قديم 12-11-2017, 01:00 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي فلسطين والقدس

فهرس فلسطين والقدس
01- الفهرس
02- حنين .. للقدس " الشاعر محمد ديب سليمان "
03- في القدس " ألشاعر تميم البرغوثي "
04- القدس " الشاعر صبري الصبري "
05- ألقدس "الشاعر : ثامر عبد المحسن النمراوي "
06- يا قدس إبكِ.. " ألشاعر مروان المزيني ( ألمدينة ألمنورة )"
07- دار السلام " ألشاعر : عبد الواحد الكوط "
08- دمي لحبك يا قدساه يهراق " شعر : عناية الجابي "
09- قصيدة مهداة للقدس " شعر د. محمد رائد الحمدو "
10- متى الأقصى يعانقه أخوه " شعر : ميسر العقاد "
11- القدسُُ ترفُّ بأجنحة ِ الجرح " الشاعر العراقي محمد نصيف "
12- حكامُ سوء " شعر : ماجد وشاحي "
13- القُدْس " شعر : محمد سمير السحار "
14- قدسي وإن نقلوا السفارة فيها " شعر :صبري الصبري "
15- للقدس معذرتي " شعر: صبري الصبري "
16- فثــةٌ للأقصى " شعر : عبد السلام دغمش "
17- يا أقصى " شعر دائم الأمل "
18- ضاعت فلسطين " شعر عبد الحفيظ محمد أبو نبعه "
19- مر احل في ضياع فلسطين " تعليق : حاتم الشرباتي "
20- أيا بائعي مسرى النبي رويدكم " شعر عبد الرحمن العقبي "
21- رحلة إلى عكّا
22- التفاوض .. بالقُبَل
23- الأقصى يناديكم
24- أمن دار قدسٍ

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2017, 01:47 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي حنين .. للقدس

حنين .. للقدس

الشاعر محمد ديب سليمان
لا تُكثِر المُكثَ في الأشْجانِ مُنْتَظِـرا***واسْلُكْ طَرِيقاً إِلَى الْأحْبَابِ مُخْتَصَرا

فِي غَيْبَةِ الْفَجْرِ أَوْجِدْ فِي الدُّجَى أَمَلاً***وَلَـــوِّنِ اللَّيـْلَ حَتـَّى تُوقِـــظَ الْقَمَـــرَا

هُوجُ الْعَوَاصِفِ تَخْبُو بَعْدَ قَسْــوَتِهَـا***وَيَكْسِرُ الْمَوْجَ مَنْ فِي الْيَمِّ قَدْ صَبَـرَا
****
هَا قـَــدْ أَتَاكَ عَبِيـرُ الشَّــوْقِ مُعْتَـذِرَا***بَعْدَ الْغِيَابِ , فـَـلا تَظْلِمْ مَـنِ اعْتَــذَرَا

فَرَّتْ نَسَـــائِمُهُ - يَا قَلْبُ - مِنْ وَطَـنٍ***أَضْحَتْ قَــلَائـِدُهُ الْأَصْفَـادَ لَا الـدُّرَرَا

تَمْضِي بِهِ الرّيِحُ مِنْ عَسْفٍ لِعَاصِفَةٍ***فَـــلَا تَرَى الْعَيـْنُ إلّا الدَّمْـعَ وَالْكَـدَرَا

وَتَتـْـــرُك الْأرْضَ أَوْصـَالَاً مُقَطَّـعَـةً***فَإنَّها الظَّبْيُ , وَالجَــزَارُ مـَنْ أَسَــرَا

وَأصَبَحَ الْأهْـــلُ فِـي أَوْطَانِهِـمْ مِزَقـاً***بَيْنَ الْحَوَاجِزِ يَقْضِي بَعْضُهُمْ وَطَـرَا

****
هَبَّ النَّسِـيمُ مِـنَ الْأقْصَـى وَجَــارَتِـهِ***كَعَابِقِ الـْـوَرْدِ فَيْضـاً طَاهـِراً عَطِـراً

يُفَجِّــــرُالْوَجْـدَ فـِي أنْفـَـاسِ ذَاكِرَتـِي***وَيَبْعَثُ الشَّـوْقُ لَحْناً عَانَـقَ الْوَتـَــرَا

فَاسْـــتَنْفَـرَ الْقَلْـبُ أَشـْـجَانـاً مُؤَرِّقــَـةً***وَسَــاخِنُ الدَّمْـعِ مِنْ أَحْدَاقـِيَ انْحَـدَرَا

وَالذّكْرَيـــَاتُ تـَـدَاعَـتْ فِـي مُخيِّلتـِـي***فَأَيْقَظَتْ فِي دَمِي الْأطْيَافَ وَالصُّـوَرا

كَأَنَّهَــا الْغَيـْـدُ هَبَّـتْ مِـنْ مَخَادِعِهـَــا***تَتْرَى لِتُشْــعِلَ فِـي أَعْمَـاقِـيَ الْفِكَــرَا

أَوْ كَالفَرَاشَاتِ حَطَّــتْ فِـي مُخَيّلَتِـي***كَأنَّهَا الثَّلْجُ فَـــوْقَ الزَّهْـرِ قَــدْ نُثـِـرَا

