قديم 11-22-2020, 11:53 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي الزيوت النباتية للتغذية والعلاج

فهرس ألزيوت النباتية للتغذية والعلاج
[01]>فهرس العلاج بالزيوت النباتية
[02]>الزيت النباتي -ألموسوعة الحره-
[03]>الدهون والزيوت النباتية +ألزيوت ألصالحة للأكل - المعرفه-
[04]>6 أضرار صحية للزيوت النباتية - صحتك-
[05]> فوائد الزيت الحار ( زيت بذور الكتان)
[06]>فوائد زيت الخردل للجسم
[07]>فوائد زيت الخردل ألطبية
[08]>زيت الخروع.. فوائد مثالية للصحة والبشرة والشعر
[09]>زيت الكافور
[10]>زيت الجوجوبا
[11]>زيت الجرجير
[12]>فوائد زيت الخروع مع زيت الجرجير للشعر
[13]>مكونات زيت الأعشاب الهندي
[14]>فوائد زيت الأوريجانو
[15]>زيت الزيتون-
[16]>زيت الزيتون اامعرغخ
[17]>[18]>فوائد زيت الزيتون على الريق
[19]>زيت الزيتون .. خواصه , صفاته الطبيعية و طرق حفظه
[20]>فوائد زيت الزيتون البكر
[21]>زيت السمسم (ألسيرج)
[22]>زيت السمسم (ألسيرج)
[23]>ذور السمسم ,وزيت السمسم -السيرج استخدامات عديدة في الغذاء والطب البديل
[24]>زيت السمك ( Fish oil)‏
[25]>فوائد كبسولات زيت السمك
[26]>فوائد زيت كبد الحوت
[27]>أيهما أفضل للطبخ : زيت الدره أم زيت دوار الشمس ؟
[28]>فوائد زيت الذرة للطبخ
[29]>زيت دوار الشمس
[30]>احذري طهي الطعام بزيت عباد الشمس..
[31]>فوائد زيت الميرمية
[32]>فوائد زيت الميرمية للشيب
[33]>ورق الغار
[34]>فوائد زيت ورق الغار
[35]>زيت النخيل Palm oil
[36]>زيت النخيل Palm oil
[37]>فوائد زيت النخيل
[38]>أضرار زيت النخيل
[39]>الزيوت المهدرجة
[40]>الدهون المشبعة
[41]>أطعمة الدهون المشبعة
[42]>أطعمة تحتوي على دهون
[43]>أطعمة تحتوي على دهون غير مشبعه
[44]>أنواع الدهون
[46]>الزيت النباتي
[47]>فوائد زيت الخزامي
[48]>فوائد و أستخدامات زيت اللافندر
[49]>زيت الصبار
[50]>أهم مصادر ألبروتين
[51]>أين توجد ألبروتينات في الطعام
[52]>فوائد زيت الفول السوداني
[53]>زيت الفلفل الحار
[54]>تناول السمن النباتي خطر قد يهدد الحياة
[55]>
[56]>
[57]>
[58]>
[59]>
[60]>

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 11:54 AM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي الزيت النباتي

الزيت النباتي

زيت ألطهي
زيت الطهي وله عدة مصادر: مصدر نباتي أو حيواني أو صناعي واستخدامات مختلفة، فهو يستخدم في القلي أو الخبز وغيرها الكثير. ومن الأصح أن يسمى بزيت الأكل لاستخدامه في تحضير الطعام وتنكيهه دون الحاجة لتسخينه مثل إضافته للسلطة أو لتغميس الخبز.
و يمكن أن يكون زيت الطهي سائلًا وكذلك صلباً عند حفظها بدرجة حرارة الغرفة كتلك التي تحتوي على زيت النارجيل زيت جوز الهند أو زيت النخيل أو زيت لب النخيل.
أنواع زيت الطهي
زيت الزيتون وزيت النخيل وزيت فول الصويا وزيت الكانولا (زيت بذور اللفت) وزيت بذور اليقطين وزيت الذرة وزيت زهرة الشمس وزيت القرطم وزيت الفول السوداني وزيت بذور العنب وزيت السمسم وزيت الاركان وزيت نخالة الرز والكثير من زيوت النباتات المختلفة وزيوت من مصادر حيوانية كالزبدة والشحم.
ومن الممكن أن ينكه الزيت بمواد عطرية غذائية باستخدام الأعشاب أو الفلفل أو الثوم.
الغذاء والصحة
يختلف الكثير حول الكمية المناسبة للدهون ضمن الاستهلاك الغذائي اليومي، فتضمين الدهون بالحمية الغذائية أمر لابد منه لا سيما أن الدهن (على شكل زيت) عنصر أساسي في الكثير من أنواع الطهي المختلفة. وتوصي هيئة الغذاء والدواء باشتمال السعرات الحرارية المستهلكة يوميا على الدهون بما يقارب 30% أو أقل من ذلك بقليل. ويوصي البعض من أخصائيي التغذية بأنه لا يجب أن تتعدى الدهون 10% من الاستهلاك اليومي للسعرات الحرارية. وفي الحقيقة فإن احتواء الحمية على الدهون بما يقارب الثلثي من الكمية الموصى بها من السعرات الحرارية قد يكون سببا للبقاء بصحة جيدة والنجاة في الأماكن الباردة جدًا.
ألزيت ألنباتي
الزيت النباتي هو الزيت المستخرج من أصول طبيعية نباتية، مثل زيت السمسم وزيت الزيتون وزيت دوار الشمس وزيت الذرة وغيرها من الزيوت. وهو سائل أقل كثافة من الماء ولا يمتزج معه غالبا بدون إضافة مواد وسيطة أغلبها كيماوية، وهو إيضاً عبارة عن أسترات ثلاثية الأحماض الدهنية والغليسرول، وتسمى بالغليسيريدات الثلاثية، حيث تنتج من تفاعل بين الغليسيرول، وثلاث أنواع من أحماض دهنية متشابهة أو غير متشابهة.

عرف الإنسان إنتاج الزيت النباتي منذ أكثر من خمسة آلاف عام من نباتات مثل الزيتون وفول الصويا ودوار الشمس وجوز الهند وغيرها. والزيوت والدهون الغذائية هي ثالث مكون أساسي لغذاء الإنسان بعد السكريات والبروتينات، حيث عرفت أول معلومة عن التركيب الكيميائي لهما سنة 1823 م. كما أتاح التقدم العلمي معرفة مكونات الزيت المستخلص ومدى تأثيره على صحة الإنسان.
أنواع الزيت النباتي
زيوت ثابتة: تكون عادة بنسبة كبيرة يمكن استخلاصها من بذور النبات وتصل نسبتها من 30-40% وتستعمل غالبا في التغذية حيث تحتوي على نسبة فيتامينات وأملاح معادن ومواد كربوهيدراتية وأهمها زيت الزيتون، زيت السمسم، زيت الكتان، زيت النخيل، زيت جوزالهند وزيت اللوز، القطن، حبة البركة، فول الصويا وغيرها من الزيوت الثابتة.
زيوت طيارة:تكون عادة بنسبة قليلة جدا لا تتجاوز 2-3% وهي خفيفة في قوامها متطايرة وعادة تستعمل في صناعة العطور والعلاجات وتحتوي على مواد كيميائية على سبيل المثال تربينات، فينولات، لاكتولات، الدهيدات بنسب متفاوتة يتحكم في ذلك نوع النبات المستخرج منه الزيت وهي كثيرة منها على سبيل المثال زيت
قائمة الزيوت النباتية
الزيوت النباتية هي الدهون الثلاثية المستخرجة من النباتات. وكانت هذه الزيوت جزءا من الثقافة الإنسانية لآلاف السنين. وتستخدم الزيوت النباتية الصالحة للأكل في الغذاء، سواء في الطبخ كما تستخدم في صورة مكمل غذائي وفي العديد من الزيوت الغذائية يتم إستتخدامها كوقود وفي الإضاءة مثل المصباح النفطي وكبديل عن مواد الوقود البترولية . بعض من كثير من الاستخدامات الأخرى تشمل تشطيبات الخشب ، الطلاء الزيتي، و العناية بالبشرة.

هناك ثلاث طرق رئيسية لاستخراج الزيوت النباتية. حيث يوضع الجزء ذي الصلة من النبات تحت الضغط لاستخراج الزيت، وهو ما يعطي إستخراج الزيت ويمكن أيضا استخراج الزيوت من النباتات عن طريق إذابة أجزاء من النباتات في الماء أو أى مذيب آخر ويجوز فصل المحلول من المواد النباتية والمركزة، وهو ما يعطي استخراج الزيت بواسطة التسريب ويمكن أيضا أن يفصل الخليط عن طريق تقطير الزيت بعيدا عن المواد النباتية. وتسمى الزيوت المستخرجة بواسطة هذا الأسلوب الأخير الزيوت العطرية والزيوت العطرية في كثير من الأحيان لها خصائص واستخدامات مختلفة عن الزيوت النباتية المستخرجة بالضغط أو التسريب . زيوت macerated تتم عن طريق غمر أجزاء من النباتات في قاعدة زيتية، وهي عملية تسمى استخراج السائل بالسائل.

