قديم 06-30-2012, 05:46 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,201
افتراضي ]الإيمان بالقدر


الإيمان بالقدر
الكاتب: ياسين بن علي


الإيمان بالقدر أي الإيمان بما قدّره الله سبحانه وتعالى في اللوح المحفوظ وبما علمه وحكم به، ركن من أركان العقيدة، لذا فإن المسلم يؤمن بالقدر خيره وشرّه من الله، ويؤمن أن لا شيء في الوجود يقع دون علم الله وتقديره، وأنّ ما شاء الله سبحانه كان، وما لم يشأ لم يكن.

والأدلة على وجوب الإيمان بالقدر كثيرة منها:



1. من القرآن:

· قوله تعالى: {قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ (51)} (التوبة).

· وقوله: {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59)} (الأنعام).

· وقوله: {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22)} (الحديد).

· وقوله: {وَفَجَّرْنَا الأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (12)} (القمر).



2. ومن السنة:

· حديث جبريل المشهور في تعريف الإيمان: "أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره". (أخرجه مسلم)

· وأخرج مسلم عن عبد الله بن عمر قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "كلّ شيء بقدر حتى العجز والكيس أو الكيس والعجز".

· وأخرج مسلم عن أَبِي هُرَيْرَةَ قال: قال رسول اللّهِ صلى الله عليه وسلم: «الْمُؤْمِنُ الْقَوِيّ خَيْرٌ وَأَحَبّ إِلَىَ اللّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضّعِيفِ، وَفِي كُلّ خَيْرٌ. احْرِصْ عَلَىَ مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللّهِ، وَلاَ تَعْجِزْ. وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلاَ تَقُلْ: لَوْ أَنّي فَعَلْتُ كذا لم يُصبني كذا. وَلَكِنْ قُلْ: قَدَرُ اللّهِ، وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشّيْطَانِ».

· وأخرج البخاري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يأتي ابن آدم النذر بشيء لم يكن قد قدرته ولكن يلقيه القدر وقد قدرته له أستخرج به من البخيل".

· وأخرج مسلم والبخاري عن طاوس قال: سمعت أبا هريرة يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "احتج آدم وموسى، فقال موسى: يا آدم أنت أبونا خيبتنا وأخرجتنا من الجنة. فقال له آدم: أنت موسى اصطفاك الله بكلامه وخط لك بيده، أتلومني على أمر قدره الله عليّ قبل أن يخلقني بأربعين سنة. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: فحج آدم موسى".



فالإيمان بالقدر واجب، وهو ركن من أركان العقيدة الإسلامية لا يجوز نكرانه. وهذا الإيمان بالقدر قد يكون مدعاة إلى الأمل في الحياة، وإلى الإقبال على هذه الدنيا بروح فاعلة إيجابية، وقد يكون أيضا مدعاة إلى الخمول والسلبية. فإذا أساء الناس فهم معنى القدر، وتمكنت في نفوسهم القدرية الغيبية، وتغلغل في وجدانهم الاستسلام لما يزعمون أنه مقدر عليهم ومكتوب لهم، فإنّ مفهوم القدر ساعتها يكون مدعاة إلى السلبية، والخنوع والخضوع، والتسليم بالواقع وإن كان فيه الذلّ والمهانة. وساعتها أيضا سنجد الناس يبرّرون فشلهم وسوء واقعهم بقولهم: "المقدر كائن"، "وإرادة الله في خلقه"، "وقدر الله ما شاء فعل"، والمكتوب على الجبين لازم تراع العين"، وغير ذلك من الأقوال والأمثلة التي تدلّ على الاستسلام لما هو كائن، وعلى الخضوع للأمر الواقع. وإذا استبدت هذه الأوهام بعقل الأمة، وتمكنت منها، وترسّخت فيها، بررّت ساعتها حكم الكفر، واغتصاب الأرض، وانتهاك العرض، وتدنيس المقدّسات، بأنّه مشيئة الله، وأنّه قدرنا الذي يجب أن نذعن له ونرضاه. وكأن الله سبحانه وتعالى يرضى لأمة محمد صلى الله عليه وسلم أن تحكم بالكفر، أو كأن الله سبحانه وتعالى يرضى أن تستعمر البلاد الإسلامية وتنتهك الأعراض والمقدسات، معاذ الله أن يرضى الله سبحانه وتعالى ما ارتضته النفوس المريضة والعقول التافهة.

