قديم 02-05-2018, 03:07 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي ديوان الشاعر بشار بن برد

فهارس ديوان بشار بن برد

01- الفهرس
02- بشار بن برد
03- تجهَّزْ طال في النَّصَبِ الثَّواءُ
04- أفَرخ الزِّنجِ طَالَ بِك البَلاء
05- قَدْ لَعب الدَّهْرُ علَى هامَتِي
06- ذهبَ الدَّهرُ بسمطٍ وبرا
07- يا دارُ بين الفرع والجنابِ
08- يا مالكَ النَّاسِ في مسيرهمُ
09- عَدِمْتُكَ عَاجِلاً يَا قَلْبُ قَلْبَا







.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 03:16 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي

بشار بن برد
بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا [1]. قال أيمة الأدب: " إنه لم يكن في زمن بشار بالبصرة غزل ولا مغنية ولا نائحة إلا يروي من شعر بشار فيما هو بصدده." وقال الجاحظ: "وليس في الأرض مولد قروي يعد شعره في المحدث إلا وبشار أشعر منه." اتهم في آخر حياته بالزندقة. فضرب بالسياط حتى مات.

توفي بشار سنة 167 هـ إثر اتهامه بالزندقة، وقد ذكر ابن المعتز في كتاب "طبقات الشعراء" سبب وفاته فقال: "كان بشار يعد من الخطباء البلغاء الفصحاء وله قصائد وأشعار كثيرة، فوشى به بعض من يبغضه إلى المهدي بأنه يدين بدين الخوارج فقتله المهدي، وقيل: بل قيل للمهدي: إنه يهجوك، فقتله، والذي صح من الأخبار في قتل بشار أنه كان يمدح المهدي، والمهدي ينعم عليه، فرمي بالزندقة فقتله، وقيل: ضربه سبعين سوطاً فمات، وقيل: ضرب عنقه"، ودفن بالبصرة. وكانت نهايته في عصر الخليفة المهدي.

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 03:24 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي تجهَّزْ طال في النَّصَبِ الثَّواءُ

