قديم 12-02-2018, 01:41 PM   #11
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي القولون أو الأمعاء الغليظة Colon or large intestine

القولون أو الأمعاء الغليظة
Colon or large intestine
الإسم باللغة الإنجليزية : Colon or large intestine
الأسم اللغة اللاتينية : intestinum crassum


الأمعاء الغليظة (بالإنجليزية: Large intestine) أو القولون هي الجزء الأخير من الجهاز الهضمي في الفقاريات. وظيفتها الرئيسية هي امتصاص الماء من المتبقى من المواد الصلبة ثم تمرير الفضلات الزائدة إلى خارج الجسم.

يعرّف كل من الترمينولوجيا أناتوميكا، والمدسكيب، وكتاب غرايز أناتومي الأمعاء الغليظة على أنها تشكل كل من الأعور، والقولون، والمستقيم، والقناة الشرجية. أما مصادر أخرى، مثل قاموس موسبي الطبي وقواميس أكسفورد للطب والبيولوجيا فتستثني القناة الشرجية. في البشر، تبدأ الأمعاء الغليظة في المنطقة الحرقفية اليمنى من الحوض، بالضبط عمد أو تحت الخصر، حيث تتواصل مع نهاية الأمعاء الدقيقة. ومن ثم تتواصل إلى الأعلى في البطن، عبر عرض جوف البطن، وبعد ذلك إلى الأسفل وصولًا إلى نقطة النهاية في فتحة الشرج. يبلغ طول الأمعاء الغليظة في البشر حوالي 1.5 متر (4.9 قدم)، وتمثل حوالي خُمس طول السبيل الهضمي.

القولون أو الأمعاء الغليظة هو جزء من القناة الهضميّة حيث يقع في نهايتها، ويمتدّ القولون من الأمعاء الدقيقة إلى المستقيم، وللقولون خمسة أجزاء رئيسية هي: الأعور، والقولون الصاعد، والقولون المستعرض، والقولون النازل، والقولون السيني. تعتبر وظيفة القولون هي امتصاص الماء والأملاح، وبعض المواد الغذائية من بقايا الطعام، كما يعمل على تحليل المواد العضوية في الفضلات عن طريق البكتيريا الفلورا الموجودة في الأمعاء الغليظة، وفي النهاية تبقى الفضلات التي تخرج من الجسم. وتعمل البكتيريا الموجودة في القولون على صنع بعض الفيتامينات مثل فيتامين ك.

يعتبر القولون العصبي من الأمراض الشائعة التي تصيب القولون؛ حيث يصاب واحد من بين كل خمسة أشخاص بهذا المرض، كما يصيب النساء بنسبةٍ أكبر من الرجال، ويعرف القولون العصبي بأنه عبارة عن اضطراب يصيب الجهاز الهضمي وينتج عن هذا الاضطراب خلل في وظيفة القولون.

تُعرف الأمعاء الغليظة (بالإنجليزية: Large Intestine) بالقولون (بالإنجليزية: Colon)، ويُعدّ الأعور (بالإنجليزية: Cecum) أول أجزاء القولون، وهو الجزء الذي يرتبط باللفائفيّ (بالإنجليزية: Ileum) الذي يُمثّل آخر أجزاء الأمعاء الدقيقة، ويمكن القول إنّ القولون يُقسم إلى أربعة أجزاء رئيسية، وهي: القولون الصاعد (بالإنجليزية: Ascending Colon) الذي يوجد في الجزء الأيمن من البطن، والقولون المستعرض (بالإنجليزية: Transverse Colon) الذي يقطع البطن، والقولون النازل (بالإنجليزية: Descending Colon) الذي يمثل الجزء الأيسر من البطن، والقولون السينيّ (بالإنجليزية: Sigmoid colon) الذي يقع قبل المستقيم (بالإنجليزية: Rectum) تماماً. وتكمن وظيفة القولون في تصنيع البراز وإنتاجه، وذلك بسحب الماء، والأملاح، وبعض العناصر الغذائية، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك مليارات البكتيريا الموجودة في القولون والتي تظلّ في مستوياتٍ تُبقيها متوازنة مع وضع الجسم وحاجته، وتُبطّن القولون مجموعة من العضلات التي تدفع البراز المتكوّن إلى الأجزاء السفلى


منقول عن " موضوع " ومصادر أخرى

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 06:39 PM   #12
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي أمراض الجهاز الهضمي

أمراض الجهاز الهضميّ

هناك العديد من الأمراض التي قد تُصيب الجهاز الهضميّ فتؤثر في صحته، ومنها ما يلي:
*داء كرون (بالإنجليزية: Crohn disease).
* داء السيلياك المعروف بحساسية القمح (بالإنجليزية:Celiac disease).
* الكوليرا (بالإنجليزية: Cholera).
* اليرقان (بالإنجليزية: Jaundice).
* الارتجاع المعديّ المريئيّ (بالإنجليزية: Gastroesophageal Reflux Disease).
* الالتهاب المَعديّ المَعويّ (بالإنجليزية: Gastroenteritis).
* التهاب الزائدة الدودية (بالإنجليزية: Appendicitis).
* داء الأمعاء الالتهابي (بالإنجليزية: Inflammatory Bowel Disease).
* سرطان المريء. حصى المرارة (بالإنجليزية: Gallstone).
* التهاب الكبد (بالإنجليزية: Hepatitis).
* التهاب القولون التقرحي (بالإنجليزية: Ulcerative colitis).
* القولون العصبيّ (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome).
* الفتق (بالإنجليزية: Hernia).
* عدم القدرة على تحمل اللاكتوز (بالإ،جليزية: Lactose Intolerance).
* سرطان القولون. Colon Cancer.


@@@
أمراض الجهاز الهضمي
يتألف الجهاز الهضمي من الجهاز المعدي المعوي والأعضاء الملحقة والأنسجة المسؤولة عن هضم الطعام، ومن المناسب وصف أعراض كل جزء وفحصه على حدة. و قد يكون من الضروري وصف أعراض شائعة لكل الأجزاء وفحص البطن ككل.

الفم The Mouth
الأعراض: تتضمن الأعراض الناشئة من الفم، العطش والجفاف واللعاب الزائد وفقد أو اضطراب الذوق وصعوبة الكلام أو البلع والاحمرار والألم.

العطش والجفاف :يعكس العطش عادة درجة الإماهة الخلوية ولهذا فقد ينتج عن انخفاض الوارد أو عن زيادة خسارة الماء أو من ازدياد استهلاك الأملاح أو إسهال شديد أو تعدد بيلات في الداء السكري أو قصور كلوي أو تعرق غزير وخاصة في الحميات ويتفاقم بعض الأحيان بسبب ضعف شرب المريض. إن جفاف الفم من تناقص الإلعاب هو ظاهرة عابرة شائعة في الخوف وقد تكون أكثر ثباتًا في المتنفسين فمويًا من الانسداد الأنفي. وقد تنتج عن أمراض تصيب الغدد اللعابية مثل النكاف- داء جوغرن وحصيات لعابية وعادة في حالات التجفاف المحدثة للعطش، في الداء الحاد مثل الجفاف قد يكون استطبابًا مفيدًا وملحًا للسوائل.
اللعاب الزائد
يحدث هذا في الآفات المهيجة للمخاطية الفموية (مثل التهاب الفم، بزوغ الأسنان للأطفال) في داء باركنسون وكمرافق للغثيان وغالبًا ما يكون الإلعاب عرضًا شديدًا في الانسداد المريئي بسبب عدم القدرة على بلع المفرزات.

فقد أو اضطراب الذوق
إن النهايات الحسية العصبية في اللسان قادرة فقط على تمييز الإحساسات الأولية للذوق : حامض Sour، مالح Salt، حلو Sweet، مرّ Bitter. إن فقد هذه الإحساسات يشير عادة لآفة في العصب السابع أو التاسع أو في حالات أكثر ندرة في الفرع الفكي للعصب الخامس وغالبًا أكثر ما يشتكي المريض من فقد الحس الذوقي هو عدم التمييز لمعظم النكهات الخبيثة للطعام الذي يعتمد على حاسة الشم وهذا العرض الذي ينتج غالبًا عن القهم Anorexia نادرًا ما يكون ناجمًا عن آفات الأعصاب الشمية وأكثر حدوثًا في داء الغشاء المخاطي الأنفي أو انسداد الطريق الهوائي الأنفي، أما وجود ذوق غير ممتع في الفم واضطراب في نكهة الطعام ويحدث أحيانًا في الآفات الدماغية أو النسمة Aura في الصرع Epilepsy.

صعوبة الكلام أو البلع : قد تحدث بسبب انخفاض إفراز اللعاب، أسنان غير كافية، حالات مؤلمة في الفم أو الحنجرة وأسباب عضلية عصبية.
التقرح أو الألم Soreness & Pain : إن تقرح الغشاء المخاطي المغطي للفم أو اللسان موجود في أشكال مختلفة من التهاب الفم والتهاب مخاطية الخد Buccal ناجمة عن أسباب موضعية أو عامة: يشعر المريض بالتقرح أو الالتهاب خاصة عندما يتناول أطعمة حارة جدًا أو حامضية وخلال الكلام أو المضغ أو البلع، والشكل الأكثر شيوعًا للألم الناشئ في الفم هو ألم السن الناجم عن حوامل الأسنان أو خراجات حول السن، الألم ثابت حاد في الشكل يتفاقم بالمضغ أو بالأطعمة الباردة وقد يتشعع للأذن أو الحجاج أو الناحية الصدغية.
العلامات الفيزيائية

فحص الفم

يتطلب فحص الفم إنارة جيدة.

