قديم 03-05-2013, 08:54 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي ألنقرس ( داء الملوك ) Gout


ألنقرس ( داء الملوك ) Gout

(01)- الفهرس
(02)- ألنقرس ( داء الملوك ) Gout
(03)- النقرس الكاذب
(04)- شفانا الله وعافانا
(05)- (06)- النقرس
(07)- أسباب مرض النقرس
(08)- أعراض مرض النقرس
(09)- فيديو : 10 طرق طبيعية لعلاج مرض النقرس بالاعشاب
(10)- فيديو :ما هو مرض النقرس و كيف يتم علاجه
(11)- ‫النقرس قد يقود للفشل الكلوي
(12)- (13)- النقرس داء الملوك
(14)- النظام الغذائي للنقرس: المسموح به وغير المسموح به
(15)-كيف يمكنك إدخال اللحوم والدجاج إلى نظامك الغذائي الصحي؟
(16)- علاج النقرس ( داء الملوك ) بالاعشاب
(17)- علاج النقرس بالاعشاب والطب البديل..
(18)- تغذية مرضى النقرس ما بين المسموح والممنوع
(19)- من علاجات النقرس - أفضل أدوية النقرس وآثارها الجانبية
(20)- معلومات عن دواعي استعمال زيلوريك 300 واهم اضراره
(21)- 12 علاجا لمرض النقرس من المطبخ
(22)- علاج مرض النقرس واسبابه وكيفيه الوقاية منه
(23)- تحليل النقرس
(24)- النقرس Gout
(25)- النقرس Gout ( ألتشخيص والعلاج )\
(26)- علاج النقرس السريع بالاعشاب في المنزل
(27)- علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية
(28)- معلومات عن دواعي استعمال زيلوريك 300 واهم اضراره
(29)- معلومات عن دواعي استعمال زيلوريك 300 واهم اضراره
(30)- أفضل أدوية النقرس وآثارها الجانبية

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2013, 09:07 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي ألنقرس ( داء الملوك ) Gout


ألنقرس ( داء الملوك ) Gout

النقرس (بالإنجليزية: Gout) ويسمى أيضاً مرض الملوك، هو التهاب يحدث في جسم الإنسان بسبب تجمع وتركز حامض البوليك (Uric acid) في اجزاء معينة من الجسم وخاصة المفاصل. ينتج مرض النقرس عن قصور في الصفات الوراثية لإنسان، أو استخدام بعض العقاقير مثل العقاقير المدرة للبول أو بسبب قصور في وظائف الكلى. والتغذية عليها عامل كبير ويمكن عن طريقها تخفيف أعراض المرض. وثبت أن الإفراط في أكل اللحوم والدجاج المشوي (الجلد] والكبد من البقر والطيور وبعض البقوليات يسبب النقرس (و لذلك يسمي مرض الملوك). ولتخفيف حدة المرض يجب أن يلتفت المريض إلى أنواع المأكولات التي تريحه والتي تحتوي على نسبة قليلة من مادة البورين مثل منتجات اللبن والجبن والفلفل الرومي بأنواعة أحمر وأصفر وأخضر والجزر والبطاطس (المسلوقة) والمعكرونة.
النقرس هو نوع من التهابات المفاصل، يحدث بسبب ترسيب أملاح اليورات في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات، مما يتسبب في حدوث التفاعل الذي نسميه (التهاب)، والترسيب يختار مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ونوبات النقرس تأتى على فترات من الألم الشديد في المفاصل مع التورم والاحمرار والتصلب ويكون الالم على اشده في الصباح، مع ألم خفيف بين النوبات، ومع طول المرض يظهر نوع من العُقد الصغيرة المزمنة وتسمى عقد وتوجد هذه العقد في الكفين والقدمين وباقى غضاريف وعضلات الجسم وخاصة غضروف الأذن، ولهذا المرض علاقة مباشرة بوظيفة الكلى لأنها هي المسؤولة عن طرد أو حجز الأملاح بالجسم، وينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، ويكون غالباً مرتبط بزيادة الوزن أو الإفراط في شرب الكحوليات.
التاريخ

عرف قدماء المصريين النقرس منذ حوالي سنة 2640 ق. م.، وهو بالتالي أحد أقدم الأمراض المعروفة. وقد وصف أبقراط النقرس بأنه "التهاب مفاصل الأثرياء"، نظراً لارتباطه ببعض الأطعمة التي يتناولها الأثرياء وبالإفراط في تناول الكحول.
الأعراض

يسبب النقرس ألما شديدا في المفاصل، ويبدأ النقرس عادة بإصابة مفصل واحد، ويكون هذا المفصل غالباً في الإصبع الكبير للأرجل، ولكن قد يسبب أيضاً ألما وتضخما في المفاصل الأخرى : مفاصل الأرجل، الركبة، الكاحل، اليدين، المرفق والمعصم. ويأتي ألم النقرس غالبا فجأة ليلاً، ويستمر الألم لمدة 5 إلي 10 أيام ثم يتوقف، ويمكن أن يبدأ داء النقرس عند المريض ويستمر لمدة أسابيع أو شهور دون أن يشعر المريض باي الام في مفاصله، ولكن هناك مرضى آخرين يظهر لديهم ألم النقرس فجأة وبصفة دورية وفي عدد أكبر من المفاصل، وهناك نسبة قليلة من مرضى النقرس يصابون بحصوات في الكلى. ويظهر النقرس في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبة حامض البوليك ( Uric acid )الذي ينتج عن التفكك الطبيعي لخلايا الجسم، ويقوم الجسم عادة بامتصاص حامض البوليك بشكل طبيعي في الدم، ومن خلال الدم يصل إلى الكلى ويخرج مع البول إلي خارج الجسم، ولكن في بعض الحالات لا تتم هذه العملية بشكل طبيعي وذلك بسبب قيام الجسم بإفراز نسبة كبيرة من حامض البوليك أو عجز الكلى عن التخلص من هذا الحامض في البول. وفي كلتا الحالتين يتركز حامض البوليك في جسم الإنسان، ويترسب جزء منه على شكل بلورات في المفاصل وتتسبب في وجود التهابات ينتج عنها تضخم في المفصل أو عدة مفاصل. وهكذا يمكن القول ان ارتفاع نسبة حامض البوليك الناتجة عن مادة البورين في الدم (المأخوذة مع طعام غني بالبورين) هو السبب في ظهور النقرس، ولكن أحياناً تكون نسبة هذا الحامض عالية ولا يظهر النقرس لسبب غامض. ويمكن أيضاً أن يكون حامض البوليك مرتفعا جداً لعدة سنوات ولكن المريض لا يكتشف ذلك الا صدفة أثناء اجراء فحص روتيني مثلا. وتلعب الجينات الوراثية دورا هاما أيضاً في الإصابة بهذه المرض حيث أثبتت الإحصائيات أن فردا واحدا من كل أربع أشخاص مصابين بالنقرس له تاريخ عائلي لمرض النقرس في أسرته[2].
ألتشخيص

