قديم 02-16-2019, 03:57 PM   #11
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد شاي البابونج

فوائد شاي البابونج

● تحسين جودة النوم
يحتوي البابونج على الابيغينين (بالإنجليزية: apigenin) وهو أحد أنواع مضادّات أكسدة التي تُعزز الشعور بالنعاس، وتُقلّل الأرق وعدم القدرة المُزمنة على النوم من خلال ارتباطه بمستقبلات معينة في الدماغ، وقد ثبت أنّ شرب شاي البابونج يُحسّن جودة النوم بشكلٍ عام، فقد أظهرت إحدى الدّراسات التي أجريت على النساء بعد الولادة ولمدة أسبوعين أنّ شاي البابونج قد حسّن نوعيّة النوم لديهن مقارنةً باللّواتي لم يتناولن البابونج، كما قلل من أعراض الاكتئاب، والتي ترتبط أحياناً مع مشاكل النوم.

● تعزيز صحة الجهاز الهضمي
يساعد شاي البابونج على تحسين عملية الهضم من خلال تقليل الإصابة ببعض الأمراض المُعويّة المعدية، فقد أثبتت بعض الدراسات أنّ مستخلص البابونج يساهم بفعاليّة في الوقاية من الإسهال لدى الفئران، وذلك لاحتوائه على خصائص مضادّة للالتهابات، كما أظهرت دراسة أخرى أجريت على الفئران أنّ البابونج يقي من الإصابة بقرحة المعدة؛ فهو يُقلل من حموضة المعدة، ويمنع نموّ البكتيريا المُسبّبة للقرحة، وعلى الرغم من تلك النتائج التي توصلت إليها الدراسات، إلا أنّ هناك حاجة للمزيد من الأبحاث على البشر للتأكد من دور البابونج في عمليّة الهضم.

● معالجة مرض السكري
يساهم شاي البابونج في تقليل نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري وفقاً لبعض الدراسات، إلا أنّه لا يعتبر بديلاً لأدوية السكري، ولكن يُمكن اعتباره مكملاً مفيداً للعلاجات الموجودة، فقد أثبتت دراسة أُجريت عام 2008م على الفئران، أنّ تناول شاي البابونج بانتظام يمكن أن يقي من زيادة نسبة السكر في الدم، وبالتالي يقلل من خطر مضاعفات مرض السكري على المدى الطويل.

● ىالحدّ من الالتهابات
يحتوي شاي البابونج على مركباتٍ كيميائيةٍ تساعد على تقليل الالتهاب، حيث يعرف الالتهاب بأنّه ردّ فعل جهاز المناعة لمكافحة العدوى، ويرتبط الالتهاب طويل الأمد بالكثير من المشاكل الصحية المختلفة مثل: البواسير، والتهاب المفاصل، وآلام الجهاز الهضمي، واضطرابات المناعة الذاتية، والاكتئاب.

● معالجة المشاكل الجلديّة
يمكن أن يساعد الاستخدام الموضعي أو الفموي لشاي البابونج على تهدئة المشاكل الجلدية المختلفة مثل: الأكزيما، والطفح الحفاظي، والتهاب الجلد التماسّي، إلّا أنّ تلك النتائج لم تُثبت علمياً إلى الآن، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأشخاص الذين يعانون من حساسية لزهرة النجمة، أو الأقحوان، يجب أن يتجنبوا زهرة البابونج لأنها قد تسبب لهم الحساسية أيضاً.

● معالجة بعض أمراض الأطفال الرضع
يعتبر شاي البابونج علاجاً تقليديّاً منزليّاً للأطفال والرّضع الذين يعانون من المغص، والحمّى، والإسهال، ووِفقاً لما أكّدته الأكاديميّة الأمريكيّة لأطبّاء الأسرة أنّ شاي البابونج يمكن أن يُساهم في تهدئة الأطفال الذين يعانون من المغص؛ وذلك لأنّ البابونج يُريّح العضلات، لكن يجب استشارة الطبيب للتأكد من الجرعة المُناسبة للبابونج، وبشكلٍ عام يُوصى بتناول الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات جرعاتٍ لا تزيد عن نصف كوب يومياً من شاي البابونج، أما الأطفال الذين يعانون من المغص يجب أن لا يتناولوا أكثر من 30-60 ملليلتراً يومياً، مع ضرورة التأكد من تبريد شاي البابونج قبل إعطائه للأطفال.

ومن فوائدة أيضا:
●مضاد للأكسدة.
●علاج الأمراض التناسلية.
●علاج التهابات الفم واللثة.
●علاج الأمراض التنفسية.
●تهدئة الأعصاب.
●تنشيط عمل الأمعاء.
●محاربة حب الشباب.
●حماية البشرة من الندوب.
●إزالة قشور الوجه وخلايا الجلد الجافة.
●تسريع عملية الشفاء من الجروح.
●حماية الجلد من حروق الشمس.
●استرخاء العضلات.
●تقوية جهاز المناعة في الجسم.
●القضاء على البكتريا
●تنظيم نسبة السكر في الدم.
●علاج نزلات البرد.
●علاج وجع الرأس والصداع النصفي.
●المساعدة على النوم.
●مدر للبول.
●علاج البواسير.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2019, 04:23 PM   #12
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد شاي الورد

فوائد شاي الورد
الورد من النباتات التي تزرع بغرض الزينة لما للورد من ألوان وأشكال مميّزة ومختلفة، ولكن الورد استخدم عبر العصور لأغراض أخرى غير الزينة مثل علاج بعض الأعراض وأيضاً استخدامه في صنع بعض المأكولات، ومن أهمّ استخدامات الورد تحضير شاي الورد الذي

فوائد شاي الورد
● يخلص الجسم من السموم كما يساعد في تخفيض درجة حرارة الجسم، لذلك من المفيد شربه في أيام الصيف الحارة.
● يعالج أعراض الرشح من سيلان الأنف وصعوبة التنفس كما يخفف من ألم الحلق. \
● يرخي ويهدّئ الأعصاب، ويستخدم شاي الورد لتخفيف أعراض الاكتئاب، ويعالج الأرق.
● ينظّف الكبد من السموم ويحسّن من أداء المرارة.
● يحسّن من عملية الهضم ويلين المعدة والأمعاء ممّا يساعد في علاج الإمساك الحادّ.
● يعالج الالتهابات التي تصيب القناة الهضميّة.
●يخفّف من الآلام التي تصاحب الدورة الشهريّة عند النساء.
●مصدر غنيّ بفيتامين ج الذي يزيد مناعة الجسم ضدّ الأمراض ويفيد في زيادة نضارة البشرة.

طريقة تحضير شاي الورد
المكونات
● مقدار من بتلات الورد الجوري (الأحمر).
● ملعقتان صغيرتان من الشاي الأخضر.
● ملعقة صغيرة من السكر (حسب الرغبة).

طريقة التحضير
● نجفّف بتلات الورد في مكان معتم بعيد عن الرطوبة ونترك البتلات حتى تجف بشكل كامل.
● نأخذ مقدار ملعقتين صغيرتين من بتلات الورد المجففه ونضعها في إبريق ونضيف لها ملعقتين صغيرتين من أوراق الشاي الأخضر الجافّ.
● نضيف مقدار كوبين من الماء المغليّ لخليط الشاي ونتركه لعشر دقائق حتى ينقع ويصبح طعمه مميزاً.
● نقدّم الشاي مع السكر أو العسل حسب الرغبة.

طريقة تحضير شاي الورد المثلج
المكوّنات
● نصف كوب من بتلات الورد المجفّف.
● نصف كوب عصير ليمون.
● ملعقة كبيرة من ماء الورد.
● ثلاث ملاعق كبيرة من السكر.
● ثلاث أكواب من الماء.

0طريقة التحضير
● نبدأ بتحضير شاي الورد وذلك بنقع بتلات الورد في ثلاث أكواب من الماء المغليّ، ونترك الشاي لمدّة نصف ساعة للحصول على طعم مركّز.
● نضيف السكر لشاي الورد.
● ثم نضيف عصير الليمون وماء الورد.
● نبرد الخليط في الفريزر حتى يبرد جيداً.
● نخلط شاي الورد مع الثلج في الخلاط حتى نحصل على شاي الرود المثلج.