الأسنان ؛ عددها وحالتها، الشكل الشاذ للسن هام في تشخيص السفلس الخلقي حيث تكون القواطع مسننة (مثلمة notched، أسنان هيتشتسون، تلون السن ناجم عن عدم العناية به، قد نشاهده عندما يكون محتوى الماء غير كافٍ من الفلور وعندها يبدو السن مرقشًا mottled بنيًا brownish أو ضاربًا للسمرة. وقد يكون ناجمًا عن استخدام التتراسيكلين وظاهرة نادرة هي القرنفلي المتألق في حالة البورفيريا الخلقي.
اللثة Gums ؛ يجب ملاحظة الاحتقان الأحمر العميق مع سهولة النزف الموجودان في حالة التهابها، وخروج القيح لدى عصر حواف اللثة، في كلٍ من تقيح اللثة Pyorrhea والتهابها Gingivitis تكون الأسنان مصابة وغالبًا رخوة ومغطاة بنتحة صفراء مخضرة Greenish-yellow مع انحسار وتراجع لحواف اللثة. قد يكون هذا النوع من خمج الفم في ظروف خاصة منشأ لالتهاب الشغاف أو خراجة رئوية، وأيضًا عاملًا مفاقمًا لاضطرابات معدية. قد تكون اللثة شاحبة في فقر الدم، علامة انسمام في الخط الزرق المشاهد في حواف اللثة وهذا الخط الأزرق ناجم عن مخزون طليعة السلفيد في نسج اللثة، في نقص فيتامين C تكون اللثة ناعمة وإسفنجية وتنزف بسهولة وقد تسبب ذبحة فانسنت (تقرح وخشكريشة اللثة) بالإضافة للمظاهر الخلقية، أما فرط ضخامة اللثة فقد يحدث عند المصروعين المتناولين للفنتؤين لفترات طويلة وفي بعض أشكال الإبيضاضات الدموية.
اللسان والغشاء المخاطي الخدي The Tongue & Buccal Mucous Membrane
تعطي الحليمات الطبيعية للسان مظهرًا فرويًا (من الفرو)furred أفضل ما يشاهد في القسم الخلفي، جفاف اللسان هو علامة هامة للتجفاف، وقد يكون مترافقًا بالثخانة وتغير في لونه ووجود قشرة على الفرو. فقر الدم – الزرقة واليرقان قد يثبت على اللسان في فاقات الدم المميتة (فقر الدم الخبيث وعوز الحديد خاصة) يخلو اللسان من الحليمات ويكون ناعمًا ولامعًا shinny وفي بعض الأحيان ملتهب Sore. إن ازرقاق اللسان دائمًا منشأه مركزي ويجب فحص الوجه البطني للسان وتأمله عند وجود نزف للقرحة التنشؤية أو الطلاوة Leucoplakia والتي قد ترى فقط من الأسفل. ويكون اللسان ضخمًا في مرض ضخامة النهايات أما كبر اللسان دون سبب واضح فقد يكون ناجمًا عن الداء النشواني. أما الشلل- الضمور- الرعشات Tremors وشذوذات حركة اللسان والشراع الرخو قد يلاحظ عرضًا ولكن يشير للجهاز العصبي. وتشير القرحات الصغيرة لوجود التهاب فم، والقرحات الأشد تشير للأفرنجي والداء الخبيث قد تكون مبطنة، فالأولى تميل لأن تكون مركزية والأخيرة هامشية (حافيّة Marginal) والطلاوة قد تكون إفرنجية وبعض الأحيان قبل سرطانية Precancerous تتميز بالأبيض وفي بعض الأحيان بقع متسمّكة في المخاطية. ويترافق التقرح السلي بإنتان رئوي ويشمل غالبًا ذروة اللسان مع الخدر. وقد أصبح داء كرون نسبيًا أكثر الأسباب شيوعًا لقرحات الفم، وقد تساعد مسحات أو قطع من القرحة في تحديد مثل هذه الحالات لداء كرون والإفرنجي والسل والداء الخبيث. أما في داء أديسون فقد تشاهد المناطق السمرة من التصبغات في الغشاء المخاطي الخدي كعلامة مفيدة في الحالات المشكوكة، وقد يشاهد التصبغ الخدي أيضًا في الأشخاص الطبيعيين خاصة السود ونادرًا في التنكس الصباغي الدموي، قد توجد النزوف في الفرفرية وإذا ترافقت مع قلاع فقد توحي بالإبيضاض.

المريء The esophagus
(الأعراض) عسرة البلع: أو صعوبة البلع وهي العرض الرئيسي في الداء المريئي، قد تتألف عسرة البلع من صعوبة في إفراغ الفم بسبب ضعف الإلعاب أو خزل اللسان أو الحالات المؤلمة في الفم أو البلعوم. في عسرة البلع المريئية يشعر المريض بالطعام مغروزًا في الحنجرة أو خلف القص، وقد يحدد الانسداد غالبًا وبشكل دقيق من قبل المريض، ولكن انسداد أسفل المري يعطي أحيانًا عسرة بلع في مستوى أعلى. إن الأسباب الشائعة لعسرة البلع هي :

العالي

سرطانة(carcinoma)(بلعوم أو مري)
أورام رقبية (عقد لمفية-سلعة)
عضلي عصبي (شلل بصليPalsy – وهن عضلي وخيم - نفسي)
عوز الحديد
رتج (بلعوم أو مري)
المتوسط

سرطانة المري
أورام المنصف (عقد لمفية- سلعة)
السفلي

سرطانة (معدة أو مري)
تضيق قرحي (عادة بسبب فتق حجابي)
آكالازيا
تصلب جهازيSystemic Sclerosis
و من أهمها السرطانة (carcinoma) : بداية يجد المريض صعوبة فقط بتناول الأطعمة الصلبة ولمدة يمكن التغلب بمضغ الطعام حتى يصبح محتواه سائلًا وفيما بعد عندما يزداد الانسداد تظهر الصعوبة في بلع السوائل وحتى اللعاب. عسرة البلع الناجمة عن أسباب أخرى نادرًا ما تكون تامة وفي حالة الآكالازيا قد تكون متقطعة لمدة من الزمن لسنوات عديدة وتتأثر بالجوامد والسوائل بشكلٍ متساوٍ. عسرة البلع من منشأ عصبي عضلي قد تترافق بنوبة السعال الناجمة عن دخول الطعام إلى الحنجرة.

الألم Pain : إن الألم الذي يصاحب عسرة البلع قد ينجم عن التقلصات العضلية في المري فوق الانسداد ويتوضع خلف القص ويكون أعظميًا عند موقع الانسداد ولكن يمكن أن ينتشر عبر الصدر ويتشعع إلى العنق وعبر الظهر وهكذا يشبه Simulate الألم القلبي ولكن يحدث عادة مباشرة بعد البلع ويمكن تخفيفه بتجشؤ الطعام أما الألم المستمر من هذا النمط فقد ينتج عن تمزق أو انثقاب المري. أما الألم الحارق السفلي المثار بالانحناء والمزال بمضادات الحموضة فيوحي بالتهاب مريء ناجم عن قلس الحمض من المعدة ويحدث هذا خاصة في الفتق الحجابي.

قلس: قد تنحصر المفرزات والطعام خلف انسداد المري أو خلال الرتج وبالتالي يتم قلسها. ويتميز القلس عن الإقياء (مثلًا إفراغ محتويات المعدة) بأنه نادرًا ما يسبق بالغثيان وغالبًا بدون جهد. ويكون الطعام المقلوس غير مهضوم ولكن بسبب الغزو الجرثومي يكون له رائحة كريهة. كما أن استنشاق المادة المقلوسة خلال النوم هو سبب محتمل لنوبات ليلية من السعال. وقد تؤدي لإنتان خطير.

النزف : يتمثل النزف المريئي كإقياءات دموية أو تغوط زفتي Melaena أو أكثر خلسة، كفقر دم Anemia قد يأتي النزف من قرحة هضمية في المري أو دوالي مري تالية لفرط توتر في وريد الباب. أما النزف الكتلي من دوالي مري متمزقة فقد يتمثل بتجشؤ غير جهدي كدم وريدي غامق غير متبدل بالعصارة المعدية.

العلامات السريرية

فحص المري يعتمد فحص المري بشكل كبير على الأشعة – تنظير المري والخزعة- ويعول السريري بشكل رئيسي على القصة المرضية ولكن يلاحظ الصعوبات في البلع ووجود أي ضخامة غدية في العنق أو دليل انسداد منصفي.

