قديم 11-19-2013, 05:20 PM   #1
صقر مصري
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2012
الإقامة: Egypt
المشاركات: 10
إرسال رسالة عبر ICQ إلى صقر مصري
افتراضي الهيكل العظمي والعمود الفقري

الفهرس

[01]- الفهرس
[02]- الانزلاق الغضروفي
[03]- القرص المنفتق (أ)
[04]- القرص المنفتق (ب) ألتشخيص والعلاج
[05]- أسئلة شائعة عن آلام الظهر والديسك
[06]- أسباب ألم الظهر
[07]- علاج ألم الظهر
[08]- أسباب أوجاع أسفل الظهر
[09]- علاج ديسك الظهر
[10]احدث علاج للانزلاق الغضروفى للظهر بدون جراحة منقول من المشاركة 1
[11]-أعراض ديسك الرقبة
[12]-علاج الديسك بالأعشاب
[13]-كيفية علاج الغضروف بالأعشاب
[14]-علاج خشونة الركبة
[15]-علاج غضروف الركبة
[16]-الغضروف ( Cartilage)
[17]- أهمية الغضاريف للعظام
[18]-أهمية الغضاريف في الجهاز الهيكلي
[19]- عدد عظام الإنسان البالغ
[20]- عدد عظام الجمجمه
[21]- عدد عظمات القفص الصدري للإنسان
[22]- عدد الغضاريف في جسم الإنسان
[23]- عدد عضلات الإنسان
[24]- كيفية تقوية العظام
[25]- 10 أطعمة تساعد في تقوية العظام
[26]- عدد فقرات العمود الفقري للإنسان
[27]- فوائد نخاع العظام
[28]- فائدة النخاع للشعر
[29]- كيفية تقوية المناعة طبيعيا
[30]- أفضل 9 أطعمة لتنشيط جهاز المناعة
[31]- أغذية وأعشاب لزيادة المناعة
[32]- تقوية مناعة الجسم
[33]-
[34]-
[35]-


صقر مصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2019, 04:06 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي الانزلاق الغضروفي

الانزلاق الغضروفي
الانزلاق الغضروفي أو الانْقِرَاصُ (بالإنجليزية: Spinal disc herniation) هي حالة تظهر بسبب حدوث مشكلة ضمن أحد الأقراص (الوسائد المطاطية)في الفقرات العنقية، التي تفصل فقرات العمود الفقري. هذه الاقراص تشبه أقراص الدونت المحشوة حيث تتكون من شريط خارجي يشبه الإطار يدعى الحلقة الليفية تحتوي مادة تشبه الهلام، تدعى النواة اللبية. و مع وجود ضغط كافي على هذه الاقراص قد يندفع المحتوى الهلامي الداخلي للقرص من خلال تصدعات أو نقاط ضعف في الغلاف الخارجي، مما يؤدي إلى نفخ الجزء الضعيف المتصدع كبالون يبدو وكأنه يخرج من بين الفقرات ليضغط على الاعصاب في النفق الفقري، أو أن تتسرب النواة اللبية من خلال تمزق في الغلاف الخارجي للقرص. يمكن للقرص المنزلق أن يهيج جذور الاعصاب التي تخرج من النخاع الشوكي، مما يؤدي إلى ألام أو تنمل أو حتى ضعف في الذراع أو الساق. إلا أن العديد من الأفراد المصابون لا يعانون من أي أعراض، بل أن معظم من يعاني من الاعراض لا يحتاج لعملية جراحية لتصحيح المشكلة. يصاحب الانزلاق الغضروفي تقلص في المسافة البينية بين الفقرات.

الانواع والاعراض
يتكون العمود الفقري من فقرات عظمية تبدأ من العنق و تنهي بعظيمات متلاصقة بأسفل الحوض ، و قد تم تقسيم فقرات العمود الفقري إلى 3 ثلاث مجموعات ، تبدأ من الأعلى بفقرات العمود الفقري العنقية و هي مكونه من 7 فقرات تقابل منطقة العنق أو هي دعامة العنق و 12 فقرات صدرية تقابل الصدر و 5 فقرات قطنية تقابل البطن و 5 فقرات عجزية و 4 فقرات عصعصية تقابل الحوض حتى نهايته من الأسفل، وقد يتشابه العرض مع امراض عصبية عدة ومنها ضيق القناة العصبية الشوكية العنوقية او القطنيه ولا يمكن تشخصيها الا من قبل مستشفى متقدم .

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2019, 04:21 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي القرص المنفتق

القرص المنفتق (أ)

نظرة عامة
يعني القرص المنفتق وجود مشكلة في الوسائد المطاطية (الأقراص) بين العظام الفردية (فقرات) التي ترتص لتكوّن العمود الفقري.

يشبه قرص العمود الفقري دونات الهلام إلى حد ما، فهو ذو لب لين مغلف بجزء خارجي أكثر صلابة. يحدث القرص المنفتق، المعروف أحيانًا بالقرص المنزلق أو القرص الممزق، عندما يندفع بعض "الهلام" اللين خارجًا من خلال تمزق في الجزء الخارجي الأكثر صلابة.

يمكن أن يهيج القرص المنفتق الأعصاب القريبة منه، ويؤدي إلى الشعور بألم أو تنميل أو ضعف في الذراع أو الساق. وعلى الجانب الآخر، لا يعاني العديد من الأفراد أي أعراض إثر القرص المنفتق. لا يحتاج العديد من الأفراد المصابين بقرص منفتق إلى الخضوع لجراحة لإصلاح المشكلة.

الأعراض

تحدث معظم الانزلاقات الغضروفية في الجزء السفلي من ظهر المريض (الفقرات القطنية)، ذلك بالرغم من إمكانية حدوثها أيضًا في عنق المريض (الفقرات العنقية). العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا للانزلاق الغضروفي هي:

● ألم في الذراع أو الساق. إذا كان الانزلاق الغضروفي في الجزء الأسفل من ظهر المريض، فسوف يشعر المريض في العادة بشدة الألم في الأرداف والفخذ والساق. وقد يشمل أيضًا جزءًا من القدم. إذا كان الانزلاق الغضروفي في عنق المريض، فسوف يشعر المريض بشدة الألم في الكتف والذراع. قد ينتقل هذا الألم إلى ذراع المريض أو ساقه عند السعال أو العطس أو تحريك العمود الفقري لأوضاع معينة.
● التنميل أو النَخْز. يعاني الأشخاص المصابون بالانزلاق الغضروفي في الغالب تنميلاً أو نخزًا في جانب الجسم الذي تخدمه الأعصاب المتضررة.
● الضعف. تميل العضلات التي تخدمها الأعصاب المتضرر إلى الضعف. وقد يتسبب هذا في تعثر المريض أو يضعف قدرته على حمل أو رفع الأشياء.

وقد يصاب المريض بالانزلاق الغضروفي دون أن يدري — حيث إن الانزلاقات الغضروفية تظهر في صور أشعة للعمود الفقري لأشخاص لا يعانون أي أعراض للانزلاق.

التمس الرعاية الطبية إذا كان ألم الظهر ينتقل إلى الساق أو الذراع، أو اقترن بالتنميل أو الخدر أو الضعف.
الأسباب
غالبًا ما يحدث فتق القرص نتيجة التآكل التدريجي المرتبط بالتقدم في السن، ويُسمى بتنكس القرص. فمع التقدم في السن، تفقد الأقراص الفقرية بعضًا من مكوناتها من الماء، مما يجعلها أقل مرونة وأكثر عرضة للتمزق حتى مع المجهود الخفيف أو الانحناء.

معظم المصابين لا يمكنهم تحديد السبب الدقيق للقرص المنفتق؛ فأحيانًا، قد يؤدي استخدام عضلات الظهر بدلاً من عضلات الساق أو الفخذ لرفع الأشياء الكبيرة الثقيلة إلى الإصابة بالقرص المنفتق، ويزيد من مخاطر الإصابة به الالتواء والدوران عند رفع الأشياء. ونادرًا ما يتسبب التعرض لحادث صادم مثل السقوط أو تلقي ضربة على الظهر في الإصابة بالقرص المنفتق.

