قديم 03-26-2013, 04:15 PM   #1
شاكر فضل الله
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 535
افتراضي آل الحموري (الحمامره) في كتاب وتاريخ


آل الحموري (الحمامره) في كتاب وتاريخ

كتبهامحمــد عبد المهدي حمــوري (ابو كــريــم)
وينقلُ كتابُ (عشيرة الحمامرة ) عن الوزير السابق المحامي ضيف الله الحمود الذي كان مرجعا في الأنسابِ أنَّ عشيرة الحمامرة في بيت راس و السلط وأقرباءهم آل الحموري في الخليل كان أجدادُهم من جُندِ بطل حطين ومحرر القدس صلاح الدين الأيوبي , وقد استقرَّ قسمٌ منهم في الخليل بعد الانتصار الذي أجراه الله عزَّ وجلَّ للجيش الإسلامي بقيادة البطل صلاح الدين الأيوبي في معركة حطين التي أعقبها تحرير القدس الشريف من احتلال جيوش الفرنجة , ولكنَّ كثيرا منهم اضطرُّوا إلى الارتحال من الخليل إلى الكرك بعد اجتياح المغول لبلاد الشام في عام 658 هجرية - 1260 م , فسكنَ قسمٌ منهم في الكرك في بلدة المنشية التي صارت تعرفُ باسم منشية أبو حمور , ثمَّ لم يلبثوا أن ارتحلوا من المنشية إلى السلط , وسكنَ قسمٌ في بيت راس القريبة من إربد , وسكنَ قسمٌ في بلدة جبع بفلسطين , وبقي قسمٌ في الخليل ومن أعقابهم تشكلت عشيرة آل الحموري الخليلية . ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) لمؤلفه الباحث ياسين صالح أبو حمور أنَّ العشائر التي تحملُ أسماء أبو حمور و الحموري و الحمامرة تنحدرُ في جذورها من قبيلة حِمْيَر التي ينقلُ كتابُ (موسوعة القبائل العربية ) لمؤلفه عبد عبد الروضان عن القائد الروماني إيليوس جالوس الذي جرَّد حملة عسكرية على جنوبي بلاد العرب في عام 25 قبل الميلاد قوله إنَّ قبيلة حِمْيَر هم أوفر القبائل عددا في جنوب الجزيرة العربية , ويذكرُ الروضان أنَّ الحِمْيَريين كانوا يحكمون الجزءَ الأكبرَ من جنوبي بلاد العرب من البحر الأحمر (بحر القلزم) والمحيط الهندي إلى حضرموت إلى جانبٍ من الساحل الإفريقي الشرقي , وكانت مدينة ظِفار (عُمان) عاصمة الدولة الحميرية , ومن أشهر ملوك حِمْيَر سيف بن ذي يزن الحِمْيَري الذي حارب الأحباشَ وطردهم من اليمن بمعونة الفرس .

ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) أنَّ حمامرة السلط ينحدرون من نسل جدِّهم حسين الأول الذي انتقل إلى السلط من الكرك (المنشية) بعد الغزو المغولي في عام 658 1260م , واستقرَّ في قلعةِ السلط التي يُطلقُ على أحد أبراجها اسم برج أبو حمور إلى جانب أسماء برج الحاج وبرج حسين الصبح وبرج خيار.

ويذكرُ المؤرِّخُ محمود العابدي أسماء عدد من شيوخ السلط الذين قاوموا القائد المصري إبراهيم باشا عندما هاجم قلعة السلط عام 1249هجرية - 1832م وهم الشيخ حسين العلي أبو حمُّور , وحسين الصبح جدُّ الفواعير في عين الباشا , ومحمود الحاج جدُّ عبد الحليم النمر العربيات, ومحمد سلامة الحاج جدُّ القطيشات , وقاسم العمايري الرحاحله , ويوسف الاحمد جدُّ ذوقان الحسين العوامله , وصليبي جدُّ سعيد باشا الصليبي .

ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) أنَّ الحمامرة يتوزَّعون في أكثر من مدينة في الأردن وفلسطين على النحو التالي :

} حمامرة بيت راس : وجدُّهم عوده هو شقيقُ حسين جدِّ حمامرة السلط .

} حمامرة جبع : وجدُّهم مسعود هو شقيقُ حسين جدِّ حمامرة السلط وشقيقُ عوده جدِّ حمامرة بيت راس .

} حمامرة الناصرة.

} حمامرة الخليل , وينتشرون في الخليل وبرج حمُّور وبني نعيم .

كما يشيرُ الكتابُ إلى وجود قسم من الحمامرة في الشام وهم من فرق النعيم ويقيمون في قرى حوش خرابو والبلالية و القاسمية وفي بلدة الحمُّورية التي يُرجَّحُ أنها أخذت اسمها من إسم الحمامرة , كما يشيرُ إلى عشيرةٍ تحملُ اسمَ الحمامرة في قضاء السماوة في لواء الديوانية في العراق .

وتضمُّ عشيرة حمامرة السلط أربعَ عائلاتٍ هي:

} الحسينات , وينحدرون من نسل حسين العلي أبو حمور .

} النفيلات , وينحدرون من نسل نفيل الموسى أبو حمور .

} السلامات , وينحدرون من نسل سلامة محمد أبو حمور .

} الحساسنة , وأصلهم من حمامرة جبع الذين ينحدرون من نسل مسعود شقيق حسين الذي هو جدُّ حمامرة السلط وشقيق عوده الذي هو جدُّ حمامرة بيت راس .

__________________
شاكر فضل الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2013, 04:16 PM   #2
شاكر فضل الله
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 535
افتراضي


2
ويورد الدكتور محمود محسن فالح المهيدات في كتابه( عشائر شمالي الأردن ) أن عشيرة آل الحموري (الحمامرة) تعود بجذورها إلى مدينة الخليل بفلسطين حيث ارتحل منها ثلاثة أشقاء فاستقرَّ أحدُهم واسمه مسعود في قرية جبع في منطقة نابلس , واستقرَّ حسينٌ في منطقة السلط وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة , واستقرَّ الثالث واسمه عوده في بلدة بيت راس القريبة من اربد في شمال الأردن وتشكلت من أعقابه عشيرة آل الحموري (الحمامرة) وتوزعت في بلدة بيت راس وفي بلدة قميم في ناحية الةسطية .