ملاحظة:
من الممكن صنع شاي الورد وتبريدة ثم صنع مكعبات ثلج شاي الورد بوضعه في الوعاء الخاص بالثلج في الفريزر، وإضافتة للعصائر المختلفة لتبريدها وإضافة نكهة الورد المميزة للمشروبات الباردة.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2019, 10:27 PM   #13
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد النعناع ؤشاي النعناع

فوائد النعناع ؤشاي النعناع

فوائد النّعناع
النعناع (بالإنجليزية: Mint) هو عشبةٌ تنتمي إلى عائلةٍ كبيرةٍ تضمّ حوالي 15-20 نوعاً من النباتات، ومنها النعناع المدبب (بالإنجليزية: Spearmint)، والنعناع الفلفلي (بالإنجليزية: Peppermint)، ويمكن استخدام أوراق هذا النبات بشكلها الطازج أو المجفف؛ حيث إنّها تدخل في العديد من الأطباق والمشروبات المختلفة، كما يُستخدم النعناع في العديد من الصناعات، كصناعة العلكة، ومعاجين الأسنان، ومنتجات التجميل، وبعض أنواع الحلوى.
للنّعناع فوائد صحّيّة عديدة، منها:
● تخفيف أعراض الحساسيّة: قد يساعد النّعناع على التّخفيف من الأعراض المصاحبة للحساسيّة الموسميّة (بالإنجليزيّة: Seasonal allergy)، وذلك لاحتوائه على حمض الرّوزماري، أو حمض إكليل الجبل (بالإنجليزيّة: Rosmarinic acid)، وهو من مضادات الأكسدة، وعامل مضادٌّ للالتهابات.
● تقليل خطر الإصابة بقرحة المعدة: يمكن للنّعناع أن يساعد على تقليل خطر الإصابة بقرحة المعدة المرتبطة بالاستخدام المنتظم للمسكّنات والكحول، وذلك لاحتوائه على المنثول (بالإنجليزيّة: Menthol) الذي يساعد على حماية بطانة المعدة من الآثار السّلبيّة للإندوميثاسين (بالإنجليزيّة: Indomethacin) والإيثانول (بالإنجليزيّة: Ethanol).
● التّخلّص من رائحة الفم الكريهة: يساعد اللبان أو السكاكر المُنكّهة بالنّعناع على تغطية روائح الفم المزعجة مؤقتاً، ويُمكن القضاء على البكتيريا التي تسبّب الروائح المزعجة في الفم عن طريق شرب شاي النعناع أو مضغ أوراق النعناع الطازجة.
● تخفيف آلام لسعات الحشرات: يستخدم زيت النّعناع، وبعض أنواع المنتجات الّتي يدخل في تحضيرها، كالمراهم وكريمات التّرطيب، في التّخفيف من الألم الذي قد تتركه لسعات بعض الحشرات، أو بعض أنواع الطّفح الجلديّ، ويعود ذلك لقدرته على تهدئة الجلد وتبريده.
● تقليل الألم المصاحب للرّضاعة الطّبيعيّة: قد تعاني الأم المرضع من ظهور بعض التّشقّقات، والآلام في منطقة الحلمة، ممّا يجعل عملية الرّضاعة مؤلمة، ومزعجة، رغم فوائدها الكبيرة للأمّ والطّفل، لذلك فإنّ منقوع النعناع قد يقلّل من خطر الإصابة بتشقّقات الحلمة والآلام المصاحبة لها، خاصّة عند النّساء الّلاتي أرضعن أطفالهنّ رضاعة طبيعيّة لأوّل مرّة.
● تخفيف أعراض عسر الهضم والغازات: يحدث عسر الهضم عند بقاء الطّعام في المعدة لفترة طويلة، ويمكن التّخفيف من أعراضه بتمرير الطّعام في المعدة بشكل أسرع، وذلك بإضافة زيت النّعناع لبعض أطباق الطّعام، بالإضافة إلى أنّه قد يساعد على زيادة إفراز وتدفّق الصّفراء، مما يساهم في سرعة وسهولة الهضم، كما يساعد على التّخفيف من الألم المصاحب لتشكّل الغازات، ولذلك يُستخدم شاي النعناع بكثرة لعلاج الانتفاخ.
● تحسين متلازمة القولون العصبيّ: قد يساعد تناول كبسولات زيت النعناع على تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبيّ (بالإنجليزيّة: Irritable bowel syndrome)، ويُنصح بتناول الكبسولات بدلاً من أوراق النعناع لاحتوائه على مركّب المنثول، الذي يُعتقد بأنّه يساعد على إرخاء عضلات الجهاز الهضميّ.
● تحسين الأعراض المصاحبة للبرد والإنفلونزا: يحتوي النّعناع على المنثول، الذي يعدّ مضادّاً للاحتقان (بالإنجليزية: Decongestant)، ممّا يساعد على التقليل من صعوبة استنشاق الهواء من الأنف، والتّخفيف من التهاب الحلق، ممّا يخفّف بعض الأعراض المصاحبة للبرد، أو الإنفلونزا.

فوائد شاي النعناع
على الرغم من أنّ النعناع يُستهلك في العادة بكميات صغيرة، إلّا أنّه في الحقيقة يحتوي على الكثير من المواد الغذائية المفيدة، والتي توفر العديد من الفوائد الصحيّة للإنسان، ونذكر من هذه الفوائد:
● التحسين من حالات متلازمة القولون العصبيّ: إذ تشير الدراسات إلى أنّ زيت تناول النعناع الفلفليّ يمكن أن يساعد على التخفيف من أعراض متلازمة القولون المتهيّج (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، وذلك لاحتوائه على المنثول (بالإنجليزية: Menthol) والذي يرخي عضلات الجهاز الهضميّ، وقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ 75% من الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبيّ وتناولوا زيت النعناع الفلفليّ أظهروا تحسّناً في الأعراض الناتجة عن هذه المتلازمة، كما أشرات مجموعةٌ من الدراسات التي تمّ إجراؤها على 700 شخصٍ يعانون من متلازمة القولون العصبيّ أنّ تناول كبسولات زيت النعناع الفلفليّ يحسّن من الأعراض الناتجة عن هذه المتلازمة، وتجدر الإشارة إلى أنّه ليس هناك دراساتٌ تحدّد فعاليّة أوراق النعناع العادية في تخفيف هذه الأعراض.
● التخفيف من عسر الهضم: فقد أشارت عدّة دراساتٍ إلى أنّ تناول زيت النعناع الفلفيّ مع الوجبات يزيد سرعة عبور الطعام عبر المعدة، ممّا يخفف من الأعراض الناتجة عن عسر الهضم (بالإنجليزية: Indigestion)، كما أشارت دراسةٌ أخرى أنّ تناول زيت النعناع الفلفلي مع زيت الكراوية يمكن أن يكون فعّالاً كبعض الأدوية في علاج عسر الهضم، والتخفيف من آلام المعدة، والمشاكل الهضميّة الأخرى، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّه لم يتمّ إجراء هذه الدراسات على أوراق النعناع العاديّة، ولذلك فما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيد من الدراسات لتأكيد فعاليّتها.
● التحسين من وظائف الدماغ: فقد أشارت إحدى الدراسات التي تمّ إجراؤها على 144 مشتركاً من البالغين الصغار في السن أنّ استنشاق رائحة زيت النعناع الفلفليّ مدّة 5 دقائق قبل الخضوع لامتحان يحفز الذاكرة، كما أشارت دراسةٌ أخرى إلى أنّ استنشاق هذه الرائحة خلال قيادة السيارة يزيد من الانتباه واليقظة، ويقلل التعب، والإجهاد، والقلق، والإحباط، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات لتأكيد فوائد النعناع للدماغ، وفهم آلية عمله.
● التقليل من الآلام الناتجة عن الرضاعة الطبيعيّة: فقد أشارت الدراسات أنّ استخدام النعناع بشكلٍ تطبيقيّ على الجلد يمكن أن يقلل من الألم الناتج عن الرضاعة الطبيعّة، كتشقق الحلمات، أو التهابها، ويمكن استخدام الزيت العطريّ للنعناع، بعد مزجه بالماء أو المستحضرات الأخرى.
● التحسين من الأعراض الناتجة عن نزلات البرد: إذ يحتوي النعناع على المنثول، والذي يُعتقد أنّه يمتلك خصائص مضادة للاحتقان (بالإنجليزية: Decongestant)، إلّا أنّ الدراسات لم تستطع إثبات ذلك، ولكن وجد أنّ هذا المركب يُحسن من عملية التنفس عن طريق الأنف، ويساعد على تخفيف بعض الأعراض الناجمة عن نزلات البرد أو الإنفلونزا.
● التخفيف من رائحة النفس السيئة: حيث تشير الدراسات إلى أنّ شرب شاي النعناع الفلفلي أو مضغ أوراقه يمكن أن تخفي الرائحة السيئة في الفم، وتساعد على قتل البكتيريا، بينما وضح خبراء أنّ مضغ العلكة المنكّهة بالنعناع لا تقلل من كمية البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة في الفم، كما أنّها تخفي رائحة الفم السيئة عدّة ساعات فقط.

