قديم 03-05-2016, 07:19 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,382
افتراضي مأكولات خطره

مأكولات خطره










*المواد المنقولة المنشورة في الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي منتدى الزاهد.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2016, 07:23 AM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,382
افتراضي 7 مأكولات مسرطنة يجب ألا تدخلوها إلى فمكم!

7 مأكولات مسرطنة يجب ألا تدخلوها إلى فمكم!
هذه المأكولات السبعة هي أعداء لصحتكم ويجب ألا تقترب من فمكم! فهي محشوّة بالمواد الحافظة والمكونات الكيميائية وهي تزرع الاضطرابات في جسمكم وتحدث خللًا في جهازالمناعة وتسبب الأمراض....سنلقي الضوء من kololk على هذه الماكولات السامة!

1- السكّر
يُعتَبَر السكّر العدو الأول لصحتكم. وهو مسبب لأمراض عديدة كالبدانة والسكّري. كما يخلق السكّر أضرارًا في البنكرياس والكبد والجهاز الهضمي. ويتأثر الجهاز العصبي أيضًا كلما أكلتم السكّر. ولكن تجدر الإشارة إلى أن جميع أنواع السكّر ليست متساوية فالسكّر الطبيعي الموجود في الفاكهة والعسل مفيد للصحّة بشرط أن يتم استهلاكه بتعقّل.

2- الطحين (دقيق القمح)
في الظاهر يبدو غير مؤذٍ ولكن للطحين أو دقيق القمح الآثار نفسها التي للسّكّر على الجسم. فهو يعطّل أداء البنكرياس وببعث الاضطراب في مستوى الأنسولين في الدم. في الواقع أثناء صنع الطحين تزال العناصر الغذائية المفيدة ومعظم الألياف من القمح. فتصبح قيمة الطحين الغذائية حوالى الصفر تقريبًا.

3- البرغر (المأكولات السريعة)
المأكولات التي نجدها في الوجبات السريعة كالبرغر مثلًا هي مأكولات مضرّة بالصحة لأنها غنية باللحوم المصنعة وبالصوديوم والدهون المشبّعة. هل تعرفون الفيلم الوثائقي سوبر سايز مي Super Size Me؟ هذا الفيلم يعرض رجلًا أمريكيًا (وهو مخرج الفيلم) يأكل فقط وجبات الماكدونالدز لمدة شهر بمعدّل 3 وجبات في اليوم. كانت النتيجة أنه اكتسب 11 كلغ في شهر واحد وتدهورت صحته إضافة إلى ظهور مشاكل في الكبد.

4- اللحوم الباردة
اللحوم المصنّعة كاللحوم الباردة غنية بالنيترات والصوديوم وهي مواد خطيرة على الصحة وتسبب أمراضًا وسرطانات. بحسب المعهد الأمريكي للأبحاث حول السرطان American Institute for Cancer Research إن استهلاك هذه اللحوم يرفع خطر الإصابة بسرطان القولون. وعندما تتحول النيترات إلى نيتريت (عندما يتم هضمها) يمكنها أن تكوّن مادة النيتروسامين وهي مادة كيميائية مسرطنة جدًا.

5- الفطائر المحلّاة
جميع المكونات التي تحتوي عليها الفطائر المحلّاة ليست صحية! فهي تحتوي على السكّر الأبيض والطحين والدهون المشبعة. إنه خليط من السموم لجسمنا. في الواقع يزيد استهلاك الدهون المشبعة والسكّر من خطر الإصابة بالأمراض القلبية والسكّري.

6- رقائق البطاطا (التشيبس)
عندما يُقلى الطعام على حرارة مرتفعة جدًا يرتفع احتمال وجود عنصر مسرطنٍ إسمه أكريلاميد. وبحسب دايل هاتيس وهو باحث في جامعة كلارك في ماساشوستس "إن الأكريلاميد تسبب آلاف الإصابات بالسرطان في أمريكا كل سنة" في الواقع إنها المأكولات الغنية بالدهون والغنية جدًا بالملح أيضًا (تركيز كبير من الصوديوم). يرفع استهلاك رقائق البطاطا ضغط الدم والأوعية الدموية والكولستيرول في الدم وبالتالي يزيد خطر الإصابة بالذبحات القلبية والسكتة الدماغية. وبحسب دراسة نُشِرَت في Cancer Science في العام 2005: إن المأكولات الغنية بالملح ترفع خطر الإصابة بسرطان المعدة والأمعاء.