تَزْهُو بِهَا النَّفْسُ أَيَّامـــاً عَلَـى وَطِـنٍ***فِي رَاحَتَيْهِ أَذَابَ الشَّــمْـسَ وَالْقَمَـرا

حَتَّى بَدَا الْعُشْبُ مِثْلِي حِينَ أُبْصِـُرهُ***يَخْتَــــالُ تِيهـــاً طُفُولِيـّـاً وَمـَا كَبُـرَا

يَا أَيَّهـَـا الشَّـــوْقُ لَمْلِمْ بَيْـنَ أَوْرَدَتِي***كُلَّ الْحَكَايـَـا وَأَمْعِـنْ بَيْنَهَـا النَّظـَــرَا

هَلْ مَنْ حَبَاكَ كَطُهْرِ الْأَرْضِ رَاحِلَةً***أَوْ مَنْ رَعَـاكَ إِذَا أمْسَــيْتَ مُنْكَسِـرَا

أَوْ مِثْلُ أَرْضِي بِهَا الْأَدْيَانُ قَدْ نُسِجَتْ***أَوْ مِثْلُ قُدْسِــي بِهَا التَّارِيِخُ قَدْ بَـذَرَا

فِي بَاطِنِ الْأَرْضِ أَسْفَـارٌ وَخَارِجهـا***ما يُنْطِقُ الْمَاءَ وَالْأَشْجَارَ وَالْحَجَـرَا

وَتَحْضُنُ الْحَرْفَ إِنْ ضَنَتْ مَعَاجِمُـهُ***بَيْنَ الْحُرُوفِ وَإِنْ ضَاقَتْ بِهِ انْدَحَـرَا

كَــمْ مَرَّ عَنْهَا مَدَى التـَّـارِيخِ مِنْ أُمَـمٍ***وَكُلُّ عِلْــجٍ رَآهَــا التـَّــاجَ لَوْ ظَفِـــرَا

لِلْفُــرْسِ عَصْفٌ وَلِلْرُومَـانِ عـَاصِفَةٌ ***أَمَّـــا الصَّلِيبُ فَكَــمْ لِلزَّيْفِ قَـْد بـَـذَرَا

كَمْ مِنْ حُرُوبٍ لِأَجْلِ الْقُدْسِ قَدْ حَصَدَتْ ***أَرْوَاحَ مَنْ قَدِمُوا وَاسْــتَعْذَبُوا الْوَطَرَا

آثـَـارُهُمْ بَقِيَــتْ فِيهَــا وَلَيْـسَ لَهَــــمْ***بَعْدَ الْغُرُوبِ سِوَى مَا غَابَ وَانْدَثَرَا

مِــنْ عَهْـــدِ آدَمَ وَالْأَيَّـــامُ تَطْلُبُـهَـــا***فَهِيَ الْغَزَالَــةُ يَزْهُو مَنْ بِهَـا ظَفِــرَا

مِنْ عَهْـدِ آدَمَ وَالْأشْـــجَـانُ تَسْــكُنُهـَا***لَكِنَّهـَـــا أَبَـــداً , لِلْغَـــدْرِ مَـنْ بَتَـــرَا

****
كُـلُّ الْحَكَايـَـــا أَحَافـِيــــرٌ يُوَرّثـُهـَـــا***لَيْثٌ لِشِـــبْلٍ إِلـَى أَمْجَادِهـَا انْتَصَـرَا

كَانَتْ لَهُمْ أَبَداً فِي الْحَـالِكَــاتِ خُطَـىً***كَالشَّمْـسِ تَخْنُقُ عَتْمَ اللَّيْلِ لَوْ خَطَـرَا

تَسْـــتَلُ مِـنْ وَجَـــعِ الْأَيَّـامِ جَذْوَتَهـَــا***وَتُشْـعِلُ اللَّيْلَ كَـْي لَا تَفْقِــدَ الْأَثـَـــرَا

هَذِي هِيَ الْقُدْسُ بِنْتُ الْكَوْنِ زِيْنَتِهَــا***مَا بَالُهَا الْيَوْمَ تَشْكُو الظُّلْمَ وَالْخَطَــرَا

أُمُّ الْمَــــدَائِنِ .. وَالْأَرْوَاحُ فـِـدْيَتُهَــــا***تُطَاوِلُ الْمَجْـــدَ وَالتَّارِيخُ قَــدْ ذَكَـــرَا

بِنْــتُ السَّـــمَاءِ أَضَـــاءَ الله جَبْهَتَهَــا***بسَـــيّدُ الْخَلْقِ لمـــا جاءهــا ســـحرا

لَكِنَّهَــا الْيَـــوْمَ تَحْـتَ الْقَيْــدِ رَاسـِــفَةٌ***وَغـِلُّ تلْمُوذِهِـمْ فِي أَرْضِهـَــا فَجَــرَا

تَشْــكُو مِنَ الْقَهْـرِ. وَالْإِذْلَالُ يَخْنُقُهَــا***وَصَفْوَةُ الْأَهْلِ تُسْقَى الضّيمَ وَالْكَـدَرَا

وَالْغَــاشِـــمُونَ تَـوَلـُـوا قَطْــعَ أَوْرِدَةٍ ***كَانَتْ تَمُـدُّ جِبَـالَ الصَّبْرِ مَــا بهـــرا

