قديم 12-16-2012, 10:15 AM   #11
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي

لماذا السكري ؟
يعاني العالم العربي من حرب باردة قاتلة، تتغلغل إلى أجسام سكانه، لتدمر صحتهم وربما تقتلهم. والسلاح الوحيد المتوافر لرد هذه الحرب يعجز الكثيرون عن معرفته وحتى عن معرفة وجود هذه الحرب. السبب أنها حرب يشنها قاتل صامت هو مرض السكري الذي تحتل 6 دول عربية المراتب العشر الأولى لضحاياه، وفق الطبعة الثالثة من أطلس مرض السكري الذي تعده المنظمة الدولية المختصة.

من المتعارف عليه أن هناك ثلاثة أسباب رئيسية للإصابة بالسكري بشكل عام وهي الوراثة وقلة النشاط البدني وزيادة الوزن، وتزيد هذه الأسباب في منطقة الخليج نتيجة نمط الحياة السهل، والتأثر بعادات الأكل الغربية مثل الوجبات السريعة.

وتشير دراسة إلى أن أهل الخليج كانوا يأخذون 70 في المئة فقط من الإحتياج اليومي من البروتين، أما اليوم فإنهم يأخذون 250 في المئة من إحتياجهم اليومي منه. بمعنى آخر فإن تغيير أنماط الحياة الإجتماعية والتحول عن المهن التي تتطلب جهداً عضلياً و كذلك توافر وسائل النقل الحديثة، كلها أسباب مستترة لتزايد السكري أو قابلية الإصابة به .

ومرض السكري من النوع الثاني ( وهو المكتسب وليس الوراثي الذي يعرف بالنوع الأول ) منتشر لدى البالغين في الدول العربية أكثر من الأطفال نتيجة العادات الغذائية الخاطئة ، والأخيرون تتزايد نسبة السكري لديهم سببها الترف وقلة الحركة ونوعية التغذية في المدارس والتي لا تخرج عن العصائر والمشروبات الغازية. لكن السبب الرئيسي الآخر لإرتفاع نسبة الإصابة بالسكري في الدول العربية هو غياب التوعية السليمة، والطب الوقائي.خصوصاً إن دراسات طبية أثبتت أنه يمكن مكافحة مرض السكري من النوع الثاني بنسبة ستين في المئة إذا ما زادت التوعية.


عوارض السكري
للإصابة بالسكري عوارض ومؤشرات، مع ملاحظة أنها بالنسبة إلى النوع الثاني للسكري تتقدم بشكل بطيء.فهناك أشخاص يصابون بالنوع الثاني لأكثر من 8 أعوام من دون الشعور به واكتشافه.
قد تختلف العوارض من شخص لآخر، ولكن هناك عارضين يظهران عند أغلب المرضى وهما الظمأ المستمر وكثرة التبول. وذلك بسبب زيادة معدل الغلوكوز في الجسم والذي يعمل على خروج المياه من أنسجة الجسم ويشعرك بالجفاف وبالتالي تشرب كمية كبيرة من السوائل والتي بدورها تزيد من عملية التبول.
- عوارض أخرى:
عوارض شبيهة بعوارض البرد: يشعر مريض السكري في بعض الأحيان بعوارض تشبه الإصابة بالبرد، مثل الضعف العام أو فقدان الشهية، لأن السكر هو وقود الجسم وإذا لم يصل بشكل سليم إلى خلايا الجسم، يشعر المريض بالتعب والضعف العام.

-زيادة الوزن أو نقصانه:
لأن جسم المريض يحاول دائماً أن يعوض ما يفقده من سوائل وسكر، فقد يجد نفسه يأكل بشكل أكبر من المعتاد وتحدث زيادة في وزن جسمك.
ولكن عكس هذا يمكن أن يحدث أيضاً، إذ يتناول المريض كمية كبيرة من الطعام ولكن في الوقت نفسه يحدث نقص كبير في وزن الجسم، لأن كمية الغلوكوز الكافية للنمو والطاقة لا تصل إلي أنسجة الجسم.
وهذا يحدث بشكل أكبر مع النوع الأول من مرض السكري، لأن هذه الحالة توصل كمية قليلة من السكر إلي خلايا الجسم، ومعظم مرضى النوع الأول يكون وزن أجسامهم مثالياً أو تحت المعدل الطبيعي للوزن.
- ضعف الرؤية:
يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلي خروج السوائل خارج أنسجة الجسم – بما في ذلك عدسات العين، وهذه العملية تؤثر علي قدرة العين على التركيز.
ولكن مع الحفاظ علي مستوى السكر بشكل معتدل ومداومة العلاج، ترجع الرؤية إلي معدلها الطبيعي.
يؤدي مرض السكري إلي تكوين أوعية دموية جديدة في العين – الجزء الخلفي من العين – بالإضافة إلى حدوث خلل في الأوعية الدموية القديمة. هذه الحالة تسبب ضعفاً في النظر لدى بعض الناس. ولكن توجد حالات أيضاً يحدث فيها ضعف شديد في الرؤية وقد يؤدي، في بعض الحالات، إلى فقدان البصر.
- التئام الجروح وتكرار الإصابات:
يؤثر مرض السكري على قدرة الجسم على التئام الجروح بشكل طبيعي وقدرته على محاربة الإصابات.
إصابات المهبل والمثانة هي أكثر المشاكل انتشاراً لدى السيدات المصابات.
- إصابة الأعصاب:
زيادة نسبة السكر في الدم قد يضر الأوعية الدموية في الأعصاب، ويؤدي ذلك إلي حدوث تنميل في اليد والقدم. وأحياناً أيضاً يشعر المريض بآلام محرقة في الأرجل، القدم، الذراع واليد.
بالإضافة إلي ذلك قد يحدث حالة من الإضطراب الجنسي لدى الرجال، خاصة فوق سن الخمسين، نتيجة الخلل الذي يصيب الأعصاب التي تساعد على حدوث الانتصاب (الضعف الجنسي عند الرجال).
- احمرار وتورم وضعف في اللثة:
يزيد مرض السكر فرص الإصابات التي تحدث في اللثة والعظام التي تحمل الأسنان.
ونتيجة ذلك، قد يفقد المريض بعض أسنانه أو قد يحدث خروج اللثة من مكانها وزيادة القرح والجيوب الصديدية بها.
منقول :
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2012, 10:36 AM   #12
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي


أنواع السكري
مرض السكر على نمطين أو نوعين أساسيين:

- النوع الأول (Type 1 Diabetes, T1D) و يظهر عادة في مراحل الطفولة والمراهقة ولدى اليافعين، حيث يعجز جسم المصاب عن إنتاج الأنسولين الضروري لاستقلاب السكاكر وتحويلها إلى طاقة. وتكون حاجة المريض ماسّة ومستديمة إلى الأنسولين. تعتمد رعاية هذا الداء بشكل أساسي على التناول المنتظم لجرعات الأنسولين. وتُقدّر نسبة الذين يصابون بهذا النوع بما بين 5 - 10 % فقط من مجمل مرضىى السكري.

