قديم 03-09-2013, 03:46 PM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


خضاب الدم ( اليحمور ) Haemoglobin‏)

خضاب الدم أو اليحمور (باللاتينية: Haemoglobin‏) هو آحين (بروتين) محمول داخل خلايا الدم الحمراء. يلتقط الأوكسجين في الرئتين ويسلّمه إلى الأنسجة للحفاظ على حياة الجسم. يتكون اليحمور من بروتينين متماثلين ملتصقين ببعضهما بعضا. يجب تواجد كِلا البروتينين ليستطيع اليحمور تحميل وإعطاء الأوكسجين لخلايا الجسم. أحد البروتينين يدعى ألفا، والآخر بيتا. قبل الولادة، لا يتم إنتاج بروتين بيتا. لكن يوجد بروتين أخر يحل مكانه يسمى غاما، وهو لا يوجد إلا في طور الجنين، ويعمل كبديل للبيتا إلى وقت الولادة.
مثل جميع البروتينات، مخطّطات تصنيع اليحمور مخزنة داخل الـ دي إن أي (المادة التي تكون الجينات). الإنسان لديه، في العادة، أربعة جينات للتحكم بتصنيع بروتين ألفا،(سلسلة ألفا). بينما يتحكم جينان آخران بتصنيع سلسلة البيتا. (يوجد إيضا جينين إضافيين للتحكم بإنتاج سلسلة غاما لدى الجنين). يتم إنتاج سلسلة ألفا وبيتا بنفس الكمية، على الرغم من العدد المختلف للجينات. ترتبط سلاسل البروتين تلك بخلايا الدم الحمراء النامية، وتبقى معا طيلة حياة خلية الدم الحمراء.
خلايا الدم الحمراء

خلايا الدم الحمراء تتكوّن من جزئين. اليحمور في داخل الخلية على شكل سائل. وغشاء يحيط به مشكلا شكل الخلية الخارجي ويحوي اليحمور في الداخل. يمكن تمثيل الخلية ببالون ماء مطاطي. المطاط سيكون غشاء الخلية، والماء هو اليحمور. فصائل الدم المعروفة وهي، أي، بي، أو، وأي بي، هي خصائص الغشاء. بينما يكون اليحمور داخل الخلايا الحمراء متماثلا بين جميع أنواع الفصائل وعند جميع البشر. ويمكن تشبيه ذلك بأنفوخات (بالونات)الماء الملونة، فهنالك الأنفوخات ذات المطاط الأحمر وهنالك الأنفوخات ذات المطاط الأصفر وهكذا، وجميعها تحوي الماء.

إنتاج اليحمور

يتطلّب إنتاج خضاب الدم أو اليحمور تنسيق إنتاج الهيم والجلوبين. الهيم Heme هي مَجْمُوْعَةٌ ضَميمَة prosthetic group بقوم بالمساعدة بالربط القابل للعكس للأوكسجين مع اليحمور. بينما الغلوبين Globin هو البروتين الذي يحيط ويحمي جزيئة الهيمي. تتشكل أربعة سلاسل من الغلوبين (سلسلتا ألفا وسلسلتا بيتا) بصورة تشبه الديدان الملتفة. كل سلسلة من الجلوبين تحتوي مجموعة هيمي صغيرة. في مركز كل مجموعة هيمي توجد نواة من ذرة حديد (Fe). في الشكل الأول في الأعلى يظهر الجلوبين المكون من كل من سلسلتي البيتا باللون البرتقالي وسلسلتي الألفا الحمراء، بينما تظهر جزيئات الهيمي باللون الأزرق.
تأثير بور

قدرة اليحمور على إطلاق الأوكسجين، تتأثّر بقيمة مؤشر الحموضة، وبثاني أكسيد الكربون CO2، وبالاختلافات في بيئة الرئتين الغنية بالأوكسجين وبيئة الأنسجة قليلة الأوكسجين. قيمة مؤشر الحموضة في الأنسجة أقل إلى حد كبير (أكثر حامضية) من الرئتين. يتم توليد البروتونات خلال التفاعل بين ثاني أكسيد الكاربون والماء لتشكيل ثنائي الكربونات.
CO2 + H2O → H2CO3 → HCO3- + H+
هذه الحموضة المتزايدة تخدم غرضين. أولا، تضعف البروتونات الرابط بين اليحمور والأوكسجينِ، مما يسمح بإطلاق الأكسجين بصورة سهلة إلى الأنسجة. عند إطلاق ذرات الأكسجين الأربعة المرتبطة باليحمور، يرتبط اليحمور مع بروتونين. هذا يؤدي لدفع توازن التفاعل نحو الجانب الأيمن من المعادلة. هذا هو ما يعرف بتأثير بور ‏(en)‏، وهو حيوي في إزالة ثاني أكسيد الكربون لأن ثاني أكسيد الكربون لا يذوب في مجرى الدم. إنّ أيونات ثنائي الكربونات لها قابلية للذوبان أعلى بكثير، وعليه، يمكن إعادتها إلى الرئتين بعد ارتباطها باليحمور. إذا لم يستطع اليحمور امتصاص البروتونات الزائدة، سينتقل توازن التفاعل إلى يسار المعادلة، ولن يصبح في الإمكان التخلص من ثاني أكسيد الكربون.
في الرئتين، يعمل هذا التأثير بإتجاه عكسي. عند وجود تركيز أوكسجين عالي في الرئتين، فإن ارتباط البروتون يضعف. ويتم إطلاق البروتونات، مما يؤدي إلى نقل توازن التفاعل إلى اليسار، مما يشكل ثاني أكسيد الكربون عديم الذوبان والّذي يطرد من خلال الرئتين. اليحمور قليل البروتونات له ميل أكبر للإتحاد مع الأوكسجين، وهكذا تستمر دورة نقل الأكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون.
المشاكل الوراثية

كون تركيب اليحمور هو نفسه لدى جميع البشر، هو أمر ناتج عن كون الجينات التي تشفّر اليحمور متماثلة أيضا لدى جميع البشر. من حين لآخر، يتغير أحد الجينات لسبب أو لأخر من الأسباب التي يمكن أن تحدث في الطبيعة. هذه الطفرات في الجينات نادرة جداً. وبما ان الجينات يتم توريثها، فهذا يعني أن الجين الذي ينتج يحمورا شاذا لدى فرد معين، سينتقل إلى أطفاله. والأطفال سينتجون اليحمور الطافر والمماثل لذلك عند الوالد. معظم الطفرات التي تصيب جينات إنتاج اليحمور لا تسبب أي مشكلة. لكن طبعا أي تغير في البروتين سيغر سماته وسلوكه. أنواع الاضطرابات التي يمكن أن تنتج تتضمّن مرض الخلية المنجلية والتلاسيميا.
على الرغم من أن التغييراتِ التي تنتج اليحمور الشاذ نادرة، إلا أنه يوجد المئات من اليحمور الشاذ (أو «اليحمور المغاير»). هذا التغاير نتج خلال ملايين السنوات من التطور البشري. معظم اليحمور المغاير يعمل ويقوم بمهامه بصورة جيدة، ولا يمكن معرفة الإصابة به إلا من خلال فحص دنا حيث أنه لا أعراض جانبية له. بعض أنواع اليحمور الشاذ، لا يؤدي وظيفته بصورة اعتيادية ويمكن أن ينتج اضطرابات سريرية، مثل مرض الخلية المنجلية.
الجينات يمكن أن تصاب بضرر يؤدي إلى عدم قدرتها على إنتاج كميات طبيعية من اليحمور. في العادة، أحد مجموعات جينات اليحمور تتأثّرة، إما مجموعة جين ألفا أو مجموعة جين بيتا. على سبيل المثال، أحد جيني بيتا قد يخفق في إنتاج كمية طبيعية من بروتين سلسلة بيتا. وستكون جينات ألفا الأربعة تعمل على إنتاج كمية طبيعية من بروتين سلسلة ألفا. سيظهر عدم توازن في كمية بروتين سلسلة ألفا وبروتين سلسلة البيتا داخل الخلية. حيث سيكون هناك كمية من سلسلة ألفا أكثر من اللازم. عدم التوازن هذا يدعى التلاسيميا. في هذا المثال السابق، هو ستكون الحالة هي تلاسيميا بيتا، وذلك لكون جين سلسلة البيتا هو الذي أخفق.
منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 03:48 PM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


انخفاض غلوكوز الدم Diabetic hypoglycemia

انخفاض غلوكوز الدم (بالإنجليزيةiabetic hypoglycemia)، تصف حالة فرط سكر منخفضة في الدم لمرضى السكري، انخفاض مستوى السكر في الدم يحدث مع اي شخص في مرض السكري. وهو واحد من أكثر أنواع فرط سكر في الدم ينظر اليه في أقسام الطوارئ والمستشفيات. الوطنية وفقاً لنظام المراقبة الإلكترونية لجميع المصابين - برنامج (NEISS-AIP)، واستنادا إلى عينة دراسة بين عامي 2004 و2005، ما يقدر بـ 55.819 حالة (8،0 ٪ من اجمالي الاعترافات) بما فيها مشاكل الأنسولين، ومن المحتمل أن حالة فرط السكر هي الحالة الأكثر شيوعاً.
وبصفة عامة، حالة فرط سكر الدم تحدث عند العلاج وقت محاولة تخفيض ارتفاع الجلوكوز في الدم لمرضى السكري مع المقارنة الخاطئة لإحتياجات الجسم الفسيولوجية, وذلك أحد الأسباب التي تؤدي إلى سقود مستوى الجلوكوز في الدم تحت المستوى الطبيعي.
عِلم أسباب الأمراض‏

فرط سكر الدم لمرضى السكري، يمكن أن يحدث في أي شخص من المصابين بداء السكري يأخذ اي دواء لتنخفض نسبة الجلوكوز في الدم، ولكنها تشتد حالة فرط سكر الدم في أغلب الأحيان مع مرض السكري من النوع الأول, يجب أن يُأخذ الانسولين للبقاء على قيد الحياة. في النوع 1 من مرض السكري، والـ (iatrogenic) وهو علاج (دوائي) المنشأ[2], وحالة فرط سكر الدم من الانسب ان ينظر إليها على انها نتيجة للتفاعل زيادة الانسولين والجلوكوز وانعكاسية للخطر بدلاً من تقريبها والزيادة أو الإفراط من الأنسولين.[3]. حالة فرط سكر الدم يمكن أيضاُ ان تسببها الـ (sulfonylureas) في الناس مع مرض السكري من النوع الثاني، على الرغم من انه اقل شيوعاً إلى حد كبير لان الجلوكوز (counterregulation) عموماً ما زال على حالته الاصليه في الناس مع داء السكري من النوع الثاني. ونادرا ما تكون حالة فرط السكر في الدم شديدة، واذا كان في اي وقت مضى، ويحدث في مرضى السكري، يجب التعامل مع نظام غذائي مخصص وممارسة التمارين، أو تناول محسسات الأنسولين.
للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الذي يحتاج إلى الانسولين، حالة فرط سكر الدم هي واحدة من المخاطر المتكررة للعلاج. وهي تحد من إنجازية الجلوكوزات، مع أساليب العلاج الحالية. حالة فرط سكر الدم هي حالة طوارئ طبية صحيحة، الأمر الذي يتطلب الاعتراف الفوري لمنع وعلاج تلف المخ والجهاز.
منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 03:54 PM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


نزيف hemorrhage

النزف (بالإنجليزية: Bleeding) أو (بالإنجليزية: hemorrhage) هو فقدان الدم عن طريق خروج الدم من الأوعية الدموية إلى خارج الدورة الدموية. استمرار هذه الحالة يؤدي إلى نقص في كمية الدم المتوفرة في الدورة الدموية. يقسم النزف من ناحية الموقع إلى نزف داخلي ونزف خارجي. كما يقسم النزف من ناحية كمية الدم المفقود في الوحدة الزمنية إلى نزف حاد ونزف مزمن.