7- الحساء المعلّب
معظم الناس يظنون أن الحساء (المعلّب) هو خيار غذائي صحي. ولكن هذا خطأ! لأن معظم الأطعمة المحفوظة مليئة بالملح! قد تحتوي بعض أنواع الحساء على حوالى 890 مغ من الصوديوم أي ما يضاهي حاجاتكم اليومية من الملح. يحبس الصوديوم الماء في الجسم (فيخلق ظاهرة احتباس الماء) فيعطّل أداء القلب ويرفع ضغط الدم والأوعية الدموية (ما يشكّل خطر الإصابة بأزمة قلبية).

منقول عن :
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2016, 07:31 AM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,382
افتراضي 10 مأكولات تزيد من خطورة إصابتك بالسرطان

10 مأكولات تزيد من خطورة إصابتك بالسرطان
احذروا من هذه المأكولات التي تزيد من خطر إصابتكم بالسرطان
إن أحد أهم هذه العوامل هو الطعام إذ أثبتت الأبحاث والدراسات أن عدة أنواع من المأكولات تزيد من خطورة الإصابة بعدة أنواع من السرطان وبإمكانك تقليل خطر الإصابة بالسرطان بتجنبك تناول هذه المأكولات المسرطنة.
1- المأكولات بيضاء اللون والسكر الأبيض
تتغذى الخلايا السرطانية بشكلٍ رئيسي على السكريات في الدم وهو ما يساعدها على النمو، وبحرمانها من الطعام تجوع حتى الموت مثل كافة الكائنات الحية الأخرى. عندما تكثرين من تناول المأكولات التي تحتوي على النشويات (الكاربوهيدرات) والمأكولات البيضاء كالخبز والأرز والباستا فإنك تعطين الجسم ما يزيد عن حاجته من النشويات البسيطة التي يحولها إلى سكريات ولهذا تتضمن إرشادات الحميات المضادة للسرطان الابتعاد عن النشويات والسكريات فيجب ألا تتناولي الحبوب المقشورة والمطحونة أو الخبز الأبيض أو كل ما هو مصنوع من الدقيق الأبيض أو المأكولات المقشورة البيضاء كالأرز، كما تجنبي تناول المشروبات الغازية والسكر والمأكولات والمشروبات التي ترتفع فيها نسبة الفروكتوز، كما تساعدك هذه الحمية على الحفاظ على وزنك ضمن الحدود الطبيعية، وتجنب الإصابة بالسكري وذلك بالحفاظ على سكر الدم ضمن الحدود المعقولة. لا تنتظري حتى تصابي بالسرطان لتبدأي بتطبيق هذه الحمية بل ابدأي اليوم لتخففي من خطر الإصابة بالأورام و السرطان إلى حدٍّ كبير.

2- نترات الصوديوم (وكل النترات)
يقوم العديد من مصنعي المأكولات بإضافة نترات الصوديوم لمنتجاتهم عمداً حيث تضاف هذه المادة المسرطنة إلى الهوت دوغ واللحوم المعلبة وكل أنواع اللحوم التي يعتقدون أنها تحتاج لأن تكون حمراء اللون لتبدو طازجة.
لقد كانت اللحوم تُحفظ في الملح سابقاً ولكن ابتداءً من منتصف القرن العشرين بدء المنتجون باستخدام نترات الصوديوم لحفظ اللحوم، وفي الحقيقة ليست المشكلة في النترات نفسها لأنها توجد طبيعياً في الخضروات ولكن خلال عملية الهضم تتحول نترات الصوديوم إلى النيتروسامين وهنا تكمن المشكلة. يوجد النيتروسامين في المأكولات المقلية والمدخنة والدخان الناتج عن التبغ. ننصحك بقراءة مكونات ما تشترينه من أغذية وتجنب اللحوم المحفوظة بنترات الصوديوم.

3- الزيوت المهدرجة
تعد الزيوت المهدرجة والمهدرجة جزئياً أحد العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان على الرغم من كونها مصنعة من مواد طبيعية إذ أنّ عملية الهدرجة تتضمن تسخين الزيوت بالهيدروجين ومحفزات المعادن، وعلى الرغم من أن هذه العملية تحافظ على الزيوت لفترة أطول إلا أنها تنتج الدهون غير المشبعة ولا تنخدعي بالعلامات الموجودة على المنتجات لأنه وبحسب القوانين يمكن للمُصنّع أن يعتبر منتجه خالٍ من الدهون المشبعة إذا كانت تحتوي على أقل من 0.5 غرام من الدهون غير المشبعة لكل حصة، وهكذا يقوم المصنعون بتعديل حجم الحصص حتى تصبح أقل من 0.5 غرام ولهذا تكون بعض الحصص بحجم لقمة واحدة. تعد الدهون غير المشبعة من العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب كما تزيد من الدهون حول البطن بالإضافة إلى كونها مادة مسرطنة. يحتاج جسمك إلى الأحماض الدهنية وهو مصمم بحيث تستمرين بتناول الطعام حتى يحصل عليها وعندما تتناولين الدهون غير المشبعة لا تشعرين بالشبع لأن الجسم ما يزال بحاجة هذه الأحماض الدهنية الأساسية.

