قديم 04-23-2019, 03:38 PM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي

12 علاجا لمرض النقرس من المطبخ
رام الله - دنيا الوطن
يحدث مرض النقرس نتيجة زياده حمض اليوريك فى الدم وترسبه فى المفاصل، فالأشخاص الذين يعانون من نوبات النقرس لا يستطيعون التخلص من حمض اليوريك الزائد ، لذلك هناك بعض الأغذيه التى تفيد فى التخلص من حمض اليوريك التي قدمها الدكتور خالد يوسف خبير التغذية، وهي كما نشرت صدى البلد:

1-عصير الليمون له أثر فعال فى علاج داء النقرس، اذ يذيب الأملاح المترسبة فى المفاصل.

2-الأناناس مفيد جدا فى حالات السمنة والتهابات المفاصل.

3- الكركديه مفيد جدا فى حالات النقرس.

4- عصير العنب يعمل على تخفيف نسبة حمض البوليك فى الدم.

5-التفاح: يفيد مغلى قشر التفاح أو عصير التفاح المطبوخ فى علاج النقرس.

6- الخيار يفيد فى علاج النقرس.

7-الكرات مفيد فى علاج النقرس والتهابات المفاصل.

8- أكل الفجل يسكن أوجاع النقرس وآلام المفاصل.

9- منقوع الجرجير مفيد فى علاج النقرس .

10- عصير الكرفس مفيد لمعالجة النقرس والتهابات المفاصل، حيث يشرب مقدار نصف كوب يوميا ولمدة 15 – 20 يوما.

11-يستخدم منقوع الزنجبيل قبل الأكل كدواء قوى المفعول فى حالات النقرس .

12 – شرب كميات كبيرة من الماء .

منقول عن (دنيا الوطن)
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2019, 03:54 PM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي علاج مرض النقرس واسبابه وكيفيه الوقاية منه

علاج مرض النقرس واسبابه وكيفيه الوقاية منه
ماهو النقرس؟
النقرس نوع من التهابات المفاصل، ينتج عن ارتفاع مستوى حمض البول في الدم، مؤدياً إلى ترسب بلورات هذا الحمض في المفاصل، وهذا الشيء بدوره يؤدي إلى التهابات حادة، ومن ثم مزمنة، كما تترسب هذه البلورات في الكلى، مؤدية إلى حصوات متكررة، وفي بعض الأحيان إلى قصور كلوي بسيط.

يبدأ المرض بنوبة التهاب حاد في المفاصل، وخاصة إصبع القدم الكبير، أو مفصل القدم على شكل ألم شديد، مصحوب بانتفاخ واحمرار، ثم يتحسن خلال أيام ثم يعود مرة ثانية وثالثة.

هكذا تبدأ المرحلة التالية، وهي مرحلة تكرار هذه النوبات الحادة في القدمين، ومفاصل أخرى كالركبتين واليدين، في حالة إهمال هذه النوبات المتكررة، وعدم العلاج يتطور المرض إلى المرحلة الثالثة المزمنة، والتي تؤدي إلى التهابات مزمنة في المفاصل الطرفية، وتشوهات، وبروز كتل من حمض البول تحت الجلد، بمحاذاة المفاصل المتأثرة.

اعراض النقرس:
●آلام شديدة في المفاصل: عادة ما تشعر بالألم في قادة اصبع القدم الكبير ولكنها يمكن أن تحدث في القدم أو مفصل الكاحل أو مفاصل اليد أو مفصل الركبة أو المعصمين وعادة ما تستمر الآلام من 12 إلى 24 ساعة.

●الإنزعاج وعدم الشعور بالراحة: فالمصاب بالنقرس عادة ما يجد صعوبة في حركة مفاصلة حيث يجد من الأفضل عدم تحريكها من أجل تقليل الألم.

●أحمرار والتهابات في المفاصل المصابة التأخير في اللجوء إلى الطبيب سوف يؤدي إلى زيادة حالة النقرس سوءً مما قد يؤدي إلى تلف كبير في المفاصلال.

اسباب النقرس:
يُعد فرط حمض البول في الدم هو السبب الأساسي للإصابة بالنِقْرس. وهو ما يمكن أن يحدث نتيجةً لعدة أسباب، تتضمن النظام الغذائي أو الاستعداد الوراثي أو نقص إفراغ يوُرات، أملاح حمض البول. يُعد نقص الإفراغ الكلوي لحمض البول السبب الرئيسي للإصابة بفرط حمض البول في الدم، وذلك في ما يقرب من 90% من الحالات، في حين يعتبر فرط إنتاجه هو السبب في أقل من 10% من الحالات. يتعرض 10% من الأشخاص المصابين بفرط حمض البول في الدم للإصابة بالنِقْرس في مرحلة ما من حياتهم. ومع ذلك تتفاوت احتمالات الإصابة وفقاً لمستوى فرط حمض البول في الدم. فعندما تتراوح تلك المستويات بين 415 و530 ميكرومول/ لتر (7 و8.9 ملجم/ ديسيلتر)، يبلغ احتمال الإصابة 0.5% سنوياً، أما لدى المصابين الذين يرتفع لديهم مستواه عن 535 ميكرومول/ لتر (9 ملجم/ ديسيلتر)، فيبلغ احتمال الإصابة 4.5% سنوياً.

الوقايه:
●يعمل كل من تغيير نمط الحياة والأدوية على خفض مستويات حمض البول. تتضمن الخيارات الفعالة من النظم الغذائية وأنماط الحياة، تقليل تناول الأطعمة مثل اللحوم والأطعمة البحرية، وتناول كميات مناسبة من فيتامين ج، والحد من شرب الكحوليات ومن تناول الفركتوز، وتجنب السمنة.

●ساهم اتباع النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية لدى الذكور الذين يعانون من السمنة على خفض مستويات حمض البول بمقدار 100 ميكرومول/لتر (1.7 ملغم/ديسيلتر).

●كما يعمل تناول فيتامين ج بمقدار 1,500 ملغم يومياً على خفض احتمال الإصابة بالنِقْرس بنسة 45%

●يرتبط تناول القهوة، وليس الشاي، بإنخفاض احتمال الإصابة بالنِقْرس.

●يمكن أن يحدث النِقْرس كحالة ثانوية لـ انقطاع التنفس أثناء النوم وذلك عن طريق انطلاق البورين من الخلايا المفتقرة للأكسجين. ويمكن لعلاج انقطاع التنفس أثناء النوم أن يقلل من حدوث نوبات النِقْرس.

العلاج:

مضادات الإلتهابات والحمرار:

●يقوم الطبيب بوصف هذه الأدوية للتخفيف من الإلتهاب والاحمرار المصاحب للألم كما انها تحتوي على المسكنات لكي تخفف من الألم الشديد في المفاصل ويبدأ الطبيب بجرعة كبيرة من هذه الأدوية في العادة ثم يبدأ في التقليل منها تدريجيًا
الكولتشيسن (Colichicine):

●إذا لم يستطيع الطبيب وصف مضادات الإلتهابات للمريض لأي سبب فإنه يصف هذا النوع من الأدوية للمريض حيث أنه يسكن من الألم بشكل فعال ويبدأ الطبيب بجرعة كبيرة ثم يبدأ في تقليلها تدريجيًا حتى يختفي الألم أدوية لتجنب مضاعفات النقرس:
أدوية تمنع الجسم من إنتاج حمض اليوريك:

1-تسمى هذه الأدوية Xanthine Oxidase وهي تحتوي على مجموعة من المواد الكيميائية التي تحد من كمية حمض اليوريك في الدم مما يقلل من أخطار ومضاعفات النقرس ولكن المشكلة في هذه الأدوية أن كثرة إستخدامها يؤدي إلى الكثير من المشاكل في إنتاج كرات الدم الحمراء كما تؤثر على الكليتين لذلك يجب إستخدامها بحذر شديد وتحت إشراف الطبيب المعالج
2- أدوية تحفز الجسم علىإزالة آثار حمض اليوريك: تسمى Probencid:

وهي تستخدم لتحفيز الكليتين على إزالة حمض اليوريك من الجسم ولكن هذه الأدوية أيضًا يجب أن يتم إستخدامها تحت إشراف الطبيب لأنها تؤدي إلى ألام في المعدة كما تؤدي إلى تكون حصوات في الكليتين بجانب الأدوية التي يجب أن تتوقف عند حد معين لآثارها الجانبية يجب أن تغير من نظام الطعام في حياتك وإليكم بعض النصائح وهي تقي من النقرس وفي نفس الوقت تعالجه:

●يجب أن تشرب كمية كبيرة من السوائل من 14 إلى 16 كوب من السوائل نصفهم على الأقل هو المياه

●تجنب الكحوليات

●تناول كمية معتدلة من البروتينات حيث أنها هي المسئولة عن تكون حمض اليوريك والبروتينات هي البيض والأسماك والألبان واللحوم والمكسرات وستجد أن الطبيب يطلب إليك تقليل الكميات من هذه المأكولات أو حتى الإمتناع عنها في بعض الحالات.