اسباب النزيف

تتعدد أسباب نزيف الدم فمنها أسباب مرضية مثل مرض الهيموفيليا أو نتيجة عن القيام بعمليات جراحية ، وقد تكون أسباب النزيف بعض الجروح سواء الجروح السطحية أو الجروح الغئرة ، ولنا أن نعلم أن الجروح الغائرة لا تنزف كميات كبيرة من الدم حيث أن الأنسجة لديها القدرة على الالتئام السطحي بسهولة لمنع خروج الدم من الجسم.
انواع النزف

في حالة النزف يقسم النزف إلى نزف مبرر ونزف غير مبرر.
نزف مبرر
هو النزف الذي له سبب واضح يبرره، وهو بالتالي لا يكشف خللاً في تخثر الدم. ومثاله النزف عند قطع اليد بسكين حاد وإصابة أحد الشرايين. بمعنى أن كون المريض ينزف هنا لا يعنى أن نظام تخثير الدم عنده فيه مشاكل مرضية. ومثاله أيضاً نزف المعدة المصابة بالقرحة، فالقرحة قد تجرح وعاءاً دموياً في داخل المعدة، مما يجعل النزف مبرراً.
نزف غير مبرر


صورة تظهر نزفاً في الطبقات الجلدية بسبب خروج الدم من الأوعية الدموية وتجمعه تحت الجلد.
هو النزف الذي يحدث بعد إصابات طفيفة، مثل خدش للجلد، أو قطع طفيف للإصبع، والذي يظهر أنه غير طبيعي (مبالغ). ومن الأمثلة أيضاً النزف الذي يحدث دون سبب على الإطلاق، كأن يبدأ النزف من الأغشية المخاطية دونما سبب ظاهر، وينزف مثلا في الجلد دونما وجود إصابة تشرح هذا النزف. انظر الصورة، هنا نزف بسبب التهاب تحسسي يؤذي الأوعية الدموية والشعيرات الدموية في الجلد، فيتسبب بخروج الدم منها.
خلل في تخثر الدم
وهذا النزف عادة مايدل على خلل ما في نظام تخثر الدم وله أسباب عديدة منها نقص في بعض الفيتامينات مثل فيتامين كاف، أو أمراض الكبد المتقدمة، أو بسبب العلاج الكيميائي الذي يقلل من الصفائح الدموية، وقد يكون النقص ناتجاً عن المرض السرطاني مثل سرطان الدم الذي يوثر على عدد الصفائح الدموية، ويؤثر على عوامل التخثر.
ومن أسباب خلل تخثر الدم المرض الوراثية مرض الناعور وهناك أسباب مكتسبة، مثل تناول عقاقير مميعة للدم مثل أسبرين أو مضادات فيتامين كاف وغيرها من مميعات الدم. في هذه الحالة لابد من إعطاء مضاد دواء لإبطال مفعول هذه الأدوية وإيقاف النزف.
مضاعفات النزف

فقدان كميات كبيرة من الدم تتسبب بالوفاة ولكن حتى ولو تم تعويض الدم المفقود، وبالتالي انقاذ حياة المريض، فإن فقدان كميات كبيرة من الدم يسبب ارهاقاً لأنظمة التخثير والتجلط في الجسم، وبالتالي إلى الاستهلاك المفرط لعوامل التخثير، هذا سيسبب بنفسه نزفاً من جديد، مما يعني أننا ندور في حلقة مفرغة. لذا كان لابد حين التعويض عن الدم المفقود بنقل الدم، أيضاً نقل عوامل تخثير إلى المريض ونقل صفائح دموية للتعويض عن الاستهلاك المفرط لها وإلا فإن فرص إيقاف النزف ستتضاءل.
نزف داخلي

النزف الداخلي هو النزف الذي يصيب أعضاءاً داخلية في جسم الإنسان، فيكون مصدر النزف لا يُرى من خارج جسم الإنسان. من الأمثلة على النزف الداخلي: نزف المعدة الذي تسببه القرحة المعوية، نزف معوي، نزف رئوي، نزف دماغي،... الخ
خطورة النزف الداخلي تكمن في أنه أصعب للتعرف عليه من النزف الخارجي، وإذا ما كان هناك شك بنزف داخلي فإنه بحاجة إلى فحوصات طبية للوصول إلى موقعه، والتعرف على مصدره.
أخطار النزف الداخلي

يعتبر النزف الداخلي بسبب كونه غير مرئي أكثر خطراً على حياة المريض من النزف الخارجي الذي يقود المريض بسبب المنظر المنفر للدم إلى العلاج مباشرة. بينما النزف الداخلي يعتبر مختفياً، وبالتالي قد لا تتم ملاحظته. وخطر النزف الداخلي يعتمد على حدة النزف، فالنزف الداخلي الحاد يشكل خطراً مباشراً على حياة المريض وذلك لأنه يفقد المريض كميات من الدم الذي هو سائل الحياة الضروري. ويمكن أن ينزف المريض حتى الموت دون أن يكون ظاهراً عليه إلا في المراحل الأخيرة. وهذا مايجعل النزف الداخلي يحتاج إلى علاج طبي في مستشفى مجهز بغرف عمليات. ولا مكان لعلاج النزف الداخلي الحاد في العيادات الطبية.
كما أن النزف الدماغي يمكن أن يؤدي من خلال الضغط على خلايا الدماغ إلى الوفاة، دون أن يرافقه فقدان كميات كبيرة من الدم.
أعراض النزف الداخلي
الوهن العام، وتغير لون الجلد (يصبح باهتاً) وتصبب العرق المرافق لهبوط في ضغط الدم كلها دلائل على نقص حاد في كمية الدم، وقد تكون أعراض نزف داخلي حاد!
اختلاف لون البراز وتحوله إلى أسود اللون، أو اللون الغامق إذا كان من المعدة، أو الإسهال الغامق اللون إذا كان من الأمعاء، فيكون قريباً من اللون البني الغامق جداً ويميل إلى السيولة.
القيء الأسود أو المائل إلى السواد، وهو أيضاً دلالة على نزف المعدة ونزف المريء.
السبب في تغيرّ لون الإخراجات في حالة النزف المعوي إلى الإسوداد هو في أكسدة اليحمور بفعل عصارة المعدرة فيتغير لون الدم من اللون الأحمر إلى الأسود.
فقر الدم وفقر الدم يمكن ملاحظته في جميع حالات النزف المزمنة، أما في النزف الحاد، فيظهر فقر الدم في حالة ما كان النزف مستمراً لساعات، أما النزف الحاد جداً فلا تعطي نسبة الدم أي دليل عليه، إذ أن النزف يكون أسرع من تأقلم الدم عليه!!
وفقر الدم لا يعني بالضرورة أن سببه نزفاً فهناك أسباب أخرى لفقر الدم غير النزف مثل نقص التغذية وأمراض الدم المزمنة... الخ. راجع فقر الدم
القيء أو الغثيان، أو اختلال التوازن وفقدان الوعي، وكلها أعراض قد تدُل على النزف دماغي، وبخاصة إذا سبقها حادثٌ ما رافقه إصابة للرأس أو الجمجمة.
تشخيص النزف الداخلي
حتى يتم تشخيص النزف الداخلي لابد من معرفة الأعراض دواعي الشك في وجود النزف الداخلي أصلاً. فلو كان هناك شك في وجود نزف دماغي، فلابد من فحص المريض من قبل طبيب مباشرة، يقوم الطبيب بفحص الوظائف الدماغية، فإذا كانت نتيجة الفحص تساند الشك في وجود نزف دماغي، فإنه لابد من تصوير طبقي للجمجمة والدماغ. وإذا كان هناك شك في نزف معوي، فإنه يتم إجراء فحص مخبري للبراز والقيء، فإذا أثبت الفحص المخبري وجود الدم فلابد من إجراء تنظير داخلي علوي وسفلي للجهاز الهضمي وهكذا دواليك.
نزف خارجي

النزف الخارجي هو فقدان الدم من مكان ظاهر للعيان، وهو غالباً ما يكون بسبب جرح أو إصابة نجمت عن حادثٍ ما. وغالباً ما يرافق هذا الجرح إصابة لشريان ما، حيث أن إصابة الوريد لا تتسبب بشكل عام في نزف يذكر وذلك لأن تخثر الدم سرعان ما يوقف نزول الدم. لذا يمكن القول أنه حتى يسمى نزول الدم بنزف خارجي، لابد في غالب الحال من إصابة شريان ما. أما نزول الدم (بعد سحب الدم من الوريد مثلاً) فمن المبالغة بمكان تسميته بنزف.
خطر النزف الخارجي
يتمثل خطر النزف الخارجي بأنه من الصعب أن يتوقف نزول الدم وفقدانه، دون تدخل خارجي، وذلك لأن ضغط الدم في الأوعية الدموية، يعيق عملية تخثر الدم، وبالتالي يستمر النزف.
علاج النزف الخارجي
علاج النزف الخارجي هو علاج الجروح، وهو يعتمد بحسب المنطقة المصابة، وحجم الإصابة. في حالة الجرح في الأطراف: يتم تنظيف الجرح بالماء النظيف أو بالمواد المعقمة المخصصة للجروح لدقيقة واحدة فقط، ثم يتم الضغط على الجرح مباشرة بقطعة قماش نظيفة أو قطن طبي ـ في حالة توفره ـ بشكل متواصل حتى ينقطع النزف.
أخطاء شائعة
لا تكرر مسح الجرح وإزالة الدم بشكل متواصل، إن هذا يعيق عملية تخثر الدم، إذ أن أحد شروط تخثر الدم هو وقوف الدم عن الجريان، إن عملية مسح الدم المتواصل قد تجعل من الجرح الطفيف نزفاً كبيراً! الضغط على الجرح لابد أن يكون بشكل متواصل وثابت لمدة لاتقل عن عشرة دقائق في الجروح الكبيرة.
لا تكرر رفع قطعة القماش عن الجرح كل بضعة ثوانٍ بحجة التأكد من توقف النزف من عدمه، التزم الصبر والتأني واستمر بالضغط لعشرة دقائق مثلاً. ولا حاجة بعدها من التأكد من وقوف النزف، إذا كان الجرح لا يقطر دماً فقد توقف النزف، ثبت حينها القماش أو القطن الطبي بحسب الحاجة.
تجنب تدليك الجرح، التدليك يساهم في النزف لا في إيقافه.
لا تبالغ في غسيل الجرح، الماء هو أحد العوامل المساهمة في النزف، كلذلك لا تمص العضو المصاب (الإصبع مثلاً) ولا تضع عليه لعاباً أو أية مواد أخرى.
استخدم الماء النقي فقط، إذا لم يتوفر الماء النقي لا تستخدم سوائل قذرة أخرى في التنظيف، لأنه في هذه الحالة يصار إلى إضافة تلوث جديد غير الحاصل بسبب الإصابة.
إذا توفر معقم طبي تأكد من أن المعقم مخصص لعلاج الجروح، معقمات الجلد (كالكحول الطبي مثلاً تسبب ألماً وحرقة).
لا تربط العضو المصاب قبل الجرح لتوقف وصول الدم إليه عن طريق الأحزمة والأربطة المطاطية، لأن ذلك يؤدي إلى إيقاف وصول الأكسجين والدم إلى كامل العضو، ويساهم في حدوث التهاب للجرح المصاب. اكتفي بالضغط على المنطقة المصابة.
النزف الخارجي المستعصي


