وتشمل السبانخ، والملوخية، ويعود السبب إلى احتوائها على كمية كبيرة من فيتامين جـ الذي يزيد من فعاليّة الحديد في الجسم.

نصائح لتجنب فقر الدم

● الابتعاد عن الكافيين مثل القهوة، والشاي وغيرها.
● تناول فيتامين سي بشكلٍ دائم ويشمل الحمضيات بأنواعها.
●تناول مكملات الكالسيوم التي تباع في الصيدليات.
● الفحص الدوري وعمل الفحوصات اللازمة للتأكد من نسبة الحديد في الجسم.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 11:40 AM   #36
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي فوائد الغذاء

فوائد الغذاء

"المعدة بيت الداء والدواء". الغذاء: هو وجبات الطعام التي يتناولها أي كائن حي سواء كان الإنسان أو الحيوان؛ حيث تدخل في عملية مركبة من وصول الغذاء إلى المعدة، واستيعابه في الخلايا؛ للعمل على تحليله وتحويله إلى طاقة، وتحفيز النمو والمحافظة على حياة الكائن، ويجب أن يكون غذاء الإنسان صحياً متوازناً، وينقسم الغذاء إلى قسمين الغذاء الصحيّ وغير الصحيّ.

فوائد الغذاء الصحي
الغذاء الصحي: هو النظام الغذائي المتوازن القائم على قواعد التغذية الصحيحة؛ مما يؤدي إلى تحسين صحة الفرد، ويتكوّن من المجموعات الغذائية الأساسية، كالبروتينات والفيتامينات، والأملاح، والمياه، والمعادن، والسكريات والدهون، وهناك عدّة فوائد للغذاء الصحي هي:
●الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية.
●الوقاية من أمراض العيون.
● ضبط ضغط الدم. القضاء على السكري.
● مواجهة سرطان الثدي.
● التحكّم بسرطان القولون والمستقيم.
● الوقاية من سرطان البروستاتا.
● التغلّب على فقدان العظام وهشاشتها.
● تجنّب حدوث العيوب الخلقيّة.
● الوقاية من الإصابة بداء الرتج. كبح مرض الزهايمر.
● منع حدوث السمنة الزائدة.

قواعد الغذاء الصحي
● تجنّب الوجبات الغنية بالأطعمة المعلبة، أو المخللة.
● البعد عن السكريات البسيطة، والمشروبات السكرية.
● عدم تناول الأطعمة المقلية أو التوابل، والكحول، والكافيين.
● التقليل من استهلاك الأطعمة الحيوانية الدسمة.
● استهلاك البروتينات النباتية والتقليل من البروتينات الحيوانية.
● عدم تجاوز نسبة الدهون في الطعام 20% والتركيز على الدهون غير المشبعة الأحادية الموجودة في زيت الزيتون، وبذور السمسم، وغيرها.
● الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية كالحبوب، والفواكه، والخضروات حيث يجب تناول نسبة أربعين غراماً من الألياف.
● عمل حمية صحية لتقليل الوزن.
● تناول الكثير من الطعام وبوجبات صغيرة.
● تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن كالفواكه والخضروات.
● الإكثار من النشويات كالأرز والبطاطس.
● شرب البن ومشتقاته. عدم الإكثار من تناول الأملاح.
● شرب الماء بشكل معتدل حسب حاجة الجسم، بالإضافة إلى شرب شاي الأعشاب، والشاي الأخضر.
● تناول الأغذية العضوية الخالية من المبيدات الكيميائية، وأصباغ الطعام، والمواد الحافظة وغيرها.

أضرار الغذاء غير الصحي
الغذاء غير صحي: هو نظام غذائي غير متوازن ، حيث يفتقر في مكوناته إلى أحد العناصر الغذائية المهمّة لصحة الإنسان؛ مما يتسبب في حدوث مضاعفات خطيرة أبرزها:
● ارتفاع مستوى الطاقة؛ ممّا يتسبّب في حدوث مشاكل في النوم.
● التسبب في الاكتئاب والمزاج السيئ.
● التأثير السلبي على مستوى التركيز.
● زيادة نسبة الدهون بالجسم؛ مما يؤدي إلى حدوث السمنة المفرطة.
● أمراض القلب.
● ارتفاع ضغط الدم.
● زيادة منسوب السكر في الدم.
● مشاكل في الجهاز الهضمي والمعدة.
● الإصابة بأمراض السرطان.
● إلحاق الضرر بجهاز المناعة.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 12:00 PM   #37
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي أغذية ترفع الضغط