العلاج بالاعشاب:

الكرفس Apium graveolens) Celery):

عندما علمت أن خلاصة الكرفس قد تساعد لإزالة حمض البوليك، بدأت في تناول 2-4 أقراص من مستخلص حبوب الكرفس يومياً بدلاً من الألوبيورينول. وأثناء قيامي بالكتابه، مضت 6 أشهر بدون أي أزمة واحدة من النقرس . ولمدة أسبوع ،تناولت 4 أعواد من الكرفس يومياً بدلاً من المستخلص.
الشيزو Perilla Frutescens) Chiso):

هذا العشب النعناعي المعطر الذي أستورد من أسياً منذ قرون مضت ، يعتبر من الأغذية الشائعة ودواء أيضاً في الشرق. وهناك هو نوع من الحشائش البرية. ولكنك ستجده يزرع عن قصد خلف بعض المطاعم اليابانية في شرق الولايات المتحدة. لقد تمكن البحثون اليابانيون من استطلاع مركبات في الشيزو تخفف من النقرس. وتحتوي على مستويات عالية من 4 مركبات تسمى مثبطات مضادات أكسدة ، التي تساعد على تكوين حمض البوليك . عادة ما أضيف القليل من الشيزو إلى شاي النعناع الخاص بي ، تماماً كما يضيفه اليابانيون إلى السوشي الخاص بهم.
عرق السوس Glycrrhiza glabra) Licorice):

مثل الشيزو، يحتوي عرق السوس على عدة مثبطات لمضادات الأكسدة، ولكن بنسب أقل . ما زال خليط من الشيزو – عرق السوس ممتعاً ، بل ومن الممكن أن العشبين يعملان أفضل معاً.
الكركم Curcuma Longa) Turmeric):

أحد مركبات الكركم ( كركمين) يمنع تصنيع مادةاسمها البروستاجلاندينات في الجسم، والتي لها علاقة بألم . والطريقة شبيهة بنفس طريقة تخفيف الألم باستعمال الأسبرين والإيبوبروفين، ولكن أضعف . ما زال في الجرعات العالية ، يحفز الكركم الغدة الجاركلوية لإفراز الكورتيزون الخاص بها، وهو مخفف قوي للالتهاب و الألم اللذين يسببهما المرض.
الأفوكادوAmericana persea) Avocado):

أصدقائي النباتيين في الأمازون يعتقدون أن الأفوكادو مفيد لعلاج النقرس . وقد سجل نقصاً في مستوى حمض البوليك في الدم. لا توجد هناك دلائل علمية تؤيد هذا التأكيد. ولكني أحترم جداً العقل العشبي لأهالي الأمازون ، وقطعاً الأفوكادو لذيذ الطعم. ولذا فإنه سبب جيد لإضافة القليل من الأفوكادو لوجبتك . فقط لا تزد من الكمية ، مع أن الأفوكادو لدية سعرات حرارية عالية.
مخلب القط Uncaria )Cat's Claw، وأنواع متعددة):

مرة ، عندما كنت في الأمازون ، صادفني هجوم مفاجئ من النقرس ولم يكن لدى الوصفة الطبية التي عادة ما استعملها لتخفيف الالتهاب أثناء الأزمة . ولكن كان لدي بعض الأقراص التي تحتوى على مخلب القط، وهو عشب له تأثيرات مضادة للالتهاب.
الكريز prunus) Cherry ، أنواع متعددة )

يعتقد كثير من الناس أنه يمكن تحطيم نوبات النقرس عن طريق تناول 8 أونصات يومياً من الكريز المعلب أو الطازج ولي صديق ، في بعض الأحيان، يعتقد أنه يكون محظوظاً في تحطيم النقرس إذا تناول الكريز الأسود . هذا العلاج لم يعرض علمياً نهائياً للعمل ، ولكن حث إن كثيراً من الناس يشيدون ، أعتقد أنه يستحق المحاولة ( ولكن هناك تنبيهاً تجدر الإشارة إلية: شراء كل الكريز قد يكون أغلى من الدواء الذي أتناولة) . والبعض الآخر يفضل الفراولة.
مخلب الشيطان Harpagophytum procumbens)Devil's claw):

أظهرت العديد من الأبحاث أن هذا العشب يسبب انخفاضاً في مستوى حمض البوليك ، وله خاصية مضادة للالتهاب، ويعد كل منهما مفيداً في علاج النقرس. أما الأبحاث الأخري ، فهي تتقترح أنه يفيد للتخفيف من أمراض المفاصل، والنقرس يعد صورة من التهاب المفاصل.
الشوفان Avena sativa)):

يقال إن الشاي المصنع من القمم الخضراء الغنية بالسليكا لنبات الشوفان له تأثير في إدرار البول ولانخفاض مستوي حمض البوليك في الدم . ( المدر للبول هو أي مادة تساعد على إدرار المياة الزائدة من الجسم) . إذا فشلت محاولتي الأخرى الطبيعية ، فأن متأكد أني سأحاول هذا.
الزيتون Olea europea)Olive ):

منذ أمد بعيد . يتمتع الزيتون بسمعة أنه مدر للبول . في عام 1993 م ، أثبت الباحثون اليابانيون أن 4 أكواب من شاي ورق الزيتون يومياً لمدة 3 أسابيع تزيد من الإخراج البولي ب 10-15 % ، وبالتالي انخفاض مستويات حمض البوليك في الدم وزيادة حمض البوليك في البول .لن أتردد في أن أجرب ذلك بنفسى.
الأناناس Ananas Comosus)pineapple ):

يحتوي الأناناس على البروملين ،وهو إنزيم يساعد على تكسير البروتين . يقر المعالجون بالطبيعة البروملين الصافي، والذي يمكن أن يباع في محلات الطعام الصحي ، لتقليل من الالتهاب والتورم.
القراص الشائك Urtica dioica)Stinging nettle):

أظهرأحد الأبحاث أن نبات القراص يزيد من إفراز حمض البوليك ، على الأقل في البط. تظهر حيوانات التجارب هذه انخفاض في مستويات حمض البوليك في الدم بعد تعاطي خلاصة القراص الشائك. وفي المرة القادمة ، عندما أعاني من ألم في إصبع قدمي الأكبر، سأعتمد إضافة شاي نبات القراص إلى برنامجي العلاجي.
الصفصاف Salix) Willow، أنواع متعددة):

يعد نبات الصفصاف مساوياً للأسبرين العشبي، حيث إنة يحتوى على المركبات المعروفة باسم الساليسيلات التي يصنع منها الأسبرين.
______________________________
● ● ●
المصدر : صيانة صحية
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2019, 10:00 PM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي تحليل النقرس

[
تحليل النقرس

النقرس
يُعتبر النُّقرس (بالإنجليزية: Gout) أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعاً لدى الرجال، ولكن تُعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض في سنّ اليأس، ويُعزى حدوثُه إلى زيادة مستوى حمض اليوريك (بالإنجليزية: Uric acid) في الدّم، وتُسبّب الإصابة بالنُّقرس الشعور بالألم الحاد، والانتفاخ، والتيبّس في المفصل، وخاصةً مفصل إصبع القدم الكبير، وفي الحقيقة يُساهم النقرس في زيادة معدلات الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية، وأمراض الأيض، وبحسب الإحصائيّات التي أُجريت في عاميّ 2007 و2008 بلغ عدد المُصابين بمرض النُّقرس في أمريكا 8.3 مليون مُصاب.

تحليل النقرس
يوجد العديد من الأمراض التي قد تُسبّب آلام المفاصل والتهابها، وهذا ما يجعل تشخيص النُّقرس أمراً صعباً، وقد يشكّ الطبيب في إصابة الشخص بمرض النُّقرس في حالات المُعاناة من حدوث نوبات آلام المفاصل التي تليها فترة تخلو من الأعراض، وتجدر الإشارة إلى أنّه تُجرى مجموعة من الفحوصات بهدف الكشف عن مرض النُّقرس، وفيما يلي بيان ذلك:
● تحليل السائل الزلالي للمفصل: (بالإنجليزية: Synovial Fluid Analysis)، يُعدّ هذا الفحص أفضل طريقة لتشخيص النُّقرس، إذ يتم الكشف من خلال هذا الفحص عن علامات الإصابة بالنقرس كارتفاع مستوى حمض اليوريك في السائل الزلالي، حيث يُجرى الفحص عن طريق إدخال إبرة في فراغ المفصل، لسحب عينة من السائل الزلالي، ومن ثم إرسالها إلى المختبر، ويُذكر بأنّ الإجراء يستمر من دقيقة إلى دقيقتين، وقد يتم تخدير المنطقة قبل القيام بذلك.
● فحص مستوى حمض يوريك الدّم: يُساهم معرفة مستوى حمض اليوريك في الدّم، في الكشف عن الإصابة بمرض النُّقرس، فإذا ما أظهرت نتيجة الفحص ارتفاعاً في مستوى حمض اليوريك، بحيث يتجاوز 6.8 ملغ/ديسيلتر فإنّ ذلك يدل على الإصابة بهذ المرض، وفي الحقيقة إنّ قراءة الفحص لا تُعطي نتيجة قطعية وأكيدة، فقد يكون مستوى هذا الحمض مُرتفعاً لدى أشخاص لا يعانون من مرض النُّقرس، وقد يكون مُنخفضاً لدى مرضى النُّقرس.
● فحص حمض يوريك البول: يُجرى هذا الفحص بشكلٍ دوريّ في الحالات التي تم تشخيصها بالإصابة بمرض النُّقرس، وذلك لمراقبة مستوى حمض اليوريك، والكشف عن مضاعفات الإصابة بالنُّقرس، بما في ذلك تكوّن حصى الكلى.
● الفحص بالموجات فوق الصوتيّة: تُستخدم تقنية التّصوير بالموجات فوق الصوتية لتصوير ما يحدث داخل المفصل الملتهب، ويُساهم ذلك في الكشف عن وجود بلورات من حمض اليوريك في السائل الموجود بين المفاصل.

عوامل خطر الإصابة بالنقرس
يرتبط حدوث ارتفاع في مستوى حمض يوريك الدم، الذي يؤدي إلى الإصابة بالنُّقرس بالعديد من عوامل الخطر، نذكر من هذه العوامل ما يأتي:
● السّمنة.
● الإصابة بأمراض مُعيّنة، منها قصور القلب الاحتقاني (بالإنجليزية: Congestive heart failure)، أو ارتفاع ضغط الدّم، أو مقاومة الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin resistance)، أو متلازمة الأيض (بالإنجليزية: Metabolic syndrome)، أو مرض السّكري، أو ضعف وظائف الكلى.
● استخدام أنواع مُعيّنة من الأدوية، مثل مدرات البول. تناول الكحول.
● تناول الأطعمة والمشروبات الغنيّة بالفركتوز، والذي يُمثّل أحد أنواع السّكر.
● اتّباع نظام غذائي غني بالبيورين (بالإنجليزية: Purine)، إذ إنّ الجسم يحطم البيورين ويحوّله إلى حمض اليوريك، ومن الأطعمة الغنية بالبيورين اللحوم الحمراء، وبعض أنواع المأكولات البحرية.