المختار من قصائد " بشار بن برد "
تجهَّزْ طال في النَّصَبِ الثَّواءُ
تجهَّزْ طال في النَّصَبِ الثَّواءُ ***** ومُنْتظَرُ الثَّقِيلِ عَلَيَّ داءُ
تركْتُ رِياضة النَّوكَى قديماً ***** فإنَّ رياضة النَّوكى عياءُ
إذا ماسامنِي الخُلطاء خَسْفاً ***** أبيتُ وربَّما نفع الإباءُ
وإغضائِي علَى البزْلاء وهْنٌ ***** ووجه سبيلها رحب فضاءُ
قضيتُ لبانة ً ونسأت أخرى ***** ولِلْحاجات وَرْدٌ وانْقِضاءُ
على عيني "أبي أيُّوب" منِّي ***** غِطاءٌ سوْف ينْكشِفُ الغِطاءُ
جفاني إذ نزلْت عليهِ ضيفاً ***** وللضَّيفِ الكرامة ُ والحباءُ
غداً يتعلَّمُ الفجفاج أنِّي ***** أسودُ إذا غضبتُ ولا أساءُ
فسرْ في النَّاسِ من جارٍ لئيم ***** إذا .........رضاءُ
نأتْ سلْمى وشطَّ بها التَّنائي ***** وقامتْ دُونَها حَكَمٌ وحَاءُ
واقعدني عن الغرِّ الغواني ***** وقد ناديتُ لو سمعَ النِّداءُ
وَصِيَّة ُ مَنْ أرَاهُ عَلَيَّ رَبًّا ***** وعهدٌ لا ينامُ بهِ الوفاءُ
هجرتُ الآنساتِ وهنَّ عندي ***** كَمَاء العَيْنِ فَقْدُهُمَا سَوَاءُ
وقد عرَّضنَ لي والله دوني ***** أعوذُ بهِ إذا عرضَ البلاءُ
ولولا القائمُ المهدي فينا ***** حَلَبْتُ لَهُنَّ ما وَسعَ الإِنَاءُ
ويوماً بالجُديدِ وفيتُ عهداً ***** وليسَ لعهدِ جارية ٍ بقاءُ
فَقُلْ للغَانِيَاتِ يَقِرْنَ إِنِّي ***** وَقَرْتُ وَحَانَ من غَزَلي انْتِهَاءُ
نهاني مالكُ الأملاكِ عنها ***** فَثَابَ الحِلْمُ وانْقَطَعَ العَنَاءُ
وكمْ مِنْ هاجِرٍ لِفتاة ِ قوْم ***** وبينهما إذا التقيا صفاءُ
وغَضاتُ الشَّبابِ من العذارَى ***** عليْهِنَّ السُّمُوطُ لها إِباءُ
إذا نبح العِدى فَلهُنَّ وُدِّي ***** وتربيتي وللكلبِ العواءُ
لهوتُ بهنَّ إذ ملقي أنيقٌ ***** يصِرْن لَهُ وإِذْ نسمِي شفاءُ
وأطْبقَ حُبُّهُنَّ علَى فُؤادِي ***** كما انْطبقتْ على الأَرضِ السَّماءُ
فلمَّا أن دعيتُ أصبتُ رشدي ***** واسفر عنِّي الدَّاءُ العياءُ
علَى الغَزَلَى سلاَمُ اللَّهِ منِّي ***** وإِنْ صنع الخلِيفة ُ ما يشاءُ
فهذا حين تبتُ من الجواري ***** ومِنْ رَاحٍ بِه مِسْكٌ ومَاءُ
وإنْ أكُ قدْ صحوتُ فربَّ يوم ***** يَهُزُّ الكَأسُ رَأسِي والغِنَاءُ
أروحُ على المعازفِ أربخيّاً ***** وتسقيني بريقتِها النِّساءُ
وما فارقتُ من سرفٍ ولكنْ ***** طغى طربي ومالَ بي الفتاءُ
أوانَ يقول مسلمة ُ بنُ قيسٍ ***** وليس لسيِّدِ النَّوكى دواءُ
رويدكَ عن قصافَ عليك عينٌ ***** وللمتكلِّفِ الصَّلفِ العفاءُ
فلا لاقى مناعمهُ ابنُ قيسٍ ***** يُعزِّينِي وقدْ غُلِبَ العزاءُ

المصدر : الموسوعه العالميه للشعر العربي
* منتديات عروس

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 03:32 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي أفَرخ الزِّنجِ طَالَ بِك البَلاء

المختار من قصائد " بشار بن برد "
أفَرخ الزِّنجِ طَالَ بِك البَلاء
أفَرخ الزِّنجِ طَالَ بِك البَلاء ***** وساءَ بك المقدّمُ والوراء
تنبيكُ وتستنيكُ وما لهذا ***** وهذا إذ جمعتهما دواء
بكيتَ خلاف كنديرٍ عليهِ ***** وَهَلْ يُغْنِي من الحَرَبِ البُكاء
فحَدِّثْنِي فقدْ نُقِّصْتَ عُمْراً ***** وكنديراً أقلَّ فتى ً تشاء
كفى شغلاً تتبُّعُ كلِّ أيرٍ ***** أصَابك في استِك الدَّاءُ الْعياء
أما في كربحٍ ونوى لقاطٍ ***** وأبعارٍ تُجمِّعُهَا عزاء
تشاغلُ آكلَ التَّمرِ انتجاعاً ***** وتُكْدي حين يَسْمَعُك الرِّعَاء
وعندي من أبيك الوغدِ علمٌ ***** ومن أمٍّ بها جمحَ الفتاءُ
أبُوك إِذا غدَا خِنْزيرُ وَحْشٍ ***** وأمُّكَ كلْبَة ٌ فِيهَا بَذاءُ
فما يأتيك من هذا وهذا ***** إِذا اجْتَمَعَا وضمَّهُمَا الفضاءُ
ألا إنَّ اللئيمَ أباً قديماً ***** وَأمّاتٍ إِذا ذُكرَ النِّسَاء
نتيجٌ بَيْن خِنْزيرٍ وكلْبٍ ***** يرى أنَّ الكمارَ لهُ شفاءُ
أفرْخَ الزِّنْج كيْف نطقْتَ باسْمِي ***** وأنْت مُخنَّثٌ فِيك الْتِواءُ
رَضِيتَ بانْ تُناك أبَا بَناتٍ ***** وَليسَ لمنْ يُناكُ أباً حياء
وقدْ قامتْ على أمٍّ وأختٍ ***** شُهُود حين لقَّاهَا الزِّناءُ
إِذا نِيكت حُشيْشة ُ صَاحَ ديكٌ ***** وصوّت في استِ أمِّك ببّغاءُ
فدَعْ شَتْمَ الأَكارِم، فيهِ لَهْوٌ ***** ولَكِنْ غِبُّهُ أَيهٌ ودَاء
لأمِّكَ مصرعٌ في كلِّ حي ***** وخشَّة ُ همُّها فيك الكراء
وَقَد تَجِرَتْ بِأخْتِكُمُ «غَنِيٌّ» ***** فَمَا خَسِرَ التِّجَارُ وَلاَ أسَاءوا
أصَابُوا صِهْرَ زنْجيٍّ دَعيٍّ ***** ببرصاء العجان لها ضناء
فما اغتبطتْ فتاة ُ بني "غنيِّ" ***** ولاَ الزِّنْجيُّ، إِنَّهُمَا سَوَاء
المصدر : الموسوعه العالميه للشعر العربي
* منتديات عروس
http://forums.3roos.com/3roos662455/

