قديم 03-24-2015, 10:50 AM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي الغدد الصماء وأمراضها

الغدد الصماء وأمراضها
د مزاحم مبارك مال الله
جسم الانسان مجموعة من الغدد تفرز مواد كيمياوية متممة للعمليات المختلفة التي تُبقي الانسان على قيد الحياة.

تتكون بعض من نسيج يتألف من خلايا عالية التخصص تنتج وتفرز مواد بايو ـ كيمياوية معقدة جدا تسمى بالهورمونات ،هذه الغدد تسمى بالغدد الصماء، وسميت بالصماء لعدم وجود قنوات خاصة بها تفرز انتاجها من الهرمونات الى الدم.
توجد في هذه الغدد مستقبلات تحت تأثير المراكز العصبية العليا ووفق إيعازاتها، فحينما يصل الايعاز الى الغدة الصماء المعنية تقوم بافراز وطرح ما مطلوب(ووفق الكمية المحددة)الى الدم مباشرة فتبقى كمية الهورمون التي افرزتها الغدة الصماء تدور في الدم ولحين وصولها الى هدفها او اهدافها النهائية، هذه الاهداف ايضاً لها مستقبلات خاصة بكل نوع من أنواع الهورمونات، كما انها تعمل وفق آلية تُعرف بآلية "الايعاز الاسترجاعي"، بمعنى اذا حصل اكتفاء من الهورمون المعين فان المراكز الدماغية العليا تستشعر فتعطي ايعازاً بايقاف ضخ هذا الهورمون.
يتم تصنيع الهرمونات في خلايا الغدد الصماء من المواد الأولية الموجودة في الطعام، وهذه الهورمونات تتعاون مع الجهاز العصبي لتقوم بدورها في داخل الجسم بالاشتراك مع كل الفعاليات المعقدة الاخرى.
ان أي خلل في كمية ونوع الهورمونات او أي خلل يصيب الغدد التي تنتجها او بالمحور الذي يوصل تأثير تلك الهورمونات الى أهدافها ،فان ذلك يؤدي الى اختلال في التوازن الطبيعي منعكساً على شكل امراض وبدرجات وصور متفاوتة، علماً ان كميات تلك الهورمونات من الصغر الى درجة قياسها بأصغر الوحدات.

توجد في جسم الانسان مجموعة من الغدد الصماء وهي :ـ
1. الغدة النخامية ـ توجد في قاع المخ.
2. الغدة(الجسم) الصنوبري ـ موجود في المخ/ لم تحدد وظيفته تماماً.
3. الغدة الدرقية ـ توجد امام الرقبة
4. الغدة الجار ـ درقية ،وتوجد خلف الغدة الدرقية.
5. غدة البنكرياس ـ خلف المعدة بين الاثني عشر والطحال.
6. الغدة الكظرية ـ فوق كل كلية.
7. المبيضان ـ في الحوض على الجانبين الايمن والايسر.
8. الخصيتان ـ موجودتان في كيس الصفن.
9. هورمونات تفرزها مشيمة الجنين.
10. هورمونات تفرزها الكليتان.

الغدة النخامية ـ
حجمها بقدر حبة الحمص،تقع في قاع المخ يحيطها تكوين عظمي موجود في الجمجمة يسمى السرج التركي، وزنها نصف غرام، ويطلق عليها الغدة الرئيسة كون هورموناتها تنظم هورمونات باقي الغدد الصماء علماً ان الغدة النخامية ذاتها تقع تحت تاثير المراكز الدماغية العليا والتي يُطلق عليها اسم (تحت الماهاد).
الغدة تتكون من فصين كلٍ منهما يفرز هورمونات يختلف عن الآخر،

اولاً ـ الامامي يفرز كلٍ من:ـ
1. هورمون النمو/ مسؤول عن نمو جسم الانسان منذ الولادة، وينشط اثناء البلوغ، أي خلل يؤدي الى التقزم، او الى التضخم الهائل في اعضاء الجسم.
2. الهورمون المحفز لقشرة الغدة الكظرية،نقصه يؤدي الى خلل في انتاج وافراز هورمونات (كلكو ـ كورتيكو ـ ستيرويد).
3. الهورمون المحفز للغدة الدرقية ،نقصه يؤثر على انتاج هورمون الثايروكسين.
4. الهورمون المحفز لتكوين النطف التناسلية، نقص هذا الهرمون يؤدي الى تأثر انتاج الجويربات التي تحتوي على البويضات وكذلك يؤثر على الخلايا الاولية الموجودة في الانيبوبات المنوية في الخصية. ونقص هذا الهرمون يعد احد الاسباب الرئيسة في حالة عدم الانجاب.
5. هورمون الليوتين ـ هورمون يحوّل جويرب الذي طرح بويضته الى ما يُطلق عليه (الجسم الاصفر) في مبيض المرأة البالغة، نقصه يؤثر على الحمل فيما لو حصل.
6. هرمون در الحليب، يحث الغدد اللبنية في الثدي، نقصه يقلل من إدرار الحليب وزيادته يمنع الحمل.
7. الهورمون الحاث للميلانين ،أي خلل بهذا الهورمون يؤدي الى خلل في صبغة الجلد كونه يؤثر على الخلايا الصبغية.

ثانياً ـ الخلفي وفرز كل من:ـ
1. الهورمون المانع لكثرة الادرار، وخلله يؤثر على التوازن المائي في الجسم.
2. هورمون الاوكسيتوسين ،خلله يؤثر على عملية الطلق عند الحامل وولادة الجنين ،له دور في تخصيب البويضة حيث يساعد الحيامن على الصعود في التجويف الرحمي كما انه مع هورمون البرولاكتين يحثان الثديين على انتاج وافراز الحليب.

الغدة الدرقية ـ
تقع في مقدمة الرقبة مباشرة تحت الحنجرة وتحيط بالقصبة الهوائية من الجانبين والامام، شكلها شكل الفراشة، تصاب الغدة بعدة امراض واهمها الخلل في كمية اليود الموجودة في الغدة وهو العنصر الرئيس لانتاج هورموناتها:
1. الثايروكسين ،وهو المسؤول عن عمليات التمثيل الغذائي وفعاليات الانسان الحيوية.
2. الكالسيتونين ،وهو المسؤول عن تنظيم مستويات عنصر الكالسيوم في الدم.
الغدة الجار ـ درقية ـ
تتكون من اربعة فصوص منفصلة اثنان علويان واثنان سفليان ،تفرز هورمون الباراثايرويد الذي ينظم امتصاص الكالسيوم ويحافظ على مستواه، نقص هذا الهورمون يؤثر على مستوى الكالسيوم في الدم.

غدة البنكرياس ـ
كمثرية الشكل تقع خلف المعدة، وهي مؤلفة من جزئين أحدهما يمتلك قناة ويفرز العصارات الهاضمة ،والاخر لايمتلك قناة( أي غدة صماء) ويفرز:ـ
1. هورمون الانسولين ،تفرزه خلايا (بيتا)، يعمل على إدخال سكر الكلوكوز المحيط بالخلايا الى داخلها لغرض أن تحيا ،نقصه يؤدي الى تراكم سكر الكلوكوز في الدم.
2. هورمون الكلوكاكون، تفرزه خلايا (الفا)، يعمل على رفع مستوى السكر في الدم في حالة هبوطه الشديد.
الغدة الكظرية ـ
غدتان، كل واحدة على رأس كلية ،وكل منهما يتألف من جزئين: القشرة واللب، وكلٍ منهما يعمل عمل غدة صماء.
هورمونات القشرة:

1. مجموعة هورمونات الـ(كلوكو ـ كورتيكو ـ ستيرويد)واهمها ،الكورتيزول والكورتيزون. مهمتها بنائية وكذلك مسؤولة عن الاجهادات النفسية والجسدية للجسم.
2. مجموعة هورمونات الـ(مينيرالوستيرويد)واهمها هورمون الالدوستيرون، هذه الهورمونات مسؤولة عن توازن الصوديوم والبوتاسيوم والكلور وغيرها من الاملاح في الدم ،اختلال هذه الهورمونات تؤدي الى تراكم الصوديوم وبالتالي ارتفاع ضغط الدم الشرياني.
لهرمونات قشرة الغدة الكظرية تأثيرات أندروجية(أي ذكرية)لذا فان اضطراب القشرة يؤدي الى تاثيرات سلبية في حياة وجسد الانثى كظهور الشعر في الذقن والصدر واضطراب الدورة الشهرية.
هورمونات اللب:
اللب هو الجزء الداخلي في الغدة ومرتبط مباشرة بالجهاز العصبي السمبثاوي فيفرز اللب هورموني الادرينالين والنور ادرينالين.
اهمية هذه الهورمونات تكمن بالمحافظة على هبوط الضغط الشرياني من الهبوط المفاجئ ،اضافة الى التعامل مع ضربات القلب وكذلك التمثيل الغذائي للطعام.
المبيضان ـ
كل منهما يتصل بالبوق الرحمي ومنه الى قناة فالوب ومن ثم الى الرحم، كل مبيض يفرز:ـ
1. هورمون الاستروجين ،يفرز الجسم الجويرب بعد طرح بويضته ،يزداد انتاجه عند حصول الحمل ويعمل على تثبيت الحمل.
2. هورمون البروجيستيرون ،ينتجه ويفرزه الجسم الاصفر ويعمل على تحضير بطانة الرحم لتكون مناسبة لزرع البويضة المخصبة والتصاقها في بطانة الرحم.
الخصيتان ـ
تطلق كل خصية مجموعة هورمونات تسمى بالـ (الاندروجينات) واهم هذه المجموعة هو هورمون التوتستيرون والذي يعمل على اتمام عملية نمو وتطور الحيامن بعد انقسامها من خلاياها الاولية ،ولهذا الهورمون وظائف مهمة كنمو الشعر في الذقن والشارب والعانة والابطين وكذلك البناء الجسماني لدى الرجل.
هورمونات المشيمة ـ
تعمل المشيمة كغدة صماء أثناء الحمل وتفرز الهورمونات الاتية:ـ
1. الهورمون المشيمي التناسلي.
2. البروجيسترون المشيمي.
3. الاستروجين المشيمي.
الهورمونات الكلوية ـ
الكليتان عضوا الاخراج المهمتان، ولكنهما تفرزان بعض الهورمونات المهمة:ـ
1. هورمون الارثروبايوتين ـ لايمكن لعملية تكوين كريات الدم الحمراء واتمام أنضاجها الاّ بوجود هذا الهورمون، لذا فالمرضى المصابين بالفشل الكلوي يعانون من فقر دم شديد جداً.
2. هورمون الانجيوتينسين ـ يعمل على تضييق الشرايين ورفع الضغط داخلها.
ملاحظة:
بعض الهورمونات سريعة التاثير كالادرينالين والانسولين وبعضها بطيئ التاثير كهورمون النمو والهرمونات الجنسية.
تقسّم الهرمونات الى ثلاثة أقسام:ـ
1. هورمونات بروتينية أو بيتيدية التركيب.
2. هرمونات ستيرويدية التركيب.
3. هورمونات من الاحماض الامينية.
وهناك هورمونين أخرين يفرزان من مناطق مختلفة من الجسم وهما:ـ
1. مجموعة البروستاكلاندين ـ تفرز بكميات قليلة من أنسجة الجسم وتؤثر في محيطها أو موقعها،وبعضها يُفرز الى الدم ،هذه المجموعة تتكون من الاحماض الدهنية، وظيفة هذه الهورمونات هي:ـ
 التحكم بأفراز بعض الهورمونات الاخرى.
 تدخل بعملية التجلط الدموي وتكوين الخثرة الدموية.
 ترتبط بوظيفة التكاثر .
 الاستجابة في اصابات الانسجة.
ومن المفيد ان نذكر ان العلاجات المضادة للآلام والالتهابات (الاسبرين ومشتقاته) تعمل على تثبيط هذه الهورمونات.
2. هورمون اللبتين ـ يفرز من الانسجة الدهنية ويعتقد العلماء ان له علاقة بالسمنة من خلال تاثيره على مستقبلات الشهية في الدماغ، كما انه يؤثر على التمثيل الغذائي للدهنيات في الجسم، وبذلك فله تأثير مباشر بوزن الانسان.

