قديم 04-14-2019, 02:34 PM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي عدد عظمات القفص الصدري للإنسان

عدد عظمات القفص الصدري للإنسان

عدد عظمات القفص الصدري للإنسان
يتكون القفص الصدري من كل البنى العظمية الموجودة في الصدر، وهذه البنى العظمية هي عبارةٌ عن اثنا عشر زوجاً من الأضلاع، وعظمة القص واثنتا عشرة فقرةٍ ظهريّة، والجزء الأول من البنى العظمية وهو الأضلاع يكون على شكل عظامٍ طويلةٍ مسطّحةٍ تتقوّس من مكان تكوّنها عند الفقرات الظهرية وتمتد لتتصل من الأمام بعظمة القص مع امتدادٍ غضروفيّ يكمل شكل الأضلاع؛ بحيث يخرج من كلّ فقرةٍ ظهريةٍ ضلعان؛ واحدٌ من الجهة اليمنى وواحدٌ من الجهة اليسرى، ممّا يجعل عدد الأضلاع 24 ضلعاً بالمجموع، وفي بعض الحالات قد يكون عدد الأضلاع 25؛ نتيجة ظهور ضلع زيادة عند بعض الناس يعرف بالضلع الزائد.

الأضلاع الحقيقية والكاذبة
تسمّى السبعة أزواج الأولى من الأضلاع بالأضلاع الحقيقيّة؛ لاتصالها المباشر بعظمة القص من خلال غضروف، والخمسة أزواج الأخرى تعرف بالأضلاع الكاذبة لعدم اتصالها بعظمة القص، ويعد كلٌ من الضلع الثامن، والتاسع، والعاشر أضلاعاً متحدةً من خلال غضاريفها بغضروف الضلع السابع، أما الضلعان المتبقيان ،وهما الضلع الحادي عشر والثاني عشر، فهي أضلاعٌ سائبةٌ لا تتصل بشيءٍ من الأمام، فهي تتصل من الخلف بالفقرات الظهرية ومن الأمام هي حرةٌ، وبين كلّ الأضلاع سواءً المتحدة أو الحرة هناك امتداد للأوعية الدموية والأعصاب التي تغذّي الصدر.

عظمة القص
الجزء الأوسط من القفص الصدري هو عظمة القص؛ وهي عبارةٌ عن عظمةٍ مسطحةٍ يتراوح طولها في الغالب ما بين 15 و20 سم، وتتكون العظمة من صفيحتين عظميتين مكتنزتين منفصلتين عن بعضهما البعض من خلال نسيجٍ إسفنجيٍ، وتعدّ عظمة القصّ الرابط بين الأزواج السبعة الأولى من الأضلاع؛ حيث تتصل الأضلاع من الخلف بالفقرات الظهريّة ومن الأمام تتصل بالثلمات الصدرية حيث يوجد سبعة أزواجٍ من الثلمات على جانبي عظمة القص، وتتصل به أيضاً الترقوتان.

وظائف القفص الصدري
● يحمي القفص الصدري القلب والرئتين ويعمل كحاجزٍ يحميهما من أيّ ضرباتٍ وتأثيراتٍ خارجيةٍ محتملة.
● يساعد القفص الصدري في عمليتي الشهيق والزفير، وبالتالي يحسّن وظيفة الجهاز التنفسّي عند الإنسان.
● يحمي الأوعية الدموية الرئيسيّة؛ وهي الكبد، والكلى، والطحال.

أمراض القفص الصدري
يعتبر ما يعرف بالصدر الجُؤْجُؤِيّ أشهر أمراض القفص الصدري، وهو عبارةٌ عن تشوّهٍ في شكل القفص الصدري، ليكون القفص بارزاً للأمام بصورةٍ واضحةٍ ويعرف أيضاً بصدر الحمامة

السبب في هذا المرض هو تقوّس غضاريف الأضلاع السفلى وهي من الرابع إلى الثامن، وقد يصاحب هذا التقوّس جنف في العمود الفقري، ويقلّل هذا من قدرة المريض على تحمّل الجهد، فلا يكون المصاب به قادراً على ممارسة التمارين الرياضيّة التي تحتاج جهداً كبيراً، ولا حتى العمل في الأعمال التي تتطلّب الجهد والقدرة البدنيّة.

الأسباب
● جراحة القلب المفتوح ولكن بصورة بسيطة وغير شائعة.
● منذ الولادة، ولكنه يتضح في مرحلة المراهقة المبكّرة إذا كان النموّ سريعاً.
● خلل خلقي، وهذا يحدث إمّا بشكلٍ منفرد دون أيّ مرض، وقد يكون مشتركاً مع أمراض أخرى مثل متلازمة مارفان وغيرها من المتلازمات.

العلاج
يستخدم في العادة في علاج هذا المرض دعامةً مكوّنةً من لوحات ضغطٍ أماميةٍ وخلفيةٍ مرتكزةٍ على قضبانٍ من الألمنيوم، أو يتم إجراء عمليةٍ جراحيةٍ لاستئصال الغضاريف المصابة وعمل خزعٍ معترضٍ في عظمة القصّ تحت مستوى حدبة لويس حتى يعود الوضع طبيعيّاً.
_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2019, 02:48 PM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي عدد الغضاريف في جسم الإنسان

عدد الغضاريف في جسم الإنسان

ألغضاريف
الغضروف، هو نسيج ليفي يحتوي على مادة هلامية توجد بين فقرات العمود الفقري من الرقبة حتى الفقرات القطنية وعددها ثلاث وثلاثون فقرة، يأخذ الغضروف شكل البالون الصغير المنفوخ، وتتلخص وظيفته في منع احتكاك المفاصل الخلفية الموجودة في العمود الفقري مع الفقرات، وبمجرد فقد الغضاريف، أو تآكلها يصاب المريض بما يسمى بمرض الديسك، أو التهاب الفقرات المزمن.

وظائف الغضروف
● يفصل الغضروف بين الفقرات، فيمنع الاحتكاك بين المفاصل الخلفية فيها.
● يسمح بمرور الأعصاب.
● يمتص الصدمات التي يتعرض لها العمود الفقري.
● يساعد على الحركة.
● يثبت الفقرات مع بعضها البعض وكأنه مادة لاصقة.
● يساعد على بقاء الممرات الهوائية بين الفقرات العظمية مفتوحة.
● يساهم في تشكيل الهيكل العظمي.
● يشكل سطوحاً ملساء ليسهل بذلك حركة المفاصل

أنواع الخلايا الغضروفية
● خلايا غضروفية فتية: هي خلايا تتخذ الشكل القاعدي، تحتوي على نواة بيضوية صغيرة، وتوجد تحت النسيج المحيط بالغضروف وحوله.
● خلايا غضروفية ناضجة: وهي خلايا دائرية الشكل، تحتوي على نواة أو نويتين، و توجد في أجواف النسيج الغضروفي، وفِي الغالب فإنها تكون محاطة بمحفظة، وهي توجد في العادة إما بشكل مفرد، أو مضاعف، أو متعدد.

أنواع الغضاريف
● الغضروف الزجاجي: وهو غضروف زجاجي شفاف، ذو لون أزرق، وهو محاط بغشاء وعائي مؤلف من طبقة من الخلايا الغضروفية، وطبقة من الخلايا الليفية، كالغضروف الموجود في الأنف، والغدة الدرقية، والقصبة الهوائية، والحنجرة.\
● الغضروف الليفي المرن: يوجد في صيوان الأذن، وقناة استاكيوس، والقناة السمعية.
● الغضروف الليفي الأبيض: يوجد في غضاريف عظام الحوض، و الأقراص المفصلية بين الفقرات، وعظام الترقوة، والقص.

أمراض تصيب الغضاريف
● الانزلاق الغضروفي : يعرف الانزلاق الغضروفي بأنّه نتوء يحدث في الأقراص الغضروفية الموجودة بين فقرات العمود الفقري، وذلك بسبب وجود تلف في الألياف المحيطة بها، مما يسبب بروز للمادة الهلامية، الأمر الذي يشكل ضغط على الأعصاب المقابلة لها، وهذا ما يسبب الشعور بالألم الشديد، ومن أكثر الأشخاص عرضة بالإصابة بمرض الانزلاق الغضروفي هم الأشخاص الذين يعانون من السمنة، وأولئك المعتادون على حمل الأشياء الثقيلة، والكبار في السن .

أسباب الإصابة بالانزلاق الغضروفي
● وجود ضعف في عضلات العنق، والظهر وذلك بسبب عدة عوامل أهمها: العوامل الوراثية، وعدم ممارسة الرياضة .
● حدوث فتق في القرص المحيط بالغضروف، وذلك بسبب الضغط الزائد على الفقرات.
● إصابة الغضروف الناتج من الحوادث، وخصوصاً حوادث التصادم.
● التقدم في العمر والذي ينتج عنه جفاف الأقراص الغضروفية بين الفقرات من المادة الهلامية .
● الجلوس بوضعيات خاطئة.
● حمل الأشياء الثقيلة بطريقة خاطئة.

