قديم 12-24-2014, 07:08 AM   #31
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي أغذية صحية للوقاية من السرطان

أغذية صحية للوقاية من السرطان
يتخوف الكثير من الناس من مرض السرطان الذي يودي بحياة الآلاف من البشر سنوياً. ويقول العلماء أن النظام الغذائي له دور كبير في حماية الجسم من الإصابة بالسرطان, بجانب بعض العوامل الأخرى مثل العوامل الوراثية. وهناك بعض الأغذية لها قدرة على حماية الجسم من السرطان التي يمكن أن تستخدمها في طعام إفطارك ببساطة يومياً.

تنشأ الخلايا السرطانية في كل الأوقات بأجسادنا, وهناك بعض الأغذية التي من شأنها منع هذه الخلايا من التكون. وهذه الأغذية يمكن أن تخفض من مخاطر الإصابة بالسرطان بمقدار من 40-60%. وهنا أربع طرق من الأغذية التي يمكن أن تكون واقية من السرطان.

أغذية واكلات للوقاية من السرطان

ألغذاء رقم 1 : البطاطا
يمكن إضافة بعض شرائح الباباظ إلى زبادي فطورك. المعلوم أن اللون المائل إلى الحمرة الموجود في الباباظ يأتي من مادة غذائية تسمى الليكوبين وهي مضاد قوي جداً للأكسدة وجدت أيضاً بوفرة في الطماطم. كما يحتوي الباباظ كذلك على بعض أنواع الكاروتين التي تسمى بيتا كرايبتازانثين. وتعمل هذه المركبات الطبيعية معاً من أجل التخلص من الشقوق الحرة التي يمكن أن تسبب السرطان. بجانب أنها أيضاً قد تعمل على أن تدمر هذه الخلايا نفسها ذاتياً.
ويشير الباحثون إلى قدرة الباباظ في محاربة السرطان, لاسيما سرطان الرحم إلى جانب أنواع أخرى أيضاً من السرطان. ويمكن تناول نحو ثمرة من الباباظ أسبوعياً تستطيع أن تخزنها في عبوة في الثلاجة إلى شرائح لتستخدمها وقت الحاجة إليها.
الغذاء رقم 2: السمسم
استخدم حبوب السمسم في إفطارك اليومي, فهي غنية بمحتواها من فيتامين هـ وهو أحد أقوى مضادات الأكسدة الطبيعية. كما أنها تمد الجسم باللجنينات الطبيعية والتي تساعد بدورها في إحداث التوازن الهرموني. والتوازن الهرموني حقيقة استحوذت على اهتمام العلماء للبحث عن طرق لمنع السرطانات المرتبطة بالهرمونات مثل سرطان الرحم والثدي.

ويمكنك تناول نحو ملعقة من السمسم مرة واحدة أو مرتين أسبوعياً, يمكن أن يفيدك في الحماية ضد السرطان. يمكنك أيضاً استخدام حبوب أخرى مثل الشوفان أو الردة الغنية بالألياف التي تعمل على وقاية الجسم من الإصابة بسرطان القولون. ويعمل أيضاً زيت
السمسم على وقاية الجسم من بعض أنواع السرطان.
الغذاء رقم 3: السبانخ
ما رأيك بإضافة السبانخ إلى طعامك؟ فالسبانخ غنية بمحتواها من حامض الفوليك وفيتامين ب الذي يساعد على إصلاح خلايا الـ DNA المدمرة والتي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان. ويمكن استخدام السبانخ طازجة أو مطهية على البخار أو سوتيه. ويمكن أيضاً إضافة اللفت أو الكرنب أو القنبيط, حيث تحتوي هذه الأغذية على الفولات وتزيد من قدرة الكبد على طرد السموم المسببة للسرطان.
ويمكن أن تتناولها مرتين أسبوعياً من أجل الوقاية من السرطان, ولكن بالطبع من الأفضل أن تتناولها بشكل يومي, فهي صحية جداً.
الغذاء رقم 4: العصائر المضادة للسرطان
لا يوجد شيء أسرع أو أسهل من العصائر في الصباح, بجانب أنها أيضاً تعمل كجنود للقتال ضد السرطان. يمكن تناول عصير التوت مع الموز مع إضافة كوب من الحليب منخفض الدسم أو الحليب الصويا.
المعروف أن اللون المميز للتوت آت من مادة الأنثوسيانين وهي مضاد طبيعي للأكسدة التي تعمل على تحييد الشقوق الحرة, كذلك فإن التوت يعمل على منع التهابات المسالك البولية.
والخلاصة أن هذه الأغذية مفيدة جداً للوقاية من السرطان لغناها بالألياف التي تعمل على إشعارك بالشبع مما يجعلك تبتعد عن تناول المزيد من السعرات الحرارية, مما يجعلك كذلك أنحف خصراً, وتحميك من خطر الوزن الزائد الذي يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي وبعض الأنواع الأخرى من السرطان.

