قديم 01-19-2013, 10:27 AM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي


الغذاء Food
الغذاء (بالإنجليزية: Food) هو كل مادة المستهلكة لتوفير الدعم الغذائي للجسم , عادة ما تكون من أصل نباتي أو حيواني ، لها طعم مقبول وسهلة المضغ و الهضم و الامتصاص , ويتم تناولها من قبل كائن حي واستيعابها من قبل خلايا الكائن الحي في محاولة لإنتاج الطاقة، والحفاظ على الحياة، أو تحفيز النمو , بحيث يكون متوازن ولذلك فالغذاء المتوازن يجب أن يحتوي على العناصر الغذئية الأساسية وهي البروتينات و الكربوهيدات و الدهون و الفيتامينات و العناصر المعدنية و الماء .

نوع غذاء الإنسان من مولده إلى شيخوخته من أهم العوامل التي تؤثر على صحته الجسمانية والعقلية.

لكي تسد حاجات الجسم يجب أن يحتوي الغذاء على المواد الزلاليةالبروتين وهي اللحوم والأسماك والبيض والبقول واللبن والأجبان والدهون.

الآحين (البروتين) ضروري للنمو وحفظ سلامة الأنسجة وصيانة مقاومتها في شتى مراحل العمر تتكون المواد الآحينية من أربع عناصر على الأقل بنسب الوزن في المتوسط وهي : الكربون بنسبة 39 % والأيدروجين بنسبة 5 % والأوكسجين بنسبة 16 % في المتوسط والنيتروجين بنسبة 39 %. وجزيئاتها الضخمة عبارة عن جزيئات مركبة من الحوامض الأمينية وهي جزيئات تتكون من اتحاد عدة جزيئات متشابهة.وهي لبنات بناء الجسم، وتوجد في الجسم نحد 210 نوع من الخلايا يقوم كل منها بوظيفة معينة. واستخدام مواد المركبات العضوية الموجودة في الغذاء مثل الدهنيات والكربوهيدرات مثل السكر والقمح والخبز والمعجنات تعمل على تزويد الجسم بالطاقة وتساعد على استخدام مواد البناء في الجسم.

النشا والسكر يزودان الجسم بالحرارة الأزمة وللسكر أهمية خاصة لغذاء الدماغ، فالسكر موجود بصورة نقية وموجود بالفواكه والعسل، أما النشويات فموجودة بالحبوب والبطاطا والذرة.

كما تمد الدهون والزبد وزيت السمك جسم الإنسان بفيتامين A.

وهناك الأملاح المعدنية مثل الكالسيوم المهم لنمو العظام وضبط دقات القلب،و المغنسيوم، إضافة إلى الحديد والنحاس لتفادي الأنيميا، واليود للغدد.

لذا يجب أن يكون الطعام متكامل وشامل لكل الأساسيات التي يحتاجها الجسم على مراحل العمر المختلفة للإنسان.

الفيتامينات: يحتاج جسم الإنسان لكي يقوم بنشاطاته اليومية المختلفة إلى ما يمده من سعرات حرارية. وهذه يتناولها على هيئة الغذاء. ونلاحظ أن جسم الإنسان له درجة حرارة طبيعية تبلغ 37 درجة مئوية. ويعمل الجسم على المحافظة على هذه الحرارة، إذا علت بسبب المرض أو بسبب النشاط الجسمي فهو يهدئها بطريق العرق، وإذا انخفضت قام بحرق السكر في الدم لرفع درجة الحرارة ثانيا إلى المستوى السليم.

فالإنسان يستهلك من المواد الغذائية القدر الذي يحتاجه لنشاطه ولكي تقوم الأعضاء بتأدية وظائفها مثل الهضم وعمل القلب، والرئتين وعمل الكبد والكليتين وغيرها. وتبلغ احتياجات الإنسان البالغ (الذي يزن 70 كيلوجرام) نحو 70 سُعر كل ساعة من ساعات النهار لتأدية تلك الوظائف العضوية، وتنخفض إلى نحو 40 سعر كل ساعة من ساعات النوم. أي أن الشخص العادي الذي يعمل عملا مكتبيا يكفيه نحو 1800 سعر يوميا.

وإذا كان هذا الشخص يمارس الرياضة مثلا أو يزاول عملا كله حركة، فهو يحتاج لعدد أكبر من السعرات حتي يتمكن الجسم من أداء تلك الأعمال البدنية. ومن المعلوم أن العمل العقلي يستهلك نحو 25 من السعرات كل ساعة، ولكن هذه السعرات المطلوبة للجسم للقيام بعمل عقلي هي جزء من ال 70 سُعر التي يحتاجها جسم الشخص الذي يعمل عملا مكتبيا.

ما يزيد عن ذلك من سعرات يتناولها الإنسان في طعامه يخزنها الجسم في هيئة دهون حيث أن الدهون تستطيع تخزين قدرا هائلا من السعرات (930 سعر لكل 100 جرام). وقد تعودت أجسامنا على تخزين الفائض لاستغلاله أيام القحط، وذلك عندما كان أجداد أجدادنا يقومون بالصيد لسد رمق العائلة والاطفال، فكان الصيد سخيا يوما وأيام أخرى ربما تمضى على الناس بلا طعام. ولكننا اليوم لسنا صيادين ولدينا الثلاجةعامرة والحمد لله، وعدنا لا نحتاج لتخزين الدهون على أجسامنا، وحملها معنا على الأكتاف والأبدان أينما ذهبنا. إذا ركبنا الحافلة فهي معنا وإذا ذهبنا إلى السينما شاركتنا. وتتعبنا عند طلوع السلم، علاوة على إفسادها للأعضاء السليمة من كبد وقلب وكليتين وبنكرياس، وقبل كل شيء وهذا هام تصلب الشرايين.

لهذا يصبح لزاما علينا حساب ما نتعاطاه من غذاء.


الأسماك

تعتبر الأسماك البحرية من أهم ما يمدنا بفيتامين D، كما يحتوي على دهونا طيبة لجسم الإنسان من ضمنها الأوميجا-3 الذي يقي القلب. والأسماك البحرية تمد الإنسان أيضا باليود. ولهذا ينصح خبراء التغذية بتناول وجبة أو وجبتين من الأسماك في الاسبوع.

أسماك الأنهار
تعطي 100 سعر لكل 200 جرام. سعراتها قليلة، طعمها جميل ومفيدة لتكوين الدم والعظام ز كما تكفي حاجة الجسم اليوميو من فيتامين B12 و D.

أسماك البحر
تعطي 110 تحتوي على دهن أوميجا-3 المفيدة للأوعية الدموية.

الجمبري والقواقع
110 سعر لكل 100 جرام، خفيفة الأكل لذيذة الطعم، يجب عدم الإكثار منها لاحتوائها على الزيدة.

اللحوم

لحم الدجاج
بحتوي على 130 سعر لكل 100 جرام، أما القطع ذات الجلد فهي دهني وتعطي 170 سعر لكل 100 جرام. تحتوي علي بروتين سهل الهضم، كما تمد الجسم بفيتامين B12. 135

لحم ديك رومي
150 سعر لكل 100 جرام. يحتوي لحم الصدر على 3% دهن عند أكله من دون الجلد الدهني. وبحتوي لحم الديك الرومي على 24% بروتين، ويساعد على الشبع.

لحم بقري
من 100 - 160 سعر لكل 100 جرام. 120 جرام من اللحم البقري تمد الجسم بالحديد والبروتين.

منتجات ألبان

اللبن
مشروب مفيد يعطي 50 سعر لكل 100 جرام. يحتوي عل الكالسيوم الضروري لبناء العظام والاسنان. يسهل على الجسم الاستفادة من البروتين. مقو للعظام، ويحتوي أيضا على فيتامين D. ويجب عدم أعطاء ألأطفال أللبن خالي ألدسم لعدم ألأستفادة.

اللبن الرايب
37 سعر لكل 100 جرام ن نسبة الدهن به 1 %، يمد الجسم بالكالسيوم ويسهل عملية الهضم.

الجبن
أنواع عديدة، يعطي بين 170 - 390 سعر لكل 100 جرام. تختلف نسية الدهون بحسب النوع، ويحتوي نوع الدوبل كريم على سعرات عالية حيث يتكون بنسبة الثلث من الدهون.

الزبد
500 - 600 سعر لكل 100 جرام

اللبن الزبادي
70 سعر لكل 100 جرام. يساعد على الهضم، يهدئ من الجوع. مفيد جدا لمن يريد التخسيس.

البيض
155 سعر لكل 100 جرام. أي أن البيضة الواحد تعطي 70 سعر إذا كانت مسلوقة. يستطيع الجسم تحويل ما في البيض من بروتين إلى بروتين الجسم بنسبة 100%. يساعد على بناء العظام وتكوين الدم. صفار لبيض يحتوي على الكوليسترول الضار للأوعية الدموية. لهذا ينصح خبراء التغذية بتخفيض أكل البيض إلى مرتين في الأسبوع.

البيض المقلي
نحو 300 سعر لكل 100 جرام ذلك بسبب إضافة الزبد أو الزيت للقلي. يحتوي على الكولسترول، ويجب التقليل منه. وتزداد السعرات للأومليت التي تحتوي على الجبن أو الانشون زيادة هائلة.

