قديم 06-28-2019, 11:04 PM   #31
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,641
افتراضي ما هي المرارة

[
ما هي المرارة


المرارة
تقع المرارة (بالإنجليزية: Gallbladder) في الجزء العلويّ من الجهة اليمنى من البطن، أسفل الكبد مباشرة، ويبلغ طولها ما يُقارب 10 سم، ويُشبه شكلها حبة الإجاص أو الكمّثرى، ويمكن القول إنّ الوظيفة الأساسية للمرارة تكمن في تخزين العصارة الصفراء (بالإنجليزية: Bile) التي يُنتجها الكبد، حيث تنتقل هذه العصارة من الكبد إلى المرارة عبر القناة الصفراء (بالإنجليزية: Bile Duct)، وتظلّ العصارة مخزّنة في المرارة إلى حين إفراز الأمعاء الدقيقة (بالإنجليزية: Small Intestines) لهرمون يُعرف بكوليسيستوكينين (بالإنجليزية: Cholecystokinin)، وعندها تُطلق العصارة إلى الأمعاء الدقيقة للمساعدة على هضم دهون الطعام، وتجدر الإشارة إلى أنّه على الرغم من أهمية المرارة، إلا أنّ الجسم يستطيع العيش دونها بصحة، ومثال ذلك ما يحدث في بعض الاضطرابات والمشاكل الصحيّة التي تتطلب استئصال المرارة، وعندها يمكن القول إنّ الجسم يُعوّض مخزن المرارة عن طريق تخزين هذه العصارة في القناة الصفراء، وقد يتسبب ذلك في أحيان نادرة بتمدّد هذه القناة وتضخمها، ولكن لا يُعدّ ذلك مشكلة كبيرة
اضطرابات المرارة
هناك العديد من الأمراض والاضطرابات التي قد تُصيب المرارة، ولعلّ إصابة المرء سابقاً بأيّ منها يزيد خطر إصابته بها مرة أخرى، ويمكن ذكر أهمّ هذه الاضطرابات فيما يلي:
● التهاب المرارة: يمكن تقسيم الالتهابات التي تُصيب المرارة إلى قسمين، أمّا الأول فهو الالتهابات الحادة قصيرة الأمد، وأمّا الثاني فهو الالتهابات المزمنة طويلة الأمد، ويمكن القول إنّ الالتهابات المزمنة تنتج بسبب تعرّض المرارة لالتهابات حادة متكررة، وفي الحقيقة يمكن للالتهابات إلحاق الضرر بالمرارة وإفقادها القدرة على أداء وظائفها بالشكل المطلوب.
● حصى المرارة: يمكن تعريف حصى المرارة على أنّها ترسبات صلبة صغيرة، وغالباً ما تتكوّن من الكولسترول الموجود في العصارة الصفراء، ومن الجدير بالذكر أنّ حصى المرارة غالباً ما تكون صغيرة في الحجم ويصل قطرها إلى بضعة ملليمترات، ولكن قد تكبر ويزداد حجمها لتصبح بضعة سنتيمترات، وفي الحقيقة قد يُعاني البعض من وجود حصاة واحدة في المرارة، وقد يُعاني البعض من عدة حصى، وغالباً لا يشعر المصاب بوجود الحصى حتى تُسبّب له مشكلة، كالعدوى، والألم، والالتهابات.
● حصى القناة الصفراء: وغالباً ما تكون هذه الحصى بالأصل حصى مرارة ولكن انتقلت إلى القناة الصفراء وترسبت فيها، وعندها تُعرف بحصى القناة الصفراء الثانوية، وقد تكون في حالات نادرة حصى تشكلت لأول مرة في القناة الصفراء وعندها تُعرف بحصى القناة الصفراء الأولية، وفي الحقيقة تُعتبر الحصى الأولية أكثر قدرة على التسبب بالعدوى مقارنة بالثانوية.
●عدوى القناة الصفراء: قد تظهر العدوى (بالإنجليزية: Infection) في القناة الصفراء عند حدوث انسداد فيها، وحقيقةً يُعتبر العلاج فعّالاً إذا تمّ في المراحل الأولى من المرض، أي تمّ اكتشاف العدوى مبكّراً، وذلك لأنّ الاكتشاف المتأخر لها قد يتسبّب بموت المصاب.
●خُراج المرارة: قد يُرافق حصى المرارة ظهور القيح، والذي يتمثل بتجمّع من خلايا الدم البيضاء، والأنسجة الميتة، والبكتيريا، ويعتبر القيح مُميتاً في حال تركه دون تشخيص وعلاج، وذلك لاحتمالية انتشاره في الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنّ أهم أعراض خراج المرارة هي شعور المصاب بألم شديد في البطن.
●سرطان المرارة: على الرغم من ندرة إصابة الشخص بسرطان المرارة، إلا أنّ ذلك أمر ممكن، ويمكن القول إنّ ترك الحالات دون علاج قد يتسبّب بانتقال السرطان إلى ما هو أبعد من المرارة.
●لحميّات المرارة: وتُعرّف لحميّات المرارة (بالإنجليزية: Gallbladder Polyps) على أنّها نموّ زائد في المرارة، وغالباً ما يكون حميداً ولا يتسبّب بأية مشاكل ولا يتطلب الاستئصال، وهذا لا يمنع احتمالية ظهور لحميّات مرارة كبيرة الحجم تتطلب الاستئصال خشية التطور إلى سرطان
●المرارة المثقوبة: يمكن أن تتسبّب حصى المرارة في حال تركها دون علاج في بعض الأحيان بظهور ما يُعرف بالمرارة المثقوبة (بالإنجليزية: Perforated Gallbladder)، وإذا تُركت المرارة المثقوبة دون تشخيص وعلاج قد تتسبب بعدوى شديدة تنتشر في البطن، وتُعدّ مُهدّدةً للحياة.