ويجب أن تولي وجبة الإفطار أهمية كبرى في نظامك الغذائي, لأن الأشخاص الذين يتناولون الإفطار بشكل يومي تنخفض مخاطر تعرضهم لزيادة الوزن 80% مقارنة بالذين يهملونه. لأنك إذا فاتك طعام الإفطار, فسوف تميل إلى تعويض ما فقدته على مدار اليوم وتحصل في النهاية على مقدار أكبر من السعرات الحرارية التي لا تحتاجها.

كتب هذا المقال الدكتور نيل برنارد Neal Bernard أستاذ الطب المساعد في كلية الطب بجامعة جورج واشنطون. وهو مؤلف كتاب دليل التغذية للأطباء. وقام بتعريبه موقع فوائد.
منقول :
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-24-2014, 03:19 PM   #32
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي علماء مصريون يؤكدون على فوائد الفجل في الوقاية من السرطان

علماء مصريون يؤكدون على فوائد الفجل في الوقاية من السرطان
كشف علماء مصريون من قسم التغذية بكلية الاقتصاد المنزلي جامعة المنوفية عن نتائج دراسة حديثة أجروها تؤكد أهمية الفجل في مقاومة السرطان والوقاية منه. حيث أكد الباحثون على أن الفجل قد أظهر قدرة فائقة في خفض مخاطر الإصابة بالسرطان من خلال سحقه للأورام قبل تكونها بفضل احتوائه على الكثير من المركبات النباتية الكيميائية.

وأوضح الباحثون أن نتائج دراستهم التي نشرت في مجلة "أكتوبر" المصرية قد أكدت أن الفجل يمنع الإصابة بالأورام بنسبة تصل إلى 51%. وأرجع الباحثون هذا إلى احتواء الفجل على العديد من مضادات الأكسدة مثل الفلافينويدات ومركبات أخرى قادرة على إبطال مفعول الهرمونات الاسترويدية التي تشجع بعض خلايا الجسم على التحول السرطاني.
وأشار الباحثون أن الفجل أيضاً يحتوي على فيتامين (ب) المركب والبيتا كاروتين وفيتامين (جـ) وكلها عوامل تعمل على حماية الجسم من الالتهابات والأمراض. وقد أكدت العديد من الدراسات العلمية السابقة دور الفجل في الوقاية من السرطان نظراً لانتمائه للمجموعة الصليبية النباتية التي تحتوي على العديد من المركبات الهامة لمنع تكون الأورام. ففي دراسة أجريت في جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور حيث أصيب 69% من الفئران التي تم حقنها بمادة كيميائية تسبب سرطان الثدي, بينما أصيب 26% فقط من الفئران التي تم حقنها بهذه المادة بجانب مواد مستخرجة من الخضروات الصليبية مثل الفجل.

منقول:
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2014, 09:33 PM   #33
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


منتدى الزاهد > منتدى العلوم > قسم التغذية والمطعومات
1. فاكهة القشطة أو الـ«غوانابانا»
2. كبسولات الجرافيولا

http://www.sharabati.org/vb/showthread.php?t=1570

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-30-2014, 02:37 PM   #34
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي الزجاجات البلاستيكية تصيب بالسرطان

الزجاجات البلاستيكية تصيب بالسرطان
بعد فرض حظر على مادة BPA الكيميائية المسببة للسرطان، والمستخدمة في صناعة زجاجات المياه للأطفال، أعادت الشركات وصف زجاجات الأطفال، وكتبت عليها عبارة أنها مصممة وخالية من BPA، لكن للأسف فإن وضع هذه العبارة قد لا يعني أن العبوة البلاستيكية آمنة للصحة، وفقا لدراسات حديثة نشرت في مجلة ساينتفيك أميركان.
وأكد باحث، من جامعة تكساس في الفرع الطبي في غالفستون، أن صانعي الزجاجات البلاستيكية قد وضعوا عبارة خالية من BPA على الملصق الخاص بالزجاجة، لكن الشىء الذي أهملته الشركة أنها قد استبدلت BPA، بمادة أخرى.
وأوضح باحث آخر من جامعة كالغاري، أن مادة ثنائي الفينول A، أو "BPA"، قد تم استبدالها مع ثنائي الفينول S، أو "BPS"، التي يعتقد الخبراء أنها قد لا تتسرب إلى المشروبات بقدر ما فعلت مادة "BPA".
ولكن تبين من خلال الدراسة الحديثة، أن مادة "BPS" قد وجدت في البول لنحو 81% من الأميركيين، لذلك أكدت الدراسة أن مادة ثنائي الفينول S، أو "BPS" تؤثر على وظائف الجسم مثل تأثير مادة "BPA" في جسم الإنسان.
ووجدت إحدى الدراسات أن التعامل المباشر مع تلك الأشياء التي تحتوي على ثنائي الفينول، يمكن أن تؤدي إلى مرض السكري، والربو أو السرطان.
وقد اقترحت مجلة ساينس الأميركية أن مادة "BPS"، قد تلعب بمستويات الإستروجين، كما تفعل مادة "BPA" المسرطنة، والتي يمكن أن تؤدي إلى قضايا التطور الجنسي، والإجهاض.
وأضاف الباحثون أن ما نحتاج إليه هو مواد جديدة آمنة، لا تضر بالصحة العامة، أو تكون مسببة للسرطان كما تفعل تلك المواد.
منقول:
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2019, 03:10 PM   #35
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي سرطان الدم اللمفاوي المزمن


سرطان الدم اللمفاوي المزمن

ألأعراض / تفسيرات وتوضيحات
الإرهاق
يشعر كل شخص تقريباً بالإِنهاك وضغط العمل من وقت لآخر. ويمكن تحديد السبب وراء أمثلة الإرهاق المؤقت هذه ومن المحتمل وجود علاج لها.

