قديم 06-19-2018, 12:42 PM   #11
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,878
افتراضي نبات المورينجا - شجرة المورينجا معجزات و فوائد لا تحصي

شجرة المورينجا
معجزات و فوائد لا تحصي

Moringa Tree

المورينجا شجرة طيبة
نبات المورينجا أولفيرا و هو شجرة منشأها الهند و تسمي أيضاً المورنغا أو المورينقا و بالإنجليزية Moringa Oleifera و سبب أسماءها المتعدده هو استخدامها من الكثير من الشعوب حول العالم لفوائدها الطبية العديدة ، فهي تسمى شجرة الرحمو، وشجرة اليسر، وغصن البان و شجرة المرنقة و أيضاً الحبة الغالية، وشجرة الرواق و الثوم البري و فجل الحصان و الشجر الرواق و عصا الطبلة وهذه الشجرة يستخدم منها كل أجزائها تقريبا لذا فهي مثال للشجرة الطيبة.

المورينجا و قدره معجزة علي التكيف
شجرة المورينجا يمكنها التكيف مع أية بيئة إذ تتميز بقدرتها العالية على تحمل الجفاف، ولا تحتاج إلى مياه كثيرة و يكفيها مياه الأمطار، بحيث تزرع في الجبال والصحاري؛ ؛ ولذا فهي تنمو في الأراضي القاحلة، والحارة، ونصف الجافة، والجافة، وفي المناطق المعتدلة والدافئة أيضاً و هي شجرة دائمة الخضرة تستخدم في تحسين خواص التربة و تستخدم في عده مجالات أخري مثل مكافحة النيماتودا وتغذية الحيوانات وتربية النحل و تزرع بنجاح علي جسور الترع والمجاري المائية وبالحدائق المنزلية والتقاسيم وحول المزارع و هي لا تصاب الآفات أو الأمراض إلا اذا زرعت في مناطق سيئة الصرف

و نمو نبات المورينجا سريع للغاية تعتبر المورينجا من أسرع الأشجار نمواً في العالم؛ حيث يصل ارتفاعها إلى أكثر من مترين في أقل من شهرين، وأكثر من ثلاثة أمتار في أقل من عشرة أشهر

فوائد و استخدامات أوراق نبات المورينجا

* إن أوراقها غنية المحتوى من (البيتاكاروتين) و (فيتامين أ و ج) والحديد والبروتين والبوتاسيوم والفسفور، وهي تشكل غذاء متكاملا في بعض مناطق أفريقيا، وتستخدم الأوراق أيضا كمكمل غذائي لمصابي مرض نقص المناعة في بعض بلدان أفريقيا؛ وذلك لما تحويه من نسبة عالية من الفيتامينات.
* يستخدم مسحوق الأوراق بعد تجفيفها كتوابل تضاف للوجبات الغذائية.
* أثبتت التجارب أن إضافة أوراق المورينجا إلى غذاء النساء المرضعات أدى إلى زيادة إدرار الحليب لديهن، وعصير الأوراق يخفض ضغط الدم العالي، وهو فعّال في إدرار البول.
* وتحتوي الأوراق على سبعة أضعاف فيتامين (ج) الموجود في البرتقال، وثلاثة أضعاف محتوى الموز من البوتاسيوم، وأربعة أضعاف ما يحتوية الحليب من الكالسيوم، وأربعة أضعاف محتوى الجزر من فيتامين (أ) وضعفا محتوى الحليب من البروتين.
* يمكن أن تؤكل الأوراق leaves إما طازجة أو مطبوخة مثل السبانخ، كما يمكن أن تجفف وتطحن في صورة مسحوق يمكن إضافته إلى الصلصات أو الشوربة.

فوائد و استخدامات سيقان و لحاء و جذور شجرة المورينجا
* أما سيقان نبات المورينجا فتستخدم كحطب وقود في المجتمعات الريفية.
*وينتج اللحاء مادة صمغية تستخدم في بعض الصناعات الدوائية، وتستخدم أيضا في علاج الإسهال.
*أما جذور نبات المورينجا، فهي علاج للروماتيزم في بعض المناطق.