والحقيقة، هي أن الله سبحانه وتعالى أراد بنا أشياء وأراد منا أشياء؛ فما أراده سبحانه بنا طواه عنا وأخفاه، وما أراده منا أمرنا به وأظهره. فنحن لم نطلع على قدر الله، ولم ننظر في اللوح المحفوظ؛ لأنه مطوي عنا، اختصّ الله سبحانه بعلمه، فلا نعلمه ولا يمكن لنا أن نعلمه. وأما ما أراده سبحانه منا فقد كلّفنا به، وأعلمنا إياه، فطلب منا القيام به، ورتّب عليه الثواب والعقاب.

إن الله سبحانه وتعالى أمرنا بالإيمان بالقدر خيره وشره، ولكنه سبحانه لم يعلمنا بما قدره لنا في اللوح المحفوظ، ولم يطلعنا على ما كتبه علينا؛ لذلك فإن الاستسلام للواقع الفاسد بحجة القدر أمر خطير يناقض حقيقة الإيمان.

إنّ من يظنّ أنّ الإيمان بالقدر يعني الخنوع والخضوع للفساد والظلم، ويعني التواكل والخمول والعجز، فقد أساء فهم القدر؛ لأنّ من آمن بأن الله سبحانه وتعالى قدّر الشرّ، فعليه أن يؤمن بأن الله سبحانه وتعالى قد قدّر أيضا الخير. لذلك، فالمؤمن الحقّ يحرص على دفع الشر بالخير، فيدفع قدر الاستعمار بالتحرير، ويدفع قدر الداء بالدواء، ويدفع قدر الفقر بالسعي، وقدر التخلّف بالتقدّم، وقدر الطاغوت بإزالته وتحكيم شرع الله.

ومن آمن بالقدر حقّ الإيمان لا يقنط من رحمة الله، ولا يحزنه ما فات، بل يتسلّى عنه بالقدر فيقول: "قدر الله وما شاء فعل". قال الله تعالى: {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23)} (الحديد). إلا أنّ هذا بعد القيام بالفعل ومعرفة النتيجة، أم قبل ذلك فعلى الإنسان أن يأخذ بالأسباب والمسببات، وعليه أن يعلم أن الكون تحكمه نواميس وقوانين لا تتخلف عنه، لذلك فهو يسعى قدر طاقته لإتمام العمل والنجاح فيه. فإن نجح فهو قدر الله، وإن فشل، فهو قدر الله، فلا يحزن وليدفع قدر الفشل بالنجاح بالأخذ بالأسباب والمسببات.

إنّ الله سبحانه أمرنا بالإيمان بالقدر، فنؤمن أن الاستعمار قدر، ولكنّه أمرنا فقال: {انفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (41)} (التوبة)، وقال: { وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمْ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (60)} (الأنفال).

والله سبحانه وتعالى أمرنا بالإيمان بالقدر، فنؤمن أن حكم الطاغوت قدر، ولكنه أمرنا على لسان نبيّه صلى الله عليه وسلم فقال: "لا يمنعن رجلا مهابة الناس (وفي رواية هيبة الناس) أن يقوم بحق إذا علمه (وفي رواية إذا رآه أو شهده أو سمعه)" (أخرجه أحمد في مسند أبي سعيد الخدري)، وقال: " إن أمّتي إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه يوشك أن يعمهم الله منه بعقابه" (أخرجه بهذا اللفظ البزار في مسنده عن أبي بكر).

والله سبحانه وتعالى أمرنا بالإيمان بالقدر، فنؤمن أن فشو الفساد في المجتمع قدر، ولكنّه أمرنا على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم فقال: " ما من قوم يعمل فيهم بالمعاصي هم أعزّ وأكثر ممن يعمله لم يغيروه إلا عمهم الله بعقاب" (أخرجه أحمد عن عبيد الله بن جرير عن أبيه).

فالله عزّ وجلّ كتب في اللوح المحفوظ ما لا نعلمه، وكتب في القرآن ما نعلمه، فلنشغل أنفسنا بما نعلمه، ولندع أمر ما لا نعلمه إلى من يعلمه.


