قديم 12-28-2018, 07:18 PM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي ارتفاع نسبة أمراض الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط

ارتفاع نسبة أمراض الجهاز التنفسي
في الشرق الأوسط
بيروت_ أكد الخبراء، خلال الدورة الرابعة من المنتدى الإقليمي لطب الأمراض الصدرية الذي عقدته شركة بوهرنجر إنجلهايم، والذي أقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، بمشاركة أكثر من 150 أخصائي في الأمراض الصدرية، أنّ منطقة الشرق الأوسط قد شهدت تسجيل زيادة في انتشار الأمراض الصدرية، ويعود السبب في ذلك إلى عوامل كثيرة التي تشمل التدخين والتغيرات المناخية، فضلاً عن العوامل الوراثية الأخرى.

أشار الخبراء إلى أنَّ مستويات إنتشار التدخين والبدانة سجلت ارتفاعات مثيرة للقلق، كما أصبحت أمراض الصدر المرتبطة بهذه العوامل تشكل عبئاً كبيراً على أنظمة الرعاية الطبية والصحية.

وسلّط المنتدى الضوء على ممارسات التشخيص والتشخيص الخاطئ، بالإضافة إلى التحديات التي تواجه السعي للوقاية من انتشار الأمراض الصدرية في المنطقة، بما في ذلك الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن والتليف الرئوي مجهول السبب. وإلى جانب ذلك، فقد أكد اخصائيو الرعاية الصحية في المنطقة على أهمية الكشف المبكر عن أعراض هذه الأمراض والالتزام الدقيق ببروتوكولات العلاج.

الإنسداد الرئوي المزمن
"يمكننا تعريف مرض الانسداد الرئوي بأنه مرض مزمن يحدُّ من تدفق الهواء في الرئة، ويعد رابع المسببات الرئيسية للوفاة حول العالم، ويتوقع أن يصبح المسبب الثالث بحلول العام 2030 . فنسبة انتشار داء الانسداد الرئوي المزمن حالياً في لبنان تعتبر مرتفعة مع وجود حوالي 80% من الحالات التي لا يتمُّ اكتشافها نتيجة عدم تشخيصها بشكل صحيح. ومن الأعراض الأكثر شيوعاً لهذا المرض ضيق التنفس والسعال المزمن. وبالرغم من أنه مرض مزمن، إلا أنه من الممكن الوقاية منه، حيث يمكن للعلاج المساعدة في الحدّ من تطور المرض، وفقاً للنتائج التي تم نشرها مؤخراً حول الدراسة التجريبية "DYNAGITO"، والتي استمرت لمدة 52 أسبوعاً وشملت أكثر من 7800 شخصاً مصاباً بمرض الانسداد الرئوي المزمن، حيث انخفض معدل تطور المرض بعد هذه التجربة الهامة"، قال الدكتور وجدي أبي صالح، رئيس قسم الأمراض الصدرية بالجامعة اللبنانية ومستشفى مركز كليمنصو الطبي.

هذا ويعد الأشخاص الذين سجلت في عائلاتهم حالات الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر عرضة للإصابة به إذا كانوا من المدخنين.

مرض الربو
وسلّط الخبراء الضوء، خلال المنتدى، على تأثير مرض الربو في المنطقة، حيث أشاروا إلى وجود حالات لا تتم فيها إدارة المرض بالشكل المناسب، الأمر الذي يتطلب تطبيق إجراءات فورية خاصة لزيادة الوعي والمعرفة العامة بالأمراض الصدرية المزمنة بين المرضى ومقدمو الرعاية الصحية والحكومات. ويقدر عدد الأشخاص المصابين بالربو حول العالم بنحو 334 مليون شخص. علماً أن أكثر من 80% من حالات الوفاة بسبب الربو يتمُّ تسجيلها في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.
ولتشخيص الربو، علينا التأكد من ظهور أكثر من عارضٍ واحدٍ من الأعراض التنفسية، بالإضافة إلى تفاقم هذه الأعراض ليلاً بسبب العدوى الفيروسية والتمارين الرياضية ومسببات الحساسية، فضلاً عن تغير الطقس أو استنشاق الدخان.

التليف الرئوي
وفي إطار تعليقه على مرض التليف الرئوي مجهول السبب، قال الدكتور جورج دبر، رئيس قسم الطب الرئوي والعناية المركزة في مستشفى أوتيل ديو دو فرانس: "تظهر على رئتي مرضى التليف الرئوي مجهول السبب ومع مرور الوقت أنسجة ندبية تسمى التليف. وهذا يؤدي إلى تصلب الرئتين وفقدان مرونتها، وبالتالي تؤدي إلى ثقل الرئتين حيث تفقد القدرة على استيعاب الأكسجين اللازم، ومن ناحية أخرى، يمنع التندب الأكسجين من المرور عبر الرئة والإنتشار في الدم. ويرجع وفاة معظم المرضى نتيجة للمضاعفات التي قد تصيبهم مثل انتشار العدوى بالإضافة إلى قصور القلب والجهاز التنفسي. وفي كثير من الأحيان يعد التليف الرئوي مجهول السبب أسوأ من عدة أنواع من السرطانات، حيث لا يتجاوز معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات فيه أكثر من 20% إلى 40%. وتتشابه أعراض التليف الرئوي مجهول السبب مع أعراض بقية أمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل الانسداد الرئوي المزمن والربو، وتشمل ضيق التنفس والسعال المزمن، وغالباً ما يتم تشخيصها بشكل خاطئ لدى معظم المرضى. علماً أنه تتوافر حالياً أدوية فعّالة، تساعد في إدارة المرض والحد من تطوره".

يُذكر أنّ المنتدى إستمر على مدار يومين، لمناقشة أحدث الابتكارات الطبية والعلمية المتصلة بعلاج وإدارة أمراض الصدر في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا. كما اتفق الأطباء على الحاجة الملحة لرفع مستوى الوعي بين المرضى وأهمية طلب الاستشارات الطبية في ما يتعلق بأمراض الجهاز التنفسي، بالإضافة إلى ضمان توفير التشخيص الأمثل وتقديم التوصيات حول الطريقة الصحيحة لإدارة أعباء هذه الأمراض.

ألمصدر : سيدتي نت
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2018, 07:47 PM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي الجهاز التنفسي والتدخين

الجهاز التنفسي والتدخين
أ. د. علي فؤاد مخيمر
يحدُثُ تبادُل الغازاتِ بين الهواء الجوي والدم في الرئة، عبر حاجز دقيق جدًّا لا يرى إلا بالمِجهَر، ولهذا كان لا بد أن يُنقَّى الهواء الجوي من الشوائب والأتربة أولًا، ثم يُرطَّب ويُدفَّأ قبل أن يصل إلى الحُوَيصلات الهوائية، ولكي يتحقَّق ذلك يمر الهواء عبر مسار طويل، فيبدأ من الأنف، ثم يمر بالبلعوم، فالحنجرة، فالقصبة الهوائية، فالشُّعب وتفرُّعاتها، كما يوجد في الأنف شَعر دقيق يحجز الشوائبَ الكبيرة والأتربة، وتَمتلِئ جدران المسار الهوائي بالأوعية الدموية التي تقوم بتدفئة الهواء، وكذلك يوجد غُدَد تُفرِز مُخاطًا تلتصق به الجراثيم، وأيضًا الخلايا التي تبطن جدران المسار الهوائي تكتسي بأهدابٍ تدفع المُخاط وبقية الشوائب إلى الخارج، فيتخلَّص منها الجسم أولًا بأول، وإذا كانت بعض هذه الشوائب كبيرةَ الحجم نسبيًّا بحيث لا تستطيع الخلايا المُهدَّبة دفعَها إلى الخارج، فهناك وسيلة أخرى يعالجُ بها الجهازُ التنفسي مثلَ هذه الحالات، وذلك عن طريق السُّعال؛ حيث يندفع المُخاط والجسيمات الكبيرة إلى تجويف الفم، ومنه إلى الخارج، فالسُّعال وسيلةٌ طبيعية لتنقية الجهاز التنفسي من الشوائب أو المُخاط أو الغبار.
وتكون هذه الأهدابُ أقربَ ما تكون إلى الإصابة بالشلل حين تتعرَّض لبعض الغازات الناتجة من دُخَان السجائر أو مواد أخرى كالكحول، وقد أكَّدت دراسةٌ علمية أن التعرُّضَ لثاني أكسيد الكبريت المنبعثِ مِن سيجارة واحدة يكفي لشل حركة الأهدابِ لمدة ساعة كاملة؛ ليُصبح خلالها الجهاز التنفسي مفتوحًا على مِصراعَيْه لدخول الميكروبات بأنواعها، وهذا واضح من خلال ارتفاع معدَّلات الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي في المدخِّنين ومدمني الكحول.

أدوار مهمة للتنفس غير تبادل الغازات:
1- التنفُّس يُعَدُّ ضروريًّا للقيام بعملية النطق؛ حيث يُعَدُّ الهواء الخارج من الرئتين بمنزلةِ المادة الخام التي تتشكَّل منها الأصوات والمقاطع اللُّغوية من خلال عمليات معقدة.
2- يقوم الجهاز التنفسيُّ بتنظيم درجة حرارة الجسم وصَيْد الجلطات وإذابتها.
3- يقوم الجهاز التنفسيُّ بإرسال المنبِّهات والمؤثِّرات الكيميائية إلى المخ، فيتحكم في ضغط الدمِ وتقوية جهازِ المناعة.
4- تقومُ بعضُ أجزاء الجهاز التنفسي بوظائفَ حسيَّةٍ مُهمَّةٍ مثل حاسَّة الشمِّ التي تقوم بها مُستقبِلات موجودة في الغشاء المُخاطي المبطِّن للأنف.

عملية التنفس الإرادية واللاإرادية:
ثبت علميًّا أن في أسفل جذع ِالمخ مِنطقةً تُسمَّى عقدةَ الحياة، وهذه العقدة بها مركزُ تنظيم التنفُّس، ومراكز أخرى حيوية للإنسان، وسُمِّيت عقدةَ الحياة؛ لأنها أخطر مكان في الإنسان، لو أصيب بخللٍ لمات الإنسان فورًا؛ لوجود المراكز الحيوية لأجهزة الجسم بها، فبها مركزٌ للشهيق وآخر للزفير، والمنبِّه لهما هو غاز ثاني أكسيد الكربون الموجود في الدم، فإذا نُبِّه مركز الشهيق وقف مركز الزفير والعكس، وهذا هو الطبيعي لحركة التنفس، فلو نُبِّها معًا لاضطرب الأمرُ، فلو أن الله سبحانه وتعالى أوكل التنفُّس إلينا لكان الخيارُ صعبًا جدًّا، فلا بد أن نُلغي النوم مِن قاموس حياتنا؛ ذلك لأننا لو نمنا فسوف نموت.
وانظر - أخي الكريم - إلى نِعَم الله - علينا - التي لا تُحصَى، فهناك أمراض قد تصيب مركزَ التنبيه الرئوي لعملية الشهيق والزفير، فتؤدِّي إلى عطبٍ وتوقف عملية التنفُّس، ويوجد دواءٌ غالٍ جدًّا يأخذه الإنسان كلَّ ساعة، ولكن لا بد أن يستيقظ كل ساعة ليأخذ حبةً؛ لأن مفعول هذا الدواء ينتهي بعد ساعة! وصدق القائلُ جل في علاه: ﴿ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ﴾ [النمل: 88].
فحركات التنفس - أو ما يطلق عليه أحيانًا اسم (ميكانيكية التنفس) - على جانبٍ كبير مِن الأهمية في حياة الإنسان؛ فهي مستمرَّة أثناء الليل والنهار، فلا تنقطع عندما ينام الإنسان، ولكن ينخفض تتابُعُها عما هو عليه في أثناء اليقظة.
فعند الشهيقِ تتحرَّك الضلوع إلى أعلى وإلى الخارج، وينخفض الحجابُ الحاجز إلى أسفل، وبذلك يزدادُ حجمُ التجويف الصدري؛ مما يؤدِّي إلى انتفاخ الرئتين واندفاع الهواء الجوي إليها من الخارج عن طريق الأنف والممر التنفسي.
وعند الزفير تنعكِسُ هذه الحركات التي تُؤدِّي بدورِها إلى انكماش الرئتين والضغط في الهواء الموجود بداخلهما؛ حيث يندفع إلى الخارج.
وهناك تنفُّسٌ إرادي، فيستطيع الإنسان بإرادته أن يحدث شهيقًا إراديًّا أو زفيرًا إراديًّا، والمنبه لهذا أيضًا غاز ثاني أكسيد الكربون وتراكمه بالدم، فلعبُ الرياضةِ وبذلُ المجهود يُؤدِّي إلى سرعة عملية الأكسدة، وخروج نواتج هذه العملية، فيتطلب هذا سرعةَ النفس للتخلُّص من الزوائد المضرَّة بالجسم، وكذلك لو غطَّى الإنسان رأسَه بالغطاء قلَّ الأكسجين وكثر غاز ثاني أكسيد الكربون، وتزداد حركات التنفس دون أن يشعر، هذا ونحن لا ندري!
فهذا ما يحدث للذين يختَنقون في الحمَّام أحيانًا بسبب استخدام وقود غازيٍّ، يُسبب ارتفاع نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، وبالتالي في الدم، وبالتالي يتوقف التنفس، فيدخل الإنسان في غيبوبة ثم يموت.
هذا الإعجاز الرباني الذي عجز أمامه العلم الحديث، وسبحان الله! تنام العين وعين الله لا تنام، وصدق ربُّ العزة إذ يقول: ﴿ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ ﴾ [الذاريات: 21].
فلأهمية هذا الجهاز نجدُه داخل تجويفٍ وصندوق مُحكَم الغلق، وهذا الصندوق يتكوَّن مِن العمود الفِقْرِي والضلوع والقفص، وما يتصل بها من عضلات، في حين تتكوَّن قاعدته مِن حاجز عضلي قوي يُعرَف "بالحِجاب الحاجز"، وهو يفصل التجويف الصدري عن التجويف البطني.