وفي كتابه (قاموس العشائر في الأردن وفلسطين) يشيرُ الباحث حنا عمَّاري إلى عشيرة أبو حمور في السلط دون إعطاء تفاصيل عن جذورها , ويشيرُ إلى عشيرة مسلمة تحملُ اسمَ الحمامرة يقول إنَّ أصلهم من الخليل وكان جدُّهم حسين قد ارتحل من الخليل إلى السلط , ويذكرُ أنهم يلتقون بصلة أبناء العمومة مع عشيرة الحمامرة في بيت راس القريبة من اربد الذين تشكلوا من أعقاب عوده وهو شقيق حسين جدُّ حمامرة السلط , ومع حمامرة جبع القريبة من نابلس الذين ينحدرون من نسل مسعود وهو شقيق عوده وحسين .

ويشير عمَّاري إلى عشيرة فلسطينية مسيحية تحملُ اسمَ الحمامرة وأصلهم من بني معلوف الذين ينتسبون للغساسنة .

ويوردُ عمَّاري أسماء ثلاثة عشائر تحملُ اسمَ الحمُّوري إحداهما تسكن في قرية قميم في شمال الأردن وهم فرع من عشيرة البرارشة الكركية وكانوا قد نزحوا إلى قميم , والثانية تسكن في بئر السبع بفلسطين , والثالثة تسكن في مدينة الخليل في محلة القلعة .

ويعزِّزُ فريدريك.ج. بيك في كتابه ( تاريخ شرقي الأردن وقبائلها)الرواية التي تذكرُ أنَّ ثلاثة أشقاء هاجروا من مدينة الخليل فاستقرَّ حسين في السلط وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة السلطية , واستقرَّ مسعود في قرية جبع في منطقة نابلس بفلسطين وتشكلت من أعقابه عشيرة حمامرة نابلس, واستقرَّ عوده في قرية بيت راس في منطقة اربد وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة أو الحموري .

ويوردُ كتابُ (معجم العشائر الفلسطينية) لمؤلفه الباحث محمد محمد حسن شرَّاب أسماء خمس عشائر فلسطينية تحملُ اسمَ الحمامرة تتوزَّعُ على حوسان و جبع والخليل والناصرة وجنين , ولكنه لم يتطرق إلى وجودِ أو عدم وجودِ علاقة قرابة بينها , كما يوردُ اسمي عشيرتين تحملان اسمَ الحمُّوري في الخليل وبئر السبع .

ويذكرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في كتابه ( القبائل العربية وسلائلها في بلادنا فلسطين) أن حِمْيَر الذي تنحدرُ من نسله عشائر الحمامرة في الأردن وفلسطين هو حِمْيَر بن سبأ بن عبد شمس بن يشجب بن يعرب بن قحطان وهو جدُّ العرب القحطانية , ويذكر أنه سُمِّيَ حِمْيَر لغلبة اللون الأحمر على ملابسه .

ويذكرُ الدبَّاغ أنَّ قسما من قبيلة قضاعة من قبيلة حِمْيَر ارتحلوا إلى بلاد الشام وتنصَّروا وتحالفوا مع الرومان الذين استعملوهم على حكم بادية الشام , ولمَّا بزغت شمسُ الإسلام أسلمَ العديدُ من قضاعة وتوزَّعوا في بلاد الشام وكان منهم بنو قدامه الذين استقرُّوا في جماعين وجوارها في جبل نابلس , ونزلوا في دمشق أيام حروب الفرنجة , وتوزَّعت قضاعة بلاد الشام على عدَّةِ بطون هي بنو كلب و بلي وجهينة وجرم و قدامة وبنو بهراء وبنو عذره والقين مسكة, وربَّما كانَ حمامرة الأردن وفلسطين من نسل أحدِ هذه البطون من قضاعة بن حِمْيَر من العرب القحطانية .

ويشيرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في الجزء الثالث من القسم الثاني من كتابه (بلادنا فلسطين)إلى عشيرة الحمامرة في بلدة جبع القريبة من نابلس ويذكرُ أنَّ أصلهم من الخليل, كما يشيرُ إلى حمامرة بيت راس القريبة من اربد وهي إحدى قرى منطقة بني جهمه أو البطون (البطين) , ويذكرُ أنهم من الخليل وأنَّ لهم أبناء عم في جبع في منطقة جنين وفي نابلس وفي السلط

ويورد الدبَّاغ في الجزء الأول من القسم الأول من ( بلادنا فلسطين) أنَّ عائلة مسيحية في الناصرة في فلسطين تحمل اسم الحمامرة تعود بجذورها إلى الغساسنة

__________________
شاكر فضل الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2013, 04:18 PM   #3
شاكر فضل الله
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 535
افتراضي


3
ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) لمؤلفه الباحث ياسين صالح أبو حمور أنَّ الدولة الحِمْيَرية استمرت في الحكم في اليمن قرونا عديدة, وعندما انهار سدُّ مأرب حوالي 450م تفرَّق الحِمْيَريون في كلِّ صوبٍ وحدبٍ , وضُربَ المثلُ في تفرُّقهم فقيلَ (تفرَّقوا أيدي سبأ), وسبأ هو ابنُ لهيعة ابنُ حِمْيَر, وكان ممن تفرَّقوا من قبيلة حِمْيَر قسمٌ ارتحلَ إلى بلاد الشام واستقرُّوا في تدمر وسلمية والعاصمية وحمص فعمروها ودانت لهم زعامتها .

ولما بُعثَ الرسولُ محمدٌ - صلى الله عليه وسلم - بالإسلام أسلمَ العديد من شيوخ حِمْيَر ومنهم الصحابيُ الجليلُ فروة بن مسيك الذي ينتهي نسبه إلى سبأ بن لهيعة بن حِمْيَر , والصحابي الجليل أبرهة بن شرحبيل الحِمْيَري وهو الذي فرش له النبيُ - صلى الله عليه وسلم - رداءه وهو يقولُ إذا أتاكم سيِّدُ قوم فأكرموه , وهذا كريمُ قومهِ), ومنهم الصحابي الجليل الحارث بن كلال الحِمْيَري .

