قديم 09-01-2019, 03:51 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,377
افتراضي العام الدراسي الجديد - خطبة جمعة

خطبة جمعة لاحد الاخوة :
العام الدراسي الجديد
(الخطبة الأولى):ا
لحمد لله ربّ العالمين نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له القائل﴿وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ ، فَلْيَتَّقُوا اللَّه وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ﴾
وأشهد أنّ محمّدا عبده ورسوله وصفيّه من خلقه وخليله ، بلّغ الرّسالة وأدّى الأمانة ونصح أمّة الإسلام، وتركها على المحجّة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنه إلا هالك القائل:" أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ " صلّى الله عليه وعلى آله وصحابته ومن سار على دربه واستنّ بسنّته إلى يوم الدّين.
أما بعد أيها المسلمون: فإنَّ اللهَ تعالى أَمَرَ بِتقواهُ.. وَبيَّنَ أنَّ مَنِ اتَّقاهُ وَقاهُ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ{,ألا وإِنَّ مِنْ تَقوى الله جَلَّ وعلا أداءَ الأمانةِ والقيامَ بها, قال تعالى: {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا{
وإنَّ مِنْ أَجَلِّ الأماناتِ وأعظمِها العنايةَ بأولادِكم وبناتِكم ونسائِكم فهم بِضْعَةٌ مِنكم. فحافظوا عليهم ولا تتركوهمْ فَريسةً لأفكارِ الكفرِ ومفاهيمِه وعاداتِهِ وتقاليدِهِ وسُنَنِهِ واسْمعوا قول ربكم محذرا في كتابة الكريم:- ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) .
فالوقايةُ يا عبادَ اللهِ.تكون. بالقيامِ عليهِم وتربيتِهم وحفظِهم في دينِهم وأخلاقِهم ودنياهُم فاللهُ سبحانه وتعالى.. حَمَّلكُم مسؤوليةَ ذلكَ.. قال صلى الله عليه وسلم (مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَ ّيُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِه أَوْ يُمَجِّسَانِهِ ). ان صلاح الابناء من الامور التي يهتم بها الناس جميعا ويدرك الاباء بأنهم مسؤولون عن تربية هبة الله لهم من الابناء
فاتَّقوا الله في أبنائِكم وبناتِكم ونسائِكم وأنفسِكم وحافظوا عليهِم ولا تتركوهُم هملا يَضيعونَ وفي كلِّ وادٍ يهيمونَ (فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ)فمن اراد ان يدخل الجنه مع ابنائه ويريد ان يكون ابنائه صالحين فلا بد ان يلتزم بما جاء به محمد صلى عليه وسلم فانها تربية الاسلام التي جاء بها خير الانام وهي الطريق الصحيح ففي وقتنا الحالي نرى ان المعين عن الخير قليل والتيارات الجارفة كثير وقويه تبعدك وتبعد ابنائك كثيرا فلا بد من الانتباه للابناء فلا بد من تنشأتهم تنشئة صحيحة وخير ما تعلمه لابنك كتاب الله وسنة نبيه
فأبناؤنا هم قادة المستقبل وقوة الأمة وعماد نهضتها، ومبعث عزتها وهم رأس مالها وعزهم عزنا، وضعفهم ضعفنا، وخسارتهم خسارتنا؛ فدورهم في الحياة دور عظيم جدًّا، ومن يطالع سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم يجد أن معظم أصحابه كانوا شباباً، وكثير من أتباعه عليه الصلاة والسلام كانوا من الفتية، أصحاب الهمم العالية، والنفوس الزكية، الذين قضوا بمعية الله على عروش كسرى وقيصر؛ فأخرجوا العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.
فاحرص اخي المسلم على ان يكون ابنك ممن شملهم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ((سبعة يظلهم الله في ظله، يوم لا ظل إلا ظله)) فقد ذكر منهم: ((شاب نشأ في طاعة الله)).