4- الأكريلاميد
تنتج الدهون غير المشبعة عند قلي المأكولات وكذلك الأكريلاميد والذي يتشكل عند تعريض المأكولات التي تحتوي على كمية كبيرة من النشاء كالبطاطا لدرجات حرارة مرتفعة. ولا يوجد الأكريلاميد بشكلٍ طبيعي في المأكولات ولكنه موجود في دخان السجائر وقد وجدت أبحاث أجريت على حيواناتٍ مخبرية أن هذه المادة تزيد من خطورة الإصابة بعدة أنواع من السرطان ومن الصعب تحديد ما إذا كانت هذه النتائج تنطبق على البشر إلا أنه يفضل تجنب ما يسبب السرطان لدى الحيوانات.

5- الكائنات المعدلة وراثياً
وهي المأكولات التي تم تغيير جيناتها (مورّثاتها) لجعل النباتات تنمو بسرعة أكبر وتصبح أكبر من حجمها الطبيعي وتقاوم الأمراض. قد لا يتغير شكل هذه المأكولات المعدلة وراثياً أو طعمها ولكن نتيجة للتغييرات التي طرأت على خلاياها فهي لا تتفاعل بشكلٍ طبيعي عندما تدخل الجسم إذ أنها لا تمنحه الغذاء الذي يحتاجه ولا تزال تبعات تناولها على المدى الطويل مجهولة وقد أثبتت التجارب المخبرية التي أجريت على الجرذان أنها أصيبت بالأورام في الجهاز التناسلي عندما أطعمت ذرة معدلة وراثياً و قد تسبب المأكولات المعدلة وراثياً طفرات في خلايا الإنسان.

6- المأكولات غير العضوية
وهي النباتات التي تعرضت لمواد كيميائية مثل المبيدات الحشرية والفطرية والأسمدة الكيميائية التي تمتصها الخضار والفواكه بعد أن تُرش بها وما إن تصبح في داخلها لا يمكن غسلها. تحتوي المبيدات على مواد كيميائية سامة مما يجعل المزارعين يرتدون بدلة واقية تغطيهم من الرأس للقدم لتجنب التعرض لها، فإذا كانت خطرة على المزارعين فكيف تكون صالحة للطعام؟ تعد كل أنواع المبيدات مواداً مسرطنة يجب تجنبها إذ أن تناولها يزيد من خطر الإصابة بالسرطان إلى حد كبير. لا تشتري إلا الفواكه والخضار العضوية عالية الجودة والبيض واللحوم من المزارع التي تقدم طعاماً طبيعياً للحيوانات ولا تحقنها بالمضادات الحيوية أو بهرمونات النمو.

7- المُحليات والطعمات والألوان الاصطناعية
لقد أثبتت عدة دراسات علمية أن المحليات والطعمات والألوان الاصطناعية تسبب عدة أنواع من السرطان بالإضافة إلى العديد من الأمراض المزمنة حتى أن البعض يعتبرون المحليات الاصطناعية أخطر المواد الكيميائية على وجه الأرض. لقد تعرضت مادة التحلية الاصطناعية المعروفة باسم الاسبارتام إلى الكثير من الانتقادات مؤخراً وذلك لأن العديد من القارير الصادرة عن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية أفادت بأن أكثر من 75 بالمئة من التفاعلات العكسية الناجمة عن المحليات الاصطناعية سببها الأسبارتام تحديداً. كما أن دراسة كبيرة نشرت نتائجها مؤخراً تضمنت 60,000 إمرأة على مدى 10 سنوات أفادت بأن تناول كمية صغيرة من الأسبارتام يومياً يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية إلى حد 30% بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان وأمراضٍ أخرى بنسبة 50%! يستخدم الأسبارتام بشكلٍ رئيسي لتحلية المشروبات الغازية قليلة السكر.