التعديل الأخير تم بواسطة طالب عوض الله ; 05-06-2013 الساعة 10:11 AM
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2012, 05:15 AM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,201
افتراضي القضاء القدر


القضاء والقدر

قال تعالى في سورة آل عمران ïپ‌ وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً ïپ› وقال في سورة الأعراف ïپ‌ ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعةً ولا يستقدمونïپ› وقال في سورة الحديد ïپ‌ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير ïپ› وقال في سورة التوبة ïپ‌ قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون ïپ› وقال في سورة سبأ ïپ‌ لا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين ïپ› وقال في سورة الأنعام ïپ‌ وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى ثم إليه مرجعكم ثم ينبئكم بما كنتم تعملون ïپ› وقال في سورة النساء ïپ‌ وان تصبهم حسنةً يقولوا هذه من عند الله، وان تصبهم سيئةً يقولوا هذه من عندك. قل كل من عند الله فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا ïپ›.
هذه الآيات وما شاكلها من الآيات يستشهد بها الكثيرون على مسألة القضاء والقدر استشهاداً يفهم منه أن الإنسان يجبر على القيام بما يقوم به من أعمال، وأن الأعمال إنما يقوم بها ملزماً بإرادة الله ومشيئته، وأن الله هو الذي خلق الإنسان، وخلق عمله ويحاولون تأييد قولهم بقوله تعالى ïپ‌ والله خلقكم وما تعملون ïپ› كما يستشهدون بأحاديث أخرى كقوله صلى الله عليه وسلم " نفث روح القدس في روعي، لن تموت نفس حتى تستوفي رزقها وأجلها وما قدر لها ".

لقد أخذت مسألة القضاء والقدر دوراً هاماً في المذاهب الإسلامية . وكان لأهل السنة فيها رأي يتلخص في أن الإنسان له كسب اختياري في أفعاله فهو يحاسب على هذا الكسب الاختياري . وللمعتزلة رأي يتخلص في أن الإنسان هو الذي يخلق أفعاله بنفسه ، فهو يحاسب عليها لأنه هو الذي أوجدها ، وللجبرية فيها رأي يتلخص في أن الله تعالى هو الذي يخلق العبد ويخلق أفعاله ، ولذلك كان العبد مجبراً على فعله وليس مخيراً وهو كالريشة في الفضاء تحركها الرياح حيث تشاء .

والمدقق في مسألة القضاء والقدر يجد أن دقة البحث فيها توجب معرفة الأساس الذي ينبني عليه البحث ، وهذا الأساس ليس هو فعل العبد من كونه هو الذي يخلقه أم الله تعالى . وليس هو علم الله تعالى من كونه يعلم أن العبد سيفعل كذا ويحيط علمه به ، وليس هو إرادة الله تعالى من أن إرادته تعلقت بفعل العبد فهو لا بد موجود بهذه الإرادة ، وليس هو كون هذا الفعل للعبد مكتوباً في اللوح المحفوظ فلا بد أن يقوم به وفق ما هو مكتوب .

نعم ليس الأساس الذي يبنى عليه البحث هو هذه الأشياء مطلقاً ، لأنه لا علاقة لها في الموضوع من حيث الثواب والعقاب . بل علاقتها من حيث الإيجاد والعلم المحيط بكل شيء والإرادة التي تتعلق بجميع الممكنات واحتواء اللوح المحفوظ على كل شيء . وهذه العلاقة موضوع آخر منفصل عن موضوع الإثابة على الفعل والعقاب عليه أي : هل الإنسان ملزم على القيام بالفعل خيراً أم شراً ، أو مخير فيه ؟ وهل له اختيار القيام بالفعل أو تركه أو ليس له الاختيار ؟
والمدقق في الأفعال يرى أن الإنسان يعيش في دائرتين إحداهما يسيطر عليها وهي الدائرة التي تقع في نطاق تصرفاته وضمن نطاقها تحصل أفعاله التي يقوم بها بمحض اختياره ، والأخرى تسيطر عليه وهي الدائرة التي يقع هو في نطاقها وتقع ضمن هذه الدائرة الأفعال التي لا دخل له بها سواء أوقعت منه أو عليه .