أغذية ترفع الضغط

ضغط الدم، يعتبر مؤشراً مهماً على صحة القلب والأوعية الدموية، وأي خللٍ في نسبته الطبيعية، سواء كان ارتفاعاً أو انخفاضاً يُسبّب الكثير من المشاكل والأعراض الجسميّة، والتي يكون بعضها خطيراً، وتُمثّل قيمة ضغط الدم، وقراءة ضغط الدم الانقباضي، وقراءة ضغط الدم الانبساطي؛ حيث تَبلغ النسبة الطبيعية لضغط الدم 120/80 مليمتر زئبق.

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي لانخفاض ضغط الدم أو ارتفاعه، مثل قوة الدم، والعوامل الوراثية، وأسلوب الحياة، ووزن الجسم، ومقدار ممارسة الأنشطة البدنية، وتناول أنواعٍ مُعيّنة من الأدوية، وعدد ساعات النوم، وإصابة الجسم بالأمراض العضوية، والحالة النفسية والانفعالية، ومن أهمّ الأشياء التي تؤثّر في ارتفاع الضغط أو انخفاضه أيضاً هو الطعام، فنوعية الطعام الذي يتناوله الشخص تُعتبر من الأساسيات التي يجب الانتباه لها لتنظيم الضّغط والسيطرة عليه.

من أهم الأغذية التي ترفع قيمة ضغط الدم ما يلي:
● الأطعمة المصنّعة والجاهزة: وذلك لاحتوائها على كميّاتٍ كبيرةٍ من الملح؛ لأنّ المكون الأساسي للملح هو الصوديوم، الذي يرفع ضغط الدم بشكلٍ طبيعي، ويشمل هذا أيضاً الأجبان المالحة، والمخللات، والمكسرات المالحة، والحساء المجفف، ورقائق الشيبس، والبسكويت المملح، والذرة الصفراء، وربّ البندورة، والكاتش أب، والمعكرونة.
● الأطعمة الغنية بالدهون والكولسترول: خصوصاً الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة، مثل اللحوم الحمراء، وجلد الدجاج، والكبد، والكلاوي، والسجق، ورقائق اللحم الجاهزة، والألبان كاملة الدسم، والجمبري، والمخ، والأسماك المحفوظة، والفوارغ، والقشدة، ولحم البط، ولحم الإوز، والوجبات السريعة مثل الهمبرغر، والبيتزا، والشاورما، والأطعمة المقليّة، وصفار البيض، والروبيان.
●المشروبات الغنية بالكافيين : وخصوصاً القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية، والنسكافيه، والكاكاو؛ وهذه كلّها تسبّب ارتفاعاً حاداً في ضغط الدم؛ لأنّ الكافيين يعمل على تنبيه الغدة الكظرية، وتحفيزها على إفراز المزيد من هرمون الأدرينالين، وهرمون الكورتيزول، اللذين يسبّبان ارتفاع ضغط الدم.
●الأطعمة الغنية بالنشويات والكربوهيدرات: لاحتوائها على نسبٍ عالية من السعرات الحرارية، التي تزيد من سمنة الجسم، وترفع ضغط الدم.
● شراب العرقسوس، وعصير التمر الهندي، ومنقوع القرفة، وشراب الزنجبيل، وشراب المتة.
●عصير الليمون الحامض.
● العنب المجفف " الزبيب ".
●الأطعمة التي تحتوي على سكر مكرر، مثل العصائر المصنعة، والآيس كريم، والتورتة، والحلويات بشكلٍ عام.
● الحبق " الريحان "، سواء تمّ تناوله طازجاً، أو على شكل توابل مجففة.
● أللوز، سواءً كان لوزاً أخضر أو يابس.
● المشروبات الكحولية (ألخمور): بالإضافة إلى حرمتها، وأضرارها الكثيرة على الجسم والعقل، فإنّها تعتبر مسبباً رئيسياً لارتفاع ضغط الدم لمستوياتٍ خطيرة.
● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى

أكل يرفع الدم

يتكوّن الدم بشكل أساسي من الهيموغلوبين، وهو الجزء المسؤول عن حمل الأكسجين من الرئتين إلى باقي أنحاء الجسم بما فيها الدماغ، ويعد الحديد المكوّن الرئسي في تركيب الهيموغلوبين، لذلك يؤدّي نقص الحديد في الجسم إلى تقليل الهيموغلوبين وبالتالي نقص في كمية الطاقة والأكسجين الواصلة إلى باقي أنحاء الجسم، وهناك الكثير من الناس بمختلف فئاتهم العمرية يعانون من مرض فقر الدم لناتج عن سوء التغذية، خصوصاً في أغلب البلدان النامية التي تنخفض فيها معدلات التوعية، وتقلّ فيها مستويات المعيشة وينتشر بها البطالة، والفقر، والمجاعات، التي تؤثر على انتشار الأمراض المتعلّقة بالغذاء، وينجم عن فقر الدم العديد من الأعراض التي من شأنها أن تؤثّر على حياة الإنسان منها: الصداع، والدوخة، والارتباك، وعدم الشعور بالراحة.
هناك العديد من الأطعمة تعمل على رفع نسبة الحديد في الدم وبالتالي العمل على تقويته:
●الدجاج: يعتر عاملاً مساعداً في زيادة امتصاص الحديد، حيث يساعد على امتصاص الحديد الموجود في الأطعمة النباتيّة.
● البيض: يعد مصدراً أساسياً غنياً بالحديد، حيث إنّ بيضة واحدة تحتوي على كمية مناسبة من عنصر الحديد.
● زبدة الفول السوداني: يحتوي الفول السوداني على زبدة غنية بعنصر الحديد، حيث إّن ملعقتين من الزبدة تحتويان على نسبة عالية من الحديد، كما يمكن أيضاً تناول الزبدة مع كوب واحد من عصير البرتقال الذي يزيد من امتصاص الحديد في الجسم.
● المأكولات البحرية: بحيث تحتوي على كميات كبيرة جداً من الحديد الذي يلبّي حاجة جسم الإنسان بشكل سلم، ومن هذه المأكولات المحار، والجمبري، والسلمون، وبلح البحر، والمحار، وغيرها.
● البقوليات بمختلف أنواعها مصدر نباتي صحّيّ غني بالحديد مثل: العدس، والفول، والحمص، والترمس، كما أنّه يمكن أيضاً تناول قطعة واحدة من الخبز فهي كافية بأن تغطي حاجة الجسم اليومي من الحديد.
●الشوفان: هو مصدر غنيّ بالحديد، حيث تتمّ إضافته إلى السلطة أو الشوربة، كما يفضّل الكثير من الناس إضافته في صنع الحلويات.
● الطماطم والحمضيات: يزيد من امتصاص الحديد في الأمعاء، ومن الأمثلة على ذلك الجوافة، والبرتقال، والبندورة.
● الأوراق الخضراء كالسبانخ الذي يستخدمه الناس في الكثير من الأطعمة كالمعجنات، والسلطة، بحيث يحتوي على كمية كبيرة من الحديد الذي يغطّي الاحتياج اليوميّ للجسم.
● اللحوم الحمراء كلحم البقر والخروف، وتحديداً الكبدة، فهي غنيّة بمصدر الحديد المفيد والضروري لتجنّب فقر الدم.
● الزبيب، عن طريق نقع بضع حبات من الزبيب طوال الليل، وتناولها في الصباح، كما يمكن أيضاً شرب ماء النقع.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 12:12 PM   #38
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي أكلات تخفض ضغط الدم

أكلات تخفض ضغط الدم

يعرف ضغط الدم على أنه القوة الناتجة عن تدفق الدم في الأوعية الدموية، ويكون ذلك من خلال انقباض وانبساط عضلة القلب، بحيث ينتج عنها الضغط الانبساطي والانقباضي، وتكون نسبة الضغط الطبيعيّة عند الإنسان حوالي 80/120، ولكن يعاني بعض الأشخاص من زيادة أو نقصان في هذه النسبة، بسبب تناول أطعمة معينة، أو الإصابة ببعض الأمراض، أو نتيجة لأسباب وراثية، وسنتعرف في هذا المقال على بعض الأكلات التي تساعد في تخفيض ضغط الدم.