مريض بالنقرس وتظهر العقد (بالإنجليزية: Tophi) في مفصلي الكوع والركبة.
1-فحص السائل المفصلي : حيث تشاهد بلورات حمض البول تحت المجهر وهي بلورات كريستالية طويلة ذات شكل مدبب.
2-مستوى حمض البول في الدم (Uric acid ) : حيث يكون أكثر من 7 ملغ / 100 مل، و يجب الإشارة هنا إلى وجود حالات إصابة بالنقرس لا يكون فيها حمض البول مرتفعاً في الدم عند قياسه لأسباب متعددة منها الصيام الطويل، كما أنه توجد حالات يكون فيها حمض البول مرتفعاً في الدم دون وجود إصابة بالنقرس.
3-الأشعة : تكشف في الحالات المزمنة عن تخرب السطوح المفصلية وتورم الأنسجة ووجود تشوهات مفصلية.
العلاج والحمية
النقرس الحاد (بالإنجليزية: Acute gout) :
معالجة الهجمة الحادة تكون بإعطاء أدوية لاستيرويدية مضادة للالتهاب والكولشيسين الستيرويدات :
1-مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية :
وهي خط العلاج الأول والمفضلة في الهجمات الحادة بشرط عدم وجود مضادات استطباب لاستخدامها مثل : القرحة الهضمية أو النزف الهضمي أو اضطرابات كبدية أو كلوية.
الإندوميتاسين هو الدواء المفضل مع الإشارة إلى أن معظم أنواع الأدوية لاستيرويدية مضادة للالتهاب يمكن استخدامها في المعالجة مثل : الديكلوفيناك أو البيروكسيكام. ويجب الانتباه إلى أن استخدام الأسبرين هو مضاد استطباب لأن الأسبرين قد يرفع مستويات حمض البول ويزيد من شدة ومدة الهجمة الحادة. نبدأ العلاج بالجرعة القصوى لمدة 2-3 أيام ثم نخفضها تدريجياً خلال أسبوعين.
2-الكولشيسين (بالإنجليزية: Colchicine):
وهو خط العلاج الثاني وهو يثبط بلعمة البالعات لبللورات حمض البول. تأثيراته الجانبية : -تأثيرات هضمية كالإقياء والإسهال وتحدث عند 80 % من المرضى. -يتميز بسميته ونافذته العلاجية الضيقة. -لا يستعمل عند المرضى الذين لديهم معدل الرشح الكلوي أقل من 10 مل / دقيقة -لا يستعمل عند المرضى المصابين باضطرابات كبدية، انسدادات صفراوية...
3-الستيرويدات (الكورتيزونات) :
البريدنيزولون وهي تعطى لمرضى النقرس الذين لا يستطيعون استخدام NSAIDs أو الكولشيسين. تعطى الستيروئيدات عن طريق الفم، حقن وريدي، حقن عضلي، حقن داخل المفصل.
النقرس المزمن (بالإنجليزية: Chronic gout) :
هدف المعالجة هو خفض مستويات حمض البول ( Uric acid ) في الدم لأقل من 6 ملغ / 100 مل ومن الأدوية المستخدمة في المعالجة :
-البروبينسيد (بالإنجليزية: Probenecid): وهو يزيد من طرح حمض البول عن طريق الكليتين ويجب تناول كميات كبيرة من الماء يومياً لتقليل خطر حدوث حصيات بولية.
-الألوبيورينول (بالإنجليزية: Allopurinol): وهو يثبط إنزيم الكزانتين أوكسيداز XO وبالتالي يثبط تشكيل حمض البول ( Uric acid ) ويعطى بمعدل 100ملغ/ 3 مرات باليوم.
- يجب الانتباه إلى خفض مستويات حمض البول تدريجياً لتجنب حدوث هجمة نقرس بنقص حمض البول.
المعالجة الجراحية : وذلك لإصلاح التشوهات حيث يمكن إزالة التوفات جراحياً إذا كانت متوضعة في مكان حرج أو إذا كانت تنز بشكل مزمن.
نمط الحياة

إن الأسباب الغذائية تعود إلى 12% من حالات النقرس وترتبط بتناول الكحول والمشروبات المحلاة بسكر الفروكتوز، اللحوم والمأكولات البحرية. إن المسببات الأخرى تتضمّن الصدمات الجسدية والجراحة. أظهرت الدراسات الحديثة أن العوامل الغذائية التي كان يعتقد أنها مرتبطة بالنقرس ليست كذلك بما في ذلك البروتين والخضار الغنية بالبورين. إن تناول القهوة، الفيتامين س ومنتجات الألبان فضلاً عن اللياقة البدنية يمكن أن تخفف من المخاطر.
النظام الغذائى(الحمية)