المشروبات

ينكون جسم الأنسان بنسبة الثلثين من الماء. ونظرا لفقدان الماء عن طريق عمل الكليتين والعرق، يجب نعويض الجسم عن ذلك الماء المفقود. ينصح الخبراء بشرب 2 لتر ماء يوميا.

المشروبات الغازية
تحتوي المشروبات الغازية على كمية هائلة من السكر. 60 سعر لكل 100 جرام، لا يجب شربها باستمرار.

الشاي والقهوة
لا يعتبر الخبراء شرب الشاي أو القهوة طريقة سليمة لتعويض الجسم عن الماء المفقود لأنهما مدران للبول. أي إذا شربنا الشاي أو القهوة فيجب شرب الماء معه. يمكن استبدال السكر بالسكارين الذي يعطي سعرات أقل بكثير عما يعطيه السكر.

الشاي الأخضر
2 سعر لكل 100 جرام، يحتوي على الكافيين، ينعش الدورة الدموية بطريقة أخف من مفعول القهوة. يحتوي الشاي الأخضر على الكاتيخين الواقي من السرطان.

الماء
0 سعر لكل 100 جرام. تنتقل المواد الغذائية إلى خلايا الجسم ذائبة في الماء. ويضبط الماء درجة حرارة الجسم. كما تمد المياه المعدنية الجسم بالكالسيوم والمغنسيوم وأملاح أخرى مفيدة.

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2013, 01:23 PM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي


تخسيس LOSS
التخسيس هو ما يحاوله بعض الناس لتخفيض من وزنهم بغرض تحسين من مستوى صحتهم أو بغرض اكتساب جسمهم رشاقة وخفة ، أو بالاستفادة من كلتا الفائدتين معا . وعلى هذا الطريق يلجؤا إلى اتباع رجيم معين في الأكل ، ويوجد منها الكثير ، كما يلجأ البعض إلى تعاطي حبوبا للتخسيس ، ولكنها لا تجدي طالما لا تكون هناك إرادة حقيقة في تغيير طريقة تناول الطعام . فالعامل الأول للتخسيس هو اتباع نظام في تناول الطعام ترتاح إليه النفس ، وبحيث لا يحس الإنسان بالحرمان .

الجسم والتغذية



عرض بعض الخضروات

البندوره ( الطماطم )

الزهرة ( القرنبيط )

الفاصوليا

يحتاج الجسم لكي يقوم بنشاطاته اليومية المختلفة إلى ما يمده من سعرات حرارية . وهذه السعرات يتناولها على هيئة الغذاء . وتعمل السعرات في المقام الأول على محافظة الجسم على درجة حرارته الطبيعية التي تبلغ 37 درجة مئوية عند الأصحاء. إذا علت بسبب المرض أو بسبب النشاط الجسمي فيُهدئها الجسم عن طريق العرق . وإذا انخفضت قام بحرق السكر في الدم لرفع درجة الحرارة ثانيا إلى المستوى السليم .

فالجسم يستهلك من المواد الغذائية القدر الذي يحتاجه لنشاطه ولكي تقوم الأعضاء بتأدية وظائفها مثل الهضم وعمل القلب ، والرئتين وعمل الكبد و الكليتين وغيرها . وتبلغ احتياجات الإنسان البالغ (الذي يزن 80 كيلوجرام ) نحو 80 سُعر كل ساعة من ساعات النهار لتأدية تلك الوظائف العضوية ، وتنخفض إلى نحو 45 سعر كل ساعة من ساعات النوم . أي أن الشخص العادي الذي يعمل عملا مكتبيا يكفيه نحو 2000 سعر يوميا .

وإذا كان هذا الشخص يمارس الرياضة مثلا أو يزاول عملا كله حركة ، فهو يحتاج لعدد أكبر من السعرات حتي يتمكن الجسم من أداء تلك الأعمال البدنية . كما أن العمل العقلي يستهلك نحو 25 من السعرات كل ساعة (وهذا مايوازي استهلاك مصباح كهربائي قدرة 22 وات) . ولكن هذه السعرات المطلوبة للتفكير تدخل في ضمن ال 80 سُعرا المذكورة أعلاه .

ما يزيد عن ذلك من سعرات يتناولها الإنسان في طعامه يخزنها الجسم في هيئة دهون حيث أن الدهون تستطيع تخزين قدرا هائلا من السعرات (930 سعر لكل 100 جرام) . وقد تعودت أجسامنا على تخزين الفائض حتي أن بعض الناس يزن 100 كيلوجرام وطوله لا يزيد عن 160 سنتيمتر .

كما أن الغذاء يعطي الجسم الآحين (البروتين ) الضروري للعضلات وتجديد خلايا الجسم . والنشويات والدهون هي المصدر الذي يمد الجسم بالحرارة ، وتساعده على القيام بجميع العمليات الحيوية التي يقوم بها الجسم تلقائيا سواء كنا نائمين أو مستيقظين . ويساعد أجهزة الجسم على أدائ وظائفه الحيوية كميات ضئيلة من الفيتامينات. والنقص في الفيتامينات يسبب التعرض للمرض ،وضعف النظر ، وليونة العظام ، وفساد الأسنان . وتوجد تلك الفيتامينات في الخضروات و الفاكهة الطازجة بأنواعها ن وتعمل عملية طهي الغذاء على ضياع جزءا قليلا من تلك الفيتامينات بسبب تعرضها للحرارة . لهذا ينصح المختصون بعدم إعادة تسخين الأكل مرات ومرات ، إذ في كل مرة تفقد جزءا من الفيتامينات ، وينطبق ذلك على المعلبات فهي تفقد فيتامينات الغذاء ويجب أكل الخضروات الطازجة بجانبها حتي لا يتعرض المرء إلى نقص في الفيتامينات . وكذلك يحتاج الجسم للأملاح المعدنية مثل الصوديوم و البوتاسيوم و الكالسيوم الذي يبني العظام و المغنسيوم الذي يضبط ضربات القلب و المنجنيز الهام لعمل المعثكلة وإنتاج الأنسولين .

تقليل السعرات

تقليل الوزن يأتي من تقليل كمية الدهون في الجسم ، وهذا لا يتم إلا باستهلاكها . إما بالرياضة أو بتحديد كمية السعرات المأخوذة مع الطعام ، أو بكلاهما معا وهذا هو الأفضل . ومن يريد التخسيس فعليه باختيار الوقت المناسب أولا ، إذ أن ذلك سيستمر عليه طويلا ولتكن فترة من 4 إلى 6 أشهر مبدئيا. ولكنه لن يحرم نفسه من أكلات تعجبه . كل ما في الأمر - وهذا ماينصح به المختصون - ان يُكثر من أكل الخضر و الفواكه . فهي تحتوي على سعرات قليلة (نحو 40 سُعر لكل 100 جرام ) والخضر والفواكه تقلل من حاجته إلى الدهون والنشويات الغنية بالسعرات (الدهون 930 سُعر لكل 100 جرام ، والنشويات 400 سعر لكل 100 جرام). كذلك التقليل من اللحوم (400 سعر لكل 100 جرام ).

تحديد السعرات إلى 1000 أو 1200 سعر في اليوم .
وكل/ كلي كلّ ما يحلو لك/ لكي في تلك الحدود.
قائمة خضروات و فاكهة تساعدك/ تساعدكي على حساب عدد السعرات التي تتناولها/ تتناولينها يوميا.
الاستعانة بأكل الزبادي أو فاكهة إذا شعرت بالجوع بين الوجبات ، فهي قليلة السعرات.

الحركة تساعد على التخسيس

كما تسير العربة بالبنزين ويسير القطار بالفحم كذلك يستهلك الإنسان وكل كائن حي بعض ما يأكله للقيام بحركته ونشاطه . و القائمة الآتية تبين لنا كمية الدهون بالجرام التي يستهلكها جسم إنسان عادي وليكن وزنه 65 كيلوجرام عند القيام بالتحركات الآتية خلال مدة 10 دقائق :

المشي ............. 3 جرام
ألعاب رياضية(سويدي) 4 جرام
قيادة الدراجة ..... 4 جرام
السباحة .......... 5 جرام
الرقص ............7 جرام
صعود السلم ...... 9 جرام
نط الحبل ....'..... 10 جرام
الجري ............ 10 جرام