ويشيرُ كتابُ (عشيرة الحمامرة ) إلى هجرة أبناء الصحابي الجليل أبرهة بن شرحبيل الحِمْيَري إلى بلاد الشام في عهدِ الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - , والأرجحُ أنَّ عشائر الحمامرة والحموري وأبو حمُّور وغيرها من العشائر التي ترتبط بقرابة معها هم من أعقابِ النفر الذين ارتحلوا من الحجاز إلى بلاد الشام من أبناء أبرهة بن شرحبيل الحِمْيَري وهم كريب و شرحبيل و يعفر و بحير ومحمد والحجاج والصباح, وكان كريبُ بن أبرهة سيِّدَ حِمْيَر وزعيمها في الشام ومصر في عهد الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما , وكان إذا أنتقلَ من مكان إلى مكان حفَّ به خمسمائة فارس من حِمْيَر بسلاحهم .

وينقلُ كتابُ (عشيرة الحمامرة ) عن الوزير السابق المحامي ضيف الله الحمود الذي كان مرجعا في الأنسابِ أنَّ عشيرة الحمامرة في بيت راس و السلط وأقرباءهم آل الحموري في الخليل كان أجدادُهم من جُندِ بطل حطين ومحرر القدس صلاح الدين الأيوبي , وقد استقرَّ قسمٌ منهم في الخليل بعد الانتصار الذي أجراه الله عزَّ وجلَّ للجيش الإسلامي بقيادة البطل صلاح الدين الأيوبي في معركة حطين التي أعقبها تحرير القدس الشريف من احتلال جيوش الفرنجة , ولكنَّ كثيرا منهم اضطرُّوا إلى الارتحال من الخليل إلى الكرك بعد اجتياح المغول لبلاد الشام في عام 658 هجرية - 1260 م , فسكنَ قسمٌ منهم في الكرك في بلدة المنشية التي صارت تعرفُ باسم منشية أبو حمور , ثمَّ لم يلبثوا أن ارتحلوا من المنشية إلى السلط , وسكنَ قسمٌ في بيت راس القريبة من إربد , وسكنَ قسمٌ في بلدة جبع بفلسطين , وبقي قسمٌ في الخليل ومن أعقابهم تشكلت عشيرة آل الحموري الخليلية .

ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) أنَّ حمامرة السلط ينحدرون من نسل جدِّهم حسين الأول الذي انتقل إلى السلط من الكرك (المنشية) بعد الغزو المغولي في عام 658 1260م , واستقرَّ في قلعةِ السلط التي يُطلقُ على أحد أبراجها اسم برج أبو حمور إلى جانب أسماء برج الحاج وبرج حسين الصبح وبرج خيار.

ويذكرُ المؤرِّخُ محمود العابدي أسماء عدد من شيوخ السلط الذين قاوموا القائد المصري إبراهيم باشا عندما هاجم قلعة السلط عام 1249هجرية - 1832م وهم الشيخ حسين العلي أبو حمُّور , وحسين الصبح جدُّ الفواعير في عين الباشا , ومحمود الحاج جدُّ عبد الحليم النمر العربيات, ومحمد سلامة الحاج جدُّ القطيشات , وقاسم العمايري الرحاحله , ويوسف الاحمد جدُّ ذوقان الحسين العوامله , وصليبي جدُّ سعيد باشا الصليبي .

ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) أنَّ الحمامرة يتوزَّعون في أكثر من مدينة في الأردن وفلسطين على النحو التالي :

} حمامرة بيت راس : وجدُّهم عوده هو شقيقُ حسين جدِّ حمامرة السلط .

} حمامرة جبع : وجدُّهم مسعود هو شقيقُ حسين جدِّ حمامرة السلط وشقيقُ عوده جدِّ حمامرة بيت راس .

} حمامرة الناصرة.

} حمامرة الخليل , وينتشرون في الخليل وبرج حمُّور وبني نعيم .

كما يشيرُ الكتابُ إلى وجود قسم من الحمامرة في الشام وهم من فرق النعيم ويقيمون في قرى حوش خرابو والبلالية و القاسمية وفي بلدة الحمُّورية التي يُرجَّحُ أنها أخذت اسمها من إسم الحمامرة , كما يشيرُ إلى عشيرةٍ تحملُ اسمَ الحمامرة في قضاء السماوة في لواء الديوانية في العراق .

وتضمُّ عشيرة حمامرة السلط أربعَ عائلاتٍ هي:

} الحسينات , وينحدرون من نسل حسين العلي أبو حمور .

} النفيلات , وينحدرون من نسل نفيل الموسى أبو حمور .

} السلامات , وينحدرون من نسل سلامة محمد أبو حمور .

} الحساسنة , وأصلهم من حمامرة جبع الذين ينحدرون من نسل مسعود شقيق حسين الذي هو جدُّ حمامرة السلط وشقيق عوده الذي هو جدُّ حمامرة بيت راس .

ويورد الدكتور محمود محسن فالح المهيدات في كتابه( عشائر شمالي الأردن ) أن عشيرة آل الحموري (الحمامرة) تعود بجذورها إلى مدينة الخليل بفلسطين حيث ارتحل منها ثلاثة أشقاء فاستقرَّ أحدُهم واسمه مسعود في قرية جبع في منطقة نابلس , واستقرَّ حسينٌ في منطقة السلط وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة , واستقرَّ الثالث واسمه عوده في بلدة بيت راس القريبة من اربد في شمال الأردن وتشكلت من أعقابه عشيرة آل الحموري (الحمامرة) وتوزعت في بلدة بيت راس وفي بلدة قميم في ناحية الةسطية .

وفي كتابه (قاموس العشائر في الأردن وفلسطين) يشيرُ الباحث حنا عمَّاري إلى عشيرة أبو حمور في السلط دون إعطاء تفاصيل عن جذورها , ويشيرُ إلى عشيرة مسلمة تحملُ اسمَ الحمامرة يقول إنَّ أصلهم من الخليل وكان جدُّهم حسين قد ارتحل من الخليل إلى السلط , ويذكرُ أنهم يلتقون بصلة أبناء العمومة مع عشيرة الحمامرة في بيت راس القريبة من اربد الذين تشكلوا من أعقاب عوده وهو شقيق حسين جدُّ حمامرة السلط , ومع حمامرة جبع القريبة من نابلس الذين ينحدرون من نسل مسعود وهو شقيق عوده وحسين .