علاج الانزلاق الغضروفي
● العلاج بالأدوية، كمضادات الالتهاب، والمسكنات.
● العلاج الجراحي.

_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2019, 03:00 PM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي عدد عضلات الإنسان

عدد عضلات الإنسان

ألعضلات
تعتبر العضلات إحدى أكثر الأعضاء أهميّةً في جسم الإنسان، حيث يعتمد الجسم عليها للقيام بالأنشطة المختلفة وتحريك الجسم، وتعرّف طبيّاً بأنّها مجموعةً منال أنسجة الليّنة التي توجد في الكائنات الحيّة المختلفة، وتتكوّن من نوعين من الخيوط البروتينيّة وهما الأكتين، والميوسين. حيث تنزلق خيوط البروتين مع بعضها البعض مما يؤدّي إلى نشوء عمليّة الانقباض التي تتكوّن فيها العضلة، وتتكوّن العضلات أيضاً نتيجةً لدعم الخلية الأرومية المتوسطة للأنسجة العضلية في ظل وجود الخلايا الجنينيّة الجرثوميّة.

عدد العضلات في جسم الإنسان
إنّ الجهاز العضليّ هو أحد الأجزاء الرئيسيّة المكوّنة للجهاز العضليّ الهيكلي، والذي يحتوي على العظام، والعضلات، والمفاصل، والأوتار، وغيرها من الأجزاء المساعدة في عملية الحركة، حيث يتكوّن الجهاز العضليّ من جميع أنواع العضلات المشكّلة لجسم الإنسان، والتي يبلغ عددها 640-850 عضلة.

وظائف العضلات في جسم الإنسان
● الحركة: يحتاج جسم الإنسان إلى العضلات للتمكّن من ممارسة الأنشطة الطبيعيّة كتحريك اللسان واليدين والقدمين؛ وأنّ أي فعل يقوم به يعتمد اعتماداً رئيسياً على العضلات، بالإضافة لمنحه الشكل المتناسق.
● التحكّم العصبي: يتمّ التحكّم بأعصاب الإنسان من خلال الجهاز العصبي والعضلي معاً، حبث يستقبلان المعلومات عن طريق عمليّة الإدراك للأحداث المحيطة بالإنسان.
● المساعدة في إرسال الهواء إلى الرئة أثناء عمليّة التنفّس.
●حماية العظام من آثار الصدمات بسبب وجود العضلات تحت الجلد.
● توليد طاقة حرارية داخلية في جسم الإنسان.

أنواع العضلات
● العضلات الملساء: تسمّى أيضاً باسم العضلات اللاإراديّة، وتوجد في كلٍّ من: المريء، والمعدة، والأمعاء، والقصبات الهوائيّة، والرحم، ومجرى البول، والمثانة، والأوعية الدموية. ●العضلات الطوعية: وهي الأوتار المستخدمة لإنتاج الحركة في الهيكل العظمي، ويعتمد ما يقارب 36% من الإناث على هذا النوع، و42% من الذكور.
● العضلة القلبية: يعتبر هذا النوع من العضلات ذو خصائص وسطية بين النوعين السابقين، وهي أهم عضلة في الجسم، وتتميّز بانقباضها وانبساطها المستمران، وتعمل بشكلٍ ذاتي.

اضطرابات العضلات
● ضمور العضلات: يعتبر ضمور العضلات أحد الأمراض الشهيرة التي يمكن أن تُصيب الجهاز العضلي، حيث تكون مصحوبة بعدد أقل من الخلايا العضلية، وبحجم أقل، وينتج ذلك بسبب انخفاض كمية البروتين في العضلات، ويؤدّي ضمور العضلات أيضاً للشيخوخة الطبيعية المرافقة لعدّة أمراض مختلفة، كالسرطان، وأمراض القلب الاحتقاني، واضطرابات الكبد.
● اعتلال العضلة: وتصبح فيه العضلة غير قادرة على إنجاز الأنشطة المطلوبة منها، مما يؤدّي إلى ضعفها، ومن خصائص اعتلال العضلة هو ضمور العضلات الهيكليّة بشكلٍ غير مباشر وتدريجي.

نصائح لتقوية العضلات
يجب المحافظة على التمارين الرياضيّة بشكلٍ دائم لتقوية عضلات الجسم، حيث تعتبر الرياضة من أهم طرق تحسين المهارات الحركية، واللياقة البدنية، وقوّة العضلات، والعظام بشكلٍ عام، والأنسجة الضامّة، والأعصاب التي تلعب دوراً مهماً في تنشيط العضلات، ولكن يجب الحرص على إنجاز تمارين معيّنة وغير منهكة وشديدة.

عدد عضلات البطن
يقع البطن في الجزء الأوسط من مقدمة الجسم، ويمتدّ من الأعلى إلى الأسفل حيث يرتبط من الأعلى بالحجاب الحاجز بينما يرتبط من الأسفل ببداية الحوض، ويحتوي تجويف البطن على عددٍ من الأعضاء المهمة، مثل: المعدة، والكبد، ويبلغ عدد عضلات البطن ست عضلات ويوجد أسفل هذه العضلات غشاءٌ يُعرف باسم اللفافة المستعرضة، كما يوجد أسفل هذا الغشاء طبقةٌ من الشحوم، ثمّ غشاءُ البريتوان وهو الغشاء المسؤول عن حماية الأعضاء الموجودة في تجويف البطن، ويغلف أعلى هذه العضلات غشاءٌ ملتصقٌ بالغشاء الذي يغلف عضلات الساقين.

أقسام عضلات البطن
العضلة المائلة الخارجية
تمتد هذه العضلة على طول الأضلع الثمانية السفلية وصولاً إلى عظم الورك وبالتحديد منطقة العرف الحرقفيّ، وترتبط مع النتوء الأماميّ لعظم الورك المعروف باسم الشوكة الحرقفية الأمامية العلوية، ثمّ تمتد العضلة على شكل رباطٍ ليفيّ يُعرف باسم الرباط الأربيّ، كما تمتدّ من الشوكة الوركية العليا نحو الحدبة العانية وترتبط بها، ويتضمّن هذا الامتداد على فراغٍ يسمح بمرور العضلات والشرايين والأوردة من البطن نحو الساق

العضلة المائلة الداخلية
تنشأ هذه العضلة من الثلثين الوحشيين للرباط الإربيّ، والوجه الباطنيّ للفافة القطنية، والعرف الحرقفي، وترتبط بالأضلاع الثلاثة الأخيرة وغضاريفها، وعرف العانة، وارتفاق العانة.

العضلة المستعرضة البطنية
تمتد على شكل طبقةٍ من العضلات على طول الجزء الأماميّ والجانبيّ لجدار البطن، وهي أسمك من العضلة المائلة الداخلية

لعضلة المستقيمة البطنية
تنشأ هذه العضلة من العرف العانيّ والارتفاق العانيّ، وترتكز من الأعلى على الغضروف الضلعيّ للضلع الخامس من القفص الصدريّ، وتمتدّ حتّى الضلع السابع، وتتمثل أهميتها في تخفيف الضغط الحاصل على الأعضاء الموجودة في تجويف البطن، بالإضافة إلى التسهيل من ثني العمود الفقريّ

العضلة المربعة القطنية
تظهر هذه العضلة على شكل مربعٍ، وتنشأ من قمم الناتئ المعترض للفقرة القطنية السفلية والرباط الحرقفيّ القطنيّ، وتمتدّ نحو الأعلى وترتبط مع الحافة السفلية للضلع الثاني عشر، وتعمل هذه العضلة على تسهيل حركة البطن نحو الجانب، كما تحتل ّدوراً مهماً في عملية التنفس حيث تساعد في خفض الضلع الثاني عشر خلال عملية التنفس.

العضلة الهرمية
تظهر العضلة الهرمية على شكل مثلثٍ صغيرٍ شبيهٍ بالكيس، وتقع في مقدمة العضلة المستقيمة البطنية داخل الغمد المستقيم، ويفتقر ما يقارب 20% من الناس لوجود هذه العضلة المثلثة الصغيرة المرتبطة بالعانة، وتتشابه العضلة الهرمية في شكلها الكيس الذي تمتلكه الجرابيات كالكنغر، والذي يلعب وظيفة تناسلية مهمة لديها.
_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2019, 04:01 PM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي كيفية تقوية العظام

كيفية تقوية العظام

سلامة العظام
يمتلك الهيكل العظميّ العديد من الوظائف الهامّة في جسم الإنسان، فهو المسؤول عن إعطاء الجسم القوة والشكل، اللذين يمكنّاه من المشيّ، والتنفّس، وحمل الأوزان، وحماية الأعضاء الحيويّة، وتخزين الكالسيوم والمعادن، وغيرها من الوظائف الأخرى، وتعتمد صحة وسلامة العظام في المراحل المتقدّمة من العُمُر، على مدى قوة وصحة العظام وبنائها السليم في المراحل الأولى من العمر، حيثُ تتجدد العظام باستمرار، من خلال عمليّات الهدم والبناء، و تكون سرعة البناء أكبر من سرعة الهدم في مراحل العمر الأولى، وتصل كتلة العظام إلى ذروتها أو إلى أكبر كتلة ممكنة، مع بلوغ سنّ الثلاثين من العمر عند أغلب الأشخاص، وتستمر عمليّات الهدم والبناء بعد ذلك، إلّا أنّ سرعة الهدم تكون أكبر من سرعة البناء، لذلك فإنّ تكوين عظام قويّة ومتينة في مرحلة البناء، يقي من ضعف العظام، ومن الإصابة ببعض المشاكل الصحيّة، مثل الإصابة بهشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis) مع التقدّم في السن.

