قديم 11-25-2020, 01:11 PM   #41
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي أطعمة الدهون المشبعة

أطعمة الدهون المشبعة

الدهون ألمشيعه
الزبدة
إنّ الدهون المشبعة تُكوّن ما نسبته 50% من الزبدة، كما تُكوّن الدهون المتحولة (بالإنجليزية: Trans fat) ما نسبته 4% منها، ولذلك فإنّ من الأفضل التقليل من تناول الزبدة أو تجنّبها، وهناك العديد من البدائل التي يمكن استخدامها بدلاً من الزبدة، كزيت الزيتون، أو زبدة المكسرات، أو الأفوكادو، أو الطحينية، إذ إنّ هذه الأطعمة تحتوي على الدهون غير المشبعة المفيدة للصحة.
زيت جوز الهند
يعتقد العديد من الأشخاص أنّ زيت جوز الهند يُعدّ من الأطعمة الصحية، ولكنّ الدهون المشبعة تكوّن ما نسبته 92% من هذا الزيت، وقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ استهلاك هذ الزيت يزيد مستويات كلٍّ من الكوليسترول النافع والكوليسترول الضارّ على حدٍّ سواء، وقد يسبب ارتفاعُ مستويات الكوليسترول الضارّ زيادةَ خطر الإصابة بأمراض القلب، وعلى الرغم من ذلك فقد اقترحت هذه الدراسة أنّ استخدام هذا النوع من الزيت يُعدّ أفضل من الزبدة، إلّا أنّ استخدام زيت الكانولا أو زيت الزيتون يُعدّ أكثر صحّة من زيت جوز الهند.
السلامي
تُعدّ لحوم السلامي من الأطعمة التي قد تزيد مستويات الدهون والسعرات الحرارية في الأطعمة، إذ إنّ شرحةً واحدةً تزن 12 غراماً تزود الجسم بـ 4.7 غرامات من الدهون، ومنها 1.7 غرام من الدهون المشبعة.
صفار البيض
إنّ صفار بيضةٍ واحدة تحتوي على 5.6 غرامات من الدهون، و1.6 غرام من الدهون المشبعة تقريباً، كما أنّه يُعدّ مصدراً للكوليسترول، ولذلك فإنّ بعض الأشخاص قد يظنّون أنّ هناك رابطاً بين تناوله والإصابة بأمراض القلب، وفي الحقيقة فإنّ الكميات التي يتناولها الشخص من الكوليسترول لا تُسبّب ارتفاعاً كبيراً في مستويات الكوليسترول في الجسم، كما أنّ هناك العديد من العناصر الغذائيّة الأخرى المفيدة للصحّة تتوفر في صفار البيض، مثل فيتامين أ، وفيتامين د، وفيتامين هـ، بالإضافة إلى الدهون الأساسيّة، ولذلك فإنّ تناول البيض كجزءٍ من نظامٍ غذائيٍّ متوازن يُعدّ أمراً آمناً.
الأطعمة المصنّعة
تتوفر الدهون المشبعة في العديد من الأطعمة المُصنّعة، ونذكر من أهمّ هذه الأطعمة ما يأتي:
[●]> الوجبات الخفيفة الدهنية الجاهزة.
[●]>الأطعمة المقلية قلياً عميقاً.
[●]>الكيك.
[●]> البسكويت.
[●]> الفطائر والمعجنات.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 03:59 PM   #42
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي أطعمة تحتوي على دهون

أطعمة تحتوي على دهون

أطعمة تحتوي على دهون صحية
تُعتبر الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، والأحماض الدهنية المُتعددة غير المشبعة دهوناً صحيةً، ولها العديد من الفوائد الصحية للجسم. فهي مفيدة لصحة القلب والشرايين، وتعمل على تنظيم مستويات الإنسولين في الدم.
وفيما يلي قائمة بأطعمة تحتوي على دهون صحية مُفيدة للجسم:
[●]> الأفوكادو:
يُعتبر الأفوكادو مصدراً غنياً بالدهون غير المشبعة الأحادية التي تُسمى بحمض الأوليك، وتُشكل الدهون فيه نسبة 77 ٪ من سُعراته الحرارية.
[●]> الأجبان:
تحتوي الأجبان على أحماضٍ دهنيةٍ قويةٍ لها فوائد صحية مُتعددة. فهي تقي مِن العديد مِن الأمراض المُزمنة، مثل الُسكري مِن النوع الثاني.
[●]> الشوكولاته الداكنة:
تُشكل الدهون في الشوكلاته الداكنة ما نسبته حوالي 65٪ مِن سعراتها الحرارية، كما أنّها غنية بالعديد من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة المفيدة للجسم.
[●]> البيض:
تمثل الدهون في البيض نسبة 62 ٪ مِن سُعراته الحرارية، بالإضافة إاى أنّه غني بالفيتامينات، والمعادن، وجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
[●]> الأسماك الدهنية:
تشمل سمك السلمون، والسلمون المرقط، والماكريل، والسردين، والرنجة، وهي مصادر غنية بأحماض الأوميغا3 الدهنية الصحية للقلب، وجميع أنواع العناصر الغذائية الهامة.
[●]> المكسرات:
يحتوي جميع أنواع المُكسرات مثل اللوز، والجوز، ومكسرات المكاديميا، على نسبةٍ عاليةٍ مِن الدهون والألياف الصحية والبروتينات.
[●]> بذور الشيا:
يحتوي 28 غراماً من بذور الشيا على 9 غرامات من الدهون، وتحتوي على أحماض دهنية، تُسمى بالأوميغا3 وهي مفيدة للقلب والجسم.
[●]> بذور الكتان:
تحتوي ملعقتان كبيرتان مِن بذور الكتان على حوالي 9 غرامات من الدهون، وهي غنية بالأحماض الدهنية الأوميغا3، والعديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم.
[●]> زيت الزيتون البكر:
يُعتبر زيت الزيتون البكير غنياً بالفيتامينات ومضادات الأكسدة القوية التي تُساهم في الحفاظ على صحة القلب والشرايين.
[●]> جوز الهند وزيت جوز الهند:
يحتوي جوز الهند وزيته على الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة، التي تعمل على تثبيط الشهية، وتزيد من مُعدل الأيض في الجسم.
[●]> الزبادي: يحتوي الزبادي كامل الدسم على جميع العناصر الغذائية المهمة، والبروبيوتك المفيد لصحة الجهاز الهضمي.
[●]> التوفو: يحتوي 100 غرام من التوفو على أكثر من 4 غرامات من الدهون، وهو غني بالكالسيوم والعديد من العناصر الغذائية.
أطعمة تحتوي على دهون غير صحية
هناك العديد من الأطعمة الغنية بالدهون، ولها تأثير سلبي على صحة القلب، وتزيد خطر الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم. لذلك يُنصح بتجنبها أو التقليل مِن استخدامها، ويُمكن أنّ تشمل هذه الأطعمة ما يليّ:أطعمة تحتوي على دهون غير صحية هناك العديد من الأطعمة الغنية بالدهون، ولها تأثير سلبي على صحة القلب، وتزيد خطر الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم. لذلك يُنصح بتجنبها أو التقليل مِن استخدامها، ويُمكن أنّ تشمل هذه الأطعمة ما يليّ:
[●]> الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة:
يُنصح بتقليل استهلاكها بنسبة أقل من 7٪ من السُعرات الحرارية اليومية، وتشمل اللحوم المُصنعة، ومنتجات الحليب، وبعض زيوت الطبخ، و لحوم الحيوانات، والأطعمة المُعلبة.
[●]> الأطعمة الغنية بالدهون المتحولة:
يُنصح بتجنب استهلاكها، وتشمل الأطعمة المقلية، الوجبات السريعة، المعجنات، والكعك، والفطائر، والقشدة.
أطعمة قليلة المحتوى بالدهون
تُعرف الأطعمة قليلة المحتوى بالدهون بأنّها الأطعمة التي تحتوي على 3 غرامات من الدهون لكل 100 سُعر حراري ( أي أنّ 30 ٪ أو أقل مِن السُعرات الحرارية تأتي من الدهون). وتشمل هذهِ الأطعمة ما يليّ:
[●]> منتجات الألبان قليلة الدسم تشكل الدهون فيها 1٪، أو الخالية من الدسم.
[●]> بياض البيض أو بدائل البيض.
[●]> الأطعمة البحرية، مثل السلطعون، والسمك الأبيض، والجمبري، وسمك تونة المُعلب في الماء.
[●]>صدر الدجاج أو الديك الرومي منزوع الجلد.
[●]> البقوليات، مثل الفاصولياء، والبازلاء، والعدس.
[●]> البرغر المصنوع من الخضراوات.
[●]> دقيق الشوفان والحبوب الأخرى ما عدا الجرانولا.
[●]> خبز الحبوب الكاملة، أو خبز البيتا، أو الكعك الإنجليزي.
[●]> البسكويت قليل الدسم. الحساء المصنوع من الخضار.
[●]>الصلصات، والحلوى، و الكوكتيل المصنوع من الحليب الخالي من الدسم.
[●]> الخردل.
[●]>المايونيز أو السمن القليل الدسم.
أطعمة لا تحتوي على دهون
فيما يليّ أطعمة التي لا تحتوي على دهون:
[●]> الفواكه والخضروات بأنواعها، ما عدا جوز الهند والأفوكادو.
[●]> التوابل الخالية من الدهون، مثل صلصة الصويا، والخردل، والكاتشب.
[●]> صلصات السلطة المصنوعة من المكونات الطبيعية، مثل تلك المصنوعة من الطماطم، والفلفل، والكزبرة، والبصل، والبقدونس، وعصير الليمون، أو غيرها من الخضروات.
[●]> حبوب النخالة وحبوب القمح والأرز.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 04:14 PM   #43
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي أطعمة تحتوي على دهون غير مشبعة

