قديم 07-10-2012, 06:15 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,463
افتراضي وسائل الإعلام ودورها في تدمير المجتمع


وسائل الإعلام ودورها في تدمير المجتمع
الشيخ صفوت الشوادفي
.وبعد:
فأرْجو مِن القارئ الكريم أن يقرأَ هذه النصوصَ متدبرًا عشرَ مرَّات! (يجِب ألاَّ يكونَ لأعدائنا وسائلُ صحفيَّة يعبِّرون فيها عن آرائهم)، (يجب ألاَّ يصل طرفٌ من خبر إلى المجتمع مِن غير أنْ يحظَى بموافقتنا؛ ولذلك لا بدَّ لنا مِن السيطرة على وكالاتِ الأنباء التي تتركَّز فيها الأخبارُ مِن كلِّ أنحاء العالَم، وحينئذٍ سنضمن ألاَّ يُنشرَ مِن الأخبار إلاَّ ما نختاره نحن ونوافِق عليه)!

(يجِب أن نكونَ قادرين على إثارةِ عقل الشعْب عندما نُريد وتهدئته عندَما نُريد)

(يحب أن نُشجِّع ذوي السوابقِ الخُلقية! على تولِّي المهام الصحفيَّة الكبرى، وخاصَّة في الصحف المعارِضة لنا! فإذا تبيَّن لنا ظهورُ أية علامات للعصيان من أيٍّ منهم سارعْنا فورًا إلى الإعلان عن مخازيه الخُلُقية التي نتستر عليها! وبذلك نَقضي عليه، ونجعله عبرةً لغيره).

في المرة الأولى قدْ لا يتنبه القارئ إلى ما وراءَ السطور، ولكنَّك عندما تقرأ النصوص مرةً أخرى فسوف تكتشِف جملةً مِن الحقائق.

إنَّ أصحابَ هذه النصوص هُم اليهود الذين يقولون ويفعلون، ما دامَ أنصارُ الحق قد خذَلوه ولم ينصروه! ولقدْ أصبحتْ وسائلُ الإعلام عندنا تهدف بصورةٍ واضحة إلى هدمِ البيوت وتخريب الأخلاق ومحارَبة الفضيلة، وإشاعة الفاحِشة وتمزيق الأُسرة، وتوسيع دائِرة الجرائم!

ولأنَّنا بلدٌ مسلم فإنَّ حياتنا قد أصبحتْ متناقضةً في ظلِّ التبعية التي أصبحتْ وسائل الإعلام أسيرة لها اختيارًا لا اضطرارًا، وأصبح ما يقوله الخُطباء والعلماء على المنابِر يهدمه التلفزيون بعدَ دقائقَ معدودة.

والأعجبُ مِن ذلك: أنَّ التلفزيون والمحطات الإذاعيَّة - عدا إذاعة القرآن الكريم - تفتح برامجها بتلاوةِ آياتٍ مِن القرآن الكريم تهكُّمًا واستهزًاء، أو خداعًا وتضليلاً، كالذي يذكُر الله وهو في طريقِه إلى السرقةِ أو القتْل!

وبعبارة مختصرة فإنَّ (رسالة الإعلام في مصر هي هدمُ وتدمير رسالة المسجِد)، فهُما نقيضان لا يجتمعان!

وقدَّمتِ الصحافة -كما ذكَر أحدُ الكتَّاب المعاصرين - قصصَ الجريمة وقصصَ الجِنس، وأفاضتْ في نشْر تفاصيل الأحداث، وأولتْ جوانب الفساد فيها اهتمامًا كبيرًا، وعُنيت بلفْتِ النظر إلى الوسائلِ والأساليب التي قام بها المجرِمون في سرقةِ البيوت أو ترصُّد الناس.

وعمدتْ إلى الاهتمامِ بنشْر أساليبِ الفساد، وكشفتْ للشباب والفتيات طُرق الاتِّصال بأصحابِ الأهواء.

