قديم 02-17-2019, 07:11 PM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي فوائد وأضرار عشبة المرمية

فوائد وأضرار عشبة المرمية
الميرميّة هي نوع من أنواع النباتات العشبية الصغيرة المعمرة، وتعتبر من أقدم الأعشاب التي تم استخدامها منذ أقدم العصور. وتنتشر كثيراً في الوطن العربي، فهي من النباتات التي تتوفر طوال السنة. تحتوي المرمية على مواد مضادة للأكسدة، وتحتوي على زيت طيار يتكون من مركب الثيوجون، بالإضافة إلى أنّها تحتوي على أحماض فينولية، وفلافونيدات. سوف نتعرف في هذا المقال على فوائد عشبة الميرمية الكثيرة والمختلفة

فوائد عشبة الميرميّة
هناك العديد من الفوائد لعشبة الميرمية، ومنها:
● تعمل الميرمية على ضبط الحالة الهرمونية عند النساء، وبخاصة عند الوصول إلى سن اليأس.
● تعمل على قبض الأوعية الدموية عند حدوث غزارة في الدورة الشهرية عند النساء، كما أنّها تعمل على تنظيم الدورة الشهرية.
● ينصح باستخدامها لتحسين المزاج والتخلص من التوتر النفسي، وبخاصة في فترة ما قبل الدورة الشهرية حيث تصيب النساء حالة من التوتر والأرق والاكتئاب.
● تساعد على تنظيف الرحم ووقايته من الإصابة بالالتهابات، كما أنّها تعمل على تنشيط المبايض.
● توصف في حالة الإصابة بفقدان الشهية، والاضطرابات الهضمية.
● تعمل على تخفيف التعرق، كما أنّها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، وتقوية الذاكرة، وطرد الغازات.
● يمكن استخدامها لعمل مغاطس للحكة الشرجية، وتفيد في حالة الإصابة بالإسهال، والمغص، والاستفراغ.
● أثبتت بعض الدراسات أنّ عشبة المرمية تعمل على الوقاية من الأمراض السرطانية، ووالحيلولة دون انتشار الورم.
● تعمل على تخفيض نسبة السكر بالدم، وتعمل على خفض الحرارة، وإدرار البول، وتستخدم ضد التشنجات.
● يتم استخدامها للأشخاص الذين يعانون من الهستيريا، والانحطاط العصبي، والتخلص من الاكتئاب.
● مفيدة جداً في حالة الإصابة بضيق التنفس، والضعف الجنسي، بالإضافة إلى أنّها تخفف آلام المفاصل والروماتيزم.
● تستعمل أوراق الميرمية إذا ما تم تجفيفها وسحقها في تقوية اللثة كبديل عن معجون الأسنان، فهي تمنع تسوس الأسنان، وتحسن رائحة الفم، كما أنّها تشد اللثة المترهلة.
فوائد أخرى:
● مسحوق الأوراق يعمل أيصاً على إزالة رائحة الأحذية من خلال وضع ملعقة صغيرة منه داخل كل حذاء.
● تستعمل في العناية للبشرة إذا ما تم خلط مسحوقها المجفف مع العسل فهو مفيد جداً للبشرة الدهنية، أما إذا تم مزج المسحوق بالزيت فإنّه مفيد للبشرة الجافة والعادية. نبقيه على البشرة لمدة عشرين دقيقة فيعمل على نضارة البشرة وشدها.
● يستخدم في علاج الربو.
●مغلي المرمية يعمل على تخفيض بول السكري ولكن بنسبة قليلة، كما أنّ عشبة المرمية يتم تناولها بعد غليها ثلاث مرات في اليوم بعد كل وجبة للتخلص من الوزن الزائد. ●تشير بعض الدراسات إلى أنّ المرمية تعمل على تقليل حليب المرأة المرضع، لذا يجب الاتبعاد عنها عند الرضاعة

أضرار الميرمية
ينتج عن الإسراف في تناول الميرمية العديد من الأضرار، ويتمثّل أبرزها في:
● تؤدي إلى الإصابة بفرط الحديد لدى الأشخاص الذين لديهم قوة في الدم، كونها تحتوي على مركب الثانين.
● تتسبب في اضطراباتٍ عديدة لدى المرضى الذين يعانون من داء السكري.
● تُشكل خطراً حقيقياً على صحة النساء الحوامل، وصحة الأجنة؛ لأنها تزيد من النشاط الرحمي، وترفع بالتالي من احتمالية الإجهاض، وخاصة في المراحل المُبكرة من الحمل، أو الأشهر الثلاثة الأولى.
● تُضعف النشاط الجنسي والخصوبة لدى الرجال، وترفع من احتمالية العقم لديهم.
● تمنع إدرار حليب الأم مما يجعلها غير مناسبة للنساء مرضعات.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2019, 12:20 PM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي الخبيزة

الخبيزة

تعرف الخبيزة بعدة أسماء، منها: الرقمية، أو الرقمة، أو الخباز، أو الخبازي، أو الخبازة، أو الخبيز، أو الأهوار، أو مارشميلو، أمّا اسمها العلمي فهو Althaea officinalis، وهي عبارة عن نوع نباتي عشبي بري شتوي ينتمي إلى جنس الختمية، إلى الفصيلة الخبازية، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّها تنتشر بين المرزوعات كنتبة دخيلة، كما تنمو في المنخفضات الرسوسية، وفي هذا المقال سنعرفكم على وصفها، واستعمالاتها، وفوائدها.

الخبيزة هي نبات منفرش، ومنتشر، ويترواح ارتفاعها ما بين 15-45سم، حيث تنمو عند منابع المياه، ومجاري السيول، وأوراقها نصف دائرية تشبه في شكلها شكل الكلوة، وهي غائرة التفصيص، وذات حواف مسننة، ولها خمسة أو سبعة فصوص، وأزهارها بيضاء صغيرة الحجم، وتميل إلى اللون الزهري الخفيف، كما أن لها أزهار بنفسجية باهتة اللون مجتمعة في أباط الأوراق، وهي خشنة السطح.

استعمالات الخبيزة العلاجية
لنبتة الخبيزة الكثير من الفوائد، الأمر الذي أدّى إلى استخدامها في المجالات العلاجيّة، منها:
فوائد الخبيرة للبشرة:
● تحد من نمو الأورام الجلدية، كما تقلّل من فرص تدهور الجلد، وتخلص من الدمامل.
● تسرّع عملية شفاء الحروق، والجروح، والندوب.
● تقوّي مناعة الجلد، وذلك لاحتوائها على مضادات الأكسدة.
● تؤخّر ظهور علامات الشيخوخة المبكرة كالترهّلات الجلدية، والتجاعيد.
● ترطّب البشرة، إذ إنها تدخل في تحضير مستحضرات التجميل.
● تخلص من حب الشباب، وتعجّل فرص الشفاء منه.

فوائد الخبيزة للشعر
● تحمي فروة الرأس من البكتيريا، والملوّثات الأخرى.
● ترطب فروة الرأس، وتخفّف من الحكة والجفاف، مما يزيد من نضارة الشعر، ونعومته.
● تقلل من فرصة تساقط الشعر، وتحميه من التقصّف، وتزيد من فرص نموّه.

فوائد الخبيزة للصحة
● تسخدم لعلاج التهابات الحلق، وتخفّف من البلغم، وتحركه، كما تخفف من السعال، والتهاب القصبات، والبرد، والربو.
● تهدئ الجهاز الهضمي، وتنظف المثانة البولية.
● تحمي من الإصابة بمرض السرطان، كونها تحارب الجذور الحرة المسؤولة عن الإصابة بهذا المرض، وذلك لاحتوائها على مضادات الأكسدة. تخفّف من الإمساك، وتليّن المعدة، وتسهل حركة الأمعاء.
● تعتبر مدراً طبيعياً للبول، مما يمنع تكون الحصوات في الكلى.
● تستخدم للقضاء على الديدان، خاصة دودة الإسكارس، والديدان الطفيلية.
● تستخدم كغسول للمهبل لدى النساء، كما تلطف احتقان الرحم.
● تساعد على إدرار الحليب لدى المرضعات.
● ترخي الجسم، والعقل، مما يعزز من القدرة على النوم.
● تخفف من رائحة الفم، ويهدئ التهابات الفم واللثة.
● تنظم مستوى السكر في الدم، وتحمي مرضى السكري.