العلاج الدوائي للنقرس
الأدوية لعلاج نوبات النُّقرس
يصف الطبيب الأدوية بهدف علاج نوبات النُّقرس الحادّة، ومنع حدوثها مستقبلاً، نذكر من تلك الأدوية ما يأتي:
● مُضادات الالتهاب اللاستيرويدية: (بالإنجليزية: Nonsteroidal Anti-inflammatory Drugs)، يصف الطبيب هذه الأدوية بجرعات مرتفعة للسيطرة على نوبات النُّقرس الحادّة، تليها جرعة يومية أقل لمنع حدوث النّوبات المُستقبليّة، وبعض هذه الأدوية لا يحتاج إلى وصفة طبية لصرفها، مثل الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، ونابروكسين الصوديوم (بالإنجليزية: Naproxen sodium)، وبعضها الآخر يُصرف بوصفة طبيّة مثل إندوميثاسين (بالإنجليزية: Indomethacin) وسيليكوكسيب (بالإنجليزية: Celecoxib)، وتجدر الإشارة إلى أنّها قد تُسبّب بعض الآثار الجانبية مثل آلام المعدة، والنّزيف، والتّقرحات.
●كولشيسين: يُعتبر الكولشيسين (بالإنجليزية: Colchicine) أحد مُسكّنات الألم التي تقلل الشعور بألم النقرس بشكّلٍ فعّال، ويوصف هذا الدّواء بجرعة منخفضة بعد علاج نوبات النُّقرس الحادّة، بهدف الحدّ من حدوث النّوبات المُستقبليّة، وفي حال تمّ تناوله بجرعات كبيرة، فإنّ ذلك يؤدي إلى حدوث الآثار الجانبيّة، مثل الغثيان، والتقيؤ، والإسهال.
● الكورتيكوستيرويدات: توصف الكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزية: Corticosteroids) في الحالات التي يكون فيها الشخص غير قادر على تناول مُضادات الالتهاب اللاستيرويدية أو دواء الكولشيسين، وذلك بهدف السيطرة على ألم النُّقرس والتهابه، ومن هذه الأدوية ما يُعرف باسم بريدنيزون (بالإنجليزية: Prednisone)، وقد تُسبّب هذه الأدوية حدوث مجموعة من الأعراض الجانبيّة؛ منها تقلُّبات المزاج، وارتفاع مستويات السّكر في الدم، وارتفاع ضغط الدّم.

الأدوية لمنع حدوث المُضاعفات

يصِف الطبيب بعض الأنواع من الأدوية، بهدف منع حدوث مُضاعفات النقرس، وخاصةً في الحالات التي يُعاني فيها الشخص من حدوث نوبات النُّقرس الحادّة بشكلٍ مُتكّرر، أو في الحالات التي تكون شدّة الألم المُصاحب للنّوبات مرتفعة، ومن هذه الأدوية ما يأتي:
● مُثبّطات أكسيداز الزانتين: (بالإنجليزية: Xanthine oxidase inhibitors)، تمنع هذه الأدوية إنتاج حمض اليوريك، وبالتالي فإنّها تُقلّل من خطر النُّقرس، ومنها الألوبورينول (بالإنجليزية: Allopurinol) وفيبوكسوستات (بالإنجليزية: Febuxostat)، ومن الآثار الجانبية المُرتبطة بهذه الأدوية المعاناة من الطفح الجلديّ.
● محفزات بيلة حمض اليوريك: (بالإنجليزية: Uricosurics)، تُساهم هذه الأدوية في زيادة طرح حمض اليوريك في البول، وبالتالي التّقليل من مستويات حمض اليوريك في الدّم، والتقليل من خطر النقرس، ومن هذه الأدوية بروبنسيد (بالإنجليزية: Probenecid) وليسينوراد (بالإنجليزية: Lesinurad)، ومن الآثار الجانبية المُرتبطة بهذه الأدوية المعاناة من الطفح الجلديّ، وآلام المعدة، وحصى الكلى.

______________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2019, 10:20 PM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي النقرس Gout

النقرس Gout

نظرة عامة
النقرس هو شكل شائع ومعقد من التهاب المفاصل والذي يمكن أن يؤثر على أي شخص. ويتسم بالشعور بنوبات مفاجئة وشديدة من الألم، والتورم، والاحمرار في المفاصل، وغالباً ما يكون المفصل عند قاعدة إصبع القدم الكبير.

يمكن أن تحدث نوبات النقرس بشكل مفاجىء، وغالبًا ما تؤدي إلى إيقاظك في منتصف الليل مع الإحساس بأن إصبع قدمك الكبير يشتعل. وتشعر بالحرارة في المفصل المصاب، والتورم والألم بحيث يبدو حتى وزن الورقة عليه غير محتمل.

وقد تظهر أعراض النقرس وتختفي، ولكن هناك طرقًا للتعامل مع الأعراض ومنع التوهجات.

الأعراض
تحدث علامات وأعراض النقرس فجأة دائمًا، وغالبًا في الليل. وتشمل:
● ألمًا شديدًا بالمفصل. يؤثر النقرس عادةً على المفصل الكبير في إصبع قدمك الكبير، ولكن يمكن أن يحدث في أي مفصل. وتشمل المفاصل الأخرى التي تتأثر عادةً الكاحلين والركبتين والمرفقين والمعصمين والأصابع. من المرجح أن يكون الألم أشد خلال الأربع إلى 12 ساعة الأولى بعد أن يبدأ.
● الانزعاج المستمر. بعد أن ينحسر الألم الشديد، قد يستمر بعض الانزعاج في المفاصل من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع. من المرجح أن تستمر النوبات اللاحقة وتؤثر على مزيد من المفاصل.
● الالتهاب والاحمرار. تصبح المفاصل المصابة متورمة ومؤلمة ودافئة وحمراء.
● نطاق محدود من الحركة مع تطور النقرس، قد لا تتمكن من تحريك المفاصل بشكل طبيعي.

متى تزور الطبيب
إذا كنت تعاني ألمًا شديدًا مفاجئًا في المفصل، فاتصل بطبيبك. يمكن أن يؤدي النقرس غير المعالج إلى تفاقم الألم وتلف المفاصل.

اطلب الرعاية الطبية فورًا إذا كان لديك حمى وكان المفصل ساخنًا وملتهبًا، والذي يمكن أن يكون علامة على الإصابة.

الأسباب
يحدث النقرس نتيجة تراكم بلورات اليورات في المفاصل، مسببةً الالتهاب والألم الشديد المصاحب لنوبات النقرس. تتكون بلورات اليورات عند ارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم.

ينتج جسدك حمض اليوريك نتيجة تكسيره لجزيئات البيورين — وهي مادةٌ طبيعيةٌ متواجدةٌ في الدم.

يوجد البيورين في العديد من الأطعمة أيضًا، كشرائح اللحم، واللحوم العضوية، والأطعمة البحرية. قد تزيد بعض الأطعمة الأخرى من نسبة حمض اليوريك، كالمشروبات الكحولية، خاصةً الجعة، والمشروبات الغنية بسكر الفاكهة (الفركتوز).

في المعتاد يذوب حمض اليوريك في الدم ويخرج مع البول من الكلى. لكن في بعض الأحيان ينتج جسدك كميةً كبيرةً منه أو تتخلص كليتاك من كميةٍ صغيرةٍ فقط. وعندها يتراكم في شكل بلوراتٍ مدببة تتجمع في المفاصل أو حول الأنسجة مسببةً الألم، والالتهاب، والتورم.

عوامل الخطر
أنت أكثر عرضة للإصابة بالنقرس إذا كانت لديك نسب كبيرة من حمض اليوريك في جسمك. تتضمن العوامل التي تزيد مستوى حمض اليوريك في جسمك ما يلي:
●النظام الغذائي. يزيد اتباع نظام غذائي غني باللحوم والمأكولات البحرية وشرب السوائل المحلّاة بسكر الفاكهة (فراكتوز) من مستويات حمض اليوريك، والذي يزيد من خطر إصابتك بالنقرس. يزيد تناول الكحول، خاصة البيرة، من خطر إصابتك بالنقرس أيضًا.
●السمنة. إذا كان وزنك زائدًا، فإن جسمك يفرز نسبًا أكبر من حمض اليوريك، وتعاني كليتاك التخلص منه.
●حالات طبية. تزيد بعض الأمراض والحالات من خطر إصابتك بالنقرس. تتضمن ارتفاع ضغط الدم غير المعالج وحالات مزمنة مثل السكري، ومتلازمة الأيض، وأمراض القلب والكُلى.
●أدوية معينة. يمكن أن يزيد تناول مدرات البول التي تحتوي على الثيازايد — تُستخدم عادة لعلاج ارتفاع ضغط الدم — وجرعة صغيرة من الأسبرين من مستويات حمض اليوريك. وينطبق هذا أيضًا على استخدام الأدوية المضادة لرفض العضو الجديد والموصوفة للأشخاص الذين خضعوا لعمليات زرع أعضاء.
●وجود تاريخ عائلي للإصابة بالنقرس. إذا أصيب أفراد عائلتك بالنقرس من قبل، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
●العمر ونوع الجنس. إن الرجال أكثر عرضة للنقرس من النساء، لأن النساء لديها مستويات أقل من حمض اليوريك مبدئيًا. بعد انقطاع الطمث، ترتفع مستويات حمض اليوريك عند النساء لتقارب المستويات عند الرجال. إن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالنقرس في سن مبكر — عادة بين 30 و50 عامًا — بينما تعاني النساء العلامات والأعراض بعد انقطاع الطمث.
●جراحة حديثة أو ورم. يرتبط الخضوع لجراحة حديثة أو ورم بزيادة خطر الإصابة بالنقرس.