وعملتْ على إعلاءِ شأن الرَّاقِصات والمغنين والمغنيات، والعاملين في مجالِ الفاحشة والإثم بإطلاقِ وصْف الفنَّانين عليهم، ثم أذاعوا أنَّ هذا الفنَّ شيءٌ مقدَّس له أصوله وقِيَمه وله حدودُه، فلا يُمكن لأحدٍ أن يهاجمَ الفن بينما يُمكِنه أن يهاجمَ القرآن! بدعوى حريَّة الكلمة.

ولقدْ أصبحْنا نرَى للفنِّ أعيادًا يُكرَّم فيها أهلُ الفاحشة الذين توعَّدهم الله بالعذاب الأليم في الدنيا والآخِرة إن لم يتوبوا.

ولك أن تقارنَ أيُّها القارئ الكريم بين حال الفنَّانة قبلَ التوبة وبعدَها!

إنَّها قبلَ التوبة مكرَّمة عندَهم، يُشار إليها بالبنان، قد رصدتْ لها الهدايا والمكافآت مع عباراتِ الثَّناء والمدح، حيث إنَّها تقوم بواجبِها في نشْر الرذيلة وإشاعة الفاحِشة وتدمير الفضيلة كما يُريد اليهود! وأمَّا بعدَ التوبة فإنَّهم يُشكِّكون في صِدقها، ويلصقون بها التُّهَم.

والدافِع مِن وراء ذلك كله معلومٌ لا يخفَى على أحد.

وننتقل الآن إلى عَرْض جملة مِن الحقائق التي تحتاج إلى مزيدٍ مِن التدبُّر وإرْجاع البصر.

وللبحث بقية
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2012, 06:40 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,463
افتراضي


الحقيقة الأولى:
تقوم وسائلُ الإعلام بإشاعةِ الفاحشة في الذين آمنوا، مِن خلال نشْر متعمّد لأخبار الحوادث، وتشهير واضحٍ بمرتكبِ الفاحِشة إنْ كان مِن المؤمنين، وتغطِّي عينيه بشريط لاصِق إنْ كان مِن الفاسقين!

والهدف: تشجيع الفواحِش والتحريض عليها والدعوةِ إليها مع ارتداءِ ثوبِ المحذِّر منها!

الحقيقة الثانية:
وسائلُ الإعلام إمَّا أن تحجبَ أخبار المسلمين في أنحاءِ العالَم عن الرأي العام، أو تنقُل طرفًا منها بصورةٍ مشوشة.

مِن أقوى الأمثلة على ذلك: أخبار المسلمين في الجمهوريَّات الإسلاميَّة بآسيا الوُسطى (الاتحاد السوفيتي سابقًا)؛ وذلك تمشيًا مع الإعلام الغربي الذي يهدف إلى التعتيمِ عمَّا يَجْري للمسلمين مِن تدميرٍ وتعذيب في شتَّى بِقاع الأرض.

وأمَّا القاعدة التي تحكُمهم فهي ما نشرتْه الصُّحف الأمريكيَّة في سنة 1979 تحتَ عنوان لا تفاهمَ مع الإسلام إلا بلُغة الحديد والنار، وجاء تحتَ هذا العنوان: (إنَّ الشيوعيَّة أفضلُ مِن الإسلام؛ لأنَّها في الأصل فكرةٌ غربية يُمكن الالتقاء والتفاهُم معها، أمَّا الإسلام فلا التقاءَ ولا تفاهمَ معه إلا بلُغة الحديد والنار)!

وهم ينفذون ذلك الآن في طاجكستان والبوسنة، والفلبِّين وفلسطين، وكثيرٍ مِن بلاد المسلمين بأيديهم أو بأيدي أعوانِهم!

الحقيقة الثالثة:
وسائل الإعلام تَسلُك كلَّ الوسائل التي مِن شأنها إبعادُ الشعب عنِ الإسلام!

ولذلك نلاحِظ أنَّ الناس كلَّما أقبلوا على التوبةِ والرجوع والإنابة نشرتْ وسائل الإعلام مزيدًا مِن الأفلام الهابطة، وتَسير في شوارعِ القاهرة عاصمةِ دولة العِلم والإيمان وبلَد الأزهر، فتجد الأدلةَ القاطعةَ والبرهان الساطع على أنَّنا نسيرُ في عكس الاتِّجاه الصحيح.

الحقيقة الرابعة:
عِبادة الكُرة!