استعمالات أخرى للخبيزة
● الغذاء: تستعمل نبتة الخبيزة كغذاء، إذ من الممكن غليها أو قليها وتناولها.
● الزينة: تستخدم للزينة النباتية أو لصناعة الحلي.

فوائد بذور الخبّيزة
● تفيد الشّعر، حيث تعدّ بذور الخبّيزة من العلاجات الفعّالة للشّعر.
● تفيد البشرة، فلبذور نبات الخبّيزة آثار إيجابيّة إذا ما استعملت على البشرة، فهي تحميها من الجفاف وترطّبها.
● تخلّص الجسم من ألم الّلثة من خلال نقعها مع القليل من الماء ومن ثمّ الغرغرة بها.
● تخلّص الجسم من قروح الشّرج.
● تتخلّص من الوزن الزّائد.
● تعالج التّوتّر النّفسيّ، فالعديد من الأشخاص يعانون نتيجة ضغوط الحياة وما ينتج عنها من توتّر وقلق، وبذور الخبّيزة تعدّ علاجاً فعّالاً للتّخلّص من مشكلة التّوتّر النّفسيّ والعودة للحالة الطّبيعيّة فهي تعمل على استرخاء الأعصاب.
● تعالج فقر الدّم من خلال تناولها مباشرةً أو إضافتها إلى السّلطات أو شرب منقوعها.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2019, 12:47 PM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي طريقة طبخ الخبيزة

طريقة طبخ الخبيزة


تعدّ الخبيزة " Malva sylvestris" من النباتات العشبية والتي تتبع فصيلة الخبازيات، وهي عبارة عن عشبة لها أوراق دائرية الشكل ومسنّنة ومجنّحة ولها ساق طويل يكسوه الشعيرات الدقيقة، يصل ارتفاع النبتة إلى ما يقارب ما بين (30-70) سنتمتر، ولها أزهار باللون البنفسجي معرقة، نبات الخبيزة من النباتات الدائمة وتنمو برياً على جوانب الطرق والأماكن البالية، يطلق عليها عدّة أسماء منها: الخبازي، والخبيز، والخبازة البرية، كانت تستخدم منذ القدم كعلاج وغذاء نظراً لفوائدها العظيمة، حيث تحتوي على الكثير من المعادن مثل: المغنيسيوم، والكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم، وفيتامين ج، وفيتامين أ، والسيلينيوم، الجزء المستخدم في نبات الخبيزة هو الأزهار من غير الساق أو الأوراق مع الساق، الموطن الأصلي هو المغرب العربي ومصر ومناطق بلاد الشام وأغلب مناطق حوض البحر المتوسط بالإضافة إلى القوقاز.

طريقة طبخ الخبيزة
المكوّنات

● حزمتان من الخبيزة مع الساق.
● حزمة من الكزبرة الخضراء.
● شوربة دجاج باردة.
● سنّان من الثوم مهروس.
●رشة ملح
●رشة فلفل أسود
● ملعقة من الكزبرة الناشفة والناعمة.
● ملعقة من السمن أو الزيت.
● ملعقة أرز مطهي.

طريقة التحضير
● نغسل الخبيزة بشكل جيد.
● نسلق الخبيزة والكزبرة الخضراء بالماء.
● نتركها تغلي قليلاً ثم نخرجها ونغسلها ونصفيها ونتركها حتى تبرد.
● نضعها في الخلاط ونسكب عليها الشوربة الباردة ونضربها مرة واحدة.
● نضعها على النار حتى الغليان، ثم نضيف اليها ملعقة الأرز ونتركها لتغلي.
● خلال عملية غليان الخبيزة، نقوم بعمل ما يسمى بالطشة وهي: نضع السمنة أو الزيت في مقلاة على النار ونضع عليه الثوم والكزبرة الناشفة والملح والفلفل ونقلب الخليط بالسمن حتى يتحمر.
● نضيف الطشة على الخليط وهو يغلي ونتركها تغلي حتى تنضج الخبيزة ونحصل على السماكة التي نريد، وتقدّم بجانب طبق من الأرز.

طريقة أخرى لطبخ الخبيزة
المكونات

● كوبان من أواق الخبيزة مغسولة، ومفرومة ناعمة.
● بصلتان مفرومتان ناعماً.
● ملعقتا زيت زيتون.
● ملعقة صغيرة ملح.
● عصير ليمونة.

طريقة تحضيرألخبيزه
● نضع كمية من زيت الزيتون في قدر الطبخ، ثمّ نضيف كمية البصل ونقلبها جيداً حتى تصبح لونها ذهبياً طرياً.
● نضيف الخبيزة إلى البصل، ونقلبها معه جيداً حتى تخرج كل السائل الموجود بها.
● نرش الملح ونقلب الخبيزة الى أن تنضج، وتحتاج الخبيزة دقيقتين إلى ثلاث فقط لتنضج حتى نستمتع بفوائدها دون أن تتأثر بالطبخ.
● نضيف القليل من عصير الليمون إلى الخبيزة وتقدّم.

سلطة الخبيزة
● المكونات نفس الوصفة السابقة.
● نضع البصل المفروم، وأوراق الخبيزة المفرومة بعد غسلها جيداً في وعاء عميق.
● نرش القليل من الملح، ونبدأ بفرك الخبيزة مع البصل فركاً شديداً حتى تخرج الخبيزة سوائلها.
● نضع الخبيزة في صحن التقديم ونضيف لها القليل من زيت الزيتون، وعصير الليمون، والسماق نقلبهما جيداً مع بعض ومن ثم تقدّم.


● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2019, 01:39 PM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي ألشمّر

ألشمّر

ألشّمر هو نبتة عشبية يمكن زراعتها في أي مكان، ولكنها في الأصل تُزرع في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وللشّمر بصلة شاحبة اللون، وسيقان خضراء، وتعد جميع أجزائها قابلة للأكل؛ بما فيها البصلة، والسيقان، والأوراق، والبذور، وطعمها مشابه لطعم عرق السوس، وله فوائد صحية جمة، حيث تم استخدامه منذ القِدم في خلطات العلاجات الطبيعية.

يحتوي الشمر على الفسفور، والزنك، والنحاس، والمنغنيز، والسيلينيوم، والبوتاسيوم، والفوليت، والنياسين (بالإنجليزية: Niacin)، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، بالإضافة لتزويده الجسم بكميات كبيرة من النترات الغذائية (بالإنجليزية: Dietary nitrates)، والتي تعتبر مصدراً طبيعياً للإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen).