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 03:57 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي قَدْ لَعب الدَّهْرُ علَى هامَتِي

المختار من قصائد " بشار بن برد "
قَدْ لَعب الدَّهْرُ علَى هامَتِي
قَدْ لَعب الدَّهْرُ علَى هامَتِي ***** وذُقْتُ مُرًّا بعْد حَلْوَاءِ
إِنْ كُنْتِ حَرْباً لهُمُ فانْظُرِي ***** شطري بعينٍ غيرِ حولاء
يا حسنهاحين تراءتْ لنا ***** مكسورة َ العينِ بإغفاء
كأنَّما ألبستها روضة ً ***** مابين صفْراءَ وخضراء
يلومني " عمروٌ" على إصبع ***** نمَّتْ عليَّ السِّرَّ خرْساء
للنَّاس حاجاتٌ ومنِّي الهوى ***** ......شيءٌ بعد أشياء
بل أيها المهجورُ منْ رأيه ***** أعتبْ أخاً واخرجْ عن الدَّاء
منْ يأخذ النّار بأطرافه ***** يَنْضَحْ علَى النَّار من المْاء
أنْت امْرُؤُ فِي سُخْطنا ناصبٌ ***** ومنْ هَوَانَا نَازحٌ نَاء
كأنَّما أقسمتَ لا تبتغي ***** برِّي وَلا تَحْفلْ بإيتَائي
وَإِنْ تَعَلَّلْتُ إِلَى زَلَّة ٍ ***** أكلتُ في سبعة أمعاء
حَسَدْتَني حينَ أصَبْتُ الغنَى ***** ما كنتَ إلاَّ كابن حوَّاء
لاقَى أخَاهُ مُسْلماً مُحْرماً ***** بطعنة ٍ في الصُّبح نجلاء
وَأنْتَ تَلْحَاني ولا ذَنْبَ لي ***** لكم يرى حمَّالَ أعبائي
كأنَّما عاينتَ بي عائفاً ***** أزرقَ منْ أهلِ حروراء
فارْحلْ ذميماً أوْ أقمْ عائذاً ***** ملَّيتَ منْ غلٍّ وأدواء
ولا رقأتْ عيْنُ امْرىء ٍ شامتٍ ***** يبكي أخاً ليس ببكَّاء
لو كنتَ سيفاً لي ألاقي به ***** طِبْتُ به نفْساً لأَعدائي
أوْ كُنْت نفْسي جُمعتْ في يدي ***** ألْفيْتني سمْحاً بإِبْقاء