فالأفعال التي تقع في الدائرة التي تسيطر عليه لا دخل له بها ولا شأن له بوجودها ، وهي قسمان : قسم يقتضيه نظام الوجود ، وقسم تقع فيها الأفعال التي ليست في مقدوره والتي لا قبل له بدفها ولا يقتضيها نظام الوجود . أما ما تقتضيه أنظمة الوجود فهو يخضعه لها ولذلك يسير بحسبها سيراً جبرياً لأنه يسير مع الكون ومع الحياة طبق نظام مخصوص لا يتخلف . ولذلك تقع الأعمال في هذه الدائرة على غير إرادة منه وهو فيها مسير وليس بمخير . فقد أتى إلى هذه الدنيا على غير إرادته وسيذهب عنها على غير إرادته ، ولا يستطيع أن يطير بجسمه فقط في الهواء ، ولا أن يمشي بوضعه الطبيعي على الماء ، ولا يمكن أن يخلق لنفسه لون عينيه . ولم يوجد شكل رأسه ، ولا حجم جسمه ، وإنما الذي أوجد ذلك كله هو الله تعالى دون أن يكون للعبد المخلوق أي أثر ولا أية علاقة في ذلك ، لأن الله هو الذي خلق نظام الوجود ، وجعله منظماً للوجود . وجعل الوجود يسير حسبه ولا يملك التخلف عنه .


وأما الأفعال التي ليست في مقدوره والتي لا قبل له بدفعها ولا يقتضيها نظام الوجود فهي الأفعال التي تحصل من الإنسان أو عليه جبراً عنه ولا يملك دفعها مطلقاً ، كما لو سقط شخص عن ظهر حائط على شخص آخر فقتله ، وكما لو أطلق شخص النار على طير فأصابت إنساناً لم يكن يعلمه فقتله ، وكما لو تدهور قطار أو سيارة أو سقطت طائرة لخلل طارئ لم يكن بالإمكان تلافيه فتسبب عن هذا التدهور والسقوط قتل الركاب ، وما شاكل ذلك فإن هذه الأفعال التي حصلت من الإنسان أو عليه وإن كانت ليست مما يقتضيه نظام الوجود ولكنها وقعت من الإنسان أو عليه على غير إرادة منه وهي ليست في مقدوره فهي داخلة في الدائرة التي تسيطر عليه ، فهذه الأفعال كلها التي حصلت في الدائرة التي تسيطر على الإنسان هي التي تسمى قضاء ، لأن الله وحده هو الذي قضاه . ولذلك لا يحاسب العبد على هذه الأفعال مهما كان فيها من نفع أو ضر أو حب أو كراهية بالنسبة للإنسان ، أي مهما كان فيها من خير وشر حسب تفسير الإنسان لها ، وإن كان الله وحده هو الذي يعلم الشر والخير في هذه الأفعال ، لأن الإنسان لا أثر له بها . ولا يعلم عنها ولا عن كيفية إيجادها ، ولا يملك دفعها أو جلبها مطلقاً ، وعلى الإنسان أن يؤمن بهذا القضاء وأنه من الله سبحانه وتعالى .
أما القدر فهو أن الأفعال التي تحصل سواء أكانت في الدائرة التي تسيطر على الإنسان أو الدائرة التي يسيطر عليها تقع من أشياء وعلى أشياء من مادة الكون والإنسان والحياة ، وقد خلق الله لهذه الأشياء خواص معينة ، فخلق في النار خاصية الإحراق ، وفي الخشب خاصية الاحتراق ، وفي السكين خاصية القطع ، وجعلها لازمة حسب نظام الوجود لا تتخلف . وحين يظهر أنها تخلفت يكون الله قد سلبها تلك الخاصية وكان ذلك أمراً خارقاً للعادة . وهو يحصل للأنبياء ويكون معجزة لهم ، وكما خلق في الأشياء خاصيات كذلك خلق في الإنسان الغرائز والحاجات العضوية وجعل فيها خاصيات معينة كخواص الأشياء فخلق في غريزة النوع خاصية الميل الجنسي ، وفي الحاجات العضوية خاصيات كالجوع والعطش ونحوهما ، وجعلها لازمة لها حسب سنة الوجود .

فهذه الخاصيات المعينة التي أوجدها الله سبحانه وتعالى في الأشياء وفي الغرائز والحاجات العضوية التي في الإنسان هي التي تسمى القدر ، لأن الله وحده هو الذي خلق الأشياء والغرائز والحاجات العضوية وقدر فيها خواصها . وهي ليست منها ولا شأن للعبد فيها ولا أثر له مطلقاً . وعلى الإنسان أن يؤمن بأن الذي قدر في هذه الأشياء الخاصيات هو الله سبحانه وتعالى . وهذه الخاصيات فيها قابلية لأن يعمل الإنسان بواسطتها عملاً وفق أوامر الله فيكون خيراً أو يخالف أوامر الله فيكون شراً ، سواء في استعمال الأشياء بخواصها أو باستجابته للغرائز والحاجات العضوية خيراً إن كانت حسب أوامر الله ونواهيه ، وشراً إن كانت مخالفة لأوامر الله ونواهيه .