أمراض الغدد الصماء:
أمراض الغدة النخامية:ـ

تتأثر بالأمراض التي تصيب الدماغ، ومع ذلك فلها أمراضها وأكثرها شيوعاً :ـ
1. أورام الغدة النخامية والتي تتسبب بحصول حالة (العملقة النخامية) الناتج عن فرط أفراز هورمون النمو فيمتاز بزيادة سريعة بالنمو الطولي(الى حد تقوس الظهر) وضخامة النهايات الطرفية أضافة الى تضخم بملامح الوجه، علماً أن فرط أفراز الغدة النخامية تنعكس على هورمونات الغدد الصم الباقية..
2. قصور الغدة النخامية ـ يؤدي الى نقص هورمون النمو فتحصل حالة التقزم، نقص هومون المنبه للغدة الدرقية فيؤدي الى قصور في وظائفها، نقص هورمون المنبه للغدة الكظرية.
3. نقص هرمون المانع لكثرة الأدرار ( فازوريسين) فيسبب مرض السكري الكاذب والذي يمتاز بكثرة طرح البول مع الأحساس بالعطش وأحياناً السلس بول الليلي، أما زيادة نسبة افراز الهورمون فيؤدي الى زيادة أحتقان السوائل داخل خلايا الجسم بما فيها خلايا الدماغ فتظر بوظائفها واحياناً تظهر التشنجات الدماغية( نوع من نوبات الصرع).
أمراض الغدة الدرقية:ـ
هناك حالتان مرضيتان، وهما زيادة أفراز الغدة ، والثاني نقص في أفرازاتها.
1. زيادة الأفرازـ الناتجة عن:ـ
أ‌) مرض "كريف" وهو مرض زيادة وظائف الغدة ويُعتقد ناتج عن خلل بالنظام المكناعي للجسم فيفرز كميات من هورمون الثايروكسين والذي يمتاز بنقص الوزن رغم الشهية الواسعة لتناول الطعام ، كثرة التبول ، الأسهال ، المزاج العصبي ، جحوظ العينين.
ب‌) تكيسات الغدة الدرقية ،منتشر بين الأناث اكثر، ربما تسبب ضغط على القصبة الهوائية أو البلعوم أو الأوعية الدموية للقفص الصدري ،
ت‌) الأورام السرطانية ـ أغلبها من النوع الحميد ، ولكن تم تسجيل عدد من حالات السرطان الخبيث.
2. قلة أفراز الغدة ـ تظهر الأعراض على شكل زيادة بالوزن ، ترهل الجسم ، الميل الى النعاس ، الشعور بالتعب والكسل ، الأحساس بالبرودة .
ملاحظة:ـ ان تلكؤ أفرازات الغدة تؤثر عند النساء بشكل مباشر على الدورة الشهرية وعند الرجال على القوة الأخصابية.
أمراض البنكرياس:ـ
تتأثر هورمونات الجزء الأصم من البنكرياس أما بأمراضها وأهمها الأورام أو بأورام أخرى تنتقل اليها، وورم البنكرياس يؤدي الى خلل كبير في كميات الهورمونات التي تفرزها وخصوصاً تلك التي تفرزها خلايا ألفا وخلايا بيتا، لايوجد سبب واحد كامن وراء هذا النوع من السرطانات الخطيرة ، ولكن حدد العلماء مجموعة من المؤشرات تساعد على تشخيص الحالة وهي :ـ
1. تقدم العمر.
2. التدخين.
3. تناول الكحول .
4. داء السكري
5. عند الذكر اكثر من النساء
6. العامل الوراثي
7. التهاب البنكرياس المزمن
8. التعرض الى المبيدات الحشرية ومختلف الكيمياويات.
أمراض الغدة الكظرية :ـ
فرط وظائف الغدة الكظرية
أولاً ـ متلازمة كشنك
يعاني المريض من:ـ
1.أرتفاع مستوى السكر في الدم، ضعف ووهن وآلام بالعضلات وتنخر بالعظام .
2. الجلد سريع التأثر بالكدمات والشدات الخارجية مع تغير بلون طبقات الجلد في مناطق البطن .
3. وجه مصاب الكشنك يُطلق عليه تسمية(وجه القمر) كونه دائري الشكل.
4.المصاب يعاني من سمنة مركزية أي في مركز الجسم وليس في محيطه، أضافة الى تراكم الشحوم في الجزء الخلفي الأسفل من العنق ، ولذا يُطلق عليه (حدبة الجاموس).
5. أرتفاع ضغط الدم بسبب أرتفاع نسبة الصوديوم في الجسم.
6. أنخفاض مستوى البوتاسيوم مما يسبب ضعف العضلات.
7. زيادة أفراز الأندروجين يسبب ظهور الشعر في الأماكن غير المرغوب فيها(خصوصاً عند النساء) مع أنتشار حب الشباب.
8.عدم أنتظام الدورة الشهرية أو أنقطاعها.
9. أوضاع نفسية غير مريحة.
ثانياً ـ الورم الذي يصيب الطبقة الثالثة من الجزء الخارجي للغدة
أن الصورة المرضية لهذا الورم تعتمد على نوع الستيرويد الذي تفرزه خلايا الورم.فأذا كانت من نوع(كلوكوستيرويد) فالصورة المَرضية لاتختلف عن تلك في الكشنك. أما أذا كان الهرمون الذي تنتجه خلايا الورم من نوع الأندروجين فالأنثى المصابة بهذا الورم ستكون ذات صفات ذكورية وتمتاز بوجود شعر كثيف، صوت رجولي، خلل في شعر الرأس، مع تضخم بالبظر ورغبة جنسية جامحة.أما عند الذكر المصاب بورم الغدة الكظرية فيعاني من(الصفات الأنثوية)وخصوصاً كبر بحجم الثديين.
ثالثاً ـ حالة الأفراط بأنتاج الألدوستيرون
هناك نوعان من فرط أنتاج الألدستيرون، الأولي والثانوي.الأولي عادةً يصاحب ورم أو ما يعرف (متلازمة كونن)ويعاني المريض وجراء هبوط بمستوى البوتاسيوم في الدم من:ضعف عام ووهن، تعدد مرات التبول مع العطش الشديد.ضغط الدم عادةً مرتفع وأحياناً هناك تورمات مائية في بعض أنحاء الجسم.
أما الثانوي فغالباً ما يحصل جراء تشمع الكبد وفي حالة التناظر الكلوي. وفي هذا النوع يكون هبوط مستوى البوتاسيوم أقل مما عليه في النوع الأول وأن الضغط يكون ضمن الحدود الطبيعية. أما التورمات فسببها هبوط بمستوى الزلال في الجسم.

منقول عن موقع جريدة " أيلاف "
العدد 4230 الخميس 20 ديسمبر 2012
أول يومية إليكترونية | صدرت من لندن 21 مايو 2001


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2015, 11:02 AM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي الغدد والهرمونات

الغدد والهرمونات
تولد الغدد مواد كيميائية تلعب دوراً كبيراً في تنظيم وظائف الجسم وتعرف بالهرمونات وتعرف الهرمونات بما يلي:
1. تنتج هذه الهرمونات من مناطق محددة في جسم الكائن الحي تعرف بالغدد الصماء تنتقل إلى الدم مباشرة.
2. لا تحدث الهرمونات تأثيرها في نفس المنطقة التي تفرزه بل تؤثر في مناطق أخرى بالجسم.
3. يعتبر وجود الهرمونات أساسياً في تنسيق وتنظيم وظائف الجسم لكن بكميات صغيرة.
4. الهرمونات إما أن تكون لها تأثير حافزي أي منشط أو تأثير مثبط.
5. ومن ناحية التركيب الكيميائي وجد أن بعضها يتكون من بروتينات مثل الأنسولين وبعضها الآخر يتكون من استروئيدات مثل الهرمونات الجنسية وهرمونات الغدد الكظرية ومجموعة ثالثة تتكون من مشتقات الفينول مثل هرمون الأدرينالين الذي يفرز من نخاع الغدد الكظرية.

الغدة الدرقية:
توجد في الجزء الأمامي للرقبة وهي مكونة من فصين أيمن وأيسر يتصلان ببعضهما بواسطة جسر يوجد على السطح الأمامي للقصبة الهوائية أسفل الحنجرة مباشرة وتتألف الغدة الدرقية من حويصلات عديدة تحيط بها شبكة من الشعيرات الدموية تسحب الغدة الدرقية أملاح اليود غير العضوية من الدم الذي يغذيها حيث يتحد مع حامض أميني مكوناً مركباً عضوياً يخزن في تجويف الحويصلات الدرقية على شكل مركب غروي وعندما يحتاج الجسم إلى هرمون الغدة الدرقية وهي الثيروكسين يتحرر الهرمون المخزون بفعل إنزيم خاص وينطلق في الدم.

تنظيم إفراز الغدة الدرقية:
أ ـ التنظيم المتبادل: بين هرمون يفرزه الفص الأمامي للغدة النخامية يسمى الهرمون المنبه أو الحافز للغدة الدرقية والذي يؤثر على كافة العمليات المتعلقة بإفراز هرمون الثيروكسين وتخزينه وتحريره في الدم.
فعندما يقل تركيز الثيروكسين في الدم يفرز الهرمون المنبه للغدة الدرقية بكميات كبيرة تحفز الغدة الدرقية على إفراز الثيروكسين وسرعان ما يحدث توازن تكون نتيجته أن يتم تركيز كل من الثيروكسين والهرمون المنبه للغدة الدرقية في الدم يبقى ثابتاً.
ب ـ العامل المحرر للهرمون المنبه للغدة الدرقية، وجد أن إفراز الغدة النخامية للهرمون المنبه للغدة الدرقية لا يقع تحت تأثير الثيروكسين فقط وإنما تنظمه أيضاً مادة إفرازية عصبية يفرزها تحت سرير المخ أو الهيبوتلامس وينقلها الدم إلى الغدة النخامية وتسمى هذه المادة العامل المحرر للهرمون المنبه أو المحفز للغدة الدرقية.

وظائف هرمون الثيروكسين:
أ ـ يعمل على زيادة نشاط عمليات التمثيل الغذائي في كل خلية من خلايا الجسم وخاصة عمليات الأكسدة مما يؤدي إلى سرعة النمو.
ب ـ يتحكم في تمثيل المواد الغذائية مثل الكربوهيدرات والبروتينات والدهون.
ج ـ له أهمية كبرى في نمو الجسم ونشاط الجهاز العصبي.
د ـ يعمل على زيادة التنفس وضربات القلب.
هـ ـ يعمل على زيادة عدد كرات الدم الحمراء.