المصدر : الموسوعه العالميه للشعر العربي
* منتديات عروس
http://forums.3roos.com/3roos662455/

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 04:02 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي ذهبَ الدَّهرُ بسمطٍ وبرا

المختار من قصائد " بشار بن برد "
ذهبَ الدَّهرُ بسمطٍ وبرا
ذهبَ الدَّهرُ بسمطٍ وبرا ***** وجَرَى دَمْعِيَ سحًّا في الرِّدَا
وتأيَّيتُ ليومٍ لاحقٍ ***** ومضى في الموتِ إخوانُ الصَّفا
ففؤادي كجناحي طائرٍ ***** منْ غدٍ لا بدَّ منْ مُرِّ القضا
ومن القومِ إذا ناسمتهمْ ***** ملكٌ في الأخذِ عبدٌ في العطا
يَسْألُ النَّاسَ ولا يُعْطيهمُ ***** هَمُّهُ «هات» ولَمْ يشْعُرْ بـ «ـها»
وأخٍ ذي نيقة ٍ يسألني ***** عنْ خَليطيَّ، وليْسا بسوا
قلتُ :خنزيرٌ وكلبٌ حارسٌ ***** ذاك كالنَّاسِ وهذا ذُو نِدا
فَخُذِ الْكلْبَ علَى ما عنْدَهُ ***** يُرْعِبُ اللِّصِّ ويُقْعِي بِالْفِنَا
قلَّ من طاب لهُ آباؤهُ ***** وعلَى أُمَّاتِهِ حُسْنُ الثنا
ادْنُ مِنِّي تلْقَني ذا مِرَّة ٍ ***** ناصِح الحُبِّ كرِيماً في الإِخا
ما أراك الدَّهرَ إلاَّ شاخصاً ***** دائِب الرِّحْلَة ِ في غيْرِ عَنَا
فدع الدُّنيا وعش في ظلِّها ***** طلَبُ الدُّنْيا مِن الدَّاء الْعَيَا
رُبَّما جاءَ مُقِيماً رِزْقُهُ ***** وسعى ساعٍ وأخطا في الرَّجا
وفناءُ المرء منْ آفاته ***** قلَّ من يسلمُ منْ عيِّ الفنا
وأرى النَّاس يروني أسداً ***** فيقولون بقصدٍ وهدى
فارضَ بالقسمة ِ من قسَّامها ***** يعدمُ المرءُ ويغدو ذا ثرا
أيها العاني ليكفى رزقهُ ***** هان ما يكفيك من طولِ العنا
تَرْجِعُ النَّفْسُ إِذا وقرْتها ***** ودواءُ الهمِّ منْ خمرٍ وما
والدَّعيُّ ابنُ خليقْ عجبٌ ***** حُرِمَ المِسَواكَ إِلاَّ مِنْ وَرَا
المصدر : الموسوعه العالميه للشعر العربي
* منتديات عروس
http://forums.3roos.com/3roos662455-2/

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 04:23 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي يا دارُ بين الفرع والجنابِ