ومن هنا كانت الأفعال التي تقع في الدائرة التي تسيطر على الإنسان من الله خيراً أو شراً ، وكانت الخاصيات التي وجدت في الأشياء والغرائز والحاجات العضوية من الله سواء أنتجت خيراً أو شراً ، ومن هنا كان لزاماً على المسلم أن يؤمن بالقضاء خيره وشره من الله تعالى ، أي أن يعتقد أن الأفعال الخارجة عن نطاقه هي من الله تعالى ، وأن يؤمن بالقدر خيره وشره من الله تعالى ، أي يعتقد بأن خواص الأشياء الموجودة في طبائعها هي من الله تعالى . سواء ما انتج منها خيراً أم شراً ، وليس للإنسان المخلوق فيها أي أثر ، فأجل الإنسان ورزقه ونفسه كل ذلك من الله ، كما أن الميل الجنسي والميل للتملك الموجود في غريزتي النوع والبقاء ، والجوع والعطش الموجود في الحاجات العضوية كلها من الله تعالى .
هذا بالنسبة للأفعال التي تقع في الدائرة التي تسيطر على الإنسان وفي خواص جميع الأشياء .

أما الدائرة التي يسيطر عليها الإنسان فهي الدائرة التي يسير فيها مختاراً ضمن النظام الذي يختاره سواء شريعة الله أو غيرها ، وهذه الدائرة هي التي تقع فيها الأعمال التي تصدر من الإنسان أو عليه بإرادته ، فهو يمشي ويأكل ويشرب ويسافر في أي وقت يشاء ، ويمتنع عن ذلك في أي وقت يشاء وهو يحرق بالنار ويقطع بالسكين كما يشاء ، وهو يشبع جوعة النوع ، أو جوعة الملك ، أو جوعة المعدة كما يشاء ، يفعل مختاراً . ويمتنع عن الفعل مختاراً ، ولذلك يسأل عن الأفعال التي يقوم بها ضمن هذه الدائرة .

وإنه وإن كانت خاصيات الأشياء ، وخاصيات الغرائز ، والحاجات العضوية ، التي قدرها الله فيها وجعلها لازمة لها هي التي كان لها الأثر في نتيجة الفعل ، لكن هذه الخاصيات لا تحدث هي عملاً ، بل الإنسان حين يستعملها هو الذي يحدث العمل بها ، فالميل الجنسي الموجود في غريزة النوع فيه قابلية للخير والشر ، والجوع الموجود في الحاجة العضوية فيه قابلية للخير والشر ، لكن الذي يفعل الخير والشر ، هو الإنسان وليست الغريزة أو الحاجة العضوية ، وذلك أن الله سبحانه وتعالى خلق للإنسان العقل الذي يميز ، وجعل في طبيعة العقل هذا الإدراك والتمييز ، ، وجعل فيها إدراك الفجور ï´؟وهديناه النجدين ﴾وهدى الإنسان لطريق الخير والشر . فالإنسان حين يستجيب لغرائزه وحاجاته فألهمها فجورها وتقواها ﴾والتقوى ï´؟ العضوية وفق أوامر الله ونواهيه يكون قد فعل الخير وسار في طريق التقوى ، وحين يستجيب للغرائز والحاجات العضوية وهو معرض عن أوامر الله ونواهيه يكون قد فعل الشر وسار في طريق الفجور ، فكان في كل ذلك هو الذي يقع منه الخير والشر ، وعليه يقع الخير والشر ، وكان هو الذي يستجيب للجوعات وفق أوامر الله ونواهيه فيفعل الخير ، ويستجيب لها مخالفاً أوامر الله ونواهيه فيفعل الشر .
وعلى هذا الأساس يحاسب على هذه الأفعال التي تقع في الدائرة التي يسيطر عليها فيثاب ويعاقب عليها ، لأنه قام بها مختاراً دون أن يكون عليه أي إجبار . على أن الغرائز والحاجات العضوية وإن كانت خاصيتها هي من الله ، وقابليتها للشر والخير هي من الله ، لكن الله لم يجعل هذه الخاصية على وجه ملزم للقيام بها ، سواء فيما يرضي الله أو يسخطه ، أي سواء في الشر أو الخير ، كما أن خاصية الإحراق لم تكن على وجه يجعلها ملزمة في الإحراق ، سواء في الإحراق الذي يرضي الله أو الذي يسخطه ، أي الخير والشر ، وإنما جعلت هذه الخاصيات فيها تؤديها إذا قام بها فاعل على الوجه المطلوب . والله حين خلق الإنسان وخلق له هذه الغرائز والحاجات وخلق له العقل المميز أعطاه الاختيار بأن يقوم بالفعل أو يتركه ولم يلزمه بالقيام بالفعل أو الترك .