وَالنَّائِمُونَ مِنَ السَّـــادَاتِ قَـــدْ فَقَـدُوا***مَا كَانَ وَصْلًا مَعَ الْأَقْصَى وَإنْ قَصُرا

وَالْقـَـادِمُونَ مِنَ الْإغْــرَابِ سـِـلْعَتُهُمْ ***هَـْدمُ الْحَقــائِقِ فِي أَعْمَاقِ مَنْ عَمَــرَا

فِــي كُلّ رُكْــنٍ غـَـدا ظِــلٌّ لِهَيْكَلِهـِـمْ ***وَقُبَّعَــاتٌ تُغَطّـي الـــزّيفَ وَالْقَــذَرا

وَالله يَشْـَــهَدُ أَنَّ الْكـَـاذِبِينَ هُمُـــو ...مَا كَانَ وَعْـــدًا لَهُمْ , لَكِنْ لِمَنْ طَهُـرا

كَنْعـَـانُ مِنّا وَهـَــذِي الْأَرْضُ شَـاهِدَةٌ***أنا عَجَنّـــا بِهَا التـَّـــارِيخَ مُذْ ظَهَــرَا

مَا اسْـــتَوْقَفَتْنَا جُيُوشُ الْفَــاتِحِينَ وَلَا ***مَنْ جَــاءَ يَسْرِقُ مِنْ أَهْدَابِنَا النَّظَــرَا

هَــذِي فِلِسْــطِيـنُ لَـــمْ تَرْكَـعْ لِعَادِيَـةٍ***مَهْمَا عَلَا الْخَطْبُ فِي الْأَحْلَامِ وَانْتشَرَا

هَــذِي فِلِسْـــطِيـنُ وَالْأَيـَّامُ حـَاضِرَةٌ***كَــمْ مَرَّ عَنْهَـا وَكُلٌ خَـابَ أَوْ خَسِــرَا

فَالْثـَــمْ ثَرَاهـَا وَلَا تَيْـــأَسْ فِـإِنَّ بِهـَــا***خَيْرَ الرّسَالَاتِ خَطَّتْ فَوْقَهـَا الْعِبَــرا
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2017, 03:36 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي في القدس


"في القدس"

ألشاعر تميم البرغوثي

مَرَرْنا عَلــى دارِ الحبيب فرَدَّنا
عَنِ الدارِ قانونُ الأعادي وسورُها

فَقُلْتُ لنفســي رُبما هِيَ نِعْمَةٌ
فماذا تَرَى في القدسِ حينَ تَزُورُها
تَرَى كُلَّ ما لا تستطيعُ احتِمالَهُ
إذا ما بَدَتْ من جَانِبِ الدَّرْبِ دورُها
وما كلُّ نفسٍ حينَ تَلْقَى حَبِيبَها تُـسَرُّ
ولا كُلُّ الغـِيابِ يُضِيرُها

فإن سـرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤُه
فليسَ بمأمـونٍ عليها سـرُورُها