المضاعفات
●يمكن للأشخاص المصابين بالنقرس أن تتطور لديهم حالات أكثر حدة، مثل:
النقرس المتكرر. قد لا يعاني بعض الأشخاص علامات النقرس وأعراضه مرة أخرى. بينما قد يعاني آخرون مرض النقرس عدة مرات كل عام. قد يساعد تناول الأدوية في الوقاية من نوبات النقرس عند الأشخاص المصابين بالنقرس المتكرر. إذا تركت الحالة دون علاج، يمكن أن يسبب النقرس تآكل المفصل وتدميره.
●النقرس المتقدم. قد يؤدي النقرس المتروك دون علاج إلى تكوين رواسب من بلورات يوراتية تحت الجلد في عقيدات تسمى التوفة (الراسب الرملي). يمكن أن تتطور التوفة في عدة أماكن، مثل أصابعك أو اليدين أو القدمين أو المرفقين أو وتر العرقوب على طول الجهة الخلفية للكاحلين. وعادة لا تكون التوفة مؤلمة، ولكن يمكن أن تصبح متورمة ومؤلمة في أثناء نوبات النقرس.
●حصوات في الكلى. قد تتجمع البلورات اليوراتية في المسالك البولية لدى الأشخاص المصابين بالنقرس، مما يتسبب في الإصابة بحصوات الكلى. يمكن لتناول الأدوية أن يساعد في خفض خطر الإصابة بحصوات الكلى.

الوقاية
في أثناء فترة عدم وجود أعراض، قد تساعد الإرشادات الغذائية التالية على الوقاية من نوبات النقرس المستقبلية:
●اشرب الكثير من السوائل. حافظ على رطوبة الجسم بشكل جيد، بما في ذلك الحصول على كمية وفيرة من المياه. قلل عدد المشروبات المحلاة التي تتناولها، خاصةً تلك المحلاة بشراب الذرة الغني بالفركتوز.
●قلل من شرب الكحوليات أو تجنبها. تحدث مع الطبيب عن كميات أو أنواع الكحوليات الآمنة لك. أوضحت الشواهد المؤخرة أن الجعة بشكل خاص قد تزيد من خطورة أعراض النقرس، خاصةً للرجال.
●تناول البروتين من منتجات الألبان قليلة الدسم. قد تكون منتجات الألبان قليلة الدسم ذات تأثير وقائي فعلي ضد النقرس، لذلك تعتبر أفضل مصدر للبروتين.
●يجب الحد من تناول اللحوم والأسماك والدواجن. يمكن قبول تناول تلك الأطعمة بكميات صغيرة، ولكن احذر من الأنواع — والكميات — التي تسبب مشكلات لك.
●حافظ على وزن الجسم ضمن الحدود المعقولة. تناول الكميات التي تحافظ على وزن صحي للجسم. قد يعمل فقد الوزن على تقليل مستويات حمض اليوريك بالجسم. ولكن تجنب الصوم أو فقد الوزن السريع، حيث قد يساعد ذلك على رفع مستويات حمض اليوريك بشكل مؤقت.

_____________________
● ● ●
متقول عن : مايو كلينيك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2019, 10:36 PM   #25
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي النقرس Gout ( ألتشخيص والعلاج )

النقرس Gout ( ألتشخيص والعلاج )

التشخيص
قد تشمل الفحوص للمساعدة في تشخيص مرض النقرس التالي:
● اختبار سائل المفاصل. قد يستخدم طبيبك إبرة لسحب سائل من المفصل المصاب لديك. قد تظهر بلورات يوراتية (بلورات ملح الحامض البولي) عند فحص هذا السائل تحت مجهر.
● فحص الدم. قد يوصيك طبيبك بالخضوع لفحص دم لقياس حمض اليوريك والكرياتينين في دمك. رغم ذلك، فقد تكون نتائج فحص الدم هذا مضللة. يعاني البعض من ارتفاع مستويات حمض اليوريك، لكنهم لا يصابون أبدًا بالنقرس. والبعض يصابون بعلامات وأعراض النقرس دون أن تكون لديهم مستويات حمض اليوريك في الدم غير طبيعية.
● التصوير بالأشعة السينية. قد تساعد فحوص التصوير بالأشعة السينية على استبعاد المسببات الأخرى لالتهاب المفاصل.
● الموجات فوق الصوتية. يمكن لفحص الموجات فوق الصوتية العضلي الهيكلي رصد البلورات اليوراتية (بلورات ملح الحامض البولي) في المفاضل أو في التُوف. يستخدم هذا الأسلوب بشكل أوسع نطاقًا في أوروبا عنه في الولايات المتحدة.
● الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب ذو الطاقة المزدوجة. يمكن لهذا النوع من التصوير رصد البلورات اليوراتية في المفاصل حتى في حال عدم التهابها بصورة حادة. لا يُستخدم هذا الفحص بصفة روتينية في الممارسة السريرية نظرًا لتكاليفه وهو غير متاح بشكل واسع النطاق.

العلاج
عادة ما يُعالج النقرس بالأدوية. تَعتمد الأدوية التي تَختارها أنت وطبيبك على صحتك الحالية وأفضلياتك الخاصة.

يُمكن استخدام أدوية النقرس لعلاج النوبات الحادة ومنع النوبات المستقبلية. قد تُقلل الأدوية أيضًا من خطر حدوث مضاعفات النقرس، مثل تطور الحصبة من رواسب البلورات البولية.

أدوية لعلاج نوبات النقرس
تَشمل الأدوية المستخدمة لعلاج النوبات الحادة ومنع النوبات المستقبلية ما يلي:
●مضادَّات الالتِهاب غير الستيرويدية (NSAID). تَشتمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية على خيارات بدون وصفة طبية مثل الإيبوبروفين (أدفيل آي بي، مورتين، وغيرها) ونابروكسين الصوديوم (أليفي)، بالإضافة إلى مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأكثر وصفًا من الناحية الطبية مثل الإندوميتاسين (Iإندوسين) أو السيليكوكسيب (سليبريكس).

●قد يَصف طبيبك جرعة أعلى لإيقاف النوبة الحادة، تَليها جرعة يومية أقل لمنع وقوع نوبات في المستقبل.

●تَحمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مخاطر آلام في المعدة ونزيف وقرحة.

●كولشيسين. قد يُوصي طبيبك بالكوليشين (كولكريز، ميتيجاري)، وهو نوع من مسكنات الألم التي تُقلل من آلام النقرس بشكل فعال. ومع ذلك، يُمكن أن تكون هناك آثار جانبية للدواء مثل الغثيان والقيء والإسهال، خاصة إذا تم تناوُله بجرعات كبيرة.

●بعد علاج نوبة النقرس الحادة، قد يَصف لك الطبيب جرعة يومية منخفضة من الكولشيسين لمنع حدوث نوبات في المستقبل.

●الكورتيكوستيرويدات. قد تَتحكم أدوية الكورتيكوستيرويد، مثل عقار بريدنيزون، في التهاب النقرس والألم. قد يتم تناوُل الستيرويدات القشرية في شكل حبوب، أو يمكن حقنها في المفصل.

●بشكل عام، تُستخدم الستيرويدات القشرية بواسطة الأشخاص الذين لديهم النقرس فقط والذين لا يَستطيعون تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أو الكولشيسين. قد تَشمل الآثار الجانبية للستيروئيدات القشرية تغيرات في المزاج، وزيادة مستويات السكر في الدم، وارتفاع ضغط الدم.

أدوية لمنع مضاعفات النقرس
إذا واجهت العديد من نوبات النقرس كل عام، أو إذا كانت نوبات النقرس لديك أقل تواترًا ولكنها مؤلمة بشكل خاص، فقد يُوصي طبيبك بالأدوية لتقليل خطر حدوث مضاعفات مرتبطة بالنقرس. وإذا كان هناك دليل على حدوث أضرار لك من النقرس على الأشعة السينية المشتركة، أو كنت مصابًا بأمراض الكلى المزمنة أو حصى الكلى، فقد يُوصى باستخدام أدوية لخفض مستوى حمض اليوريك في الجسم. تشمل الخيارات:

●الأدوية التي تمنع إنتاج حمض اليوريك. الأدوية المسماة بمثبطات أوكسيديز الزانثين (XOIs)، بما في ذلك الوبيورينول (ألبوريم، لوبيورين، زيلوبريم) وفيبوكسوستات (يولوريك)، تحد من كمية حمض اليوريك التي يُفرزها الجسم. قد يُقلل ذلك من مستوى حمض اليوريك في الدم ويُقلل من خطر النقرس.

●تَشمل الآثار الجانبية للوبيورينول طفحًا وانخفاض عدد الدم. تَشمل الآثار الجانبية للفيبوكسوستات الطفح الجلدي والغثيان وانخفاض وظائف الكبد وزيادة خطر الوفاة المرتبطة بالقلب.

●الأدوية التي تُحسن إزالة حمض اليوريك. وتَشمل هذه الأدوية، التي تُسمى بمحفز بيلة حمض اليوريك، البروبينسيد (بروبالات) والليسينوراد (زورامبيك). تُحسن هذه الأدوية من قدرة كليتك على إزالة حمض اليوريك من الجسم. وقد يُقلل هذا من مستويات حمض اليوريك ويُقلل من خطر الإصابة بالنقرس، لكن مع تزايُد مستوى حمض اليوريك في البول. وتَشمل الآثار الجانبية طفحًا جلديًّا وآلامًا في المعدة وحصى الكلى. يُمكن تناوُل ليسينوراد فقط مع مثبطات أوكسيديز الزانثين.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية
وغالبًا ما تكون الأدوية هي الطريقة الأكثر فعالية لعلاج النقرس الحاد، ويمكنها الوقاية من نوبات النقرس المتكررة. ومع ذلك، يعد إجراء بعض التغييرات على نمط الحياة مهمًا، مثل:
●الحد من المشروبات الكحولية والمشروبات المحلاة بسكر الفاكهة (فركتوز). عوضًا عن ذلك، اشرب كمية كبيرة من المشروبات غير الكحولية، ولا سيما المياه.
●الحد من تناول الأطعمة الغنية بالبيورينات، مثل اللحوم الحمراء، وأحشاء الذبيحة، والمأكولات البحرية.
●ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وفقدان الوزن الزائد. يقلل الحفاظ على وزن جسمك الصحي من خطر الإصابة بالنقرس.

