قديم 04-03-2016, 02:39 AM   #1
marwa201667
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 10
افتراضي علاج البواسير

فهارس علاج البواسير

[01]- الفهرس
[02]- مشاركة 1
[03]- مشاركة 2
[04]- ألبواسير Hemorrhoid
[05]-أسباب البواسير عند الرجال
[06]- ( علاج البواسير ) مشاركة منقولة من الصفحة الأولى
[07]- ألبواسير(أ) / التعريف بالمرض
[08]-ألبواسير(ب) / التشخيص والعلاج
[09]- فيديو: دافلون أقراص 500
[10]- دافلون أقراص 500
[11]- دواعي استعمال دواء دافلون ” Daflon 500 Mg “
[12]- علاج البواسير
[13]- علاج البواسير بالاعشاب والنباتات الطبيعية

marwa201667 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2016, 11:36 PM   #2
drmohamedsaad
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2016
المشاركات: 1
افتراضي

اولاً شكراً ع الموضوع ثانياً من أدوية البواسير المستخدمة فى علاجها دواء دافلون أقراص 500
drmohamedsaad غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-18-2019, 04:13 PM   #3
hamidrezaiee
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 1
افتراضي

هذا مقالة مفيدة حول البواسير
hamidrezaiee غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2019, 03:34 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي البواسير Hemorrhoids

ألبواسير Hemorrhoid

البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoid) هي أوعية دموية مُنتفخة في القَناةُ الشَّرجِيَّة، والتي في حالتها الطبيعية تُساعد على التحكم في البراز. وتصبح مرضية عندما تتضخم أو تلتهب. وفي هذه الحالة يُسمى مرض البواسير.

أعراض البواسير تعتمِد على نوع ودرجة الالتهاب. حيثُ أن البواسير الداخلية عادةً لا تُسبب نزفاً شرجياً مؤلماً، بينما البواسير الخارجية فقد تُنتج عنها بعض الأعراض أو إذا كانت مصابة بالخثار فالألم يكون كبيراً مع تضخُم في منطقة فتحة الشرج. يعزو الكثير من الناس خطأً أي أعراض تحدث عند منطقة فتح الشرج إلى "البواسير" بينما تكون هناك مسببات أخطر لتلك الأعراض من الواجب استبعادها. لا يُعرف سبب محدد للبواسير ولكن هناك عدة عوامل تزيد من الضغط داخل البطن، وبالذات الإمساك الذي يُعتقد أنه يَلعب دوراً كبيراً في زيادة حجمها. وتنشأ البواسير نتيجة لتجمع الدم بطريقة غير طبيعية وغير معتادة في أوردة منطقة الشرج، ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم داخلها، وبالتالي لا تتحمل جدران الأوعية الوريدية ذلك الحال، وتبدأ بالتمدد والانتفاخ، الأمر الذي يجعلها مؤلمة، وخاصةً عند الجلوس.

يشمل العلاج المبدئي للحالات الخفيفة إلى المتوسطة الإكثار من تناول الألياف والسوائل للحفاظ على ترطيب الجسم ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية للتخلص من الألم والحصول على الراحة. أما في حالة الأعراض الحادة أو عدم جدوى المُعالجة الوقائية، يُمكن القِيام بعِدة اجراءات صغيرة. في حال فشِلت تِلك الإجراءات يَكون التدخل الجِراحي هو الحلّ الأخير. تصيب البواسير نصف سكان الأرض في مرحلة ما من حياتهم وتكون النتائج عادةً طبيعية.

أسباب الإصابة
السبب الدقيق لأعراض البواسير غير معروفة. لكن هُناك عِدة عوامل تلعبُ دوراً بالتسبب بالمرض مِنها: عدم انتظام حركة الأمعاء (الإمساك أو الإسهال)، أو عدم مُمارسة الرياضة، أو عوامل غِذائية (حمية غذائية قليلة الألياف)، أو زيادة في الضَّغْطُ داخِلَ البَطْن (الاستسقاء البطني والحمل)، أو عوامل وراثية أو عدم وجود صمامات في أوردة البواسير أو تقدم السن. من العوامل الأخرى التي قد تزيد من مخاطر حدوث البواسير: السمنة، والجلوس لفترات طويلة، والسعال المزمن، وضعف قاع الحوض. على أن الأدلة التى تدعم تِلك العوامل قليلة جداً.

أثناء الحمل يضغط الجنين على البطن وتُحدث التغيرات الهرمونية تضخماً في أوردة البواسير. الولادة أيضاً من شأنها أن تزيد من الضَّغط داخل البطن. ونادراً ما تحتاج السيدة الحامل إلى تدخل جراحي، وعادة ما تختفي الأعراض بعد الولادة.

فسيولوجيا المَرَض
وسائد البواسير هي جزء طبيعي في جسم الإنسان، تصبح مرضاً عندما تطرأ عليها تغيرات غير طبيعية. يوجد ثلاث وسائد في القناة الشرجية الطبيعية. عادة ما تكون هذه الوسائد في الجانب الأيسر والجانب الأمامي الأيمن والجانب الخلفي الأيسر. ولا يوجد بها شرايين أو أوردة بل أوعية دموية تُعرف بأشباه الجيوب والنسيج الضام والعضلات الملساء. لا يوجد أنسجة عضلية في جدار الجيوب كما في الأوردة. وتعرف هذه المجموعة من الأوعية الدموية بـالضَّفيرَةُ الوريدية المستقيمية (الباسُورِيَّة).

وسائد البواسير هامة في عملية حصر الغائط وتُساهم في 15–20% من ضَغط غلق الشرج في الراحة وتحافظ على عضلات العاصرة الشَّرجِيَّة أثناء مُرور البراز. عند إصابة الشخص بالمرض، يزيد الضغط داخل البطن وتتضخم وسائد البواسير إلى حجم يُساعِد في غلق فُتحة الشرج. ويُعتقد أن أعراض البواسير تظهر عِندما تنزل هذه التركيبة من الأوعية أو عند زيادة الضغط الوريدي بشكل كبير.

وقد تتضمن أعراض البواسير أيضاً ارتفاعاً في ضغط العاصرة الشَّرجِيَّة. وللبواسير نوعان: الداخلية من الضَّفيرَةُ الباسُورِيَّةُ العُلْوِيَّة والخارجية من الضفيرة الباسورية السفلية. ويفصل الخط المسنن بين الجزئين

التشخيص
درجات الباسور الداخلي
الدرجة مخطط الصورة
1 Piles Grade 1.svg Endoscopic view
2 Piles Grade 2.svg Hemrrhoids 04.jpg
3 Piles Grade 3.svg Hemrrhoids 05.jpg
4 Piles Grade 4.svg Piles 4th deg 01.jpg
يتم تشخيصُ البواسير عادةً بالفحص الطِّبي الجسدي. قد تُشَّخص البواسير الخارجية أو المُدلاة، بالفحص بالنظر للشرج والمنطقة المحيطة. ويُمكِن إجراء فحص للمُستقيم للكشف عن أي إمكانية لوجود الأورام في المستقيم أو سلائل أو تضَّخُم في البروستات أو خراج.