التنفس الصناعي:
هذه الطريقة أذكرُها لتعريفِ كل إنسان بكيفية القيام بعملية التنفس الصناعي لإنقاذ أخيه الإنسان من الهلاك، وهي إسعافات أولية حتى يحضر الطبيب.
ففي بعض الحالات تتوقَّف الحركات التنفُّسية، ويُصبِح الإنسان مُشرفًا على الموت، كما في حالات الغرق، أو انهيار الجسم تحت تأثير المُخدِّر (البنج)، فيلزم عندئذٍ الإسراع في إعادة حركات التنفس إلى حالتها الطبيعية، عن طريق التنفس الصناعي؛ إنقاذًا لحياة المريض قبل فوات الأوان، والطريقة كما يلي:
يُمدَّد المريض على الفراش، أو على الأرض، ووجهه إلى أسفل، ورأسه يكون متجهًا إلى أحد الجانبين، ثم تُوضَع وسادةٌ أو لفة من القُماش تحت المَعِدَة، ويتم التأكد من إخلاء الفم والجزء العلوي من الممرِّ التنفسي مِن أية عوائق تُغلِق هذا الممر؛ كالطين أو الطمي أو الأعشاب.
ويركع الشخصُ المُنقِذ بركبتَيْه على الأرض، إما في مواجهة المريض، وإما بجواره؛ بحيث يتَّجِه وجهُه إلى رأس المريض، ثم يضع يدَيْه مستقيمتينِ فوق الضلوع السفلية؛ واحدة على كل جانب من جانبي العمود الفِقْري، ويتم الضغط على صدر المريض، ويدفع المنقذ ضغط يدَيْه إلى الأمام، ثم يرفع الضغط على صدر المريض ببطء للخلف، ويتم تَكرار هاتين الحركتين الأمامية والخلفية كلَّ أربع أو خمس ثوانٍ، وقد تستغرق هذه العملية نصف ساعة أو أكثر، إلى أن يعود إلى التنفس الطبيعي، وعندما يستعيدُ المريض تنفُّسَه يقلِبُ جسمَه ليصير نائمًا على ظهرِه، ثم تنشط دورته الدموية بتدليكِ اليدين والرِّجلين في اتجاه القلب، مع تدفئته وإعطائه قليلًا من الشراب الدافئ.
وهناك طريقةٌ أخرى، وهي الفم إلى الفم، وهي ما يطلق عليها قُبْلة الحياة؛ إذ يقومُ المُسعِف بتمديدِ المصاب على ظهرِه، ويجلس على ركبتَيْه، واضعًا إحدى يديه فوق جبهة المصاب، ويضغط قليلًا إلى الخلف بينما تكون اليد الأخرى تحت الرقبة لترفعها قليلًا، فيساعد ذلك على فتح المسالك الهوائية، ويمنع سقوط اللسان فيها، ثم يأخذ المُسعِف نَفَسًا عميقًا، ثم يقوم بسدِّ فَتْحَتَي الأنف باليد الموضوعة على الجبهة حتى لا يتسرَّب الهواء منها، ثم يضع فمَه بإحكام فوق فم المصاب، وينفخ بقوة، فيدخل الهواء إلى رئتَيْه، ويستدل على ذلك مِن تحرُّك صدره إلى الأعلى، وهذا يُمثِّل دَوْرَ الشهيق في عملية التنفس، ويُكرِّر النفخ أربع مرات متتالية؛ بحيث لا يترك مجالًا لرئتَي المصاب أن تُفرغ من الهواء المنفوخ.
يرفع بعدها المُسعِف فمَه فيخرج الهواء تلقائيًّا مِن رئتي المصاب فيحدث الزفير، ويُكرِّر ذلك ما بين 15 - 18 مرة بالدقيقة، وهناك طرقٌ كثيرة، ولكن نكتفي بهذا القدر للإسعاف الأَوَّلي.

مضارُّ التدخين على جهاز التنفس:
تبدأ مشكلة المدخِّن المرضية بسببِ عجز دمه عن حمل كمية كافية من الأكسجين إلى خلايا الجسم وأجهزته، وبسبب احتوائه في الوقت ذاته على كميات كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون.
وعند المدخنين يتأذَّى جهاز التنفس لدرجة كبيرة؛ لأن دُخَان التبغ يُلامِس أنسجة هذا الجهاز ملامسةً مباشرة، ونظرًا إلى ما يَحْوِيه هذا الدُّخَان مِن مواد سامَّةٍ ومؤذية، فإنه يُخرِّب أنسجة هذا الجهاز الحيوي الحسَّاس ويُؤذيها مع كل سيجارة مستهلَكة، فلو أخذنا مقطعًا مِجهريًّا من رئة أحد المدخِّنين، أو من الغِشاء المُبطِّن للقصبات الرئوية، وفحصناه تحت الِمجهَر - لرأينا بأعينِنا ذرات القَطِران السوداء تنتشر بالآلاف في المساحة المِجهَرية المضيئة، وهذا مما يَعوق الرئة عن القيام بعملها بالشكل المطلوب.
ومن بعض آثاره السيئة:
• إصابةُ الرئة بالتهابات حادَّة متكرِّرة، تتحوَّل إلى التهاب مُزمِن؛ مما يؤدي إلى تمزُّق الجدران الرقيقة بين الحويصلات الصغيرة؛ مما يؤدي إلى اتِّحاد عدَّة حويصلات لتُكوِّن تجويفًا واحدًا كبيرًا، فتصبح أقلَّ عددًا وأنقصَ مرونةً، فتخف مقدرتها على العمل؛ مما يؤدي إلى قلة كمية الأكسجين التي تَعبُر مِن هواء التنفس إلى الدم، وكذلك نقص كمية ثاني أكسيد الكربون الخارج إلى الهواء.
• عرضة المدخِّنين للإصابة بالرَّبْو المُزمِن، ويؤكد الأطباء أن التدخين يُخفِّف المقاومة ضد الإصابة بمرض السلِّ الرئوي.
• أثناء ممارسة التدخين يحدُثُ اضطرابٌ وخللٌ في عملية التنفس، فتطول فترة الزفير عن فترة الشهيق، والطبيعي أن يحصل العكس، ويؤكد الأطباء أن هذه الآلية تحدث حتى لو ترك الإنسان السيجارة مشتعلةً بين شفتَيْه دون أن يمارس عملية التدخين بشكلها المألوف.

يصاب المدخن بمرض النفاخ الرئوي (الأمفيزيما)؛ مما يفقد الرئة جزءًا مهمًّا من قدرتها على أداء عملها.
• الدُّخَان يؤدي إلى زيادة الإفرازات المُحمَّلة بالميكروبات والجراثيم التي تَعُوق عمل الأهداب الربانية عن القيام بوظائفها.
• إن أسوأَ نوبات السُّعالِ عادةً هي تلك التي تحدُثُ في الصباح عندما يستيقظ المدخِّن، وقد تجمع في قصباته مقدار وافر من كل الإفرازات، وبمجرد نهوضه من سريره تبدأ المفرزات بالتحرك، فتتحرَّك الأهداب بصعوبة وعجز، منبِّهة الرئة إلى ضرورة طردها، فتبدأ نوبات السعال الشديدة لطرد تلك المُفرَزات في اتجاه الخارج، ومع ذلك نجد للأسفِ المدخِّنَ وهو في أشد نوبات السعال يُخرِج سيجارته ويُشعِلها وكأنها الدواء الشافي!
• هذا بالإضافة إلى الآثار الناجمة عن ضرر الجهاز التنفسي الذي بدوره يؤذي الأجهزة الأخرى؛ ذلك لأن عملية التبادل للغازات غيرُ قائمة على الوجه الصحيح، فيزيد ثاني أكسيد الكربون في الدم، والأكسجين يقلُّ بدوره في الدم، عكس ما يكون طبيعيًّا، وهذا بدوره يُقلِّل عمليات الأكسدة الموجودة بالجسم، وينتج عنه عدم اتِّزان الأجهزة؛ لأنها لا تقوم بوظائفِها الطبيعية؛ مما يؤدي إلى اضطراب صحةِ الجسد بصفة عامة، والشعور بالإجهاد لأقل مجهود.
• ونذكر أخيرًا ما يُكتَب على عُلَب التدخين من الشركات المصنِّعة، وهي أكثر معرفةً بما يؤثر على صحة الإنسان، وهو في الوقت نفسه إقامة حجة على العقلاء، بأن للتدخين آثارًا مدمِّرة قد تؤدي إلى الوفاة، وإحداث سرطانات بالرئة، وخفض الدم، وفي الآونة الأخيرة نجد مرسومًا على عُلبة السيجارة (سيجارة فيها انحناء، وأخرى إنسان في الإنعاش، وأخرى جنين مُشوَّه) ... إلخ.

ولآثاره السيئةِ قامت بعض الدول في العالم الإسلامي بإصدارِ فتاوى بتحريمِ التدخين، ولكن التوعية بأسباب التحريم وبيان مضارِّه ما زالت تحتاج منا إلى مزيدٍ من التوضيح، ليس فقط بمنعه في الدوائر الحكومية والأماكن العامة والمواصلات، بل على الإعلام أن يقوم بحملات توعية لمكافحة التدخين بدلًا من الترويج له، وعليه بيان أن المدخِّن السلبي الذي يجلس مع المدخِّنين يقع عليه ضرر أكبر، فالإعلام مهمٌّ حتى يحيا شبابُنا وأطفالنا وشيوخنا ونساؤنا حياةً مليئة بالصحة والعافية، وهذا واجبٌ على كل إنسان عاقل تجاه أخيه المُدخِّن أن يدعوَه بالحكمة والموعظة الحسنة بترك هذا الأذى.

كيف تُقلِع عن هذه العادة الضارة؟
التدخين داءٌ وبلاء يَسلُب العقل ويدمر الصحة.
عندما نتأمل أحوال المدخنين، فإننا نجد العجب العجاب؛ فبعضهم يُدخِّن في حالات السرور ليزيد مِن متعته وسروره, وبعضهم يُدخِّن في حالات الغضب ليُخفِّف من غضبه وانفعالاته, وآخرون يُدخِّنون استكمالًا لمظهرِهم الاجتماعي، وغيرهم يدخن إرضاءً للأصحاب!
ويعتقد غالبيةُ المدخِّنين أن التدخين يُحسِّن حالاتهم النفسية والجسمية، ويُفرِّج همومهم الصغيرة والكبيرة، ويعتقد بعضهم أنه يُساعِدهم على تحمُّل أعباء الحياة، وحل مشاكلها؛ حيث يتصور أن حرق السيجارة ونفخَ دُخَانِها في الهواء عمليةٌ تساعده على تجاوز صعوبات الحياة ومشاكلها.
لم تَعُدِ اليومَ أضرارُ التدخين الصحية المُروِّعة أمرًا قابلًا للنقاش؛ فجميع الهيئات الصحية العالَمية تُؤكِّد أن التدخين يُضِرُّ بالمدخِّن ضررًا فادحًا, وللأسف فالمدخِّن لا يُصاب بالأمراض والأذى وحدَه، بل يتجاوزُه ليشمَّ مَن هُم حولَه؛ كأسرته وأولاده وأصحابه, فالتدخينُ يضعف الجهاز المناعي للجسم، فلا يستطيع مقاومةَ الأمراض بشكلٍ عامٍّ، فإذا أُصيب المدخِّن بمرضٍ ما، فإنه يكون أشدَّ ضررًا مَن وقْعه على غيره.
وأنا أُخاطب في هذا المقال الإخوةَ المدخِّنين بمنطق العقل المجرد، وأقول لهم:
إن الله تعالى خلق الإنسان وركَّب فيه العقل ليعرِفَ ما يضره وما ينفعه, فيذهب المدخِّن بنفسه وعقله إلى شراء الدخان الذي يعلم علمَ اليقين أنه نَبْتٌ خبيث، وشراب لعين، وأنه سيكون سببًا في وفاته, وللأسف أقام أهلُ الكفر الذين صنعوا هذا النبت الخبيث الحجةَ على المدخِّنين؛ حيث يكتبون على كل علبة سجائر: "التدخين ضارٌّ جدًّا بالصحة، ويُسبِّب السرطان والوفاة"! ومع ذلك نجد المدخِّن لا يأبَهُ، متجاهلًا ما قاله خالقُه سبحانه وتعالى: ﴿ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ﴾ [البقرة: 195]، وفي الحديث: ((لا ضَرَرَ ولا ضِرارَ))؛ (رواه ابن ماجه).

عدد المدخنين:
بلغ عدد المدخنين في أواخر القرن العشرين أكثرَ مِن (مليار رجل، و200 مليون امرأة)؛ أي: ما يعادل رُبُعَ سكَّان الأرض تقريبًا، وتقدَّر الخسائر المادية التي تدفعها البشرية نتيجةَ التدخين بأكثر مِن (200 مليار دولار سنويًّا)، وتذكُرُ الإحصاءات الصادرة مِن منظمة الصحة العالَمية أن التدخينَ أدَّى إلى وفاة (60 مليون شخص) خلال النصف الثاني من القرن العشرين.

التدخين بالإكراه:
وهو ما يسمَّى بالتدخين السلبي، فمِن بين كل 6 سيجارات يُدخِّنها المدخِّن في غرفةٍ مُغلَقة، ينال كل واحد ممَّن حوله تأثير سيجارة كاملة, وقد ذكرَتْ بعضُ الدراسات أن مُعدَّل إصابة زوجة المدخن بسرطان الرئة يزيد (6 أضعاف) عن معدل إصابة الزوجات اللواتي لا يُدخِّن أزواجُهن.
ولكيلا يطول بنا المقام، فسوف نتناول أضرار التدخين الصحية بإيجاز واضح، عسى أن يقرأها بعضُ المدخِّنين، فيتخلَّى عن عادة لا تَجلِبُ له إلا الضرر.

أضرار التدخين:
1- كلما بدأ المرءُ بالتدخين في سنٍّ مبكرة، ازداد ضرر التدخين عليه.
2- كلما زاد المدخِّن من عدد السجائر المستهلَكة في اليوم، أصبح الخطرُ أكبرَ.
3- يزداد خطرُ التدخين على المدخِّنين الذين يُعانون مِن بعض الأمراض؛ مثل: السكري، وارتفاع ضغط الدم، والسِّمنة، والقصور الكُلَوي، وغيرها.
4- يزدادُ الضرر الناتج عن التدخين كلما كان جسمُ المدخِّن ذا بِنْية ضعيفة متهالكة.
5- يزداد الضرر الناتج عن التدخين عند المصابين بسوء التغذية ونقص الفيتامينات والمعادِن.
6- يزداد الضرر الناتج عن التدخين عند المرأة التي تأخذ حبوب منع الحمل.
والأمراض التي يُسبِّبها التدخين لا تُحصى ولا تُعَد؛ ومنها على سبيل المثال:
سرطان المريء، الاضطرابات العقلية، الأمراض الجلدية (مثل عدم التئام الجروح)؛ حيث يعمل التدخين على موتِ الأنسجة الحية، والسبب يرجع إلى أن النيكوتين الذي يوجد داخل السيجارة، يعمل على تمدُّد نسيج الأوعية الدموية، وبالتالي تكون كمية الأكسجين أقلَّ، وكذلك يساعد التدخين على زيادة أول أكسيد الكربون في الهيموجلوبين، فيؤدي إلى تجمُّع الصفائح الدموية ولزوجة الدم.

ولذلك ينصَحُ جرَّاحو التجميلِ مرضاهم بالتوقف عن التدخين لمدة لا تقل عن الأسبوع قبل إجراء الجراحات الترقيعية بوجهٍ خاص.
ومِن الأمراض أيضًا التجاعيدُ المبكِّرة، وهي ما يطلق عليها "وجه المدخِّن أو جلد السجائر"، وهو جلدٌ لونه رمادي ساحب مُجعَّد، ويوجد به بثرات سوداء الرأس، والتهاب الغُدَد العِرقية، وإفراز عَرَق به صديد، وسرطان خلايا الجلد، والميلانوما، وهو مرض سرطاني خطير، وأورام الأعضاء التناسلية، وهو يطلق علية أيضًا اسم أورام الأعضاء الخمسة.