من الأكلات التي تساعد على تخفيض ضغط الدم المرتفع ما يلي:
● الجزر: بسبب احتوائه على نسب مرتفعة من عنصر البوتاسيوم، حيث إنّ شرب كوب من عصير الجزر يوميّاً يساعد في الحدّ من ارتفاع ضغط الدم.
● الأفوكادو: حيث إنّه يحتوي على حمض الأوليك، ونسبة مرتفعة من عنصر البوتاسيوم، اللذين يساعدان على تنظيم مستويات الكولسترول في الدم.
● الموز: أثبتت الدراسات بأنّ تناول حبّة من الموز تساعد على التخلّص من ارتفاع ضغط الدم.
● البروكلي: وذلك بسبب احتوائه على عنصر Glucosinolate SGS، الذي يقلّل من خطر الإصابة بالسكتات القلبية، وأمراض القلب.
● الملفوف: يحتوي على نسبة مرتفعة من حمض الجلوتاميك، لذلك فإنّ تناول كميّة من الملفوف يومياً يساعد في التقليل من الإصابة بأمراض القلب المزمنة.
●الكرفس: أثبتت الدراسات أنّ تناول أربعة سيقان من الكرفس يوميّاً، يساعد في خفض مستويات ضغط الدم المرتفع، وذلك بسبب احتوائه على مركبات الصوديوم.
● الثوم: إنّ تناول حبّة واحدة من الثوم والقرنفل في اليوم، سيسيطر على معدّلات ضغط الدم، وقد أثبتت الأبحاث أنّ تناول فصّ من الثوم يومياً لمدّة اثني عشر أسبوعاً سيؤدّي إلى انخفاض ضغط الدم بشكل ملحوظ.
● السبانخ: عبارة عن نباتات تتميز باللون الأخضر الداكن، وتحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان، وتحديداً عنصر الحديد، بالإضافة إلى ذلك، فإنّها تحتوي على نسب منخفضة من السعرات الحراريّة.
● البطاطا المشوية: تحتوي على البوتاسيوم، والمغنيسيوم، العنصران المفيدان لصحة القلب، لكن يجب عدم تناول البطاطا المقلية.
● بذور عباد الشمس ومن المفضل أن تكون غير مملحة: إن تناول ربع كأس من بذور عباد الشمس يعتبر وجبة كاملة، وذلك لأنّها تحتوي على نسبة مرتفعة من المغنيسيوم. ●الكركديه: ويكون ذلك عن طريق تناول ثلاث كؤوس من عصير الكركديه، أو شاي الكركديه البارد.

نصائح للوقاية من الإصابة بضغط الدم المرتفع
يجب على الأشخاص الأصحاء اتخاذ التدابير اللازمة لتغيير نمط الحياة الخاص بهم من أجل تجنب الإصابة بارتفاع ضغط الدم وذلك باتباع النصائح التالية:
● ممارسة الرياضة البدنيّة يومياً.
● تناول الخضروات والفواكه الطازجة بشكل يومي.
● الابتعاد عن المأكولات التي تحتوي على الملح.
● المحافظة على الوزن الطبيعي.
● متابعة الطبيب بشكل دوري.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 12:32 PM   #39
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي مفهوم التغذية الصحية وفوائدها

مفهوم التغذية الصحية وفوائدها

تُعرف التغذية الصحيّة على أنّها تناوُل الأغذية المتنوّعة، والتي تزوّد الجسم بالعديد من العناصر الغذائيّة المهمّة للحفاظ على صحّة الجسم، وامتلاكه الطاقة التي يحتاجها، والشعور بحالةٍ جيدة، وتشمل هذه العناصر: الدهون، والبروتينات، والكربوهيدرات، والمعادن، والفيتامينات، والماء، وتُعدّ التغذية الصحيّة من الأمور المهمّة للحفاظ على الوزن الصحيّ، وخاصّةً بالترافق بالنشاط البدني؛ مما يساعد على الحفاظ على صحّة وقوّة الجسم، كما يساعد تناول الغذاء الصحّي على الوقاية من سوء التغذيّة بمختلف أشكاله، ومن الأمراض غير السارية (بالإنجليزيّة: Noncommunicable diseases)، وغيرها من المشاكل الصحيّة، وتختلف المكوّنات الدقيقة للنظام الغذائي المتوازن والصحيّ من فرد إلى آخر وفقاً للجنس، ودرجة النشاط البدني، وأسلوب الحياة، وغيرها من العوامل، إلّا أنَّ المبادىء الأساسيّة تبقى ثابتة.