متى تُبْصِرِ القدسَ العتيقةَ مَرَّةً
فسوفَ تراها العَيْنُ حَيْثُ تُدِيرُها
***
في القدسِ، بائعُ خضرةٍ من جورجيا برمٌ بزوجته
يفكرُ في قضاءِ إجازةٍ أو في في طلاءِ البيتْ
في القدس، توراةٌ وكهلٌ جاءَ من مَنْهاتِنَ العُليا يُفَقَّهُ فتيةَ البُولُونِ في أحكامها
في القدسِ شرطيٌ من الأحباشِ يُغْلِقُ شَارِعاً في السوقِ..
رشَّاشٌ على مستوطنٍ لم يبلغِ العشرينَ،
قُبَّعة تُحَيِّي حائطَ المبكَى
وسياحٌ من الإفرنجِ شُقْرٌ لا يَرَوْنَ القدسَ إطلاقاً
تَراهُم يأخذونَ لبعضهم صُوَرَاًمَعَ امْرَأَةٍ تبيعُ الفِجْلَ في الساحاتِ طُولَ اليَومْ
في القدسِ دَبَّ الجندُ مُنْتَعِلِينَ فوقَ الغَيمْ
في القدسِ صَلَّينا على الأَسْفَلْتْ
في القدسِ مَن في القدسِ إلا أنْتْ!
***
وَتَلَفَّتَ التاريخُ لي مُتَبَسِّماً
أَظَنَنْتَ حقاً أنَّ عينَك سوفَ تخطئهم،! وتبصرُ غيرَهم
ها هُم أمامَكَ، مَتْنُ نصٍّ أنتَ حاشيةٌ عليهِ وَهَامشٌ
أَحَسبتَ أنَّ زيارةً سَتُزيحُ عن وجهِ المدينةِ، يا بُنَيَّ، حجابَ واقِعِها السميكَ
لكي ترى فيها هَواكْ
في القدسِ كلًّ فتى سواكْ
وهي الغزالةُ في المدى، حَكَمَ الزمانُ بِبَيْنِها
ما زِلتَ تَرْكُضُ إثْرَهَا مُذْ وَدَّعَتْالله بِعَيْنِها
في القدسِ من في القدسِ إلا أَنْتْ
***
يا كاتبَ التاريخِ مَهْلاً، فالمدينةُ دهرُها دهرانِ
دهر أجنبي مطمئنٌ لا يغيرُ خطوَه وكأنَّه يمشي خلالَ النومْ
وهناك دهرٌ، كامنٌ متلثمٌ يمشي بلا صوتٍ حِذار القومْ
والقدس تعرف نفسها..
إسأل هناك الخلق و الجميعُ
فكلُّ شيء في المدينة
ذو لسانٍ، حين تَسأَلُهُ، يُبينْ
في القدس يزدادُ الهلالُ تقوساً مثلَ الجنينْ
حَدْباً على أشباهه فوقَ القبابِ
تَطَوَّرَتْ ما بَيْنَهم عَبْرَ السنينَ عِلاقةُ الأَبِ بالبَنينْ
في القدس أبنيةٌ حجارتُها اقتباساتٌ من الإنجيلِ والقرآنْ
في القدس تعريفُ الجمالِ مُثَمَّنُ الأضلاعِ أزرقُ،
فَوْقَهُ، يا دامَ عِزُّكَ، قُبَّةٌ ذَهَبِيَّةٌ،
تبدو برأيي، مثل مرآة محدبة ترى وجه السماء مُلَخَّصَاً فيها
تُدَلِّلُها وَتُدْنِيها
تُوَزِّعُها كَأَكْياسِ المعُونَةِ في الحِصَارِ لمستَحِقِّيها
إذا ما أُمَّةٌ من بعدِ خُطْبَةِ جُمْعَةٍ مَدَّتْ بِأَيْدِيها
***
وفي القدس السماءُ تَفَرَّقَتْ في الناسِ تحمينا ونحميها
ونحملُها على أكتافِنا حَمْلاً إذا جَارَت على أقمارِها الأزمانْ
في القدس أعمدةُ الرُّخامِ الداكناتُ
كأنَّ تعريقَ الرُّخامِ دخانْ
ونوافذٌ تعلو المساجدَ والكنائس،
أَمْسَكَتْ بيدِ الصُّباحِ تُرِيهِ كيفَ النقشُ بالألوانِ،
وَهْوَ يقول: "لا بل هكذا"،
فَتَقُولُ: "لا بل هكذا"،
حتى إذا طال الخلافُ تقاسما
فالصبحُ حُرٌّ خارجَ العَتَبَاتِ لَكِنْ
إن أرادَ دخولَها
فَعَلَيهِ أن يَرْضَى بحُكْمِ نوافذِ الرَّحمنْ
***
في القدس مدرسةٌ لمملوكٍ أتى مما وراءَ النهرِ،
باعوهُ بسوقِ نِخَاسَةٍ في أصفهانَ لتاجرٍ من أهلِ بغدادٍ
أتى حلباً فخافَ أميرُها من زُرْقَةٍ في عَيْنِهِ اليُسْرَى،
فأعطاهُ لقافلةٍ أتت مصراً
فأصبحَ بعدَ بضعِ سنينَ غَلاَّبَ المغولِ وصاحبَ السلطانْ
في القدس رائحةٌ تُلَخِّصُ بابلاً والهندَ في دكانِ عطارٍ بخانِ الزيتْ
واللهِ رائحةٌ لها لغةٌ سَتَفْهَمُها إذا أصْغَيتْ
وتقولُ لي إذ يطلقونَ قنابل الغاز المسيِّلِ للدموعِ عَلَيَّ: "لا تحفل بهم"
وتفوحُ من بعدِ انحسارِ الغازِ، وَهْيَ تقولُ لي: "أرأيتْ!"
في القدس يرتاحُ التناقضُ، والعجائبُ ليسَ ينكرُها العِبادُ،
كأنها قِطَعُ القِمَاشِ يُقَلِّبُونَ قَدِيمها وَجَدِيدَها،
والمعجزاتُ هناالله تُلْمَسُ باليَدَ يْنْ
في القدس لو صافحتَ شيخاً أو لمستَ بنايةً
لَوَجَدْتَ منقوشاً على كَفَّي والله نَصَّ قصيدَةٍ
يا بْنَ الكرامِ أو اثْنَتَيْنْ
في القدس، رغمَ تتابعِ النَّكَباتِ، ريحُ براءةٍ في الجوِّ، ريحُ طُفُولَةٍ،
فَتَرى الحمامَ يَطِيرُ يُعلِنُ دَوْلَةً في الريحِ بَيْنَ رَصَاصَتَيْنْ
***
في القدس تنتظمُ القبورُ، كأنهنَّ سطورُ تاريخِ المدينةِ والكتابُ ترابُها
الكل مرُّوا من هُنا
فالقدسُ تقبلُ من أتاها كافراً أو مؤمنا
أُمرر بها واقرأ شواهدَها بكلِّ لغاتِ أهلِ الأرضِ
فيها الزنجُ والإفرنجُ والقِفْجَاقُ والصِّقْلابُ والبُشْنَاقُ
والتتارُ والأتراكُ، والفقراءُ والملاك، والفجارُ والنساكُ،
فيها كلُّ من وطئَ الثَّرى
كانوا الهوامشَ في الكتابِ فأصبحوا نَصَّ المدينةِ قبلنا
يا كاتب التاريخِ ماذا جَدَّ فاستثنيتنا
يا شيخُ فلتُعِدِ الكتابةَ والقراءةَ مرةً أخرى، أراك لَحَنْتْ
العين تُغْمِضُ، ثمَّ تنظُرُ، سائقُ السيارةِ الصفراءِ، مالَ بنا شَمالاً نائياً عن بابها
والقدس صارت خلفنا
والعينُ تبصرُها بمرآةِ اليمينِ،
تَغَيَّرَتْ ألوانُها في الشمسِ، مِنْ قبلِ الغيابْ
إذ فاجَأَتْني بسمةٌ لم أدْرِ كيفَ تَسَلَّلَتْ للوَجْهِ
قالت لي وقد أَمْعَنْتُ ما أَمْعنْتْ
يا أيها الباكي وراءَ السورِ، أحمقُ أَنْتْ؟
أَجُنِنْتْ؟
لا تبكِ عينُك أيها المنسيُّ من متنِ الكتابْ
لا تبكِ عينُك أيها العَرَبِيُّ واعلمْ أنَّهُ
في القدسِ من في القدسِ لكنْ
لا أَرَى في القدسِ إلا أَنْت.