يتمّ استخدام بعض المصطلحات الشائعة للدلالة على قوة العظام، نذكر منها ما يأتي:
● كتلة العظام: (بالإنجليزية: Bone mass) وهو المصطلح المُستخدم للدلالة على كميّة النسيج العظميّ في جسم الإنسان.
● كتلة العظام: (بالإنجليزية: Bone mass) وهو المصطلح المُستخدم للدلالة على كميّة النسيج العظميّ في جسم الإنسان.
● قوة العظام: يدلّ مصطلح قوة العظام (بالإنجليزية: Bone strength) على قدرتها على تحمّل الضغط والجهد، وكلما زادت كتلة العظام وكثافتها زادت قوة العظام.

طرق تقوية العظام
توجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تقوية العظام، والحفاظ على سلامتها، والوقاية من الإصابة بالأمراض المختلفة، ومن هذه الطرق ما يلي:
● الحفاظ على الوزن الصحي: يُعدّ الوزن الذي يقلّ عن معدّل الوزن الطبيعيّ أحد أهم عوامل الإصابة بهشاشة العظام، خاصةً لدى النساء وبعد انقطاع الطمث، حيث يؤدي انخفاض الوزن في هذه الفئة العمريّة إلى انخفاض كثافة العظم، حيث أظهرت دراسة أُجريت حديثاً أنّ تكرار انخفاض الوزن وإعادة اكتسابه، أو خسارة وزن كبيرٍ في وقت قصير، يضعفان كثافة العظام أيضاً، لأنّ كميّة العناصر التي يتمّ خسارتها من العظم عند خسارة الوزن، تفوق كميّة العناصر التي يتمّ اكتسابها في حال زيادته، كما أنّ الإصابة بالسُمنة تؤدي إلى زيادة الضغط على العظام وزيادة خطر الإصابة بالكسور.
● ممارسة التمارين الرياضيّة: حيثُ أظهرت العديد من الدراسات أهميّة ممارسة التمارين الرياضيّة، لبناء عظام قويّة والحفاظ على سلامتها، وللحدّ من خسارة العظام عند التقدم في العمر، وتُعدّ تمارين تحمّل الوزن من أفضل التمارين التي تزيد من بناء العظام، وتزيد من كثافتها وقوتها.
● تناول كميّات مناسبة من الخضروات: تحتوي الخضراوات على العديد من المعادن والعناصر الأساسيّة لبناء العظام، كما تُعدّ أحد أفضل المصادر للحصول على فيتامين سي، والذي يلعب دوراً مهمّاً في تحفيز إنتاج الخلايا المسؤولة عن بناء العظام، وكما أظهرت الدراسات خصائص فيتامين سي المضادّة للأكسدة، وأهميّتها في منع حدوث ضرر لخلايا العظام.
● تناول كميّات مناسبة من البروتينات: تُعدّ البروتينات أحد العناصر الأساسيّة في بناء العظام والمحافظة على سلامتها، حيثُ إنّ البروتينات تشكّل ما نسبته 50% من كتلة العظام تقريباً، ويؤدي النقص في تناولها إلى ضعف امتصاص الكالسيوم، وذلك لتأثيره في سرعة تكوّن العظام وانهدامها، وتجدر الإشارة أيضاً إلى أنّ تناول كميّات كبيرةٍ من البروتينات يزيد من درجة حموضة الدم، فيؤثر بذلك سلباً في العظام، بسبب خروج الكالسيوم منه، لمعادلة درجة حموضة الدم.
● تناول كميّات مناسبة من فيتامين د وفيتامين ك: حيث يمتلك كلاً من فيتامين د وفيتامين ك أهميّة كبيرة في بناء العظام والحفاظ على سلامتها، فيلعب فيتامين د دوراً مهماً في قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، وتُعدّ الإصابة بعوز فيتامين د من المشاكل الصحيّة الشائعة جداً، ويمكن الحصول على فيتامين د من خلال التعرّض لأشعة الشمس، وتناول الأطعمة الغنيّة به، مثل الكبد، والأسماك، أمّا بالنسبة لفيتامين ك، فيساعد على تعزيز قوة العظام من خلال زيادة ارتباط المعادن بالعظم ومنع خسارتها.
● تناول كميّات مناسبة من الزنك والمغنيسيوم: يمتلك كلاً من عنصري الزنك والمغنيسيوم أهميّة كبيرة في بناء العظام والمحافظة على سلامتها، حيثُ يعمل المغنيسيوم على تحويل فيتامين د إلى الشكل الفعّال الذي يزيد من امتصاص الكالسيوم، ويُعدّ الزنك أحد المعادن التي تدخل في تكوين العظام.

العوامل التي تضعف العظام

هناك العديد من العوامل التي تؤثر في قوة وسلامة العظام، ويمكن تجنّب هذه العوامل للوقاية من الإصابة بأمراض العظام المختلفة عند التقدّم في العُمُر، ومن هذه العوامل ما يأتي:
● الكحول والدخان: حيث يُؤثر التدخين في صحة العظام، كما أنّ شرب الكحول ( ألخمر بأنواعه) يؤثر في قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم.
● نقص تناول الكالسيوم: يؤدي انخفاض نسبة الكالسيوم في النظام الغذائيّ إلى ضعف قوة العظام، وزيادة خطر التعرض للكسور.
● الوزن: إذ يُعتبر الأشخاص الذين يمتلكون وزناً أقل من الوزن الطبيعيّ، أكثر عرضة للإصابة بأمراض العظام عند التقدّم في العُمُر.
● نسبة الهرمونات: يؤدي حدوث اضطراب في نسب بعض الهرمونات إلى التأثير في كثافة وسلامة العظام، إذ إنّ انخفاض هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone) عند الرجال، وانخفاض هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) عند النساء خاصةً في مرحلة انقطاع الطمث، يؤدي إلى انخفاض كتلة العظام، كما يتسبّب ارتفاع نسبة هرمون الغدّة الدرقيّة بإضعاف كثافة العظام.
● بعض أنواع الأدوية: يوجد العديد من الأدوية الذي يؤدي استخدامها لفترات طويلة، إلى التأثير في سلامة العظام، ومن هذه الأدوية: مثبطات مضخة البروتون (بالإنجليزية: Proton pump inhibitors)، والكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزية: Corticosteroid)، وبعض الأدوية المستخدمة في علاج مرض الصرع، وكذلك بعض الأدوية المستخدمة في علاج مرض الاكتئاب.

_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2019, 04:24 PM   #25
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي 10 أطعمة تساعد في تقوية العظام

10 أطعمة تساعد في تقوية العظام

العظام
للعظام دور كبير في جسم الإنسان، فهي تعمل على حماية الأعضاء وإعطاء شكل للجسم وتثبيت العضلات، وتعمل أيضًا على تخزين الكالسيوم، ومن الضروري الحفاظ على العظام قوية وسليمة، خاصةً في مرحلتي الطفولة والمراهقة، حيث أن العظام تتغير باستمرار، ويقوم الجسم ببناء عظام جديدة بسرعة تفوق سرعة هدم العظام القديمة؛ فتزداد كتلة العظام نتيجةً لذلك، ومعظم الناس يحصلون على أعلى كثافة لعظامهم عند عمر الثلاثين تقريبًا، وبعد ذلك تنعكس المعادلة، ويفقد الجسم من كتلة العظام أكثر مما يبني، وهناك مجموعة أطعمة تساعد في تقوية العظام والتي يجب الحرص على تناولها
الكالسيوم لبناء العظام
يحتاج الجسم إلى عنصر الكالسيوم للحفاظ على صحة العظام، وتعتبر العظام المكان الأساسي لتخزين الكالسيوم في الجسم، ولا يستطيع الجسم إنتاج الكالسيوم، بل يحصل عليه عن طريق الغذاء أو المكملات، فإن لم يحتوي النظام الغذائي للفرد على كمية كافية من الكالسيوم، أو أنَّ الجسم لم يمتص الكالسيوم بقدر مناسب؛ ستضعُف العظام، أو أنها لن تنمو بشكل سليم، تشير كثافة العظم إلى كمية الكالسيوم والمعادن الأخرى الموجودة في جزء من العظم، وتكون كثافة العظام في أعلى نسبة بين عمر 25 و 35، وتقل مع التقدم في العمر؛ وقد ينتج عن ذلك تكسُّر العظام بسهولة، حتى دون التعرَُّض للسقوط أو أي إصابة أخرى، ومع التقدم بالعمر أيضًا تستمر حاجة الجسم إلى الكالسيوم من أجل الحفاظ على قوة وكثافة العظام، وينصح معظم الخبراء بتناول على الأقل 1200 ملغم من الكالسيوم يوميًا.
أهمية فيتامين د في تقوية العظام
يعمل فيتامين د على الحفاظ على قوة العظام، من خلال مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم والمعادن اللازمة لصحة العظام، وتعتمد كمية فيتامين د التي يحتاجه الفرد على عمره على الآتي:
-600 وحدة دولية يوميًا من عمر 1-70 عام، وتشمل النساء الحوامل والمرضعات.
-800 وحدة دولية يوميًا لأي شخص يزيد عمره عن 70 عام.
يعتقد بعض الخبراء أن هذه الكمية قليلة، خاصةً عند الأفراد المعرضين للإصابة بهشاشة العظام، ويمكن استشارة الطبيب لمعرفة الكمية اللازمة من فيتامين د، وجرعات الفيتامين الزائدة عن 4000 وحدة دولية في اليوم، قد تضر الأفراد من عمر 9 سنوات وأكثر، والأطفال من عمر 1-8 أعوام يجب ألا يحصلوا على كمية من فيتامين د تزيد عن 2500-3000 وحدة دولية.