وسائل مساعدة على التخسيس

مضغ الطعام مضغاً جيداً ، وعدم الأكل بسرعة أو الأكل أثناء القراءة أو مشاهدة التلفزيون . فقد وجد المختصون أن الإنسان يبدأ أن يشعر بالإشباع بعد 15 دقيقة من بداية تناوله الطعام . ومضغ الطعام مضغا جيدا له ثلاثة فوائد : أولا ، يختلط الطعام أثناء المضغ باللعاب الذي هو عصارة تعمل على هضم الطعام بصفة مبدئية . ثانيا: مضغ الطعام جيدا تجعل المرء يستمتع أكثر بطعم الغذاء الذي يأكله حتي أنه يمكنه بالممارسة معرفة وجود الفلفل أو القرنفل أو الثوم أو التوابل أو الزنجبيل أو القرفة في الطعام أو الفانيليا في الحلويات . ثالثا: يساعد مضغ الطعام جيدا على خفض سرعة الأكل حيث يشعر الإنسان بالإشباع بعد 20 دقيقة من الأكل في الوقت الذي يكون فيه قد أخد من الغذاء قدرا صغيرا من الطعام [أي سعرات أقل).
بدء الطعام بأكل السلطة أو الفاكهة أولا ثم تناول الطبق الرئيسي .
العدول عن أكل المقليات أو التقليل منها ، فمثلا:
تحتوي البطاطس المسلوقة على 70 سعر حراري لكل 100 جرام منها ، في حين أن البطاطس المقلية تحتوي على 300 سعر لكل 100 جرام بسبب امتصاصها للزيت أو الدهن.
يحتوي 120 جرام من لحم الضأن المسلوق على نحو 200 سعر ، في حين أن طهية في الزيت او السمن يرفع محتواها من السعرات إلى نحو 400 سعر بسبب امتصاصها وتشبعها بالدهون أو السمن .
التقليل من الحلويات ضروري جداً، إذ إنها تجمع بين النشويات (الطحين أو دقيق السميد) و السكر والسمن ( 550 سعر /جرام) .
ويوصي أخصائي التغذية عند تناول الحلويات أن لا تتعدى 30 [جرام] في اليوم.
أكل الموز : فالموزة الواحدة تحتوي على 3 جرام ألياف , وهذه الألياف تزيد من كفاءة عملية التمثيل الغذائي , مما يؤدي إلى حرق سعرات أكثر . ويفضل أكل موزة واحدة في اليوم , ويفضل أن تكون بعد التمرين مباشرة او في الصباح عند الإستيقاذ بسبب إحتواءها على الكاربوهيدرات المفيدة.
[عدل]أقوال

" من السهل الامتناع عن التدخين ، فقد مارست ذلك مئة مرة " عن مارك توين ، الأديب الأمريكي ، وبالمثل برامج التخسيس ولكن الأهم الاستمرار على الاكل المتوازن والحياة الصحية لا تكون من دون رياضة

روابط مفيدة

السعرات الحرارية في الاطعمة مرتبة ترتيبا ابجديا الرجيم و طرق التخسيس بدون أى اعراض ولا حرمان من الطعام الطرق الصحية لفقد الوزن موقع تمارين , يحتوي على العديد من الطرق للتخسيس.

محل لبيع الفواكه في سوق برشلونة
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2013, 02:03 PM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي


غذاء كامل Whole foods
غذاء كامل (بالإنجليزية: Whole foods) هو الغذاء غير المعلب وليست مضافة إليه أي مواد إضافية مثل السكر والملح أو الدهن، وإذا كان الطعام مصنعا فيكون ذلك بأقل الدرجات الممكنة، حتى لا يفقد الطعام من فيتاميناته أو قيمته الغذائية. أمثلة على الطعام الكامل الحبوب المطحونة بدون عملية النخل، أي أن يحتوي الدقيق على الردة والنخالة، والخضروات، والفاكهة، والألبان والجبن، واللحوم الغير معبأة.

وينصح الكتيب الصادر عام 2005 عن مركز التغذية الفدرالي ب الولايات المتحدة الأمريكية بأخذ ثلاثة وجبات على الأقل من خبز الدقيق الكامل يوميا، حيث تبدو أنها تقلل من خطر الإصابة بالأمراض السرطانية وأمراض القلب.

كما توجد عدة طرق لمد الجسم باحتياجاته من الطعام الكامل، منها تناول الفاكهة والخضراوات الطازجة كل يوم.

الوجبات الغذائية الغنية بالأطعمة الكاملة والغير مكرّرة كالحبوب الكاملة، الخضار الخضراء، الصفراء أو البرتقالية اللون والفاكهة، البقول، المكسرات تحتوي على كميات عالية من مضادات الأكسدة الفينولية ، الألياف وغيرها من المواد الكيميائية النباتية التي قد تكون وقائية ضد الأمراض المزمنة.
نصائح معهد التغذية الألماني

يهتم معهد التغذية الألماني المؤسس عام 1953 بتوجيه نصائح عن الطعام الكامل، ويقوم بتعديلها بحسب القدم العلمي والتقدم في العلوم الطبية :

تناول طعام متوازن من جميع الأنواع
الاهتمام بتناول المواد الغذائية النباتية أكثر من المصادر الحيوانية
الاهتمام بتناول 5 مقادير من الفاكهة والخضروات يوميا،
تقليل السكر والملح
عدم غليان الطعام كثيرا
تناول اللبن ومنتجات الألبان والخبز الكامل (بالردة) يوميا
600 جرام من اللحم والأسماك على الأكثر في الأسبوع
دهنيات قليلة، مع تفضيل الزيوت النباتية
شرب من 5و1 إلى 2 لتر ماء يوميا.

طعام خردة

Junk food
طعام بدون قيمة غذائية أو طعام خردة (بالإنجليزية: Junk food) هو مصطلح غير رسمي يطلق على بعض المواد الغذائية التي ينظر إليها على انها ذات قيمة غذائية قليلة أو معدومة، أو إلى المنتجات ذات القيمة الغذائية ولكن أيضا المكونات التي تعتبر غير صحية بسبب ارتفاع نسبة الدهون فيها عندما تؤكل بانتظام. أو تلك التي تعتبر غير صحية للاستهلاك على الإطلاقK وقد صاغ هذا المصطلح من قبل مايكل جاكوبسون، مدير مركز العلوم في المصلحة العامة، في عام 1972. من الأطعمة الخردة هي الأطعمة المليئة بالزيوت والتي تسبب السمنة، وكثرة تناولها قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض سرطانية.

من تلك المأكولات العالية الدهون البومفريت والشيبس.
اللحوم والأسماك المقلية في الدهون، بعد تغطيتها بالبيض والطحين، فهي تمتص قدرا هائلا من الدهون.
الحلوى الشرقية بوجه عام حيث يكثر فيها الطحين والسكر والدهنيات، ومن يقلل من أكلها يرحم معدته من الحموضة وسوء الهضم، ويرحم جسمة من زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم.
* مثال:

100 جرام من البطاطس المسلوقة تعطي 70 سعر من السعرات الحرارية، أما إذا قُليت في الزيت بعد ذلك ،يرتفع طاقتها الحرارية إلى 400 سعره حرارية.


همبورجر
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2013, 02:14 PM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي


حمية غذائية Diet
في مجال التغذية، النظام غذائي هو مجموع الأغذية التي يستهلكها الشخص أو أي كائن حي آخر.[1] إن العادات الغذائية هي قرارات اعتيادية يتخذها الفرد أو تحددها الثقافة عند اختيار الاطعمة التي سيتم تناولها. كلمة الحمية، غالباً ما تحمل في طياتها استخدام كميات محددة من الغذاء للحفاظ على الصحة أو لإدارة الوزن (غالبا ما يتصل الاثنان ببعضهما البعض). على الرغم من أن البشر يأكلون النباتات والحيوانات، إلا أنه في كل ثقافة ولكل شخص بعض التفضيلات الغذائية أو بعض الأطعمة المحرمة، نظراً لأسباب أخلاقية أو الأذواق الشخصية. إن الخيارات الغذائية الفردية قد تكون صحية أو غير صحية. تتطلب التغذية السليمة البلع السليم، وعلى نفس القدر من الأهمية، امتصاص الفيتامينات والمعادن و الطاقة الغذائية في شكل كربوهيدرات، وبروتينات، ودهون. تلعب العادات والاختيارات الغذائية دوراً هاما في الصحة و الفناء، ويمكنها تحديد الثقافات وهي تلعب أيضا دوراً في الدين.

الوجبات الغذائية التقليدية

إن الوجبات الغذائية التقليدية تأتي من السكان الأصليين مثل الهنود أو الخوى أو سكان أستراليا الأصليين. وغالباً ما تشمل هذه الوجبات - استيفاءاً للمطبخ الثقافي- الكثير من الزراعة العضوية و الأغذية الموسمية وفقا لأصول الغذاء.

وتختلف النظم الغذائية التقليدية وفقا لتوافر الموارد المحلية، مثل الأسماك في المدن الساحلية، أو ثعابين البحر و البيض في مستوطنات مصب الأنهار، أو الاسكواشو والذرة و الفاصولياء في البلدان الزراعية، فضلا عن االعادات لثقافية والدينية والمحرمات. في بعض الحالات، قد حلت المحاصيل الحديثة ذات العائد المرتفع محل المحاصيل و الحيوانات الداجنة التي يتسم بها النظام غذائي التقليدي، ولم تعد متوفرة.[2] وتسعى الأغذية بطيئة الحركة للتصدي لهذا الاتجاه والحفاظ على النظم الغذائية التقليدية.

وقد اقترحت دراسة حديثة أن الوجبات الغذائية التقليدية قد تكون أكثر توازناً مما كان يعتقد أولاً. وتشير بحوث جديدة إلى أن الحبوب كانت جزءا من النظام الغذائي للقدماء في إيطاليا وروسيا وجمهورية التشيك

القوت (بالإنكليزية: diet) في علم التغذية هو مجموع المواد المغذية التي يستهلكها الكائن الحي. وفي التغذية الطبية القوت (أو الحمية) هو نظام غذائي لتكييف الغذاء مع الحالة الصّحّية، إنّها مرتبطة بالمريض ومنضبطة مع مرضه.