مصطلح "الزيوت النباتية" يمكن تعريفه على أضيق نطاق إشارة فقط للمواد التي تكون سائلة في درجة حرارة الغرفة , أو تعريفها على نطاق واسع دون النظر إلى حالة المادة وعند درجة حرارة معينة. لهذا السبب، بعض البنود في هذه القائمة لاينبغى تطبيق تسميتها من الزيوت النباتية وفقا لجميع التفاهمات لهذا المصطلح.
الزيوت الرئيسية
هذه الزيوت تشكل جزءا كبيرا من إنتاج زيت الطعام في جميع أنحاء العالم. وتستخدم أيضا كلها كزيت للوقود .
● زيت جوز الهند ،هو زيت طهي، مع كثير من التطبيقات الطبية والصناعية كذلك.وهو يستخرج من نواة أو من قلب ثمرة نخيل جوز الهند.وهو شائع في المناطق المدارية، وغير عادي في تكوينه، مع سلسلة الأحماض الدهنية المتوسطة .
● زيت الذرة، واحدة من الزيوت الأساسية التي تباع باسم زيت سلطة و زيت الطهي
● زيت بذرة القطن ، كما يستخدم كزيت سلطة وزيت الطهي، سواء محليا وصناعيا.
زيت الزيتون، ويستخدم في الطبخ، ومستحضرات التجميل، الصابون ، وكوقود لمصابيح النفط التقليدية .
● زيت النخيل، أكثر الزيوت إنتاجا على نطاق واسع في المناطق الاستوائية . شعبية في غرب أفريقيا والمطبخ البرازيلى كما يستخدم لصنع الوقود الحيوي
● زيت الفول السوداني ( زيت الجوز الأرضي)، هو زيت نقى شفاف مع بعض التطبيقات لصنع أطباق السلاطة، ونظرا لارتفاع نقطة تبخره ، فإنه يستخدم خصوصا لالقلي.
● زيت بذور اللفت، بما في ذلك زيت الكانولا، واحدا من الزيوت الأكثر استخداما على نطاق واسع.
● زيت العصفر ، حتى 1960 كان يستخدم في صناعة الطلاء ، والآن في الغالب يعد إستخدامه بمثابة زيت للطهي.
● زيت السمسم ، حين يستخلص بالضغط البارد يستخدم مثل زيت الطبخ الخفيف، وحين يستخلص بالضغط الساخن يعطى لنكهة أقوى ويكون أكثر قتامة.
● زيت فول الصويا، ينتج كمنتج ثانوي من تجهيز علف الصويا.
● زيت دوار الشمس، وهو يعد من أكثر زيوت الطهي شيوعا، ويستخدم أيضا لجعل وقود الديزل الحيوي.
● زيت الخردل، ويستخدم لأغراض الطهي
● زيت البندق
ويوجد زيوت مشهوره أخرى سنتناولها بعون الله تعالى قدر المستطاع

____________________________________________
منقول بتصرف عن :ألموسوعة الحره
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 11:56 AM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي الدهون والزيوت النباتية

الدهون والزيوت النباتية

الدهون والزيوت النباتية
"زيت نباتي" تحوّل إلى هنا. لمطالعة استخدامات أخرى، انظر زيت نباتي (توضيح).
الزيت النباتي مادة دهنية يتحصل عليها من أنواع معينة من النباتات. وتستعمل الزيوت النباتية بشكل أساسي في إنتاج وطبخ أصناف شتى من الأطعمة. و معظم هذه الزيوت سائل ولكن قليلاً منها، مثل زبدة الكاكاو وزيت جوز الهند وزيت النخيل، يتجمد عند درجة حرارة الغرفة. وتتكون الزيوت النباتية أساسًا من الدهن وهو عنصر مهم في أي وجبة صحية. ولمزيد من المعلومات حول قيمة الدهون الغذائية وتركيبها الكيميائي.

