قديم 01-03-2019, 03:06 PM   #61
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,024
افتراضي احتقان الأنف Nasal Congestion

احتقان الأنف
Nasal Congestion

احتقان الأنف (بالإنجليزية: Nasal Congestion) هو انسداد الممرات الأنفية مما يؤدي إلى تدفق غير كافي للهواء خلال الانف، و ذلك بسبب انتفاخ الأغشية المبطنة الناتج عن التهاب الاوعية الدموية الموجودة فيها.[1] و يعرف أيضا بانسداد الانف، وتستهدف مضادات الاحتقان مباشرةً الضيق الناتج عن الانسداد بشكل أساسي، وتكون على شكل قطرات أنفية، أدوية مستنشقة، و على شكل حبوب تؤخد من خلال الفم . تتراوح حدة الاحتقان والآثار الناجمة عنه ما بين انزعاج و قد تكون مهددةً لحياة المريض في بعض الحالات. فنجد أنه يهدد حياة الاطفال و بالتحديد حديثي الولادة؛ لانه الوسيلة الاولى للتنفس هي الانف[2]، فبالتالي إن اٌصيب باحتقان الأنف فإنه يتداخل مع الرضاعة الطبيعية مما يسبب ضيق في التنفس يهدد حياتهم. أما عند الأطفال الأكبر سناً والمراهقين قد يسبب لهم مجرد انزعاج أو قد يسبب صعوبات أخرى.

يؤثر احتقان الأنف على السمع و الكلام، و الاحتقان الشديد قد يتداخل مع النوم؛ مما يسبب الشخير، توقف التنفس أثناء النوم عند الأطفال، احتقان الأنف من منطقة اللحمية(الزائدة الأنفية ) المنتفخة يسبب توقف التنفس أثناء النوم المزمن مع وجود مستوى كافٍ من الأكسجين أو نقص الأكسجين فشل في الجانب الأيمن بالقلب، وهذه المشكلة غالبا ما تعالج من خلال الازالة الجراحية لللحمية أو لوز الحلق. و كذلك يسبب ألم خفيف بالوجه و الرأس، و درجة من عدم الراحة غالبا ما ترافق الحساسيه ونزلات البرد "الانفلونزا " .

الأسباب
* الحساسية
* نزلات البرد أو الأنفلونزا
* انحراف الحاجز الأنفي
* حمى القش: رد فعل حساسية الحبوب أو اللقاح أو العشب
* الحساسية من بعض الأدوية ( مثل: فلوماكسFlomax )
* التهاب الجيوب الأنفية
* التهاب الاوعية الدموية المغذية للممرات الانفية
* قد يسبب الحمل احتقان الأنف و ذلك بسبب زيادة كمية الدم المتدفق خلال الجسم
* الزوائد (الثواليل) الأنفية
* التجويف الانفي الفقاعي
* الارتجاع المريئي، المسبب لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن .
* التهاب الانف الدوائي : التهاب الأغشية المخاطية الأنفية الناتج عن الاستخدام الطويل لمضادات الاحتقان الموضعية
* متلازمة الأنف الفارغة

انسداد الأنف
انسداد الأنف الذي يتميز بعدم كفاية تدفق الهواء عن طريق الأنف يمكن أن يكون إحساس شخصي أو نتيجة لمرض موضوعي.ومن الصعب التحديد باستخدام الشكاوى الذاتية أو الفحوص السريرية وحدها اذا ما كان الشخص يعاني من الانسداد وبالتالي يعتمد كل من الأطباء والباحثين على التقييم الشخصي للمريض وعلى القياس الموضوعي للمجرى الأنفي. في كثير من الأحيان تقييم الطبيب لمجرى الهواء الأنفي قد يختلف مع شكوى المريض من أنف مسدود.

العلاج
يعتمد العلاج على السبب؛ كل سبب له علاج مناسب له: نزلات البرد والأنفلونزا تعتبر حدية ذاتية، اي انها لا تحتاج إلى علاجات وانما تزول وتشفى مع الوقت : شرب السوائل الدافئة و الإبتعاد عن جميع السوائل الباردة و الإبتعاد عن تيارات الهواء الباردة و أخذ قسط من الراحة، وأخذ بعض الأدوية لتخفيف حدة الأعراض المصاحبة، مثل: الباراسيتامول، الأسبرين والايبوبروفن . منبهات ألفا الأدرينالية؛ وهي الخيار الأول للعلاج، إذ تعمل على تخفيف الألم و ذلك عن طريق تضييق الأوعية الدموية في تجويف الأنف؛ مما يؤدي إلى معالجة الأعراض المصاحبة والإرتياح، مثل: أوكسي ميتازولين، فينيليفرين. مضادات الهيستامين و مزيلات الاحتقان تعمل على تخفيف أعراض الحساسية (حساسية القش) و لكنها لا تشفيها، ويمكن إعطاء المضاد بشكل مستمر في موسم حبوب اللقاح؛ للسيطرة على الأعراض.

ملاحظة: يجب استخدام مضادات الإحتقان الموضوعية فقط من قبل المرضى لمدة ثلاثة أيام على التوالي؛ لأنه قد يحدث ارتداد للإحتقان مشكلاً التهاب الأنف الدوائي.

•استخدام شفاط الأنف لإزالة المخاط؛ إذا كان أنف الرضيع مسدود فيجعله غير قادراً على التنفس.