قد يكون الفحص غير مُمكِن بدون تسكين مُلائم للألم مع أن مُعظم البواسير الداخلية غير مؤلمة. وللتأكد من التشخيص البصري للبواسير الداخلية قد نحتاج لـمنظار الشرج وهو أنبوب مُجوف مُرفق بإضاءة في نِهايته.

يوجد نوعان من البواسير: الخارجية والداخلية ويتم التمييز بينهما حسب موقعهما بالنسبة للخط المُسنن. قد يُعاني الشخص من أعراض النوعين في نفس الوقت. في حالة الإحساس بالألم من المُرجح أن تكون الحالة شق في الشرج أو بواسير خارجية أكثر من أن تكون بواسير داخلية
البواسير الداخلية
البواسير الداخلية هي تلك التي تحدث فوق الخط المسنن. وتكون مغطاة بـنسيج طلائي عمادي وليس بها مستقبلات حسية ولذا لا يوجد إحساس بالألم.

في عام 1985 تم تصنيفها إلى أربع درجات حسب مستوى تدليها (هبوطها):

●الدرجة الأولى: لا يوجد هبوط أو تدلي في الأوعية الدموية، فقط بُروزها.
●الدرجة الثانية: التدلي عند الحَزْق، لكن تعود الأوعية تلقائياً بعد الحزق.
●الدرجة الثالثة: التدلي عند الحزق، مع عودة الأوعية إلى الداخل يدوياً.
●الدرجة الرابعة: التدلي عند الحزق، مع العجز عن إعادة الأوعية للداخل يدوياً.

البواسير الخارجية
البواسير الخارجية هي تِلك التي تحدث تحت الخط المسنن أو الخَطُّ الشَّرجِيُّ الجِلْدِيُّ. وهي مغطاة من الناحية القريبة بنسيج طلائي شرجي ومن الناحية البعيدة بطبقة جلديّة وكِلاهما حساستين للألم والحرارة.
التشخيص التفريقي
العديد من الأمراض الشرجية المستقيمية وتشمل الشقوق الشرجية والنواسير الشرجية والخراجات والسرطان القولوني المستقيمي والدوالي الشرجية والحكة كُلها لها نفس الأعراض وقد تُشخص خطأً على أنها بواسير.

قد يَحدث النزيف الشرجي بسبب سرطان القولون أو التهاب القولون أو داء الأمعاء الالتهابي أو داء الرتوج أو خلل التنسج الوعائي. في حالة وجود فقر الدم يجب وضع الأسباب الأخرى في الإعتبار.

من الأسباب الأخرى التي قد تُسبب تضخماً في الشرج: الزوائد الجلدية والثؤلول التناسلي وتدلي المستقيم والسلائل والحليمات الشرجية المُتضخمة. الدوالي الشرجية والتي تنتج عن فرط ضغط الدم البابي وهو (ضغط الدم في الوريد البابي) قد تُشبه البواسير ولكنها حالة مُختلفة.

الوقاية
هناك العديد من الإجراءات الوقائية الموصى بها، وتشمل عدم الإجهاد أثناء عملية التبرز، وتجَنُب الإمساك والإسهال وذلك إما باتباع حِمية غذائية غنية بالألياف أو بشرب الكثير من السوائل أو تناول مكملات الألياف وممارسة الرياضة. قضاء وقت أقل أثناء عملية التبرز وتجنب القِراءة أثناء الجلوس على المرحاض، بالإضافة إلى إنقاص الوزن في حالة السُمنة؛ وينصح أيضاً بتجنب حَمّل الأوزان الثقِيلة.

العِلاج المُحَافِظ
يتكون العِلاج المحافظ عادةً من التغذية الغنية بالألياف الغذائية، وتناول السوائل عن طريق الفم للحفاظ على الترطيب، وأخذ مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAID)، حَمَّامُ المِقْعَدَة، والراحة. وقد ظهر أن زيادة تناول الألياف تؤدي إلى تحسّن النتائج، ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تعديل الحميّة الغِذائية أو تناول مكملات الألياف. ولكن تبقى الأدلة على فوائد حمامات المقعدة في أي مرحلة من مراحل العلاج ناقصة. وفي حال اللجوء إليها فينبغي أن تقتصر على 15 دقيقة في كل مرة.

يوجد العديد من العوامل الموضعية والتحاميل لعِلاج البواسير، إلا أن هُناك القليل من الأدلة لدعم استخدامها. العوامل التي تحتوي على الستيرويد لا ينبغي أن تُستخدم لأكثر من 14 يوماً نظراً لأنها قد تُسبب ترقُق الجِلد. وتحتوي مُعظم العوامل على مزيج من المكونات الفعالة. وقد تشمل: كريم حاجزي مثل الفازلين أو أكسيد الزنك، عامل مُسكن للألم مثل ليدوكائين، ومضيق للأوعية مثل الأدرينالين . أما الفلافونويد فهُناك شكوك حول فائدتها ومن المُحتمل أن تُحدث آثاراً جانبية. وعادة ما تتراجع أعراض البواسير بعد الحمل، وهكذا يُمكن تأجيل العلاج إلى ما بعد الولادة.

الإجراءات
من الممكن تنفيذ عدد من الإجراءات في عيادة الطبيب. وفي حين أنها تعتبر آمنة عموماً، إلا أنه من الممكن حدوث بعض الآثار الجانبية الخطيرة النادرة مثل الإنتان حول الشرج.

ربط الشريط المطاطي عادةً ما يوصى بِهِ كخط عِلاج أول لدى المُصابين بالدرجة 1 - 3 من المرض. وهو الإجراء الذي يتم فيه وضع أربطة مرنة على البواسير الداخلية على ارتفاع لا يقل عن 1 سم فوق الخط المسنن لقطع امدادات الدم عنها. وفي غضون 5-7 أيام، تسقُط البواسير الذابلة. وإذا تم وضع الشريط قريباً جداً من الخط المسنن، فإنه يُسبِب ألماً شديداً على الفور. وقد وجِّدَ أن نِسبة الشِفاء تصِّل إلى حوالي 87٪، مع مُضاعفات يصل مُعَدلها إلى 3٪.
المعالجة بالتصليب وتنطوي على حقن بالعامل المصلّب، مثل الفينول، داخل الباسور. مما يتسبب في تداعي جدران الوريد وانهيارها وذبول البواسير. ويصل معدل نجاح العلاج بعد أربع سنوات إلى 70٪ تقريباً.
تستخدم عمليات الكي بفعالية لعلاج البواسير، ولكِنها عادةً ما تُستخدم فقط عندما تفشل الطُرق الأخرى. ويُمكن أن يتم هذا الإجراء باستخدام الكي الكهربائي، والأشعة تحت الحمراء، وجراحة الليزر، أو الكي بالتبريد. قد يكون الكي بالأشعة تحت الحمراء خياراً للدرجتين 1 أو 2 من المرض. وتجدر الإشارة إلى أن معدلات عودة الإصابة مرتفعة في الدرجتين 3 و 4 من المرض.
الجراحة
هناك عدّة تقنيات جراحية يُمكن استخدامُها في حالة فشل الإجراءات المُحافِظة والبَسيطة. ترتبط جميع العِلاجات الجراحية بدرجة مُعينة من المضاعفات منها النزيف والعدوى وتضيق الشرج واحتباس البول، وذلك بسبب قرب المستقيم من الأعصاب التي ترتبط بالمُثانة. وقد تكون هناك أيضاً إمكانية ضئيلة للإصابة بسلس البراز، وخاصة السائل مِنه، بمُعدلات تتراوح بين (0٪ - 28٪). وقد تحدث حالة الشتر الخارجي بعد استئصال الباسور (وغالباً يترافق مع تضيق الشرج). وهو الحالة التي يُصبح فيها الغشاء المخاطي للشرج مقلوباً من فتحة الشرج، بما يُشبه شكل خفيف جداً من هبوط المستقيم.