8- المأكولات المحروقة
تعد الأجزاء المحروقة من الطعام من العوامل المسببة للسرطان حيث تتكون المواد المسرطنة في الطعام عند احتراقه. إن تناول المأكولات المحروقة وخصوصاً اللحوم يزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بالإضافة إلى أنواعٍ أخرى من السرطان بنسبة مخيفة تصل إلى 60% وفقاً لتصريحات الجمعية الأمريكية للسرطان، وقد أثبتت عدة دراساتٍ ذلك إذ اكتشف الباحثون أن كمية اللحم المتناولة لا تؤثر على خطر الإصابة بالسرطان ولكن طريقة طهيه كان لها تأثير كبير على هذا الخطر حيث أن تعريض اللحم إلى درجات حرارة كبيرة تؤدي إلى احتراقه تسبب هذا العامل المسرطن. هذا لا يعني أنه يجب عليك أن ترمي الطعام إذا احترق جزء منه بل يكفي التخلص من الجزء المحروق.

9- اللحوم المعلبة والمُصنّعة
تحتوي كل أنواع اللحوم المُصنّعة على نترات الصوديوم، كما يحتوي اللحم المقدّد على نسبة عالية من الدهون المشبعة التي تسبب عدة أنواع من السرطان وخصوصاً سرطان الثدي وهذا ما تؤكده منظمة الصندوق العالمي لأبحاث السرطان التي وجدت أن تناول اللحوم المصنّعة يرتبط بشكلٍ مباشر بالسرطان، كما صرّح عدة علماء أنهم يعتقدون أن تناول اللحوم المصنّعة بأي كميّة شديد الخطورة إذ تحتوي على العديد من المواد الكيميائية بالإضافة إلى المواد الحافظة وهي مواد مسرطنة معروفة. تشير نتائج دراسة أجرتها جامعة هاواي عام 2005 إلى أن اللحوم المصنعة تزيد خطورة الإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة تصل إلى 67%. إن التقليل من تناول اللحوم المصنّعة بالإضافة إلى الدهون المُشبعة يقلل من خطورة الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والشرايين.

10- الحلويات المقلية (الدونات)
تحتوي الدونات على أغلب ما ذكر سابقاً كالسكر والطحين الأبيض والزيت المهدرج والأكريلاميد، وإذا كانت مغطّاة بالسكر الملون فهي تحتوي أيضاً على الملونات والمحليات الاصطناعية، كما تحتوي على حوالي الدهون غير المشبعة بنسبة 40% بالإضافة إلى 300 سعرة حرارية. ترفع الدهون غير المشبعة من نسبة الكولسترول الضار في الدم وقد تسبب النوبات القلبية. تعد الدونات إحدى أسوأ المأكولات التي صنعها الإنسان، تجنبيها لتقليل خطر إصابتك بالسرطان إلى حد كبير.

منقول عن :
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2016, 08:10 AM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,382
افتراضي دراسة: مأكولات مسرطنة تنتشر في أسواقنا

دراسة:
مأكولات مسرطنة تنتشر في أسواقنا

دراسة: مأكولات مسرطنة تنتشر في أسواقنا
فلسطين اليوم – وكالات

كشفت مجلة آفاق البيئة والتنمية، من خلال مسح عشوائي أولي أجرته في أسواق ومحلات بيع الخضار والفاكهة في المدن الفلسطينية الرئيسية، أن معظم الخضار والفاكهة المسوقة محليا تحوي مخلفات لمبيدات كيماوية خطيرة يعد بعضها محظورا في العديد من دول العالم.

واستند مسح المجلة إلى مصادر الخضار والفاكهة وطرق زراعتها، ومعطيات حول بعض المبيدات التي يستعملها مزارعون كثيرون في زراعاتهم لأصناف معينة من المحاصيل الزراعية، فضلا عن المعلومات التي أفاد بها بعض تجار المبيدات حول المواد الكيماوية التي يسوقونها وأصناف الخضار والفاكهة التي ترش بها.

وقد تبين بأن بعض المزارعين يرشون الخس بمبيد ثيونكس السام (الإسم العلمي: إندوسلفان /Endosulfan)، مما يعني أن هذا المنتج يحوي، بالتأكيد، تركيزا كبيرا من هذه المادة الخطرة؛ ذلك أن الخس يتكون من نسيج دقيق ومساحة سطحية كبيرة؛ مما يجعله يمتص كمية كبيرة من المبيدات.

وبالإضافة إلى الخس، كشف المسح بأن البندورة والخيار والبقدونس والكرز والعنب هم من أكثر أصناف الخضار والفاكهة الشعبية التي ترش بمبيدات خطرة.