ولم يجعل في خاصيات الأشياء والغرائز والحاجات العضوية ما يلزمه على القيام بالفعل أو الترك ، ولذلك كان الإنسان مختاراً في الإقدام على الفعل والإقلاع عنه ، بما وهبه الله من العقل المميز ، وجعله مناط التكليف الشرعي ، ولهذا جعل له الثواب على فعل الخير ، لأن عقله اختار القيام بأوامر الله واجتناب نواهيه ، وجعل له العقاب على فعل الشر ، لأن عقله اختار مخالفة أوامر الله وعمل ما نهى عنه باستجابته للغرائز والحاجات العضوية على غير الوجه الذي أمر به الله .
وكان جزاؤه على هذا الفعل حقاً وعدلاً ، لأنه مختار في القيام به ، وليس مجبراً عليه . ولا شأن للقضاء والقدر فيه . بل المسألة هي قيام العبد نفسه بفعله مختاراً . وعلى ذلك كان مسؤولاً عما كسبه .ï´؟كل نفس بما كسبت رهينة ï´¾
أما علم الله تعالى فإنه لا يجبر العبد على القيام بالعمل لأن الله علم أنه سيقوم بالعمل مختاراً ، ولم يكن قيامه بالعمل بناء على العلم ، بل كان العلم الأزلي أنه سيقوم بالعمل . وليست الكتابة في اللوح المحفوظ إلا تعبيراً عن إحاطة علم الله بكل شيء .

وأما إرادة الله تعالى فإنها كذلك لا تجبر العبد على العمل ، بل هي آتية من حيث أنه لا يقع في ملكه إلا ما يريد : أي لا يقع شيء في الوجود جبراً عنه . فإذا عمل العبد عملاً ولم يمنعه الله منه ولم يرغمه عليه ، بل تركه يفعل مختاراً ، كان فعله هذا بإرادة الله تعالى لا جبراً عنه ، وكان فعل العبد نفسه باختياره ، وكانت الإرادة غير مجبرة على العمل .

هذه هي مسألة القضاء والقدر ، وهي تحمل الإنسان على فعل الخير واجتناب الشر حين يعلم أن الله مراقبه ومحاسبه ، وأنه جعل له اختيار الفعل والترك ، وأنه إن لم يحسن استعمال اختيار الأفعال ، كان الويل له والعذاب الشديد عليه ، ولذلك نجد المؤمن الصادق المدرك لحقيقة القضاء والقدر ، العارف حقيقة ما وهبه الله من نعمة العقل والاختيار ، نجده شديد المراقبة لله ، شديد الخوف من الله ، يعمل للقيام بالأوامر الإلهية ولاجتناب النواهي ، خوفاً من عذاب الله وطمعاً في جنته وحباً في اكتساب ما هو أكبر من ذلك ألا وهو رضوان الله سبحانه وتعالى.

منقول عن كتاب ( نظام الإسلام ).
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2013, 05:27 PM   #3
خليل
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 47
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخي الاستاذ حاتم
طرح احد الاخوة سؤالا حول القضاء والقدر فاحببت ان اناقش معك ما طرحه الاخ.

قال الاخ ان التقليد في العقيدة حرام, وان موضوع القضاء والقدر هو من العقيدة ويجب على كل مسلم ان يؤمن به, وقد وضع الشيخ تقي تصوره لمفهوم القضاء والقدر ونحن قمنا بتقليده, اي اننا نقلد في العقيدة وهذا غير جائز.