الآثار الجانبية للنعناع
يعدّ تناول النعناع أو زيته آمناً عند استخدامه بالكميات الموجودة في الطعام، وقد يكون آمناً إذا تمّ استخدامه كدواءٍ، أو وضعه على الجلد فترةً قصيرةً لا تتجاوز 8 أسابيع، وبالرغم من ذلك فليست هناك دراسات تؤكد سلامة استخدامه بالكميات الدوائية فترات طويلة، وقد يسبب استهلاكه بعض الأعراض الجانبية، مثل الحساسية، أو الصداع، أو تقرحات الفم، أو حرقة المعدة، كما أنّ بعضاً من الأشخاص يُحذّرون من استهلاك النعناع، ونذكر من هؤلاء الأشخاص:
● المرأة الحامل والمرضع: إذ يُعدّ استخدام النعناع بالكميات الغذائية آمناً خلال فترة الحمل والرضاعة، ولكن ليست هناك دراسات تحدد سلامة استخدامه بالكميات الدوائية، ولذلك فإنّه يُنصح بتجنب استخدامه بكميات أكبر من الموجودة في الغذاء خلال هذه الفترات.
● الأشخاص المصابون بفقد حمض المعدة (بالإنجليزية: Achlorhydria): ويحدث ذلك عندما لا تكون المعدة قادرةً على إنتاج حمض الهيدروكلوريك، ويُنصح الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة بالامتناع عن تناول المكملات الغذائية للنعناع الفلفليّ، والتي تكون مغلفةً بغلافٍ معوي (بالإنجليزية: Enteric-coated peppermint)؛ حيث إنّ هذا الغلاف يمكن أن يذوب بشكلٍ أسرع من المتوقع داخل الجهاز الهضمي.
● الأشخاص المصابون بالإسهال: حيث إنّ تناول مكملات النعناع المغلفة بغلاف معوي يمكن أن يسبب عند هؤلاء الأشخاص شعوراً بالحرق في منطقة الشرج.

أضرار النّعناع
يكون النّعناع ضارّاً كغيره من الأعشاب في بعض الحالات، ومنها:
● قد يتسبّب النّعناع بحساسيّة الفم والشّفاه، لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب الشّفاه الزّاويّ (بالإنجليزيّة: Angular Cheilitis)، المرتبط بعائلة نبات النّعناع، وذلك عند الاستخدام الموضعيّ لزيت النعناع، أو استعمال معجون أسنان يحتوي على النّعناع.
● يُنصح بعدم استخدام زيت النّعناع المغلّف معويّاً (بالإنجليزيّة: Enteric-coated peppermint oil)، لمن يعاني من فقدان حمض المعدة (بالإنجليزيّة: Achlorhydria)، فهذا قد يذيب الغلاف في وقت مبكر من عمليّة الهضم، علماً بأنّ النّعناع قد يسبّب حرقة المعدة. ● قد يسبب زيت النعناع الحرق الشّرجيّ (بالإنجليزيّة: Anal burning) لدى الأشخاص الذين يعانون من الإسهال.

محاذير استخدام النّعناع
يجب التّنبّه عند استخدام النّعناع، وتجنّب استخدامه في بعض الحالات، منها ما يلي:
● تجنُّب استخدم النّعناع عند الشّعور بأعراض مرض الارتجاع المعديّ المريئيّ (بالإنجليزيّة: Gastroesophageal reflux disease).
● تجنُّب استخدام زيت النّعناع بجرعات كبيرة، تتخطّى الكميّات الموصى بها منه يوميّاً، فقد يكون تأثيره سامّاً.
● استخدام منتجات النّعناع بحذر شديد إذا كان هناك إصابة سابقة بحصى المرارة.
● تجنُّب تناول الأدوية التي تتفاعل مع النّعناع، وهذا يتطلّب استشارة الطّبيب.
● تجنُّب الحوامل والمرضعات لتناول النّعناع بكمّيّات تزيد عن الكمّيّات الموصى بها لهنّ. ●تجنُّب استخدام زيت النّعناع للأطفال دون عمر السّنتين، فهذا قد يسبّب مشاكل تؤذي الجهاز التّنفسيّ.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 10:54 AM   #14
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي

]
فوائد شاي الياسمين
يُعدّ الشاي من أكثر المشروبات انتشاراً في العالم، كما أنّه يتميّز بامتلاكه للعديد من الفوائد الصحية، والاستخدامات الطبية، فقد أشارت العديد من الدراسات أنّ العديد من أنواع الشاي توفر خصائص مضادة للأكسدة، والطفرات الجينية، والسرطانات، كما أنّه قد يقلل من ضغط الدم، ويُعدّ شاي الياسمين أحد أنواع الشاي التي توفر هذه الفوائد، ويعود أصل شاي الياسمين إلى الصين، ويتميز برائحته العطرة والنفاذة، الناتجة عن الزيوت العطرية الموجودة فيه، والتي توفر العديد من الفوائد، فقد أشارت الدراسات إلى أنّ زيت الياسمين العطريّ يمتلك خصائص مضادة للاكتئاب، والقلق، والتحسين من بعض حالات الاضطرابات العقلية.

فوائد شاي الياسمين
هناك العديد من الاستخدامات للياسمين، ومنتجاته، ولكن ليس هناك دلائل علميّةٌ كافيةٌ تؤكد هذه الاستخدامات، ونذكر منها:
● الزيادة من يقظة الدماغ: فقد أشارت بعض الدراسات الأوليّة إلى أنّ استنشاق كميات قليلة من مستخلصات الياسمين الإيثرية قد تزيد من يقظة الدماغ، إلّا أنّ استنشاق كميات أكبر قد يكون له تأثير عكسيّ؛ حي إنّه يمتلك تأثيراً مهدئاً للأعصاب، ومن الجدير بالذكر أنّ رائحة الياسمين الطبيعيّة لم تعط نفس هذه التأثيرات خلال التجارب.
● التحسين من بعض المشاكل الكبديّة: ومن ضمنها التهاب الكبد (بالإنجليزية: Hepatitis)، وتشمّع الكبد (بالإنجليزية: Cirrhosis).
● التخفيف من آلام المعديّة: قد يساعد الياسمين على التخفيف من آلام المعدة الناتجة عن الإصابة بالإسهال الشديد، أو ما يُسمّى بالزحار (بالإنجليزية: Dysentery).
● زيادة الرغبة الجنسية: حيث إنّ الياسمين يعمل كمنشطٍ جنسيٍّ طبيعيّ (بالإنجليزية: Aphrodisiac).
● الشعور بالاسترخاء: حيث إنّ الياسمين يعمل كمهدئ (بالإنجليزية: Sedative) في بعض الأحيان.