تأثير نقص هرمون الثيروكسين:
أ ـ في الأطفال وصغار السن يؤدي النقص في إفرازه إلى عدم نمو الأنسجة بصورة طبيعية وخاصة أنسجة الجهاز العصبي فيؤدي إلى إصابة الطفل بتخلف عقلي كما يؤدي إلى بطء عمليات التمثيل الغذائي وتوقف العظام عن النمو مما يؤدي إلى ضمور الجسم وفي نفس الوقت تنمو الأنسجة الضامة بصورة غير طبيعية فينتفخ الوجه ويبرز اللسان من الفم ويتحول الطفل في النهاية إلى الحالة المعروفة بالكرتينية فيكون قزماً ويكون ذلك مصحوباً بعدم نمو أعضاء التناسل بصورة طبيعية.
ب ـ إذا حدث بعد مرحلة البلوغ، من أهم أعراضه أن الجلد يصبح سميكاً وينتفخ الوجه وجفن العين والشفتين وذلك لتراكم سائل مخاطي بكميات كبيرة تحت الجلد ولذا يطلق على هذه الحالة اسم الورم المخاطي أو الميكسيديما وتأثير نقصه على الجهاز العصبي أن الشخص المصاب به يبدو عليه البلاهة وبطء التفكير وكثرة النسيان كما يقل التمثيل الغذائي للمواد السكرية والدهنية والبروتينية وتقل ضربات القلب والتنفس. لأن اليود يدخل في تركيب الثيروكسين لذلك فسكان المناطق المحرومة من اليود كتلك البعيدة عن البحار ـ والواحات ـ وقمم الجبال يصاب سكانها بأمراض نقص هذه الغدة.

حالة زيادة إفراز هرمون الثيروكسين:
وتنتج هذه الزيادة نتيجة نشاط زائد للغدة بسبب وجود كميات كبيرة من الهرمون المنبه للغدة الدرقية ويؤدي النشاط الزائد للغدة إلى تضخمها وظهور تورم في منطقة الرقبة على جانبي القصبة الهوائية أسفل الحنجرة ويعرف هذا التورم بالتورم الدرقي.
وفي بعض الأحيان يصاحب هذه الحالة جحوظ العين ولذا تعرف باسم تورم الرقبة المصاحب بجحوظ العين. ويصاحب ذلك أيضاً:
أ ـ زيادة سرعة التمثيل الغذائي ويقل وزن الجسم.
ب ـ سرعة ضربات القلب.
ج ـ الإحساس بحرارة الجو وكثرة العرق.
د ـ سرعة الغضب والهيجان.

تضخم الغدة الدرقية:
وقد يكون هذا التضخم مرتبط بكمية الهرمون نقصه أو زيادته وإذا حدث هذا التضخم دون أن يصاحبه نقص أو زيادة عرف باسم تضخم الغدة البسيط ويكون الثيروكسين بكمية طبيعية إلا أن هذه الكمية لا تكفي في بعض الحالات التي تتطلب زيادة من الهرمون. وتعالج هذه الحالات بتناول اليود مع الغذاء ولذا ينصح علماء التغذية باستخدام ملح طعام غنى باليود أي جزء واحد من أيوديد الصوديوم يضاف إلى 100.000 جزء من كلوريد الصوديوم.

هرمون الثيروكالسيتوتين:
وهو هرمون آخر يفرز من الغدة الدرقية ويعمل على تنظيم مستوى الكالسيوم والفوسفور في الدم وهي تعمل على خفض مستوى الكالسيوم في الدم.

الغدد جارات الدرقية:
وهي أربعة أجسام غدية صغيرة على السطح الظهري للغدة الدرقية اثنان منها على كل جانب. وتفرز الغدة هرموناً خاصاً يسمى باراثرمون.

وظائف هرمون الباراثرمون:
أ ـ يؤدي إلى تحريك أيونات الكالسيوم والفوسفات من العظام إلى الدم ويسبب ذلك زيادة أيونات الكالسيوم في الدم وانخفاض في تركيز أيونات الفوسفات نتيجة زيادة إفرازها في البول وبالإضافة لتأثيره على العظام والكليتين.
ب ـ كما أنه يؤثر أيضاً على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء بالاشتراك مع فيتامين (د) فيتم امتصاص جزء كبير من الكالسيوم عن طريق الأمعاء بواسطة عملية الانتشار البسيط والجزء الأكبر يتم امتصاصه بواسطة عملية النقل الإيجابي.

تنظيم نشاط الغدة الجار درقية:
يعتمد إفراز الباراثرمون على كمية الكالسيوم في الدم فإذا انخفضت هذه الكمية نشطت الغدد لإفراز مزيد من الهرمون وعلى العكس يقل إفراز الهرمون إذا زاد تركيز أيونات الكالسيوم في الدم.

حالة نقص الباراثرمون:
عندما يقل إفراز الباراثرمون في الدم نتيجة ضمور الغدد أو استئصالها ينخفض تركيز الكالسيوم في الدم ويؤدي إلى:
أ ـ زيادة قابلية الجهاز العصبي للاستثارة وتظهر على شكل تشنجات وتقلصات عضلية.
ب ـ يؤدي نقص الهرمون في الأطفال إلى عدم نمو العظام بصورة طبيعية كما يؤثر على تركيب الأسنان وتصاب بالتسوس واستئصال الغدة الجار درقية يؤدي إلى الوفاة خلال بضعة أيام مما يشير إلى أهمية الغدة للحياة.

حالة زيادة الباراثرمون:
إذا حدث ورم في الغدة الجار درقية يؤدي ذلك إلى زيادة إفراز الباراثرمون مما يؤدي إلى زيادة أيونات الكالسيوم في الدم وينتج عن ذلك:
أ ـ إن عظام الجسم تصبح أقل صلابة لفقدان أملاح الكالسيوم.
ب ـ تتقلص الكليتين نتيجة ترسب أملاح الكالسيوم فيها وينتج عن ذلك الإصابة بحصوة الكلية كما تترسب هذه الأملاح في الحالبين مما يؤثر على أداء الكلية لوظيفتها.

>>>>>2
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2015, 11:19 AM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي الغدد والهرمونات 2

الغدة الكظرية:
أولا: قشرة الغدة الكظرية:
وهي طبقة صفراء اللون سميكة نسبياً وتتألف من ثلاث طبقات ومناطق مرتبة من الخارج إلى الداخل:
• الطبقة التكويرية: وهي طبقة رقيقة.
• الطبقة الحزمية: وهي طبقة سميكة.
• الطبقة الشبكية : وتجاور النخاع.
وتفرز كل من هذه الطبقات الثلاث هرمونات خاصة بها تنتمي جميعها إلى مجموعة الاستروئيدات ولذلك يطلق عليها استروئيدات قشرة الغدة الكظرية ووظيفتها أساسية لحياة الإنسان فبدونها يموت الإنسان في بضعة أيام ويمكن تقسيم هرمونات القشرة إلى ثلاث مجموعات:
أ ـ الهرمونات الجنسية: وتفرزها الطبقة الشبكية وتشمل الاستروجينات والأندروجينات والبروجستروتات وأهم هذه الهرمونات هي الأندروجينات وتساهم في حالة الذكر والأنثى في تنظيم نمو العضلات والعظام.
ب ـ الكورتيكويدات المعدنية: وتفرزها الطبقة التكويرية وتنظم هذه الهرمونات عملية امتصاص الماء والأملاح من قبل الكليتين وأهم هذه الهرمونات وأكثرها فاعلية هرمون الألدسترون الذي يحافظ على التوازن الضروري بين الأملاح المختلفة وخاصة أيونات الصوديوم والبوتاسيوم كما يحافظ على الكمية الصحيحة للماء في الجسم ولذا فإن إفراز هذا الهرمون في الجسم يعتمد على كمية الماء والأملاح في الدم.
• ويؤدي نقص هذا الهرمون إلى زيادة إخراج أملاح الصوديوم بواسطة الكليتين مما ينتج عنه نقص في تركيز هذه الأملاح في الدم وطرد كميات كبيرة من الماء في البول.
• ويؤدي زيادة هذا الهرمون إلى احتفاظ الجسم بأملاح الصوديوم مما ينتج زيادة حجم الدم وباقي سوائل الجسم ويؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
ج ـ الكورتيكوئيدات السكرية:
وتفرزها الطبقتان الحزمية والشبكية وتعتبر الهرمونات التي تفرزها من أهم الهرمونات التي تحافظ على حيوية الإنسان وأشهر هذه الهرمونات الكورتيزول وهرمونات هذه المجموعة لها تأثير بالغ على عمليات الأيض أو التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والبروتينات والدهون.

• التأثير على الكربوهيدرات:
o ـ تسبب ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم بسبب إسراعها في تحويل غلوكوجين النشا الحيواني للكبد إلى غلوكوز.
o ـ كما يساعد على تحويل البروتينات إلى كربوهيدرات.
o ـ تحافظ على وجود كمية ثابتة في الغلوكوجين في العضلات.

• التأثير على البروتينات:
o ـ تزيد من العمليات الهدمية للبروتينات وينتج عن ذلك زيادة إخراج الفضلات النيتروجينية.
o ـ تمنع تكوين البروتينات من الأحماض الأمينية وتعمل على تحويل الأحماض الأمينية إلى كربوهيدرات.

• التأثير على الدهون:
o تسرع من عملية هدم الدهون مما يؤدي إلى زيادة تركيز الأجسام الكيتونية في الدم والبول.

تنظيم إفراز الكورتيكوئيدرات السكرية:
ويتم عن طريق التنظيم المتبادل بين الكورتيكوئيدرات السكرية وهرمونات أخرى يفرزها الفص الأمامي للغدة النخامية ويسمى الهرمون المنظم لغدة القشرة الكظرية وفي المقابل نجد أن إفراز الهرمون يعتمد على مستوى الكورتيكوئيدرات السكرية في الدم.
وهناك عامل آخر يساهم في عملية التنظيم المتبادل هذه هو الهيبوثلامس ويعمل هذا الجسم على بقاء مستوى الهرمون المنظم لقشرة الغدة الكظرية ثابتاً في الظروف العادية فإذا تعرض الإنسان لأزمة أو صدمة أو حالة غير طبيعية زاد إفراز الهرمون المنظم أو المنبه لقشرة الغدة الكظرية من قبل الفص الأمامي للغدة النخامية.
وإن الهيبوثالامس يؤثر على الفص الأمامي للغدة النخامية بواسطة مادة عصبية إفرازية يفرزها الهيبوثلامس وينقلها الدم إلى الغدة النخامية وتسمى هذه المادة العامل المحرر للهرمون المنظم لقشرة الغدة الكظرية.

الأعراض المهمة لنقص هرمونات الغدة (مرض أديسون):
• ضعف العضلات.
• فقدان الشهية للطعام.
• انخفاض درجة حرارة الجسم انخفاض ضغط الدم.
• تلوين الجلد.
• نقص الوظائف التناسلية.