بذور شجرة المورينجا
- الجزء الأهم من شجرة المورينجا هو البذور؛ حيث تتعدد استخداماتها، فهي مقاومة البكتيريا المسببة للأمراض الجلدية، كما تستخدم كمنشط جنسي، وتحتوي البذور على ما يقدر بنحو 35 بالمئة من مكوناتها زيت حلو المذاق غير لزج يستخدم في أغراض الطبخ، إضافة إلى كونه زيتا هاما في صناعة بعض العطور، وكريمات العناية بالشعر، وكمصدر للطاقة والوقود الحيوي.

كما يمكن الاستفادة من القرون pods وهي خضراء، ويمكن أن تؤكل كاملة، وعندما تجف يمكن أن نستخدم البذور المتكونة في الأكل كالبسلة والحمص أو المكسرات.

- يستخدم نبات المورينجا لتنقية المياه بما تبقى من البذور بعد استخلاص الزيت، عن طريق إضافته لخزانات المياه؛ وذلك لما له من خاصية تجميع وترسيب الشوائب الصلبة العالقة بالمياه بما يشبه المصيدة، فيعمل على تنقية المياه من الشوائب ومن البكتيريا في آن واحد و هي مستخدمه في المناطق التي بها مياه ملوثه و لا توجد بها محطات تنقية خاصة في افريقيا لتقليل الأوبئة و الأمراض.

وقد وجد أن للمستخلص المائي لبذور المورينجا قدرة عالية على إزالة العكارة، والمواد العالقة، ومعظم الطحالب والبكتيريا الموجودة بالمياه.

زيت نبات المورينجا
ويتميز زيت نبات المورينجا باحتوائه على مواد مضادة للبكتريا تستخدم في الأغراض الطبية والعلاجية، كما يتميز أيضاً بعدم قابليته للتزنخ، واحتراقه بغير انبعاث دخان منه، وعدم وجود طعم مميز له؛ مما يجعله من أفضل، بل وأوائل زيوت الطعام.

- واستخلاص زيت نبات المورينجا من البذور يتم بعد تحميصها وجرشها، ثم غليها في الماء؛ حيث يطفو الزيت فوق سطح الماء، ويتم تجميعه، أما ما يتبقى من البذور فيستخدم كمخصب للتربة.

ويتميز زيت نبات المورينجا باحتوائه على مواد مضادة للبكتريا تستخدم في الأغراض الطبية والعلاجية، كما يتميز أيضاً بعدم قابليته للتزنخ، واحتراقه بغير انبعاث دخان منه، وعدم وجود طعم مميز له؛ مما يجعله من أفضل، بل وأوائل زيوت الطعام.

- واستخلاص زيت نبات المورينجا من البذور يتم بعد تحميصها وجرشها، ثم غليها في الماء؛ حيث يطفو الزيت فوق سطح الماء، ويتم تجميعه، أما ما يتبقى من البذور فيستخدم كمخصب للتربة.

فوائد لا تحصى
نبات المورينجا تحتوى على 46 مضاد للاكسدة ، 36 مضاد الالتهابات ، 18 حامض امينى اساسى ، 15 فيتامين وملح معدنى
ويعتبر الواحد جرام منها بمثابة كبسولة مقويات وفيتامينات ومضادة لاكسدة والالتهابات والفطريات كنز لا يقدر بثمن بل إن صناعة الكثير من مشروبات الطاقة تعتمد عليها و قد عرف الفراعنه فوائد هذا النبات المعجز و سموها شجرة الحياة واستخدموها في مجال التحنيط

ألمصدر:
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-19-2018, 12:43 PM   #12
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,878
افتراضي لأول مره في فلسطين.. المهندس جرادات ينجح بزراعة نبات “المورينجا” الطبي