- النوع الثاني (Type 2 Diabetes, T2D) ويصيب غالباً البالغين ويرتبط بالسمنة، وهو يُعرف بالسكري غير المعتمد على الأنسولين، وينجم عن واحدة أو مجموعة من العمليات الفيزيولوجية المرضية التالية: مقاومة الجسم للأنسولين، ضعف استجابته لمفعول هذا الهورمون، واضطراب انتاج وإفراز الأنسولين. والسكري من النوع الثاني هو أكثر أنواع هذا المرض شيوعاً.

مع تقادم الزمن على هذه الحالة ترتفع نسبة السكر في الدم ما يؤدي إلى ظهور مشاكل خطيرة في العيون والكِلى والأعصاب والجهاز الدموي عموماً، كما يُمكن أن يتسبب بأمراض القلب والسكتة الدّماغية، بل حتى بمضاعفات تستدعي بتر أحد الأطراف.
منقول :


( اللهم ربّ الناس، أذهب البأس، أشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءاً لا يُغادر سقماً )

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2012, 02:26 PM   #13
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي


علاج السكري
90 عاماً مرّت على إكتشاف الأنسولين
قبل 90 عاما، أجرى الباحث الكندي سير فريدريك غرانت بانتينغ وفريق عمله، في جامعة تورونتو، مجموعة من الأبحاث أدّت إلى اكتشاف الأنسولين. لنتذكّر تاريخ ومراحل هذا الاكتشاف العظيم.
سمّي الأنسولين بالدواء الأعجوبة بعد إكتشافه وأصبح، في أيامنا هذه، دواء لا يستغنى عنه بالنسبة إلى المصابين بداء السكري من النوع الأول، وعلاج أساسي للعديد من السكريين من النوع الثاني.
داء السكري، من أقدم الأمراض المعروفة
4000 سنة قبل المسيح: ذكر وجود هذا الداء في ملفات طبية.
1500 سنة قبل المسيح: ورد وصف لبعض عوارض داء السكري في بردية مصرية (ورق مصنوع من نبات البردي).
في العصور القديمة: كشف الإغريق والمصريون داء السكري كما وصفه كلود غالينوس، الطبيب اليوناني الذي كان يمارس الطب في روما (بين عام 131-201 ميلادي)، في أحد أعماله: "تكون الكلى والمثانة غير قادرة على التوقّف عن إنتاج البول. لا يمكنهم الإمتناع عن الشرب والتبوّل".
عام 1776: فصل دولسون السكّر عن البول؛ بعد أن مكّن تفاعل الأملاح والنحاس (محلول فهلنغ) العالم من قياس السكرية (الغلوكوز في البول). أثبت دولسون أن بول المصابين بداء السكري ليس وحده يحتوي على السكر، بل مصل الدم أيضاً الذي يترك رواسب لها طعم السكر.
عام 1855:
- أثبت كلود برنارد أن الغلوكوز في الجسم يبقى عملياً ثابتاً، بغض النظر عن التغذية، ووصف دور الكبد الذي يخزّن الغلوكوز على شكل غلوكوجين (النشا الحيواني) ويحوّله إلى غلوكوز.
- إفترض أن السكرية (السكر في البول) ليست سوى عارض وليست المرض بحدّ ذاته، كما وصف داء السكري بـ"إضطراب عام في التغذية".
عام 1869: كشف طالب الطب الألماني، بول لانغرهانز (1847-1888) أن البنكرياس يحتوي، بالإضافة إلى خلايا تفرز سائل البنكرياس، خلايا أخرى تتجمّع في كتل كالجزر. هذه الخلايا تحمل اسمه: كتل أو جزر لانغرهانز.
عام 1889: إكتشفت خلال التجارب علاقة بين البنكرياس وداء السكري، عندما أثبت أوسكار مينكوفسكي (1858-1931)، وجوزيف فون ميرينغ (1849-1908) أن إستئصال البنكرياس عند كلب يسبب داء السكري.
1920- 1923: التقدّم في الأبحاث
تشرين الأول/أكتوبر 1920: إفترض فريدريك غرانت بانتينغ، وهو طبيب جراح كندي شاب في 29 من عمره، أن يكون للبنكرياس، بالإضافة إلى وظيفته الإفرازية (إفراز إنزيمات تعمل على الهضم)، وظيفة الغدد الصماء: إنتاج هرمون من كتل أو جزر لانغرهانز قادر على تنظيم السكر في الدم. أراد هذا الجرّاح الشاب إثبات نظريته، وبالأخص إستخراج وتنقية هذا الهرمون لإستخدامه في علاج داء السكري. أمّن له ماك لويد، أستاذ علم وظائف الأعضاء في تورونتو، مختبراً صغيراً وحيوانات للتجارب؛ بالإضافة إلى مساعدة باست، وهو كندي الأصل كان حينها يبلغ 22 عاماً، طالب في طب، وحامل شهادة علم وظائف الأعضاء والكيمياء الحيوية.
هل تعلم؟
المادة المستخرجة من كتل لانغرهانز أو جزر لانغرهانز سُميّت بالأنسولين (من اللّغة اللاتينية أنسولا = جزيرة).
أيار/ مايو 1921: أجرى إختبارات على مواد من البنكرياس (كانت تسمى حينها صولوتين) حصل عليها من الكلاب التي إستأصل البنكرياس لديها. خلال فصل الخريف، وبفضل مساعدة عالم الكيمياء الحيوية كوليب، استخرج مواد تخفّض السكر في الدم.
آب/ أغسطس 1921: أثبت البروفيسور الروماني، نيكولا بوليسكو، إمكانية إنقاص نسبة السكّر في الدم عند الكلب الذي أصيب بداء السكري بسبب إستئصال البنكرياس، من خلال مادة موجودة في هذا العضو تقلّص بسرعة نسبة السكر في الدم. أطلق على هذه المادة من البنكرياس إسم "بانكريين"، والتي أصبحت معروفة لاحقاً حول العالم بإسم "أنسولين". لكن بسبب التخوّف من الآثار الجانبية، بوليسكو لم يجر هذه التجارب على الإنسان.