منقول بتصرف عن: ويكيبيديا - الموسوعة الحرة ومصادر أخرى


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2019, 03:24 PM   #62
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,024
افتراضي التهاب الحلق Sore throat

التهاب الحلق
Sore throat
التهاب في الحلق أو اِلْتِهاب الحنجرة (أو ألم في الحلق) (بالإنجليزية: Sore throat) هو ألم أو تهيج الحلق. وتعتبر أعراض جسدية شائعة، وعادة ما ينتج هذا الالتهاب عن التهاب البلعوم الحاد (التهاب الحلق)، وعلى الرغم من أنه يمكن أن يظهر الالتهاب نتيجة لصدمة، أو بسبب بكتريا الدفتيريا، أو غيرها من الحالات. تكثر الاصابة به في فصل الشتاء، و يرتبط بالعديد من المسببات له وأكثرها شيوعاً الإصابه بإلتهابات الجهاز التنفسي مثل الزكام أو الإصابة بفيروس الإنفلونزا.

وعادةً تزول أعراض المرض خلال أسبوع دون تدخل طبي يذكر

***التهاب الحلق هو الألم في أي مكان في الحلق. ومن أعراض التهاب الحلق: الم الحلق . حمى . لعيان و تقيؤ . ألم متعدد في أنحاء مختلفة من الجسم . صداع . سعال . سيلان من الانف . الم الاذن . فقد الشهية . عطاس . ضعف . احمرار في الحلق و اللوزتين . ظهور بقع بيضاء على اللوزتين . انتفاخ اللوز و العقد الليمفاوية . خشونة في الصوت .

التشخيصات المختلفة
التهاب الحلق ينتج عادة من تهيج أو التهاب. السبب الأكثر شيوعا (80٪) هو التهاب البلعوم الفيروسي الحاد، التهاب فيروسي في الحلق. وتشمل الأسباب الأخرى العدوى الأخرى (مثل التهاب الحلق)، والصدمات النفسية، والأورام. يمكن أن يحدث بسبب ارتجاع معدي مريئي وهو عبارة عن صعود حمض المعدة للمريء مما قد يؤدي أيضا لقرحة في الحلق. سبب التهاب الحلق في 37٪ من الأطفال هو التهاب البلعوم العقدي. أو ينتج عن الخناق ( Diphtheria ) (و هو مرض بكتيري معد يسبب التهاب حاد ) . عدوى فيروسية مثل فيروس ايبشتاين- بار (Epstein - Barr virus) . التعرض لمواد مهيجة مثل دخان السجائر أو نتيجة حساسية . التعرض لإصابة على الرقبة . الإصابة بأمراض الجهاز المناعي . التحسس من بعض المواد الكيماوية السامة . الإصابة بالزكام أو النزلات الصدرية والإلتهابات الرئوية .

الأسباب
من الأمراض الفيروسية التي تسبب التهاب الحلق:
* الرشح، هو من أشهر أنواع العدوات الفيروسية
* التهاب الحنجرة
* ارتفاع عدد كريات الدم البيضاء (مرض التقبيل )، هي عدوى فيروسية تميل لإنتاج التهاب حلق دائم .
* عدوات فيروسية أخرى، مثل النكاف، الذباح الهربسي أو الانفلونزا.
العدوات البكتيرية التي تسبب التهاب الحلق تحدث من :
* ىبكتريا الحنجرة التي لا يصاحبها بالعادة احتقان أو كحة .
* ىعدوى أو التهاب اللوزتين واللحميتين.
* عدوى في النسيج الذي يحيط باللوزتين (الخراج حول اللوزة).
* التهاب لسان المزمار .
التهاب اللهاة.
في حالات نادرة، الأمراض الجنسية مثل مرض السيلان أوالمُتَدَثِّرَة.
التهاب الحلق الذي يدوم أكثر من أسبوع سببه عادة المهيجات أو الإصابات مثل :
* المهيجات مثل الرطوبة القليلة، الدخان، تلوث الهواء، الصراخ، أوسيلان الأنف .
* تَسْتيلٌ أَنْفِيٌّ خَلْفِيّ
* التنفس من خلال الفم عند التعرض إلى احتقان في الأنف أوحساسية .
اصابة في آخر الحلق مثل قطع أو ثقب سببه وقوع جسم حاد في الفم .
* متلازمة التعب المزمن وهو مرض يسبب تعب دائم شديد .

السيطرة على المرض
تساعد المسكنات مثل مضاد التهاب لاستيرويدي (المسكنات)، والباراسيتامول (الأسيتامينوفين) في إدارة الألم.تنصح عيادة مايو بالغرغرة بالماء الدافئ المالحة وإراحة الصوت. تستمر الأعراض بدون علاج فعال عادة من 2-7 أيام. في أغلب الحالات يكون المرض فيروسي المنشأ ولا يحتاج لعلاج دوائي بالمضادات الحيوية ويزول دون تدخل طبي في خلال 7 أيام وخلافا لذلك يجب مراجعة الطبيب فورا قد يوصي الطبيب بمسكنات الم و مخفضات حرارة . شرب السوائل الدافئة مثل الشاي أو الشاي مع الليمون والعسل. الغرغرة عدة مرات يوميا بالماء الدافئ والملح (1/2 ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء ). إذا كان السبب هو عدوى بكتيرية قد يوصي الطبيب بمضادات حيوية . إذا كان المريض يعاني من حساسية قد يوصي الطبيب بادوية مضادة للهيستامين.

انتشار المرض
هناك حوالي 2.4 مليون زائر لقسم الطوارئ في الولايات المتحدة مع شكاوى متعلقة بالحلق سنويا.