يحصل المصنعون على معظم الزيوت النباتية من البذور والثمار التي توفر مثل هذه الزيوت، وتشمل جوز الهند وبذور القطن وبذور الكتان وحبوب الذرة الشامية ونواة النخيل والفول السوداني وبذور اللفت وبذور زهرة القرطم وفول الصويا وثمار دوّار الشمس. أما الزيوت التي تستخلص من الثمار، فتشمل زيت الزيتون وزيت النخيل.
تشمل الأنواع الرئيسية للزيوت؛ زيوت بذرة القطن والذرة الشامية والزيتون والفول السوداني وزهرة القرطم وفول الصويا ودوّار الشمس. يستعمل كثير من الناس هذه الزيوت للقلي أو للسلطة. تنتج معظم أنواع الزبدة النباتية من زيوت نباتية، مثل زيت فول الصويا وزيت دوّار الشمس. وتشكل زبدة الكاكاو وزيت الكاكاو أحد المكونات الرئيسية لمختلف أنواع الحلوى.
وتحتوي كثير من المنتجات غير الغذائية على الزيوت النباتية. فمثلاً ينتج المصنعون أنواعًا معينة من مستحضرات التجميل والصابون من زيت جوز الهند أو زيت النخيل. ويحتوي كثير من أنواع الدهانات والورنيش على زيوت جفوفة، مثل زيت بذرة الكتان وزيت فول الصويا أو زيت التانج. كما تتحد الزيوت الجفوفة مع الأكسجين الموجود في الهواء لتكون طبقة طلاء متينة.
الزيت النباتي مادة دهنية يتحصل عليها من أنواع معينة من النباتات. وتستعمل الزيوت النباتية بشكل أساسي في إنتاج وطبخ أصناف شتى من الأطعمة. و معظم هذه الزيوت سائل ولكن قليلاً منها، مثل زبدة الكاكاو وزيت جوز الهند وزيت النخيل، يتجمد عند درجة حرارة الغرفة. وتتكون الزيوت النباتية أساسًا من الدهن وهو عنصر مهم في أي وجبة صحية. ولمزيد من المعلومات حول قيمة الدهون الغذائية وتركيبها الكيميائي.
الاستعمالات
تشمل الأنواع الرئيسية للزيوت؛ زيوت بذرة القطن والذرة الشامية والزيتون والفول السوداني وزهرة القرطم وفول الصويا ودوّار الشمس. يستعمل كثير من الناس هذه الزيوت للقلي أو للسلطة. تنتج معظم أنواع الزبدة النباتية من زيوت نباتية، مثل زيت فول الصويا وزيت دوّار الشمس. وتشكل زبدة الكاكاو وزيت الكاكاو أحد المكونات الرئيسية لمختلف أنواع الحلوى.
وتحتوي كثير من المنتجات غير الغذائية على الزيوت النباتية. فمثلاً ينتج المصنعون أنواعًا معينة من مستحضرات التجميل والصابون من زيت جوز الهند أو زيت النخيل. ويحتوي كثير من أنواع الدهانات والورنيش على زيوت جفوفة، مثل زيت بذرة الكتان وزيت فول الصويا أو زيت التانج. كما تتحد الزيوت الجفوفة مع الأكسجين الموجود في الهواء لتكون طبقة طلاء متينة.
الإنتاج
يستعمل المصنِّعون طرقًا شتى لاستخلاص الزيت من النبات، وتُعدّ طريقة الاستخلاص عن طريق الإذابة إحدى العمليات الشائعة لاستخلاص الزيت. وتشتمل هذه الطريقة على نقع البذور أو الحبوب أو الثمار في سائل يُسمى المذيب. يقوم المذيب بسحب الزيت من المادة النباتية، ثم تقوم الآلات بإزالة المادة النباتية من الخليط. بعد ذلك، يتم التخلص من المذيب عن طريق التبخير ليبقى الزيت الخام.
وهناك طريقة أخرى لاستخلاص الزيت تعرف باسم طريقة الضغط الفاصل. تستخدم هذه الطريقة معصرة عالية الضغط، حيث تعصر هذه الآلة القوية كل الزيت الموجود في الثمار أو البذور. ومن جهة ثانية، ينتج عن الضغط العالي حرارة عالية تتسبب في تسخين الزيت مما يُكسبه لونًا أسود ورائحة غير مستحبة، كما يفقد الزيت جزءًا من قيمته الغذائية. وهناك طريقة أخرى تخلط بين طريقتي الإذابة والضغط تعرف باسم طريقة الاستخلاص بالضغط التمهيدي والمذيب تستعمل ضغطًا أقل من ذلك الذي تستعمله طريقة الضغط الفاصل ولكنها تستخلص بعضًا من الزيت، ثم يستعمل مذيب للحصول على الزيت النباتي المتبقي في البذور أو الثمار.
يحتاج الزيت المستخلص عن طريق الإذابة أو الضغط الفاصل أو الاستخلاص بالضغط التمهيدي والمذيب إلى معالجة إضافية لكي يصبح زيتًا صالحًا للاستخدام في الأغذية، فتقوم الآلات بتنقية وتصفية وتغيير اللون وإزالة الروائح الكريهة من الزيت للحصول على منتج صافي اللون معتدل الطعم. وهناك أيضًا طريقة أخرى تعرف باسم طريقة الضغط البارد لا تحتاج الزيوت المستخلصة عن طريقها إلى مثل هذه المعالجة. تستخدم طريقة الضغط البارد ضغطًا منخفضًا الأمر الذي يؤدي إلى قلة الحرارة الناتجة. لذا، يحتفظ الزيت بنكهته ولونه الأصليين، وكذلك يحتفظ بقيمة غذائية عالية. في المقابل تستخلص طريقة الضغط البارد من النبات كميات أقل من الزيت مقارنة بالطرق الأخرى، ولذلك، فإن استعمال طريقة الضغط البارد محدود جدًّا.
ملحق تابعا لما مر
الزيوت النباتية هي الدهون الثلاثية المستخرجة من النباتات. وكانت هذه الزيوت جزءا من الثقافة الإنسانية لآلاف السنين. وتستخدم الزيوت النباتية الصالحة للأكل في الغذاء، سواء في الطبخ كما تستخدم في صورة مكمل غذائي وفى العديد من الزيوت الغذائية يتم إستتخدامها كوقود وفى الإضاءة مثل المصباح النفطي وكبديل عن مواد الوقود البترولية . بعض من كثير من الاستخدامات الأخرى تشمل تشطيبات الخشب ، الطلاء الزيتي، و العناية بالبشرة.
هناك ثلاث طرق رئيسية لاستخراج الزيوت النباتية. حيث يوضع الجزء ذي الصلة من النبات تحت الضغط لاستخراج الزيت، وهو ما يعطي إستخراج الزيت ويمكن أيضا استخراج الزيوت من النباتات عن طريق إذابة أجزاء من النباتات في الماء أو أى مذيب آخر ويجوز فصل المحلول من المواد النباتية والمركزة، وهو ما يعطي استخراج الزيت بواسطة التسريب ويمكن أيضا أن يفصل الخليط عن طريق تقطير الزيت بعيدا عن المواد النباتية. وتسمى الزيوت المستخرجة بواسطة هذا الأسلوب الأخير الزيوت العطرية والزيوت العطرية في كثير من الأحيان لها خصائص واستخدامات مختلفة عن الزيوت النباتية المستخرجة بالضغط أو التسريب . زيوت macerated تتم عن طريق غمر أجزاء من النباتات في قاعدة زيتية، وهي عملية تسمى استخراج السائل بالسائل.
مصطلح "الزيوت النباتية" يمكن تعريفه على أضيق نطاق اشارة فقط للمواد التي تكون سائلة في درجة حرارة الغرفة ,أو تعريفها على نطاق واسع دون النظر إلى حالة المادة وعند درجة حرارة معينة. لهذا السبب، بعض البنود في هذه القائمة لاينبغى تطبيق تسميتها من الزيوت النباتية وفقا لجميع التفاهمات لهذا المصطلح.
ألزيوت ألصالحة للأكل
[●]ألزيوت ألرئيسية
هذه الزيوت تشكل جزءا كبيرا من إنتاج زيت الطعام في جميع أنحاء العالم. وتستخدم أيضا كلها كزيت للوقود:
●زيت جوز الهند ،هو زيت طهي، مع كثير من التطبيقات الطبية والصناعية كذلك.وهو يستخرج من نواة أو من قلب ثمرة نخيل جوز الهند.وهو شائع في المناطق المدارية، وغير عادي في تكوينه، مع سلسلة الأحماض الدهنية المتوسطة .
●زيت الذرة، واحدة من الزيوت الأساسية التي تباع باسم زيت سلطة و زيت الطهي
●زيت بذرة القطن ، كما يستخدم كزيت سلطة وزيت الطهي، سواء محليا وصناعيا.
●زيت الزيتون، ويستخدم في الطبخ، ومستحضرات التجميل ، الصابون ، وكوقود لمصابيح النفط التقليدية .
●زيت النخيل، أكثر الزيوت إنتاجا على نطاق واسع في المناطق الاستوائية .شعبية في غرب أفريقيا والمطبخ البرازيلى كما يستخدم لصنع الوقود الحيوي
●زيت الفول السوداني ( زيت الجوز الأرضي)، هو زيت نقى شفاف مع بعض التطبيقات لصنع أطباق السلاطة، ونظرا لارتفاع نقطة تبخره ، فإنه يستخدم خصوصا للقلي.
●زيت بذور اللفت، بما في ذلك زيت الكانولا، واحدا من الزيوت الأكثر استخداما على نطاق واسع.
●زيت العصفر ، حتى 1960 كان يستخدم في صناعة الطلاء ، والآن في الغالب يعد إستخدامه بمثابة زيت للطهي.
●زيت السمسم ، حين يستخلص بالضغط البارد يستخدم مثل زيت الطبخ الخفيف،وحين يستخلص بالضغط الساخن يعطى لنكهة أقوى ويكون أكثر قتامة.
●زيت فول الصويا، ينتج كمنتج ثانوي من تجهيز علف الصويا.
●زيت عباد الشمس، وهو يعد من أكثر زيوت الطهي شيوعا، ويستخدم أيضا لجعل وقود الديزل الحيوي.
●زيت الخردل، ويستخدم لأغراض الطهي
[●]زيوت ألجوز
●زيت البندق.
وتستخدم زيوت الجوز عموما في الطبخ، نظرا لالنكهة القوية. معظمها مكلف للغاية، وذلك بسبب صعوبة استخراج الزيت.
●زيت اللوز، تستخدم أساسا زيت للطعام، ولكن في المقام الأول في صناعة مستحضرات التجميل
● زيت اللوز, ايستعمل باعتباره زيت للطعام، ولكن في المقام الأول في تصنيع مستحضرات التجميل.
●الزان زيت الجوز، من فاغوس sylvatica المكسرات، هو زيت يعتبر جيدا للأكل في أوروبا، ويستخدم للسلطات والطبخ.
●زيت الكاجو ، مماثلة إلى حد ما لزيت الزيتون. قد يكون له قيمة لمكافحة تجاويف الأسنان.
زيت البندق، ويستخدم أساسا لنكهته. كما يستخدم في العناية بالبشرة، وذلك بسبب طفيف تأثيره القابض الطبيعى.
●زيت المكاديميا ، مع نكهة الجوز خفيفة و نقطة تبخر عالية
●زيت Mongongo الجوز (أوزيت manketti )، من بذور rautanenii Schinziophyton، الشجرة التي تنمو في جنوب أفريقيا. عالية في فيتامين E. كما تستخدم في العناية بالبشرة.
●زيت جوز البقان، تقدر قيمتها باعتبارها زيت الطعام، ولكن بتطلب البقان كونه طازجا للحصول على زيت ذى نوعية جيدة.

ألبندق مصدر زيت ألبندق
______________________________________
منقول عن :المعرفة


● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 11:59 AM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي 6 أضرار صحية للزيوت النباتية