قطب اصبع مجروح
إذا استمر النزف الخارجي برغم الضغط عليه، فإنه قد يعني إصابة شريان مهم، أو كون الجرح في هذه الحالة معقد، هنا لابد من عرض المريض على الطبيب أو الممرض المتخصص في الحوادث. كما أن هناك جروحاً في الوجه أو الرأس لايمكن علاجها بالطريقة السابقة، في كل هذه الحالات لابد من الاستشارة الطبية.
العلاج المتقدم: يقوم هنا الطبيب المعالج، أو الممرض المختص بتضميد الجرح بطريقة محترفة، وقد يقوم بعمل غرز (قطب الجرح) وذلك لإيقاد تدفق الدم. وهذا هو الهدف الرئيسي للقطب، كما أنه يساهم في تجنب نشوء تشوهات نتيجة الجرح.
نزف حاد

هو النزف الذي يفقد خلاله المريض كمية كبيرة من الدم في وقت قصير نسبياً.
وكلما زادت كمية الدم المفقود كلما زاد الخطر على حياة المريض، ومن الأمثلة على النزف الحاد: الحوادث التي تصيب المريض وتقطع بها مسارات شريان أو أكثر، أو تلك التي تصيب المرضى الذين يتناولون مميع الدم أو أولئك الذين يعانون من أمراض تخثر الدم، حيث قد تتسبب جروح بسيطة بنزف معقد.
معالجة النزف الحاد

معالجة النزف الحاد تلخص بنقطتين:
ايقاف النزف بأسرع وقت ممكن.
العناية المركزة بالمريض بخاصة في الحالات الحرجة.
إيقاف النزف
يعتمد إيقاف النزف على التعرف على مصده، النزف الخارجي معرفة مصدره سهلة، أما النزف الداخلي فلابد من فحوصات طبية للتعرف على مصدره، وحين التعرف على مصدر النزف يمكن حينها جراحياً إيقاف النزف، إما بإجراء عملية جراحية، أو بواسطة المناظير. ويعتمد العلاج على السبب، فلو كان النزف متوزعاً من مناطق معددة في الجسم بسبب خلل في تخثر الدم فلا بد من علاج هذا الخلل بالأدوية، وتعويض عوامل التخثير في الدم. لهذا فإن النزف الحاد هو حالة طوارئ طبية لابد من علاجها في مستشفى مؤهل بقسم طوارئ.
العناية المركزة
ويقصد بها هنا إسناد الوظائف الحيوية للمصاب ومراقبة معطياته الطبية، مثل ضغط الدم، درجة الحرارة، نسبة الحموضة، نسبة الهيموغلوبين في الدم...الخ.
أما إسناد المريض فيكون:
تعويض المريض عن السوائل التي يفقدها وكميات الدم المفقودة، وذلك قد يتطلب نقل الدم للمريض المصاب.
تعويض المريض عن عوامل التخثر التي يفقدها في حالة النزف الحاد جداً، وذلك ليتمكن الدم من التخثر وبالتالي المساعدة على وقف النزف.
يمكن في بعض الحالات الحرجة أن يُنقل المريض إلى قسم العناية المركزة لتثبيت حالته الصحية.
نزف مزمن

هو النزف البطيء الذي يُفقد المريض كميات قليلة من الدم في الوحدة الزمنية، ولكن على مدار الأيام يصير مجموع ما فقده المريض هائلاً يقضي على مقدرة الجسم على التعويض. وهذا يقود المريض إلى الإصابة بفقر الدم. وهو ما يسمى بالاستنزاف.
يكون علاج هذا النزف بالكشف عن مصدره أو سببه (راجع أسباب النزف)، وانظر أيضاً فقر الدم. هذا النزف أو الاستنزاف نادراً ما يؤدي إلى وفاة، لكونه بطيء، ولكن المرض الكامن خلفه يمكن أن يكون خطيراً مثل السرطانات أو أمراض الكبد.
منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 07:43 PM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


مرض نزف الدم الوراثى = الناعور = الهيموفيليا

مرض نزف الدم الوراثي أو الهيموفيليا أو الناعور (بالإنكليزية: haemophilia‏) هو الاسم الذي يٌطلق على أي من الامراض الوراثية المتعددة التي تسبب خللا في الجسم وتمنعه من السيطرة على عملية نزيف الدم. إن الأسباب الوراثية (أو نادرًا، أسباب في المناعة الذاتية للجسم) تسبب نقصا في عوامل التخثر للبلازما الذي يعمل على تسوية عملية تخثر الدم، عندما يصاب وعاء دموي بجرح لن تتكون خثرة ويستمر الدم بالتدفق لمدة طويلة من الزمن. يمكن للنزيف أن يكون خارجيا، كالجلد إذا تم حكه بشيء أو عندما يٌصاب بقطع، ويمكن أيضاً أن يكون النزيف داخلياً مثلاُ في العضلات أو المفاصل أو الاعضاء المجوفة. أما أن يكون النزيف ظاهراً أي في الكدمات التي على الجلد أو نزيفا داخليا كنزيف الامعاء أو النزيف الدماغي.
هناك العديد من الطفرات المختلفة التي تسبب كل نوع من الهيموفيليا. بسبب الاختلافات في التغييرات الجينية، مرضى الهيموفيليا لديهم مستوى معيّن من عامل التخثّر. عندما يكون عامل التخثر أقل من 1 % تصنّف الحالة بالهيموفيليا الشديدة. في حال كان من 1-5% تصنّف هذه الحالة بالهيموفيليا المتوسطة أما عندما يكون عامل التخثر طبيعي بين 5-40% تصنّف الحالة بالهيموفيليا المعتدلة.

تاريخ

عرف مرض الهيموفيليا في الأزمنة القديمة. في سنة 1803، كتب طبيب من فيلادلفيا يدعى جون كنارد أوتو مقالة عن "ميل للنزيف يوجد في عائلات معينة". وقد أدرك أن الحالة كانت وراثية وتؤثر على الذكور فقط. وقد حيث تتبع تاريخ المرض عبر 3 أجيال وتوصل إلى امرأة استقرت قرب مدينة بليموث في ولاية نيوهامشاير سنة 1720م. وقد ظهرت كلمة "هيموفيليا" أول مرة في وصف هذا المرض سنة 1828م حيث كتبها عالم يدعى هوبف في جامعة زيورخ.
يسمى نزف الدم الوراثي أيضًا بـ"المرض الملكي" لانه كان سائدا عند عوائل الأٌسر الحاكمة. الملكة فكتوريا نقلت هذا إلى ابنها وعن طريق بناتها انتقل هذا المرض إلى العوائل الحاكمة عبر القارات، ومنهم الأٌسر الحاكمة في إسبانيا وألمانيا وروسيا.
أنواع مرض نزف الدم

هيموفيليا A – قلة عامل 8
هيموفيليا B – قلة عامل 9
هيموفيليا C – قلة عامل 11
مرض فون ويليبراند نوع 1 و 2 هما أقل خطورة من الأنواع الثلاثة للهيموفيلياأعلاه. فقط نوع 3 من مرض فون ويليبراند يكون شديدا كالهيموفيليا. مرض فون ويليبراند (vWD) يحصل بسبب طفرات وراثية في بروتين التخثر عامل فون ويليبراند. وهو أكثر أمراض التخثر وجودًا بين الناس، حيث أن 1% من البشر مصابون به. وتعتبر الهيموفيليا (أ) و(ب) الأكثر انتشارا في الوطن العربي نتيجة لنقص بروتينات التجلط (8) و(9) علي التوالي ومن المعروف أن بروتينات التجلط تبدأ من رقم 12 إلي رقم 1 وتظهر الهيموفيليا (أ) و(ب) بين الذكور دون الإناث ويكون انتقال العامل الوراثي من الأم إلي الابن الذكر ولكنه لا ينتقل من الأب إلي الأبن ولكن إلى الابنة التي تكون حاملة للمرض وتورثه لأبنائها الذكور دون أن تظهر عليها الأعراض0
جينات

انتقال جين الهيموفيليا بين أفراد العائلة
يوجد لدى الاناث كروموسومين X بينما لدى الذكور كروموسوم Y واخر X. بما ان عوامل الطفرة المسببة للمرض هي متنحية، تحمل الانثى المرض على كروموسوم X ولا تكون مٌتأثرة به لان الكروموسوم الاخر الذي هو X أيضاً سيعمل على توليد عوامل التخثر. بما ان الذكر سيستقبل ال X من امه فهناك احتمال ان تكون نسبة وراثته المرض من امه الغير مصابة بالمرض لكن حاملة له هي 50%، واما إذا كانت امه مصابة أيضاً بالمرض فستكون احتمالية اصابته بالمرض 100%. اما الاناث فيأخذون زوج X واحدة من الام والأخرى من الاب (حيث يجب أن يكون الاب مصاب حتى تكون الانثى حاملة " أو مصابة إذا كان الاب مصاب والام حاملة أو مصابة") غيرها سيكون الاحتمال بعيد ان تصاب الاناث بهذا المرض، لهذا ان نسبة الذكور الذين يصابون به أعلى.
ألأعراض والعلاج