القيمة الغذائية لشاي الياسمين
يُوضح الجدول التالي العناصر الغذائية المتوفرة في 100 غرام من شاي الياسمين:
المادة الغذائية / القيمة الغذائية
● السعرات الحرارية 250 سعرة حرارية
● البروتينات 50 غرام
● الكربوهيدرات 50 غرام
● الكالسيوم 500 ملغرام
● البوتاسيوم 1650 ملغرام
● فيتامين ج 30 ملغرام

فوائد الياسمين للبشرة
يوفر الياسمين ومنتجاته العديد من الفوائد للبشرة، ونذكر من هذه الفوائد:
●يمكن استعماله كمزيلٍ لرائحة العرق: تحتوي زهور الياسمين وزيته العطري على القليل من المركبات الكيتونية، ممّا يجعله خياراً ممتازاً لاستخدامه كمزيلٍ لرائحة العرق.
● يزيد من نعومة البشرة: يمكن وضع بضع قطرات من زيت الياسمين العطري في مياه الاستحمام، والجلوس فيها مدة 10 دقائق، وذلك لزيادة نعومة البشرة.
● يخفف من الجروح والتجعيدات الصغيرة في الجلد: ويمكن استخدام زهور الياسمين المسحوقة، أو زيت الياسمين العطري، وخلطه مه زيت جوز الهند، أو الفازلين، واستخدامه على البشرة، مما يزيد من مرونتها، ويقلل من جفافها، كما أنّه يساهم في زيادة صفاء البشرة، وتوحيد لونها.
● يساعد على علاج بعض المشاكل في البشرة: يُعدّ الياسمين علاجاً فعّالاً للطفح الجلديّ أو الاحمرار الناتج عن حروق الشمس، كما يمكن استعماله لعلاج خدوش البشرة أو جروحها، كما يمكن استعمال عصير الياسمين لعلاج الثآليل أيضاً.
● حماية البشرة: إنّ زيت الياسمين يُعدّ علاجاً فعّالاً لآثار حبوب الشباب، كما أنّه يحافظ على رطوبة البشرة، ويحميها من الآثار السلبيّة للتغيرات الجوية.

فوائد الياسمين للشعر
بالإضافة إلى فوائد الياسمين العربي المتعددة، فإنّه يوفر كذلك العديد من الفوائد لصحة الشعر، ونذكر من هذه الفوائد:
● تنعيم الشعر وترطيبه: يمكن استعمال الياسمين أو زيته كبلسمٍ للشعر؛ حيث إنّه يساعد على حبس الرطوبة في الشعر، وتنعيم الشعر المجعّد، ويمكن استخدام الياسمين لتنعيم الشعر عن طريق نقع زهوره في الماء، وتركه مدةً تتراوح بين 10-15 دقيقة، وبعد ذلك فإنّه يُستخدم لغسل الشعر مرةً أخيرةً بعد الاستحمام، كما يمكن إضافة بعض من صودا الخبز إليه، واستخدامه كشامبو، أو بلسم للشعر.
● زيادة قوة الشعر وطوله: إنّ استخدام مستخلصات الياسمين الطازجة مع زيت جوز الهند يمكن أن تحافظ على لون الشعر ولمعانه، كما أنّها يمكن أن تزيد من طول الشعر وكثافته، وربما يكون ذلك بسبب قدرة الياسمين على تقوية بصيلات الشعر، ومنع تقصّفه.
● التخلص من قمل الشعر: يمكن استخدام أزهار الياسمين لحماية فروة الرأس من القمل، وذلك باستخدام حفنةٍ من هذه الأزهار، وإضافتها إلى نوعٍ من الزيوت، كزيت جوز الهند، أو زيت اللوز على سبيل المثال، ومن ثمّ وضعها على الشعر بشكلٍ منتظم.
● المحافظة على رطوبة فروة الرأس: إنّ مسخلصات الياسمين يمكن أن تحافظ على رطوبة فروة الرأس، ومنع جفافها، أو إصابتها بالقشرة، ويُنصح باستخدام مستخلصات الياسمين مع زيت اللوز، أو زيت جوز الهند، أو زيت الجوجوبا، وذلك لحبس الرطوبة داخل فروة الرأس.
● علاج العدوى التي تصيب فروة الرأس: يمكن استخدام الياسمين لعلاج العدوى الناتجة عن الفطريات أو البكتيريا، وذلك لامتلاكه خصائص مطهّرةً، ومضادة للميكروبات، ويمكن علاج هذه الأنواع من العدوى عن طريق سحق زهور الياسمين، ومزجها مع زيت جوز الهند، والذي يمتلك أيضاً خصائص مضادة للميكروبات، ممّا يساعد على التسريع من شفاء فروة الرأس.

أنواع الشاي العشبية الأخرى
إنّ الشاي الحقيقيّ يُصنع في العادة من أوراق شجرة الكاميليا الصينية، ويشمل كلّاً من الشاي الأسود، والأخضر، وغيرها، أمّا الشاي العشبيّ فإنّه يُصنع عن طريق نقع أوراق أو زهور بعض النباتات في الماء الساخن، ويتميز الشاي العشبيّ بعدم احتوائه على الكافيين، ومن أنواعه:
● شاي البابونج.
● شاي الورد.
● شاي النعناع.
● شاي الزنجبيل.
● شاي الكركديه.
● شاي الميرمية.
● شاي الكركم.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 02:23 PM   #15
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد الزعفران

فوائد الزعفران
يعدّ الزعفران بأنّه أحد النباتات الطبيّة العطرية التي تدخل في تحضيرالطعام، لإضفاء نكهة مميزة نظراً لرائحته الزكية النفاثة ومذاقه الخاص واحتوائه على صبغة ملونة طبيعية " كاروسين " صفراء ذهبي أو حمراء، تمنح لوناً مميزاً للمأكولات.

يعدّ الزعفران من أغلى النباتات العشبية في العالم، ولا غرابة في ذلك، فقد ورد في السنّة النبوية الشريفة أنّ الزعفران هو تراب الجنة، وهذا يدلّ على أهمية هذا النبات العطري المذهل، الّذي يستخدم عادةً كمسحوق في الكثير من العلاجات العضوية والنفسية، نظراً لما يحتويه من عناصر فعّالة ومضاداتٍ للأكسدة. أثبت الزعفران فعاليّته العلاجية العالية ضمن مجموعة من الأبحاث الطبية، ورغم أنّه باهظ الثمن إلّا أنّ بعض الناس يضيفونه كنوع من التوابل في طهي الأطعمة،

كما أنّه يُستخدم كمنكّه للقهوة العربية في بعض دول الخليج العربي؛ فهو يعطيها اللون الأصفر الذهبي ورائحة مميّزة وفواحة. ويعتبر الزعفران الأحمر ذو الرائحة العطرة والملمس الطري من أفضل الأنواع عالمياً وأجودها وأغلاها ثمناً، وخاصّةً ما يزرع في إيران، ويعود سبب ارتفاع أسعاره إلى أنّه مكلفٌ في زراعته، ولتجفيف الزعفران لا بدّ من استخدام كمياتٍ كبيرة من الزعفران الطازج، ويُستخرج نبات الزعفران من زهرة الزعفران التي تتمتّع بشكلها الجميل وأزهارها البنفسجية التي تُصنع منها أرقى باقات الزهورعالمياً.

ويعتبر الزعفران من أغلى التوابل في العالم، ويتمّ استخراج الزعفران من تجفيف زهرة صغيرة مليئة بشعيرات صغيرة ناعمة وطرية، ذات لون أحمر داكن على أطرافه شيء من البياض. إضافةً إلى مميّزات الزعفران للأطعمة فهو ذو خصائص طبيّة علاجية يفيد في الشفاء من الأمراض، ويدخل في تصنيع العديد من العقاقير الدوائية.

ويحتوي الزعفران على العديد من العناصر الغذائيّة ذات الأهمية منها: الكالسيوم، والحديد، والفسفور، والبوتاسيوم، والدهون، والبروتين، وفيتامينات عدّة مثل فيتامين (سي، ب1، ب2، ب3) إضافةً إلى الأحماض الدهنية غير المشبعة والكربوهيدرات.