ويشير عمَّاري إلى عشيرة فلسطينية مسيحية تحملُ اسمَ الحمامرة وأصلهم من بني معلوف الذين ينتسبون للغساسنة .

ويوردُ عمَّاري أسماء ثلاثة عشائر تحملُ اسمَ الحمُّوري إحداهما تسكن في قرية قميم في شمال الأردن وهم فرع من عشيرة البرارشة الكركية وكانوا قد نزحوا إلى قميم , والثانية تسكن في بئر السبع بفلسطين , والثالثة تسكن في مدينة الخليل في محلة القلعة .

ويعزِّزُ فريدريك.ج. بيك في كتابه ( تاريخ شرقي الأردن وقبائلها)الرواية التي تذكرُ أنَّ ثلاثة أشقاء هاجروا من مدينة الخليل فاستقرَّ حسين في السلط وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة السلطية , واستقرَّ مسعود في قرية جبع في منطقة نابلس بفلسطين وتشكلت من أعقابه عشيرة حمامرة نابلس, واستقرَّ عوده في قرية بيت راس في منطقة اربد وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة أو الحموري .

ويوردُ كتابُ (معجم العشائر الفلسطينية) لمؤلفه الباحث محمد محمد حسن شرَّاب أسماء خمس عشائر فلسطينية تحملُ اسمَ الحمامرة تتوزَّعُ على حوسان و جبع والخليل والناصرة وجنين , ولكنه لم يتطرق إلى وجودِ أو عدم وجودِ علاقة قرابة بينها , كما يوردُ اسمي عشيرتين تحملان اسمَ الحمُّوري في الخليل وبئر السبع .

ويذكرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في كتابه ( القبائل العربية وسلائلها في بلادنا فلسطين) أن حِمْيَر الذي تنحدرُ من نسله عشائر الحمامرة في الأردن وفلسطين هو حِمْيَر بن سبأ بن عبد شمس بن يشجب بن يعرب بن قحطان وهو جدُّ العرب القحطانية , ويذكر أنه سُمِّيَ حِمْيَر لغلبة اللون الأحمر على ملابسه .

ويذكرُ الدبَّاغ أنَّ قسما من قبيلة قضاعة من قبيلة حِمْيَر ارتحلوا إلى بلاد الشام وتنصَّروا وتحالفوا مع الرومان الذين استعملوهم على حكم بادية الشام , ولمَّا بزغت شمسُ الإسلام أسلمَ العديدُ من قضاعة وتوزَّعوا في بلاد الشام وكان منهم بنو قدامه الذين استقرُّوا في جماعين وجوارها في جبل نابلس , ونزلوا في دمشق أيام حروب الفرنجة , وتوزَّعت قضاعة بلاد الشام على عدَّةِ بطون هي بنو كلب و بلي وجهينة وجرم و قدامة وبنو بهراء وبنو عذره والقين مسكة, وربَّما كانَ حمامرة الأردن وفلسطين من نسل أحدِ هذه البطون من قضاعة بن حِمْيَر من العرب القحطانية .

ويشيرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في الجزء الثالث من القسم الثاني من كتابه (بلادنا فلسطين)إلى عشيرة الحمامرة في بلدة جبع القريبة من نابلس ويذكرُ أنَّ أصلهم من الخليل, كما يشيرُ إلى حمامرة بيت راس القريبة من اربد وهي إحدى قرى منطقة بني جهمه أو البطون (البطين) , ويذكرُ أنهم من الخليل وأنَّ لهم أبناء عم في جبع في منطقة جنين وفي نابلس وفي السلط

ويورد الدبَّاغ في الجزء الأول من القسم الأول من ( بلادنا فلسطين) أنَّ عائلة مسيحية في الناصرة في فلسطين تحمل اسم الحمامرة تعود بجذورها إلى الغساسنة
http://al-hammamreh.maktoobblog.com/...-%D8%AD%D9%85/
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة شاكر فضل الله ; 03-28-2013 الساعة 05:14 PM
شاكر فضل الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2013, 04:37 PM   #4
شاكر فضل الله
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 535
افتراضي