ومن جانب آخر يستمر الإنهاك الشديد لفترة أطول ويكون معمقاً أكثر ولا يمكن التخفيف عنه عند الراحة. وهو حالة من الوهن المستمر تقريباً، وينشأ بمرور الوقت فيُقلل من طاقتك وحماسك وتركيزك. ويؤثر الإرهاق عند هذا المستوى أيضاً على سلامتك الانفعالية والنفسية.

الأسباب
د يعود سبب الشعور بالإرهاق إِلى اتباع عادة واحدة أو أكثر أو إِلى أنماط معينة لاسيِّما عدم ممارسة الرياضة. ومن الشائع أن يرتبط الإرهاق بالاكتئاب. ويُعد الإرهاق في بعض الحالات عرضاً يشير إِلى حالات مرضية كامنة تستلزم المعالجة الطبية.

العوامل المرتبطة بنمط الحياة
غالباً ما تتمثل الخطوة الاولى في طريق تحقيق الراحة في الجرد الصادق لجميع الأشياء التي قد تكون مسؤولة عن الشعور بالإرهاق لديك. وقد يكون الإرهاق مرتبطاً بالآتي:
● استعمال المشروبات الكحولية أو العقاقير
● الإفراط في النشاط البدني
● الاضطراب المصاحب للسفر
● قلة النشاط البدني
● قلة النوم
●الأدوية مثل مضادات الهيستامين وأدوية السُعال
● عادات تناول الطعام غير الصحية

الحالات المرضية
قد يكون الإرهاق الشديد مؤشراً على حالة مرضية أو على تأثير العقاقير أو العلاجات التي تُستعمل لعلاج تلك الحالة مثل الآتي:

●الفشل الكلوي الحاد
●الأنيميا (فقر الدم)
●القلق
●السرطان
●متلازمة الإرهاق المزمن
●الالتهاب المزمن أو التهيُّج
●مرض الكلى المزمن
●الارتجاج
●داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) (مرض الانسداد الرئوي المزمن)
●الاكتئاب (اضطراب اكتئابي كبير)
●داء السكري
●انتفاخ الرئة
●الألم العضلي التليفي
●الأسى
●مرض القلب
●فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)
●قصور الغدة الدرقية (قلة نشاط الغدة الدرقية)
●داء الأمعاء الالتهابي (IBD)
●الأدوية والطرق العلاجية مثل العلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي وعقاقير تخفيف الألم وعقاقير القلب ومضادات الاكتئاب
●التصلب المتعدد
●السمنة
●الألم المستمر
●انقطاع النفس النومي
●الإجهاد
●إصابات الدماغ الرضحية

يشيع ارتباط الأسباب الظاهرة هنا بهذا العرض الصحي. اعمل مع الطبيب أو مع محترفي الرعاية الصحية للتوصل إلى التشخيص الدقيق.

__________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2019, 03:17 PM   #36
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي سرطان الدم اللمفاوي المزمن (ب)


سرطان الدم اللمفاوي المزمن

التشخيص
اختبارات الدم
تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص سرطان الدم اللمفاوي المزمن، اختبارات الدم المصممة لـ:

● إحصاء عدد الخلايا في عينة الدم. ويمكن استخدام إحصاء الدم الكامل لإحصاء عدد اللمفاويات في عينة الدم. قد يشير العدد الكبير للخلايا البائية، وهي نوع واحد من أنواع اللمفاويات، إلى الإصابة بسرطان الدم اللمفاوي المزمن.
● تحديد نوع اللمفاويات المعنية. يساعد الاختبار الذي يسمى قياس التدفق الخلوي أو التنميط الظاهري المناعي في تحديد ما إذا كان العدد المرتفع للمفاويات يرجع للإصابة بسرطان الدم اللمفاوي المزمن، أم اضطراب دم مختلف، أم أنها ردة فعل لجسمك تجاه أمر آخر، مثل العدوى.

إذا كان سرطان الدم اللمفاوي المزمن موجودًا، فقد يساعد قياس التدفق الخلوي في تحليل خلايا سرطان الدم للكشف عن خصائص تساعد على التنبؤ بدرجة عنف الخلايا.