تأثير زيادة إفراز هرمونات هذه الغدة:
إذا حدث ذلك في طفل فإنه يتحول بسرعة إلى مرحلة البلوغ المبكرة من حيث نمو الأعضاء التناسلية والصفات الذكرية بينما تظهر على الفتيات والسيدات أعراض الرجولة مثل ظهور شعر الشارب والذقن وغلظ الصوت.

ثانيا: نخاع الغدة الكظرية:
تفرز خلاياها هرمون الأدرينالين وله الوظائف الآتية:
• يسبب اتساع حدقة العين وبذلك يتسع حقل الرؤية أو الإبصار أمام الشخص.
• يسبب اتساع الشعب الهوائية فتسهل عملية التهوية ولذلك يستخدم في علاج مرضى الربو الشعبي.
• ـ يسبب زيادة ضربات القلب في السرعة والقوة.
• يسبب ارتخاء عضلات القناة الهضمية.
• يوسع شرايين القلب والمخ والعضلات الإرادية ويسبب ضيق شرايين الجلد.
• يحول النشا الحيواني الموجود بالكبد إلى سكر غلوكوز.
• يعمل على انقباض الطحال ودفع مخزون الدم منه إلى الدورة العامة.
>>>>>3
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-24-2015, 11:28 AM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
Wink الغدد والهرمونات 3

الغدة النخامية:
تعتبر الغدة النخامية من الناحية الوظيفية والفيزيولوجية غدتين لأنها تتكون من فصين فص خلفي وفص أمامي وتتصل بقاعدة الجزء الأمامي من المخ بواسطة حامل قصير وتنشأ الغدة النخامية في الجنين من جزأين:
• جزء ينشأ من سقف تجويف الفم وينمو على شكل كيس.
• جزء ينشأ من الجزء الأمامي من المخ على شكل انخفاض ويتحد الجزءان ببعض أثناء نمو الجنين ليكونا جسماً واحداً هو الغدة النخامية الجزء النخامي العصبي (الفص الخلفي) يقوم بإفراز هرمونين هما:
§ الهرمون القابض للرحم.
§ الهرمون المانع لإدرار البول.

وظيفة الهرمون القابض للرحم:
يؤثر على عضلات الرحم فيؤدي إلى تقلصه فيساعد في حالات الولادة على نزول اللبن من الثدي ويعمل على انقباض الرحم أثناء الجماع وبالتالي يعمل على توصيل الحيوانات المنوية إلى البويضة في قناة فالوب لتخصيبها.

وظيفة الهرمون المانع لإدرار البول:
يؤثر على الكلية فيزيد من قدرتها على امتصاص الماء من الرشح وإعادته إلى الدم وعندما تقل كمية الماء في الدم نتيجة قلة الماء المتناول يصبح الدم مركزاً وتؤثر هذه الزيادة على خلايا خاصة في الهيبوثالامس فترسل سيالات عصبية إلى الفص الخلفي للغدة لتحرر الهرمون المانع لإدرار البول في الدم الذي يحمله إلى الكلية فيزيد من نفاذية أغشية الأنيبيبات (تصغير أنبوب) البولية للماء الذي يعيده إلى الدم ويقل حجم البول المطروح فيعمل على انقباض الأوعية الدموية وبالتالي يعمل على رفع ضغط الدم.

وظائف الفص الأمامي:
هذه الغدة تؤثر على تنظيم نمو الجسم وكذلك نشاط الغدة الدرقية وفوق الكلية والغدة الجنسية.
وهي تفرز عدة هرمونات هي:
1. هرمون النمو.
2. هرمون منبه للغدة الدرقية.
3. هرمون منبه لقشرة الغدة فوق الكلية.
4. هرمون منبه لغدة الخصية في الرجال وغدة المبيض في النساء.
5. هرمون منبه لإفراز اللبن في الإناث.
أ ـ هرمون النمو:
ينظم الهرمون نمو الجسم عن طريق تحفيزه لعمليات بناء البروتين.
وتثبيط عملية الهدم هام لنمو جميع أجزاء الجسم كالعضلات والعظام والأحشاء الداخلية فهو يساعد على انقسام الخلايا في الأماكن المختلفة كما
أنه ينظم هذا الانقسام بحيث يحفظ التوازن بين حجوم أعضاء الجسم المختلفة ويسبب الهرمون إذا وجد في كميات كبيرة ارتفاع في نسبة السكر في الدم.

تأثير زيادة هرمون النمو:
1 ـ إذا حدث ذلك قبل البلوغ وأثناء الطفولة قبل تقلص مراكز العظام الطويلة ينمو الشخص بشكل سريع ويصبح عملاقاً.
2 ـ زيادة هرمون النمو بعد البلوغ وبعد تقلص مراكز العظام الطويلة فإن الشخص يصاب بتضخم لبعض العظام كالفكين واليدين والقدمين وضخامة الشفتين واللسان وكذلك نمو الأحشاء بصورة غير طبيعية.

تأثير نقص هرمون النمو:
إذا حدث هذا النقص في الطفولة نجد أن النمو يتوقف تماماً في جميع أجزاء الجسم وبطريقة منتظمة ولذلك نجد أن الشخص لا ينمو نمواً طبيعياً ويبقى قزماً رغم كبر سنه ولكن مستوى ذكائه يكون طبيعياً.

ب ـ الهرمون المنبه للغدة الدرقية:
يعمل على حفظ نمو الغدة الدرقية وتنبيه إفرازاتها وتنظيمها.

ج ـ هرمون منبه لقشرة الغدة فوق الكلية:

هذا الهرمون يعمل على حفظ تركيب ونمو وتنظيم نشاط غدة القشرة الفوق الكلية ويعمل على تنبيه إفرازاتها وتنظيم ذلك الإفراز.

د ـ الهرمونات المنبهة للغدة الجنسية:

أولاً ـ الهرمون المنبه لغدة المبيض:

وهذه تعمل على نمو المبيض والبويضات داخل المبيض وكذلك عملية التبويض وتنظيمها وتنبيه المبيض لإفراز هرمون الاوستروجين والبروجستيرون

ثانياً ـ الهرمونات المنبهة لغدة الخصية:

وهذه تعمل على نمو الخصية وعلى تكوين الحيوانات المنوية وتنبيه الغدة لإفراز هرمون التستستيرون.

هـ ـ الهرمون المنبه لغدة الثدي:

هو الذي ينبه غدة الثدي في وقت الرضاعة وهذا الهرمون لا يؤثر إلا في هذا الوقت بالذات لأن نسيج الثدي يكون مساوٍياً لتأثيره.

والذي يهيئ نسيج الثدي هرمونات يفرزهما المبيض والمشيمة وهما الأستروجين والذي يهيئ الحالة وقنوات الغدة والبروجستيرون الذي يهيئ خلايا الغدد الفارزة للبن الثدي.

غدة البنكرياس والأنسولين:
يفرز الأنسولين بواسطة خلايا بيتا المجودة في البنكرياس ويقوم الأنسولين بوظيفة هامة في التمثيل الغذائي للمواد النشوية فيقوم بالآتي:
1. تحويل الغلوكوز الموجود بالدم إلى غلوكوجين بالكبد.
2. المساعدة على أكسدة الغلوكوز في العضلات والأنسجة المختلفة.
ويقوم الكبد بوظيفة معمل في الجسم ويكون حساساً لتغير نسبة تركيز الغلوكوز في الدم التي يجب أن تكون ثابتة أي 100 مل غرام لكل 100 سنتيمتر مكعب من الدم فإذا زادت النسبة امتص الكبد الزيادة وحولها إلى غلوكوجين نشا حيواني وإذا نقصت نسبة تركيز الغلوكوز في الدم ينشط الكبد ويحول الغلوكوجين الذي يوجد فيه إلى غلوكوز.

مرض البول السكري (تأثير نقص الأنسولين):
إذا نقص الأنسولين ارتفع الغلوكوز في الدم عن المعتاد وهو 100 مل غرام غلوكوز / 100 سنتيمتر مكعب من الدم، فإذا زاد الغلوكوز في الدم عن 180 مل غرام فإن الأنابيب الكلوية لا تستطيع امتصاص جميع الغلوكوز المرشح بالكلية وبذلك يظهر الغلوكوز في بول المرضى ويعجز الكبد عن تحويل السكر الذائب إلى غلوكوجين كذلك تعجز العضلات عن الاستفادة من الجلوكوز الموجود في الدم فتضطر العضلات إلى أكسدة المواد الدهنية.
ولقد ثبت أن الأنسولين ليس المادة الوحيدة التي تسيطر على تركيز الغلوكوز فهناك هرمون الغلوكاجون يفرز أيضاً من البنكرياس وهرمون النمو الذي يفرز من الفص الأمامي للغدة النخامية وهرمون الثيروكسين للغدة الدرقية وكذلك بعض هرمونات قشرة الغدة فوق الكلية وكذلك أدرنالين من نخاع الغدة فوق الكلية وكل هذه الهرمونات تعمل في اتجاه مضاد ومعاكس للأنسولين حتى يحدث التوازن بينهما وبذلك يتأثر الكبد والعضلات بكل هؤلاء وتكون النتيجة أن يظل تركيز الغلوكوز في الدم في حدود 100 مل غرام لكل 100 سنتيمتر مكعب في الدم.

منقول عن :
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2019, 05:40 PM   #25
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي الهرمونات والغدد

الهرمونات والغدد
يوجد في جسم الإنسان عدد كبير من الغدد وظيفتها إنتاج أو إفراز مواد نافعة وكثير من هذه الغدد تفرز إنتاجها من خلال قناة وتسمى الغدد القنوية مثل الغدد اللعابية والبعض الآخر تفرز إنتاجها مباشرة إلى الدم بدون قناة وتسمى الغدد الصماء

ويحمل الدم الهرمونات إلى جميع أجزاء الجسم ليؤدي كل هرمون منها وظيفة معينة في جسم الإنسان. ويمكن تعريف الهرمون بأنه مادة كيميائية تفرزها الغدد الصماء في الدم مباشرة لأداء وظيفة معينة وعلى ذلك فوظيفة الهرمونات بصفة عامة تنسيق عمل أعضاء الجسم. وبعض الهرمونات سريعة التأثير مثل : هرمون الأدرينالين الذي يهيئ الجسم لمواجهة المواقف الحركة والأنسولين الذي ينظم نسبة السكر في الدم وبعضها الأخر بطئ التأثير ويؤثر خلال فترة زمنية طويلة مثل هرمون النمو والهرمونات الجنسية.

الغدة النخامية
وهي الغدة المسيطرة على الغدد الصماء فهي عبارة عن جسم صغير يتدلى من السطح السفلي للمخ وتفرز هرمونات منبهة منشطة لكل من الغدة الدرقية والغدة الكظرية والغدد التناسلية ( الخصية والمبيض ) ولذلك تعتبر الغدة النخامية رئيسة الغدد الصماء الأخرى ومن أهم هرموناتها هرمون النمو الذي يسيطر على تمثيل الغذاء وأي اختلال في إفرازه يؤدي إلى اضطراب ملحوظ في نمو أعضاء الجسم وخاصة الهيكل العظمي وكذلك هرمونات تسبب انقباض العضلات غير الإرادية مثل عضلات الأوعية الدموية وعضلات الرحم

ألغدة الكظرية أو الغدة فوق الكلوية
يوجد زوج من الغدد الكظرية كل منهما جسم أصفر هرمي الشكل يلتصق بأعلى الكلية ويتركب من جزء خارجي يفرز مجموعة من الهرمونات منها هرمون الكورتيزون الذي يرفع من مقاومة الجسم وجزء داخلي يفرز هرمون الأدرينالين المعروف بهرمون النجدة حيث يزداد إفرازه في حالات الخوف والغضب والانفعال ويهيئ الخلايا لزيادة استهلاك الأكسجين وانطلاق مزيد من الطاقة وفي نفس الوقت تزداد سرعة دقات القلب ويزداد تدفق الدم نحو العضلات والمخ وتصبح الحالة العامة للجسم في حالة استعداد لموقف معين.