أطعمة تحتوي على دهون غير مشبعه

الأسماك الدهنية
تتميز هذه الأسماك بمحتواها العالي من أحماض أوميغا 3 الدهنية؛ وهي نوعٌ من الدهون المتعددة غير المُشبعة (بالإنجليزيّة: Polyunsaturated fats)؛ والتي توفر العديد من الفوائد الصحية، وتشمل سمك السلمون، والتونا، والماكريل، والرنجة (بالإنجليزيّة: Herring)، وسمك الأنشوفة (بالإنجليزيّة: Anchovy)، وتجدر الإشارة إلى أنّه يُفضّل أن تكون طريقة طهي السمك بعيدةً عن القلي؛ وذلك لتجنُّب الدهون المتحولة (بالإنجليزية: Trans fat).
المكسرات
تحتوي المكسرات على الدهون الأحادية والمتعددة غير المُشبعة، ويختلف محتواها منها باختلاف نوعها، وفيما يأتي نذكر أمثلة على بعضٍ من أنواع هذه المكسرات:
[●]> اللوز.
[●]> الكاجو.
[●]> الفستق الحلبي.
[●]> البندق.
[●]> الجوز البرازيلي.
[●]> الصنوبر.
[●]> الجوز.
[●]> الفول السوداني والزبدة المصنوعة منه.
[●]> الكستناء.
[●]> جوز الهند.
[●]> المكداميا أو الجندل (بالإنجليزيّة: Macadamia).
الزيوت
تحتوي الزيوت ذات المصادر النباتية بأنواعها المتعددة، والتي تكون سائلة في درجة حرارة الغرفة على الدهون غير المُشبعة، وفيما يأتي نذكر بعض أنواع هذه الزيوت:
[●]> زيت الذرة.
[●]> زيت السمسم.
[●]> زيت دوار الشمس.
[●]> زيت الزيتون.
[●]> زيت الأفوكادو.
[●]> زيت فول الصويا.
[●]> زيت نخالة الأرز (بالإنجليزيّة: Rice bran oil).
[●]> زيت العصفر (بالإنجليزيّة: Safflower oil).
[●]> زيت الفول السوداني.
[●]> زيت الكانولا.
أطعمة أخرى
فيما يأتي نذكر عدداً من الأطعمة الأخرى التي تحتوي على الدهون غير المُشبعة:
[●]> الشوكولاتة الداكنة، والتي تحتوي على الدهون الأحادية غير المُشبعة (بالإنجليزيّة: Monounsaturated fats).
[●]>البذور؛ مثل بذور القرع، وبذور دوار الشمس، وبذور الشيا، وبذور الكتان؛ والتي تحتوي على الدهون المتعددة غير المُشبعة، إضافةً إلى بذور السمسم التي تحتوي على كميةٍ أكبر من الدهون الأحادية غير المُشبعة.
[●]> الزيتون، والذي يحتوي على الدهون الأحادية غير المُشبعة، سواءً كان الزيتون الأسود، أو الأخضر. البيض، والذي يحتوي على دهونٍ مُشبعةٍ، وأخرى غير مُشبعة. \
[●]>الأفوكادو، والذي يتميز بمحتواه من الدهون الأحادية غير المُشبعة.
[●]> البقوليات؛ مثل الفاصولياء والعدس، والتي تحتوي على الدهون المتعددة غير المُشبعة.
[●]> فول الصويا، والتوفو (بالإنجليزيّة: Tofu).
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 07:12 PM   #44
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي الفرق بين الدهون المشبعة وغير المشبعة

الفرق بين الدهون المشبعة وغير المشبعة

الدهون
تعتبر الدهون عنصر مهماً في جسم الإنسان حيث إنَّها تدخل في مجموعة واسعة من وظائف الجسم، كبناء الخلايا، وحماية أعضاء الجسم الداخلية، والمحافظة على حرارة الجسم، وتوفير مصدر للطاقة، والمساعدة على امتصاص بعض الفيتامينات من الأطعمة، والمساهمة في إنتاج الهرمونات الضرورية لأداء وظيفته بالشكل السليم، لذا فإنَّ مفتاح التغذية السليمة هو الحصول على توازن جيد بين الدهون والعناصر الغذائية الأخرى، واختيار الدهون الصحية بالكميات المناسبة إذ لا تعدّ جميع أنواع الدهون ضارة بالصحة.
الدهون المشبعة
الدهون المُشبعة (بالإنجليزية: Saturated Fats) هي الدهون لا تحتوي على روابط ثنائية في تركيبها الكيميائي، فهي مُشبعة بذرات الهيدروجين، وبسبب تركيبها الكيميائي فإنّها تكون في الحالة الصلبة في درجة حرارة الغرفة، ويمكن الحصول عليها من مجموعةٍ متنوّعةٍ من الأطعمة، ونذكر منها ما يأتي:
[●]> اللحوم الحيوانية؛ مثل: لحوم البقر، والدواجن.
[●]> الزيوت النباتية؛ مثل: زيت بذور النخيل، أو زيت جوز الهند.
[●]> منتجات الألبان؛ مثل: الحليب، والجبن، والزبدة.
[●]> اللحوم المُصنّعة؛ مثل: النقانق، واللحم المقدد.
[●]> الوجبات الخفيفة المعبأة مسبقاً؛ مثل: البسكويت، والمعجنات.
الدهون غير المشبعة
تتميّز الدهون غير المُشبعة بأنّها تكون في العادة سائلةً في درجة حرارة الغرفة، وتختلف عن الدهون المُشبعة في أنّ تركيبها الكيميائيّ يحتوي على واحدٍ أو أكثر من الروابط الثنائية، ويُقسم هذا النوع من الدهون إلى نوعين، وهما:
[●]> الدهون الأحادية غير المُشبعة: يحتوي هذا النوع من الدهون غير المُشبعة على رابطةٍ ثُنائيّةٍ واحدة فقط، ويكون سائلاً في درجة حرارة الغرفة، ويمكن الحصول عليه من زيت الكانولا، وزيت الزيتون.
[●]> الدهون المتعددة غير المُشبعة: يحتوي هذا النوع من الدهون غير المُشبعة على رابطتين ثنائيّتين أو أكثر، ويكون سائلاً في درجة حرارة الغرفة، ويمكن الحصول عليه من زيت دوار الشمس، وزيت الذرة.
تأثير أنواع الدهون في الجسم
وجدت الدراسات أنّ الأشخاص المُصابين بأمراض القلب أو المُعرّضين لخطر الإصابة بمشاكل القلب يمتلكون كميّاتٍ أكبر من الدهون المُشبعة في نظامهم الغذائي، ووجدت المزيد من الأبحاث أنّه يمكن للدهون المُشبعة أن تزيد من مستويات الكوليسترول الضار؛ حيث يمكن لاستهلاك الكثير من الكوليسترول منخفض الكثافة أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكنّ بعض الدراسات لم تُسجّل أيّ آثارٍ مُهمّةٍ لتقليل الدهون المُشبعة على خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية، أمّا الدهون غير المُشبعة فهي مرتبطة بالفوائد الصحية؛ حيث وُجِد أنّ الأشخاص من اليونان ومناطق البحر المتوسط لديهم انخفاض في معدل الإصابة بأمراض القلب على الرغم من تناولهم لنظامٍ غذائيٍّ غنيٍّ بالدهون، إذ تساعد الدهون غير المُشبعة على خفض مستويات الكوليسترول الضار، وتقليل الالتهابات، وبناء أغشية خلايا أقوى في الجسم.
الكمية الموصى بها من الدهون
يحتاج الجسم إلى الدهون، ولكن يجب تناول الدهون المُشبعة باعتدال؛ حيث توصي جمعية القلب الأمريكية بتحديد كمية الدهون المُشبعة المُتناولة إلى أقلّ من 6% من مجموع السعرات الحرارية اليومية؛ أي ما يُعادل حوالي 120 سعرة حرارية، أو حوالي 13 غراماً يومياً في نظام غذائي يومي يحتوي على 2000 سعرة حرارية، ويجب أن يكون إجمالي تناول الدهون بين 20-35%، وهذا يُعادل 44-77 غراماً من إجمالي الدهون يومياً في نظام غذائي يحتوي على 2000 سعرة حرارية.