6 أضرار صحية للزيوت النباتية
يعتقد البعض بوجود العديد من الفوائد الصحية لاستخدام الزيوت النباتية في إعداد الطعام، ويرجع هذا الاعتقاد الشائع إلى القناعة المنتشرة بأن الأطعمة ذات الأصل النباتي هي أطعمة صحية وغير ضارة، ويعتقدون أن هذا ينطبق بدوره على الزيوت ذات الأصل النباتي، إلا أنه في حقيقة الأمر تشير العديد من الدراسات والأبحاث العلمية إلى أن استهلاك الزيوت النباتية يمكنه التسبب بالعديد من الأضرار الصحية، حيث إنها تؤدي إلى حدوث تغيرات فيزيولوجية بالجسم تساهم في حدوث العديد من الأمراض..
فما هي الأضرار الصحية لاستهلاك الزيوت النباتية؟​
(1)> غالبية الزيوت النباتية هي زيوت غير طبيعية
غالبية الزيوت النباتية التي نستهلكها اليوم مثل زيت الصويا، وزيت دوار الشمس، وزيت الذرة، وزيت الكانولا، وزيت بذرة القطن هي زيوت مصنعة بالأساس؛ حيث تتضمن عملية تصنيعها التسخين لدرجات حرارة مرتفعة، وإضافة العديد من المواد الكيميائية، وبالتالي لا يمكن اعتبارها زيوتا طبيعية.
بجانب هذا، فقد بدأ تصنيع الزيوت النباتية تلك للمرة الأولى منذ قرابة مائة عام فقط، لذا فإنها تعد دخيلة على النظام الغذائي البشري، وتحتوي تلك الزيوت على كمية كبيرة من أحد أنواع الأحماض الدهنية الغير مشبعة يدعى "أوميجا-6"، والتي ثبت تأثيراتها الضارة على الصحة عند استهلاكها بكميات كبيرة.
(2)> تؤثر سلبا في خلايا الجسم
يعد كل من أوميغا-6، وأوميغا-3 من الأحماض الدهنية الأساسية التي يحتاج إليها جسم الإنسان، حيث تلعب دورا أساسيا في العديد من الوظائف الحيوية التي تؤثر في مختلف أجهزة الجسم، ونظرا لعدم قدرة الجسم على تصنيعها، فإنه من الضروري أن يحصل الجسم على حاجته من تلك الأحماض الدهنية من خلال الطعام، لكن الأمر الأكثر أهمية أن يحصل على هذين النوعين من الأحماض بشكل متوازن.
وتحتوي الزيوت النباتية على نسبة عالية من أوميغا-6 مقارنة بأوميغا-3، وبالتالي يتسبب استهلاكها في الإخلال بالتوازن المطلوب بين هذين الحمضين داخل الجسم، فتتسبب زيادة أوميغا-6 بالإضرار بأغشية الخلايا والعديد من الأجزاء الخلوية الأخرى كالحمض النووي.
(​3)> تزيد مخاطر حدوث الالتهابات والأمراض المزمنة
كما أسلفنا، تحتوي الزيوت النباتية على نسبة عالية من أوميجا-6 مقارنة بأوميجا-3، وقد وجد أن استهلاك الأغذية الغنية بأوميجا-6، والفقيرة بأوميجا-3 يساهم في حدوث الالتهابات.
وللأسف، فإن حدوث الالتهابات بشكل مزمن قد يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة كداء السكري، والتهاب المفاصل، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والاكتئاب، وحتى بعض أنواع السرطان، إلا أنه يمكن تفادي حدوث الالتهابات – ومن ثم تلك العواقب الوخيمة – عبر تناول أطعمة تعيد التوازن بين أوميجا-3، وأوميجا-6 داخل الجسم.
(4)> غنية بالدهون المتحولة
من المعلومات الغير شائعة عن الزيوت النباتية أنها غنية بالدهون المتحولة، وتعد الدهون المتحولة مواد ذات سمية شديدة، ومرتبطة بزيادة خطر الإصابة بعدد من الأمراض كالسمنة، وأمراض القلب، وداء السكري، والسرطان، الأمر الذي دفع العديد من الجهات الحكومية المعنية بالصحة حول العالم إلى اتخاذ العديد من الإجراءات لإلزام مصنعي الأغذية بتقليل الدهون المتحولة بمنتجاتهم، والأمر الذي يوجب ضرورة تقليل استهلاك الزيوت النباتية المصنعة أو تجنبها.
(5)> الزيوت النباتية تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب
تعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الأكثر شيوعا في حدوث الوفيات حول العالم. وتشير العديد من الدراسات والأبحاث إلى وجود علاقة بين استهلاك الزيوت النباتية، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويرجح السبب في حدوث ذلك إلى غنى الزيوت النباتية بأوميجا-6 مما يؤدي إلى حدوث الالتهابات كما أشرنا، والتي تتسبب بدورها في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
(6)> الزيوت النباتية قد تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض
كما أسلفنا، فإن استهلاك الزيوت النباتية يؤثر سلبا في صحة خلايا الجسم، بجانب الدور الذي يلعبه في حدوث الالتهابات، وبالتالي فإنه من المتوقع أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بعدد من الأمراض الأخرى خلاف ما ذكرناه آنفا.. حيث إن هناك العديد من الدراسات الأولية والدراسات التي أجريت على الحيوانات توضح وجود رابط بين استهلاك تلك الزيوت والإصابة بالأزمات الربوية والأكزيما لدى الأطفال، بجانب الإصابة بالاكتئاب وارتفاع معدلات الانتحار، والإصابة بالأورام السرطانية. إلا أن الدليل الدامغ على دور الزيوت النباتية في التسبب بتلك الأمراض لا يزال ناقصا بعد.
● ● ●ختاما؛
يجب أن نقر بحقيقة أن الزيوت النباتية أصبحت جزءا أساسيا من طعامنا اليومي، إلا أن أضرارها المتزايدة، تفرض علينا ضرورة الحذر وترشيد استهلاكنا لها، ويمكن أن يساعدنا في ذلك:
● الاعتماد على السمن والزيوت الطبيعية ما أمكن.
● اختيار أنواع الزيوت الأقل تصنيعا والأكثر غنى بالمواد الطبيعية.. لا تبحث عن الأنقى من الزيوت ولكن اختر الخام.
●تقليل الكميات المستهلكة.
● تعريض هذه الزيوت لأقل درجات حرارة ممكنة.
______________________________________
منقول عن :صحتك

● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 12:01 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي 25- فوائد الزيت الحار ( زيت بذور الكتان)

فوائد الزيت الحار
( زيت بذور الكتان)

الزيت الخار
يُعد الزيت الحار أو زيت بذور الكتان من الزيوت الطبيعية، ويُستخرج من بذرة نبات الكتان، وقد عُرف منذ القدم حيث كان يُزرع في عصر ما قبل الميلاد في مدينة بابل، وفي القرن الثامن صدر مرسوم من قِبل الإمبراطور الروماني (شارلمان) يحثُّ فيه رعاياه على استخدام زيت الكتان وذلك لفوائده الصحية.
يحتوي الزيت الحار على العديد من العناصر الغذائية المفيدة مثل الأحماض الدهنية الأساسية مثل حمض الفوليك، كما يحتوي على أحماض الأوميغا 3 إضافةً إلى الكثير من الفيتامينات والمركبات مثل فيتامين B المركب، والسيلينيوم، والفسفور، والزنك، والمغنيسيوم، والنحاس، والبروتين، والمنغنيز.
فوائد الزيت الحار
● يعالج البواسير التي تنتج عن إصابة الأمعاء بالالتهابات، وذلك بدهن البواسير بالزيت الحار.
●يمنع إصابة الجسم بالأمراض المزمنة كالتهابات المفاصل وأمراض القلب، وذلك لاحتوائه على العديد من الأحماض الأساسية مثل الألفا لينوليك.
● يخفض مستوى الكوليسترول الضار في الجسم بفضل احتوائه على أحماض الأوميغا 3.
●يحمي البشرة من أشعة الشمس الضارة، ويعالجها من الالتهابات الجلدية والأكزيما والصدفية وحب الشباب، كما يدخل في صناعة مستحضرات العناية بالبشرة وذلك لاحتواء الزيت الحار على معدلاتٍ عالية من الأحماض الدهنية الأساسية، ويمكن استخدامه موضعياً بدهنه على البشرة.
● يكبح الشهية ويحد من الجوع ويزيد من نشاط عملية التمثيل الغذائي، الأمر الذي جعله أحد أهم المواد الغذائية التي تدخل في أنظمة التخسيس وفقدان الوزن وحرق الدهون، وذلك لغناه بأحماض الأوميغا 3، كما أنّ له دوراً فعّالاً في مساعدة المعدة على الاحتفاظ بالأغذية لفتراتٍ طويلة، وإبطاء عملية الهضم عند أخذه مع كل وجبة، ويجب الحرص على عدم الإفراط في تناول الزيت الحار من أجل التنحيف إذ إنّ الكمية الموصى بها يومياً هو تناول من ملعقة صغيرة إلى ملعقتين صغيرتين من الزيت مقسّمة على الوجبات.
● يحمي الجسم من الإصابة بأمراض الأوعية الدموية وأمراض القلب.
● ينظم مستوى الإنسولين الأمر الذي يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم، ويمد الجسم بالطاقة اللازمة التي تمكنه من أداء وظائفه بكفاءةٍ عالية.
● يحمي الشعر من مشكلة الجفاف والتقصف ويزيد من حيويته ولمعانه وذلك لغناه بأحماض الأوميغا 3، حيث يُضاف مقدار ملعقتين من الزيت الحار إلى كبسولة من فيتامين (هـ) وفيتامين (أ) إضافةً إلى القليل من الماء، ثم يُدهن الشعر بهذا المزيج ويُترك لعدة دقائق بعد ذلك يُغسل بالشامبو والماء البارد.
● يعالج الشعر من مشكلة الصلع ويحميه من التساقط ويحفزه على النمو، وذلك لقدرته على تثبيط إنزيم يُسمى بـ (مختزل 5 ألفا)، ويُعد الإنزيم المسؤول عن تحويل هرمون التستوستيرون إلى هرمون الديهدروتستوستيرون الذي يثبط نمو البصيلات وبالتالي الإصابة بالصلع.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 12:03 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي 37 - فوائد زيت الخردل للجسم