الغدة الدرقية
تقع أسفل الحنجرة على جانبي مقدمة القصبة الهوائية تفرز هرمون الثيروكسين الذي يدخل في تركيبه عنصر اليود لذلك يتأثر نشاط الغدة بكمية اليود في الغذاء و وظيفة الهرمون السيطرة على عمليات التحول الغذائي ( الأيض ) في الأنسجة وتعتبر زيادة أو نقص إفراز هرمون الثيروكسين والناشئ عن خلل في وظيفة الغدة الدرقية مثالا للآثار الضارة الناشئة عن الخلل الهرموني. في حالة زيادة إفراز الغدة الدرقية تزداد معدلات التحول الغذائي ويعاني الشخص من نقص في الوزن وبروز العينين وتورم الغدة ويعرف ذلك بالجويتر الجحاظي ( جحوظ في اللعينين ) ويصبح المريض قلقا حاد الطبع سريع الانفعال وتعالج حالات زيادة الإفراز باستئصال الجزء المتضخم من الغدة أو بالعلاج الإشعاعي . في حالة نقص إفراز الغدة الدرقية تنقص معدلات التحول الغذائي ويعاني الشخص من نقص معدل الاحتراق وقلة في الحركة وبلادة تدريجية في النشاط العقلي ويعرف ذلك بالجويتر البسيط وإذا حدث ذلك في الأطفال يتوقف النمو ويصاب الطفل بالبلاهة وتعالج حالات نقص الإفراز باستعمال خلاصة الغدة الدرقية للماشية وإضافة اليود إلى الغذاء.

الغدد جار الدرقية
على جانبي القصبة الهوائية خلف الغدة الدرقية توجد أربع غدد مكل منها في حجم حبة القمح تسمى الغد الجار درقية تفرز هرمون الباراثورمون الذي ينظم نسبة عنصري الكالسيوم والفوسفور في الدم حيث إن اتزان نسبة كل منهما يسبب النمو السليم للعظام وضبط الانفعال.

البنكرياس
غدة هاضمة تفرز الإنزيمات في الإثنا عشر خلال قناة بنكرياسية كما أنه غدة صماء حيث تفرز بعض خلاياه التي تعرف باسم ( جزر لانجرهانز ) الهرمونات في الدم وتفرز جزر لانجرهانز نوعين من الهرمونات حسب نسبة سكر الجلوكوز في الدم فعندما تنخفض نسبة سكر الجلوكوز في الدم تفرز جزر لا نجرهانز هرمون الجلوكاجون الذي يحفز خلايا الكبد لتحول النشا الحيواني المخزون بها إلى سكر جلوكوز في الدم ليعيد للسكر توازنه. وعندما ترتفع نسبة سكر الجلوكوز في الدم تفرز جزر لانجرهانز هرمون الأنسولين ليحفز خلايا الكبد لتحول الجلوكوز إلى نشا حيواني يتم تخزينه في الكبد وكذلك يحفز خلايا الجسم على استخدام سكر الجلوكوز الضروري لعملية التنفس وانطلاق الطاقة ويظهر مرض السكر نتيجة فشل خلايا البنكرياس في إفراز الهرمونات أو عجز الجسم عن استهلاك سكر الجلوكوز الموجود في الدم مما يخل بنسبة السكر في الدم وتظهر أعراض المرض

ملخص لما سبق
1- لكل هرمون وظيفة محددة ومن خلال هذه الوظيفة يتحكم الهرمون في سلامة أداء الأعضاء. يفرز الهرمون بنسبة معينة محكومة باحتياج الجسم كله وأي زيادة أو نقص في نسبة الهرمون تسبب أعراضا مرضية.
2- الهرمونات مواد كيميائية تحقق التنسيق بين أجهزة الجسم وتحقق التوازن الداخلي للجسم فالهرمونات تنظم تركيز السكر والأملاح والماء في الدم. ففي حالة تعرض الجسم لظرف طارئ فإن الهرمون يعمل على زيادة نبضات القلب ورفع ضغط الدم وزيادة النشاط العضلي وسرعة التنفس وانطلاق سكر الجلوكوز من الكبد وتغيرات وظيفية أخرى تزيد من القدرة على مواجهة المواقف
____________________________
● ● ●
ألمصدر:الموسوعة الطبية الحديثة
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2019, 06:01 PM   #26
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي هرمونات جسم الإنسان ووظائفها

هرمونات جسم الإنسان ووظائفها

الهرمونات
هرمونات جسم الإنسان هي مواد عضوية يتم إفرازها من أجل عملية تنظيم الأنشطة الفيزيولوجية والحفاظ على التوازن فيما يُعرَف بال Homeostasis، تقوم هرمونات جسم الإنسان بوظائفها عن طريق التنسيق بين أعضاء وأنسجة الجسم التي تتكيف مع المستويات الهرمونية، وتنتقل الهرمونات عبر مجرى الدم بعد خروجها من الغدد التي تفرزها، ومن مثيلات هذه الغدد؛ البنكرياس والغدد الكظرية أو فوق الكلوية والغدة النخامية والغدة الدرقية، وسيتم في هذا المقال الحديث عن وظائف الهرمونات والاضطرابات الهرمونية وأعراض الاضطرابات الهرمونية وأسبابها، بالإضافة إلى الحديث عن الأورام المرتبطة بالهرمونات.

هرمونات جسم الإنسان ووظائفها
تؤثر الهرمونات على أنشطة مختلفة في جسم الإنسان، من مثيلات المزاج والنشاط الجنسي والشهية والوزن والحركة والتنفس ومختلف العمليات الأيضية في الجسم، وكما تمّت الإشارة لذلك آنفًا، فالهرمونات هي مواد كيميائية تنتقل عبر مجرى الدم من أماكن إفرازها إلى مختلف أعضاء الجسم، حيث تحمل الهرمونات رسائل كيميائية من الغدد إلى أجهزة الجسم المختلفة، وتعمل هذه الرسائل الكيميائية على تشغيل أو إيقاف العمليات الخلوية التي تتحكم في الشهية والنمو والإجهاد ومستويات سكر الدم ودورات النوم والرغبة الجنسية، وغيرها الكثير، وفيما يأتي عدّة نقاط حول وظائف هرمونات جسم الإنسان:
●الهرمونات لها دور كبير في تحديد مستويات شهية الإنسان تجاه الطعام.
●تشارك الهرمونات في معظم الوظائف الجسدية بما فيها ضغط الدم ومعدّل ضربات القلب ومعدّل التنفس.
●تعمل بعض الهرمونات كنواقل عصبية للتأثير على المزاج والحالة الذهنية العامة للإنسان.
●تعمل بعض الهرمونات مثل: السيروتونين والدوبامين كموصلات عصبية -مواد كيميائية ●تنقل الرسائل بين الخلايا العصبية في الدماغ والخلايا العضلية في العضلات الهيكلية- وذلك للمساعدة في تنسيق حركة العضلات الهيكلية.
●تتفاعل الهرمونات مع بعضها البعض ومع العديد من أنظمة الجسم الأخرى بما في ذلك جهاز المناعة.

الاضطرابات الهرمونية
إن اضطرابات هرمونات جسم الإنسان تحدث نتيجة المستويات العالية من الإفراز الهرموني أو المستويات المتدنية، حيث إنّ الاضطراب الهرموني يُعرَّف على أنّه عدم استطاعة الغدّد إفراز المستويات الطبيعية من الهرمونات لسبب مرضي ما أو لأسباب طبيعية مثل الشيخوخة.

أعراض الاضطرابات الهرمونية
تلعب هرمونات جسم الإنسان دورًا أساسيًا في الصحة العامة للجسم، ويجدر التنويه إلى أنّ هناك طيف واسع من الأمراض التي ترتبط بالاضطرابات الهرمونية،
وفيما يأتي بعض أعراض اضطرابات هرمونات جسم الإنسان:

أعراض الاضطرابات الهرمونية العامة عند كل من الرجال والنساء
وتشمل زيادة أو فقدان الوزن والإعياء وزيادة الحساسية تجاه البرد أو الحرارة عمومًا وحالات الإمساك والاضطرابات المعوية وجفاف الجلد وسمنة الوجه، بالإضافة إلى زيادة أو انخفاض معدلات ضربات القلب وضعف العضلات وكثرة التبول وزيادة العطش وتصلّب أو تورّم المفاصل وهشاشة بصيلات الشعر وزيادة الجوع والكآبة وانخفاض الرغبة الجنسية وزيادة مستويات التعرّق وربما حالات من العقم.

67"]أعراض الاضطرابات الهرمونية التي تخص النساء فقط

إنّ الاختلال الهرموني الأكثر شيوعًا عند النساء هو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات PCOS، حيث تتغير أيضًا دورة الهرمونات الطبيعية نتيجة البلوغ أو الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو انقطاع الطمث ودخول سن اليأس، وقد تشمل أيضًا زيادة توزّع الشعر في المناطق الحميمية وظهور حبّ الشباب على الوجه والصدر والذقن وظهور هالات من السواد على الجلد وظهور تجاعيد حول الرقبة والفخذ وتحت الثديين وجفاف المهبل والتعرّق الليلي.

أعراض الاضطرابات الهرمونية التي تخص الرجال فقط
يلعب التستوستيرون دورًا هامًا في ظهور أعراض الذكورة عند البلوغ، وإنّ المستويات القليلة من هذا الهرمون قد تفرز أعراض تتمثّل في تطوّر نسيج الثدي وضعف الانتصاب وفقدان الكتلة العضلية وانخفاض الرغبة الجنسية وهشاشة العظام وانخفاض في مستويات نمو شعر اللحية والشعر في مناطق الجسم المختلفة وصعوبات في التركيز.


أعراض الاضطرابات الهرمونية عند الأطفال]
البلوغ هو الوقت الذي يبدأ فيه الأولاد والبنات بإنتاج هرمونات جنسية تستثير وتحفّز اكتمال عملية البلوغ، لكن كثير من الأطفال الذين يعانون من سن البلوغ المتأخر يمكن أن تتطوّر لديهم حالة تسمى قصور الغدد التناسلية والتي تشمل أعراضًا من مثيلات تأخر تتطوّر الكتلة العضلية وتأخّر نمو شعر الجسم وضعف نمو الخصية والنمو المفرط للأذرع والسيقان مقارنةً بجذع الجسم وحالات من التثدي، هذه أعراض القصور التناسلي عند الذكور، أمّا أعراض القصور التناسلي عند الإناث فتتمثّل في تأخّر بداية أول دورة شهرية وضمور أنسجة الثدي ونقصان معدلات نمو الجسم.