منقول بتصرف عن: ويكيبيديا - الموسوعة الحرة ومصادر أخرى

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-03-2019, 03:45 PM   #63
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,024
افتراضي احتقان الحلق الشديد Severe throat congestion

احتقان الحلق الشديد
Severe throat congestion
من المشاكل الصحيّة التي تداهم العديد من الناس احتقان الأنف وهو أحد أعراض الإصابة بالزكام والإنفلونزا، كما أنّ هذه المشكلة تعدّ من المشاكل الصحية المعدية، وأعراض احتقان الحلق تورّم في الغدد الموجودة في العنق، وكذلك في اللوزتين، وحمّى يرافقها قشعريرة، وشعور بألم عند البلع مع صعوبة في البلع، واحمرار مؤخّرة الحلق، مع تشكل لويحات ذات لون أبيض، وهناك العديد من الطرق التي تساعد الفرد على التخلص من هذا الاحتقان.

طرق التخلص من الاحتقان
يمكن التخلص من احتقان الحلق من خلال الآتي:
*الحرص على شرب كميّات وفيرة من السوائل، وخاصّة السوائل الدافئة، حيث إنّها تخفّف وتقلّل من حدة وشدة تهيّج احتقان الحلق.
* استنشاق أبخرة مغلي الأعشاب.
* تناول العلكة الخالية من السكر، أو أقراص المصّ، فهذه المواد ترفع نسبة اللعاب المفرز، حيث إنّ اللعاب يرطّب وينظّف الحلق.
* أخد المضادّات الحيوية، والعقاقير الطبيّة المسكنة للألم، مثل الأسبرين والاسيتامينوفين، فهذه الأدوية تخلّص الفرد من ألم الاحتقان لمدة تتراوح من أربع إلى ست ساعات، ويجب الحرص على الاستمرار في تناول هذه الأدوية حتى التخلّص من الاحتقان.
* الابتعاد عن الأجواء التي تحتوي على روائح أدخنة وغبار

وصفات لعلاج احتقان الحلق
من الطرق المتبعة في التخلص من الاحتقان ما يلي:
* الليمون من المواد الغذائية الغنية بكميات وفيرة من فيتامين سي، وهذا الفيتامين من العناصر الغذائيّة المهمة في تقوية جهاز المناعة، وبالتالي تزداد قوة وفعالية الجهاز المناعي في محاربة مسبّبات التهاب الحلق، واستخدام الليمون في التخلّص من احتقان الحلق، يكون بعدة طرق وهي: مص قطة من الليمون، أو مزج ملعقة كبيرة من العسل وعصير ليمونة مع كأس من الماء الدافئ، ويُشرب هذا الخليط بشكل تدريجيّ، ويُشرب أيضاً بصورة يوميّة حتى التخلّص نهائيّاً من احتقان الحلق، ومن الممكن أيضاً الغرغرة باستخدام محلول الليمون الحامض والماء الدافئ.
* الغرغرة بمحلول خلّ التفاح، فهذا المحلول من الطرق المنزليّة الفعالة في التخلّص من احتقان الحلق بشكل سريع، وذلك لأنّ خل التفاح غني بكميّات وفيرة من العناصر التي تقتل البكتيريا بشكل فعّال.
* شرب شاي الزنجبيل يوميّاً، حتى الشفاء التام من احتقان الحلق، ويُعدّ شاي الزنجبيل من خلال إضافة ملعقة صغيرة من الشاي، وملعقة صغيرة من جذور الزنجبيل منزوعة القشور إلى كأس من الماء المغلي، ويُترك الخليط جانباً لينقع لمدة ربع ساعة، ومن ثمّ يُشرب.
* شرب محلول العسل عدة مرات، ويُحضّر المحلول من خلال إضافة ملعقة من العسل إلى كأس من الماء الدافئ، ومن الممكن أيضاً تناول ملعقة من العسل قبل النوم، والاستمرار بذلك حتى التخلّص من احقان الحلق، وتجدر الإشارة إلى أنّ العسل غني بالعديد من الخصائص المضادّة والقاتلة للبكتيريا الضارة بجسم الإنسان، لذا هو من علاجات الاحتقان منذ القدم.

منقول عن : موضوع
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2019, 06:13 PM   #64
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,024
افتراضي التهاب الحنجرة Laryngitis

التهاب الحنجرة
Laryngitis
التهاب الحنجرة (بالإنجليزية: Laryngitis) يسبب تغيير أو فقدان الصوت نتيجة تهييج قي ثنايا الصوت (الأحبال صوتية) يسمى التهاب حاد إذا استمر لمدة أقل من بضعة أيام وغير ذلك يسمى التهاب مزمن ويمكن أن تستمر لمدة تزيد عن الثلاث أسابيع.
إنّ التهاب الحنجرة هو عبارة عن التهاب ينتج عنه بحة وخشونة في الصوت، ويصاحبه انتفاخ وتورم في الحنجرة، وأحياناً يصاب الشخص الذي يعاني من التهاب الحنجرة بارتفاع في درجة حرارة جسمه، وفقدان القدرة على تناول الطعام بشكل طبيعي، مما يسبب له الانزعاج وعدم الراحة، وقد تستمر هذه المشكلة لعدة أيام أو أسابيع أو حتى شهور.