فوائد زيت الخردل للجسم

زيت الخردل
إن زيت الخردل أحد الزيوت كثيرة الاستخدام في الهند، لا سيما المناطق الشرقيّة منها، بالإضافة إلى بنجلاديش، وذلك لأغراض عدة أهمها الطبخ والعلاج على حد سواء، وعلى الرغم من الاهتمام الكبير به في الهند، إلا أنّ العديد من دول العالم لا تستخدم بذور الخردل، وقد وصل الأمر عند بعض الدول بحظر بيعه للاعتقاد بسميّته، وقد يسمح بتداوله إذا ما كان الغرض من استخدامه يقتصر على التدليك فحسب؛ كما هو الحال مع كندا والولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول الأوروبيّة، إلا أننا سنقف في هذا المقال على حقيقة فوائد زيت الخردل للجسم.
فوائد زيت الخردل للجسم
يحتوي زيت الخردل العطريّ على مركباتٍ كيميائيّة مختلفة تُكسبه العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، وفيما يلي نذكر بعضاً من هذه الفوائد:
[●]> تضمين الغذاء بزيت الخردل يقوي من صحة القلب؛ وذلك لاحتواء هذا الزيت على دهون أحاديّة غير مشبعة، والتي تزيد من مستويات الكوليسترول الجيد في الدم، وتقلل من مستويات الكوليسترول الضار، الأمر الذي ينتج عنه تخفيض لمستوى الدهون بشكل إجماليّ، وبالتالي تكون النتيجة هي منع السمنة والوقاية من الإصابة بأمراض الكلى، وبذلك تحسّن الصحة القلبية.
[●]> إن استخدام هذا الزيت بشكل خارجيّ كالتدليك أو الدهن وما شابه يفيد في علاج بعض الالتهابات الفطريّة وبكتيريا الجلد، كما أنّ استخدامه بشكل داخلي من شأنه أن يحارب الالتهابات التي تسببها البكتيريا لا سيما في الأمعاء والقولون في الجهاز الهضمي وغيرها من أجزائه، إضافة إلى التهابات المسالك البوليّة، لذلك يمكن وصف هذا الزيت بأنه "عامل مضاد للجراثيم".
[●]> محفّز جيد للدورة الدمويّة إذا ما تم استخدامه في التدليك، كما أنّه جيد لتحسين كفاءة عملية الهضم والإخراج، حيث يزيد من إفراز العصارة الصفراويّة من الكبد والمعدة والطحال.
[●]> أحد حلول فتح الشهيّة الجيّدة، حيث إنّه يزيد من إحساس الفرد بالجوع، وذلك لاستثارته الأمعاء، الأمر الذي يحفز الجهاز الهضمي على إفراز العصارة والنتيجة هي الشعور بالجوع.
[●]> مفيد لصحة الشعر وحيويته، حيث توجد أحماض دهنيّة في هذا الزيت مثل "الأوليك" و"اللينوليك"، تغذي بصيلات الشعر فيجعله أكثر قوة، إضافة إلى تنشيط هذا الزيت للدورة الدموية في فروة الرأس، وذلك عند تدليك فروة الرأس والشعر بهذا الزيت ثلاث مرات في الأسبوع، وتركه في المرة الواحدة قرابة الثلاث ساعات قبل غسله، كما ويسهم أيضاً في معالجة الشيب والشعر الجاف.
[●]>مفيد لصحة الجلد وطراوته، إذا ما دُهن الجلد به، حيث يخفف من البقع الناتجة عن حروق الشمس، كما ويخلّص الجسم من السموم؛ إلا أنه يحبّذ الابتعاد عن استخدامه للأطفال، وبشكل عام يفضل استشارة الطبيب قبل استخدامه لعلاج الأمراض، فهو أدرى بمدى مناسبة الزيت للحالة المرضية من عدمه.
القيمة الغذائية لزيت الخردل
يوضح الجدول التالي القيمة الغذائية لملعقة كبيرة، أو ما يعادل 14 غراماً من زيت الخردل:المادة الغذائية[●]> الكمية
السعرات الحرارية[●]> 124 سعرة حرارية
الدهون الكليّة [●]>14 غرام
الدهون المشبعة[●]> 1.62 غرام
الدهون الأحادية غير المشبعة[●]> 8.28 غرام
الدهون غير المشبعة المتعددة [●]>2.97 غرام
فوائد زيت الخردل للبشرة
تتضمّن فوائد زيت الخردل للبشرة ما يلي:فوائد زيت الخردل للبشرة تتضمّن فوائد زيت الخردل للبشرة ما يلي:
[●]> يحتوي زيت الخردل على فيتامين E ممّا يساعد على تحسين صحّة الجلد والبشرة.
[●]>يعمل على حماية البشرة ضد الجذور الحرّة من الأشعّة فوق البنفسجيّة والتّلوث.
[●]>يعمل على الحماية من الشّيخوخة المبكرة والتّجاعيد.
[●]> يساعد على تخفيف الحكّة في الجلد، حيث يساعد فيتامين E في الزّيت على تعزيز الدّورة الدّمويّة.
[●]>يفضل توخّي الحذر عند استعماله لأول مرّة لأنه من الممكن أن يتفاعل مع الجلد ويكوّن طفح جلديّ أو تورّمات.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 12:05 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي 38- فوائد زيت الخردل ألطبية

فوائد زيت الخردل ألطبية

زيت الخردل
يُعرف زيت الخردل على أنّه المادة الدهنيّة التي يتم استخراجها من بذور الخردل المنقوعة في الماء بواسطة عمليّة التقطير بالبخار، وتحتوي هذه المادة على مجموعة من المركبات الكيميائيّة المهمة كحمض الفوليك، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والكاروتينات، والنحاس، والحديد، والألياف، والكالسيوم، وفيتامينات ب1، ب2، ب6، هـ، ج، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة وهذا ما جعله ذا قيمة كبيرة على جسم الإنسان.
فوائد زيت الخردل الطبيّة
تحسين صحة القلب
يعتبر زيت الخردل مصدراً غنياً بالدهون الأحاديّة غير المشبعة، والتي تساعد على خفض نسبة الكولسترول الضار، وزيادة نسبة الكولسترول النافع في الدم، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة الدهون الثلاثيّة بشكل عام الموجودة في الدم، وبالتالي يمنع الإصابة بالسمنة، وأمراض الكلى، واضطرابات القلب المختلفة، لذلك لا بدّ من إدخال هذا الزيت في نظامنا الغذائي.
محاربة الجراثيم
يعمل زيت الخردل كمادة مضادة للجراثيم عند تناوله، حيث يقاوم الالتهابات البكتيريّة التي تصيب القولون، والأمعاء، وأجزاء الجهاز الهضمي المختلفة، والمسالك البوليّة، بالإضافة لذلك فإنّه يمكن استخدامه كمرهم خارجي لعلاج الالتهابات التي تصيب الجلد بسبب العدوات الفطريّة والبكتيريّة.
تنشيط الكبد
يصنّف زيت الخردل على أنّه منبه قوي للغاية يؤدي إلى تنشيط الدورة الدمويّة، وعمليات الهضم والإخراج من خلال تحفيز الكبد، والطحال، والمعدة على إفراز العصارة الصفراويّة.
فتح الشهيّة
يؤدي زيت الخردل إلى مساعدة الأمعاء على إفراز العصائر من الجهاز الهضمي، والتي تساعد على فتح الشهيّة لتناول الطعام، والشعور بالجوع والرغبة في تناول المزيد من الأطعمة.
تحسين صحة الجسم
يساعد التدليك الموضعي من زيت الخردل لمناطق الجسم المختلفة على تنشيط الدورة الدمويّة وتحسين نمو العضلات، والحصول على مجموعة من الفوائد الصحيّة مثل:
[●]>التخلص من الأرق والمساعدة على النوم بهدوء.
[●]> تخفيف حدّة الضغوط النفسيّة والعصبيّة.
[●]>زيادة مرونة العضلات.
[●]> تخليص الجسم من السموم.
[●]>خفض درجة حرارة الجسم.
[●]>تقوية مناعة الجسم.
علاج مشاكل البشرة
إنّ لزيت الخردل العديد من الخصائص التي جعلت منه وسيلة فعالة للتخلص من مشاكل البشرة المختلفة، حيث يساعد على علاج حروق الشمس، وتحسين صحة البشرة الجافة، وتخليصها من المشاكل التي تعتريها.
تحسين صحة الشعر
يتميّز زيت الخردل باحتوائه على بعض الأحماض الدهنيّة كالأوليك، واللينوليك اللذين يجعلان الشعر حيويّاً، حيث يساعد تدليك الشعر به على تنشيط الدورة الدمويّة في فروة الرأس، وتغذية جذور الشعر، وتقليل ظهور الشيب، وعلاج مشكلة جفاف الشعر.
تقوية الرموش
تتعرّض الرموش مع تقدم السن إلى الضعف والترقق، لذلك يمكن استخدام زيت الخردل لتقويتها من خلال دهن القليل منه على الرموش باستخدام فرشاة مسكارا نظيفة، وتركه لمدة ليلة كاملة ثمّ غسل الوجه في صباح اليوم التالي.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 12:07 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي 41- زيت الخروع.. فوائد مثالية للصحة والبشرة والشعر

زيت الخروع.. فوائد مثالية للصحة والبشرة والشعر
استخدام زيت الخروع يساعد في الوقاية من أمراض الجهاز الهضمي ويفيد صحة الشعر والبشرة.. تعرف على أهم فوائده الصحية عبر "العين الإخبارية".
زيت الخروع يعد أحد أنواع الزيوت النباتية التي لها الكثير من الاستخدامات سواء طبية أو تجميلية، ويحتوي زيت الخروع على عناصر غذائية مفيدة مما يحمي الصحة من بعض الأمراض، ولهذا نستعرض أهم فوائده فيما يلي..

