قديم 03-13-2018, 07:46 PM   #81
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,897
افتراضي الشّعاعُ

الشّعاعُ
شعر د. أيمن أحمد رؤوف القادري
عَزْمي الشُّعاعُ يَهابُهُ الدَّيـجُورُ= والقَلْبُ شَمْسٌ تَرْتَقِي وتَـمُورُ
مِنْ خَالِصِ الْـمَاسِ اصْطَنَعْتُ إِرادَتي= حتَّى تَـعَجَّبَ مِنْ ثَــــبَاتي الـطُّورُ
وَشَقَقْتُ في لُـــجَجِ الـخِضَمِّ مَسَالِكي= والْـحُوتُ مُـمْـتَقِعُ السِّماتِ غَيورُ
وعلى الْغُيومِ كَتَبْتُ كُلَّ قَصَائِدي= لِيَكُونَ غَيْثٌ تَشْتَهيهِ زُهُورُ
اللَّيلُ شَمْسِي والـنَّهَارُ كَواكِــبي= والْـجُرْحُ مِسْكٌ عابِـقٌ وبخورُ
في كُلِّ أنسِجَتي رقائِقُ لؤلُؤٍ= يرتدُّ عنها الطَّرْفُ وهْوَ حسيرُ
صَمْتُ الإِباءِ يَسُوقُ كلَّ جوارِحي= نحو الذُّرا، حيثُ الـهَناءُ سريرُ
هُوَ عالَمي... فَوقَ الـجُفُونِ رسَمْـــتُهُ= والسَّطرُ تـَمْنَحُهُ الحياةَ سُطورُ
لنْ تـَمْلِكُوا الدَّهْرَ اقـتِحامَ سَعادَتي= فالسَّدُّ أُسْدٌ حَولَهُ ونُسُورُ
لَنْ تَسْلبُوني قِطْعةً مِنْ عالَمي= حتَّى أَمُوتَ وَيَسْتَحِقَّ نُشورُ
وكُنُوزُكُم تحتَ الحِذاءِ طَحَنْتُها= وَمَشَيْتُ، ثَغري ضاحِكٌ مَسْرُورُ
شِئتُمْ على عينَيَّ نَسْجَ غِشاوةٍ= فَشَقَقْتُها بِيَدي، ومـاجَ الـــنُّورُ
ثَـمَني تَفَلَّتَ مِنْ مَزادٍ مُعلَنٍ= ومَضَى وَحِيدًا، ما لَدَيْهِ سَمِيرُ!
أَنَا مِنْ قُراحِ الـمجْدِ جَوفي ريُّهُ،= وَلَهُ تُفتَّتُ أَضْلُعي وَتَـغورُ
لمْ يَـعْهَدِ الأنفُ الأَنوفُ تنشَّقًا= إلّا رَحِيقًا عتَّقتْهُ دُهورُ
سَأَظَلُّ أَمْتَشِقُ انْعِتاقًا صادِقًا= وأَطِيرُ حَيْثُ الْـجَارِحاتُ تَطِيرُ
سأَظلُّ حُرًّا، يا فراشاتُ، اسلُكي= في مَوكِبي، حتّى يُـجَنَّ أَثيرُ

المصدر :ملتقى شذرات

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2018, 08:10 PM   #82
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,897
افتراضي جبروت