تشـخيص أمــراض المـري Diagnosis Of Diseases Of The Esophagus سرطانة المري : يسبب هذا الورم الألمَ، عسرة بلع مترقية وتجشؤ الطعام الذي قد يكون كريهًا وملطخًا بالدم، صد الطعام الصلب وفيما بعد السوائل من المعدة مما يقود إلى العطش Thirst، التعرق، التجفاف، فقر الدم، وعلامات أخرى لسوء التغذية، عدم القدرة على بلع اللعاب قد يكون عرضًا شديدًا خاصة ونادرًا ما تظهر الأعراض فجأة، وقد تغزى الأعضاء المجاورة للمري بمرحلة باكرة نسبيًا من المرض، (انسداد منصفي) وإذا لم يصحح الانسداد فسوف يموت المريض من المجاعة Starvation أو من ذات الرئة بسبب استنشاق الطعام المجشأ.

آكالازيا الفؤاد Achalasia of the aurdias تنجم آكالازيا الفؤاد عن فشل استرخاء أسفل المري قبل ولوج لقمة الطعام، وقد يحصل هذا بسبب عدم تناسب بالموجة الحووية أكثر من تشنج الفؤاد وتنجم عن تنكس في ضفيرة أورباخ وتميل للحدوث عند الشباب أكثر من الكهول ولكن قد تستمر طوال الحياة إذا لم تعالج وتكون عسرة البلع عادة أكثر تقلبًا وأقل لينًا في ترقيها وقد تكون عابرة تزال بالأدوية التي ترخي العضلة الملساء ويجب المحافظة على تغذية جيدة.

الانثقاب والتمزق Perforation & Rupture : يتمثلان في هيئة احتشاء العضلة القلبية مع ألم شديد خلف القص وعلامات صدمة وعندما يأتي هذا النوع من الأعراض بعد تناول وجبة تحتوي على عظام حادة (سمك- دجاج – لحمة شرحات مع عظمها) فيجب اعتبار انثقاب مريئي دومًا. أما الإقياءات القوية بعد وجبة ثقيلة مع كثير من الكحول فقد ينجم عنه تمزق عفوي للمري، وفي أي الحالتين، يدّعم التشخيص بوجود فرقعة محسوسة في العنق (انتفاخ جراحي Surgical Emphysema ناجم عن مسلك الهواء من المنصف وفيما بعد بعلامات انصباب جنب عادة على الجانب الأيسر، يثبت الصدع في جدار المري بالمادة الظليلة بعد ابتلاعها من قبل المريض (بلع المادة الظليلة عبرالفم)

الفتق الحجابي Hiatus Hernia : إن ليونة الفرجة المريئية في الحجاب الحاجز قد يسمح لقطعة من المعدة بالدخول إلى الجوف الصدري، وهذا قابل للحدوث خاصة في البدينين والمصابين بارتفاع الضغط داخل البطن (في الحمل مثلًا) أو تشوه القفص الصدري (الحدب مع الزور) 1تنجم الأعراض أساسًا عن القلس الحامضي ويؤدي لالتهاب مري الذي قد يختلط بالتقرح والتضيق ويكون من الأعراض الأساسية الحرقة على الانحناء أو الاستلقاء للأسفل، قلس حامضي، ألم أسفل القص وعسرة بلع Dysphagia، نزف وفقر دم. وقد يشبه الألم نقص تروية القلب أو قرحة المعدة وقد يكشف الفتق الحجابي روتينيًا بالأشعة وقد يكون لا عرضيًا. وقد تنجم الأعراض نسبيًا عن بعض الآفات المرافقة مثل التهاب مرارة أو اختلاط للفتق مثل القرحة Ulcer.

البازهر Bezoar : هو كتلة توجد عالقة في الجهاز الهضمي (المعدة عادة) ، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أماكن أخرى. والبازهر الكاذب هو جسم غير قابل للهضم تم ادخاله عمدا في الجهاز الهضمي.

استقصاءات خاصة Special Investigations يمكن كشف الشذوذات المحددة في لمعة المري بالمسح الشعاعي بينما يبتلع المريض سلفات الباريوم (المادة الظليلة على الأشعة) كآفات مخاطية المريء ويمكن تحديدها أيضًا بالرؤية المباشرة من خلال منظار المريء المرن وبالفحص الخلوي لمحتويات الرشاحة وإذا كان مستطبًا يؤخذ خزعة من المخاطية من الممكن أن تؤخذ للفحص النسيجي. كذلك استخدام المانومتري لقياس ضغوط المري. كما أن نقل الحمض للمري قد يحرض الألم لقلس المريئي، وهكذا قد يساعد في التشخيص التفريقي للألم خلف القص. (فقرة أمراض جهاز الهضم منقولة عن محاضرة في كلية الطب في جامعة دمشق للدكتور م سعيد فليون)
منقول بتصرف عن ويكيبيديا - الموسوعة الحرة
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 06:59 PM   #13
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي استشارة طبية حول التهاب الزائدة الدودية

استشارة طبية حول التهاب الزائدة الدودية

الدكتور شريف عبد القادر
الزائدة الدودية هي جزء من أمعاء الإنسان يتصل بالقولون في الجهة اليمنى من البطن و يشبه في مظهره الخارجي الديدان و جداره غني بالنسيج الليمفاوي ...
كأي جزء من الأنسجة الحية يمكن أن تلتهب الزائدة الدودية سواء بسبب العدوى الميكروبية أوغيرها...و إذا حدث إنسداد لتجويف الزائدة الدودية (لأي سبب) تكون شدة الالتهاب أكبر و سرعة تدهوره وخطورة مضاعفاته أكبر...
أخطر مضاعفات التهاب لزائدة الدودية هو انفجارها أو ثقب جدارها و هذا معناه تدفق محتوياتها و محتويات القولون المتصل بها (البراز يعني) إلى داخل تجويف البريتون بالبطن و هذا معناه تهديد حقيقي لصحة بل و حياة المريض (خاصة الأطفال و كبار السن)...
التهاب الزائدة الدودية من أكثر الأمراض شيوعاً في أقسام الطواريء بالمستشفيات وغالباً يصيب صغار السن من المراهقين و الشباب من الجنسين و تظهر أعراضه بالأساس في صورة ألم أسفل البطن (خاصة من الجهة اليمنى) و ربما غثيان أو حتى قيء و غيرها من أعراض تتشابه مع أمراض أخرى كثيرة (جداً) ما يجعل الحاجة للخبرة في التشخيص أمراً لا غنى عنه...
غالباً ما يستعين الجراح ببعض الفحوصات الطبية لتأكيد التشخيص مثل فحوص الدم و البول و الأشعة العادية و التليفزيونية و ربما المقطعية و غيرها...
أحياناً يفضل الجراح إبقاء المريض بالمستشفى تحت الملاحظة كطريقة إضافية للتأكد من التشخيص بتكرار الفحص الإكلينيكي و غيره...
علاج التهاب الزائدة الدودية هو أولاً و أخيراً استئصالها جراحياً (سواء بالمنظار أو بالطريقة التقليدية) و محاولة العلاج بأساليب أخرى كالمسكنات أو المضادات الحيوية (مهما بلغت فاعليتها و قوتها) قد تكون تأخير للعلاج و ليس علاجاً...!
الآن...
ألمصدر : عيادة الدكتور شريف عبد القادر
استشارات طبية و معلومات صحية ممتعة و مفيدة

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 07:33 PM   #14
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي الزائدة الدودية ( Vermiform appendix)

الزائدة الدودية

الأسم بالإنجليزية: ( Vermiform appendix)
الاسم اللاتيني (appendix vermiformis )
لزائدة الدودية هي عبارة عن عضو من أعضاء الجهاز الهضمي، تقع في نهاية المصران الأعور وبداية الأمعاء الغليظة، وهي عبارة عن تجويف يشبه الجيب إسطواني الشكل وله نهاية مسدودة، ووظيفة الزائدة الأساسية غير معروفة إلى الآن لذلك سميت بالزائدة، وتتكون الزائدة الدودية من الأنسجة اللمفاوية التي تعمل على محاربة العوامل المرضية، وتكون مناعة ضد الفيروسات والبكتيريا، وتستطيع الزائدة الدودية تخزين بعض المواد التي تساعد في عملية الهضم، وهناك العديد من الأمراض التي تصيب الزائدة الدودية مثل التهاب الزائدة الدودية، وسرطان الزائدة الدودية، والعلاج الوحيد في هذه الحالة التدخل الجراحي وإستئصال الزائدة الدودية.

وهي عبارة عن قطعة صغيرة في نهاية المصران الأعور، اسطوانية الشكل، مسدودة النهاية، تقع في بداية الأمعاء الغليظة، ولها فائدة مناعية حيث أن بها نسيجاً لمفاوياً يعمل على تصفية البكتيريا والفيروسات الدخيلة وتكوين مناعة ضدها.

المصران الأعور يشبه شكله الحقيبة الخارجة من القولون، وتقع بين تقاطع الأمعاء الغليضة والأمعاء الدقيقة، وتتفرع منها الزائدة الدودية غير معروفة الوظيفة الحقيقية؛ لكنها تلعب دوراً في المناعة المخاطية أو كموقع تخزين لمواد هضم النباتات التي تزود الأمعاء بها إذا لزم الأمر.