● استئصال الباسور هو الاستئصال الجراحي للباسور ويتم اللجوء إليه بشكل رئيسي في الحالات الشديدة فقط. ويترافق مع ألم شديد بعد الجراحة، وعادةً ما يتطلب من 2 إلى 4 أسابيع للتَعافي. ومع ذلك، هُناك فائدة أكبر مِنها على المدى الطويل في البواسير من الدرجة 3 مُقارنة بربط الشريط المطاطي. ويُعتبر الاستئصال هو العِلاج الموصى بِه في الحالات التي يوجد فيها ورم دموي حول الشرج. إذا أجريت في غضون 24-72 ساعة. يساعد استخدام مرهم نيتروغليسرين بعد الإجراء الجراحي في تخفيف الألم والشفاء.
● الموجهة بأشعة دوبلر وهي إزالة تشريُن البواسير عبر الشرج ويُعتبر أقل تدخل جراحي مُمكِن، وذلك باستخدام الموجات فوق الصوتية دوبلر لتحديد دقيق لتدفق الدم في الشرايين. "تربط" هذه الشرايين ومن ثم تُخاط الأنسجة المتدلية مرة أخرى لتُعاد إلى وضعها الطبيعي. يكون مُعدل تِكرار حدوث البواسير مرة أخرى أعلى قليلاً، ولكن مضاعفاتِه أقل مُقارنة باستئصال الباسور.
● استئصال الباسور المدبّس، والمعروف أيضاً بإسم "تثبيت البواسير بالتدبيس"، هو الإجراء الذي ينطوي على إزالة الكثير من أنسجة البواسير المُتضخِمة بشكل غير طبيعي، تليها إعادة موضعة الأنسجة الباسورية المتبقية مرة أخرى في موضعها التشريحي الطبيعي. وهي أقل إيلاماً عادةً وتترافق مع سرعة الشفاء بالمقارنة مع إزالة البواسير الكاملة. ولكن إمكانية عودة أعراض البواسير أكبر من استئصال البواسير التقليدي ، وبالتالي يوصَّى باللجوء إليها عادةً في الدرجتين 2 أو 3 من المرض.

الوبائيات
من الصعب تحديد مدى شُيوع البواسير، لأن عدداً كبيراً من المصابين بِهِ لا يُراجعون مُقدمي الرعاية الصحية. ومع ذلك، فإنه يُعتقد أن البواسير المُترافقة بأعراض تؤثِر على 50% على الأقل من سكان الولايات المتحدة في وقت ما خِلال حَياتهم، ويتأثر حوالي 5٪ من السكان به في نفس الفترة من حياتهم. ويتأثر كلا الجنسين به بنفس المعدل تقريباً، لكن تبلغ المعدلات ذروتها بين عمري (45 - 65) سنة. وهي أكثر شيوعاً في العرق القوقازي ولدى الأفراد الذين يَعيشون وضعاً اجتماعياً واقتصادياً مُتقدماً.

النتائج على المدى الطويل جيدة عموماً، على الرغم من أن بعض الناس قد يُعانون من نوبات عرضية متكررة. وتحتاج نِسبة صغيرة فقط من الأشخاص إلى عملية جراحية لعلاجِه.

التاريخ

لوحة من القرن الحادي عشر تُظهر على اليمين في الزاوية عملية لاستئصال البواسير
وردت أول إشارة إلى هذا المرض سنة 1700 قبل الميلاد في بردية مصرية، وكانت تحتوي على النصائح التالية: "... يتوجب عليك إعطاء وصفة، وهي مرهم يؤمّن حِماية كبيرة؛ معدّ من أوراق وجذور السنط المسحوقة والمطبوخة معاً. اغمس شريطاً من الكتان الناعم فيه وضعه في فُتحة الشرج، فيتعافى المريض على الفور." في 460 قبل الميلاد، كوربوس أبقراط يَشرح طريقة مُماثِلة لربط الشريط المطاطي: "وبنفس الطريقة يُمكن علاج البواسير عن طريق ثقبها بإبرة وربطُها بخيط صُوفي سميك جداً ولا تُضمدها قبل أن تسقط، واترك أحدها للخلف، وعندما يَتَعافى المريض، ضعهُ على دورة عِلاجية من الخربق". وقد ذَكر الكتاب المقدس مرض الباسور بلفظ قديم وهو (باللاتينية: emerods).‏

وصف آولوس كورنيليوس سلزوس (25 قبل الميلاد - 14 ميلادية) إجْرَاءات ربط الباسور واستئصاله، وناقَشَ المُضاعفات المحتملة لإجرائها. أما جالينوس فكان يدعو لقطع الاتصال بين الشرايين والأوردة، مُدعياً بأنَهُ يُخفف من الألم وانتشار الغرغرينا. وجاء في ساسروتا سامهيتا، (القرن 4 - 5 للميلاد)، ما يُشبه كلام أبقراط، مع التشديد على نظافة الجُرْح.. وفي القرن الثالث عشر، أحرز الجراحون الأوروبيون مثل لانفرانك الميلاني، غي دي شولياك، وهنري دي موندفيل وجون الأرديني تقدماً كبيراً وتطويراً للتقنيات الجِراحية.

استُخدِمَت كلِمة "الباسور" لأول مرة في اللغة الإنجليزية عام 1398، وكانت مستمدة من الفرنسية القديمة "emorroides"، ومن اللاتينية "hæmorrhoida hæmorrhoida"،‏ والمشتقة بدورها من الإغريقية αἱμορροΐς ‏(haimorrhois)، بمعنى "القدرة على تصريف الدم"، بحيث تعني الكلمة بشقيهاhaima الدم، و rhoos تدفق، وهي نفسُها كلِمَةrheo بمعنى تدفُق.

حالات بارزة
اضطر لاعب البيسبول الشهير جورج بريت إلى التوقف عن متابعة اللعب في دورة الألعاب الدولية عام 1980 بسبب آلام البواسير. لكن بعد خضوعه لعملية جراحية بسيطة، عاد بريت للعب في المباراة التالية، وقال مازحاً: "....كل مشاكلي خلفي" وخضع بريت لجراحة أخرى للبواسير في فصل الربيع التالي. كما خضع المعلق السياسي المحافظ غلين بيك لجراحة البواسير، واصفاً في وقت لاحق تجربته غير السارة في فيديو على يوتيوب عام 2008، حظي بمشاهدة واسعة النطاق. كما خضع الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر لعملية جراحية للبواسير في عام 1984.