المصدر: شبكة ألألوكه الثقافية
تاريخ الإضافة: 11/10/2018 ميلادي - 2/2/1440 هجري
رابط الموضوع: https://www.alukah.net/culture/0/129940/#ixzz5b0KkJiNL
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2018, 08:26 PM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي الرَّبْو Asthma

الرَّبْو Asthma

الرَّبْو أو النَّسَمة ( Asthma) :هو مرض التهابي مُزمن شائِع، يُصيب الشُعب الهوائية في الرئتين. يَتميز بحدوثِ أعراضٍ مُتغيرةٍ مُتكررة، مع حدوثِ تشنجٍ قصبي وانسدادٍ في المسلك الهوائي قابلٍ للانعكاس، كما تشمل الأعراض نوباتٍ من الأزيز والسُعال وضيق النفس والصدر، وقد تحدثُ هذه النوبات عدةَ مراتٍ في اليوم أو في الأسبوع، وقد تُزدادُ سواءً في الليل أو مع ممارسةِ الرياضة، وهذا كُله يعتمد على الشَخص المُصاب.

يُعتقد أنَّ الربو يحدث بسبب مجموعةُ من العوامل الوراثية والبيئية، ويُعتبر العرض لتلوث الهواء ومولدات الحساسية من العوامل البيئية، كما أنَّ الأسبرين ومحصرات البيتا من العوامل المُثيرة لحدوث الربو. عادةً ما يعتمد تشخيص الربو على نمط الأعراض والاستجابة للعلاج على طول الوقت، كما يُستخدم قياس التنفس في التشخيص. يُصنف الربو بناءً على تكرار الأعراض، والحجم الزفيري القسري في ثانية واحدة (FEV1)، ومعدل ذروة التدفق الزفيري، وقد يُصنف أيضًا اعتمادًا على التأتب أو عدم التأتب، حيثُ يُشير التأتب إلى الجاهزية لحدوث فرط التحسس من النمط الأول

عد الربو حالة تضيق فيها المسالك الهوائية وتتورم وتفرز المزيد من المخاط. وهذا يمكن أن يجعل التنفس صعبًا ويثير السعال والأزيز وضيق التنفس.

وفي بعض الأفراد يكون الربو مشكلة بسيطة. وفي بعض آخر، يمكن أن تكون مشكلة كبيرة تتداخل مع الأنشطة اليومية وقد تؤدي إلى نوبات ربو مهددة للحياة.

ويتعذر علاج الربو، ولكن يمكن السيطرة على أعراضه. ولأن الربو يتغير مع مرور الوقت، فمن الأهمية التعاون مع الطبيب لتتبع العلامات والأعراض وتعديل العلاج وفق الحاجة.

الأعراض
تختلف أعراض الربو من شخص لآخر. ربما تعاني نوبات الربو غير المنتظمة، أو تعاني الأعراض في أوقات معينة فقط — في أثناء ممارسة التمارين على سبيل المثال — أو تعاني الأعراض طوال الوقت.

تتضمن علامات وأعراض الربو:
* ضيق النفس
* ضيق أو ألم في الصدر
* صعوبة في النوم بسبب ضيق النفس أو السعال أو الصفير
* صوت صفير أو أزيز في عملية الزفير (يمثل الأزيز علامة شائعة من علامات الربو لدى الأطفال)
* السعال أو نوبات الأزيز التي تتفاقم بفعل أحد فيروسات الجهاز التنفسي، مثل البرد أو - الإنفلونزا

تتضمن علامات احتمال تفاقم الربو لديك:
* علامات وأعراض الربو الأكثر تكرارًا وإزعاجًا
* صعوبة متزايدة في التنفس (قابلة للقياس بواسطة مقياس ذروة الجريان، وهو عبارة عن جهاز يستخدم لفحص مدى كفاءة عمل الرئتين)
* الحاجة إلى استخدام جهاز الاستنشاق بكثرة

بالنسبة لبعض الأفراد، تحتدم علامات وأعراض الربو في مواقف معينة:
* الربو الناجم عن التمارين الرياضية، الذي ربما يتفاقم عندما يكون الهواء باردًا وجافًا
* الربو المهني، الناتج عن المهيجات في مكان العمل مثل الأبخرة الكيميائية، أو الغازات أو الغبار
* الربو التحسسي، الناتج عن المواد المتطايرة في الهواء، مثل حبوب اللقاح، أو جراثيم العفن، أو فضلات الصراصير أو جزيئات الجلد واللعاب الجاف الخاص بالحيوانات الأليفة (وبر الحيوانات)

الأسباب
ليس من الواضح سبب إصابة بعض الأشخاص بالربو في حين لا يُصاب آخرون، ولكن يحتمل أن يرجع ذلك إلى مجموعة من العوامل البيئية والوراثية.

مهيجات الربو
التعرض إلى مهيجات ومواد متعددة قد تسبب حساسيات (مُسببات الحساسية) يؤدي إلى ظهور علامات وأعراض الربو. تختلف مهيجات الربو من شخص لآخر، ويمكن أن تتضمن:
* المواد المتطايرة في الهواء، مثل حبوب اللقاح أو عثّ الغبار أو جرثومات العفن أو وبر الحيوانات الأليفة أو جسيمات من بقايا الصراصير.
* عدوى الجهاز التنفسي، مثل الزكام
* النشاط البدني (الربو الناتج عن ممارسة التمرينات)
* هواء بارد
* ملوثات الهواء والمهيجات، مثل الدخان
* أدوية محددة، بما في ذلك حاصرات مستقبلات بيتا والأسبرين وإيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) ونابروكسين (أليف)
* الانفعالات القوية والتوتر
* الكبريتيت والمواد الحافظة المضافة إلى بعض أنواع الأطعمة والمشروبات، بما في ذلك الجمبري والفواكه المجففة والبطاطس المُعالجة، والبيرة والنبيذ.
* إن مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) حالة مرضية ترجع فيها أحماض المعدة إلى حلقك.

عوامل الخطر
هناك عدد من العوامل التي قد تزيد من خطورة إصابتك بالربو. وهذه تشمل:
* إصابة أحد أفراد العائلة (أحد الأبوين أو الأشقاء) بالربو
* لديك حالة حساسية أخرى، مثل التهاب الجلد التأتبي، أو التهاب الأنف التحسسي (حمى القش)
* زيادة الوزن
* كونك مدخنًا
* التعرض للتدخين السلبي
* التعرض لأبخرة عوادم السيارات أو أنواع التلوث الأخرى
* التعرض لمحفزات مهنية، مثل المواد الكيميائية المستخدمة في الزراعة وتصفيف الشعر والتصنيع

المضاعفات
تتضمن مضاعفات الربو:
* قد تؤثر العلامات والأعراض على النوم والعمل والأنشطة الترفيهية
* أيام مرضية من العمل أو المدرسة خلال نوبات احتدام الربو
* تضيق دائم في أنابيب الشعب الهوائية (إعادة تشكيل المجرى الهوائي) الذي قد يؤثر على التنفس بشكل جيد
* نوبات الربو الشديدة التي تتطلب العلاج الطارئ أو الإقامة في المستشفى
الآثار الجانبية من استخدام بعض الأدوية التي تستخدم لتهدئه نوبات الربو الشديدة لفترة طويلة
* يصنع العلاج المناسب تغييرات كبيرة في منع كل من المضاعفات على المدى الطويل والقصير التي سببتها نوبات الربو.

الوقاية
في حين أنه لا يوجد سبيل للوقاية من الربو، فمن خلال العمل معًا، يمكنك أنت وطبيبك وضع خطة تدريجية للتعايش مع حالتك ونوبات الربو.
* اتبع خطة عمل لعلاج الربو. بالاشتراك مع طبيبك وفريق الرعاية الصحية، اكتب خطة مفصلة لتناول الأدوية والتحكم في نوبة الربو. ثم تأكد من اتباع خطتك.
* الربو هو حالة مستمرة تحتاج إلى الرصد والعلاج المنتظمين. إن تولي السيطرة على علاجك قد يمنحك شعورًا أكثر سيطرة على حياتك بشكل عام.
* احصل على تطعيم ضد الإنفلونزا والالتهاب الرئوي. المواظبة على اللقاحات باستمرار يمكن أن يمنع الإنفلونزا والالتهاب الرئوي من التسبب في نوبات احتدام الربو.
* تحديد محفزات الربو وتجنبها. يمكن أن يؤدي عدد من مسببات الحساسية والمهيجات في الهواء الخارجي — بدءًا من حبوب اللقاح والعفن ووصولاً إلى الهواء البارد وتلوث الهواء — إلى نوبات الربو. تعرف على ما يسبب أو يفاقم الربو، واتخذ خطواتٍ لتجنّب التعرّض لتلك المحفّزات.
* راقب تنفسك. قد تتعرف على علامات التحذير من نوبة وشيكة، مثل السعال الطفيف أو الصفير أو ضيق في التنفس. ولكن نظرًا لوجود احتمالية انخفاض وظيفة الرئة لديك قبل أن تلاحظ أي علامات أو أعراض، قم بقياس وتسجيل ذروة جريان الهواء بانتظام باستخدام مقياس ذروة الجريان المنزلي.
* تَعرّف على النوبات وطرق علاجها مبكرًا. إذا أسرعت في التصرف، فستكون أقل عرضة للإصابة بنوبة شديدة. كذلك لن تكون بحاجة إلى تناول الكثير من الأدوية للسيطرة على الأعراض.
عندما ينخفض قياس ذروة الجريان وينبهك إلى حدوث نوبة قادمة، تناول الدواء وفقًا للتعليمات وأوقف على الفور أي نشاط قد يكون سببًا في حدوث النوبة. إذا لم تتحسن الأعراض، فاحصل على المساعدة الطبية كما هو محدد في خطة العمل.

* تناول الدواء كما هو محدد في الوصفة الطبية. لا يعنى تحسن الربو لديك، أن تغير أي شيء دون التحدث مع طبيبك أولًا. من الجيد أن تحضر معك الأدوية في كل مرة تزور فيها طبيبك، حتى يتسنى له التحقق مرة أخرى من أنك تتناول أدويتك بشكل صحيح وتأخذ الجرعة المناسبة.
* انتبه لزيادة استخدام جهاز الاستنشاق للإنقاذ السريع. إذا وجدت نفسك تعتمد على جهاز الاستنشاق للإنقاذ السريع، مثل الألبوتيرول، فلن تتم السيطرة على الربو. راجع طبيبك من أجل تعديل علاجك.

وللبحث بقية
المصدر : عيادة مايو كلنك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2018, 08:45 PM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي الربو Asthma 2

الرَّبْو Asthma

التشخيص
فحص جسدي
لاستبعاد الأمراض الأخرى المحتملة — مثل عدوى الجهاز التنفسي أو مرض الانسداد الرئوي المزمن — سيجري الطبيب فحصًا جسديًا ويطرح عليك أسئلة حول العلامات والأعراض وأي مشكلات صحية.

اختبارات قياس وظيفة الرئتين
ربما يتم إجراء اختبارات وظائف الرئة لتحديد كمية الهواء التي تدخل وتخرج عندما تتنفس. قد تشمل تلك الاختبارات:
* قياس التنفس. يعمل هذا الاختبار على تقييم ضيق الشعب الهوائية عن طريق فحص كمية الهواء التي تخرجها بعد النفس العميق ومدى سرعة الزفير.
* ذروة الجريان. إن مقياس ذروة الجريان هو جهاز بسيط يقيس مدى صعوبة الزفير لديك. إذا كانت القراءات أقل من ذروة الجريان الطبيعية، فهذه علامة على عدم عمل الرئتين بشكل جيد واحتمال تفاقم حالة الربو لديك. سيعطيك الطبيب إرشادات حول كيفية المتابعة والتعامل مع قراءات ذروة الجريان المنخفضة.

غالبًا ما يتم إجراء اختبارات وظائف الرئة قبل تناول دواء يسمى موسع للشعب الهوائية وبعده، مثل ألبوتيرول، لفتح مجرى التنفس. إذا تحسنت وظيفة الرئة لديك باستخدام موسع الشعب الهوائية، فمن المحتمل أنك مصاب بالربو.

فحوصات إضافية
تشمل اختبارات تشخيص الربو الأخرى ما يلي:
*تحدي الميتاكولين. يُعد الميثاكولين من المحفزات المعروفة للربو، وعند استنشاقه يسبب تصلبًا خفيفًا في الممرات الهوائية لديك. إذا كان لديك رد فعل بسبب الميثاكولين، فمن المحتمل أن تكون مُصابًا بالربو. يمكن استخدام هذا الاختبار حتى وإن كانت نتائج اختبارات وظائف الرئة الأولية طبيعية.
* اختبار أكسيد النيتريك. يعمل هذا الاختبار -بالرغم من عدم توفره على نطاق كبير- على قياس كمية الغاز، وأكسيد النيتريك، التي تحصل عليها في أثناء التنفس. عند حدوث التهاب في الممرات الهوائية — وهذا علامة من علامات الربو — فمن المحتمل أن تكون مستويات أكسيد النيتريك لديك أعلى من الطبيعي.
* اختبارات التصوير. يمكن أن يكشف إجراء الأشعة السينية على الصدر وفحوصات التصوير المقطعي المحوسب عالية الدقة للرئتين وتجاويف الأنف (التهاب الجيوب الأنفية)، عن أي تشوهات هيكلية أو أمراض (مثل العدوى) قد تسبب مشكلات تنفسية أو تؤدي إلى زيادتها.
* اختبارات الحساسية. يمكن إجراء ذلك عن طريق اختبار الجلد أو فحص الدم. يمكن أن تكشف اختبارات الحساسية عن وجود حساسية من الحيوانات الأليفة، أو الغبار، أو العفن، أو حبوب اللقاح. فإذا تم اكتشاف مثيرات مهمة للحساسية، فيمكن أن يؤدي ذلك إلى توصية بالعلاج المناعي للحساسية.
* قياس اليوزينيات في البلغم. يبحث هذا الاختبار عن خلايا دم بيضاء معينة (يوزينيات) في خليط اللعاب والمخاط (البلغم) الذي تتخلص منه أثناء السعال. عندما تتطور الأعراض تكون اليوزينيات موجودة وتصبح مرئية عندما يتم تلوينها بصبغ باللون الوردي (إيُوسين).
* اختبار التحفيز من أجل الربو الذي يحفزه الجهد أو البرد. في هذه الاختبارات، يقيس الطبيب انسداد الممرات الهوائية بعد القيام بأنشطة بدنية قوية أو التنفس عدة مرات في الهواء البارد

كيفية تصنيف الربو
لتصنيف حدة الربو، يضع الطبيب في اعتباره إجاباتك على الأسئلة حول الأعراض (مثل عدد مرات حدوث نوبات الربو وما مدى شدتها)، بالإضافة إلى نتائج الفحص الجسدي واختبارات التشخيص.

إن تحديد شدة الربو يساعد الطبيب في اختيار أفضل علاج تتغير شدة الربو عادة بمرور الوقت، مما يتطلب تعديلات على العلاج.