لقدْ نجحتْ وسائلُ الإعلام مجتمعةً في تحويلِ قطاع مِن الجماهير المسلِمة إلى عبادة الكرة بدلاً مِن عبادة الله!

تنظُر إلى أحدِهم فتراه لا يَغار على دِينه، ولا يغار عِرْضه، ولكنَّه يغار على فريقه وناديه المفضَّل!

إنَّه يقدِّس كلامَ اللاعبين ولا يعرِف آثار الصحابة والصالحين، بل إنَّه يقوم الليل إلاَّ قليلاً في مشاهدةِ مباريات كأس العالَم!

إنَّها حقيقة مؤلِمة ومريرة.

لقد تركت الصلاة لأجلِ الكرة، وضاعتْ معالِم الدِّين وضُيِّعت حدوده لأجْلها.

ويَتعجَّب العقلاءُ من ذلك كله، ويبحثون عن السبب؟! ويُشير أحد الباحثين الأجانب إلى ظاهرةِ الكرة وسرِّ انتشارها، فيقول:
"إنَّ رياضةَ الكرة مثل رياضة مصارعة الثيران والوحوش أيَّام الرومان، فقد قامتْ هذه الرياضة وازدهرتْ في عهد طغيان القياصرة الذين سَلَبوا الشعبَ حريَّاته، وبلغتْ أوجَها في عهد القياصرة الذين أرادوا أن يُوجِدوا شيئًا يُلهِي الناسَ عن حريَّاتهم المفقودة، فأقاموا تلك المبارياتِ التي كان ينزل إليها رجالٌ ضخام الجثث مفتولو العضلات يُصارعون الأسودَ وهي تنطلِق مِن أقفاصها، وقد يفتك اللاعبُ بالأسد، ويشقُّ شدقيه بيديه العاتيتين، وقد يلتهمُ الأسد هذا اللاعبَ الضخم، ويمزِّقه إربًا إربًا أمامَ الناس الذين يفقدون صوابَهم وهم يُصيحون ويَصرخون لا فرحًا ولا غضبًا ولا ألَمًا، ولكن في هوسٍ وجنون، وقد نَسُوا أنهم فقدوا أهمَّ شيء وهو حريتَهم، وأنَّه قد حِيل بينهم وبين حقوقِهم الضائِعة".

الحقيقة الخامسة:
لم يَعُدْ للأزهر رقابة على هذه الوسائل، فقد مُنِع من ذلك، بل ولم يُفسحِ المجال لكثيرٍ من علمائه المخلِصين؛ لينشروا أو يقولوا كلمةَ الحق.

وتحرَّرتْ وسائلُ الإعلام مِن ميزان الشرع، وخضعتْ لميزان الهوَى، ممَّا جعلها مصدرًا خطيرًا مِن مصادر التطرُّف التي يجِب أن يُصحَّح مسارها، وأنْ يُوقَف فسادُها وشرُّها.

وإلاَّ خرَج بسببها جيلٌ يتمرَّد على الواقع الفاسد الأليم، ويكون حربًا على بلدِه وأمَّته على النحوِ الذي نعيشه الآن ونُعاني منه.

فهل تجِد هذه الكلماتُ طريقًا إلى آذانِ العُقلاء؟

نسأل الله القَبول.
وصلَّى الله وسلَّم وبارَك على نبيِّنا محمَّد وآله وصحْبه.
_________________________________________________
المصدر: مجلة التوحيد، عدد صفر 1415هـ، صفحة 5

حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-12-2012, 06:37 PM   #3
محمود من القدس
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 85
افتراضي


أستاذنا الكبير حفظه الله تعالى
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كم سعدت كثيراً و شعرت بالفخر لكلماتك لي في منتدى الناقد الإعلامي و اشكرك كثيراً على كلماتك الطيبه المباركه في الواقع كنت قد قمت بعمل فرمته للجهاز عندي و تم مسح جميع البيانات فيه و منها المفضله و للأسف نسيت منتدى الزاهد فلك الشكر ثانية لتذكيري بالموقع
دُمت في حفظ الرحمن و عز الإسلام