كانون الأول/ديسمبر 1921: عُرضت النتائج التي توصّل إليها البروفيسور بوليسكو أمام الجمعية الأميركية لعلم وظائف الأعضاء، وقال: "من خلال بنكرياس الحيوان، حصلنا على مادة غريبة، وعبر حقن كلب مصاب بداء السكري بهذه المادة، أزلنا جميع الأعراض الأساسية للمرض. إذا عملت هذه المادة بالطريقة ذاتها على البشر، ستكون ذات فائدة عظيمة للطب".
كما إكتشف شارلز غاردن، من خلال حقن، عن طريق الوريد، 6 أشخاص، 4 منهم مصابون بداء السكري، بمادة أستخرجت من بنكرياس الخنزير، أن نسبة السكر في الدم تقلصت.
كانون الثاني/يناير 1922: أوّل حقنة أنسولين على الإنسان. الحقنة الأولى مستخرجة من المادة الموجودة في البنكرياس خلّصت حياة ليونارد تومبسون، صبي في ال14 من عمره مصاب بداء السكري، وفي مرحلة متقدمة (مرحلة الغيبوبة). كان هذا إنجاز فريد من نوعه.
1923:منح بانتينغ وماك لويد جائزة نوبل في الطب. بانتينغ تشاركها مع باست، كما تشاركها ماك لويد أيضاً مع كوليب.
من البحوث الأساسية إلى الإنتاج الصناعي
1923 : بدأت المختبرات بإنتاج الانسولين المستخرج من بنكرياس البقر والخنزير.
1935: تطوير الأنسولين بروتامين الزنك من قبل فيشر وهاجدوون؛ وهو أول انسولين ذات مفعول بطيء .
1946:تطوير الأنسولين (Neutral Protamine Hagedorn NPH) وتسويقه عام 1950. وهو أنسولين متوسط المفعول لا يزال يستخدم في أيامنا هذه على نطاق واسع تحت الإسم نفسه أو في خلطات محددة (بريميكس).
هل تعلم؟
# يُعتبر الأنسولين أول نوع بروتين تمكّن العلماء من تحديد تركيبته الكيمائية الكاملة.
# المادة المستخرجة من كتل لانغرهانز أو جزر لانغرهانز سُميّت بالأنسولين (من اللّغة اللاتينية أنسولا = جزيرة).
1955: تمكّن عالم الكيمياء الحيوية، فريديريك سانجر، من تحديد التركيبة الكيميائية للأنسولين. فهم عندها الباحثون أنّ هناك إختلافا بين الأنسولين البشري والأنسولين الحيواني الذي كان يستخدم حتى هذا الوقت كعلاج.
وأصبحت نوعية الأنسولين المستخرج تتحسّن على مرّ السنين.
1978 : نجحت مختبرات ايلي ليللي(Les laboratoires Eli Lilly) بإستنساخ من الجينات البشرية الأنسولين. كانت خطوة بارزة لأنتاج الأنسولين عن طريق الهندسة الوراثية.
1980: تحويل أنسولين الخنزير إلى أنسولين بشري عن طريق تغيير الحمض الأميني الوحيد الذي يميّزه عن الأنسولين البشري.
1982 : طرح أوّل أنسولين بشري، يصنّع عن طريق الهندسة الوراثية، في الأسواق. على عكس الأنسولين المستخرج من بنكرياس الحيوانات، هذا الأنسولين هو بالفعل بشري.
1986: استخدمت مختبرات نوفو (Les laboratoires Novo) فطريات الخميرة بدلا من الكوليباسيل بمثابة جين بشري في الأنسولين للحصول على الهرمون الصناعيا.
1997 – 2003: ظهور أنواع جديدة من الأنسولين خضعت للتعديل في تركيبتها بهدف تغيير سرعة عملها:
- الأنسول السريع (1997): مدّة فعاليتها 3 إلى 4 ساعات (Les analogues rapides)
- والأنسولين البطيء(2003): مدّة فعاليتها من 20 إلى 24 ساعة (Les analogues Lents)
2004: تم اختبار طريقة أخرى لإستخدام هورمون الأنسولين: الأنسولين المستنشق
ماذا عن المستقبل؟
منذ إكتشاف الأنسولين عام 1921، يستمرّ الباحثون في تحسين الحياة اليومية للمصابين بداء السكري، ويأملون القضاء نهائياً على هذا الداء، خاصةً مع بحوث حول المواضيع الآتية:
- الطرق الأخرى لإستخدام هرمون الأنسولين.
- البنكرياس الإصطناعي، ومضخّات الأنسولين.
- زرع كتل أو جزر لانغرهانز.

منقول :
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2012, 03:09 PM   #14
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي


الرجل السكري

تاريخياً، لا يشعر الرجال بالراحة لدى مناقشتهم مسائل تتعلق بصحتهم، خاصة في مسائل كالسكري، أو العجز الجنسي. لقد أدى ذلك إلى حياة أقل صحة بالنسبة للرجال في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، مقارنة مع النساء.

لكن الأوقات تغيرّت وكذلك الأمر بالنسبة للرجال. فرجال اليوم باتوا ممسكين بتفاصيل الأمراض التي يعانون منها والعوارض المصاحبة لها، ومنخرطين بشكل ايجابي مع موفّري الرعاية الصحية لهم ويديرون مشاكلهم الصحية بطريقة فعالة. نشجّع جميع الذين يعانون من السكري على اتخاذ موقف "الرجل الحديث" وتحدّي مرضه: الخروج إلى العلن، ممارسة النشاطات والحصول على المعلومات.