ايها المؤمنون :أن قضية الابناء قضيه مهمه جدا فهي ابتداء مصلحه الاب حيث قال صلى الله عليه وسلم وولد صالح يدعوا له فالأب يحتاج الدعوة من البنين والبنات وكثير من الابناء يدعون لإبائهم حتى البكاء وهذا توفيق من الله تعالى فلا بد من الحرص على الابناء ومن أنت مسئول عنهم,انظروا لرسول صلى الله عليه وسلم وهو يقول لابن عباس وهو غلام لم يتجاوز عشر سنوات:- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ : كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا ، فَقَالَ : يَا غُلَامُ , " إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ : احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ ، وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وَلَوِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ ، رُفِعَتِ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتِ الصُّحُفُ " ويفهم ابن عباس ما يريده النبي صلى الله عليه وسلم مع انه غلام فيفهم معنى احفظ الله ومن يحفظ من ؟ فتصور رحمك الله انك لو طلبت انت من ابنك مثل هذا ماذا سيقول الناس عنك ؟؟؟هل جننت ؟؟وستمتنع !ولماذا فهل تتصور انك ارحم من رسول الله بابن عباس ولو علم النبي أن ابن عباس لا يفهم ولا يقتنع بهذه الكلمات لما قال له اياها ؟لأنه يعلم ان هذه المرحلة مرحلة تشكل وبناء , فلا تستهينوا بأبنائكم ولا تقولوا انهم صغار وهذا وقت لعب فالأبناء اذا لم يتابعوا في نموهم يكون كالشجرة التي لا يعتنى بها فتخرج متوحشة يذهب فيها الغصن الى ما شاء ذهب فاذا بمنظر كان يفترض انه جميل فاذا هو قبيح فلا بد من تقليم وبتر النشاز فاين كنت غائبا زمن التشكيل والتهذيب ؟
فلا بد من التعاون بين الرجل والمرأة والمدرسة والمعلم والتربية والتعليم لإبقاء لا اله الا الله ومقتضياتها لتحميلها لأبنائنا قولا وعملا حتى نوجد جيل ألصحابه الذي انفقوا اموالهم وتركوا الديار والاهل والازواج ونذروا انفسهم لخدمه هذا الدين فاستحقوا النصر والتمكين
ايها المؤمنون : ونحن في بداية عام دراسي جديد تعلمون مناهج التعليم التي تحتوي على كثير من المخالفات الشرعية والتربوية واشغال طلابنا بنشاطات لا منهجية تريد تخريب الاجيال القادمة وتفصيلها تربويا حسب مقاسات الغرب الكافر واعداء الاسلام ليحملوهم ثقافة السلام والتطبيع ومحاربة ما يسمى بالإرهاب"الاسلام" فلا بدم من الوقوف والمراقبة والمراجعة وتربية وتعليم ابنائنا الصحيح, ونقول كان الله في عون ابنائنا ومعلميهم على مناهج التعليم المفروضة علينا والتي تعمل على تخريج جيل مقلم الأظافر بمقصات غربية وامريكية فأين انتم من هذا وماذا ستفعلون فالأمانة لم تحملها الجبال,فالشدة والعزيمة من الآباء في تربية الابناء من مصلحة الأبناء والآباء على السواء
عام دراسي جديد يبدأ فاحرص على ابنائك بمراقبتهم وتحفيظهم وتعليمهم المنهج الصحيح ورسم الخط الصحيح بجانب الخط الاعوج فالمناهج المدرسية لا تعلم ولا تربي بل على العكس تماما, فاحرص على تعليمهم وتثقيفه بالكتاب والسنه وتاريخ الإسلام الصحيح ليصبحوا شخصيات إسلامية فاعلة في ظل إصرار السلطات وأعداء الإسلام على إفساد الأبناء بفرض مناهج التجهيل المدرسية على أبنائنا
وانظروا إلى ذلك الأب الحازم المربي عندما وجد منهاج التعليم الفاسدة ماذا فعل فلقد اصر الاب على تحفيظ ابنته القرآن وهي في رياض الاطفال وهي في الرابعة من عمرها فيحفظها القران وكانت تقول له يا أبتي لقد اثقلت علي ولماذا تحرمني من اللعب مع صاحباتي وفق الجو العام السائد ويتابع ويقول لقد كان قلبي يتمزق عليها شفقة لعدم وعيها لصغرها لكنه بقي مصرا على تحفيظها القران وهي تكرر قولها لماذا تعذبني يا أبتي ؟.ولماذا ولماذا؟ لكن الأب بقي مصرا على تحفيظها,.ومرت الأيام وحفظت البنت القران ونجحت في التوجيهي ونجحت صاحباتها فقال لها ابوها لقد نجحت يا ابنتي انت وصاحباتك ولكن ما الفرق بينك وبينهن ؟؟ فقالت الفرق أنني أحفظ القران وهن لا يحفظن والفرق كبير جدا وقال لها أتذكرين كيف كنت تتألمين وترفضين حفظ القران وتريدين اللعب فقالت:والله يا أبتي انك نعم الأب انك الناصح الأمين المشفق والحنون ولا ادري كيف اجازيك على ما قمت به تعبك وتربيتك لي فجزأك الله كل خير
أيها الاخوة:- فلنبادر للاهتمام بأبنائنا بتحفيظهم القران والحديث الشريف وقراءة السيرة النبوية فإنها اساس العلم واساس التربية
لقد علم أعداء الإسلام أهمية دور الشباب في بناء الأمة وعرفوا اهمية القران والسنة واللغة العربية فعمدوا للتشكيك فيها وابعاد ابنائنا عنها فكانت الكارثة التي تشاهدونها في تأخر امة الإسلام في مختلف الميادين حرصوا حرصاً كبيراً على إلهائهم، وتسميم أفكارهم، وزرع الميوعة والخلاعة في نفوسهم، وخططوا ودبروا لتبديد ثروة الشباب وتعطيلها وإفساد طاقتها، وتخريب قوتها,فظهر جيل مقلِّدٌ لأعداء الله، متشبهٌ بهم، معجبٌ بأطروحاتهم وأفكارهم، متبعٌ لهم، مُسَلّمٌ بما جاء من عندهم؛ حتى وصل الحال بعضهم بازدراء أحكام الإسلام، والتخوُّف من الحكم الإسلامي ,يعرفون عن رموز الكفر ولاعبيهم اكثر مما يعرفونه عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم" فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا ﴾.