وتبدأ الأعراض في الظهور بحدوث نزيف بعد الطهارة في 85% من الحالات ويستمر النزيف لبضع ساعات أو أيام وعندما يبدأ الطفل في الحبو أو المشي تحدث كدمات زرقاء متكررة وقد يحدث نزيف في المفاصل خاصة الركبتين مما يجعل المصاب يعاني بعد ذلك من تليف وتيبس وضعف في العضلات ويصبح بعد سنوات قليلة طفلا معاقا حركيا ولايستطيع الأعتماد على نفسه فيحتاج إلى من يحمله وعند سن البلوغ يحتاج إلى عملية لتغيير المفاصل إذا لم يتلق العلاج المناسب منذ الصغر ويستمر النزيف لساعات طويلة حين يكبر الطفل ويبدأ في خلع الأسنان والضروس كما يحدث نزيف بالأسنان واللثة وعندما يحتاج الطفل إلى عملية استئصال اللوزتين يحدث نزيف بعد العملية يكون خطيرا في كثيرا من الأحيان ولذلك ننصح بسؤال المريض عن التاريخ الوراثي قبل إجراء أي جراحة ولوقوف النزيف والعلاج ننصح باستخدام الثلج الموضعي عند حدوث أي نزيف خاصة بالمفاصل مع أخذ مسكنات للآلام وينم إعطاء الطفل بروتين التجلط المناسب عن طريق الوريد كل 12 ساعة لمدة يومين أو ثلاث ليساعد الدم علي التجلط وهناك العديد من مشتقات البلازما التي يمكن استخدامها في هذه الحالات وإن كانت بروتينات التجلط التي يتم تصنيعها باستخدام الهندسة الوراثية تعتبر أفضل من البلازما التي قد ينتج عنها انتقال بعض الأمراض مثل التهاب الكبد سي.
وهناك العلاج الوقائي عن طريق حقن الطفل المريض كل 48 ساعة بمعاملات التجلط ولكنه يتكلف أكثر من العلاج بالبلازما ولكنه يفيد في الحفاظ علي المفاصل والعضلات في حالتها الطبيعية حتى لاتحدث أي إعاقة للطفل فمريض الهيموفيليا إذا لم يتلق العلاج المناسب يصبح شابا معاقا وأفضل ما يعالج به مريض الهيموفيليا هو العلاج بالجينات مرة واحدة فتكفيه لمدة عام ويمكن تفادي الأنتقال الوراثي للمرض عن طريق إجراء تحاليل قبل الزواج أو الحمل إذا كان الزوج مريضا أو في حالة وجود طفل مصاب في أسرة الإناث المقبلات علي الزواج وعليهم قياس نسبة الخلل في الجينات وسرعة التجلط وقياس بروتينات التجلط (8) و(9) وفي حالة حدوث حمل يتم تحديد نوع الجنين فإذا كان أنثي يستمر الحمل أما إذا كان ذكرا فيتم عمل تحاليل للدم في الخلايا الموجودة في السائل الأمينوسي لأجراء تحاليل الجينات حتى نتجنب إعاقة الأطفال.
لايوجد هناك علاج تام لهذا المرض ولكن يتم اخذ حٌقَن منضمة لتسد نقص عامل التخثر مثلاً عامل 8 في هيموفيليا A وقلة عامل 9 في هيموفيليا B. لكن قد يقوم الجسم بتكوين اجسام مضادة ضد الدواء المٌعطى، لذلك اما ان يتم زيادة الجرعة أو إعطاء مواد غير مأخوذة من مصادر بشرية.
تمارين وقائية

ينصح أن يقوم الأشخاص المتضررين من الهيموفيليا بتمارين محددة لتعزيز المفاصل خاصةً الكوعين، الركبتين والكاحلين.[1]
ألمصادر
_____________________
http://www.wfh.org/2/docs/Publicatio..._Guide_med.pdf

منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 07:57 PM   #25
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


ضغط الدم Blood pressure

ضغط الدم (بالإنجليزية: Blood pressure) هو قوة دفع الدم لجدران الأوعية الدموية التي ينتقل خلالها أثناء تغذيته لكافة أنسجة الجسم وأعضائه فيما يعرف بالدورة الدموية.تبدأ الدورة الدموية مع انقباض عضلة القلب ليدفع بقوة كل محتوياته من الدم فتنتقل بدورها من القلب إلى الشريان الأبهر أضخم شرايين جسم الإنسان ومنه إلى بقية شرايين الجسم، ثم ينبسط القلب ليسمح بامتلائه بكمية جديدة من الدم لينقبض من جديد دافعا بشحنة جديدة إلى الشريان الأبهر مرة أخرى وهكذا دواليك. تبين الإحصاءات الطبية الأهمية الكبرى للحفاظ على ضغط الدم بحيث يكون في المتوسط 115/75 مليمتر زئبق ، وأن زيادته عن هذا الحد تؤدي إلى إجهاد القلب والكلى ، وقد يؤدي ارتفاعه إلى سكتة دماغية أو العقم المبكر عند الرجال.
يتميز الشريان الأبهر بالمرونة فعندما يندفع الدم القادم من القلب يحدث ضغطا قويا على جدران الشريان تتسبب في تمدده جانبيا وأثناء الانبساط القلبي يستعيد الشريان وضعه الطبيعي فيضغط على الدم الذي يحتويه متسببا في اندافه وبذلك يستمر الدمر في الجريان أثناء الانبساط. يسمى ضغط الدم أثناء انقباض القلب بالضغط الانقباضي Systolic Pressure وفي حالة الانبساط يسمى الضغط الانبساطي Diastolic Pressure ودائما ما يكون الضغط الانقباضي أعلى في قيمته من الضغط الانبساطي وعند قياس ضغط الدم تكتب القراءة على هيأة كسر على سبيل المثال 120/80 حيث قيمة الضغط الانقباضي هي العليا وقيمة الانبساطي هي السفلى.

قياس ضغط الدم


جهاز قياس الضغط الزئبقي
يقاس ضغط الدم بوحده تسمى مليمتر زئبق في حالة الاسترخاء (أي يكون الإنسان ساكنا مستريحا) فنجد أن القياس الطبيعي لضغط الدم الانقباضي للبالغ متوسط العمر يتراوح بين 90 و 140 مليمتر زئيق أما الانبساطي فيتراوح بين 60 و 90 ملم زئبق . أي أن المتوسط 120 ملم زئبق انقباضي و 80 ملم زئبق انبساطي زئبق ، وتقرأ 120/80 مليمتر زئبق ، فيما يسميه العامة 120 فوق 80 أو 120 على 80 مليمتر زئبق . ولقياس ضغط الدم يستخدم الجهاز الإلكتروني في المنزل أو الجهاز اليدوي في عيادة الطبيب وهو يعرف بجهاز قياس الضغط الزئبقي وهو الأدق.
تصنيف ضغط الدم في البالغين (بالمليمتر زئبق)
عمود ضغط الدم عمود الانقباضي عمود الانبساطي
مستوى طبيعي أقل من 120 أقل من 80
مستوى ما قبل المرضي 120-139 80-89
المرحلة الأولى من فرط ضغط دموي (متوسط الشدة) 140-159 90-99
المرحلة الثانية من فرط ضغط دموي (شديد) أكثر من 160 أكثر من 100
[عدل]أهمية متابعة ضغط الدم

تكمن أهمية متابعة في تلافي المضاعفات الناتجة عن أي خلل سواء بالزيادة أو النقصان في قياس ضغط الدم حيث أنه عند ارتفاعه فذلك يعني أن القلب يواجه مقاومة كبيره ليضخ الدم إلى شرايين الجسم مما يتسبب على المدى الطويل في فشل القلب والذي يؤدي بدوره إلى الوفاة . كما أن ضغط الدم العالي قد يؤدي أيضا إلى سكتة دماغية أو فشل كلوي ، هذا إن لم يتم تدارك المرض في بدايته بالعقاقير الطبية المناسبة.
كما أن انخفاض ضغط الدم توحي بأن كمية الدم الواصلة إلى أعضاء الجسم لا تصل بالقدر الكافي أو السرعة الكافية مما يعني نقصان وصول الأكسجين و الغذاء إلى أنسجة الجسم مما يضر بها متسببا في تدمير جزئي أول كلي خاصة المخ والذي يعد أول الأعضاء تأثرا ليتسبب بشعور الإنسان بنوبات من الارهاق والضعف العام قد يعقبها فقدان الفرد لوعيه. بصفة عامة يعتبر ضغط الدم المنخفض "مرضيا" إذا كانت له أعراض مثل الدوخة والضعف العام المستمر.
ارتفاع ضغط الدم

حالة ما تجاوز ضغط الدم القيم الطبيعية يعرف بأنه ضغط مرتفع - البعض يطلق عليه فرط ضغط الدم - أما إن كان هذا الارتفاع في حدود القيم الطبيعية أي لم يتجاوز 140 ملم زئبقي فيعرف بأنه طبيعي مرتفع إلا أن هذه الحالة تستدعي الانتباه لأنها قد تدل أن هذا الشخص معرض لارتفاع ضغط الدم في سنوات عمره القادمة.
أسباب ارتفاع ضغط الدم
تجدر هنا الإشارة إلى أنه إن كان هناك سبب لارتفاع الضغط فيعرف بأنه ارتفاع ضغط الدم الثانوي أي أن هناك مرض أولي نشأ عنه ارتفاع الضغط كإصابة المريض بسرطان الغدة الكظرية والذي يزيد من إفراز هرمون الأدرينالين (الإبينفرين) والذي يؤدي بدوره لارتفاع الضغط، أما إن كان السبب مجهول وهو الغالب فيعرف حينها بارتفاع ضغط الدم الأولي.
من أسباب ارتفاع ضغط الدم :
التقدم في السن.
شرب المنبهات باستمرار كالقهوة.
المزاج العصبي الدائم.
القلق خاصة وقت قياس الضغط فقلق الإنسان من اختبار قياس ضغط الدم يسهم حقيقة في ارتفاع الضغط.
عدم انتظام وظائف الكلى
التدخين
تصلب الشرايين
الإفراط في تناول الأملاح
ورم الغدة الكظرية (الغدة فوق الكلية).
ارتفاع ضغط الدم المصاحب لفترة الحمل
أعراض ارتفاع ضغط الدم
الصداع المزمن المستمر
احمرار العين والأذن
النزيف الأنفي
تجدر الإشارة أنه ليس كل الأعراض متلازمة " فقط " مع ارتفاع ضغط الدم فبعضها يحدث كنتيجة لعادات فسيولوجية طبيعية كالإرهاق مثلا والبعض الآخر ينتج عن بعض الأمراض كسيولة الدم.
من المستحسن قياس ضغط الدم بين الحين والآخر بالبيت ، مثلا كل أسبوع ، بواسطة أجهزة إلكترونية سهلة الاستعمال وزهيدة الثمن . علاوة على المنفعة الشخصية فسيستفيد من استخدام الجهاز أعضاء الأسرة الآخرين ، فيعم النفع وكذلك يتعلم الأبناء أهمية ضغط الدم في المحافظة على سلامة أعضاء في الجسم مثل القلب و الكلى يختل عملها بارتفاعل ضغط الدم .
مضاعفات ارتفاع ضغط الدم [1]
في حالة ما تم تجاهل ارتفاع ضغط الدم فإن حالة المريض تدخل في سلسلة من المضاعفات الخطيرة منها :
الذبحة الصدرية
قصور القلب.
انفجار عضلة القلب.
احتمال حدوث سكتة دماغية.
الفشل الكلوي.
تمزق شبكية العين.
وتبين الإحصاءات الطبية أن الأشخاص ذوي ضغط مرتفع (140/90 مليمتر زيبق) تقل أعمارهم عن الأشخاص ذوي ضغط معتدل (115/75 مليمتر زئبق) في المتوسط بنحو 12 سنة ، ذلك يعود إلى أن ضغط الدم العالي يُجهد على المدى الطويل أعضاءا مثل القلب و الدماغ و الكلى ، مما يؤدي إلى زيادة احتمال وقوع ذبحة صدرية أو سكتة دماغية أو فشل كلوي مبكرا .
الوقاية