الطب البديل
إذا لم تعمل علاجات النقرس بالشكل الذي كنت تأمله، فقد تهتم بتجربة أحد المناهج البديلة. قبل تجربة هذا العلاج من تلقاء نفسك، تحدث مع طبيبك لموازنة المزايا والمخاطر ومعرفة إذا ما كان هذا العلاج سيتعارض مع أدوية النقرس.

ولأنه لا يوجد الكثير من الأبحاث حول علاجات النقرس البديلة، لذلك في بعض الحالات قد تكون المخاطر غير معروفة.

لقد تمت دراسة أطعمة معينة لقدرتها على خفض مستويات حمض اليوريك، وتتضمن:

●القهوة. لقد وجدت الدراسات وجود علاقة بين شرب القهوة — سواء العادية والخالية من الكافيين — وانخفاض مستويات حمض اليوريك، مع ذلك لم تثبت أي دراسة كيف أو لماذا يكون للقهوة مثل هذا التأثير.

لا يوجد إثبات كافٍ لتشجيع من لا يشربون القهوة على البدء، ولكنه يمكن أن يوفر دلائل للباحثين حول طرق جديدة لعلاج النقرس في المستقبل.

●فيتامين سي. يمكن للمكملات الغذائية المحتوية على فيتامين سي أن تخفض مستويات حمض اليوريك في الدم. ومع ذلك، لا توجد دراسات تشير إلى أن فيتامين سي يؤثر على تكرار حدوث نوبات النقرس أو شدتها.

تحدث إلى طبيبك حول الجرعة المناسبة من فيتامين سي. ولا تنس أن بإمكانك زيادة الكمية التي تحصل عليها من فيتامين سي من خلال تناول المزيد من الخضراوات والفاكهة، وخاصة البرتقال.

●الكَرَز. وُجد أن الكرز يخفض من مستويات حمض اليوريك بالإضافة إلى خفض عدد نوبات النقرس. ومع ذلك، هناك حاجة إلى إجراء المزيد من البحوث لتأكيد ذلك. يمكن لتناول المزيد من الكرز وشرب مستخلص الكرز أن يكون بمثابة وسيلة آمنة لإكمال علاجك من النقرس، ولكن ناقش الأمر مع طبيبك أولاً.

قد تساعدك العلاجات الطبية التكميلية والبديلة على التكيف حتى تخف آلام النقرس، أو يظهر مفعول الأدوية التي تتناولها. فعلى سبيل المثال، إن أساليب الاسترخاء، مثل تدريبات التنفس بعمق والتفكّر، قد تساعد على تجنب الشعور بالألم.

الاستعداد لموعدك
حدد موعدًا مع الطبيب إذا كنت تعاني أعراضًا شائعة للنقرس. بعد إجراء فحص أولي، قد يُحيلك طبيبك إلى أخصائي في تشخيص وعلاج الالتهاب المفصلي وغير ذلك من حالات التهاب المفاصل (أخصائي الروماتيزم).
_____________________
● ● ●
متقول عن : مايو كلينيك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2019, 11:14 PM   #26
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي علاج النقرس السريع بالاعشاب في المنزل

علاج النقرس السريع بالاعشاب في المنزل
علاج النقرس السريع بالاعشاب في المنزل، يمكن أن تتراكم زيادة في حمض اليوريك في الجسم في أجزاء مختلفة من الجسم مثل المفاصل، والكلى، أو الأنسجة الرخوة، مما يؤدي إلى الإصابة بالنقرس.

اسباب النقرس:
زيادة حمض اليوريك قد يكون راجعًا إلى حالتين: إما أن الجسم نفسه يولد وجود فائض من مركب أو أي القدرة على إزالة بشكل صحيح، أي هناك بعض الفشل على مستوى الكلى.

● أمراض الدم : بعض أمراض الدم يمكن أن تسبب هذه المرض، كما هو الحال في متلازمة، الأورام اللمفاوية، وما إلى ذلك.
● الأورام: يمكن لبعض الأمراض السرطانية وعلاجاتها أيضًا أن تسبب مستويات عالية من حمض اليوريك والنقرس، لذلك في بداية جلسات العلاج الكيميائي يجب أن يؤخذ ذلك بعين الاعتبار.
● الأدوية : يمكن لعقاقير تثبيط الخلايا، التي تستخدم في الغالب لعلاج السرطان، أن تسبب هذه المتلازمة، بعض الأدوية لعلاج فيروس الإيدز يمكن أن تولد نوبات النقرس، كما تم ربط بعض مدرات البول بهذه الآلية.
● النظام الغذائي : هو عامل معروف كمنتج فرط حمض البول بالدم والنقرس والذين يتناولون بشكل مستمر اللحوم والأطعمة الغنية البيورين والمشروبات الكحولية مما تزيد من خطر المرض.

أسباب لارتفاع نسبة اليوريا في الدم والنقرس:
ويرجع ذلك بصفة عامة إلى زيادة في إنتاج حمض اليوريك في الدم، قد تعرض نسبة صغيرة أخرى من المرضى النقرس وفرط حمض يوريك الدم بسبب خلل في القضاء على هذه المادة في هذه المجموعة، والفشل الكلوي المزمن هو الأكثر تكرارًا، والبعض الآخر مثل التسمم بالرصاص نادرًا. هناك عامل وراثي، بحيث يمكن ان يكون الجسم مستعد للمرض حيث يجب توخي الحذر بشكل خاص عند ارتكاب تجاوزات مع الأطعمة مثل المأكولات البحرية واللحوم الحمراء، بعض الأسماك، لان هذه الأطعمة لها سمة مشتركة في كونها غنية بالبيورينات، عندما يتم استقلابه من قبل الكائن الحي، يؤدي إلى حمض اليوريك. ومن الشائع نسبياً أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة معينة يصابون أيضًا بالنقرس من أكثر الأمراض شيوعا المرتبطة بهذا المرض هي السمنة، و مرض السكري، وفرط شحميات الدم (زيادة الدهون في الدم)، واضطرابات الكلى و سرطان الدم وبعض أنواع فقر الدم الرجال، بشكل عام، هم أكثر عرضة للمعاناة من هذا المرض، في حالة النساء، يميل النقرس إلى الظهور خاصة بعد انقطاع الطمث.

مراحل النقرس:
●المرحلة الاولي تمامًا بدون أعراض، تتوافق مع زيادة حمض اليوريك في الدم.
●المرحلة الثانية تحدث تشكيل البلورات في المفاصل، والتي سوف تؤدي إلى أكثر الأعراض المميزة لمرض النقرس والمعروفة باسم النوبة الحادة من النقرس كما يوحي الاسم، يميل هذا الهجوم إلى الظهور فجأة، مما يؤثر على واحد أو أكثر من المفاصل، يعاني المريض من ألم شديد، والذي عادة ما يبدأ خلال الليل، ويستمر بعد أيام أو أسابيع خارجيًا، يبدو الجلد حارًا وحمرًا وحساسة للغاية (يمكن أن تصبح مزعج فرك القدم أو أي اتصال جسدي آخر) كعرض ثانوي، قد تظهر حمى في بعض الأحيان.

● المرحلة الثالثه: تحدث الإزمان من هذا المرض عندما تتكرر الهجمات، والتي يمكن أن تحدث بعد فترة طويلة من أول هذا، عودة ظهور أعراض النقرس عادة ما تكون أكثر فترات طويلة في الوقت المناسب، وعادة ما يؤثر على عدد أكبر من المفاصل، وتختفي الأعراض تمامًا على الأقل في بداية المرض، فإن الوقت بين حلقة وأخرى ينخفض وتصبح المضايقات في المنطقة المصابة.

العلاج الطبيعي لمرض النقرس:
يهدف العلاج الذي يتم وضعه على مرضى النقرسي إلى تقليل الأمراض المشتقة من المرض، وتقليل مستويات حمض اليوريك في الدم، وتجنب، قدر الإمكان، ظهور الهجمات مرة أخرى.
تساعد الكمدات الباردة في تخفيف الألم والراحة الباردة في المنطقة المصابة، حاليا يستخدم الكولشيسين أقل مما كان عليه في الماضي لأنه يتم استبداله بمركبات أخرى ليس لها آثارها السلبية (الغثيان، والتقيؤ، والإسهال) بالإضافة إلى ذلك، هذا الدواء فعال فقط إذا تم إعطاؤه في البداية.
عند تشخيص الأمراض الطبية للنقرس يشمل العلاج استخدام عقاقير مضادة للالتهاب غير الستيرودية مثل ايبابروفين، والقشرية مثل بريدنيزون والكولشيسين في كميات صغيرة.

يمكن لهذه الأدوية تخفيف الألم ومنع الهجمات المستقبلية لتحسين نوعية حياة المريض على الرغم من ذلك، لا يوصى باستخدامها يوميا، حيث أنه على المدى المتوسط ​​والبعيد يمكن أن يسبب آثارًا ثانوية على الصحة.
من أجل عدم المخاطرة، هناك بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تساعد في حل هذه المشكلة دون التسبب في آثار صحية أخرى، هذه المرة سوف نشارك علاج طبيعي مصمم خصيصًا لعلاج النقرس.
لأنه يجمع بين المكونات و الخصائص المضادة للالتهابات والمسكن والنتيجة هي تأثير مماثل لتلك الأدوية، ولكن دون الحاجة إلى القلق بشأن الآثار السلبية المحتملة على أجزاء الجسم الأخرى.