المختار من قصائد " بشار بن برد "
يا دارُ بين الفرع والجنابِ
يا دارُ بين الفرع والجنابِ ***** عفا عليْها عُقَبُ الأَعْقاب
قدْ ذهبتْ والْعيْشُ لِلذَّهابِ ***** لمَّا عرفْناها علَى الْخرابِ
ناديتُ هل أسمعُ من جوابِ ***** وما بدار الحيِّ من كرَّابِ
إلا مطايا المرجلِ الصَّخَّابِ ***** وملعب الأحبابِ والأحبابِ
فِي سامِرٍ صابٍ إِلى التَّصابي ***** كانت بها سلمى مع الرَّبابِ
فانْقلبتْ والدَّهْرُ ذُو انْقِلابِ ***** ما أقربَ العامرَ من خراب
وقدْ أراهُنَّ علَى الْمثابِ ***** يلهون في مستأسدٍ عجابِ
سهلِ المجاري طيِّبِ الترابِ ***** نورٌ يغنِّيهِ رغا الذُّبابِ
في ناضرٍ جعدِ الثّرى كبابِ ***** يلْقى الْتِهاب الشّمْسِ بِالْتِهابِ
مِثْلِ الْمصلِّي السَّاجِدِ التَّوَّاب ***** أيام يبرقن من القبابِ
حورَ العيونِ نزَّه الأحبابِ ***** مثل الدمى أو كمَها العذابِ
فهنَّ أترابٌ إلى أترابِ ***** يمشينَ زوراً عن مدى الحرابِ
فِي ظِلِّ عَيْشٍ مُتْرَع الْحِلاَبِ ***** فابكِ الصِّبا في طللٍ يبابِ
بل عدّهِ للمشهدِ الجوَّابِ ***** وصاحبٍ يدعى " أبا اللَّبلابِ"
قلتُ لهُ والنصحُ للصِّحابِ: ***** لا تَخْذُلِ الْهَاتِفَ تَحْتَ الْهَاب
وانْبِضْ إِذَا حَارَبْتَ غَيْرَ نَابِ ***** يا عقبَ يا ذا القحم الرِّغابِ
والنَّائِلِ الْمَبْسُوطِ لَلْمُنْتَابِ ***** فِي الشَّرَفِ الْمُوفِي عَلَى السَّحَابِ
بَينَ رِوَاقِ الْمُلْكِ والْحِجَابِ ***** مِثْلَ الْهُمَام فِي ظِلاَلِ الْغَابِ
أصبحتَ من قحطانَ في النِّصابِ ***** وفي النِّصَابِ السِّرِّ واللُّبَابِ
من نفرٍ موطَّإ الأعقابِ ***** يُرْبَى عَلَى الْقَوْمِ بِفَضْلِ الرَّابِي
وأنت شغَّابٌ على الشَّغَّابِ ***** للخطَّة ِ الفقماء آبٍ آبِ
من ذي حروبٍ ثاقبِ الشِّهابِ ***** إذا غدتْ مفترَّة ً عن نابِ
وعسْكرٍ مِثْلِ الدجى دبَّاب ***** يعْصِفُ بِالشِّيبِ وبِالشَّبابِ
جُنْدٍ كأسْدِ الْغابة ِ الصِّعاب ***** صبَّحْتَهُ والشَّمْسُ فِي الْجِلْبابِ
بغارة ٍ تحتَ الشَّفا أسرابِ ***** بالموتِ والحرسيَّة ِ الغضابِ
كالْجَنِّ ضرَّابِين لِلرِّقابِ ***** دأبَ امرئٍ للوجلى ركَّابِ
لا رَعِشِ الْقلْبِ ولا هيَّابِ ***** جوَّابِ أهْوالٍ علَى جوّابِ
يُزْجِي لِواءً كجناح الطَّابِ ***** في جحفلٍ جمٍ كعرضِ اللاَّبِ
حتَّى استباحوا عسكر الكذَّابِ ***** بالطَّعنِ بعد الطَّعنِ والضِّرابِ
ثُمَّت آبُوا أكْرم الْمآبِ ***** نِعْم لِزازُ الْمُتْرَفِ الْمُرْتابِ
ونعم جارُ العيَّلِ السِّغابِ ***** يهوون في المحمرَّة ِ الغلابِ
رحبُ الفناء ممرعُ الجنابِ ***** يلقاك ذو الغصَّة ِ للشَّرابِ
بلجَ المحيَّا محصَدَ الأسباب ***** يجري على العلاَّتِ غير كابِ
مستفزعاً جريَ ذوي الأحسابِ ***** ما أحْسنَ الْجُودَ علَى الأَرْبابِ
وَأقبح الْمطْلَ علَى الْوهَّاب ***** أبطأتُ عن أصهاريَ الحبابِ
والشُّهْدُ مِنَّا ولْقَة ُ الْغُرَابِ ***** وأنا منْ عبدة َ في عذابِ
قدْ وعدتْ والْوعْدُ كالْكِتابِ ***** فأنْتَ لِلأَدْنَيْن والْجِنابِ
كالأُّم لا تجْفُو علَى الْعِتابِ ***** فأمضها من بحرك العبابِ
بالنَّجنجيَّاتِ مع الثِّيابِ ***** فَدَاكَ كُلُّ مَلِقٍ خيَّابِ
داني المنى ناءٍ عنِ الطُّلاَّبِ ***** إنِّي من الحبسِ على اكتئاب
فاحْسِمْ تَبَيَّا أوْ تنيلُ مابِي ***** ولا يكُنْ حظِّي انْتِظارَ الْبابِ
المصدر : الموسوعه العالميه للشعر العربي
* منتديات عروس