فوائد زيت الخروع الصحية
● حماية المعدة
زيت الخروع يساعد على حماية المعدة والأمعاء من بعض المشكلات الصحية ومنها التخلص من الديدان وعلاج الإمساك، كما أنه يساعد على تطهير الأمعاء وتحسين عملية الهضم وتنظيم حركة الأمعاء، فضلا عن أنه يساعد في التقليل من اضطرابات القولون.
● التقليل من الالتهابات
استخدام زيت الخروع له دور مهم في التقليل من الالتهابات التي تصيب الجسم ومنها التهابات المفاصل والعضلات والأعصاب، وهذا من خلال تدليك زيت الخروع على المكان المصاب بالالتهابات.
● حماية البشرة
يعتبر زيت الخروع من الزيوت الجيدة التي تساعد على حماية البشرة من الجفاف، حيث إنه يزيد من ترطيب البشرة، وهذا لاحتوائه على الدهون الثلاثية والتي لها دور في الحفاظ على رطوبة الجلد.
● استخدام زيت الخروع على البشرة يساعد على التخلص من خلايا الجلد الميت والسموم التي توجد على البشرة.
● يحمي زيت الخروع البشرة من الالتهابات البكتيرية، والتي تتسبب في حدوث مشكلات والتهابات البشرة.
● يحافظ على نضارة البشرة حيث إنه يساعد على إنتاج الكولاجين والإيلاستين والتي تؤدي إلى نعومة البشرة ونضارتها.
● الوقاية من التعرض إلى تجاعيد البشرة والعلامات الدقيقة.
يساعد زيت الخروع على علاج الحروق الناتجة عن الشمس، والتخلص من حب الشباب.

● فوائد زيت الخروع للشعر
زيت الخروع مهم لتعزيز نمو الشعر وحمايته من التساقط، وعلاج تقصف الشعر والتخلص من القشرة، فضلا على أنه يعالج جفاف فروة الرأس، والتخلص من الالتهابات والفطريات التي تصيبها.
● التئام الجروح
زيت الخروع من الزيوت المهمة للمساعدة على إلتئام الجروح، حيث إنه يحتوي على مضادات البكتيريا والفيروسات، مما يقلل من خطر العدوى وهذا من خلال استخدام زيت الخروع على مكان الجروح، مما يحفز نمو الأنسجة ومنع تراكم خلايا الجلد الميت.


_________________________
منقول بتصرف عن موقع (ألعين)

● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 12:09 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي 44 - زيت الكافور

زيت الكافور

الكافور
تسمى مادة الكافور علميّاً باسم Cinnamomum camphora؛ وهي عبارة عن مادةٍ بيضاء بلوريّة تمتلك رائحة قويّة، ولها مذاق حادّ، وتستخرج هذه المادة من أخشاب أشجار الكافور والأشجار التابعة للفصيلة الغاريّة (بالإنجليزيّة: Laurel family)، وينمو هذا النوع من الأشجار دائمة الخُضرة في الهند، والصين، واليابان، ومنغوليا، وغيرها من المناطق، ويتمّ الحصول على مادة الكافور من خلال التقطير بالبخار، ثمّ تتعرض للتنقية والتسامي (بالإنجليزيّة: Sublimation)، وتحتوي هذه المادة على تركيبة متنوّعة من الزيوت العطريّة، كما أنّها من المنتجات الطبيعيّة التي استخدمت في الطب التقليدي، والحديث على حدّ سواء.
أقوال بعض العلماء في الكافور
[●]> قال ابن البيطار عن الكافور بأنّه: نافع للمحرورين وأصحاب الصّداع الصفراوي إذا استنشقوا رائحته مفرداً أو مع ماء الورد والصّندل معجوناً بماء الورد نفع أعضاءهم وحواسهم، وإذا أديم شمّه قطع شهوة الجماع، وإذا شرب كان فعله في ذلك أقوى، وإذا استعط منه بوزن شعيرتين مع ماء الخس كلّ يوم قطع حرارة الدّماغ، ونوّم وذهب بالصّداع، وقطع الرّعاف، وحبس الدّم المفرط إذا خلط بدهن الورد والخل وطلي به مقدّم الرأس نفع من الصّداع الحار ولا سيّما للنّفساء.
[●]> وقال عنه ابن سينا: الكافور يمنع الأورام الحارّة، ويسرّع في شيب الرأس، ويمنع من الرّعاف مع الخل أو مع عصير البسر أو مع ماء الأس أو ماء الباذروج، وينفع الصّداع الحار في الحميات الحادّة، ويسهر، ويقوّي الحواس من المحرورين، وينفع من القلاع شديداً، ويقطع في الباه، ويولد حصاة الكلية والمثانة، ويعقل الخلفة الصفراويّة.
[●]> أمّا الانطاكي فقال: الكافور: اسم لصمغ شجرة هنديّة تكون بتخوم سرنديب واشية وما يلي المحيط كجزائر معلّقة وتعظم حتّى تظلّ مائة فارس، خشبها سبط شديد البياض، خفيف ذكيّ الرائحة، وليس لها زهرٌ ولا حمل، والكافور إمّا متصاعد منها إلى خارج العود ويسمّى الرياحي لتصاعده مع الرّيح، وقيل الرّباحي بالموحّدة نسبة إلى رباح. وملوك الهند أوّل من عرفوا الكافور، وهو أبيض يلمع إلى حمرة وكلّما مسّ نقص وإن فارقه الفلفل ذهب ، وإمّا موجود في داخل العود يتساقط إذا نشر وهو القيصوري ( جزيرة في بلاد سرنديب )، وهو شديد البياض رقيقٌ كالصّفائح، ويصعد هذا فيلحق بالأوّل، وهو غليظ خشن الملمس فيه زرقة ما، ويسمّى الأزرار والأزاد، وهو أن يرض الخشب ويهرى بالطّبخ، ثمّ يصفّي ويقوّم الماء وهذا هو كافور الموى ويسمّى أرغول . وقيل : كلّه يجنى بالشّرط ويكون أولاً أصفر وإنّ شجرته تموت (إذا أخرج، وقد ينقّط من الشّجر ماء شديد الرائحة غليظ كأنه القطران لكن فيه زرقة يسمى دهن الكافور وماؤه ، وتكثر هذه الأنوع بكثرة عند الرّعود والأمطار، ويقال: إنّ الكافور يقتل؛ لأنّ الحيّات تحمي شجره بنومها عليه طلباً للتّبريد وقيل : من النمّورة وهذا كله (إذا لم تنشر، فإذا نشرت وعملت ألواحاً اتّخذتها الملوك تخوتآ فلم يقربها شيء من ذوات السّموم ولا الهوام كالقمل والبق وغيرها، وهي خاصيّة عظيمة مجرّبة عند ملوك الهند، وهو بأسره باردٌ يابس في الثّالثة أو برده في الرابعة، يسقط الدّم حيث كان وكيف استعمل، وهو حابسٌ للإسهال والعرق وقاطعٌ للعطش والحميات، مزيل لقروح الرّئة والسلّ والدق والتهاب الكبد وحرقة البول وذات الجنب وكلّ مرض حار شرباً وطلاء ، والسّهر سعوطاً بماء الخس والأورام بدهن الورد، وهو يضرّ الباه ويقطع النسل والشهوة، ويسرّع بالمشيب، ويبرّد الأمزجة، ويصلحه المسك والعنبر.
زيت الكافور