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2017, 10:41 AM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي القدس

القدس

صبري الصبري

***
قدسي وإن نقلوا السفارة فيها === والله ربي خالقي حاميها
ويصونها من كل لص مجرم=== ومن الأعادي دنَّست واديها
كذبوا وقالوا قدسهم ببجاحة ===ووقاحة وتصدروا ناديها
والمسجد الأقصى الشريف لأمة===خيرية يشدو به شاديها
حتى وإن عجزت بظرف طارئ===سيظل دوما بالذرا عاليها
حتى وإن لاقت بمرعاها الضنا === والذئب جهرا عنوة راعيها
هي أمس مجدي من قديم حضارتي===والعز في سوح العلا بانيها
هي نبض قلب المسلمين على المدى ===ما كان فكر فيهم ناسيها
لكن عجزا قد ألَمَّ بأمتي === عطل أصاب مؤقتا راميها
وأصاب ذاكرة لقومي فانبروا === في الملهيات وصاحبوا ناشيها
وأصاب لبَّا غيبوه بخمرة=== فبدا يصادق بالدجى ساقيها
ونسوا كثيرا من شريعتنا ترى === هل غاب في كهف العنا قاريها ؟!
وغفا بغفوته المديدة بالهوى === والموبقات بسكرة داعيها ؟!
ضاعت فلسطين الحبيبة كلها===وبدا جليا بالأسى داجيها
والقدس يأمل أن يلاقي بالصفا=== نصرا ينير لأمتي صاريها
ويعود حرا سيدا متألقا=== بسروره وحبوره ضاحيها
ولذا نقول لمن تجبَّر واعتدى === للقدس ربٌّ قادرٌ يحميها
وأقول بالصبر الجميل بزفرتي === قدسي وإن نقلوا السفارة فيها !
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2017, 10:44 AM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي ألقدس

ألقدس
شعر : ثامر عبد المحسن النمراوي
نـادي صَلاحاً إن فقدتِ صلاحا***و دعي الَّذي جَعَلَ الخضوعَ مُباحا
لا تبحثي فينــا ، فقد رحل الَّذي ***يروي السّيوفَ مهالِكًا و جراحا
ماذا سنرجوا مِن رجالِ عقيدةٍ ***تبغي الجِهادَ تزاوجاً و نكاحا
يـا قدسُ يا معراجَ مَنْ مَلأ السَّما***نوراً يفوقُ الشَّمسَ و المصباحا
يا قُدسُ يـا بنتَ العُروبَةِ كافحي***و تَقَلَّدي تــاجَ الأسيرِ وشاحا
يـا قُدسُ ما بالنَّفسِ طاقَةُ شاعِرٍ***ترويكِ شــعراً كافياً و كفاحا
إنَّ الكرامةَ قد ثَوَتْ ، فَإلى مَتى***سنخالُ في سُبُلِ الظَّلامِ صباحا
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2017, 11:44 AM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي يا قدس إبكِ..

يا قدس إبكِ..

للشاعر مروان المزيني ( ألمدينة ألمنورة )

يا قدس إبك المسلمين وعَزَّهم=هيهات تٌسمع فيهم الأمواتا
وأقم صلاة الغائب المدفون في=تاريخهم وأطل عليه صلاتا
فلقد عرفتَ بأن فيهم أمة=أمستْ على مر الزمان رفاتا
نصروك حق النصر لمّا أن رأوا=ظلم الأعادي قد أتاك بياتا
فأتاهم الفاروق يزأر آمراً=رفع الأذان ، ويعلي الأصواتا
فإذا بلال قد علا بندائه=عذباً ندياً ما يروم سكاتا
وأتى صلاح الدين يحذو حذوه=من بعد أزمان غدتْ أشتاتا
فأزال آثار الضلال بعزّة=وعلى المآذن جدد الأصواتا
لكن في هذا الزمان دوائراً=كانتْ وما زالتْ لنا ميقاتا
قد عدتَ مأسوراً وما من حيلة=ترجو بها بعد العذاب نجاتا
ناديتَ ؟‍ من ناديتَ يا مسكين في=عهد يبثُّ عليهم الإسكاتا
من يا ترى ناديتَ ؟‍ هل ناديتَ من=كانوا على مر الزمان حماتا
من يا ترى ناديتَ ؟‍ هل ناديتَ من=يرجون منك وقد أسرتَ ثباتا
من يا ترى ناديتَ ؟‍ هل ناديتَ من=صاروا على وجه الدنا أشتاتا
هيهات تٌسمعهم وما بقلوبهم=حبُّ الجهاد بعزة هيهاتا
يا قدس إبك المسلمين وعَزَّهم=هيهات تٌسمع فيهم الأمواتا
وأقم صلاة الغائب المدفون في=تاريخهم وأطل عليه صلاتا
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2017, 03:15 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي

دار السلام

للشاعر : عبد الواحد الكوط


اَلْقُــــدْسُ فِـي كَـــنَـفِ ﭐلْأَقْـــــدَار مُغْـــتَــرِبُ=يَــبْـــكـِـي مَــعَــالِــمَـــهُ ﭐلــتــاريــخُ وَ ﭐلْأَدَبُ
اَلْعَــــيْــنُ جَـــارِيَةُ ﭐالْأَحْــدَاق مِــنْ وَلَـــــــــهٍ=وَ اﭐلْقــَلْــبُ مِنْ وَلَــع ﭐلْأَشْــــوَاق يَــلْـتَـهــــبُ
يَا عَـــاشِقَ ﭐالــدار كَــمْ تَشْـقَـى لِـهـجْــرَتـِـهَـا=بَـيَـارقُ ﭐالنـصْـــــر وَ ﭐالْأَقْــــدَامُ و اﭐلـركَــــبُ
أَنْــتَ ﭐالشهـيـــدُ ﭐالــذِي مِـنْ طُــول غُـرْبَــتِـــهِ=دَوى مِـــرَارًا وَ لَمْ يُـسْــمَــعْ لَـــهُ صَـــخَــبُ
بَانَـتْ صَـبَــــاحًا خُــيُــولُ ﭐالْقُـدْس فَاﭑنْخَسَفَتْ=دُونَ ﭐالْخُيُولِ حَمِـيـرُ اﭐلْـــروْم وَ ﭐانْسَــحَـبُــــوا
يَا حَــــارَةَ ﭐالْقُـــدْس مَا لِلْـعُـــرْبِ قَدْ صَـدَدَتْ=عَــنْـــهُ وَ عَــزّ عَـلَـى أَبْـنَـائِــهَــا ﭐالْغَـضَـــبُ
هَلْ أخْــلــفــتْ وَعْـــدَهَـــا لَـيْـلـى وَحَـدّثـهَــا=يَـــوْمًا حَـقِــيـرٌ فَأغْـوَى صَـــدْرَهَا ﭐالذهَــبُ؟
لاَ شَـــيْءَ يَحــْفَــظُ مَــاءَ اﭐلْوَجْـــهِ فِي زَمَــن=يَـــرْشُـو ﭐالْعَـدَالَـةَ فِــيـهِ ﭐالــــزورُ وَ ﭐالْـكَــذِبُ
دَارَ ﭐالســـلاَمِ وَ بَــيْـــتَ ﭐالمــَقْـــدِس ﭐاتـقِـــدِي=حَــــرْبـاً نَــكَــالاً إِذَا لَــمْ تـنْــجَـــع ﭐالْخُـطَــبُ
لاَ يَـعْــــرفُ ﭐالظــلْــــمَ إِلا مَــنْ تَــجَـــرّعَــهُ=وَ لَا ﭐالْـهَـــــزيــمَـــةَ إِلا سَـــــادَةٌ نُـــــجُــــبُ
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2017, 03:24 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي دمي لحبك يا قدساه يهراق