10 أطعمة تساعد في تقوية العظام
هناك الكثير من العناصر الغذائية التي تسهم في الحفاظ على صحة العظام، وأبرزها الكالسيوم وفيتامين د، ويعتبر الفسفور والمغنيسيوم وفيتاميني ك و ج عناصر ضرورية أيضًا للعظام، وهناك أطعمة تساعد في تقوية العظام أهمها:
●الخضروات الورقية الخضراء: فهي غنية بالمغنيسيوم اللازم لسلامة العظام، وفيتامين ك الضروري لأيض العظام.
●السلمون: يعتبر السلمون مصدر أساسي لفيتامين د.
●التونا: غنية بفيتامين د، وعناصر أخرى مثل: البوتاسيوم والمغنيسيوم وأوميغا 3.
●سمك السلور: يحتوي كمية كبيرة من فيتامين د.
●زبدة اللوز: غنية بالكالسيوم، ولا تحتوي على الكوليسترول، وهي أيضًا قليلة الدهون، وتحتوي كمية من البروتين أعلى من تلك الموجودة في زبدة الفول السوداني.
●الجبنة: تحوي نسبة عالية من الكالسيوم.
●اللبن: يحتوي كمية كالسيوم أكبر من تلك الموجودة في الحليب الذي صُنع منه.
●البيض: يحتوي صفار البيض فقط على فيتامين د.
●البروكلي: يعد مصدرًا أساسيًا للكالسيوم وفيتامين ج والألياف.
●الحليب: يحتوي كوب واحد من الحليب على حوالي 30% من حاجة الفرد اليومية من الكالسيوم.

علاج لتقوية العظام والمفاصل
إن الهدف من علاج هشاشة العظام هو الوقاية من كسور العظام، أو تقليل فقدان العظام، من خلال زيادة كثافة العظام وقوتها، وتعمل العلاجات وطرق الوقاية التالية على الوصول إلى الصحة المثلى للعظام:
(أ)- تغيير نظام الحياة: ويشمل ذلك:
● وقف التدخين: يعمل التدخين على خفض مستويات هرمون الإستروجين، وقد يتسبب بفقدان العظام عند النساء قبل انقطاع الطمث، وقد يتسبب التدخين أيضًا بتبكير انقطاع الطمث، وعند النساء في سن اليأس، يرتبط التدخين بزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام.
● الإمتناع الكامل عن تناول الكحول والخمور
● ممارسة الرياضة بانتظام: تساهم التمارين الرياضية في تقليل خطر السقوط؛ لأنها تعمل على تحسين التوازن وتقوية العضلات.
● تناول غذاء صحي متوازن: ويعني تناول أطعمة تساعد في تقوية العظام ، بحيث تشمل كمية كافية من الكالسيوم وفيتامين د.
(ب)- العقاقير التي تعمل وقف فقدان العظام وزيادة قوتها: مثل: فوساماكس الذي يعمل على علاج هشاشة العظام التي تحدث بعد سن اليأس والتي تحدث بسبب الكورتيزون، وبونيفا والذي يعمل علاج هشاشة العظام التي تحدث بعد انقطاع الطمث.
(ج)- العقاقير التي تعمل وقف فقدان العظام وزيادة قوتها: مثل: فوساماكس الذي يعمل على علاج هشاشة العظام التي تحدث بعد سن اليأس والتي تحدث بسبب الكورتيزون، وبونيفا والذي يعمل علاج هشاشة العظام التي تحدث بعد انقطاع الطمث.

الفرق بين ترقق العظام وهشاشة العظام
ترقق العظام هو حالة تمنع العظام من الحصول على القوة والصلابة كما يجب؛ مما يجعلها ضعيفة وقابلة للكسر، ويحدث ترقق العظام فقط عند البالغين، وعند إصابة الأطفال بحالة مشابهة، يطلق عليها كُساح الأطفال، وترقق العظام شائع عند النساء أكثر من الرجال، ويحدث أحيانًا أثناء فترة الحمل، وهي تختلف عن هشاشة العظام، ففي حين أن ترقق العظام يعني عدم وصولها للصلابة اللازمة، فإن هشاشة العظام تعني حدوث ضعف في العظام.

_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (وزي وزي) :]ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2019, 07:34 PM   #26
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي عدد فقرات العمود الفقري للإنسان

عدد فقرات العمود الفقري للإنسان

الهيكل العظمي
يعتبر الجهاز العظمي من أهمّ الأجهزة في جسم الإنسان بالتكامل مع باقي وظائف الأجهزة الأخرى؛ إذ يُعطي الجسم الشكل العام ويمنحه القدرة على أداء الوظائف المهمّة. يتكون جسم الإنسان من مئتين وستّ عظمات لدى الإنسان البالغ، أما عند الولادة فيكون عدد العظام مئتان وسبعون عظمة. يُصنّف الهيكل العظمي إلى نوعين من الهياكل، وهما:
● الهيكل العظمي المحوري، ويضمّ المناطق العظمية بدءاً من الجمجمة ثم العمود الفقري ثم الحوض والقفص الصدري، ويتكوّن هذا النوع من ثمانين عظمة مقسّمة على أجزائه.
● الهيكل العظمي الطرفي، ويضمّ عظام كلٍّ من الأطراف العلوية والسفلية.

العمود الفقري

العمود الفقريّ عبارة عن سلسلة من العظام غير المنتظمة وتدعى فقرات، والهدف الأساسيّ منه حفظ النخاع الشوكي للكائنات الحية، ويتكوّن بَدءاً من نهايته من الفقرات التالية: فقرات العصعص، وفقرات العجز، والفقرات القطنية، والفقرات الصدرية، وفقرات العنق.

من الجدير بذكرهِ أنّ العمود الفقريّ ليس مستقيماً، بل يتكوّن من أربعة انحناءات، ويكون كل انحناء منها عند كل من الفقرات المذكورة آنفاً، مع اعتبار فقرات العجز العصعصيّ واحدة، أي يتكوّن من أربعة انحناءات، وسنعرض في هذا المقال عدد فقرات العمود الفقري للإنسان، وأهميته، ونصائح للحفاظ عليه.
عدد فقرات العمود الفقري للإنسان
عدد فقرات العمود الفقري للانسان هو 33 فقرة موزّعة كما يلي:
● 7 فقرات عنقية موجودة في منطقة العنق (الرقبة) ليرتكز عليها الرأس.
● 12 فقرة صدرية يرتكز عليها القفص الصدري من الخلف.
● 5 فقرات قطنية في منطقة البطن.
● 5 فقرات جذعيّة موجودة في منطقة الجذع، ملتحمة بجوانب ذات شكل مفلطح.
● 4 فقرات عصعصيّة صغيرة الحجم ملتحمة في نهاية العمود الفقري، وتسمّى بالعصعص.

أهمية العمود الفقري
● يحافظ على الأعصاب الموجودة داخله.
● يحافظ على النخاع الشوكي الذي يمتدّ فيه.
● يحافظ على القلب والرئتين، وذلك لأنّ القفص الصدري يتصل بهما من الخلف.
● يحافظ على استقامة الجزء العلويّ من الإنسان، مما يمكّنه من الحركة بشكل أسهل وأكثر مرونة.

