قديم 01-20-2015, 02:20 AM   #1
طالب عوض الله
Super Moderator
 
الصورة الرمزية طالب عوض الله
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,883
افتراضي من صحافة الخمسينات

من صحافة الخمسينات



__________________
طالب عوض الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2015, 02:24 AM   #2
طالب عوض الله
Super Moderator
 
الصورة الرمزية طالب عوض الله
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,883
افتراضي من المبدأ : أنظمة الإسلام أحكام شرعية

من المبدأ
أنظمة الإسلام أحكام شرعية

ينظر الإسلام إلى الإنسان بأنّه كلٌّ لا يتجزأ ويعالج مشاكله باعتبارها مشاكل إنسان لا باعتبارها مشاكل اقتصادية أو مشاكل حكم أو غير ذلك بل باعتبارها فقط مشكلة إنسان وبذلك يضع العلاج للإنسان لا للاقتصاد أو لحكم أو الاجتماع فيراها مشكلة إنسان تحتاج إلى معالجة أو بعبارة أخرى يراها مسألة تحتاج إلى حكم شرعي، ومن هنا كانت الأحكام الشرعية هي للمسألة المتعلقة بالإنسان وليست للمسألة الاقتصادية أو غير ذلك ، فمثلا حين تعرض له مسألة التأمين على البضاعة لا يدرسها من ناحية اقتصادية ليضع لهل علاجاً وإنما يدرسها مشكلة إنسان تدخل في باب الملكية ويعطي الحكم الشرعي لها ما إذا كانت هذه الملكية جائزة أو ممنوعة فيعطي حكمه بغض النظر عن أي شيء لا علاقة له بالملكية وبغض النظر عن الناحية الاقتصادية ، ولذلك كانت معالجات الإسلام هي الأحكام الشرعية وأنظمة الإسلام هي الأحكام الشرعية، أما ما نراه من كتب في النظام الاقتصادي وفي نظام الحكم وفي نظام الاجتماع فإنها أسلوب من أساليب الأداء درج عليه المسلمون. فقد كان المسلمون في أول عصر التدوين يكتبون المسائل والأحكام والمعارف مختلطة في صحيفة واحدة ويطلقون عليها كلها أنها علم تم لما تقدم التدوين فصلت المعارف بعضها عن بعض فجعلت المعارف المتعلقة بالتفسير منفصلة عن المعارف المتعلقة بالنحو وعن المعارف المتعلقة بالصرف وعن المعارف المتعلقة بالحديث وعن المعارف المتعلقة بالفقه وسميت علوما.
ثم فصلت الأحكام المتعلقة بالصلاة عن الأحكام المتعلقة بالإجارة عن الأحكام المتعلقة بالقضاء وأطلق عليها أبواباً وفصولا في كتب الفقه. ثم جمعت الأحكام المتعلقة بالاقتصاد في كتاب واحد وجمعت الأحكام المتعلقة بالحكم في كتاب آخر لسهولة مراجعتها وتطبيقها فوضع أبو يوسف كتاب الخراج في الاقتصاد ووضع الماوردي كتاب الأحكام السلطانية في نظام الحكم ثم تتالى وضع الكتب كل كتاب في موضوع معين يجمع الأحكام المتعلقة في ذلك الموضوع فوضعت كتب في النظام الاقتصادي وكب في النظام الاجتماعي جمع كل كتاب منها الأحكام الشرعية المتعلقة في ذلك الموضوع كما فعل أبو يوسف والماوردي. ومن هنا ندرك ان النظام الاقتصادي ونظام الحكم وغيرهما هي أحكام شرعية تعالج مشاكل الإنسان وهي للناس جميعاً وهي وحدها الأنظمة الصالحة لأنها من الله خالق الإنسان.
منقول عن : جريدة " الراية " السنة الأولى – العدد 8
الأربعاء في 24 محرم 1374 هـ . الموافق 22 أيلول 1954م

__________________
طالب عوض الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:48 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.