______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 07:29 PM   #45
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي حقائق وأكاذيب بشأن أضرار الدهون وأنواعها

حقائق وأكاذيب بشأن أضرار الدهون وأنواعها

بدأت الدهون تحظى بشعبية متزايدة خلال السنوات الأخيرة بعد أن ظلت لعقود متهمة بأنها السبب الأول في وباء البدانة الذي انتشر بشكل خطير في العالم.
وبعد أن أجريت عديد من الأبحاث العلمية بشأن أنواع وتأثيرات الأغذية الدهنية تبين أن هذه المادة مصدر ضروري للطاقة.
وعلى الرغم من أن الكربوهيدرات أكثر فاعلية وأسرع امتصاصا من الدهون فإن هذا العنصر مصدر لا غنى عنه للطاقة التي يحتاجها الجسم، خاصة في حال استهلكت بكميات متوازنة.
ويقول الكاتب روبرتو مينديز في مقال بصحيفة "إسبانيول" الإسبانية إن الدهون والكربوهيدرات والبروتينات جزء من النظام الغذائي للإنسان، لكن يجب أن تحدد نسبة استهلاك كل منها بحسب احتياجات كل شخص، لأن نقص أو زيادة عنصر غذائي معين يمكن أن يسبب مشاكل صحية.
وتعتبر الدهون أفضل مصدر للطاقة طويلة المدى، وعلى الرغم من أن الكربوهيدرات هي المفضلة لتوفير الطاقة بسبب سهولة تحويلها في الجسم فإن الدهون تكون الأنسب بالنسبة إلى ممارسي الرياضات التي تحتاج بذل الجهد لوقت طويل.
وينصح ممارسو التمارين العضلية إلى جانب تمارين التنفس مثل المشي والركض والسباحة وركوب الدراجة وتمارين حبس الأنفاس مثل رفع الأثقال بالاعتماد على الدهون للحصول على الطاقة.
إضافة إلى ذلك، يفضل القلب والكبد الدهون على الكربوهيدرات خلال الأنشطة اليومية العادية.
في المقابل، عندما يكون النشاط البدني أكثر كثافة تصبح الكربوهيدرات، خاصة مادة الجلوكوز المصدر الأول لتغذية العضلات.
كما أن الدماغ يفضل عادة الجلوكوز عن أي مصدر آخر للطاقة، ولكن إذا نجح في التأقلم يمكنه أن يستهلك جزيئات الكيتونات على الرغم من أنه لا يستطيع أبدا استهلاك الدهون مباشرة، حيث يحتاج دائما إلى نسبة 20% على الأقل من الجلوكوز.
وكل غرام من الدهون يوفر تسعة سعرات حرارية، وهو ما يجعله العنصر الغذائي الغني أكثر من غيره بالسعرات، كما أن الدهون -إلى جانب وظيفتها كوقود للجسم- تلعب دورا في تكوين وعمل وظائف الجسم.
كما أن الدهون تعد مكونا أساسيا في أغشية الخلايا، وهي أيضا ضرورية لامتصاص أنواع من الفيتامينات مثل الفيتامينات "أ"، و"د"، و"ك" المعروفة أيضا بالفيتامينات التي تذوب في الدهون.
وتعد الدهون ضرورية للحفاظ على درجة حرارة الجسم، ولذلك فإن أي نقص في هذه المادة أو خلل في الحمية الغذائية قد يمثل خطرا على صحة الإنسان.
أنواع الدهون وأماكنها
تنقسم الدهون الطبيعية إلى قسمين، وهي الدهون المشبعة وغير المشبعة، ولكن هنالك أيضا أنواع اصطناعية، وقد أثبتت الأبحاث ضررها على جسم الإنسان، مثل الدهون المتحولة.
(●)> الدهون المشبعة:
أكدت تجارب سريرية حديثة أن هذا النوع يؤدي لزيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب والشرايين والدماغ مثل النوبات القلبية والجلطات، ولذلك ينصح الأطباء بألا تتجاوز نسبة استهلاكنا اليومي لهذا النوع 6% من مجمل السعرات الحرارية التي نحصل عليها.
ويوجد هذا النوع من الدهون في المنتجات الحيوانية، كاللحوم الحمراء ومشتقات الحليب مثل الجبن، إلى جانب الحليب الكامل والشوكولاتة الداكنة والزبدة والسمك وصفار البيض، كما أن بعض الزيوت النباتية مثل زيت النخيل وجوز الهند غنية بالدهون المشبعة.
وبحسب بعض الدراسات، فإن الدهون المشبعة في حد ذاتها تسبب ضررا على عملية الأيض ووظائف القلب والشرايين، لكنها أقل ضررا من الدهون المتحولة.
وفي دراسة أخرى نشرتها مجلة "لانسيت" العلمية يرى المشرفون عليها أن تحديد الخطر المرتبط بالدهون مبالغ في تقديره، وعموما تنتج عن خفض استهلاك الدهون وزيادة استهلاك الكربوهيدرات أضرار تهدد سلامة الصحة.
(●)> الدهون غير المشبعة:
هذا النوع من الدهون -بحسب رأي الأطباء- يسمى "الدهون الجيدة"، وهي تلك التي يجب استهلاكها بأكبر قدر ممكن باعتبار أنها مفيدة لخفض مستويات الكوليسترول المضر.
كما أنها تجنب مخاطر أمراض القلب والشرايين، وينقسم هذا النوع من الدهون إلى قسمين: الدهون غير المشبعة الأحادية، والدهون غير المشبعة المتعددة، وذلك بحسب تركيبتها الكيميائية.
ومن بين الأغذية الغنية بالنوع الأول يبرز زيت الزيتون وزيت الكانولا، دون أن ننسى الأفوكادو والمكسرات، أما النوع الثاني فيوجد بشكل خاص في زيت عباد الشمس وزيت الذرة والصويا، ويمكن إيجاد النوعين في السمك الأزرق.
ونظريا، يؤدي خفض استهلاك الدهون المشبعة وزيادة استهلاك الدهون غير المشبعة إلى ارتفاع معدلات الكوليسترول النافع في الجسم، كما يؤدي هذا إلى ارتفاع مستويات الأحماض الدهنية أوميغا 6 وأوميغا 3 التي تساعد على حماية القلب.
(●)> الدهون المتحولة:
هي منتجات غذائية صناعية تتكون عبر تحويل الزيوت النباتية إلى حالة صلبة من خلال مرورها بمراحل التصنيع، ويتمثل الدور الأساسي لهذا النوع من الدهون في الحفاظ على الأغذية في حالتها الطازجة والجذابة التي باتت كثيرة الاستخدام في المطابخ والمطاعم.
وقد نشرت مجلة الجمعية الطبية البريطانية في عام 2015 دراسة تؤكد أن هذا النوع من الدهون يزيد احتمالات الوفاة، خاصة بسبب أمراض القلب والشرايين.
ومن المتفق عليه أن الدهون المتحولة لا توفر أي فائدة لجسم الإنسان لكنها تستخدم لتحسين نكهة وقوام الأكل.
هل الحميات الغنية بالدهون مضرة؟
تتعدد الآراء في هذا الشأن، كما تتعدد الأنظمة الغذائية على غرار حمية الكيتون التي تتميز بخفض الكربوهيدرات والزيادة الكبيرة في الدهون.
وعلى عكس حمية عادية (الكربوهيدرات 45-55%، الدهون 30-35%، والبروتينات 10-15%) تصل نسبة الدهون في حمية الكيتون إلى 70 أو 80%، والبروتينات 15-20%، أما الكربوهيدرات فهي لا تتجاوز 5%.
ويؤكد الأطباء أن هذه النسب يجب أن تختلف بحسب طبيعة جسم كل شخص واحتياجاته، ويمكن احتساب كمية الكربوهيدرات التي يحتاجها الإنسان وفقا لوزنه أو قدرته على حرق الدهون لتحويلها إلى طاقة.
الحمية الغنية بالدهون يمكن أن تؤخر إصابة العضلات والمخ بالتعب وتحسن بناء الجسم من خلال الحفاظ على الكتلة العضلية وتحسين مقاومة الإنسولين.
المصدر : الصحافة الإسبانية
حول هذه القصة
الكرواسون يحتوي على دهون متحولة (بيكسابي)
‫احذر الدهون القاتلة
حذرت خبيرة التغذية الألمانية‬ ‫بيتينا ياجيمان من خطورة الدهون المتحولة أو التقابلية “Trans fats”‬ لماذا؟


______________
منقول بتصرف عن : ألجزيرة ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 07:59 PM   #46
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي

الزيت النباتي

زيت ألطهي
الزيوت العطرية أو الزيوت الطيارة هي مستخلصات زيتية سهلة التطاير يحصل عليها من النباتات أو أجزاء منها، تتميز بأن لها رائحتها الفواحة مثل زيت القرنفل.
على العكس من الزيوت الدهنية فإن الزيوت العطرية تتبخر بشكل كامل ولا تترك أي أثر خلفها. تتكون الزيوت العطرية من العديد من المكونات المختلفة، وهي منحلة في الدهون على الرغم من أنها لا تحوي أي مكونات دهنية. انحلالية هذه الزيوت في الماء ضعيفة، وتشكل قطيرات سائلة تطفو على السطح لأنها أقل كثافة من الماء.
تمثل الزيوت العطرية المواد الرئيسية المسؤولة عن الرائحة المتميزة للنباتات، وهذه المكونات الطيارة لها القدرة على التبخر والتطاير تحت الظروف العادية.
وتتميز الزيوت العطرية بسهولة فصلها عن الأعضاء النباتية الحاملة لها بواسطة طرق التقطير والاستخلاص المختلفة.
تاريخ الزيوت العطرية
تؤكد البرديات الفرعونية والآثار التاريخية والموميات، أن المصريين القدماء كانوا أول من استعمل العطور وعرف قيمتها في المرء من نشاط وحيوية وقدرة على العمل والابتكار، فلقد أعجبوا بها وفتنتهم روائحها المختلفة، حتى أصبحت من تقاليد الحياة الفرعونية ومن الأشياء المعتاد استعمالها كل يوم في الموروث المصري القديم، وأضحت تقليدا عاديا في زيارتهم وحفلاتهم وأعيادهم.
ففي بعض أوراق البردي التي يعود تاريخها إلى حوالي ألفي عام قبل الميلاد، توجد كتابات تثبت أن الحضارة الفرعونية القديمة كانت تستخدم الدهون العطرية، على شكل أقماع صغيرة تنبعث منها روائح عطرة تفوح في البيوت والشوارع.
وفي عام (1928) اكتشف أحد علماء الآثار في أحد المقابر الفرعونية، آنية فخارية تحتوي زيوتا عطرية يعود تاريخها إلى (3557) عاما. وقد كانت الملكة كليوبترا من أكثر المغرمين باستخدام العطور والزيوت العطرية في تعطير القصور والملابس ومياه الاستحمام وعربة الركوب وكل مكان تذهب إليه، وبعدها انتقلت الزيوت العطرية إلى بقية الحضارات.
مصادر الزيوت العطرية الطبيعية
توجد العطور في بعض النباتات على هيئة زيوت أساسية، وهي مزيج من مواد طيبة الرائحة ومواد أخرى لا رائحة لها.
وغالبا ما توجد هذه الزيوت في سيقان تلك النباتات والأوراق والازهار، وتعتبر بعض الصخور والحيوانات مصدرا مهما لأغلى أنواع العطور الزيتية، ومنها:-
[●]> يستخرج عطر العنبر من معدة الحوت الأزرق، ويسمى أيضا حوت العنبر، وأحيانا يلفظه خارجا ليطفو على سطح البحر، فعندما يتغذى الحوت على الأسماك وأحياء البحار يكون فيه ما يهيج أمعاءه فلا تهضم فيقوم بإفراز مادة تحيط بهذا الشيء الذي يؤذيه ثم يلفظها في البحر، وهذه المادة هي العنبر ولها قوام الشمع ذات لون رمادي أو أبيض أو اصفر أو اسود، وكثيرا ما تجمع بين أكثر من لون، يلتقطها الإنسان من على سطح بحر المحيطات.
[●]>يستخرج عطر المسك من حيوان الأيل، ويعرف بأيل المسك، ويوجد المسك في بطن الأيل الذكر داخل كيس يبلغ حجمه حجم حبة البرتقال.
ولا بد من قتل الأيل لفصل هذا الكيس أو الغدة فصلا كاملا ثم تجفيفه في الشمس أو نقعه في زيت ساخن، والمسك الجيد هو مادة جافة قاتمة اللون أرجوانية ملساء مرّة المذاق، والغريب أن المركّز منه رائحته غير محببة أما إذا خفف طابت رائحته.
[●]> المسك الأبيض البارد، ويستخرج من جبال أوروبا، حيث يتكون بصورة طبيعية عندما تتفاعل بعض أنواع الصخور مع الثلوج المتراكمة على تلك الجبال، فينتج عن ذلك التفاعل كتل هشة من الصخور البيضاء يميل لونها إلى بعض الصفرة.
تاريخ المعالجة بالزيوت العطرية
لا شك أن الفراعنة أول من استخدم الزيوت العطرية في العلاج وتقوية الأبدان، وقد كانوا يدلكون جسمهم بها بعد الاستحمام، وكانوا يستخدمون زيت الكمون قبل الممارسة الجنسية لإنجاح الحمل، وتظهر المنحوتات والرسوم على المعابد والمقابر الفرعونية ذلك الاستعمال، كما وجد مكتوبا على الأوراق البردية المصرية، أسماء زيوت وعلاجات للعديد من الأمراض، وكذلك استعمل الصينيون طب الزيوت العطرية في حقب تاريخية قديمة وفي زمن يقارب زمن الفراعنة.
(●)كذلك تابع الإغريق استعمال الزيوت العطرية للطبابة والتجميل، وكتب الطبيب الإغريقي المشهور(دستوريدس) كتابا عن التداوي بالأعشاب والنباتات، ولا زال يستخدم كمرجع طبي غربي إلى يومنا هذا.
(●)ولما اجتاح مرض الطاعون بلاد أثينا القديمة، أمر(أبقراط) بحرق الورود والنباتات العطرية على زوايا الشوارع لمنع الوباء من الانتشار، فقد كان(أبقراط) على علم بأن الزيوت العطرية المنطلقة من تلك النباتات والورود لها دور فعال في مكافحة انتشار المرض.
(●)ومن ثم أخذ الرومان معظم المعارف الطبية من الإغريق، وحاولوا تحسينها، وصارت عادة عندهم غسل اليدين بعد الطعام في أوعية مملؤة بالماء والورود، كما كانوا يستعملون هذه الوصفة طوال النهار لغسل الوجه واليدين وسائر الجسم لإزالة رائحة العرق، وقد اشتهروا بوضع أكاليل الزهور على الرأس لعلاج الصداع وللزينة أيضا.
(●)أما عن دور العرب، فلقد طور ابن سينا هذا العلم وقدم له أهم المنجزات التي تمثلت باستعمال عملية التقطير واستخراج الزيت الصافي المركز ليضعه في قوارير صيدلية لاستعماله في معالجة مختلف الأمراض، كما تمكن ابن سينا من تقطير الكحول لتخفيف كثافة الزيت قبل وضعه على الجلد. وفي القرن العشرين، كان الكيميائي الفرنسي (رينيه موريس جاتيفوس) أول من أجرى الأبحاث على الزيوت العطرية الطبية، وفي تجربة ما، احترقت يده في المختبر، فوضعها في زيت ورد الخزامى، فكانت دهشته شديدة عندما تعافت يده من الحروق بسرعة.
طريقة استخدام الزيوت العطرية في العلاج:-
شاع استعمال الزيوت العطرية في العلاج بسبب قدرتها على النفاذ بدرجة فائقة خلال طبقات الجلد نظرا لصغر حجم جزيئاتها، مما يجعلها تمتص إلى تيار الدم، وقد ثبت أن أغلب تلك الزيوت العطرية لها مفعول مطهر يقضي على البكتيريا والجراثيم.
وهناك عدة وسائل لاستخدام الزيوت العطرية في العلاج منها:
(●)إضافة قليل من الزيوت العطرية إلى بعض أنواع الزيوت الطبيعية، مثل زيت اللوز لتخفيفها واستخدامها في تدليك الجسم كله أو بعض أجزائه.
(●)إضافة قطرات من الزيوت العطرية المركزة إلى ماء حمام دافئ ويمكث فيه الإنسان حوالي ربع ساعة.
(●)إضافة قطرات من الزيوت العطرية إلى إناء به ماء ساخن يوضع في غرفة النوم حتى يتم استنشاق البخار المعطر المتصاعد.
(●)إضافة قليل من الزيوت العطرية إلى محرمة ورقية واستنشاقها عن طريق الأنف.
ويجب عدم تعاطي الزيوت العطرية عن طريق الفم أو وضعها على الجلد مباشرة دون تخفيف، حتى لا تتسبب في إحداث أية آثار جانبية ضارة.
آلية عمل الزيوت العطرية في العلاج
يذكر الدكتور مجدي محمد صبره، المتخصص في الطب البديل، وعضو المجلس البريطاني للعلاج بالوخز بالإبر: أنه عند استنشاق الزيوت العطرية، فإن جزيئات منها تصل إلى الرئتين وتنتقل مع الأكسجين إلى الدم ثم إلى أعضاء الجسم المختلفة. أما عند ملامسة الزيوت العطرية للجلد، فإن بعض جزيئاتها تمتص وتنتقل عن طريق الدم إلى بقية أعضاء الجسم. وهناك رأي علمي يفسر نظرية الزيوت العطرية العلاجية من خلال تأثيرها في عصب الشم، فعند استنشاق الزيوت العطرية عن طريق الأنف، فإنها تنشط نهايات الأعصاب الموجودة في الجزء العلوي من الغشاء المخاطي للأنف، فتقوم بنقل رسائل عصبية إلى المخ عن طريق عصب الشم، فتعمل على تنشيط مراكز معينة في المخ ومن ثم تنشيط الغدة النخامية التي تتحكم في وظائف الغدد الصماء الأخرى، حيث تفرز الهرمونات المختلفة التي تؤثر في وظائف أعضاء الجسم.
لا شك ان هناك العديد من الزيوت العطرية الطيارة الشائعة الاستعمال، أصبحت الآن في متناول اليد، ومن السهل الحصول عليها وعلى الوصفات العلاجية أيضا، وفيما يلي ملخص بأسماء بعض الزيوت العطرية الطبيعية وفوائدها العلاجية:-
[●]>زيت الأنيسون: يقضي على قمل الرأس
[●]>زيت البابونج: يقوي الدم ويخفف الحرارة
[●]>زيت البردقوش: ينظم الدورة الشهرية
[●]>زيت الريحان: يغذي الشعر ويقويه
[●]>زيت الزعتر: يطرد الديدان ويقتلها
[●]>زيت العرعر: ينفع كثيرا في علاج الشلل
[●]>زيت القرنفل:مطهر للفم ومسكن لآلام الأسنان ومقو للثة
[●]>زيت اللوز:يعالج البواسير والأكزيما والحكة، ويفتت الحصوات البولية، ويسكن آلام الأذن الوسطى ويقوي غشاء طبلة الأذن، ويعالج النمش والكلف والحروق.
مخاطر الزيوت العطرية
يجب توخي الحذر عند استخدام الزيوت العطرية فلا تستخدم علي الجلد مباشرة بل يجب تخفيفها بخلطها بزيوت أخرى وسيطة أو بمرطب (كريم) للبشرة.
____________________________________________
منقول بتصرف عن :ألموسوعة الحره
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 08:45 PM   #47
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي فوائد زيت الخزامي