أسباب التهاب الحنجرة
* الإصابة بنزلات البرد الحادة أو الإنفلونزا.
* الإصابة بمرض الجزر المعدي المريئي.
* الصوت العالي كالتشجيع والهتاف عند حضور المباريات الرياضية.
* حدوث تهيج في منطقة الحنجرة بسبب الإصابة بحساسية شديدة أو نتيجة التدخين المستمر.

أعراض التهاب الحنجرة
* حدوث بحة وخشونة في الصوت وتقطع مستمر بين اللحظة والأخرى في الصوت أو فقدانه بشكل كامل.
* جفاف والتهاب الحلق، وصعوبة وعدم القدرة على بلع الأطعمة.
* ألم ووجع مصاحب للحنجرة.
* صعوبة في عملية التنفس.
* الإصابة بلسان المزمار الخطير جداً أحياناً عند الأطفال بشكل كبير والبالغين أيضاً.

علاج التهاب الحنجرة الطبي
* استعمال حبوب وكبسولات لتسكين الألم الناتج عن التهاب الحنجرة والحلق.
* استخدام جهاز البخار الذي قد يخفف أعراض التهاب الحنجرة وجفاف الحلق.
* استخدام البخاخ الذي يرطب الفم ويخفف الألم.
* تناول بعض الأدوية التي تتكون من مضاد حيوي للحد من الالتهاب.
* إراحة الصوت قدر الإمكان.
* شرب كميات كبيرة من السوائل.
* ترك التدخين، والابتعد عن أجواء وأماكن المدخنين.
* تزويد المنزل بالرطوبة اللازمة للهواء عن طريق المرطب أو المرذاذ.

طرق طبيعية لعلاج التهاب الحنجرة
الماء والملح
يعتبر الماء والملح من أقوى الطرق العلاجية الطبيعية لالتهاب الحنجرة؛ لأنّ المياه المالحة تعالج وتخفف الألم والوجع الناتج عن تورم الخلايا المخاطية عند التهاب الحنجرة، عن طريق مزج كوب من الماء الفاتر مع نصف ملعقة صغيرة من ملح الطعام، والمضمضة والغرغرة بهذه المياه المالحة.

العسل
يعتبر العسل علاجاً فعالاً في حالة التهاب الحنجرة؛ بسبب احتوائه على مضادات للبكتيريا وفعاليته في التخلص من الماء الموجودة في الأنسجة التالفة والملتهبة، وذلك من خلال عمل مزيج مكوّن من نصف ملعقة صغيرة من العسل الطبيعي وكوب من الماء المغلي، وشرب هذا الشراب أكثر من مرة في اليوم، ولزيادة وتسريع العلاج ينصح بتناول ملعقة كبيرة من العسل قبل النوم لتخفيف الألم والنوم براحة وهدوء.

زلق الدردار
إنّ زلق الدردار هو عبارة عن نبات عشبي مكوّن من الصمغ، ويستخدم لتخفيف حالات السعال والكحة والتهاب الحنجرة، حيث يتميز بقدرته الفائقة على تخفيف التهاب الأغشية المخاطية، وذلك عن طريق عمل مزيج من نصف ملعقة كبيرة من اللحاء الداخلي لزلق الدرادر مع كوبين من الماء الساخن وتناوله بعد نقعه لوقت قليل وتصفيته وبإمكان الشخص أن يضيف القليل من السكر لتحليته عند الرغبة بذلك.

خل التفاح
عمل مزيج مكون من نصف كوب من خل التفاح مع نصف ملعقة كبيرة من الملح العادي وكمية من الماء الفاتر، والمضمضة والغرغرة بهذا المحلول عدة مرات يومياً لتهدئة وتخفيف التهاب الحنجرة والتخلص من البكتيريا المتراكمة في الحلق بسهولة.

الثوم
يتميز الثوم بأنّه مضاد للبكتيريا، لذلك فهو مفيد ومعالج طبيعي فعال لالتهاب الحلق والحنجرة، عن طريق وضع فص من الثوم مقسم إلى نصفين في الخديين لمص العصارة الموجودة في الثوم أو تفتيته بالأسنان للحصول على كمية أكبر من هذه العصارة التي تساهم في تخفيف التهاب الحنجرة.

الليمون
يعتبر الليمون من الطرق الطبيعية الفعالة لتخفيف وعلاج التهاب الحنجرة لاحتوائه على فيتامين C الذي يحسن جهاز المناعة عند حدوث التهاب في الحلق، وذلك من خلال مص قطع الليمون أو المضمضة بمزيج من عصير الليمون والماء الفاتر، كما يمكن عمل مزيج من عصير نصف حبة من الليمون مع ملعقة كبيرة من العسل الطبيعي وكوب من الماء الفاتر وشرب هذا السائل بشكل تدريجي.