● تحليل اللمفاويات للكشف عن أي تشوهات وراثية. ويعني اختبار التهجين الموضعي المتألق (FISH) بفحص الكروموسومات داخل اللمفاويات غير الطبيعية للبحث عن تشوهات. وأحيانًا ما يستخدم الأطباء هذه المعلومات لتحديد توقعات سير مرضك ومساعدتك في اختيار العلاج.
واختبارات أخرى
في بعض الحالات، قد يطلب الطبيب إجراءات واختبارات إضافية للمساعدة في التشخيص، مثل:

●اختبارات خلايا سرطان الدم للبحث عن الخصائص التي يمكنها التأثير على التكهن بعاقبة المرض
●إجراء خزعة لنخاع العظم وشفطها
● فحوصات الأشعة مثل التصوير المقطعي المحوسب (CT)

تحديد المراحل
بمجرد تأكيد التشخيص، يحدد الطبيب مدى (مرحلة) سرطان الدم اللمفاوي المزمن. يتم استخدام نظامين مختلفين لتحديد المرحلة. كلاهما يعين مرحلة — مبكرة أو متوسطة أو متقدمة — تشير إلى تطور سرطان الدم اللمفاوي المزمن للشخص. وتستخدم هذه المستويات لتحديد خيارات العلاج.

بشكل عام، الأشخاص الذين يعانون من مرحلة مبكرة من المرض لا يحتاجون إلى العلاج الفوري. ويمكن إعطاء أولئك الذين يعانون من مرض المرحلة المتوسطة ومرض المرحلة المتقدمة الخيار لبدء العلاج على الفور.

العلاج
تعتمد خيارات العلاج من سرطان الدم اللمفاوي المزمن على عدة عوامل، منها تحديد مرحلة السرطان، ما إذا كنت تعاني من علامات وأعراض أم لا، وصحتك بشكل عام وتفضيلاتك.

قد لا يصبح العلاج ضروريًا في المراحل الأولى
عادة لا يتلقى الأفراد المصابين بسرطان الدم اللمفاوي المزمن في مرحلته المبكرة علاجًا، على الرغم من أن التجارب السريرية تعمل على تقييم إذا ما كان العلاج المبكر مفيدًا أم لا. وقد أثبتت الدراسات أن العلاج المبكر لا يمد فترة حياة الأشخاص المصابون بسرطان الدم اللمفاوي المزمن في مرحلته المبكرة.

يقوم الأطباء برصد حالتك بدقة وحفظ العلاج لحين تطور حالة سرطان الدم، بدلاً من تعريضك للآثار الجانبية المحتملة للعلاج ومضاعفاته قبل أن تحتاج إليه. ويطلق الأطباء على هذا النهج "الانتظار المترقب".

سيضع الطبيب جدول بمواعيد فحصك. قد تقوم بزيارة الطبيب والخضوع لاختبار الدم كل بضعة أشهر لرصد حالتك.

علاجات المراحل المتوسطة والمتقدمة
إذا حدد طبيبك أن سرطان الدم اللمفاوي المزمن يتطور أو في المراحل المتوسطة أو المتقدمة، فقد تشمل خيارات العلاج ما يلي:

● العلاج الكيميائي. يُعد العلاج الكيميائي علاجًا بالأدوية التي تقتل الخلايا السرطانية. يمكن تعاطي العلاج الكيميائي عن طريق الوريد أو في شكل حبوب. واعتمادًا على حالتك، قد يلجأ طبيبك لاستخدام علاج كيميائي واحد أو قد تتلقى مجموعة من الأدوية.
● العلاج الدوائي الموجه. صممت الأدوية الموجهة للاستفادة من نقاط الضعف المحددة الموجودة في الخلايا السرطانية. أدوية العلاج الموجهة المستخدمة في علاج سرطان الدم اللمفاوي المزمن تشمل (alemtuzumab (Campath، ألمتوزوماب (كامباث)، و(ibrutinib (Imbruvica، إبروتينيب (إمبروفيكا)، و(idelalisib (Zydelig، إديلاليسيب (زيديليغ)، و(lenalidomide (Revlimid، ليناليدوميد (ريفليميد)، و(obinutuzumab (Gazyva، أوبينوتوزوماب (غازيفا)، و(ofatumumab (Arzerra، أوفاتوموماب (أرزيرا)، و(rituximab (Rituxan، ريتوكسيماب (ريتوكسان).

تتم دراسة العلاجات الموجهة الأخرى في التجارب السريرية.

● زراعة الخلايا الجذعية لنخاع العظم. تستخدم زراعة الخلايا الجذعية لنخاع العظم أدوية علاج كيميائي قوية لقتل الخلايا الجذعية في نخاع العظم التي تخلق اللمفاويات المريضة. ثم يتم غرس الخلايا الجذعية من البالغين الأصحاء في دمائك، حيث تنتقل مع الدورة الدموية إلى نخاع العظم وتبدأ في صنع خلايا دم سليمة.

تشبه عملية زراعة الخلايا الجذعية لنخاع العظم منخفضة الحدة أو "المصغرة" عملية زراعة الخلايا الجذعية القياسية، ولكنها تستخدم جرعات أقل من أدوية العلاج الكيميائي.

قد تكون الخلايا الجذعية لنخاع العظم خيارًا للعلاج في حالات معينة عندما لا تنفع علاجات أخرى أو لحالات معينة لأشكال شديدة العنف لسرطان الدم اللمفاوي المزمن.