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالقرص المنفتق ما يلي:

● الوزن. يُشكل الوزن الزائد ضغطًا إضافيًا على الأقراص في أسفل الظهر.
●المهنة. الأشخاص الذين يعملون بوظائف تتطلب جهدًا بدنيًا أكثر عرضة للإصابة بمشكلات في الظهر. فقد يزيد تكرار الرفع والسحب والدفع والانحناء الجانبي والالتواء من خطورة الإصابة بالقرص المنفتق.
●العوامل الوراثية. يرث بعض الأشخاص القابلية للإصابة بالقرص المنفتق.

المضاعفات
لا يمتد الحبل الشوكي داخل الجزء السفلي من القناة الشوكية. ينقسم الحبل الشوكي، أسفل الخصر مباشرة، إلى مجموعة من الجذور العصبية الطويلة (ذنب الفرس) التي تشبه ذيل الحصان. في أحيان نادرة، يمكن أن يضغط فتق القرص على ذنب الفرس بالكامل. قد يلزم إجراء جراحة طارئة لتجنب الإصابة بالضعف أو الشلل الدائمين.

اطلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت تعاني:
● تفاقم الأعراض. قد يزيد الشعور بالألم أو الخدر أو الضعف إلى درجة لا يمكنك حينها أداء الأنشطة اليومية العادية.
● ضعف المثانة أو الأمعاء. قد يصبح الأشخاص الذين يعانون متلازمة ذنب الفرس، مصابين بسلس البول، أو يواجهون صعوبة في التبول حتى مع امتلاء المثانة.
● التخدير السرجي. يؤثر هذا الفقد التدريجي للإحساس على المنطقة التي تلامس السرج — ما بين الفخذين والجزء الخلفي من الساقين والمنطقة المحيطة بالمستقيم.

الوقاية
للمساعدة في الوقاية من القرص المنفتق:

● مارس التمارين الرياضية. يساعد تقوية عضلات الجذع على تثبيت العمود الفقري ودعمه.
● الحفاظ على البقاء في وضعية جيدة. تقلل الوضعية الجيدة من الضغط الواقع على العمود الفقري والأقراص. المحافظة على استقامة ظهرك ومحاذاته، خاصة عند الجلوس لفترات طويلة. حمل الأشياء الثقيلة بطريقة صحيحة، مما يجعل الساقين — وليس الظهر — يتحملان معظم العمل.
● حافظ على وزن صحي. يضع الوزن الزائد مزيدًا من الضغط على العمود الفقري والأقراص، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالانفتاق.

وللبحث بقية / ألتشخيص والعلاج
___________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2019, 04:42 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي القرص المنفتق / ألتشخيص والعلاج

القرص المنفتق (ب)

التشخيص
سيفحص طبيبك ظهرك باحثًا عن ألم. وقد يطلب منك أن تتمدد وتحرك ساقيك في عدة مواضع للمساعدة في تحديد سبب ألمك. كما قد يجري الطبيب فحصًا عصبيًا للتحقق من:

● ردود الأفعال
● قوة العضلات
● القدرة على المشي
●القدرة على الشعور باللمسات الخفيفة أو الشك بإبرة أو الاهتزاز
في معظم حالات القرص المنفتق، يكون الفحص البدني والتاريخ الطبي هما كل المطلوب للتوصل إلى تشخيص. إذا شك طبيبك في حالة أخرى أو احتاج إلى معرفة الأعصاب المتأثرة، فقد يطلب اختبارًا أو أكثر من الاختبارات التالية.

اختبارات التصوير الطبي
● الأشعة السينية. الأشعة السينية العادية لا تكتشف الأقراص المنفتقة، ولكن يمكن إجراؤها لاستبعاد الأسباب الأخرى لآلام الظهر، مثل العدوى أو الأورام أو مشكلات ارتصاف العمود الفقري أو وجود كسر في العظام.
● فحص التصوير المقطعي المحوسب (فحص CT). يلتقط جهاز التصوير بالأشعة المقطعية سلسلة من صور الأشعة السينية من العديد من الاتجاهات ثم يجمعها لإعداد صور مقطعية عرضية للعمود الفقري والهياكل حوله.
● التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). تُستخدم موجات الراديو ومجال مغناطيسي قوي لإعداد صور للهياكل الداخلية في الجسم. ويمكن إجراء هذا الاختبار لتأكيد مكان القرص المنفتق ورؤية الأعصاب المصابة.
●تصوير النخاع. يتم حقن صبغة في سائل النخاع، ثم يتم التصوير بالأشعة السينية. ويمكن أن يبين هذا الاختبار الضغط الواقع على الحبل الشوكي أو الأعصاب بسبب الأقراص المنفتقة المتعددة أو غيرها من الحالات المرضية.

اختبارات الأعصاب
تقيس اختبارات التخطيط الكهربي للعضلات والتوصيل العصبي جودة الانتقال الكهربي في الخلايا العصبية. وهو ما يساعد على تحديد الجزء التالف من العصب.

العلاج
العلاج التحفظي، يعني اجتناب الأوضاع المؤلمة واتباع تمارين منظَّمة ونظام أدوية تقضي على الألم، حيث يعالج ذلك الأعراض لدى معظم المرضى خلال أيام أو أسابيع.

الأدوية
● أدوية تُصرف دون وصفة طبية. إذا كان شعورك بالألم من خفيف إلى متوسط، قد يخبرك طبيبك بتناول مسكن ألم يُصرف دون وصفة طبية مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) أو نابروكسين (أليف، وغيره).
● المخدرات. إذا كان شعورك بالألم لا يتحسن بتناول الأدوية التي توصف دون وصفة طبية، يمكن أن يصف لك الطبيب المخدِّرات مثل كودين أو مزيج من أوكسيكودون وأسيتامينوفين (بيركوسيت وأوكسيكونتين وغيرهما) لمدة قصيرة. يعتبر التخدير والغثيان والارتباك والإمساك من التأثيرات الجانبية المحتملة لتلك الأدوية.
●مضادات الاختلاج. قد تكون الأدوية التي تم تصميمها في الأصل للتحكم في النوبات مفيدة في علاج ألم الأعصاب المنتشر المرتبط غالبًا بالقرص المنفتق.
مرخيات العضلات. قد يتم وصف مرخيات العضلات إذا كنت تعاني تقلصات عضلية. يعتبر التخدير أو الدوخة من التأثيرات الجانبية الشائعة لتلك الأدوية.
● الحقن بالكورتيزون. قد يتم إعطاء الكورتيكوستيرويدات التي تمنع الالتهاب عن طريق الحقن في المنطقة حول الأعصاب الشوكية مباشرةً. يمكن أن يساعد التصوير الشوكي في توجيه الإبرة بدرجة أكثر أمانًا. قد يتم تجريب دورة علاجية من حبوب الستيرويدات بين الحين والآخر لتقليل التورم والالتهاب.

العلاج
إذا لم يخف الألم لديك خلال أسابيع قليلة، فقد يقترح طبيبك العلاج الطبيعي. يمكن أن يشرح لك أخصائيو العلاج الطبيعي أوضاعًا وتمارين تم تصميمها للحد من الألم في القرص المنفتق.

الجراحة
يحتاج عدد ضئيل جدًا من الأشخاص المصابين بالأقراص المُنفتقة إلى إجراء جراحة في نهاية المطاف. قد يقترح طبيبك إجراء جراحة إذا فشلت العلاجات التحفظية في تحسين الأعراض بعد مرور ستة أسابيع، ولا سيما إذا ظللت تعاني:
● التنميل أو الضعف
● صعوبة الوقوف أو المشي
● فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء

في العديد من الحالات، يمكن أن يقوم الجراحون بإزالة الجزء البارز فقط من القرص. ومع ذلك، نادرًا ما يتعين إزالة القرص بأكمله. في هذه الحالات، قد تحتاج الفقرة إلى أن يتم لحمها مع جهاز معدني لتثبيت العمود الفقري. في أحيان نادرة، قد يقترح الجراح زراعة قرص اصطناعي.