أعراض اضطرابات المرارة
هناك بعض الأعراض والعلامات التي قد تظهر عند المعاناة من بعض مشاكل المرارة واضطراباتها، ومنها ما يلي:
●الشعور بالألم: وذلك في منتصف البطن أو الشقّ العلويّ من الجهة اليمنى منه، وقد تُرافق ذلك معاناة المصاب من ألمٍ في الصدر والظهر أيضاً، وتجدر الإشارة إلى أنّ الألم قد يتراوح في شدته ما بين البسيط والشديد، وفي الغالب فإنّ هذا الألم لا يستمرّ، وإنّما يجيء ويذهب.
●الغثيان والتقيؤ: غالباً ما يُعاني المصابون بأمراض المرارة واضطراباتها من الغثيان والتقيؤ، وخاصةً في الحالات التي قد تُلحق فيها مشاكل المرارة اختلالات دائمة أو طويلة الأمد في الجهاز الهضميّ.
● الحمّى والقشعريرة: غالباً ما تدلّ الحمّى (بالإنجليزية: Fever) على وجود العدوى، ومنها عدوى واضطرابات المرارة. تغيّر في حركة الأمعاء: إنّ تغيّر لون البراز ليصبح باهتاً بلون الطباشير قد يدلّ على معاناة المصاب من مشاكل في القناة الصفراء، ومن جهة أخرى فإنّ المعاناة من الإسهال الشديد غير المُبرّر قد يدلّ على وجود مرضٍ مزمن في المرارة.
● تغيّر في البول: إنّ تغيّر لون البول ليصبح أكثر قتامةً قد يدلّ على معاناة المصاب من انسداد في القناة الصفراء.
● اليرقان: ويُعرّف اليرقان على أنّه اصفرار الجلد والعيون، وغالباً ما يدلّ على عدم وصول العصارة الصفراء إلى الأمعاء الدقيقة، وذلك إمّا نتيجة المعاناة من أمراض الكبد، وإمّا لوجود انسداد في القناة الصفراء ناتج عن وجود الحصى.
______________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2019, 11:09 PM   #32
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,641
افتراضي ما هي أسباب تكون حصوات المرارة