الالتزام به ضروري لأنّه قد يمثّل أساس العلاج (مرض السكري وفرط ضغط الدم..) بل أحياناً قد تكون هي العلاج (النّملة..).

يتطلّب الالتزام بالقوت وعيا حافزاً وإرادة لتحمّلها والاستمرار فيها, 0معرفة بأنواع الأغذية (هناك أغذية محرّمة وأغذية مباحة بتحفـّـظ وأغذية مباحة بإطلاق).

كلّ مرض له حمية لذا نميّز فيها عدّة أنواع، من أهمّها:

حمية فرط ضغط الدم بتجنّب ملح الطّعام.
حمية مرض السكري بتجنّب السّكّريات, بما فيها السّكّريات السّريعة (كالسّكّر والتّمر والعسل..), والبطيئة (كالخبز ومشتقّاته المعجّنات والنّشويات).
حمية النقرس.
حمية النّملة.
حمية الحصى الكلوي..
حمية الكانديدا
حمية BRAT
==الوجبات الغذائية التقليدية==

إن الوجبات الغذائية التقليدية من السكان الأصليين مثل الهنود أو الخوى أو سكان أستراليا الأصليين. وغالباً ما تشمل هذه الوجبات - استيفاءاً للمطبخ الثقافي- الكثير من الزراعة العضوية و الأغذية الموسمية وفقا لأصول الغذاء.

وتختلف النظم الغذائية التقليدية وفقا لتوافر الموارد المحلية، مثل الأسماك في المدن الساحلية، ثعابين البحر و البيض في مستوطنات مصب الأنهار، أو الاسكواشو والذرة و الفاصولياء في البلدان الزراعية، فضلا عن االعادات لثقافية والدينية والمحرمات. في بعض الحالات، قد حلت المحاصيل الحديثة ذات العائد المرتفع محل المحاصيل و الحيوانات الداجنة التي يتسم بها النظام غذائي التقليدي، ولم تعد متوفرة. وتسعى الأغذية بطيئة الحركة للتصدي لهذا الاتجاه والحفاظ على النظم الغذائية التقليدية.

وقد اقترحت دراسة حديثة أن الوجبات الغذائية التقليدية قد تكون أكثر توازناً مما كان يعتقد أولاً. وتشير بحوث جديدة إلى أن الحبوب كانت جزءا من النظام الغذائي للقدماء في إيطاليا وروسيا وجمهورية التشيك

لقوت (بالإنكليزية: diet) في علم التغذية هو مجموع المواد المغذية التي يستهلكها الكائن الحي. وفي التغذية الطبية القوت (أو الحمية) هو نظام غذائي لتكييف الغذاء مع الحالة الصّحّية، إنّها مرتبطة بالمريض ومنضبطة مع مرضه.

الالتزام به ضروري لأنّه قد يمثّل أساس العلاج (مرض السكري وفرط ضغط الدم..) بل أحياناً قد تكون هي العلاج (النّملة..).

يتطلّب الالتزام بالقوت وعيا حافزاً وإرادة لتحمّلها والاستمرار فيها, 0معرفة بأنواع الأغذية (هناك أغذية محرّمة وأغذية مباحة بتحفـّـظ وأغذية مباحة بإطلاق).

كلّ مرض له حمية لذا نميّز فيها عدّة أنواع، من أهمّها:

حمية فرط ضغط الدم بتجنّب ملح الطّعام.
حمية مرض السكري بتجنّب السّكّريات, بما فيها السّكّريات السّريعة (كالسّكّر والتّمر والعسل..), والبطيئة (كالخبز ومشتقّاته المعجّنات والنّشويات).
حمية النقرس.
حمية النّملة.
حمية الحصى الكلوي..
حمية الكانديدا

أنواع الحميات

الحِمْية النظامية. هي التغذية أو الحمية المتوازنة التي تحتوي على العناصر الغذائية الضرورية للمحافظة على الصحة. ويحتاج المرء إلى البروتينات لبناء الأنسجة، والدهن، والسكَّر والكربوهيدرات للتزود بالطاقة والحرارة. أما المعادن والفيتامينات، فهي ضرورية للنمو والمحافظة على الأنسجة، وتنظيم وظائف الجسم. وأية تغذية ينقصها أي عنصر غذائي ضروري يُمكن أن تسبب أمراض نقص من نوع ما، فمثلاً نقص الفيتامين (أ) يسبب العمى الليلي، ونقص الفيتامين (ج) يسبب الإسقربوط. انظر: الإسقربوط.
الحِمْيات من أجل التحكم في الوزن. تقاس قيمة الطاقة التي في الطعام وتلك المستهلكة في النشاط اليومي بالوحدات الحرارية التي تُدعى كيلوحراريات. هذه المقاييس يُشار إليها أيضًا على أنها سعرات حرارية الطعام أو مجرد حراريات. انظر: السعر الحراري. وترتكز الحمْيات لزيادة أو إنقاص الوزن على كمية الحراريات الواردة إلى الجسم من الغذاء، وكمية السعرات الحرارية المستهلكة في النشاط. وحين يتلقى الناس كمية من الحراريات أكثر من التي يستهلكونها، فسوف يزداد وزنهم، وإذا تلقوا كميات أقل من التي يستهلكونها، فسوف يفقدون الوزن. ويجب أن تحتوي الحمية التي تهدف إلى إنقاص أو زيادة الوزن على جميع عناصر الغذاء، كما يجب على الناس أن يقوموا باستشارة طبيب قبل البدء في تلك الحمية.
الحِمْيات الخاصة. يمكن وصفها للناس الذين يشكون من أمراض معينة. فمثلاً، يحتاج الجسم السليم إلى السكر ولايحتاج إليه المريض بالداء السكري الذي يجب أن يحد من استعمال السكر. ويمكن أن يصف الأطباء حميات تخفيف الملح للمرضى الذين لديهم أمراض قلب أو كلية.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2013, 03:08 PM   #25
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي


التغذية الصحية المتوازنة Balanced nutrition
د.مصطفى جوهر حيات - الكويت
التغذية الصحية المتوازنة :-
هي التغذية التي تناسب الفرد من حيث الكمية ( السعرات الحرارية ) والنوعية العناصر الأساسية للغذاء ) ، وتحق التغذية الصحية الآتي :
- النمو وتحديد الخلايا ( الهدم والبناء )
- الطاقة والحرارة
- الوقاية والحماية من الأمراض ض ( المناعة )

العناصر الأساسية للغذاء الجيد
العناصر الأساسية الغذائية هي تلك المواد الغذائية الضرورية لاستمرار حياة الإنسان والمحافظة على الصحة الجيدة والوقاية من الأمراض .

وهذه العناصر الغذائية هي :

: العناصر الغذائية المولدة للطاقة ثانيا : العناصر الغذائية المساعدة
على تنظيم وظائف الجسم
* الأغذية الكربوهيدرانية * الفيتامينات والألياف
* الأغذية البروتينية * الأملاح والمعادن
* الأغذية الدهنية * الماء

 ... العناصر الغذائية المولدة للطاقة أ‌- المواد الغذائية الكربوهيدرائية : وهي المواد النشوية والسكرية ، وتعتبر عماد الغذاء بين جميع الشعوب في العالم ،
وهي غنية بالطاقة والحرارة حيث تمنح الجسم ما يحتاجه من النشاط والحيوية
والحرارة ، وتشكل المواد الكربوهيدرانية حوالي (85%) من إجمالي ما يتناوله الفرد
من الغذاء اليومي ... ويعطي كل جرام واحد من المواد الكربوهيدرانية(4) سعرات
حرارية
* كربوهيدرات نافعة ... هي التي يتم هضمها أو الجهاز الهضمي وقابلة للامتصاص
والاستفادة منها ، وتوجد في الأغذية النشوية والسكرية .
* كربوهيدرات غير نافعة ... هي صعبة الهضم والامتصاص ولا يستفيد الجسم منها
وتوجد في الألياف مثل السليوز
* المصادر الغذائية للكربوهيدرات
مواد نشوية ... كالخبز والمكرونة والأرز والقمح والبطاطس
مواد سكرية ... كالعسل والسكر الطبيعي والحلويات والسكريات وقصب السكر
ب- المواد البروتينية :
أهم المواد الغذائية في بناء الأنسجة والخلايا التجديدية ، وتشكل المواد البروتينية حوال ( 10% الى 12%) من اجمال الغذاءاليومي للفرد
ويعطي كل جرام واحد (4) سعرات حرارية ، ويدخل البروتين في تركيب الأنزيمات والهرمونات المختلفة والعصارات الهضمية .
* المصادر الغذائية للبروتين … هناك نوعان من البروتين وهي
• بروتين حيواني ... كاللحوم والأسماك والدواجن والاجبان والألبان والبيض
• بروتين نباتي ..... كالبقول والعدس ، الفول واللوبيا وفول الصويا والقمح والشعير والذرة
ج‌- المواد الدهنية : الدهون من المواد الغذائية الأساسية والضرورية للجسم ، وتمد الجسم بالطاقة
الضرورية للنشاط والحركة والوقاية ، وتشكل الدهون حوالي (30%) من إجمالي
الغذاء اليومي للفرد ويعطي كل جرام من الدهون حوالي (9) سعرات حرارية
* تقدير استهلاك الدهون في الوجبات الغذائية (30%) من إجمالي التغذية اليومية موزعة
كالتالي:
• 10% دهون حيوانية
• 10% دهون نباتية مشبعة
• 10% دهون نباتية غير مشبعة
* المصادر الغذائية للدهون :
• المصدر الحيواني : الدهون الحيوانية واللحوم والبيض والزبدة والألبان والأجبان
• المصدر النباتي : الزيوت النباتية – زيت الزيتون – زيت الذرة – عباد الشمس – زيت السمسم – زيت الصويا – الكتان .
* العناصر الغذائية المساعدة في تنظيم وظائف الجسم أ- الفيتامينات والألياف : جميع الفيتامينات لاتنتج الطاقة في الجسم ولكن تقوم بتسهيل
استعمال العناصر الأساسية الغذائية المولدة للطاقة ، ولاتقوم الفيتامينات في بناء
الاجزاء الرئيسية من الجسم ولاكن تساهم في تنظيم بناء الجسم .والفيتامينات نوعان وهما :
الأول : الفيتامينات التي تذوب في الدهون مثل فيتامين A,D,H,K
الثاني : الفيتامينات التي تذوب في الماء مثل فبتامين B,G,P