استئصال القرص

الطب البديل
قد تساعد بعض طرق علاج الطب البديل والتكميلي على تخفيف آلام الظهر المزمنة. تتضمن الأمثلة:

●المعالجة اليدوية. تم التوصل إلى أن تقويم العمود الفقري فعالًا إلى حد ما لآلام أسفل الظهر التي استمرت لمدة شهر على الأقل. قد تسبب المعالجة اليدوية للعنق أنواعًا معينة من السكتات الدماغية، ولكنه نادرًا.
●العلاج بالوخز بالإبر. على الرغم من أن النتائج تكون عادة متواضعة فقط، فإنه يبدو أن الوخز بالإبر يخفف آلام الظهر والرقبة المزمنة بشكل جيد إلى حد ما.
●التدليك. يمكن لهذا العلاج التطبيقي أن يوفر راحة على المدى القصير للأشخاص الذين يعالجون آلام أسفل الظهر المزمنة.
●اليوجا. يمكن لليوجا — التي تعتبر مزيجًا من النشاط البدني وتمارين التنفس والتأمل — أن تحسِّن العمل وتخفف آلام الظهر المزمن لدى بعض الناس.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية
●تناول مسكنات الألم. قد تساعد مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرها) أو نابروكسين (أليف وغيرها) في تخفيف الألم المصاحب للقرص المنفتق.
●استخدم الكمادات الدافئة أو الباردة. في البداية، يمكن استخدام كمادات باردة لتخفيف الألم والالتهاب، وبعد بضعة أيام، يمكنك وضع كمادات دافئة لتخفيف الألم والشعور بالراحة.
●تجنب الكثير من الراحة في الفراش. قد يؤدي الكثير من الراحة في الفراش إلى تيبس المفاصل وضعف العضلات — وهو ما قد يؤدي إلى صعوبة التعافي. وبدلاً من ذلك، استرح في وضع مريح لمدة 30 دقيقة، ثم تمشَّ قليلاً أو قم ببعض الأعمال. وحاول تجنب القيام بالأنشطة التي تزيد من الألم خلال عملية الشفاء.

___________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2019, 05:20 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي أسئلة شائعة عن آلام الظهر والديسك

أسئلة شائعة عن آلام الظهر والديسك

آلام الظهر والديسك
يُعدّ ألم الظهر، لا سيّما في المنطقة السفلية من الظهر، أحد المشاكل الشائعة بين الأفراد، وتختلف طبيعة الألم من فرد لآخر، فبعضهم يشعر بالألم الخفيف، والبعض الآخر يعاني من ألم حاد وشديد في الظهر، بالإضافة إلى احتمالية أن يتصاحب ألم الظهر مع آلام في أماكن أخرى من الجسم. وتجدر الإشارة إلى وجود نوعين لآلام الظهر؛ النوع الحاد الذي يظهر بشكل مفاجئ ويستمر لفترة بسيطة لا تتجاوز الستة أسابيع، والنوع المزمن الذي يستمر لفترة أطول من ثلاثة أشهر. وفي الحقيقة تكثر الإصابة بالنوع الحاد من آلام الظهر بين الأفراد خاصةً بعد سقوطهم أو حملهم لأشياء ثقيلة.

أمّا بالنسبة للديسك أو ما يُعرف علمياً بالانزلاق الغضروفيّ (بالإنجليزيّة: Herniated disc) فقد يُصيب أيّ جزء من العمود الفقري، وتجدر الإشارة إلى أنّ الرقبة ومنطقة أسفل الظهر هما الأكثر تأثّراً بمشكلة الانزلاق الغضروفي. ومن الجدير بالذكر أنّ الألم المصاحب للديسك يتراوح بين الخفيف والشديد، وقد ينتشر باتجاه أحد أطراف الجسم، إضافة إلى احتمالية ترافقه مع أعراض أخرى مثل: الشعور بالوخز، والخدران، والحرق، والتشنج العضليّ، وفقدان السيطرة على حركة المثانة والأمعاء.

ما أسباب الإصابة بآلام الظهر؟
يُصاب المرء بآلام الظهر عادة دون معرفة السبب، إلّا أنّها ترتبط بحالات معينة، ومنها:
● إجهاد العضلات والأربطة الموجودة في الظهر نتيجة حمل الأشياء الثقيلة بشكل متكرر، أو أداء حركات خطِرة بشكل مفاجئ دون وجود لياقة بدنية مناسبة لذلك.
● انتفاخ أو تمزق أحد الأقراص الفقرية في الظهر، وخروج المادة الرخوة من داخله وضغطها على العصب الموجود في المنطقة.
● التهاب المفاصل (بالإنجليزيّة: Arthritis) الذي قد يؤدي إلى تضيق الفراغ المحيط بالنخاع الشوكي.
● انحناء الهيكل العظمي في الظهر بشكل غير طبيعي، كما يحدث في حالة الانحناء الجانبي في العمود الفقري (بالإنجليزيّة: Scoliosis).
● هشاشة العظام (بالإنجليزيّة: Osteoporosis) قد تؤثر في فقرات العمود الفقري، لتجعلها هشّة، وضعيفة، ومعرّضة للكسر الانضغاطي.

كيفية الوقاية من الإصابة بآلام الظهر
يمكن باتباع التدابير البسيطة التالية للوقاية من الإصابة بآلام الظهر المزعجة:
● الجلوس بطريقة صحيحة: يُفضل استخدام الكراسي التي تسمح ببقاء الظهر مستقيماً أو التي توفر دعامة لأسفل الظهر، ويجب رفع الركبتين لمستوى أعلى من الوركين، ويمكن ذلك من خلال دعم القدمين باستخدام مقعد قصير الطول. وتجدر الإشارة إلى ضرورة عدم الالتفاف من منطقة الخصر، بل تحريك كامل الجسم للجهة المطلوبة.
● الوقوف بشكل جيد: يجب الحفاظ على استقامة الظهر خلال الوقوف، مع محاولة إبقاء كل من الأذنين، والأكتاف، والوركين على استقامة واحدة، مع رفع الرأس للأعلى، وسحب المعدة للداخل. بالإضافة إلى ارتداء الأحذية المريحة التي توفر الدعم للجسم، كما يمكن توفير استراحة لأحد القدمين بسندها على مقعد قصير لمدة 5-15 دقيقة ثم التبديل مع القدم الأخرى.
● النوم بطريقة سليمة: تجنب النوم على فرشة لينة جداً واستبدالها بأخرى متينة لتوفير الدعم اللازم للجسم. وفي الحقيقة يُعتبر النوم على أحد جانبي الجسم مع ثني الركبتين أفضل طريقة للنوم، مع إمكانية وضع وسادة أسفل الرأس لدعم الرقبة، وأخرى بين الركبتين لضمان المزيد من الراحة. كما يمكن النوم على الظهر مع ضرورة وضع وسادة أسفل الركبتين وأخرى صغيرة في أسفل الظهر، أمّا في حال النوم على البطن فيجب وضع وسادة أسفل الوركين.
● تقوية الظهر بممارسة التمارين: إنّ ممارسة التمارين الرياضية مثل السباحة والمشي تضمن تعزيز لياقة الجسم بشكل عام، إضافة إلى ممارسة التمارين الخاصة بالظهر، وتجدر الإشارة إلى ضرورة القيام بتمارين الشدّ قبل البدء بالتمارين الأخرى.

ما عوامل الإصابة بالديسك؟
هناك مجموعة من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بالديسك، نذكر منها ما يلي:
● العمر: يفقد القرص مرونته وما يحتوي من سوائل بشكل تدريجي مع التقدم في العمر، إذ تبدأ هذه العملية مع بلوغ الثلاثين عاماً تقريباً.
● الحركات المتكررة: إنّ القيام ببعض الحركات بشكل متكرّر أو ممارسة بعض الأنشطة الرياضية قد تزيد من الضغط على العمود الفقري.
● حمل الأشياء بطريقة خاطئة: إذ يؤدي رفع الأشياء بطريقة خاطئة إلى زيادة احتمالية الإصابة بالديسك، ومن الجدير بالذكر أنّ الأسلوب الصحيح لرفع الأشياء هو باتكاء ثقلها على الساقين مع بقاء الظهر مستقيماً.
● الإصابة: إنّ التعرّض لضربات قوية قد يؤدي إلى انتفاخ القرص أو تمزقه.
● البدانة: إذ تساهم البدانة في زيادة الضغط والجهد على العمود الفقري.
البدانة: إذ تساهم البدانة في زيادة الضغط والجهد على العمود الفقري. الوراثة: ترتبط بعض الجينات بضعف الأقراص وتنكّسها.
● الوراثة: ترتبط بعض الجينات بضعف الأقراص وتنكّسها.