محمود من القدس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2012, 06:17 AM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,463
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود من القدس مشاهدة المشاركة
أستاذنا الكبير حفظه الله تعالى
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كم سعدت كثيراً و شعرت بالفخر لكلماتك لي في منتدى الناقد الإعلامي و اشكرك كثيراً على كلماتك الطيبه المباركه في الواقع كنت قد قمت بعمل فرمته للجهاز عندي و تم مسح جميع البيانات فيه و منها المفضله و للأسف نسيت منتدى الزاهد فلك الشكر ثانية لتذكيري بالموقع
دُمت في حفظ الرحمن و عز الإسلام

الأخ الحبيب محمود

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخ حبيب مرحب بكم دائما في موقعنا المتواضع

فأهلا بك وسهلا وعلى الرحب والسعة
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2012, 06:38 AM   #5
محمود من القدس
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 85
افتراضي

الأخ الفاضل ابو ناصر
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أحمد الله عز و جل أن جعلنا مسلمين نعتز بهذا الدين العظيم و من علينا بحملة الدعوة المخلصين العاملين لنصرة منهج الحبيب صلى الله عليه و سلم و من فضله تعالى أن هيئ في زماننا هذا زمن الفتن رجالاً نستضيئ بهم وقت الظلمات و نستظل بهم حين تتلبد غيوم الشر فنجد فيهم آمناً و امانا .
فجزاك الله عنا صُحبة خير البشر صلى الله عليه و سلم
محمود من القدس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2012, 03:34 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,463
افتراضي


الأخ محمود حفظه الله

بداية فالحمد لله تعالى وقد أنعم علينا بنعمة الإسلام، وسهل لتا فهم أحكامه، وألزمنا التقيد بها، وكتب على تفسه أن يحفظه ويصونه من عبث العابثين وتحريف المحرفين بقوله تعالى في معرض الرد على من أرجف بالقول وشكك بها متهما سيد البشرية بالجنون : {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} وحفظ القرآن الكريم وهو النصدر الأول من مصادر التشريع أبلغ رد على المحرفين وكل من حاول أت بُدخل في الدين ما ليس منه. وألزمنا إعمال عقولنا في فهم الأحكام بأدلتها التفصيلية. مما ميز الاسلام عن غيره من الأديان برفض تصنيف الناس كرجال دنبا بتلاعب بدينهم رجال دين كمصدر لفهم الدين. فليس في ديننا فصل للدين عن الحياة بل تلاحم وتزاوج لا تنفصم عراه.
وبناء عليه فقد ناقشت إمرأة من عامة الناس خلبفة المسلمين عمر وألزمته الرجوع عن رأية والتزول لحكم الله/:
جاء في فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير المؤلف : محمد بن علي الشوكاني عدد الأجزاء : 5 [ جزء 5 - صفحة 95 ] قوله تعالى : { وآتيتم إحداهن قنطارا } الآية دليل على جواز المغالاة في المهور لأن الله تعالى لا يمثل إلا بمباح وخطب عمر رضي الله عنه فقال :ألا لا تغالوا في صدقات النساء فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى عند الله لكان أولاكم بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أصدق قط امرأة من نسائه ولا بناته فوق اثنتي عشرة أوقية فقامت إليه امرأة فقالت : يا عمر يعطينا الله وتحرمنا ! أليس الله سبحانه وتعالى يقول : { وآتيتم إحداهن قنطارا فلا تأخذوا منه شيئا } فقال عمر : أصابت امرأة وأخطأ عمر وفي رواية فأطرق عمر ثم قال : كل الناس أفقه منك يا عمر وفي أخرى : امرأة أصابت ورجل أخطأ )وذكر ذلك أيضا في منهاج السنة النبوية [ جزء 6 - صفحة 90 ] .
والفقه المقصود بقول عمر رضي الله عنه هو العلم بالأحكام الشرعية. وهو مفروض على كل عامل بعمل. كما فرض المحاسبة غلى الرعية يحاسبوت حكامهم :