فوائد زيت الخزامي

زيت الخُزامى
الزّيوت العطريّة هي زيوت طبيعيّة مُتطايرة تحوي مُركّبات مُعقّدة، وتتميّز برائحةٍ قويّةٍ، وتُستَخرج من النّباتات العطريّة. يُعتبر العرب أول من استخرج هذه الزّيوت واستخدموها في العصور الوسطى. زيت الخُزامى المعروف أيضاً بزيت اللّافندر هو واحد من هذه الزّيوت العطريّة المُفيدة، وفيما يأتي تعريفٌ به وذكرٌ لفوائده.
نبات الخزامى (بالإنجليزية: Lavandula angustifolia) شُجيرة دائمةُ الخضرة سهلةُ النموّ، تُنتج زهوراً جميلةً عطرةً وأوراق شجرٍ خضراء. يتم استخراج زيت الخزامى من زهور نبات الخُزامى من خلال التّقطير بالبُخار. استُخدِم الخُزامى منذ حوالي 2500 سنة؛ فقد استخدمه الفرس، والإغريق، والرّومان وقاموا بإضافة زهوره لمياه الاستحمام للمُساعدة في غسل وتطهير الجلد، كما قام الفراعنة القُدامى باستخدامه في عمليّة التّحنيط. في الحقيقة كلمة (lavender) تأتي من الكلمة اللاتينيّة (lavare) والتي تعني (غسل).
ولزيت الخزامى استخدامات صناعية واسعة في المجالات العلاجية، والدوائية، والتجميليّة وفي تصنيع الأطعمة والمشروبات. يتركّز تصنيع زيت الخزامى في أوروبا وتشتهر المغرب وتركيا بتصنيعه أيضًا.
فوائد زيت الخزامى الطبية
والاستخدامات التجميليّة
تُعدّ استخدامات زيت الخزامى التجميليّة أكثرها شيوعاً لما يمتلكه من رائحةٍ عطرةٍ، فتجده يدخل في تصنيع مُلطّفات الجوّ ومُستحضرات الاستحمام من صابونٍ وسائل استحمام.
●العناية بالبشرة
لزيت الخُزامى استخداماتٌ جلديّةٌ مفيدةٌ؛ فهو يُستخدم كمُرطّب للجلد كغيره من الزّيوت، وله خصائص علاجيّة في حالات الإكزيما والحروق، ويُساعد على القضاء على آثار الجروح وندوب الحبوب.
●تهدئة الأعصاب وتحسين المزاج
استُخدِم زيت الخُزامى منذ القديم لعلاج المشاكل التي تتعلّق بالأعصاب، وتدعم نتائج الدّراسات فعاليّته في حالات الشّقيقة واضطرابات النّوم؛ حيث إنّه يُحسّن من مُستويات النّوم بشكل ملحوظ، حتّى أنّه يُحسّن من مزاج الأشخاص، ويُفيد في حالات الاكتئاب، ويُقلّل من القلق والتوتّر، لذلك يلجأ الكثيرون إلى استخدامه ليُساعد على تهدئة المرأة خلال مَرحلة المخاض والولادة.
ووجد أنّه فعّالٌ في التّخفيف من الآلام في مرحلة ما بعد الولادة القيصريّة كوسيلة مُساعدة بجانب وسائل العلاج الأُخرى.
●زيادة التّركيز وتحسين الذّاكرة
من المثير للاهتمام أنّ بعض الدّراسات وجدت أنّ رائحة زيت اللّافندر العطريّة ساعدت على زيادة سُرعة ودقّة القيام بالعمليّات الحسابيّة، لذلك يسود الاعتقاد بأنّه يُمكن أن يُعزّز الذّكاء، ويُساعد على تحسين التّركيز وتنشيط الذاكرة. وأثبتت فعاليّته في تخفيف الأعراض والوقاية من مرض الزّهايمر كونه يُقلّل من تأكسد وتلف خلايا الدّماغ.
●مُضادّ للبكتيريا والفطريات
يُعتبر زيت الخُزامى مُضادّ فعّال وقويّ للبكتيريا وقاتل للفطريّات المُسبّبة لأمراض الجلد. كما أنّ له فائدةٌ كبيرةٌ في مُعالجة البكتيريا المُقاوِمة للمُضادّات الحيويّة. يُستخدم زيت الخُزامى لتعزيز نموّ الشّعر في الأشخاص المُصابين بداء الثّعلبة، كما أنّه يُعالج مشاكل الشّعر المُتعلّقة بالقمل والصّيبان
●مُخفّف للألم ومُرخٍ للعضلات
يحتوي زيت الخُزامى على مُركّبات تمتلك خواصاً استرخائيّةً للعضلات، فيتمّ استخدامه كزيتٍ للمساج مع خليط من الزّيوت الأُخرى بهدف الاسترخاء والتّخفيف من شدّ العضلات، وقد وُجِدَ أيضاً أنّ التّدليك بزيت اللّافندر على المَنطقة المُصابة فعّال في تخفيف الألم لدى المَرضى الذين يُعانون من التهاب مَفاصل الرّكبة والرّوماتيزم، والتواء المَفاصل، وآلام الظّهر. زيت الخُزامى قد يُساعد أيضاً في تخفيف الألم النّاتج عن نخز الإبرة الطبيّة.
●الوقاية من الأمراض
من أهمّ فوائد زيت الخُزامى أنّه أثبت فاعليّةً في زيادة نسبة تكوين مُضادّات الأكسدة في الجسم، وحماية الخلايا من الأضرار التي قد تُؤدّي إلى تكوين خلايا سرطانيّة، وقد وجدت إحدى الدّراسات أن استنشاق رائحة زيت اللاّفندر زادت من إنتاج أقوى أنواع مُضادّات الأكسدة لمدّة 22 ساعة من استنشاقه. فهو بذلك يساعد على الوقاية من السرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض الخطيرة.
استخدامات زيت الخُزامى
يُمكن استخدام زيت الخزامى كالآتي:
●إضافته إلى ماء الاستحمام أو الدّش؛ فهو بذلك قد يُساعد في تخفيف آلام العضلات والإجهاد.
●القيام بتدليك البشرة به كمُسكّن لآلام المفاصل أو العضلات،أو للاستفادة منه في علاج الأمراض الجلديّة، مثل الحروق، وحبّ الشّباب، والجروح، كما يُمكن خلطه مع أنواعٍ من الزّيوت الأُخرى المُفيدة قبل التّدليك.
●استنشاقه أو تبخيره وذلك عن طريق استخدام مِبخرة، أو إضافة بضع قطرات على وعاء من الماء السّاخن، ثمّ التنفّس في البُخار للتّخفيف من التوتّر وتحسين المزاج.
●إضافة بضع قطرات من الزّيت إلى وعاء من الماء الدّافئ ونقع اليدين أو القدمين فيه للتخلّص من الجلد الميت.
●يُستخدم ككمّادة عن طريق نقع مِنشفة في وعاء من الماء الذي أُضيف إليه بضع قطرات من زيت الخُزامى، ووضع هذه الكمّادة على المنطقة المُصابة من التواءٍ أو آلامِ العضلات.
●استخدامه كبديل لمُعطّرات الجوّ في البيت حيث إنّه يُعطي رائحةً زكيّةً في المنزل، ويُضفي جوّاً من الرّاحة والاسترخاء، ويُساعد على النّوم الهادئ.