طرق الحفاظ على العمود الفقري
● ضرورة الاهتمام بوضعية الظهر أثناء القيام بمختلف النشاطات اليومية، مع تجنّب الوضعيات المُرهقة للعضلات أثناء الجلوس أو الوقوف أو القيام بالحركات الاعتيادية.
● ضرورة استخدام عضلات الطرفين السفليين (الرجليْن) عند القيام بحمل الأشياء الثقيلة، وليس الطرفان العلويان (الذراعان) والظهر، بحيث نثني ركبتينا لحمل حقيبة ثقيلة على الأرض مثلاً، ثمّ نرفعها مع الحفاظ على استقامة الظهر، كذلك فإنّ استخدام حقيبة نحملها على كلا الكتفين (على الظهر) أفضل من حقيبة نحملها على كتف واحد، وذلك لتجنّب تركّز ثقلها على منطقة واحدة.
● وضع العينين في وضع أفقي، وإبقاء الرأس عالياً، مع الابتعاد عن ثني الرقبة أثناء العمل أو الكتابة أو القراءة.
● الانتباه إلى وضعية النوم، بحيث يكون على أحد الجانبين وليس على الظهر أو البطن، وذلك للحفاظ على الانحناءات الطبيعية الموجودة في العمود الفقري، وفي المقابل فإنّ النوم على الظهر أو البطن يزيد من هذه الانحناءات، مما يؤدّي إلى آلام في الظهر.
● الابتعاد عن الجلوس بالوضعية ذاتها لفترات زمنية طويلة، لأنّها تُحدث شدّاً عضلياً في عضلات الظهر، مما يسبب الألم الشديد، لهذا يُنصح بتغيير وضعية الجلوس كل ساعة تقريباً، مع ممارسة بعض التمرينات الرياضية الخفيفة للظهر.
● الحفاظ على وزن مثالي صحيّ، ذلك لأنّ الوزن الزائد يؤدي إلى إحداث مشاكل عضوية في العمود الفقري، ومشاكل في الظهر.
● ممارسة التمرينات الرياضية التي تقوي عضلات البطن، وذلك للحفاظ على وضع الظهر، وللوقاية من آلامه ومشاكله.
● ممارسة التمرينات الرياضية التي تقوّي عضلات الظهر، وذلك لوقاية الفقرات والغضاريف من الأمراض.

_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2019, 08:42 PM   #27
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي فوائد نخاع العظام

فوائد نخاع العظام

نخاع العظام
يُعرّف نخاع العظم (بالإنجليزية: Bone marrow) على أنّه نسيج هُلاميّ يملأ تجاويف العظام، وقد يكون نخاع العظم أحمر أو أصفر اللون، أمّا نخاع العظم أحمر اللون فهو المسؤول في جسم الإنسان عن إنتاج خلايا الدم، وكذلك يلعب هذا النوع من نخاع العظم دوراً مهمّاً في تحطيم خلايا الدم الحمراء التالفة، وذلك بالتعاون مع الطحال (بالإنجليزية: Spleen) والكبد (بالإنجليزية: Liver)، أمّا بالنسبة لنخاع العظم ذي اللون الأصفر فتكمن أهميته في جسم الإنسان في تخزين الدهون بشكلٍ أساسي، ولكنّه في ظل ظروف محددة كحالات نزف الدم والحمّى الشديدة يتحول إلى نخاع عظم أحمر اللون، ويجدر التنبيه إلى أنّ نخاع العظم يكون في الجسم باللون الأحمر فقط منذ الولادة وحتى بلوغ الطفل السابعة من العمر، وبعد ذلك يبدأ نخاع العظم ذو اللون الأصفر بأن يحلّ بعض أماكن نخاع العظم الأحمر، ثمّ ليقتصر وجوده لدى البالغين في فقرات العمود الفقري، والوركين، وعظام الصدر، والجمجمة، وعظام القفص الصدري أيضاً، وبعض الأجزاء القليلة الأخرى، ويجدر بالذكر أنّ الخلايا الموجودة في نخاع العظم هي خلايا جذعية قادرة على التمايز إلى خلايا الدم بأنواعها المختلفة، خلايا الدم الحمراء (بالإنجليزية: Red Blood Cells)، وخلايا الدم البيضاء (بالإنجليزية: White Blood Cells)، والصفائح الدموية (بالإنجليزية: Platelets)

فوائد نخاع العظم
تكمن وظيفة نخاع العظم الرئيسية في إنتاج مختلف أنواع خلايا الدم كما أسلفنا، بالإضافة إلى دوره في إنتاج الدهون، والعظام، والغضاريف، وفي الحديث عن خلايا الدم يجدر بيان أنّ لكل نوع من هذه الأنواع فترة حياة مُحدّدة، فمثلاً تعيش خلايا الدم الحمراء 120 يوماً فقط، ويكمن دور نخاع العظم في تصنيع خلايا دم حمراء جديدة بالمعدل ذاته الذي ماتت به خلايا الدم الحمراء التي انتهت فترة حياتها، في حين تعيش خلايا الدم البيضاء لبضع ساعات أو عدة أيام فقط، وأخيراً تعيش الصفائح الدموية لعشرة أيام فقط، وكما أنّ نخاع العظم ضروري لتعويض خلايا الدم الحمراء الميتة، فهو كذلك مهمّ لتعويض خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية التي انتهت فترة حياتها، ويجدر التنبيه إلى أنّ هناك العديد من الحالات التي تتطلب من نخاع العظم تصنيع خلايا دم بغض النظر عن فترة حياة الخلايا أو انتهائها، ومثال ذلك: في حال تعرّض الإنسان لنزف، أو معاناته من فقر دم، أو أيّ سبب آخر يُقلل كمية الأكسجين الواصلة إلى خلايا الجسم المختلفة، فإنّ الكليتين سرعان ما تُفرز هرموناً يُحفّز نخاع العظم لتصنيع خلايا الدم الحمراء، ومن الأمثلة الأخرى على تصنيع نخاع العظم الخلايا لأسباب غير انتهاء دورة حياتها: تصنيعه للمزيد من الصفائح الدموية في حال تعرّض الشخص للنزيف، وتصنيعه المزيد من خلايا الدم البيضاء عند تعرّض الشخص للعدوى (بالإنجليزية: Infection).

ولبيان فوائد وأهمية نخاع العظم في الجسم لا بُدّ من توضيح عمليات معاجلة نخاع العظم للخلايا التي يُنتجها، وفيما يأتي بيان لذلك:
* خلايا الدم الحمراء: يُصنّع نخاع العظم ما يُقارب 200 مليار خلية من خلايا الدم الحمراء الحمراء، وفي الحقيقة تحتاج الخلية الجذعية في نخاع العظم إلى ما يُقارب سبعة أيام حتى تنضج وتُصبح خلية دم حمراء بالغة قادرة على أداء وظائفها، وبتقدم هذه الخلية في العمر تصبح أقل نشاطاً وأكثر هشاشة، ممّا يدفع الجسم للتخلص منها خلال عمليةٍ تُعرف بالبلعمة (بالإنجليزية: Phagocytosis)، وخلال هذه العملية يتمّ إطلاق مكونات خلايا الدم الحمراء إلى الدم بما في ذلك الحديد، ثمّ ينتقل الحديد إمّا لنخاع العظم لاستخدامه في تصنيع خلايا دم حمراء جيدة، وإمّا إلى الكبد أو أجزاء أخرى من الجسم ليتمّ تخزينه هناك.
* خلايا الدم البيضاء: يُنتج نخاع العظم عدداً من خلايا الدم البيضاء بأنواعها المختلفة، وتكمن أهمية خلايا الدم البيضاء في مواجهة الأجسام المُمرضة والميكروبات، أي بمعنى آخر تُعدّ خلايا الدم البيضاء الرّكن الأساسيّ في مناعة الجسم، ومن خلايا الدم البيضاء بأنواعها المختلفة التي يُنتجها نخاع العظم هي: الخلية القاعدية (بالإنجليزية: Basophil)، والخلايا الحمضية أو اليوزينيات (بالإنجليزية: Eosinophil)، والخلايا المتعادلة (بالإنجليزية: Neutrophils)، والخلية المُحَبَّبَة (بالإنجليزية: Granulocyte)، والخلية الوحيدة (بالإنجليزية: Monocyte)، والخلايا الليمفاوية.
* الصفائح الدموية: يُصنع نخاع العظم الصفائح الدموية لأداء وظيفتها في وقف النزيف من خلال تجلط الدم.

فوائد أكل نخاع العظم
على الرغم من احتواء نخاع عظام الحيوانات على ما يُقارب 96% من نسبتها من الدهون، إلا أنّ لتناوله عدد من الفوائد لصحة الإنسان، منها: مساعدة الجسم على البناء وأداء وظائفه على الوجه المطلوب، وخاصة على مستوى عمل الجهاز المناعيّ، وقد تبيّن أن تناول نخاع العظم يساعد على عملية الهضم والسيطرة على بعض مشاكل الجهاز الهضميّ، بما فيها القولون العصبي (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، وداء حساسية القمح (بالإنجليزية: Celiac Disease)، وبعض المتلازمات الأخرى المرتبطة بالقناة الهضمية، هذا بالإضافة إلى أهميته في المساعدة على التئام الجروح والقروح، إضافة إلى ما سبق قد يلعب نخاع العظم دوراً مهمّاً في السيطرة على بعض أنواع السرطان بما فيها سرطان الدم (بالإنجليزية: Leukemia)، هذا بالإضافة إلى دوره في المساعدة على إنقاص الوزن، والمحافظة على صحة العظام والمفاصل، وحمايته لصحة الدماغ ووظائفه وتحسين جودة النوم، ويمكن أن تُعزى فوائد نخاع العظم لامتلاكه مركبات ذات خصائص مضادة للالتهاب ومضادة للأكسدة

_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-14-2019, 08:58 PM   #28
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي فائدة النخاع للشعر

فائدة النخاع للشعر

الهيكل العظمي
النخاع والمقصود به هنا النخاع العظمي للأبقار والأغنام وهو عبارة عن مادة هلامية أشبه بالزبدة وهو خلاصة غذاء الجسم بأكمله ، وتعتبر هذه المادة مفيدة ومغذية لغناها بالبروتينات وفيتامينات عدة ، وهي تعمل على تغذية الجسم بأكمله .