فوائد نبات الزعفران
● يفيد الزعفران في محاربة أعراض الاكتئاب والشعور بالقلق والإحباط؛ فهو مسكّن ومهدّئ عام للأعصاب يساعد على استرخاء الجسم ويزيد الشعور بالراحة والسعادة .
● يُحسّن عمل الجهاز الهضمي ويطرد الغازات ويزيل انتفاخ البطن والتهابات المعدة، كما يُسكّن المغص المعوي، إضافةً إلى أنه يعالج كلاً من الإمساك والإسهال المزمن.
● يدر الطمث المحتبس " الدورة الشهرية "، ويخفف من آلامها المزعجة، كما ينهي التقلصات في الرحم والنزف المزمن فيه.
● يُحسّن من صحة الجهاز التنفسي؛ فهو يقاوم السعال ونزلات البرد ويفيد في علاج الربو وضيق الصدر.
● يساعد على تقوية الدم وعلاج الأنيميا لغناه بالحديد المكوّن الأساسي لهيموجلوبين الدم وكريات الدم الحمراء. يعالج مشاكل الضعف الجنسي لدى الرجال والنساء، ويقوّي الرغبة وشهوة الجماع لدى الأزواج .
● يقوي الجهاز العصبي المركزي ويساعد على تجديد الخلايا العصبية التالفة . يحمي من الإصابة بأورام السرطان؛ وذلك لاحتوائه على مضادّات الأكسدة وبخاصة الكاروتينات كالليكوبين والألفا بيتا كاروتين.
● يدخل في العلاجات الطبيعيّة المستخدمة في المنتجات السياحية؛ حيث إنّه يزيل السموم المتراكمة في الجسم .
● يُنشّط الدورة الدموية الضعيفة ويقوي عمل الكبد والطحال ويمنع إصابتهما بالأمراض .
● يمنع الإصابة بأمراض القلب والشرايين، كما يساعد على تخفيض ضغط الدم المرتفع لغناه بالبوتاسيوم.
● يُحسّن الزعفران من مظهر البشرة، ويزيد من نضارتها وشبابها ويحميها من التجاعيد، ويبقيها ناعمةً ملساء خاليةً من العيوب، إضافةً إلى أنه يساعد على تفتيح لون البشرة.
● يقوي عضلات الأمعاء ويعالج البواسير الشرجية النازفة.
● يعالج الأرق وصعوبة النوم خلال الليل . يمنع تساقط الشعر ويُعزّز نمو الشعر بسرعة.
● يقوي البصر ويزيل الغشاوة من العينين.
● يدخل الزعفران في العلاجات القرآنية لكتابة الآيات القرآنية والأوراد.

فوائد شاي الزعفران
● يساهم شاي الزعفران في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي؛ حيث يفيد في التخلّص من الغازات في الأمعاء، وطرد الديدان المعوية والقضاء على الطفيليات والجراثيم المعوية، وتحسين عملية الهضم، كما يعتبر منبهاً للمعدة، ويعالج التهابات غشاء اللثة.
● يدر البول وينشّط عمل الكلى والمثانة؛ فهو يستخدم لتنشيط الإفراز البولي وتفتيت الحصى في الكليتين والمثانة .
● يعالج الأمراض النفسية والعصبية، فقد أكّدت الدراسات الحديثة أنّ تناول كوب من الزعفران يفيد في علاج بعض حالات الاكتئاب والقلق، ويشعر الإنسان بالسعادة والفرح، ويزيل الخوف والعصبية وسائر الاضطرابات النفسيّة المفرطة، كما يساعد على استرخاء الأعصاب، لذا يمكن اعتباره مهدّئاً ومسكناً للجسم، كما أنّه مضاد للتشنجات العصبية، وهو علاج فعّال للصرع ويثبط كهرباء الدماغ، كما يقوّي الذاكرة والقدرات العقلية الأخرى.
● يعزز الطاقة الجسدية، ويقوّي الحواس جميعها؛ كحاسة اللمس، والسمع، والنظر، والشم.
● ينشّط عمل القلب، كما يخفض من تسارع ضرباته ويمنع ضيق النفس الناتج عنه. يخفف أوجاع الدورة الشهرية ويزيل التقلّصات الرحمية.
● يحسّن حالة القصبات الهوائية، ويزيل السعال والتهابات الرئتين والحلق.
● يساعد في منع نمو الأورام السرطانية، كما أنّ له أثر كبير في تقلّص حجم الأورام الخبيثة والمساعدة على اختفائها لغناه بمركبات مضادة للأورام مثل اللايكوبين والبيتاكاروتين .
● يعالج أمراض العيون؛ كالتنكّس البقعي، ويقوّي ضعف النظر، كما يعتبر وسيلةً للوقاية من العمى" فقدان البصر" الذي يرافق التقدّم بالعمر .

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 03:38 PM   #16
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد وأضرار الزعتر

فوائد وأضرار الزعتر

الزعتر أو " السعتر " أو " الصعتر " و هو نوع من النباتات من الفصيلة الشفوية ، نجده بكثرة في دول حوض البحر الأبيض المتوسط . و أنواع الزعتر عديدة ، فهنالك الزعتر " أبيض الشعر ، و الزعتر السوري ، و الزعتر الكوتشي .. " و غيرها في الوطن العربي . و الأصناف المهمة منه " الزعتر الهجين " و " زعتر الكراويا " و " الزعتر الصوفي " و " الزعتر البري " .

كان الزعتر يستخدم قديماً من قبل المصريون في عملية التحنيط ، و استُخدم كبخور في حمامات اليونان و معابدهم . ينمو نبات الزعتر في الأماكن الحارّة و المشمسة ، و في تربة جيدة . يمتاز الزعتر برائحته العطرية القوية ، و طعمه الحار نوعاً ما .

استخدم الزعتر قديماً لأغراض عدة منها التحنيط في مصر، كما استخدمه الإغريق كبخور للمعابد، وأضافوه إلى مياه الاستحمام، واستخدمه الرومان كمنكّهٍ للأجبان والكحول، وقد استخدموه كذلك لعلاج مرض المَلَنْخُولْيَا (بالإنجليزية: Melancholia)، والخجل، وقد أوصى به أبقراط لعلاج أمراض الجهاز التنفسي وحالاته المختلفة، بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام أوراق الزعتر لتحضير الشاي وللطبخ، وللزيت المستخلص من الزعتر فوائد واستخدامات عدة؛ فهو يستخدم لإضافة رائحة للصابون، وكمادة مزيلة لرائحة العرق، بالإضافة لاستخدامه كمطهّر وطارد للحشرات.

فوائد الزعتر
يحتوي الزعتر على العديد من المركبات التي تدعى بالمبيدات (بالإنجليزية: Biocides) مثل الثيمول (بالإنجليزية: Thymol)؛ ويمكن تعريف المبيدات على أنّها مواد تعمل على تدمير المواد الضارة بالجسم، ويمكن القول إنّ الثيمول بوجود مركبات أخرى من المبيدات كمركب الكارفاكرول (بالإنجليزية: Carvacrol) يُبدي فعالية قوية ضد الميكروبات، وللزعتر فوائد واستخدامات أخرى نذكر منها ما يأتي:
● علاج ارتفاع ضغط الدم: وجد الباحثون في جامعة بلغراد (بالإنجليزية: University of Belgrade) في صربيا أنّ المستخلص المائي الذي تم الحصول عليه من نبات الزعتر البري أدى إلى خفض مستويات ضغط الدم في فئران التجارب، ويمكن تعميم هذه النتيجة على البشر لأنّ الفئران تستجيب بطريقة مماثلة لاستجابة الإنسان في حالات ارتفاع ضعط الدم.
● علاج سرطان الثدي: وجد الباحثون في علم الأورام في تركيا أنّ الزعتر البري له تأثير في سرطان الثدي؛ حيث إنّه يعمل على تحفيز موت الخلايا المبرمج أو ما يُعرف باستماتة (بالإنجليزية: Apoptosis) خلايا سرطان الثدي.
● السيطرة على السعال: تُستخدم الزيوت الأساسية المستخلصة من أوراق الزعتر كعلاج طبيعي لأعراض التهاب الشعب الهوائية الحاد (بالإنجليزية: Acute bronchitis) بما فيها السعال.
● تعزيز جهاز المناعة: إنّ الحصول بشكل يوميّ على جميع الفيتامينات التي يحتاجها الجسم يساعد على دعم جهاز المناعة بشكل كبير، ويوفر الزعتر كمية جيدة من هذه الفيتامينات؛ فهو مصدر جيد لفيتامين ج، وفيتامين أ، بالإضافة لاحتوائه على العديد من المعادن مثل النحاس، والحديد، والمنغنيز.
● مكافحة العدوى البكتيرية المنقولة بالغذاء: درس فريق من مركز دراسات العلوم الحيوانية والبيطرية في البرتغال التأثير المضاد للميكروبات للعديد من الزيوت الأساسية المستخرجة من بعض النباتات العطرية، ومنها الزعتر؛ وقد وجد الفريق أنّ زيت الزعتر وحتى في تراكيز منخفضة يعمل كمادة حافظة طبيعية للمنتجات الغذائية ضد البكتيريا الشائعة المنقولة بالغذاء والتي تتسبب بأمراض مختلفة.
● التخلص من الحشرات: تدخل مادة الثيمول الموجودة في الزعتر في تحضير العديد من المبيدات، وتستخدم عادة لاستهداف البكتيريا، والفيروسات، بالإضافة للفئران والآفات الحيوانية الأخرى.
● تحسين المزاج: يُستخدم الزيت الأساسي للزعتر لأغراض عطرية وعلاجية؛ بسبب مادته الفعالة الكارفاكرول، وفي دراسة أجريت عام 2013 بينّت أنّ لهذه المادة تأثيراً فعالاً في نشاط الخلايا العصبية بطريقة تعزز الشعور بالسعادة عند استخدام الزعتر بشكل منتظم.
● إطالة مدة ثبات زيوت الطهي: تًعتبر مشكلة تأكسد الدهون مشكلة كبيرة خلال تحضير وتخزين الأغذية، مما يؤدي إلى التقليل من الجودة، والسلامة، والقيمة الغذائية للطعام، وقد وجد باحثون من بولندا احتمالية الاستفادة من الزعتر كمادة مضادة للأكسدة لتحقيق الاستقرار والثبات لزيت دوار الشمس.