من الجدير بالذّكر أن بعض النّاس قد يُصابون بحساسيّة من زيت الخُزامى، كما أنّه قد يكون مصحوباً ببعض الآثار الجانبيّة، مثل الصّداع، والغثيان، والقيء بعد استنشاقه أو دهن الجلد به، لذلك يجب التأكّد من عدم تحسُّس الشّخص لزيت الخُزامى قبل استخدامه، كما يُحذّر المعهد الوطنيّ الأمريكي للصحّة (NIH) من استخدام زيت الخُزامى عند تناول بعض الأدوية، مثل المُهدّئات، والبنزوديازيبينات، وهيدرات كلورال؛ لأنّها قد تزيد من آثارها المُهدّئة وتُسبّب الدّوار الشّديد والنّعاس.
زيت الخُزامى حاله كحال غيره من الزّيوت، إذ يُفضّل استخدام الأنواع الأصليّة منه التي لم يتمّ التّعديل عليها كيميائيّاً للحصول على أكبر استفادة مُمكنة منه، وبما أنّه من الزّيوت المُتطايرة فيجب حفظه في قواريرَ مُحكمةِ الإغلاق
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 09:15 PM   #48
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي فوائد و أستخدامات زيت اللافندر

فوائد و أستخدامات زيت اللافندر

زيت اللافندر
زيت اللافندر يتمتع بالعديد من الفوائد الصحية وتشمل : قدرته على إزالة التوتر العصبي، وتخفيف الألم، وتطهير فروة الرأس والجلد، وتعزيز الدورة الدموية وعلاج مشاكل الجهاز التنفسي.
ويعرف ايضا بالخزامى ,و Lavare باللاتينية، تعني “غسل”، وذلك بسبب رائحته التي تعطي الشعور برائحة نظيفة.
يستخرج زيت اللافندر في الغالب من زهور نبات الخزامى، من خلال التقطير بالبخار. وزهور الخزامى عطرة في الطبيعة وتستخدم لصنع زيوت اللافندر من سنوات عديدة كما تم استخدامها تقليديا في صنع العطور.
زيت اللافندر هو أحد الزيوت العطرية مفيد جدا في العلاج بالروائح العطرية ويتم إجراء العديد من الاستخدامات العطرية بواسطته . وهو يمزج جيدا مع العديد من الزيوت الأساسية الأخرى بما في ذلك خشب الأرز والصنوبر، والمسك. ويستخدم زيت اللافندر الأساسي في أشكال مختلفة بما في ذلك الروائح العطرية, والمواد الهلامية، والصابون.
من خلال موقع ثقف نفسك سنقدم لكم أهم الفوائد المختلفة لزيت اللافندر :
[●]>تهدئة الجهاز العصبي:
زيت اللافندر له رائحة مهدئة مما يجعله ذو تأثير ممتاز للأعصاب. ولذلك، فإنه يساعد في علاج الصداع النصفي، والصداع، والقلق، والاكتئاب، والتوتر العصبي والضغط النفسي. وله رائحة منعشة تزيل الإرهاق العصبي والأرق وتزيد من النشاط العقلي
[●]>المساعدة على النوم:
زيت اللافندر يدفع الى النوم وبالتالي غالبا ما ينصح به للأرق.
[●]>تخفيف الألم:
زيت اللافندر الاساسي هو أيضا وسيلة ممتازة لأنواع مختلفة من الآلام بما في ذلك تلك الناجمة عن التهاب العضلات، والعضلات المتوترة، والروماتيزم، والالتواء، وآلام الظهر . التدليك المنتظم بزيت اللافندر يوفر التخفيف من آلام المفاصل.
[●]>تحسين تدفق البول:
زيت اللافندر الأساسي جيد لعلاج الاضطرابات البولية كما أنه يحفز إخراج البول. أنه يساعد في استعادة التوازن الهرموني، ويقلل من التهاب المثانة البولية. كما أنه يقلل من أي تقلصات مرتبطة بها.
[●]>علاج اضطرابات الجهاز التنفسي:
ويستخدم زيت اللافندر على نطاق واسع لمشاكل الجهاز التنفسي المختلفة بما في ذلك التهابات الحلق والانفلونزا والسعال والبرد والربو، احتقان الجيوب الأنفية، والتهاب الشعب الهوائية والسعال الديكي والتهاب الحنجرة، التهاب اللوزتين إما عن طريق استخدام الزيت في شكل بخار أو وضعه على الجلد من العنق والصدر والظهر. كما أنه ايضا يستخدم في كثير من أجهزة البخار التي تستخدم لعلاج البرد والسعال.
[●]>تحسين التركيز:
ونظرا لقدرته على تحقيق الاستقرار في المزاج، وتقليل القلق، ومساعدته على تهدئة الجهاز العصبي، قد ثبت من قبل العديد أن اللافندر له القدرة على المساعدة في تحسين القدرة على التركيز عن طريق الحد من الأعراض الأخرى التي يمكن أن تصرف الفكر والقدرة على التركيز.
[●]>تنشيط الدورة الدموية:
اللافندر أيضا جيد لتحسين الدورة الدموية في الجسم. كما أنه يستخدم لارتفاع ضغط الدم.
[●]>تحسين عملية الهضم:
زيت اللافندر مفيد لعملية الهضم كما أنه يزيد من حركة الأمعاء. وهو يحفز إنتاج العصارة المعدية والصفراء، وبالتالي يساعد في علاج عسر الهضم وآلام المعدة، المغص، وانتفاخ البطن والقيء والإسهال.
[●]>تقوية المناعة:
الاستخدام المنتظم لزيت اللافندر الأساسي يقوي المناعة في مقاومة للأمراض.
[●]>العناية بالبشرة:
إن الفوائد الصحية لزيت الافندر للبشرة يمكن أن تعزى إلى مطهر ومضاد للفطريات. فهو يستخدم لعلاج اضطرابات الجلد المختلفة مثل حب الشباب، والتجاعيد، والصدفية، والتهابات أخرى. أنه يداوي الجروح، والحروق، وحروق الشمس بسرعة كما أنه يساعد في تكوين الأنسجة. يضاف زيت اللافندر إلى البابونج لعلاج الأكزيما.
[●]>علاج حب الشباب:
حب الشباب غالبا ما تسببه زيوت الجلد والبكتيريا، ويمكن للخصائص المطهرة من اللافندر أن تكون فعالة جدا في علاج حب الشباب. ومع ذلك، ينبغي اختباره على مساحات صغيرة لبعض أنواع البشرة لأنها يمكن أن تكون مزعجة قليلا لأنواع البشرة الحساسة جدا.
[●]>القضاء على تشقق اليدين :
حيث يعتبر مرطب ومسكن للألم والحكة والجفاف الناجم عن ظروف الشتاء الباردة. ضعي بضع قطرات حسب الحاجة وافركي بين الاصابع واليدين جيدا .
[●]>ازالة العرق :
يمكن أن يستخدم زيت اللافندر كمزيل للعرق من الجسم لأنه يقتل البكتيريا التي يمكن أن تسبب الروائح للجسم، كما يستخدم في تعطير الجسم, بعض الحضارات القديمة استخدمت الزيوت العطرية للاستحمام والتجميل والتعطير في الأسابيع والأشهر التي تسبق حفلات الزفاف وغيرها من الاحتفالات.
[●]>العناية بالشعر:
زيت اللافندر الأساسي مفيد للعناية بالشعر لأنه فعال جدا على القمل وبيض القمل أو الصئبان كما أنه مفيد في حالات تساقط الشعر والثعلبة حيث تدلك به فروة الرأس يوميا لمدة 7 أشهر ليقضي علي مشكلة الثعلبة .
[●]>التخفيف من القوباء :
يعاني الكثيرون من القوباء التي يمكن أن تكون مزعجة ومؤلمة جدا للبعض. وقد استخدم زيت اللافندر لتخفيف ألم القوباء والاحمرار والحكة التي تسببها وساعد على التخفيف منها .
[●]>معالجة جفاف العين والقنوات الدمعية :
لا تضع اللافندر في العينين, ولكن يمكنك وضع قطرة أو قطرتين بالقرب من قصبة الأنف لتعزيز الغدد الدمعية على إنتاج الدموع.
[●]>راحة الأطفال :
يمكنك وضع بضع قطرات من اللافندر على الدمى الخاصة بطفلك أو وسادته للمساعدة في الحصول على نوم مريح وهادئ .
[●]>تعطير الملابس والأقمشة :
بامكانك وضع بضع قطرات على الملابس بعد الغسيل لتبقى رائحتها عطرة ومنعشة .
[●]>القضاء على الحشرات والعث :
عن طريق وضع بضع قطرات على كرة من القطن للحجرات والأدراج لدرء الحشرات والعث, سوف تجد العديد من المواد الطاردة للبعوض التي تحتوي على زيت الخزامى(اللافندر) باعتباره واحدا من المكونات.
[●]>شاي اللافندر :
يدخل اللافندر في بعض أصناف الشاي وغيره من المشروبات, فنجان من الشاي الساخن باللافندر بعد العشاء أو قبل وقت النوم يمكن أن يساعد على الاسترخاء والنوم المريح .
● ● ●
كما هو الحال مع العديد من الزيوت الأساسية الأخرى، يجب على النساء الحوامل والمرضعات تجنب استخدام زيت اللافندر الأساسي. ويوصى أيضا مرضى السكر بالابتعاد عن زيت اللافندر. إنه قد يسبب أيضا حساسية للأشخاص الذين لديهم حساسية الجلد. قد يحدث للبعض الغثيان والقيء والصداع بسبب استخدام اللافندر.
______________
منقول بتصرف عن : ثقف نفسك ومصادر أخرى

● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2020, 09:53 PM   #49
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي زيت الصبار

زيت الصبار

الصبار
الصبار (بالإنجليزية: Aloe Vera) هو شجيرةٌ قصيرةٌ تنمو في البيئات الحارة والجافة، كان يُطلق عليها في مصر قديماً اسم نبات الخلود، أمّا حالياً فإنّها تمتلك شعبية كبيرةً جداً، وتمتاز أوراق نبات الصبار بأنّها عُصارية ومنتصبة، بالإضافة إلى أنّها ورديّة الشكل، وتُستخرج منها مادةٌ هلاميّةٌ لها العديد من الاستخدامات، ويجدر الذكر أنّ أول من استخدم الصبار هم المصريون القدامى، وقد سُجّل ذلك في السجل الطبيّ المصري خلال القرن السادس عشر قبل الميلاد؛ حيث استُخدمت لعلاج العدوى، والطفح الجلدي، والحروق، كما استُخدم الصبار أيضاً في العلاج عدّة قرونٍ في الصين، واليابان، والهند، واليونان، والمكسيك.
يُستخدم نبات الصبار في علاج العديد من الأمراض؛ مثل: متلازمة القولون العصبي، والقلق، وحرقة المعدة، كما يساعد على خفض مستويات السكر في الدم، وتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، بالإضافة إلى إمكانية استخدامه كبديلٍ لغسول الفم، وتوجد عدة منتجات يمكن صناعتها من نبات الصبار؛ منها: جل الصبار، وعصير الصبار، ومسحوق الصبار، وأقراص الصبار، بالإضافة إلى زيت الصبار.
وتجدر الإشارة إلى أنّ زيت الصبار هو مُنتجٌ يُستخرج من جلّ الصبار عبر نقعه في نوعٍ آخر من الزيوت، لذلك فإنّه لا يكون زيتاً نقياً تماماً، وفي العادة يُستخدم زيت فول الصويا لهذا الغرض، ولكن يمكن استخدام زيوت أخرى بدلاً منه، مثل: زيت الزيتون، أو زيت اللوز، وعليه يمكن القول إنّ زيت الصبار يتكوّن من زيتٍ ناقل يحمل خلاصة جلّ الصبار، ومن الجدير بالذكر أنّ زيت الصبار يوفر الفوائد نفسها التي يوفرها جل الصبار، إلّا أنّه يمتلك فترة صلاحيةٍ أكبر كونه من الزيوت، لذلك يمكن استخدامه عندما لا يتوفر جل الصبار الطازج.
فوائد زيت الصبار
يمتلك زيت الصبار خصائص علاجية تساعد على علاج مشاكل البشرة، ومن خصائصه:
[●]>الترطيب:
حيث يُعتبر زيت الصبار من الزيوت المفيدة لترطيب البشرة وإضفاء اللمعان عليها.
[●]> الحماية من أشعة الشمس:
حيث يوفر زيت الصبار حمايةً طفيفةً من أشعة الشمس.
[●]>مضادّ للفيروسات:
إذ يساعد زيت الصبار على التخفيف من الطفح الجلدي ومرض الهربس (بالإنجليزية: Herpes).
[●]> مضادّ للفطريات:
حيث يسهم زيت الصبار في تخفيف الأمراض الجلدية التي تسببها الفطريات مثل الثعلبة (بالإنجليزية: Ringworm).
[●]>مضادّ للتأكسد:
حيث يساعد استخدام زيت الصبار للبشرة على حمايتها من أضرار التاكسد.
[●]> مضادّ للتهيّج:
فقد يخفف زيت الصبار من تهّيج البشرة.
[●]> قابض للمسامات:
يساعد زيت الصبار على تصغير حجم مسامات البشرة، وبالتالي فإنّه يجعلها تبدو مشدودةً وأكثر إشراقاً.
فوائد منتجات الصبار الأخرى
يوفرالصبار العديد من الفوائد الصحية، والتي لا تشمل زيته فقط، بل مستخلصاته، والجل المستخرج منه، ومنتجاته الأخرى، ومن تلك الفوائد ما يأتي:
[●]>المساعدة على تثبيط نمو البكتيريا الضارة التي قد تسبب العدوى، وذلك نتيجة احتواء جلّ نبات الصبار على مضادات أكسدة قوية .
[●]>التقليل من نمو البلاك (بالإنجليزية: Dental plaque)، وهو عبارة عن أنسجة بكتيرية، حيث يمكن استخدام عصير الصبار بدلاً من غسول الفم، ممّا يُقلل من ظهور البلاك، وبالتالي فإنّه يساهم في المحافظة على صحة الفم والأسنان.
[●]>التخفيف من ألم تقرحات الفم (بالإنجليزية: Canker Sores)، والمساعدة على شفائها أيضاً.
[●]>التقليل من خطر الإصابة بالإمساك، وذلك باستخدام العُصَارة اللبنية أو ما تسمى باللاتِكْس (بالإنجليزية: Latex)، وهي عبارة عن مادة صفراء لزجة توجد أسفل السطح الخارجي لورقة الصبار مباشرةً، حيث إنّ لها مفعولاً مُليّناً.
[●]>التخفيف من ظهور التجاعيد، واحمرار البشرة.
[●]>تنظيم مستويات السكر في الدم، ولكنّ هذا التأثير غير مؤكد، وما زالت هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لإثباته.
[●]>التقليل من خطر الإصابة بالتهابات فروة الرأس التي تسببها القشرة، وذلك لاحتواء الصبار على الأحماض الدهنية.
[●]>المساهمة في تخليص بصيلات الشعر من بقايا الزيوت ومنتجات الشعر الأخرى، كما أنّ الصبار يُعدّ من المنتجات غير المؤذية للشعر، حيث إنّه يساهم في المحافظة على ليونة الشعر وصحته.
[●]>المساعدة على تجديد الخلايا، وتعزيز نمو خلايا صحية تفيد في الحفاظ على صحة الشعر، نتيجة احتواء الصبارعلى فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ ، كما يحتوي الصبار على فيتامين ب12 وحمض الفوليك، اللذين يقللان من تساقط الشعر.
[●]>المساعدة على إبطاء نمو سرطان الثدي؛ فقد وُجد في دراسةٍ حديثةٍ أنّ أوراق الصبار تحتوي على مركب يُسمى الآلُوئيمودين (بالإنجليزية: Aloe Emodin)، وهو مركبٌ يمتلك خصائص علاجية.
[●]>التقليل من نوبات الربو، والنزيف، ونزلات البرد.
[●]>التقليل من خطر الإصابة بالتصلب المتعدد، والبواسير، والتهاب المفاصل، وهشاشة العظام.
[●]>تقليل خطر الإصابة بأمراض العين التي قد تسبب العمى، مثل مرض الزَرَق، أو ما يسمى بالغلوكوما (بالإنجليزية: Glaucoma).
[●]>إمكانية استخدام مستخلص نبات الصبار كطاردٍ للحشرات.
[●]>الحفاظ على الخضار والفواكه طازجةً، حيث نُشرت دراسة في جامعة كامبردج عام 2014م ووُجد أنّ تغليف البندورة بالجل المستخرج من نبات الصبار قلل من نمو البكتيريا الضارة على البندورة، وبالتالي فإن استخدام جلّ الصبار للمحافظة على الخضار والفواكه يُغني عن استخدام المواد الكيميائية الضارة التي تستخدم لزيادة العمر الافتراضي للمنتجات.
محاذير استخدام الصبار
على الرغم من الفوائد المتعددة لمنتجات الصبار، إلّا أنّه يُحذّر من استخدامه في بعض الحالات، ومن هذه المحاذير ما يأتي:
[●]>أشارت بعض التقارير أنّ استخدام مستخلص أوراق نبات الصبار أدى إلى حدوث مشاكل في الكبد، إلا أنّ هذه الحالات قد اقتصرت فقط على الأشخاص الذين يعانون من حساسية مفرطة تجاه نبات الصبار.
[●]>يجب على النساء خلال فترة الحمل والرضاعة تجنب تناول اللاتكس أو جلّ نبات الصبار، وذلك لأنّها قد تؤدي إلى حدوث الإجهاض أو العيوب الخَلقية لدى الجنين.
[●]>يجب عدم إعطاء مستخلص نبات الصبار أو اللاتكس عبر الفم للأطفال الذين لا يتجاوز عمرهم 12 عاماً، وذلك لأنّها يمكن أن تسبّب الإسهال، أو آلام المعدة، أو التشنجات.
[●]>يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل معويةٍ مثل مرض كرون (بالإنجليزية: Crohn's Disease)، أو التهاب القولون التقرحي (بالإنجليزية: Ulcerative Colitis)، أو الانسداد (بالإنجليزية: Obstruction) تجنب اللاتكس أو أيّ من منتجاته؛ وذلك لأنّه يُعدّ مادةً مهيّجةً للأمعاء.
[●]>يمكن أن يتسبب استخدام كميات كبيرة من اللاتكس الموجود في نبات الصبار بفشلٍ كلويٍّ أو مشاكل خطيرة أخرى.
[●]>يمكن أن يؤثر تناول الصبار في القدرة على التحكم بمستويات السكر في الدم خلال إجراء العمليات الجراحية، لذلك يجب التوقف عن تناول نبات الصبار قبل أسبوعين على الأقل من موعد إجراء العملية الجراحية.
[●]>يمكن أن يزيد استخدام نبات الصبار على الجلد من كمية الكورتيزون التي تمتصها البشرة في حال استخدام منتجات الصبار ومادة الكورتيزون معاً.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2020, 01:39 PM   #50
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,907
افتراضي أهم مصادر ألبروتين