آل مرقه الحمُّوري / الخليل
نسب آل مرقة:
هناك روايتان متضاربتان حول أصول آل مرقة في الخليل , الرواية الأولى تردُّهم إلى أصول كردية , وتستند هذه الرواية
إلى أن قدوم آل مرقة إلى الخليل كان مع جيوش بطل حطِّين ومحرِّر القدس صلاح الدين الأيوبي الكردي الأصل , ولكن
هذه الرواية تجد من يردَّها ويستبعدها من حيث أنه لا يوجد ما يؤكد أن آل مرقة ينحدرون من جذور كردية إلا ما يُذكر
عن قدومهم مع جيوش صلاح الدين , ويشير المشكِّكون بهذه الرواية إلى جماعات كثيرة من المسلمين من غير الأكراد
ناصروا القائد الكردي المسلم صلاح الدين الأيوبي والتحقوا بجيوشه مندفعين بمشاعرهم الإسلامية , وليس لأنهم ينحدرون
من أصول كردية , ولذلك فإن قدوم آل مرقة مع جيش صلاح الدين لا يعني بالضرورة أنهم يلتقون معه في أصوله الكردية
.
ويشير كتاب » الأكراد الأردنيون ودورهم في بناء الأردن الحديث « لمؤلفه الدكتور محمد علي الصويركي الكردي إلى
وثيقة تُعرف باسم » وثيقة الأسرة الأيوبية الكبرى في فلسطين « يعود تاريخها إلى عام 1946 م تشتمل على أسماء
العشائر والعائلات الكردية في فلسطين وهي : أبو خلف , نيروخ ,العسلي , صلاح , الهشلمون , متعب , طبَّلت ,
اجويلس , البيطار , عكه , البرادعي , أحمرو , الجبريني , امحيسن , أبو زعرور , عرعر , صهيون , الحزين , برقان
, سدر , فخذ أبو سالم مرقة , المهلوس , ارويشد , علوش , أبو الحلاوة , الحشيم , فراج , الحمُّوري / حمُّور , زلوم ,
حريز , العزب , السائح , الربحية الأيوبية , السعدية , فشري , مسروجة , أبو حميد , غراب , متعب , قفيشة , اعسلية ,
أبو خرشيق , البرادعي .
ونقل الدكتور الصويركي عن كتاب »الوثائق الهاشمية ص 294 « صورة رسالة مؤرخة في 11 / شوال / 1366
هجرية 28 / آب / 1947 م موقعة من الشيخ موسى الحمُّوري رئيس الوعَّأظ بالحرم الإبراهيمي الشريف ورئيس
أوقاف الخليل , وموقعة من الحاج عبد الجواد فراح الكردي الأيوبي , والحاج عبد المغني أبو خلف الكردي الأيوبي ,
بعثوا بها إلى الملك الراحل عبد الله بن الحسين , والحاج مسلم بدر الكردي الأيوبي يذكرون فيها أنهم يمثلون العائلات
الكردية في الخليل التي تمثل حسب الرسالة ثلث سكان الخليل , ويعرضون على الملك الراحل تكليفهم للإتصال بأكراد
الشام وخاصة آل حمُّور في حوران لإقناعهم بنصرته .
وفي مقابل هذه الرواية التي تنسب آل الحمُّوري وآل مرقة إلى الأكراد تقول الرواية الثانية إن وجود آل مرقة في الخليل
يسبق قدوم جيش صلاح الدين الأيوبي رضي الله عنه , وإن آل مرقة يلتقون في نفس الجذور بعشيرة الحمامرة / الحمُّوري
/ أبو حمُّور , ويذكر بعض كبار السن في الخليل أن آل مرقة كانوا يُعرفون باسم آل مرقة الحمُّوري ويستشهدون على ذلك
بإيراد أسماء تحمل إسم الحمُّوري إلى جانب مرقة , ومن هؤلاء يحي مرقه الحمُّوري الذي انتقل إلى رحمة الله في عام
1942 م , ويذكرُ كتابُ » عشيرة الحمامرة « لمؤلفه الباحث ياسين صالح أبو حمور أنَّ العشائر التي تحملُ أسماء أبو
حمور و الحموري و الحمامرة تنحدرُ في جذورها من قبيلة حِمْيَر , و أنَّ عشائر الحمامرة والحموري وأبو حمُّور وغيرها
من العشائر التي ترتبط بقرابة معها هم من أعقابِ النفر الذين ارتحلوا من الحجاز إلى بلاد الشام من أبناء أبرهة بن
شرحبيل الحِمْيَري وهم كريب و شرحبيل و يعفر و بحير ومحمد والحجاج والصباح , والمعروف أن حِمْيَر قبيلة عربية
وليست كردية كما يذكرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في كتابه » القبائل العربية وسلائلها في بلادنا فلسطين« أن حِمْيَر
الذي تنحدرُ من نسله عشائر الحمامرة في الأردن وفلسطين هو حِمْيَر بن سبأ بن عبد شمس بن يشجب بن يعرب بن
قحطان وهو جدُّ العرب القحطانية .
ويورد كتاب » قاموس العشائر في الأردن وفلسطين « لمؤلفه الباحث حنا عمَّاري إسم عشيرة تحمل إسم مرقة , ويكتفي
بالإشارة إلى أنها عشيرة فلسطينية ومساكنهم في الخليل , ولم يتطرق إلى جذورهم .
ويورد كتاب » معجم العشائر الفلسطينية « لمؤلفه الباحث محمد محمد حسن شرَّاب أسماء ( 4 ) عشائر تحمل إسم مرقه
تتوزَّع على الخليل وعكَّا والدهيشة ومخيم العين , ولكنه لا يتطرق إلى جذورها , كما لم يتطرق إلى وجود أو عدم وجود.
- من مشاهير عائلة مرقة نذكر :المرحوم الحاج صالح مرقة والمرحوم طالب مرقة والدكتور اسحق مرقة والمرحوم الحاج راشد مرفة والمحاسب المرحوم غالب شعبان مرقة ورئيس عشائر فلسطين المرحوم الحاج زهير عيد القادر مرقة.
.
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة شاكر فضل الله ; 03-26-2013 الساعة 08:05 PM
شاكر فضل الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-26-2013, 10:57 PM   #5
امجد الحموري
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 1
افتراضي



بارك الله فيكم و جزاكم خيرا على هذه المعلومات القيمة
و لا ننسى ان اكرمكم عند الله اتقاكم

التعديل الأخير تم بواسطة شاكر فضل الله ; 03-28-2013 الساعة 05:15 PM
امجد الحموري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2013, 05:39 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,314
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امجد الحموري مشاهدة المشاركة


بارك الله فيكم و جزاكم خيرا على هذه المعلومات القيمة
و لا ننسى ان اكرمكم عند الله اتقاكم



نعم حبيبنا د. أمجد أمين عثمان الحموري نشكر لك التذكير بأهم قواعد الأنساب والأفضلية بين البشر وهي ما جاء في سورة الحجرات 13 وسبع مواضع أخرى في كتاب الله: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) ولأهمية مفهوم ومنطوق الأية فقد زينت بها بداية كتابة ( نسب آأل الشرباتي ) المثبت بهذا القسم من المنتدى.
وللبيان وكما ورد في كتابي المذكور وفي كتابي ( موسوعة الخلق والنشوء ) فقد اقتضت الحكمة الإلهية أن تكون المرأة محل الحمـل والولادة، ولذلك وجب أن تقتصر في التـزوج برجل واحد ومُنعت من التزوج بأكثر من زوج [ الجمع بين الأزواج ]، وقد حُرّم ذلك حتى لا يختلط النّسـب بحيث يًمَكّن كل شخص أن يعرف من انتسب إليه وَحَتّى لا يُنْسَبَ مولودٌ لِغَيْر والِدِهِ؛ لذا فقد عني الشرع بثبوت النّسب وبيّن حكمه أتم بيان[[1]] والله تعالى حين نهى عن العصبية الجاهلية إنما نهى عن جعل العصبية القبليـة أن تكون الرابطة بين أبناء الأمة الإسلاميـة ونهى نهياً جازماً عن تحكيمها في العلاقات بين النّاس، إلا أنه في نفس الوقت أمر بصلة الأقارب وبرّهم.