بعض الطّرق الطّبيعيّة لعلاج التهاب الحلق
تعاني فئة كبيرة من النّاس من التهاب الحلق؛ حيث يستيقظ شخصٌ ما من النوم، ويشعر بوجود ألم وتهيّج، وبعض الخدوش، ومن الطّرق لعلاج هذا الالتهاب:
• القيام بالغرغرة بمزيج مكوّن من ملعقة أو ملعقتي ملح، وكوب من الخلّ، ويجب تكرار العمليّة كل ثلاث ساعات.
• القيام بغلي البابونج مع القرفة بالماء، وشرب المزيج بإضافة العسل الطبيعي إليه.
• استنشاق بخار زيت حبّة البركة المغلي بالماء .
• المداومة على شرب المشروبات السّاخنة؛ فهي تخفّف من حدّة آلام الحلق.
• شرب عصير الليمون الطبيعي مضافاً إليه العسل الطبيعي؛ فهو مفيد جداً في علاج آلام الحلق.
• شرب عشبة الفراسيون الأبيض بعد غليها بالماء وتصفيتها وإضافتها إلى ماء عادي. وشربها يوميّاً في الصباح والمساء.
• غلي نبات الخطمي المخزني في ماء لمدّة 10 دقائق ، ثم قم بتصفيته، واشربه صباحاً ومساءً يوميّاً .
• غلي أزهار نبتة البوصير الأبيض مدّة 10 دقائق ، ومن ثم قم بتصفيته، واشرب ماءه يوميّاً في الصّباح والمساء .
• غلي جذور نبات النّجيل في الماء مدة 5 دقائق، ومن ثم تناول مائها المصفّى 3 مرّات يوميّاً .
• القيام بأخذ مسحوق نبتة البطاطا وغليه مدّة 5 دقائق، وبعد تصفيته القيام بشربه.
• غلي نبات الشمّر بالماء، وتركه مدة 10 دقائق، ويشرب ثلاث مرات في اليوم .
• تناول شمع العسل يومياً ثلاث مرات بعد وجبات الأكل.

ملاحظة: موضوع علاج التهاب الحلق ليس مرجعاً صحيّاً، يرجى مراجعة طبيبك.

منقول عن : موضوع
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2019, 06:54 PM   #65
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,024
افتراضي كيفية علاج التهاب الحلق لدى الاطفال Sore throats

كيفية علاج التهاب الحلق لدى الاطفال
Sore throats
عدّ الإصابة باحتقان أو التهاب الحلق (بالإنجليزية: Sore throats) من المشاكل الصحيّة الشائعة لدى الأطفال، وتحدث نتيجة أحد أنواع العدوى التي تصيب الحلق، وأحياناً اللوزتين (بالإنجليزية: Tonsils)، ولا تدعو معظم حالات التهاب الحلق لدى الأطفال إلى القلق، إذ يكون عادة جزءاً من إصابة الطفل بالزّكام، ويزول من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى علاج، ودون أن يسبّب أيّة مضاعفاتٍ صحيّةٍ خطيرة، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ بعض حالات التهاب الحلق قد تدلّ على وجود مشكلةٍ صحيّةٍ تستدعي علاجاً طبّياً، مثل التهاب الحلق العقدي (بالإنجليزية: Strep throat) الناجم عن عدوى البكتيريا العقدية، حيثُ إنّ هذا النوع من التهاب الحلق قد يؤدي إلى عدد من المضاعفات الصحيّة الخطيرة، مثل حمّى الروماتيزم (بالإنجليزية: Rheumatic fever) التي تؤثر في صمّامات القلب.

علاج التهاب الحلق لدى الاطفال
العلاجات المنزلية إنّ معظم حالات التهاب الحلق لدى الأطفال لا تدعو إلى القلق، كما ذكرنا سابقاً، ويمكن اللجوء إلى بعض طرق العلاج المنزليّة لمساعدة الطفل على الشعور بالراحة، والتخفيف من ألم وتهيج الحلق، نذكر منها ما يأتي:
• الحرص على شرب الطفل كميّاتٍ كافيةٍ من السوائل لمنع الإصابة بالجفاف، كما يجدر تجنّب تناول المشروبات أو المصاصات التي تحتوي على الحمضيّات بكميّات كبيرة.
• الحرص على ترطيب غرفة الطفل المصاب، أو استخدام أحد أجهزة الترطيب المنزليّة، حيثُ تساعد رطوبة الهواء على ترطيب الحلق وتخفيف الألم المصاحب للاحتقان.
• تجنُّب استخدام العسل لعلاج التهاب الحلق لدى الأطفال قبل بلوغهم عامهم الأول، ويمكن استخدامه لمن هم أكبر سناً، إذ إنّه فعال في تثبيط السعال والمساعدة على
التئام الجروح.
• تناوُل الأطعمة والمشروبات الباردة، مثل المثلجات، والهلام المبرّد.
• تجنّب استخدام أقراص الحلوى القاسية المستخدمة لتثبيط السعال؛ لمن هم دون الخمس سنوات، واستخدامها بحذر لمن هم دون العشر سنوات، وذلك لتجنّب خطر الاختناق.
• تجنّب إطعام الطفل الأطعمة المالحة، أو الحامضة، أو الحارّة أثناء المعاناة من التهاب الحلق، كما يجدر تجنّب الأطعمة الحادّة، مثل رقائق البطاطا، ومحاولة إطعامه الأطعمة المخفوقة والليّنة فقط.
• إعطاء الطفل البالغ من العمر ثمانية أعوام أو أكثر كأساً من الماء الدافئ مذاباً فيه ربع ملعقة صغيرة من الملح للغرغرة.