مُعدل طول الزائدة الدودية في الإنسان 11 سم، لكن من الممكن أن يتراوح طولها بين (2-20 سم). ويتراوح قُطرها عادةً بين (7-8 ملم). وأطول زائدة دودية تم إزالتها من مريض في زغرب في كرواتيا وصل طولها لـ(26 سم). وعملية فتح الزائدة الدودية يُشرف عليها صمام غرلاخ، الذي سُمي بإسم عالم التشريح الألماني جوزيف فون غيرلاخ. يتكون هذا الصمام من طيّة غشاء مخاطي نصف دائري. تقع الزائدة الدودية في الربع السُفلي الأيمن من البطن، بالقرب من عظم الورك الأيمن.

تغيَر الاعتقاد السائد بأن الزائدة الدودية ليس لها فوائد للجسم البشري، وذلك بعد أن قدم علماء المناعة دراسة تفيد أن الزائدة الدودية ما هي إلا مكان تعيش فيه أنواع من البكتيريا المفيدة في عملية الهضم، وإن لها وظيفة مرتبطة بمكانها وبتنظيم كم البكتيريا التي يجب أن تكون في جهاز هضم الإنسان، كونها تمد جهاز الهضم بهذه البكتيريا بعد الإصابة بالأمراض الطفيلية والكوليرا والزحار والإسهالات، بعد أن تكون هذه الإصابات ومعالجتها قد قلًصت أعداد البكتيريا في الأمعاء.

يُفترض اليوم أن الزائدة الدودية مرتبطة بجهاز المناعة خاصة عند الاطفال، وهي تحتوي على نسيج لمفاوي ذو أهمية لوظيفتها المناعية. رغم ذلك، فان استئصال الزائدة الدودية لا يؤدي لمضاعفات أو أعراض جانبية. هذا ولم تُظهر البحوثات أية اهمية للزائدة الدودية لدى البالغين.

الزائدة الدودية تحتوي على الأنسجة اللمفاوية التي تعمل على تصفية الجسم من الفيروسات والبكتيريا، ويوجد فيها بكتيريا تعمل على هضم السيليلوز، لذلك فإن الزائدة وجدت عند معظم الحيوانات التي تعتمد على العشب في غذائها، ووجد العلماء أنه كلما زاد حجم الزائدة الدودية يتقلص حجم المصران الأعور، والإعتقاد السائد عند العلماء أنه لا يوجد للزائدة الدودية وظيفة أساسية في عملية الهضم.

أمراض الزائدة الدودية
أكثر أمراض الزائدة الدودية شيوعاُ هي التهاب الزائدة الدودية، والأقل حدوثاً سرطان الزائدة الدودية وهو قليل الحدوث مقارنة بأورام الجهاز الهضمي.
التهاب الزائدة الدودية : حدوث التهاب في الزائدة الدودية نتيجة إصابتها بالعدوى من البكتيرياأو إنسداد المدخل المؤدي إلى الزائدة الدودية، ويبدأ هذا الالتهاب عادة بألم في البطن ولها مضاعفات خطيرة وقد تؤدي غلى الوفاة، ويجب التدخل الجراحي في هذه الحاله وإستئصال الزائدة مباشرة.

أعراض التهاب الزائدة الدودية
* وجود الألم الشديد في الجزء السفلي من البطن، ويزداد عند الحركة، والتنفس، والعطس.
*الشعور بالغثيان.
* ارتفاع درجة الحرارة.
* مشاكل في الجهاز الهضمي
* وجود الألم عند الضغط على مكان الزائدة الدودية.
التهاب الزائدة الدودية ( Appendicitis) هو التهاب يصيب منطقة من المصران الأعور ينتج عن انسداد رأس منطقة الزائدة الدودية ببقايا براز أو أي أجسام غريبة، يعتبر التهاب الزائدة الدودية حالة إسعافية تستدعي التدخل الجراحي السريع لمنع انفجارها أو تكون الالتصاقات.
عادة ما يحدث الالتهاب بسبب انسداد مدخل الزائدة الدودية ببقايا الغذاء الموجود في الأمعاء، وأحياناً تكون بعض الديدان الطفيلية أو الأجسام الغريبة هي سبب انسداد مدخل الزائدة الدودية، عندما يتفاقم الانسداد بتكاثر بكتيري تصبح الزائدة منتفخة وملتهبة ومليئة بالقيح وتحدث الأعراض السريرية المتعلقة بالتهاب الزائدة الدودية.

العلاج
إن العلاج الرئيسي لالتهاب الزائدة الدودية هو إستئصالها جراحياً، ويمكن تشخيص الحالة مبكراً من خلال إجراء فحص الدم المخبري الذي يساعد في معرفة أعداد كريات الدم البيضاء، وإجراء تحليل البول الذي يوضح وجود التهابات في البول والذي تكون أعراضه مشابهة لأعراض التهاب الزائدة الدودية. لا ينصح بأخذ أي مسكنات للألم أو حقن شرجية، لأن المسهلات تؤدي إنفجار الزائدة الدودية والمسكنات لا تؤدي إلى تشخيص دقيق للحالة. ويجب على المريض في هذه الحالة الراحة والاسترخاء لحين موعد إجراء العملية، وعدم الأكل والشرب قبل التشخيص وإجراء العملية الجراحية، وبعد العملية ينصح بممارسة النشاط بشكل طبيعي.





منقول عن " موضوع " ومصادر أخرى

__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 07:48 PM   #15
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي امراض الجهاز الهضمي

امراض الجهاز الهضمي

* القرحة الهضمية
* عسر الهضم
* الإسهال عند الأطفال
* التهاب الكبد الفيروسي
* متلازمة القولون العصبي
* الارتجاع المريئي
* جرثومة المعدة

المصدر : وزارة الصحة السعودية
https://www.moh.gov.sa/HealthAwarene...s/default.aspx
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 08:04 PM   #16
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي القرحة الهضمية Peptic ulcer

القرحة الهضمية Peptic ulcer
​القرحة الهضمية هي حدوث تآكل أو جرح في الغشاء المخاطي المبطن لجدار المعدة أو في الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة أو أسفل المريء ، وفي معظم الحالات يكون الألم هو أكثر الأعراض ظهوراً وشكوى .

إلى وقت قريب كان يعتقد أن لنمط سلوكيات الحياة دوراً هاماً (كالأكل المشبع بالبهارات الحارة أو ضغوط العمل) ، لكن أصبحت الآن العدوى البكتيرية وكذلك استخدام بعض الأدوية (وليس الضغوط النفسية أو النظام الغذائي) هما السبب الرئيسي في الإصابة بمعظم حالات القرحة المعدة والإثني عشر مع العلم أن القرحة أسفل المريء يرتبط وجودها بوجود ارتجاع لحمض المعدة إلى المريء (Gastroesophageal reflux disease) .
إن القرحة الهضمية هي من أكثر الأمراض المنتشرة حول العالم ولكن من الأخبار السارة أن علاجها أصبح ممكناً الآن .

الأعراض :
أكثر الأعراض التي يشكو منها مريض القرحة الهضمية هي الآلآم الحارقة ، ويكون سبب الألم هو التقرح الحاصل في الأغشية المخاطية نفسها في حين أن ملامسة أحماض المعدة للقرحة نفسها هو ما يجعل الألم يسوء .. ويتميز ألم القرحة بأنه :
(1 )يكون في منطقة أعلى البطن مابين السرة وأسفل القفص الصدري .
(2)قد تستمر الآلام من دقائق إلى عدة ساعات .
(3)يسوء الألم خاصة بين الوجبات عندما تكون المعدة خاوية من الطعام .
(4)بعض الأحيان يحدث أن يستيقظ المريض في منتصف الليل من هذه الآلام المزعجة .
(5)يخف الألم مؤقتاً عند تناول أطعمة معينة تقوم بمعادلة حمض المعدة ، أو بعد أخذ مضادات الحموضة (الأدوية التي تقلل من إفراز حمض المعدة) .
(6)تختفي الأعراض عادة لمدة تتراوح ما بين عدة أيام إلى عدة أسابيع لتعود للظهور مرة أخرى في دورة ألم جديدة .

من الأعراض والعلامات للقرحة الهضمية في الحالات المتقدمه: :
(1)التقيؤ الدموي ويتراوح لون الدم ما بين الأحمر القاني والداكن بسبب حصول نزيف من القرحة .
(2)نزول الدم مع البراز وقد يكون لون البراز أحمر أو أسود .
(3)قد يشعر المريض أحياناً بغثيان واستفراغ .
(4)فقدان الشهية .
(5)فقدان غير مفسر للوزن .

عند الشعور بأي من الأعراض السابقة لابد من الذهاب وعمل الفحوصات اللازمة وعدم التأخر في زيارة الطبيب ، فمضادات الحموضة التي تعطى بدون وصفة طبية قد تؤدي إلى تخفيف الألم ولكن لا تعالج السبب .

أقسام أو أنواع القرحة الهضمية:
تختلف أنواع القرحة الهضمية باختلاف مواقعها .. منها :
القرحة المعدية : وهي قرحة هضمية تحصل في المعدة .
القرحة المعوية : وهي قرحة هضمية تحصل في الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة المسمى بالإثني عشر .
قرحة المريء : وهي عادةً ما تكون في الجزء السفلي من المريء وترتبط بمرض ارتجاع حمض المعدة .

