قديم 05-31-2012, 06:54 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,193
افتراضي نفائس الشعر الاسلامي

نفائس الشعر الاسلامي
_______________


__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2012, 07:30 AM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,193
افتراضي قصيدة البردة النبوية

قصيدة البردة النبوية
كعب بن زهير بين أبي سلمى

كعب بن زهير بين أبي سلمي من أهل نجد اشتهر في الجاهلية، ولما ظهر الإسلام هجا النبي صلى الله عليه وسلم ، فهدر دمه، فجاءه كعب مستسلما وأنشده هذه القصيدة اللامية، فعفا عنه النبي صلى الله عليه وسلم وخلع عليه بردته. وعارض وشرح هذه القصيدة الكثير من الشعراء،
والقصيدة من البحر البسيط.


بانت سعاد فقلبي اليوم متبول = متيم إثرها لم يفد مكبول

وما سعاد غداة البين إذ رحلوا = إلا أغن غضيض الطرف مكحول

تجلو عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت = كأنه منهل بالراح معلول

شجت بذي شبم من ماء محنية = صاف بأبطح أضحى وهو مشمول

تجلو الرياح القذى عنه وأفرطه =من صوب سارية بيض يعاليل

يا ويحها خلة لو أنها صدقت =موعودها أو لو ان النصح مقبول

لكنها خلة قد سيط من دمها =فجع وولع وإخلاف وتبديل

فما تدوم على حال تكون بها = كما تلون في أثوابها الغول

وما تمسك بالوصل الذي زعمت = إلا كما تمسك الماء الغرابيل

كانت مواعيد عرقوب لها مثلا = وما مواعيدها إلا الأباطيل

أرجو وآمل أن يعجلن في أبد = وما لهن طوال الدهر تعجيل

فلا يغرنك ما منت وما وعدت = إن الأماني والأحلام تضليل

أمست سعاد بأرض لا يبلغها = إلا العتاق النجيبات المراسيل

ولن يبلغها إلا عذافرة = فيها على الأين إرقال وتبغيل

من كل نضاخة الذفرى إذا عرقت = عرضتها طامس الأعلام مجهول

ترمي الغيوب بعيني مفرد لهق = إذا توقدت الحزان والميل

ضخم مقلدها فعم مقيدها = في خلقها عن بنات الفحل تفضيل

حرف أخوها أبوها من مهجنة= وعمها خالها قوداء شمليل

يمشي القراد عليها ثم يزلقه = منها لبان وأقراب زهاليل

عيرانة قذفت في اللحم عن عرض = مرفقها عن بنات الزور مفتول

كأن ما فات عينيها ومذبحها = من خطمها ومن اللحيين برطيل

تمر مثل عسيب النخل ذا خصل = في غارز لم تخونه الأحاليل

قنواء في حرتيها للبصير بها = عتق مبين وفي الخدين تسهيل

تخدي على يسرات وهي لاحقة =ذوابل وقعهن الأرض تحليل

سمر العجايات يتركن الحصى زيما =لم يقهن رءوس الأكم تنعيل

يوما يظل به الحرباء مصطخما =كأن ضاحيه بالنار مملول

كأن أوب ذراعيها وقد عرقت =وقد تلفع بالقور العساقيل

وقال للقوم حاديهم وقد جعلت= ورق الجنادب يركضن الحصى قيلوا

شد النهار ذراعا عيطل نصف =قامت فجاوبها نكد مثاكيل

نواحة رخوة الضبعين ليس لها= لما نعى بكرها الناعون معقول

تفري اللبان بكفيها ومدرعها = مشقق عن تراقيها رعابيل

يسعى الوشاة بجنبيها وقولهم = إنك يابن أبي سلمى لمقتول

وقال كل خليل كنت آمله = لا ألفينك إني عنك مشغول

فقلت خلوا طريقي لا أبا لكم = فكل ما قدر الرحمن مفعول

كل ابن أنثى وإن طالت سلامته = يوما على آلة حدباء محمول

أنبئت أن رسول الله أوعدني =والعفو عند رسول الله مأمول

مهلا هداك الذي أعطاك نافلة الـ =ـقرآن فيها مواعيظ وتفصيل

لا تأخذني بأقوال الوشاة ولم =أذنب ولو كثرت عني الأقاويل

لقد أقوم مقاما ما لو يقوم به =أرى و أسمع ما لو يسمع الفيل


لظل يرعد إلا أن يكون له=من الرسول بإذن الله تنويل

حتى وضعت يميني لا أنازعه =في كف ذي نقمات قيله القيل

لذاك أهيب عندي إذ أكلمه =وقيل إنك مسبور ومسؤول

من ضيغم من ضراء الأسد مخدره =ببطن عثر غيل دونه غيل

يغدو فيلحم ضرغامين عيشهما =لحم من القوم معفور خراذيل

إذا يساور قرنا لا يحل له =أن يترك القرن إلا وهو مفلول

منه تظل حمير الوحش ضامزة =ولا تمشى بواديه الأراجيل

ولا يزال بواديه أخو ثقة =مطرح البز والدرسان مأكول

إن الرسول لسيف يستضاء به =مهند من سيوف الله مسلول

في عصبة من قريش قال قائلهم =ببطن مكة لما أسلموا زولوا

زالوا فما زال أنكاس ولا كشف =عند اللقاء ولا ميل معازيل

شم العرانين أبطال لبوسهم =من نسج داود في الهيجا سرابيل

بيض سوابغ قد شكت لها حلق =كأنها حلق القفعاء مجدول

يمشون مشي الجمال الزهر يعصمهم =ضرب إذا عرد السود التنابيل

لا يفرحون إذا نالت رماحهم =قوما وليسوا مجازيعا إذا نيلوا

لا يقع الطعن إلا في نحورهم =ما إن لهم عن حياض الموت تهليل
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-31-2012, 09:55 AM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,193
افتراضي

السّابِعُ وَالعِشْرُونَ مِنْ رَجَبٍ الفَـرْدِ
سَـــيْـــفُ اْلـــحَـــقّ
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2014, 05:37 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,193
افتراضي

لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ
شعر؛ زين العابدين بن علي
لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ** إِنَّ الغَريبَ غَريبُ اللَّحدِ والكَفَنِ
إِنَّ الغَريِبَ لَهُ حَقٌّ لِغُرْبَتـِهِ ***على الْمُقيمينَ في اï»·َوطــانِ والسَّكَنِ
سَفَري بَعيدٌ وَزادي لَنْ يُبَلِّغَنـي *** و َقُوَّتي ضَعُفَتْ والمـوتُ يَطلُبُنـي
وَلي بَقايــا ذُنوبٍ لَسْتُ أَعْلَمُها *** الله يَعْلَمُهــا في السِّرِ والعَلَنِ
مـَا أَحْلَمَ اللهَ عَني حَيْثُ أَمْهَلَني *** وقَدْ تَمـادَيْتُ في ذَنْبي ويَسْتُرُنِي
تَمُرُّ سـاعـاتُ أَيّـَامي بِﻼ نَدَمٍ *** وï»» بُكاءٍ وَï»»خَـوْفٍ وï»» حـَزَنِ
أَنَـا الَّذِي أُغْلِقُ اï»·َبْوابَ مُجْتَهِداً *** عَلى المعاصِي وَعَيْنُ اللهِ تَنْظُرُنـي
يَـا زَلَّةً كُتِبَتْ في غَفْلَةٍ ذَهَبَتْ *** يَـا حَسْرَةً بَقِيَتْ في القَلبِ تُحْرِقُني
دَعْني أَنُوحُ عَلى نَفْسي وَأَنْدِبُـهـا *** وَأَقْطَعُ الدَّهْرَ بِالتَّذْكِيـرِ وَالحَزَنِ
كَأَنَّني بَينَ تلك اï»·َهلِ مُنطَرِحــَاً *** عَلى الفِراشِ وَأَيْديهِمْ تُقَلِّبُنــي
وَقد أَتَوْا بِطَبيبٍ كَـيْ يُعالِجَنـي *** وَلَمْ أَرَ الطِّبَّ هـذا اليـومَ يَنْفَعُني
واشَتد نَزْعِي وَصَار المَوتُ يَجْذِبُـها *** مِن كُلِّ عِرْقٍ بِﻼ رِفقٍ وï»» هَوَنِ
واستَخْرَجَ الرُّوحَ مِني في تَغَرْغُرِها *** وصـَارَ رِيقي مَريراً حِينَ غَرْغَرَني
وَغَمَّضُوني وَراحَ الكُلُّ وانْصَرَفوا *** بَعْدَ اﻹِياسِ جَدُّوا في شِرَا الكَفَنِ
وَقـامَ مَنْ كانَ حِبَّ لنّاسِ في عَجَلٍ *** نَحْوَ المُغَسِّلِ يَأْتينـي يُغَسِّلُنــي
وَقــالَ يـا قَوْمِ نَبْغِي غاسِﻼً حَذِقاً *** حُراً أَرِيباً لَبِيبـاً عَارِفـاً فَطِنِ
فَجــاءَني رَجُلٌ مِنْهُمْ فَجَرَّدَني *** مِنَ الثِّيــابِ وَأَعْرَاني وأَفْرَدَني
وَأَوْدَعوني عَلى اï»·َلْواحِ مُنْطَرِحـاً *** وَصـَارَ فَوْقي خَرِيرُ الماءِ يَنْظِفُني
وَأَسْكَبَ الماءَ مِنْ فَوقي وَغَسَّلَني *** غُسْﻼً ثَﻼثاً وَنَادَى القَوْمَ بِالكَفَنِ
وَأَلْبَسُوني ثِيابـاً ï»» كِمامَ لهـا *** وَصارَ زَادي حَنُوطِي حيـنَ حَنَّطَني
وأَخْرَجوني مِنَ الدُّنيـا فَوا أَسَفاً *** عَلى رَحِيـلٍ بِﻼ زادٍ يُبَلِّغُنـي
وَحَمَّلوني على اï»·ْكتـافِ أَربَعَةٌ *** مِنَ الرِّجـالِ وَخَلْفِي مَنْ يُشَيِّعُني
وَقَدَّموني إِلى المحرابِ وانصَرَفوا *** خَلْفَ اﻹِمـَامِ فَصَلَّى ثـمّ وَدَّعَني