دمي لحبك يا قدساه يهراق
عناية الجابي


روحي تحنُّ ودمعُ العين رقراقُ=والخطوُ تسبقهُ يا قدس أشواقُ
وليس غيرُكِ في قلبي له سكنٌ=وما لغيركِ نبضُ القلبِ خفاّقُ
وقُبلةُ الشمسِ فوق جبينِكِ انطبعت=ففاض منكِ لوجهِ الكونِ إشراقُ
مسكٌ يضوع على ثراكِ عبيرُهُ=منكِ النسيمُ لمضنى الروحِ ترياقُ
ماذا أقول وقد نابتكِ نائبةٌ=فأظلم الكون كُفّت فيه أحداقُ
فداكِ مهجةُ قلبي لو قبلت بها=فدمي لحبِّك يا قدساه يُهراقُ
أغضُّه الطرفَ إشفاقاً فتطرقني=فيه الحوادثُ لا باب ولا طاقُ
كالليل أسدلَ أستارَ الظلامِ به=فالظلم في طبقٍ تعلوه أطباقُ
هي المآذن في ترتيلها حَزَنٌ=ودمعها الحَرُّ فوق الجيدِ رقراقُ
ناديت علّ هنا في الساح من عمرٍ=فعاود الصوت بل في الساح إسحاقُ
أطوي الزقاق فلا ألوي على أحدٍ=فالدرب حنّ وأنت فيه أسواق
ما للمآذن والساحاتِ صامتةٌ=ما للمشارب لا ساقٍ ولا ساقُ
ومنبر القدس قد صابته غائلة=ومسجد القدس قد عضّته أشداقُ
أكابد الجرح والآهات أطلقها=وللنوائب أغوارٌ وأعماق
يا سوأة الدهر هل تبكي مآذننا=ودون مسجدنا صَدٌّ وإغلاقُ
حرائر القدس ترنو أين معتصمٌ=هل هدّه الجهدُ أم أعياه إرهاقُ
الريح حركها للقدس نائبةٌ=حتى الثرى فاق والحكام ما فاقوا
في عقلهم سَفَهٌ في قلبهم عَمَهٌ=في القدس ليس لهم كفٌّ ولا ساقُ
ناموا على الذل لا ما عاد يؤلمهم=نسف المنازل أو هدم وأنفاقُ
كأنما هم قطيعٌ قد تقدّمهم=راع يسوق وهم من خلفه انساقوا
الخطب فيكم ولاة الأمر فانصرفوا=إن قرر الشعب عتقاً كان إعتاقُ
دعوا السفينة تمضي نحو شاطئها=لا تركبوا فيصيبُ الركبَ إغراقُ
لا تخفقوا علماً لا تمشقوا قلماً=قد كان يكفي أُهَيْلَ القدس ما لاقوا
طوت على العز فلتطووا دراهمَكم=فليس يرهبها في الحق إملاقُ
شبت عن الطوق لا طوقٌ يطوّقها=ولو تزاحم خلف الطوق أطواقُ
يا قوم أين صلاح الدين يرجعها=أليس فيكم لساح القدس عشّاق؟؟
شدوا الحسام ولا تصغوا لمهزلةٍ=لن تُرجعَ الوطنَ المسلوبَ أوراقُ
يا عصبة البغي لا تطوي على سفهٍ=غدا سيصحو بساح القدس عملاقُ
من رحم بغيكم اشتدت سواعدنا=فقد بعثتم رجالا للوغى اشتاقوا
جئنا وفي يدنا الموت الزؤام لكم=وفي كنانتنا نارٌ وغسّاقُ
فالحدّ إن به حداً لباطلكم=والسيف فيه لرأس البغي ترياقُ
غداً نرى عهدةً في القدس ثانيةً=يكون في ظلها للحق إحقاقُ
يا صخرة العز لا تبكي ففي غدنا=للحق نصرٌ وللباغين إزهاقُ
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2017, 01:28 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي 25-- قصيدة مهداة للقدس / د. محمد رائد الحمدو

قصيدة مهداة للقدس

شعر: د. محمد رائد الحمدو

ــــــــــــــــــــــــ
أَوَترقى قصائـدُ الشعراءِ ***لكِ يادرةَ الهدى والضيـاءِ
أَويَرقى إليـك ِ أيُّ بيان ٍ ***منْ بديعِ القصائد ِ العصماءِ
إنكِ القدسُ والمقدَّسُ يبقى ***أبـدَ الدهرِ منهلاً للنقـاء ِ
إنك ِ القدسُ لونسيناك ِ يوماً ***ذكّرتنا نسـائمُ الإسـراء ِ
ذكرتنـا بمسجدٍ ومصلى ***أمَّ فيه المختـارُ بالأنبيـاءِ
ذكرتنا بصخرةٍ منْ ذراها ***عرجَ المصطفى لطهرِ السماءِ
وبأرضٍ قدْ أنزلَ اللهُ فيها ***روحَ قـدسٍ لمريمَ العذراءِ
فأتاها المسيحُ في المهدِ يحكي ***معجزاتٍ منْ بارئِ الأشياء ِ
يامسيحَ السلامِ مهدكَ يُسبى ***والنواقيسُ صوتُها كالبكاءِ
يانبيَّ الإسلامِ مسراكَ يشكو ***وملايننـا غثـاءُ الغثــاءِ
شغلتنا توافـهٌ فانشغلنـا ***وتركناهُ في يدِ الأشقيـاءِ
أمـةٌ كلُّها تعيشُ بسجنٍ ***جلُُّّ حرَّاسهِ منَ العملاءِ
جلُُّّ حرَّاسهِ لماسون َ جندٌ ***أجراءٌ من أبخس ِ الأجراءِ
إيـهِ ياغزّةَ الجراح ِأزيحي ***كلَّ سترٍ عنْ زمرةِ الأدعياءِ
وأظهريهمْ بدونِ أيِّ رتوشٍ ***ولكِ اللهُ غزّةَ الشهـداء ِ
أسرجتْ غزّةُ الجهاد ِخيولاً ***وعلى المرجفينَ لعقُ الحذاءِ
أرهقتهمْ وساوسُ الضعفِ حتى ***سكنَ الخوفُ في عروقِ الدماءِ
أيها الخانعونَ عارٌ عليكمْ ***ليسَ فيكمْ بقيةٌ من حياءِ
بحديثِ السلامِ أرهقتمونا ***وحديثُ السلامِ محضُ هراءِ
أوكانَ اليهودُ أصحابَ عهدٍ ***أوفيهمْ بقيةٌ من وفاءِ
قتلوا الأنبياءَ هل ثمَّ جرمٌ ***وقحٌ مثلما الغدرُ بالأنبياءِ
كلُّ سيفٍ على اليهودِ سيبقى ***أبدَ الدهرِ صنعة َ الأتقياءِ
أيها المسلمونَ هلاّ رغبتمْ ***بجنـانٍ تُعدُّ للأصفيـاءِ
أسرجوا خيلكمْ ليومٍ عظيمٍ ***وانقذوا القدسَ من صنوفِ البلاءِ
وعدَ اللهُ جندَهُ بانتصارٍ ***أصدقُ القائلينَ ربُّ السماءِ
إنَّهُ المسجدُ الجريحُ ينادي***مستغيثاً بالسامعينَ النداءِ
فتصدوا لغدرِ جندِ يهودٍ ***أوسنلقاهُ غارقاً في الدماءِ
أيُّها المسلمونَ في كلَّ قطرٍ ***أينما كنتمُ بلااستثناءِ
أيُّها المقتفونَ سنَّـةَ طـه ***خاتمُ المرسلينَ والأنبياءِ
ناشدتكمْ باللهِ قدسٌ فهلاّ ***تستردون َ قدسَكمْ بالبكاءِ
فأعدُّوا ورابطوا واستعدُّوا ***لتخيفوا شراذمَ الأعداءِ
إنما المؤمنون خيرٌ ولكنْ ***أفضلُ الخيرِ من يدِ الأقوياءِ
لايفلُّ الحديدَ إلاحديدٌ ***أيُّ نصرٍ يُرجى منَ الضعفاءِ
فإذا ماجعلتمُ اللهَ عوناً ***كانَ نِعم المُعِينُ للأتقياءِ
سيهونُ اليهودُ بينَ يديكمْ ***إنهمْ من شراذمِ الجبناءِ
وتدلُّ الأشجارُ عنهمْ إذا ما ***هربوا كالأرانبِ الحمقاءِ
وتقوُل الأحجارُ هاهمْ يهودٌ ***فاوهنوا كيدهمْ بِلا إبطاءِ
أمةُ الفتحِ والجهادِ ستبقى ***رغمَ أنفِ الأذلةِ السفهاءِ
يُزهقُ الباطلُ المقيتُ وتبقى ***دولةُ الحقِ شرعةُ الأنبياءِ
سنةُ اللهِ لايبدِّل ُ فيها ***وإلى الله ِ مرجعُ الأشياءِ
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2017, 01:35 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,856
افتراضي متى الأقصى يعانقه أخوه