ويصنف الربو إلى أربع فئات عامة:
* الربو الخفيف المتناوب: تظهر أعراض خفيفة تصل إلى يومين في الأسبوع وتصل إلى ليلتين في الشهر
* الربو الخفيف المتواصل : تظهر الأعراض أكثر من مرتين أسبوعيًا، ولكن لا تظهر أكثر من مرة واحدة في اليوم الواحد
*الربو المتوسط المتواصل: تظهر الأعراض مرة واحدة في اليوم، وأكثر من ليلة واحدة في الأسبوع
الربو الحاد المتواصل : تستمر الأعراض طوال اليوم في معظم الأيام وتتكرر كثيرًا أثناء الليل

العلاج
الوقاية والسيطرة طويلة الأمد هما المفتاحان لإيقاف نوبات الربو قبل أن تبدأ. يتضمن العلاج عادةً تعلّم التعرّف على مثيراتك، واتخاذ الخطوات لتفاديها وتتبع تنفسك للتأكد من أن أدوية الربو اليومية تُبقي أعراضك تحت السيطرة. في حالة تفاقم الربو، فقد تحتاج إلى استخدام بخاخة للإنقاذ السريع، مثل ألبيوتيرول.

الأدوية
تعتمد الأدوية المناسبة لك على عدة أشياء — عمرك، وأعراضك، ومثيرات الربو، وما يناسبك أكثر من غيره للإبقاء على إصابتك بالربو تحت السيطرة.

تؤدي الوقاية وأدوية السيطرة طويلة الأمد إلى الحد من الالتهاب في المجرى الهوائية الذي يؤدي إلى أعراضك. تفتح بخاخات الإنقاذ السريع (الموسعات القصبية) سريعًا مجرى الهواء المتورم الذي يعوق التنفس. وفي بعض الحالات، تكون أدوية الحساسية ضرورية.

أدوية التحكم في الربو طويلة الأمد، وهي تعطى يوميًا، وهي حجر الزاوية في علاج الربو. تعمل هذه الأدوية على إبقاء الربو تحت السيطرة بصورة يومية، وتقلل من احتمالية إصابتك بنوبة ربو. تشمل أنواع أدوية السيطرة على المرض طويلة الأمد الآتي:

* الكورتيكوستيرويدات المُستنشقة. تتضمن هذه الأدوية المضادة للالتهاب فلوتيكازون (فلونيز، وفلوفينت HFA)، وبوديسونيد (بالميكورت فليكسهيلر، رينوكورت)، وفلونيزولايد (أيروسبان HFA)، وسيكليزونيد (ألفيسكو، أومناريس، زيتونا)، وبيكلوميثازون (كيو نيزال، كيوفار)، وموميتازون (أسمانيكس)، وفلوتيكازون فورويت (آرنويتي إليبتا).

قد تحتاج لاستخدام هذه الأدوية لعدة أيام إلى أسابيع قبل أن تصل فاعليتها القصوى. وعلى خلال الكورتيكوستيرويدات الفموية، فإن هذه الأدوية الكورتيكوستيرويدية ذات خطر منخفض نسبيًا للآثار الجانبية وهي آمنة بصفة عامة عند الاستخدام طويل الأمد.

* معدلات الليوكوترايين. تساعد هذه الأدوية الفموية — بما في ذلك مونتيلوكاست (سينوجولير)، وزافيرلوكاست (أكوليت)، وزيليوتون (زيلفو) — في تخفيف أعراض الربو لمدة تصل 24 ساعة.

وفي حالات نادرة، كانت تم ربط هذه الأدوية بحدوث ردود أفعال نفسية مثل الهياج والعدوانية والهلاوس والاكتئاب والتفكير الانتحاري. اطلب النصيحة الطبية في الحال بشأن أي رد فعل غير معتاد.

* محفزات مستقبلات بيتا طويلة المفعول. وهذه الأدوية المستنشَقة، التي تتضمن سالميتيرول (سيريفينت) وفورموتيرول (فوراديل وبيرفوروميست)، تفتح مجرى الهواء.

تبين بعض الأبحاث أنها قد تزيد خطر نوبة الربو الشديدة، لذلك لا تستخدمها إلا بالاقتران مع الكورتيكوستيرويدات المستنشقة. ونظرًا لأن هذه الأدوية يمكن أن تحجب تفاقم الربو، فلا تستخدمها لنوبة الربو الحادة.

* المستنشقات المُركبة. تحتوي هذه الأدوية — مثل فلوتيكازون-سالميتيرول (أدفير ديسكس)، وبوديسيونيد-فورموتيرول (سيمبيكورت) وفورموتيرول-موميتازون (دوليرا) — على محفزات مستقبلات بيتا طويلة المفعول بالإضافة إلى الكورتيكوستيرويد. ونظرًا لأن تلك المستنشقات المركبة تحتوي على محفزات مستقبلات بيتا طويلة المفعول، التي تزيد خطر إصابتك بنوبة ربو شديدة.
* تيوفيلين. تيوفيلين (تيو-24، إليكسوفيلين، وغير ذلك) هي حبة يومية تساعد في الحفاظ على مجرى الهواء مفتوح (موسع قصبي) عن طريق إرخاء العضلات المحيطة بمجرى الهواء. يُستخدم كثيرًا كما كان الحال في السنوات الماضية.
* الأدوية سريعة المفعول (الإنقاذية) تُستخدم بقدر اللزوم للتخفيف السريع وقصير الأمد للأعراض خلال نوبة الربو — أو قبل التمرين إن أوصى طبيبك بها. تتضمن أنواع أدوية التخفيف سريعة المفعول الآتي:
* محفزات مستقبلات بيتا قصيرة المفعول. تعمل هذه الموسعات القصبية سريعة المفعول خلال دقائق، للتخفيف السريع للأعراض خلال نوبة الربو. وهي تتضمن ألبيوتيرول (برو آير HFA، فينتولين HFA، وغيرهما)، وليفالبيوتيرول (زوبينيكس).

يمكن استخدام محفزات مستقبلات البيتا قصيرة المفعول باستخدام رذّاذة — وهي آلة تحول أدوية الربو إلى بخار خفيف — ليمكن استنشاقها عن طريق جهاز للوجه أو قطعة الفم.

* الإبراتروبيوم (الأتروفنت). كغيره من الموسعات القصبية، فإن إبراتروبيوم يعمل سريعًا على ارتخاء مجرى الهواء الخاص بك فورًا، مما يُسهل التنفس. يستخدم دواء إبراتروبيوم في الغالب لعلاج انتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية المزمن، ولكنه يُستخدم أحيانًا لعلاج نوبات الربو.
* الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم وعن طريق الوريد. تخفف هذه الأدوية — التي تتضمن بريدنيزون وميثيل بريدنيزولون — التهاب مجرى الهواء بسبب الربو الشديد. ويمكن أن تسبب آثارًا جانبية خطيرة عنداستخدامها لفترة طويلة، لذلك تستخدم وحدها ولفترة قصيرة الأمد لعلاج أعراض الربو الشديدة.
إن كنت مصابًا باحتدام الربو، فيمكن لجهاز الاستنشاق سريع المفعول أن يخفف أعراضك فورًا. لكن إذا كانت أدوية السيطرة على المرض طويلة المدى تعمل على نحو سليم، فلن تحتاج إلى استخدام جهاز الاستنشاق للإنقاذ السريع بكثرة.

سجل عدد الاستنشاقات التي استهلكتها كل أسبوع. إذا احتجت إلى استخدام جهاز الاستنشاق للإنقاذ السريع أكثر مما يُوصي به طبيبك، فراجع طبيبك. أنت على الأرجح بحاجة إلى تعديل أدوية التحكم في المرض.

أدوية الحساسية قد تفيد إن كانت إصابتك الربو تحفزها الحساسية أو تُفاقمهما. وهذه تشمل:
* حقن الحساسية (العلاج المناعي). وبمرور الوقت، فإن حُقن الحساسية تحد بالتدريج من رد فعل الجهاز المناعي تجاه مسببات حساسية بعينها. تتلقى الحُقن عادةً مرة واحدة في الأسبوع لبضعة أشهر، ثم تعطى مرة واحدة في الشهر لمدة ثلاث إلى خمس سنوات.
* أوماليزوماب (زولاير). يعطى هذا الدواء بالحقن، كل 2-4 أسابيع، وخصيصًا للأشخاص المصابين بالحساسية والربو الشديد. وهي تعمل عن طريق تعديل الجهاز المناعي.

عالج بناءً على الشدة لتحكم أفضل: منهج تدريجي
ينبغي لعلاجك أن يكون مرنًا وقائمًا على التغيرات في أعراضك، وهو ما ينبغي تقييمه بعناية في كل مرة تقابل فيها طبيبك. ويمكن لطبيبك بعدها تعديل علاجك بناءً على ذلك.

فعلى سبيل المثال، إن كانت إصابتك بالربو قيد السيطرة الجيدة، فقد يصف طبيبك دواءً أقل. إن لم تكن إصابتك بالربو قيد السيطرة الجيدة أو تزداد سوءًا، فقد يزيد طبيبك دواءك ويوصي بزيارات أكثر تواترًا.

خطة عمل لعلاج مرض الربو
اعمل مع الطبيب على وضع خطة تصرف للربو توضح كتابيًا متى تتناول أدوية بعينها أو متى تزيد جرعة هذه الأدوية أو تخفضها بناءً على أعراضك. وأدرج كذلك قائمة بمثيراتك والخطوات التي ينبغي اتخاذها لتفاديها.

قد يوصي طبيبك أيضًا بتتبع أعراض الربو لديك أو باستخدام مقياس لذروة الجريان بانتظام لمراقبة مدى كفاءة العلاج في السيطرة على إصابتك بالربو.

حافظ على صحتك
يمكن أن يساعد اعتناؤك بنفسك في السيطرة على الأعراض التي تعانيها ، بما في ذلك:

* ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة. لا تعني إصابتك بالربو أن تقلل من ممارسة النشاط. يمكن أن يقي العلاج من نوبات الربو ويتحكم في الأعراض في أثناء ممارسة النشاط.

يمكن أن تقوي ممارسة التمارين الرياضية بانتظام قلبك والرئتين، مما يساعد على تخفيف أعراض الربو. إذا كنت تمارس التمارين الرياضية في درجات الحرارة الباردة، فارتد قناع وجه لتدفئة الهواء الذي تتنفسه.

*حافظ على وزن صحي. يمكن أن تؤدي زيادة الوزن إلى تفاقم أعراض الربو، وتجعلك أكثر عرضة لمشاكل صحية أخرى.
*تحكم في حرقة فم المعدة ومرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD). من الممكن أن يؤدي ارتجاع الحمض المعدي الذي يسبب حرقة فم المعدة إلى تضرر المجاري التنفسية الرئوية وتفاقم أعراض الربو. إذا كنت تعاني حرقة فم معدة متكررة الحدوث أو مستمرة، فتحدث مع طبيبك حول خيارات العلاج. فقد تحتاج إلى علاج لمرض الارتجاع المعدي المريئي قبل أن تتحسن أعراض الربو التي تعانيها.

الطب البديل
تساعد بعض العلاجات البديلة على التغلب على الربو. وبرغم ذلك، فإنه يجب أن تنتبه إلى حقيقة أن هذه الطرق لا تغني عن العلاج الطبي — خاصةً إن كنت تعاني ربوًا حادًا. اسأل طبيبك قبل تناول أي أعشابٍ أو مكملاتٍ غذائية، فبعضها قد يتفاعل مع الأدوية التي تتناولها.

في حين يتم استخدام بعض العلاجات البديلة للربو، في معظم الحالات هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لمعرفة مدى فعاليتها ولقياس مدى الآثار الجانبية المحتملة. تشمل العلاجات البديلة للربو التالي:

*تمارين التنفس. قد تساعدك هذه التمارين على تقليل عدد الأدوية التي تحتاج تناولها للسيطرة على نوبات الربو.
* أعشاب وخلطات طبيعية. تتضمن قائمة الأعشاب والخلطات الطبيعية التي تستطيع تحسين أعراض الربو لديك الحبة السوداء، والكافيين، والكولين، والبيكنو جينول/قشر شجرة الصنوبر.

المصدر : عيادة مايو كلنك
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2018, 11:12 AM   #25
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي التليف الكيسي Cystic Fibrosis

التليف الكيسي
Cystic Fibrosis
التليف الكيسي (بالإنجليزية: Cystic Fibrosis) هو مرض وراثي صبغي جسمي متنحّ يحدث بسببه عجز مترقٍّ في عمل الغدد خارجية الإفراز، مما يُؤثر على وظائف متعددة في الجسم. فهو يُؤثر بصورة كبيرة على الرئتين، وبنسبة أقل على البنكرياس والكبد والأمعاء، حيث يُؤدي إلى تراكم طبقة سميكة ولزجة من المُخاط على تلك الأعضاء. فهو أحد أكثر الأمراض الرئوية المزمنة انتشارًا لدى الأطفال والشباب، فهو عبارة عن اضطراب جيني يُؤدي للوفاة. وفي الغالب، يرجع سبب الوفاة إلى الالتهاب الرئوي الذي تُسببه الزائفة والمكورات العنقودية.

يحدث التليف الكيسي بسبب وجود طفرة في الجين الذي يعمل على تشفر بروتين منظم الإيصالية عبر الغشاء في التليف الكيسي (CFTR)، حيث يُشارك هذا البروتين في مرور أيون الكلوريد من خلال أغشية الخلايا؛ ويُحدث وجود قُصور فيه إلى إحداث خلل في إنتاج العرق والعصارات الهضمية والمُخاط. ويتطور المرض في حالة تنحي كلا الأليلين. وقد تم اكتشاف ووصف أكثر من 1500 طفرة لهذا المرض؛ ومعظم تلك الطفرات عبارة عن عناصر صغيرة محذوفة أو طفرات دقيقة، حيث أنه أقل من 1% يرجع سببه إلى طفرات في إعادة ترتيب الكروموسومات.

يُؤثر التليف الكيسي على العديد من الأعضاء والأجهزة مسببًا بذلك إنتاج الغدد الإفرازية لمواد غير طبيعية وسميكة. فالأعراض الرئوية هي السبب الرئيسي للإصابة بالمرض والوفاة منه حيث تسببت في موت 95% من المصابين به. ويعود السبب إلى حدوث التهابات متكررة ناجمة عن انسداد الشعب الهوائية بسبب إفراز مُخاط سميك للغاية. ومن الأعضاء الأخرى المُتضررة البنكرياس والخصية عند الذكور.

وهو أيضًا أحد الأمراض الوراثية الأكثر انتشارًا بين القوقاز. ولذلك فإن تقريبًا واحد من كل 5000 من سكان تلك البلاد المُصاب بذلك المرض يُولد حيًا. ويُقدر ذلك بأن واحد من كل 25 فرد من أصل أوروبي يكون حامًلا لأليل متنحي.

ويُشير مصطلح التليف الكيسي إلى العمليات التي تتسم بوجود ندوب داخلية أو تليف مع تكوين كيسات داخل البنكرياس. وتم اكتشاف ذلك في عام 1930. كما يُطلق أيضًا عليه اسم لزوجة المُخاط.