يُعدُّ زيت الكافور من أكثر المنتجات المستخدمة لمادة الكافور، وعادةً ما يُحضّر هذا الزيت بتركيز 19% إلى 20% من هذه المادة المُذابة في بعض الزيوت الناقلة، وهو من أنواع الزيوت التي يجب استخدامها وفق الوصفات الطبيّة لتجنّب الآثار الضارّة له، كما يستخدم في صناعة الكريمات، والمراهم التي تستخدم للعديد من الأغراض الطبيّة، ويحتوي على مركبات التربينات الأحاديّة (بالإنجليزيّة: Monoterpenes) التي وُجد أنّ لها العديد من الفوائد، إذ يمكن أن تُعزّز الدورة الدمويّة في الشعيرات، ممّا قد يؤدي لارتفاع ضغط الدم، إلا أنّ هذا الزيت يُفضل استخدامه خارجيّاً فقط، او استنشاقه لأنّ تناوله قد يسبب الضرر للجسم.
فوائد زيت الكافور
يمتاز زيت الكافور بخصائصه المضادة للفطريات، والبكتيريا، والالتهابات، ويمكن لاستخدامه أن يقدم العديد من الفوائد للجسم، ومنها ما يأتي:
[●]> تعزيز صحة الجلد:
إذ إنّ استخدام الكريمات والمستحضرات التي تحتوي على الكافور يمكن أن تساعد على تحسين المظهر العام الجلد، كما أنّ الخصائص المضادّة للفطريات والبكتيريا تجعله مفيداً لعلاج العدوى الجلديّة، كما بيّنت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أنّ استخدام الكافور قد يكون فعالاً في علاج الجروح والتجاعيد التي تحصل نتيجة تعرّض البشرة للأشعة فوق البنفسجيّة، ولذلك فإنّه يعدّ من العناصر الفعالة التي تدخل في تصنيع المستحضرات المضادة للشيخوخة؛ ويمكن أن تعود هذه الفوائد إلى قدرته على تعزيز إنتاج الكولاجين، والإيلاستين (بالإنجليزية: Elastin)، وللحصول على هذه الفوائد ينصح باستخدام المستحضرات المحتوية عليه مرةً في اليوم.
[●]>تخفيف الألم:
حيث يمكن لتطبيق الكافور على الجلد أن يقلّل من الآلام، والالتهابات، وقد أشارت إحدى الدراسات أنّ استخدام الرذاذ الذي يحتوي على مكوّنات طبيعيّة، مثل؛ الكافور، وزيت الكالبتوس (بالإنجليزيّة: Eucalyptus)، وزيت القرنفل، ومادة المنثول من خلال وضعه على الأكتاف، وأسفل الظهر، والمفاصل مدة أسبوعين كان جيّداً لتسكين الألم الخفيف والمتوسّط، ومن الجدير بالذكر أنّ استخدام هذه المنتجات قد تسبب الشعور بالبرودة، والوخز، وبعض الحرارة، ويمكن استخدامها على الأماكن المصابة لأكثر مرة في اليوم للحصول على فوائدها.
[●]>علاج الحروق:
إذ إنّ استخدام المراهم التي تحتوي على الكافور قد يكون جيداً لشفاء الحروق، وقد بيّنت إحدى الدراسات التي نُشرت عام 2018 وأجريت على الفئران أنّ استخدام المراهم التي تحتوي على زيت الكافور، وزيت السمسم، والعسل قد كانت فعالة في تقليل الوقت اللازم لشفاء الحروق من الدرجة الثانية.
[●]>علاج فطريات أظافر القدم:
إذ إنّ امتلاك زيت الكافور خصائص مضادة للفطريات تجعله مفيداً لفطريات أظافر القدم (بالإنجليزيّة: Toenail fungus)، وقد أظهرت الدراسات أنّ استخدام منتج يحتوي عليه مع زيت المنثول كان فعّالاً في علاج هذا النوع من الفطريات.
[●]> تخفيف حكة الجلد:
حيث أشارت مؤسسة الغذاء والدواء الأمريكية إلى إمكانية استخدام الكافور على الجلد ليساعد على تقليل الحكة، والتهيّج، وذلك في حال استخدامه بتراكيز تتراوح بين 3% إلى 11%، كما يمكن استخدامه بالتراكيز نفسها لتطبيقه على البواسير (بالإنجليزيّة: Hemorrhoids)، والهربس الفم (بالإنجليزيّة: Cold sores)؛ حيث إنّه يؤثر كمسكّن للألم. [●]>علاج لدغات الحشرات:
إذ أظهرت الدراسات الأولية بأنّ الاستخدام الموضعيّ للكافور مع زيت الكالبتوس، والمنثول يمكن أن يساعد على التقليل من حجم لدغات البعوض.
[●]>ضبط ضغط الدم:
حيث أشارت الأبحاث المبكّرة إلى أنّ تناول إحدى المنتجات التي تحتوي على الكافور مع نبات الزعرور (بالإنجليزيّة: Hawthorn) من خلال الفم يساعد على منع الإصابة بانخفاض الدم عند الوقوف؛ إلا أنّ هذا التأثير بحاجة للمزيد من الدراسات.
[●]>علاج المشاكل التنفسيّة:
حيث إنّ زيت الكافور استخدم كعلاج للعديد من المشاكل الصحية المرتبطة بالجهاز التنفسيّ، ومنها؛ السعال، والاحتقانات، وللحصول على هذه الفائدة يمكن أخذ العلاجات التي تحتوي على هذا الزيت، والتي تستخدم بشكل موضعيّ لعلاج هذه المشاكل، وتستعمل هذه المنتجات بتدليك الصدر بها؛ حيث إنّها تزيد الدفىء، وتُسكّن الألم، كما يمكن لأبخرتها أن تساهم في تقليل السعال، والاحتقان، ووجدت إحدى الدراسات أنّ هذه المنتجات كانت فعّالة في تقليل السعال لدى الأطفال المصابين بعدوى الجهاز التنفسي العلويّ، وبالإضافة إلى ذلك فقد حسّنت من نومهم خلال الليل، ويمكن استخدام هذه المنتجات أيضاً من خلال وضعها في الماء الساخن واستنشاقها، ويجدر التنويه إلى أنّه يجب عدم وضع هذا المنتج حول فتحات الأنف.
[●]> تخفيف التهاب المفاصل التنكسي:
حيث يمكن للكريمات التي تحتوي على مادة الكافور، وغيرها من المركبات أن تقلّل من شدّة الأعراض المصاحبة لالتهاب المفاصل التنكسي (بالإنجليزية: Osteoarthritis) بشكل كبير، ويُعتقد بأنّ الكافور هو المسؤول عن تخفيف هذه الأعراض.
أضرار زيت الكافور
يُمكن أن يُطبق البالغون الكافور على الجلد بتركيز منخفض بشكل آمن، ولكنّه يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبيّة، مثل؛ احمرار الجلد وتهيّجه، وينصح بتجنب التراكيز العالية منه والتي تعد غير آمنة، كما أنّ استنشاقه بكميات صغيرة يعد آمناً على البالغين، ومن جهةٍ أخرى فإنّ تطبيقه على الجلد المشقّق يُعدّ غير آمن؛ وذلك لأنّ الجلد يمكنه امتصاص بسهولة ممّا قد يسبب وصوله إلى مستويات سامّة داخل الجسم، كما أنّ تناوله عن طريق الفم غير آمن؛ ويمكن أن يؤدي للإصابة بالعديد من الأعراض التي قد تصل للوفاة، وقد تشمل هذه الأعراض؛ الغثيان، والتقيؤ، وحرق الحلق، والفم، وأعراضٍ تصيب الجهاز العصبيّ، مثل؛ تشنّج العضلات، والنوبات، والارتباك.