لأول مره في فلسطين..
المهندس جرادات ينجح بزراعة نبات “المورينجا” الطبي
جنين- خاص رام الله مكس- مصعب زيود
نجح المهندس “ناصر جرادات” من بلدة السيلة الحارثية غرب جنبن، من زراعة نبات المورينجا الطبي،في مرج بن عامر بالإضافة الى قطعة أرض صغيرة قرب منزله،ليكون بذلك أول من نجح بزراعتها على مستوى الوطن.
وأوضح المهندس جرادات لمراسل”رام الله مكس” أنه تمكن قبل عامين من الحصول على بذور هذه النبتة “بالخفية” من احدى الدول الأوروبية، ونجح بإدخالها الى فلسطين،ومن ثم عمل على تطويرها وزراعتها،ولتصبح بين يدي المستهلك الفلسطيني بعد اعدادها في مصنع خاص على شكل حبوب غذائية واكياس شبيهه “بأكياس الشاي” وأيضاً صابون صحي وطبيعي.
ويقول المهندس جرادات ، أن المورينجا شجرة منشأها القارة الإفريقية و تسمي أيضاً المورنغا أو المورينقا و بالإنجليزية Moringa Oleifera و سبب أسماءها المتعدده هو استخدامها من الكثير من الشعوب حول العالم لفوائدها الطبية العديدة ، وهذه الشجرة يستخدم منها كل أجزائها تقريبا لذا فهي مثال للشجرة الطيبة.
ويضيف المهندس ناصر جرادات أن شجرة المورينجا يمكنها التكيف مع أية بيئة إذ تتميز بقدرتها العالية على تحمل الجفاف، ولا تحتاج إلى مياه كثيرة و يكفيها مياه الأمطار، بحيث تزرع في الجبال والصحاري؛ ؛ ولذا فهي تنمو في الأراضي القاحلة، والحارة، ونصف الجافة، والجافة، وفي المناطق المعتدلة والدافئة أيضاً و هي شجرة دائمة الخضرة تستخدم في تحسين خواص التربة و تستخدم في عده مجالات أخري مثل مكافحة النيماتودا وتغذية الحيوانات وتربية النحل .
و نمو نبات المورينجا سريع للغاية تعتبر المورينجا من أسرع الأشجار نمواً في العالم؛ حيث يصل ارتفاعها إلى أكثر من مترين في أقل من شهرين، وأكثر من ثلاثة أمتار في أقل من عشرة أشهر
وحول فوائدها يقول المهندس جرادات أن كل جزء من المورينجا له فائدة، فأوراقها غنية المحتوى من (البيتاكاروتين) و (فيتامين أ و ج) والحديد والبروتين والبوتاسيوم والفسفور، وهي تشكل غذاء متكاملا في بعض مناطق أفريقيا، وتستخدم الأوراق أيضا كمكمل غذائي لمصابي مرض نقص المناعة ؛ وذلك لما تحويه من نسبة عالية من الفيتامينات.
كما يستخدم مسحوق الأوراق بعد تجفيفها كتوابل تضاف للوجبات الغذائية، وأثبتت التجارب أن إضافة أوراق المورينجا إلى غذاء النساء المرضعات أدى إلى زيادة إدرار الحليب لديهن، وعصير الأوراق يخفض ضغط الدم العالي، وهو فعّال في إدرار البول.
وأشار أن الأوراق تحتوي على سبعة أضعاف فيتامين (ج) الموجود في البرتقال، وثلاثة أضعاف محتوى الموز من البوتاسيوم، وأربعة أضعاف ما يحتوية الحليب من الكالسيوم، وأربعة أضعاف محتوى الجزر من فيتامين (أ) وضعفا محتوى الحليب من البروتين.
ويمكن أن تؤكل الأوراق إما طازجة أو مطبوخة مثل السبانخ، كما يمكن أن تجفف وتطحن في صورة مسحوق يمكن إضافته إلى الصلصات أو الشوربة.
أما سيقان نبات المورينجا فتستخدم كحطب وقود في المجتمعات الريفية، وينتج اللحاء مادة صمغية تستخدم في بعض الصناعات الدوائية، وتستخدم أيضا في علاج الإسهال، وجذورها فهي علاج للروماتيزم في بعض المناطق.
ويوضح جرادات أن الجزء الأهم من شجرة المورينجا هو البذور؛ حيث تتعدد استخداماتها، فهي مقاومة البكتيريا المسببة للأمراض الجلدية، كما تستخدم كمنشط جنسي، وتحتوي البذور على ما يقدر بنحو 35 بالمئة من مكوناتها زيت حلو المذاق غير لزج يستخدم في أغراض الطبخ، إضافة إلى كونه زيتا هاما في صناعة بعض العطور، وكريمات العناية بالشعر، وكمصدر للطاقة والوقود الحيوي.
كما يمكن الاستفادة من القرون وهي خضراء، ويمكن أن تؤكل كاملة، وعندما تجف يمكن أن نستخدم البذور المتكونة في الأكل كالبسلة والحمص أو المكسرات.
و يستخدم نبات المورينجا لتنقية المياه بما تبقى من البذور بعد استخلاص الزيت، عن طريق إضافته لخزانات المياه؛ وذلك لما له من خاصية تجميع وترسيب الشوائب الصلبة العالقة بالمياه بما يشبه المصيدة، فيعمل على تنقية المياه من الشوائب ومن البكتيريا في آن واحد و هي مستخدمه في المناطق التي بها مياه ملوثه و لا توجد بها محطات تنقية خاصة في افريقيا لتقليل الأوبئة و الأمراض.
وقد وجد أن للمستخلص المائي لبذور المورينجا قدرة عالية على إزالة العكارة، والمواد العالقة، ومعظم الطحالب والبكتيريا الموجودة بالمياه.
ويستخلص من المورينجا زيت نباتي بتمبز باحتوائه على مواد مضادة للبكتريا تستخدم في الأغراض الطبية والعلاجية، كما يتميز أيضاً بعدم قابليته للتزنخ، واحتراقه بغير انبعاث دخان منه، وعدم وجود طعم مميز له؛ مما يجعله من أفضل، بل وأوائل زيوت الطعام.
واستخلاص زيت نبات المورينجا من البذور يتم بعد تحميصها وجرشها، ثم غليها في الماء؛ حيث يطفو الزيت فوق سطح الماء، ويتم تجميعه، أما ما يتبقى من البذور فيستخدم كمخصب للتربة.
ويحتوي نبات المورينجا على 46 مضاد للاكسدة ، 36 مضاد الالتهابات ، 18 حامض امينى اساسى ، 15 فيتامين وملح معدنى ويعتبر الواحد جرام منها بمثابة كبسولة مقويات وفيتامينات ومضادة لاكسدة والالتهابات والفطريات كنز لا يقدر بثمن بل إن صناعة الكثير من مشروبات الطاقة تعتمد عليها و قد عرف الفراعنه فوائد هذا النبات المعجز و سموها شجرة الحياة واستخدموها في مجال التحنيط.
ويأمل المهندس جرادات من الجهات المعنية الرسمية والمختصة،مساعدته في تسويق منتجات الموينجا، ودعمها كمنتج وطني فلسطيني،وخاصة بعد حصولها على نتائج فحوصات مخبرية ناجحة،بشهادة المركز الوطني الفلسطيني للبحوث الزراعية.