وتجدر الإشارة، إلى أن مبيد ثيونيكس ينتمي إلى مجموعة المبيدات الحشرية الكلورية العضوية التي تعد مسرطنة ولا تزال شائعة الاستخدام في الضفة والقطاع، بل إن بعض النشرات الإرشادية الزراعية الرسمية التي صدرت في السنوات الأخيرة، توصي باستعمالها. وبالإضافة إلى الثيونيكس، ينتمي إلى هذه المجموعة العديد من المبيدات الأخرى؛ مثل "أكرين" (ديكوفول) و"ليندين" (ليندين). وتتسبب المبيدات الكلورية العضوية التي تعتبر كثيفة الكلورة، في تعطيل الإفرازات الهورمونية الطبيعية في جسم الإنسان. كما تتسبب في تشوهات جينية وخلقية، وتسمم الجنين، وفقر الدم وخلل في الجهاز التناسلي وتلف جهاز المناعة والجهاز العصبي المركزي، وتلف المثانة والرئتين والكلى والكبد وكريات الدم والطحال.

والمثير أن الشركات الإسرائيلية التي تعد المصدر الوحيد ليس فقط للمبيدات الكلورية العضوية، بل أيضا لجميع المبيدات المسوقة في السوق الفلسطيني، تعمد إلى تسويق نفاياتها الكيماوية للمزارعين الفلسطينيين من خلال وكلائها المحليين؛ وذلك بالرغم من أن وزارة الزراعة الإسرائيلية منعت، منذ بضع سنوات، استخدام المبيدات الكلورية العضوية. وقد سبق أن حظر استعمال هذه المبيدات أيضا في الولايات المتحدة الأميركية وكندا وأوروبا.

العنب: أكثر أصناف الفاكهة رشاً بالمبيدات

وتبين أيضا بأن العنب يعد أكثر أصناف الفاكهة الفلسطينية التي ترش بالمبيدات الكيماوية؛ ومن ثم يليه التوت الأرضي. وتعتبر محافظة الخليل التي تشتهر بزراعة العنب من أكثر المناطق الفلسطينية التي يرش الأخير فيها بالمبيدات.

ويرش العنب ببعض أنواع الأدوية التي تنتمي في الغالب إلى مجموعة المبيدات الفوسفورية العضوية، وبخاصة مبيد "درسبان" (الإسم العلمي: "كلوربيرفوس"/Chlorpyrifos) الذي أثبتت الأبحاث بأنه يتسبب على المدى البعيد، وبشكل تراكمي، بخلل خطير في جهاز الأعصاب المركزي.

كما يرش مزارعون آخرون العنب بمبيد "ديزكتول" (الإسم العلمي: "ديازينون"/Diazinon) الذي ينتمي أيضا إلى مجموعة الفوسفورية العضوية، فضلا عن رشهم البقدونس بذات المبيد.

مبيدات مسرطنة وتتلف الجهاز العصبي

بالرغم من أن وزارة الزراعة الإسرائيلية منعت، في شهر تموز عام 2009، استعمال وتسويق المبيدات الفسفورية العضوية السامة والخطرة بشكل خاص على الأجنة والأطفال، فإن الوزارات الفلسطينية المعنية (الزراعة والصحة والبيئة) لم تتخذ بعد قرارا بهذا الخصوص، علما بأن مثل هذه المبيدات تستخدم في مكافحة بعض الآفات الحشرية التي تهاجم النباتات المنزلية والزراعية، كما تستخدم لمكافحة الصراصير والبراغيث والفئران. ويشكل الفسفور في هذه المبيدات جزءا أساسيا من تركيبها الكيميائي، وتشمل هذه المركبات طائفة كبيرة من المبيدات الحشرية المستخدمة في الضفة والقطاع، لمكافحة العديد من الآفات الحشرية.

ومن أبرز تلك المبيدات الشائعة في الضفة الغربية وقطاع غزة "الديزكتول" أو المعروف باسمه العلمي "ديازينون" الذي تنتجه شركة "مختشيم" الإسرائيلية وتسوقه شركة "إيكوجن" التي تسوق أيضا المبيد الفسفوري العضوي المعروف باسم "فيرينكس" (إنتاج "مختشيم"). ويفترض دفن كميات هذه المبيدات المتواجدة في المخازن الإسرائيلية، في مكب النفايات الخطرة في "رمات حوفيف".

ومن بين المبيدات الفسفورية العضوية الحشرية الأخرى الشائعة في الضفة الغربية (بأسمائها التجارية): "ديمكرون"، "نماكور"، "ميتاسيستوكس"، "تمارون" / "برودكس"، "كوتنيون"، "ديفيبان"، "فوليمات"، "ليباسيد"، "درسبان"، "روجر" و"أنثيو". ومنذ بضع سنوات، منع استعمال هذه المبيدات في الولايات المتحدة الأميركية ودول الاتحاد الأوروبي.