[
ما هي أسباب تكون حصوات المرارة

المرارة
هي كيس صفراوي يقع في أسفل كبد الإنسان، وفي الجزء الأيمن، وهي على شكل الكمثرى، ووظيفتها هي تخزين الصفراء التي يقوم الكبد بإفرازها، حيث تستطيع أن تخزّن ما يقارب 50 أو 60 مل من الصفراء، وقد يصل طولها إلى 8 سنتمتر تقريباً عند الأشخاص البالغين، ويغطيها نسيج طلائي، يعمل على الامتصاص الجيد للمرارة.
توجد المرارة في جميع الكائنات الحية الفقارية، ولا توجد في اللافقاريات، وهي توجد في الحيوانات أيضاً، ولكنها تختلف وتتنوع من حيث القنوات الموجودة فيها، كما أنّ هناك العديد من الحيوانات لا تمتلك المرارة مثل الفأر، والحصان، والزرافة.

أمراض المرارة
يُمكن أن تتعرض المرارة للعديد من الأمراض، حيث إنّها من الممكن أن تلتهب، وتسبب ألماً كبيراً للإنسان، ويُمكن أيضاً أن تصاب ببعض الحصوات، والتي تختلف في أحجامها وأشكالها. ويمكن أيضاً أن تتعرض المرارة للإصابة بالسرطان، حيث يسمّى بسرطان المرارة، وهو نمو غير طبيعي للخلايا في منطقة المرارة، ويمكن أن تنمو وتكبر بشكلٍ غير طبيعي وتمتد إلى أجزاء الجسم الأخرى، ويعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة به من الرجال، كما تزداد خطورة الإصابة به كلما زاد الإنسان في العمر، ويمكن علاجها عن طريق تناول بعض الأدوية الكيمياوية، أو عن طريق استئصال المرارة والتخلص منها نهائياً.

حصوة المرارة
تتكون حصوات المرارة في منطقة الصفراء، وهي تسبب ألماً شديداً، حيث تتشكل عندما تتصلب المواد في الصفراء، وينتج عنها تكون حصوة أو حصوات صغيرة، وغالباُ ما تتحرك هذه الحصوات من مكانها مسببة ألماً شديداً، حيث تعمل على انسداد القناة المرارية، وينصح الأطباء بالتخلص من المرارة الملتهبة أو التي تحتوي على حصوات، وذلك حتى لا تسبب آلاماً، أو تزداد مضاعفاتها. وتتكون معظم حصوات المرارة من 80% من الكولسترول، وهي غالباً ما تكون صفراء أو خضراء اللون، كما يوجد حصوات أخرى، ولكنها أصغر حجماً وأقل خطورة.

أسباب تكون حصوات المرارة
تتكون حصوات المرارة بسبب تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية جداً من الدهون، كما أن نسبة الكولسترول الكبيرة تسبب تكوين الحصوات، لذلك يُنصح بعدم تناول كميات كبيرة من الطعام التي يحتوي على نسبة عالية من الكولسترول، والتخفيف منه، وهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحصى المرارة، يمكن ذكرها فيما يلي:
●التقدّم بالسن، فغالباً ما يصاب الإنسان بحصى المرارة بعد 40 عاماً.
● زيادة الوزن، أو السمنة الزائدة.
● المرأة الحامل، أو المرضع.
● الإصابة بتليف الكبد.
● الوراثة، حيث أثبتت الدراسات العلمية أن الوراثة لها دور كبير في الإصابة بحصى المرارة أو التهابها.
● الإصابة بمرض القولون العصبي.
● الأشخاص الذين قاموا بجراحات لعلاج فقدان الوزن معرضون للإصابة بحصى المرارة.
●المرضى الذين يتناولون المضاد الحيوي الذي يسمّى "سيفترياكسون" هم أكثر عرضة للإصابة بها.
● تناول النساء لحبوب منع الحمل.
● مرض السكري قد يسبب الإصابة بحصى المرارة.
● عدم ممارسة الرياضة تؤدي إلى الإصابة بالحصوات، حيث إنّ الرياضة مفيدة جداً في التخلص من الأمراض.