ما علاج الديسك؟
في بعض الأحيان تهدأ أعراض الديسك دون تدخل طبي، وذلك بسبب وجود عمليات تسير بشكل طبيعي في الجسم تهدف إلى تقليل حجم الفتق والالتهاب في المنطقة، وبالتالي يقل الضغط على الجذر العصبيّ القريب من القرص، فيقل الشعور بالألم المصاحب للانزلاق الغضروفي، وتتمثل أولى هذه العمليات في استجابة الجهاز المناعي للجزء المنفتق من القرص على أنّه جسم غريب، فيهاجمه ويُقلل من حجمه، أما الثانية فهي امتصاص السائل الخارج من القرص المنفتق، أمّا بالنسبة للعملية الثالثة فما زال الجدال عليها قائماً؛ حيث يُعتقد أنّ تمارين التمدّد يمكن أن تساعد على تحريك المواد إلى داخل القرص بعيداً عن جذر العصب، ومع ذلك فإنّ هذه العمليات الثلاث لا تعالج الديسك وإنّما تخفف من أعراضه فقط، فيتم اللجوء إلى التدخل الطبي لحل مشكلة الانزلاق الغضروفي، ومن الخيارات العلاجية الممكنة ما يلي: العلاجات الدوائية، والطبيعية، والجراحية.

العلاجات الدوائية
وتكون باستخدام المجموعات الدوائية التالية:
● مسكنات الألم: ومن الأمثلة عليها الآيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen)، والنابروكسين (بالإنجليزيّة: Naproxen).
● العقاقير المخدِّرة: يمكن للطبيب وصف هذه المجموعة في حال لم تتحسن الحالة بعد استخدام مسكنات الألم السابقة، ومن الأمثلة عليها الكودين (بالإنجليزيّة: Codeine).
● أدوية الألم العصبي: ومن الأمثلة عليها الغابابنتين (بالإنجليزيّة: Gabapentin)، والبريغابالين (بالإنجليزيّة: Pregabalin).
● حُقن الكورتيزون: يمكن لمادة الكورتيزون (بالإنجليزيّة: Cortisone) التي يتم حقنها في مكان الإصابة أن تخفف من الألم والالتهاب في المنطقة.
● حُقن فوق الجافية: يتم حقن الستيرويدات (بالإنجليزيّة: Steroid)، أو المواد المخدرة، أو الأدوية المضادة للالتهاب في حيز فوق الجافية (بالإنجليزيّة: Epidural space) الذي يقع حول النخاع الشوكي، بهدف التقليل من الألم والانتفاخ المحيط بالجذر العصبيّ.
●مُرخيات العضلات: تقلّل هذه الأدوية من الشد العضلي المصاحب للانزلاق الغضروفيّ.

العلاج الطبيعي
يقوم أخصائي العلاج الطبيعي (بالإنجليزيّة: Physical therapists) بمساعدة مريض الديسك على القيام بالتمارين التي من شأنها أن تقلّل من شعوره بالألم والانزعاج، إضافة إلى إمكانية استخدام إحدى الوسائل العلاجية التالية:
● العلاج بالحرارة أو البرودة.
● العلاج بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزيّة: Ultrasound) لتحسين التروية الدموية في المنطقة المصابة بالديسك.
● العلاج باستخدام بعض الأوزان بهدف الضغط على الأنسجة المتأثرة.
● استخدام مشدّات ودعامات الرقبة أو أسفل الظهر. العلاج الكهربائي لتقليل الشعور بالألم.

العلاجات الجراحية
تُعتبر الجراحة العلاج الأخير لحل مشكلة الديسك، وفيما يلي بعض العمليات الجراحية الخاصة بعلاج الانزلاق الغضروفي:
● استئصال الجزء الناتئ: يمكن إزالة الجزء الناتئ من القرص عن طريق عملية جراحية مفتوحة، أو باستخدام المنظار.
● إزالة القرص: في قليل من الأحيان يقوم الطبيب بإزالة القرص التالف، ويضع مكانه دعامة معدنية لضمان ثبات العمود الفقري.
● استبدال القرص: خلال هذه العملية يمكن استبدال كامل القرص التالف بقرص آخر، أو استبدال نواته بأخرى جديدة.
_____________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2019, 04:21 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي أسباب ألم الظهر

أسباب ألم الظهر

ألم الظهر
يسمى باللغة الإنجليزية (Back Pain)، هو ألم يصيب الظهر في جسم الإنسان، وقد يحدث بسبب التعب، والجهد، أو نتيجة للإصابة بمرض ما، ويكون ذا تأثير مستمر، أو متقطع، وفي حال استمر الألم لفترة زمنية طويلة، ينصح بمراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة.

ايمكن للإنسان أن يتجنب الإصابة بألم الظهر، عن طريق المحافظة على صحته بشكل دائم، وعدم تعريض نفسه للتعب الشديد، وكلما تم تحديد وقت كافٍ للراحة، كلما ساهم في تقليل مخاطر الإصابة بألم الظهر مما يحافظ عليه بحالة صحية، وسليمة.

تشير الدراسات إلى أن مرض ألم الظهر من الأمراض الشائعة، والتي عرفت منذ زمن طويل، وما زالت منتشرة حتى هذا الوقت، وقد تأثرت نسبة كبيرة من الناس خلال حياتهم بألم الظهر سواءً أكان جزئياً، أو كلياً.

أسبابه
توجد العديد من العوامل التي تسبب حدوث ألم الظهر، ومنها:
● الإرهاق المرتبط بالعمل لساعات متأخرة خلال اليوم.
● عدم الجلوس بشكل صحيح.
● الإصابة بمشكلات العظام في العمود الفقري، والحبل الشوكي
● التهابات العظام.
● حدوث تشنج عضلي.\
● هشاشة العظام: هو مرض يصيب كبار السن عادةً، ويحدث بسبب وجود ثغرات في عظام العمود الفقري.
● الإصابة بالتهابات المفاصل.
● الإصابة بأمراض المسالك البولية.

أعراضه
تظهر أعراض ألم الظهر على المريض، فور حدوث تأثيراته عليه، ومن هذه الأعراض:
● ألم يصيب إحدى مناطق الظهر، وقد يتوزع في جميع أنحائه، ويعد هذا العارض من أكثر الأعراض انتشاراً.
● الصعوبة في المشي، والتحرك.
● الشعور بعدم الراحة أثناء الجلوس، أو الوقوف.
● سماع أصوات تصدر من الفقرات، والعظام.

علاجه
يعتمد الطبيب المختص في العظام، أثناء تشخصيه لألم الظهر على أسباب حدوثه، والأعراض الظاهرة على المريض، من خلال الفحص السريري، وعمل صورة أشعة لمنطقة الظهر لتحديد طبيعة الإصابة.

قد يلجأ الطبيب إلى فحوصات مخبرية لتحديد إذا كان سبب الألم ناتجاً عن عدوى بكتيرية، ومن الممكن القيام بجلسة رنين مغناطيسي لتصوير تفاصيل العظام الموجودة في الظهر، ويوصف أدوية مسكنة للألم، ومضادات حيوية إذا اعتمدت الإصابة على حدوث التهاب، ويستخدم أيضاً حقن مهدئة للألم، ومن الممكن أن يحتاج المريض إلى جلسات تدليك للعظام، وفي الحالات المرضية المتقدمة، يتم إجراء عملية جراحية.