صَلَّوْا عَلَيَّ صَﻼةً ï»» رُكوعَ لهـا *** وï»» سُجـودَ لَعَلَّ اللـهَ يَرْحَمُني
وَأَنْزَلوني إلـى قَبري على مَهَلٍ *** وَقَدَّمُوا واحِداً مِنهـم يُلَحِّدُنـي
وَكَشَّفَ الثّوْبَ عَن وَجْهي لِيَنْظُرَني *** وَأَسْكَبَ الدَّمْعَ مِنْ عَيْنيهِ أَغْرَقَني
فَقامَ مُحتَرِمــاً بِالعَزمِ مُشْتَمِﻼً *** وَصَفَّفَ اللَّبِنَ مِنْ فَوْقِي وفـارَقَني
وقَالَ هُلُّوا عليه التُّرْبَ واغْتَنِموا *** حُسْنَ الثَّوابِ مِنَ الرَّحمنِ ذِي المِنَنِ
في ظُلْمَةِ القبرِ ï»» أُمٌّ هنــاك وï»» *** أَبٌ شَفـيقٌ وï»» أَخٌ يُؤَنِّسُنــي
فَرِيدٌ وَحِيدُ القبرِ، يــا أَسَفـاً *** عَلى الفِراقِ بِﻼ عَمَلٍ يُزَوِّدُنـي
وَهالَني صُورَةً في العينِ إِذْ نَظَرَتْ *** مِنْ هَوْلِ مَطْلَعِ ما قَدْ كان أَدهَشَني
مِنْ مُنكَرٍ ونكيرٍ مـا أَقولُ لهم *** قَدْ هــَالَني أَمْرُهُمْ جِداً فَأَفْزَعَني
وَأَقْعَدوني وَجَدُّوا في سُؤالِهـِمُ *** مَـالِي سِوَاكَ إِلهـي مَنْ يُخَلِّصُنِي
فَامْنُنْ عَلَيَّ بِعَفْوٍ مِنك يــا أَمَلي *** فَإِنَّني مُوثَقٌ بِالذَّنْبِ مُرْتَهــَنِ
تَقاسمَ اï»·هْلُ مالي بعدما انْصَرَفُوا *** وَصَارَ وِزْرِي عَلى ظَهْرِي فَأَثْقَلَني
واستَبْدَلَتْ زَوجَتي بَعْﻼً لهـا بَدَلي *** وَحَكَّمَتْهُ فِي اï»·َمْوَالِ والسَّكَـنِ
وَصَيَّرَتْ وَلَدي عَبْداً لِيَخْدُمَهــا *** وَصَارَ مَـالي لهمحـِﻼً بِﻼ ثَمَنِ
فَﻼ تَغُرَّنَّكَ الدُّنْيــا وَزِينَتُها *** وانْظُرْ إلى فِعْلِهــا في اï»·َهْلِ والوَطَنِ
وانْظُرْ إِلى مَنْ حَوَى الدُّنْيا بِأَجْمَعِها *** هَلْ رَاحَ مِنْها بِغَيْرِ الحَنْطِ والكَفَنِ
خُذِ القَنـَاعَةَ مِنْ دُنْيَاك وارْضَ بِها *** لَوْ لم يَكُنْ لَكَ إِï»» رَاحَةُ البَدَنِ
يَـا زَارِعَ الخَيْرِ تحصُدْ بَعْدَهُ ثَمَراً *** يَا زَارِعَ الشَّرِّ مَوْقُوفٌ عَلَى الوَهَنِ
يـَا نَفْسُ كُفِّي عَنِ العِصْيانِ واكْتَسِبِي *** فِعْﻼً جميﻼً لَعَلَّ اللهَ يَرحَمُني
يَا نَفْسُ وَيْحَكِ تُوبي واعمَلِي حَسَناً *** عَسى تُجازَيْنَ بَعْدَ الموتِ بِالحَسَنِ
ثمَّ الصﻼةُ على الْمُختـارِ سَيِّدِنـا *** مَا وَصَّـا البَرْقَ في شَّامٍ وفي يَمَنِ
والحمدُ لله مُمْسِينَـا وَمُصْبِحِنَا *** بِالخَيْرِ والعَفْوْ واﻹِحْســانِ وَالمِنَنِ
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2014, 05:42 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,193
افتراضي