وبالرغم من أن وزارة البيئة الإسرائيلية، منعت منذ أكثر من ثلاث سنوات استعمال هذه المبيدات، إلا أن وزارة الزراعة الإسرائيلية المسؤولة عن ترخيص هذه المنتجات، تمكنت من تأجيل تنفيذ قرار المنع، لإتاحة الفرصة للمنتجين كي يرتبوا أمورهم.

وقد اتخذ القرار الإسرائيلي بمنع تسويق المنتجات التي تحوي مركبات فسفورية عضوية، وبخاصة "ديزكتول" (ديازينون) و"درسبان" (كلوربيرفوس)، إثر الأبحاث العالمية التي أثبتت أن هذه المبيدات مسرطنة وتؤذي بشكل خاص الأطفال، وتؤثر على نشاط إنزيم "أسيتيل كولين ستيراز" المتواجد في خلايا الدم الحمراء وفي بلازما الدم وفي الأطراف العصبية وفي الدماغ وفي الجهاز العصبي، وذلك من خلال الارتباط به وبالتالي تعطيل عمله، وبالنتيجة تتكرر وتتواصل حركة الإشارات الكهربائية بشكل غير متحكم به؛ الأمر الذي يؤدي إلى ارتعاشات سريعة ومتكررة وغير متحكم بها لبعض العضلات، فضلا عن صعوبة كبيرة في التنفس وتشنجات عضلية وارتجافات، بل وفي الحالات القصوى، الوفاة.

وقد تتسبب المبيدات الفسفورية العضوية في تشوهات جينية (وراثية) وفي الإخلال بالنشاط الهورموني، علاوة على العقم وتسمم الجنين (في حالة النساء الحوامل) والتشوهات الخلقية. كما تتسبب هذه المبيدات في تعطيل جهاز المناعة وفي إتلاف العظم النخاعي وخلايا الدم البيضاء والسائل المنوي وتشوهات تناسلية أخرى. وتعتبر المركبات الفسفورية العضوية أخطر المبيدات وأكثرها سمية على الإطلاق.

بديل من الزيوت النباتية

ومن بين البدائل غير الكيماوية للمبيدات الفسفورية العضوية، تنتشر حاليا في الأسواق مبيدات طبيعية تنتجها العديد من الشركات، مصنوعة من زيوت نباتية بإمكانها قتل النمل وذباب وثاقبات الأوراق والحشرات الماصة وغيرها من الآفات الحشرية، دون أي خطر على الإنسان أو الحيوان.
منقول عن :
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2016, 08:44 PM   #5
شاكر فضل الله
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 536
افتراضي أطعمة لا تأكلها في المساء

أطعمة لا تأكلها في المساء
العادات السيئة في الطعام تنتشر بين الكثير من الناس، وأحد هذه العادات هي الأكل في الليل، لكن لا بد أن نحذرك بأن هناك أطعمة لا تأكلها في وقت المساء، وذلك للعديد من الأسباب التي سنذكرها في هذا المقال.

مجموعة أطعمة لا تأكلها في المساء
1- الشوكولاتة
الشوكولاتة تجمع بين سببين مهمين لإبعادها عن طعامنا قبل النوم، حيث أنها تحتوي على كميات سكر كبيرة ستؤدي إلى إكساب الجسم طاقة تمنعه من النوم في الوقت المحدد، وأيضًا قرون الشوكولاتة التي يتم صناعة الشوكولاتة منها تحتوي على كميات لا بأس بها من الكافيين، وبهذا سيتسبب هذا بالأرق وإبعاد النوم عن عينيك.

2- الأكل الحراق
الفكرة من عدم استحباب تناول الطعام الحراق قبل النوم تكمن في صعوبة هضمه في الجهاز الهضمي وبهذا تقليل كمية الراحة المرجوّة للجسم في النوم، وهناك دراسة تفيد بأنه قد يتسبب بالكوابيس أيضًا!!

3- القهوة
هذه المعلومة غالبًا ما يعرفها الجميع، حيث أن القهوة تحتوي على كمية كبيرة من الكافيين والذي بدوره ينبه الجهاز العصبي المركزي في الجسم، كما أن الناس يشربونها أساسًا للحفاظ على نشاطهم، أي أنها ستسبب لك الأرق عند النوم. لكن إذا كان لا بد من الحصول على كوب القهوة الخاص بك اشربها قبل نومك بـ 6 ساعات.