أضرار الزعتر ومحاذير استعماله
يُعتبر الزعتر آمناً عند استخدامه في الكميات الغذائية المعتادة، وهو آمن كذلك عند استخدامه كدواء لفترات زمنية قصيرة، إلا أنّه يمكن أن يسبب بعض الاضطرابات الهضمية، ويعتبر زيت الزعتر آمناً كذلك عند استخدامه على الجلد، وقد يتسبب بالتهيج عند بعض الأشخاص، وتجدر الإشارة إلى عدم توفّر معلومات كافية عن مدى أمان استخدام زيت الزعتر كجرعات دوائية عن طريق الفم، وفيما يأتي ذكر أكثر الفئات التي يجب عليها الحذر عند استخدام الزعتر:
● الأطفال: يُعتبر استخدام الزعتر من قِبل الأطفال آمناً في حال كان أخذه ضمن كميات الغذاء المعتدلة، وهو آمن كذلك عند استخدامه كدواء لفترات زمنية قصيرة، ولكن لا توجد معلومات كافية لمعرفة ما إن كان استخدام زيت الزعتر على الجلد أو تناوله عن طريق الفم آمناً أم لا.
● الحوامل والمرضعات: إنّ تناول الزعتر ضمن الكميات الغذائية المعتادة يعتبر آمناً تماماً، إلا أنّه لا تتوفر معلومات كافية لمعرفة ما إذا كان استخدامه بكميات طبية آمناً أم لا، لذلك تُنصح الحوامل والمرضعات بعدم استهلاك كميات أكبر من تلك الموجودة في الغذاء.
● اضطرابات النزيف: (بالإنجليزية: Bleeding disorders)، حيث يعمل الزعتر على إبطاء عملية تخثر الدم؛ ولذلك فإنّ استخدام الزعتر بكميات كبيرة قد يزيد من خطر النزيف.
● الحالات الحساسة لبعض الهرمونات: يعمل الزعتر عمل هرمون الإستروجين في الجسم؛ ولذلك يجب التوقف عن استخدام الزعتر إذا كان الشخص يعاني من بعض الأمراض الحساسة لهرمون الإستروجين؛ أي أنّ التعرّض لهرمون الإستروجين يزيدها سوءاً مثل سرطان الثدي، وسرطان الرحم، وسرطان المبيض.
● الجراحة: كما ذكر سابقاً فإنّ الزعتر يبطئ من عملية تخثر الدم؛ ولذلك قد يشكل خطراً على العمليات الجراحية بزيادة النزيف أثناء وبعد العملية، ولذلك من المهم التوقف عن استخدامه قبل موعد العملية المقرر بأسبوعين على الأقل.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 03:49 PM   #17
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد شاي الزعتر

فوائد شاي الزعتر

الزّعتر هو أحد الأعشاب الشّائعة في بلادنا العربيّة كعشبة مأكولة، يتمّ استخدامه شعبيّاً في الكثير من الأغراض العلاجيّة، وهو يحمل الاسم العلميّ (باللاتينيّة: Thymus vulgaris)، وينتمي إلى عائلة النّعناع (بالإنجليزيّة: Mint family) التي تحمل الاسم العلميّ (باللاتينيّة: Lamiaceae)، وتُعتبر نبتة الزّعتر نبتة مُعمّرة، وهي عُشبة مُتقزّمة تنمو حتى ارتفاع 50 سم، وتتميّز برائحة عطريّة قويّة وطعمٍ مُنعش يميل إلى المرارة ويُشبه قليلاً طعم الكافور. يعود أصل عشبة الزّعتر إلى منطقة حوض البحر الأبيض المتوسّط والمناطق المجاورة لها، بالإضافة إلى شمال أفريقيا وبعض أجزاء آسيا، وهي عشبة كثيرة الزّراعة، تحتوي على العديد من المواد الفعّالة التي تُعتبر مسؤولة عن أدواره الصحيّة وتأثيراته، ويتمّ استعمال عشبة الزّعتر في كثير من الأطعمة كمُنكِّه لذيذ، كما يتمّ شُربه كشاي، بالإضافة إلى استخدامه في العديد من الأغراض العلاجيّة بشكل شعبيّ، حيث يعمد الكثير من الأشخاص إلى استخدام عشبة الزّعتر في حالات التهاب القصبات الهوائيّة، والكحّة، والمغص، والتهاب المفاصل، وآلام المعدة النّاتجة عن التهابها، والغازات، والعديد من الحالات الصحيّة الأخرى. يهدف هذا المقال للحديث عن فوائد الزّعتر الصحيّة والتي تمّ إثباتها في البحوث العلميّة.

طريقة تحضير شاي الزّعتر:
يتمّ تحضير شاي الزّعتر عن طريق إضافة 1.5 إلى 2 جم من الزّعتر إلى الماء المغليّ، ثمّ تتمّ تصفيته وشربه، بحيث تعادل المِلعقة الصّغيرة منه (ملعقة الشّاي) حوالي 1.4 جم.

