قديم 02-16-2020, 08:33 AM   #51
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,948
افتراضي فوائد توت العليق

فوائد توت العليق

توت العليق هو فاكهة ذات طعم حامضي وملمس ناعم، وتتميز بأنها منخفضة في محتواها من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية، وغنية بالألياف ومادة الأنثوسيانين (بالإنجليزية: Anthocyanin) العضوية التي تفيد صحة القلب، وتجدر الإشارة إلى أنّ توت العليق يتوفر بعدّة ألوان؛ منها: البنفسجي، والذهبي، والأسود، والأحمر الذي يُعدّ أكثر الأنواع انتشاراً، ويعتبر توت العليق فاكهة قابلة للتعرض للتعفّن بسرعة؛ لذا عادة ما يتم تسوقيها وهي مجمدة وقد تحتوي على الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة أكثر من الطازجة.

فوائد توت العليق
يحتوي توت العليق على الفوائد الصحية لجسم الإنسان، والتي تساعد على الوقاية من العديد من الأمراض المزمنة وغيرها من الفوائد المتعددة، ومنها:
● تعزيز صحة القلب: ويعود ذلك إلى محتوى توت العليق العالي من متعدد الفينول الذي قد يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من خلال الوقاية من تراكم الصفائح الدموية، بالإضافة إلى أنه يقلل من ضغط الدم، كما أنه يحتوي على الفلافونيدات (بالإنجليزية: Flavonoids) بما في ذلك مادة الأنثوسيانين التي تثبط الالتهابات التي قد تؤدي إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، وأثبتت دراسة أجريت في المملكة المتحدة على 93,600 سيدة تتراوح أعمارهن ما بين 25-42 عاماً أن تناول هذه المادة من توت العليق بشكل منتظم يمكن أن يقلل خطر الإصابة بنوبة قلبية بنسبة 32% لدى السيدات في مرحلة الشباب ومنتصف العمر. وتجدر الإشارة إلى أنّ توت العليق يحتوي أيضاً على البوتاسيوم الذي له دور في تعزيز صحة القلب، حيث أظهرت دراسة تقليل خطر الوفاة بسبب أمراض القلب التاجي بنسبة 49% من قِبل الأشخاص الذين يستهلكون 4,069 ملغرامات من البوتاسيوم بشكل يومي مقارنة مع الأشخاص الذين استهلكوا 1000 مليغرام من البوتاسيوم يومياً.
● المساعدة على الوقاية من السرطان: أو الإبطاء من نمو عدة أنواع من السرطانات؛ كسرطان الفم، والبلعوم، والرئة، والمريء، والبنكرياس، وكذلك سرطان القولون، وسرطان البروستاتا وذلك لاحتواء توت العليق على مضادات الأكسدة؛ التي تثبط من نمو الأورام، وتقلل من الالتهاب في الجسم، وتكافح الجذور الحرة، كما يحتوي هذا التوت على متعدد الفينول الذي يقي من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
● احتمالية التحكم بمستويات سكر الدم: حيث يحتوي توت العليق على كميات عالية من الألياف الموجودة في القشرة ويحتوي في المقابل على كميات قليلة من الكربوهيدرات، وهو من الأغذية ذات المؤشر الجلايسيمي (بالإنجليزية: Glycemic index) المنخفض الذي يؤثر بشكل إيجابي على سكر الدم، إضافة إلى محتواه العالي من مادة التانين أو العفص (بالإنجليزية: Tannin)؛ وهي مادة تثبط إنزيم ألفا أميليز (بالإنجليزية: Alpha-amylase) الضروري لهضم النشويات؛ مما قد يقلل من كمية الكربوهيدرات التي يتم امتصاصها؛ ويخفض التأثير على مستويات سكر الدم.
● المحافظة على صحة العين: وقد يحمي توت العليق من التلف الناجم عن التنكس البقعي (بالإنجليزية: Macular degeneration) وذلك بفضل محتواه من مضادات الأكسدة من نوع Zeaxanthin، والتي تلعب دوراً وقائياً لصحة العين، ويُعد التوت أيضاً من الأطعمة الغنية بفيتامين ج الذي يساهم في الحفاظ على صحة العيون عن طريق توفير الحماية ضد التلف الناجم عن الأشعة فوق البنفسجية.
● المساعدة على الهضم: والتخلص من السموم؛ حيث يساهم محتوى توت العليق العالي من الألياف والماء في الحماية من الإمساك، كما يقلل تناول الألياف بكميات كبيرة من مستويات الكوليسترول، وضغط الدم، بالإضافة إلى أنه يعزز فقدان الوزن لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة، كما أظهره قسم الطب الباطني والعلوم التغذوية، كما أظهرت دراسة أخرى أن زيادة تناول الألياف يرتبط بتقليل خطر تطور أمراض السمنة، والسكري، وأمراض القلب التاجية، وارتفاع ضغط الدم.
● المساعدة على مكافحة الشيخوخة: إذ يعد توت العليق ذا محتوى عالٍ من فيتامين ج الذي يمتلك دوراً في عمليات إنتاج الكولاجين، كما أنه يقلل من تلف الجلد الذي تحدثه الأشعة فوق البنفسجية، إضافة إلى محتوى توت العليق من مضادات الأكسدة التي قد تقلل من علامات الشيخوخة؛ وذلك بمكافحة الجذور الحرة في الجسم.
● تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة: حيث يحتوي توت العليق على فيتامين ج، والكيرسيتين (بالإنجليزية: Quercetin)، وحمض الإيلاجيك (بالإنجليزية: Ellagic acid)، وتُعتبر جميعها مضادات أكسدة قوية تساعد الخلايا على مكافحة الإجهاد التأكسدي المرتبط حدوثه بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة؛ مثل: أمراض القلب، والسرطان، والسكري.
● تقليل أعراض التهاب المفاصل: حيث يمتلك توت العليق خصائص مضادة للالتهابات، ويُعتقد أن التوت يحمي من التهاب المفاصل عن طريق تثبيط إنزيم سيكلوأكسجيناز-2 (بالإنجليزية: COX-2) المسؤول عن التسبب في الألم والالتهاب.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:59 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.