فوائد التغذية الصحية
هناك العديد من الفوائد الصحيّة المرتبطة بتناول الغذاء الصحّي، وفيما يأتي أهم هذه الفوائد:
● تقليل الوزن: إذ يجب أن تتضمّن التغذية الصحيّة لإنقاص الوزن تقليل السعرات الحراريّة التي يحتاجها الجسم، ويمكن للمحافظة على اتباع نظام غذائي صحي خالٍ من الأغذية المعالجة أن يساعد على استهلاك كمية مناسبة من السعرات الحرارية دون الحاجة إلى عدّها، كما أنّ تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف الغذائيّة؛ مثل: الأطعمة النباتيّة، وتُعدّ هذه الألياف من العناصر المهمّة لضبط الوزن؛ وذلك من خلال مساعدتها على تنظيم الجوع، وزيادة الشعور بالشبع.
● ضبط مرض السكري: حيث يساعد تناول الغذاء الصحي من قِبل مرضى السكري على فقدان الوزن في حال الحاجة إلى ذلك، وتنظيم مستويات الجلوكوز في الدم، والوقاية أو تأخير الإصابة بمضاعفات السكري المختلفة، والحفاظ على مستويات ضغط الدم والكوليسترول في الجسم، كما أنّه من المهم في هذه الحالة تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على الأملاح والسكريات المُضافة، بالإضافة إلى تجنّب تناول الأطعمة المقليّة؛ وذلك لاحتوائها على كمياتٍ كبيرةٍ من الدهون المُشبعة والمتحوّلة.
●تعزيز صحّة العظام والأسنان: حيثُ إنَّ اتباع الأنظمة الغذائيّة التي تحتوي على كمياتٍ كافيةٍ من عنصر الكالسيوم، والمغنيسيوم مهمٌّ لصحّة العظام والأسنان، ويساهم في الحفاظ على قوة العظام، وتقليل خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام (بالإنجليزيّة: Osteoporosis)، والتهاب المفصل التنكسي (بالإنجليزيّة: Osteoarthritis) في المراحل المتقدّمة من عمر الإنسان، ومن الجدير بالذكر أنَّ هناك العديد من الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم؛ مثل: منتجات الحليب قليلة الدسم، والملفوف، والأسماك المعلّبة، كما تُعدّ المكسّرات، والبذور، والخضار الورقيّة الخضراء من المصادر الجيّدة للمغنيسيوم.
● تعزيز صحّة الأمعاء: حيث تلعب البكتيريا التي توجد بشكلٍ طبيعي في الأمعاء دوراً مهمّاً في عمليّة الهضم والأيض، كما تُنتج بعض أنواعها فيتامين ك، وفيتامين ب؛ وهي فيتامينات مفيدة للقولون، وتساعد هذه البكتيريا على مكافحة الفيروسات، والبكتيريا الضارّة، ومن الجدير بالذكر أنَّ اتّباع نظامٍ غذائي عالٍ بالدهون والسكريات، ومنخفضاً بالألياف الغذائيّة يؤدّي إلى إحداث تغير في هذه البكتيريا ممّا يزيد احتمال الإصابة بالالتهابات في الأمعاء، بينما يمكن لتناول الخضار، والفواكه، والبقوليات، والحبوب أن يزوّد الجسم بمزيج من البريبيوتيك (بالإنجليزيّة: Prebiotics)، والبروبيوتيك (بالإنجليزيّة: Probiotics)؛ اللذان يساعدان البكتيريا النافعة على النمو في القولون، ومن جهةٍ أخرى فإنّ الألياف الغذائيّة تعزز الحركة الطبيعيّة للأمعاء، ممّا يمكن أن يساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، والتهاب الرتوج (بالإنجليزيّة: Diverticulitis).
● تحسين الذاكرة: حيثُ إنَّ التغذية الصحيّة يمكن أن تساعد على تقليل خطر الإصابة بالتدهور العقلي، ومرض الخرف (بالإنجليزيّة: Dementia)، كما أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ هناك العديد من المواد الغذائيّة التي تقلّل خطر الإصابة بهذه الأمراض؛ مثل: فيتامين د، وفيتامين هـ، وأحماض أوميغا-3، ومركبات الفلافونويدات (بالإنجليزيّة: Flavonoids)، ومتعدّدات الفينول (بالإنجليزيّة: Polyphenols)، بالإضافة إلى الأسماك، ويمتاز النظام الغذائي الخاص بمنطقة البحر الأبيض المتوسّط بأنّه من الأنظمة التي تشمل العديد من هذه العناصر.
● تحسين المزاج: حيث تشير بعض الأدلّة إلى أنَّ النظام الغذائي يرتبط بحالة المزاج، وقد أشارت الدراسات إلى أنّ تناول الأطعمة مرتفعة الحِمل الجلايسيمي (بالإنجليزيّة: Glycemic load)؛ يمكن أن تسبّب زيادة أعراض الإعياء، والاكتئاب، ويشمل هذا النوع من الأنظمة الغذائيّة تناول كمياتٍ كبيرةٍ من الكربوهيدرات المكرّرة؛ مثل: البسكويت، والكيك، والمشروبات الغازيّة، والخبز الأبيض، ومن جهةٍ أخرى فإنّ النظام الذي يحتوي على الخضار، والفواكه، والحبوب الكاملة يُعدّ منخفض الحمل الجلايسيمي، ومع أنّ التغذية الصحية قد تحسّن المزاج بشكلٍ عام؛ إلا أنّه ينصح باستشارة الطبيب في حال الإصابة بالاكتئاب.
● تقليل خطر الإصابة بالسرطان: إذ يمكن أن تؤدي التغذية غير الصحية إلى الإصابة بالسمنة، ممّا قد يزيد خطر الإصابة بالسرطان، كما يمكن أن يساعد النظام الغذائي الغني بالخضار والفاكهة من خطر الإصابة بهذا المرض، حيث وجدت إحدى الدراسات أنّ تناول كمياتٍ كافيةٍ من الفواكه قلل من خطر الإصابة بسرطان القناة الهضميّة، كما تبين أنّ النظام الغذائي الغنيّ بالخضار، والفواكه، والألياف الغذائيّة قلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، ومن جهةٍ أخرى فإنّ تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف يقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد.
● تعزيز صحّة القلب: حيث تشير منظمة القلب والسكتات الدماغيّة الكنديّة إلى أنَّ 80% من أمراض القلب، والسكتات الدماغيّة المبكّرة يمكن الحد منها عن طريق تغيير نمط الحياة؛ كتناول الأغذية الصحيّة، وزيادة النشاط البدني، كما تشير بعض الأدلّة إلى أنّ فيتامين هـ يمكن أن يقلّل من خطر الإصابة بتجلّطات الدم التي قد تؤدي إلى الإصابة بالنوبات القلبيّة، ومن جهةٍ أخرى يمكن أن يساهم تجنب تناول الدهون المتحّولة (بالإنجليزيّة: Trans fats) في تقليل مستويات الكوليسترول الضارّ في الجسم؛ والذي يسبب تراكمه في الشرايين إلى زيادة خطر الإصابة بالسكتات الدماغيّة، والنوبات القلبيّة، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ تقليل تناول الأملاح بمقدار 1500 مليغرامٍ بشكلٍ يوميّ يمكن أن يساعد على تقليل ضغط الدم؛ والذي يُعدّ من العوامل المهمّة لصحة القلب.