فوائد الشمر
لنبتة الشمر فوائد صحية جمة، ومن أهمها ما يأتي:
● الرضاعة الطبيعية: حيث أشارت دراسة أجريت عام 2008 إلى أنّ الشمر يحتوي على مركباتٍ شبيهةٍ بالإستروجين، وتعمل في الجسم بشكل مشابه له، إذ إنّها تعمل على تحفيز إنتاج الحليب لدى الأم، ويعود استخدام الأمهات للشمر لزيادة إدرار الحليب منذ عدة قرون، وما زالت الكثير من الأمهات في العصر الحاضر يستخدمنه لذلك.
● لرضيع المصاب بالمغص (بالإنجليزية: Colicky infants): يعد المغص حالة تسبب بكاء حديثي الولادة لساعاتٍ طوال، ولا يُعرف السبب من ورائه، مما يضع عبئاً كبيراً على الوالدين، ولحسن الحظ وجدت دراسةٌ أجريت في روسيا أن زيت بذور الشمر قادرٌ على التخفيف من شدة ذلك المغص.
● الجهاز التنفسي: حيث يمكن للغرغرة بزيت بذور الشمر أن تخفف أو ترخي مخاط الرئتين، وتخفف من السعال أو التهاب الحلق.
● التخفيف من تشنجات الحيض عند النساء: إذ وجدت دراسةٌ حديثة أنّ مزيج خلاصة الشمر مع فيتامين هـ (بالإنجليزية: Vitamin E) يخفف من آلام التشنجات أثناء فترة الحيض، حتى إنّه كان فعالاً أكثر بالنسبة للمشاركين في الدراسة من مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية.
● الجروح واللدغات: استُخدم الشمر لعلاج الجروح، واللدغات السامة، والتخلص من السموم كتقليدٍ لدى بعض الثقافات.
● صحة العظام: تساهم المعادن والفيتامينات الموجودة في الشمر كالحديد، والزنك، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والكالسيوم، وفيتامين ك في بناء العظام، والحفاظ على هيكلها، وقوتها.
● ضغط الدم: تخفّض كلُّ من العناصر الموجودة في الشمر مثل: البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم من ضغط الدم المرتفع، كما تسهم النترات الموجودة فيه في توسيع الأوعية الدموية، الأمر الذي من شأنه أن يخفض من ضغط الدم المرتفع.
● صحة القلب: يحتوي الشمر على كميات كبيرة من الألياف التي تساعد على التخفيض من مستويات الكولسترول، وبالتالي التقليل من مخاطر أمراض القلب، كما يعمل البوتاسيوم على تعزيز صحة القلب.\
● السرطان: لا يوجد السيلينيوم في الكثير من الخضروات والفواكه، إلا أنّه يوجد في الشمر، الذي يساهم في إزالة سمية بعض المركبات التي تسبب السرطان في الجسم، كما يقي من الالتهابات، ويخفض من معدل نمو الورم، كما يحتوي الشمر على الفوليت الذي يلعب دوراً في تكوين الحمض النووي، وإعادة بنائه، مما يساهم في الوقاية من السرطان.
● الجهاز الهضمي: يساهم الشمر في الوقاية من الإمساك؛ ويعود ذلك إلى محتواه العالي من الألياف.
● امتصاص الحديد: تساهم الأطعمة الغنية بفيتامين ج كالشمر في زيادة امتصاص الحديد.
● البشرة: يساهم فيتامين ج الموجود في الشمر بكمية كبيرة في تصنيع بروتين الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen)، والذي يعمل كمضاد أكسدةٍ (بالإنجليزية: Antioxidant) حيث يقي من الضرر الناتج عن التعرض لأشعة الشمس، والتلوث، والدخان، كما يعزز فيتامين ج من قدرة الكولاجين على إزالة التجاعيد.

فوائد شاي الشمر
يمكن لبذور الشمر أن تُجفف، وتُستخدم لصنع شاي قوي النكهة والرائحة، ويوفر الفوائد الصحية الآتية:
● مكافحة العدوى: يعد شاي الشمر مضاداً للبكتيريا، والفيروسات، لذلك يساعد شربه على محاربة مسببات الأمراض التي تهاجم الجهاز المناعي.
● المساعدة على النوم: حيث يمكن للشمر أن يرخي العضلات، مما يزيد من الرغبة بالنوم بعد شرب شاي الشمر، كما استخدمت العلاجات القديمة شاي الشمر لعلاج الأرق.
● زيادة كمية مضادات الأكسدة في الجسم: ترتبط مضادات الأكسدة عند شرب شاي الشمر بالجزيئات الموجودة في الدم، التي تحارب الضرر الناجم عن التأكسد، مما يقلل الحمل على الكبد والكليتين، ويساعد على إنتاج خلايا جديدة، كما يقلل من ظهور علامات الشيخوخة.
● التخفيف من رائحة النفس السيئة: حيث يعطي رائحة نفس منعشة، ويطهّر شاي الشمر الفم من الجراثيم التي تسبب الرائحة الكريهة؛ لامتلاكه خصائص مضادةً للبكتيريا. ● التخفيف من حالات الإمساك: إذ يرخي شاي الشمر عضلات الجهاز الهضمي، مما يساعد على التخفيف من حالات الإمساك.

تحذيرات
تعمل الأدوية التي توصف لأمراض القلب والتي تسمى بحاصرات بيتا (بالإنجليزية: β-Blockers)، على رفع مستويات البوتاسيوم في الدم، لذلك يجدر بمن يداوم على تناولها أن يتوخى الحذر حول تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من البوتاسيوم كالشمر، إذ يجب تناوله بكميات معتدلةٍ في حال أخذ حاصرات بيتا، لأن مستويات البوتاسيوم العالية في الدم تشكل خطراً على من يعاني من أضرار في الكلى، أو الأشخاص الذين لا تعمل كليتهم بالشكل الأمثل، إذ لن تستطيع الكلية عندها أن تتخلص من كميات البوتاسيوم الزائدة، مما يشكل خطراً على حياة الشخص. وبالإضافة إلى ذلك من الممكن أن يسبب الشمر رد فعلٍ تحسسيٍ عند تناوله، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسيةٍ مشابهة مثل حساسية الكراوية والكزبرة أن يتجنبوا تناوله.


● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2019, 03:45 PM   #25
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي الفرق بين الشمر واليانسون

الفرق بين الشمر واليانسون

يعتبرُ اليانسون والشمر من الأعشاب العطرية المستخدميْن بصورة كبيرة في الطب الشعبيّ، وذلك بفضل احتوائها على الكم الكبير من الفوائد، كما أن آثارهما الجانبية تكاد تكون معدومة، فاليانسون والشمر من النباتات العشبية وينتميان إلى العائلة الخيمية، ويبلغ ارتفاعهما عن الأرض ما يقارب المئة سنتمتر، وهاتان العشبتان متشابهتان بشكل كبير، والفوارق بينهما ضئيلة ودقيقة، لذا يصعب على العديد من الناس التمييز بينهما.

اليانسون من النباتات العشبيّة، ينتمي إلى الفصيلة المظليّة، ويطلق عليه أسماء كثيرة منها: كمّون حلو، والحبة الحلوة، وينسون، وينكون، وتقده، أمّا الشمر فهو من النباتات العشبية المعمّرة والمشهورة جداً، وهو ينتمي إلى الفصيلة الخيمية، ويسمّى بعدة أسماء منها الرازيانج، والبسباس، والسنوت، وحبة الحلاوة العربية، والشمرة، والشمار، والشمر الوحشي.

الفرق بين الشمر واليانسون
● اليانسون بذوره ذات حجم صغير، ورائحته نفاذة، ومذاقه حلو، كما أن لونه قريب إلى اللون البني المصفر، وفي بعض الأحيان يكون لونها بنياً.
● الشمر، بذوره أكبر حجماً مقارنة باليانسون كما أن أطراف بذوره مدببة، ولونها قريب من اللون الأخضر الفاتح، ويتخلل طعم الشمر بعض المرار.

العناصر الغذائية في اليانسون والشمر
يحتوي اليانسون على عدد من المركبات الكيميائيّة هي الزيوت الطيارة، ومركب الأنيثول، وأنايس الدهيد، وكلوروجينك اسد، وكافيك أسد، وأبجنين، وميثيل شانيكول، وهرمون الإستروجين، وفلافوبذرات، أمّا مركبات الشمّر الكيميائيّة فهي زيوت طيارة، والأنيثول، ومركب الاستراجول، وفيتامين أ، ومركب الغينشون، والحديد، والبوتاسيوم، وفيتامين ب، وفيتامين ج، والفسفور، والكبريت، والكالسيوم.

قيل عن اليانسون والشمر
● قال أبقراط عن اليانسون بأنه: (إذا وضع المرء اليانسون قرب سريره ليلاً فسوف يرى أحلاماً جميلة وذلك بفضل عطره العذب)،
● كما قال عنه داود الإنطاكي بأنه: (يطرد الرياح، ويزيل الصداع، وآلام الصدر، وضيق التنفس والسعال المزمن ،ويدر ّالبول، ويزيد العمم).
● ذكر عبد الملك بن حبيب قال: عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "عليكم بالسنا والسنوت، فإنّ فيهما شفاء من كلّ داء".