أعراض وجود حصوة المرارة
غالباً ما تحدث الأعراض ونوبات الألم بعد الأكل مباشرة، وخاصة إذا كان الطعام يحتوي على نسبة دهون عالية، ويمكن أن نلخّص الأعراض التي تحدث لمن هم مصابون بحصوات أو التهاب المرارة فيما يلي: الغثيان أو القيء. آلام في البطن أو الظهر، وخاصة الجانب الأيمن. انتفاخ في البطن. اصفرار العين والجلد. نقص الشهية. حمى في بعض الأحيان. انخفاض الوزن. حكة خفيفة في كل أجزاء الجسم.
●الغثيان أو القيء.
● آلام في البطن أو الظهر، وخاصة الجانب الأيمن.
● انتفاخ في البطن. اصفرار العين والجلد.
● نقص الشهية.
● حمى في بعض الأحيان.
● انخفاض الوزن.
● حكة خفيفة في كل أجزاء الجسم.

علاج حصوات المرارة
يعتبر علاج حصوات المرارة أمر سهل في هذه الأيام، بسبب وجود أجهزة حديثة مخصّصة في عمليات الجراحة، أو تفتيت المرارة، مثل المنظار وغيره، على عكس الماضي فقد كانت الجراحة يدوياً، وتمكث وقتاً أطول من جراحة المنظار التي تكون لدقائق ولا تحتاج إلى وقت في الشفاء، حيث إنّ أسبوع أو عشرة أيام كافية للشفاء، في حين الجراحة العادية تظل لشهور حتى يُشفى المريض تماماً.

المرارة هي أحد أعضاء جسم الإنسان التي يمكن أن يعيش بدونها، حيث إنّ أفضل الطرق لمعالجة حصوات المرارة أو التهابها هو استئصالها، حيث يتمّ تشخيص المرض عن طريق عمل صورة أشعة، أو عن طريق الرنين المغناطيسي، أو عن طريق التصوير التلفزيوني، ويتم بعدها إجراء العملية بالمنظار، حيث يتمّ جراحة ثلاثة مناطق من البطن جراحة صغيرة جداً، حتى يسهل على الجهاز الدخول للجسم، وتفتيت الحصوة، أو لاستئصالها، ويتم مشاهدة البطن بالتلفزيون، حيث تكون هناك كاميرا تنقل لهم الصور، وهي طريقة سهلة جداً، ومتوفرة، ولا تسبب أي متاعب أو مضاعفات.

في بعض الأحيان، يكون الطبيب الجراح غير قادر على إجراء العملية بالمنظار، وذلك لعدة أسباب منها إصابة المرارة ببعض الأمراض الأخرى، أو التصاقها بعضو آخر من أعضاء الجسم الداخلية، أو من الممكن أن تصاب المرارة بمرض الغرغرينا، وهو مرض خطير جداً يسبب الموت أحياناً، وسريع الانتشار، حيث يضطرّ الطبيب إلى تحويل الجراحة بالمنظار إلى الجراحة اليدوية، وفيها يتمّ شقّ البطن كلّه، واستئصال المرارة، وتنظيف المكان من أي أمراض أخرى، ومن ثم تخييط الجرح، وهي عملية سهلة بالنسبة للطبيب، ولكنها متعبة بالنسبة للمريض، وتأخذ وقتاً أطول في الشفاء من الجرح.