الأغذية المسببة في تفاقم المرض
الأكلات الدسمة والدهون.
العدس والبقوليات.
اللحم، السمك الغني بالدهون، وجلد الدجاج.
الأعضاء الداخلية للحيوانات مثل الكبد، الكلى والمخ.
السالمون والسردين.
الباذنجان ،القرنبيط، البسلة، السبانخ والخرشوف.
المربى المحتوية على بذور التوت، الفراولة والتين.
التوابل، البهارات والمخللات.
المكسرات.
الكحول.
ألأغذية المساعدة في علاج المرض
عصير الليمون (الذي يذيب الأملاح المترسبة في المفاصل).
الأناناس مفيد جدا في حالات السمنة والتهاب المفاصل.
عصير العنب (الذي يقلل نسبة حمض البول في الدم)، * التفاح وعصيره، الخيار، الكراث، الفجل، ونقيع الجرجير المر.
عصير الكرفس (بمعدل نصف قدح يوميا ولمدة 15 - 20 يوما).
منقوع الزنجبيل قبل الأكل كدواء قوى المفعول في حالات النقرس.
الشاي الأخضر المنقوع جيداً.
الليمون.
ومن الأطعمة الآمنة الاستخدام لاحتوائها على كميات قليلة من البورينات: الخضروات - فواكه - الخبز - المعكرونة - البطاطس - الجزر - فلفل رومي - شوكولاتة - الشاي - القهوة - المشروبات الغازية - الجبن.
نسب البورين في الغذاء
مواد غذائية قليلة البورين
اللبن : 0 مليجرام في 125 جرام
الزبادي : 0 مليجرام في 150 جرام
الجبن : 5 مليجرام في 50 جرام
الجزر : 7 مليجرام في 200جرام
الفلفل الرومي : 7 مليجرام في 150 جرام
التفاح : 7 مليجرام في 200جرام
البطاطس المسلوقة : 8 مليجرام في 150 جرام
المعكرونة : 8 مليجرام في 100 جرام
مواد غذائية متوسطة البورين
الموز : 13 مليجرام في 50 جرام
الأرز : 13 مليجرام في 150 جرام
الكوسة : 14 مليجرام في 200 جرام
الخبز : 15 مليجرام في 100 جرام
الاسباراج: 17 مليجرام في 200 جرام
الفاصوليا الخضراء : 28 مليجرام في 200 جرام
السبانخ : 34 مليجرام في 200 جرام
سمك المياه العذبة : 43 مليجرام في 100 جرام
لحم بقري : 47 مليجرام في 100 جرام
مواد غذائية غنية بالبيورين
الدجاج المشوي : 80 مليجرام في 100 جرام
السردين : 118 مليجرام في 100 جرام
كبد الطيور : 360 مليجرام في 100 جرام
الغدة الزعترية للعجول : 300 مليجرام في 100 جرام
يتحول البورين في جسم الإنسان إلى حمض البول الذي تسبب زيادته في الجسم ظهور حالة النقرس. وتقليل المأكولات الغنية بالبورين يساعد على تخفيف أعراض هذا المرض. وقد اتضح أن 100 مليجرام بورين تنتج 300 مليجرام منحمض البول. وينصح المختصين بأن يحد الشخص المعرض للنقرس من أكل الأغذية الغنية بالبورين، بحيث لا تزيد كمية حمض البول عن 500 مليجرام في اليوم. أو بمعنى آخر أن لا تزيد كمية حمض البول عن 3000 مليجرام في الأسبوع. ويمكن لكل شخص حساب كمية حمض البول في جسمه عن طريق كمية البورين التي يأخذها في طعامه بالاستعانة بجدول المواد الغذائية المذكور أعلاه. مع العلم أن 1 مليجرام بورين تنتج 3 مليجرام من حمض البول.
علم الأوبئة

يصيب النقرس حوالي 1-2 ٪ من سكان الغرب في مرحلة ما من حياتهم، وإنه يصبح أكثر شيوعا. لقد تبيّن أن هناك عدد من العوامل تؤثّر على معدلات النقرس بما في ذلك السن، العرق وموسم السنة. عند الرجال فوق سن الثلاثين والنساء فوق سن الخمسين تكون نسبة الإصابة 2%.
منقووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2013, 10:28 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي


النقرس الكاذب

ما هو النقرس الكاذب
وجود بلورات معدنية في تجويف المفصل يمكن ان تسبب عملية التهابية حادة، وحتى لضررا مزمنا وهيكليا. بينما تسبب بلورات مجهرية اخرى من ملح حامض اليوريك مرض النقرس (Gout). وفي سنوات ال - 60 من القرن الماضي، عندما كان اسلوب الوخز بالابر وفحص السائل المفصلي بواسطة المجهر الضوئي المستقطب شائعا، وجد ان بعض حالات التهاب المفاصل الحاد التي اشتبه انها نقرس، اظهرت وجود بلورات مختلفة في مظهرها وخصائصها عن بلورات ملح حامض اليوريك. ولوصف هذه الحالة وضع لقب النقرس الكاذب، الذي يشبه الاعراض السريرية للنقرس، ولكنه يختلف عنه في نوع البلورات المصاحبة.

ووجد ان المادة هي عبارة عن ملح كالسيوم - فسفور من نوع بيروفوسفات (Calcium Pyrophosphate Dihydrate - CPPD). والبلورات التي تحرر الى تجويف المفصل تبتلعها خلايا الدم البيضاء, مما يسبب اثارة سلسلة معقدة من التفاعلات تؤدي الى التهابات. وهذه الرواسب المعدنية تميل الى التراكم في الغضروف المفصلي خصوصا في الغضروف الليفي، مثل غضروف الهلالة (الهلال) في الركبة، ويمكن التعرف عليها بصورة تكلس غضروفي في نتائج تصوير الاشعة السينية. وهذه الظاهرة الاشعاعية، المعروفة باسم كلاس الغضاريف (Chondrocalcinosis) ليست نادرة، وغالبا لا يكون لها اعراض سريرية.

اسباب ترسب المعدن في الغضروف متنوعة. تشمل حالات ايضية التي تؤدي الى زيادة مفرطة للكالسيوم في الدم، حالات تراكم الحديد (ترسب الاصبغة الدموية) (Hemochromatosis)، قصور الغدة الدرقية وحتى النقرس. كما وصفت حالة عائلية ونادرة لهذه الظاهرة في مختلف البلدان، بما في ذلك الشرق الاوسط. ولكن في معظم الحالات لا يوجد سبب محدد لهذه الظاهرة. وامكان الاصابة بالمرض تزداد مع تقدم العمر وفي سن ال 80 يمكن تمييز تكلس غضروفي في 40 ٪ من فحوصات التصوير.

أعراض النقرس الكاذب
الطيف السريري للتكلس الغضروفي متنوع للغاية ويشمل التهاب المفاصل الحاد - النقرس الكاذب، خاصة في الركبة والرسغ، لكن هناك ايضا اعراض تشبه مرض التهاب المفاصل الروماتودي (Rheumatoid Arthritis)، او اعراض تشبه تاكل الغضروف من نوع الفصال العظمي (osteoarthritis). وينبغي التاكيد على ان معظم الناس الذين يظهر عندهم تكلس الغضاريف في التصوير العشوائي لا يكونوا مصابين باي خلل سريري.

علاج النقرس الكاذب
يهدف علاج النقرس الكاذب اولا الى تثبيط الالتهاب الحاد، بواسطة عقاقير مضادة للالتهاب، احيانا باستخدام الكولشيسين (Colchicine)، او حتى الوخز بالابر وتصريف المفصل المصاب بالالتهاب، والحقن الموضعي بالكورتيكوستيرويدات (Courtikustiroaid). اذا تم الكشف عن اضطرابات هرمونية او ايضية التي تؤدي الى فرط كالسيوم الدم (hypercalcemia)، او ميول لحدوث ترسبات للبلورات في الغضاريف، عندها يوجه العلاج للتعامل مع التلف الاساسي.

منقووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-23-2013, 11:10 PM   #4
حسام ناصر الدين
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 3
افتراضي


شفانا الله وعافانا


حسام ناصر الدين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2014, 08:57 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي النقرس (1)


النقرس

أكل كثير وشرب كثير ونوم كثير وعدم حركة في جسم بدين ترهل ، هكذا كانت حياة ملوك الماضي وهذه هي العوامل التي تساعد على الإصابة بأحد أنواع الروماتيزم الذي يسمى النقرس والذي يطلق عليه أيضا داء الملوك إذ لم ينج من الإصابة ملك من الملوك القدامى .

وتلعب الوراثة دورا هاما في تهيئة أسباب هذا المرض الذي يختص الرجال بنسبة عالية من إصاباته الرجال الذين يسرفون في الأكل والشرب وتقل حركتهم ,ولكن ما يجب أن يعلمه الجميع أن النقرس مرض مفصلي يتجلى بأعراض ومظاهر تصيب المفاصل ولا يمكن الحكم على مريض بأنه مصاب بالنقرس لمجرد ارتفاع حمض البول في دمه والذي قد يكون لأسباب كثيرة أي أن النقرس مرض مفصلي وليس قراءة لرقم مخبري وهذه هي الحقيقة الأولى .

والسبب المباشر للإصابة بالنقرس اضطراب في الهضم والاستقلاب تنشأ عن زيادة حمض البول في الدم عن ثماني مللي جرام لكل مئة مللي لتر دم وهذا إما أن يكون بسبب زيادة الوارد من البروتينيات التي ينتج عن هضمها تشكل حمض البول أو النقص في إطراح حمض البول من الجسم والنتيجة زيادة حمض البول في الدم بحيث يترسب الفائض منه في أنسجة المفاصل بصورة أشبه بالزجاج المجروش فيحس الإنسان بآلام مبرحة تستمر عدة أيام حتى يمتص الجسم هذه البلورات ثم تتكرر العملية على فترات متباعدة تتقارب تدريجيا مع مرور الوقت وإهمال العلاج .

وبداية المرض تحدث فجأة ليلا والإنسان الذي أصيب في فراشه يوقظه من نومه ألم حاد في إبهام القدم ، يعقبه تورم الإصبع واحمرار ولمعان جلده ، مع ارتفاع في درجة الحرارة ورعشة وتستمر هذه الأعراض عدة أيام وهو عادة يصيب إبهام القدم في 70% من حالاته ومفصلا من مفاصل الجسم الأخرى في نسبة العشرين في المائة الباقية وقد يكون ضغط الحذاء على إبهام القدم هو العامل المباشر لاختيار النقرس لهذا الجزء بالذات لبدء عدوانه .

ونتيجة الالتهابات والهجمات المتوالية قد يمتد المرض ليصبح النقرس مزمنا وتظهر عقيدات على صيوان الأذن تسمى التوفات وقد تصل المضاعفات إلى إتلاف المفاصل وتخريبها وتشكل الرمال البولية وإتلاف أنسجة الكلى وحدوث الفشل الكلوي .
ولكن يبقى السؤال المطروح ألا وهو كيف يتم تشخيص مرض النقرس
أولا : لكي نشخص أن هذا المريض مصاب بالنقرس لا بد من اجتماع عدة عوامل :

ارتفاع حمض البول في الدم أكثر من ثماني ملغ لكل مئة مل

وجود أعراض وهجمات مفصلية مثل الألم المفصلي وتورم المفصل واحمراره وسخونته وخاصة في إبهام القدم كما سبق وذكرنا

يكون التشخيص الأكيد ببزل المفصل سحب السائل المفصلي ورؤية بلورات حمض البول مجهريا عندها يمكن تشخيص مرض النقرس

ثانيا : أما عن العلاج فهنا تأتي الحقيقة الثانية ألا وهي أن دور الحمية ضئيل جدا في مرض النقرس وهذا ما أكدته الدراسات الحديثة التي تبرهن أنه حتى في أشد أنواع الحميات وفي حالات الامتناع التام عن تناول اللحوم وغيرها من البروتينيات فإن الانخفاض في حمض البول لا يتعدى واحد ملج لكل مئة مل .

وهكذا فإن مريض النقرس يمكنه أن يتناول ما يشاء من اللحوم ولكن بكمية معتدلة أي قطعة واحدة حوالي 100غرام يوميا ويفضل الابتعاد عن الكبدة والكلاوي والسردين .

أما عن الأدوية والنقرس : فإننا نعطي مضادات الالتهابات في الحالات الخفيفة من النقرس أما في الحالات الأشد وعندما تتكرر الهجمات أكثر من مرتين سنويا فلا بد من إعطاء طارحات حمض البول مثل حبة يوميا خشية المضاعفات الكلوية

التمثيل الغذائى لحمض اليوريك:

تنقسم مصادر حمض ( اليوريك ) الى مصادر خارجية عن طريق الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من مادة (البيورين ) مثل اللحوم والكبد والكلى والبنكرياس، ومصادر داخلية تنشأ عن التمثيل الغذائى ( للبيورينات ) الموجودة فى أنوية الخلايا. وينتج عن تناول اللحوم حوالى 200 – 500 مجم من حمض ( اليوريك )، أما التمثيل الغذائى (للبيورينات ) داخل الجسم فيعطى حوالى 300 – 600 مجم تفرز فى البول يوميا.
والحد الأقصى لحمض ( اليوريك ) فى مصل الدم هو 7 مجم % بالنسبة للرجال، و 5 مجم % بالنسبة للنساء.
وحمض ( اليوريك ) هو نتاج من النفاية لا يخدم هدفا نافعا معينا، ويجب استخدام مصل الدم أو البلازما عند اجراء التحليل الطبى لمعرفة نسبة حمض ( اليوريك ) ولا يستخدم الدم كاملا حيث أن ذلك يعطى نتائج مضللة.
وفى الحالات الطبيعية يخرج الانسان حوالى 1 جم من حمض ( اليوريك ) فى البول يوميا، ولا يعنى ظهور أملاح حمض ( اليوريك ) عند الفحص الميكروسكوبى للبول اصابة الشخص بالنقرس، حيث أن هذه الأملاح يمكن أن تترسب على هيئة بلورات حتى لو كانت نسبتها منخفضة اذا كان البول حمضيا.
وتقوم بكتيريا الامعاء بالتخلص من حوالى ثلث كمية حمض ( اليوريك ) الذى يتكون يوميا فى الأشخاص الطبيعيين وذلك بتحويلها الى ثانى أوكسيد الكربون والنشادر.
أما فى الأشخاص المصابين بالنقرس أو فى حالات القصور الكلوى فان اخراج حمض (اليوريك) فى البول يقل عن معدله الطبيعى بينما يزيد معدل التخلص منه بواسطة بكتيريا الأمعاء وتقوم كريات الدم البيضاء بتكسير كمية صغيرة من حمض ( اليوريك )، كما تفرز كمية قليلة منه عن طريق العرق.