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 04:30 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي يا مالكَ النَّاسِ في مسيرهمُ

المختار من قصائد " بشار بن برد "
يا مالكَ النَّاسِ في مسيرهمُ
يا مالكَ النَّاسِ في مسيرهمُ ***** وَفِي الْمُقَام الْمُطِير مِنْ رَهَبِهْ
لاَ تَخْشَ غَدْرِي وَلاَ مُخَالَفَتِي ***** كلُّ امرئ راجعٌ إلى حسبهِ
كشفتَ عن مرتعٍ دجنَّتهُ ***** عوداً وكنتَ الطَّبيبَ من وصبه
وَلَسْتَ بِالْحَازِم الْجَلِيلِ إِذَا اغْتَـ ***** رَّ ولاَ بالمغترِّ في نسبه
وَرُبَّمَا رَابَنِي الَّنذِيرُ فَعَمَّيْتُ ***** رَجَاءَ الأَصَمِّ عَنْ رِيَبِهْ
عِنْدِي مِنْ الشُّبْهَة ِ الْبَيَانُ وَمَا ***** تَطْلُبُ إِلاَّ الْبَيَانَ مِنْ حَلَبِهْ
إن كنتَ تنوي بهِ الهلاكَ فما ***** تَعْرِفُ رَأسَ الْهَلاَكِ مِنْ ذَنَبِهْ
وإن يدافع بكَ الخطوبَ فما ***** دافعتَ خطباً بمثلهِ ملبهْ
سيفكَ لا تنثني مضاربهُ ***** يهتزُّ من مائهِ وفي شطبهْ
تَرْنُو إِلَيْهِ الْعَرُوسُ عَائِذَة ً ***** فَلاَ يَمَلُّ الْحَدَّابُ مِنْ عَجَبِهْ
يصدق في دينهِ وموعدهِ ***** نعم ويُعطى النَّدى على كذبه
لله ما راحَ في جوانحهِ ***** مِنْ لُؤْلؤٍ لاَ يُنَامُ عَنْ طَلَبِهْ
يخرجنَ من فيهِ للنَّديِّ كما ***** يخرجُ ضوءُ السِّراجِ من لهبه
زورُ ملوكٍ عليهِ أبَّهة ٌ ***** تَعْرِفُ مِنْ شِعْرِهِ ومِنْ خُطَبِهْ
يقومُ بالقومِ يومَ جئتهمُ ***** وَلاَ يخِيبُ الرُّوَّادُ فِي سَبَبِهْ
مُؤَبَّدُ الْبَيْتِ وَالْقَرَارَة ِ والتَّلْعَة ِ ***** في عُجْمِهِ وفي عَرَبِهْ
لو قام بالحادثِ العظيمِ لما ***** عَيَّ بِعُمْرَانِهِ وَلاَ خَرِبِهْ
لاَ يَعْبُدُ المالَ حِينَ يَجْمَعُهُ ***** ولاَ يُصلِّي للْبَيْتِ من صُلُبِهْ
تلعابة ٌ تعكف النِّساءُ بهِ ***** يَاخُذْنَ مِنْ جِدِّهِ ومِنْ لَعِبِهْ
يَزْدَحِمُ الناس كل شَارقة ٍ ***** بِبابه مُشْرعين في أدَبِهْ
شابَ وقد كانَ في شبيبته ***** شهماً يبول الرِّئبالُ من غضبهْ
حَتَّى إِذَا دَرَّت الدَّرُورُ لهُ ***** وَرَغَّثَتْهُ الرُّوَاة ُ فِي نَسَبِهْ
قضى الإمامُ المهديُّ طعنتهُ ***** عن رأسِ أخرى كانت على أربهٍ
فَالحَمْدُ للَّه لا أُسَاعِفُ بِاللْهْوِ ***** وَلا أنْتَهِي بِمُكْتَئِبِهْ
المصدر : الموسوعه العالميه للشعر العربي
* منتديات عروس