الرعاية الداعمة
سيجتمع بك طبيبك بانتظام لمراقبة أي مضاعفات قد تواجهها. قد تساعد تدابير الرعاية الداعمة في منع أو تخفيف أي علامات أو أعراض. قد تشمل الرعاية الداعمة ما يلي:

● فحص السرطان. سيقوم طبيبك بتقييم خطر الإصابة بأنواع أخرى من السرطان وقد يوصي بالفحص للبحث عن علامات لأي أورام سرطانية أخرى. على سبيل المثال، قد يوصي طبيبك بإجراء فحص الجلد السنوي للبحث عن علامات سرطان الجلد.
● التطعيمات لمنع العدوى. قد يوصي طبيبك بتطعيمات معينة للحد من خطر العدوى، مثل الالتهاب الرئوي والإنفلونزا.
● مراقبة المشاكل الصحية الأخرى ورصدها. قد يوصي طبيبك بإجراء فحوص منتظمة لمراقبة صحتك أثناء وبعد العلاج من سرطان الدم اللمفاوي المزمن.
● الرعاية التلطيفية. الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الآخرین لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة. عندما يتم استخدام الرعاية التلطيفية جنبًا إلى جنب مع جميع العلاجات المناسبة الأخرى، قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

الطب البديل
لم يثبت التعافي من سرطان الدم اللمفاوي المزمن باستخدام علاجات بديلة.

العلاجات البديلة للتكيف مع التعب
قد تساعدك بعض علاجات الطب البديل في التكيف مع التعب، الذي عادة ما يعانيه الأشخاص المصابون بسرطان الدم اللمفاوي المزمن. يمكن أن يعالج الطبيب التعب من خلال معالجة أسبابه الكامنة، ولكن الأدوية لا تكفي وحدها لعلاج الحالة. يمكن أن يخف التعب من خلال العلاجات البديلة، مثل:

● التمارين
● التدليك
● التأمل
●أساليب الاسترخاء
●اليوجا
تحدث إلى طبيبك بشأن خياراتك. من خلال العمل معًا لوضع خطة للمساعدة في التكيف مع التعب.

مستخلصات الشاي الأخضر لعلاج الأفراد المصابين بسرطان الدم في مرحلة مبكرة
أظهرت مستخلصات الشاي الأخضر بعض النتائج المبشرة في التجارب السريرية الأولية التي تُجرى لعلاج سرطان الدم اللمفاوي المزمن. أظهرت بحوث المختبرات أن هناك مركبًا في مستخلص الشاي الأخضر، يُسمى يبيجالوكاتشين جالاتي (EGCG)، يمكنه أن يقتل خلايا سرطان الدم اللمفاوي المزمن.

وفي إحدى الدراسات التي أُجريت على الأشخاص المصابين بسرطان الدم اللمفاوي المزمن في المرحلة البكرة، وُجد أن تناول يبيجالوكاتشين جالاتي (EGCG) على شكل حبوب قلل من بعض علامات المرض في نسبة من المشاركين في الدراسة. فعلى سبيل المثال، لاحظ بعض المشاركين أن العقد اللمفاوية المتضخمة قلت في حجمها، وأوضحت اختبارات الدم أن عدد خلايا سرطان الدم قد قلت في دم بعض المشاركين. وما زالت البحوث على يبيجالوكاتشين جالاتي (EGCG) والشاي الأخضر مستمرة.

__________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2019, 04:58 PM   #37
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي ألأعراض / تفسيرات وتوضيحات (أ)


سرطان الدم اللمفاوي المزمن

ألأعراض / تفسيرات وتوضيحات
ألم البطن
عاني الجميع من ألم البطن من وقت لآخر. وتشمل المصطلحات الأُخرى التي تُستَخدَم لوصف ألم البطن ألم المعدة ووجع البطن ووجع الأحشاء ووجع الجوف. وقد يكون ألم البطن خفيف أو شديد، وقد يكون مستمر أو متقطع. ويمكن أن يكون ألم البطن عابر (حاد) أو قد يستمر لأسابيع أو أشهر أو سنوات (مزمن).

اتصل بالطبيب على الفور إِذا كان ألم البطن لديك شديد جداً بحيث لا يُمكنك أن تتحرك دون أن تُسبب المزيد من الألم، أو لا يُمكنك الجلوس دون حراك أو لا يُمكنك العثور على وضعية مريحة.

اِسعَ إلى تلقي المساعدة الطبية الفورية إذا كان الألم يترافق مع علامات وأعراض أُخرى مُثيرة للقلق منها الآتي:

●ألم شديد
●الحمى
●خروج الدم مع البراز
●استمرار الغثيان والتقيؤ
●نقصان الوزن
●تغيُّر الجلد إلى اللون الأصفر
●وجع شديد عند جس البطن
●تورُّم البطن

ألأسباب
يُعزى ألم البطن إلى العديد من الأسباب المُحتملة. وعادةً ما تكون أكثر الأسباب شيوعاً — مثل آلام الغازات وملخ العضلة — غير خطيرة. وقد تتطلب الحالات الأُخرى العناية الطبية المستعجلة.

وفي حين أن المكان ونمط ألم البطن يُقدمان إشارات مهمة إِلا أن وقت دورته مفيدة على وجه الخصوص عند تحديد السبب.