روي أنّ رجلاً سـأل النبي صلى الله عليه وسـلم: من أبر؟ فقال: أُمك وأباك وأختك وأخاك[[2]]، وفي لفظ: ومولاك الذي هو أدناك حقاً واجباً ورحماً موصولاً، وعن أسماء بنت أبو بكر قالت: أتتني أمي وهي مشركة في عهد قريش ومدتهم إذ عاهدوا الرسول مع أبنها؛ فاستفتيت الرسول صلى الله عليه وسلم فقلت: إنَّ أُمي قدمت وهي راغبة. فقال: صلي أمك.[[3]]

والأقارب رتبوا حسب الأحكام الشرعية إلي قسمين:
[1] أصحاب الفروض والعصبات: وهم الذين يمكن أن يرثوا الشخص حال وفاته.
[2] أولــوا الأرحــام : وهم من لا سَهْم لهم في الميراث وليسوا عصبة، وهم عشرة: الخال والخالة، الجدة لأم، ولد البنت وولد الأخت، بنت الأخ، بنت العم، العمة، العم لأم، أبن الأخ لأم. ومن أدلى بأحد منهم، وهؤلاء لم يجعل الله لهم نصيباً في ميراث الشخص مطلقاً ولا تجب نفقة أي منهم على الشخص.

إن الله قد أمر بصلة الأقارب جميعاً، وصلة الرّحم المأمور بها تشمل كل واحد من الأرحام سواء أكان رحماً محرّماً أم رحماً غير مُحرّم، من العصبة أو ذوي الأرحام، فإنّهم كلهم يصدق عليهم أنهم ذوو أرحام[[4]] وقد وردت عدّة أحاديث تحث على صلة الرّحم وتبين أحكامها، فقد قال صلى الله عليه وسلم:

[ لا يدخل الجنّة قاطع رحم ][[5]] وعن أنس بن مالك أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [من أحبّ أن يُبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه][[6]] وقال عليه السلام: [ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل من إذا قطعت رحمه وصلها ][[7]].

لــذا فقد تقيد المسلمون بصفاء أنسابهم وحالوا دون اختلاطها، كما اهتم المسلمون بعلـم الأنسـاب، وكـان أبو بكر الصديق رضي الله عنه أشهر من عني بتسلسله من السّلف، ودوّن السابقون العديـد مـن المؤلفـات في علـم الأنسـاب شارحة تسلسله من آدم أبو البشر عليه السّلام إلى أيامهم، وتبعهم من تبعهم إلى يومنا هذا، لــذا فقد اهتم المسلمون بهذا العلم، وتسابقت القبائل والعائلات للاحتفاظ بأنسابهم ومصـادرها، كما اهتمت المحاكم الشرعية بتدوين الأنساب في سجلاتها وبالأخص ما يتم بواسطتـه تنظيم توزيع الإرث على أصحـاب الفروض.

ولا خفاء أنّ المعرفة بعلم الأنساب هي من الأمور المطلوبة والمعارف المندوبة لما يترتب عليها من تنفيذ بعض الأحكام الشرعية، وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: [ تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ][[8]] وقد ورد الحث على العلم بها واعتبارها في عدة مواضع منهــا:

1. العلم بنسب النبي صلى الله عليه وسلم وآله وأنه النبي القرشي المولود بمكة من نسب شريف؛ فلا بدّ لصحة الإيمان من معرفة ذلك ولا يُعذر مسلم في الجهل بنسبه الشريف، وقد ورد في السيرة قوله: [ أنا النّبي لا كذب، أنا ابن عبد المطلب ].

2. العلم بنسب الأنبياء السابقين ومعرفة قرابتهم بعضهم لبعض.

3. معرفة الأقارب بعضهم بعضاً ومعرفة درجة القرابة حتى يتم بذلك صلة الرّحم.

4. التّعارف بين النّاس حتى لا يُعزى أحد إلى غير آبائه، ولا ينتسب إلى غير أجداده لقوله تعالى: [ وما جَعَلَ أدْعِياءَكُمْ أبناءَكُم؛ ذلِكُمْ قولُكُمْ بِأفواهِكُمْ؛ واللهُ يَقولُ الحَقَّ؛ وَهُوَ يهدي السّبيل أدعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله ][[9]] وعن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [ من انتسب إلى غير أبيه أو تولى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ][[10]] وعن أبي عثمان ألنهدي عن سعد وأبي بكرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [ من ادعى إلى غير أبيه وهو يعلم أنه غير أبيه فالجنّة عليه حرام ][[11]] وعن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول حين نزلت آية الملاعنة: [ أيما امرأة أدخلت على قوم نسباً ليس منهم فليست من الله في شيء؛ ولن يدخلها الله الجنّة؛ وأيما رجل جحد ابنه وهو ينظرا ليه احتجب الله منه وفضحه على رؤوس الأولين والآخرين ][[12]] ولقوله تعالى: [يا أيها النّاس أنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إنّ أكرمكم عند الله اتقاكم][[13]].

5. على هذه المعرفة تترتب أحكام الوراثة فيحجب بعضهم بعضاً، وأحكام الأولياء في النكاح فيقدّم بعضهم على بعض، وأحكام الوقف الذري إذا حصر الواقف بعض الأقارب أو الطبقات دون الآخر وأحكام العاقلة في الدية حتى تُضرب العاقلة على بعض العصبات دون الآخر، فلولا معرفة الأنساب لفات إدراك تلك الأمور وتعذّر الوصول إليها.

6. اعتبار النّسب في كفاءة الزوج والزوجة في النكاح على مذهب الشافعي وغيره.

7. مراعاة النسب الشريف في المرأة المنكوحة لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: [تنكح المرأة لأربع: لدينها وحَسَبِها ومالها وجمالها ][[14]].

8. التفريق بين جريان الرّق على العجم دون العرب على مذهب من يرى ذلك وهو أحد القولين للشافعي.