أما زيت النخاع وهو الزيت المستخرج من النخاع العظمي للأبقار أو الأغنام بعد غليه وكشطه عن سطح الماء ويعتبر هذا الزيت مفيد جدا لصحة العظام والأسنان كما أنه بعمل على تقوية العظام طيلة الحياة ويمنع إلتهابات المفاصل ويمنع الإحتكاك الغضروفي ويعمل على تزييت المفاصل

وكثر الحديث في الآونة عن أهمية زيت النخاع للشعر فمنه ما يباع في الأسواق لدى العطاريين تحت أسماء عدة كزيت النخاع التونسي ، وزيت نخاع الثور وما إلى ذلك ولكن أغلب هذه الزيوت قد تكون مغشوشة ولا يوجد مصداقية في تصنيعها .

ومن فوائد زيت النخاع للشعر أنه يكسبه لمعان قوي ويساعد على فرده وتنعيمه ، ويحمي من التقصف ويقوي غلاف الشعرة الخارجي ويمنع من تلفها ، كما أنه يعمل على ترطيب الشعر الجاف ويمنع من تشابكه ، ويمنع تساقط الشعر ، ويعتبر حل فعال لمحاربة الصلع إذ يساعد على إنبات بصيلات شعر جديدة ، كما أنه يحمي من ظهور الشيب المبكر لغناه بالفيتامينات ، ويمنع طهور القشرة ، وبعمل على تطويل الشعر وزيادة كثافته إن أستخدم وفقا للطلريقة الصحيحة إذ إستخدامه بطريقة خاطئة يؤدي إلى نتائج عكسية ويؤدي لتساقط الشعر

يستخدم زيت النخاع على الشعر النظيف والجاف توضع كمية قليلة للشعر الدهني وكمية أكبر للشعر الجاف ويفرك به الشعر وفروة الرأس والأطراف ثم يلف بمنشفة حارة أو يتم الجلوس تحت البخار ، وإن لم يوجد يكتفي بوضع بونيه نايلون على الرأس وتغليفه بها وتركه لمدة تتراوح ما بين الخس ساعات ، ومن ثم غسله بماء دافئ بالشامبو ، ويجب الحذر من عدم ترك زيت النخاع على الشعر لمدة تتراوح أكثر من الأربعة وعشرين ساعة لأنه يعتبر زيت دهني ثقيل وحامي فهو من الزيوت الدهنية الدسمة وبقاؤه لفترات طويلة يعمل على إرهاق فروة الرأس ويؤدي إلى توسيع المسامات وتساقط الشعر .

يصنع زيت النخاع بعدة طرق ومنها أنه يحضر العظم البقري أو عظم الغنم من الجزار ثم يوضع في قدر مضافا إليه الماء ويترك على النار لمدة لا تقل عن الخمس ساعات مع مراعاة زيادة الماء الذي نقص نتيجة عملية التبخر ثم يؤخذ هذا الزيت المتصفي من العظام بطريق الكشط ويوضع في إناء زجاجي محكم الإغلاق وإن تعرض لدرجات برودة شديدة يبقى كما هو ولا يجمد ، وتعتبر هذه الطريقة أفضل الطرق لخلو الزيت من الرائحة القوية الدسمة للنخاع حيث تبقى الرائحة مشبعة بماء السلق ، ويكون الزيت صافي خالي من أي شوائب

كما أنّ هنالك طريقة أخرى وهي بالطلب من الجزار بتقطيع العظم وإستخراج النخاع ووضعه في خمام مائي على البخار حتى يذوب تماما ومن ثم يصفى من الشوائب ، يتميز الزيت المستخرج بهذه الطريق برائحته القوية التي تشبه رائحة اللحوم ، ومن الممكن تنكيه الزيت بعدة طرق بإضافة زيت مرافق لزيت النخاع كزيت زوج الهند ، أو زيت السمسم أو زيت اللوز وهنالك طريقة قديمة تكمن في نقع عيدان القرنفل بالماء حتى يصبح لينا غضا وتصبح العيدان مشبعة غنية بالرائحة ومن ثم نقوم بوضع هذه العيدان في زيت النخاع حتى يكسبه رائحة قوية نفاذة .

كيف أستخدم النخاع للشعر
يتمّ حقن فروة الرأس بواسطة خلايا نخاع العظم الجذعية، حيث يوفّر العلاج باستخدام الخلايا الجذعية حلولاً لمشاكل تساقط الشعر، وذلك في مناطق صلعاء أو خالية من الشعر، وتعدّ هذه الطريقة من طرق العلاج الآمنة والطبيعية

تتركز الخلايا الجذعية النشطة في نخاع العظم، الأمر الذي يجعلها من الأنسجة المثالية لنمو الشعر، ويتم استخراجها من نخاع العظم بعناية من حوض المريض، ومن منطقة تسمى العرف، والتي يتركز فيها نخاع العظم الأحمر، وبعد ذلك تُحقن فروة الرأس مباشرة بعد تخديرها بحقنة تخدير موضعيّ، ليتم استيعاب الخلايا الجذعية في أنسجة فروة الرأس، إذ تنشّط بصيلات الشعر النائمة، وتحفّز نمو الشعر الجديد، وذلك لقدرتها على إصلاح الأنسجة التالفة والتمييز في مجموعة متنوعة من أنواع مختلفة من الأنسجة

عملية زرع نخاع العظم
عند التعرض للعلاج الإشعاعيّ أو الكيميائيّ، فإنّه من الممكن أن يؤثّر على بصيلات الشعر، فيتلفها، الأمر الذي يؤدي إلى تساقط الشعر بشكل مؤقت أو دائم، فإن كان بشكلٍ مؤقت تتمّ معالجته، وذلك من خلال عملية زراعة نخاع العظم الذي يعيد نمو الشعر، وذلك بعد مرور 3 إلى 6 أشهر تقريباً بعد زارعته، ولكن هناك العديد من التوصيات التي يجب اتباعها بعد عملية الزراعة، وهي:
● تجنب غسل الشعر بالشامبو باستمرار، ويفضّل استخدام شامبو خفيف (مثل شامبو الأطفال) خالٍ من العطور.
● غسل فروة الرأس بالماء الدافئ، وتجنّب فرك الرأس بعنف. تجنب تصفيف الرأس أو تمشيطه بشكل مفرط.
● تجنب استخدام بخاخ الشعر، أو الزيوت، أو الكريمات.
● تجنب استخدام مصادر الحرارة على الشعر مثل المجفّفات.
● ارتداء غطاء الرأس، وذلك لحماية الرأس من المؤثّرات الخارجية.
● تطبيق غسول مع واقي الشمس يومياً على أن تكون حمايته ضد الأشعة فوق البنفسجية الطويلة 30 أو أكثر، وذلك لحماية فروة الرأس من حروق الشمس.

آلية عمل الخلايا الجذعية
تُعرَف الخلايا الجذعية بأنّها عبارة عن حزم صغيرة تمتلك طاقة، وتُستخدَم في جسم الإنسان عند الحاجة لصنع خلايا جديدة، بغض النظر عن نوع هذه الخلايا، سواء أكانت أعصاباً، أم عظاماً، أم غضاريفاً، وغيرها، وعندما يقوم الجسم بتجديد خلاياه طوال الوقت، تقوم الخلايا الجذعية بإعطاء الأوامر لتصبح نوع الخلايا اللازمة لإجراء الإصلاحات، أو إعادة البناء، أو تجديد الأنسجة، مع العلم بأنّه يمكن استخدام هذه الخلايا لعلاج الكثير من الامراض، والاضطرابات المزمنة.