علاج حصوات المرارة بالأعشاب
إنّ العلاج الوحيد والنهائي للتخلص من التهاب أو حصى المرارة هو إجراء عملية لاستئصالها، ولكن هناك بعض الأعشاب والنباتات تعمل على التخفيف من الألم الناتج عنها، ومن هذه الأعشاب والنباتات ما يلي:
●البقدونس
يعتبر نبات البقدونس من النباتات التي تمنع تكوّن حصى المرارة، وقد أثبتت الدراسات العلمية أنّ عمل كوب من البقدونس المغلي، بمقدار ملعقة صغيرة من الجذور الجافة للنبات لكوب من الماء الذي سبق غليه، ويشرب مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم، وكذلك بذور البقدونس تؤثر على إخراج حصى المرارة، وهي مضادة للروماتيزم، إلا أن عدم استعمالها بحرص يسبب تأثيراً سيئاً، وذلك لأن جرعات البذور العالية مسمة وتضر بصحة الإنسان، كما يُمنع النساء الحوامل والمرضعات من تناولها.

●الهندباء
لقد أثبتت الدراسات العلمية أن جذور نبات الهندباء له تأثير مميز على المرارة، حيث يقوم بتنشيطها لإفراز الصفراء، ويعتبر من أفضل الأعشاب على الإطلاق كطارد للسموم، ويساعد المرارة في التخلص من النفايات، وتعتبر جذور وأوراق الهندباء من أفضل الأدوية العشبية لها، حيث تعمل على عدم تكون الحصى، وربما تذيب الحصوات المتكونة. ويمكن استعمال الهندباء عن طريق الأكل، فهي تعتبر غذاءً جيداً، بالإضافة إلى كونها دواءً، وتوجد منها مستحضرات صيدلانية تباع في الأسواق المحلية، وتتم طريقته على النحو التالي: تنقع حوالي ثلاث ملاعق من جذور الهندباء بعد سحقها مع حوالي لتر من الماء، وتترك لمدة لا تقل عن خمس دقائق، ثم تغلى بعد ذلك لمدة لا تقلّ عن 15 دقيقة، ويشرب منه كأس قبل كل وجبة، وذلك لعلاج المرارة، كما تمنع تكون حصى في المرارة وتفتتها إن وجدت.

●حبة البركة
تصنع لبخة من دقيق الحبة السوداء المعجونة في زيت الزيتون، وتوضع على الجهة التي تتألم منها، مع تناول ملعقة حبة سوداء يومياً على الريق لمدة أسبوع فقط، وعند ذلك ينتهي الالتهاب بعون الله وعافيته، ولتفتيت الحصوة وطردها: يُطحن فنجان من الحبة السوداء، ثم تُعجن في كوب عسل، وتُفرم ثلاث حبات ثوم، وتضاف إليه، وتؤخذ ثلث الكمية قبل الأكل، وتكرر يومياً، ويُفضّل تناول ليمونة مع قشرها بعد كل مرة، حيث إن الليمون يعمل على تطهير وتعقيم المكان.
______________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2019, 11:12 PM   #33
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,641
افتراضي ما هو علاج حصوة المرارة

[
ما هو علاج حصوة المرارة

حصوة المرارة
تقع المرارة التي تشبه في شكلها الكمثرى أسفل الكبد في الجانب الأيمن من البطن، كما تحمل في داخلها العُصارة الصفراء، لحين إفرازها في الأمعاء الدقيقة، وفي الحقيقة يُعدّ تكوُّن حصى المرارة (بالإنجليزية: Gallstones) السبب الشائع للإصابة بأمراض المرارة، حيث نجد أنّ ما يُقارب 20% من الأشخاص البالغين في الولايات المُتحدة يُعانون من حصى المرارة، من بينهم ما نسبته 1-3% تظهر عليهم أعراض الإصابة بحصى المرارة، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الحصى هي ترسُّبات مُتصلّبة من العصارة الصفراء الهاضمة التي تتكوّن فيها، إذ يتراوح حجم الحصى ما بين الحصوات ذات الحجم الصغير الذي لا يتجاوز حجم ذرّة الرّمل، والحصوات الكبيرة التي قد يُصبح حجمها بحجم كُرة الغولف، وتجدر الإشارة إلى أنّه من المُمكن أن تتكوَّن حصوة واحدة في المرارة، أو عِدّة حصوات في الوقت نفسه.