أسباب الاضطرابات الهرمونية
هناك العديد من الأسباب المحتملة لاختلال التوازن الهرموني، وقد تختلف الأسباب بناءً على نوع الهرمونات أو الغدد التي تفرزها، وبشكلٍ عام تشمل الأسباب الشائعة للاختلال الهرموني ما يأتي:
●داء السكري.
●قصور الغدة الدرقية.
●فرط نشاط الغدة الدرقية.
●قصور الغدد التناسلية.
●متلازمة كوشينغ.
●الأورام سواء كانت أورامًا حميدة أو خبيثة.
●تضخم الغدة الكظرية.
●اضطرابات الأكل.
●التوتر والضغط العصبي.
●قصور الغدة الكظرية.
●ورم الغدة النخامية.
●علاجات السرطان الهرمونية.
●أسباب تتعلّق بالنساء فقط من مثيلات سن اليأس والحمل والرضاعة الطبيعية ومتلازمة المبيض المتعدد الكيسات وانقطاع الطمث المبكر والافراط في استخدام حبوب منع الحمل وقصور المبيض.

الأورام المرتبطة بالهرمونات
هناك بعض الأورام التي يتأثّر نموها وانتشارها في الجسم بمستويات هرمونات جسم الإنسان، وتُسمَّى هذه الأنواع من الأورام بالأورام المعتمدة على الهرمونات أو Hormones-dependent tumors، وعندما يكون الورم معتمدًا على هرمون ما، فيكون لخلاياه مستقبلات لهذا الهرمون، وبالتالي يتحفّز الورم وينمو ويزيد من نشاطه كلما زادت مستويات هذا الهرمون، ورغم خطورة هذا الأمر، إلّا أنّه يملك جانبًا مشرقًا، وهو فكرة العلاج الهرموني، فمن خلال منع الهرمون من الارتباط بمستقبلات الخلايا السرطانية للورم، يمكن إيقاف نشاطه وتحجميه وإنقاص تقدمه، وفيما يأتي بعض أنواع الأورام المرتبطة أو المعتمدة على هرمونات جسم الإنسان:
●سرطان الثدي، والذي يعتمد على هرموني الإستروجين والبروجستيرون.
●سرطان المبيض، والذي من الممكن أن يتأثر بهرمون الإستروجين.
●سرطان الرحم أو بطانة الرحم، والذي من الممكن أن يتأثر بهرموني الإستروجين والبروجستيرون.
●سرطان البروستات، والذي يعتمد على هرمون التستوستيرون.

____________________________
● ● ●
ألمصدر:وزي وزي
[/SIZE]
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2019, 06:55 PM   #27
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي تعريف الهرمونات

تعريف الهرمونات

الهرمونات
Hormones، تنتج الغدد الموجودة في جسم الكائن الحي مادة كيميائيّة أو مركباً حيويّاً لتؤدي وظائف معينة عند إظهار الجسم حاجة لها، وتختلف هذه المركبات الحيويّة من الاستقلاب والبناء، تسمى بالهرمونات، وتلعب الخلايا العصبيّة دوراً فعالاً في تنشيط هذه الهرمونات، ومن الأمثلة على حالات حاجة الجسم لإفراز الهرمونات ففي حالة شعور الكائن الحي بالخوف فإنّ الجسم يفرز الهرمونات وتحفز الخلايا العصبيّة بدورها هذا الإفراز وتنشّطه إذ يتهيأ الجسم تلقائياً لمواجهة العامل الخارجي الذي شكل الخوف لدى الكائن، وتُعتبر الهرمونات بشكل عام ذات أهمية كبيرة نظراً لقيامها بأداء عدة وظائف ومهام مختلفة في العمل، إذ من الممكن أن يتعرّض الإنسان لخطر الموت في بعض حالات نقص الهرمونات.

تأثيرات الهرمونات
تعدّ الغدة النخامية الغدة الأم في جسم الإنسان، إذ تسيطر على عمل غدد الجسم الأخرى بالرغم من كونها أصغر هذه الغدد، وتقع في المنتصف السفلي من الجهة الخلفية في رأس الإنسان، أما الغدة الدرقية فهي أكبر الغدد في جسم الإنسان وتلعب دوراً فعالاً في تحفيز عمليات بناء وهدم الخلايا والتمثيل الغذائي، وهي من أكثر الغدد عرضة للتضخم في حال نقص عنصر اليود في الغذاء الذي يتناوله الإنسان، أما هرمون التستوستيرون فهو هرمون ذكوريّ يبرز الصفات الذكوريّة لدى الرجل ويميزه عن المرأة، أما هرمون الأدرينالين فهو الهرمون الذي يتم إفرازه في حالات القلق والخوف.

الخواص الدوائيّة للهرمونات

يستمد الجسم حاجته من الهرمونات من خلال مجموعة من الغدد بمختلف أنواعها سواء صماء أو قنويّة أو مشتركة، وتكون على النحو التالي:
● الغدد الصماء: تطرح الهرمون وتفرزه بشكل مباشر في الدم دون قنوات.
● الغدد القنويّة: وتنقل الهرمون الذي أفرزته بواسطة قنوات خاصة مثال ذلك اللعاب الذي تفرزه الغدد اللعابية تحت اللسان.
● الغدد المشتركة: من الأمثلة عليها غدة البنكرياس فإنها تفرز الهرمونات بشكل مباشر في الدم.

أنواع الهرمونات
● هرمون النمو: يلعب هذا الهرمون دوراً هاماً بتنشيط خلايا الجسم وتحفيز عمليّات الأيض، ويساعد جسم الإنسان على النمو.
●هرمون الأدرينالين: يُفرز هرمون الأردينالين في المواقف التي تستدعي ردود فعل سريعة من الجسم، فمثلاً عن التعرّض للغضب يفرزه الجسم فوراً.
● هرمون الغدة الدرقيّة (TSH): يُفرَز هذا النشاط ليساعد على تنشيط الغدة الدرقية وتحفيزها لأداء عملها.
● هرمون (FSH): هو الهرمون المسؤول عن بدء بلوغ الجسم وتغير وظائف الغدد التناسليّة ويؤدّي وظيفة معينة في جسم المرأة وفي جسم الرجل.
● هرمون (LH): يتولى هذا الهرمون مسؤوليّة إنتاج الأجسام الصفراء في جسم الكائن الحي، فينشط في جسم الرجل إنتاج التستوستيرون، أما في جسم الأنثى فيحفّز وينشط الجريبات المبيضية وذلك لتحفيز إفراز الهرمونات الأنثوية.
● البرولاكتين: ينشط إفراز الحليب في جسم المرأة، ويساعد على الشعور بالإشباع الجنسي.
● فازوبرسين: يساعد على حماية الجسم من الجفاف، وكما يحفز عمل الكلى في امتصاص الماء، ويُعتبر مضاداً لإدرار البول
● البروجسترون: هو الهرمون المنشط لرحم المرأة ويهيئه ليكون مستعداً للحمل.
● الإنسولين: يلعب دوراً فعلاً في تنظيم مستوى السكر في الدم.
● التستوستيرون: يعتبر هرموناً ذكوريّاً، يتحكم بعمليات الأيض، ويساهم في ظهور علامات البلوغ الذكوريّة والخصائص الثانوية.
● الثيروتروبين: يساعد الغدد النخاميّة الأماميّة على إطلاق هرمون TSH.
● السوماستاتين: يسيطر على أداء جهاز الغدد الصماء ويحفّز عملية إفراز بعض الهرمونات كالنمو.
__________________________________
● ● ●
منقول عن : موضوع
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2019, 07:13 PM   #28
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي اضطراب الهرمونات وزيادة الوزن

اضطراب الهرمونات وزيادة الوزن

اضطراب الهرمونات وزيادة الوزن
تلعب الهرمونات دوراً أساسيّاً في تنظيم وظائف الجسم الرئيسيّة، ولهذا فإنّ أي اضطراب يحصل في الهرمونات من الممكن أن يؤثّر في جميع أجزاء الجسم، ويحدث اضطراب الهرمونات نتيجة زيادة أو نقص في مستويات أي من الهرمونات في مجرى الدم، بسبب عدم عمل الغدد الصماء بالشكل الصحيح، وقد يعود السبب في ذلك للإصابة بمرض السكري، أو التعرّض للتوتّر المزمن، أو فرط الوزن، أو سوء التغذية، وغيرها من الأسباب، ويمكن أن تؤدّي هذه الاضطرابات إلى خلل في عمليّة الأيض وتنظيم الشهيّة، ممّا قد يؤدّي لزيادة غير مبرّرة في الوزن.

الهرمونات التي تؤثر في الوزن
تؤثّر بعض أنواع الهرمونات في الشهيّة، وتوزيع الدهون داخل الجسم، وعلى عملية الأيض، لذلك فإنّ زيادة هذه الهرمونات من الممكن أن يؤدّي للإصابة بالسمنة، وفيما يلي توضيح لأهمّ هذه الهرمونات:

هرمون اللبتين
تُنتج الخلايا الدهنيّة هرمون اللبتين وتفرزه إلى مجرى الدم، ويؤثّر هذه الهرمون في مراكز محدّدة في الدماغ ممّا يساعد على تقليل الشهيّة، بالإضافة إلى دوره في إدارة طريقة تخزين الدهون داخل الجسم، وعادةً ما يوجد اللبتين بنسبة أكبر عند الأشخاص البدينين، وذلك لأنّ الخلايا الدهنيّة هي المسؤولة عن إنتاجه، وبالرغم من أنّه يؤدي إلى تقليل الشهيّة إلا أنّ الأشخاص المصابين بالسمنة غير حساسين لهذا التأثير، لذلك فإنّهم لا يشعرون بالشبع خلال أو بعد تناول وجباتهم، وما زالت الدراسات مستمرة لمعرفة الأسباب.

هرمون الإنسولين
يُفرز البنكرياس هرمون الإنسولين، وهو هرمون يساعد عملية أيض الدهون في الجسم، وينظّم الكربوهيدرات، ويحفّز أنسجة العضلات والكبد والدهون على امتصاص الجلوكوز من مجرى الدم، لتوفير الطاقة للجسم، والحفاظ على مستوى طبيعي من السكر، وقد يعاني المصابين بالسمنة من فقد إشارات هذا الهرمون، وبالتالي تصبح الأنسجة غير قادرة على تنظيم مستويات الجلوكوز، ومن الممكن أن يؤدّي ذلك إلى تقدّم مرض السكري النمط الثاني، ومتلازمة الأيض.

هرمون النمو
أشار الباحثين إلى أنّ مستويات هرمون النموّ عند الأشخاص المصابين بالسمنة تكون أقل من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي، ويساعد هذا الهرمون على بناء العضلات والعظام، كما يؤثّر في الطول، وتفرزه الغدّة النخاميّة الموجودة في الدماغ، ومن جهةٍ أخرى فإنّ لهذا الهرمون تأثير على عمليّة الأيض.