والجنس يشكل جزءاً مهماً من الحياة والعلاقات، غير أن داء السكري قد يؤثر على حياة الرجل الجنسية. من المهم إدراك أنه ليس هناك سبب واحد يجعل الرجل المصاب بالسكري يعاني من اضطرابات في حياته الجنسية.

مشكلة الانتصاب:

لا تخف من مراجعة طبيبك حول عدم قدرتك على الانتصاب أو ما يسمى ED.
مستوى منخفض من التستوستيرون:

أجب عن أسئلة اختبار ADAM لتقويم احتمال معاناتك من انخفاض في مستوى هورمون التستيستيرون، والذي غالباً لا يتم تشخيصه.
الآثار الجنسية التي تترتب على الحياة النفسية:
ناقش مشاعر الجهد، القلق والعجز الجنسي مع طبيبك.

منقول : .
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2012, 03:09 PM   #15
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي

المرأة السكري
يؤثر مرض السكري على كل أجزاء الجسم مسبباً خللاً في وظيفة الجزء المصاب وقدرته. يعرف السكري على انه ارتفاع مستوى سكر الدم عن الحد الطبيعي. لذلك كل خلية يصلها الدم سوف تتأثر بالسكري.
مفهوم الصحة الجنسية عبارة عن حالة تكامل وتمازج كل من عنصر الصحة البدنية و العقلية. هذا يتطلب اتباع نهج إيجابي وصحي من العلاقات الجنسية، فضلا عن إمكانية وجود تجارب جنسية ممتعة وآمنة خالية من الإكراه والتمييز والعنف.
تتأثر القدرة الجنسية لمريض السكري رجلا كان أو امرآة سلبياً نتيجة لاصابته بالمرض. وتغيب المعلومة عند الكثير حول تأثير السكري على القدرة الجنسية للمرأة والذي ربما يكون اكثر شدة وتأثيرا على الحياة الزوجية.
مرض السكري والصحة الجنسية قضية معقدة، تكمن المشكلة في ان كثيراً من الاطباء يترددون في مناقشة تأثير السكري على القدرة الجنسية للمرأة , بعكس الحال مع الرجال. وقد أشارت دراسة نشرت في العام 2010 الى ان ما يقرب من نصف الرجال المصابين بالسكري ناقشوا مشكلة ضعف القدرة الجنسية مع الاطباء و 19ظھ فقط من النساء اللواتي يعانين من المرض تطرقن إلى الموضوع مع الطبيب.
تشمل المشاكل الجنسية المرتبطة بمرض السكري عند النساء:
- انخفاض الرغبة الجنسية
- انخفاض الشعور بالمتعة الجنسية: عندما يكون مستوى السكر في الدم غير مسيطر عليه يسبب تلف في خلايا الاوعية الدموية الدقيقة المغذية للأعصاب ومع مرور الوقت، وزيادة الغلوكوز في الدم يبدأ في تدمير المايلين - وهو البروتين الذي يغطي الأعصاب .
بالتالي يسبب تلف تلك الاعصاب نتيجة لنقص التروية الدموية مما ينتج عنه في النهاية ضعف في الاحساس بلذة النشوة اوالرعشة التي تحدث نتيجة تقلص عضلة الرحم لدى المرأة عند ممارسة الجماع. كذلك يسبب السكري الاعتلال العصبي اللاإرادي الذي يؤثر على الأعصاب في المعدة والمسالك البولية واعصاب الحوض المسؤولة مباشرة عن التحفيز الجنسي.
- جفاف المهبل: بسبب عدم افراز المادة اللزجة التي تسهل عملية الجنس مع الرجل بسبب الالتهابات التي تصيب المهبل نتيجة انخفاض تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية والأنسجة المهبلية، والتغيرات الهورمونية. كذلك الشعور بالألم الشديد اثناء الجماع، مما ينتج عنه انخفاض الشعور بلذة الرعشة والشعور بالاكتفاء الجنسي .مما يؤثر على العلاقة الزوجية وما يتبعها من مشاكل اجتماعية. الكثير من النساء لايدركن أن هذه المشاكل قد تكون من مضاعفات مرض السكري.
لإدارة تلك المشاكل لابد من القيام بخطوات منها:
- السيطرة على مستويات الغلوكوز في الدم بأكبر قدر من الفاعلية, من خلال التقيد بالحمية الصحية وممارسة النشاط البدني
- التحدث مع الشريك للعمل على تحسين الاتصال الجنسي
- السيطرة على مستوى ضغط الدم والكوليسترول عند الحد الطبيعي
- الامتناع عن التدخين.

منقول :
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2012, 03:09 PM   #16
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي

الطفل السكري
يصيب داء السكري الإنسان في مختلف مراحل عمره، من لحظة ولادته وحتى شيخوخته. وإذا بدأت الإصابة به عند الأطفال منذ الولادة، سُمي بمرض "سكري حديثي الولادة"، وهو نوع مختلف عن "داء السكري - النوع الأول"، الذي يبدأ من عمر 6 أشهر فما فوق. وعلى العموم فإن نوع السكري عند الأطفال يسمى "النوع الأول"، وهو مختلف تماماً عن النوع الثاني الذي يصيب الكبار.
ينشأ مرض السكري نتيجة تعرض خلايا البنكرياس لبعض الضرر، فتعجز عن تأدية عملها من إنتاج للأنسولين الذي يحتاج إليه الجسم لإدخال الغلوكوز أو السكر إلى هذه الخلايا ومدها بالطاقة المحولة من الطعام ومن ثم القيام بوظائفها على أكمل وجه. الداء موجود والأسباب مجهولة إذا كان داء السكري سواء لدى الكبار أو الأطفال ينشأ بسبب تعرض خلايا البنكرياس للضرر فإن أسباب هذا الضرر لم تعرف بعد، وإن أبدى العلماء العديد من النظريات لتفسير هذا العطل ومنها:
ـ عامل المناعة: عند إصابة الطفل بالتهاب ما، يبدأ الجسم مكافحة هذا الالتهاب عبر المناعة الطبيعية، ولكن عندما تتكون الأجسام المضادة لهذا الالتهاب فإنها تكون مضادة أيضا لخلايا بيتا في البنكرياس فتحطمها كما تحطم الجرثومة المسببة للالتهاب.
ـ عامل الالتهابات: وتقول هذه النظرية إن الجرثومة المسببة للالتهاب، وعادة ما تكون فيروساً، تذهب عن طريق الدم إلى البنكرياس وتحطم خلايا بيتا بطريقة مباشرة.
ـ عامل الوراثة: ويؤدي دوراً ليس كبيراً، حيث يزداد احتمال إصابة الطفل بالسكري عند وجود أخ أو أخت من أبويه معاً مصاب بالسكري ولكنه لا يزيد على نسبة 10% وتزداد هذه النسبة عند التوائم لتصل إلى 40%.
أهم العوراض:
- التبول اللإرادي: يتراكم السكر في الدم بدرجة كبيرة ويبدأ الخروج مع البول حيث تعجز الكليتان عن الاحتفاظ بالسكر عند بلوغه حدا معينا. وعند خروج البول يكون كالإسفنجة بسحبه قدرا كبيرا من الماء، ولذلك تكون أول أعراض داء السكري هو التبول المتكرر وبكميات كبيرة. والملاحظ عند الأطفال أنهم قد يبدأون بالتبول اللاإرادي وهم نائمون. وإذا استمرت هذه العملية دون علاج فإن أعراض الجفاف قد تظهر عند المريض.
- الصداع والقيء: وبما أن الخلايا قد حرمت من التغذية وأصيبت بالمجاعة فإنها تبحث عن مصدر آخر للغذاء، وليس أمامها سوى الدهنيات الموجودة داخل الخلية فتقوم باستعمالها، ليشعر الطفل بالإرهاق الشديد والتعب كما يفقد قدراً من الوزن، وقد يشعر أيضاً بالصداع والدوار ومن ثم القيء، إذ تفرز الخلية بعد استخدامها للدهنيات مواد حامضة (أسيتون أو الكيتون) تنتشر في الدم وتسبب زيادة في حموضة الدم وتؤدي إلى القيء ومن ثم الشعور بالنوم المؤدي إلى الغيبوبة إن لم يعالج في الحال.
العلاج بالأنسولين:
عند إصابة الطفل بهذا الداء يستوجب إدخاله المستشفى وتنويمه ما بين أسبوع وثلاثة أسابيع لمباشرة علاجه، خصوصا إذا كان الطفل مصابا بالجفاف والحموضة الشديدة فلا بد عندها من السوائل والأنسولين من خلال الوريد إلى أن يتم التحسن. وهنا لا بد من التعرف على الأنسولين الذي هو عبارة عن هورمون يفرز من البنكرياس وهو المفتاح الذي يساعد على إدخال الغلوكوز إلى جميع خلايا الجسم. كما أنه يؤخذ بالحقن تحت الجلد أي بالدم.
ولأهمية الأنسولين لا بد من المحافظة على سلامته من خلال:
ـ التأكد من مدة الصلاحية ونسبة التركيز.
ـ التأكد من ماهيته، فالنوع الصافي ليس له لون، بينما اللون العكر ليس فيه كتل.
ـ إبرة الأنسولين تكون عادة 100 وحدة أو 50 وحدة وبالتركيز نفسه.
ـ التأكد من كيفية حفظه كأن يحفظ في مكان جاف وبارد وألا يحفظ في الفريزر. ويمكن حفظ الأنسولين في أثناء السفر في ثلاجة صغيرة والتزود بالإبر المطهرة. وتجدر الإشارة إلى الآثار الجانبية للأنسولين إذ يحدث هبوط نسبة السكر في الدم وتليف أمكنة الحقن.
أعراض هبوط السكري وأسبابه:
بالنسبة للطفل قد يتصرف بحركات غير طبيعية كأن يكسر ما في يديه أو تختل مشيته أو يفقد التركيز في الإجابة عن الأسئلة. وهنا لا بد من العلم أن غيبوبة نقص السكر في الدم أخطر من غيبوبة زيادة السكري وإذا استمرت لفترة طويلة تؤدي إلى تغيرات في الجهاز العصبي وخصوصا المخ.
ولهبوط نسبة السكر في الدم أسباب عديدة منها:
ـ عدم أخذ وجبة طعام أو تأخيرها مع أخذ الأنسولين.
ـ أخذ كمية من العلاج أكثر من الكمية المحددة.
ـ ممارسة الرياضة لفترة طويلة دون أخذ وجبة خفيفة قبل ذلك أو بعده.
ـ عدم الاهتمام بالوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية.
هناك علاج سريع كأن يأخذ المريض عصيرا محلى أو قطعة من السكر أو ثلاث حبات من التمر أو أخذ وجبة طعام كاملة أو إسعاف المريض إلى أقرب مستشفى لأخذ سائل السكر. أما العلاج المعتاد فإنه يعتمد على أخذ الوجبات الرئيسية بانتظام دون تأخر وأخذ وجبة خفيفة قبل الرياضة مع عدم ترك الوجبات الخفيفة الثلاث. إلى جانب التأكد من جرعة الدواء قبل تناوله.
إن تغذية مرضى السكري من النوع الأول ليست أمرا صعبا سواء من حيث استيعاب نوعية الغذاء أو تطبيقها على مريض السكر، فالمريض يستطيع تناول غذاء يتناسب مع احتياجاته وعاداته الغذائية حال حصوله على المعلومات الأساسية التي تجعله قادرا على اختيار غذائه بنفسه، بعد أن يحدد له الطبيب كمية الأنسولين وكذلك اختصاصي التغذية الغذاء المناسب يوميا، وهذا لا يعني منع المريض من السكر أو النشويات المعقدة كالبطاطس والموز. لذا يجب على الأهل ألا يحرموا طفلهم المصاب من الأطعمة الموجودة في قائمة البدائل مع إبعاده عن (الحلويات والفشار والشيبس والمشروبات الغازية) لأنها تضره ولا تفيده.
ولعل مشكلة الطفل مع الحمية الغذائية تبرز واضحة، كأن يأكل أكثر أو أقل من الكمية المحددة. وهنا يأتي دور الأهل في إقناعه. ويجب أن نعرف أن لكل طفل كمية سعرات حرارية خاصة به، تتم ترجمة هذه السعرات إلى أطعمة متناولة، ويعتمد هذا الأمر على عمر الطفل أو وزنه أو طوله وجنسه وكذلك نشاطه. والهدف من هذا منع حالات هبوط السكر والتحكم فيه عند مستوى سكر الدم.
الخطوات:
ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ، فإن كل سنة يتم تشخيص 13 ألف طفل مصاب بمرض السكر النوع الاول. لذا، ماذا يمكن أن يفعل الأهل لخفض خطر الإصابة.
الخطوات:
الخطوة 1 : الوقاية تبدأ من البيت.
يتفق الخبراء بأن الوقاية من مرض السكري تبدأ في البيت. ويؤكدون ضرورة تنقيف الأطفال عن المرض حتى يعرف ما يجري في جسده، كما يمكنكهم الإستعانة ببعض الكتب الطبية والمصطلحات السهلة لإيصال المعلومة للطفل المصاب.
الخطوة 2: السماح للأطفال بإختيار الأطعمة الصحية.
الخطوة الأولى في صد مرض السكري هو اتخاذ الإجراءات الوقائية المتعلقة بالأكل، لأن معظم الأمراض يرتبط بطريقة ما بنوع الغذاء الذي يتناوله الفرد، خاصة مرض السكري، إذ أن السكريات البسيطة هي المسبب الأساسي كالصودا، الكوكيز، الرقائق والمخبوزات. والنصيحة ببساطة هي تقديم بدائل صحية لتقليل خطر الإصابة بالداء.
الخطوة 3: التعاون العائلي لمكافحة المرض.
يجب أن تشارك العائلة كلها في النمط الغذائي الصحي. لا أحد محصناً ضد الإصابة بمرض السكري، فالكل يجب أن يتبع أسلوب حياة صحياً. لذا لا تشتري مكونات مختلفة احدها غني بالسكريات للأطفال الذين لا يعانون وأخرى صحية وخالية من السكريات للطفل المصاب بالسكري، وجود طفل مصاب يعني إحتمال إصابة أي فرد من العائلة، لذا على العائلة الحرص على تعزيز السلوك الجيد لكل أفراد العائلة.
الخطوة 4: الإلتزام بالتمارين
تلعب التمارين دور أساسيا في الوقاية من مرض السكري. فالتمارين، خصوصا بعد وجبات الطعام تساعد في الحفاظ على مستويات سكر الدم الطبيعي. وعليه، على العائلة العمل على تغير النمط المعيشي لأفرادها، كتقليل ساعات مشاهدة التلفاز، تصفح الانترنت، واللعب بألعاب الفيديو ما يساهم بدرجة كبيرة في تخفيف الوزن، زيادة جريان الدم، تقليل تركيز السكر في الدم، ورفع الطاقة للكبار والصغار.