علاج حصوة المرارة
●العلاج الجراحي
يجري الطبيب عملية استئصال المرارة بالتنظير (بالإنجليزية: Laparoscopic gallbladder removal)، عن طريق عمل ثلاثة شقوق أو أربعة في منطقة بطن المريض، ويتم ذلك تحت تأثير المُخدِّر، وتُمكِّنه هذه الفتحات من إدخال أداة صغيرة ورفيعة من خلال أحد الثقوب، ليتم إزالة المرارة بحذر شديد، وفي الحقيقة يعود المريض بعد إجراء العمليّة إلى بيته في اليوم نفسه أو في اليوم الذي يليه في حال عدم حدوث أية مضاعفات، ولكن قد يُعاني المريض من الإسهال، وذلك بسبب تغيُّر مجرى العصارة الصفراء، إذ يتم إفرازها مُباشرة من الكبد إلى الأمعاء دون مرورها بالمرارة، مسبباً انخفاض تركيزها، والإصابة بالإسهال، ومن الجدير بالذكر أنّه من المُمكن أن يُخفف المريض من حدوث الإسهال عن طريق تناول أطعمة قليلة الدسم وخالية من الدهون، وذلك ليكون إفراز العُصارة الصفراء أقل.
●علاجات أخرى
بالرّغم من أنّ عمليات استئصال حصى المرارة بسيطة ولا تتسبّب في حدوث أي مخاطر للمريض، إلا أنّه قد يلجأ البعض لعلاج المرارة بطرق غير جراحية، ومن هذه الطُّرق ما يأتي:
● تناول دواء حمض الارسوديول (بالإنجليزية: Ursodeoxycholic acid)؛ الذي يعمل على إذابة الحصى التي يسببها الكولسترول، ويتم تناول هذا الدواء بمقدار جُرعتين إلى أربع جُرعات يوميّاً، ومن مساوئ اتّباع هذه الطريقة العلاجيّة أنّها تحتاج لعِدّة سنوات لإزالة حصى المرارة، كما أنّ الحصى قد تتكوّن مرّة أخرى بعد التوقف عن تناول الدواء.
●تفتيت الحصاة بموجات صادمة (بالإنجليزية: Shock wave lithotripsy)؛ وفي هذه الطريقة يتم استخدام جهاز تفتيت الحصى، الذي يولّد موجات صادمة تعبر من خلال جسد المُصاب، لتفتيت الحصى وتحطيمه إلى ذرات صغيرة.
● العلاجات الطبيعيّة والبديلة؛ يمكن اتباع بعض الطرق في حال الإصابة بحصى المرارة دون المعاناة من أية أعراض، ومن هذه الطرق ما يأتي:
0- الحفاظ على وزن مُناسب.
0- تجنُّب النزول السريع في الوزن.
0- تناول الأطعمة التي تحتوي على مُضادّات للالتهاب.
0- شرب كميّات كافية من الماء خلال اليوم.
0- تناول الوجبات الصغيرة الموزعة خلال اليوم، حيث إنّ هضم الوجبات الصغيرة أسهل على الجسم.
0- إضافة الألياف إلى وجبات الطعام.
0- تجنّب تناول الأطعمة الغنية بالدهون قدر الإمكان، بما فيها الأطعمة المقليّة والدهنيّة. 0- ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام.
0- تناول بعض المُكمّلات الغذائيّة التي يصفها الطبيب للمريض، مثل فيتامين سي، والحديد، واللّيسيثين (بالإنجليزية: Lecithin).
0- غسل المرارة؛ يُنصح بعض المرضى بالصَّوم، ومن ثم تناول زيت الزيتون وعصير الليمون، اللّذان يُسبِّبان غسل المرارة، الأمر الذي يُساعد على مرور الحصى، وهي من الطرق غير المضمونة نهائيّاً، لأنّ ذلك قد يسبّب انحصار الحصوة في القناة الصفراويّة، ولعدم وجود دليل على فعاليتها.