_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2019, 11:28 AM   #29
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي كيفية تقوية المناعة طبيعيا

كيفية تقوية المناعة طبيعيا


جهاز المناعة
يُعتبر الجهاز المناعي (بالإنجليزيّة: Immune System) ثاني أكثر أجهزة الجسم تعقيداً بعد الجهاز العصبي، ويتكوّن من العديد من الخلايا، والأنسجة، والأعضاء الضروريّة، مثل: اللوزتين، والجهاز الهضمي، والجلد، ونخاع العظم، والطحال، والعقد اللمفاويّة، التي تعمل معاً لحماية الجسم من الميكروبات والتأثيرات الخارجيّة الضارّة، والمحافظة على صحّته وسلامته، وفي الحقيقة يختلف جهاز المناعة بين جسم وآخر، إلّا أنّه بشكلٍ عام يصبح أكثر قوّة عند البلوغ؛ بعد التعرّض لعدد أكبر من العوامل الممرضة (بالإنجليزيّة: Pathogens) وتكوين الأجسام المضادّة (بالإنجليزيّة: Antibodies) لها، حيثُ إنّ هذه الأجسام المضادّة تبقى في الجسم لمحاربة المرض بطريقة أفضل في حال التعرّض للعامل الممرض نفسه مرّة أخرى؛ وبالتالي زيادة المناعة (بالإنجليزيّة: Immunity) في الجسم.

كيفية تقوية المناعة طبيعيّاً
يُعتبر تبنّي أسلوب حياة صحّي أفضل طريقة للمحافظة على صحّة وقوّة الجهاز المناعيّ، حيثُ إنّ كل أجزاء وأجهزة الجسم تعمل بفاعليّة أكبر عند اتّباع الخطوات الصحيّة اللازمة للحفاظ عليها، وغالباً ما يبحث الخبراء عن علاقات تربط بين جهاز المناعة والغذاء، والعمر، والنّشاط البدنيّ، والصحّة النفسيّة، وغيرها من العوامل المؤثّرة، وفيما يأتي ذكر لأهم النصائح التي قد تساعد على تقوية المناعة بشكلٍ طبيعيّ:

(أ)- اتّباع نمط حياة صحيّ
يبدأ تبنّي أسلوب حياتيّ صحي باتّباع بعض النصائح، وفي ما يأتي ذكر لعدد منها:
● أخذ قسطٍ كافٍ من النّوم: بالنسبة للجهاز المناعيّ، فإنّ قلّة النوم، والتوتّر الزائد يؤدّيان إلى ارتفاع نسبة هرمون الكورتيزول (بالإنجليزيّة: Cortisol)، الذي قد تؤدي زيادته لمدة طويلة إلى تثبيط جهاز المناعة
● الابتعاد عن تدخين التبغ: حيثُ إنّه يضعف الدفاعات المناعيّة الأساسيّة، ويزيد من خطورة الإصابة ببعض الأمراض، مثل: التهاب القصبات (بالإنجليزيّة: Bronchitis)، والالتهاب الرئويّ (بالإنجليزيّة: Pneumonia)، بالإضافة لالتهابات الأذن الوسطى لدى الأطفال.
ألإمتناع الكامل عن المشروبات الكحوليّة: حيثُ إنّ الإفراط في تناول المشروبات الكحولية يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى الرئويّة.
● التعرّض لأشعّة الشّمس: وجدت الدراسات أنّ هناك علاقة بين نقص فيتامين د، وبين الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي، وفي الحقيقة يُنصح بالتعرّض لأشعّة الشمس لمدّة تتراوح بين 10-15 دقيقة يوميّاً لتحفيز الجلد على إنتاج فيتامين د.
● ممارسة الرياضة: إنّ النشاط البدنيّ الجيّد يُعتبر من أساسيات النمط الحياتيّ الصحيّ، حيثّ إنّ ممارسة الرياضة تحمي القلب، وتخفض ضغط الدم، وتساعد على المحافظة على وزن صحيّ، بالإضافة للحماية من العديد من الأمراض، كما أنّ الرياضة تساعد على تحسين الدورة الدمويّة، وبالتّالي انتقال خلايا ومنتجات جهاز المناعة بشكلٍ أفضل في الجسم لأداء عملها بفاعليّة.

(ب)- الغذاء الصحيّ
إنّ تزويد الجسم ببعض الأطعمة قد يساعد على تعزيز جهاز المناعة، وحماية الجسم من بعض الأمراض وأنواع العدوى، وفي ما يأتي ذكر لبعض الأطعمة التي قد تساعد على ذلك:
● الفواكه الحمضيّة: (بالإنجليزيّة: Citrus Fruits) كالجريب فروت، والبرتقال، والليمون، حيثُ إنّ هذه الفواكه غنيّة بفيتامين ج الذي يعزّز من إنتاج كريات الدم البيضاء، ومن الجدير بالذكر أنّ فيتامين ج لا يُنتج من قِبَل الجسم، وبالتّالي من الضروري الحصول عليه عن طريق الأطعمة الغذائيّة.
● البروكلي: يحتوي البروكلي على العديد من الفيتامينات والمعادن، مثل: فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، بالإضافة إلى العديد من مضادّات الأكسدة، ومن الجدير بالذكر أنّ الاستفادة الكبرى من البروكلي نحصل عليها عند أكله غير مطبوخ، أو طبخه بأقل قدر ممكن.
● الثوم: يُعرف الثوم منذ الحضارات القديمة بقدرته على المساعدة على الحّد من خطورة الإصابة بالعدوى، ويُعتقد أنّ قدرة الثوم على تعزيز المناعة سببها غناه بالمركّبات المحتوية على الكبريت؛ مثل الأليسين (بالإنجليزيّة: Allicin).
● الزنجبيل: (بالإنجليزيّة: Ginger) إنّ تناول الزنجبيل عند المرض يُعتبر من العادات المتعارف عليها عند الكثيرين، حيثُ يساعد الزنجبيل على التقليل من التهاب الحلق والالتهابات الأخرى.
● السبانخ: بالإضافة لاحتواء السبانخ على فيتامين ج، فإنّه يحتوي أيضاً على العديد من مضادات الأكسدة ومادة البيتا كاروتين (بالإنجليزيّة: Beta Carotene)، مما يعزز بدوره قدرة جهاز المناعة على محاربة العدوى، وكما ذكرنا عن البروكلي سابقاً، فإنّه يفضّل طهي السبانخ بأقل قدر ممكن للحصول على أكبر قيمة غذائيّة منه.
● الشاي الأخضر: يحتوي الشاي بشكلٍ عام على العديد من مركّبات الفلافونويد (بالإنجليزيّة: Flavonoids)؛ وهي نوع من أنواع مضادّات الأكسدة، إلّا أنّ ما يتميّز به الشاي الأخضر هو احتوائه على مضادّات الأكسدة التي تتلفها عمليّة التخمير التي يتعرّض لها الشاي الأسود، بالإضافة إلى احتواء الشاي الأخضر على الثيانين (بالإنجليزيّة: L-theanine)، وهو حمض أميني قد يعزّز إنتاج الخلايا المناعيّة للمركّبات المحاربة للميكروبات.
● بذور دوار الشمس: (بالإنجليزيّة: Sunflower Seeds) حيثُ إنّها غنيّة بالعديد من العناصر الغذائيّة: كالفسفور، والمغنسيوم، وفيتامين ب6 الذي له دور أساسيّ في التفاعلات البيوكيميائيّة داخل الجسم، وفيتامين هـ الذي يساعد على المحافظة على صحّة الجهاز المناعيّ.
● بذور دوار الشمس: (بالإنجليزيّة: Sunflower Seeds) حيثُ إنّها غنيّة بالعديد من العناصر الغذائيّة: كالفسفور، والمغنسيوم، وفيتامين ب6 الذي له دور أساسيّ في التفاعلات البيوكيميائيّة داخل الجسم، وفيتامين هـ الذي يساعد على المحافظة على صحّة الجهاز المناعيّ.
●المحاريّات: (بالإنجليزيّة: Shellfish) إنّ بعض الأنواع من المحاريّات تحتوي على الزنك (بالإنجليزيّة: Zinc)، وهو من المعادن المهمّة للمحافظة على عمل جهاز المناعة بشكلٍ جيّد، ومن هذه المحاريات: السلطعون، والزلفية، والكركند، وبلح البحر، ومن الجدير بالذّكر أنّ الزنك يجب أن يؤخذ باعتدال، حيثُ إنّ الإكثار منه يمكن أن يؤدّي إلى تثبيط جهاز المناعة.