يُطلب من المرضى الذين لديهم نسب عالية من الملح (كلوريد الصودريوم) في العرق بإجراء تشخيص من خلال اختبار فحص العرق. وأيضًا من خلال عمل فحوصات جينية قبل الولادة وبعدها عن طريق إجراء اختبار العرق جيبسون وكوك.

لا يوجد حتى الآن علاج شافٍ من ذلك المرض، على الرغم من وجود طرق علاجية تعمل على تحسين الأعراض وإطالة متوسط عمر المريض. وفي الحالات الخطيرة، قد يُؤدي تزايد المرض إلى ضرورة زرع رئة. ففي جميع أنحاء العالم، يصل متوسط عمر هؤلاء المرضى إلى 35 عامًا، في حين أن البلدان التي تتبع أنظمة صحية مُتطورة وصلت إلى نتائج أفضل؛ فعلى سبيل المثال في كندا، بلغ مُتوسط عمر الفرد 48 عامًا في 2010.

تاريخ المرض
الطبيبة دوروثي هانسين أندرسون هي أول من وصفت مرض التليف الكيسي، المكتبة الوطنية لعلم الطب.
لم يتم التعرف على الطيف السريري الكامل لمرض التليف الكيسي حتى عقد 1930، ولكن بعد ذلك تم تحديد بعض الجوانب منه. وقد وصف الطبيب كارل بون روكيتانسكي حالة وفاة جنين بسبب إصابته بالتهاب الصفاق بالعقي، بأن مضاعفات العلوص العقي مُرتبطة بالتليف الكيسي. وقد تم وصف العلوص العقي لأول مرة عام 1905 من قِبل الطبيب كارل لاندشتاينر.

في عام 1938، نشرت الطبيبة دوروثي هانسين أندرسون مقالًا في الجريدة الأمريكية لأمراض الأطفال بعنوان التليف الكيسي للبنكرياس وعلاقته بأمراض الجهاز الهضمي، دراسة سريرية ومرضية. وبهذا المقال، كانت أول باحثة تُعْرف وتُصنف هذا الكيان المرضي، المُسمى في هذا الوقت، بالتليف الكيسي للبنكرياس، وتربطه بالاضطرابات الرئوية والمعوية. وافترضت أيضًا كونه مرض مُتنح، وتم استخدام التعويض عن إنزيمات البنكرياس كعلاج للأطفال المُصابين. وفي عام 1952، اكتشف الطبيب بول دي سانت خللًا في شوادر العرق، وبناءًا على هذه الأدلة، تم تطوير اختبار العرق خلال العقد الذي يليه.[81]

في عام 1985، رسم باحثون من لندن ومن تورونتو وسولت ليك خريطة جين CFTR على الكروموسوم 7q. وبعد أربع سنوات، وفي عام 1989، اكتشف علماء الجينات فرانسيس كولينز ولاب شي تسوي وجون ريوردان أول طفرة للتليف الكيسي AF508، التي تقع على نفس الكروموسوم. وقد حددت الأبحاث التي جاءت بعد هذا الاكتشاف أكثر من ألف طفرة مُختلفة تؤدي إلى هذا المرض. وكان العالم لاب شي تسوي يقود فريق من العلماء في مُستشفى للمرضى الأطفال، إحدى المُستشفيات التعليمية باتفاق مع جامعة تورنتو، والذي اكتشف الجين المسئول عن التليف الكيسي. وهو يُعتبر أول اضطراب جيني تم توضيحه بدقة من خلال عملية الوراثة العكسية. ويرجع ذلك إلى أن طفرات جين CFTR عادًة ما تكون صغيرة، ولم تكن التقنيات القديمة لعلم الوراثة قادرة على تحديد دقيق للجين الطافر. وباستخدام العوامل البروتينية، تمكنت دراسات الربط الجيني من رسم خريطة للطفرة على الكروموسوم 7. وقد ساعدت تقنيات الكروموسومات المشي والقفز على تحديد وتسلسل الجين. وكان هذا الجين من أوائل الجينات التي تم تحديد موقعهم وتسلسلهم بواسطة الخريطة الجينية، وكان فرانسيس كولينز من المشاركين في مشروع الجينوم البشري.

فالتعرف على طفرة معينة مسئولة عن التليف الكيسي عند المريض قد يكون مُفيدًا في التنبؤ بتطور المرض. فعلى سبيل المثال، يُعاني المرضى متماثلو الألائل في الطفرة AF508، في معظم الحالات تقريبًا، من قصور في البنكرياس والتهابات حادة في الجهاز التنفسي. وبالرغم من ذلك، يوجد بعض الاحتمالات التي تشير إلى هناك عوامل إضافية، رُبما تكون جينات في موقع كروموسومي آخر، تُشارك في التعبير عن المرض. ومن ناحية أخرى، أتاح استنساخ جين التليف الكيسي، إمكانية العلاج الجيني، كما هو موضح في القسم المختص.


الطبيبة دوروثي هانسين أندرسون هي أول من وصفت مرض التليف الكيسي، المكتبة الوطنية لعلم الطب.

الأعراض والعلامات
تتباين أعراض التليف الكيسي وفقًا لعمر الشخص ولمدى تأثيرها على الأعضاء والطرق العلاجية المُستخدمة وأنواع العدوى المُرتبطة به. ويُعيق هذا المرض الجسم بشكل تام، ويظهر أثره على النمو ووظيفة التنفس والهضم. ولأن مرحلة ما بعد الولادة تتسم بصِغر وزن المولود وبانسداد معوي ناجم عن سُمك البراز وغَلاظتِه، تظهر بعض الأعراض في مرحلة مُتقدمة؛ فمنها ما يظهر أثناء الطفولة ومنها ما يظهر في بداية عمر البلوغ. وجميع الأعراض تُؤدي إلى تأخر النمو وظهور الأمراض الرئوية وزيادة المشاكل التي يُسببها سوء امتصاص الفيتامينات والعناصر الغذائية في الجهاز الهضمي.

يتم تشخيص التليف الكيسي عند معظم الأطفال قبل السنة الأولى من العمر، وذلك عند ظهور نتائج تأثير لزوجة المُخاط على الرئتين والبنكرياس. ففي الجهاز التنفسي، تُصبح هذه الإفرازات بمثابة أرض خصبة للعديد من البكتيريا المسئولة عن العدوى المُزمنة فتُسبب تلف تدريجي ومُستمر للنسيج البارينشيمي بالخلايا الرئوية. وتزداد الحالة التنفسية سوءًا، حيث أن المصابين بذلك المرض يُعانون من ارتفاع ضغط الدم الرئوي. ومن ناحية أخرى، في البنكرياس، يُعيق المُخاط مرور الإنزيمات التي تفرزها الغُدة، وبالتالي يمنع وصولها إلى الأمعاء لهضم وامتصاص الطعام.


المضاعفات
يُعاني المصابون بالتليف الكيسي من سوء التغذية، لأن المادة المُخاطية تسد قناة البنكرياس مما يمنع الانسياب الطبيعي للخمائر، الإنزيمات، الهاضمة التي تعمل على تفتيت الطعام داخل الأمعاء. كما تسد منافذ الهواء في الرئتين وتُصبحان عُرضة للعدوى السريعة.

إن النمو الضعيف عند الأطفال يظهر كعدم قدرة على زيادة في الوزن أو الطول مُقارنةً بالأطفال الآخرين في نفس السن. كما تتعدد الأسباب العائدة إلى الفشل في النمو وتشمل: الالتهاب المزمن في الرئتين، سوء امتصاص الجهاز الهضمي للمواد الغذائية وزيادة الحاجة إلى الوحدات الحرارية بسبب المرض المزمن.


العلاج
أحد الجوانب الرئيسية في علاج التليف الكيسي هو السيطرة على التلف الرئوي الناجم عن سُمك المُخاط والالتهابات وذلك من أجل تحسين جودة حياة المريض. ولعلاج الالتهابات المُزمنة الحادة يتم أخذ مضادات حيوية عن طريق الحقن الوريدي والاستنشاق والفم. وأيضًا يتم استخدام الأجهزة الآلية والأدوية للسيطرة على الإفرازات، وبالتالي تُخفف من تراكم السوائل وتعمل على إبعادها عن مجرى التنفس. وهناك جوانب علاجية أخرى تتصل بعلاج مرض السكري بواسطة الأنسولين وأمراض البنكرياس بواسطة التعويض الإنزيمي. وبالإضافة إلى ذلك، يتم افتراض فعالية عدة إجراءات مختلفة، مثل: زراعة الأعضاء والعلاج الجيني، لحل بعض الآثار المرتبطة بهذا المرض. كما أن اتباع نظام غذائي صحي ومُمارسة الرياضة وعلاج الاضطرابات العدوانية بواسطة تناول المضادات الحيوية، يُزيد من متوسط عمر المرضي.

منقول بتصرف عن: ويكيبيديا - الموسوعة الحرة

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2018, 12:12 PM   #26
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي التليف الكيسي Cystic Fibrosis

التليف الكيسي
Cystic Fibrosis
التليف الكيسي هو اضطراب موروث يلحق ضررًا شديدًا بالرئتين والجهاز الهضمي وأعضاء أخرى في الجسم.

يؤثر التليف الكيسي على الخلايا التي تنتج المخاط والعرق والعصارات الهاضمة. عادة ما تكون السوائل المُفرزة هذه خفيفة وزلقة. ولكن بالنسبة للأفراد المصابين بالتليف الكيسي، فإن الجين المعيب يتسبب في جعل الإفرازات لزجة وسميكة. وبدلاً من أن تلعب الإفرازات دور المُزلق، فإنها تسد الأنابيب والقنوات والممرات، وخاصة في الرئتين والبنكرياس.

على الرغم من أن التليف الكيسي يتطلب رعاية يومية، فإن الأشخاص المصابين به عادة ما يمكنهم الذهاب إلى المدرسة والعمل، وغالبًا ما يتمتعون بنوعية حياة أفضل من الأشخاص الذين أصيبوا به في العقود السابقة. وقد أدت التحسينات التي أجريت في مجال الفحوص والعلاجات اليوم إلى احتمالية بقاء الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي على قيد الحياة حتى بلوغ منتصف الثلاثينات إلى أواخر الثلاثينات، في المتوسط، وبعضهم قد يعيش إلى الأربعينات والخمسينات.

الأعراض
يتم الآن إجراء فحص المواليد الجدد للتحقق من إصابتهم بالتليف الكيسي أم لا في كل ولاية بالولايات المتحدة. ونتيجة لذلك، يمكن تشخيص الحالة خلال الشهر الأول من الولادة، قبل تطور الأعراض. للأفراد الذين تمت ولادتهم قبل تنفيذ الفحص للمواليد الجدد، من المهم الانتباه إلى علامات التليف الكيسي وأعراضه.

تختلف علامات التليف الكيسي وأعراضه وفقًا لشدة المرض. حتى في نفس الفرد، قد تسوء الأعراض أو تتحسن مع مرور الوقت. قد لا يعاني بعض الأفراد من الأعراض حتى الوصول إلى سن المراهقة أو البلوغ.

يعاني الأفراد المصابون بالتليف الكيسي من مستويات الملح الأعلى من الطبيعي في عرقهم. غالبًا ما يتمكن الآباء من تذوق الملح عند تقبيلهم لأطفالهم. معظم العلامات والأعراض الأخرى للتليف الكيسي تؤثر على الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي. ومع ذلك، يكون الأفراد البالغون المصابون بالتليف الكيسي أكثر عرضة للإصابة بأعراض فوق العادة، مثل تكرر نوبات التهاب البنكرياس (التهاب البنكرياس)، والعقم وتكرار الإصابة بالالتهاب الرئوي.

الأسباب
في التليف الكيسي، يعمل العيب (الطفرة) في الجين على تغيير البروتين الذي ينظم حركة الملح داخل وخارج الخلايا. تكون النتيجة وجود مخاط سميك ولزج في الجهاز التنفسي، والجهاز الهضمي والتناسلي، بالإضافة إلى زيادة الملح في العرق.

يمكن أن يحدث العديد من العيوب المختلفة في الجين. ويكون نوع الطفرة الجينية مرتبطًا بشدة الحالة.

يحتاج الأطفال إلى وراثة نسخة واحدة من الجين من كل من الوالدين ليُصاب بالمرض. ففي حالة وراثة الأطفال لنسخة واحدة فقط، لن يُصابوا بالتليف الكيسي. ومع ذلك، سيكونون حاملين للجين وربما يمر الجين إلى أطفالهم.

عوامل الخطر
التاريخ العائلي. لأن التليف الكيسي اضطراب موروث، فإنه ينتقل في العائلات.
العرق. على الرغم من حدوث الإصابة بالتليف الكيسي في جميع الأعراق، إلا أنه أكثر شيوعًا في الأفراد ذوي البشرة البيضاء الذين تعود أصولهم إلى شمال أوروبا.

المضاعفات
مضاعفات الجهاز التنفسي
* ممرات الهواء التالفة (توسع الشعب). التليف الكيسي هو أحد الأسباب الرئيسية لتوسع الشعب، وهو مرض يضر بالممرات الهوائية. يصعب هذا حركة الهواء داخل الرئتين وخارجهما وإخلاء الممرات الهوائية (أنابيب الشعب الهوائية) من المخاط.
* حالات العدوى المزمنة. يوفر المخاط السميك في الرئتين والجيوب أرضية مثالية لتكاثر البكتيريا والفطريات. الأشخاص الذين يعانون من التليف الكيسي غالبًا ما يعانون حالات عدوى الجيوب، والتهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي.
* نمو ورم في الأنف (السلائل الأنفية). لأن البطانة داخل الأنف ملتهبة ومتورمة، فإنه يمكنها تطوير أورام لينة ولحمية (سلائل).
سعال الدم (نفث الدم). مع مرور الوقت، يمكن للتليف الكيسي أن يسبب ترقق جدران * ممرات الهواء. ونتيجة لذلك، قد يعاني المراهقون والبالغون المصابون بأمراض التليف الكيسي من سعال الدم.
* استرواح الصدر. يعد هذا المرض، الذي يتجمع فيه الهواء في المساحة التي تفصل بين الرئتين وجدار الصدر، أكثر شيوعًا في كبار السن المصابين بالتليف الكيسي. يمكن لاسترواح الصدر أن يسبب ألمًا في الصدر وضيقًا في التنفس.
* فشل الجهاز التنفسي. مع مرور الوقت، يمكن للتليف الكيسي أن يتلف أنسجة الرئة بدرجة تعطل عملها. وتسوء وظيفة الرئة عادة تدريجيًا، ويمكن في النهاية أن يصبح الأمر مهددًا للحياة.
* التفاقم الحاد للأعراض. قد يعاني الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي من تفاقم أعراض الجهاز التنفسي، مثل السعال وضيق في التنفس، من عدة أيام إلى أسابيع. ويعرف هذا بالتفاقم الحاد ويتطلب العلاج في المستشفى.