فوائد شاي الزّعتر
يحتوي الزّعتر على العديد من المواد الفعّالة التي تشمل الزّيت الطيّار الذي يتكوّن بشكل رئيس من الثيمول (بالإنجليزيّة: Thymol)، بالإضافة إلى المواد الآتية: (بالإنجليزيّة: P-cymene، وCarvacrol، وGamma-terpinene، وBorneol، وLinalool)، وحمض الرّوزمارينيك (بالإنجليزيّة: Rosmarinic acid)، والعديد من مُركّبات الفلافونويد (بالإنجليزيّة: Flavonoids)، ومُركّبات التّرايتيربين (بالإنجليزيّة: Triterpines)،. وتشمل فوائد عشبة الزّعتر التي تمّ إثباتها بالدّلائل العلميّة كل ممّا يأتي:
● يُعتبر الزّعتر مُضادّاً لتقلُّصات القصبات الهوائيّة، وتقترح بعض الدّراسات أنّ تناوله مع بعض الأعشاب الأُخرى يُحسّن من بعض أعراض
● تقترح بعض الدّراسات أنّ تناول الزّعتر وحده أو مع بعض الأعشاب الأخرى يُحسّن من أعراض الكحّة في العديد من الحالات الصحيّة، التي تشمل التهاب القصبات الهوائيّة، والتهابات الجهاز التنفسيّ العلويّ، والرّشح.
● تقترح بعض الدّراسات الأوليّة دوراً للزّعتر في كلّ من المغص، والتهاب اللُّوَز، ومنع التعرّق أثناء النّوم، وتحسين رائحة النَّفَس، وانتفاخ والتهاب الرّئتين والفم، والتهاب الحلق، ولكن تحتاج هذه التّأثيرات إلى المزيد من البحث العلميّ.
● يعتبر الزّعتر طارداً للبلغم.
●يوجد للزّعتر تأثيرات مُضادّة للتشنّجات.
● يمكن أن يعمل الزّعتر على تحسين الشّهيّة.
●تحسين وظائف الكبد.
● يُعتبر الزّعتر مُفيداً في حالات عدوى الجهاز الهضميّ.
● يُعتبر الزّعتر (أوراقه وزيته الأساسيّ) مصدراً جيّداً لمُضادّات الأكسدة التي تُحارب الجذور الحرّة، وتُخفّض من الإجهاد التأكسديّ في الجسم.
● وُجِد لمستخلصات الزّعتر المائيّة تأثيرات مُضادّة للفيروسات، وتحديداً ضد فيروس الهربس البسيط (بالإنجليزيّة: Herpes simplex virus).
● يحتوي الزّعتر على مُركبّات كيميائيّة تساهم في مُحاربة البكتيريا والفطريّات.
● تحمل الزّيوت الطيّارة الموجودة في الزّعتر تأثيرات مُضادّة للالتهاب (بالإنجليزيّة: Anti-inflammatory effects).
● وُجِد للزّيوت الطيّارة المُستخلصة من الزّعتر تأُيرات مُضادّة للبكتيريا، حيث أُثبِتَ ذلك ضدّ العديد من أنواع البكتيريا، والتي تشمل أنواعاً من البكتيريا الموجبة الجرام (بالإنجليزيّة: Gram-positive bacteria)، وأنواعاً من البكتيريا السّالبة الجرام (بالإنجليزيّة: Gram-negative bacteria).

وبالإضافة إلى الفوائد التي تمّ ذكرها أعلاه فإنّ هذه العشبة تحتاج إلى المزيد من الأبحاث العلميّة لاكتشاف المزيد من الأدوار والفوائد التي يُمكن أن تمنحها، والتي لم يتمّ اكتشافها بعد.

الأعراض الجانبيّة وموانع الاستعمال
يُعتبر تناول الزّعتر بالكميّات الموجودة في الطّعام بشكل اعتياديّ آمناً في البالغين والأطفال، كما أنّ استخدامه للأغراض العلاجيّة يُعتبر آمناً أيضاً عندما يتمّ استخدامه بفترات قصيرة، ولكنّه يُمكن أن يُسبّب ألماً في البطن، كما أنّ تناوله بالكمّيات الموجودة عادة في الطعام يُعتبر آمناً في فترات الحمل والرّضاعة، ولكنّ مدى أمانه بالجرعات العلاجيّة في هذه الفترات ليس معروفاً، ولذلك يجب تجنُّبها.

ويجب أخذ الحيطة والحذر من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من حساسيّة من عشبة الأوريجانو (الزّعتر البريّ) أو أيّ من أعشاب عائلة النعنع، حيث يُمكن أن يُسبّب الزّعتر لهم حساسيّة أيضاً، كما يجب تجنُّبه في الأشخاص الذين يعانون من الحالات الصحيّة الحسّاسة للهرمونات، مثل سرطان الثّدي والرّحم والمِبيض، وداء بطانة الرّحم المهاجرة (بالإنجليزيّة: Endometriosis)، والأورام الليفيّة في الرّحم (بالإنجليزيّة: Uterine fibroids)، حيث إنّ الزّعتر يُمكن أن يعمل كهرمون الإستروجين، ممّا يُمكن أن يزيد من سوء هذه الحالات.

ويجب أن يتمّ التّوقف عن تناول عشبة الزّعتر قبل أسبوعين على الأقلّ من مواعيد العمليّات الجراحيّة، ذلك أنّه يُمكن أن يعمل على إبطاء تخثّر الدّم، ممّا يُمكن أن يرفع من خطر النّزيف خلال العمليّات الجراحيّة.

التفاعلات الدوائيّة
نظراً لتأثير الزّعتر في إبطاء تخثّر الدّم، فهو يتفاعل مع الأدوية التي تعمل أيضاً على إبطائه، أي مع الأدوية المُضادّة لتخثّر الدّم، ويرفع هذا التّفاعل من خطر الإصابة بالكَدَمات والنّزيف، وتشمل هذه الأدوية كل من العقاقير الآتية: (بالإنجليزيّة: Aspirin، Clopidogrel، Diclofenac، Ibuprofen، Naproxen، Dalteparin، Enoxaparin ، Heparin، Warfarin، وغيرها.

ملاحظة:
لا يُعتبر هذا المقال مرجعاً طبيّاً، ويجب استشارة الطّبيب قبل البدء بتناول أيّ علاج عشبيّ أو بديل.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 04:42 PM   #18
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد وأضرار الزعتر ألبري

فوائد وأضرار الزعتر ألبري
الزعتر البري ويسمى أيضاً بالصعتر، هو أحد أنواع النباتات البرية التي تستخدم بشكل شائع، كنوع من أنواع التوابل والزهورات، وينتمي الزعتر البري للفصيلة الشفوية، وذلك لأنه يعتبر من أفضل أنواع المطهّرات الطبيعية، ومن أقوى قاتلات البكتيريا.

يعّد الزعتر البري من النباتات المعمّرة، ويمتاز بكثافة أفرعه المغلفة بطبقة من وبرية، وارتفاعه يتراوح بين 30 و80 سم، كما أنّها تقابل بعضها البعض ومغلفة أيضاً بطبقة من الزغب الأبيض، وأزهاره ذات لون أحمر أو أرجواني، وذات رائحة العطرة، وتكون كثيفة على قمم ونهايات أفرعه،

ينمو الزعتر بكثرة في الأماكن الجبلية، والأماكن ذات الطابع الصخري، بالإضافة إلى حواف حقول الحبوب وجوانب الطرقات، وللزعتر البري العديد من الفوائد لجسم الإنسان، ولكن الإفراط في استخدامه يؤثر بشكل سلبي على صحة الجسم.

فوائد الزعتر البري
من فوائد الزعتر البري ما يلي :
● يعالج المشاكل التي يتعرّض لها الجهاز التنفسي، مثل التهاب الشعب الهوائية، والسعال الديكي، والبلغم، والربو، ويحفّز الجسم على إفراز المخاط الشعبي الذي يساعد على تهدئة وتلطيف الشعب الهوائية، وذلك من خلال دهن الصدر بزيته، أو شرب مغليه بشكل يومي وحتى الشفاء التام.
● يقوي جهاز المناعة، ويحد من احتمالة الإصابة بداء تصلب الشرايين، كما أنه يساعد على تقوية العضلات وخاصة عضلات القلب.
● يقلل من نسبة الكولسترول الضار في جسم الإنسان، كما أنه يعالج المغص الكلوي بفعالية، ويطهر كل من المثانة والمسالك البولية من الالتهابات.
● يحفز الدورة الدموية، ويساهم في تطهير الدم من السموم، ويعمل على تسكين الآلام، وذلك بفضل غناه بالمواد المضادة للأكسدة.
● يقضي على الطفيليات الفطريات الضارة بجسم الإنسان، مثل الأميبا التي تسبب مرض الدوسنتاريا، كما أنه يعمل على مكافحة المايكروبات وذلك بفضل غناه بمادة الكلوروفيل.
● يسهل عمليتي الهضم وامتصاص الأطعمة في الجسم، ويعمل على تخليص الجسم من الغازات، كما أنّه يمنع التخمر في الجسم.
● يعالج الإسهال، وذلك بفضل غناه بالمواد القابضة، وللحصول على نتائج أفضل يجب تناوله مع زيت الزيتون، كما أنّ هذا المزيج يقوي الذاكرة، ويسرع من عملية الاستيعاب، وينشط الذاكرة.
● يقوي النظر ويوفر الحماية للعينين من تشكل الماء الأزرق عليهما.
● يخلص الدم من السموم لذا ينصح بتناول مغلي الزعتر المحلى بالعسل كل صباح على الريق.