العلاجات الدوائية
يحدد الطبيب العلاج المناسب بعد إجراء عددٍ من الاختبارات التشخيصيّة، وفي حال كان التهاب الحلق ناجماً عن عدوى فيروسيّة فقد يحتاج الطفل لتناول أحد أنواع الأدوية المسكّنة للألم والخافضة للحرارة فقط، مثل دواء الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، ودواء الباراسیتامول (بالإنجليزية: Paracetamol)، بالإضافة إلى ضرورة حصول الطفل على الراحة اللازمة، وشرب كميّة كافية من السوائل كما ذكرنا سابقاً، أمّا في حال الإصابة بالتهاب الحلق البكتيريّ، فقد يصف الطبيب أحد أنواع المضادّات الحيويّة (بالإنجليزية: Antibiotics) لعلاج التهاب الحلق، والتخلّص من العدوى، والحدّ من المضاعفات الصحيّة لبعض التهابات الحلق البكتيرية، وخاصةً التهاب الحلق العقدي، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض حالات التهاب الحلق البكتيريّ قد لا تحتاج إلى مضادٍ حيويٍ وتزول دون علاج أيضاً، ولتحديد نوع المضادّ الحيويّ المناسب، قد يأخذ الطبيب مسحة من مؤخرة الحلق، وإجراء اختبارٍ تشخيصيٍّ عليها داخل العيادة، وقد يحتاج هذا الاختبار لمدّة تتراوح بين 10-15 دقيقة فقط، أو قد يرسلها إلى أحد المختبرات الطبيّة لإجراء زراعة للبكتيريا للمساعدة على التفريق بين التهاب الحلق البكتيريّ والفيروسيّ وتحديد العلاج المناسب، وفي الحقيقة، من الضروري معرفة متى يكون استخدام المضاد الحيوي ضرورياً ومتى لا يكون، وذلك لتجنّب الآثار الجانبية لهذه الأدوية، والحدّ من خطر مقاومة المضادات الحيوية (بالإنجليزية:Antibiotic resistance).

أعراض التهاب الحلق لدى الاطفال
يعاني الطفل المصاب بالتهاب الحلق من شعورٍ مزعجٍ وألمٍ في الحلق، وغالباً ما تزداد حدّة الألم والانزعاج عند البلع، وفي حال كان التهاب الحلق ناجماً عن الإصابة بعدوى فيروسيّة، فقد يصاحب هذه الأعراض سيلان الأنف، واحمرار العينين، والسعال، أمّا في حال كان التهاب الحلق ناجماً عن عدوى البكتيريا العُقديّة فيمكن ملاحظة الأعراض الآتية:
• المعاناة من فقدان الشهيّة.
• ملاحظة احمرار في مؤخرة الحلق.
• المعاناة من الصداع.
• المعاناة من الحمّى، حيث ترتفع درجة الحرارة لأكثر من 38.5 درجة مئوية.
• المعاناة من انتفاخ اللوزتين، وملاحظة بُقع بيضاء اللون عليها في بعض الحالات.
• ملاحظة انتفاخ الغدد في الرقبة.
• المعاناة من ألم المعدة.
• الشعور بالتعب والإرهاق بشكلٍ سريع.

الحالات التي تسدعي مراجعة الطبيب
تجب مراجعة الطبيب في حال ظهور إحدى الأعراض الآتية أو مجموعة منها على الطفل:
• مواجهة الطفل صعوبة في التنفّس، أو ملاحظة أي اختلاف في نمط تنفّسه.
• إذا كان الطفل يعاني من تيبّس في الرقبة.
• مواجهة الطفل صعوبة في البلع، خصوصاً إذا كانت مصحوبة بسيلان اللعاب أو الترويل.
• ارتفاع درجة حرارة الطفل بما يقارب 39 درجة مئويّة، وعدم انخفاضها عند استخدام أحد الأدوية الخافضة للحرارة، أو في حال انخفاضها لفترة وجيزة ومعاودتها للارتفاع مرّة أخرى.
• معاناة الطفل من الألم الشديد، أو ملاحظة زيادة ألم الحلق مع الوقت.
• رفض الطفل لشرب السوائل، أو ملاحظة شربه لكميّات قليلة فقط.
• معاناة الطفل من النعاس الشديد، وصعوبة القدرة على إيقاظه.
• معاناة الطفل من ألمٍ في الأذن.
• المعاناة من الطفح الجلديّ، أو الصداع شديد، أو التقيؤ، أو ألمٍ في المعدة.
• تغيّر لون البول إلى اللون الغامق، والمعاناة من ألمٍ في منطقة الصدر، والذي قد يحدث بعد ثلاثة أو أربعة أسابيع من الإصابة.
• استمرار الإصابة بالتهاب الحلق لمدّةٍ تزيد عن أربعة أيام.
• استمرار المعاناة من الحمّى بعد البدء بتناول المضادّات الحيويّة بيومين، إذ تنبغي مراجعة الطبيب مرةً أخرى في هذه الحالة.

الوقاية من التهاب الحلق لدى الاطفال
في الحقيقة، إنّ أحد تحديات الوقاية من العدوى هو إمكانية انتقالها من الشخص المصاب قبل ظهور الأعراض عليه، لذلك يجب الحرص على غسل اليدين بشكلٍ جيّد دائماً، وتغطية الفم والأنف بالمناديل أو بالجزء العلوي من الذراع عند العطاس، وتجنّب العطاس داخل اليدين أو دون تغطية الفم والأنف، حيثُ إنّ الفيروسات، أو البكتيريا المسبّبة لالتهاب الحلق تنتشر في الهواء من خلال القطرات الرطبة التي تخرج من فم الشخص المصاب، أو عند مصافحة الشخص المصاب في حال احتواء يديه على هذه الفيروسات أو البكتيريا، ويمكن أن تنتقل من خلال مشاركة الألعاب أو أواني الأكل والشرب الملوثة بالفيروسات أو البكتيريا، لذلك يجب الحرص على تنظيف الألعاب وعدم مشاركة أكواب الشرب لتجنُّب العدوى، وتجدر الإشارة إلى أنّ العدوى تنتشر بشكلٍ أكبر في المدارس، ومراكز رعاية الأطفال.