الهرمونات الجنسية
يساهم هرمونيّ الإستروجين والأندروجين في تحديد توزيع الدهون داخل الجسم، حيث إنّ توزيع الدهون في الجسم له دور في تطوّر الأمراض المرتبطة بالسمنة، كالتهاب المفاصل، والسكتة الدماغية، وأمراض القلب، حيث يمكن أن تكون الدهون المتراكمة في منطقة البطن أكثر خطورة من دهون المخزّنة في المنطقة السفلية من الجسم كالورك، ومن المعروف أنّ والنساء في مرحلة انقطاع الطمث لا يُنتَج لديهن هرمون الإستروجين بكمية كبيرة في المبيضين، لذلك يزيد إنتاج الإستروجين في دهون الجسم، ولكن بكميات أقل من التي كانت تُنتج في المبيضين، ومن جهةٍ أخرى فإنّ الرجال في عمر صغير تكون مستويات الأندروجين أعلى من الرجال المتقدمين في العمر. ترتبط التغيرات في الهرمونات الجنسية مع التقدّم بالعمر ممّا يؤثّر على توزيع الدهون، حيث تُخزّن الدهون في منطقة البطن عند الرجال والنساء الكبار، ويمكن أن يؤدي تناول النساء في سن اليأس لمكمّلات الإستروجين للتقليل من تراكم الدهون في البطن، كما أظهرت بعض الدرايات إلى أنّ نقص هذا الهرمون يؤدّي إلى زيادة الوزن.

طرق تحسين مستوى هذه الهرمونات
يوجد العديد من نصائح التي من الممكن أن تساعد على تحسين الهرمونات من أجل التحكّم بالوزن، ومن هذه النصائح ما يلي:
●الليبتين: هنالك بعض الخطوات التي من الممكن اتّباعها لزيادة الحساسية لهرمون الليبتين، ومنها ما يلي:
0- تجنُّب الأطعمة المسبّبة للالتهابات، كالدهون التقابليّة (بالإنجليزيّة: Trans fat)، والمشروبات السكّريّة، وتناول المأكولات المضادّة للالتهابات، كالأسماك الدهنيّة. ممارسة التمارين الرياضية باعتدال.
0- ممارسة التمارين الرياضية باعتدال.
0- النوم لوقت كافي، حيث أشارت الدراسات أنّ النوم لوقت قصير يمكن أن يسبّب انخفاض مستوى هرمون الليبتين، وزيادة الشهيّة.
0- تناول المكمّلات الغذائيّة، حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ النساء اللاتي يتناولن مكمّلات حمض ألفا- ليبويك (بالإنجليزيّة: Alpha lipoic acid)، وزيت السمك، ويتّبعن نظام غذائي لتقليل الوزن، قلّ لديهنّ هرمون الليبتين بنسبة قليلة، وفقدن وزناً أكثر من المجموعة الأخرى.
● الإنسولين: هنالك بعض الطرق التي من الممكن أن تساعد على تحسين حساسية الجسم للإنسولين، وجعل مستواه في الجسم طبيعي، ومن هذه الطرق ما يلي:
0- تقليل تناول السكريات، أو الامتناع عنها بشكل كامل، حيث يزيد سكر الفركتوز والسكروز من مقاومة الجسم للإنسولين، ويزيد من مستواه في الدم.
0- اتّباع نظام غذغائي قليل الكربوهيدرات، حيث يمكن أن يؤدي ذلك لتقليل الإنسولين في الدم.
0- تناول البروتينات والتي تعمل على زيادة الإنسولين على المدى القصير، لكنّها تقلل من حساسية الجسم له على المدى البعيد، ومن الممكن أن تساعد في خسارة دهون البطن.
0- تناول الدهون الصحيّة كالأوميغا 3، حيث تساعد على تقليل مستوى الإنسولين.
0- تناول الأطعمة الغنيّة بالمغنيسيوم، حيث يساعد هذا العنصر على تحسين الحساسية للإنسولين.
0- ممارسة التمارين الرياضيّة بشكل مستمر، حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أن النساء المصابات بالسمنة واللاتي يمارسن المشي أو الركض تحسّنت لديهنّ حساسية الإنسولين بعد 14 أسبوع.
0- شرب الشاي الأخضر لتقليل مستوى الإنسولين والسكر في الدم.
● الإستروجين: من الممكن أن تساعد التغذية ونمط المعيشة على ضبط مستويات الإستروجين في الجسم، ومن الطرق المفيدة لذلك ما يلي:
0- تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف الغذائيّة في حال الرغبة بتقليل مستوى الإستروجين في الجسم.
0- تناول الخضار من الفصيلة الصليبيّة وبذور الكتّان حيث يمكن أن يكون لها تأثير على الإستروجين.
0- زيادة النشاط البدني من خلال التمارين الرياضيّة، حيث يمكن أن تعيد الإستروجين إلى مستوياته الطبيعيّة ، في المرحلة التي تسبق وتلي سنّ اليأس.

أسباب اضطراب الهرمونات
●هنالك عدّة أسباب من الممكن أن تؤدي إلى حدوث اضطراب في الهرمونات، وتختلف هذه الأسباب حسب الهرمونات والغدد المتأثّرة، ومن الأسباب المعروفة لهذه الاضطرابات ما يلي:
0- قصور الغدّة الدرقيّة.
0- مرض السكري.
0- قصور الغدد التناسليّة.
0- التهاب الغدة الدرقيّة.
0- فرط نشاط قشر الكظر (بالإنجليزيّة: Cushing's Syndrome).
0- العقيدات الدرقيّة.
0- المعالجة بالهرمونات.
0- الأورام الحميدة أو السرطانية.
0- اضطرابات الأكل.
0- فرط تنسج الكظرية الخلقي.
0- التوتّر.
0- بعض الأدوية.
0- قصور الكظر.
0- التعرّض للإصابات أو الصدمات.
0- علاجات السرطان.
0- ورم الغدّة النخاميّة.
● أسباب خاصّة بالنساء وترتبط بالهرمونات التناسليّة، ومن هذه الأسباب ما يلي:
0- سن اليأس.
0- الحمل.
0- الرضاعة.
0- العلاجات الهرمونيّة كحبوب منع الحمل.
0- فشل المبايض المبكر.
0- متلازمة تكيس المبايض.
0- انقطاع الطمث المبكر.
___________________________
● ● ●
منقول عن : موضوع
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2019, 10:08 PM   #29
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي اضطراب الهرمونات والاكتئاب

اضطراب الهرمونات والاكتئاب

الهرمونات
تأثير الهرمونات في جسم الإنسان لا يَطالُ الصحة الجسدية فقط، وإنما يؤثر أيضاً وبشكلٍ كبيرٍ على الصحة النفسية، حيث يؤدي زيادة تركيز أو نقص تركيز بعض الهرمونات في الدم إلى اختلاف الحالة المزاجية، واضطرابها، وتذبذبها، فقد أثبتت دراسات العلماء التي تم إجراؤها على الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، وخصوصاً أؤلئك الذين أوصلهم الاكتئاب لدرجة الانتحار، حيث إنّ نقص بعض تركيز الهرمونات، وزيادة تركيز الآخر، لعب دوراً أساسياً وهامّاً في تطور الحالة.
وهناك الكثير من الهرمونات التي تؤثر في الحالة النفسية، وتسبب الشعور بالاكتئاب، مثل؛ مونو أمينيز، والسيروتونين، والدوبامين، والأندول، والأدرينالين، والنور أدرينالين، حيث تؤثر هذه الهرمونات على العديد من وظائف المخ، والخلايا العصبية، والمستقبلات الحسية، التي لها علاقة بالمزاج العام للشخص.
وتلعب الوراثة دوراً هامّاً في الإصابة بالاكتئاب الناتج عن اضطراب الهرمونات، أو كما يسمى " الاكتئاب العضوي "، وتزداد الحالة سوءاً، مع تردي الظروف المحيطة ببيئة الشخص، مما يؤدي لتفاقم إنتاج هرمونات الجسم المسببة للاكتئاب، والجدير بالذكر، أن التغيرات الهرمونية عند المرأة أكثر بكثير من عند الرجل، وهذا يؤدي لإصابة المرأة بالتقلبات المزاجية والاكتئاب أكثر ممّا عند الرجل .

اضطراب الهرمونات والاكتئاب
● انخفاض معدل هرمون الكورتيزول، يؤدي للإصابة بفقدان الشهية، وقلة النشاط العام، والإصابة بالإمساك، أو الإسهال، وتلوّن الجلد باللون الداكن الشاحب، ويزيد الشعور بالاكتئاب .
● انخفاض معدل هرمونات الغدة الدرقية، هيبوثيروديسم، يسبب الشعور بالاكتئاب الحاد، مع تورم الأطراف، والشعور بالبرد، وزيادة وزن الجسم، وميل البشرة للون الأصفر، وجفافها، وزيادة خشونة الصوت .
● إصابة الغدة النخامية بالضعف، يؤثر على جميع غدد الجسم، ويسبب ضعفها وقلة نشاطها، مما يؤدي بالإضافة للاكتئاب، إلى حدوث عدد كبير من المشاكل في الجسم، مثل انقطاع دورة الحيض، وفقدان القدرة على الإنجاب .
● زيادة نشاط الغدة الكظرية، يتسبب بالإصابة بمتلازمة كوشنج، التي تظهر بانتفاخ في الوجه، وانتفاخ الجسم، وظهور الشعر في الوجه والذقن عند النساء، وتذبذب معدلات ضغط الدم والسكري، والإصابة بالاكتئاب .
● زيادة نسبة هرمونات الغدد جارات الدرقية، تؤدي إلى زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم، والإصابة بعسر الهضم، والاكتئاب، والإصابة بالكسور، وتشكل الحصى في الكلى .
● نقص نسبة هرمون الأنسولين في الدم، يؤدي إلى ارتفاع معدل السكر في الدم، واضطراب المزاج، والشعور بالاكتئاب، والشعور بالتعب والإجهاد .
● قلة إفراز هرمونات البنكرياس بسبب الإصابة بالسرطان، تؤدي للإصابة بالاكتئاب .
● انخفاض مستوى هرموني الأستروجين والبروجيستون لدى المرأة، يسبب الشعور بالاكتئاب، وهذه حالات شائعة تصاب بها المرأة بعد الولادة مباشرة .
● نقص هرمون الأوكسَيْتوسين عند المرأة، يتسبب بالشعور بالاكتئاب .

اضطراب الهرمونات
الهرمونات هي مواد كيميائيّة تنتجها الغدد الصّماء الموزّعة في الجسم، مثل الغدّة النّخاميّة، والغدد الكظريّة، والدرقيّة، بالإضافة إلى بعض الأعضاء مثل الكبد، والمعدة، وهناك العديد من الهرمونات المتنوّعة، فكلّ غدّة تنتج مجموعة منها، ويوجد عدّة متحكمات في هذا الإنتاج حيث إنّ الجسم يحتاج لكميّات معيّنة من هذه الهرمونات، ويتمّ تحديد هذه الكميّة تبعاً لوضع الجسم
مصطلح اضطراب الهرمونات هو واسع جداً، لأنّه يشمل مجموعة كبيرة من الهرمونات، ومن أكثر حالات اضطراب الهرمونات حدوث اختلال في مستوى هرموني البروجسترون، والإستروجين عند المرأة، وانخفاض هرمون التستوستيرون عند الرجال.