أهم مصادر ألبروتين

البروتين
يتكون جسم الإنسان من قرابة 100 تريليون خلية، وتحتوي كلٌّ منها على آلاف البروتينات التي تحتاجها للعمل بشكل صحيح، وتضم البروتينات 20 نوعاً من الأحماض الأمينية (بالإنجليزية: Amino Acid)، ومن الجدير بالذكر أنّ البروتينات تلعب دوراً أساسياً في بناء وإصلاح وتقوية خلايا الجسم ووظائفها المختلفة، مثل العضلات، والعظام، والجلد، والشعر، وغيرها.
أهم مصادر البروتين
يستطيع الجسم إنتاج بعض الأحماض الأمينية، ولا يستطيع إنتاج بعضها الآخر، وتُعرف الأحماض الأمينية التي لا يستطيع الجسم إنتاجها بالأحماض الأمينية الأساسية، وعلى الرغم من أنّها موجودة في الغذاء؛ إلا أنّ جودة امتصاصها قد تكون مختلفة، مما يؤثر في كمية البروتينات المتناولة، حيث يوّفر البروتين الحيواني أو ما يُعرف بالبروتين الكامل جميع هذه الأحماض الأمينية الأساسية، أما المصادر النباتية فقد لا تحتوي على جميع هذه الأحماض الأمينية، فعلى سبيل المثال يحتوي كلٌ من فول الصويا (بالإنجليزية: Soybean) والكينوا (بالإنجليزية: Quinoa) على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، بينما يجب الجمع بين الفاصولياء الحمراء أو العدس مع الأرز، أو زبدة الفول السوداني مع الخبز الكامل للحصول على البروتين الكامل، ومن أهم مصادر البروتين ما يلي:
[●]>البيض:
يعدّ البيض من الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائية، حيث إنّه يحتوي على الفيتامينات، والمعادن، والدهون الصحيّة، ومضادات الأكسدة، ومن الجدير بالذكر أنّ نسبة عالية من البروتين تتركز في بياض البيض (بالإنجليزية: Egg whites)، وتتألف بيضة كبيرة من6 غرامات من البروتين، بالإضافة لـ 78 سعرة حرارية.
[●]>صدر الدجاج:
يُعّد صدر الدجاج من أكثر الأطعمة الغنيّة بالبروتين، والذي يمتاز بطعمه اللذيذ، بالإضافة إلى سهولة طهيه، وتأتي معظم السعرات الحرارية في صدر الدجاج من البروتين، وذلك إن تمّ تناولها بدون الجلد، ويحتوي صدر الدجاج المشوي بدون جلد على 53 غرام من البروتين، و284 سعرة حرارية.
[●]>الحليب: يُعتبر الحليب مصدراً ذا قيمة غذائية عاليّة؛ إذ إنّه غني بالكالسيوم والفسفور والريبوفلافين (بالإنجليزية: Riboflavin)، كما أنّه يَمد الجسم بالبروتين عالي الجودة، ويحتوي على معظم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، ومن الجدير بالذكر أنّ كوباً واحداً من الحليب كامل الدسم يحتوي على 8 غرامات من البروتين و149 سعرة حرارية
[●]>جبنة القريش:
وهي أحد أنواع الجبن المنخفض جداً بالدهون والسعرات الحرارية، كما أنّها مصدر غنيّ بالكالسيوم، والفسفور، والسيلينيوم، وفيتامين ب12، والريبوفلافين (ب2)، وتحتوي 226 غرام من جبن القريش على 27 غرام من البروتين و149 سعرة حرارية، كما توجد أنواع أخرى من الجبن التي تحتوي على كميات مرتفعة من البروتين، مثل جبنة البارميزان (بالإنجليزية: Parmesan cheese)، والموتزاريلا، والجبن السويسري، وجبنة الشيدر، ولكنّ محتواها من الدهون والسعرات الحرارية أعلى من جبن القريش.
[●]>اللحم البقريّ:
يحتوي لحم البقر على كميات عالية من البروتين، كما أنّه يتميز باحتوائه على الحديد، وفيتامين ب12، والعديد من العناصر الغذائية الأخرى، ويحتوي 85 غرام من اللحم البقري المطبوخ مع الزيت بنسبة 10٪ على 22 غرام من البروتين، و184 سعرة حرارية.
[●]>التونا:
تستخدم التونا بشكلٍ واسعٍ، كما أنَّها تتميز بمحتواها المنخفض بكلٍّ من الدهون والسعرات الحرارية، ويحتوي 145 غرام من التونا المعلبة في الماء على 39 غرام من البروتين، و179 سعرة حرارية.
[●]>السمك:
يُعتبر السمك بأنواعه المختلفة من بين أكثر الأطعمة الصحية؛ إذ إنّه مصدر غنيّ بالأحماض الدهنية الصحية (كالأوميغا-3)، كما أنَّه مصدر غني بالبروتين إلا أنّه يختلف اعتماداً على نوعه، إذ يحتوي 85 غرام من سمك السالمون على 19 غرام من البروتين، و175 سعرة حرارية.
[●]>الروبيان: (بالإنجليزية: Shrimp) حيث يعتبر أحد أنواع المأكولات البحرية المنخفضة جداً بالسعرات الحرارية، كما أنّه يعدّ غنياً بمجموعة من العناصر الغذائية، بما في ذلك السيلينيوم، وفيتامين ب12، وأوميغا-3، ويحتوي 85 غرام من الروبيان على 18 غرام من البروتين، و84 سعرة حرارية.
فوائد البروتين
تلعب البروتينات دورًا رئيسياً في العمليات البيولوجيّة، وتختلف وظائفها اختلافًا كبيرًا باختلاف نوعها، ومن فوائد البروتين ووظائفه الرئيسية ما يلي:
[●]>إصلاح الخلايا القديمة، وبناء خلايا جديدة.
[●]>تكوين الهرمونات، مثل الإنسولين.
[●]> إنتاج النواقل المختلفة، مثل: الهيموغلوبين.
[●]>تصنيع الإنزيمات، مثل إنزيم الأميليز (بالإنجليزية: Amylase).
[●]> مهمٌ أثناء النمو والتطور بالنسبة للأطفال والشباب، والنساء الحوامل.
[●]> المساعدة على فقدان الوزن، وذلك من خلال تعزيز معدّل التمثيل الغذائي، والحدّ من الشهية، ومن الجدير بالذكر أنّ البروتينات تعطي شعوراً بالشبع أكثر من الدهون والكربوهيدرات.
احتياجات الجسم من البروتين يختلف البروتين عن الدهون والكربوهيدرات في أنَّ الجسم لا يحتوي على مخزون له لاستخدامه عند الحاجة، وبذلك لا يقوم الجسم بتخزينه، وقد يعتقد البعض أنَّ تناول كميات كبيرة من البروتين يؤدي إلى بناء العضلات، وفي الحقيقة فإنّ ممارسة الرياضة هي الطريقة الوحيدة لبناء العضلات، بالإضافة إلى تناول كميّاتٍ معتدلةٍ من البروتين والتي تمدّ الجسم بحاجته، وتتأثر هذه الكمية بمجموعة من العوامل، بما في ذلك مستوى النشاط البدني، والعمر، والكتلة العضلية، والحالة الصحية للشخص. وتعتمد كمية البروتين على وزن الإنسان؛ حيث تبلغ الكمية اليومية الموصى بها من البروتين 0.8 غرام لكلّ كيلوغرام من وزن الجسم، فعلى سبيل المثال تبلغ الاحتياجات اليومية للشخص الذي يبلغ وزنه 70 كيلوغراماً 56 غراماً تقريباً.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.