لَيْسَ الغَريبُ غَريبَ الشَّأمِ واليَمَنِ
شعر؛ زين العابدين بن علي
نشيد : مشاري بن راشد العفاسي


" border="0" alt="" onload="NcodeImageResizer.createOn(this);" />
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-05-2014, 03:15 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,193
افتراضي قصيدة "-شباب الإسلام" لهاشم الرفاعي


قصيدة "-شباب الإسلام"

هاشم الرفاعي
ملكنا هذه الدنيا قرونا= وأخضعها جدود خالدونا
وسطرنا صحائف من ضياء= فما نسى الزمان ولا نسينا
حملناها سيوفا لامعات=غداة الروع تأبى أن تلينا
إذا خرجت من الأغماد يوما=رأيت الهول والفتح المبينا
وكنا حين يرمينا أناس=نؤدبهم أباة قادرينا
وكنا حين يأخذنا ولي=بطغيان ندوس له الجبينا
تفيض قلوبنا بالهدي بأسا=فما نغضي عن الظلم الجفونا
وما فتئ الزمان يدور حتى=مضى بالمجد قوم آخرونا
وأصبح لا يرى في الركب قومي =وقد عاشوا أئمته سنينا
وآلمني وآلم كل حر= سؤال الدهر : أين المسلمون ؟
ترى هل يرجع الماضي ؟ فإني=أذوب لذلك الماضي حنينا
بنينا حقبة في الأرض ملكا =يدعمه شباب طامحونا
شباب ذللوا سبل المعالي= وما عرفوا سوى الإسلام دينا
تعهدهم فأنبتهم نباتا=كريما طاب في الدنيا غصونا
هم وردوا الحياض مباركات= فسالت عندهم ماء معينا
إذا شهدوا الوغى كانوا كماة= يدكون المعاقل والحصونا
وإن جن المساء فلا تراهم= من الإشفاق إلا ساجدينا
شباب لم تحطمه الليالي=ولم يسلم الى الخصم العرينا
ولم تشهدهم الأقداح يوما=وقد ملأوا نواديهم مجونا
وما عرفوا الأغاني مائعات=ولكن العلا صيعت لحونا
وقد دانوا بأعظمهم نضالا =وعلما، لا بأجرئهم عيونا
فيتحدون أخلاقا عذابا =ويأتلفون مجتمعا رزينا
وما عرفوا الخلاعة في بنات= ولا عرفوا التخنث في بنينا
ولم يتبجحوا في كل أمر=خطير، كي يقال مثقفونا
كذلك أخرج الإسلام قومي =شبابا مخلصا حرا أمينا
وعلمه الكرامة كيف تبنى=فيأبى أن يقيد أو يهونا
دعوني من أمان كاذبات =فلم أجد المنى إلا ظنوناً
وهاتوا لي من الإيمان نورا=وقووا بين جنبيَّ اليقينا
أمد يدي فأنتزع الرواسي= وأبني المجد مؤتلقاً مكينا