الحماية منه
توجد مجموعة من الإجراءات التي تساعد على الحماية من ألم الظهر، ومنها:
● الحفاظ على تناول الطعام الصحي، لتجنب زيادة الوزن التي تؤثر على العمود الفقري. ●الحرص على ممارسة الرياضة للتقليل من مخاطر الإصابة بأمراض المفاصل، والعظام. ●حمل الأغراض ذات الأوزان المناسبة، وتجنب حمل أي شيء ثقيل، حتى لا يسبب ألماً في الظهر.
● أخذ قسط من الراحة بعد الانتهاء من العمل. المشي لمسافات مناسبة لتحريك العضلات.
● اختيار حجم، وطول كرسي مناسب للجلوس عليه، وخصوصاً عند الجلوس لفترات زمنية طويلة.
● الاستلقاء على فرشة مريحة.
___________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2019, 04:52 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي علاج ألم الظهر

علاج ألم الظهر

ألم الظهر
يُعدّ ألم الظهر عرضاً للعديد من المشاكل الطبية التي تؤثر في الأربطة، والعضلات، والأعصاب في الظهر إضافة للفقرات المكونة للعمود الفقري. وتشير التقارير إلى أنّ أكثر من 75-85% من الأشخاص معرضون للإصابة بألم الظهر في حياتهم. ويمكن الشعور بألم الظهر بأشكال مختلفة منها الشعور بطعنات أو ألم ينتقل من الظهر إلى أسفل الساق والقدم، أو عدم القدرة على الوقوف بشكل مستقيم دون ألم، أو عدم القدرة على ثني الظهر وانخفاض نطاق الحركة. وفي كثير من الأحيان يستمر ألم الظهر الحاد لمدة أيام أو أسابيع، في حين قد يستمر ألم الظهر المزمن لفترة تزيد عن ثلاثة أشهر.

أسباب ألم الظهر
تتعدد أسباب ألم الظهر، وفيما يلي بيان لتلك الأسباب:
● تمزق أقراص العمود الفقري أو انتفاخها: يؤدي تمزق الأقراص بين فقرات العمود الفقري أو انتفاخ تلك الأقراص إلى زيادة الضغط على العصب مسبّباً آلام الظهر.
● التهاب المفاصل: يمكن أن يتسبّب التهاب المفاصل بتضيق القناة التي يمر فيها الحبل الشوكي، ممّا يؤدي إلى الشعور بآلام الظهر.
● هشاشة العظام: يمكن أن تسبّب هشاشة العظام كسوراً في العمود الفقري، ممّا يؤدي إلى الشعور بألم الظهر.
● مشاكل الكلى: يمكن أن تتسبّب حصى أو عدوى الكلى بالشعور بآلام في الظهر.
● وضعية الجسم أثناء أداء الأنشطة اليومية: يمكن أن يؤدي الشد العضلي، أو الإفراط في التمدد، أو الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، أو قيادة السيارة واستخدام الكمبيوتر، أو النوم على فراش غير مريح إلى الإصابة بآلام الظهر.
● متلازمة ذنب الفرس: (بالإنجليزية: Cauda equina syndrome) تسبّب هذه المتلازمة العديد من الأعراض مثل الشعور بالألم في أسفل الظهر وفي الجزء العلوي من الأرداف، والتنميل في الأرداف والأعضاء التناسلية والفخذين.
● سرطان العمود الفقري: يسبب ورم العمود الفقري الضغط على الأعصاب مما يؤدي إلى ألم الظهر.
● اضطرابات النوم: يُعدّ ألم الظهر أكثر شيوعاً لدى المرضى الذين يعانون من اضطرابات النوم.
● الهربس النطاقي: (بالإنجليزية: Shingles) يمكن أن تتسبّب العدوى بفيروس الهربس النطاقي بآلام الظهر نتيجة تأثيرها في الأعصاب.

علاج ألم الظهر
يمكن القول أنّ معظم آلام الظهر الحادة تختفي خلال بضعة أسابيع من العلاج المنزلي، واستخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية. ومن الجدير بالذكر أنّه لا يُوصى بالراحة في السرير لعلاج آلام الظهر، ولذا ينصح المرضى بالاستمرار في متابعة الأنشطة اليومية حسب قدرتهم على التحمل مع ضرورة التوقف عن الأنشطة التي تزيد الألم، ويُنصح المرضى كذلك بممارسة بعض الأنشطة الخفيفة مثل المشي. وفيما يلي بيان لبعض العلاجات المفيدة في التخلص من آلام الظهر:
● مسكنات الألم المصروفة دون وصفة طبية: (بالإنجليزية: Pain relievers) تُستخدم مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (بالإنجليزية: NSAIDs) مثل الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibupoprofen)، أو نابروكسين الصوديوم (بالإنجليزية: Naproxen) لتخفيف آلام الظهر الحادة. وممّا ينبغي التنويه إليه ضرورة تناول هذه الأدوية حسب تعليمات الطبيب لأنّ تناول كميات زائدة من هذه الأدوية قد يسبّب آثاراً جانبية خطيرة.
● مُرخيات العضلات: (بالإنجليزية: Muscle relaxants) تُستخدم مُرخِيات العضلات لتخفيف آلام الظهر التي تتراوح شدتها بين الخفيفة إلى المعتدلة، بعد تجربة مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية، ومن الجدير بالذكر أنّ مرخيات العضلات قد تسبّب بعض الآثار الجانبية مثل الدوخة والنعاس.
● مسكنات الألم الموضعية: تُستخدم مسكنات الألم الموضعية على شكل كريمات أو مراهم تُوضع على الجلد مكان الألم.
● الأدوية الناركوتية: (بالإنجليزية: Narcotic drugs) يمكن استخدام الأدوية الناركوتية مثل الكوديين (بالإنجليزية: Codiene) أو الهيدروكودون (بالإنجليزية: Hydrocodone) لفترة قصيرة تحت إشراف الطبيب.
● مضادات الاكتئاب: (بالإنجليزية: Antidepressants) يمكن استخدام أنواع معينة من مضادات الاكتئاب بجرع منخفضة مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (بالإنجليزية: Tricyclic antidepressants) لتخفيف بعض أنواع ألم الظهر المزمنة.
● الحقن: يمكن استخدام حقن الكورتيزون (بالإنجليزية: Cortisone) أو الأدوية المخدرة في المنطقة فوق الجافية (بالإنجليزية: Epidural space) عندما لا تنجح العلاجات الأخرى في تخفيف الألم، أو في حال انتقال ألم الظهر إلى الساقين. ومن الجدير بالذكر أنّ حقن الكورتيزون تساعد في تخفيف الالتهاب حول الجذور العصبية، إلا أنّ تأثيرها لا يدوم لأكثر من بضعة أشهر.
● العلاج الطبيعي: يُعدّ العلاج الطبيعي بالوسائل المختلفة مثل العلاج الحراري والموجات فوق الصوتية والتحفيز الكهربي من أساسيات علاج ألم الظهر. ويتم تعليم المريض العديد من التمارين التي تساعد على زيادة مرونة عضلات البطن والظهر وتقويتها، كما تساعد هذه التمارين عند ممارستها باستمرار في منع رجوع الألم مرة أخرى.
● الجراحة: يمكن اللجوء إلى الخيار الجراحي لعلاج آلام الظهر الشديدة المصحوبة بألم في الساق أو ضعف في العضلات نتيجة تعرّض الأعصاب للانضغاط. وفي الحقيقة، لا يحتاج المرضى إلى الجراحة لعلاج ألم الظهر إلا في حالات قليلة مثل تضيق العمود الفقري (بالإنجليزية: Spinal stenosis) أو في حال الإصابة بالانزلاق الغضروفي (بالإنجليزية: Herniated disk) المعروف بين الناس باسم الديسك.