منقول عن : موضوع
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2019, 07:15 PM   #66
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,024
افتراضي التهاب سقف الحلق

التهاب سقف الحلق
•إن أكثر التقرحات شيوعا هو ما يعرف بالتقرحات القلاعية (Recurrent Apthous Ulcers)وهي عبارة عن تقرحات تصيب أغشية الفم المبطنة، حيث تظهر في عدة أماكن في الفم مثل اللثة، الغشاء المبطن للخد، اللسان، سقف الحلق وكذلك الشفتين. ويتراوح عدد التقرحات من واحدة وحتى نحو عشرة موزعة في أجزاء الفم. ويكون شكلها بيضاوي وسطحي وقد يغطيها غشاء ابيض ويحيطها احمرار في الأنسجة المحيطه.
• تصيب التقرحات الفموية المتكررة مايقارب ال 10 الى 12 % من الناس وذلك حسب الاحصائيات المتوفره وقد تصيب أي من الجنسيين بالتساوي وقد تحصل في جميع الأعمار. وأهم مايجب معرفته هو كيفية التشخيص والعلاج. هناك ثلاث أنواع من تلك التقرحات وتختلف باختلاف حجم التقرح وهي كالآتي:
• التقرحات الفموية الصغيرة (Minor Apthous Ulcer):وهي الأكثر شيوعا وتحدث عادة فيالجزء الأمامي من الفم ويتراوح عددها من 3- 6، وهي صغيرة في الحجم وعادة ما تلتئم خلال عدة أيام.التقرحات الفموية الكبيرة( Major Apthous Ulcer): وهي اقل شيوعا من السابقة ولا يتجاوز عددها عن ثلاثة تقرحات ومدة الشفاء منها أطول من التقرحات الصغيرة.
• التقرحات الصغيرة جدا (Herpitiform Ulcers): وقد يتراوح عددها من 10- 100 وهي الأقل شيوعا.
• أما بالنسبة إلى الأسباب المؤدية اليها، فأكثرها غير معروف ومحدد. ولكن يعتقد كثيرمن علماء طب الأسنان بأن الاضطرابات النفسية لها تأثير كبير في حدوثها وكذلك الوراثة أو اختلال الجهاز المناعي لدى المريض أو تناول بعض الأطعمة التي تسبب تهيجا في الأغشية المخاطية للفم أو التي تسبب الجروح أو الأطعمة الساخنة جدا. وقد تصاحب العلاج الكيماوي لمرضى السرطان في الوجه والفكين أو العلاج الإشعاعي. ومن الأسباب أيضا تناول الكحول والتدخين يشراهة. ولا ننسى بعض أمراض واضطرابات الجهاز الهضمي المزمنة وفقر الدم. ولذلك من المهم جدا إجراء الفحص الطبي الدقيق للتأكد من الأسباب المؤدية للتقرحات. وعادة ما يقوم الطبيب بفحص الدم وكذلك أخذ عينة أو مسحة من التقرح لمعرفة إذا كانت هناك أي التهابات فيروسية أو بكتيرية.
• يتميز هذا النوع من التقرحات بأنه يزول بسرعة مع الوقت وقد يستغرق الشفاء من التقرحات أسبوعا واحدا أو أكثر ويتركز الألم في أول يومين ومن ثم يختفي تدريجيا من غير أن يسبب الندوب. وعادة ما يكون العلاج في فترة الاصابة وقائيا، هدفه التخفيف من الآلام المصاحبة ومنع تهيجها أثناء الأكل والشرب. وينصح في تلك الفترة بتكثيف التنظيف بواسطة الفرشاة والمعجون الذي لا يحتوي على الحبيبات التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى تفاقم وضع التقرحات. وكذلك ينصح باستخدام مضمضة للفم تحتوي على المضاد الحيوي (Chlorhexidiene Mouth Wash) وهنالك أيضا أنواع من المراهم الموضعية التي تحتوي على مادة السترويد (Kenelog in Orabase).ومن الممكن أيضا استخدام المسكنات الموضعية المخدرة (Topical Anesthesia).
• التقرحات الفيروسية والتهابات اللثة والفم (Gingivostomatitis) هي تقرحات محتويةعلى سوائل وتصيب منطقة الشفاه والأنف والذقن أحيانا. وسبب هذا المرض هو الإصابة ي البداية بفيروس الهربيس (Herpes Virus Type I) وعادة ما يحصل قبل سن البلوغ وينتقل عن طريق الملامسة المباشرة للأشخاص المصابين. وتكون فترة حضانة الفيروس من 2-12 يوما، حيث يصاب الطفل بتقرحات عديدة منتشرة في كثير من أجزاء الفم ويكون مصاحبا بارتفاع في درجة الحرارة وصداع واعياء شديدين أثناء فترة الاصابه. وقد يبقى هذا الفيروس في الجسم لسنوات عديده مسببا عدة إصابات في فترات قريبة وفي بعض الأحيان يبقى خاملا في الجسم لفترات طويله. واذا تكررت الاصابه به نتيجة لتنشيط الفيروس مرة أخرى يسمى بالتهاب البرد (cold sore) حيث تكون التقرحات صغيرة ومملوءة بالسوائل وتصيب حواف الشفتين. ومن أهم اسباب تكرار الاصابه بهذه التقرحات: ارتفاع درجة الحرارة، ونقص في مناعة الجسم و الاضطرابات النفسية وحروق الشمس.
• يماثل علاج هذه التقرحات علاج التقرحات القلاعية، حيث انها تتماثل للشفاء خلالأسبوع واحد من غير علاج وكل ماتحتاجه نوع من العلاج الوقائي يتلخص في استخدام المسكنات الموضعية في حالة الألم والإكثار من شرب الماء و السوائل واستخدام المضمضة المحتوية على المضاد الحيوي كما وينصح بالابتعاد عن الأطعمة الحامضة و المالحة وأحيانا يتم وصف مضادات الفيروسات التي قد تخفف من شدة الالتهابات