أعراض الإصابة بحصوة المرارة
في مُعظم حالات الإصابة بحصى المرارة لا يظهر على المصاب أيّة أعراض، ولكن في حال أدّت هذه الحصى إلى انسداد القنوات الصفراويّة، يؤدّي ذلك إلى ظهور أعراض على المريض، ومن هذه الأعراض ما يأتي:
●أعراض شائعة: مثل الإصابة بألم في البطن أو كما يُدعى بالمغص المراري (بالإنجليزية: Biliary colic)؛ حيث يعاني المريض من ألم في مركز البطن، أو أسفل أضلاع القفص الصدري من الجهة اليمنى، ويتسم هذا الألم بأنّه مفاجئ، وشديد، وثابت، ويستمرّ من 1-5 ساعات، وفي بعض الأحيان قد يستغرق بضع دقائق فقط، وغالباً ما يحدث هذا الألم بسبب تناول وجبات الطعام الغنيّة بالدهون، بالرغم من أنّه قد يصيب الفرد في أيّ وقت خلال اليوم، حتى أثناء النوم.
●أعراض غير شائعة: تحدث هذه الأعراض عند سد الحصى للقنوات الصفراويّة لفترات طويلة، أو انتقال هذه الحصى إلى أعضاء أخرى كالبنكرياس والأمعاء الدقيقة، ومن هذه الأعراض ما يأتي:
●ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 38 درجة مئوية أو أكثر.
● الشعور بألم دائم.
● زيادة سرعة دقات القلب.
● الإصابة باليرقان الذي يؤدّي إلى اصفرار البشرة وبياض العينين.
● المعاناة من حكّة الجلد. الإصابة بالإسهال.
● الإصابة بالقشعريرة.
● فُقدان الشهيّة.

أسباب حصوة المرارة

من أسباب الإصابة بحصى المرارة ما يلي:[٢] ارتفاع كميّة الكولسترول أو البيليروبين في العصارة الصفراء، بالإضافة إلى وجود مواد أخرى في العصارة الصفراء قد تزيد من فُرصة تكوُّن الحصى. الإصابة بأمراض الكبد أو أمراض الدم، إذ إنّها تسبب حصى الصبغات. ضعف الانقباض العضلي، الأمر الذي يؤدّي إلى منع المرارة من تفريغ العصارة بداخلها بشكلٍ كامل، حيث إنّ وجود كميات مُتبقية من العصارة الصفراء تُسهم في تكوُّن الحصى في المرارة.

عوامل خطر الإصابة
بحصوة المرارة من العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بحصى المرارة ما يأتي:[٢] الجنس؛ فالإناث أكثر عُرضة للإصابة بحصى المرارة. زيادة الوزن، أو فقدانه بشكلٍ سريع. تناول أنواع معينة من الأدوية؛ مثل موانع الحمل، أو الأدوية التي تُقلل من مستوى الكولسترول،[٢] أو تناول المُضادّ الحيوي سيفترياكسون (بالإنجليزية: Ceftriaxone).[٥] كبار السن، الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً أو أكثر.[٥] إصابة أحد أفراد العائلة المُقربين بحصى المرارة.[٥]

______________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-28-2019, 11:15 PM   #34
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,641
افتراضي تفتيت حصى المرارة بالأعشاب

[
تفتيت حصى المرارة بالأعشاب
]

حصوة المرارة
حصى المرارة هي عبارةٌ عن حصىً مختلفةٌ في الحجم؛ تبدأ من حصىً بحجم حبات الرمل وقد تصل إلى حجم كرة الغولف، وأغلب حصوات المرارة متكوّنةٌ من كثرة الكولسترول في المرارة، وهناك أسبابٌ أخرى مثل ارتفاع مستوى البيليروبين، وارتفاع تركيز العصارة الصفراويّة في المرارة، وهناك الكثير من الأعراض لحصى المرارة، والكثير من طرق العلاج؛ سواءً الجراحيّة أو الطبيعيّة (بالأعشاب).