أضرار الزعتر البري
إن الإفراط في تناول الزعتر البري يسبب العديد من المشاكل الصحية للإنسان منها ما يأتي:
● يؤدي إلى تهيج في الأجزاء الداخلية في جسم الإنسان.
● يسبب الحموضة في المعدة.
● حرقة في البول.
● غثيان وغالباً ما يرافقه تقيؤ. إسهال.


● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 06:34 PM   #19
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد شاي الزعتر البري

فوائد شاي الزعتر البري
● مضاد للبكتيريا: يحتوي زيت الزعتر البري على مكوّنات تسمى بالكارفاكرول والتي هي مكوّنات ذات خصائص مضادة للميكروبات، وأظهرت العشبة نتائج مضادة للمايكروبات في عدد من الدراسات، كما وأوجدت مجموعة من الباحثين فاعلية زيوت الزعتر البري ضد واحد وأربعون سلالة من المستضدات الغذائية، وأوجد فريق آخر من الهند والمملكة المتحدة أنّ الزيت الرئيسي للزعتر البري الهيمالايي يحتوي على خصائص قوية مضادة للبكتيريا.
● مضاد للإلتهابات: أوجد العلماء من ألمانيا وسويسرا عنصراً فعالاً في الزعتر البري معروف باسم بيتا كاريفيلين والذي يساعد على علاج مشاكل صحية عديدة مثل هشاشة العظام وتصلب الشرايين.
● الوقاية من السرطان: أشارت دراسة نشرت عام 2013م مقدرة الزعتر البري على الوقاية من السرطان، كما وأشارت إلى مقدرة مكوّن الأوريغانوم ماجورانا على الوقاية من سرطان الثدي وإيقاف أو إبطاء نموه، وفي عام 2014م أوجد علماء التغذية أنّ الزعتر البري وإكليل الجبل والمارجورام يحتوون على مكوّنات قد تكون فعالة تماماً كالأدوية الموصوفة في حالات السكري من النوع الثاني.
● مطهر للجسم: يحتوي الزعتر البري على خصائص مطهرة قد تساعد على الوقاية من أو إبطاء نمو كائنات دقيقة ضارة، وقد أوجدت دراسة نشرت في مجلة علم الغذاء أنّ مكوّنات أوراق الزعتر البري لها خصائص مضادة للملاريا وتبطء من نمو الكائنات الدقيقة المسببة لملاريا، وأوجدت دراسة أخرى نشرت في عدد يناير ومارس من عام 2010م للمجلة البرازيلية للميكربوبيولوجيا أنّ متسخلص الزعتر البري تمكن من إيقاف نمو عدة فطريات مسببة للإلتهاب المهبلي.
● تقوية المناعة:الروزمارينيك والثيمول من أهم مكوّنات الزعتر البري والتي تحتوي كلاها على مضادات أكسدة قوية وربطت بشكل وثيق بتخفيف الإجهاد التأكسدي في الجسم، ويساعد تناول الزعتر البري وإدخاله إلى الحمية اليومية على زيادة المناعة والحفاظ على صحة الجسم ضد المكوّنات الصامتة مثل الجذور الحرة التي تسبب السرطان وأنواع أخرى من الأمراض المزمنة.
● مساعدة الهضم: الزعتر البري غني بالألياف ولها تأثير قوي على النظام الهضمي في الجسم، فالألياف مكوّن ضروري لصحة النظام الهضمي لمقدرتها على زيادة حركة الأمعاء والتبول، ويساعد كذلك على الحفاظ على صحة الأمعاء وزيادة امتصاص المواد الغذائية الضرورية.
● تقوية صحة العظام يجب تزويد الجسم بالفيتامينات والعناصر الضرورية للحفاظ على صحة العظام ومنعها من الضعف والتكسر مع التقدم بالعمر، ومن أهم العناصر الضرورية لصحة العظام الكالسيوم والحديد والمغنيس والموجودة بكثرة في الزعتر البري، ولذا يعد مثالياً لمن يسعى في حماية عظامهم ضد هشاشة العظام.

محاذير
قد يشعر الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه النعناع أو الأعشاب الأخرى الضيق عند تناول أو لمس الزعتر البري فهو مكوّن عشبي معروف بتسببه بالحساسية، ولكن أعراض الحساسية بسيطة جداً ولذا ينصح بتجربة كمية قليلة من الزعتر البري قبل تناوله للتأكد من عدم حساسيتك تجاهه.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 06:41 PM   #20
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,126
افتراضي فوائد الزعتر البري المجفف

فوائد الزعتر البري المجفف
الزعتر البري أو بمُسمىً آخر السعتر هوَ عبارة عن إحدى النباتات الجبليّة المُنتشرة في جبال بُلدان البحر الأبيض المُتوسط، ويمتاز الزعتر برائحته الزكيّة وطعمهُ الحار بالإضافة إلى فوائده الكثيرة لصحة الإنسان، لذلِكَ يتم استخدامهُ إمّا طازجاً أو مُجفّفاً لإعداد أصناف مُختلفة من الطعام أو لشُربهِ كمشروبٍ ساخن في الأيّام الباردة أو عندَ المرض.

فوائد الزعتر البري المجفف
● تخفيف الآلام المُختلفة وتسكينها لاحتوائهِ على عناصر مُسكنة ومُضادّة للالتهابات.
● تخليص الجسم من السموم والبكتيريا وذلِكَ لاحتوائهِ على نسبة عالية جدّاً من مادّة الكارفيكرول.
● تخفيض وتعديل ضغط الدم فهوَ يعمل على ضبط نبضات القلب بشكلٍ سليمٍ.
● التخفيف من أعراض البرد لاحتوائهِ على نسبة عالية من الفيتامينات كفيتامين أ وفيتامين ج.
● عِلاج مُشكلة فقر الدم (الأنيميا) والتخلُص من ضغط الدم وذلِكَ لاحتوائهِ على نسبة عالية من الحديد.
● تعزيز المناعة لدى المرأة الحامل وذلِكَ لاحتوائهِ على نسبة عالية من فيتامين ج.

كيفيّة تجفيف الزعتر البري
هُنالِكَ العديد من الطُرق التّي يمكن من خلالها تجفيف الزعتر البري أو أي نوع آخر من الأعشاب الطبيعيّة، كالتجفيف عن طريق الشاش، أو وضعه في صينيّة، أو عن طريق الحزم، أو الفرن، أو التجميد، ولكن تُعتبر طريقة الشاش أو الصينيّة من أنسب الطُرق لهذا النوع من الأعشاب، ويتمّ عن طريق إزالة السيقان والجذوع لنبات الزعتر، وتقطيع أوراقهِ الكبيرة إلى حجمٍ أصغر، ووضعه في صينيّة أو شاش للتجفيف، ثمّ وضعه في منطقة مُظلمة وحارّة، ويتمّ تقليبه يوميّاً وتعريضه للهواء، وبعدَ أن يجفّ بشكلٍ كاملٍ يُمكن حفظه كما هوَ أو يُمكن طحنه ناعماً ووضعه في مرطبان مُحكم الإغلاق بعيداً عن الرطوبة.

وصفات الزعتر البري
● غلي أوراق الزعتر وشربه بانتظام، وتوصف هذه الوصفة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاعٍ في ضغط الدم.
● يمكن خلط الزيت المستخلص من الزعتر مع العديد من الزيوت الأخرى ودهنه على فروة الرأس، من جذور الشعر وحتى أطرافه، الأمر الذي يمنع تساقط الشعر ويساهم في نموه وتغذيته وصحته.
● يمكن تناول الزعتر مع زيت الزيتون في وجبة الإفطار كل يومٍ وبانتظامٍ من أجل تنشيط الدماغ وزيادة القدرات العقلية والذهنية والذكاء.

وصفة الزعتر لحبوب الشباب
ويمكن استعمال الزعتر البري في وصفةٍ طبيعيةٍ للتخلص من حبوب الشباب من خلال إحضار كمشةٍ من الزعتر الجاف وزيت السمسم والأرجان، ويتم وضع القليل من الزعتر في ماءٍ مغلي وترك الزعتر داخله لما يقارب الأسبوعين ثم تصفيته ودهن البشرة به في الليل بانتظامٍ حتى تتحقق النتائج المرجوة وتزول حبوب الشباب والبقع المزعجة على الوجه.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.