اخوتي في الله :-إن مسؤوليتكم اتجاه ابنائكم لا تنتهي بتجهيزهم ليعيشوا فترات سعيدة في الاعياد والمناسبات الخاصة، ولا تنتهي باهتمام أولياء الأمور في بداية العام الدراسي بتوفير الكتب المدرسية ومستلزمات الدراسة من ملابس و حقائب و قرطاسية ، بل تتعدى ذلك .بمتابعة الأبناء في دراستهم، وتفقد أحوالهم، ومعرفة زملائهم، فذمة أولياء الأمور لا تبرأ أمام الله بـقول (لا حول ولا قوة إلا بالله)، ولا بـقول(حسبنا الله ونعم الوكيل)، وإنما تبرأ بدوام التنقيب في المناهج الفاسدة التي يدرسونها وتفهيم الأبناء الصحيح من الخطأ فيها، أو على الأقل تحميلهم الأساس الفكري الذي يستطيعون من خلاله التمييز بين ما وافق الإسلام وبين ما خالفه، فيضمن بذلك عدم أخذ أبناؤنا أفكاراً مناقضةً ومخالفة للإسلام، وأحكامه كأفكار الديمقراطية والحريات والوطنيات، وإكبارُ وتعظيمُ تاريخ وحضارة الغرب، والانتقاصُ من تاريخ وحضارة المسلمين.
ايها الاخوة المسلمون:- يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً)؛ فأبناؤنا قوة بين ضعفين، بين ضعف الطفولة وضعف الشيخوخة.,فيجب على الشاب أن يدرك أن مرحلة الشباب مرحلة تشكل فهي ضيف لا يعود، وفرصة إذا مرت فلن ترجع.
فبادر أخي المسلم أيها الأب إلى مصاحبة ابنك لاحتوائية ليسمع منك فسدوا الفجوة التي بينكم وبين الشباب، وافتحوا لهم المجال ليبوحوا لكم بما تكنُّه سرائرهم وتخفيه صدورهم، وصارحوهم واعزموا عليهم بالتكرار ليلتزموا وتبسَّطوا معهم في الحديث، وبادلوهم الرأي، وجادلوهم عند الخطأ بالتي هي أحسن، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( َإِنَّ لِوَلَدِكَ عَلَيْكَ حَقًّا ) وقال "المعلم خير من المعنف"أو كما قال صلى الله عليه و سلم التائب من الذنب كمن لا ذنب له. أدعو الله وانتم موقنون بالإجابة
الخطبة الثانية: الحمد لله وكفى, ونصلي ونسلم على حبيبنا المصطفى , صلوات ربي وسلامه عليه وعلى من سار على نهجه الى يوم اللقاء. " الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَىٰ عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَىٰ ۗ آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ " واشهد ان لا اله الا الله وحده المرتجى ,واشهد ان محمد عبده ورسوله المقتدى
عباد الله:- يقول رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم (أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْإِمَامُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى أَهْلِ بَيْتِ زَوْجِهَا وَوَلَدِهِ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ، وَعَبْدُ الرَّجُلِ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)
ايها الآباء الكرام :- إياكم وخيانة أبنائكم وإن من أعظمِ الخيانةِ للأولادِ بالهمال تربيتهم وعدم النصح لهم وبيان واجب الالتزام بكل احكام الدين لانه سيحاسب عليها في الاخرة ولا يحاسب وفق المناهج التعليميه المفروضة علينا قال صلى الله عليه وسلم:" ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة" فلنتق الله في أبنائنا ونعمل جادين بقولة تعالى ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ﴾؟.