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2018, 04:36 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,523
افتراضي عَدِمْتُكَ عَاجِلاً يَا قَلْبُ قَلْبَا

المختار من قصائد " بشار بن برد "
عَدِمْتُكَ عَاجِلاً يَا قَلْبُ قَلْبَا
عَدِمْتُكَ عَاجِلاً يَا قَلْبُ قَلْبَا ***** أتجعلُ من هويتَ عليك ربَّا
بأيِّ مشورة ٍ وبأيِّ رأيٍ ***** تُمَلِّكُهَا وَلا تَسْقِيك عَذْبَا
تحنُّ صبابة ً في كلِّ يومٍ ***** إلى "حبِّى " وقد كربتك كربا
وتهتجرُ النِّساء إلى هواها ***** كأنكَ ضامنٌ منهنَّ نحبا
أمِنْ رَيْحَانَة ٍ حَسُنَتْ وَطابَتْ ***** تَبِيتُ مُرَوَّعاً وَتَظَلُّ صَبَّا
تروعَ من الصِّحابِ وتبتغيها ***** معَ الوسواسِ منفرداً مكبَّا
كأنَّكَ لاَ تَرَى حَسَناً سِوَاها ***** وَلا تَلْقَى لهَا فِي النَّاسِ ضَرْبَا
وَكمْ مِنْ غَمْرَة ٍ وَجَوازِ فَيْن ***** خلوتَ بهِ فهل تزدادُ قربا
بَكيْتَ مِنَ الْهَوَى وَهَوَاكَ طِفْلٌ ***** فويلك ثمَّ ويلك حينَ شبَّا
إذا أصبحتَ صبَّحك التَّصابي ***** وَأطْرَابٌ تُصَبُّ عَليْك صَبَّا
وَتُمْسِي وَالْمَسَاءُ عَليْك مُرٌّ ***** يقلِّبك الهوى جنباً فجنبا
أظنَّك من حذارِ البينِ يوماً ***** بِدَاء الْحُبِّ سَوْفَ تَمُوتُ رُعْبا
أتظهرُ رهبة ً وتُسرُّ رغباً ***** لقد عدَّبتني رغبا ورهبا
فَمَا لك في مَوَدَّتِهَا نَصِيبٌ ***** سِوَى عِدَة ٍ فخُذْ بِيَدَيْكَ تُرْبَا
إذا ودٌّ جفا وأربّ وُدٌّ ***** فجانب من جفاك لمن أربَّا
ودع شغبَ البخيلِ إذا تمادى ***** فإنّ لهُ معَ المعروفِ شغبا
وقالت: لا تزالُ عليَّ عينٌ ***** أراقبُ قيِّماً وأخافُ كلبا
لقَدْ خَبَّتْ عَليْك وَأنْتَ سَاهٍ ***** فَكْنُ خبّا إِذَا لاقَيْتَ خبَّا
ولا تغررك موعدة ٌ "لحبَّى " ***** فإنّ عداتها أنزلنَ جدبا
ألا يا قلبُ هل لك في التَّعزِّي ***** فقد عذَّبتني ولقيتُ حسبا
وما أصبحتَ تأملُ من صديقٍ ***** يعدُّ عليك طول الحبِّ ذنبا
كأنَّكَ قَدْ قَتَلْتَ لَه قَتِيلاً ***** بحُبِّك أوْ جَنَيْتَ عَلَيْهِ حَرْبَا
رَأيْتُ الْقَلْبَ لا يأتِي بَغِيضاً ***** ويؤثرُ بالزِّيارة ِ مَن أحبِّا

المصدر : الموسوعه العالميه للشعر العربي
* منتديات عروس

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.