ويتطور ألم البطن الحاد ويزول في أغلب الأحيان على مدار فترة تتراوح بين بضع ساعات إلى بضعة أيام. وقد يكون ألم البطن متقطع أو انتيابي، أي بمعنى متقطع. وقد يستمر هذا النوع من الألم لأسابيع أو أشهر، بل حتى لسنوات. وقد تُسبب بعض الحالات ألم تقدمي، أي أنه يتفاقم على نحو ثابت بمرور الوقت.

الحاد
عادةً ما تترافق الحالات المتنوعة التي تُسبب ألم البطن مع أعراض أُخرى وتتطور على مدار يتراوح من ساعات إلى أيام. ويُمكن أن تتراوح الأسباب من حالات ثانوية تزول دون تلقي العلاجات إلى حالات طبية طارئة بما في ذلك الآتي:

●تمدد الأوعية الدموية بالأبهر البطني
●التهاب الزائدة
●التهاب الأقنية الصفراوية (تهيُّج قناة الصفراء)
●التهاب المرارة
●التهاب المثانة (التهاب المثانة)
●الحماض الكيتوني السكري
●الرداب القولوني
●التهاب الاثنا عشري (تهيُّج القسم الأول من الأمعاء الدقيقة)
●الحمل المنتبذ
●انحشار البراز (براز مُتصَلِّب لا يُمكن اخراجه)
●النوبة القلبية
●الإصابة
●الانسداد المعوي
●الانغلاف (لدى الأطفال)
●التهاب الكلى (التهاب حويضي كلوي)
●حصوات في الكلى
●خُرَّاج الكبد (كيسة مملوءة بالقيح في الكبد)
●إقفار المساريق (تضاؤل تدفق الدم إِلى الامعاء)
●التهاب العقد اللمفية المساريقي (تورُّم العقد اللمفاوية في طيات الأغشية التي تُحافظ ●على بقاء أعضاء البطن في مكانها)
●الخُثار المساريقي (خثار الدم في أحد الأوردة التي تحمل الدم بعيداً عن الأمعاء)
●التهاب البنكرياس
●التهاب التامور (تهيُّج النسيج المحيط بالقلب)
●التهاب الصفاق (التهاب غشاء البطن)
●التهاب الجنبة (تهيُّج الغشاء المحيط بالرئتين)
●الالتهاب الرئوي
●الاحتشاء الرئوي (عدم تدفق الدم إلى الرئتين)
●طحال ممزق
●التهاب البوق (التهاب قناتي فالوب)
●المساريقي المُصلّب
●الهربس النطاقي (التهاب الهربس النطاقي)
●التهاب الطحال
●الخُرَّاج الطحالي
●تمزق في القولون
●التهاب الجهاز البولي (UTI‏)
●التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي (انفلونزا المعدة)

مُزمن (متقطع أو انتيابي)
غالباً ما يصعُب الوقوف على السبب المُحدد وراء ألم البطن المُزمن. فقد تتفاوت الأعراض بين متوسطة إِلى شديدة، ومتقطعة لكن ليس من الضروري أن تتفاقم بمرور الوقت. وتتضمن الحالات التي قد تُسبب ألم البطن المُزمن ما يلي:

●الذبحة الصدرية (تضاؤل تدفق الدم إِلى القلب)
●الداء البطني
●الانتباذ البطاني الرحمي
●حصى المرارة
●التهاب المعدة (تهيُّج بطانة المعدة)
●داء الارتداد المعدي المريئي (GERD)
●فتق حجابي
●الفتق الأربي
●متلازمة القولون العصبي
●ألم الإباضة (الألم المرتبط بالإباضة)
●ألم المعدة غير التقرحي
●كيسات المبيض
●مرض التهاب الحوض (PID)
●القرحة الهضمية
●فقر الدم المنجلي
●إِجهاد أو شد العضلة البطنية
●التهاب القولون التقرحي (نوع من أنواع مرض تهيُّج الأمعاء)

تقدمي
إِنَّ ألم البطن الذي يتفاقم مع الوقت على نحو ثابت يُصاحبه تَطوِّر أعراض أُخرى، وعادةً ما يكون ذلك الألم خطير. وتتضمن أسباب ألم البطن التقدمي ما يلي:

●السرطان
●داء كرون
●طحالاً متضخمًا (تضخم الطحال)
●سرطان المرارة
●التهاب الكبد (تهيُّج الكبد)
●سرطان الكلى
●التسمم بالرصاص
●سرطان الكبد
●اللمفومة اللاهودجكيِنية
●سرطان البنكرياس
●سرطان المعدة
●خُراج بوقي مبيضي (جيوب مملوءة بالقيح تُصيب قناة فالوب وأحد المبيضين)
●يوريمية (تراكم منتجات الفضلات في الدم)

يشيع ارتباط الأسباب الظاهرة هنا بهذا العرض الصحي. اعمل مع الطبيب أو مع محترفي الرعاية الصحية للتوصل إلى التشخيص الدقيق.
__________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2019, 08:31 PM   #38
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي ألأعراض / تفسيرات وتوضيحات (ب)


سرطان الدم اللمفاوي المزمن

ألأعراض / تفسيرات وتوضيحات
التعرق الليلي
التعرق الليلي هو عبارة عن تكرار نوبات التعرق الشديد الذي قد يبل ملابسك أو فراشك، وهو يرتبط بحالة مرضية أو اعتلال.