وندعوا الله تعالى أن يمن على الدكتور أمجد بفك قيودة من الأسر الذي تعرض له من قبل جنود الاحتلال بعد سويعات قليلة من كتابة مداخلته وأن بنعم بالأمن ورغد العيش مع زوجته وبناته ووالدية وأهله واصدقائه، وليعود لعلاج مرضاه ممن يتوافدون للعلاج في مركزه الطبي ,.اللهم آمين آمين آمين

_____________________

[[1]] النبهاني– تقي الدين: النظام الاجتماعي في الإسلام. صفحه [183].

[[2]] رواه البخاري والترمذي وابن ماجه وأحمد بن حنبل.

[3] رواه الإمام مسلم في صحيحه.

[4] النبهاني: المصدر السابق.

[[5]] رواه مسلم في صحيحه ، وأحمد بن حنبل في مسنده

[[6]] رواه البخاري ومسلم وأحمد بن حنبل .

[[7]] رواه البخاري والترمذي .

[[8]] رواه الترمذي .

[[9]] سورة الأحزاب: الآيات [4-5]

[[10]] رواه ابن ماجه.

[[11]] رواه ابن ماجه.

[[12]] رواه الدار مي.

[[13]] سورة الحجرات: الآية [13].

[[14]] رواه البخاري وأبو داوود والنسائي وأحمد بن حنبل و الإمام مالك في الموطأ .
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2013, 10:49 PM   #7
عبد الرزاق بن محمد
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 3
افتراضي


فهم من نسل المحررين من نسل الرجال الرجال اهل النصر والتمكين ونصرة الامة وقضاياها والاحفاد على خطى الاجداد خير خلف لخير سلف اكرم وانعم
عبد الرزاق بن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2014, 06:52 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,314
افتراضي


أعلام من عائلة الحموري

صورة المرحوم الشيخ موسى ابراهيم الحموري رحمه الله إمام المسجد الإبراهيمي في أربعينيات القرن الماضي وكان له دروس رتيبة في المسجد الإبراهيمي , كما عمل قاضيا في منطقة بيت جبرين قبل النكبة رحمه الله
صورة المرحوم الاستاذ يوسف الحموري ، شغل رحمه الله منصب مدير مدرسة الحسين بن علي في مدينة الخليل( 1952 - 1954 ) .






الشيخ عاطف عبد الحافظ الحموري

الشيخ فتحي محمود الحموري ( أبو ابراهيم)


.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2014, 12:47 AM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,314
افتراضي


تاريخ عشائر الحمامره
(ابو حمور ، الحموري, ابو حسان ، حيمور)


ضيف الله الحمود
ينقلُ كتابُ (عشيرة الحمامرة ) عن الوزير السابق المحامي ضيف الله الحمود الذي كان مرجعا في الأنسابِ أنَّ عشيرة الحمامرة في بيت راس و السلط وأقرباءهم آل الحموري في الخليل كان أجدادُهم من جُندِ بطل حطين ومحرر القدس صلاح الدين الأيوبي , وقد استقرَّ قسمٌ منهم في الخليل بعد الانتصار الذي أجراه الله عزَّ وجلَّ للجيش الإسلامي بقيادة البطل صلاح الدين الأيوبي في معركة حطين التي أعقبها تحرير القدس الشريف من احتلال جيوش الفرنجة , ولكنَّ كثيرا منهم اضطرُّوا إلى الارتحال من الخليل إلى الكرك بعد اجتياح المغول لبلاد الشام في عام 658 هجرية - 1260 م , فسكنَ قسمٌ منهم في الكرك في بلدة المنشية التي صارت تعرفُ باسم منشية أبو حمور , ثمَّ لم يلبثوا أن ارتحلوا من المنشية إلى السلط , وسكنَ قسمٌ في بيت راس القريبة من إربد , وسكنَ قسمٌ في بلدة جبع بفلسطين , وبقي قسمٌ في الخليل ومن أعقابهم تشكلت عشيرة آل الحموري الخليلية . ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) لمؤلفه الباحث ياسين صالح أبو حمور أنَّ العشائر التي تحملُ أسماء أبو حمور و الحموري و الحمامرة تنحدرُ في جذورها من قبيلة حِمْيَر التي ينقلُ كتابُ (موسوعة القبائل العربية ) لمؤلفه عبد عبد الروضان عن القائد الروماني إيليوس جالوس الذي جرَّد حملة عسكرية على جنوبي بلاد العرب في عام 25 قبل الميلاد قوله إنَّ قبيلة حِمْيَر هم أوفر القبائل عددا في جنوب الجزيرة العربية , ويذكرُ الروضان أنَّ الحِمْيَريين كانوا يحكمون الجزءَ الأكبرَ من جنوبي بلاد العرب من البحر الأحمر (بحر القلزم) والمحيط الهندي إلى حضرموت إلى جانبٍ من الساحل الإفريقي الشرقي , وكانت مدينة ظِفار (عُمان) عاصمة الدولة الحميرية , ومن أشهر ملوك حِمْيَر سيف بن ذي يزن الحِمْيَري الذي حارب الأحباشَ وطردهم من اليمن بمعونة الفرس .
ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) أنَّ حمامرة السلط ينحدرون من نسل جدِّهم حسين الأول الذي انتقل إلى السلط من الكرك (المنشية) بعد الغزو المغولي في عام 658 1260م , واستقرَّ في قلعةِ السلط التي يُطلقُ على أحد أبراجها اسم برج أبو حمور إلى جانب أسماء برج الحاج وبرج حسين الصبح وبرج خيار.
ويذكرُ كتابُ ( عشيرة الحمامرة ) أنَّ الحمامرة يتوزَّعون في أكثر من مدينة في الأردن وفلسطين على النحو التالي :
• حمامرة بيت راس : وجدُّهم عوده هو شقيقُ حسين جدِّ حمامرة السلط .
• حمامرة جبع : وجدُّهم مسعود هو شقيقُ حسين جدِّ حمامرة السلط وشقيقُ عوده جدِّ حمامرة بيت راس .
• حمامرة الناصرة.
• حمامرة الخليل , وينتشرون في الخليل وبرج حمُّور وبني نعيم .
كما يشيرُ الكتابُ إلى وجود قسم من الحمامرة في الشام وهم من فرق النعيم ويقيمون في قرى حوش خرابو والبلالية و القاسمية وفي بلدة الحمُّورية التي يُرجَّحُ أنها أخذت اسمها من اسم الحمامرة , كما يشيرُ إلى عشيرةٍ تحملُ اسمَ الحمامرة في قضاء السماوة في لواء الديوانية في العراق .
وتضمُّ عشيرة حمامرة السلط أربعَ عائلاتٍ هي:
1. الحسينات , وينحدرون من نسل حسين العلي أبو حمور .
2. النفيلات , وينحدرون من نسل نفيل الموسى أبو حمور .
3. السلامات , وينحدرون من نسل سلامة محمد أبو حمور .
4. الحساسنة , وأصلهم من حمامرة جبع الذين ينحدرون من نسل مسعود شقيق حسين الذي هو جدُّ حمامرة السلط وشقيق عوده الذي هو جدُّ حمامرة بيت راس
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-08-2014, 12:49 AM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,314
افتراضي