جبروت
شعر د. أيمن أحمد رؤوف القادري
جبروتٌ يلفّه الجبروتُ= ودياجٍ يخطُّها الـطَّاغوتُ
تلكَ أمْريكا... أَخْطَبُوطٌ رهيبٌ= حارَ فيهِ الـتِّــــنِّينُ والعِفْريتُ
مَن تُرى يَدَّعي الزَّعامَةَ في الشَّرِّ= سواها، إنْ أمكَنَ الـتَّصْويتُ؟
فكأنَّ الشَّرَّ اصطفى ما لديهِ= في قرونٍ، ولم يَدَعْ ما يَفُوتُ
حلَّقَتْ فَوقَ الشَّمسِ في كلِّ إفْكٍ,= لَيسَ بينَ الإِفكَينِ مِنها خُفوتُ
ثمَّ قالَتْ: عندي ابْتِكاراتُ إِفْكٍ= ضَلَّ إِبْلِيسُ دُونَها.. وهُدِيتُ!
أَأَنا الوَهْمُ في كَوابِيسَ طالتْ= أمْ تفاصِيلُ واقِعٍ لا يَــموتُ؟!
بلْ أنا السِّحْرُ في دفائِنِ سِفْرٍ= خَطَّ هاروتُ فيهِ أو ماروتُ
***=***
أُمَمُ الكُفْرِ كالكِلابِ تَدَاعَتْ= تَرتَجي قَصْعةً علاها القُوتُ!
كُلُّ أُعداءِ الـمُسلِمينَ أَطَلُّوا= واشتفى غِلُّهم بنا، إذْ نَموتُ!
أمّتي شُــــــتِّـــــتَتْ، أُذِلَّتْ، أُبيحَتْ= كفَراشٍ يَلْهو بِهِ العَنْكَبُوتُ
أُمَّتي حُطِّمَتْ، أُضِيعَتْ، أُبيدَتْ = كَنِعاجٍ عدا عليها الـحُوتُ
***=***
غيرَ أنَّ الرَّمادَ يَنشطُ جَـمـْـــرًا= يَتَلَظَّى سَعِيرُهُ الـمَوقُوتُ
يا وُحوشَ الـمَكْرِ، ارْقبي زَمْجَرَاتٍ= تُرعِبُ الرُّعبَ، ضَمَّهُ الـــتّابوتُ!
ليسَ يَشْفي مرْضى الضَّغينةِ إلّا= أنْ يُبادُوا ويُشْعَلَ الكِبريتُ!
فالشَّراراتُ ما خَبَتْ، وستبقى= في انتِظارٍ، يزينُها الـــتَّــــثْبــــيتُ
كلُّ هذي الآلامِ... يَنْشَقُّ منها= فَجْرُ عَدْلٍ، كأنَّهُ اليَاقُوتُ
صخَبُ البَاطِلِ اسْتَشَاطَ غُرورًا= فليُمزَّقْ سُلْطانُهُ الـمَمْـقُوتُ
يا رِجالَ الــنُّورِ اصْدَحُوا مِن جَديدٍ= بِئْسَ نَومُ الأُباةِ، بئسَ السُّكوتُ
اِرجِعوا... أمواجًا تُزيلُ جبالًا= ورُجومًا تقولُ للـبُهْمِ: مُوتُوا
لَنْ تَرَوا جُذوةَ العقيدةِ تَخبو= فهي بركانٌ كامِنٌ مكبوتُ
ودماءُ الأَحْرَارِ أَزكى وَقُودٍ،= إنْ تُشَرَّدْ عَن حافّتيهِ الزُّيوتُ
ستَعودُ الرَّاياتُ تَخْفقُ عِزًّا= في جُيُوشٍ يَقُودُها طَالوتُ
قبَسُ الـنَّصْرِ في نَسِيجِ ضُلوعي= ما نَسِيتُ اضْطِرَامَهُ، ما نَسِيتُ
أيُّهذا الضَّبابُ، تَسْخَرُ شمسي= منكَ، فارْحَلْ، مَصِيرُكَ التَّفْتِيتُ
عانِقي القُرآنَ، اظْــفَرِي بانتِصارٍ،= وَعْدُ ربٍّ في كَفِّــهِ الــمَلَكوتُ
زَلْــزِلي أمْريكا، بزَحْفٍ رَشيدٍ= ولْـــــــــيُحَطَّمْ تِــمثالُـــــهَا الـمَنْحوتُ

المصدر :ملتقى شذرات

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2018, 08:19 PM   #83
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,897
افتراضي أبابيل غزّة