منقول :
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2012, 09:58 AM   #17
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي


7 تحذيرات لا ينبغي للسكريين تجاهلها

تعتبر المضاعفات التي يمكن أن تحدث لمريض السكر أخطر ما في الحالة، لذلك يحتاج المريض إلى معرفة العلامات التحذيرية التي تشير إلى أعراض تطوّر الحالة وضرورة التماس العناية الطبية عند رصدها.
إذا لاحظ مريض السكري تورماً في أي جزء من الجسم، سواء في اليدين، أو القدمين، أو اللثة، أو حول العينين يجب إخطار الطبيب فوراً. يسبب ارتفاع مستويات السكر زيادة الضغط على الشعيرات الدموية الصغيرة، وينتج عن ذلك تسرب السوائل إلى الأنسجة المحيطة بها. هذا التورم أمر شائع بين مرضى السكر، وينبغي التماس العناية الطبية للتعامل معه.
الوخز وحرقان القدمين
مشاكل القدم شائعة بين مرضى السكري بسبب ضعف الدورة الدموية. أحد العلامات المبكرة لهذه المشاكل الإحساس بخدر خفيف، ووخز في القدمين.
إذا لم يتم الاهتمام المناسب بهذه الأعراض قد يتطوّر أي جرح صغير إلى تقرّحات، وهي من أعراض الإصابة باعتلال في الأعصاب الطرفية.
مشاكل في الرؤية
إذا بدأ مريض السكري في المعاناة من عدم وضوح الرؤية، والتورم حول العينين، يمكن أن يشير ذلك إلى اعتلال الشبكية السكري. فعندما تتضرّر الأوعية الدموية تنخفض إمدادات الدم إلى الشبكية، وبالتالي ينقص الأكسجين. يمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان الرؤية بالكامل، لذلك يجب التماس العناية الطبية عند رصد الأعراض.
الشبع المبكر والغثيان
إذا شعر مريض السكري بالشبع السريع بعد تناول الطعام، أو فقدان الشهية، قد يشير ذلك إلى مضاعفات في الهضم تؤثر على أداء المعدة نتيجة تضرر العصب المبهم، الذي يتحكم في تقلصات المعدة، لذلك يتحرك الغذاء ببطء أو تتوقف عملية الهضم.
وجع الأسنان
إذا لاحظ مريض السكري نزيفا أو تورّماً في اللثة تنبغي زيارة طبيب الأسنان فوراً. أمراض اللثة من بين المشاكل الأكثر شيوعاً لدى مرضى السكري.
مشاكل الانتصاب
تشير الإحصاءات إلى أن نحو 60-70 في المئة من الرجال المصابين بالسكري قد يتعرضون لمشاكل الانتصاب، وهي مشاكل قابلة للعلاج، لذلك ينبغي التماس العناية الطبية عند حدوثها، واستشارة طبيب المسالك البولية.
ضيق الصدر
مرضى السكري أكثر عرضة لتطوير أمراض القلب بمقدار 5 أضعاف، لذلك عند حدوث ألم أو ثقل أو ضيق في الصدر قد يشير ذلك إلى ضعف وصول إمدادات الدم إلى القلب، ويزيد لك من احتمالات تطوير تصلّب الشرايين.
(موقع 24)
منقول:
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2012, 10:39 AM   #18
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي


معهد صحي ألماني:
منع مرضى السكري من تناول السكر لم يعد ضروريا

دأب الأطباء على توصية مرضى السكري بتوخي الحذر من السكر في أطعمتهم، لكن خبراء ألمان أكدوا أن هذا الإجراء ليس ضروريا، لأن السكري في رأيهم ليس مرض سكر بحت، وإنما هو خلل في عملية التمثيل الغذائي للبروتين والدهون.
أكد المعهد الاتحادي لتقيم المخاطر في ألمانيا وهو مؤسسة تعنى بالصحة العامة أن منع مرضى السكري بشكل صارم من تناول كميات معينة من السكر لم يعد ضروريا. ونصح المعهد مرضى السكري بالالتزام بالتوصيات الغذائية العامة وتناول الفاكهة والخضراوات بشكل يومي. كما وجد المعهد عدم ضرورة استخدام بدائل للسكر في المواد الغذائية الخاصة بمرضى السكري.
في الوقت نفسه أشار المعهد إلى أن هذه التوصيات الجديدة ليست دعوة لمرضى السكري لأكل قالب حلوى دسم ولكنها دعوة لمريض السكري لاتباع "نظام غذائي انتقائي شامل" يتناسب معه شخصيا دون الالتزام بقواعد عامة لجميع مرضى السكري.
اتباع نظام غذائي صحي مهم للتغلب على السكري
ضرورة تناول وجبات غائية متكاملة
إلى ذلك أوصى خبراء المعهد بألا تخلو الوجبات اليومية لمرضى السكري من الفاكهة والخضراوات والسلاطة والبقوليات بالإضافة إلى المنتجات الغذائية التي تحتوي على حبوب كاملة. كما نصح الخبراء مرضى السكري بالاستمرار في تجنب الأنواع شديدة الدسم من السجق والجبن وتجنب تناول الشيكولاتة والفطائر وبطاطس الشيبسي والاستغناء عن منتجات الألبان الدسمة بمنتجات منزوعة الدسم واستخدام الزيت بدلا من الزبد في الطهي وعدم أكل أطعمة تحتوي على نسبة كبيرة من الملح.
وكان المعهد المذكور قد أشار في تقارير مماثلة في آب/أغسطس 2007 و كانون ثان/يناير 2008 إلى عدم ضرورة تناول مرضى السكري لمواد غذائية معينة ثم نشر على موقعه الالكتروني أسباب ذلك بشكل مفصل حسبما أشارت المتحدثة باسم المعهد أريانه جيرنت اليوم في برلين. وقالت جيرنت إن رأي المعهد سيفاجئ مرضى السكري بالطبع بعد أن دأب الأطباء على توصيتهم بتوخي الحذر الشديد من السكر في أطعمتهم أو اللجوء للأغذية التي تستخدم فيها مواد بديلة عن السكر مثل سكر الفركتوز (سكر الفاكهة) مضيفة: "غير أن دراسات أحدث بينت أن هذه الأطعمة الخاصة غير ضرورية".
السكري ليس مرض سكر بحت
وبرر المعهد آراءه بأن "مرض السكري ليس مرض سكر بحت" بل إنه يتزامن مع خلل في عملية التمثيل الغذائي للبروتين والدهون. وأشارت جيرنت إلى أن الحفاظ على نسبة طبيعية للدهون في الدم والإبقاء على مستوى طبيعي لضغط الدم من أهم أهداف معالجة مرضى السكري إلى جانب المحافظة على النسبة الطبيعية للسكر في الدم و وزن طبيعي للجسم. ويوصي المعهد بتناول الأغذية الغنية بالألياف والفيتامينات لتحقيق هذه الأهداف. ومازال نحو نصف مرضى السكر يلجأون حسب بيانات المعهد لأغذية خاصة ضمن نظام غذائي خاص. ولكن المعهد أعلن الآن أن هذه القيود والتعليمات الخاصة أصبحت غير ضرورية وقال رئيس المعهد، أندرياس هينزل:"الأهم من ذلك هو توصيف القيمة الغذائية للأغذية على المعلبات بشكل موحد مما سيفيد مرضى السكري وغيرهم من المستهلكين العاديين". وهناك نقاش في الوقت الحالي حول اعتماد مثل هذا التوصيف على المستوى الأوروبي. ودعا هينزل إلى أن تكون هذه البيانات التعريفية على المعلبات الغذائية واضحة ومفهومة للجميع وألا تقتصر على ذكر السعرات الحرارية والبروتين ونسبة الكربوهيدرات في هذه الأغذية بل تمتد لتشمل جميع السكر والأحماض الدهنية المشبعة والألياف والصوديوم وملح الطعام الذي تحتوي عليه الأغذية المعلبة.

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2012, 12:59 PM   #19
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي


الحبوب الكاملة قد تقلل من مخاطر الإصابة بالسكر

أظهرت دراسة حديثة أن الحبوب الكاملة قد تقلل من مخاطر الإصابة بالسكر، كما غيرت دراسة أخرى الفكرة السائدة حول النوع الثاني من مرض السكر وكونه مرتبطاً بالسمنة. هاتان الدراستان أعلنتا في إطار المؤتمر السنوي للسكر في ألمانيا.
يشغل مرض السكر العلماء تماماً كما يشغل المرضى، وتكثر الدراسات المتعلقة بأسبابه وطرق علاجه. خلال المؤتمر السنوي للجمعية الألمانية لمرض السكر، أعلن أخصائيون ألمان أن الإصابة بنوع مرض السكر الذي يصيب الإنسان مع تقدم العمر ترتبط بالعوامل الوراثية أكثر من ارتباطها بأية عوامل أخرى. وأضاف البروفسور ديرك موللر فيلاند، من المعهد الألماني للسكر في دوسلدورف، أن تطور الإصابة بالسكر إلى ما يعرف بالنوع الثاني منه يتوقف على أسباب جينية وليس على البدانة كما كان مفترضاً فيما قبل، وإن كانت السمنة تزيد من تعقيد مشاكل الإصابة بالسكر. وأشار فيلاند أيضاً إلى أن أسلوب المعيشة والبدانة يؤثران على ظهور هذا المرض.
مرض السكر اصبح شائعا حتى بين الاطفال والشباب
للحبوب الكاملة فوائد كثيرة
ومن ناحية أخرى، أظهرت دراسة للمعهد الألماني لأبحاث التغذية في مدينة بوتسدام أن المنتجات الغذائية التي تصنع من الحبوب الكاملة يمكن أن يكون لها تأثير وقائي ضد السكر. فحسب الدراسة، تحتوي هذه المنتجات على مواد يعتقد أن لها تأثيرا كبيرا على عملية تحويل السكر إلى طاقة. وفي هذا الإطار، قال هاينر بوينج، أحد المشاركين في إعداد الدراسة، إن المواد الصلبة التي تحتوي عليها الحبوب الداخلة في المنتجات الغذائية تحسن من تأثير الأنسولين، وتؤدي إلى الإبطاء من عملية ارتفاع نسبة السكر بالدم، مما يؤدي إلى تجنب وصول نسبة السكر في الدم إلى النسب المسببة لمرض السكر. وتختلف المواد الصلبة الموجودة في الحبوب الكاملة عن غيرها من المواد الموجودة بالمنتجات الغذائية الأخرى، فالمواد الصلبة التي تحتوي عليها الفاكهة و الخضروات مثلاً، لا تلعب أي دور فيما يتعلق بتقليل مخاطر الإصابة بالسكر.
مزاولة الرياضة بشكل دائم مع نظام غذائي متوازن هما المفتاح الاكيد لجسم خال من الامراض
مرض السكر مرض العصر
ومن المعروف أن مرض السكر مرض مزمن يؤدي إلى زيادة مستوى السكر في الدم. ولهذا المرض المنتشر بكثرة نوعان: النوع الأول هو السكري المعتمد على عدم إفراز الجسم للأنسولين ويتطلب العلاج بالأنسولين، وعادة ما يصاب به صغار السن والمراهقين، فيصبحون معتمدين على الأنسولين طوال حياتهم. بينما لا يتطلب النوع الثاني بالضرورة العلاج بالأنسولين، وعادة ما يصيب هذا النوع الأفراد بعد سن الأربعين ويكون ناتجاً عن قلة إفراز الأنسولين ويعالج عن طريق الحمية الغذائية.
هناك أسباب متعددة قد تتسبب في الإصابة بالسكر على رأسها العامل والوراثي، إلا أن لكل من قلة النشاط البدني ونمط الحياة والغذاء دوره في الإصابة بهذا المرض. لذلك فقد ووصف رئيس مؤتمر السكر، البروفسور بيتر نافروت هذا المرض بأنه مشكلة اجتماعية، داعياً إلى الاهتمام بجانبها الاجتماعي وما يرتبط به من نمط التغذية وممارسة الرياضة عند البحث عن سبل الوقاية منه وعلاجه. وخص البروفسور نافروت بالذكر الأطفال، الذين يقضون طفولتهم أمام شاشة التلفاز دون أصدقاء أو إخوة ودون لعب، وهو ما قد يزيد من مخاطر تطور السكر إلى النوع الثاني منه. وأضاف نافروت أن الأخطر من ذلك هو أن مرض السكر المرتبط بالسن، والذي كان يصيب المتقدمين في السن أصبح الآن يصيب أيضا الشباب بشكل متزايد.

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-17-2012, 01:42 PM   #20
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,069
افتراضي


ارتفاع نسبة السكر قد يسبب السرطان


العلاقة بين نسبة السكر واحتمال الإصابة بالسرطان تهم الباحثين
قدمت دراسة طبية جديدة أدلة على وجود علاقة بين ارتفاع مستوى السكر في الدم والإصابة بمرض السرطان. الأطباء ينصحون بتوعية الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر وحثهم على تجنب تناول الطعام الدسم.
أثبتت نتائج دراسة أجراها باحثون سويديون شملت نحو 65000 شخص وجود صلة بين مستوى السكر المرتفع وبين الإصابة بمرض السرطان. وعلى ضوء هذه النتائج أكد الدكتور بار ستاتين، الذي أشرف على الدراسة المذكورة، أن النوع الثاني من مرض السكري، الذي ينتج عن نقص في إفراز البنكرياس لهرمون الأنسولين، يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الكبد والبنكرياس والقولون.
ألنساء عرضة لخطر الإصابة أكثر من الرجال
الجدير بالذكر أن دراسة بيانات 31304 رجلاً و 33296 امرأة بينت أن عدد حالات الإصابة بالسرطان تزيد لدى النساء التي ترتفع لديهن نسبة السكر بنسبة 26%عن تلك اللواتي لا يعانون من هذه المشكلة. أما عند الرجال فلم تثبت الدراسة وجود علاقة بين ارتفاع نسبة السكر في الدم والإصابة بالسرطان.
ومع أن نتائج الدراسة لم تثبت بشكل قاطع وجود صلة بين مستوى السكر في الدم وبين الإصابة بمرض السرطان بشكل عام، إلا أن تلك النتائج قد بينت أن أنواع من السرطان كسرطان البنكرياس وبطانة الرحم والمجاري البولية تزداد نسبتها لدى الأشخاص الذين ترتفع لديهم نسبة الجلوكوز في الجسم.
لهذا يرى الدكتور بارستاتين أن على الهيئات الصحية عمل المزيد من أجل توعية الأشخاص الذين يعانون من نسبة سكر مرتفعة وإرشادهم حول الطرق الممكنة لخفضها، مثل تجنب تناول الطعام الدسم وممارسة الرياضة.

مرض السكري يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان
مرض السكر وباء عالمي
تقدر منظمة الصحة العالمية عدد المصابين بمرض السكر بـ 230 مليون نسمة، وهذا يعني إصابة شخص واحد من كل ستة أشخاص به. ويعرف الأطباء مرض السكري بأنه مرض ينتج عن ارتفاع في نسبة السكر في الدم، وهي حالة مزمنة تنتج عن نقص جزئي أو كلي في هرمون الأنسولين، الذي تفرزه غدة البنكرياس ليقوم بمساعدة السكر في الدم للدخول الى خلايا الجسم حيث يتحول الى طاقة تساعد الجسم على الحركة. وعندما يقل الأنسولين، الذي تفرزه غدة البنكرياس في الجسم فان السكر يزيد في الدم، ولا يستطيع الجسم الاستفادة منه، ولذلك نراه يظهر في البول.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.