.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2014, 09:02 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي ألنقرس (2)

* النظام الغذائى لمرضى النقرس
أ- يجب تجنب الأطعمة الأتية
. الأكلات الدسمة والدهون.
. العدس والبقول أثناء النوبات الحادة.
. اللحم والسمك والدجاج أثناء النوبات الحادة.
. الكبد والكلى والمخ والسالمون والسردين والرنجة والفسيخ والملوحة والبطارخ والمحار.
. حساء ( شوربة ) اللحوم والسمك.
. الباذنجان وكشك ألمظ والقرنبيط والبسلة والسبانخ والخرشوف أثناء النوبات الحادة، ويمكن اعطاء أحدها فقط مرتين فى الأسبوع أثناء سكون الألم.
. المربى المحتوية على بذور.
. التوت والفراولة والتين.
. التوابل والبهارات والمخللات أثناء النوبات الحادة.

ب- يسمح بتناول الأطعمة الأتية:
. الخبز والتوست والأرز والبليلة.
. البقوليات كالعدس وخلافه مع الامتناع عنها أثناء نوبات النقرس .
. اللحوم والسمك والدجاج والأرانب يسمح بحوالى 100 جم من أحدها .
. البيض واللبن ومنتجاته.
. شوربة الخضروات.
. سلاطة الخضروات.
. الخضروات المطهية.
. البطاطس والبطاطا.
. الزبد والزيوت والدهون بما يعادل ملعقتى مائدة يوميا.
. السكريات والمربى وعسل النحل والعسل الأسود ( مع تجنب المربى المحتوية على بذور ). . الحلويات والكاسترد والبودنج والجيلى والأيس كريم.
. الفواكه الطازجة فيما عدا التوت والفراولة والتين.
. الفواكه المجففة والمكسرات.
. التوابل والبهارات بكميات قليلة مع الامتناع عنها اثناء نوبات النقرس.
. المخللات مع الامتناع عنها أثناء نوبات النقرس.
. المشروبات كالشاى والقهوة بمعدل كوبين أو ثلاث أكواب يوميا.
. السوائل بكميات حرة.

ج- من الأغذية التى تفيد فى علاج مرضى النقرس:
.- عصير الليمون له أثر فعال فى علاج داء النقرس، اذ يذيب الأملاح المترسبة فى المفاصل.
.- الأناناس مفيد جدا فى حالات السمنة والتهابات المفاصل.
. -الكركديه مفيد جدا فى حالات النقرس.
.- عصير العنب يعمل على تخفيف نسبة حمض البوليك فى الدم .. يؤخذ مقدار 700 – 1400 جم يوميا خلال موسم العنب.

طرق العلاج
يغلي 30 جراما من قشر التفاح في حوالي ربع لتر من الماء لمدة ربع ساعة، و يشرب من هذا المغلي مقدار أربعة أو ستة أقداح يوميا.
لتنقية الدم يشرب حوالي 100 جرام من عصير الليمون يوميا.
وعلاج النقرس ليس دوائيا فحسب بل هو غذائي أيضا، فعلى المصاب بهذا المرض الابتعاد عن اللحوم الحمراء والكبد، كما يحسن الإقلال من النشويات، ويأكل المريض الخضراوات ما عدا الطماطم، كما

يتناول الفواكه ما عدا الموز والفراولة والتوت، كما يمنع القهوة والشاي والمشروبات الكحولية بكافة أنواعها، وينصح عادة بأن يشرب المريض كميات كبيرة من السوائل والماء العادي

– الخيار يفيد فى علاج النقرس.
-الكراث مفيد فى علاج النقرس والتهابات المفاصل.
-أكل الفجل يسكن أوجاع النقرس وألام المفاصل.
-شرب نقيع الجرجير المر مفيد فى علاج النقرس .. ويصنع نقيع الجرجير بصب نصف لتر من الماء المغلى على 20 جم من أوراق الجرجير.
-عصير الكرفس مفيد لمعالجة النقرس والتهابات المفاصل، حيث يشرب مقدار نصف قدح يوميا ولمدة 15 – 20 يوما.
– يستخدم منقوع الزنجبيل قبل الأكل كدواء قوى المفعول فى حالات النقرس النقرس
- التين عالي القيمة الغذائية ، و خاصة لاحتوائه على السكريات الأحادية ، و العناصر المعدنية ،و الفيتامينات . و شاع استخدامه في علاج الإمساك ، و مغلي أوراقه يستخدم عند العرب أو البدو في علاج اضطراب الحيض ، كما أن المحفوظ منه يعمل على إدرار اللبن . أما كونه يقطع البواسير فيرجع ذلك إلى كونه مسهلاً و قابضاً ، وأما ما يخص علاج النقرس ، وهو ترسُّب أملاح حمض اليورك في المفاصل ، و النقرس يُسمى بداء الملوك لأنه أحد مسبباته الإفراط في أكل اللحوم الحمراء ، و الذي يؤدي إلى خلل في تمثيل الأحماض النووية ، أي : أحماض نوى الخلايا ، فقد ثبت أن التين له علاقة بالإنزيم الخاص بتحويل الزانسين إلى اليوريك أسيد فالإنزيم بدل ما يسمح له يسير في اتجاه واحد، يسير في اتجاهين فيكون الاتزان، ولذلك فالأدوية التي تعطى من الخارج تثبط الإنزيم، لكن تثبطه جزئياً، لكن التين ينظم عمل الأنزيم ، ذلك أن النقرس هو عبارة عن خطأ في التمثيل الغذائي .

روى أبو الدرداء أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ” لو قُلت إنَّ فاكهة نزلت من الجَنَّة قلت التين ، لأنَّ فاكهة ًفاكهة الجنَّة بلا عجمٍ ـ كلوا منه فإنه يقطع البواسير ، و ينفع النقرس .