أبابيل غزّة
شعر د. أيمن أحمد رؤوف القادري


رفْرِفْ على الآكامِ والفَلَوَاتِ= واصْدَحْ بِعِشْقٍ صادِقِ النَّبَرَاتِ
يا أيُّها الصَّقْرُ الـمُضمَّخُ بالـجَوى= قُلْ للجَناحَينِ: اصْفِقا بثَبَاتِ
هيّا اصْفِقا الـحَمْقى، أَضاعُوا دَربَهم= وعَلَوا عُروشًا فَوقَ ألْفِ رُفاتِ
أركانُ حُكمٍ لا مُروءةَ فيهِمُ= أَو ما يُقارِبُها مِنَ الكَلِماتِ
كُلٌّ على الفاروقِ جادَ بِعَبْسةٍ= وعلى صلاحِ الدِّينِ باللَّعَناتِ
طمسَتْ بَصيرتَهُ هواجِسُ عَرْشِهِ= فأُضِلَّ عنْ حَيفا وعنْ إيلاتِ!
نُزِعَ القِناعُ، وكانَ شِبْهَ غِلالةٍ= والقُبْحُ أمسى واضِحَ الـقَسَماتِ
لا يَصنَعُ الـنَّصْرَ الذَّليلُ على الـمَدى= والـمُكتفي بقُمامةٍ وفُتاتِ
لن يَفْتَحَ القُدْسَ الشَّريفةَ حاكِمٌ= يَقْضي بتلَّ أبيبَ رُكنَ زَكاةِ
*=*
أجواءُ غَزَّةَ حُرّةٌ، إعْصارُها= يَشْوِي الوُجوهَ، بخالِصِ الجَمَرَاتِ
وهُتافُها أُنْشُودَةٌ، إيقَاعُها= عِطرٌ يُدغْدِغُ شامِخَ الرَّاياتِ
وصِغارُ غَزَّةَ في انتِظارٍ حالِــمٍ = أنْ يَسلكوا كالأهْلِ دَرْبَ أُباةِ
سُــمْرُ الـزّنودِ هُــنا، بأفْئِدةٍ سَـمتْ،= وعَقِيدةٍ هَزِئتْ بـجَيشِ بــَناتِ
زَعَمَ اليَهودُ- ومَنْ يُصَدِّقُ زَعْمَهُم؟-= قَهْرَ الـكُماةِ، بأهزَلِ العَنَزاتِ
ظنَّ الأَعادِي أنَّ تافِهَ جَيشِهِمْ= أُسطورةٌ عَنْ دَينَصُورٍ عاتِ
فإذا هُمُ اليَومَ الـْخَنازيرُ الـتَهَتْ= في لَعْقِ وَحْلٍ بَعْدَ طُولِ شَتاتِ
لنْ تَدْخُلَ الـحَشَراتُ أَرْضًا حُرّةً= هَيْهاتِ أنْ تَلِجَ الـحِمى، هيهاتِ
ساقَ الجُنودَ إلى مُـحتَّمِ نَـحْرِهم= قُوَّادُ جَيْشٍ خائِرِ الـعَزَماتِ
وحِصارُ غزَّةَ ليسَ يَبْعَثُ عزْمَهُمْ= بَلْ سوفَ نَدْفِـــنُهُمْ مَعَ الفَضَلاتِ
مَلَؤُوا بَنَادِقَهُمْ ضَغِينةَ أَعْصُرٍ= والـحِقْدُ أورَدَهُمْ سَبِيلَ مَماتِ
قلبي يُزغرِدُ، والضَّياعُ يَلُفُّهم= إذ يُمْطَرونَ بــوابِلٍ الطَّــلَقاتِ
قلبي يُزغردُ، واللُّيوثُ تَدوسُـهُم= لنْ يَـهنَؤُوا جِيَفًا ببعضِ سُباتِ
قلبي يُزغردُ، والـنُّعوشُ تَرُدُّهُـمْ= في ذِلَّةٍ، واللَّطْمُ في الوَجَناتِ
*=*
يا صَقْرَ غَزَّةَ دونَ مِخلَبِكَ الذُّرا= ونُجومُ ظُهْرٍ مُوجِعِ الضّرَباتِ
دمِّرْ ودمِّرْ وَهْمَهُمْ وغُرورَهُمْ= في الصُّبْحِ أو في أحلَكِ الـظُّلُـماتِ
ولْـــتَغْرَقِ الـمُسْتَوطَناتُ جَميعُها= ولتُخْسَفِ الثَّكَناتُ بالأمواتِ
بالطَّائراتِ مَطارُهمْ سَنَدكُّهُ= لنْ يَهْنَؤُوا وَسْطَ اللَّظى بِنَجاةِ
طِيري أبابيلُ، اخرقي الأُفُقَ، اقْذفي= سِجِّيلَ، في فيضٍ مِنَ الطَّـــــــلَعاتِ
وليُمْحَ عنْ كلِّ الخرائطِ ذِكرُهُمْ= وعنِ الوُجودِ مُزوِّرو الـتّوراةِ
ولْيَرْحَلِ الكَذِبُ الـمُنَــمَّقُ، ولْـتَعُدْ= شمْسُ الجِهادِ تَفيضُ بالـبَسَماتِ
قلبي يُردِّدُ: يا فِلَسطينُ اثبتي= فرِجالُكِ الأحرارُ خيرُ رُماةِ

المصدر :ملتقى شذرات

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2018, 08:22 PM   #84
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,897
افتراضي أجالد اليأس!