ويورد الدكتور محمود محسن فالح المهيدات في كتابه( عشائر شمالي الأردن ) أن عشيرة آل الحموري (الحمامرة) تعود بجذورها إلى مدينة الخليل بفلسطين حيث ارتحل منها ثلاثة أشقاء فاستقرَّ أحدُهم واسمه مسعود في قرية جبع في منطقة نابلس , واستقرَّ حسينٌ في منطقة السلط وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة , واستقرَّ الثالث واسمه عوده في بلدة بيت راس القريبة من اربد في شمال الأردن وتشكلت من أعقابه عشيرة آل الحموري (الحمامرة) وتوزعت في بلدة بيت راس وفي بلدة قميم في ناحية السطية .
وفي كتابه (قاموس العشائر في الأردن وفلسطين) يشيرُ الباحث حنا عمَّاري إلى عشيرة أبو حمور في السلط دون إعطاء تفاصيل عن جذورها , ويشيرُ إلى عشيرة مسلمة تحملُ اسمَ الحمامرة يقول إنَّ أصلهم من الخليل وكان جدُّهم حسين قد ارتحل من الخليل إلى السلط , ويذكرُ أنهم يلتقون بصلة أبناء العمومة مع عشيرة الحمامرة في بيت راس القريبة من اربد الذين تشكلوا من أعقاب عوده وهو شقيق حسين جدُّ حمامرة السلط , ومع حمامرة جبع القريبة من نابلس الذين ينحدرون من نسل مسعود وهو شقيق عوده وحسين .
ويشير عمَّاري إلى عشيرة فلسطينية مسيحية تحملُ اسمَ الحمامرة وأصلهم من بني معلوف الذين ينتسبون للغساسنة .
ويوردُ عمَّاري أسماء ثلاثة عشائر تحملُ اسمَ الحمُّوري إحداهما تسكن في قرية قميم في شمال الأردن وهم فرع من عشيرة البرارشة الكركية وكانوا قد نزحوا إلى قميم , والثانية تسكن في بئر السبع بفلسطين , والثالثة تسكن في مدينة الخليل في محلة القلعة .
ويعزِّزُ فريدريك.ج. بيك في كتابه ( تاريخ شرقي الأردن وقبائلها)الرواية التي تذكرُ أنَّ ثلاثة أشقاء هاجروا من مدينة الخليل فاستقرَّ حسين في السلط وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة السلطية , واستقرَّ مسعود في قرية جبع في منطقة نابلس بفلسطين وتشكلت من أعقابه عشيرة حمامرة نابلس, واستقرَّ عوده في قرية بيت راس في منطقة اربد وتشكلت من أعقابه عشيرة الحمامرة أو الحموري .
ويوردُ كتابُ (معجم العشائر الفلسطينية) لمؤلفه الباحث محمد محمد حسن شرَّاب أسماء خمس عشائر فلسطينية تحملُ اسمَ الحمامرة تتوزَّعُ على حوسان و جبع والخليل والناصرة وجنين , ولكنه لم يتطرق إلى وجودِ أو عدم وجودِ علاقة قرابة بينها , كما يوردُ اسمي عشيرتين تحملان اسمَ الحمُّوري في الخليل وبئر السبع .
ويذكرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في كتابه ( القبائل العربية وسلائلها في بلادنا فلسطين) أن حِمْيَر الذي تنحدرُ من نسله عشائر الحمامرة في الأردن وفلسطين هو حِمْيَر بن سبأ بن عبد شمس بن يشجب بن يعرب بن قحطان وهو جدُّ العرب القحطانية , ويذكر أنه سُمِّيَ حِمْيَر لغلبة اللون الأحمر على ملابسه .
ويذكرُ الدبَّاغ أنَّ قسما من قبيلة قضاعة من قبيلة حِمْيَر ارتحلوا إلى بلاد الشام وتنصَّروا وتحالفوا مع الرومان الذين استعملوهم على حكم بادية الشام , ولمَّا بزغت شمسُ الإسلام أسلمَ العديدُ من قضاعة وتوزَّعوا في بلاد الشام وكان منهم بنو قدامه الذين استقرُّوا في جماعين وجوارها في جبل نابلس , ونزلوا في دمشق أيام حروب الفرنجة , وتوزَّعت قضاعة بلاد الشام على عدَّةِ بطون هي بنو كلب و بلي وجهينة وجرم و قدامة وبنو بهراء وبنو عذره والقين مسكة, وربَّما كانَ حمامرة الأردن وفلسطين من نسل أحدِ هذه البطون من قضاعة بن حِمْيَر من العرب القحطانية .
ويشيرُ المؤرِّخُ مصطفى مراد الدبَّاغ في الجزء الثالث من القسم الثاني من كتابه (بلادنا فلسطين)إلى عشيرة الحمامرة في بلدة جبع القريبة من نابلس ويذكرُ أنَّ أصلهم من الخليل, كما يشيرُ إلى حمامرة بيت راس القريبة من اربد وهي إحدى قرى منطقة بني جهمه أو البطون (البطين) , ويذكرُ أنهم من الخليل وأنَّ لهم أبناء عم في جبع في منطقة جنين وفي نابلس وفي السلط
ويورد الدبَّاغ في الجزء الأول من القسم الأول من ( بلادنا فلسطين) أنَّ عائلة مسيحية في الناصرة في فلسطين تحمل اسم الحمامرة تعود بجذورها إلى الغساسنة
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.