النقرس داء الملوك
.النظام الغذائى لمرضى النقرس يجب تجنب الأطعمة الآتية

الأكلات الدسمة والدهون.
العدس والبقول أثناء النوبات الحادة.
اللحم والسمك والدجاج أثناء النوبات الحادة.
الكبد والكلى والمخ والسالمون والسردين والرنجة والفسيخ والملوحة والبطارخ والمحار.
حساء ( شوربة ) اللحوم والسمك.
الباذنجان وكشك ألمظ والقرنبيط والبسلة والسبانخ والخرشوف أثناء النوبات الحادة.
. المربى المحتوية على بذور.
. التوت والفراولة .
. التوابل والبهارات والمخللات أثناء النوبات الحادة.
. الكحول وخصوصا البيرة

اغذية تفيد فى علاج مرض النقرس

1.عصير الليمون له أثر فعال فى علاج داء النقرس، اذ يذيب الأملاح المترسبة فى المفاصل.
2. الأناناس مفيد جدا فى حالات السمنة والتهابات المفاصل.
3. الكركديه مفيد جدا فى حالات النقرس.
4. عصير العنب يعمل على تخفيف نسبة حمض البوليك فى الدم ..
5. التفاح: يفيد مغلى قشر التفاح أو عصير التفاح المطبوخ فى علاج النقرس .
6. الخيار يفيد فى علاج النقرس.
7. الكراث مفيد فى علاج النقرس والتهابات المفاصل.
8. أكل الفجل يسكن أوجاع النقرس وألام المفاصل.
9. شرب نقيع الجرجير المر مفيد فى علاج النقرس .. ويصنع نقيع الجرجير بصب نصف لتر من الماء المغلى على 20 جم من أوراق الجرجير.
10. عصير الكرفس مفيد لمعالجة النقرس والتهابات المفاصل، حيث يشرب مقدار نصف قدح يوميا ولمدة 15 – 20 يوما.
11. يستخدم منقوع الزنجبيل قبل الأكل كدواء قوى المفعول فى حالات النقرس النقرس.
منقول : غذاؤك هو حياتك
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2018, 03:14 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي أسباب مرض النقرس

[
أسباب مرض النقرس

مرض النقرس
يُعدّ مرض النقرس (بالإنجليزية: Gout) أحد أمراض التهاب المفاصل الشائعة، والذي يتمثّل بحدوث التهاب في عدد من المفاصل في الجسم، بحيث يكون مصحوباً بألم حادّ ومفاجئ، وانتفاخ في المفصل المتأثر، وغالباً ما تبدأ أعراض المرض بالظهور في منطقة مفصل إصبع القدم الكبير، وفي الحقيقة تحدث الإصابة بمرض النقرص نتيجة زيادة نسبة حمض البول أو حمض اليوريك في الدم عن المعدّل الطبيعيّ، وتظهر أعراض الإصابة بالمرض عادةً على شكل نوبات مفاجئة، ومتكررة، وتجدر الإشارة إلى أنّ مرض النقرس يُصيب الرجال بنسبة أعلى من النساء، بينما يرتفع خطر الإصابة بالمرض لدى النساء بعد مرحلة انقطاع الطمث.

أسباب مرض النقرس
يتشكّل حمض اليوريك في الجسم نتيجة تكسّر عنصر البيورين (بالإنجليزية: Purines)؛ وهو أحد العناصر الطبيعيّة الموجود في الجسم، كما يُوجد ضمن العديد من أنواع الأطعمة المختلفة مثل: البازلاء، والفاصولياء المجفّفة، وكبد الحيوانات، والمأكولات البحريّة، واللحوم، وبشكلٍ طبيعيّ ينحلّ حمض اليوريك الناتج عن تكسّر البيورين مع الدم، ويتمّ التخلّص منه عن طريق الكلى مع البول، إلّا أنّه في بعض الحالات قد يحدث اضطراب في الجسم يؤدي إلى انخفاض قدرة الكلى على التخلّص من حمض اليوريك بطريقة فعّالة، أو تحدث زيادة في نسبة إنتاج حمض اليوريك في الجسم، ممّا يؤدي إلى تراكمه في الدم وترسّبه على شكل بلّورات حادّة في المفاصل، وبعض الأنسجة المحيطة، الأمر الذي بدوره يؤدي إلى انتفاخ المنطقة المتأثرة، والتهابها، والشعور بألم شديد، كما قد تؤدي هذه البلّورات إلى تشكّل الحصى داخل الكلى، وكما تمّ ذكره سابقاً فإنّ أعراض الإصابة بالمرض تبدأ في مفصل إصبع القدم الكبير في العادة، إلّا أنّها قد تظهر في منطقة الكاحل، والكوع، وأصابع اليدين، والركبة، وغيرها من مفاصل الجسم الأخرى.

عوامل خطر مرض النقرس
توجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض النقرس، وفيما يلي بيان لبعض منها:
● العوامل الوراثيّة: إذ يرتفع خطر الإصابة بمرض النقرس في حال وجود تاريخ عائليّ للإصابة بالمرض.
● النظام الغذائيّ: حيثُ يرتفع خطر الإصابة بالمرض لدى الأشخاص الذين يتّبعون نظاماً غذائيّاً غنياً بالأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من مركّب البيورين، كما يرتفع خطر الإصابة بالمرض لدى الأشخاص الذين يتناولون الكحول رغم حرمته الشرعية.
● الأدوية: فبعض أنواع الأدوية قد تزيد من خطر الإصابة بمرض النقرس، مثل دواء السيكلوسبورين (بالإنجليزية: Ciclosporin)، والأدوية المدرّة للبول (بالإنجليزية: Diuretics).
● المشاكل الصحيّة: قد تؤدي الإصابة ببعض أنواع المشاكل الصحيّة إلى ارتفاع خطر الإصابة بمرض النقرس مثل أمراض الكلى، والغدّة الدرقيّة، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكريّ، وانقطاع النفس النوميّ (بالإنجليزية: Sleep apnea).