توصيات للمرضى
هذه توصيات عامة للمصابين بالباسور، ولا تُغني عن استشارة الطبيب أو تعليماته:
● لا تُستخدم المسكنات المركزية كالكودائين وما شابهه لأنها تُسبب الإمساك مما يفاقم الأمر.
●يُنصح بالإكثار من تناول السوائل.
●تُستخدم الملينات كاللاكتولوز ورافعات الكتلة البرازية كالبسيليوم.
●ينصح بالإكثار من تناول الخضار والفواكه الطازجة.
●يُنصح عدم تأخير زمن التبرز بعد الإحساس بالإمتلاء (عادة ما يكون ذلك بعد الوجبات).
●يُنصح بعدم جعل مدة التبرز طويلة فهذا مضر بالحالة.

__________________________________
● ● ●
ألمصدر:ويكيبيديا - الموسوعة الحرة
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2019, 03:55 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي أسباب البواسير عند الرجال

أسباب البواسير عند الرجال

البواسير
تُعتبر البواسير واحدة من أكثر المشاكل والاضطرابات الشرجيّة التي تواجه الكثير من الناس، وتكون عبارة عن تضخّم في الأورد الدمويّة للمستقيم، وهي على نوعين إمّا داخلية تصيب الجزء الداخلي من المستقيم، أو خارجية تصيب الخلايا الجلدية الموجودة تحت الجلد، وتُصيب جميع الفئات العمريّة، وتحديداً من تتراوح أعمارهم بين عشرين إلى خمسين سنة، وتحديداً لدى الرجال بنسبة أكثر من النساء، وقد تمتدّ إلى خارج الفتحة الشرجيّة، وتكون مشابهة لدوالي الساقين، وتظهر نتيجةً لأسباب وعوامل مختلفة من أهمها ما يأتي:

أسباب البواسير عند الرجال
هناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى حدوث البواسير، ومنها:
● الاضطرابات الهضميّة، وأهمّها الإمساك وتحديداً إذا تكرّر.
● القيام بمجهود بدني شاق أو صعب، وتحديداً الأعمال التي تتطلّب رفع أحمال ثقيلة.
● عدم تناول أغذية تحتوي على الكميات الكافية من الألياف، علماً بأنّها موجودة في الخضار والفواكه.
● عدم تناول كميّات كافية ومناسبة من الماء والسوائل.
● الجلوس لفترات طويلة جداً وتحديداً خلال الأعمال التي تتطلّب ذلك كالجلوس أمام شاشات الكمبيوتر، وقيادة السيارة لمسافات طويلة.
● السمنة المفرطة وتحديداً التي تنتج عن عدم الحركة أو النشاط البدنيّ، أو حتى ممارسة التمارين الرياضيّة؛ لأنّها تؤدي إلى بطء في حركة الأمعاء.
● الإصابة بالأمراض والاضطرابات الصدريّة، وأبرزها السعال الشديد.
● عدم انتظام ضغط الدم، وتحديداً ارتفاعه الذي يصيب الدم المتدفّق في الأوردة.
● التّعب والقيام بمجهود خلال التبرّز؛ لذلك يجب الدخول إلى الحمام بمجرد الشعور بالحاجة لذلك، إضافةً إلى أخذ الوقت الكافي أثناء التبرز لإخراج جميع الفضلات.
● تناول بعض أنواع الأدوية وأبرزها المليّنات، إذا ما تم استخدامها بشكل كبير؛ لأنّها تغيّر من القدرة الطبيعيّة على الإخراج.
● إضافةً إلى ممارسة بعض العادات السيئة كالتدخين.

العلاج
يعتمد علاج البواسير على السبب المؤدّي للإصابة، فعندما تتعلّق الإصابة بوجود سبب مرضيّ هنا يكون العلاج باستخدام نوع معيّن من الأدوية، وفي الحالات المتقدّمة يكون العلاج بالجراحة وهذه للحالات الصعبة جداً، أمّا إذا كانت الحالة بسيطة، فهنا يتم علاجها باتباع الخطوات التالية:
● الزيوت العطريّة: مثل زيت اللافندر بحيث يحتوي على جزيئات مشابهة للماء؛ فتستطيع بسهولة الوصول إلى الدم، ويتم استخدامها بوضع كميّة منها على قطنة طبيّة، ومن ثمّ تدليك المنطقة المحيطة بفتحة الشرج باستخدامها.
● تغيّر النظام الغذائي: فعندما يكون سبب البواسير هو قلة الألياف، تلقائيّاً يكون العلاج بالإكثار من تناول الأطعمة الغنية بها.
● تناول الأعشاب: فهناك الكثير من الأعشاب الغنيّة بالمواد التي تستطيع أن تتغلغل في الجسم، وتخفّف من البواسير، مثل الشاي بعمل كمّادات منه، ووضعها على فتحة الشرج.
● إضافةً إلى تناول الماء بكثرة وممارسة الرياضة.


___________
● ● ●
منقول عن : موضوع
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 05:07 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي ( علاج البواسير ) مشاركة منقولة من الصفحة الأولى

علاج البواسير
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة marwa201667 مشاهدة المشاركة
علاج البواسير

تعريف البواسير :
(hemorrhoids) تلك هي البواسير بالانجليزية والتي تعرف بأنها عبارة عن أوردة متورمة بارزة في فتحة الشرج (anus) وأيضا الجزء السفلي للمستقيم (rectum)
وهي عبارة عن نتاج للمجهود أثناء قيام الامعاء بدورها أو ضغط علي الأوردة ويحدث هذا في الأغلب في الحمل

مرض البواسير :
البواسير هو مرض منتشر يصل الي سن الخمسين وأيضا قد وصل الي نصف البالغين تقريبا فهو عبارة عن عدة أعراض منها الحكة وعدم الراحة والنزيف الذي يعتبر بداية المرض الفعلي وعلامة له
وقد توصل بعض الأشخاص أيضا الي بعض العلاجات في البيت التي تريح المريض ومن خلال تغيير حياة الشخص ونظامه ولكن بعض منها هو الناجح في فعل التحسن

أعراض المرض بالبواسير :
- عند قيام الأمعاء بوظائفها يوجد نزيف غير مؤلم
- الحكة وتهييج فتحة الشرج
- ارتشاح البراز
- نتوء حساس ومؤلم بجانب فتحة الشرج
- وجود دم لامع علي حوض المرحاض
- الاألم والشعور بعدم الراحة
- بواسير بارزة خارج فتحة الشرج

اختلاف موقع البواسير ( hemorrhoids ) واختلاف الاعراض :
البواسير الخارجية :

تكون حول فتحة الشرج وتحت الجلد

_ أعراضها :
- تهيجها يؤدي الي النزيف والحكة
- تورم وإلتهابات
- يشد الدم البواسير الخارجية الي الداخل
مما يتكون دم متخثر (كتلة دم متخثرة - thrombus) ويكون مؤلم

البواسير الداخلية :
تكون داخل المستقيم هي غير مرئة ولا يمكنك الإحساس بها في الغالب
_ لكن عند مرور البراز والجهد يحدث جروح في البواسير علي السطح الخارجي قد يؤدي الي النزيف ايضا
_ أيضا احيانا تخرج البواسير الداخلية الي الخارج وتسبب تهيج شديد وحكة وتسمي بالبواسير الهابطة أو البارزة