وقد تستيقظ بين الحين والآخر بعد التعرق الشديد لاسيِّما إِذا كنت مُلتحفاً بكثير من الأغطية أو إِذا كانت غرفتك دافئة جداً. ورغم الإزعاج الذي تُسببه نوبات التعرق هذه إلا أنها لا تُصَنَّف دوماً كتعرق ليلي، كما أنها عادةً ما لا تُشير إِلى مشكلة صحية.

ويرتبط التعرق الليلي عموماً بالحمى ونقص الوزن والألم الموضعي والسُعال والإسهال وغيرها من الأعراض التي تُثير المخاوف.

الأسباب
الحالات المرضية التي تُسبب التعرق الليلي
يُعد التعرُّق الليلي أثر جانبي شائع ينجم عن أخذ العديد من الأدوية منها الآتي:

●أدوية الاكتئاب (مضادات الاكتئاب)
●العقاقير التي تُستعمل في علاج السُّكَّري (في حال الانخفاض الشديد في مستوى السكر في الدم) (أدوية هبوط السكر)
●العقاقير الحاصرة للهرمونات التي تُستخدم في علاج بعض أنواع السرطان (العلاج الهرموني)

الحالات المرضية التي تُسبب التعرق الليلي
تتضمن الأمراض والحالات التي يُمكن أن تُسبب التعرق الليلي ما يلي:

●القلق
●اضطرابات المناعة الذاتية
●الاعتلال العصبي المُستقليِ (تلف في أعصاب جهاز المناعة)
●داء البروسيلات (التهاب جرثومي)
●المتلازمة السرطاوية (نوع مُحدد من الأورام السرطانية في الأمعاء)
●إدمان المخدرات (اضطراب تعاطي المواد المخدرة) أو النكوص (المشروبات الكحولية، والمواد الأفيونية، والكوكايين، والقنب، والبنزوديازيبينات)
●التهاب الشغاف (التهاب البطانة الداخلية للقلب)
●فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS)
●لمفومة هودجكيِن (مرض هودجكيِن)
●فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)
●ابيضاض الدم
●التليف النقوي (اضطراب نخاع العظم)
●اللمفومة اللاهودجكيِنية
●الْتِهابُ العَظْمِ والنِّقْي (التهاب العظم)
● Pheochromocytoma (ورم القواتم) (ورم نادر يُصيب الغدة الكظرية)
●الخراج القيحي (تجويف مملوء بالقيح نتيجة الإصابة بالالتهاب)
●اضطرابات النوم (مثل انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم)
●السكتة الدماغية
●تكهف النخاع (كيسة مملوءة بالسائل في الحبل الشوكي)
●مرض الغدة الدرقية
●مرض السل

تشيع التعرقات الليلية والهبات الساخنة كثيراً لدى النساء بحلول فترة انقطاع الطمث. فإذا كنت في سن الخمسين عام تقريباً وكنت تُعانين من عدم انتظام الحيض أو توقفه ولم تكن لديك أي أعراض أُخرى فمن المُرجح أن يكون ذلك السبب وراء ظهور الأعراض لديك.

يشيع ارتباط الأسباب الظاهرة هنا بهذا العرض الصحي. اعمل مع الطبيب أو مع محترفي الرعاية الصحية للتوصل إلى التشخيص الدقيق.

__________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2019, 08:51 PM   #39
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي ألأعراض / تفسيرات وتوضيحات (ج)


سرطان الدم اللمفاوي المزمن

ألأعراض / تفسيرات وتوضيحات
نقص الوزن غير المبرر
يمكن أن يشير نقص الوزن غير المبرر أو نقص الوزن دون محاولة التخلص منه — خاصة إِذا كان كبير أو مستمر — إِلى اضطراب صحي كامن.

إن المرحلة التي يكون فيها نقص الوزن غير المبرر مثيراً للمخاوف الطبية غير دقيقة. لكن يتفق العديد من الأطباء على ضرورة إجراء التقييم الطبي إِذا كان نقص الوزن لديك يزيد عن 5 بالمائة من وزنك خلال فترة تتراوح بين 6 أشهر إِلى سنة واحدة لاسيِّما لدى الأشخاص البالغين من فئة كبار السن. فعلى سبيل المثال يبلغ نقص الوزن الذي قدره 5 بالمائة لدى الشخص الذي يزن 160رطل (72 كيلوغرام) 8 أرطال (3.6 كيلوغرام). ولدى الشخص الذي يزن 200 رطل (90 كيلوغرام) يبلغ نقص الوزن 10 أرطال (4.5 كيلوغرام).

يتأثر وزنك بمقدار ما تتناوله من السعرات الحرارية ومستوى النشاط الجسدي والصحة بشكل عام والعمر ومدى امتصاص العناصر الغذائية والعوامل الاقتصادية والاجتماعية.