المكونات:
1 كوب من عصير الكرز الحامض.
1 أناناس.
ملعقتان كبيرتان من مسحوق الكركم.
1 بوصة (2.5 سم) من جذر الزنجبيل أو 1 ملعقة شاي ونصف مسحوق الزنجبيل.
عسل

كيفية تحضيرها؟
● تقشر الأناناس وإزالة الجذع المثالي هو استخدام اللب، ولكن يمكن أيضًا الاستفادة من الجذع، الذي هو غني بالروملين .
● نقطيع الأناناس إلى قطع، ووضعها في الخلاط ومعالجته حتى تشكل هريس.
● إضافة عصير الكرز الحامض والكركم والزنجبيل.
● صب الخليط في جرة زجاجية محكمة الإغلاق وختمه.
● خذ الزجاجة إلى الثلاجة واتركها هناك لمدة 10 أيام.
● عندما يمر الوقت الموصى به، يمكن متابعة خطوة اختيارية، وهي إضافة العسل لتغيير القليل من النكهة التي يوفرها لك الكركم والزنجبيل.
● يمكن أن يستمر هذه الشراب الرائع لمدة شهر في الثلاجة، طالما أنه يبقى محكم الإغلاق داخلها.
● للحصول على أفضل النتائج في علاج النقرس، من المهم جدًا تناوله كل يوم .

__________________________________
● ● ●

منقول عن ماميتو:
https://www.mammeto.com/treat-gout-rapid-herbal/
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2019, 02:01 AM   #27
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية

علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية
نقدم لكم علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية حيث أن النقرس هو مرض يصيب الكثير من الناس وخاصة في المراحل المتأخرة من العمر وهو مرض يصيب المفاصل لذلك نقدم لكم من خلال ذلك المقال علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية حتى يتم القضاء على ذلك المرض لأنه يسبب الكثير من الألم لصاحبه.

علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية :-
●الكرفس :- يعتبر الكرفس أحد
أنواع علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية لأنه يعمل على تخفيف ألم المفاصل والتخلص من الالتهابات الشديدة التي تصيب منطقة الركبة ويتم ذلك من خلال تناول كوب يوميًا من عصير الكرفس لمدة عشرين يوم أو يمكن إدخاله في العديد من الوجبات الغذائية.
● الزنجبيل :-
يتم علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية وخاصة الزنجبيل لأن مشروب الزنجبيل من أكثر المشروبات تلتي لها الكثير من الفوائد المتعددة للجسم ومنها علاج مشكلة النقرس لأنه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة كما أنه يحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن والمواد المطهرة التي تعلم تجفيف الالتهابات التي تصيب المفاصل كما أنه يعمل على تسكين الألم بشكل كبير ويتم ذلك من خلال تناول كوب من الزنجبيل يوميًا أو إضافة الزنجبيل إلى العديد من الوجبات الغذائية.
●الليمون :-
يعتبر الليمون أحد المواد الطبيعية التي تستخدم في علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية وفي علاج العديد من المشاكل في الجسم ومن ضمنها النقرس والأملاح في الجسم لأن الليمون يحتوي على مواد مضادة للأكسدة التي تعمل على تقوية الجهاز المناعي وبذلك يتم محاربة أي نوع من الالتهابات أو الأمراض الي تصيب الجسم ويتم شرب كوب يوميًا من الليمون أو إضافته إلى الوجبات الغذائية.

علاج النقرس بالأعشاب نهائيًا :-
● يستخدم الأناناس في علاج النقرس وهو أحد أنواع الفواكه المفيدة والمليئة بالكثير من العناصر الغذائية.
● كذلك يعمل التفاح على التخلص من النقرس لأنه يحتوي على كمية كبيرة من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم ويمكن شرب كوب من مشروب مغلي قشر التفاح أو عن طريق شرب عصير التفاح المحلى بعسل النحل أو عن طريق أكل التفاح بشكل مباشر.
● يمكن علاج النقرس بالأعشاب نهائيًا عن طريق الشوفان لأنه يعمل على تقليل حمض اليوريك في الدم وذلك عن طريق إدرار البول وذلك إذا تم شربه أكثر من عشرين يوم فسوف تظهر النتيجة.
● كما يمكن أيضًا علاج النقرس بالأعشاب نهائيًا عن طريق الشاي الأخضر لأنه مشروب يعم على تقليل اليوريك في الدم وبالتالي فهو مفيد لمن يعاني من مشكلة النقرس والأملاح الزائدة في الجسم.
● يمكن استخدام الكركم في علاج النقرس لأنه يمنع تصدير مادة البروستاجلاندين التي تعمل حدوث الألم كما أنه يعمل على انتاج الكورتيزون الذي يعمل على تخفيف الألم الناتج من مرض النقرس.
● يستخدم مشروب العرقسوس في علاج النقرس لأنه من أكثر المشروبات التي تعمل على إدرار البول بصورة كبيرة وبالتالي تخلص الجسم من نسبة اليوريك الزائدة ومع الوقت يتم التخلص من مشكلة النقرس نهائيًا.
● هناك الكثير من الفواكه تعمل على التخلص من النقرس مثل الكريز والأفوكادو والعنب وغيرها من الفواكه.

علاج النقرس الحاد :-
يتم علاج النقرس الحاد عن طريق الأدوية بجانب استخدام الأعشاب الطبيعية والأطعمة التي تعمل على محاربة النقرس ومن هذه الأدوية ما يلي:
● استخدام العقاقير الطبية وأخذ المسكنات التي تعمل على علاج النقرس الحاد ولكن يجب أن يصف الجرعة الدوائية المناسبة الطبيب المختص على حسب حالة المريض وشدة وجود النقرس عنده.
● العلاج عن طريق الكولشيسين وهو عقار طبي يوصف به بعض الأطباء لأنه له القدرة على التخلص من النقرس بشكل سريع نوعًا ما ولكنه له بعض الآثار الجانبية مثل الغثيان والقيء والإسهال.
● يمكن استخدام الكورتيزون في علاج النقرس الحاد لأنه له القدرة على السيطرة على أي التهابات تصيب الجسم ويتواجد الكورتيزون على شكل حقن أو أقراص ولكن يجب أيضًا أن يكون تحت إشراف الطبيب لأن الإفراط في تناوله يؤدي إلى تغيرات في المزاج وزيادة في مستويات السكر في الدم وارتفاع في ضغط الدم.
● هناك بعض أنواع الأدوية التي تعمل على منع مضاعفات النقرس ولكن هي أدوية مؤلمة نوعا ما ولكن لها القدرة على التخلص من مشكلة النقرس بشكل نهائي.
●يمكن استخدام بعض أنواع الأدوية التي تمنع من إنتاج حمض اليوريك الذي يتسبب في تراكم الأملاح في الجسم ويؤدي إلى الإصابة بالنقرس لذلك هناك مجموعة من العلاجات تعمل على تقليل حمض اليوريك في الجسم.

علاج النقرس والأملاح :-
●يمكن علاج النقرس والأملاح عن طريق ممارسة الرياضة وخاصة رياضة المشي لأنها تعمل على تخليص الجسم من الأملاح الزائدة المتراكمة فيه عن طريق العرق والبول وبذلك يتم القضاء على مشكلة الأملاح والنقرس.
● يمكن التخلص من الأملاح الزائدة في الجسم عن طريق شرب كمية كبيرة من الماء يوميًا وذلك لأن الماء يذيب كمية الأملاح والمعادن مثل الصوديوم المترسبة في الجسم والتي تؤدي إلى الإصابة بالأملاح كما أن قلة الماء في الجسم يؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم مما يصيب الجسم بالأملاح والنقرس.
● يمكن استخدام المشروبات الحمضية بكثرة في علاج النقرس والأملاح لأنه ثبت أن المشروبات الحمضية بالإضافة إلى احتوائها على نسبة عالية من فيتامين سي إلا أنها تعمل على تخلص الجسم من السموم الزائدة عن طريق العرق أو البول هذه المشروبات الحمضية مثل الليمون أو البرتقال أو الفراولة أو الرمان أو غيرها من المشروبات الحمضية.

وفي نهاية موضوعنا عن علاج النقرس والأملاح بالأعشاب الطبيعية أتمنى ان يكون قد حاز على رضاكم وكشفتم لنا الكثير مما تبحثون عنه بشأن مرض النقرس وعلاجه طبيعيا بالأعشاب، وسوف انتظر تعليقاتكم المميزة من خلال تجاربكم الهامة مع مثل هذا المرض.
__________________________________
● ● ●
منقول عن ماميتو:
https://www.mammeto.com/treat-gout-rapid-herbal/
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2019, 02:18 AM   #28
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي معلومات عن دواعي استعمال زيلوريك 300 واهم اضراره

معلومات عن دواعي استعمال زيلوريك 300 واهم اضراره
تعرف على أقراص زيلوريك 300 تحتوي على مادة الوبيوينول والتي تستخدم لمعالجة مرض النقرس الذي يحدث بسبب زيادة نسبة اليوريك أسيد في الجسم وهو ما يسبب نوبات النقرس ويؤدي لزيادة تكون حصوات في الكليتين ،

يقوم دواء زيلورك بتثبيط عمل العمليات الحيوية في الجسم التي تؤدي لتشكل حمض اليوريك ومن هنا تأتي فعاليته في معالجة النقرس والأمراض التي تنشأ بسبب زيادة حمض البول في الجسم وإليكم المزيد من التفاصيل على موسوعة .

دواعي استعمال دواء زيلوريك في علاج النقرس واهم التحذيرات :
جرعة دواء زيلوريك:
● في حالة استخدام زيلوريك في معالجة مرض النقرس يجب ألا يبدأ العلاج أثناء النوبات الشديدة للمرض ويجب الانتظار حتى انتهاء النوبات الحادة لأنه قد يسبب زيادة حدة النوبة أو الإصابة بنوبة أخرى .
● يجب الرجوع إلى الطبيب لفحص الحالة ومعرفة الجرعة العلاجية الأفضل للحالة لكن بشكل اعتيادي يبدأ المريض بأخذ 100 مل جرام يومياً مع زيادة الجرعة بمعدل 100 مل جرام كل 7 أيام حتى الوصول للجرعة العلاجية.
● في حالة معالجة الحالات الغير حادة يقوم المريض بأخذ جرعة ما بين 100 إلى 200 مل جرام في اليوم .
● في حالة معالجة الحالات المتوسطة يقوم المريض بأخذ جرعة ما بين 300 إلى 600 مل جرام في اليوم .
●في الحالات الحرجة ينصح الطبيب بأخذ جرعة ما بين 600 إلى 800 مل جرام في اليوم.