الإقلال من تناول الأملاح بشكل عام كملح الطعام والمخللات.
الاقلال من تناول الدهون وبخاصة الكوليسترول لما يسببه من تصلب للشرايين والذي يؤدي بدوره لزيادة مقاومة جريان الدم مما يؤدي إلى ارتفاع الضغط.
الاقلاع عن التدخين.
قياس ضغط الدم بين فترة وأخرى خاصة إذا كان هناك وراثة للمرض في العائلة.
مراجعة الطبيب فورا عند حدوث أي من الأعراض ، وتوجد عقارات عديدة يصفها الطبيب لخفض ضغط الدم المرتفع.

منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 08:04 PM   #26
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


ارتفاع ضغط الدم

فرط ضغط الدم (بالإنجليزية: Hypertension) أو ارتفاع ضغط الدم (بالإنجليزية: high blood pressure) يسمى أيضاً: فرط ضغط الدم الشرياني (بالإنجليزية: arterial hypertension) حالة مرضية تتصف بارتفاع ضغط الدم الشرياني بصورة مزمنة[1].
يتم تصنيف فرط ضغط الدم إلى أساسي (أولي أو مجهول السبب) أو عرضي (ثانوي، عندما يكون تظاهراً لمرض آخر مشخَّص).
يتم تشخيص هذا المرض من خلال أخذ قراءة (قياس) لضغط الدم عبر مقياس ضغط الدم Sphygmomanometer. يقوم قارئ القياس بتحديد ضغط الدم الانقباضي وضغط الدم الانبساطي.

ارتفاع ضغط الدم

يقاس ضغط الدم بوحدة مليمتر زئبق ، وحسب المعايير الجديدة الصادرة عن 07 JNC فقد تم تقسيم الحدة المرضية لفرط ضغط الدم إلى :
عمود ضغط الدم عمود الانقباضي عمود الانبساطي
مستوى طبيعي أقل من 120 أقل من 80
مستوى ما قبل المرضي 120-139 80-89
المرحلة الأولى من فرط ضغط دموي (متوسط الشدة) 140-159 90-99
المرحلة الثانية من فرط ضغط دموي (شديد) أكثر من 160 أكثر من 100
ويعني ذلك أن ضغط الدم الطبيعي يكون : 120/80 مليمتر زئبق،
ويعني أنه يعتبر عاليا إذا كان أعلى من : 140/90 مليمتر زئيق. ويجب استشارة الطبيب لخفضه لتجنب التبعات الصحية السيئة ، مثل التأثير السلبي على عمل الكلى وخطورة ضغط الدم العالي على إحداث ذبحة صدرية أو سكتة دماغية ، وخصوصا إذا اقترن ضغط الدم العالي بمرض السكري.
علاج ارتفاع ضغط الدم

في حال اكتشاف ارتفاع ضغط الدم ، و قبل اللجوء للأدوية يجب على المريض تغيير نمط حياته كالآتي :
التخلص من السمنة و اتباع حمية غذائية يعتبر هو الحل الأول و الأمثل لعلاج ارتفاع ضط الدم .
التوقف عن التدخين و الكحوليات و القهوة .
التقليل من الملح في الطعام تدريجيا حتى تصل إلى 4 أو 6 جرام يوميا .
التوقف عن تعاطي حبوب منع الحمل و البحث عن وسيلة أخرى .
أخذ أجازة من العمل إن أمكن و الاسترخاء ، و أيضا السفر للاستجمام فالسفر لتغيير المشاهد و الأجواء يعتبره الأطباء علاج نفسي .
الرياضة لمرضى ارتفاع ضغط الدم


التمارين الرياضية مفيدة لمرضى ارتفاع ضغط الدم
للرياضة أثرها الإيجابي على مرضى ارتفاع الضغط ، فإهمال الرياضة يجعل الإنسان أكثر عرضة للنوبات القلبية ، لذا يجب على مريض ارتفاع الضغط ممارسة الرياضة بعد استشارة الطبيب
التمارين الهوائية (الأيروبكس)
و تسمى أيضا تمارين الكارديو cardio exercises و هي مفيدة لمرضى ارتفاع ضغط الدم فهي تساعد على تخفيض الوزن و تخفيض نسبة الكوليسترول و تحسين الحالة النفسية و تساعد المريض على النوم بعمق .
تمارين رفع الأوزان و كمال الأجسام
يقول بعض الأطباء أنها غير آمنة لمرضى ارتفاع ضغط الدم ، و لكن تعتمد على مقدار ارتفاع ضغط الدم ، بحسب المنظمة الأمريكية لأمراض القلب أن الممنوعين من رفع الأوزان هم الذين يكون ضغطهم أعلى من 180/110 أما الذين يتراوح ضغطهم من 140/90 إلى 179/109 فيمكنهم لعب رفع الأوزان و كمال الأجسام بعد استشارة الطبيب ليشرح لهم التحذيرات و الاحتياطات قبل اللعب . و سبب هذه التحذيرات هو أنه أثناء رفع الأوزان ممكن أن يرتفع ضغط الدم لحظيا ، هذا الارتفاع قد يكون كبير جدا اعتمادا على مقدار الوزن المرفوع ، لكن مع هذا فإن لعب الرياضة عموما بما فيها كمال الأجسام و رفع الأوزان على المدى البعيد له آثاره الطيبة في تخفيض ضغط الدم . و عموما ، بعد استشارة الطبيب هذه هي التحذيرات أثناء لعب رفع الأوزان و كمال الأجسام لمرضى ارتفاع ضغط الدم :
يجب عدم كتم النفس أثناء رفع الأوزان ، لأن هذا يؤدي لارتفاع الضغط ، لذا يجب التنفس جيدا أثناء التمارين .
يجب رفع أوزان قليلة مع العديد من التكرارات ، و عدم رفع أوزان ثقيلة بتكرارات قليلة ، يجب تحدي العضلات بكثرة التكرار ليس بثقل الأوزان .
يجب التنوع بين تمارين الجسم العلوية و السفلية لإعطاء العضلات وقتها لتستريح .

منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 08:10 PM   #27
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


خافضات ضغط الدم

خافضات ضغط الدم عبارة عن أدوية تستخدم لعلاج فرط ضغط الدم.
إن ارتفاع ضغط الدم هو وصوله إلى مستوى يعرض المريض لاحتمال أذية عضو مستهدف كالشبكية والدماغ والقلب والكليتين. ويكون 95 % منه أساسي (لا سببَ مباشر له) ولا يشخص فرط الضغط الدموي إلا بعد عدة قياسات في ظروف خالية من الكرب وبعد ثلاث قراءات شاذة أو أكثر.