" border="0" alt="" onload="NcodeImageResizer.createOn(this);" />
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2014, 10:55 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,193
افتراضي


نشيد عثماني الدولة العثمانية





&feature=youtu.be" border="0" alt="" onload="NcodeImageResizer.createOn(this);" />

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-16-2014, 02:07 AM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,193
افتراضي عليكَ تقوى اللهِ فالزمْهـا تفـزْ


فعليكَ تقوى اللهِ فالزمْهـا تفـزْ
للشاعر صالح بن عبدالقدوس (*)
صَرمتْ حبالك بعد وصلـك زينـب = والدهـرُ فيـه تصـرّم وتقلـبُ
وكـذاك وصـلُ الغانيـاتِ فـإنـه = آل ببلقـعـة وبــرقٌ خُـلـبُ
فدعِ الصِّبا فلقدْ عداكَ زمانُهُ = وازهَدْ فعُمرُكَ مرَّ منهُ الأطيَـبُ
ذهبَ الشبابُ فما له منْ عودةٍ = وأتَى المشيبُ فأينَ منهُ المَهربُ
دَعْ عنكَ ما قد كانَ في زمنِ الصِّبا = واذكُر ذنوبَكَ وابِكها يـا مُذنـبُ
واذكرْ مناقشةَ الحسابِ فإنه = لابَـدَّ يُحصي ما جنيتَ ويَكتُبُ
لم ينسَـهُ الملَكـانِ حيـنَ نسيتَـهُ = بـل أثبتـاهُ وأنـتَ لاهٍ تلعـبُ
والرُّوحُ فيكَ وديعـةٌ أودعتَهـا = ستَردُّها بالرغمِ منكَ وتُسلَـبُ
وغرورُ دنيـاكَ التي تسعى لها = دارٌ حقيقتُهـا متـاعٌ يذهـبُ
والليلُ فاعلـمْ والنهـارُ كلاهمـا = أنفاسُنـا فيهـا تُعـدُّ وتُحسـبُ
وجميعُ مـا خلَّفتَـهُ وجمعتَـهُ = حقاً يَقيناً بعـدَ موتِـكَ يُنهـبُ
تَبَّـاً لـدارٍ لا يـدومُ نعيمُهـا = ومَشيدُها عمّا قليـلٍ يَـخـربُ
فاسمعْ هُديـتَ نصيحةً أولاكَها = بَـرٌّ نَصـوحٌ للأنـامِ مُجـرِّبُ
صَحِبَ الزَّمانَ وأهلَه مُستبصراً = ورأى الأمورَ بما تؤوبُ وتَعقُبُ
لا تأمَننِ الدَّهـر يوماَ إنـهُ = مـا زالَ قِدْمـاً للرِّجـالِ يُـؤدِّبُ
وعواقِبُ الأيامِ في غَصَّاتِهـا = مَضَضٌ يُـذَلُّ لهُ الأعزُّ الأنْجَـبْ
فعليكَ تقوى اللهِ فالزمْهـا تفـزْ = إنّّ التَّقـيَّ هـوَ البَهـيُّ الأهيَـبُ
واعملْ بطاعتِهِ تنلْ منـهُ الرِّضـا -= إن المطيـعَ لـهُ لديـهِ مُقـرَّبُ
واقنعْ ففي بعضِ القناعةِ راحةٌ = واليأسُ ممّا فاتَ فهوَ المَطْلـبُ
فإذا طَمِعتَ كُسيتَ ثوبَ مذلَّةٍ = فلقدْ كُسي ثوبَ المَذلَّةِ أشعبُ