أامصدر:
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-19-2018, 12:45 PM   #13
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,878
افتراضي "شجرة الحياة " لأول مرة "المورينجا" تطرق أبواب غزة

"شجرة الحياة "
لأول مرة "المورينجا" تطرق أبواب غزة
غزة - دنيا الوطن - آلاء الهمص " وكالة الرأي"
تُعد شجرة المورينجا من أكثر النباتات فائدةً في العالم، ويطلق عليها شجرة الحياة أو الشجرة المعجزة، وهي من أسرع الأشجار نمواً في المناطق الاستوائية والمعتدلة، بالإضافة لاستخدامها في غذاء الإنسان والحيوان وكذلك علاج الكثير من الأمراض.
وللتعرف على تفاصيل هذه الشجرة، التقت "وكالة الرأي" المهندس الزراعي محمد العرجا مسؤول محطة التجارب الزراعية التابعة لمديرية الزارعة برفح، وأعدت التقرير التالي.
ويشير العرجا إلى أن بذور هذه النبتة جاءت من مصر السنة الماضية، وهي من صنف "مورينجا أوليفيرا" الأكثر شيوعاً في منطقة الشرق الأوسط، موضحاً أن هذا الصنف نجحت زراعته في الشرق الأوسط ويتلاءم مع الظروف المناخية لهذه المنطقة أكثر من باقي الأصناف.
وينوه المهندس الزراعي لـ "مراسلة الرأي" إلى أنه خلال رحلته إلى مصر حصل على 100 بذرة، وزرعها في حقل التجارب الزراعي بمدينة رفح، مؤكداً نجاحها، مما جعله يتشجع لاستنبات بذور أكثر لتصبح واسعة الانتشار في قطاع غزة.
وعن عملية استنبات البذور يُبين العرجا، أنها تتم من خلال توفير ظروف استنبات خاصة، حيث يعمل أولاً على تشتيلها في المشتل ومن ثم يتم نقلها عند وصولها لحجم معين إلى الأرض المستديمة.