علامات تدل على اضطراب الهرمونات
فيما يلي أهم العلامات التي تشير إلى وجود اضطراب في هرمونات جسمك:
● زيادة الوزن باستمرار
● الأرق واضطرابات النوم
●التوتر المزمن
●التعرّق الزائد عن الحد
●ضعف الرغبة الجنسية
●إرهاق وكسل دائم
●الشراهة في الأكل

أسباب اضطراب الهرمونات
يوجد أسباب كثيرة لاضطراب الهرمونات، وتختلف باختلاف الهرمونات غير المتزّنة، ومن العوامل العامّة لهذا الاضطراب:
*اتّباع نظام غذائي غير متوازن، فمثلاً قلّة الدّهون الصحيّة في الغذاء، تؤثر على إنتاج الهرمونات الجنسيّة كونها هرمونات ستيرويديّة، أيّ من أصل دهني، كما أنّ اتّباع نظام غذائي نباتي يزيد من هرمون الإستروجين عند النساء، فيقل بالمقارنة مع هرمون البروجسترون.
* عدم ممارسة الرياضة، فللرياضة أهميّة كبيرة في صحّة الجسم، وتنشيطه.
* قلة النّوم، يقوم الجسم بإعادة ترتيب عمليّاته، وقلته، تؤثر بشكل كبير على إنتاج العديد من الهرمونات مثل هرمون التستوستيرون عند الرجال، ممّا يقّلل من الرغبة الجنسيّة والخصوبة لديهم، وزيادة هرمون جريلين الذي يزيد من الإحساس بالجوع، ممّا يدفع الشخص إلى تناول مزيد من الطّعام، وبالتّالي زيادة الوزن.
* الإصابة بالأورام السرطانيّة، وجود ورم في إحدى الغدد، وخاصّة الغدّة الدرقيّة، أو النّخاميّة، أو المبيض، حيث إن هذه السرطانات الأكثر انتشاراً بين الغدد، يتسبب في فرط نشاط هذه الغدد، أو قصورها.
* التّقدّم في السن، فمع مرور السنوات تصبح خلايا الجسم بشكل عام أضعف، ويقلّ إنتاج الهرمونات، وهذا أمر طبيعي، وتعاني النساء من نقص هرمون الإستروجين، والبروجسترون بشكل كبير عند وصولهن لسنّ الأمان.
* الحمل، والولادة، والرضاعة عند النساء، كل مرحلة من هذه المراحل في حياة المرأة تتطلب كميّات معيّنة من الهرمونات، ففي الحمل يرتفع هرمون البروجسترون بشكل كبيرجداً من أجل المحافظة على الحمل، وتحفيز الجسم على تقديم حاجات الجنين، أمّا في أثناء الرضاعة فيرتفع هرمون البرولاكتين، وهو هرمون الحليب من أجل إنتاج الحليب من الغدد الثديية.
* زيادة الوزن، أو النحافة الشديدة، فزيادة الوزن تتسبب في تراكم الدّهون حول الأعضاء في الجسم، وخاصّة الكبد، والبنكرياس فيشكّل ضغطاً عليهما، أمّا النّحافة، فالجسم يحتاج للدهون للحصول على الطّاقة، وصنع العديد من الهرمونات الدهنيّة، وقلّة تواجدها يعيق صنعها.
* التّوتر والضغوط النفسيّة، تلعب الصّحة النفسيّة دوراً كبيراً في توازن مجموعة كبيرة من الهرمونات، منها الجنسيّة، وهرمون الإنسولين وغيرها.
___________________________
● ● ●
منقول عن : موضوع [
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2019, 04:19 PM   #30
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,555
افتراضي كيفية علاج اضطراب الهرمونات

كيفية علاج اضطراب الهرمونات

اضطراب الهرمونات
يمكن تعريف الهرمونات (بالإنجليزية: Hormones) على أنّها مجموعة من المُركّبات الكيميائيّة المسؤولة عن نقل الرسائل بين أعضاء الجسم المختلفة، وتلعب الهرمونات دوراً مهمّاً في العديد من العمليّات الحيويّة في الجسم، وقد يؤدي حدوث أيّ اضطراب في مستويات هذه الهرمونات (بالإنجليزية: Hormonal Imbalance) سواءً في حال زيادتها عن المعدّل الطبيعيّ أو انخفاضها إلى العديد من المشاكل الصحيّة المختلفة، وتجدر الإشارة إلى أنّ مستويات الهرمونات قد تتغير بشكلٍ طبيعيّ خلال مراحل العُمر المختلفة، أو قد تتغيّر بسبب بعض الاضطرابات في الغدد المسؤولة عن إنتاج الهرمونات.

علاج اضطراب الهرمونات
العلاجات الدوائية
يعتمد تحديد العلاج المناسب لمشكلة اضطراب الهرمونات على المسبّب الرئيسيّ للحالة، ويوجد العديد من العلاجات المختلفة لمشكلة اضطراب الهرمونات، نذكر منها ما يأتي:
● هرمون الإستروجين: قد يصف الطبيب الأدوية التي تحتوي على هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen)، للنساء اللاتي يعانين من بعض الأعراض المتعلّقة بانقطاع الطمث، مثل الهبّات الساخنة، والتعرّق الليليّ، كما يمكن استخدام منتجات الإستروجين الموضعيّة، مثل الكريمات والحلقات، أو الحبوب التي تحتوي على الهرمون لعلاج الأعراض المرتبطة باضطراب الهرمون، مثل جفاف المهبل.
● وسائل تنظيم الحمل الهرمونيّة: يمكن استخدام وسائل تنظيم الحمل الهرمونيّة (بالإنجليزية: Hormonal birth control) في حال عدم الرغبة في الحمل، وتنظيم الدورة الشهريّة لدى النساء، حيثُ تحتوي هذه الأدوية على هرمونيّ الإستروجين، والبروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone)، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الأدوية قد تساعد أيضاً على التخلّص من حبّ الشباب، والشعر الزائد في الوجه والجسم، وفي الحقيقة تتوفّر هذه الأدوية في العديد من الأشكال الدوائيّة المختلفة، مثل الحُقن، والحبوب، واللصقات، والحلقات المهبليّة.
● مضادّات الأندروجين: على الرغم من أنّ هرمون الأندروجين (بالإنجليزية: Androgen) هو الهرمون المسؤول عن الصفات الذكوريّة، إلّا أنّه موجود لدى النساء والرجال على حدٍ سواء ولكن بنسب مختلفة، وقد يؤدي ارتفاع نسبة هذا الهرمون لدى النساء إلى عدد من المشاكل الصحيّة، مثل تساقط الشعر، وظهور حبّ الشباب، ونمو الشعر في الوجه، وللتخلّص من هذه المشاكل يمكن تناول مضادّات الأندروجين.
● دواء إيفلورنيتين: يتوفّر دواء إيفلورنيتين (بالإنجليزية: Eflornithine) على شكل كريم موضعي، وهو يساعد على إبطاء نمو الشعر الزائد في الوجه لدى النساء.
● دواء الميتفورمين: يتمّ استخدام دواء الميتفورمين (بالإنجليزية: Metformin) بشكلٍ أساسيّ في علاج مرض السكريّ من النوع الثاني، كما يتمّ استخدامه في بعض الحالات لعلاج متلازمة تكيّس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome)، لما لهذا الدواء من تأثير في خفض نسبة هرمون الأندروجين، وتحفيز الإباضة.
● أدوية تحفيز الإباضة: قد تحتاج بعض النساء اللاتي يعانين من متلازمة تكيّس المبايض إلى تناول بعض الأدوية التي تساعد على تحفيز الإباضة، مثل: دواء كلوميفين (بالإنجليزية: Clomiphene)، ودواء ليتروزول (بالإنجليزية: Letrozole)، كما قد يتمّ في بعض الحالات إعطاء المرأة حقنة من هرمونات الغونادوتروبينات (بالإنجليزية: Gonadotropins) لزيادة فرصة حدوث الحمل.
● هرمون التستوستيرون: يتمّ استخدام المكمّلات التي تحتوي على هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone) في بعض الحالات التي يعاني فيها الذكور من نقص في مستوى هذا الهرمون في الجسم، مثل قصور الغدد التناسليّة (بالإنجليزية: Hypogonadism)، والأعراض المصاحبة لها مثل تأخُّر البلوغ.
● دواء ليفوثيروكسين: يتمّ استخدام دواء ليفوثيروكسين (بالإنجليزية: Levothyroxine) في علاج مشكلة قصور الغدّة الدرقيّة (بالإنجليزية: Hypothyroidism) بسبب احتوائه على هرمونات الغدّة الدرقيّة الصناعيّة، ممّا يساعد على استعادة المستويات الطبيعيّة لهذه الهرمونات في الجسم.

تغيير نمط الحياة
هناك العديد من النصائح والتغييرات التي يمكن إجراؤها على نمط الحياة، وذلك للمحافظة على توازن الهرمونات الطبيعيّة في الجسم، وفي ما يأتي بيانٌ لبعضها:
●اتّباع نظام غذائيّ صحيّ: يجب الحرص على الحصول على كميّات كافية من البروتينات في الوجبات الغذائيّة اليوميّة، حيثُ تؤثر البروتينات في مستويات بعض الهرمونات في الجسم، كما يجب تناول الوجبات التي تحتوي على الدهون الصحيّة لما لهذه الدهون من تأثير في الوقاية من الإصابة بمقاومة الإنسولين، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تناول الأسماك بشكلٍ منتظم للحصول على كميّات كافية من الحمض الدهنيّ أوميغا-3 (بالإنجليزية: Omega-3)، حيثُ يساعد الأوميغا-3 على تنظيم مستويات الهرمونات في الجسم، وخفض مستويات هرمونات التوتّر، مثل: هرمون الأدرينالين (بالإنجليزية: Adrenaline)، والكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol).
● ممارسة التمارين الرياضيّة: تساعد ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام على منع انخفاض مستوى بعض الهرمونات المسؤولة عن صحة العضلات مع التقدّم في العُمر، مثل: هرمون النمو، وهرمون التستوستيرون، بالإضافة إلى أهميّة التمارين الرياضيّة في الحفاظ على مستويات الهرمونات في الجسم بشكلٍ عام، وتقليل مستوى الإنسولين في الدم.
● تجنّب التوتّر: إذ إنّ التعرّض للتوتّر بشكلٍ مستمرّ يؤدي إلى ارتفاع مستوى هرمونيّ الكورتيزول، والأدرينالين، ممّا قد يؤدي إلى التعرّض لبعض المشاكل الصحيّة، مثل: السُّمنة، وارتفاع ضغط الدم، والقلق.
● تناول الشاي الأخضر: للشاي الأخضر العديد من الفوائد الصحيّة على الجسم وذلك لاحتوائه على العديد من مضادّات الأكسدة القويّة، فهو يحفز عمليات الأيض لمادة الكافيين، ويُخفض مستوى الإنسولين في الدم، خاصةً لدى الأشخاص المصابين بالسُمنة أو السكّري.
● الحصول على النوم الكافي: إنّ الحصول على عدد ساعات كافية من النوم يحافظ على نسبة الهرمونات الطبيعيّة في الجسم، حيثُ يؤدّي عدم النوم بشكلٍ جيد إلى زيادة مقاومة الخلايا لهرمون الإنسولين، واضطراب مستويات العديد من الهرمونات الأخرى، مثل: هرمونات النمو، والكورتيزول.
___________________________
● ● ●
منقول عن : موضوع
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.