قلت له ان هذا الكلام غير صحيح, ولا يوجد تقليد في المسالة, فمفهوم القضاء متعلق بالافعال التي تقع في الدائرة التي تسيطر على الانسان سواء يقتضيها نظام الوجود او لا يقتضيها, فكل الافعال التي تقع على الانسان في هذه الدائرة هي من الله عز وجل, وكل المسلمين يؤمنون بهذا عندما امنوا بالله ربا وبالاسلام دينا ومحمدا نبيا ورسولا, فاين التقليد في العقيدة؟!!

اما موضوع القدر فهو متعلق بخاصيات الاشياء والغرائز والحاجات العضوية, وكل المسلمين يؤمنون ان الخالق لهذه الخاصيات ولهذه الغرائز والحاجات العضوية هو الله سبحانه, فاين التقليد في العقيدة.

الشيخ تقي بلور هذا الموضوع واطلق على الافعال التي تسيطر على الانسان بانها "القضاء" واطلق على خاصيات الاشياء والغزائز بانها "القدر", واما تحمله هذه المفاهيم من معاني فهو مما يؤمن به المسلمون منذ ايام رسول الله صلى الله عليه وسلم الى يومنا هذا.

فهل جوابي صحيح؟ ام انه يمكن الرد على هذا القول بطريقة اخرى؟

وبارك الله فيك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2013, 12:58 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,201
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي خليل أسعدك الله
بداية فلا صحة لما زعمه محاورك بأنّ الشيخ تقي تصوره لمفهوم القضاء والقدر ونحن قمنا بتقليده، فلا مكان لوصف بحث الشيخ أو أي ممن فسر الموضوع بأنه وضع تصوره لمفهوم القضاء والقدر وبالتالي فنحن بدورنا قلدناه !!! فهذا الزعم لا مكان له بالصحة، فمفاهيم القضاء والقدر ومسمياتها هي موجودة ومثبته لم تبتدع بل قد تناولها الشيخ بالتفسير والبيان. وحتى المتكلمون لم يبتدعوا الموضوع بل نقيوا في مصادر أجنبية بعد ترجمتها وتوسعوا بالبحث في مواضيع موجودة لم تبتدع بل هي موجودة أصلا.
نعم ........... لقد أخذت مسألة القضاء والقدر دوراً هاماً في المذاهب الإسلامية . وكان لأهل السنة فيها رأي يتلخص في أن الإنسان له كسب اختياري في أفعاله فهو يحاسب على هذا الكسب الاختياري . وللمعتزلة رأي يتخلص في أن الإنسان هو الذي يخلق أفعاله بنفسه ، فهو يحاسب عليها لأنه هو الذي أوجدها ، وللجبرية فيها رأي يتلخص في أن الله تعالى هو الذي يخلق العبد ويخلق أفعاله ، ولذلك كان العبد مجبراً على فعله وليس مخيراً وهو كالريشة في الفضاء تحركها الرياح حيث تشاء .
والشيخ النبهاني رحمه الله وجد أن دقة البحث فيها توجب معرفة الأساس الذي ينبني عليه البحث ، وهذا الأساس ليس هو فعل العبد من كونه هو الذي يخلقه أم الله تعالى . وليس هو علم الله تعالى من كونه يعلم أن العبد سيفعل كذا ويحيط علمه به ، وليس هو إرادة الله تعالى من أن إرادته تعلقت بفعل العبد فهو لا بد موجود بهذه الإرادة ، وليس هو كون هذا الفعل للعبد مكتوباً في اللوح المحفوظ فلا بد أن يقوم به وفق ما هو مكتوب . فهو لم يبتدع أمرا تصوره ونقله لنا فقلدناه به ........ لا بل كل ما عمله أنه تناول الموضوع شارحا اياه وموضحا أمورا خفيت وأبهمت على كثير من الناس، ومن يتولى الشرح والبيان على تلك الصورة لا يكون مبتدعا، وأخذنا لفهمه لم يكن فيه أي تقليد مطلقا، وحتى آيات القرآن الكريم فقد تناولها المفسرون في الشرح والبيان وأخذنا تفسيرهم لما أشكل علينا في كتاب الله ولم يكن أخذنا لذاك التفسير تقليداً....
والشيخ لم يطلق مسميات مطلقا.... فمسميات القضاء ..... القدر ...... مسميات موجودة لم يضعها الشيخ ولم يبتدعها.
فانظر رعاك الله لبعض الآيات التي تناولت الموضوع وورود مسميات ( قضى ، قدر ) بهاعلى سبيل المثال لا الحصر:
قال تعالى :{ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ } القمر49
{ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ } الإسراء4
{ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ } الإسراء 23
{ َاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ } طه 7
{ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَّقْدُوراً} الأحزاب38
{ َقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ } الفجر16
{ فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ }القمر13
{ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ}الحشر22
{ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً }الطلاق12
{ بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ{21} فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ{22} }البروج21-22
{ َالطُّورِ{1} وَكِتَابٍ مَّسْطُورٍ }الطور1
{ َإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ}الزخرف4
{ وَمَا تشاءون إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }التكوير29
{ َلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاءَ اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ }الإنعام111
{ مَن يشأ اللّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الأنعام39
{ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـكِنِ اخْتَلَفُواْ فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا اقْتَتَلُواْ وَلَـكِنَّ اللّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ البقرة253
{ أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِيمُ }يس81
{ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ }الزمر62
{ وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ }الأنبياء33
: { وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ{37} وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ{38} وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ{39} لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ }
يس37 - 40
{ ُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً }الإسراء44