مضاعفات الجهاز الهضمي
* نقص التغذية. يمكن للمخاط السميك أن يسد الأنابيب التي تنقل إنزيمات الجهاز الهضمي من البنكرياس إلى الأمعاء. من دون هذه الإنزيمات، لا يمكن أن يمتص جسدك * البروتين أو الدهون أو الفيتامينات الذائبة في الدهون.
* داء السكري. ينتج البنكرياس الأنسولين، الذي يحتاجه جسمك لاستهلاك السكر. يزيد التليف الكيسي من خطر الإصابة بمرض السكري. يصاب حوالي 30 في المائة من الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي بمرض السكري في سن 30.
* ةانسداد القناة الصفراوية. الأنبوب الذي يحمل الصفراء من الكبد والمرارة إلى الأمعاء الدقيقة قد يصبح مسدودًا وملتهبًا، الأمر الذي يؤدي إلى مشاكل في الكبد وأحيانًا حصى في المرارة.
* الانسداد المعوي. يمكن أن يحدث الانسداد المعوي للأشخاص المصابين بالتليف الكيسي في جميع الأعمار. الأطفال والبالغون المصابون بالتليف الكيسي أكثر عرضة من الرضع للإصابة بالانغلاف، وهو مرض ينطوي فيه جزء من الأمعاء إلى الداخل على نفسه مثل الأكورديون.
* متلازمة انسداد الأمعاء البعيدة (DIOS). متلازمة انسداد الأمعاء البعيدة هي انسداد جزئي أو كامل في مكان التقاء الأمعاء الدقيقة بالأمعاء الغليظة.

مضاعفات النظام التناسلي
يصاب تقريبًا جميع الرجال المصابين بالتليف الكيسي بالعقم لأن الأنبوب الذي يربط الخصيتين وغدة البروستاتا (القناة الناقلة للمني) مسدود بالمخاط أو غير موجود أصلاً. بعض علاجات الخصوبة والإجراءات الجراحية تزيد من إمكانية أن يصبح مرضى التليف الكيسي من الرجال آباءً بيولوجيين.

على الرغم من أن النساء المصابات بالتليف الكيسي قد يكن أقل خصوبة من النساء الأخريات، فمن الممكن لهن الحمل والولادة بشكل ناجح. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي الحمل إلى تفاقم علامات وأعراض التليف الكيسي، لذا تأكد من مناقشة المخاطر المحتملة مع طبيبك.

مضاعفات أخرى
* ترقق العظام (هشاشة العظام). الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بترقق خطير في العظام.
*اختلالات توازن الكهارل والجفاف. لأن الأشخاص المصابين بالتليف الكيسي ينتجون عرقًا مالحًا، فقد يكون توازن المعادن في دمهم مختلاً. وتشمل الأعراض والمظاهر زيادة معدل ضربات القلب والإرهاق والضعف وانخفاض ضغط الدم.

الوقاية
إذا كنت أنتِ أو شريكك لديكما أقارب يعانون التليف الكيسي، فكلاكما قد تحتاجان إلى الخضوع لاختبار جيني قبل الإنجاب. يمكن أن يُساعد الاختبار، الذي يتم في المختبر على عينة من الدم، في تحديد مدى خطر ولادة طفل يعاني التليف الكيسي.

إذا كنتِ بالفعل حاملاً ويظهر الاختبار الجيني أن طفلك قد يكون عُرضةً لخطر الإصابة بالتليف الكيسي، فعندئذٍ يمكن لطبيبك إجراء اختبارات إضافية على الطفل في طور النمو.

الاختبارات الجينية غير متاحة لجميع الأشخاص. قبل أن تقرر القيام بالفحص، يجب عليك التحدث إلى أحد استشاريي الوراثيات حول الأثر النفسي الذي قد تحمله نتائج الاختبار.

وللبحث بقية
المصدر : عيادة مايو كلنك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2018, 01:54 PM   #27
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي

التليف الكيسي 2 Cystic Fibrosis

التشخيص
قد يُجري الأطباء العديد من الاختبارات لتشخيص التليف الكيسي.

فحص حديثي الولادة وتشخيصهم
تفحص الآن كل ولاية من الولايات المتحدة حديثي الولادة بشكل دوري للكشف عن التليف الكيسي. يعني التشخيص المبكر إمكانية بدء العلاج على الفور.

في أحد اختبارات الفحوصات، يتم فحص عينة الدم للبحث عن مستويات المواد الكيميائية الأعلى من المستويات العادية (مولد التريبسين المتفاعل مناعيًا أو IRT) التي ينتجها البنكرياس. قد تكون مستويات مولد التريبسين المتفاعل مناعيًا (IRT) عند حديثي الولاة مرتفعة بسبب الولادة المبكرة أو الولادة المجهدة. ولهذا السبب قد يلزم إجراء اختبارات أخرى لتأكيد تشخيص التليف الكيسي.

قد تستخدم الاختبارات الوراثية بالإضافة إلى فحص مستويات مولد التريبسين المتفاعل مناعيًا (IRT) لتأكيد التشخيص. قد يُجري الأطباء أيضًا الاختبارات الوراثية لفحص بعض العيوب المعنية بالجين المسؤول عن الإصابة بالتليف الكيسي.

لتقيم إذا ما كان الطفل مصابًا بتليف كيسي، فقد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء اختبار العرق عندما يكون عمر الطفل أسبوعين على الأقل. في فحص العرق، يضع الأطباء مادة كيميائية تنتج العرق على منطقة صغيرة من الجلد. ثم يقوموا بجمع كمية العرق المُفرزة لاختبارها ومعرفة إذا ما كان العرق مالحًا أكثر من الطبيعي. قد يتم إجراء الاختبار في مركز متخصص في التليف الكيسي.

فحوص الأطفال الأكبر سنًا والبالغين
قد يُوصى بإجراء فحوص التليف الكيسي للأطفال الأكبر سنًا والبالغين الذين لم يتم فحصهم عند الولادة. وقد يقترح الطبيب إجراء اختبارات العرق والاختبارات الوراثية للكشف عن التليف الكيسي إذا كنت تعاني نوبات متكررة من البنكرياس الملتهب (التهاب البنكرياس) أو السلائل الورمية الأنفية أو جيوب أنفية مزمنة أو عدوى في الرئتين أو توسع الشعب أو عقم ذكوري.

العلاج
لا يوجد علاج للتليف الكيسي، ولكن يمكن للعلاج تخفيف الأعراض والحد من المضاعفات. ويوصى بالرصد الدقيق والتدخل المبكر والقوي. إن التحكم بالتليف الكيسي أمر معقد، لذا فكر في الحصول على العلاج في مركز يعمل به أطباء وموظفون آخرون مدربون على التليف الكيسي. قد يعمل الأطباء مع فريق متعدد التخصصات من الأطباء والمهنيين الطبيين المدربين على التليف الكيسي لتقييم حالتك وعلاجها.

وتشمل أهداف العلاج ما يلي:
* منع ومكافحة العدوى التي تحدث في الرئتين
* إزالة المخاط من الرئتين وتخفيفه
* علاج انسداد الأمعاء ومنعه
* توفير التغذية الكافية


الأدوية
قد تتضمن الخيارات ما يلي:
* مضادات حيوية لعلاج التهابات الرئة والوقاية منها
* أدوية مضادات للالتهابات لتقليل تورم المسالك الهوائية في الرئتين
* أدوية تخفف المخاط لمساعدتك في إخراج المخاط عند السعال، مما يحسن من وظيفة الرئتين
* أدوية يتم استنشاقها تسمى أدوية الموسعات القصبية، والتي يمكن أن تساعد في الحفاظ على المسالك الهوائية مفتوحة عن طريق استرخاء العضلات المحيطة بشعب القصبة الهوائية
* إنزيمات البنكرياس الفموية لمساعدة الجهاز الهضمي على امتصاص المواد الغذائية
بالنسبة للأشخاص المصابين بالتليف الكيسي ولديهم بعض الطفرات الجينية، فقد يوصي الطبيب بدواء أحدث يُسمى إيفاكافتور (كاليديكو Kalydeco). قد يحسن هذا الدواء من وظيفة الرئتين والوزن ويقلل كمية الأملاح في العرق. وقد تمت الموافقة عليه من قِبل إدارة الغذاء والدواء (Food and Drug Administration) بالنسبة للأشخاص المصابين بتليف كيسي وتبلغ أعمارهم 6 سنوات فما أكثر. تعتمد الجرعة على وزنك وعمرك.

قد يُجري الأطباء اختبارات وظائف الكبد وفحوص العين قبل وصف دواء إيفاكافتور وتناوله بصورة منتظمة للتحقق من وجود آثار جانبية، مثل خلل في وظائف الكبد وإعتام عدسة العين.

وبالنسبة للأفراد الذين يحملون طفرة جينية معينة وعمرهم 12 عامًا فما أكثر، يتوفر دواء آخر (أوركامبي Orkambi)، وهو دواء يجمع بين إيفاكافتور ودواء يسمى لوماكافتور. قد يوثر الجمع بين هذه الأدوية في تحسين وظيفة الرئتين، ويقلل من خطر تفاقم المرض. ومع ذلك، قد يعاني بعض الأفراد آثارًا جانبية، مثل ضيق في الصدر وضيق التنفس بعد بدء تناول الدواء بفترة قصيرة. كما قد يعاني بعض الأفراد ارتفاع ضغط الدم في أثناء تناول الدواء. قد يرصد الأطباء حالتك بحثًا عن أي آثار جانبية.

ألعلاج الطبيعي للصدر
يؤدي التخفيف من سُمك المخاط في الرئتين إلى سهولة إخراجه أثناء السعال. يساعد العلاج الطبيعي للصدر في تخفيف المخاط. وعادة ما يتم إجراء العلاج الطبيعي من مرة إلى أربع مرات يوميًا. وهناك تقنية شائعة تتمثل في التربيت بيدين مضمومتين على الجزء الأمامي والخلفي من الصدر. كما قد تُستخدم بعض طرق التنفس للمساعدة في تخفيف سُمك المخاط. سيخبرك الطبيب عن نوع العلاج الطبيعي للصدر الذي يوصي به لك.



العلاج بارتداء سترة
يناقش طبيب Mayo Clinic (مايو كلينك) العلاج بارتداء سترة للتليف الكيسي مع أحد الأفراد.

كما يمكن أن تساعد الأجهزة الميكانيكية في تخفيف مخاط الرئة. ويشمل ذلك سترة اهتزاز أو أنبوب أو وجه تتنفس فيه.

إعادة التأهيل الرئوي
ربما يوصي طبيبك المعالج ببرنامج طويل الأجل يمكنه تحسين وظيفة الرئة لديك وصحتك بشكل عام. عادة ما تتم عملية إعادة تأهيل الرئتين في العيادات الخارجية وربما تشمل:
* التمارين البدنية التي يمكنها أن تحسّن من حالتك
* آليات التنفس التي يمكنها أن تساعد في التخلص من المخاط وتحسين عملية التنفس
* استشارات النظم الغذائية
* الاستشارة والدعم
* التثقيف بشأن حالتك

الإجراءات الجراحية وغيرها من الإجراءات
* إزالة السليلة الأنفية. قد يقترح طبيبك إجراء جراحة لإزالة السلائل الأنفية التي تعيق التنفس.
* العلاج بالأكسجين. إذا كان مستوى الأكسجين في الدم ينخفض، فربما يقترح طبيبك تنفس الأكسجين النقي لمنع ارتفاع ضغط الدم في الرئتين (فرط ضغط الدم الرئوي).
التنظير والغسل. يمكن امتصاص المخاط من الممرات الهوائية المسدودة عن طريق المنظار.
* أنبوب الإطعام. يتعارض التليف الكيسي مع أداء الجهاز الهضمي، لذا لا يمكنك امتصاص العناصر الغذائية من الطعام جيدًا. قد يقترح طبيبك استخدام أنبوب إطعام مؤقتًا لتوصيل المزيد من العناصر الغذائية أثناء نومك. يمكن إدخال هذا الأنبوب في أنفك وتوجيهه إلى معدتك، أو يمكن زراعته جراحيًا في البطن.
* جراحة الأمعاء. في حالة حدوث انسداد في أمعائك، فقد تحتاج إلى إجراء جراحة لإزالته. الانغلاف، انطواء جزء من الأمعاء على نفسه، قد يتطلب أيضًا العلاج الجراحي.
زراعة الرئة. إذا كنت تعاني من مشاكل خطيرة بالتنفس، أو مضاعفات بالرئة تهدد حياتك أو زيادة المقاومة للمضادات الحيوية المستخدمة لعلاج عدوى الرئة، فربما تكون زراعة الرئة إحدى الخيارات. لأن البكتريا تغطي الجهة الداخلية للممرات الهواء في الأمراض التي تؤدي إلى التوسيع الدائم للممرات الهوائية الكبيرة (توسع الشعب)، مثل التليف الكيسي، يلزم استبدال كلتا الرئتين.

لا يتكرر التليف الكيسي في الرئتين المزروعتين. ومع ذلك، لا تزال هناك إمكانية الإصابة بمضاعفات أخرى مصاحبة للتليف الكيسي، مثل التهاب الجيوب الأنفية، والسكري، ومشاكل البنكرياس وهشاشة العظام، بعد زراعة الرئة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية
يمكنك التحكم بحالتك وتقليل المضاعفات بعدة طرق. تحدث دائمًا مع طبيبك قبل البدء في العلاجات المنزلية.

اهتم بالتغذية وزيادة السوائل
يمكن للتليف الكيسي أن يسبب سوء التغذية لأن الإنزيمات اللازمة للهضم لا يمكن أن تصل إلى الأمعاء الدقيقة، الأمر الذي يؤدي إلى منع امتصاص الطعام. الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي قد يحتاجون إلى عدد أكبر بكثير من السعرات الحرارية يوميًا مقارنةً بالأشخاص غير المصابين بالمرض.

اتباع نظام غذائي صحي أمر مهم للحفاظ على رئة تؤدي وظيفتها بشكل جيد. من المهم أيضًا أن تشرب الكثير من السوائل، التي يمكن أن تساعد في تقليل المخاط في رئتيك. قد تعمل مع أخصائي تغذية لوضع خطة التغذية.

معظم الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي يحتاجون إلى تناول كبسولات إنزيم البنكرياس مع كل وجبة وفي الوجبات الخفيفة. بالإضافة إلى ذلك، قد يوصي طبيبك بما يلي:
* مضادات الحموضة
* المكملات الغذائية ذات السعرات الحرارية العالية
* الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون
* كمية زائدة من الألياف لمنع انسداد الأمعاء
* كمية زائدة من الملح، وخصوصًا أثناء الطقس الحار أو قبل ممارسة الرياضة
* شرب المياه الكافية خلال الطقس الحار

المصدر : عيادة مايو كلنك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2018, 02:43 PM   #28
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي توسع القصبات Bronchiectasis

توسع القصبات
Bronchiectasis
توسع القصبات أو توسع الشُّعَب. هو مرض تظهر فيه زيادة واضحة في حجم الشعب الهوائية في الرئة.عادة ما تكون الأعراض سعال مزمن رطب ذو قشع. من الأعراض الأخرى ضيق النفس ونفث الدم وألم الصدر. قد يحدث أيضا أزيز وتعجر الأصابع. المصابون بهذا المرض عادة ما يصابون بعدوى الرئة.