 ثانيا : المصادر الغذائية للفيتامينات :
أ‌- الألبان ومنتوجاتها والبيض واللحوم والأسماك والبقول والخضروات والفواكه الطازجة وزيت الأسماك والفول السوداني .
ب‌- الأملاح والمعادن ... الأملاح المعدنية عنصر ضروري جدا وهام لجسم الإنسان ولايمكن الاستغناء عنها ، وتوجد بصورة اتحاد على هيئة أملاح مثل الصوديوم ومثل اتحاد مادة الحديد مع الهيموجلوبين والكبريت مع البروتين ، وهناك (18) نوع من الاملاح المعدنية .
• المصادر الغذائية كالأملاح والمعادن ...
الأسماك واللحوم والألبان والأجبان والبيض والكسرات والخضروات والفواكه الطازجة
وفول الصويا والعدس .


ت‌- الماء ... الماء أهم العناصر الغذائية ، ولايمكن الاستغناء عن الماء حيث وجوده استمرار للحياة .
• الماء عنصر أساسي في تكوين الأنسجة وأداء وظائفها الحيوية
• من الضروري جدا ان يتم تعويض الجسم مما يفقده من الماء باستمرار حتى لايصاب الإنسان بالجفاف والتعرض للامراض الأخرى


المصادر ..... الماء الطبيعي وتحدد الكمية والتي يحتاجها الإنسان من الماء حسب
المجهود البدني ومن موسم الى آخر ولايحتوي الماء على السعرات الحرارية .
• الأغذية التي تساعد في الإصابة بأمراض العصرمثل :- أمراض القلب والأوعية الدموية
- الكلسترول
- السمنة
- ضغط الدم
- السكري
- السرطان


1- الإفراط في تناول الدهون واللحوم والشحوم
2- الأغذية التي تحتوي على الأحماض والكلسترول
3- الإفراط في استهلاك الملح (الصوديوم)
4- الإفراط في استهلاك السكر (الحلويات - السكريات)
5- المعلبات
6- الكولا
7- الكاكاو
8- القهوة
9- الوجبات السريعة
10- الوجبات السريعة


• الأغذية التي تساعد في الوقاية من الإصابة بأمراض العصر
- الأغذية الطازجة (الخضروات والفواكه والأسماك والبقول)
- الأغذية التي تحتوي على الألياف
- الأغذية الطازجة من البقوليات (العدس – القول – اللوبيا - الماش)
- استهلاك الماء الطبيعي
- (التفاح + روب خالي الدسم)
- الأعشاب وخاصة البحرية


• تأثير التغذية الصحية ومزاولة الرياضة اليومية على كل من :
أ‌- القلب ... زيادة حجم عضلة القلب (زيادة قوة ومرونة عضلة القلب)
- زيادة تدفق الدم الى جميع أجزاء الجسم
- المحافظة على ايقاع النبض (الانتظام)
- خفض معدل ضربات القلب
- زيادة الشبكات الجانبية من الشعيرات الدموية في القلب
- الإقلال من كمية تراكم الكولسترول في القلب والأوعية الدموية


ب‌- الأوعية الدموية ...- المحافظة على المطاطية للأوعية الدموية والشرايين
- التخلص من الترسبات التي تحدث أثناء التمثيل الغذائي (أكسدة)
- المحافظة على نظافة الشرايين
- تقليل الإصابة بالتصلب الشرياني والانسداد الشرياني
ج‌- الكوليسترول ...- زيادة معدل الكولسترول النافع (HDL)
- خفض معدل الكولسترول الضار (LDL)
- المحافظة على المعدل الإجمالي للكولسترول في الجسم
- المحافظة على المعدل بين الكولسترول الضار والكولسترول النافع
د- ضغط الدم المرتفع ....- المحافظة على المعدلات الطبيعية لضغط الدم
- المحافظة على ليونة ومطاطية الشرايين
- المحافظة من الترسبات (السكر – الدهون - الأكسدة)
- العمل على اتساع الشرايين والأوعية الدموية
- العمل على ضبط إيقاع الدورة الدموية (تنظيم) .هـ- السكري ....
- العمل على إثارة غدة البنكرياس لإفراز هرمون الأنسولين
- العمل على رفع حساسية هرمون الأنسولين
- العمل على سرعة تدفق هرمون الأنسولين الى جميع خلايا الجسم وخاصة المخ- حرق المواد السكرية (الطاقة) الفائضة في الجسم

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2013, 03:28 PM   #26
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي


الطعـام داء ام دواء
د. محمود عمر


الطعـام داء ام دواء :
أن التغذية ونقصد هنا التغذية السليمة شيئا ضروريا لنمو الإنسان واستمرار حياته بل والحفاظ على صحته. فالغذاء بمثابة الوقود الذي يحركنا، ولابد أ ن تكون المواد الغذائية التي يتناولها كل فرد متكاملة ومتنوعة وبكميات ملائمة بحيث لا يتعرض الإنسان إلى مشاكل صحية كثيرة ومنها:
أمراض القلب – مرض السكر – نزيف المخ – مسامية العظام – بعض الأنواع من السرطانات، كما أن العادات التي يتبعها الشخص طيلة حياته تبدأ منذ الطفولة ومن الصعب تغييرها في الكبر لذلك لابد من تنشئة الأطفال على عادات غذائية سليمة
وتختلف طبيعة النظام الغذائي الذي يحتاجه الطفل عن الذي يحتاجه الشخص البالغ بل وعن كبار السن فلكل واحد منهم احتياجاته الخاصة من المواد الغذائية. للتعرف على النظام الغذائي السليم لابد من التعرض للعلاقات المتداخلة بين العناصر التالي ذكرها والذي يكون عنصر التغذية هو القاسم المشترك فيها بالطع
التغذية و الأطفال
التغذية و الشباب
التغذية و كبار السن
العلاقة بين التغذية والنشاط الرياضي والإصابة بالأمراض
الهرم الغذائي :وسوف نتعرض هنا بشيء من التفصيل للعلاقة بين التغذية والنشاط الرياضي والإصابة بالأمراض، والهرم الغذائي على النحو التالي:
أولا: العلاقة بين التغذية السليمة والنشاط الرياضي والإصابة بالأمراض:
هناك علاقة وطيدة بين الأمراض المزمنة وبين ما يمارسه الإنسان من عادات سواء أكانت تتصل بالطعام أو بممارسة النشاط الرياضي الجسماني حيث أنهما متلازمان، وممارسة أي نشاط رياضي يخضع لعوامل عديدة مثل: السن والنوع والمستوى الاجتماعي. يمارس الرجال الرياضة اكثر من السيدات وكلما تقدم العمر بالإنسان تقل ممارسته للنشاط الرياضي ويقل أيضا بين من لهم دخل أقل ومستوى تعليم منخفض
ومن الفوائد التي تعود على الشخص عند ممارسته أي نشاط رياضي: قلة التعرض للإصابة بأمراض القلب – الموت المبكر – العجز – سرطان القولون – مرض السكر – أمراض ضغط الدم، كما يساعدنا على التحكم في الوزن والمحافظة على عظام الجسم والعضلات والمفاصل ويقلل الإصابة بالقلق والإحباط، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل فان النشاط الرياضي يساعدهم على التخلص من الألم بل وعودة المفاصل إلى حركتها الطبيعية. ولكي تتحقق الاستفادة المثلى من أي نشاط رياضي لا يشترط بالضرورة الإفراط في ممارسته ولكن الاعتدال يحقق أقصى استفادة ممكنة للإنسان ومنها على سبيل المثال: المشي الخفيف نصف ساعة في اليوم خمس مرات أو أكثر في الأسبوع.
ثانيا: الهرم الغذائي:
يحتوى الهرم الغذائي على المجموعات الغذائية الخمس الرئيسية التي يجب على كل شخص الالتزام والعمل بها. وهذا الهرم هو بمثابة المرشد الذي يدلنا على الكميات الصحية التي يجب تناولها من الأغذية، ونجد أن هذه المجموعات الغذائية الخمس تمد جسم بالمواد الغذائية اللازمة لبناء ونمو جسمه ولا تحل أي مجموعة منها محل الأخرى لان لكل واحدة منها فائدة مختلفة وتتكون هذه المجموعات الخمس من:
مجموعة اللحوم، الطيور، الأسماك
مجموعة الألبان، الزبادي، الجبن
مجموعة الخضراوات
مجموعة الفاكهة
مجموعة الخبز، الحبوب، الأرز، المكرونة
وتحتل الدهون، والزيوت، والحلوى قمة الهرم وينصح خبراء التغذية باستخدام أطعمة هذه المجموعة بحذر شديد وعلى نحو مقتصد وتتمثل في الأطعمة التالية: التوابل، الزيوت، الكريمة، الزبد، السمن النباتي، السكريات، المياه الغازية. وهى تمد الجسم بسعرات حرارية أكثر من إمدادها بالمواد المغذية
وتعتبر مجموعة اللحوم والألبان مصدر البروتينيات والكالسيوم والحديد والزنك. وبالنسبة للمجموعة النباتية والتي تشتمل على الخضراوات والفاكهة فهي تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن والألياف
وتشمل قاعدة الهرم مجموعة الخبز والحبوب والأرز والمكرونة، وتمد الجسم بما يحتاجه من البروتينيات والمواد الكربوهيدراتية
كيف يمكنك تحديد مقدار ما تحتاجه من كل مجموعة غذائية؟
ستجد الإجابة في الهرم الغذائي فهو يحدد لك النسبة المثالية التي يجب تناولها من كل مجموعة، وتستخدم هذه النسب كمرشد قياسي عام لباقي أنواع الأطعمة لأنه يتناول الأطعمة الأكثر شيوعا في الاستخدام والتي نقيس عليها باقي الأنواع، وإذا ضاعفت المقدار الذي تتناوله من هذه الأطعمة فسيكون ذلك بمثابة تعدى للمقدار المحدد لك والذي سينتج عنه الزيادة في الوزن وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والسمنة وغيرها من الأمراض الأخرى. وقد يسأل البعض عن ما إذا كان الالتزام بهذه النسب هي الطريقة المثلى لفقد الوزن ستكون الإجابة بالطبع: بلى! إلي جانب اختيار الأطعمة التي بها نسبة دهون أقل مع تقليل المواد النشوية والسكرية والشيء الأهم من ذلك كله هو ممارسة أي نشاط رياضي، أما بالنسبة لزيادة الوزن فهي تتطلب مضاعفة النسب المحددة في الهرم الغذائي وإذا كان النقصان يرجع إلى عدم تناول المواد الغذائية بشكل متكامل وعلى نحو متزايد عليك حينئذ باستشارة الطبيب
وهناك نصائح بسيطة والتي من السهل على أي شخص اتباعها لكي يتمتع بصحة أفضل ويقلل من مخاطر التعرض لأية أمراض مع الالتزام بنسب الأطعمة في الهرم الغذائي:
أكل أصناف متنوعة من الأطعمة للحصول على الطاقة والبروتينيات والفيتامينات والمعادن والألياف
الاعتدال في تناول المواد السكرية لان ضررها أقل من نفعها فهي تمد الجسم بسعرات حرارية عالية كما تساعد على تسوس الأسنان
الاعتدال في تناول الأملاح والصوديوم لتجنب التعرض للضغط العالي
الموازنة بين تناول الطعام وبين ممارسة النشاط الرياضي
الإكثار من تناول الماء 6-8 أكواب في اليوم الواحد لتجنب الإصابة بالجفاف والإمساك
استمتع بكل ما تأكله من أطعمة وتذوق الجديد منها لكن مع عدم الإفراط فيما تتناوله
عليك بالتنويع فيما تمارسه من نشا ط وفيما تتناوله من أطعمة لأنهما اقصر الطرق لحياة صحية سليمة
عدم تناول الكحوليات لأنها تؤذى الجسم وتسبب العديد من المشاكل الصحية والحوادث بل تناولها يؤدى إلى إدمانها
اختيار الأطعمة قليلة الدهون والكوليسترول لتخفيف الإصابة بالأزمات القلبية والسرطانات كما تساعد على الاحتفاظ بالوزن المناسب
والذي يوجد أمامنا الآن هو الهرم الغذائي مشتملا على النسب الصحية للمجموعات الغذائية الخمس وربما يتساءل كل واحد منا عن معدل ما يتناوله من هذه النسب، وتكمن الإجابة في مقدار ما يحتاجه جسمك من سعرات حرارية، ووفقا للعوامل الآتية: العمر، والسن، والنوع، والوزن، وما تمارسه من نشاط رياضي وينبغي على كل شخص بعد تحديده للعوامل التي تم ذكرها تناول أقل النسب في الأرقام الموضحة عاليه
مدونة د. محمود عمر

http://www.dr-mahmoudomar.com/
[/color][/size]
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2013, 02:23 AM   #27
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي


ما هي التغذية الصحية؟

خلال السنوات الأخيرة، تحول الأمر إلى وباء حقيقي، ففي كل يوم تظهر أبحاث، ويحذرنا الأخصائيون من تناول هذا النوع من الأغذية أو ذاك.
لكن كيف يفعلون ذلك؟ الموضوع سهل للغاية، يقومون بفحص كمية السعرات الحرارية، الدهنيات، البروتينات، المؤشر الجلايسيمي (Glycemic index)، مضادات الأكسدة (Antioxidant)، مضادات الالتهاب، الجلوتين (Gluten)،الفيتامينات، المعادن وغيرها من المعطيات التي يدخلونها إلى معادلة معقدة، فيصدر حكم في النهاية على الغذاء: صحي أو غي صحي!
بهذه الطريقة نعرف أن البطاطا الحلوة صحية، الملفوف صحي جدا، الفلفل جيد، الخبز الأبيض ليس صحيا جدا، والدهن النباتي خطير جدا. أحيانا، نميل للاعتقاد أنه كلما كان الطعام أكثر غرابة وندرة (لبن الماعز، الخبز المصنوع من حبوب الشوفان الكاملة، الجوز البرازيلي، عصير القمح، حبوب الكتان) يكون أكثر صحة، في حين أن الأطعمة المتوفرة بكثرة لدينا منذ وقت طويل (الخبز، الأرز الابيض، اللحم، الدجاج، السكر والملح) تعتبر ضارة بصحتنا.
في هذا المقال، سنحاول الإجابة على بعض الأسئلة المقلقة: هل هنالك أغذية يتوجب علينا تجنب استهلاكها؟ هل هنالك أغذية من المفضل أن نقوم باستهلاكها؟ وباختصار، أي نظام غذائي علينا أن نختار؟
بداية، يجب أن نفهم أن البشر يختلفون عن بعضهم. ففي حين يعتبر البعض منا أن تناول ملعقة من الفلف الشديد الحراراة صباحا هو أحد أنواع المتعة، يعتبره البعض الآخر ألما لا يمكن احتمالهه، وسببا كافيا للإصابة بالقرحة المعدية (Gastric ulcer). هناك منا من هو معتاد على منتجات الألبان ويتمتع بتناولها، بينما فينا من يصاب بالإسهال وآلام البطن. لذلك، فإن كل التصريحات التي تصلنا بصيغة: 'أثبتت الابحاث أن النبيذ الابيض صحي'، أو 'الصويا غير صحية'، تعتبر سطحية، وهذا هو عيبها الكبير.
كذلك، عند التوجه للمختصين، كثيرا ما نصاب ببعض الإحباط. في حال قررتم استشارة مختص التغذية، وقبل أن يعرف حتى ما هي المشكلة التي تعانون منها، فإنه على الأرجح سينصحكم بما يلي: 'قللوا من استهلاك الدقيق الأبيض، السكر، الملح، ولحم البقر. وأكثروا من الفواكه، الخضار، والأرز الكامل'. يبدو أن هذا النظام الغذائي كان مفيدا لشخص أو شخصين في الماضي البعيد، فقرر أخصائيو التغذية، من يومها، أنه قد يكون مناسبا للجميع!!!
بعض التوصيات مدعومة بنتائج أبحاث، لكن معظم هذه الأبحاث هي أبحاث ابحاث 'بالأثر الرجعي' (Retrospective - تحلل المعلومات بعد وقوعها)، وذلك لأن أي شخص منان ما كان ليقبل بتبني واعتماد نظام غذائي مختلف، على مدار سنوات طويلة قادمة، فقط من أجل أن يعرف بعد كل هذه السنوات إن كان هذا النظام مفيدا أم ضارا. بالإضافة لذلك، في حين تنجح الابحاث في اثبات ان غذاءً معينا يرفع ضغط الدم لدى 70% من السكان (عامل اعتباطي ومشكوك فيه إذ لم يأخذ البحث بعين الاعتبار كل الأعراض لدى الافراد وانما فحص وجود عامل واحد)، فليس هنالك ما يمكنه أن يؤكد أن هذا الغذاء سيضر أيضا بالـ 30% الباقين. من الممكن ألا يسبب هذا الغذاء أي ضرر لهؤلاء الـ30%، بل أنه من الممكن أن يكون مفيدا جدا لهم، وفي حال توقفهم استهلاكهه، من الممكن أن تزداد حالتهم سوءا.
إذا أعطينا مجموعة من الأشخاص ذوي الأصول الغربية، تناول أغذية حارة، فإنهم سيعانون من مشاكل في الهضم. هل من الصحيح، في هذه الحالة، الاستنتاج أن على كل من اعتاد تناول الأغذية الحارة التوقف عن ذلك؟ حتى لو لم يسبب لهم ذلك الغذاء أية مشاكل؟
سؤال إضافي: أين يجب القيام بمثل هذه التجربة؟ إذ أن نتائجها ستكون مختلفة في حال أجريناها في إحدى الدول الاسكندنافية، عما ستكون عليه لو أجريناها في الهند.
في ظل كل ما قيل، ليس غريبا ان تتغير نتائج الابحاث طوال الوقت، بحث يناقض الاخر، إذ أن أكوام المعلومات المكدسة هذه لا تتسم بأي منهجية، ولا فيها أي فهم شامل لجسم الانسان، احتياجاته، وصحته.
إضافة إلى ذلك، فإن التغذية 'الصحية' لا تجعلنا أكثر صحة فحس، إذ أنها من الممكن أن تسبب لنا الضرر. كيف؟ أولا لأنها تقيد الشخص بعدد محدود من الأغذية 'الصحية' التي يستطيع تناولها. بينما يتسم الأشخاص الأصحاء، بشكل عام، بأنهم لا يتقيدون يأنواع محددة من الأغذية التي يتناولونها. هنالك خبز؟ يأكل خبزا. هنالك دجاج؟ يأكل دجاجا. هنالك اسماك؟ يأكل اسماكا. صحة الشخص الجيدة هي التي تسمح له بتناول تشكيلة واسعة من الأغذية، وهو قادر على التعود بسرعة على أي نوع من الأغذية، وبوسعه تحديد الأغذية التي يحتاج لها. أما الشخص المقيد من الناحية الغذائية، فهو المريض.
إذا، ما الذي علينا فعله؟
ليس على الشخص المعني بأن يكون بصحة جيدة، أن يفرض على نفسه نظاما غذائيا معينا. إنما يجب أن يقوم بأكل ما يريد. وهو ما يحتاجه جسمنا في معظم الحالات. عندما يرسل الجسم إشارات الجوع، فإنه يشعر بالحاجة للغذاء، ويرسل لنا اشارات حول نوع الغذاء الذي يحتاج له.
طبعا من المهم أن يكون الطعام نظيفا، مغسولا، مع أقل كمية ممكنة من السموم والصبغات المختلفة، وإذا أمكن أن يكون الغذاء عضويا، فإنه سيكون أفضل. عندما يكون الطعام مغذيا ونظيفا، لا تكون هنالك افضلية لاستهلاك نوع معين على اخر.
وماذا لو ارسل لنا الجسم اشارات ان الطعام قد يضر بنا؟ كالرغبة القوية بالحلويات التي نعرف انها غير مشبعة؟ هل علينا الخضوع لتلك الرغبة والازدياد في الوزن؟ في هذه الحالة علينا أن نفهم أن رغبتنا الشديدة بتناول شيء حلو المذاق ما هي إلا أحد أعراض الإصابة بالمرض. معظمنا يحب الحلويات، لكن بعد كمية قليلة من الحلو، نشعر بالشبع ولا نشعر بالحاجة لاستهلاكه بعد. الشخص الذي يشعر كل الوقت برغبة بتناول الحلويات يعاني من مرض معين، ومن أعراض هذا المرض الرغبة الشديدة بتناول الحلويات. منع هذا الشخص من تناول الحلويات لن يحل المشكلة، إذ ان الشعور بعدم الراحة سيبقى يسيطر عليه، بل إن المشكلة قد تتفاقم في بعض الأحيان وتظهر على شكل اضطرابات جسدية ونفسية أخرى.
في حال كانت المشكلة مقلقة، يوصى بالتوجه لتلقي العلاج المثلي (Homeopathy)، حيث يتم في هذا النوع من العلاج،البحث عن جذور المشكلة، استيضاح متى بدأت، ما هي خصائصها وهل هنالك اعراض أخرى (جسدية أو نفسية)، ما هو طبع المعالَج ونمط حياته، ووفقا لكل هذه المعطيات تتم ملائمة العلاج.