نصائح للحصول على تغذية صحيّة
هناك العديد من الخطوات التي تساعد على جعل النظام الغذائي أكثر صحّة، وفيما يأتي أهم هذه الخطوات:
● تناول الأطعمة ببُطئ؛ وذلك قد يقلّل كميات السعرات الحراريّة المتناولة، ممّا يساعد على تقليل الوزن.
● زيادة تناول الأطعمة الغنيّة بالبروتينات؛ إذ تساعد هذه الأطعمة على زيادة الشعور بالشبع، وقد يزيد من حرق السعرات الحرارية.
● شرب كمياتٍ كافية من الماء؛ حيث يمكن أن يساعد ذلك على تقليل الوزن، وزيادة حرق السعرات الحرارية، كما أنّه قد يقلّل الشهيّة.
● طهي الطعام بطريقة الشوي عوضاً عن القلي؛ الذي يسبّب تكوّن بعض المركّبات السامّة التي ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.
● البدء بتناول الخضار؛ مما قد يؤدي إلى تقليل كميات الأطعمة المُتناولة، والمساهمة في تقليل الوزن.
● تناول الفواكه كاملة عوضاً عن شرب عصائرها؛ إذ يفتقد العصير للألياف الغذائيّة الموجودة في الثمار الكاملة، ممّا قد يسبّب ارتفاع مستويات السكر بشكلٍ أسرع.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2019, 12:32 PM   #40
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي فوائد وأهمية التغذية