توسع القصبات قد ينتج عن عدوى أو أسباب مكتسبة، وتشمل ذات الرئة والسل ومشاكل الجهاز المناعي والتليف الكيسي. التليف الكيسي يتسبب بتوسع القصبات في كل الحالات تقريبا، سبب توسع القصبات في 10-50٪ من الحالات غير المصابة بالتليف الكيسي غير معلوم. آلية حدوث المرض تعود لانهيار في الشعب الهوائية بسبب استجابة التهابية مفرطة. الشعب الهوائية المصابة تصبح أكبر وأقل قدرة على التخلص من الإفرازات. هذه الإفرازات تزيد من البكتريا، مما ينتج عن انسداد في الشعب الهوائية ويزيد من انهيارها.

يصنف توسع القصبات بأنه مرض رئوي ساد بالإضافة لأمراض أخرى مثل داء الانسداد الرئوي المزمن والربو.

التشخيص يعتمد أعراض الشخص المصاب، ويتم التأكد من المرض بواسطة الأشعة المقطعية. يستفاد من زرع القشع في تحديد العلاج المناسب خاصة في الحالات التي تسوء بحدة أو أن الإصابة مضى عليها أكثر من عام.

يمكن أن تتدهور هذه الحالات بسبب العدوى مما يستوجب إعطاء المضادات الحيوية. يفضل استخدام أموكسيسيلين لهذه الحالات، وفي حالة التحسس يستخدم إريثروميسين أو دوكسيسايكلين. كما يمكن استخدام المضادات الحيوية لمنع تدهور الحالات. وقد يتطلب استخدام تقنيات علاج فيزيائي لتنظيف الشعب التنفسية.موسعات الشعب الهوائية قد تنفع لكن الأدلة على فائدتها غير جيدة. أما الكورتيكوستيرويدات المستنشقة فقد وجد بأنها ليست نافعة. أما الجراحة، فرغم أن استخدامها شائع لكن الدراسات حولها غير كافية. زرع الرئة قد تكون خيارا لمن يعاني من مرض توسع قصبات شديد. ورغم أن الكثير من الناس يعانون من مشاكل صحية واضحة بسبب المرض لكن آخرين يعيشون من دون مشاكل.

يصيب المرض شخصا واحدا بين كل 1000 مواطن بالغ في المملكة المتحدة، وهو شائع بين النساء أكثر من الرجال ويزداد مع تقدم العمر. أما في الولايات المتحدة، فتكلفه المرض السنوية تبلغ 630 مليون دولار.

يعد رينيه لينيك أول من وصف المرض عام 1819.

العلامات والأعراض
يعاني بعض الأشخاص المصابين بتوسع القصبات من سعال رطب منتج لقشع اخضر مصفر (قد تصل كمية إلى 240 مل (8 أونصة) يوميا). كما قد يصاب أحدهم بتوسع القصبات مع سعال دموي بغياب القشع، وهذا ما يسمى بتوسع القصبات الجاف. كما يمكن أن يكون القشع بدون لون. أما المرضى الذين يعانون من بخر فموي فهذا يدل على وجود عدوى فعالة. عدوى القصبات المتكرر وضيق التنفس دليلان على توسع القصبات.

الكراكر والغطائط التنفسية يمكن تسمعها، أما تعجر الأصابع فهي حالة نادرة.

التشخيص
يمكن تشخيص توسع القصبات سريريا أو بواسطة تصوير طبي. جمعية طب الصدر البريطانية تطلب تأكيد جميع حالات توسع القصبات المرتبط بالتليف الكيسي بواسطة الأشعة المقطعية..يمكن للأشعة المقطعية أن تكشف عن عيوب شجرة في برعم والقصبات المتوسعة والتكيسات مع حدودها الواضحة.

كما قد يطلب إجراء بعض الفحوص مثل تحليل الدم وزرع القشع، وأحيانا فحوص اخرى لاضطرابات وراثية معينة.

الوقاية
للوقاية من توسع القصبات، يجب تلقيح الأطفال ضد أمراض معينة مثل الحصبة والسعال الديكي وذات الرئة وأنواع أخرى من عدوى الجهاز التنفسي الحادة التي تحدث في الطفولة. رغم أنه لم يتم العثور على دليل أن التدخين سبب مباشر في توسع القصبات لكنه من المؤكد أن التدخين مهيج ويجب تجنبه لمنع حدوث عدوى (مثل التهاب القصبات) بالإضافة للمضاعفات الأخرى.

يمكن استخدام أنواع مختلفة من المعالجة بالهواء المكيف الضغط لإبطاء تفاقم هذا المرض المزمن والحفاظ على نظافة الشعب الهوائية وترقيق الإفرازات. ومن العلاجات الأساسية الأخرى، استخدام المضادات الحيوية بشراسة لعلاج عدوى الشعب الهوائية ومنع الدورة التخريبية للعدوى وأضرار القصبات الهوائية وتكرار العدوى. كما ينصح عادة بالتلقيح المنتظم ضد ذات الرئة والسعال الديكي والإنفلونزا، إن بقاء مؤشر كتلة الجسم صحيا والزيارات المنتظمة للطبيب قد يكون لها تأثير مفيد في منع تفاقم المرض. إن نقص تأكسج الدم وفرط ثنائي أكسيد الكربون في الدم وضيق النفس والمدى الشعاعي قد تؤثر كثيرا من معدلات الوفيات بسبب المرض.

العلاج
يتضمن علاج توسع القصبات التحكم في العدوى والإفرازات وتخفيف انسدادات الشعب الهوائية وإزالة الأجزاء المتضررة من الرئة جراحيا أو بانصمام الشريان ومنع المضاعفات. هذا يتضمن استخدام المضادات الحيوية لفترات طويلة لمنع العدوى الضارة، بالإضافة لذلك التخلص من السوائل المتراكمة بواسطة النزح الوضعي والعلاج الفيزيائي للصدر. إن النزح الوضعي مع وجود معالج طبيعي ومعالج للأمراض التنفسية أعمدة أساسية في العلاج. كما يظهر أن تقنيات تنظيف الشعب الهوائية نافعة.

قد تستخدم الجراحة لإزالة توسع القصبات الموضعي لأجل التخلص من الانسدادات التي يمكن أن تفاقم المرض.

الانتشار
لا توجد احصائيات حالية حول انتشار توسع القصبات، لكنه يعتقد أن استخدام المضادات الحيوية واللقاحات جعلت انتشار المرض ينحسر،لكن المرض ما زال منتشرا في البلدان منخضفة النمو والتي لا يحصل فيها المواطنون على رعاية صحية كافية.

في الولايات المتحدة، يعد المرض غير شائع، وبحسب احصائيات تعود لعقد ثمانينات القرن العشرين كان هنالك بحدود 100000 حالة مرتبطة بعوامل بيئية أو متفطرات لانموذجية.

يحدث توسع القصبات المرتبط بالتكيس الليفي بنسبة حالة واحد لكل 2500 ولادة طفل أبيض، مما يجعل التكيس الليفي السبب الأول لتوسع القصبات في الدول الصناعية.

يصيب المرض شخصا واحدا بين كل 1000 مواطن بالغ في المملكة المتحدة

الالتزام بعلاج الستيرويد المستنشق باستمرار يمكن أن يقلل من انتاج القشع ويقلل انسدادات الشعب الهوائية لفترة من الزمن، ويساعد في منع تفاقم المرض، لكن هذا العلاج لا ينصح باستخدامه للأطفال. يعد ديبروبيونات البكلوميتازون من العلاجات شائعة الاستخدام، لكنه ليس مرخص الاستخدام في أي بلد. أما مسحوق مانيتول الجاف المستنشق فقد منحته إدارة الغذاء والدواء حالة دواء يتيم ليستخدم للمرضى المصابين بتوسع القصبات والتليف الكيسي

التاريخ
رينيه لينيك مخترع السماعة الطبية استخدم اختراعه لاكتشاف توسع القصبات أول مرة عام 1819، وأجرى ويليام أوسلر أبحاثا أوسع حول المرض أواخر القرن التاسع عشر. علما أنه يعتقد أن ويليام أوسلر شخصيا توفي من مضاعفات توسع قصبات غير مشخص

______________________
- رينيه لينيك (بالفرنسية: René-Théophile-Hyacinthe Laennec) ‏ (17 فبراير 1781 - 13 أغسطس 1826) هو طبيب فرنسي عاش خلال نهاية القرن السابع عشر ومطلع القرن الثامن عشر، وهو مخترع السماعات الطبيّة.
_ كان السير وليام أوسلر (بالإنجليزية: Sir William Osler) (مواليد 12 يوليو 1849 - 29 ديسمبر 1919) طبيب كندي. ويعتبر واحداً من أعظم رموز الطب في العصر الحديث ووُصف بأنه أب الطب الحديث. وكان أوسلر - بجانب كونه طبيب - إخصائي علم أمراض ومعلم ومُشخص أمراض ومثقف ومؤرخ وكاتب ومحاور ومنظم.وقد عمل لفترات متقطعة في تدريس الطب في مختلف الجامعات منها جامعة ماك غيل وترنتو وبنسلفينيا وكأستاذ بأكسفورد باللأضافة أنه أول من أدخل استعمال المجاهر ومعامل التشريح في الجامعات الكندية التي كانت في السابق لاتعتبره مهما بل كانت بالنسبة أساسا لدراسة الطب والتكثيف منها وقد ألف كتابا كان مهما لمدة أربعين سنة من تأليفه وهو بعنوان أساسيات في الطب.

منقول بتصرف عن: ويكيبيديا - الموسوعة الحرة

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2018, 03:41 PM   #29
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي التليف الرئوي Pulmonary fibrosis

التليف الرئوي
Pulmonary fibrosis
التليف الرئوي (بالإنجليزية: Pulmonary fibrosis) (حرفيا "تندب الرئتين") هو مرض تنفسي تتشكل فيه ندبات في أنسجة الرئة، مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة في التنفس. إن تكوين الندبة عن طريق تراكم النسيج الضام الليفي الزائد (فيما يُسمى بالتليف) يؤدي إلى سماكة الجدران وانخفاض كمية الأكسجين في الدم، ونتيجة لذلك يعاني المرضى من ضيق دائم في التنفس.

في بعض المرضى، يمكن تشخيص السبب المحدد للمرض، ولكن في حالات أخرى لا يمكن تحديد السبب المحتمل، وهي حالة تسمى بالتليف الرئوي مجهول السبب. ولا يوجد علاج معروف للندوب والتلف في الرئة بسبب التليف الرئوي.

التليف الرئوي هو مرض رئوي يحدث عند تلف نسيج الرئة وتندبه. هذا النسيج الصلب السميك يجعل من الصعب على رئتيك العمل بشكل صحيح. وكلما تفاقمت حالة التليف الرئوي، زاد ضيق التنفس لديك تدريجيًا.

يمكن أن ينجم التندب المرتبط بالتليف الرئوي عن عدة عوامل. ولكن في معظم الحالات، لا يتمكن الأطباء من تحديد أسباب المشكلة بدقة. وعندما يتعذر الوصول إلى السبب، يطلق على هذه الحالة التليف الرئوي مجهول السبب.

لا يمكن إصلاح تلف الرئة الناجم عن التليف الرئوي، ولكن في بعض الأحيان، قد تساعد الأدوية والعلاجات في تخفيف الأعراض والتحسين من نوعية الحياة. وبالنسبة لبعض المرضى، قد تكون زراعة الرئة إجراءً مناسبًا.

الأعراض
قد تشمل علامات وأعراض التليف الرئوي ما يلي:
* ضيقًا في التنفس (ضيق النفس)
* سعالاً جافًا
* الإرهاق
* فقدان الوزن غير المبرر
*وجعًا في العضلات والمفاصل
*اتساع واستدارة أطراف أصابع اليدين أو القدمين (تَعَجُر)
ويمكن أن يختلف مسار التليف الرئوي – وشدة الأعراض – كثيرًا من شخص إلى آخر. يُصاب بعض المرضى سريعًا بإعياء شديد. وأما البعض الآخر فيُصاب بأعراض خفيفة تزداد سوءًا ببطء، على مدى شهور أو سنوات.

قد يواجه بعض المرضى تدهورًا سريعًا في الأعراض (تفاقم حاد)، مثل ضيق شديد في التنفس، والذي قد يستمر لعدة أيام وحتى أسابيع. ويمكن وضع الأشخاص الذين لديهم تفاقم حاد في الأعراض على جهاز تنفس صناعي ميكانيكي. قد يصف الأطباء المضادات الحيوية، وأدوية الكورتيكوستيرويد أو أدوية أخرى لعلاج التفاقم الحاد.

الأسباب
يؤدي التليف الرئوي إلى سماكة الأنسجة الموجودة حول الأكياس الهوائية (الأسناخ) وبينها في الرئتين وتكوُّن الندب عليها؛ مما يؤدي إلى صعوبة مرور الأكسجين في مجرى الدم. يمكن أن يكون التلف ناجمًا عن عدة عوامل مختلفة — بما في ذلك، التعرض طويل الأمد لبعض السموم وبعض الحالات الطبية والعلاج الإشعاعي وبعض الأدوية.

العوامل البيئية والمهنية
يمكن أن يؤدي التعرض طويل الأمد لعدد من السموم والملوثات إلى تلف الرئتين. وهذه تشمل:
* غبار السيليكا
* ألياف الأسبستوس
* غبار المعادن الثقيلة
* غبار الفحم
* غبار الحبوب
* روث الطيور والحيوانات

العلاجات الإشعاعية
إن بعض الأشخاص، الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي لسرطان الرئة أو الثدي، يظهر عليهم علامات تشير إلى تلف الرئة بعد مرور أشهر أو أحيانًا سنوات بعد العلاج الأولي. وقد تعتمد شدة التلف على ما يلي:
* حجم الجزء الذي تعرض للإشعاع من الرئة
* كمية الإشعاع الإجمالية التي تم التعرض لها
* ما إذا تم استخدام العلاج الكيميائي أيضًا
* وجود مرض رئوي كامن

الأدوية
يمكن لعدة أدوية أن تؤدي إلى تلف الرئتين، وخاصة أدوية مثل:
* أدوية العلاج الكيميائي. كما يمكن للأدوية المصممة لقتل خلايا السرطان، مثل ميثوتريكسات (تريكسال Trexall، وأوتريكسوب Otrexup، وغيرهما) وسيكلوفوسفاميد إلحاق الضرر بأنسجة الرئتين.
* أدوية القلب. قد تسبب بعض الأدوية المستخدمة في علاج ضربات القلب غير المنتظمة، مثل الأميودارون (الكوردارون، والنكستيرون، والباسيرون) تلف أنسجة الرئتين.
* بعض المضادات الحيوية. يمكن أن تتسبب بعض المضادات الحيوية، مثل النيتروفورانتوين (الماكروبيد، والماكرودانتين، وغيرهما) أو الإيثامبوتول في تلف الرئة.
* أدوية مضادة للالتهابات. يمكن أن تسبب بعض الأدوية المضادة للالتهابات، مثل ريتوكسيماب (ريتوكسان) أو سلفاسالازين (أزولفيدين)، تلفًا للرئة.