كيفية استخدام أقراص زيلوريك:
● يقوم الطبيب بتحديد الجرعة اليومية من الدواء وعادة ما تكون مرة أو مرتين يومياً وغالباً ما يتم أخذه بعد الوجبات الغذائية
● ينصح بأخذ دواء زيلوريك في نفس الموعد بشكل يومي للمحافظة على نسبته في البلازما ثابتة وللحصول على أكبر قدر من الاستفادة من الدواء .
● يجب الالتزام بأخذ الجرعة كما اقترحها الطبيب وعدم تقليل الجرعة أو زيادتها من تلقاء نفسك لتفادي الإصابة بمشكلات صحية.
● بشكل طبيعي ينصح الطبيب بأخذ الدواء لمدة شهور أو أكثر من ذلك للوصول للنتيجة المرجوة.
● دواء زيلوريك قد يزيد من حدوث نوبات أو هجمات للمرض في الشهور الأولى من استخدامه وهو ما قد يستدعي أخذ دواء كالكوليشيسين للحد من هجمات النقرس فيي الفترة الأولى من استخدام دواء زيلوريك.
● يجب الاستمرار على أخذ الدواء لحين الشعور بتحسن ولا يجب إيقاف الدواء بدون الرجوع للطبيب المتابع للحالة.

استعمالات أخرى لأقراص زيلوريك 300 :
قد يقوم الطبيب بوصف الدواء بعد العمليات الجراحية وذلك لمنع الإصابة بقرح في المعدة ولمنع تحسس الجسم من الكلى المزروعة في حالة زراعة الكلية.

احتياطات أثناء استخدام زيلوريك 300
● قد يسبب الدواء النعاس وهو ما يستدعي توخي الحذر أثناء استخدام الدواء في حالة قيادة السيارة أو العمل على آلات حادة .
● الكحوليات تقلل من تأثير دواء الوبيورينول .
● يجب شرب 8 أكواب من المياه أو المشروبات بشكل عام في اليوم خلال مدة العلاج باستعمال الوبيورينول ما لم يكن الهدف غير ذلك تبعاً لنصائح الطبيب .
● في حالة نسيان الجرعة اليومية يمكن تناول الدواء بمجرد تذكر ما لم يكن الوقت قريب من الجرعة التالية وفي هذه الحالة لا يجب مضاعفة الجرعة وقم بتناول الجرعة التالية في موعدها كما في الجدول الخاص بالجرعات .

الآثار الجانبية المحتملة لأقراص زيلوريك
يجب تناول الدواء تحت إشراف طبيب لمنع حدوث مشكلات صحية ولمعرفة بأن فوائد استخدام الدواء أكبر من الآثار الجانبية المحتملة للدواء وعدم وجود تحسس لأي من مكونات الدواء وعادة ما تقل الأعراض الجانبية في حالة الالتزام بأخذ الجرعة المحددة في موعدها ومن ضمن الأعراض الجانبية المحتملة ما يلي:
● الحساسية وهي من الأعراض الجانبية التي تحدث لـ 1% من مستعملي الدواء وتظهر على هيئة تقشر البشرة أو ورم في الشفاه أو تكون فقاعات وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
● الإصابة بعسر الهضم.
● الإصابة بإسهال.
● مشكلات في النوم.
● ألم أثناء التبول.
● الإصابة باضطراب في عمل الكبد.
● الاحساس بغثيان أو الرغبة في التقيؤ.
● الإصابة باحمرار في البشرة.
● الإصابة باحمرار في العين.
تورم الشفاه والفم.
● ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بألم في الحلق.
● الإصابة برعشة في الجسم.
● خسارة الكثير من الوزن في وقت قصير بدون سبب.
● عدم الرغبة في تناول الطعام.
● نادراً ما يسبب التحسس الحاد نزيف في الشفاه أو العين أو قرح في الجهاز الهضمي مع الشعور بإعياء كبير وألم في العظام والإصابة بحمى.

التداخلات الدوائية لأقراص زيلوريك:
● يجب إعلام الطبيب بالأدوية التي تتناولها في الوقت الحالي لأنه يتداخل مع الكثير من الأدوية الشائعة الاستعمال كالأسبرين فهو يقلل من فعاليته ودواء التيوفللين وهو موسع للشعب ويعالج الربو حيث يزيد من نسبة الزيلوريك في البلازما.
● يتداخل مع الأدوية التي تزيد من سيولة الدم كدواء الوارفارين فهو يزيد من فعاليته والأدوية المدرة للبول وأدوية الضغط المرتفع كدواء الأنجيوتنسين والزيستريل.
● المضادات الحيوية كدواء الأموكسيسللين حيث يزيد تحسس الجسم لكميته مع الدواء بالإضافة لأدوية معالجة الصدر خاصة دواء فينيتوئين.

أقراص زيلوريك والحمل:
ينتمي دواء زيلوريك لفئة سي بالنسبة لأمان استخدامه أثناء الحمل وهو ما يعني أن الأبحاث والدراسات التي تم عملها على الحيوان أشارت لوجود نتائج سلبية وخطورة على الجنين وعلى الحامل فلا يجب استخدام الدواء أثناء الحمل أو إذا كانت السيدة تخطط للحمل في وقت قريب إلا في حالة عدم وجود بديل ورؤية الطبيب أن السيدة بحاجة ماسة للدواء.
في حالة حدوث حمل أثناء استخدام دواء الوبيورينول يجب إيقاف الدواء إلا إذا رأي الطبيب غير ذلك وعليه إطلاع المريضة بخطورة الموضوع.

أقراص زيلوريك والرضاعة الطبيعية:
يجب أخذ الحيطة والحذر أثناء الرضاعة الطبيعية لأن الدواء يفرز في حليب الأم ويصل إلى الرضيع ويجب الرجوع إلى الطبيب أولا قبل استخدامه لطلب المشورة .

____________________________
● ● ●
منقول عن :موسوعه
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2019, 04:40 PM   #29
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي معلومات عن دواعي استعمال زيلوريك 100 واهم اضراره

معلومات عن دواعي استعمال زيلوريك 100
واهم اضراره
تعرف على دواء زيلوريك 100 يستعمل لتقليل كمية أملاح اليورات وعلاج النقرس بفعالية فما هي طريقة استخدامه والحالات التي لا يجب فيها استخدام الدواء والاحتياطات التي عليك عملها للاستفادة الكاملة بأمان من دواء زيلوريك .

ما هي دواعي استخدام زيلوريك 100:
● ينصح باستخدام دواء زيلوريك 100 في تقليل نسبة أملاح اليورات أو حمض البول .
● في معالجة التهابات المفاصل النقرسية.
● في معالجة النقرس الغير معروف سببه.
●في علاج مشكلة تكون حصوات بسبب حمض البول.
● في معالجة مشاكل الكلى.
● في معالجة الأورام التي تحدث بسبب تكاثر النقوى مع زيادة المعدل الذي تتقلب فيه الخلايا وهو ما يحدث في حالة زيادة نسبة اليورات سواء بشكل تلقائي أو بسبب العلاج لسمية الأنسجة.
● اضطراب الإنزيم بشكل محدد وهو ما يزيد من أملاح اليورات.
● ينصح باستخدام دواء زيلوريك 100 لمعالجة تكرر الإصابة بحصوات بسبب أوكسالات الكالسيوم المتكونة في الكلى في حالات ارتفاع نسبة حمض اليوريك اسيد في حالة عدم نجاح الاعتماد على السوائل والأطعمة والعلاجات الطبيعية.

جرعة دواء زيلورك وكيفية استخدامه:
●يجب الحرص على ضبط الجرعة اليومية من الدواء عن طريق قياس نسبة أملاح اليورات ومعدل تكون أملاح اليورات وكميتها في البول على مدد زمنية متساوية.
●يمكن أخذ دواء زيلوريك عبر الفم مرة في اليوم بعد تناول الطعام وهو ما يقلل من فرصة الإصابة بأعراض جانبية للدواء.
●عادة ما يقوم الطبيب بتحديد الجرعة اليومية وفي حالة تجاوزت الجرعة 300 مل جرام قد يصاب الشخص بأعراض عدم تحمل الجهاز المعوي وهو ما يستدعي تقسيم الجرعات على اليوم.

جرعة دواء زيلورك للبالغين:
● يجب استعمال دواء زيلورك بجرعة قليلة ويفضل استعمال زيلوريك 100 مل جرام في اليوم للحد من الأعراض الجانبية.
● يتم زيادة الجرعة اليومية في حالة كانت املاح اليوريات في الدم غير سلبية.
● يجب الحذر أثناء استخدام الدواء من قبل المصابين بمشاكل في عمل الكلية.

الجدول المقترح للجرعات اليومية لدواء زيلورك:
● ما بين 100: 200 مل جرام في اليوم في الحالات الطفيفة.
●ما بين 300: 600 مل جرام في اليوم في الحالات المتوسطة.
●ما بين 700: 900 مل جرام في اليوم في الحالات الشديدة.

جرعة دواء زيلورك للأطفال الأقل من 10 سنوات:
نادراً ما ينصح باستخدام الدواء من قبل الأطفال سوى في حالة الإصابة بسرطان الدم أو وجود مشاكل في الإنزيمات المحددة كالإصابة بمرض ليش –نبهان.

يقوم الطبيب بتحديد الجرعة تبعاً لوزن الطفل وعادة ما تكون ما بين عشرة مل جرام وحتى 20 مل جرام لكل كيلو جرام من وزن الطفل في اليوم ليكون الحد الأقصى للجرعة اليومية 400 مل جرام في اليوم.