فوائد الشمّر واليانسون للتنحيف
يساعد الشمّر الطازج الأخضر الطازج في التنحيف إذا تم إدخاله في الأنظمة الغذائية، فالكوب الواحد منه يحتوي على ثلاث عشرة سعرة حراريّة؛ لذا يعتبر غذاءً مثالياً لمن يريد فقد المزيد من الوزن، إضافةً إلى أنه يحتوي على الألياف التي تُعطي شعوراً وإحساساً بالبشع، فمئة جرام منه يحتوي على 3.1 جراماً من الألياف والتي تمثل ثمانية بالمئة من احتياج الجسم اليوميّ.

ناهيك عن فوائد زيت الشمّر الذي يلعب دوراً إيجابياً في فقد الوزن من خلال تحسين عمليّة التمثيل الغذائي وتسريع حرق الدهون، والتحكم في الشهيّة، فقد أثبتت الكثير من التجارب أنّ الوجبات الغذائية التي تحتوي على زيت الشمّر تُقلل من تناول المزيد من الطعام، إلى جانب أنّه يحتوي على مادة الميلاتونين التي تُعزّز عمل هرمون الميلاتونين في الجسم والمسؤول عن تنظيم عمليّة النوم، والسيطرة على الزيادة في الوزن.

أمّا اليانسون فهو يحتوي على المعادن والفيتامينات كفيتامين سي، وبي بأنواعه المختلفة والتي لها تأثير كبير في عمليّة إنقاص الوزن، ويعتبر اليانسون من ناحية أخرى من أكثر الأعشاب التي تساعد في حرق الدهون، وتزيد من قابليّة الجسم للتخلص من كميّة جيّدة من السعرات الحرارية من خلال إدرار البول، وطرد السموم والفضلات، وتحسين عمل الجهاز الهضمي وتسريع عملية الإخراج، كما ويُنشط اليانسون عمل الكبد في أداء عملية التمثيل الغذائي من خلال التخلص من السوائل والأملاح والترسبات، ولا ننسَ فوائد زيت اليانسون في التنحيف من خلال خلطه في كوب من الماء وشربه، أو بدهن الجسم به.

طريقة تحضير مشروب اليانسون والشمّر للتنحيف
نخلط ملعقة كبيرة من اليانسون، وملعقة كبيرة من الشمر، وملعقة صغيرة من الريحان، ونضعها في عبوة صغيرة ونطيفة، وعند الاستعمال نأخذ ملعقة كبيرة من المزيج، ونضعه في كوب كبير من الماء المغل ونتركه منقوعاً لمدة عشر دقائق تقريباً، ثم نصفيه ونشربه بارداً في الصباح الباكر، ونشرب كوباً آخر في المساء، كما ويُفضل تحليته بملعقة صغيرة من العسل الطبيعي بدلاً من السكر.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2019, 06:25 PM   #26
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي اليانسون

اليانسون وشاي اليانسون
الأنيسون أو اليانسون (من الإغريقية ἄνηθον؛ Pimpinella Anisum باللاتينية) نبات من الفصيلة الخيمية. يعرف اليانسون بعدة أسماء فيعرف باسم ينكون وتقدة وكمون حلو وفي المغرب يسمونه الحبة الحلوة. واليانسون نبات عشبي يبلغ ارتفاعه حوالي نصف متر ساقه رفيعة مضلعة يخرج منه فروع طويلة تحمل اوراقاً مسننة مستديرة الشكل تحمل نهاية الافرع ازهاراً صغيرة بيضاوية الشكل مضغوطة الرأس بيضاء اللون تتحول بعد النضج إلى ثمار صغيرة بنية اللون والنبات حولي اي يعيش سنة واحدة. وهو نبات معروف وهو غير "الآنسون المعروف بالشومر"، ساقه رفيعة مضلعة تتشعب منها فروع طويلة تحمل أوراقاً مسننة مستديرة، والأزهار صغيرة بيضوية الشكل.
يعرف اليانسون باسمه العلميّ بيمبينيلا أنيسوم (بالإنجليزية: Pimpinella anisum)، وهو عبارة عن عشبة سنوية بطيئة النمو تنتمي إلى عائلة البقدونس، ويتشابه اليانسون مع النباتات العطرية البذريّة الأخرى، مثل: الكمون، والشمر، والكراويا، والكمون، والشبت، ويُزرع في أغلب الأحيان للحصول على بذوره التي تشبه نكهتها نكهة عرق السوس، وعلى الرغم تشابه نكهة اليانسون مع نكهة عرق السوس، إلّا أنّ اليانسون لا يرتبط بهذا النبات الأوروبي التي تعد جذوره مصدراً لعرق السوس الحقيقي، وقد استخدم اليانسون منذ العصور القديمة كنبات طبيّ وعطريّ،ومن أسماء اليانسون الأخرى الكمون الحلو
يعود اليانسون في أصله إلى مصر، ومنطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، كما يُزرع في جنوب أوروبا، وجنوب روسيا، والشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وباكستان، والصين، وتشيلي، والولايات المتحدة الأمريكيّة، والمكسيك،ويتراوح طول نبتة اليانسون عند زراعته من (0.3 -1م)، وعندما ينمو فإنّه يمتلك أوراقاً خضراء فاتحة تشبه الرّيش، وينتج النبات زهوراً بيضاء مصفرة في مجموعات تشبه المظلة، وعندما تنضج تنتج ثماراً يصل طولها إلى 3 ملم، وتمتاز بشكلها البيضاوي، ولونها الأخضر الرمادي.

أماكن زراعة اليانسون ووصف نباته
يعود اليانسون في أصله إلى مصر، ومنطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، كما يُزرع في جنوب أوروبا، وجنوب روسيا، والشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وباكستان، والصين، وتشيلي، والولايات المتحدة الأمريكيّة، والمكسيك،[٣]ويتراوح طول نبتة اليانسون عند زراعته من (0.3 -1م)، وعندما ينمو فإنّه يمتلك أوراقاً خضراء فاتحة تشبه الرّيش، وينتج النبات زهوراً بيضاء مصفرة في مجموعات تشبه المظلة، وعندما تنضج تنتج ثماراً يصل طولها إلى 3 ملم، وتمتاز بشكلها البيضاوي، ولونها الأخضر الرمادي.

فوائد اليانسون
يحتوي اليانسون على العديد من العناصر الغذائية، والفيتامينات، والمعادن، والمركبات؛ كمركب الأنيثول، والإستراجول، وأنايس الدهيد، وكافيك أسد، والفلافوبذرات، ومنها؛ زيوت دهنيّة، وابجنين، والبروتينات، والكربوهيدرات، والسكريّات، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والنحاس، والزنك، والمنغنيز، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، والصوديوم، وحمض الفوليك وغيرها، حيث يعتبر من الأعشاب الطبية المفيدة جداً ولا يكاد يخلو بيت من وجوده، ومن فوائده:
يُستخدم اليانسون في العديد من الأمور من أهمّها ما يلي:
● علاج الربو.
● علاج الإمساك.
● علاج السعال.
● علاج داء السكري.
● علاج الأرق.
● علاج مشاكل وأعراض انقطاع الطمث.
● علاج آلام الطمث.
● علاج الاضطرابات العصبية (مثل الصرع).
● علاج اضطرابات المعدة.
● زيادة الشهية.
● زيادة إنتاج الحليب لدى النساء المرضعات.
● علاج مشاكل القمل والصدفية عند وضعه مباشرة على الجلد.
● إعطاء النكهة والطعم المييز للأطعمة والمشروبات.
● علاج فقر الدم؛ إذ يعزز اليانسون عملية الهضم، مما قد يساعد في علاج الأنيميا الناتجة عن الامتصاص غير الفعّال للحديد.
● تقليل رائحة الفم الكريهة؛ عن طريق استخدامه كغسول للفم أو شربه كشاي لتحسين رائحة النفس.
● علاج الخانوق؛ حيث يستخدم اليانسون لتخفيف السعال المستمر لدى الأطفال.
● شرب شاي اليانسون يخفف من آلام التهاب الحلق.


● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2019, 06:58 PM   #27
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي فوائد وأضرار الكركمCurcumin

فوائد وأضرار الكركم
الكركم (الكركم الطويل) أو الخرقوم (في دول المغرب العربي والأندلس) أو الهرد أو أصابع صفر أو الورص، هو جذمور ونبات عشبي أو نبات معمر من الفصيلة الزنجبيلية، موطنه الأصلي هو جنوب غرب الهند. وهو يحتاج درجات حرارة تتراوح بين 20 و30 °C (68 و86 °F) وكمية كبيرة من الأمطار السنوية ليزدهر. وتجمع النباتات سنويا للاستفادة من الجذمور وتنشر بعض من تلك الجذور في الموسم التالي. عندما لا تستخدم طازجة، فإن الجذور تغلى لمدة 30-45 دقيقة ثم تجفف في أفران ساخنة، وبعد ذلك تطحن حيث تتحول إلى بودرة داكنة برتقالية اللون أو صفراء يشيع استخدامها بوصفها من أهم التوابل في المطبخ الهندي ،و المأكولات الباكستانية أما الكاري، فيستخدم كنوع من الصبغات، ويستفاد من إضفاء لونه إلى التوابل. ويوجدعنصر واحد نشط الكركمين، الذي لديه مظهر ترابي واضح، وهو مر قليلا، وحار قليلا فلفلي وله نكهة ورائحة المسطردة.
يعتبر الكركم أو كما يسمّى بالزعفران الهندي من النباتات التي تنمو في أمريكا الوسطى وآسيا، وقد استُخدِم الكركم المصنع كصبغة في العديد من الثقافات بسبب لونه المميّز الذي يعود لوجود مكوّنه الأساسي وهو الكركومين (بالإنجليزية: Curcumin)، كما يمكن إيجاد هذه النبتة على شكل كبسولات، أو مسحوق، أو شاي، أو على شكل مستخلص، ويدخل في تحضير مسحوق الكاري، حيث يستخدم في العديد من الوصفات الآسيويّة، ويمتاز الكركم بطعمه المرّ، ومن جهةٍ أخرى فإن زيت الكركم يدخل في صناعة العطور، بالإضافة إلى ذلك فإن جذور الكركم تدخل في صناعة بعض الأدوية.

فوائد الكركم
تظهر العديد من الدراسات فوائد نبات الكركم لصّحة الإنسان؛ ومن هذه الفوائد ما يأتي:
● امتلاك خصائص طبيّة: وذلك لاحتوائه على مركبات الكركومانويد (بالإنجليزية: Curcuminoids) وأهمها الكركومين؛ حيث يُعتبر المكوّن النشط الرئيس في الكركم، ويمتاز بخصائصه المضادة للالتهابات والأكسدة، ومن الجدير بالذكر أنّه يصعب الحصول على كميات جيدة من الكركومين من تناول توابل الكركم فقط، ويمكن الحصول على تأثير أكبر للكركمين عن طريق تناول المكمّلات التي تحتوي على كميّات جيّدة منه، وعادةً ما يكون امتصاص الدم للكركومين ضعيفاً، ويمكن تحسين امتصاصه بتناوله مع الفلفل الأسود الذي يحتوي على البيبيرين (بالإنجليزية: Piperine).
● محاربة الشيخوخة والأمراض التي قد تصيب كبار السن: إذ تستخدم مادة الكركومين (بالإنجليزية: Curcumin) الموجودة في الكركم كمكمّل غذائي للوقاية من الشيخوخة، كما تساهم في تقليل خطر الإصابة بالألزهايمر، وأمراض القلب، والسرطان، وبالتالي فإنّه يمتلك تأثيراً إيجابيّاً في إطالة العمر (بالإنجليزيّة: Longevity).
● مضاد للالتهابات: حيث يعتبر الكركومين من مضادات الالتهابات القويّة، فقد وُجد أنّه يمتلك فعاليةً تعادل فعالية بعض الأدوية المضادة للالتهابات، وهي مركبات حيوية نشطة يمكنها محاربة الإصابة بالالتهابات؛ حيث أشارت العديد من الدراسات إلى دور الكركومين في تحسين أعراض التهاب المفاصل (بالإنجليزية: Arthritis)، بالإضافة إلى ذلك فقد أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على مرضى مصابين بالالتهاب المفصلي الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis) إلى أنّ الكركومين كان أكثر فعاليةً مقارنةً بالأدوية المضادّة للالتهابات.
● مكافحة مرض ألزهايمر: فقد وُجد أنّ مركّب الكركومين يمتلك القدرة على اختراق الحاجز الدموي الدماغي ( بالإنجليزية: Blood-brain barrier)، كما يساعد على الوقاية من الضرر التأكسدي (بالإنجليزية: Oxidative damage) والالتهابات اللذين يلعبان دوراً في الإصابة بالألزهايمر، وقد كشفت الدراسات أن هذا المركّب يساعد على التخلّص من لويحات الأميلويد (بالإنجليزية: Amyloid plaques) الذي يعتبر تراكمُها سمةً مميزة لمرض الألزهايمر.
● التقليل من خطر الإصابة بالاكتئاب: فقد وُجد أنّ الكركومين يمتلك الفعاليّة نفسها للأدوية المضادة للاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressant)؛ ومن جهةٍ أخرى فإن مركب الكركومين يعزّز النواقل العصبيّة كالدوبامين (بالإنجليزية: Dopamine)، والسيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin) ، ومن المعروف أنّ الاكتئاب يرتبط بتقلّص منطقة الحُصين (بالإنجليزيّة: Hippocampus)، المسؤولة عن التعلّم والذاكرة، كما يرتبط بانخفاض مستويات البروتين المُسمّى بعامل التغذية العصبية المستمد من الدماغ (بالإنجليزية: Brain-derived Neurotrophic factor)، وقد وُجد أنّ الكركومين يعزز مستويات هذا البروتين، ممّا يقلل من هذه التغيرات التي تحدث للدماغ.
● مكافحة مرض السرطان: فقد وجدت الدراسات أن للكركومين دوراً في علاج السرطان، وذلك لتأثيره في نموه وتطوّره وانتشاره، وتشير بعض الأدلة إلى أنّ هذه المادة يمكن أن تقلل خطر الإصابة بالسرطان، وخاصةً السرطان الذي يصيب الجهاز الهضمي؛ كسرطان القولون والمستقيم (بالإنجليزية: Colorectal cancer)، ولكنّ ذلك ما زال بحاجةٍ إلى مزيدٍ من الدراسات لتأكيده.
● التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب: إذ يمكن أن يحسّن الكركومين من وظائف البطانة الغشائيّة في الأوعية الدموية (بالإنجليزية: Endothelial)، ويُعدّ الخلل الوظيفي البطانيّ (بالإنجليزية: Endothelial dysfunction) من المسبّبات المهمّة لأمراض القلب، والذي يسبّب عدم قدرة هذه البطانة على تنظيم ضغط الدم، وتخثره، وتشير العديد من الدراسات إلى أن مفعول الكركمين يعادل مفعول ممارسة التمارين الرياضيّة، أو كتناول أدوية أتورفاستاتين (بالإنجليزية: Atorvastatin)، في تحسين وظائف البطانة الغشائيّة، ومن جهةٍ أخرى فهو يساعد على تقليل خطر الإصابة بالالتهابات والتأكسد، وهما عاملان يرتبطان بأمراض القلب.