أجالد اليأس!
شعر د. أيمن أحمد رؤوف القادري
يا ناحِرَ الـبِشْرِ في الأعـماقِ، ما الـخَبَر؟= هلْ باتَ وِجدانُكَ الــمَكْلومُ يَـــنتَحِرُ؟
تَنساقُ خَلْفَ فُقاعاتٍ مُضلِّلةٍ= مِن خالِصِ الـوَهْمِ، وهْيَ اليَومَ تُحتَضَرُ!
تَكْوي جِراحَكَ بالــنَّارِ الّــتي هدَرَتْ= والـــثَّغْرُ يَصرُخُ، والأوداجُ تَنشَطِرُ
يا أيُّــها الـمُسلِمُ، الأجيالُ راكِضةٌ= وأنتَ تَــحــــْضُنُكَ الأوحالُ والـحُفَرُ!
طَعْمُ الـمرارةِ في الأفواهِ قاطبةً...= ولو تُجَرَّعُ شَهْداً ما لَهُ أثَرُ
نعم... مآسِيكَ تُبكي الـصَّخْرَ... تَفلِـــقُهُ...= والاستِغاثةُ ملَّتْ منكَ، والـحَجَرُ
قُمْ مِنْ رُقادِ الأسى في عَزْمِ مُــنتَقِمٍ،= وقُلْ: تلَقَّ الـتَّحدِّي، أيُّــها الـخَطَرُ
فلا تَظُنَّ صُروفَ الـدَّهْرِ صاعِقَةً= صُمَّ الـجِبالِ، وقَلْباً نَبْضُهُ الشَّرَرُ
قَلْبي ذُؤابةُ إيمانٍ، إذا عَطِشَتْ= ألْفَتْ جُموعَ دَمٍ تَرْوي وتَعتَذِرُ
لنْ أستكينَ... ولوْ أمسَيتُ مُنفَرِداً= وضلَّ عنْ دَرْبيَ الـسَّاهُونَ، أوْ عَثَروا
لنْ أستَكينَ... ولَوْ ضلَّتْ مراكِبُهُمْ= ويَــمَّمُوا جَوفَ بُركانٍ، فما عُـمِرُوا
أُجالِدُ الـيَأسَ، أسْتَجْدي اليَقينَ نَدًى= وأتَّــــقِي ظُلُماتٍ، خانَها الــقَمَرُ
أنامِلي تَقْــتَفي الآياتِ مُحكَمةً= وأضلُعي تَكتَفي... ما سامَها ضَرَرُ
يا جمرةَ الفِتَنِ اعبُري زَمَني= ولَيسَ يَعبرُ قَلبي طَيفُكِ الـقَذِرُ
فوقَ الـثُّريّا طُموحُ الـحُرِّ يُثْــــمِلُها= بأكْؤُسٍ مِنْ سنًا، في جَوفِـها دُرَرُ
سأزرَعُ الـــــــــــبِيدَ وَرْدَ الأُقْحُوانِ ضُحىً= وأرقبُ الشَّمسَ حتّى يأذَنَ القَدَرُ
وسوفَ أصدَحُ بـــالآذانِ مُنفَرِداً= في قاربٍ... في مُحيطٍ... ما بهِ جُزُرُ
لَنْ أُسـتَبى دُرَّةَ الـتَّوحيدِ، فانسَحِبي= دُوّامةَ الـيأْسِ، قَلْبي دأبُهُ الـظَّفَرُ
المصدر :ملتقى شذرات

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2018, 08:26 PM   #85
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,897
افتراضي يا حلب الخير