منقول عن : موضوع
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2019, 07:43 PM   #67
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,024
افتراضي أعاني من ضيق التنفس والدوخة ونتائج فحوصاتي سليمة، ما تفسير ذلك؟

أعاني من ضيق التنفس والدوخة
ونتائج فحوصاتي سليمة، ما تفسير ذلك؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nadin مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

أنا فتاة، شعرت قبل فترة بضيق في التنفس ودوخة، فذهبت لطبيب القلبية والباطنية، فعمل لي تخطيطا للقلب، أوضح سرعة خفقانه، وارتفاع ضغط الدم 160/110، وأخبرني أن ذلك بسبب الإجهاد العصبي، بسبب ضغوط العمل.

أجريت جميع الفحوصات للدم والهرمونات والفيتامينات كلها كانت سليمة، عدا فيتامين د كان 14، ثم ذهبت لطبيب آخر، وعملت فحوصات للقلب ( إيكو وتخطيط القلب بالجهد) كانت كلها سليمة، أخبرني الطبيب: أنه خفقان بسيط.

ولكنني أشعر منذ شهر بصداع يضغط على رأسي من جميع جهاته، ودوخة عند الاستيقاظ، وعدم اتزان تظهر شدته عند الصباح، وضيق نفس بين فترة وأخرى، وتعرق وتعب بدون سبب يلازمني طوال اليوم، ويمنعني من القيام بأي نشاط يومي بسيط، وتعب وعدم اتزان عند المشي لمسافات قليلة، فهل ذلك بسبب الجهد العصبي، وما علاجه، وما الفحوصات اللازمة؟

أفيدوني مع الشكر.
nadin



بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ nadin حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فلا يمكن أن نعتد بقياس واحد للضغط، بل يجب قياسه 4 مرات متباعدات في نفس الظروف مثل: بعد الاستيقاظ من النوم، وقبل تناول الشاي والقهوة، ويفضل قياس الضغط في البيت بمعرفة الطبيب أو الممرض عن قياسه في المستشفى أو العيادات، لاحتمال وجود توتر وخوف في العيادة، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وهو ما يعرف white coat hypertension

وهذا القياس 160/110 إذا كان صحيحا، ولم يكن هناك خطأ في الجهاز، فيعتبر ارتفاعا في الضغط من الدرجة الثانية stage 2 hypertension، ولا يحتاج لمزيد من القراءات، بل يجب تناول العلاج مباشرة، ولذلك يجب إعادة القراءة عدة مرات متباعدة (ثلاث أيام)، وفي حال ظل الضغط مرتفعا فلا بد من تناول العلاج المناسب، وهناك مجموعات كثيرة لعلاج الضغط يمكن للطبيب المعالج اخيتار أحد الأدوية المفردة، أو الأدوية المخلوطة، إذا ظل ارتفاع الضغط في المرحلة الثانية stage 2 hypertension .

وضيق التنفس والخفقان والتعرق، وارتفاع الضغط قد يعود لحالة من التوتر والقلق والخوف المرضي، وهي حالة تستدعي زيارة طبيب نفسي، وقد يصف لك الطبيب علاجا يساعد في ضبط نسبة هرمون سيروتونين، المؤول عن الحالة النفسية والمزاجية، وبالتالي يتم علاج التوتر والخفقان، وقد يعود ضغط الدم إلى وضعه الطبيعي.

ومن المهم الاستمرار في تناول كبسولات فيتامين د الأسبوعية حتى تتخطى نسبته 30 إلى 50، وهي النسبة الطبيعية، مع تناول منتجات الألبان، وشرب المزيد من الحليب للحصول على الكالسيوم المطلوب لتقوية العظام.

الصداع عرض وليس مرضا في حد ذاته، وهناك أسباب أخرى كثيرة للصداع منها: السهر والإرهاق، وعدم أخذ قسط كاف من النوم، ومنها فقر الدم، خصوصا إذا كانت الدورة الشهرية غزيرة أو غير منتظمة، كذلك هناك صداع يسمى الصداع التوتري، الذي يحدث في المنطقة الخلفية من الرأس، ويسمى Tension headache وهو ناتج عن شد عضلي لعضلات الرقبة الخلفية، والسبب في الغالب يعود إلى النوم على وسادة عالية أو منخفضة، أو بسبب الجلوس والاتكاء الخاطىء، مع ضرورة قياس ضغط الدم؛ لأن الهبوط في الضغط قد يؤدي إلى صداع ودوخة.

ولا مانع من تناول أقراص مسكنة للألم مثل: بروفين 400 مج بعد الأكل، وأقراص للدوخة مثل بيتاسيرك 16 مج ثلاث مرات في اليوم، لحين انتهاء الأعراض.

وفقك الله لما فيه الخير.

منقول عن موقع استشارات " اسلام ويب "
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.