علاج مرض النقرس
العلاجات الدوائية:
تتوفر أدوية تساعد على التخلّص من نوبات مرض النقرس الحادّة، والتي تساعد على منع حدوث المضاعفات الصحيّة التي قد تصاحب المرض، كما تتوفر أدوية تساعد على الوقاية من حدوث هبّات المرض في المستقبل، خصوصاً في الحالات التي تكون مصحوبة بحدوث ضرر على بعض المفاصل في الجسم، أو في حال المعاناة من بعض المشاكل الصحيّة، مثل مرض الكلى المزمن، وحصى الكلى. ومن أنواع الأدوية المستخدمة في علاج مرض النقرس والوقاية منه نذكر الآتي:
● مضادات الالتهاب اللاستيرويدية: يمكن استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs) للتخفيف من الألم والالتهاب المصاحب لمرض النقرس، وقد يقوم الطبيب بوصف جرعة عالية من الدواء أثناء هبّات المرض الحادّة، ثمّ يتمّ تخفيف الجرعة بشكلٍ تدريجيّ للمساعدة على الوقاية من هبّات المرض المستقبليّة، ومن هذه الأدوية النابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen).
● الكولشيسين: يتمّ وصف دواء الكولشيسين (بالإنجليزية: Colchicine) للمساعدة على التخفيف من الألم المصاحب لهبّات مرض النقرس الحادّة، كما قد يقوم الطبيب بوصف جرعة يوميّة صغيرة للوقاية من حدوث هبّات المرض المستقبليّة.
● الكورتيكوستيرويد: في الحالات التي لا يستطيع فيها الشخص المصاب استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية يتمّ اللجوء إلى أدوية الكورتيكوستيرويد (بالإنجليزية: Corticosteroids)، مثل دواء بريدنيزون (بالإنجليزية: Prednisone)، حيثُ تساعد هذه الأدوية على التخفيف من الألم والالتهاب المصاحب لمرض النقرس.
● مثبطات أكسيداز الزانتين: (بالإنجليزية: Xanthine oxidase inhibitors)، تعمل هذه الأدوية على تثبيط إنتاج حمض اليوريك في الجسم، ممّا يساعد على خفض نسبته في الدم، وخفض خطر الإصابة بهبّات المرض، ومن هذه الأدوية الألوبورينول (بالإنجليزية: Allopurinol)، والفيبوكسوستات (بالإنجليزية: Febuxostat).
* محفزات بيلة حمض اليوريك: (بالإنجليزية: Uricosurics)، تعمل هذه الأدوية على تعزز قدرة الكلى على التخلّص من حمض اليوريك المتراكم في الدم ممّا يساعد على الوقاية من هبّات المرض المستقبليّة، ومن هذه الأدوية البروبينسيد (بالإنجليزية: Probenecid)، والليزينوراد (بالإنجليزية: Lesinurad).

النظام الغذائي
يمكن التخفيف من شدّة هبّات مرض النقرس من خلال اتّباع نظام غذائيّ معتدل وصحيّ، وذلك بتجنّب تناول بعض الأطعمة الغنيّة بالبيورين، لمنع زيادة نسبة حمض اليوريك في الدم، كما يُنصح خلال هبّات المرض بالحرص على تناول كميات كافية من الكربوهيدرات، حيثُ إنّه في حال انخفاض نسبة الكربوهيدات في الجسم قد يؤدي ذلك إلى حدوث اضطراب في حرق الدهون، ممّا قد يزيد نسبة الكيتونات (بالإنجليزية: Ketones) في الدم، الأمر الذي من شأنه أن يرفع نسبة حمض اليوريك في الدم، ويزيد سوء أعراض مرض النقرص.

ماذا ياكل مريض النقرس
يعتبر مرض النقرّص من الامراض الدارجة في وقتنا الحاضر ،و يسمى أيضاً بداء الملوك خاصة في أوروبا وذلك بسبب كثرة أكل اللحوم والمشروبات الكحولية ، يعرف مرض النقرّص على أنه عبارة عن حدوث إلتهابات حادة تصيب المفاصل في جسم الانسان وذلك بسبب الإرتفاع في حامض البول بالدم مما قد يؤدي إلى حدوث ترسبات من هذا الحمض داخل المفاصل وبالاضافة إلى الكلى .

يعد النظام الغذائي المناسب والمتوازن من عوامل الاسراع من شفاء مرض النقرص ، ويمكننا تقسيم المواد الغذائية التي يجب تناولها من خلال ثلاث مجموعات غذائية وهي :
♦ المجموعة الأولى : وهي الاغذية التي تحتوى على البيورين بمقدار عالي وهي السردين وكبد الماعز والمخ ، وبالاضافة إلى الكلاوى ، والبنكرياس وعيش الغراب ،هذه الأغذية يجب على المريض تجنبها أو التقليل منها .
♦المجموعة الثانية :
الاغذية التي تحتوي على مادة البيورين بنسب أقل ، وهي اللحوم الحمراء ، والدواجن وبعض الأسماك ، والأغذية البحرية ببشكل عام مثل الكابوريا وبالاضافة إلى البقوليات الجافة مثل : العدس والحمص والبسلة ، وبعض الخضار مثل السبانخ وهذه المجموعة يجب على مريض النقرص الاعتدال في تناولها وعدم الدمج بينها في آن واحد أي يجب التنويع معها بأشياء آخرى .
♦المجموعة الثالثة : وهي الاغذية التي تكون فقيرة من البيورينوهي من الاغذية الممتازة لمريض النقرص ولا تشكل خطر عليه وهي : الحبوب ومشتقاتها والخبز ، الالبان ومشتقاتها ، البيض ، والمكسرات بكل أنواعها ، والزيوت النباتيه ، والكافيار ، وجميع أنواع الفواكة والخضار ما عدا السبانخ .

______________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2018, 07:33 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي أعراض مرض النقرس

[
أعراض مرض النقرس

مرض النقرس
يُعرّف مرض النقرس (بالإنجليزية: Gout) ببساطة على أنّه أحد أنواع التهابات المفاصل التي تتمثل بتراكم حمض اليوريك (بالإنجليزية: Uric Acid) في المفاصل، وحمض اليوريك هو إحدى نواتج عمليات أيض مركبات البيورين (بالإنجليزية: Purines) التي توجد في بعض أنواع الأطعمة التي نتناولها، ويجدر التنبيه إلى أنّ نوبات تراكم حمض اليوريك في المفاصل تتسبب بألم شديد فيها، إضافة إلى احتمالية المعاناة من حصى الكلى وإخلال نظام التصفية الخاص بالكلى نتيجةً لتجمعها على شكل بلورات فيها، ومن الجدير بالذكر أنّ مرض النقرس من المشاكل الصحية الشائعة التي يُعاني منها الكثيرون حول العالم.