يا حلب الخير
شعر د. أيمن أحمد رؤوف القادري


يا حَلَبَ الْــخَيْرِ، جَلْجَلَ الْــجَمْرُ= وحَصْحَصَ الْـحَقُّ، واسْــتَوَى الـــثَّأْرُ
يا مَعْقِلَ الْـــبَأْسِ، إنّـــَها جُثَثٌ= فوقَ عروشٍ، وعِنْدَكِ الـقَبْرُ
فلْيَحْشُدُوا مِنْ فُلُولِــهِمْ زُمَراً= وَلْيَزْحَفُوا بالَّذِينَ ما فَــــرُّوا
في حَلَبِ العِزِّ وأْدُ صَولَــتِهِم= وَدونَ أسوارِها ازْدَهى الــنَّصْرُ
في حَلَبٍ قُوَّةٌ مُـــزَمـْجـِرةٌ= جاشَتْ، فلا خِلْسَةٌ ولا سِرُّ
لَنْ تَرتَضي قَبْضَةٌ مُهادَنةً= فَلْـــيَتَحَطَّمْ بِـــظُفْرِها القَهْرُ
ولَيسَ يَنجُو غَداةَ صَولَـــتِها= لا أسدٌ مُــدَّعًى ولا فَأْرُ
هاهيَ أشْلاؤُنا قدِ انتَصَبَتْ= والدَّمُ فيها يَسيلُ، يَحْـــمَرُّ
لن يَدخُلوا... فالــنُّفوسُ ظامئةٌ= إلى الـــتَّحدِّي، فَــجُنَّ يا نَسْرُ
دمِّرْ عروشاً، وسُلَّ سَيفَ هُدًى= وقُلْ لـ«بشّارٍ»: انْتهى الأمرُ
أقبَلَ يومُ الـرَّحيلِ، لا سَفَراً= بل: إنَّـــهُ الــنَّحْرُ، إنَّـــهُ الــنَّحْرُ
يا دُمْـــيَةَ الفُرْسِ، أُشـــبِعَتْ نُـــتَــفاً= مِنْ أبْـخَسِ القُطْنِ، كيفَ تَغْـــتَرُّ؟!
نِيرانُ كِسْرى خَبَتْ، فليسَ لها= أيُّ رمادٍ، ولا لها ذِكْرُ
فيروزُ أغراكَ،يا ابنَ لُؤْلُؤَةٍ= فانطَفِئِ الآنَ: إنَّــــهُ الفَجْرُ!
الـــنَّصْرُ أُنشُودةٌ يُغرِّدُها= طِفلُ شهيدٍ، فيَضْـحَكُ الـثَّغْرُ
الــنَّصْرُ أُسطُورةٌ نُدوِّنُها= فـــيَهرُبُ الـمُسْتَحِيلُ.... والذُّعْرُ
الـــنَّصْرُ أُرجُوحةٌ تَطيرُ بِنا= في الفَلَكِ الـحُرِّ، حيثُ لا طَيْرُ
يا حُلُمَ الأُمَّةِ اسْتَفِقْ جَذِلاً= ولْـــيَــتَضَوَّعْ نَداكَ وَالعِطْرُ
يا قَبَسَ الـهَدْيِ عُدْ لِتَحْمِلَني= فَوقَ نُجومٍ يَضُــمُّها الـفَخْرُ
أُمَّتِيَ اليومَ أُرْجِعَتْ شَرَراً= لا تقترِبْ مِنْ لَظاهُ يا كُفْرُ
مَيدانُكِ اليومَ فيهِ عِكرِمةٌ= وحَمزةٌ، فَلْـــيُدَمدِمِ البِشْرُ
وخالِدٌ في الصُّفوفِ هادِرةٌ= صَيْحاتُهُ، كلُّ شأْنِهِ كَرُّ
ورايةُ الـجُنْدِ صاغَها عُمَرٌ= وقالَ لِلْـخَيلِ: إنَّها «بَدْرُ»
...
المصدر :ملتقى شذرات

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2018, 08:38 PM   #86
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,897
افتراضي أمطِر رُجومَك!