أسباب البواسير وخطورتها :
كما تحدثنا أن البواسير عبارة عن أوردة فتوجد منها حول فتحة الشرج وأحيانا تنقبض أو تنتفخ نتيجة الضغط وإذا كان الضغط شديد وأسفل المستقيم فهو يزيد من انتفاخ تلك الاوردة والضغط أحيانا يكون ناتج من :
- السمنة المفرطة والوزن الزيادة
- ممارسة الجنس الشرجي
- اذا وجد اسهال او امساك مزمنين
- بذل جهد ملحوظ عند قيام الامعاء بدورها
- دخول المرحاض كثيرا والجلوس علي حوض المرحاض لفترات
وأحيانا تكون البواسير مرض وراثي بالنسبة الي بعض من الناس وتزداد عند الكبر
في السن لأن الاوردة تبدأ في الانقباض عند الكبر في السن وتلك الاوردة هي أوردة المستقيم
وفتحة الشرج

المضاعفات :
لا تحدث مضاعفات في أغلب الأحيان ولكن إذا حدث مضاعفات للمرض تتمثل في :
البواسير المختنقة : نتيجة لعدم وصول الدم الي تلك الأوردة أو البواسير فيؤدي
الي إختناقها ويكون الألم شديد حينها ويصل الي موت الانسجة (necrosis) في
النهاية

الانيميا او فقر الدم ( anemia ) :
هو مرض أيضا ياتي من تكرار النزيف وفقدان الدم

اكتشاف البواسير وكشف الطبيب :
- البواسير الخارجية هي سهلة الملاحظة ويكتشفها بسهولة طبيب المستقيم والشرج
(proctologist)
ولكن البواسير الداخلية يحتاج فيها الطبيب أن يدخل اصبعه داخل المستقيم وهو
مرتدي القفاز بالطبع
- البواسير الداخلية أحيانا تكون لينة لذلك الطبيب لا يستطيع تشخيصها بسهولة
بوضع الإصبع ولكن مع تطور العلم يوجد هناك مناظير وأدوات تجعل الكشف اسهل الأن مثل:
منظار السيني (sigmoidoscope) أو منظار الشرج (anuscope) أو منظار المستقيم (proctoscope) وكل تلك المناظير تجعل الطبيب يكشف علي الأمعاء الجزء السفلي منها والمستقيك أيضا وذلك لأن المناظير عبارة عن فتحات ضيقة ولكنها مضيئة تسهل النظر للأطباء وكشفهم .
يوجد حالات يحتاج فيها الطبيب أن يفحص الامعاء بشكل شامل و أوسع ويستخدم فيها
منظار اخر يسمي منظار القاولون (colonoscope)

وتتمثل تلك الحالات في :
اذا شك الطبيب في وجود مرض اخر مثل سرطان القولون أو سرطان في الامعاء الغليظة
اذا كان المريض لم يفحص بمنظار القاولون من مدة لا تقل عن عشر سنين وهو يزيد
عن سن الخمسين من عمره

اذا شك أيضا الطبيب بوجود مرض بالجهاز الهضمي (digestive system)

علاج البواسير :
علاج البواسير توجد حالات تعالج علي كونها فردية ويوجد بعض الحالات تلجأ الي الطبيب والجراحة
أحيانا وتناول بعض الادوية

(invasive) هي بعض الاجراءات التي تساعد الحالات الاأقل مستوي في
الإصابة :

يمكن للطبيب أن يجري شق ليزيل البواسير الخارجية إذا لم تتكون بها خثرة وهذا
هو حل فوري للتفريج (relief)

ولكن في بعض الحالات نزيف متواصل وألم شديد ويكون الطبيب هدفه أن يعطي للمريض

نصائح في علاج البواسير للحد الادني ويمكن ان يجري العلاج في العيادة الخاصة به أو أي عيادة أخري :

الحـقـن (المعالجة بالتصليب - sclerotherapy) التخثير - التجميد (الاشعة تحت الحمراء - infrared، الليزر
- laser او ثنائي القطب - bipolar) والربط بالمطاط

علاج البواسير بالعمليات الجراحية :

إذا لم يتحقق الشفاء من كل الوسائل التي تجري والعلاج أو كانت البواسير حجمها اكبر فيلجا الطبيب الي حل العمليات الجراحية وهذا يتم في عيادات خارجية
ويتطلب ايضا يوم كامل حتي يتم الشفاء قليلا من العملية ويتم في تلك العملية استئصال البواسير ووقف الدم الذي يصلها

الوقاية من البواسير :
الوقاية خير من علاج البواسير فيجب عليك الحرص من بادئ الامر حتي لا تصاب بالبواسير
وايضا الوقاية يمكن ان تفيد وانت مصاب بالبواسير فهي تخفف الالم قليلا

تناول الاطعمة التي تحتوي علي الالياف كثيرا لانها تساعد علي حل مشكلة الامساك وتجعل البراز سهل عبوره في الامعاء الغليظة ولا يجرح البواسير

حاول ان تشرب سوائل كثير حتي لا يجف البراز

حاول ان لا تبذل مجهود عند اصابتك بالامساك

الرياضة وممارستها يوميا يحافظ علي صحتك بوجه عام

لا تجلس او تقف لفترة طويلة عندما تشعر برغبة في التبرز يجب ان تذهب الي الحمام علي الفور ولا تكبت البراز
كثيرا
منقول عن الصفحة الأولى

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 07:33 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي ألبواسير(أ) / التعريف بالمرض

ألبواسير(أ)

نظرة عامة
تُعد البواسير أوردة متورمة في الشرج والمستقيم السفلي وتشبه الدوالي الوريدية. وتحدث البواسير بسبب عدد من الأسباب وهذا بالرغم من أن السبب لا يكون معروفًا غالبًا. فقد تحدث بسبب الضغط في أثناء التبرز أو من زيادة الضغط على هذه الأوردة في أثناء الحمل. وقد توجد البواسير داخل المستقيم (البواسير الداخلية) أو قد تحدث أسفل الجلد حول الشرج (البواسير الخارجية).

وتنتشر البواسير بشكل كبير. ويُصاب ثلاثة من بين كل أربعة من البالغين تقريبًا بالبواسير من وقت إلى آخر. وأحيانًا لا تسبب أعراضًا ولكن في أوقات أخرى تسبب الحكة والألم والنزيف.

وأحيانًا، يمكن أن تتكون جلطة دموية في البواسير (البواسير المخثورة). ويمكن أن تكون مؤلمة للغاية بالرغم من عدم خطورتها وأحيانًا تحتاج إلى البضع والتصريف.

ولحسن الحظ، تتوفر الخيارات العديدة الفعَّالة لعلاج البواسير. فقد يحصل الشفاء لدى العديد من المصابين بالأعراض بالعلاجات المنزلية وتغييرات أسلوب الحياة.