جرعة دواء زيلورك لكبار السن:
لا توجد معلومات كافية حول استخدام زيلورك من قبل كبار السن لكن عادة ما ينصح الطبيب بتقليل الجرعة اليومية وذلك لتقليل أملاح اليورات بصورة طبيعية.

موانع استخدام دواء زيلورك :
يمنع استخدام أقراص زيلورك في حالة الإصابة بفرط الحساسية للمادة الفعالة في الدواء أو أي من مكوناته

التفاعلات الدوائية لزيلورك:
من الأدوية التي يحدث بينها وبين دواء زيلورك تداخل دوائي ما يلي:
● مركابتوبورين-6 وأزاثيوبرين: يحدث تأيض لأزاثيوبرين لمركابتوبورين-6 المعطل بسبب مادة الأوكسيداز زانيثين وهو ما يحتاج تغيير الجرعة اليومية من الدواء مركابتوبورين-6 أزاثيوبرين لتكون ربع قرص في اليوم لأنه يقلل من تأثير أوكسيداز زانيثين
● فيدارابين: تشير الدراسات إلى أن فترة عمر هذا الدواء في الدم تزيد في حالة استخدامها مع الألوبيورينول وهو ما يستدعي زيادة التيقظ وأخذ الاحتياطات اللازمة لمنع التأثيري السمي الغير طبيعي
● الأساليب التي تستعمل لزيادة حمض اليوريك والساليسيلات: وهو ما يزيد من إفرازه عبر الكلى بشكل يشابه أملاح اليورات وهو ما قد يعجل من إفراز الجسم لمادة الأوكسبورينول وقد يقلل ذلك من قدرة الألوبيورينول وهو ما يستدعي تقييم الطبيب للحالة وتعديل الجرعة أو منع استخدام الدواء

استخدام زيلورك أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية :
لا توجد دراسات كافية حول استخدام زيلوريك أثناء الحمل بالرغم من استعماله بصورة موسعة منذ سنوات بدون أن تظهر أي حالات مرضية حتى اليوم. في حالة عدم وجود بديل آمن ومعروف يقوم الطبيب بوصف زيلورك 100 للحامل وذلك في الحالات التي يكون فيها المرض يشكل خطورة على صحة الحامل والجنين

تشير الدراسات إلى أن ألوبيورينول والأوكسيبورينول يخرج في حليب الأم وهو ما يستدعي عدم استخدامه أثناء الرضاعة الطبيعية لعدم وجود معلومات كافية عن تأثير ألوبيورينول أو مستقبلات الدواء.

الأعراض الجانبية لدواء زيلورك 100:
لا توجد معلومات إكلينيكية موثقة عن تأثير الدواء السلبي فبعض الحالات لا تعاني من آثار جانبية ويتأقلم الشخص مع الدواء لكن من ضمن الآثار الجانبية التي ظهرت لدى بعض الحالات ما يلي:
● نادر للغاية الإصابة بندرة في المحببات .
●قد يشعر بمشاكل في الجهاز الهضمي .
●قد يصاب بإسهال .
●قد يصاب بعدم الرغبة في تناول الطعام .
●خسارة الوزن بصورة غير طبيعية .
●عدم القدرة على النوم بشكل طبيعي في الليل .
● قد يصاب الشخص بآثار جانبية غير التي ذكرت فهي تختلف من شخص لآخر .

تأثير الدواء على القيادة واستخدامات الآلات:
بما أنه توجد آثار جانبية للدواء كالشعور بالنعاس أو الدوار فلا يجب استخدامه أثناء القيادة أو العمل على آلات حادة أو القيام بمهام تستدعي الكثير من الانتباه .

____________________________
● ● ●
منقول عن :موسوعه
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2019, 04:50 PM   #30
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,134
افتراضي أفضل أدوية النقرس وآثارها الجانبية

أفضل أدوية النقرس وآثارها الجانبية
عندما يكون مستوى حمض اليوريك أعلى من 13mg/ dl لدى الرجال ، وأعلى من 10mg/ dl لدى السيدات ، ينصح الطبيب بضرورة تناول علاج النقرس ، لذلك ينبغي التعرف على أهم العلاجات والأدوية المستخدمة لخفض حمض اليوريك وتخفيف أعراض النقرس .

إذا كنت مصاب بمرض النقرس ، فينبغي أن تتبع الخطة الصحيحة لعلاج النقرس تحت إشراف الطبيب ، حيث أنه يعلم جيدا الوضع الراهن للمريض وحالته الصحية ، ووظيفة هذه الأدوية هي العمل على خفض نسبة حمض اليوريك ، وتخفيف الأعراض المصاحبة لنوبات النقرس .

النقرس هو مرض التهاب المفاصل ، الذي يسبب آلام حادة مفأجئة ، احمرار وحساسية للمفاصل ، وهو حالة معقدة يمكن أن تصيب جميع الأشخاص ، ولكن يتفوق الرجال على النساء في فرص الإصابة بالنقرس ، وتصبح السيدات أكثر عرضة من الرجال عندما تصل إلى مرحلة سن اليأس ، وهي الفترة التي ينقطع فيها الحيض .

أنواع الأدوية المستخدمة في علاج النقرس :
1- مضادات الالتهاب الغير سيترويدية وتشمل Non – steroidal Anti – Inflammatory Drug – NSAIDs / NAIDs): تعمل هذه الأدوية كمسكنات للآلام ، وتعد علاجا أوليا للنقرس ، وتساعد على تخفيف الالتهابات والتحكم في الألم الناتج عنها ومنها النابروكسين (Naproxin ) ، ديكلوفيناك ( Declofenac) ، وإيتوريكوكسيب ( Etricoxib) .
إذا قام الطبيب بوصف أحد الأدوية الغير سيترويدية المضادة للالتهاب ، فينصح بأنن تكون في متناول اليد ، حتى يمكن تناولها في حال الشعور بالآلام المصاحبة لنوبات النقرس ، فيجب تناول الدواء وقتها وبعد مرور 48 ساعة ، ويستخدم مع هذا الدواء أدوية مثبطة للبروتونات ، لتخفيف الآثار الجانبية مثل عسر الهضم ، قرح المعدة أو نزيفها ، التي يمكن أن تظهر خلال الخضوع لهذا النوع من العلاج .

تحذير : يجب أن يمتنع الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة أو نزيف المعدة أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية وارفرين (wafarfrin) أو أدوية لضغط الدم ، عن تناول أدوية الالتهاب الغير سيترودية .

2- الكولشيسين (colchcine) : يتم وصف هذه الأدوية إذا لم تنجح الأدوية المضادة للالتهاب من علاج الحالة بفاعلية ، ويستخرج هذا الدواء من نبات زعفران الخريف Autumn crocus ، وهذا النوع لا يعمل كمسكن للألم ، ولكنه يعمل على تخفيف تهيج الغشاء النزيلي المحيط بالمفصل ، وبالتالي يخفف الألم والالتهاب الناتج عن النقرس ، وينصح بتناول هذا الدواء بجرعات مقننة تجنبا للآثار الجانبية المصاحبه له ،ومنها الم البطن ، الإسهال والغثيان .
لذلك ينبغي الإلتزام بالجرعات الموصى بها من الطبيب ، تجنبا لهذه الأعراض ، فتناول جرعات زائدة من الكولشيسين تؤدي إلى مشاكل في القناة الهضمية ، فلا يجب أن تزيد الجرعة عن 2-4 أقراص فقط يوميا .

3- الكورتيكوستيرويد(Corticostteriod) : وهو أحد أنواع الستيرويدات ، ويتوفر في صورة أقراص ، حقن عضل أو حقن مباشرة في المفصل ، لتخفيف الألم سريعا ، وتستخدم أحيانا في علاج النقرس ، خاصة إذا لم تكن الأدوية السابقة فعالة في العلاج أو عدم القدرة على تحمل أدوية مضادة الالتهاب أو الكوليشيسين .

الآثار الجانبية لأدوية الكورتيكوستيرويد : يمكن أن يصاحب هذا النوع من العلاج حدوث مضاعفات لدى مرضى السكري ، ظهور مشكلة الزرق أو الجلوكوما ، وتتعارض مع بعض الحالات مثل الفشل الكلوي ، فشل وظائف الكبد وفشل القلب .
4- السيترويدات (Steroids) : تعمل هذه الأدوية على أعراض النقرس ، ولكنها تستخدم بجرعات مكثفة على المدى الطويل .

الآثار الجانبية المصاحبة للسيترويدات : زيادة الوزن ، الكدمات ، هشاشة العظام ، وهن العضلات ، ترقق الجلد ، التعرض للإصابة بالالتهابات .

5- أدوية خفض اليورات Urate- Lowring-Therapy : يعد من أكثر أنواع العلاج الشائعة لتخفيف مرض النقرس ، حيث يساعد على خفض معدلات حمض اليوريك ، مما يمنع تراكم بلورات الحمض في المفصل ، مما يخفف الألم الناتج عن هذه الحالة .
6- الوبيورينول Allopurinol : يتوفر هذا العلاج في شكل أقراص تستخدم في تخفيض حمض اليوريك في الدم ، وتعالج الأعراض المصاحبة للنقرس ، عن طريق زيادة إفراز الحمض في البول ، وهذا النوع يقي من خطر تشكل الحصى في الكلى ، فهو آمن لمرضى حصى الكلى أو الأشخاص المعرضين لتكوين حصى الكلى ، يبدأ الجرعة بقرص واحد يوميا ، ثم تزيد تدريجيا خلال 3-4 أسابيع لتحدد الجرعة التي يستمر عليها المريض مدى الحياة وفقا لما يقرره الطبيب .
7- فيبوسكوتات Febuxostat : يقوم هذا الدواء يمنع عمل الإنزيم المسئول عن إفراز حمض اليوريك ، وبالتالي يخفض إنتاجه في الدم ، ولكن يحذر تناوله للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب.



_______________________
● ● ●
منقول عن : موقع ألمرسال
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.