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-22-2013, 04:37 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,201
افتراضي

وفي الحديث الشريف :
حدثني أبو خيثمة زهير بن حرب حدثنا وكيع عن كهمس عن عبد الله بن بريدة عن يحيى بن يعمر ح وحدثنا عبيد الله بن معاذ العنبري وهذا حديثه حدثنا أبي حدثنا كهمس عن ابن بريدة عن يحيى بن يعمر قال كان أول من قال في القدر بالبصرة معبد الجهني فانطلقت أنا وحميد بن عبد الرحمن الحميري حاجين أو معتمرين فقلنا لو لقينا أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألناه عما يقول هؤلاء في القدر فوفق لنا عبد الله بن عمر بن الخطاب داخلا المسجد فاكتنفته أنا وصاحبي أحدنا عن يمينه والآخر عن شماله فظننت أن صاحبي سيكل الكلام إلي فقلت أبا عبد الرحمن إنه قد ظهر قبلنا ناس يقرءون القرآن ويتقفرون العلم وذكر من شأنهم وأنهم يزعمون أن لا قدر وأن الأمر أنف قال فإذا لقيت أولئك فأخبرهم أني بريء منهم وأنهم برآء مني والذي يحلف به عبد الله بن عمر لو أن لأحدهم مثل أحد ذهبا فأنفقه ما قبل الله منه حتى يؤمن بالقدر ثم قال حدثني أبي عمر بن الخطاب قال بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه وقال يا محمد أخبرني عن الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا قال صدقت قال فعجبنا له يسأله ويصدقه قال فأخبرني عن الإيمان قال أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره قال صدقت قال فأخبرني عن الإحسان قال أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال فأخبرني عن الساعة قال ما المسئول عنها بأعلم من السائل قال فأخبرني عن أمارتها قال أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان قال ثم انطلق فلبثت مليا ثم قال لي يا عمر أتدري من السائل قلت الله ورسوله أعلم قال فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم حدثني محمد بن عبيد الغبري وأبو كامل الجحدري وأحمد بن عبدة قالوا حدثنا حماد بن زيد عن مطر الوراق عن عبد الله بن بريدة عن يحيى بن يعمر قال لما تكلم معبد بما تكلم به في شأن القدر أنكرنا ذلك قال فحججت أنا وحميد بن عبد الرحمن الحميري حجة وساقوا الحديث بمعنى حديث كهمس وإسناده وفيه بعض زيادة ونقصان أحرف وحدثني محمد بن حاتم حدثنا يحيى بن سعيد القطان حدثنا عثمان بن غياث حدثنا عبد الله بن بريدة عن يحيى بن يعمر وحميد بن عبد الرحمن قالا لقينا عبد الله بن عمر فذكرنا القدر وما يقولون فيه فاقتص الحديث كنحو حديثهم عن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم وفيه شيء من زيادة وقد نقص منه شيئا وحدثني حجاج بن الشاعر حدثنا يونس بن محمد حدثنا المعتمر عن أبيه عن يحيى بن يعمر عن ابن عمر عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم بنحو حديثهم.
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.