حالات طبية
من الممكن أيضًا أن ينتج تلف الرئة عن عدد من الحالات، بما في ذلك:
* التهاب الجلد والعضل
* التهاب العضلات
* مرض النسيج الضام المختلط
* الذئبة الحمامية المجموعية
* التهاب المفاصل الروماتويدي
* الساركويد
* تصلب الجلد
* الالتهاب الرئوي

يمكن أن تؤدي العديد من المواد والحالات المرضية إلى الإصابة بالتليف الرئوي. وعلى الرغم من ذلك، في معظم الحالات، يتعذر الوصول إلى السبب. ويُطلق على التليف الرئوي بدون سبب معروف، التليف الرئوي مجهول السبب.

طرح الباحثون عدة نظريات عما قد يؤدي إلى الإصابة بتليف رئوي مجهول السبب، بما في ذلك الفيروسات والتعرض لدخان التبغ. كما تنتقل بعض أشكال مرض التليف الرئوي مجهول السبب في العائلات، وقد تلعب الوراثة دورًا في الإصابة بالتليف الرئوي مجهول السبب.

وقد يعاني العديد من الأشخاص المصابين بتليف رئوي مجهول السبب من مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD) — حالة تحدث عندما يعود الحمض من المعدة إلى المريء. تقيِّم البحوث المستمرة ما إذا كان مرض الارتجاع المعدي المريئي أحد عوامل خطر الإصابة بتليف رئوي مجهول السبب، أو ما إذا كان من المحتمل أن يؤدي مرض الارتجاع المعدي المريئي إلى تفاقم الحالة بشكل أسرع. ومع ذلك، يتطلب الأمر إجراء المزيد من البحوث لتحديد العلاقة بين التليف الرئوي مجهول السبب ومرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD).

عوامل الخطر
تتضمن العوامل التي تجعلك أكثر عرضة للتليف الرئوي ما يلي:
* السن. على الرغم من أن التليف الرئوي قد تم تشخيصه في الأطفال والرضع، فمن المرجح بشكل أكبر أن يصيب الاضطراب البالغين في منتصف العمر وكبار السن.
*الجنس. يميل التليف الرئوي مجهول السبب إلى إصابة الرجال أكثر من النساء.
* التدخين. المدخنون بشراهة والمدخنون السابقون أكثر عرضة للإصابة بالتليف الرئوي من الأشخاص الذين لم يسبق لهم التدخين. التليف الرئوي يمكن أن يحدث في المرضى الذين يعانون من انتفاخ الرئة.
* مهن محددة. إذا كنت تعمل في التعدين أو الزراعة أو البناء أو إذا كنت تتعرض للملوثات المعروفة بضررها على الرئتين، فإنك أكثر عرضة للإصابة بالتليف الرئوي.
* علاجات السرطان. الخضوع لعلاجات إشعاعية على صدرك أو استخدام بعض أدوية العلاج الكيميائي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالتليف الرئوي.
* العوامل الوراثية. بعض أنواع التليف الرئوي تورث في العائلات، وقد تكون العوامل الوراثية أحد عناصر الإصابة بالمرض.

المضاعفات
قد تشمل مضاعفات التليف الرئوي ما يلي:
* ارتفاع ضغط الدم في رئتيك (فرط ضغط الدم الرئوي). بخلاف ضغط الدم المرتفع النظامي، تؤثر هذه الحالة فقط على الشرايين في رئتيك. حيث تبدأ عندما يضغط النسيج الندبي على الأوردة والأوعية الشعرية الصغرى، مما يؤدي إلى زيادة مقاومة تدفق الدم في رئتيك.

ويؤدي ذلك بدوره إلى ارتفاع الضغط داخل الشرايين الرئوية وحجرة القلب السفلية اليمنى (البطين الأيمن). تُعد بعض أنواع فرط ضغط الدم الرئوي من الأمراض الخطيرة التي تسوء حالتها تدريجيًا وأحيانًا تكون قاتلة.

* فشل القلب بالجانب الأيمن (قلب رئوي). تحدث هذه الحالة الخطيرة عندما يتعين على الحجرة السفلية اليمنى بقلبك (البطين) الضخ بقوة أكبر من المعتاد لنقل الدم عبر الشرايين الرئوية المسدودة جزئيًا.
* فشل الجهاز التنفسي. وغالبًا ما تكون هذه هي المرحلة الأخيرة لمرض الرئة المزمن. وتحدث عندما تنخفض مستويات الأكسجين في الدم بشكل خطير.
* سرطان الرئة. يزيد التليف الرئوي طويل الأجل أيضًا من خطر تطور سرطان الرئة.
مضاعفات الرئة. كلما تفاقم التليف الرئوي، فقد يؤدي إلى حدوث مضاعفات مثل تجلط الدم في الرئتين، أو هبوط الرئة أو إصابة الرئة بعدوى.

وللبحث بقية
المصدر : عيادة مايو كلنك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2018, 04:01 PM   #30
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,969
افتراضي التليف الرئوي Pulmonary fibrosis 2

التليف الرئوي 2 Pulmonary fibrosis

التشخيص
لتشخيص حالتك، قد يستعرض طبيبك تاريخك الطبي والعائلي، ويناقش العلامات والأعراض لديك، ويستعرض إذا ما كنت قد تعرضت للغبار والغازات والمواد الكيميائية، ثم يقوم بإجراء فحص بدني. أثناء الفحص البدني، سيستخدم الطبيب سماعة الطبيب للاستماع جيدًا إلى رئتيك أثناء التنفس. وقد يقترح أيضًا إجراء اختبار واحد أو أكثر من الاختبارات التالية.

اختبارات التصوير الطبي
* تصوير الصدر بالأشعة السينية. تصوير الصدر بالأشعة السينية يعرض صورًا لصدرك. قد يوضح لك ذلك جروح الأنسجة التي تسبب التليف الرئوي، وقد تكون مفيدة لمراقبة دورة المرض وعلاجه. ومع ذلك، أحيانًا يكون تصوير الصدر بالأشعة السينية أمرًا عاديًا، وربما يتطلب إجراء المزيد من الاختبارات المطلوبة لتفسير سبب ضيق النفس.
* الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT). تستخدم أجهزة المسح الضوئي المقطعي جهاز الكمبيوتر لدمج صور الأشعة السينية التي تم التقاطها من عدة زوايا مختلفة لإصدار صور مقطعية مستعرضة للهياكل الداخلية بالجسم. يمكن أن يكون التصوير المقطعي المحوسب عالي الدقة مفيدًا بشكل خاص في تحديد مدى تضرر الرئة الناتج عن التليف الرئوي. يوجد أيضًا أنواع من التليف التي يكون لها أنماط مميزة.
* مخطط صدى القلب. يستخدم مخطط صدى القلب الموجات الصوتية لتصوير القلب. حيث يمكنه إصدار صور ثابتة لبنية القلب، بالإضافة إلى مقاطع الفيديو التي توضح الطريقة التي يعمل بها قلبك. هذا الاختبار يمكنه تقييم كمية الضغط الذي يحدث في الجانب الأيمن من قلبك.

اختبارات وظائف الرئة
* اختبار وظائف الرئة. قد تُجرى أنواعًا عديدة من اختبارات وظائف الرئة. في اختبار يُطلق عليه قياس التنفس، تقوم بعملية الزفير بسرعة وبقوة من خلال أنبوب متصل بجهاز. ويقيس الجهاز مقدار الهواء الذي يمكن أن تحتويه رئتاك وسرعة إدخال الهواء إلى رئتيك وإخراجه. قد تُجرى اختبارات أخرى لقياس سعات الرئة وقدرتها على نشر الهواء.
* قياس التأكسج. يستخدم هذا الاختبار البسيط جهازًا صغيرًا يوضع في أحد أصابعك لقياس نسبة تشبع الدم بالأكسجين. يمكن أن يكون قياس التأكسج بمثابة طريقة لرصد مسار المرض.
* اختبار الإجهاد أثناء ممارسة التمارين. قد يُستخدم اختبار يُجرى أثناء ممارسة التمارين على جهاز السير أو الدراجة الثابتة لرصد وظيفة الرئة عندما تكون في حالة نشطة.
* اختبار غازات الدم الشرياني. في هذا الفحص، يختبر طبيبك عينة من دمك، عادةً ما تؤخذ من أحد شرايين منطقة الرسغ. ثم يتم قياس مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في العينة.

عينة الأنسجة (الخزعة)
إذا عجزت الفحوص الأخرى عن تشخيص الحالة، فقد يحتاج الأطباء لإزالة كمية صغيرة من أنسجة الرئة (خزعة). ثم يتم فحص الخزعة في مختبر لتشخيص التليف الرئوي أو استبعاد أمراض أخرى. ويمكن الحصول على عينة الأنسجة من خلال إحدى هذه الطرق:

* تنظير القَصَبات. في هذا الإجراء، يزيل الطبيب عينات صغيرة جدًا من الأنسجة — عمومًا لا تزيد في الحجم عن رأس دبوس — باستخدام أنبوب صغير ومرن (منظار القَصَبات) والذي يمر عبر الفم أو الأنف إلى الرئتين. في بعض الأحيان تكون عينات الأنسجة صغيرة جدًا ليتم تشخيصها بشكل دقيق. ويمكن أيضًا استخدام الخزعة لاستبعاد الأمراض الأخرى.

مخاطر تنظير القَصَبات عمومًا طفيفة ويمكن أن تشمل التهاب الحلق المؤقت أو الشعور بعدم الراحة في أنفك من مرور منظار القَصَبات. ومع ذلك، يمكن أن تشمل المضاعفات الخطيرة النزيف أو تقلص الرئة.

أثناء تنظير القَصَبات، قد يقوم الطبيب بإجراء إضافي يسمى غسل القَصَبات والأسناخ. في هذا الإجراء، يحقن طبيبك المياه المالحة من خلال منظار القَصَبات إلى جزء من الرئة، ثم يتم شفطها على الفور. يحتوي المحلول الذي تم سحبه على خلايا من أكياسك الهوائية.

على الرغم من أن عملية غسل القَصَبات والأسناخ تختبر مساحة أكبر من الرئة مقارنةً بالإجراءات الأخرى، فإنها قد لا توفر ما يكفي من المعلومات لتشخيص التليف الرئوي. وقد تستخدم أيضًا لاستبعاد أمراض أخرى.

* الخزعة الجراحية. على الرغم من أن الخزعة الجراحية تُعتبر إجراءً أكثر توغلاً وأن لها مضاعفات محتملة، فقد تكون السبيل الوحيد للحصول على عينة كبيرة من الأنسجة الكافية لإجراء تشخيص دقيق. ويمكن عمل هذا الإجراء بجراحة طفيفة التوغل، وتسمى جراحة المنظار الصدري بمساعدة الفيديو (VATS)، أو بجراحة مفتوحة (شق الصدر).

خلال جراحة المنظار الصدري بمساعدة الفيديو، يدخل الجراح أدوات جراحية وكاميرا صغيرة من خلال شقين أو ثلاثة شقوق صغيرة بين أضلاعك. تسمح الكاميرا لجراحك بعرض الرئتين على شاشة الفيديو أثناء إزالة عينات الأنسجة من الرئتين. يتم تنفيذ هذا الإجراء بعد أن يتم إعطائك مخدر كلي، لذلك فستكون نائمًا أثناء هذا الإجراء.

أثناء الجراحة المفتوحة (شق الصدر)، يقوم الجراح بإزالة عينة الرئة من خلال إحداث شق في الصدر بين أضلاعك. يتم عمل هذا الإجراء بعد إعطائك مخدرًا كليًا.

اختبارات الدم
قد يطلب الأطباء أيضًا إجراء اختبارات دم لتقييم وظائف الكبد والكلى، وللكشف عن الحالات المرضية الأخرى واستبعادها.

العلاج
لا يمكن عكس تندب الرئة الذي يحدث في التليف الرئوي، ولا يوجد علاج حالي أثبت فعاليته في وقف تطور المرض. بعض العلاجات قد تحسن الأعراض مؤقتًا أو تبطئ تطور المرض. والبعض الآخر قد يساعد في تحسين جودة الحياة. سيقوم الأطباء بتقييم شدة حالتك لتحديد العلاج الأنسب لها.

الأدوية
قد يوصي الطبيب بأدوية أحدث، وتشمل بيرفنيدون (Esbriet) ونينتيدانيب (Ofev). قد تساعد هذه الأدوية في الإبطاء من تطور التليف الرئوي مجهول السبب. وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على كلا الدواءين. وتخضع أدوية إضافية وتركيبات جديدة من هذين الدواءين للتطوير، ولكن لم تتم الموافقة عليها من قِبل إدارة الغذاء والدواء (FDA).

يمكن أن تنجم عن عقار نينتيدانيب آثار جانبية، مثل الإسهال والغثيان. بينما تتضمن الآثار الجانبية للبيرفنيدون الطفح الجلدي والغثيان والإسهال.

يواصل الباحثون دراسة الأدوية لعلاج التليف الرئوي.

قد يوصي الأطباء بتناول أدوية مضادة للحموضة لعلاج مرض الارتجاع المِعَدي المريئي (GERD)، حالة تصيب الجهاز الهضمي وتحدث عادة في الأفراد المصابين بمرض التليف الرئوي مجهول السبب.

العلاج بالأكسجين
إن استخدام الأكسجين لا يُوقف تلف الرئتين، ولكن يمكنه:
* تسهيل عملية التنفس وممارسة التمارين الرياضية
* منع المضاعفات الناجمة عن انخفاض مستويات الأكسجين في الدم أو تقليلها
* خفض ضغط الدم في الجانب الأيمن من القلب
* تحسين النوم والشعور بالسعادة
قد تستخدم الأكسجين عند النوم أو ممارسة التمارين الرياضية، على الرغم من أن بعض المرضى يستخدمونه طوال الوقت. يحمل بعض المرضى حاوية أكسجين، مما يجعلهم أكثر قدرة على الحركة.

إعادة التأهيل الرئوي
إعادة التأهيل الرئوي يمكن أن تساعدك في التحكم بالأعراض وتحسين الأداء اليومي. وتركز برامج إعادة التأهيل الرئوي على:
* ممارسة الرياضة البدنية لتحسين تحملك
* أساليب التنفس التي قد تحسن من كفاءة الرئة
* استشارات النظم الغذائية
* الاستشارة والدعم
* التثقيف بشأن حالتك

زراعة الرئة
قد تكون زراعة الرئة خيارًا للأشخاص الذين يعانون من التليف الرئوي. يمكن أن يكون الخضوع لجراحة زراعة رئة سببًا في تحسين نوعية حياتك، ويتيح لك أن تعيش حياة أطول. ومع ذلك، يمكن أن تنطوي عملية زراعة الرئة على مضاعفات مثل رفض الجسم لها والعدوى. قد يناقشك طبيبك في مدى ملاءمة عملية زراعة الرئة لحالتك.

المصدر : عيادة مايو كلنك

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.