فوائد وأهمية التغذية

تعتبر التغذية مقوّماً من المقومات التي تضمن بقاء الإنسان على قيد الحياة، والتغذية السليمة تمنح الإنسان الحصول على جسم صحيّ والخالي من الأمراض، وتكون بمثابة جدار واقٍ وحامٍ للجسم من التعرّض للكثير من الأمراض الخطيرة للسرطانات والنوبات القلبيّة وغيرها من الأمراض، التي تنتج عن سوء التغذية والغذاء الغير صحي والمتوازن، وللتغذية أهمية كبيرة لجسم الإنسان؛ لأنّها تؤدّي إلى القيام بالعديد من الوظائف، ومن أهمّها نمو وبناء الأنسجة والخلايا الضرورية لبناء جسم الإنسان.

فوائد التغذية
● تعمل على تعويض وبناء الخلايا والأنسجة التي تتعرّض للتلف، وبناء أنسجة وخلايا جديدة وبديلة عنها.
● تزويد الجسم بالطاقة الضرورية له، والتي تؤدّي إلى شعوره بالدفء والقدرة على الحركة والتنقل.
● حصول الجسم على المناعة الضرورية له، والتي تؤدي إلى حمايته من الأمراض.
● للتغذية أهمية كبيرة في تنظيم جميع العمليات التي تحدث داخل جسم الإنسان، والتي تتضمّن التنفس وتكاثر ونقل وغيرها من الوظائف التي يقوم بها الجسم.

أهمية التغذية
للتغذية أهميّة كبيرة تعود على الإنسان وهي:
للتغذية أهميّة كبيرة تعود على الإنسان وهي:
● تمنح التغذية السليمة الإنسان قدرة كبيرة على التركيز والتعلّم بالشكل الصحيح، فكل مرحلة يمر بها الإنسان، يحتاج فيها إلى تركيز وتفكير وتعلم، لكي يستطيع اجتياز كل مرحلة من هذه المراحل بالشكل المطلوب والصحيح، ولكي يتم الحصول على هذه القدرات يجب الحصول على التغذية السليمة، والتي تحتوي على جميع العناصر التي يحتاج لها الجسم، فتعمل هذه التغذية على تقوية الدماغ والذاكرة، وإمداد الجسم بالطاقة الضرورية لكي يقوم بجميع الأنشطة الحياتية على أكمل وجه كالجلوكوز والجوز والفسفور وغيرها من العناصر.
● تؤدّي التغذية السلمية دور مهمّ في الحصول على الصحة النفسية للإنسان، وخاصة في الوقت الحاضر، حيث يتعرض الإنسان للكثير من الضغوطات الناتجة عن مشاكل الحياة والمسؤوليات الملقاة على عاتق الإنسان، والتي تؤدّي إلى حدوث القلق والتوتر والانفعال المستمر، لذلك فهو بحاجة إلى الحصول على التغذية السليمة التي تؤدّي إلى تحسين المزاج والنفسية، وهناك أغذية معيّنة تساعد في ذلك كالأغذية التي تحتوي على فيتامين (D)، وفيتامين (B12)، وجميع أنواع المأكولات البحرية والأسماك، لما تحتويه على عناصر ضرورية للشعور بالراحة النفسية.
● التغذية السليمة تساعدا لإنسان في الحماية من الإصابة بالعديد من الأمراض كأمراض السرطانات، وهناك أنواع معينة من الأطعمة التي تساعد في القيام بذلك كثمرة القشطة والخضروات ذات اللون الداكن والبروكلي وغيرها من الأطعمة.
● تقي الإنسان من الإصابة بفقر الدم (الأنيميا)، وذلك من خلال الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الحديد، والأغذية التي تحتوي على فيتامين (C)، والذي يؤدّي إلى زيادة امتصاص الحديد في الجسم.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.