أمطِر رُجومَك!
شعر د. أيمن أحمد رؤوف القادري
أمطِر برُجومِ الـنِّيرانِ
واسكُبْ أحقادَ الشَّيطانِ
واكتُبْ بصُخورِ البُركانِ
ما شِئْتَ... بأوْقَحِ عُنوانِ
لكنْ... سأُطِلُّ بلا خوفي...
سأُزيلُ جحافِلَ أنقاضي
وأُفجِّرُ عزْماً في جَوفي
كالسَّيفِ الـمَسلولِ الـماضي
يتخطّى الأضلُعَ كالقَدَرِ الـقاضي
أنا لن أرهَبْ
لن أترُكَ ناصيةَ الـمَركَبْ
لنْ أهجُرَ صَهْوَةَ خيلي... لَنْ أُغلَبْ
فحِصاني في الميدانِ رَدًى يَصخَبْ
والـنُّورُ الـحُرُّ يَطوفُ بأحلامي
يَجتَثُّ أراذِلَ أوهامي
يتَحدَّى صَكَّ الإعدامِ
ويُحَطِّمُ كلَّ الأرقامِ
يا غَزَّةُ، مُعجَمُكِ الدَّامي
ينسابُ ويَروي أقلامي
ويَرُشُّ العِطْرَ على قَبْري
فَتَهيجُ عِظامي في كِبْرِ
يا غَزَّةُ، ليلُكِ إشراقٌ صارِخْ
وَصُمودُكِ إصرارٌ راسِخْ
قُولي للدَّمعةِ أن تُشنَقْ
فالبُرعُمُ في عيني أورَقْ
قولي للغُصَّةِ أن تُشطَبْ
فالـمَجْدُ بِـجُمْعِ أظافِرِنا يُكتَبْ
أوراقُ العِزَّةِ لن تُحرَقْ
وهُتافُ الـثَّورةِ لَنْ يُخنَقْ...
مِن بينِ غُصونِ الزَّيتونِ
قَمَرٌ مِن نارٍ قد أشرَقْ
في قبرِ الـحُرِّ المدفونِ
أمواجٌ مِنْ بَحرٍ أزرَقْ
يا غَزّةُ، تاجُكِ دُرٌّ يُغويــني
وقذائِفُ ثأْرِكِ عِتْقُ الـمَسجونِ
قولي للشَّمعةِ أن تُعشَقْ
فبصيصُ أشعَّتِها أعمَقْ
ولأجلِ ذُؤابتُها امتُطِيَ الزَّورَقْ
ومَهابةَ هالَتِها صُنِعَ الـخَندَقْ
وستُحرِقُ شمعتُكِ الآفاقْ
وستخْلِطُ أرقامَ الأوراقْ
اِرحلْ،
اِرْحَل،
أنقِذْ أشلاءَكَ قَبلَ الزَّحْـــفْ
أو فارقبْ أن تُقتَلْ
بحِجارَةِ سِجِّــيلٍ مُنزَلْ
اِرحَلْ...
لَنْ تُرجَأَ... لَنْ تُمهَلْ...
قد أينَعَ رأسُكَ يا محتلُّ
وحانَ أوانُ القَطْفْ
وغداً تُسْحَلْ

المصدر :ملتقى شذرات

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2018, 08:45 PM   #87
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,897
افتراضي رسالة إلى حاكم: الأسود تتحدّى