لا تحتاج للمياه
ومن مواصفات الشجرة المعجزة المنتشرة بشكل كبير في دول أوروبا، أنها لا تحتاج للمياه إلا الشيء اليسير، وتستمر وتعطي إنتاج خضري وبذور، وهذا ما أدى إلي نجاح زراعتها بشكل كبير في قطاع غزة، في ظل شح المياه في القطاع.
وتنتشر هذه الشجرة في منطقة الشرق الأوسط وبشكل أكبر في منطقة السودان وخط الاستواء، حيث تتعدد أصنافها هناك وخصوصاً صنف المورينجا أوليفيرا الذي ثبت نجاحه في الشرق الأوسط.
ويؤكد العرجا أن المورينجا تتميز بالسرعة في النمو، فيمكنها خلال فترة وجيزة لا تتعدى الشهرين أن تنمو ويصل طولها لـ 50سم، وتحتاج لظروف مناخية جافة وحرارة مرتفعة لزيادة نموها.
ويشير إلى أنه واجه بعض الصعوبات في زراعتها في أول الأمر، معللاً ذلك بأنه بدأ زراعتها في منطقة قريبة من البحر تتمتع بالرطوبة العالية، وهو ما لا تحبه هذه النبتة مما تسبب ببطء في نموها، لافتاً في الوقت ذاته إلى أنه هيئ بعد ذلك كل العمليات اللازمة لها من تسميد وري وتزامناً مع موسم الربيع لاحظ نمو متسارع لها.

طرق زراعتها
وفيما يتعلق بطرق زراعتها يقول العرجا "هناك العديد من الطرق، وتختلف حسب الهدف من زرعتها، فمن الممكن أن تزع للحصول على الورق، وبالتالي يصبح تكثيف الزراعة ما يجعل الأشجار قريبة من بعضها".
ويتابع قوله "لكن في حالة الرغبة في الحصول على بذور لإعادة زراعتها والتوسع فيها، يتم زراعتها بطريقة مختلفة"، مبيناً أنها تترك لتجف قليلاً ومن ثم تبدأ عملية الاستنبات في المشتل.
ويضيف العرجا "أن هدف وزارة الزراعة هو البذور وليس الأوراق، لأننا معنيين في نشر الفكرة وتوسعها"، منوهاً إلى أن الفائدة من هذه البذور مزدوجة، حيث ينتج منها زيت المورينجا الذي يعتبر قيمة غذائية أفضل من زيت الزيتون.
ويحتوي "القرن" الواحد من المورينجا على (10-11) بذرة، ويم استخراج الزيت ذو الفائدة الصحية الكثيرة من خلال عصر البذور.

فائدتها صحياً

أما على الصعيد الصحي، فتعتبر المورينجا منظمة للقلب وتستخدم في علاج الروماتيزم والجهاز الهضمي إلى جانب أنها منشطة للذاكرة، وتغلى أوراقها لصناعة شاي المورينجا بعد طحنها وتجفيفها هوائياً لكي لا تفقد قيمتها الغذائية.
وتحتوي المورينجا على الكالسيوم بقدر يساوي عشر أضعاف الموجود في "السبانخ"، وتستخدم كتوابل لبعض المأكولات وتتحمل الشجرة مدى واسع من الظروف الجوية، حيث يمكنـــــــــها أن تنمو ما بين درجات الحرارة 25 و35 درجة مئوية، ويمكنها أن تتحمل حتى 48 درجة في الظل، كما يمكنها أن تتحمـــــل الصقيع الخفيف، وكذلك الجفاف.



















ألمصدر:
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-19-2018, 03:14 PM   #14
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,878
افتراضي تعرف علي فوائد عشبة المورينجا وفوائدها التى لاتحصى

تعرف علي فوائد عشبة المورينجا وفوائدها التى لاتحصى
" border="0" alt="" onload="NcodeImageResizer.createOn(this);" />
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.