4- الطعام الغني بالدهون
الإفراط في تناول الدهون يؤدي إلى نقص النوم عند الإنسان، وهذا ما أثبتته دراسة أجراها علماء من جامعة كاليفورنيا حيث أن تناول الدهون ثبت بأنه يسبب خلل في دورات النوم.

5- اللحوم الحمراء
اللحوم الحمراء مثل لحم النياق أو البقر يحتوي على كمبيات كبيرة من البروتينات والتي تحتاج إلى جهد كبير حتى يتم هضمها، وهذا بدوره سيتسبب بتقليل كمية الراحة التي يجنيها الجسم من النوم. زد على ذلك أن هذه اللحوم تحتوي على حموض أمينية تحفز الجسم ليبقى مستيقظًا.

6- الحلوى التي تحتوي على البقوليات
المقصود في هذا النوع من الطعام غالبًا الحلوى التي تقدم على شكل حبوب السيريال (مثل كورن فليكس)، وصحيح أنها تقدم من الحليب الذي يساعد على النوم، لكن لا ننسى بأنها تحتوي على كمبيات كبيرة من السكر والذي بدوره يكسب الجسم طاقةً ستأخر من وقت نومه.

7- الخضروات والفواكه
لا شك بأن الفواكه والخضروات مهمة جدًا لأجسامنا، لكن بعضها قد يشكل مشكلة قبل النوم، فمثلًا البندورة تسبب الحموضة في المعدة، والقرنبيط والملفوف وبعض الخضروات العشبية والفواكه مثل البرتقال والتوت يصعب هضمها في المساء مما قد يرهق الجسم ولا يعطيه الفرصة للحصول على قسط وافي من النوم.

8- الحلوى
الحلوى بكل تأكيد جيدة لتعديل المزاج، ولكن هذا لن يساعدك للنوم مبكرًا حيث أنها تحتوي على كمية سكر كبيرة ستؤدي بكل تأكيد إلى تأخير نومك وربما ساعات من التقلب في الفراش.

9- الوجبات الخفيفة السريعة
الوجبات السريعة مهما شعرت بأنها خفيفة وبسيطة التحضير، إلّا أنها تحتوي على كميات لا بأس بها من الدهون، وهو ما يؤدي إلى السمنة في الجسم، ومع نومك في المساء سيؤدي ذلك إلى زيادة نسبة حصول السمنة في الجسم.

10- شرب الكثير من الماء
وجود الماء في قائمة ما يجب أن يتم إبعاده عن نومنا قد يكون صادمًا للبعض، لكن هناك بعض النقاط التي قد تدفعنا لإبعادها عن فترة نومنا. شرب الماء مهم لأجسامنا لأنه وكما نعلم بأن الجسم مكون من ما نسبته 50% إلى 75% من الماء، ويتم خسارة ما نسبته 2 إلى 3 لتر يوميًا من الماء لذلك يتم التعويض في وقت النوم مما يدفع الإنسان للذهاب لدورة المياه أكثر من مرة في وقت النوم.

11- المشروبات الغازية
لن يختلف اثنان على أهمية ابعاد المشروبات الغازية عن اجسامنا عند اقتراب موعد النوم، لأنها تعتبر مشروبات حمضية، كما أنها تحتوي على نسبة كبيرة من السكر والكافايين.

12- الأدوية
صحيح أن الأدوية قد لا تعتبر من الأغذية، ولكنها مثلها مثل الأغذية يتم تناولها أحيانًا في الليل. والكثير من الناس لا يعلم أنه هناك الكثير من الأدوية التي تسبب الأرق لمن يأخذها قبل أن ينام، ومثال ذلك أدوية الربو أو أدوية الإكتئاب.
الحل لهذه القضية هي مناقشة الطبيب في حالة كانت هناك أدوية بديلة لا تؤثر على النوم، أو محاول تنظيم جدول تناول الأدوية بعيدًا عن وقت النوم.