مراجعة الطبيب
ينبغي مراجعة الطبيب إذا لم يتحسن ألم الظهر في غضون أسبوعين من ظهوره، إذ يمكن أن يكون ألم الظهر علامة على مشكلة طبية خطيرة. وتتضمن الأعراض التي تشير إلى وجود مشكلة طبية تستدعي مراجعة الطبيب ما يلي:
● فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة.
● الشعور بالخدر أو الوخز أو الضعف في أحد الساقين أو كليهما.
● بدء ألم الظهر بعد السقوط أو التعرض لضربة في الظهر.
● الشعور بالألم الشديد والمستمر وخاصة في الليل.
● فقدان الوزن غير المبرر.
● الشعور بالألم المرتبط بإحساس الخفقان في البطن.
● المعاناة من ألم الظهر المصحوب بالحمّى.
___________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2019, 05:21 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي أسباب أوجاع أسفل الظهر

أسباب أوجاع أسفل الظهر

ألم أسفل الظهر
تُعتبر مشكلة الألم في منطقة أسفل الظهر (بالإنجليزية: Low Back Pain) - وهي المنطقة من الظهر المُمتدّة من أسفل القفص الصدريّ وتُسمّى الفقرات القُطنيّة - مشكلةً عالميّة يتعرّض لها الجميع أثناء حياتهم، وتُعدّ من أكثر الأسباب التي تؤدّي إلى التغيّب عن العمل. ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع من الألم يكون حادّاً وعسيراً في معظم الأوقات، إلّا إنّه يُشفى وحده غالباً، وإذا لم يُشفَ وحده لا بُدّ من اتّخاذ إجراءٍ علاجيّ مناسب.

أسباب ألم أسفل الظهر
أسباب الألم الحاد غير المزمن في أسفل الظهر
يُعدّ إجهاد والتواء العضلات (بالإنجليزية: Muscles) أو الأربطة (بالإنجليزية: Ligaments) وتمدّدها بشكلٍ كبيرٍ وتمزّقها من أهم مسبّبات الألم الحادّ غير المزمن في أسفل الظهر، وبالرغم من أنّها لا تُحدِث أضراراً جسيمةً أو آلاماً مُزمنةً إلّا أنّ الألم الذي تُحدثه قد يكون حادّاً جداً. ومن الجدير بالذكر أنّ أعراض إجهاد وتمزّق العضلات مشابهةً لأعراض إجهاد وتمزّق الأربطة، وفي الحالتَين يكون العلاج متماثلاً، لذلك فلا يغدو التفريق بينهما أمراً مهماً. ومن أهمّ أسباب تمدّد وتمزّق العضلات والأربطة ما يلي:
● حمل الأوزان الثقيلة، أو التواء العمود الفقريّ (بالإنجليزية: Spine) خلال حمل الأشياء.
● الحركات المُفاجئة التي تتسبّب في إحداث ضغطٍ وإجهادٍ على منطقة أسفل الظهر، مثل السقوط.
● اتّخاذ وضعيّات غير سليمة للجسد لفتراتٍ طويلة.
● الإصابات الرياضيّة، وخاصّةً في الرياضة التي تحتاج لالتواء الجسد وغيرها

أسباب الألم المزمن في أسفل الظهر
يُصنّف الألم على أنّه مُزمنٌ في حال تخطّيه مدّة ثلاثة أشهر وتجاوُزه قدرة الجسم الطبيعيّة على الشفاء. ومن أهمّ أسباب الألم المزمن في أسفل الظهر ما يلي:
● وجود فتقٍ في الفقرات القطنيّة: قد يحدث فتقٌ في الفقرات القطنيّة (بالإنجليزية: Lumbar Herniated Disc) من العمود الفقريّ؛ فتخترق المادّة الهُلاميّة الموجودة بين الفقرات الطبقة القاسية الخارجيّة لها، مما يؤدّي إلى إيذاء وتهييج الجذور العصبيّة المُجاورة، ولأنّ هذه المادّة الهلاميّة تتكوّن من كميّةٍ كبيرةٍ من البروتينات فإنّ ذلك قد يتسبّب في حدوث العدوى عند وصولها للجذور العصبيّة، كما أنّ المُحيط الخارجيّ لهذه المادّة مليء بالألياف العصبيّة؛ لذا فإنّ الألم الذي يحدث قد يكون نتيجةً للالتهاب، أو نتيجةً للضغط الذي يحدث على الأعصاب، أو بسبب تمزّق الغلاف الخارجيّ للمادة الهلاميّة.
● داء القرص التنكسيّ: تحتوي الغضاريف بين فقرات العمود الفقريّ أو أقراص العمود الفقريّ في الوضع الصحيّ عند الولادة على كميّة كبيرة من الماء، أمّا في حالات داء القرص التنكسيّ (بالإنجليزية: Degenerative Disc Disease) فإنّه مع تقدّم عمر الشخص يتمّ فقد هذا الماء بشكلٍ تدريجيٍّ، مما يتسبّب في فقدان قدرة الأقراص الهُلاميّة على تحمّل ومقاومة القُوى، ويتسبّب كذلك في نقل الضغط إلى جدران الأقراص الهلاميّة، الأمر الذي قد يُحدث تمزّقاً وضعفاً فيها، وبالتالي تزداد فرصة حدوث فتقٍ في الفقرات.
● حدوث اختلال وظيفيّ في المفاصل الوجهيّة: حيث إنّ المفاصل الوجهيّة (بالإنجليزية: Facet Joint) هي المفاصل الموجودة في العمود الفقريّ لربط الفقرات معاً، وتحتوي كلّ فقرة (بالإنجليزية: Vertebra) على زوجَين من هذه المفاصل أحدهما مُتّجهٌ إلى الأعلى والآخر إلى الأسفل، وتحتوي هذه المفاصل أيضاً على مادّةٍ غضروفيّةٍ (بالإنجليزية: Cartilage) وتكون مُحاطة برباطٍ مِحفظيّ (بالإنجليزية: Capsular Ligament) يحتوي على الكثير من الأعصاب؛ وبهذا فإنّ الألم قد يحدث بسبب المفاصل نفسها، أو عند التقائها بالقرص الهلاميّ.
● حدوث اختلال وظيفيّ في المفاصل الحرقفيّة العَجُزيّة: حيث تربط المفاصل الحرقفيّة العَجُزيّة (بالإنجليزية: Sacroiliac joint) القويّة وخفيفة الحركة منطقة العَجُز في نهاية العمود الفقريّ مع جانبَي الحوض، وذلك بهدف امتصاص الصدمات والجهد بين المنتصف العلويّ للجسم والمُنتصف السفليّ. وقد يحدث الألم عند وجود التهابٍ فيها
● وجود تضيّقٍ في العمود الفقريّ: حيث يحدث الألم في حال وجود تضيّقٍ في العمود الفقريّ (بالإنجليزية: Spinal Stenosis) بسبب وجود تضيّقٍ في القناة الشوكيّة (بالإنجليزية: Spinal Canal) التي تحتوي على الجذور العصبيّة، وقد يكون التضيّق على عدّة مراحل ووضعيّات.
● حدوث انزلاقٍ في الفقرات: من الممكن أن يحدث الألم في الظهر في حالات انزلاق الفقرات (بالإنجليزية: Spondylolisthesis) بسبب عدم ثباتها، وتوجد خمسة أنواعٍ من انزلاق الفقرات، إلّا أنّ أكثرها انتشاراً انزلاق الفقرات الثانويّ الناتج عن وجود خللٍ ميكانيكيّ أو كسرٍ في المفاصل الوجهيّة.
●دوث التهاب في المفاصل: ويُسمّى أيضاً بالفصال العظميّ (بالإنجليزية: Osteoarthritis)، ويتسبّب بإحداث ألمٍ، وتضيّقٍ بدرجاتٍ مُختلفة، والتهابٍ، وعدم استقرار، كما قد يَحدث الالتهاب بدرجاتٍ مُختلفة في أسفل العمود الفقريّ. ويترافق حدوث هذه المشكلة مع تقدّم العمر وتتميّز بالتقدّم والتصاعد التدريجيّ.
● وجود تشوّهاتٍ وعيوبٍ في العمود الفقريّ: قد يُرافق تشوّهات وعيوب العمود الفقريّ (بالإنجليزية: Deformity) وجود ألمٍ في أسفل الظهر عند تسبُّبها في انفصال القرص الغضروفيّ، أو المفاصل الوجهيّة، أو المفاصل الحرقفيّة العَجُزيّة، أو عند تسبّبها في وجود تضيّقٍ. ومن أشكال انحناء العمود الفقريّ انحناؤه بشكلٍ جانبيّ أو ما يُسمّى الجَنف (بالإنجليزية: Scoliosis)، والحُداب (بالإنجليزية: kyphosis).
● حدوث صدمات أو رضوض: ومن الأمثلة على هذه الصدمات أو الرضوض (بالإنجليزية: Trauma)؛ الكسور الحادّة، وحدوث خلعٍ في العمود الفقريّ (بالإنجليزية: Dislocations Of The Spine)، إذ يجب أخذ الرأي الطبيّ لتقييم الآلام التي تحدث بعد الصدمات مثل السقوط أو حوادث السير.
● الكسور التي تُحدِث ضغطاً: ومن الأمثلة على الكسور التي تُحدِث ضغطاً (بالإنجليزية:
Compression Fracture)
●كسور الفقرات الأسطوانيّة؛ حيث تتسبّب في حدوث ألمٍ حادّ، وعادةً ما تحدث بسبب ضعفٍ في العظام كحالات هشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis) وعند كبار السنّ.