أعراض مرض النقرس
في الحقيقة عادة ما تستمر نوبة النقرس فترة تُقدّر بعشرة أيام، يُعاني فيها المصاب من الألم الشديد، وإنّ أول 36 ساعة من هذه الأيام هي الأكثر إزعاجاً وإيلاماً على الإطلاق، وغالباً ما يكون مفصل واحد متأثر بنوبة النقرس، وفي العادة يكون هذا المفصل هو مفصل الأصبع الكبير من القدم، ولكن في حال ترك النقرس دون علاج فإنّ الأمر يزداد سوءاً ليُؤثر النقرس في أجزاء أخرى من مفاصل الجسم مثل الركبة، والكاحل، والمعصم، والرسغ، والذراع، وغيرها، ويمكن بيان أهمّ الأعراض التي تُرافق مرض النقرس فيما يأتي:
● الشعور بألم حاد وشديد في المفصل المتأثر وغالباً ما يشتد هذا الألم في منتصف الليل أو في الصباح الباكر.
●الشعور بألم عند لمس المفصل المتأثر، بالإضافة إلى احتمالية دفئه وتغير لونه إلى الأحمر أو البنفسجي.
● تيبس المفاصل المتأثرة.
● ظهور ما يُعرف بالتوفة أو الراسب الرملي (بالإنجليزية: Tophus)، وتُعرف أحياناً أيضاً بالعُقيدات، وهي تجمع لبلورات حمض اليوريك تحت جلد المفصل المتأثر، وتظهر عادة بعد مرور فترة زمنية طويلة على الإصابة بالمرض وعدم علاجه، ويجدر بيان أنّ هذه العقيدات غير مؤذية ولكنّها تُسبّب منظراً غير مُستساغ للمفصل.
● حصى الكلى، وذلك في حال تُرك النقرس دون علاج ولفترة طويلة من الزمن.

عوامل خطر الإصابة بالنقرس
ترتفع احتمالية المعاناة من مرض النقرس في حال ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم، ومن العوامل التي تُسبّب ارتفاعاً في مستوياته ما يأتي:
* طبيعة الغذاء: أثبتت الدراسات أنّ شرب الكحول يتسبب برفع مستويات حمض اليوريك في الدم، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة فرصة المعاناة من النقرس، ومن جهة أخرى تبيّن أنّ الإكثار من تناول اللحوم والمأكولات البحرية وتناول المشروبات المحتوية على سكر الفواكه المعروف بسكر الفروكتوز يزيد خطر المعاناة من النقرس أيضاً.
* الأمراض والمشاكل الصحية: وُجد أنّ هناك علاقة وثيقة بين المعاناة من بعض الأمراض وخاصة المزمنة وزيادة خطر الإصابة بمرض النقرس، ومن هذه المشاكل الصحية المزمنة: ضغط الدم المرتفع، ومرض السكري، والمتلازمة الأيضية (بالإنجليزية: Metabolic syndrome)، وأمراض الكبد والكلى.
* السمنة: أثبتت الدراسات أنّ الأشخاص الذين يُعانون من السمنة تُنتج أجسامهم كمية أكبر من حمض اليوريك، هذا بالإضافة إلى مواجهة الكلى لديهم صعوبة في التخلص من حمض اليوريك.
* التاريخ العائليّ: يُعتقد أنّ فرصة المعاناة من النقرس ترتفع في حال إصابة أحد أفراد العائلة بهذا المرض.
* العمر والجنس: بالاستناد إلى الإحصائيات المُجراة وُجد أنّ الرجال أكثر عُرضة للمعاناة من النقرس، ولكن ببلوغ النساء سنّ اليأس ترتفع مستويات حمض اليوريك في أجسامهنّ لتُصبح كمستوياتها لدى الرجال، الأمر الذي يجعل فرصة إصابة الرجال والنساء بعد بلوغهنّ سنّ اليأس بمرض النقرس شبه متساوية، وعليه يمكن القول إنّ الرجال أكثر عُرضة للإصابة بالنقرس في عمر أبكر أي بين الثلاثينات والخمسينات من العمر، ويُعزى ذلك لانخفاض مستويات حمض اليوريك لدى النساء من الأساس.
* الخضوع لجراحة أو التعرض لإصابة: يُمكن أن تلعب هذه العوامل دوراً في ظهور نوبات النقرس لمن يُعانون منه.
* تناول بعض الأدوية: وُجد أنّ تناول بعض أنواع الأدوية يمكن أن يزيد خطر المعاناة من مرض النقرس، ومن هذه الأدوية: مُدرّات الثيازيد (بالإنجليزية: Thiazide diuretics) التي تُستخدم في العادة في علاج ضغط الدم المرتفع، وكذلك بعض الأدوية المستخدمة في السيطرة على حالات نقل الأعضاء لمنع رفض الجسم للعضو المنقول، وكذلك الأسبرين.

نصائح لمرضى النقرس
هناك مجموعة من النصائح التي تُقدّم للمصابين بمرض النقرس للسيطرة على المرض وأعراضه لديهم، ويمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:
* تناول الأدوية بحسب وصف الطبيب المختص لها في أسرع وقت ممكن، ويجدر التنبيه إلى أنّ أغلب الأدوية التي تُعطى في حالات النقرس تُعطي المفعول المرجوّ خلال ثلاثة أيام من بدء تناولها.
* أخذ قسط كاف من الراحة والحرص على رفع الطرف المتأثر بالمرض.
* الحرص على استخدام كمادات باردة على المفصل المتأثر، ويمكن القيام بذلك باستخدام الثلج بعد لفه بقطعة من القماش وتطبيقه على المفصل المتأثر لعشرين دقيقة عدة مرات في اليوم الواحد.
* الحرص على الإكثار من شرب الماء إلا إذا كان الطبيب المختص أوصى بخلاف ذلك لوجود مشكلة صحية أخرى يُعاني منها المصاب.
* تجنب إحداث ضغط على المفصل المتأثر. اختيار الأطعمة الصحية الغنية بالخضروات والفواكه، واختيار مشتقات الحليب قليلة أو خالية الدسم.
● ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم ولكن بشرط ألّا تكون هذه التمارين شاقة ولا تُحدث ضغطاً على المفصل المتأثر، وذلك خارج فترة نوبة النقرس.
● الإقلاع عن التدخين.
● الامتناع عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون.
● الامتناع عن شرب الكحول.

____________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2018, 07:59 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي 10 طرق طبيعية لعلاج مرض النقرس بالاعشاب

ألطب البديل وعلاج النقرس
10 طرق طبيعية لعلاج مرض النقرس بالاعشاب





__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2018, 08:08 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي

ألطب البديل وعلاج النقرس
ما هو مرض النقرس و كيف يتم علاجه | جولة الصباح





__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.