الأسباب الرئيسية للقرحة :
الأسباب المؤدية إلى القرحة في معظم الحالات :
* وجود بكتيريا تدعى بكتيريا بوابة المعدة الحلزونية أو هيليكوباكتربايلوري (Helicobacter).
*التدخين (النيكوتين) الموجود في السجائر يعمل على زيادة حجم وتركيز حمض المعدة وبالتالي يزيد من خطورة الإصابة بالقرحة ، والتدخين أيضاً يسبب تباطؤ سشفاء القروح أثناء العلاج .
* بعد عمل الفحوصات وفي حالة ظهور فحص البكتيريا سلبياً ، فإن العامل الأرجح للإصابة بالقرح الهضمية هو استخدام مسكنات الألم مثل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية والتي
* يجب على المريض حينها أن يقلع عن استخدامها .
* في حالة ثبوت عدم استخدام المريض لهذه الأدوية عندها يكون السبب غالباً هو مرض ارتجاع حمض المعدة .

المضاعفات :
عدم معالجة القرح الهضمية قد يعرضك لا سمح الله لخطر الإصابة بنزيف داخلي وقد يستمر جدار المعدة أو الأمعاء الدقيقة بالتقرح إلى أن يثقب وحينها يتعرض المريض لخطر الإصابة بالتهاب الغشاء البيريتوني ، القرح الهضمية أيضاً قد ينتج عنها لا قدر الله انسداد في الجهاز الهضمي بسبب تورم المنطقة المصابة بالقرحة ، مما يجعل المصاب بالانسداد يشعر بسرعة الشبع وكثرة التقيؤ وتبعاً لذلك يصاب بفقدان الوزن .

العلاجات والأدوية :
الكثير من القرح ناتجة من بكتيريا الهيليوباكتر ، فإن الأطباء عادةً يتبعون طريقة علاج تحقق هدفين هما :
قتل البكتيريا .
تقليل مستوى الحمض في الجهاز الهضمي بتخفيف الألم وتسريع شفاء القرح الهضمية .

ولتحقيق هذين الهدفين يتم عادةً استخدام نوعين أو ثلاثة أو أربعة أنواع مختلفة من الأدوية مثل :

1. المضادات الحيوية :
يستخدم الأطباء مزيجاً من المضادات الحيوية لعلاج بكتيريا الهيليوباكتر لأن استخدام مضاد حيوي واحد ليس كافياً لقتل هذا النوع من البكتيريا ، لكي ينجح العلاج يجب أن يأخذ العلاج حسب إرشادات ونصائح الطبيب بشكل دقيق .
قد تقوم بعض الشركات الأدوية بصنع مزيج من الأدوية لمعالجة بكتيريا الهيليوباكتر كالمزج بين مضادين حيوين معاً بإضافة مثبطات المضخة البروتينية (تعمل هذه الأدوية على منع الخلايا المولدة للحمض الموجودة في بطانة المعدة من القيام بوظيفتها الأمر الذي يقلل مقدار الحمض الموجود في المعدة بريفباك) .

2. معيقات الأحماض :
أيضاً تسمى مضادات الهستامين وتقوم بتقليل كمية حمض الكلور الذي يتم إفرازه إلى الجهاز الهضمي مما يخفف ألم القرحة ويقوم بتسريع شفائها ، هذه الأدوية تتوفر في الصيدليات بطريقة وصفية ولا وصفية .

3. مضادات الحموضة :
يقوم الطبيب بإضافة مضاد للحموضة إلى الأدوية التي يتم وصفها للمريض كما قد يتم إضافته إلى أحد معيقات الأحماض أو يتم استبدالها به ، عوضاً عن تقليل إفراز حمض الكلور وتقوم مضادات الحموضة بمعادلة حمضية المعدة مما يسبب زوال الألم بسرعة .

4. مثبطات البروتونات :
هذه الطريقة تقلل من كمية حمض المعدة المفرز وتعتمد على إغلاق مضخات البروتونات في الخلايا التي تفرز حمض الكلور ، و أدوية هذه المجموعة لا تصرف إلا بوصفة طبية

القروح المزمنة :

تبقى بعض القرحات لفترات طويلة بدون التئام فما هي الأسباب ..؟
* عدم التزام المريض بتعليمات الطبيب وبالجرعات المحددة للعلاج .
* عدم استجابة بعض أنواع البكتيريا لعلاج المضادات الحيوية .
* التدخين المستمر أثناء فترة العلاج مما يؤخر شفاء القروح ويجعلها .
* الاستمرار في استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية .

هناك أسباب أخرى نادرة للقروح المزمنة من ضمنها :
* الإصابة بمرض متلازمة زولينجر اليسون (Zollinger – Ellison syndrome) والتي تسبب زيادة إفراز حمض المعدة بشكل كبير مستمر بسبب فرط إفراز أحد الهرمونات .
*الإصابة بعدوى أخرى في المعدة أو الجهاز الهضمي .
*أمراض الجهاز الهضمي الأخرى ومن ضمنها السرطانات .

ماذا يستطيع المريض أن يفعل كي يساعد على شفاء القرحة بسرعة :
* تجنب الأطعمة الحارة (المخلالات ، الشطة ، الفلفل...الخ) .
* جنب التدخين لما للنيكوتين من تأثير على بطانة المعدة والأمعاء .
*تجنب الإفراط في استخدام المسكنات للألم مثل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية وإن كان ولابد فيتم استخدام البنادول كمسكن للألم .
التحكم في ارتجاع حمض المعدة وذلك بعدة طرق منها : تجنب المأكولات الحارة والدهنية ، * تجنب الاتكاء للوراء بعد الوجبات على الأقل لمدة 3 ساعات مع رفع الرأس وإنقاص الوزن .
المصدر : وزارة الصحة السعودية
https://www.moh.gov.sa/HealthAwarene...s/default.aspx
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 08:29 PM   #17
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي عسر الهضم





[/B][/SIZE][/FONT][/COLOR]
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 08:43 PM   #18
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي الإسهال عند الأطفال Diarrhea in children

الإسهال عند الأطفال
Diarrhea in children

​تعريف الإسهال: هوإخراج البراز لين وغير متماسك اوسائل لعدة مرات في اليوم.

الأعراض
* تغير في شكل البراز بحيث يصبح لين او كالسائل.
* زيادة في عدد مرات التبرز.
* أحيانا ارتفاع في درجة الحرارة.
* فقدان للشهية.
* الشعور بالغثيان.
* قيئ.
* مغص وتقلصات.
* طرح براز مخلوط بالدم.

متى يجب مراجعة الطبيب؟
* عند إصابة الرضيع الذي يقل عمره عن ستة أشهر.
* عند تغير لون البراز إلى الأسود أو طرح براز مخلوط بالدم.
* قيئ متكرر.
* ارتفاع درجة الحرارة عن 38 أوأكثر.
* ظهور إعراض الجفاف على الطفل (_قلة التبول,عدم إفراز دموع أثناء البكاء,جفاف الجلد والفم واللسان,الصداع).
* العين تكون غائرة وتغير لون الجلد إلى اللون الرمادي.

ماالذي يسبب الإسهال عند الأطفال
بعض أنواع المضادات الحيوية,حساسية لبعض الاطعمه, تتسبب الجراثيم كالفيروسات مثل الروتا فيرس ,والتهاب الكبدي الفيروسي أ أو البكتريا كبكتيريا ال(.E. coli) وغيرها من البكتيريا أو الطفيليات التي تسبب الإسهال عند الأطفال.من السهل انتقال هذه الجراثيم من شخص إلى أخر وبالأخص الأطفال​.

طرق الوقاية
* تعليم الطفل غسل يديه جيدا بالماء والصابون خاصة بعد استخدام المرحاض وقبل الاكل.
* تعويد الطفل على غسل الفاكهة والخضروات قبل أكلها.
* عدم أكل الاطعمه المكشوفة أو الأكل خارج المنزل.
* اخذ اللقاحات المناسبة كلقاح (التهاب الكبد الفيروسي ,الروتا فيرس) عند السفر للأماكن الموبؤه أوتكرار حالات الإسهال طول العام.

العلاج
في حالات الإسهال البسيط و المتوسطة يمكن علاج الطفل في المنزل دون الحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى وذلك
بعمل التالي:
* إعطاء الطفل السوائل لمنع الجفاف مثل محلول الجفاف ,عصير التفاح مخفف بالماء.
* تجنب إعطاء الطفل الحليب ,الأكل الغني بالألياف .السكريات ,اوالاكل الدسم الغني بالدهون حيث انه يزيد الحالة سوء.
* بالنسبة للرضيع الذي يرضع رضاعه طبيعيه تستمر الأم في إرضاعه حتى إثناء الإسهال أما بالنسبة للرضيع الذ ي يرضع الحليب الصناعي يتم إعطائه حليب خالي من اللاكتوز.
* بالنسبة للطفل الذي يأكل ولا يعتمد على الحليب فقط يعطى السوائل مثل وعصير التفاح وغيرها من العصائر لمدة 24 ساعة ثم يعطى وجبات خفيفة مثل الموز , والتفاح المسلوق والبطاطس والأرز المسلوق أو الجلي.
* للطفل المصاب بإسهال شديد أو ارتفاع في درجة الحرارة أو أو الطفل حديث الولادة لابد من الذهاب إلى المستشفى لإعطائه السوائل عن طريق الوريد,



المصدر : وزارة الصحة السعودية
https://www.moh.gov.sa/HealthAwarene...s/default.aspx
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 08:56 PM   #19
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي سرطان القولون (أ ) Colon Cancer

سرطان القولون(أ)
Colon Cancer
نظرة عامة
سرطان القولون هو سرطان في الأمعاء الغليظة (القولون)، والتي تعد الجزء الأخير من الجهاز الهضمي. تبدأ معظم حالات سرطان القولون ككتل من الخلايا الصغيرة غير السرطانية (الحميدة) يُطلق عليها سلائل ورمية غُدِّيّة. ومع مرور الوقت يمكن أن تصبح بعض هذه السلائل الورمية سرطانات في القولون.