الأسباب
يُعزى نقصان الوزن غير المبرر إِلى العديد من الأسباب يكون بعضها مرضياً والآخر غير مرضي. تؤدي مجموعة من الأسباب في أغلب الأحيان إلى تدهور عام في الصحة ونقصان الوزن المرتبط بذلك. وقد لا يتم الكشف عن السبب المُحدد في بعض الأحيان.

وقد يؤدي السرطان غير المُعَرَّف في أكثر الأحيان إلى علامات أو اختلالات أُخرى تظهر على نتائج الفحوص المختبرية بالإضافة إلى نقص الوزن غير المبرر.

وتتضمن الأسباب المحتملة وراء نقص الوزن غير المبرر ما يلي:

● داء أديسون (قصور الغدة الكظرية)
● السرطان
● الداء البطني
● التغييرات في نظام الطعام أو الشهية للطعام
● تغييرات في حاسة الشَّم
● التغييرات في حاسة المذاق
● داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) (مرض الانسداد الرئوي المزمن)
● داء كرون
● الخرف
● مشاكل الأسنان
● الاكتئاب (اضطراب اكتئابي كبير)
● داء السكري
● فشل القلب
● فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)/مرض الإيدز (AIDS)
● فرط كالسيوم الدم
● فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)
● قصور الغدة الدرقية (قلة نشاط الغدة الدرقية)
● الأدوية
● مرض باركنسون
● القرحة الهضمية
● سوء استعمال المواد (المشروبات الكحولية والكوكايين وغيرهما)
● مرض السل
● التهاب القولون التقرحي (نوع من أنواع مرض تهيُّج الأمعاء)

يشيع ارتباط الأسباب الظاهرة هنا بهذا العرض الصحي. اعمل مع الطبيب أو مع محترفي الرعاية الصحية للتوصل إلى التشخيص الدقيق.

__________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-02-2019, 09:00 PM   #40
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي


سرطان الدم اللمفاوي المزمن

ألأعراض / تفسيرات وتوضيحات
الإرهاق
يشعر كل شخص تقريباً بالإِنهاك وضغط العمل من وقت لآخر. ويمكن تحديد السبب وراء أمثلة الإرهاق المؤقت هذه ومن المحتمل وجود علاج لها.

ومن جانب آخر يستمر الإنهاك الشديد لفترة أطول ويكون معمقاً أكثر ولا يمكن التخفيف عنه عند الراحة. وهو حالة من الوهن المستمر تقريباً، وينشأ بمرور الوقت فيُقلل من طاقتك وحماسك وتركيزك. ويؤثر الإرهاق عند هذا المستوى أيضاً على سلامتك الانفعالية والنفسية.

الأسباب
د يعود سبب الشعور بالإرهاق إِلى اتباع عادة واحدة أو أكثر أو إِلى أنماط معينة لاسيِّما عدم ممارسة الرياضة. ومن الشائع أن يرتبط الإرهاق بالاكتئاب. ويُعد الإرهاق في بعض الحالات عرضاً يشير إِلى حالات مرضية كامنة تستلزم المعالجة الطبية.

العوامل المرتبطة بنمط الحياة
غالباً ما تتمثل الخطوة الاولى في طريق تحقيق الراحة في الجرد الصادق لجميع الأشياء التي قد تكون مسؤولة عن الشعور بالإرهاق لديك. وقد يكون الإرهاق مرتبطاً بالآتي:
● استعمال المشروبات الكحولية أو العقاقير
● الإفراط في النشاط البدني
● الاضطراب المصاحب للسفر
● قلة النشاط البدني
● قلة النوم
●الأدوية مثل مضادات الهيستامين وأدوية السُعال
● عادات تناول الطعام غير الصحية

الحالات المرضية
قد يكون الإرهاق الشديد مؤشراً على حالة مرضية أو على تأثير العقاقير أو العلاجات التي تُستعمل لعلاج تلك الحالة مثل الآتي:

●الفشل الكلوي الحاد
●الأنيميا (فقر الدم)
●القلق
●السرطان
●متلازمة الإرهاق المزمن
●الالتهاب المزمن أو التهيُّج
●مرض الكلى المزمن
●الارتجاج
●داء الانسداد الرئوي المزمن (COPD) (مرض الانسداد الرئوي المزمن)
●الاكتئاب (اضطراب اكتئابي كبير)
●داء السكري
●انتفاخ الرئة
●الألم العضلي التليفي
●الأسى
●مرض القلب
●فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)
●قصور الغدة الدرقية (قلة نشاط الغدة الدرقية)
●داء الأمعاء الالتهابي (IBD)
●الأدوية والطرق العلاجية مثل العلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي وعقاقير تخفيف الألم وعقاقير القلب ومضادات الاكتئاب
●التصلب المتعدد
●السمنة
●الألم المستمر
●انقطاع النفس النومي
●الإجهاد
●إصابات الدماغ الرضحية

يشيع ارتباط الأسباب الظاهرة هنا بهذا العرض الصحي. اعمل مع الطبيب أو مع محترفي الرعاية الصحية للتوصل إلى التشخيص الدقيق.

__________________________________
● ● ●
ألمصدر:عيادة مايو كلينك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.