وابـدأْ عَـدوَّكَ بالتحيّـةِ ولتَكُـنْ = منـهُ زمانَـكَ خائفـاً تتـرقَّـبُ
واحـذرهُ إن لاقيتَـهُ مُتَبَسِّمـاً = فالليثُ يبدو نابُـهُ إذْ يغْـضَـبُ
إنَّ العدوّ وإنْ تقادَمَ عهـدُهُ = فالحقدُ باقٍ في الصُّدورِ مُغَّيبُ
وإذا الصَّديـق لقيتَـهُ مُتملِّقـاً = فهـوَ العـدوُّ وحـقُّـهُ يُتجـنَّـبُ
لا خيرَ في ودِّ امـريءٍ مُتملِّـقٍ = حُلـوِ اللسـانِ وقلبـهُ يتلهَّـبُ
يلقاكَ يحلفُ أنـه بـكَ واثـقٌ = وإذا تـوارَى عنكَ فهوَ العقرَبُ
يُعطيكَ من طَرَفِ اللِّسانِ حلاوةً = ويَروغُ منكَ كمـا يـروغُ الثّعلـبُ
وَصِلِ الكرامَ وإنْ رموكَ بجفوةٍ = فالصفحُ عنهمْ بالتَّجاوزِ أصـوَبُ
واخترْ قرينَكَ واصطنعهُ تفاخراً = إنَّ القريـنَ إلى المُقارنِ يُنسبُ
واخفضْ جناحَكَ للأقاربِ كُلِّهـمْ = بتذلُّـلٍ واسمـحْ لهـمْ إن أذنبوا
ودعِ الكَذوبَ فلا يكُنْ لكَ صاحباً = إنَّ الكذوبَ يشيـنُ حُـراً يَصحبُ
وزنِ الكلامَ إذا نطقـتَ ولا تكـنْ = ثرثـارةً فـي كـلِّ نـادٍ تخطُـبُ
واحفظْ لسانَكَ واحترزْ من لفظِهِ فالمرءُ يَسلَـمُ باللسانِ ويُعطَبُ
والسِّرُّ فاكتمهُ ولا تنطُـقْ بـهِ = إنَّ الزجاجةَ كسرُها لا يُشعَبُ
وكذاكَ سرُّ المرءِ إنْ لـمْ يُطوهِ = نشرتْـهُ ألسنـةٌ تزيـدُ وتكـذِبُ
لا تحرِصَنْ فالحِرصُ ليسَ بزائدٍ = في الرِّزقِ بل يشقى الحريصُ ويتعبُ
ويظلُّ ملهوفـاً يـرومُ تحيّـلاً = والـرِّزقُ ليسَ بحيلةٍ يُستجلَبُ
كم عاجزٍ في الناسِ يأتي رزقُهُ = رغَـداً ويُحـرَمُ كَيِّـسٌ ويُخيَّـبُ
وارعَ الأمانةَ .. والخيانةَ فاجتنبْ = واعدِلْ ولاتظلمْ يَطبْ لكَ مكسبُ
وإذا أصابكَ نكبةٌ فاصبـرْ لهـا = مـن ذا رأيـتَ مسلَّماً لا يُنْكبُ
وإذا رُميتَ من الزمانِ بريبـةٍ = أو نالكَ الأمـرُ الأشقُّ الأصعبُ
فاضرعْ لربّك إنه أدنى لمنْ = يدعوهُ من حبلِ الوريدِ وأقربُ
كُنْ ما استطعتَ عن الأنامِ بمعزِلٍ = إنَّ الكثيرَ من الوَرَى لا يُصحبُ
واحذرْ مُصاحبةَ اللئيم فإنّهُ = يُعدي كما يُعدي الصحيحَ الأجربُ
واحذرْ من المظلومِ سَهماً صائباً = واعلـمْ بـأنَّ دعـاءَهُ لا يُحجَـبُ
وإذا رأيتَ الرِّزقَ عَزَّ ببلـدةٍ = وخشيتَ فيها أن يضيقَ المذهبُ
فارحلْ فأرضُ اللهِ واسعةَ الفَضَا = طولاً وعَرضاً شرقُهـا والمغرِبُ
فلقدْ نصحتُكَ إنْ قبلتَ نصيحتي = فالنُّصحُ أغلى ما يُباعُ ويُوهَـب