قد تكون السلائل الورمية صغيرة وينتج عنها أعراض، إن وجدت. ولهذا السبب، يوصي الأطباء بإجراء اختبارات الفحص المنتظمة للمساعدة في الوقاية من سرطان القولون من خلال تحديد السلائل الورمي وإزالتها قبل أن تصبح سرطان.

الأعراض
تتضمن علامات سرطان القولون وأعراضه ما يلي:
* تغيُّر في عادات الأمعاء، بما في ذلك الإسهال أو الإمساك أو تغيُّر في شكل البراز،
* تستمر لفترة تتجاوز أربعة أسابيع
* نزف في المستقيم ودم في البراز
عدم الراحة المستمرة في البطن، مثل حدوث تشنجات أو انبعاث غازات أو الشعور بألم
* شعور بأن الأمعاء لا تُفرِغ تمامًا
* ضعف أو تعب
* فقدان الوزن غير المبرر

لا يعاني العديد من الأفراد المصابين بسرطان القولون أي أعراض في المراحل المبكرة للمرض. عند ظهور الأعراض، فمن المحتمل أن تختلف حسب حجم السرطان وموقعه في الأمعاء الغليظة.

متى تزور الطبيب
إذا لاحظت أي أعراض لسرطان القولون، مثل وجود دم في البراز أو تغيُّر مستمر في عادات الأمعاء، فلا تتردد في تحديد موعد لزيارة طبيبك.

تحدث مع الطبيب عن الوقت الذي ينبغي أن تبدأ فيه بإجراء فحوص للكشف عن سرطان القولون. توصي المبادئ التوجيهية عمومًا بأن فحوص سرطان القولون تبدأ من عمر 50 عامًا. وقد يوصي طبيبك بإجراء فحوص مبكرة أو متكررة إذا كنت تعاني عوامل خطر أخرى، مثل ما إذا كان لديك تاريخ عائلي بالمرض أم لا.

الأسباب
في معظم الحالات، لا تكون أسباب الإصابة بسرطان القولون واضحة. يعلم الأطباء أن سرطان القولون يحدث عندما يحدث خطأ بالمخطط الوراثي للخلايا السليمة في القولون، الحمض النووي (DNA).

تنمو الخلايا السليمة وتنقسم بطريقة منظمة ليظل جسمك يعمل بشكل طبيعي. ولكن عندما يُتلف الحمض النووي للخلايا ويصبح سرطانيًا، تستمر الخلايا في الانقسام — حتى عندما لا تكون هناك حاجة إلى خلايا جديدة. بينما تتراكم الخلايا، فإنها تشكل ورمًا.

مع مرور الوقت، يمكن للخلايا السرطانية أن تنمو لتغزو الأنسجة السليمة المجاورة وتدمرها. ويمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى بالجسم لتكوين رواسب بها (نقيلة).

الطفرات الجينية الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون:
يمكن أن تنتقل الطفرات الجينية الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون من خلال العائلات، ومع ذلك فإن هذه الجينات الموروثة لا ترتبط إلا بنسبة مئوية بسيطة من أمراض سرطان القولون. لا تجعل الطفرات الجينية الموروثة الإصابة بالسرطان أمرًا حتميًا، ولكنها قد تزيد من احتمالية إصابة الفرد بالسرطان بصورة كبيرة.

وتتمثل فيما يلي الأشكال الأكثر شيوعًا من متلازمات أمراض سرطان القولون الموروث:

* Hereditary nonpolyposis colorectal cancer (سرطان القولون والمستقيم غير السلائليّ الوراثي (HNPCC)). يزيد سرطان القولون والمستقيم غير السلائلي الوراثي والذي يعرف أيضًا بمتلازمة لينش (Lynch syndrome)، من خطر الإصابة بسرطان القولون وغيره من الأمراض السرطانية الأخرى. الأشخاص المصابون بسرطان القولون والمستقيم غير السلائلي الوراثي يميلون إلى الإصابة بسرطان القولون قبل سن 50 عامًا.
* داء السلائل الورمية الغدية العائلي (FAP). داء السلائل الورمية الغدية العائلي (FAP) هو اضطراب نادر يتسبب في تطوير الآلاف من السلائل في بطانة القولون والمستقيم لديك. يواجه الأفراد المصابون بداء السلائل الورمية الغدية العائلي (FAP) الذي لم يتم علاجه خطرًا متزايدًا بشكل كبير للإصابة بسرطان القولون قبل بلوغهم سن 40 عامًا.
يمكن الكشف عن داء السلائل الورمية الغدية العائلي (FAP) وسرطان القولون غير السليلي (HNPCC) وغيرهما من متلازمات سرطان القولون والمستقيم الموروثة النادرة من خلال الاختبارات الجينية. إذا كان يساورك القلق بشأن تاريخ العائلة المرضي بالإصابة بسرطان القولون، فتحدث مع طبيبك عما إذا كان تاريخ عائلتك المرضي يشير إلى أن هناك خطورة من هذه الحالات.

ألعلاقة بين النظام الغذائي وارتفاع خطر الإصابة بسرطان القولون
أظهرت دراسات أُجريت على مجموعات كبيرة من الأفراد وجود علاقة بين النظام الغذائي الغربي العادي وارتفاع خطر الإصابة بسرطان القولون. يحتوي النظام الغذائي الغربي العادي على نسبة عالية من الدهون ونسبة منخفضة من الألياف.

عندما ينتقل الأفراد من مناطق حيث يكون النظام الغذائي العادي محتويًا على نسبة منخفضة من الدهون ونسبة مرتفعة من الألياف إلى مناطق يكون النظام الغذائي الغربي العادي فيها هو النظام الأكثر شيوعًا، فإن خطر الإصابة بسرطان القولون يزيد لدى هؤلاء الأفراد بشكل كبير. ليس من الواضح سبب حدوث ذلك، ولكن يدرس الباحثون إذا ما كان النظام الغذائي ذو نسبة الدهون المرتفعة والألياف المنخفضة يؤثر على الميكروبات التي تعيش في القولون أو يسبب التهابات كامنة قد تسهم في خطر الإصابة بالسرطان. وهذا هو أحد مجالات الدراسة والبحث المستمرين.

عوامل الخطر
تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر إصابتك بسرطان القولون ما يلي:
* السن الأكبر. تتجاوز أعمار الغالبية العظمى من الأفراد المشخصين بسرطان القولون عمر 50 عامًا. يمكن أن تحدث الإصابة بسرطان القولون في الشباب، ولكن نادرًا ما يحدث ذلك.
* الأمريكيون من أصل أفريقي. تزيد خطر إصابة الأمريكيين من أصول أفريقية بسرطان القولون عن غيرهم من الأفراد من أعراق أخرى.
* التاريخ الشخصي لسرطان القولون والمستقيم أو السلائل. إذا كنت مصابًا بالفعل بسرطان القولون أو سلائل ورمية غدية، يزيد خطر إصابتك بسرطان القولون في المستقبل.
* حالات الأمعاء الملتهبة. يمكن أن تزيد أمراض الالتهاب المزمن للقولون، مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، من خطر الإصابة سرطان القولون.
* المتلازمات الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون. المتلازمات الجينية الموروثة عبر أجيال من عائلتك يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون. تتضمن هذه المتلازمات سلائل ورمية غدية موجودة بالعائلة وسرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السلائلي، الذي يعرف أيضًا بمتلازمة لينش.
* تاريخ عائلي لسرطان القولون. من المرجح أن تصاب بسرطان القولون، إذا كان لديك أحد الوالدين أو شقيق أو طفل مصاب بالمرض. إذا كان أكثر من فرد من العائلة لديه سرطان القولون أو سرطان المستقيم، فإن خطورة إصابتك تكون أعلى.
* نظام غذائي بنسبة منخفضة من الألياف ونسبة عالية من الدهون. قد يرتبط سرطان القولون وسرطان المستقيم بنظام غذائي بنسبة منخفضة من الألياف ونسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية. حققت الأبحاث في هذا المجال نتائج متباينة. اكتشفت بعض الدراسات ارتفاع خطر الإصابة بسرطان القولون في الأفراد الذين يتبعون أنظمة غذائية بها نسب عالية من اللحوم الحمراء واللحوم المجهزة.
* نمط الحياة الخامل. إذا كنت شخصًا غير نشط، فأنت أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون. ممارسة الأنشطة البدنية بانتظام يمكن أن يقلل من خطورة إصابتك بسرطان القولون.
داء السكري. يعاني الأفراد المصابون بداء السكري ومقاومة للأنسولين بارتفاع خطر إصابتهم بسرطان القولون.
* السمنة. الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم معدل أكبر للإصابة بسرطان القولون وزيادة خطر الموت بسبب سرطان القولون مقارنةً بأصحاب الوزن الطبيعي.
* التدخين. الأشخاص المدخنون أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان القولون.
* الكحول. يزيد الاستخدام المكثف للكحول من خطر الإصابة بسرطان القولون.
* العلاج الإشعاعي للسرطان. يزيد العلاج الإشعاعي الموجه إلى البطن لعلاج أمراض سرطانية سابقة من خطر الإصابة بسرطان المستقيم والقولون.