علاج ألم أسفل الظهر
العلاجات التي يُمكن للشخص أن يقوم بها بنفسه
● الحفاظ على النشاط والحركة.
● ممارسة التمارين الرياضيّة وتمارين الإطالة الخاصة بالظهر.
● استخدام المُسكّنات؛ مثل مضادّات الالتهاب غير الستيرويديّة (بالإنجليزية: Non-Steroidal Anti-Inflammatory Drug)، والأيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، وغيرها.
● استخدام الكمّادات الحارّة والباردة.
● الاسترخاء والمُحافظة على الإيجابيّة.

العلاجات التي يُمكن إجراؤها من قِبَل المُختصّين
من العلاجات والإجراءات التي يتم إجراؤها من قبل المُختصّين:
● دروس التمارين الرياضيّة التي يتم إعطاؤها من قبل أخصائيّين (بالإنجليزية: Exercise Classes).
● العلاج اليدويّ (بالإنجليزية: Manual Therapy).
● الدعم النفسيّ (بالإنجليزية: Psychological Support).
● الإجراءات والجراحة (بالإنجليزية: Surgery and Procedures).
___________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2019, 05:33 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي علاج ديسك الظهر

علاج ديسك الظهر

ديسك الظهر
يُعرف ديسك الظهر طبيّاً بمصطلح متلازمة القرص المنزلق أو الانزلاق الغضروفي (بالإنجليزية: Herniated disk)، وتتمثل هذه الحالة بانزلاق أو هبوط القرص الموجود بين فقرات العمود الفقريّ، ممّا قد يؤدي لشعور الشخص بالوهن أو الألم. وفي الحقيقة قد تزول أعراض الانزلاق الغضروفي أو تُصبح أخف وطأة بعد عدّة أسابيع، وقد يتطلب الأمر إخضاع الشخص للجراحة خاصّة في حال استمرار الألم أو ازدياده سوءاً.

أعراض ديسك الظهر
من الممكن أن يحدث ديسك الظهر في أيّ ناحية من نواحي الظهر، وتُعتبر منطقة أسفل الظهر أكثرها شيوعاً، وقد يتسبّب ديسك الظهر بإحداث ضغط إضافي على الأعصاب والعضلات المُحيطة بالعمود الفقري. وفيما يلي بيان لمجموعة من العلامات والأعراض التي قد تدل على الإصابة بديسك الظهر:
● الألم والتنميل، وذلك في جانب واحد من الجسم في الغالب.
● الألم الذي يمتد إلى الساقين أو الذراعين.
● الألم الذي تزداد شدّته ليلاً أو عند القيام بحركات مُعينة.
● الألم الذي يزداد سوءاً بعد الوقوف أو الجلوس.
● الألم عند المشي لمسافات قصيرة.
● وهن العضلات أو ضعفها دون وجود سبب واضح لذلك.
● الشعور بوخز أو ألم، أو حرقة في المنطقة المُتأثرة.

أسباب ديسك الظهر
تؤثر الشيخوخة والتّقدم في العمر في الأقراص الموجودة بين فقرات العمود الفقري بحيث تجعلُها أضعف وأكثر انبساطاً، وفي حال أصبح القرص ضعيفاً للغاية فقد يتمزّق الجزء الخارجي منه، ممّا يؤدي لاندفاع الجزء الداخلي من القرص إلى الخارج، وهذا بدوره من الممكن أن يزيد الضغط على الأعصاب المجاورة. يوجد العديد من عوامل الخطر التي من شأنها زيادة احتمالية التّعرض لديسك الظهر، نذكر منها ما يلي:
● الأشخاص في منتصف العمر أو أكبر.
● بعض الممارسات الخاطئة، كرفع الأشياء الثقيلة، أو القيام بأعمال تشمل الانحناء أو الالتواء بشكل متكرر.
● زيادة الوزن.
● الجلوس في نفس الوضعية لفترة طويلة بشكل منتظم.
● عدم ممارسة الأنشطة والتّمارين الرياضية.
● التدخين.

تشخيص ديسك الظهر
يعمل الطبيب على تشخيص ديسك الظهر من خلال الفحص الجسدي في كثير من الأحيان، ويتضمن الفحص التّحقق من عدّة أمور، بما في ذلك ردود الفعل، وقوة العضلات، ومدى الحركة، والقدرة على المشي، والحساسية للمس، واحتمالية وجود مناطق لينة في الظهر. قد يُلجأ إلى الفحوص التصويرية أيضاً، وفيما يلي بيان لأبرز هذه الفحوص:
● التّصوير بالأشعة السينية: (بالإنجليزية: X-ray)، يُساهم هذا التّصوير في استبعاد الحالات الأخرى التي قد تتسبّب بأعراض مشابهة لتلك التي تحدث في حالة ديسك الظهر. ● التصوير أو التصوير المقطعي المحوسب: يُساهم كل منهما في تحديد موقع القرص والأعصاب المُتضررة.
● تصوير الأقراص الغضروفية: (بالإنجليزية: Discogram)، يُساهم في تحديد الشقوق في كل قرص على حِدا، ويُجرى التّصوير في هذه الحالة من خلال حقن الصبغة في المركز الليّن لواحد أو أكثر من الأقراص.
● صورة النّخاع: (بالإنجليزية: Myelogram)، يتضمن هذا الإجراء حقن الصبغة في السائل الشوكي ومن ثمّ إجراء التّصوير بالأشعة السينية، حيث تُساهم صورة النّخاع في بيان ما إذا كان القرص المنزلق قد تسبّب بحدوث ضغط على الحبل الشوكي والأعصاب أم لا.