الأعراض
يمكن أن تشمل علامات وأعراض البواسير ما يلي:
● نزيف غير مؤلم أثناء التغوط — قد تلاحظ كميات صغيرة من الدم الأحمر الفاتح على ورق التواليت
●الحكة أو التهيج في منطقة الشرج
●ألم أو شعور بعدم الراحة
●تورم حول فتحة الشرج
●تكتل بالقرب من فتحة الشرج، والذي قد يكون حساسًا أو مؤلمًا (قد يكون باسور مخثور)
عادة ما تعتمد أعراض البواسير على مكانها.

البواسير الداخلية تقع داخل المستقيم. عادة لا يمكنك رؤية هذه البواسير أو الشعور بها، ونادرًا ما تسبب عدم الراحة. ولكن يمكن أن يتسبب بذل الجهد أو التهيج عند خروج البراز في تلف سطح الباسور ويؤدي إلى النزيف.

وأحيانًا، يمكن أن يدفع الضغط الزائد البواسير الداخلية من خلال فتحة الشرج. وهذا يُعرف باسم الباسور الجاحظ أو الهابط ويمكن أن يسبب الألم والتهيج.

الباسور الخارجي يوجد تحت الجلد حول فتحة الشرج. وعندما تتهيج، يمكن أن تتسبب البواسير الخارجية في النزيف أو الشعور بحكة.

باسور مخثور وأحيانًا، قد يتجمع الدم في البواسير الخارجية ويُشكّل كتلة دموية (خثرة)، مما يؤدي إلى الشعور بألم شديد وتورم والتهاب وتكتل صلب بالقرب من فتحة الشرج.

متى تزور الطبيب
يمثل النزيف خلال التغوط العلامة الأكثر شيوعًا من علامات الإصابة بالبواسير. يمكن لطبيبك إجراء الفحص البدني وإجراء اختبارات أخرى للتأكد من أنك تعاني من البواسير واستبعاد حالات أو أمراض أكثر خطورة.

تحدث أيضًا مع طبيبك إذا كنت تعرف أنك تعاني من البواسير وأنها تسبب الألم والنزيف في كثير من الأحيان أو بشكلٍ مفرط، أو أنها لا تتحسن بالعلاجات المنزلية.

لا تفترض أن سبب نزيف المستقيم هو البواسير، وخاصة إذا كنت تتجاوز 40 سنة. يمكن أن يحدث نزيف المستقيم مع غيره من الأمراض، بما فيها سرطان القولون والمستقيم وسرطان الشرج. إذا كنت تعاني من نزيف مع تغيير ملحوظ في عادات الإخراج أو إذا تغير لون البراز أو قوامه، فقم باستشارة طبيبك. هذه الأنواع من البراز يمكن أن تشير إلى وجود نزيف أكثر شدة في أماكن أخرى في الجهاز الهضمي.

اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت تعاني من نزيف المستقيم بكميات كبيرة من الدم أو الدوار أو الدوخة أو الإغماء.

الأسباب
تميل الأوردة حول فتحة الشرج إلى التمدد تحت الضغط وقد تبرز أو تتورم. يمكن أن تنشأ الأوردة المتورمة (البواسير) من زيادة الضغط في المستقيم السفلي بسبب:
●الحزق في أثناء التبرز
●الجلوس لفترة طويلة في دورات المياه
●الإسهال المزمن أو الإمساك
●السمنة
●الحَمل
●الجماع الشرجي
●نظام غذائي منخفض الألياف
وغالبًا تزيد فرص الإصابة بالبواسير مع التقدم بالعمر، بسبب ضعف وترهل الأنسجة التي تدعم الأوردة في المستقيم وفتحة الشرج.

المضاعفات
تندر مضاعفات البواسير للغاية، لكنها تتضمن:
المضاعفات
تندر مضاعفات البواسير للغاية، لكنها تتضمن:

المضاعفات
تندر مضاعفات البواسير للغاية، لكنها تتضمن:

●الأنيميا. نادرًا ما قد يتسبب فقدان الدم المزمن الناتج عن البواسير في الأنيميا، والتي تعاني فيها عدم وجود ما يكفي من خلايا الدم الحمراء لحمل الأكسجين إلى الخلايا.
البواسير المُختنقة. إذا ما قُطع إمداد الدم إلى بواسير داخلية، فقد "تختنق" البواسير مُشكلة بذلك سببًا آخر وراء الشعور بألم حاد.الأنيميا. نادرًا ما قد يتسبب فقدان الدم المزمن الناتج عن البواسير في الأنيميا، والتي تعاني فيها عدم وجود ما يكفي من خلايا الدم الحمراء لحمل الأكسجين إلى الخلايا.
●البواسير المُختنقة. إذا ما قُطع إمداد الدم إلى بواسير داخلية، فقد "تختنق" البواسير مُشكلة بذلك سببًا آخر وراء الشعور بألم حاد.الأنيميا. نادرًا ما قد يتسبب فقدان الدم المزمن الناتج عن البواسير في الأنيميا، والتي تعاني فيها عدم وجود ما يكفي من خلايا الدم الحمراء لحمل الأكسجين إلى الخلايا.
البواسير المُختنقة. إذا ما قُطع إمداد الدم إلى بواسير داخلية، فقد "تختنق" البواسير مُشكلة بذلك سببًا آخر وراء الشعور بألم حاد.

الوقاية
أفضل طريقة للوقاية من البواسير هي الحفاظ على البراز لينًا، بحيث يتم إخراجه بسهولة. وللوقاية من البواسير وتقليل أعراض الإصابة بها، اتبع هذه النصائح:
● تناول طعام غني بالألياف. تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة. فقيامك بهذا يساعد في تليين البراز ويزيد من كتلته، الأمر الذي يساعد في تجنب الإجهاد الذي قد يؤدي إلى البواسير. أضف الألياف إلى نظامك الغذائي على نحو بطيء لتجنب التعرض لمشاكل الغازات.
● اشرب الكثير من السوائل. احرص على شرب من ستة إلى ثمانية أكواب من الماء والسوائل الأخرى (خلاف الكحوليات) يوميًا وذلك للمساعدة في الحفاظ على بقاء البراز لينًا.
● وفكّر في تناول مكملات الألياف. فمعظم الأشخاص لا يتناولون الكمية الكافية الموصى بها من الألياف — 25 غرامًا يوميًا بالنسبة للنساء و38 جرامًا يوميًا للرجال — في نظامهم الغذائي. وقد أظهرت الدراسات أن مكملات الألياف التي تُصرف دون وصفة طبية، مثل ميتاميوسيل وسيتروسيل، تساعد في تحسين الأعراض العامة والنزيف الناتج عن البواسير. تساعد هذه المنتجات في الحفاظ على البراز لينًا ومنتظمًا.

●وإذا كنت تستخدم مكملات الألياف، فتأكد من شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء أو غيرها من السوائل يوميًا. وإلا، يمكن أن تسبب المكملات الغذائية الإمساك أو تؤدي إلى تفاقم شدته.