_______________
(*)صالح بن عبد القدوس ? - 160 هـ / ? - 776 م صالح بن عبد القدوس بن عبد الله بن عبد القدوس الأزدي الجذامي، أبو الفضل.
شاعر حكيم، كان متكلماً يعظ الناس في البصرة، له مع أبي الهذيل العلاف مناظرات، وشعره كله أمثال وحكم وآداب، اتهم عند المهدي العباسي بالزندقة، فقتله في بغداد. قال المرتضى: (قيل رؤي ابن عبد القدوس يصلي صلاة تامة الركوع والسجود، فقيل له ما هذا ومذهبك معروف؟ قال: سنة البلد، وعادة الجسد، وسلامة الولد!) وعمي في آخر عمره.وهو من شعراء الدولة العباسية عاصر الخليفتين المهدي والرشيد شعره جيد وله أبيات في الحكمة والزهد في الدنيا ومحاسبة النفس ، وقد ذكره الثعالبي في كتابه " لباب الآداب " وقال عنه : كل شعره حكم وأمثال .. كان مولي لبني أسد وكان حكيما أديبا فاضلا شاعرا مجيدا وكان يجلس للوعظ في مسجد البصرة اسمه لمع في سماء الشعر وحلّق في فضائه ..
أغلب شعره من الحكمة وهو يترجم رجاحة العقل وتفعيله والزهد في الدنيا والنأي عنها ولذلك يعدّ الشاعر من القلائل الذين نؤوا بأنفسهم عن التكسب بالشعر
وهذه قصيدة من بعض قصائده .
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2015, 12:18 AM   #9
طالب عوض الله
Super Moderator
 
الصورة الرمزية طالب عوض الله
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,883
افتراضي عذرا رسول الله إذ ليس فينا عمر

عذرا رسول الله إذ ليس فينا عمر



" border="0" alt="" onload="NcodeImageResizer.createOn(this);" />
__________________
طالب عوض الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-18-2015, 09:23 PM   #10
طالب عوض الله
Super Moderator
 
الصورة الرمزية طالب عوض الله
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,883
افتراضي مذهبي مذهب الحق

مذهبي مذهب الحق
للشاعر محمود الكردي
سـألـتم عـن مـذهـبي فـبسـم الله ابـدأ وبـه اسـتعـين
ولايـَسْـأُلُ عـن مذهـبي إلاّ غـِرٌ ليس بعـاقـل فـطـين
فمذهبي هـو مذهب تشريع ازلي من رب العـالـمين
من هدي وحيه وسنة رسوله صادق الوعد الامين
نستسقي ديننا وعقيدتنا منه وارواحنا بها تستكين
حـبا وعشـقا في سيدنا محمد رسول كل المسلمين
صل الله وسلم وبـارك عليك سـيداً وخـاتم الـنـبيـيـن
وعلى آل بيتك الطيبين الطاهرين وصحبك اجمعين
مذهبي الذي أجمع عليه كل الخلق الأولين والآخرين
ورفضته ثلةٌ من المخلوقين عن طريق الحق تائهين
صنفتم اثنى عـشر نـقيـبا كل نـقـيب صـار لـه ديـن
ضُلِلتُم وأُضْلِلتُم من معمميكم وصار الضلال لكم قرين
روافـض لا يرقب فـيكم إلاّ ولا ذمة شـرذمـة خاسئـين
مـلة الكـفر غَـيّبت عـُقـوُلكم فأردتـكم أسـفل سافـلين

خـنـوع تـقـياكم انـاخـت هـامـاتـكم فـهي لـنا ناكسين


محمود الكردي 29/7/1436
__________________
طالب عوض الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.