العوامل المؤثرة على الضغط

ينبغي أن نلاحظ أن ضغط الدم يتأثر بعوامل مختلفة ومنها الأدوية فتزيده:
مضادات الاحتقان (التي توجد في معظم أدوية الرشح)، وحبوب منع الحمل، وأدوية معالجة السمنة (المقمهات؛ مثبطات الشهية)، وأنواع الكورتزون، وهرمون الدرق، والكحول لأن له تأثيراً مقبضاً للأوعية كما يمكنه مفاقمة الحالة.
وينصح بتجريب المعالجة غير الدوائية (خفض الوزن، إنقاص الملح، وقف تناول الكحول، وممارسة تمارين رياضية خفيفة، وترسيخ الطمأنينة العصبية والنفسية، وتناول طعام غني بالبوتاسيوم (البوتاسيوم لا زال محل خلاف ولا ينصح بهذا لمن يستخدم مثبطات الخميرة القالبة للأنجيوتنسين أو لديه اعتلال كلوي)، وينصح بترك التدخين (ضرر التدخين يعود لزيادة خطر الضغط المرتفع أكثر من رفعه المباشر) وذلك لمدة 3 إلى 6 أشهر إذا لم توجد ضرورة ملحة للمعالجة الدوائية وذلك مع المراقبة الجيدة، وتبقى هذه الخطوات مطلوبة سواء تم استخدام الأدوية أم استغنى المريض عنها.
ولأدوية ارتفاع ضغط الدم عدة أنواع تعطى مفردة أو بتشارك نوعين أو أكثر،
أصناف أدوية الضغط الرئيسية
المدرات (المبيلات)
(عملها في الكلية حيث تخلص الجسم من الماء والملح الزائد، ولها أنواع عدة تختلف بشدتها وبمقدار احتفاظها أو تضييعها لشاردة البوتاسيوم) ؛ المبيلات التيازيدية : وهي الأكثر استخداماً والأرخص ثمناً وتكافئ الأدوية الحديثة بشرط اعتدال الجرعة والانتباه للتغيرات الاستقلابية كنقص البوتاسيوم (ALLHAT trial) والتي تؤكد نتائجها بقوة أهمية دور المبيلات التيازيدية لعلاج معظم مرضى الضغط الدموي ؛ ومن المدرات التيازيدية الكلورتاليدون والهيدروكلوروتيازيد.
وهنالك مبيلات عروية كالفيوروسميد تمتاز بشدة تأثيرها المدر، ومبيلات حافظة للبوتاسيوم كالسبيرنولاكتون ولا تستخدم لخفض الضغط إلا في حالات خاصة.
حاصرات بيتا
تنقص من التنبيه العصبي للقلب مما يجعله ينبض أقل وبقوة أخفض فينخفض الضغط ويقل الجهد على القلب) وهي ضواد تنافسية منها غير النوعي لمستقبلي بيتا-1 وبيتا-2 ومنها النوعي على المستقبل بيتا-1 ولبعضها أثر شادّ مع الأثر الحاصر كالبندلول فينفع المريض المحتاج للأثر الأدريني كمريض بطء القلب، وتصنف باعتبار آخر : الأليفة للشحم (المحبة للدسم) كالبروبرانولول والمحبة للماء مثل الأتينولول
حاصرات ألفا
تنقص من التنبيهات العصبية القادمة للأوعية وهذا يسهل مرور الدم ويخفض الضغط) وجد سابقاً منها أنواع لا انتقائية، وقد حل مكانها الأنواع الانتقائية: حاصرات ألفا-1 (برازوسين، تيرازوسين، دوكسازوسين وهو الأطول تأثيراً وهي خافضات الضغط الوحيدة التي تخفض الكولسترولLDL وتزيد الكولسترول HDL وتحسن من التجاوب للأنسولين، ولكن لها تأثيراً جانبياً مزعجاً هو الدوام (الدوخة) ويتم تجنبه بالشروع بجرعة خفيضة ثم زيادتها. أظهرت حاصرات ألفا في تجربة iALLHAT زيادة اختطار الفشل القلبي مقارنة بالمدر كلورتاليدون وبالتالي لا يجوز استخدامها كخط علاجي أول إلا للمسن الذي عنده ضخامة بروستات حميدة.
حاصرات ألفا وبيتا
تعمل كحاصرات ألفا وتزيد عليها بأنها تبطئ نبض القلب كحاصرات بيتا منها اللابيتالول والكاردفيديلول.
ملاحظة :لا يجوز وقف الحاصر الأدريني فجأة لمريض القلب الإفقاري، إذ قد يحدث لديه نوب ذبحة صدرية أو احتشاء عضلة قلبية أو زيادة مفاجئة للضغط أو يسبب الموت. ولا يسمح باستخدام حاصر بيتا في الربو أو الانسداد الرئوي المزمن والمرض الوعائي المحيطي الحاد، بسبب حاجة هؤلاء المرضى إلى التأثير الأدريني بيتا. وكذلك لحالة الاكتئاب أو حالة بطء القلب أو الإحصار القلبي من الدرجة الثانية أو الثالثة، ولمريض السكري المعرض لانخفاض السكر ؛ لأن هذا الدواء سيخفي الأعراض المنذرة بانخفاض السكر.
عوامل أدرينية ذات فعل مركزي مثبط للودي
تنبه مركزياً المستقبلات ألفا-2 قبل المشبكية فينقص التوتر الودي المحيطي وبالتالي المقاومة الوعائية واستخدام هذه الزمرة محدود ؛ منها الكلونيدين ويؤخذ فموياً أو عبر لطاخة جلدية، والميتيل دوبا والجوانابنز والجوانافاسين وقل استخدامهما، وقد تسبب هذه الزمرة جفاف الفم والتركين والضعف الجنسي، ولها أيضاً اختطار ردة ارتفاع الضغط عند توقف الاستخدام المفاجئ.
مثبطات الخميرة المحولة (القالبة) للأنجيوتنسين ACE inhibitors
تمنع تشكل هرمون الأنجيوتنسين-2 الذي يسبب تضيق الأوعية الدموية، فتعمل مثبطات خميرة تحول الأنجيوتنسين على استرخاء الأوعية وبالتالي ينخفض الضغط ومنها: بينازيبريل، كابتوبريل، إنالابريل، فوزينوبريل، ليزينوبريل، موكسيبريل، كوينابريل، راميبريل، تراندولابريل. ولهذه الزمرة أفضلية الاستخدام في حالات الفشل القلبي وما بعد الاحتشاء القلبي، وفي مرض السكري والفشل الكلوي المزمن وغيرها، كما أظهرت تجربة HOPE trial أفضلية هذه الأدوية في مرضى الضغط المعرضين لخطر المرض القلبي الوعائي.
تتآزر مثبطات الخميرة القالبة مع المدرات لأن هذه الأخيرة يحد من فعاليتها انخفاض الحجم الذي يحدثه ارتفاع الرينين، وتقوم مثبطات الخميرة بمعاكسة هذا التأثير، مما يعطي انخفاضاً أفضلَ للضغط، ومن ناحية أخرى تخفف من بعض الآثار الاستقلابية الضارة للمدر ؛ كانخفاض البوتاسيومية، وذلك عبر خفض تحرر الألدوستيرون.
الأثر الجانبي الأهم لمثبطات الخميرة المحولة للأنجيوتنسين هو السعال الجاف عند 7 % من الرجال و 15 – 20 % من النساء، وقد تُحدث استسقاء وعائياً، أو ارتفاع بوتاسيومية، وكذلك لا تعطى للحامل.
ضواد مستقبل الأنجيوتنسين ARBs

تقوم بحماية الأوعية من تأثير الأنجيوتنسين-2 والنتيجة توسع الأوعية وانخفاض الضغط، ولها معظم منافع مثبطات الخميرة المحولة، وتمتاز عنها بأنها لا تسبب السعال الجاف كأثر جانبي ومنها : اللوزارتان، الكانديسارتان.
حاصرات قناة الكالسيوم

تمنع دخول الكالسيوم للخلايا العضلية للقلب والأوعية وهذا يرخي الأوعية ويخفض الضغط كما تزيد من طرح الصوديوم ويوجد منها ثلاثة أنواع ذات فعالية متقاربة وهي :
1 -dihydropyridines (نيفيدين، نيكارديبين، أملودبين) وهي موسعات وعائية قوية ؛ وهذا قد يؤدي للدوخة وألم الرأس والتوهج والوذمة المحيطية كآثار جانبية متوقعة.
2 – وزمرة الفيراباميل وتمتاز بتثبيط القلب. ومن محاذيره نقص قلوصية القلب، والتوصيل القلبي، والإمساك.
3 - وزمرة الدلتيازيم التي لها توسيع وعائي أقل من النيفيدبين، وتثبيط قلبي أقل من الفيرباميل، ولوحظ أنها الأقل تأثيراً جانبياً.
أظهر الأملودبين في تجربة ALLHAT زيادة اختطار الفشل القلبي مقارنة بالمدر كلورتاليدون ؛ ولهذا فلا ينصح بحاصرات قناة الكالسيوم كخط علاجي أول، ولها مضاد استطباب رئيسي هو الإحصار القلبي من الدرجة الثانية أو الثالثة ،كما تسبب الوفيات باستعمال الأنواع القصيرة الأمد مباشرة بعد احتشاء حاد.
موسعات الأوعية

تعمل بشكل مباشر على عضلات الأوعية الدموية في جدران الأوعية فتسترخي وينقص الضغط) هيدرالازين، مينوكسيديل، ريزربين. الأدوية الخافضة للضغط التي تعطى زرقاً (من مختلف الزمر) نتروبروسيد الصوديوم، نتروغليسرين، لابيتولول، إيزمولول، نيكارديبين، إينابريلات، ميتيل دوبا، هيدرالازين، تريميثافان، ديازوكسيد.
ALLHAT : Antihypertensive and Lipid-Lowering Treatment to Prevent Heart Attack Trial
و تم فيها مقارنة تأثير الكلورتاليدون المدر مع ثلاث زمر من أدوية الضغط : مثبطات الخميرة المحولة وحاصرات الكالسيوم وحاصرات ألفا ؛
و قد عارضت نتائجها تجربة أسترالية the Second Australian National Blood Pressure Study -ANBP2
و الجمع بين نتائج التجربتين : بعد الانتباه لاختلاف التجربتين ؛ أن من الحكمة ابتداء علاج مريض الضغط غير المختلط بإعطائه مدر تيازيدي شرط عدم تضييع البوتاسيوم أو رفع حمض البول عنده، وعند اللزوم يضاف له مثبط خميرة قلب الأنجيوتنسين، والبدء بمثبط الخميرة لمريض السكري والمريض المسن، أما مريض الذبحة الصدرية فمن المناسب له استخدام حاصرات الكالسيوم الموسعة فهي تريحه من الألم وتقيه من السكتة.

منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 08:24 PM   #28
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


مقياس ضغط الدم

جهاز قياس ضغط الدم (بالإنجليزية: sphygmomanometer) كلمة sphygmomanometer جاءت من الكلمة الاغريقية Sphygmos وتعني نبض ،و كلمة manometer والتي تعني مقياس ضغط.
مقياس ضغط الدم هو جهاز يستخدم لقياس ضغط الدم، الذي يتألف من سوار قابل للنفخ للحد من تدفق الدم ،مقياس ضغط زئبقي ميكانيكي، منفاخ، وصمام تحكم. مقاييس ضغط الدم اليدوية تستخدم بالاقتران مع سماعة الطبيب الكيفية: في البشر، يوضع السوار بشكل سلس ومريح حول الذراع، على نفس الارتفاع الرأسي للقلب بشكل تقريبي، في حين أن الشخص يجلس وذراعه مسترخية ومدعومة. المواقع أخرى لوضع السوار تعتمد على الأنواع، ويمكن أن تشمل اللسان، الزعنفة، الذيل أو حلمة الثدي. من الضروري اختيار الحجم الصحيح للسوار بالنسبة للمريض. فالحجم الصغير جدا يعطي نتائج عالية جدا في الضغط، في حين الحجم الكبير جدا يعطي نتائج منخفضة جدا. ينفخ السوار إلى ان يغلق الشريان تماما، يسمع الشريان الذراعي عند مفصل المرفق بواسطة السماعة ،ثم يتم تخفيف الضغط ببطء. حالما يهبط الضغط في السوار يسمع اصوات متقطعه ==(اصوات كروتكوف)== عندما يبدا تدفق الدم مرة أخرى في الشريان. الضغط المسجل عندما يبدأ هذا الصوت هو الضغط الانقباضي.يخفف الضغط أكثر حتى تختفي الاصوات.الضغط المسجل عند اختفاء الاصوات هو الضغط الانبساطي. في البيئات الصاخبه حين يكون السماع متعذرا (مثل المشاهد كثيرا ما تصادف في طب الطوارئ), ضغط الدم الانقباضي فقط يمكن معرفته وذلك بتخفيف الضغط حتى الااحساس ==بالنبض الكعبري==. في الطب البيطري السماع نادرا ما يستخدم ويستخدم الاحساس بالنبض ورؤيته لتحديد الضغط الانقباضي. الاهميه: من خلال مراقبة الزئبق في العمود في حين يخفف ضغط الهواء بواسطة صمام التحكم، يمكن قراءة قيم ضغط الدم (مم زئبق). ذروة الضغط في الشرايين خلال [الدورة القلبية] هو الضغط الانقباضي، والضغط الأدنى (في طور الراحة للدورة القلبية) هو الضغط الانبساطي. يتم استخدام السماعة في الأسلوب السماعي. الضغط الانقباضي (المرحلة الأولى) يحدد مع أول صوت من أصوات كروتكوف المستمرة. الضغط الانبساطي يحدد في اللحظة التي تختفي فيها أصوات كروتكوف (المرحلة الخامسة).
أنواع مقاييس ضغط الدم :
1.رقميه مع منفاخ يدوي أو أوتوماتيكي و هذه إلكترونية، وسهلة التشغيل، وعملية في البيئات الصاخبة. ولكن كثيرة منها لم يتم التحقق منها لجميع فئات المرضى، ويمكن أن تعطي قراءات غير دقيقة جدا. وهذه الأنواع تقيس الضغط الرئيسي ثم باستخدام قياس الذبذبات تحدد قيم الضغط الانقباضي والانبساطي. وهنا نعرف إنها في الواقع لا تقيس ضغط الدم، وإنما تشتق القراءات. المقاييس الرقميه ليست مفيدة مواجهة "الظروف الاستثنائية" التي ليست مصممة لاستخدامها : تصلب الشرايين ،عدم انتظام ضربات القلب، التسمم الحملي، النبض المتبادل والنبض المفارق. بعض المقاييس والتي تاتي بسوار للمعصم تكون دقيقة تماما، ولكن لابد ان تكون على مستوى القلب عند القراءة.
2.رقمية محمولة مع مقياس للضغط عن طريق الاصبع ومنفاخ اوتوماتيكي: وهذا النوع هي الاخف والاسهل ،و على الرغم من انها اقل دقه فهي الاصغر حجما.
3.يدويه:تستخدم بواسطة شخص مدرب.المقاييس الزئبقية تعتبر "القاعدة الذهبية" للقياس لان قياسها مطلق ولا يتطلب إعادة معايرة. لهذا السبب غالبا ما تكون مطلوبة في التجارب السريرية للمستحضرات الصيدلانية وللتقييمات السريرية لتحديد ضغط الدم للمرضى الذين لديهم نسبة مخاطر عالية بما في ذلك النساء الحوامل. الأنواع الميكانيكية اللاسائلة شائعة الاستعمال، ولكنها ينبغي أن تكون معايرة ضد مقياس ضغط الدم الزئبقي. وحدة قياس ضغط الدم هو ملليمتر من الزئبق (مم زئبق). قيم ضغط الدم عادة ما تعطى كعدد زوجي.
مقاييس ضغط الدم اليدوية تتطلب سماعة

منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 08:28 PM   #29
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


الذبحة الصدرية (خُناق الصدر) angina pectoris

الذبحة الصدرية (خُناق الصدر) (باللاتينية: angina pectoris‏) ناتج عن إقفار (نقص في الإمداد الدموي وبالالي في الأكسجين الوارد) في عضل القلب، عادة نتيجة تشنج في الشرايين التاجية (الأوعية المغذية لعضلة القلب). السبب الأساسي للذبحة هو الداء القلبي الإكليلي وينتج عن تصلب عصيدي في الشرايين القلبية.

مقدمة

تعمل عضلة القلب كمضخة لتوصيل الدم إلى جميع أنحاء الجسم وتحصل عضلة القلب على ما تحتاجه من طاقة (أوكسجين) لأداء تلك المهمة عن طريق الدم الذي يصلها عن طريق الشرايين التي تغذيها وعددها ثلاثة تسمى بالشرايين الاكليلية أو التاجية، والذبحة الصدرية هي الأعراض التي تحدث للمريض عند نقصان الدم الساري في الشرايين التاجية المغذية لعضلات القلب والناتج عن عدم التوازن بين استهلاك القلب للغذاء ونسبة وصول الغذاء إليه وهي في الغالب تكون نتيجة تصلب وضيق الشرايين التاجية مما يمنع وصول الدم بصورة كافية وأحيانا يكون السبب زيادة كبيرة في حاجة القلب للغذاء " الأوكسجين " بالرغم من كفاءة الشرايين التاجية مثل حالات تضخم القلب نتيجة لارتفاع الضغط أو لاعتلال عضلي.
ألأعراض

آلام مميزة الطابع في الجانب الأيسر من الصدر وخلف عظمة القص يكون الألم من النوع الضاغط، وقد يمـتد إلى الكتف الأيسر وأسفل الرقبة والفك الأسفل وإلى اليد اليسرى وأحيانا قد يمتد إلى الظهر أو أعلى البطن وهناك صفة شبه دائمة في أغلب الحالات وهي حدوث الألم مع الجهد وزواله بانتهاء الجهد أو الراحة.. وهناك بالطبع أسباب عديدة أخرى لآلام الصدر ولذلك فمن الضروري استشارة الطبيب فورا لإجراء بعض الفحوصات الأخرى.
أهم الأمراض التي تسبب انسداد شرايين القلب وبالتالي إلى الذبحة الصدرية هي أمراض تصلب الشرايين وزيادة الكوليسترول الضار ومرض السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم. قد يتوقف مرور الدم بصورة تامة في أحد فروع الشرايين القلبية نتيجة التجلط الذي يحدث في الأجزاء الضيقة منه فيتوقف الدم تماما عن تغذية هذا الجزء من العضلة فتموت العضلة، وذلك ما يعرف باحتشاء العضلة القلبية - حيث تختلف الأعراض مع ما يحدث عند الذبحة الصدرية إذ أنها تستمر لفترة طويلة وقد تحدث في أوقات الراحة وأحيانا عند النوم مع مصاحبتها بالشعور بغثيان وعرق غزير أو قد تظهر بشكل عسر هضم.
أسباب الذبحة الصدرية
يشكل تراكم المواد الدهنية (الكوليسترول) على جدار الشرايين التاجية والذي يبدأ في عمر مبكر قبل مرحلة البلوغ أحد الأسباب الرئيسية للذبحة الصدرية. فمع تواصل الترسب الدهني مع حدوث مضاعفات داخل هذا الترسب منها النزف والتقرح والتكلس مما ينتج سكنه في النهاية، مثل الذبحة الصدرية، كما يمكن أن تحدث كذبحة دماغية قد تؤدي إلى الموت أو الكساح.
ضيق شديد في الشرايين أو انسداد كامل مما يؤدي لظهور الأعراض، وهناك عوامل خطورة تؤدي إلى سرعة حدوث تصلب الشرايين مثل تقدم العمر والجنس " تحدث أكثر في الذكور عن الإناث خاصة قبل أنقطاع الحيض لديهن "
وهناك أيضا ارتفاع نسبة الكولسترول الضار (أكثر من 200 ملي جرام/ديسيلتر من الدم)، ارتفاع ضغط الدم والتدخين والتي تشكل دورا رئيسيا في حدوث الذبحة، كما أن هناك عوامل ثانوية أخرى منها انخفاض نسبة الروتين الدهني مرتفع الكثافة في الدم، حدوث تصلب الشرايين التاجية في العائلة وخاصة في السن الصغير وداء السكري، البدانة أو السمنة المفرطة، قلة الحركة وبعض الأنواع من الإجهاد الذهني أو النفسي.
وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم تعنى نسبة الدهون الكلية في الدم وهي تختلف باختلاف العادات الغذائية بين الشعوب وتزيد نسبتها لدى الشعوب التي تتناول الكثير من الأغذية الحيوانية وتقل بكثير لدى الشعوب التي تتناول الأغذية النباتية.
وقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن ارتفاع نسبة الكولسترول يزيد من احتمال الإصابة بتصلب الشرايين وترتفع نسبة الإصابة كلما ارتفعت نسبة الكولسترول في الدم (ينصح بأن تكون نسبة الكوليسترول أقل من 200 ملي جرام /ديسيلتر من الدم). وارتفاع ضغط الدم (عن 140/75) يعد عامل خطورة هاما لحدوث الذبحة الصدرية لما يسببه من عدم انتظام في تدفق الدم داخل الشريان مما يسبب تغيرات داخل بطانة جدار الشريان ويزيد من تصلب الشرايين التاجية، كما أن ارتفاع ضغط الدم يزيد من عمـل البطين الأيسر ويؤدى إلى تضخمه وزيادة حاجته للأكسجين.
أثبتت الأبحاث العلمية بما لا يدعو للشك أن احتمال الوفاة الناتجة عن انسداد شرايين القلب تزيد بنسبة تصل إلى (70%) سنويا لدى المدخنين عنها لدى غير المدخنين، كما أن نسبة الموت المفاجئ لدى المدخنين سنويا هي أكثر من الضعف عنها في غير المدخنين. والتدخين يؤدي إلى زيادة نسبة التصاق الصفائح الدموية في الدم أو تقلص الشرايين بسبب النيكوتين الذي له تأثير قابض قوي، كما يؤدي إلى انخفاض نسبة الأكسجين نتيجة استنشاق أول أكسيد الكربون الموجود في السجائر، كما أثبتت الدراسات العلمية أن خطر التدخين على الشرايين التاجية يقل بالامتناع كلية عن التدخين أو مجالسة التدخين.
إذا كنت من الأشخاص الذين يتعرضون لأي من الظواهر السابقة فيجب عليك زيارة الطبيب كإجراء وقائي وإذا شعرت بأي أعراض مرتبطة بالمجهود مثل كحة بالصدر أو ألم بالرقبة أو بالكتف الأيسر، أو إذا كنت تشعر بهذه الأعراض عندما تتعرض للجو البارد، فلا بد أن تزور الطبيب
التشخيص

يشتبه بالإصابة بالذبحة عند الأشخاص الذين يشعرون بعدم الراحة، ضيق أو ثقل في الصدر: 1- خلف القص أو جانب اليسار إلى الذراع الأيسر، الرقبة، الفك أو الظهر 2- يرتبط بالجهد المبذول أو التوتر العاطفي الذي يخف بعد بضع دقائق من الراحة ويشتد بعد الطقس البارد أو الطعام. بعض الناس يعانون من اعراض غير عادية كالغثيان، ضيق التنفس، الانزعاج الشرسوفي أو التجشؤ. هذه الأعراض تصيب كبار السن، النساء والذين يعانون من مرض السكري
شخصيات متوفاة بالذبحة الصدرية

الملك فيصل الاول ملك العراق ما بين عامي 1921 و 1933.
الملك خالد بن عبد العزيز ما بين عامي 1975 و 1982.
الحسن الثاني ملك المغرب ما بين 1961 و 1999.
الرئيس جمال عبدالناصر ما بين عامي 1954و 1970.
الأمير صباح السالم الصباح ما بين عامي 1968 و1977.
المغني مايكل جاكسون.
الممثلة زيزي مصطفى.

منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 09:06 PM   #30
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


السكتة أو الجلطة الدماغية

السكتة أو الجلطة الدماغية هي تأذي عصبي يحدث عندما يتوقف جريان الدم وتغذيته في منطقة من مناطق الدماغ نتيجة جلطة أو خثرة دموية. ويطلق نفس الإسم أيضا على متلازمة ضياع مفاجيء في الوظائف العصبونية نتيجة اضطراب في الجريان الدموي الدماغي الذي قد يكون بسبب ضيق في شريان الرقبة الذي يغذي الدماغ، أو غالبا ما يكون بسبب انسداد في أحد شرايين الدماغ نفسها، وأحيانا يكون نتيجة جلطة في أحد أوردة الدماغ.
جزء الدماغ الذي يحدث به الاضطراب الدوراني ونقص التغذية الدموية يعاني بالتالي من نقص في الأكسجين الوارد مع الدم، مما يؤدي لتضرر وموت الخلايا العصبية في هذا الجزء من الدماغ مؤثرا على وظيفة الأعضاء التي يتحكم فيها هذا الجزء من الدماغ ، أي قد يحدث الشلل.
تستدعي السكتة طارئة تدخلا طبيا سريعا لإذابة الخثرة التي حدثت بالشريان بالحقن السريع . أي يلزم نقل المصاب فورا إلى مستشفى للعلاج السريع قبل أن تؤدي الجلطة إلى شلل وضرر دائم أو إلى الموت في حال عدم التشخيص السريع والمعالجة السريعة.
فهي إصابة تحصل لجزء من دماغ الإنسان نتيجة توقف ضخ الدم إلى ذلك الجزء مما يؤدي إلى فقد الوظيفة التي كان يؤديها.

الأسباب

يمكن أن يكون هذا بسبب نقص تروية (نقص في تدفق الدم) بسبب انسداد (التخثر، انسداد الشرايين)، أو نزف (تسرب الدم). [1] ونتيجة لذلك، فإن المنطقة المتضررة من المخ غير قادر على العمل، مما يؤدى إلى عدم القدرة على تحريك أو الاحساس بعضو واحد أو أكثر من أطرافهم على جانب واحد من الجسم، عدم القدرة على فهم أو صياغة خطاب، أو عدم القدرة على رؤية جانب واحد من المجال البصري. [2]
الجلطات المؤقتة (نوبة إقفارة عابرة)

الجلطات المؤقتة هي جلطات صغيرة نتيجة انقطاع مؤقت في وصول الدم إلى جزء من الدماغ ولكن هذة المنطقة خلاياها لا تموت بسبب رجوع ضخ الدم إليها، في هذه الحالة يحس المريض بنقص في وظيفة معينة من الدماغ ولكن هذا النقص لا يستمر أكثر من دقائق أو ساعات. وهذة الجلطة المؤقتة مهمة فهي رسول يحذر المريض من احتمالية حصول جلطة كاملة إ ذا لم يبادر إلى علاج أسباب حدوث الجلطات.
الأعراض الشائعة

تختلف الأعراض بحسب المنطقة التي حصل فيها نقص في وصول الدم فكل منطقة من الدماغ مهيئة لوظيفة معينة كما أنه من المهم أن يعرف المريض وأقاربه أن الفص الأيمن من الدماغ يتحكم في حركة الجزء الأيسر من الجسم كما أن الفص الأيسر من الدماغ يتحكم في حركة الجزء الأيمن، كذلك يجب أن يعلم أن منطقة الكلام فهما ونطقا هي في الفص الأيسر من الدماغ.
الأعراض الشائعة لجلطة الدماغ هي:
الفقد المفاجئ للقوة في الجزء الأيمن أو الأيسر من الجسم إضافة إلى حصول ضعف في حركة عضلات الوجه في أحد الجزئين
صعوبة الكلام مثل: ثقل اللسان، عدم وضوح مخارج الحروف، عدم فهم الكلام الموجة للمريض، عدم استطاعة المريض التعبير عن مشاعره، صعوبة القراءة والكتابة.
أعراض بصرية مثل: فقد الرؤية في إحدى العينين مؤقتا أو ضعف النطاق البصري في الجزء الأيمن أو الأيسر من مجال الرؤية.
عندما تكون الجلطة في جذع الدماغ فقد يصاحبها شعور المريض بغثيان مفاجئ وصداع ونقص في الوعي بالإضافة إلى الإحساس بالدوران وإحولال النظر المفاجئ. وعلى كل فأعراض الجلطات كثيرة، ولكن أوضحنا أبرزها في هذة العجالة.
التشخيص المبكر

نستخدم كلمة فاست FAST وهي الحروف الأولى لعلامات الاصابات المتزامنة مع حدوث الجلطة[1]
الوجه Face
طالب الشخص المشتبه في إصابته أن يبتسم ، هل يعجز عن الابتسام ؟ أو يسقط جانب من وجهه أثناء المحاولة؟
ساعد اليد Arm
طالب الشخص المشتبه في إصابته أن يرفع ذراعيه ، هل يسقط أحد ذراعيه أو يتمايل لأسفل؟
الكلام والنطق Speech
طالب الشخص المشتبه في إصابته أن يكرر جملة ما ورائك ، هل كلامه مفكك ؟ أو يعجز تماما عن تكرار الجملة بالترتيب؟
الوقت Time
وبناء على ظهور أي عرض من لثلاثة.اطلب الاسعاف في اسرع وقت
البعض قد يريد إضافة عرض آخر وهو أن تطلب من الشخص المشتبه في إصابته أن يخرج لسانه من فمه، وإن لم يكن مستقيما وكان مائلا كذلك، فهذا دليل آخر.
وكنتيجة عامة، فإن كل أعراض السكتة الدماغية تشتمل حدوث أي من التالي بشكل مفاجئ:
مشكلة في الكلام كالارتباك أو التلعثم.
مشكلة في التحكم في جانب واحد من الوجه، الذراعين أو القدم.
مشكلة في الرؤية بعين أو اثنتين.
مشكلة في المشي أو حفظ التوازن.
صداع بدون سبب.
سبب انسداد شرايين الدم وحصول جلطة الدماغ

السبب الرئيسي هو ما يسمى تصلب الشرايين وهذا التعبير مشابه لما يحصل عندما نستخدم أنابيب المياه في منازلنا لسنوات عديدة فإن ما يحصل هو انسداد بعض هذه الأنابيب نتيجة تراكم بعض المواد والصدأ إلى غيره . كذلك يحصل في جسم الإنسان إذا كان الشخص مداوما على بعض المسببات ، مثل: التدخين و مرض السكر و ارتفاع الضغط و زيادة الكولسترول في الدم . والسبب الرئيسي الآخر لانسداد الشرايين وحصول الجلطة هو انسدادها فجأة نتيجة أمراض القلب (مثلا: الرجفان الاذيني(atrial fibrillation)، تصلب قوس الابهر، اعتلالات صمامات القلب(valvular heart disease))حيث تتكون من قلب المريض تخثرات قد تكون صغيرة أو كبيرة تنطلق مع تيار الدم وتسد أحد شرايين الدماغ فجأة.
[عدل]العوامل التي تزيد من احتمالية تصلب الشرايين

ارتفاع ضغط الدم
مرض السكر.
التدخين.
أمراض القلب
ارتفاع الكولسترول.
الكسل:- قلة النشاط البدني
السمنة.
مع ملاحظة انه كلما زاد عدد العوامل عند الشخص كلما زاد الخطر عليه.
احتمالية الوفاة مع جلطة الدماغ

من الصعب إعطاء إجابة دقيقة ولكن بصورة عامة وحسب الإحصائيات العالمية فإن حوالي 15% من المصابين بجلطة الدماغ نتيجة انسداد الشرايين يموتون نتيجة الإصابة في غضون الأيام الأولى. لو نظرنا إلى كل الذين عاشوا الجلطة وتابعناهم لوجدنا أن حوالي نصفهم سوف يشفون شفاء جيدا وأن حوالي النصف سوف يتبقى معهم بعض الإعاقات التي تتراوح بين متوسطة إلى شديدة.
من المهم معرفة أن المعالجة الطبية السريعة خلال الثلاثة ساعات الأولى من حدوث السكتة الدماغية واجبة لتعافي المصاب . ومتابعة الشفاء بعد الجلطة يأخذ وقتا طويلا فهو يبدأ من الساعات الأولى ويستمر خلال عدة أشهر ، ولكن قد يستغرق ستة أشهر وفي أحيان كثيرة يستغرق حوالي السنة. بالطبع هناك بعض المرضى الذين يسترجعون كافة وظائفهم في خلال ساعات أو أيام إذا كانت الجلطة من النوع البسيط.
إن الشفاء من الجلطة يعتمد على حجم منطقة الدماغ التي تأثرت وعلى موقع هذة الجلطة من الدماغ ، كما يعتمد على عمر المريض وصحته من ناحية وجود أمراض أخرى.
خطر من عودة الجلطة مرة أخرى

وجدت بعض الإحصائيات أن احتمال حدوث جلطة مؤقتة أو جلطة كاملة بعد الجلطة الأولى تتراوح بين 10% خلال السنة الأولى، ولكن إذا لم يحصل شيء خلال السنة الأولى فإن النسبة تنخفض إلى حوالي 5%سنويا.
كيفية التقليل من احتمالية حدوث جلطة لي مرة أخرى

الاعتدال في الغذاء والتقليل من الدهون المشبعة والأملاح مع اللإكثار من تناول الفاكهة و الخضار و زيت الزيتون ، والتقليل من أكل اللحوم.
قطع التدخين تماما.
معالجة ضغط الدم بالأدوية وفي الغالب يحتاج المريض إلى نوعين من الدواء لإنجاز هذا الهدف.
ويفضل ان يكون ضغط الدم 130 أو أقل والسفلي 80 أو أقل.
الاستمرار في العلاج الذي وصفه الطبيب ويجب أن يكون المريض إما على نوع من مسيلات الدم الخفيفة مثل الأسبرين أو مشابهه أو المسيلات القوية مثل الكومادين (الوورفارين) حسب ما يصف له الطبيب
التحكم الحازم بسكر الدم، وللأسف فكثير من المرضى لديهم استهتار واضح بهذا الموضوع ولا يتنبه للخطر إلا بعد فوات الأوان.
كثرة الحركة والرياضة وترك الكسل وفي أقل الأحوال ينصح المريض بأن يمشي مشيا سريعا لمدة 45 دقيقه ثلاث مرات اسبوعيا.
الغذاء

الغذاء بالأخص على طريقة البحر الأبيض المتوسط لديه القدرة على تخفيض احتمال الجلطة الدماغية إلى حد النصف ، ذلك لأن هذا النوع من الغذاء يعتمد على الخضروات و الفاكهة الطازجة و الأسماك و زيت الزيتون أو زيت عباد الشمس ، مع الإقلال من تناول اللحوم .
فيما يتعلق بالهوموسيستيين homocysteine فقد أبرمت تحاليل لتجارب سابقة بينت أن انخافض مستوى الهوموسيستيين homocysteine مع حمض الفوليك وغيرها من المكملات قد تقلل خطر السكتة الدماغية. ولكن اثنتين من أكبر التجارب المدرجة في التحليل تحتوي على نتائج متضاربة. واحدة أفادت نتائج إجابية والأخرى نتائج سلبية.
علم الأوبئة

السكتة الدماغية قد تصبح قريبا السبب الأكثر شيوعا للوفاة في العالم.[2] وهي السبب الرئيسي الثاني للوفاة في العالم الغربي بعد أمراض القلب وقبل السرطان[3] وتسبب 10% من الوفيات في جميع أنحاء العالم.

منقووووووووووووووووووووول
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.