______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2020, 12:10 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,941
افتراضي 45- زيت الجوجوبا

زيت الجوجوبا

زيت الجوجوبا
يستخرج زيت الجوجوبا من بذور شُجيرة تُعرف علمياً بـ Simmondsia chinenis، أو شُجيرة الجوجوبا، التي يعود موطنها الأصليّ إلى جنوب غرب الولايات المتحدة، وتنمو في المناطق الصحراوية في أريزونا، وجنوب كاليفورنيا، والمكسيك، وتجدر الإشارة إلى أنَّ زيت الجوجوبا هو عبارة عن مادةٌ شمعيةٌ تشبه الزيت، وقد تكون شفافةٌ، أو ذات لونٍ أصفر، ويمكن أن يكون له رائحة جوزيّة خفيفة، وبدأ المُصنّعون بإضافة هذا الزيت إلى مستحضرات التجميل، والطعام في السبعينيات؛ حيثُ إنَّه متعدد الاستعمالات، وتُعدُّ استخداماته كثيرةٌ للغاية، حيث يُعتبر استخدامه في مستحضرات التجميل هو الأكثر شعبيةً إذ إنّه يوجد في مجموعات متنوعة من منتجات الشعر، والبشرة، والأظافر.
فوائد زيت الجوجوبا
هناك العديد من الأشخاص الذين يستخدمون زيت الجوجوبا كجزءٍ من روتين العناية بالبشرة، وهناك أسبابٌ لذلك؛ حيثُ إنَّ هناك الكثير من الأدلة التي تدعم استخدام زيت الجوجوبا النقيّ كعلاجٍ لحبّ الشباب، والجلد الجاف، والعديد من الأمراض الجلدية الأخرى، ومن أهم فوائده ما يأتي:
[●]> مادة مُرطّبة:
إذ يُعتبر زيت الجوجوبا عنصراً مُرطّباً، مما يعني أنَّه يسدُّ الجلد بحاجزٍ واقٍ للتقليل من فقدان الرطوبة، وهذا قد يساهم في الوقاية من الإصابة بالعدوى البكتيرية، وحَبُّ الشباب، وتشكُّل قشرة الرأس.
[●]> مُضادٌ للجراثيم:
إذ يحتوي زيت الجوجوبا على خصائص مضادة للميكروبات، والفطريات، ووجدت الدراسات المَخبرية أنَّ زيت الجوجوبا لا يقتل جميع أنواع البكتيريا، أو الفطريات، إنّما ينحصر على قتل البكتيريا، والفطريات التي يُمكن أن تُسبب السالمونيلّا، وعدوى الإشريكية القولونية، والمبيضة (بالإنجليزية: Candida).
[●]> مُضادٌ للأكسدة:
إذ يحتوي زيت الجوجوبا على أشكالٍ طبيعيةٍ من فيتامين هـ؛ الذي يؤثر في الجلد كمضادٍ للأكسدة، مما يعني أنه قد يساعد البشرة على مكافحة الإجهاد التأكسدي الناجم عن التعرض اليومي للملوثات، والسموم الأخرى.
[●]> غير مسببٍ لانسداد المسام:
فعلى الرغم من أنَّ زيت الجوجوبا مادةٌ نباتيةٌ، إلا أنَّ تركيبته تشبه الزيوت، أو الزهم؛ الذي ينتجها الجسم بشكلٍ طبيعيّ، لذلك لا تستطيع البشرة معرفة الفرق، مما يجعله أقل تراكماً على الجلد، وسدّ المسام، مما يؤدي إلى تقليل حدّة حبّ الشباب.
[●]> غير مُسبّبٍ للحساسية:
إذ إنَّ زيت الجوجوبا عبارة عن شمعٍ، وعلى الرغم من أنَّ البشرة قد تمتصه، إلا أنَّ طبيعته الشمعيّة تسمح له بإنشاء حاجزاً على السطح، وعلى عكس الزيوت النباتية الأخرى فإنَّ زيت الجوجوبا عادةً ما يكونُ غيرُ مُهيِّجٍ، كما أنَّ رَدُّ فعل الحساسية اتجاههُ يعتبر أمراً نادرُ الحدوث.
[●]> المساعدة على التحكم في إنتاج الزّهم:
إذ يُنظّم زيت الجوجوبا إنتاج الزّهم (بالإنجليزيّة: Sebum)؛ لأنَّه يشبه الزهم الذي ينتجه الجسم بشكلٍ طبيعيٍ، فعند وضع زيت الجوجوبا على البشرة، يتم تلطيف البشرة، وترطيبها، مما يُرسل إشارةً للشعر، ولبصيلات العرق بأنَّ البشرة لا تحتاج إلى زهَمٍ إضافيّ لترطيبها، مما يَحدّ من جعل الجلد يبدو دُهنيّاً أكثر، كما يساعد على الوقاية من حبّ الشباب الناجم عن انسداد المسام.
[●]> المساعدة على تعزيز الكولاجين:
إذ يحتوي زيت الجوجوبا على موادٍ مضادةٍ للأكسدة؛ قد تساعد الجسم على إنتاج الكولاجين، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الكولاجين عبارة عن بروتين موجود في الجلد، والمفاصل، بالإضافة إلى أجزاء الجسم المصنوعة من الغضاريف، ومن الجدير بالذكر أنَّ مستويات الكولاجين تقلّ عند التقدم بالعمر، وهذا قد يُسبب تغيّراً في بنية الوجه مع العمر، وهناك دراسةٌ واحدةٌ ربطت بين مضادات الأكسدة التي يتم تطبيقها على الجلد وتحسين إنتاج الكولاجين.
[●]> المساهمة في تخفيف الإكزيما والصدفية:
إذ إنَّ لزيت الجوجوبا خصائص مضادة للالتهابات، وقد يساعد التطبيق الموضعي له على تخفيف الجفاف، والحكّة، والتقشير، والأعراض المرتبطة به، وقد يجد الأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية التهابية؛ مثل: الصدفية، والإكزيما (بالإنجليزيّة: Eczema) أنَّ زيت الجوجوبا مفيداً.
[●]> المساهمة في تخفيف حروق الشمس:
إذ يُعدُّ زيت الجوجوبا مُكوّناً شائعاً في بعض المنتجات الطبيعية الواقية من الشمس، وتُشير إحدى الدراسات إلى أنَّ فيتامين هـ، ومضادات الأكسدة الأخرى الموجودة في هذا الزيت يُمكن أن يُساهمان في حماية البشرة من أضرار أشعة الشمس؛ كالتسبب بجفاف البشرة، وتقشرها، ولكنّ زيت الجوجوبا يعيد فيتامين هـ، ويُضيف الرطوبة، ويُعزز الشفاء لتخفيف أعراض حروق الشمس.
[●]> المساعدة على علاج حبّ الشباب:
إذ تُشير دراسة إلى أنَّ زيت الجوجوبا يمكن أن يساعد على تجنب ظهور حبّ الشباب، حيث يحتوي زيت الجوجوبا على عوامل مضادة للالتهابات، وخصائص علاجية، كما أنَّه مُرطبٌ، ومضادٌ طبيعيّ للميكروبات.
[●]> المساعدة على تقليل ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد:
فقد يرتبط ظهور الخطوط الرفيعة، والتجاعيد بالإجهاد التأكسدي، وتجدر الإشارة إلى أنَّه لا يوجد أيّ بحثٍ يربط بين الجوجوبا، وعلاج التجاعيد، والخطوط الرفيعة بشكلٍ مُباشر، ولكن تبيّن أنَّ المنتجات النباتية الأخرى ذات الخصائص المُضادة للأكسدة تُحسّن من مرونة الجلد، مما يعني أنَّ قوة مضادات الأكسدة في زيت الجوجوبا قد تساهم في إبطاء علامات الشيخوخة عند استخدامه على البشرة.
[●]> المساهمة في تقليل ظهور الندوب:
إذ يمتلك زيت الجوجوبا خصائص لالتئام الجروح حيث ترتبط باحتوائه بشكل طبيعيّ على فيتامين هـ؛ الذي يمكن أن يقلل من ظهور الندوب، حيث يتم التوصية بفيتامين هـ منذ فترةٍ طويلةٍ من قِبل المختصين للمساعدة في الندوب، وتضمن البحوث حوله ما إذا كان يؤثر في ذلك وإلى أي مدى يبقى مستمراً، ولذلك إن كان هناك رغبةٌ في تجربة فيتامين هـ كعلاج للندبات، فقد ثبت أنّ زيت الجوجوبا أنّه مفيدّ في عملية الشفاء.
[●]> المساعدة على تسريع التئام الجروح:
إذ يُعدُّ زيت الجوجوبا عنصراً واعداً في تحفيز التئام الجروح، حيث تُشير الأبحاث الأولية إلى أنَّ زيت الجوجوبا يُشجّع خلايا الجلد على الارتباط ببعضها البعض بعد تعرضها للخدش، أو القطعٍ، مما قد يكون السّببُ أيضاً في قدرته على علاج حبّ الشباب، وندوبها، كما يمكن أن تُعزى خصائص التئام الجروح إلى تراكيز فيتامين هـ الطبيعية الموجودة في هذا النوع من الزيت.
[●]> طرد البعوض:
إذ تُشير الأبحاث المبكرة إلى أنَّ تطبيق منتجٍ معينٍ يحتوي على زيت الجوجوبا، وزيت جوز الهند، وزيت بذور اللفت، وفيتامين هـ على الجلد قد يكون فعّالاً كطاردٍ للبعوض، ويستمر تأثير هذا المنتج مدّةً لا تقل عن 3 ساعات بعد تطبيقه.
[●]> استخدامه في التصنيع:
حيث يُستخدم الجوجوبا كمكوّنٍ في الشامبو، وأحمر الشفاه، ومستحضرات التجميل، ومنتجات التطهير، كما يُستخدم في مستحضرات الوجه، واليدين، والجسم.
[●]> فوائد أخرى:
حيث يمتلك زيت الجوجوبا العديد من الفوائد الأخرى، ومنها ما يأتي:
O-يستخدم كملطّفٍ، ومُعالجٍ للشّعر، كما يُستخدم في الطب، والطهي، وفي صناعة المرطّبات، وواقيات الشمس، واعتُبر من مواد التشحيم الصناعية؛ لأنَّه لا يتلف تحت درجة حرارة عالية، أو ضغطٍ عالٍ.
O- يُعزّز امتصاص الأدوية الموضعيّة.
O-يتمتع زيت الجوجوبا بعمرٍ افتراضيٍّ طويل، ولا يفسد بسهولة؛ لذلك فإنّه يُعدُّ الخيار الأفضل لتدليك الجسم إن لم يكن التدليك به بانتظام.

الآثار الجانبية لزيت الجوجوبا
تُعدُّ الدراسات حول الآثار الجانبية لزيت الجوجوبا شحيحة، ولكنّ هذا المُنتج يُعتبر آمناً للاستخدام كعلاجٍ موضعيّ، ولكن قبل استخدام زيت الجوجوبا فإنّه يُفضّل إجراء اختبار على البشرة لاستبعاد الإصابة بالحساسية، كما يجب عدم استخدام زيت الجوجوبا النقيّ مباشرةً على البشرة؛ وعوضاً عن ذلك فإنّه يجب خلط زيت الجوجوبا مع عاملٍ آخر؛ مثل: هُلام الصبّار، أو زيت جوز الهند، ومن أهم المحاذير المرتبطة بهذا الزيت:
[●]> التطبيق على الجلد:
من المرجح أن يكون زيت الجوجوبا آمناً بالنسبة لمعظم الناس عند تطبيقه على الجلد، ولكن يمكن أن يُسبب بعض الآثار الجانبية؛ مثل: الطفح، والحساسية، ويجب الانتباه إلى أنَّ الاستخدام المطوّل قد يسبب تهيج الجلد لدى بعض الأشخاص بعد استخدام الزيت بشكلٍ ثابت.
[●]> التناول عبر الفم:
فمن المرجح أن لا يكون زيت الجوجوبا آمناً عندما يؤخذ عن طريق الفم، وذلك لأنَّه يحتوي على مادةٍ كيميائيةٍ تسمى حمض الإروسيك (بالإنجليزيّة: Erucic acid)؛ الذي يمكن أن تسبب آثاراً جانبيةً خطيرةً؛ مثل: تلف القلب، وغيرها.
[●]> الحمل والرضاعة الطبيعية:
إذ يُعتبر وضع الجوجوبا على الجلد أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية آمناً، ولكن من غير الآمن أن يؤخذ زيت الجوجوبا عن طريق الفم.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.