●لا تُرهق نفسك. الإجهاد وحبس النفس عند محاولة إخراج البراز يُحدث ضغطًا أكبر في الأوردة في المستقيم السفلي.
اقضِ حاجتك بمجرد الشعور بالحاجة. فإذا انتظرت حتى مرور التبرز وانتهاء الرغبة، فقد يصبح البراز جافًا ويصعب عليك إخراجه.
●مارس التمارين الرياضية. حافظ على نشاطك للمساعدة في الوقاية من الإمساك وتقليل الضغط على الأوردة، والتي يمكن أن تحدث نتيجة الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة. يمكن أيضًا أن تساعدك ممارسة التمارين الرياضية في فقدان الوزن الزائد والذي قد يساهم في الإصابة بالبواسير.
●تجنب الجلوس لفترات طويلة. فالجلوس لفترة طويلة، وخاصةً في المرحاض، يمكن أن يزيد من الضغط على الأوردة في فتحة الشرج.

وللبحث بقية/ ألتشخيص والعلاج
__________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 07:34 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي ألبواسير(ب) / التشخيص والعلاج

ألبواسير(ب) / التشخيص والعلاج

ألتشخيص
قد يكون الطبيب قادرًا على معرفة ما إذا كانت تعاني بواسير خارجية بمجرد النظر. قد تتضمن الاختبارات والإجراءات اللازمة لتشخيص الإصابة بالبواسير الداخلية فحص القناة الشرجية والمستقيم:
●فحصًا رقميًا. في أثناء فحص المستقيم الرقمي، يقوم الطبيب بإدخال إصبع مُغطى بقفاز ومزلَّق في المستقيم. يشعر/تشعر بأي شيء غير طبيعي مثل النمو. يمكن أن يقترح الاختبار على طبيبك ما إذا كانت هناك حاجة إلى إجراء اختبار إضافي.
●فحص الرؤية. قد يفحص الطبيب أيضًا الجزء السفلي من القولون والمستقيم بواسطة منظار الشرج أو منظار المستقيم أو منظار السيني وذلك بسبب أن البواسير الداخلية ناعمة جدًا على أن يتم الشعور بها في أثناء اختبار المستقيم.

قد يريد طبيبك إجراء فحص على القولون بأكمله باستخدام تنظير القولون إذا:

●كانت العلامات والأعراض التي تعانيها تقترح أنك قد تعاني مرضًا آخر في الجهاز الهضمي
●توجد عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم
●كان عمرك متوسطًا ولم تقم بإجراء تنظير قولون حديث

العلاج
العلاجات المنزلية
يمكنك تخفيف الألم والتورم والتهاب البواسير الخفيف بالعلاجات المنزلية في كثير من الأحيان. وكثيرًا ما تكون هذه العلاجات هي الوحيدة اللازمة.
●تناول طعام غني بالألياف. تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة. القيام بذلك يخفف من البراز ويزيد من كتلته، مما يساعد على تجنب الإجهاد الذي قد يؤدي إلى تفاقم أعراض ناجمة عن البواسير الحالية. أضف الألياف إلى نظامك الغذائي على نحو بطيء لتجنب التعرض لمشاكل الغازات.
●استخدام العلاجات الموضعية. ضع كريم الباسور الذي يُصرف دون وصفة طبيب أو قمع يحتوي على هيدروكورتيزون أو استخدم الحشوات التي تحتوي على نبات بندق الساحرة أو عامِلٍ مُخدِّر.
●انقع بانتظام في مياه استحمام دافئة أو حمَّام المِقعدة الدافئ. ضع منطقة الشرج في مياه دافئة لا تحتوي على شيء لمدة 10 إلى 15 دقيقة، من مرتان إلى ثلاث مرات يوميًا. يتم تثبيت حمام المقعدة على المرحاض.
●حافظ على منطقة الشرج نظيفة. استحم (يُفضل) أو اغتسل يوميًا لتنظيف الجلد حول فتحة الشرج بلطف بالماء الدافئ. تجنب استخدام المناديل المبللة العطرية أو التي تحتوي على كحول. ربت على المنطقة بلطف حتى تجف أو استخدم مجفف الشعر.
●لا تستخدم أوراق المرحاض الجافة. للمساعدة في الحفاظ على نظافة منطقة الشرج بعد حركة الأمعاء، استخدم منشفة رطبة أو مناديل المرحاض الرطبة التي لا تحتوي على العطور أو الكحول.
●استخدم البرودة. ضع أكياس الثلج أو الكمادات الباردة على فتحة الشرج لتخفيف التورم.
●تناول مسكنات الألم. يمكنك استخدام أسيتامينوفين (تيلينول، وغيره)، الأسبرين أو إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وأدوية أخرى) مؤقتًا للمساعدة على تخفيف شعورك بعدم الراحة.
وباتباع هذه العلاجات، غالبًا ما تزول أعراض البواسير في غضون أسبوع. راجع طبيبك إذا لم تشعر بالراحة في غضون أسبوع، أو في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعاني ألمًا شديدًا أو نزيفًا.

الأدوية
إذا كانت تسبب البواسير إزعاجًا خفيفًا، فقد يقترح عليك الطبيب استخدام كريمات أو مراهم أو تحاميل أو وسائد بدون وصفة طبية. تحتوي هذه المنتجات على مكونات، مثل نبات بندق الساحرة، أو الهيدروكورتيزون والليدوكايين، التي يمكن أن تخفف الشعور بالألم والحكة، على الأقل مؤقتًا.

لا تستخدم كريمات الستيرويد دون وصفة طبية لأكثر من أسبوع ما لم يصفها طبيبك لأنها قد يسبب ترقق الجلد.

استئصال خثرة الباسور الخارجي
إذا تم تشكيل الجلطة الدموية (الخثار) داخل الشقوق والتصريف، يمكن أن يزيل الطبيب الجلطة عن طريق عمل شق ونزح صغيرين، مما يمكنه زيادة الألم. ويكون هذا الإجراء مؤثر جدًا إذا تم القيام به في خلال 72 ساعة من الإصابة بالجلطة.

جراحات طفيفة التوغل
للنزيف المستمر أو البواسير المؤلمة، ربما يوصي طبيبك بإجراء إحدى العمليات طفيفة التوغل المتاحة. يمكن إجراء هذه العلاجات في مكتب الطبيب أو غيره من الأماكن المخصصة لعلاج المرضى الخارجيين ولا تحتاج عادةً إلى التخدير.

●الربط باستخدام شريط مطاطي. يضع طبيبك رباطًا أو اثنين من الأربطة المطاطية حول قاعدة البواسير الداخلية لقطع الدورة الدموية. تذبل البواسير وتسقط في غضون أسبوع. يكون هذا الإجراء فعالاً للعديد من الأشخاص.

قد يكون ربط البواسير غير مريح وقد يسبب النزيف، والذي قد يبدأ خلال يومين إلى أربعة أيام بعد الإجراء، لكنه نادرًا ما يكون شديدًا. أحيانًا، يمكن أن تحدث مضاعفات أكثر خطورة.

●الحقن (المعالجة بالتصليب). في هذا الإجراء، يقوم طبيبك بحقن محلول كيميائي في أنسجة البواسير لتقليصها. على الرغم من أن الحقن قد لا يسبب الشعور بالألم أو قد يكون ألمًا خفيفًا، فقد يكون أقل فعالية من الربط باستخدام شريط مطاطي.
●التخثر (الأشعة تحت الحمراء، أو الليزر أو القطب الثنائي). تستخدم تقنيات التخثير الليزر أو الحرارة أو الأشعة تحت الحمراء. حيث تتسبب في تصلّب البواسير الصغيرة، والنازفة والداخلية وتقلصها.