رسالة إلى حاكم: الأسود تتحدّى
شعر د. أيمن أحمد رؤوف القادري
بِاسْمِ العَظِيمِ القَاهِرِ الـمُتَجَبِّرِ= أُلْقِي التَّحِيَّةَ بِالدَّمِ الـمُتَفَجِّرِ
باسمِ الّذي مَحَقَ الطغاةَ جنودُه= أُهدي السَّلامَ بمدمعِي الـمُتَحَجِّرِ
مِنْ ظُلمة القبرِ الّذي أودعْتَني= إنّي أخطُّ رسالتي بتكبُّرِ
يَستهجنُ السَّجَّانُ كيفَ أخطُّها= والشَّمعةُ انطفأَتْ، فما مِنْ مُبْصِرِ
أَوَليسَ نورُ الحقِّ في أعماقِنا= يجتاحُ ليلَ الظُّلمِ دونَ تقهقُرِ ؟
تتساءلُ الجدرانُ: أنّى تَبتغي= حِبْراً، تقايِضُهُ بِبِضْعَةِ أَسْطُرِ ؟
فلْتعْلمي أنّي بقَطْرٍ مِن دَمِي= أَستجمِعُ التَّاريخَ عَبْرَ الأَعْصُرِ
وتُتَمْتِمُ القُضْبانُ: ماذا نصُّها ؟= أيريدُ الاسْتعطافَ مِنْ متأمِّرِ ؟
فيجيبُها الجلاّدُ: كان يَصيحُ بي= إِنْ لِنْتُ: «دعني من حنانٍ أعوَرِ»
«دعني أعشْ مِحَنَ الصّحابةِ أو أَذُقْ= بَلْوَى النّبيِّ... وشُدَّ قيدي أُؤْجَرِ»
***=***
يا ظافراً بالـحُـكْمِ رُغْمَ إرادتي= اِرْحَلْ، وإِلاَّ فَاحْيَ بينَ الأَقْبُرِ
أَنَذا أُهَدِّدُ، حيث تحسَبُ أنّني= مستضعَفٌ، تُفني القيودُ تصبُّرِي
أَنَذا أُزمجرُ حيثُ ترقُبُ أَنَّتي= وتوسُّلِي، وبكاءَ عَبدٍ مُعْسِرِ
مِنْ ههنا أدعوكَ: آمِنْ واستقمْ= واهْجُرْ مُعاداةَ الـهُدى، هيّا اهْجُرِ
في سلّةِ الأوساخِ أَسرعْ وانتبذْ= دستورَ غربٍ للغُروبِ مُؤَشِّرِ
خُنْتَ الأمانةَ، خُنْتَ دِينَكَ، فاستفقْ= أَوْ فارقُبِ الزّلزالَ غَيرَ مؤخَّرِ
***=***
إِنّا الأُسُـودُ، فهـلْ يُـرى نـدّاً لنا= فأرٌ تَسَـتَّرَ في إِهـابِ غَضَـنْفَـرِ ؟
إِنّا الأُباةُ، تميّزَتْ أغلالُنا= غيظاً، ولم نسجدْ لمثلِكَ، فاذكُرِ
كنّا نثيرُ الشَّكَّ حولَ جهودِنا:= هل تسلبُ الطّاغوتَ بَسْمَةَ مِشْفَرِ ؟
والآنَ أدركْنا الحقيقةَ في رضاً= فلقدْ أَقَضَّتْ كلَّ مَضْجَعِ مُفْتَرِ
في السِّجْنِ أعيُنُنا تنامُ قريرةً= والظلمُ في جَفْنَيْكَ يعدلُ، فاسْهَرِ !
قد آذنَ الصَّرْحُ الـمُمَرَّدُ أنْ يُرى= يَهْوِي، فيا «يرموكُ» عُودِي وَازْأَرِي
حتى يغادِرَ كُلُّ لَيْثٍ مُدَّعىً= أرضَ الحقيقةِ، يائساً كالقيصرِ
***=***
لم تَنْفَدِ الكلماتُ، لكنْ أكتفي != وسأُغفِلُ العنوانَ، فِعْلَ مُدَبِّرِ
فلربّما قَبْلَ استلامِ رسالتي= تَمضِي إلى الـمَنْفَى، إذا لم تُنْحَرِ !
لم تَنْفَدِ الكلماتُ لكنْ أُمّتي= سأبثُّها البُشْرى، بِنَصٍّ أَكْبَرِ
ولسوفَ أَنتزعُ الكرامةَ مِنْ هنا،= مِنْ سِجنِكمْ، لأُذِلَّ كُلَّ مُغَرِّرِ
فَمِنَ المسَاجِدِ والسُّجُونِ خِلافَتِي= سَتُطِلُّ تَشْدَخُ هَامَةَ الـمُسْتَكْبِ

المصدر :ملتقى شذرات

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-13-2018, 08:50 PM   #88
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,897
افتراضي لست منكم