أيّها الاخوة المعلّمون:- اعلموا أنكم مسئولون عمّا استرعاكم الله عليه ففي أعناقكم مسؤوليّتين: تربية هذا النشئ وتثقيفه، فأخلِصوا لله في أعمالكم، واصدُقوا الله فيما حملتم من مسؤولية فانتم قدوة ومرآة لأبنائنا بتصرفاتكم واخلاقكم النبيلة. فأبنائنا يقلدونكم ويعتبرونكم على حق فيما تفعلونه, وما تتركونه وتنهونهم عنه فهو الباطل عندهم، فكونوا على تقوى من اللهَ فيما تقولون وتفعلون واعلموا ان القضية ليس حملا تسقطه عن كاهلك وتمضي من غير سؤال او أن تقضيَ وقتًا في شرحَ مادةً وتنصرف، لا، فأنت مطالبٌ بربط كل أعمالك بالله وبالدعوة إليه، وتُعلم أبنائنا الخير عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( مَنْ دَعَا إِلَى هُدًى كَانَ لَهُ مِنْ الْأَجْرِ مِثْلُ أُجُورِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا، وَمَنْ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ كَانَ عَلَيْهِ مِنْ الْإِثْمِ مِثْلُ آثَامِ مَنْ تَبِعَهُ لَا يَنْقُصُ ذَلِكَ مِنْ آثَامِهِمْ شَيْئًا ) والعلم الذي تبثُّه يبقى لك ثوابه، ويصِل إليك ثوابه وأنت في لحدِك، ((إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقةٍ جارية أو عِلم ينتفَع به أو ولد صالحٍ يدعو له))
أيّها الاخوة المعلّمون:- فلنتّق الله جميعا ولنحرص على الأمانة الملقاة علينا ولنجعل التعليم طريقا للدعوة إلى الله، ومدخلا لنعلم ابنائنا الثقافة الاسلامية، ليعيشوا بأمن وامان في طريق الجنان وهذا يتطلب منكم الاخلاص في العمل وتأدية الأمانة بأكمل وجهها قال تعالى(إِنَّا عَرَضْنَا ٱلأمَانَةَ عَلَى ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلأرْضِ وَٱلْجِبَالِ فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا ٱلإِنْسَـٰنُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً)
فاحملوا راية رسول الله في التعليم لنسلم الراية لأبنائنا من بعدنا، أنهم جند الإسلام، وسيكون لهم شرف تحرير بيت المقدس والصلاة مع أمير المؤمنين في المسجد الأقصى قريبا بإذن الله
ان الاصل في المنهاج ان يكون منهاج رسول الله ومدرسته فمدرسة محمد صلى الله عليه وسلم هي التي أنجبت أبا بكر وعمر وعثمان وعلياً وخالد وصلاح الدين وسليم وسليمان والذين تشكلوا في قالبها المثالي فملأوا الأرض عدلاً نسال الله ان يعجل بالفرج ليملؤوا الارص عدلا بعدما ملئت ظلما وجورا ,اللهم اجعلنا متعاونين لا متعادين، مؤتلفين لا مختلفين، متراحمين لا متنابذين، متحابين لا متباغضين، اللهم زينا بالعلم وجملنا بالتقوى اللهم يا ذا الجلال والإكرام، إنا ننزل بك حوائجنا وهمومنا وكروبنا، اللهم فرج كربنا وأقل عثرتنا ووحد صفنا واجمع كلمتنا اللهم نصرك الذي وعدت وانصرنا على من بغى علينا. اللهم يا حي يا قوم برحمتك نستغيث، اللهم اكشف الضر عنا.اللهم إنا نبرأ إليك ممن خاننا، وتآمر علينا، ونبرأ إليك من الكافرين والظالمين والمنافقين ومن حكام الطاغوت ومن ذنوبنا. اللهم عليك بهم جميعا فإنهم لا يعجزونك. اللهم أيدنا بأقوياء المؤمنين وأوليائك الصالحين، وارزقنا خلافة على منهاج النبوة، يعز بها الإسلام والمسلمين ، وتحرر الأقصى وفلسطين وباقي بلاد المسلمين. وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.وأقم الصلاة


.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2019, 03:51 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,377
افتراضي

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.