نظرًا لأن التخثير له بعض التأثيرات الجانبية ويمكنه أن يتسبب فورًا في عدم الشعور بالراحة، فإنه مرتبط بمعدل أعلى لرجوع البواسير مرة أخرى (متكررة) من علاج الأربطة المطاطية.

الإجراءات الجراحية
إذا لم تكن الإجراءات الأخرى ناجحة أو كنت مصابًا ببواسير كبيرة، فقد يوصي الطبيب بإجراء جراحي. قد يتم إجراء الجراحة في العيادة الخارجية أو قد تتطلب الإقامة في المستشفى لليلة واحدة.

●استئصال البواسير. في هذا الإجراء، الذي يسمى باستئصال البواسير، يقوم الجراح بإزالة الأنسجة الزائدة التي تسبب النزيف. ويمكن استخدام تقنيات مختلفة. ويمكن إجراء الجراحة بمخدر موضعي بجانب استخدام التخدير الشوكي أو التخدير العام.

يُعد استئصال البواسير الوسيلة الأفضل والأكثر فعالية لعلاج البواسير الحادة أو المتكررة. قد تشمل المضاعفات صعوبة مؤقتة في إفراغ المثانة وعدوى المسالك البولية الناتجة عنها.

يشعر معظم المرضى ببعض الألم بعد هذا الإجراء. ويمكن أن تخفف الأدوية من الألم. وكذلك الجلوس في حمام ماء دافئ.

●تدبيس البواسير. يعمل هذا الإجراء، المسمى باستئصال البواسير أو تدبيس البواسير، على منع تدفق الدم إلى الأنسجة البواسيرية. وعادةً ما يستخدم للبواسير الداخلية فقط.

عادة ينطوي التدبيس على ألم أقل من استئصال البواسير ويسمح بالعودة في وقت أبكر إلى الأنشطة العادية. ولكن مقارنة مع استئصال البواسير، يرتبط التدبيس بقدر أكبر من خطورة عودة البواسير وهبوط المستقيم، والذي يبرز فيه جزء من المستقيم من فتحة الشرج. يمكن أن تشمل المضاعفات أيضًا النزيف واحتباس البول والألم أثناء التبول، بالإضافة إلى عدوى دموية مهددة للحياة (تسمم الدم) بشكل نادر. تحدث مع طبيبك حول أفضل خيار لك.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية
يمكنك تخفيف الألم والتورم والتهاب البواسير الخفيف بالعلاجات المنزلية في كثير من الأحيان. وكثيرًا ما تكون هذه العلاجات هي الوحيدة اللازمة.

● تناول طعام غني بالألياف. تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة. القيام بذلك يخفف من البراز ويزيد من كتلته، مما يساعد على تجنب الإجهاد الذي قد يؤدي إلى تفاقم أعراض ناجمة عن البواسير الحالية. أضف الألياف إلى نظامك الغذائي على نحو بطيء لتجنب التعرض لمشاكل الغازات.
● استخدام العلاجات الموضعية. ضع كريم الباسور الذي يُصرف دون وصفة طبيب أو قمع يحتوي على هيدروكورتيزون أو استخدم الحشوات التي تحتوي على نبات بندق الساحرة أو عامِلٍ مُخدِّر.
● انقع بانتظام في مياه استحمام دافئة أو حمَّام المِقعدة الدافئ. ضع منطقة الشرج في مياه دافئة لا تحتوي على شيء لمدة 10 إلى 15 دقيقة، من مرتان إلى ثلاث مرات يوميًا. يتم تثبيت حمام المقعدة على المرحاض.
● حافظ على منطقة الشرج نظيفة. استحم (يُفضل) أو اغتسل يوميًا لتنظيف الجلد حول فتحة الشرج بلطف بالماء الدافئ. تجنب استخدام المناديل المبللة العطرية أو التي تحتوي على كحول. ربت على المنطقة بلطف حتى تجف أو استخدم مجفف الشعر.
لا تستخدم أوراق المرحاض الجافة. للمساعدة في الحفاظ على نظافة منطقة الشرج بعد حركة الأمعاء، استخدم منشفة رطبة أو مناديل المرحاض الرطبة التي لا تحتوي على العطور أو الكحول.
● استخدم البرودة. ضع أكياس الثلج أو الكمادات الباردة على فتحة الشرج لتخفيف التورم.
● تناول مسكنات الألم. يمكنك استخدام أسيتامينوفين (تيلينول، وغيره)، الأسبرين أو إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وأدوية أخرى) مؤقتًا للمساعدة على تخفيف شعورك بعدم الراحة.
وباتباع هذه العلاجات، غالبًا ما تزول أعراض البواسير في غضون أسبوع. راجع طبيبك إذا لم تشعر بالراحة في غضون أسبوع، أو في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعاني ألمًا شديدًا أو نزيفًا.


ربط البواسير باستخدام شريط مطاطي
__________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 09:10 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي دافلون أقراص 500

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة drmohamedsaad مشاهدة المشاركة
اولاً شكراً ع الموضوع ثانياً من أدوية البواسير المستخدمة فى علاجها دواء دافلون أقراص 500


" border="0" alt="" onload="NcodeImageResizer.createOn(this);" />

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2019, 09:22 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,130
افتراضي

دافلون أقراص 500

دافلون (بالإنجليزية: Daflon) أقراص فموية تحتوي على فلافونيدات مستخلصة من نبات الدفلة ،وهما:
90% من ثنائي أوسمينDiosmine
10% من الهسبيريدين Hesperidin.

الصنف الصيدلاني الدوائي
واقي للأوعية الدموية.

الاستطبابات
ويفيد استخدام هذا العقار في حيوية الأوردة الدموية بالجسم ويوصف هذا الدواء لاضطرابات الدورة الدموية ويحمي الجهاز الدوراني ويزيد مقاومة الأوعية الدموية للتمزق ويفيد استخدامه طبياً في الأحوال التالية :

●في علاج حالات قصور الدورة الدموية الوريدية للمريض.
●لعلاج حدوث نوبات البواسير الحادة.
●يعالج غزارة الدم اثناء حصول الدورة الشهرية.
●علاج كلاً من دوالي الساقيين وألم الخصيتين.

طريقة الاستعمال
●في حالات النقص الوعائي : قرصين في اليوم : قرص واحد وقت الظهر وقرص واحد وقت المساء.
●في حالات البواسير الحادة : 6 أقراص في اليوم مدة 4 أيام، ثم 4 أقراص في اليوم الواحد مدة 3 أيام.
الاثار الجانبية
لوحظ حدوث اضطرابات صحية جانبية بسيطة في الجهاز الهضمي للمريض، وبعض الاضطرابات العصبية (الإحساس بعدم الارتياح).

الحمل والارضاع
لا يوجد معلومات مؤكدة بخصوصه.

الشكل الدوائي
أقراص عيار 500 ملغ. في عبوات من 30 قرص.

الشركة المصنعة
مختبرات سرفييه - فرنسا.

__________________________________
● ● ●
ألمصدر:ويكيبيديا - الموسوعة الحرة
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.