لست منكم
شعر د. أيمن أحمد رؤوف القادري
***=***
لسْتُ منْكُمْ إذْ أبَحْتُمْ ألَمي= وزَجَجْتُمْ بقيودٍ مِعْصَمي
لسْتُ منْكُمْ حينَ خُـنْـتُمْ أُمَّـتي= لسْتُ منْكُمْ حينَ أَقْـفَلْتُـمْ فمي
عَذِّبوني، لسْتُ أعْفو عنْـكُمُ= لسْتُ أرضى باتِّـفاقِ الـــمَـأْثَمِ
لسْتُ أُعطيكُمْ فـتاوى بَخْسَةً= لـتَبيعوا القُدْسَ يومَ الـــــمَـوْسِمِ
لسْتُ أعطيكُم حقوقَ الغِشِّ في= طَبْعِ تاريخي بِحِبْرٍ أسوَدِ
لسْتُ أُعفيكُمْ منَ اللَّعْـنِ إذا= صُودِرَتْ أُنشُودةُ المــــــــُعتَصِمِ
لسْتُ أرضى شَطبَكُمْ من مُصحَفي= لفْظَ «مغضوبِ عليهِم» بِدَمي!
***=***
لا تُساوِمْ، لا تُفاوِضْ، لا تَدَعْ= لُغةَ الـسَّيْفِ، تقدَّمْ، لغِّمِ
قبِّلِ الـرَّشّاشَ، لا تَغْدُرْ بهِ= جاهِدِ الــــمُـحتلَّ، لا، لا تُحْجِمِ
فيهودُ الإفْكِ لا حقَّ لَهُمْ= غيرَ أنْ يَلْقَوا قرارَ العَدَمِ
طِفْلُ أمريكا الّذي قدْ دلَّلَتْ= صارَ يُرْجى لِسَلامٍ مُبْرَمِ
يا لَها تَسوِيةً في ظِلِّها= يَرِثُ الذِّئْبُ عِظامَ الغَنَمِ
تُسْألُ الأَسْماكُ في أَشْراكِها= ثمَنَ الـطُّعْمِ بِصَوتٍ بَرِمِ
بعدَ أكْلِ الدِّيكِ يُمسي ريشُهُ= حِصَّةَ الـثَّعْلَبِ، فاسكُتْ و(ابصُمِ)!
هذهِ سُـنَّةُ أمْريكا الّتي= ترسُمُ الأمْنَ لخيرِ الأُمَمِ
***=***
سِلْمُ شُجْعانٍ! وتِلْكُمْ بِدْعةٌ= وخُرافاتُ عَجوزٍ هَرِمِ
أيَّ غُنْمٍ حقَّـقَتْ قادَتُنا= وثِيابُ الجيشِ عنْهُمْ تَرتَمي
أينَ ما أُبْدِعَ في تَـنْميقِهِ= مِنْ صُمودٍ وتصدٍّ؟ هلْ رُمي؟
أينَ ألفاظُ الكِفاحِ المـــــُدَّعى= شُطِبَتْ من مُعجَمِ المــــــُسْتَسلِمِ؟
يَخْرُجُ المــــــــُحْـتَلُّ من جَولانِنا= لِضُيوفٍ مِنْ أمِرْكا صُوَّمِ!
لجُنودٍ طأْطَؤُوا من زُهْدِهِمْ= جعلوا المــــــَـطْمَعَ تحتَ القَـدَمِ!
ذلكَ الـتَّدبيرُ لا رَيْبَ بِهِ= ذلكَ الـتَّحريرُ فاهنَأْ واغْـنَمِ!
تابَتِ المـــــُومِسُ عنْ عِصيانِها= وغَدَتْ راقِصةً في الحرَمِ!
أعْـلَنَ القاتِلُ عنْ عِفَّـتِهِ= في احتفالٍ ضمَّ ألفَيْ مُجْرِمِ!
إنـَّهُ الهُزْءُ بألـبابِ الوَرى= وادِّعاءُ الـنَّصْرِ من مُنْـهَزِمِ
***=***
مَذْبَحُ الـتَّسوِيةِ اليومَ اقْـتَضى= ألْفَ قُربانٍ سَجينٍ مُسلِمِ
بارَكَ اللهُ بمَنْ لمْ يَسْجُدوا= لعدوٍّ حاكَ ثوبَ الـــــمُـغْرَمِ
وعلى «باراكَ» ألفا لعْنةٍ= منذُ داوودَ وعيسى مريمِ
إنّـهُ الشرْعُ الّذي نعْرِفُهُ= كلُّ شَرْعٍ غيرَه فلْيُرْجَمِ
دعْكَ مِنْ أبطالِ «تِشْرينَ» فِرىً= عُدْ إلى فُرْسانِ «بدرَ» الأنجُمِ
لسْتُ منكُم... هكذا صاحَتْ بكم= صفْحةُ الأرضِ ومَـثْوى الأعظُمِ
أنا أقسمْتُ: سيفْـنى حُكْمـُكُمْ= أنا أقسمْتُ، فهابُوا قسَمي
المصدر :ملتقى شذرات

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.