(ج)-المكمّلات الغذائيّة والأعشاب
من أهم المكملات الغذائية والأعشاب التي تقوي المناعة ما يأتي:
● الفطر الطبّي: كالشيتاكي (بالإنجليزيّة: Shiitake)، والميتاكي (بالإنجليزيّة: Maitake)، حيثُ وجدت دراسات حديثة أنّ المستخلص المركز من فطر الشيتاكي قد عزّز جهاز المناعة لدى النساء المصابات بسرطان الثدي.
● أعشاب مقوّية للمناعة: عند التعرّض للعدوى المتكرّرة، يُنصح بتناول بعض الأعشاب التي قد تقوّي الجهاز المناعي؛ كالجنسنج (بالإنجليزيّة: Ginseng)، وعشبة القتاد (بالإنجليزيّة: Astragalus)
● البروبيوتيك: (بالإنجليزيّة: Probiotic)، تُعرف البكتيريا الحية والخميرة الحية المفيدتان للجسم بالبروبيوتيك، وفي الحقيقة تشير الدراسات إلى أنّ تناول هذه المكمّلات الغذائيّة يقلّل من احتماليّة الإصابة بالعدوى في الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، بالإضافة إلى أنّ منتجات الحليب المتخمّرة تقلّل من احتماليّة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي لدى البالغين والأطفال

_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-15-2019, 11:49 AM   #30
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي أفضل 9 أطعمة لتنشيط جهاز المناعة

أفضل 9 أطعمة لتنشيط جهاز المناعة

جهاز المناعة
يُعرّف جهاز المناعة على أنّه نظام معقّد يدافع عن الجسم ضد الكائنات المُعدية والأجسام الغريبة، وذلك من خلال سلسلة من الإجراءات التي تحدث داخل الجسم؛ والتي تُعرف بالاستجابة المناعية، ويتكون الجهاز المناعي من شبكة من الخلايا والأنسجة والأعضاء التي تعمل معاً لحماية الجسم، وتُعتبر خلايا الدم البيضاء (بالإنجليزية: White blood cells) واحدة من أهم الخلايا في الجهاز المناعي، وهناك نوعان رئيسان لخلايا الدم البيضاء: الخلايا البلعمية (بالإنجليزية: Phagocytes)، والخلايا الليمفاوية (بالإنجليزية: Lymphocytes)؛ حيث تنتقل هذه الخلايا بين جميع أجزاء الجسم عبر الأوعية اللمفاوية (بالإنجليزية: lymphatic vessels) والأوعية الدموية.

9 أغذية لتنشيط جهاز المناعة
تعتبر المحافظة على صحة جهاز المناعة أمراً مهماً جداً، وهناك بعض الأطعمة التي تساعد على تقوية وحماية الجهاز المناعي؛ حيث تعمل بعض تلك الأطعمة على تقليل فرص الإصابة بالأمراض، كما يساعد بعضها الآخر على التعافي بسرعة أكبر في حال الإصابة بالمرض، ومن هذه الأطعمة نذكر ما يأتي:
● الحمضيات: تساعد الحمضيات مثل البرتقال، والليمون، واليوسفي (بالإنجليزية: tangerines)، وكذلك الأطعمة الأخرى الغنية بفيتامين ج مثل الفلفل الأحمر الحلو، والبروكلي، والسبانخ على دعم جهاز المناعة؛ حيث تقلل من فرص الإصابة بالعدوى، وتساعد على التعافي من الأمراض بشكل أسرع، ومن الجدير بالذكر أن الجسم لا يستطيع إنتاج أو تخزين فيتامين ج؛ لذلك يحتاج الشخص لتناول مصادر هذا الفيتامين بشكل يومي للحفاظ على صحته.
● الثوم: إنّ تناول 2-3 فصوص من الثوم يومياً يساعد على تعزيز جهاز المناعة؛ وذلك لاحتوائه على مركبات نشطة ذات تركيز عالٍ من الكبريت مثل الأليسين (بالإنجليزية: Allicin)؛ والذي يُعتقد بأنّه يساعد على تحسين قدرة الخلايا المناعية في مقاومة نزلات البرد والإنفلونزا، كما يمتلك الثوم خصائص مضادة للبكتيريا، وخصائص مضادة للفيروسات؛ ولذلك فهي قد تساعد على مكافحة العدوى البكتيرية والفيروسية.
● الزنجبيل: يمتلك الزنجبيل خصائص مضادة للميكروبات؛ والتي قد تساعد على منع نمو العديد من أنواع الميكروبات، مثل: الإشريكية القولونية (بالإنجليزية: E. coli)، والسلمونيلا (بالإنجليزية: Salmonella)، والمبيضة (بالإنجليزية: Candida)، إضافة إلى ذلك يساعد الزنجبيل على تقليل الالتهابات مثل التهاب الحلق وغيره من الأمراض الالتهابية.
● اللبن: يحتوي اللبن على فيتامين د؛ الذي يساعد على تنظيم الجهاز المناعي، وتعزيز الدفاعات الطبيعية للجسم ضد الأمراض، كما يُعد اللبن من المصادر الغنية بالبروبيوتيك (بالإنجليزية: Probiotic)؛ والتي تساعد على تقليل خطر الإصابة بمرض ما، كما تساعد على التقليل من شدة الأعراض المصاحبة للمرض، وتزيد من سرعة التعافي منها.
● بذور دوّار الشمس: تحتوي هذه البذور على العديد من المواد الغذائية المهمة، مثل: المغنيسيوم، والفسفور، وفيتامين ب6، كما تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين هـ (بالإنجليزية: Vitamin E)؛ حيث يوّفر ربع الكوب الواحد من بذور دوار الشمس 82% من الاحتياجات اليومية من هذا الفيتامين؛ والذي يُعتبر من أهم مضادات الأكسدة التي تساعد في المحافظة على وظائف الجهاز المناعي وتنظيم عمله.
● المحار: يُعتبر المحار مصدراً غنياً بالزنك، وعلى الرغم من أنّ هذا المعدن لا يلقى اهتماماً كبيراً لدى الناس مقارنة مع غيره من الفيتامينات والمعادن؛ إلا أنّ الخلايا المناعية تحتاجه بشكل كبير لتعمل على النحو المطلوب.
● زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على أحد فئات الدهون التي تعرف بالجليسريدات الثلاثية متوسطة الحلقات (medium-chain triglycerides)؛ حيث تتميز بخصائص مضادة للميكروبات، ويعتبر حمض اللوريك (بالإنجليزية: Lauric acid) أحد أكثر أنواع هذه الدهون شيوعاً؛ حيث يتحول إلى مادة تُعرف باسم المونولورين (بالإنجليزية: monolaurin) خلال عملية الهضم؛ علماً بأن كلّاً من حمض اللوريك والمونولورين يمتلك القدرة على قتل الفيروسات الضارة، والبكتيريا، والفطريات.
● البطاطا الحلوة: تحتوي البطاطا الحلوة على كمية كبيرة من فيتامين أ؛ ولذلك فإن تناول البطاطا الحلوة وغيرها من الأغذية الغنية بهذا الفيتامين مثل الجزر، والخضروات الورقية الخضراء الداكنة، والخس، والفلفل الأحمر، والمشمش المجفف، إضافة إلى الأسماك، سيساعد على تعزيز جهاز المناعة، وتقليل خطر الإصابة بالعدوى.
● المكسرات: تُعتبر المكسرات من الأغذية الغنية بالعناصر الغذائية المهمة مثل السيلينيوم، والنحاس ، والزنك، وفيتامين هـ، إضافة إلى عناصر أخرى؛ مما يجعل منها غذاءً مهماً يلعب دوراً رئيساً في المحافظة على صحة جهاز المناعة.

نصائح عامة لتقوية
جهاز المناعة هناك العديد من العوامل التي تؤثر في صحة وقوة جهاز المناعة، بما في ذلك النمط الغذائي للشخص، ونمط حياته بشكل عام، وفيما يأتي بعض النصائح العامة للمحافظة على صحة الجهاز المناعي
● الحصول على قسط كافٍ من النوم؛ حيث إنّ عدم النوم بشكل جيد وكافٍ سيؤدي إلى ارتفاع في مستويات هرمون التوتر في الجسم؛ والذي يؤدي بدوره إلى المزيد من الالتهابات، وبالرغم من عدم توصل الباحثين إلى الآلية التي يحمي بها النوم جهاز المناعة؛ إلا أنّ الحصول على 7-9 ساعات من النوم بشكل يومي للأشخاص البالغين، يمثل المفتاح الأساسي للمحافظة على الصحة.
● ممارسة التمارين الرياضية؛ حيث إنّ الاعتياد على ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة كالمشي بشكل يومي مدة نصف ساعة؛ يساعد على تعزيز عمل جهاز المناعة في مكافحة العدوى.
● الحد من التوتر؛ فالتوتر المزمن يؤدي إلى زيادة تدفق هرمونات التوتر؛ وبالتالي تثبيط عمل جهاز المناعة، علماً بأنه قد لا يمكن التخلص من التوتر بشكل تام، ولكن يمكن التحكم به قدر الإمكان؛ من خلال القيام بخطوات بسيطة، مثل التأمل، والتواصل مع الآخرين، والقيام بأنشطة مختلفة للتّخلص من الطاقة الزائدة.
● تكوين علاقات اجتماعية جيدة؛ حيث يشير الباحثون إلى أنّ الأشخاص الذين هم على صلة بمجموعة صغيرة من الأصدقاء المقربين، أو حتى بمجموعة كبيرة من الناس، لديهم جهاز مناعة أقوى من أولئك الذين كانوا يشعرون بالوحدة.
● الضحك؛ حيث إنّ الضحك وامتلاك روح الدعابة؛ يساعد على الحد من مستويات هرمون التوتر في الجسم؛ مما يؤدي إلى تعزيز وتقوية أنواع الخلايا المناعية التي تحارب العدوى في الجسم.
_____________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:56 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.