لما بويع أبو بكر بالخلافة بعد بيعة السقيفة تكلم أبو بكر، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:
"أما بعد أيها الناس فإني قد وليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني، الصدق أمانة، والكذب خيانة، والضعيف فيكم قوي عندي حتى أريح عليه حقه إن شاء الله، والقوى فيكم ضعيف حتى آخذ الحق منه إن شاء الله، لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل، ولا تشيع الفاحشة في قوم قط إلا عمهم الله بالبلاء، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم".
.
دَخَلَ أَبُو مُسْلِمٍ الْخُولانِيُّ عَلَىْ مُعاوِيَةَ بْنِ أَبِيْ سُفْيانَ فَقالَ : السَّلامُ عَلَيْكَ أَيُّها الأَجِيرُ

فَقالَ لَهُ مَنْ حَوْلَهُ : قُلْ أَيُّها الأَمِيرُ . فَأَعادَها : السَّلامُ عَلَيْكَ أَيُّها الأَجِيرُ

فَقالَ مُعاوِيَةُ لِصَحْبِهِ : دَعُوهُ فَإِنَّ أَباْ مُسْلِمٍ يَعْرِفُ مَا يَقُولُ

ثُمَّ قالَ أَبُو مُسْلِمٍ لِمُعاوِيَةَ : إِنَّما مَثَلُكَ مَثَلُ أَجِيرٍ اؤْتُمِنَ عَلَىْ ماشِيَةٍ لِيُحْسِنَ رَعْيَها ، وَيُوَفِّرَ أَلْبانَها ،وَيُنَمِّيَ الصَّغِيرَةَ ، وَيُسَمِّنَ الْعَجْفاءَ ، فَإِنْ هُوَ فَعَلَ اسْتَحَقَّ أَجْرَهُ وَزِيادَةً ، وَإِنْ هُوَ لَمْ يَفْعَلْ نَزَلَ بِهِ عِقابُ مُسْتَخْلِفِهِ ، وَلَمْ يَنَلْ أَجْراً.

يا مُعاوِيَةُ ، إِنَّكَ إِنْ عَدَلْتَ مَعَ أَهْلِ الأَرْضِ جَمِيعاً ، ثُمَّ جُرْتَ عَلَىْ رَجُلٍ واحِدٍ ، مَالَ جُورُكُ بِعَدْلِكَ . يا مُعاوِيَةُ ، لا تَحْسَبَنَّ الْخِلافَةَ جَمْعَ الْمالِ وَإِغْداقَهُ ؛ إِنَّما الْخِلافَة الْعَمَلُ بِالْحَقِّ ، وَالْقَوْلُ بِالْمَعْدَلَةِ ، وَأَخْذُ النّاسِ فِيْ ذاتِ اللهِ .

يا مُعاوِيَةُ إِنَّ النّاسَ لا يُبالُونَ بِكَدَرِ الأَنْهارِ مَا صَفا النَّبْعُ وَطابَ ، وَإِنَّ مَكانَ الْخَلِيفَةِ مِنَ النّاسِ، مَكانُ النَّبْعِ الَّذِيْ يَرْجُونَ صَفاءَهُ.

اللهم فقهنا في الدين وارزقنا العمل بما فقهنا وتقبل أعمالنا خالصة لوجهك الكريم.
( قال رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي)
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-03-2019, 11:41 PM   #7
KamUplit
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي ظˆط³ط§ط¦ظ„ ط§ظ„ط¥ط¹ظ„ط§ظ… ظˆط¯ظˆط±ظ‡ط§ ظپظٹ طھط¯ظ…ظٹط± ط§ظ„ظ…ط¬طھظ…ط¹