أضرار الكركم
عادةً ما يكون الكركم آمناً عند تناوله أو استخدامه خارجيّاً على الجلد، ولكنّه قد يؤدّي إلى أعراضٍ جانبيّةٍ عند البعض، كالإسهال، والغثيان، والشعور بالدوار، وقد يؤدّي لأضرار أخرى مثل:
● تهيّج المعدة: حيث يمكن أن يؤدّي تناول كميات كبيرة من الكركم لحدوث تهيّج في المعدة؛ حيث إنّه يحفز المعدة على إنتاج العصارة الهضميّة التي تساعد على الهضم، لكنّها قد تؤثّر سلباً في بعض الأشخاص.
● تمييع الدم: إذ يمتلك الكركم خصائص قد تساهم في زيادة سهولة الإصابة بنزيف الدم، ومن ناحية أخرى فإنّ من فوائده تقليل ضغط الدم والكوليسترول، ويمكن أن يعود ذلك إلى الطريقة التي يعمل بها الكركم في الدم، لذلك فأنّ الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة للتخثّر (بالإنجليزية: Blood-thinning drugs) عليهم عدم تناول كميات كبيرة من الكركم.
● تحفيز الانقباضات: حيث يمكن أن يساعد الكركم على تخفيف الأعراض المصاحبة للمتلازمة السابقة للحيض (بالإنجليزية: Premenstrual syndrome)، ولكن ليس هناك دراساتٌ كافيةٌ تؤكد قدرته على تحفيز الولادة، ولكن يجب على المرأة الحامل الامتناع عن تناول مكمّلات الكركم بسبب امتلاكها خصائص مميعةً للدم، ولكنّ تناوله بكميات بسيطة كتوابل أثناء فترة الحمل لا يُعدّ ضارّاً.
● العقم: فقد يؤدّي تناول الرجال للكركم إلى تقليل مستوى هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone)، وتقليل حركة الحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى تقليل الخصوبة، لذلك يجب تناوله بحذر.
● تقليل امتصاص الحديد: وذلك عند تناوله بكمية كبيرة، لذلك يجب تناوله بحذر من قبل الأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2019, 07:18 PM   #28
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي فوائد شاي الكركم

فوائد شاي الكركم
الكركم هو نباتٌ عشبيٌ معمرٌ ينتمي للفصيلة الزنجبيلية، ويُعتقد أن موطنه الأصلي منطقة جنوب غرب الهند، وزراعياً يحتاج الكركم لعاملين هامين للنمو هما: درجات حرارة تتراوح بين 20 و68، وكمية وفيرة من الأمطار السنوية، ويُعتبر الجذمور هو الجزء الذي يتمّ الاستفادة منه في نبات الكركم، والجذمور جزءٌ من النبات، ينمو تحت الأرض بشكلٍ مُتفرع، ويُجمع طازجاً، ثمّ يتم غليه وتجفيفه، ثمّ طحنه ليصير بودرة برتقالية اللون أو صفراء، ويتمّ استخدامها فيما بعد كنوعٍ من البهارات، أو كنوعٍ من الأدوية،والذي يمكن الاستفادة منه بصنع شاي الكركم، الذي سنذكر فوائده في هذا المقال.

فوائد شاي الكركم
● تسكين الآلام المختلفة، مثل: آلام المفاصل. تنشيط الدورة الدموية في الجسم.
● علاج مشاكل واضطرابات المعدة. تقليل الوزن، وحفظ الجسم من زيادة الوزن.
● تنقية الدم من السموم والشوائب.
● وقاية الجسم من الإصابة بالسكري من النوع الثاني.
● معالجة الأوجاع الناتجة عن مشاكل الأمعاء، والقضاء على الطفيليات فيها.
● ضبط مستوى الكولسترول في الدم.
● وقاية الجسم من ارتفاع ضغط الدم.
● وقاية الإنسان من الإصابة بالزهايمر.
● تنظيف الكبد من السموم، وحمايته من الفشل الكبدي.
● دعم مناعة الجسم.
● رفع مستوى التمثيل الغذائي أو الأيض.
● منع تطور الخلايا السرطانية، كما أنّه يحمي من الإصابة بالسرطان، لا سيما سرطان القولون.
● علاج اضطرابات الدورة الشهرية.

طريقة شاي الكركم
المكوّنات:

● أربعة أكواب من الماء.
● ملعقة صغيرة من الكركم المطحون.
● عسل و ليمون، حسب الرغبة.
طريقة التحضير:
● غلي الماء في إبريق.
● إضافة الكركم إلى الماء.
● تركه على نارٍ هادئةٍ، مدّةً لا تقل عن عشر دقائق.
● تصفية شاي الكركم.
● إضافة العسل والليمون.

شاي الكركم بالقرفة والزنجبيل
المكوّنات:

● ربع ملعقة صغيرة من الكركم.
● ربع ملعقة صغيرة من القرفة.
● ربع ملعقة صغيرة من الزنجبيل الطازج أو البودرة.
● نصف ملعقة كبيرة من العسل. عصير نصف ليمونة.
● كوب من الماء الفاتر.
طريقة التحضير:
● وضع الماء في إبريق على النار.
● إضافة جميع المكونات باستثناء العسل إلى الماء، مع ضرورة تحريك الخليط قبل أن يُصبح دافئاً أكثر.
● رفع الخليط عن النار قبل أن يغلي.
● سكب شاي الكركم في كوب وتغطيته، وتركه مدّة عشر دقائق، ثمّ إضافة العسل إليه وشربه.

مضار الكركم
● قد يُسبب الكركم بعض المشاكل، للأشخاص الذين يشتكون من اضطرابات المعدة، والغثيان، والدوخة، والإسهال. إلى جانب مرضى المرارة، والمُصابين بالارتداد المريئي.
● إنّ تناول كمياتٍ كبيرةٍ من الكركم بشكلٍ دوري،
● قد يُسبب اضطراباتٍ مُضرة في القلب. يُحظر على الحامل والمُرضع تناوله؛ لأنّه يُنشط الرحم.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-19-2019, 07:52 PM   #29
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي ألزنجبيل


ألزنجبيل
الزنجبيل: وهو نوع نباتي من جنس الزنجبيل من الفصيلة الزنجبيلية، من نباتات المناطق الحارة. تستعمل جذاميره النامية تحت التربة، والتي تحتوي على زيت طيار، لها رائحة نفاذة وطعم لاذع ولونها إما سنجابي أو أبيض مصفر.
والزنجبيل له أزهار صفراء ذات شفاه أرجوانية ولا يستخرج الزنجبيل إلا عندما تذبل أوراقه الرمحية. ولا يطحن إلا بعد تجفيفه.
تحتوي ريزومات الزنجبيل على زيوت طيارة وراتنجات أهمها الجنجرول ومواد نشوية وهلامية.
يكثر في بلاد الهند الشرقية والفليبين والصين وسريلانكا والمكسيك باكستان وجاميكا، وأفضل أنواع الزنجبيل الجاميكي بجاميكا.
يستعمل كبهار وكتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز، يضاف إلى أنواع من المربيات والحلوى والمشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة. يستعمل من الزنجبيل جذوره وسيقانه المدفونة في الأرض (الريزومات).

يستعمل كمنقوع فشاي الزنجبيل طارد للأرياح ويتناول في النزلات البردية ويفيد في الهضم ومنع التقلصات حيث أنه هاضم وطارد للغازات ويفيد في علاج النقرس، ولا يعطي للحوامل، كما يستعمل الزنجبيل لتوسيع ألأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء وتلطيف الحرارة، وتقوية الطاقة الجنسية،

تعاطيه يوميا يمكن أن يتدخل في امتصاص الحديد والفيتامينات التي تذوب في الدهون كفيتامين K وE وD وA ومشتقات المضادات الحيوية وديجوكسين وفينوتوين.

منذ القديم استخدمت الساق الترابية (الجذمور) لنبات الزنجبيل كعلاج رسمي وشائع في آسيا والهند، ونقل الأسبان الزنجبيل إلى أمريكا وبدأت زراعة الزنجبيل بكثرة في غرب الهند. والزنجبيل يكثر في بلاد الهند الشرقية والفليبين والصين وسريلانكا والمكسيك وباكستان وجاميكا واليابان وغرب إفريقيا وجزر الكاريبي وأفضل أنواع الزنجبيل الجاميكي بجاميكا.كما كانت جزءاً هاماً من تقاليد العرب في استخدام النباتات.