الوقاية
الخضوع لفحص سرطان القولون
يمكن أن ينظر الأشخاص المعرضون لخطر متوسط للإصابة بسرطان القولون في الخضوع لفحص بدايةً من سن 50 عامًا. ولكن الأشخاص المعرضين لخطر أكبر، مثل أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان القولون، يجب أن يضعوا في الاعتبار الخضوع للفحص قبل ذلك.

هناك العديد من خيارات الفحص — لكل منها فوائدها وعيوبها. تحدث عن خياراتك مع طبيبك، ويمكنكما معًا اتخاذ قرار بشأن أي الاختبارات المناسبة لك.

أجرِ تغييرات بنمط الحياة لتقليل خطر إصابتك
يمكنك اتخاذ الخطوات اللازمة لتقليل خطر سرطان القولون من خلال إجراء تغييرات على حياتك اليومية. اتخذ الخطوات لـ:
* تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة. تحتوي الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة على الفيتامينات، والمعادن، والألياف ومضادات الأكسدة، مما قد يلعب دورًا في الوقاية من السرطان. اختر مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات وبذلك تحصل على مجموعة من الفيتامينات والمغذيات.
* اشرب الكحول بصورة معتدلة، إذا كانت هناك حاجة لذلك. إذا اخترت تناول المشروبات الكحولية، فقلل كمية الكحول التي تتناولها إلى ما لا يزيد عن مشروب واحد في اليوم للنساء واثنين للرجال.
* الإقلاع عن التدخين. تحدّث إلى طبيبك حول طرق الإقلاع عن تناول الكحول التي قد تناسبك.
* مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. حاول ممارسة تمارين رياضية لمدة لا تقل عن 30 دقيقة في معظم الأيام. إذا كنت خاملاً، فابدأ ببطء وقم بزيادة المدة تدريجيًا إلى 30 دقيقة. تحدّث أيضًا إلى طبيبك قبل بدء أي برامج للتمارين الرياضية.
* حافظ على وزن صحي. إذا كان وزنك صحيًا، فاعمل على الحفاظ على وزنك من خلال الجمع بين نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية اليومية. إذا كنت تحتاج إلى فقدان الوزن، فاسأل طبيبك عن الطرق الصحية لتحقيق هدفك. ركّز على فقدان وزنك ببطء من خلال زيادة كمية التمارين الرياضية التي تمارسها وتقليل عدد السعرات التي تتناولها.

الوقاية من الإصابة بسرطان القولون لدى الأفراد الذين لديهم خطر إصابة مرتفع
تم اكتشاف بعض الأدوية التي تقلل من خطر الإصابة بالسلائل الورمية السابقة للتسرطن أو سرطان القولون. ومع ذلك، لا توجد أدلة كافية لتوصية الأفراد، الذين يعانون خطرًا متوسطًا للإصابة بسرطان القولون، بهذه الأدوية. تقتصر هذه الخيارات بشكل عام على الأفراد الذين يعانون خطرًا مرتفعًا للإصابة بسرطان القولون.

فعلى سبيل المثال، تربط بعض الأدلة انخفاض خطر الإصابة بالسلائل الورمية وسرطان القولون بالاستخدام المنتظم للأسبرين أو أدوية تشبه الأسبرين. ولكن ليس معروفًا الجرعة والمدة اللازمة لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون. ينطوي تناول الأسبرين يوميًا على بعض المخاطر، بما في ذلك نزف الجهاز الهضمي والقرح، لذلك فإن الأطباء لا يوصون عادة بذلك كإستراتيجية وقائية ما لم تعانِ ارتفاع خطر الإصابة بسرطان القولون.


وللبجث بقية
ألمصدر:عيادة مايو كلينك
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2018, 09:25 PM   #20
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,029
افتراضي سرطان القولون (ب) Colon Cancer

سرطان القولون(ب) Colon Cancer

تابع ما قبله"ألتشخيص والعلاج"
التشخيص
الفحص بحثًا عن سرطان القولون
ينصح الأطباء بإجراء بعض اختبارات الفحص للأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من أي علامات أو أعراض لاكتشاف سرطان القولون مبكرًا. فاكتشاف سرطان القولون مبكرًا يوفر فرصة رائعة للشفاء. وقد تبين أن الفحص يقلل من خطر الوفاة بسرطان القولون.

يمكن أن ينظر الأشخاص المعرضون لخطر متوسط للإصابة بسرطان القولون في الخضوع لفحص بدايةً من سن 50 عامًا. ولكن الأشخاص المعرضين لخطر أكبر، مثل أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان القولون، يجب أن يضعوا في الاعتبار الخضوع للفحص قبل ذلك. ربما يبدأ الأمريكيون الأفارقة والهنود الأمريكيون في التفكير في إجراء فحص سرطان القولون عند عمر 45 عامًا.

هناك العديد من خيارات الفحص — لكل منها فوائدها وعيوبها. تحدث عن خياراتك مع طبيبك، ويمكنكما معًا اتخاذ قرار بشأن أي الاختبارات المناسبة لك. في حالة استخدام تنظير القولون للفحص يمكن إزالة السلائل أثناء الإجراء قبل أن تتحول إلى سرطان.

تشخيص سرطان القولون
إذا كانت علاماتك وأعراضك تشير إلى إصابتك بسرطان القولون، فقد يوصي طبيبك بإجراء واحد أو أكثر من الاختبارات والإجراءات، بما في ذلك:
* استخدام المنظار لفحص ما بداخل قولونك. يستخدم تنظير القولون أنبوبًا طويلاً ومرنًا ورفيعًا يتصل بكاميرا فيديو وشاشة لعرض القولون والمستقيم بأكملهما. إذا تم العثور على أي مناطق مشتبه في إصابتها بالمرض، يمكن للطبيب تمرير الأدوات الجراحية من خلال أنبوب لأخذ عينات من الأنسجة (خزعات) لتحليلها وإزالة السلائل.
* اختبارات الدم. لا يمكن أن يخبرنا أي فحص دم بما إذا كنت مصابًا بسرطان القولون. لكن قد يفحص طبيبك دمك للحصول على أدلة بشأن صحتك العامة، مثل اختبارات وظائف الكلى والكبد.

قد يفحص طبيبك أیضًا دمك للكشف عن وجود مادة کیمیائیة تنتج في بعض الأحیان عن طريق سرطانات القولون (المستضد السرطاني المضغي أو CEA). مع تعقب المستضد السرطاني المضغي على مر الزمن، يمكن أن يعمل مستواه في الدم على مساعدة طبيبك في فهم ما إذا كان السرطان يستجيب للعلاج.

تنظير القولون

تحديد مراحل سرطان القولون
بمجرد تشخيص إصابتك بسرطان القولون، سيطلب منك الطبيب إجراء اختبارات لتحديد مدى (مرحلة) السرطان. فتحديد المرحلة سيساعد على تحديد أفضل طرق العلاج المناسبة لحالتك.

وقد تشمل اختبارات تحديد المرحلة إجراءات، مثل التصوير المقطعي المحوسب للبطن والحوض والصدر. في كثير من الحالات، قد لا يتم تحديد مرحلة السرطان إلا بعد جراحة سرطان القولون.

مراحل سرطان القولون:
* المرحلة الأولى يكون السرطان منتشرًا خلال البطانة السطحية (الغشاء المخاطي) للقولون أو المستقيم، ولكنه لم ينتشر خارج جدار القولون أو المستقيم.
* المرحلة الثانية. ويكون السرطان منتشرًا في أو خلال جدار القولون أو المستقيم، ولكنه لم ينتشر إلى الغدد اللمفاوية المجاورة.
* المرحلة الثالثة. يكون السرطان قد أصاب الغدد الليمفاوية المجاورة، ولكنه لم يؤثر بعد على أي أجزاء أخرى في الجسم.
* المرحلة الرابعة. يكون السرطان قد انتشر إلى مواقع بعيدة، كأعضاء الجسم الأخرى — على سبيل المثال، إلى الكبد أو الرئة.