ثالثاً :- العلائقية والعلاقات الدولية :-
العلاقات الدولية مظهر من مظاهر الاتصال في أوسع صوره ،، هذا الاتصال يتم تحقيقه وتوثيقه عبر التمثيل العلائقي بين دول العالم ، ويحدث فيه تبادل الوفود والبعوث الرسمية وكذا الشعبية من أجل العكس الإعلامي لكل مناشط الدولة الموفدة ، وذلك في مجالات الاقتصاد والسياسة والثقافة وغيرها من المجالات . فلو لا وجود هذا الشكل من أشكال الاتصال لما عرفت الدول عن بعضها معلومات كمثل عادات وتقاليد مجتمعات الـبـلــد
المعين أو المناخ الذي يسود هذا البلد أو المشروعات التي تنظمه ، وما إذا كان هذا البلد زراعي أم صناعي ،، ويتم عبر ذلك عقد المواثيق والاتفاقيات وتبادل الثقافات والخبرات العلمية والعملية ،، والعلاقات الدولية التي تتم عبر ذلك الاتصال هي فوق كل ذلك عامل مهم جداً من عوامل حفظ أمن الدولة وضمان سلامة أراضيها . وبما أن نجاح علاقات الدولة بغيرها من الدول يتوقف على استقلالها وسيادتها فإن الدول المستعمرة تسارع أولاً إلى نيل استقلالها من المستعمر ، الأمر الذي يتيح لها الانضمام إلى منظمة الأمم المتحدة ، تلك المؤسسة الدولية التي ارتبطت بها مصائر علاقات الدول بعضها ببعض . ولكي تصبح الدولة عضواً في الأمم المتحدة لا بد لها من إيفاد بعثة علائقية عبر وزارة علاقاتها الخارجية إلى نيويورك يرأسها مندوب بدرجة سفير ويتكون بقية الطاقم من إداريين وسكرتيرين وموظفين . هذا التمثيل المبدئي يُعتبر هو الأساس والقاعدة التي ينطلق منها التبادل العلائقي للدولة مع الدول التي تربطها بها مصالح مشتركة ووسيلة الاتصال لإقامة هذا التبادل هي ممثل الدولة في الأمم المتحدة ، أو قد تكون دولة ثالثة صديقة تكلفها الدولة طالبة التمثيل بالقيام بعملية الاتصال مع ممثل الدولة المرغوب في إقامة العلاقات معها ، وبعد الحصول على الموافقة يتم التمثيل بالشكل والمستوى الذي يتفق عليه الطرفان .

هكذا يتبين لنا أن عملية الاتصال هي محور وقوام إقامة العلاقات الدولية ، يعضد ذلك البيان المشترك الذي تذيعه كل من الدولتين عقب الاتفاق على إقامة التمثيل والذي تتم صياغته من قبل محررين صحفيين أو من لهم خبرة في هذا المجال ، ثم يُذاع عبر وسائل الإعلام السمعبصرية ، ويُنشر من خلال المطبوعات السيارة خاصة الصحف السياسية ونحوها . وتكاد تكون صيغة البيان ثابته من حيث النص ، فغالباً ما تبدأ بـ رغبةً في توثيق الروابط الودية بين الشعبين …… الخ أو قررت حكومتا كذا وكذا إقامة التمثيل بينهما ……… الخ ، ثم بعد ذلك تتابع بقية إجراءات التمثيل .. ومن الفنيات الإعلامية في هذا الصدد ألا يُذاع اسم السفير الذي تم تحديده قبل أن توافق دولة التمثيل على تعيينه لديها لأن الدولة المستقبِلة من حقها أن ترفض قبول السفير الذي لا ترغب فيه ، لذا فمن الحكمة أن يظل أمر تسميته إعلامياً سراً بين الطرفين حتى ينجلي رأي الطرف الآخر ، فإن كان إيجاباً أُعلن بعد ذلك اسم السفير . هذا التقليد يشير ، من منظور إعلامي ، إلى مبدأ التثبت في قضية الأخبار والتأكد من صحتها قبل نشرها ، لا سيما حينما يتعلق الأمر بسيادة الدولة ومن المؤسف أن هذا التجاوز يحدث مراراً وتكراراً في صحافتنا اليومية حيــــــــــث يُتسرع في نشر أخبار تطال سيـادة الدولة ولا تمت للحقيقة بصلة ، وذلك طمعاً فيما يسمى بالسبق الصحفي ، مما يؤدي إلىآثار وخيمة لا تُحمد عقباها ، وكل ذلك بسبب عدم التثبت وتحري صحة الخبر من جهة الاختصاص والتأكد من ثقة المصدر ، وصدق العلي القدير في محكم تنزيله إذ قال يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأٍ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالةٍ فتصبحوا على ما فعلتم نادمين الحجرات 6 . تلك مجرد مداخلة اقتضتها ظلال التحدث حول التأني والتريث والتثبت في قضايا الإنباء .
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.