على سبيل المثال، تم استخدام الزنجبيل في الصين لأكثر من 2000 سنة كمساعد لعملية الهضم، وفي علاج الارتباكات المعوية والإسهال والغثيان.كما تم استخدامه للمساعدة في علاج حالات التهاب المفاصل والمغص وبعض المشاكل القلبية الأخرى. إضافة إلى هذه الاستعمالات العلاجية، احتل الزنجبيل مكانة كبيرة حول العالم كأحد التوابل الأكثر انتشاراً واستخداماً، وعلى أنه العلاج الشافي لنزلات البرد.

أصل "الزنجبيل" هو من منتصف القرن 14، من الإنجليزية القديمة gingifer، من القرون الوسطى اللاتينية gingiber ، من zingiberi اللاتينية، من zingiberis اليونانية، من Prakrit (الهندية الوسطى) singabera، من السنسكريتية تسمى srngaveram، من srngam تسمى "horn" + vera- "body"، من شكل جذورها. لكن هذا قد يكون اسم سنسكريتي شعبي، لكن يمكن أن تكون كلمة من اسم درافيديون القديم التي أنتجت أيضا اسم التاميل والمالايالامية للتوابل. وver-inchi ، من inchi "الجذر" cf. gin (v.). كلمة على ما يبدو كان متبناة ايضا باللغة الإنجليزية الوسطى من الفرنسية القديمة gingibre (gingembre الفرنسية الحديثة).

وهو نبات من العائلة الزِّنجبارية Zingiberaceae، ينمو الزنجبيل في التربة الخصبة الرطبة المدارية، ويتألف من جذمور (ساق ترابية) ثخينة تحتوي على سطحها عقد، تتوضع هذ الساق الترابية تحت سطح التربة. يمتد هذا الجذمور فوق سطح التربة بطول يقارب 30 سم، ويتوضع على هذه الساق مجموعة من الأوراق الطويلة المضلعة الخضراء، وأزهار بيضاء أو خضراء مصفرة. يتوفر الزنجبيل عامة بشكلين إما ناضج أو متوسط النضج. الناضج منه له قشرة قاسية يجب إزالتها أما الزنجبيل الأقل نضجاً لا يتطلب التقشير وهو المتوفر عادة في الأسواق.

استعمالات الزنجبيل
●طارد للغازات والريح.
●يدخل في تركيب أدوية توسيع الأوعية الدموية.
●معرق وملطف للحرارة.
●يدخل في تركيب وصفات زيادة القدرة الجنسية.
●يدخل في علاج آلام الحيض.
●يزيد في الحفظ
●وسيلة لعلاج أمراض المعدة والأمعاء
●ويبعث الهضم
●ويتغرغر به
●ويقوى الأعصاب
●يقوى الجهاز المناعي بالجسم لتنشيطه الغدد –أي أنه مضاد حيوي طبيعي-
●يقوي الهرمونات والدم، منشط للدورة الدموية
●يفتح السدد ويطرد البلغم إذا مضغ مع المستكى
●منشط لوظائف الأعضاء مسخن مطهر ومقوى.
●ويجلو الرطوبة عن نوافى الرأس والحلق
●جيد لظلمة البصر كحلا وشربا.
●ينفع من سموم الهوام
●وينفع من الهرم (الشيخوخة)
●ينفع الكلى والمثانة والمعدة الباردة ويدر البول
●جيد للحمى التي فيها نافض وبرد.

أمراض يعالجها الزنجبيل
●لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان وللتبلد الذهني
●لعلاج الصداع الشقيقة
●لعلاج العشى الليلي ولتقوية النظر لظلمة البصر والغشاوة
●للدوخة ودوار البحر
●لعلاج بحة الصوت وصعوبة التكلم
●لتطهير الحنجرة والقصبة الهوائية ولعلاج السعال وطرد البلغم.
●للأرق والقلق وللتوتر العصبي
●وجدت العديد من الدراسات أن الزنجبيل علاج فعال للغثيان لاحتوائه على فيتامين ب6 , ●وهو علاج سريع للغاية للغثيان حيث يمتص بسرعة كبيرة في الجسم.
●مفرح ومنعش
●لتقوية الجسم وللنشاط وحث الطاقة التناسلية ومكافحة الأمراض وتجنب الوهن والخمول
●لتطهير المعدة وتقويتها وملين لعلاج الإمساك وللمغص الناتج عن الإسهال
●للقولون العصبي
●لفتح شهية الطعام ولعلاج عسر الهضم
●لتدفئة الجسم ومقاومة أمراض الشتاء(للزكام ولنزلات البرد وللإنفلونزا)
●لضيق النفس الربو
●لتفتيح سدد الكلى الكبد ولضعف الكبد وكسله
●للسعة الحشرات
●لتصلب المفاصل والفقرات وللروماتيزم
●لتقوية القلب وتنشيط الدورة الدموية وإذابة الكوليسترول
●لعلاج صفرة الوجه ولبياض العين وللسبل
●يمكن مضغ بلورات الزنجبيل من أجل التخلص من المواد العالقة بالرئتين بدلا من تناول سيجارة ، كما يمكن أيضا الاستنشاق بها من أجل فتح الرئتين والتخلص من البلغم. ويتم تحضير البلورات عن طريق تقشير الزنجبيل الأخضر الطازج وتقطيعه إلى حلقات صغيرة وغليه في السكر والماء حتى يجف الماء ويتشكل في شكل بلورات.
●لعرق النسا
●لتوسيع الأوعية الدموية ومقوي للقلب
●لعلاج الوهن والخمول، والإرهاق والتعب
●لتقوية العضلات والأعصاب
●قد يكون الزنجبيل علاجا قويا في علاج سرطان الرحم ، حيث وجدت دراسة أجريت في جامعة ميتشيجين أن مسحوق الزنجبيل يعمل على موت الخلايا السرطانية بالرحم. كما أظهرت أيضا دراسة في جامعة مينيسوتا أن الزنجبيل قد يعمل على إبطاء نمو خلايا السرطان بالقولون والمستقيم.
●يجب عدم أخذ الزنجبيل عند الذين يعانون من القرحة إلا بعد الاستشارة الطبية وكذلك ●يجب عدم أخذه للذين يعانون من حصى المرارة الا بعد الاستشارة الطبية

الطب الشعبي
إحدى الاشكال الطبية التقليدية من الزنجبيل تاريخيا كان يسمى "جامايكا الزنجبيل '؛ وتصنف على أنها منشط وطارد للريح وتستخدم في كثير من الأحيان لسوء الهضم، gastroparesis وأعراض الحركة البطيئة، والإمساك، والمغص.[15][24] وأيضا كثيرا ما يستخدم لإخفاء طعم الأدوية. الدراسات غير حاسمة حول آثار استخدام الزنجبيل للغثيان أو ألم المرتبط مع مختلف الامراض. الآثار الجانبية، ترتبط في الغالب مع استهلاك الزنجبيل المجفف، والغاز، والنفخ، والحرقة والغثيان. وأظهرت إحدى التجارب السريرية ان الزنجبيل ليس أفضل من العلاج الوهمي أو الإيبوبروفين لعلاج هشاشة العظام.


أضرار الزّنجبيل
●كثرة تناول الزنجبيل يسبّب تسارع في نبضات القلب.
●قد يتسبّب الزنجبيل توتّراً وهبوطاً في مهام الجهاز العصبي المركزي .
●يسبّب الزنجبيل نزيفاً حادّاً لمن يتناوله مع بعض الأعشاب ؛ كالبابونج، الحلبة ، القرنفل.