علاج ديسك الظهر
يُوصى المرضى بشكل عام بممارسة بعض التّمارين الرياضية، وتجنّب الوضعيات المؤلمة للظهر، كما توجد العديد من الطرق العلاجية التي يمكن أن تساعد على التخفيف من الأعراض التي يعاني منها المصاب بالديسك، وفيما يلي بيان لبعض منها:
● العلاج الدوائيّ: ويتضمن ما يلي:
0- المسكنات التي لا تُستلزم وصفة طبيّة: كالآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) والنابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، ويُلجأ لهذه الأدوية في حال تراوحت شدّة الألم بين الخفيفة إلى المتوسطة.
0- الأدوية الناركوتية: (بالإنجليزية: Narcotics)، كالكودين (بالإنجليزية: Codeine) أو مزيج الأوكسيكودون مع الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Oxycodone-acetaminophen)، إذ تُوصف هذه الأدوية لفترة قصيرة في حال لم تُجدِ الأدوية التي لا تُستلزم وصفة طبيّة مفعولاً في تخفيف الألم.
0- مضادات الاختلاج: (بالإنجليزية: Anticonvulsants) وهي الأدوية التي تُستخدم عادة في علاج نوبات الصرع، ويمكن أن يصفها الطبيب للمصاب بالديسك في بعض الحالات.
0- مُرخِيات العضلات: (بالإنجليزية: Muscle relaxers)، يُمكن وصفها في الحالات التي يُعاني فيها الشخص من تقلّصات عضلية.
0- الحقن بالكورتيزون: (بالإنجليزية: Cortisone injections)، تُحقن أدوية الكورتيزون في المنطقة المُحيطة بالأعصاب الشوكية بشكل مباشر، وقد يُلجأ للتصوير الشوكيّ بهدف توجيه الإبرة بشكل أكثر أماناً، وقد يُلجأ أيضاً لتجريب دورة علاجية من الستيرويدات الفموية (بالإنجليزية: Oral steroids) بين الحين والآخر بهدف التخفيف من الانتفاخ والالتهاب.
● العلاج الطبيعي: يُلجأ لهذا النّوع من العلاجات في حال عدم زوال الآلام المرتبطة بالإصابة بالديسك، إذ يعمل أخصائيو العلاج الطبيعي على تقديم التوجيهات المُتعلّقة بالأوضاع والتمارين التي من شأنها أن تحدّ من الألم الذي يُسبّبه ديسك الظهر.
● العلاج الجراحي: في الحقيقة نادراً ما يتطلب علاج الديسك للخضوع لعملية جراحية، وفي العادة لا يُلجأ الأطباء للجراحة إلا في حال فشل العلاجات السابقة في التخفيف من الأعراض بعد استخدامها لمدة ستّة أسابيع، خاصّة في حال استمرار المُعاناة من التنميل أو الضعف، أو الصعوبة في الوقوف أو المشي، أو في حال فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء. وفيما يتعلّق بآلية الجراحة فقد يقوم الطبيب الجرّاح باستئصال الجزء البارز من القرص فقط أو استئصال القرص بأكمله.
● العلاجات البديلة: يُساهم هذا النّوع من العلاجات في تخفيف آلام الظهر المزمنة، وتتضمن العلاجات البديلة العلاج اليدوي (بالإنجليزية: Chiropractic)، والوخز بالإبر (بالإنجليزية: Acupuncture)، والتدليك، وممارسة رياضة اليوغا.

___________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2019, 11:07 AM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي

نقل مشاركة " صقر مصري " الأولى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صقر مصري مشاهدة المشاركة

احدث علاج للانزلاق الغضروفى للظهر بدون جراحة




نقدم اليوم أحدث ماتوصل الية العلم الحديث
فى علاج الانزلاق الغضروفى للظهر
بدون جراحة أو تنويم بمستشفى

هو حزام طبيب الفقرات
spine dr belt
طبيب الفقرات او حزام طبيب الفقرات او سباين دكتور
هو حزام مصمم لحماية ومعالجة الانزلاق الغضروفى ومشاكل الالام اسفل الظهر
والالام الناتجة عن التهاب المفاصل الفقرية وانحناءات وتقوسات العمود الفقرى
بكفائة عالية وبدون تدخل جراحى وبنسبة نجاح تتعدى 80 الى 90 بالمائة

اطلب المعلومات الكاملة عن حزام طبيب الفقرات
وللحصول على تمارين الانزلاق الغضروفى مجانا على ايميلك

فكرة عمل الحزام :
يعتمد فكرته على شد فقرات الظهر وإبعاد الفقرات عن بعضها عن طريق ملىء الحزام بالهواء بواسطة منفاخ يدوى مما يؤدى الى ازاحة الفقرات ( تباعد الفقرات ) عن بعضها وتخفيف الضغط على الغضروف مما يساعدة على الدخول مرة اخرى فى مكانة بين الفقرات مما يؤدى الى تخفيف الالم والتنميل و الشد العضلى وارتخاء العضلات والاحساس بالراحة
الحزام لايعمل كدعامة او كساند للفقرات فقط بل هو علاج للانزلاق الغضروفى المعروف باسم الديسك حيث يساعد بالطريقة المذكورة على دخول الغضروف مرة اخرى الى مكانة بين الفقرات ليس بنسبة 100 % ولكن بنسبة تجعله يبعد عن العضلات والاعصاب وبالتالى الشفاء باذن الله

يساعد الحزام على علاج حالات عرق النسا الناتج من ضغط فقرات الظهر على الغضروف
والتى ادت للضغط على عصب الطرف السفلى
يستطيع المريض بنفسه عمل شد وسحب مستمر فى البيت او العمل ولا يحتاج التنويم او الدخول لمستشفى
لعمل هذا الشد على جهاز او سرير خاص بالمستشفى
( حيث ان افضل طريقة للتخلص من الالم اسفل الظهر هى شد الفقرات العمودى والمستمر وهو ماتقوم علية فكرة عمل هذا الجهاز والخفيف الوزن والذى يمكنك اخذه فى اى مكان بكفائة عالية

الحزام قبل واثناء ارتداء الحزام تجد ان الحزام قام بشد الفقرات حوالى 7 سم
الحزام عرضة 13 سم وبعد ان ينفخ بالهواء يكون 20 سم

فوائد الحزام
منع الانزلاق الغضروفى وعلاجهتثبيت الظهربعد العمليات الجراحية للظهر والرقبة فى احسن وضع
منع اجهاد الاربطة اسفل الظهر والرقبة علاج الانزلاق الغضروفى والشد العضلى للفقرات القطنية والعجزية والعنقية وعرق النساتثبيت النتوءات الفقرية فى احسن وضع فسيولوجى
يمكن استخدامة كواقى لمنع الانزلاق الغضروفى والشد العضلى لمن يقود السيارة لمدة طويلة

شاهد اراء من استخدموا الحزام
اسئلة شائعة عن الحزام

مزايا الحزام :
الحزام خفيف يمكن حملة اينما كنت - سهل الاستعمال
لايظهر من تحت الملابس حتى بعد دفع الهواء فيه
لايعيق الحركة او الجلوس او المشى - لايعيق التنفس
ضمان لمدة سنة ضد عيوب الصنع - الحزام يعدل وضع تقوس العمود الفقري
يمكن للمريض استخدامه بنفسه ولا يحتاج لمساعده من احد
تظهر نتائجة الايجابية فى خلال فترة بسيطة من اسبوعين الى 3 اسابيع


شاهد اراء من استخدموا الحزام
اسئلة شائعة عن الحزام

طريقة ارتداء الحزام
يرتدى الحزام تحت الملابس الداخلية او فوقها
يرتدى بحيث يكون ملاصق تماما للجلد خلف الظهر
يرتدى بحيث يكون طرفة السفلى فوق عظمتى الحوض
يرتدى بحيث يكون الشعار للامام
التاكد من انغلاق الصمام الموجود بالحزام والموجود بالمنفاخ
تركيب المنفاخ والبدء فى نفخ الحزام حتى تشعر بمقاومة اثناء النفخ عند ذلك يكون الهواء
اندفع بالكمية الكافية فى القنوات الهوائية بالجزء الخلفىانزع المنفاخ ويمكنك التحرك الان بدون المنفاخ
مدة ارتداء الحزام من 6 الى 8 ساعات يوميا متفرقين او متجمعين بحيث يكون اقل فترة لاتقل عن ساعتين وتكون مدة ارتداء الحزام لاتقل عن 6 شهورعند الشعور بزيادة الالم او زيادة التنميل بعد ارتداء الحزام يجب خلع الحزام واستشارة الطبيب المعالج
بعد فترة ارتداء الحزام اليومية يمكنك نزع الحزام بالضغط على الدبوس الموجد فى منتصف الصمام فى الحزاميجب ارتداء الحزام قبل نفخة ويجب نزع الحزام بعد تفريغ الهواء منه
عدم ارتداء الحزام اثناء النوم او الاكل ولمدة ساعتين بعد الاكل


شاهد اراء من استخدموا الحزام
اسئلة شائعة عن الحزام

المنتج امريكى المنشأ
--------------------------------------------

طريقة الشحن يتم الشحن عن طريق البريد الدولى الممتاز يصلك
فى نفس اليوم داخل الرياض
خلال يومين داخل السعودية
من 5 الى 7 ايام خارج السعودية
ويتم ارسال رقم الشحنة وطريقة تتبع الشحنة على الانترنت على ايميلك
-------------------------
للاستفسار على - السعودية - الرياض
بالواتس اب00966560279021
او الجوال 00966598238910


facebook - youtube

اطلب المعلومات الكاملة عن حزام طبيب الفقرات
وللحصول على تمارين الانزلاق الغضروفى مجانا على ايميلك


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.