أعراض حصى المرارة
● إنّ وجود حصى في المرارة ليس له أعراضٌ واضحة، إلا عندما تتحرّك واحدةٌ أو أكثر من الحصوات؛ حينها يبدأ الألم الذي يكون على شكل مغصٍ يسمّى المغص الصفراوي.
● المغص الصفراوي يكون ثابتاً وموقعه هو وسط البطن فوق السرة مباشرةً، وقد يمتد الألم إلى الجانب الأيمن من البطن.
● تحدث بعض الالتهابات في المرارة.
● يمكن أن يشعر المصاب بتعرّقٍ شديدٍ وغثيانٍ.
●عند تناول أيٍ من الأغذية الدهنية يزيد الألم بصورةً واضحةٍ.
●يمكن حدوث يرقان للشخص المصاب؛ وهو اصفرارٌ للجلد أو العينين.
● ارتفاع درجة الحرارة والشعور بالقشعريرة في بعض الحالات.

علاج وتفتيت حصى المرارة بالأعشاب
اتباع الطريقة التالية يساعد كثيراً في تفتيت حصى المرارة الموجودة، ويمنع تكون حصىً جديدةً إذا استمرّ أخذها، وخطواتها هي كالتالي:
●يشرب المصاب بالحصى أربعة أكوابٍ من عصير التفاح الطبيعي، أو يأكل خمس تفاحاتٍ حسب الرغبة، فالتفاح له خصائص مفيدةٌ جداً في تليين حصى المرارة، وخلال هذه الأيام الخمسة يتناول الإنسان طعامه بشكلٍ طبيعي.
● في اليوم السادس في السادسة مساءً يأخذ المريض كوباً من الماء الفاتر مع ملعقةٍ من ابسوم الملح (كبريتات المغنيزيوم) وتكرر نفس العملية في الساعة الثامنة، ويعمل هذا المشروب على فتح قنوات المرارة وتمرير الحصوات وتنزيلها.
● في الساعة العاشرة مساءً يأخذ المريض نصف كوبٍ من زيت الزيتون أو زيت السمسم، مع نصف كوبٍ من عصير الليمون، ويعمل هذا المشروب على تسهيل نزول الحصى وتمريره.

بعد تكرار هذه الخطوات سوف يلاحظ المريض خروج الحصى مع البول وستكون متفتتةً.

مشروبات للتخلّص من حصى المرارة
ينصح عادة ببعض المشروبات المفيدة لإزالة حصى المرارة وحتى الإنسان الطبيعيّ يجب عليه شرب هذه المشروبات لأنّها تمنع تشكل الحصى، وتحافظ على المرارة، مثل:
● استعمال الهندباء: لقد أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أنّ الأطعمة الغنيّة بالكالسوم تخفض من نسبة تشكل الحصى عند الإنسان، وعلى خلاف ما يعتقد قديماً فإنّ الهندباء تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الكالسيوم، فكلّ كوبٍ من الهندباء المقطّعة يحتوي على حوالي103 ملغم من الكالسيوم، وهذا يشكل 10% من الكمية التي يجب تناولها يوميّاً، وأهمّ ما يميّز الهندباء عن غيرها أنّها تحتوي على نسبةٍ قليلةٍ جداً من الأملاح المسببة للحصى وهي الأكسلات، ولذلك يوصى بتناول الهندباء بشكلٍ يوميٍّ.
● السلطة: تعتبر السلطة من الأطباق الغنية بالمياه حيث تصل نسبة الماء في طبق السلطة إلى 96%، وكما هو معلومٌ فإنّ الماء يمنع تشكّل الحصى في المرارة والكلى.
● عصير البرتقال: هناك الكثير من الدراسات والتقارير أثبتت أنّ عصير البرتقال الطازج يمنع تشكّل الحصى في المرارة.

______________________________________
● ● ●
منقول بتصرف عن (موضوع) :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.