زيت الزنجبيل
يستعمل في الطب الشعبي الغربي والشرقي منذ 400 سنة وفي الطب الشعبي الفرنسي يستعمل نقاط من زيت الزنجبيل مع كمية من السكر كعلاج وطارد للرياح والحمى وكذلك يستعمل كفاتح للشهية وزيت الزنجبيل يمكن ان يستعمل أثناء التدليك أو المساج لعلاج آلام الروماتيزم والعظام. الزنجبيل دواء

كلام ابن سينا عن الزنجبيل
زنجبيل (الماهية) قال ديسقوريدوس: (الزنجبيل أصوله صغار مثل أصول السعد لونها إلى البياض وطعمها شبيه بطعم الفلفل طيب الرائحة ولكن ليس له لطافة الفلفل، وهو من أصل نباتي. أكثر ما يكون في مواضع تسمى طرغلود لطقى، ويستعمل أهل تلك الناحية ورقه في أشياء كثيرة كما نستعمل نحن الشراب في بعض الأشربة وفي الطبيخ. إلى أن قال: (الأفعال والخواص): حرارته قوية ولا يسخن إلا بعد زمان لما فيه من الرطوبة الفضلية لكن إسخانه قوى ملين يحلل النفخ: وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية ويجف أكثر. (أعضاء الرأس): يزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة عن نواحي الرأس والحلق. (أعضاء العين): يجلو ظلمة العين للرطوبة كحلا وشرباً. (أعضاء الغذاء): يهضم، ويوافق برد الكبد والمعدة، وينشف بلة المعدة وما يحدث فيهـا من الرطوبات من أكل الفواكة. (أعضاء النفض): يهيج الباءة ويلين البطن تليينا خفيفا.


● ● ●
منقول بتصرف عن " ويكيبيديا - الموسوعة الحرة "
ومصادر أخرى

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-19-2019, 08:17 PM   #30
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,968
افتراضي فوائد شاي الزنجبيل

فوائد شاي الزنجبيل
يعرف الزّنجبيل علميّاً باسم (Zingiber officinale)، وهو عبارة عن نبات معمر ينمو على جذمور (ساق تنمو تحت الأرض) سميك درنيّ، وتعتبر دول آسيا الجنوب شرقية موطن نبات الزّنجبيل، كما يتمّ زراعته في الولايات المتّحدة، وفي الهند، والصّين، وفي جزر الهند الشرقيّة، والمناطق الاستوائية، ويتم استعمال جذمور نبات الزّنجبيل المقشور طازجاً أو مُجفّفاً، وهو من أكثر الأعشاب استعمالاً في العالم، إذ يدخل في تحضير الأطعمة كنوع من أنواع التّوابل لما له من رائحة مُميّزة ونكهة لاذعة أيضاً، وذلك بالإضافة إلى استعمالاته العلاجيّة، ويستعمل الزّنجبيل في الطبّ الشعبيّ منذ القدم في العديد من الحضارات لما عُرِف له من فوائد وتأثيرات صحيّة عديدة.

ويحتوي الزّنجبيل كيميائيّاً على المواد الفعّالة التي تتكوّن من زيت طيّار يختلف تركيبه باختلاف البلد التي يُزرع فيها نبات الزّنجبيل، ومركبات لاذعة غير طيّارة تشمل مركبات الجنجرول (Gingerols)، ومركبات الشّاجول (Shagols)، والزّنجرون (Zingerones)، ويُشكّل الجنجرول والشّاجول أكثر المواد الفعّالة عملاً في الزّنجبيل، كما أنّه يتركب من 50% النّشا.

فوائد شاي الزّنجبيل
وضّحت الدّراسات العديد من التّأثيرات الصحيّة للمواد المُستخلصة من الزّنجبيل، إذ وجد له تأثير في زيادة قوّة انقباض العضلات، كما وجد له تأثيرات مُضادّة لتخثّر الدّم، ومُضاد للأكسدة، وللشّقيقة، وللدّهون، كما أنّه يُحفّز من إفراز اللُّعاب، وعصائر المعدة، والعصارة الصفراويّة، والآتي بعض الفوائد التي يمكن الحصول عليها من تناول شاي الزّنجبيل:
● مقاومة الالتهابات.
● تخفيف أعراض الدّوخة، بما فيها الغثيان.
● تخفيف الغثيان والقيء الذي يحصل خلال 24 ساعة بعد العمليّات الجراحيّة، كما يمكن أن يُخفّف من الدّوخة والغثيان اللّذان يحصلان بسبب العلاج الكيماويّ، أو بسبب دوار الحركة، ولكن تختلف نتائج الدّراسات في آخر تأثيرين، وتتركّز تأثيرات الزّنجبيل المضادة للقيء مباشرة على الجهاز الهضميّ، بخلاف أدوية القيء التي تؤثّر على الجهاز العصبيّ المركزي.
● تخفيف الآلام المرافقة للحيض بدرجات قريبة من دواء الإيبوبروفين وحمض الميفيناميك عندما يتمّ تناوله أثناء الدّورة الشهريّة.
● تخفيف ألم التهاب المفاصل في حالات الفصال العظاميّ.
● تحسين الحركة الدوديّة في الجهاز الهضمي.
● تخفيف الغثيان والقيء المرافقين لبداية الحمل، ولكن يجب استشارة الطّبيب قبل تناول الزّنجبيل أو غيره من الأعشاب خلال الحمل، إذ يعتقد البعض أنّه من الممكن أن يرفع من خطر الإجهاض، خاصّةً عندما يتمّ تناوله بجرعات عالية.
● تحفيز عمل جهاز المناعة.
● يساهم الزّنجبيل في تخفيف آلام الروماتيزم، والمفاصل، والعضلات، والصّداع.
● تقترح بعض الدّراسات دوراً للزّنجبيل كمضاد للميكروبات.
● يمكن أن يكون للزّنجبيل دوراً في وقاية الجينات من التغيّرات السّامة التي تسببها بعض المواد السّامة.

كما يمكن أن يكون للزّنجبيل دور إيجابيّ في الحالات الآتية، مع الحاجة إلى المزيد من البحث العلمي لتأكيدها:
● يمكن أن يساهم الزّنجبيل في محاربة السّرطان.
● يمكن أن يساعد الزّنجبيل في محاربة السّمنة، وتخفيف تراكم الدّهون في الجسم وتخفيف الوزن.
● خفض سكّر الدّم.
● خفض الكوليسترول.
● الوقاية من مرض الزّهايمر.
● يمكن أن يُحسّن من حالات اضطرابات المعدة.
● يمكن أن يكون له دور في تسكين آلام العضلات التي تحصل بعد الرّياضة.
● التّحسين من حالة الفشل التّنفسي الحاد.
● المساهمة في علاج حالات فقدان الشهيّة.
● تحسين أعراض الزّكام والإنفلونزا.
● وجدت بعض الدّراسات أن تناول الزّنجبيل مع الأقحوان يساهم في التّخفيف من حدّة ومدّة نوبات الشّقيقة.
● يمكن أن يُحسّن الزّنجبيل من القدرة على البلع في الأشخاص الذين تراجعت قدراتهم على البلع بسبب الجلطات الدماغيّة.

الأعراض الجانبية لشاي الزّنجبيل
يُعتبر تناول الزّنجبيل آمناً لغالبية الأشخاص ولا ينتج عنه أي تأثيرات سلبيّة عادة عندما يتمّ تناوله بالجرعات العاديّة، ولكنّه يمكن أن يُسبب بعض الأعراض الجانبية الخفيفة لدى البعض، مثل الحرقة، والإسهال، وتلبُّك المعدة، وزيادة كثافة الدّورة الشهريّة. وعلى الرّغم من أنّ غالبية الأبحاث العلميّة تؤكد أنّ تناول الزّنجبيل لتخفيف الغثيان والدوخة في بداية الحمل يعتبر آمنا، إلا أنّه لا يُفضّل استعماله بكميّات كبيرة لهذا الغرض،كما يجب استشارة الطّبيب قبل تناوله أثناء فترات الحمل والرّضاعة، ويجب الحذر إذا تناوله أحد المصابين باضطرابات نزيف الدّم؛ نظراً لتأثيره المضادّ لتخثّر الدّم، كما يجب الحذر عند تناوله مع الأدوية التي تزيد ميوعة الدّم وتمنع تخثّره، حيث إنّه يتفاعل معها، ممّا يرفع من خطر النّزيف وظهور الكدمات، كما يجب استشارة الطّبيب قبل تناول الزّنجبيل في حالات حصى المرارة بسبب تأثيره المُحفّز في إفراز العصارة الصّفراء.

● ● ●
منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.