المصدر:
__________________
شاكر فضل الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2019, 01:48 PM   #6
الزاهدي
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2019
المشاركات: 2
افتراضي السم القاتل

ألسم القاتل

● السمك الأبيض،او ‘‘الفيلي‘‘ المستورد هو في الواقع موجه لقتل البشر،وخاصة منهم العرب.... نعم العرب!! ؟
وفي البداية....
{شكر خاص للمحامي الأردني طارق أبو الراغب الذي كشف الحقيقة}

●حقائق صادمة...
ما لا يعرفه الكثيرون أن الأسماك المجمدة والموجودة بكثرة في أسواقنا تم منعها مؤخرا من قبل أغلب الدول العربية بعد ظهور المحامي الأردني طارق أبو الراغب الذي فجر تحقيقاً استقصائيا مدعما بالوثائق والحقائق أثبت أن جميع أسماك الفيلي، والأسماك مقطوعة الرأس المستورد من دول كـ: الأرجنتين، والبرازيل، والصين، وفيتنام يتربى في مجاري ومكبات للنفايات الصلبة، ومسرطن، وغير صالح للاستهلاك الآدمي.
كان لهذا الأمر تأثير قوي بحيث قامت الأردن بمنع استيراد أسماك الفيلي وأسماك الباسا مقطوعة الرأس، والمعروفة لدينا باسم "البكلاي" تماماً، وأتلفت السلطات اللبنانية، تِباعاً، 60 شاحنة قبل ستة أشهر من الآن، وتلتها دول الخليج في المنع...
●بداية القصة:
بداية القصة مع المحامي الأردني طارق أبو الراغب، كما رواها لـ"الرأي": "منذ أكثر من عام... وأنا أبحث في ملف الغذاء والدواء مع المختصين لصالح برنامج محلي كنت أقدمه في الأردن، يتحدث عن أسباب انتشار كثير من الأمراض المستعصية، والخبيثة، وأمراض الضعف الجنسي"، مكملا: "هالني كيف أن النسب تفوق الـ 80% بسبب الغذاء الفاسد في الوطن العربي، هذا الأمر دفعني للبحث لأكتشف أن العرب يقتلون يوميا بالغذاء أكثر من الحروب، وكان الغذاء المستورد هو السبب في انتشار السرطان، ونقص فيتامين ب12، وهشاشة العظام وغيرها من أمراض العصر".
أكد أبو الراغب أنه من خلال بحثه وتقصيه ميدانيا، اكتشف وجود ما يسمى بسوق قمامة عالمي يبيع للعرب، فقط، من الخليج إلى المحيط، وأن الموردين هم ذاتهم لكل البلدان العربية، لافتا النظر إلى أنه وجد أن أسماك الفيلي تُربى في أكثر أنهار العالم قذارة، حيث أن النهر المذكور يعتبر مكب لمخلفات المصانع، ومخلفات البشر العضوية

ويصف أبو الراغب هذا السمك قبل تقشيره بأنه كالـقمامة وحتى يتم تصديره، يقوم الموردون بتنظيفه وتبييض لحمه داخل فيتنام باستخدام بمادة تسمى (ملاكايت جرين)، موضحا أن هذه المادة ممنوعة عالميا، لأنها سبب رئيسي للسرطان.
وقال أبو الراغب: "فحصت هذا السمك على نفقتي الخاصة فكانت النتيجة أنه مسرطن بنسب مسممة وعالية جدا، أما بالنسبة للسمك مقطوع الرأس يتم استيراده من الأرجنتين ذات الشواطئ الملوثة وتقوم الحكومة هناك بدفع مال للتجار لتنظيف الشواطئ من وجوده لكن التجار الانتهازين يأخذوه ليباع للدول العربية غير مكترثين بالأثر السلبي له".
خطورة هذا الأمر دفعت الحكومة الأردنية لمنعه تماما، كما سارت لبنان، وباقي الدول على ذات الخطى، وأبو الراغب مصر على أن الأمر ما هو إلا استهداف ممنهج للمواطن العربي، متسائلا: "كيف تمنع إسرائيل استخدام مادة الببسين في
البيبسي وتسمح لنا باستيرادها واستخدامها...؟؟؟؟
حسبي الله ونعم الوكيل على من ﻻيخافون الله فينا ويستوردون لنا الموت والعذاب وين وزارات التجارة، وإدارة حماية المستهلك ووزارات الصحة والبيئة ياجماعة...
الموضوع جد خطير !!؟ حاولوا تنشروه عشان يصل لكل مسؤول في يده إتخاذ القرار وصعدوا اﻷمر ،،،خليه يصل لكل مسؤول ليمنع عنا هذا الوباء الخطير والسم القاتل الذي يصدروه لنا دول تحاول قتلنا ببطء وإصرار وترصد، مع سبق اﻹصرار على إلحاق اﻷذى بنا وقتلنا في بلادنا بدم بارد من أجل الفلوس والكسب الحرام...!!
وعلى المواطنين،مادام انكم علمتم الأمر،تجنبوا شراء هذه السموم...
اللهم أشهد فإني بلغت...
● منقول●
https://www.facebook.com/belal.alnat...7_zEZw&fref=nf
الزاهدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.