[
متى الأقصى يعانقه أخوه
شعر : ميسر العقاد

أياقدساه هل أزِف الرحيل =فهولاكو ببابكِ يستطيل
ولابيبرسَ أو قطزا أعدّا =إلى جالوتَ أجنادا تصول
وكم أختٍ ترى ما أنتِ فيه = وألهاها حليل أو خليل
ولولاهم بنوكِ أسودُ غابٍ = لقد طرقتْ مدائننا الخيول
أيا قدساه أين لنا اعتذارٌ= إذا ما لامنا فيك الرسول
أيا أقصاه أين لنا جوابٌ = إذا ما سيّد الدنيا يقول
ربطتُ القبلتين بخيرجسر=تزول الراسياتُ ولا يزول
بصحبة سيد الأملاك أسري= دعاني الأنبيا وأبي الخليل
تركت لها بمكةَ بعضَ قلبي = وروحُ القدس كان لي الدليل
عقدْنا قمّةَ الأقصى جميعا= وبعدُ عرجتُ يدعوني الجليل
وودّعني أبو حفصٍ إليها =ولم يكُ لحظةً عني يحول
لتفتحها يداه فما جديرٌ=بها إلا أبو حفصِ النبيلُ*
متى الأقصى يعانقه أخوه =وفاطمةٌ تعانقها البتول؟
فكيف تطيب أنفسكم بحجٍّ =وكيف ينالكم بعدُ القبول؟
أيا قدساه إن ضلّت قلوبٌ =تخال اليوم وصلك يستحيل
ترى الأسوار حولك سامقاتٍ=تربّص عندها الموت ُ المهول
لقد طال انتظارك قبلُ دهراً =وحطّم قلبَكِ الحزن الطويل
فجاء صلاحُ تتبعه سيوفٌ=سقاها للوغى بردى ونيل
فجاء صلاح تتبعه قلوب =لبرد الموت يحرقها الغليل
فجاء صلاحُ تتبعه عيونٌ =لشوق القدس أدمعُها سيول
تناديها إلى جنات عدنٍ =عيونُ العين والظلُّ الظليل
كذا قدساه كان ولن تعودي=وهذي العرب أعرابٌ فلول
كذا قدساه كان ولن تعودي= وليلُ العرب نهدٌ أو شمول
كذا قدساه كان ولن تعودي=بعمروٍ قال أو زيدٍ يقول
طريقك كالمحجّة شعّ نوراً=ولكنْ أعينُ الجبناء حول
ولكن أبشري سيعود يومٌ=تولّي عنك بالذعر المغول
فها قد صارت الحملان أسداً=يمتنَ ولا يباح لهنّ غيل
لئن ضلّت ببيد التيه دهراً =فقد لاحت على الأفق السبيل

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.