مراحل سرطان القولون

العلاج
سيعتمد نوع العلاج الذي يوصي به الطبيب بشكل كبير على مرحلة السرطان. تتمثل خيارات العلاج الأولي الثلاثة في الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

الجراحة لعلاج سرطان القولون في مرحلة مبكرة
إذا كان سرطان القولون لديك صغيرًا للغاية، فربما يوصي طبيبك بإجراء جراحة طفيفة التوغل، مثل:

* إزالة السلائل أثناء تنظير القولون. إذا كان حجم السرطان صغيرًا، ومكانه محددًا ومحاصرًا بالكامل داخل سليلة وفي مرحلة مبكرة للغاية، فقد يتمكن طبيبك من إزالته بالكامل أثناء تنظير القولون.
* القطع التنظيري المخاطي. قد تتطلب إزالة السليلات الأكبر حجمًا أيضًا أخذ كمية صغيرة من بطانة القولون أو المستقيم في إجراء يسمى القطع التنظيري المخاطي.
* الجراحة طفيفة التوغل. يمكن إزالة السليلات التي لا يمكن إزالتها أثناء تنظير القولون باستخدام جراحة تنظير البطن. في هذا الإجراء، يقوم الجراحون بإجراء عملية جراحية من خلال العديد من الشقوق الصغيرة في جدار البطن، وإدخال أدوات مرفق بها كاميرات تعرض القولون على شاشة الفيديو. ربما يأخذ الجراح عينات من العقد اللمفاوية في المنطقة التي يوجد بها السرطان.

لجراحة لعلاج سرطان القولون الغزوي
في حالة نمو السرطان في القولون أو خلاله، فربما يوصي الجراح بالتالي:

* استئصال القولون الجزئي. أثناء هذا الإجراء، يزيل الجراح جزءًا من القولون المصاب بالسرطان، بالإضافة إلى جزء من النسيج الطبيعي الموجود على جانبي السرطان. غالبًا ما يتمكن الجراح من إعادة توصيل الأجزاء السليمة بالقولون أو المستقيم. يمكن تنفيذ هذا الإجراء من خلال منهج طفيف التوغل (تنظير البطن).
* إجراء جراحة لإنشاء طريق لخروج الفضلات من جسمك. عندما يتعذّر إعادة توصيل الأجزاء السليمة بالقولون أو المستقيم، فربما تحتاج إلى إجراء الفغر. ويتضمن ذلك إنشاء فتحة في جدار البطن عند جزء من الأمعاء المتبقية للتخلص من البراز في كيس يتم تثبيته فوق الفتحة بإحكام.

أحيانًا يكون الفغر مؤقتًا فقط، لتوفير الوقت لشفاء القولون أو المستقيم بعد الجراحة. ومع ذلك، قد يكون فغر القولون في بعض الحالات دائمًا.

* إزالة غدة لمفاوية. عادةً ما تتم إزالة الجزء المحيط بالغدد اللمفاوية أيضًا خلال جراحة سرطان القولون واختبارها للبحث عن السرطان.

الجراحة لعلاج السرطان في المرحلة المتقدمة
إذا كان مرض السرطان في مرحلة متقدمة جدًا أو كانت صحتك العامة ضعيفة جدًا، فقد يوصي الجراح بالخضوع لعملية لتخفيف انسداد القولون أو حالات أخرى لتحسين الأعراض. لا تهدف الجراحة للتعافي من السرطان، ولكنها تهدف إلى تخفيف الأعراض والعلامات، مثل النزف والألم.

في حالات معينة حيث يكون السرطان منتشرًا فقط في الكبد ولكن بخلاف ذلك تكون صحتك العامة جيدة، قد يوصي الطبيب بجراحة لإزالة الآفة السرطانية من الكبد. وقد يُستخدم العلاج الكيميائي قبل هذا النوع من الجراحة أو بعدها. يوفر هذا النهج فرصة للتعافي تمامًا من السرطان على المدى الطويل.

العلاج الكيميائي
يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية ليدمر خلايا السرطان. عادةً ما يُعطي العلاج الكيميائي لسرطان القولون بعد الجراحة إذا انتشر السرطان إلى الغدد اللمفاوية. وقد يساعد العلاج الكيميائي بهذه الطريقة في الحد من خطر تكرار الإصابة بالسرطان والوفاة الناتجة عنه. كما يمكن استخدام العلاج الكيميائي قبل الجراحة في بعض الأحيان بهدف تقليص حجم السرطان قبل العملية. يُعد استخدام العلاج الكيميائي قبل الجراحة في حالات سرطان المستقيم أكثر شيوعًا من حالات سرطان القولون.

يمكن أيضًا استخدام العلاج الكيميائي لتخفيف أعراض سرطان القولون الذي انتشر إلى مناطق أخرى في الجسم.

العلاج الإشعاعي
يستخدم العلاج الإشعاعي مصادر الطاقة القوية، مثل الأشعة السينية لقتل الخلايا السرطانية، أو لتقليص الورم كبير الحجم قبل إجراء أي عملية بحيث يسهل إزالته، أو لتخفيف أعراض سرطان القولون أو سرطان المستقيم. يعد العلاج الإشعاعي، سواء خضعت له وحده أو كان ممزوجًا بالعلاج الكيميائي، أحد خيارات العلاج القياسية لمرحلة الإدارة الأولية لسرطان المستقيم بعد الجراحة.

العلاج الدوائي الموجه
تتوفر الأدوية التي تستهدف أعطال وظيفية محددة تسمح للخلايا السرطانية بالنمو للأفراد المصابين بسرطان القولون المتقدم، بما في ذلك:

* Bevacizumab (بيفاسيزوماب) Avastin (أفاستين)
* Cetuximab (سيتوكسيماب) Erbitux (إربيتوكس)
* Panitumumab (بانيتوموماب) Vectibix (فيكتيبكس)
* راموسيروماب (Cyramza)
* ريجورافينيب (Stivarga)
*زيف-أفليبرسيبت (Zaltrap)
يمكن إعطاء الأدوية الموجهة مع العلاج الكيميائي أو تناولها بمفردها. عادة ما يتم حجز الأدوية الموجهة للأفراد المصابين بسرطان القولون المتقدم.

يتلقى بعض الأفراد المساعدة من الأدوية الموجهة، بينما لا يستفيد الآخرون. أحرز الباحثون مؤخرًا تقدمًا في تحديد الفرد المرجح أن يستفيد من الأدوية الموجهة المحددة. إلى أن يعرف المزيد، يقيس الأطباء بدقة احتمالية الاستفادة من الأدوية الموجهة في مقابل خطر حدوث آثار جانبية والتكلفة عند اتخاذ قرار بشأن استخدام هذه العلاجات أم الاستغناء عنها.

العلاج المناعي
بعض المرضى الذين يعانون من سرطان القولون المتقدم تتوافر لديهم فرصة للاستفادة من العلاج المناعي باستخدام الأجسام المضادة مثل بيمبروليزوماب (كيترودا (Keytruda)) ونيفولوماب (أوبديفو (Opdivo)). فرصة استجابة سرطان القولون لهذه العلاجات المناعية يمكن تحديدها من خلال اختبار محدد لأنسجة الورم.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)
الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الآخرین لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة.

عندما يتم استخدام الرعاية التلطيفية جنبًا إلى جنب مع جميع العلاجات المناسبة الأخرى، قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبًا خاصًا. وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. يُقدم هذا النوع من الرعاية جنبًا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.

التأقلم والدعم
يمكن أن يكون تشخيص الإصابة بالسرطان أمرًا بالغ الصعوبة من الناحية العاطفية. وفي الوقت المناسب، يتعرف المرضى على كيفية التكيف مع المرض بطريقتهم الخاصة. وإلى أن تجد طريقة التكيف التي تناسبك، يمكنك تجريب ما يلي:

* كن على دراية بما يمكن توقعه. تعرف على معلومات كافية حول السرطان للشعور بالراحة عند اتخاذ قرارات العلاج.

اطلب من الطبيب أن يخبرك بنوع السرطان ومرحلته وكذلك خيارات العلاج وآثاره الجانبية. كلما زادت معرفتك، زادت ثقتك باتخاذ قرارات تخص رعايتك ما أن يحين وقتها. ابحث عن معلومات في المكتبة المحلية وعلى مواقع الإنترنت الموثوق بها.

* اجعل أصدقاءك وعائلتك بقربك. سيساعدك الحفاظ على قوة علاقاتك الوثيقة في التعامل مع مرض السرطان الذي تُعانيه. يمكن للأصدقاء والعائلة تقديم الدعم العملي الذي ستحتاج إليه، مثل المساعدة في الاهتمام بمنزلك إذا كنت في المستشفى. ويمكن أن يمثلوا دعمًا عاطفيًا حينما يرهقك السرطان.
* اعثر على شخص ما للتحدث معه. العثور على مستمع جيد لديه الرغبة فى الاستماع لحديثك عن آمالك ومخاوفك. قد يكون صديقًا أو فردًا من العائلة. قد يكون من المفيد أيضًا الحصول على الاهتمام والتفهم من مستشار أو الأخصائي الطبي الاجتماعي أو عضو من رجال الدين أو مجموعة دعم السرطان.

اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم في منطقتك. أو راجع دليل هاتفك، أو المكتبة أو إحدى منظمات السرطان، مثل المعهد الوطني للسرطان (National Cancer Institute) أو جمعية السرطان الأمريكية (American Cancer Society).



ألمصدر:عيادة مايو كلينك
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.