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2019, 08:30 PM   #28
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي على هامش التغذية ألسليمة

على هامش التغذية ألسليمة

تعتبر التغذية مقوّماً من المقومات التي تضمن بقاء الإنسان على قيد الحياة، والتغذية السليمة تمنح الإنسان الحصول على جسم صحيّ والخالي من الأمراض، وتكون بمثابة جدار واقٍ وحامٍ للجسم من التعرّض للكثير من الأمراض الخطيرة للسرطانات والنوبات القلبيّة وغيرها من الأمراض، التي تنتج عن سوء التغذية والغذاء الغير صحي والمتوازن، وللتغذية أهمية كبيرة لجسم الإنسان؛ لأنّها تؤدّي إلى القيام بالعديد من الوظائف، ومن أهمّها نمو وبناء الأنسجة والخلايا الضرورية لبناء جسم الإنسان.

فوائد التغذية
● تعمل على تعويض وبناء الخلايا والأنسجة التي تتعرّض للتلف، وبناء أنسجة وخلايا جديدة وبديلة عنها.
● تزويد الجسم بالطاقة الضرورية له، والتي تؤدّي إلى شعوره بالدفء والقدرة على الحركة والتنقل.
● حصول الجسم على المناعة الضرورية له، والتي تؤدي إلى حمايته من الأمراض.
● للتغذية أهمية كبيرة في تنظيم جميع العمليات التي تحدث داخل جسم الإنسان، والتي تتضمّن التنفس وتكاثر ونقل وغيرها من الوظائف التي يقوم بها الجسم.

أهمية التغذية
للتغذية أهميّة كبيرة تعود على الإنسان وهي:
● تمنح التغذية السليمة الإنسان قدرة كبيرة على التركيز والتعلّم بالشكل الصحيح، فكل مرحلة يمر بها الإنسان، يحتاج فيها إلى تركيز وتفكير وتعلم، لكي يستطيع اجتياز كل مرحلة من هذه المراحل بالشكل المطلوب والصحيح، ولكي يتم الحصول على هذه القدرات يجب الحصول على التغذية السليمة، والتي تحتوي على جميع العناصر التي يحتاج لها الجسم، فتعمل هذه التغذية على تقوية الدماغ والذاكرة، وإمداد الجسم بالطاقة الضرورية لكي يقوم بجميع الأنشطة الحياتية على أكمل وجه كالجلوكوز والجوز والفسفور وغيرها من العناصر.
● تؤدّي التغذية السلمية دور مهمّ في الحصول على الصحة النفسية للإنسان، وخاصة في الوقت الحاضر، حيث يتعرض الإنسان للكثير من الضغوطات الناتجة عن مشاكل الحياة والمسؤوليات الملقاة على عاتق الإنسان، والتي تؤدّي إلى حدوث القلق والتوتر والانفعال المستمر، لذلك فهو بحاجة إلى الحصول على التغذية السليمة التي تؤدّي إلى تحسين المزاج والنفسية، وهناك أغذية معيّنة تساعد في ذلك كالأغذية التي تحتوي على فيتامين (D)، وفيتامين (B12)، وجميع أنواع المأكولات البحرية والأسماك، لما تحتويه على عناصر ضرورية للشعور بالراحة النفسية.
● التغذية السليمة تساعد الإنسان في الحماية من الإصابة بالعديد من الأمراض كأمراض السرطانات، وهناك أنواع معينة من الأطعمة التي تساعد في القيام بذلك كثمرة القشطة والخضروات ذات اللون الداكن والبروكلي وغيرها من الأطعمة.
● تقي الإنسان من الإصابة بفقر الدم (الأنيميا)، وذلك من خلال الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الحديد، والأغذية التي تحتوي على فيتامين (C)، والذي يؤدّي إلى زيادة امتصاص الحديد في الجسم.

منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2019, 08:46 PM   #29
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي على هامش سوء التغذية

على هامش سوء التغذية

يحتاج جسم الإنسان إلى الطَّعام من أجل التزوّد بالطَّاقة اللازمة للقيام بالأنشطة المختلفة ولتستطيع الخلايا القيام بعملها، كما أنه يزوِّد الخلايا بالعناصِر التي تحتاج إليها لتنمو وتقوم بنشاطِها الطبيعي وحماية الجِسم من الأمراض والجراثيم، ولكن عمليّة تناوُل الطعام لا تتم بشكلٍ عشوائيٍّ فقط لسد الجوع، وإنما يجب أن تتم وفق معاييرٍ ومقاييسٍ وإلا سيصاب الشخص بالكثير من المشاكِل منها سوء التَّغذية.

سوء التَّغذية من المشاكِل التي يعاني منها الكثير من المجتمعات، وهذه المشكلة تهدد حياة الكثير من الأشخاص وخاصةً الأطفال وتسبِّب المشاكِل للمصابين وتحد من قدرتهم على ممارسة حياتهم بالشكل الطبيعي، فما المقصود بسوء التَّغذية؟ وما هي أسبابه؟ وكيف يمكن علاجه؟

سوء التَّغذية
هو عدم حصول الجِسم على كمياتٍ كافيةٍ من العناصِر الغذائيّة المتنوّعة التي تحتاج إليها الخلايا، فلا يقتصِر سوء التغذية على قلّة تناوُل الطَّعام؛ وإنما عدم تنوّع العناصِر الغذائية وعدم تناوُلها بكمياتٍ مناسِبةٍ، فقد يكون الشخص سميناً ولكن عندما يُجري الفحوصات يكتشِف أنّه مصاب بسوءٍ في التَّغذية، فالجسم يحتاج إلى المجموعات الغذائية الرئيسية وهي: الكربوهيدرات، والدّهون، والأملاح المعدنيّة، والفيتامينات، والبروتينات، وفي حال لم يحصل عليها بالكميات المناسِبة أو كان يعاني من سوء امتصاصها فإنه يُصاب بسوء التغذية.

أكثر الفِئاتِ التي تصاب بسوء التَّغذية هم الأطفال، بسبب عدم حصولهم على كمياتِ الغِذاء المناسبة والمتنوِّعة؛ كما أنهم أيضاً قد يصابون ببعض الأمراض مثل الإسهال الشديد والاستفراغ الشديد، مما يؤدي إلى خسارتهم للكثير من العناصِر الغذائيّة، وعند عدم تعويضها فإن الجِسم يُصاب بسوء التغذية.

أعراض الإصابة بسوء التَّغذية
تختلف شدة الإصابة بسوء التغذية حسب العناصر التي يفتقدها الجِسم أو مدّة الإصابة، حيث قد تظهر عليه بعض الأعراض مثل:
● فقدان التوازن والشعور بالدوخة والإغماء.
● جفاف الجلد وتشققه وتقشره في بعض الحالات.
● ضعف في الشّعر وتساقطه بشكلٍ كبير. فقدان الوزن.
● التأخر في شفاء الجروح والإصابات الخفيفة.
● كثرة الإصابة بالأمراض وذلك لأن سوء التغذية يسبب ضعف جهاز المناعة.
● حدوث النخر في الأسنان وظهور التورم في اللثة ونزيفها.
● الشعور بالضعف في العضلات والعِظام.
● الإصابة بمشاكِل في التركيز وتشتت الانتباه. في بعض الحالات المتقدّمة قد يؤدي سوء التغذية إلى الوفاة.

طرق عِلاج سوء التَّغذية
● تغيير النّظام الغذائي والتركيز فيه على تناوُل الأغذية الرئيسية المغذية التي تحتوي على العناصِر الغذائية الرئيسية السابقة الذِّكر، والتنوّع في الأغذية المتناوَلة، والتركيز على الأغذية الطازجة من الخضار والفواكه.
● عِلاج الأمراض التي قد تكون هي السبب وراء الإصابة بسوء التغذية.
● الابتعاد عن العادات الغذائية السيئة مثل الوجبات السريعة والجاهزة، والتقليل من المشروبات الغازيّة والقهوة والشاي.

منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-11-2019, 09:07 PM   #30
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,138
افتراضي أمراض سوء التغذية

أمراض سوء التغذية

ينتج سوء التغذية بسبب نقص المواد المغذية في النظام الغذائي، إما بسبب النظام الصحي غير السليم أو السيء، أو بسبب مشاكل في امتصاص العناصر الغذائية الموجودة في الطعام، ويمكن أن يؤدي سوء التغذية إلى تأخر في النمو أو الهزال. من الجدير بالذكر أنه في أجزاء كثيرة من العالم، ينتج نقص التغذية عن نقص إمدادات الغذاء، ولكن في بعض الحالات، ينتج عن مشاكل صحية، مثل: اضطراب الأكل، أو الأمراض المزمنة، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن سوء التغذية يعتبر من أخطر التهديدات التي تهدد الصحة العامة، وعلى الصعيد العالمي، فإن سوء التغذية تسهم في 45% من وفيات الأطفال دون سن الخامسة، وقد يكون كبار السن أيضاً معرضين لخطر سوء التغذية أيضاً في حال كانوا يعيشون وحدهم.
الكساح
يصاب الأطفال بالكساح نتيجةً لنقص فيتامين د، حيث إنّ لفيتامين د دور مهمّ في امتصاص الكالسيوم، والفسفور من الطعام، ومن أهمّ المضاعفات التي يسبّبها الكساح للأطفال: تشوهات في الهيكل العظمي، وعيوب الأسنان، وانحناء العمود الفقريّ، وفشل النمو، وغيرها، لذلك يُنصح بتعريض الأطفال لأشعة الشمس، والتي تعتبر أكبر مصدر لفيتامين د حوالي 10-15 دقيقة يومياً قبل منتصف النهار، والتركيز على تناول الأطعمة الغنيّة بفيتامين د مثل: الأسماك الدهنيّة، وزيت السمك، وصفار البيض، والحليب، وعصير البرتقال، والخبز، وتجدر الإشارة إلى أنّ حليب الأم يحتوي على كمية قليلة من فيتامين د؛ لذلك يجب على جميع الأطفال الرضّع الذين يتلقّون الرضاعة الطبيعيّة تناول 400 وحدة دولية من فيتامين د عن طريق الفم يومياً.

فقر الدم
يصاب الإنسان بفقر الدم نتيجة لنقص عنصر الحديد في الجسم، ويُسبّب فقر الدم التعب ومجموعة من الأعراض الأخرى، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ، فإن أكثر من 30% من سكان العالم يعانون من فقر الدم بسبب سوء التغذية الذي يؤدّي بالنتيجة إلى نقص الحديد

هشاشة العظام
يسبب نقص التغذية بشكل عام، وسوء التغذية بالبروتين بشكل خاص الإصابة بهشاشة العظام، وذلك لأنّه يخفض كثافة وكتلة العظام، ويغيّر قوّة العضلات، كما أنّه من الممكن أن يكون المسؤول عن كسر الورك لدى كبار السن، لذلك فإنّه يُنصح بتناول مكمّلات البروتين لزيادة نسبة البروتين في الجسم إلى مستواه الطبيعيّ.

داء الإسقربوط
يحدث مرض الإسقربوط نتيجة نقص حاد في فيتامين سي وحمض الأسكوربيك، حيث يعتبر فيتامين سي ضرورياً لإنتاج الكولاجين في الجسم، كما يعدّ مكوّناً هاماً في الأنسجة الضامّة الضروريّة لهيكل جسم الإنسان، وخاصّة الأوعية الدموية، كما يؤثر نقص فيتامين سي على امتصاص الحديد، والتمثيل الغذائيّ للكولسترول، ونظام المناعة بشكلٍ عام، ومن أهمّ أعراضه: فقدان الأسنان، والنزيف، وعدم التئام الجروح، وفقر الدم، والإرهاق، وألم في الأطراف وخاصّة الساقين، وتورّم بعض أعضاء الجسم، ويمكن العلاج بتناول فيتامين سي عن طريق الفم، أو الحقن.

تضخم الغدة الدرقية
يحدث مرض تضخم الغدة الدرقية نتيجة نقص عنصر اليود الذي تحتاجه الخلايا للقيام بوظائفها الحيوية بصورة طبيعية، ويؤدي تضخم الغدة الدرقية إلى إصابتها بالقصور، بالإضافة إلى ضعف النمو والتطور عند الأطفال، وحدوث التقزم، وقد يؤدي إلى الإصابة بالتخلف العقلي، وتعتبر المناطق التي تتصف بنقص عنصر اليود في التربة من أكثر المناطق عرضةً للإصابة بهذا المرض، وللوقاية من هذا المرض يُنصح بتناول كميات كافية من السمك، واستخدام الملح الغني بعنصر اليود بشكل منتظم.

الأنيميا:
أو كما هو معروف بفقر الدم، وهو عبارة عن نقص عنصر الحديد في الدم ، الأمرالذي يؤدي إلى الشعور بالدوار والصداع والدوخة ، وسرعة ضربات القلب، وصعوبة التنفس.

مرض البري بري:
سببه نقص الثيامين أو كما يعرف نقص بفتيامين B1، ومن أعراضه الإصابة بالعديد من المشكلات في القلب، والشرايين، مع عدم القدرة بالتحكم في حركة العضلات.

مرض البلاغرا:
وهو مرض يصيب الإنسان نتيجة نقص الحمض الأميني تريبتوفان الذي يوجد في البروتين، ومن أعراضه الإسهال الشديد، والإرهاق، وقلّة تناول الطعام، وسوء الهضم.

أعراض سوء التغذية
● خسارة الوزن بشكل ملحوظ.
● الإرهاق، والتعب طوال الوقت.
● قلة التركيز.
● التوتر، والاكتئاب، والعصبية.
● الإسهال المستمرّ.
● تأخر النموّ لدى الأطفال.

علاج سوء التغذية
العلاج المنزلي:
يكون اتباع نظام غذائي يحتوي على جميع العناصر الغذائية الأساسية مثل البروتينات، والفيتامينات، والكربوهيدرات، والمعادن، والسوائل كما يمكن اللجوء إلى المكمّلات الغذائيّة. العلاج في المستشفى:
يكون ذلك في حالات سوء التغذية الشديدة، بحيث يتم إدخال انبوب في المعدة من أجل إمداد الجسم بالطعام، أو عن طريق الوريد، أو عبر الفم.

منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.