قديم 03-07-2021, 01:25 AM   #11
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,348
افتراضي ما هي أول أعراض كورونا

ما هي أول أعراض كورونا

فيروس كورونا
يُعرف فيروس كورونا (بالإنجليزيّة: Coronaviruses) بكونه أحد الفيروسات التاجية، وسمي بذلك نسبةً إلى الزوائد الموجودة على سطح هذه الفيروسات والتي تُشبه التاج في شكلها، وتؤثّر هذه الفيروسات في الجهاز التنفسي للثديات بما في ذلك الإنسان، بالإضافة إلى احتمالية تأثير الفيروسات التاجية في الأمعاء أحياناً، وتجدر الإشارة إلى وجود سبعة أنواع بشرية معروفة من فيروسات كورونا حتى الآن، تختلف عن بعضها بشدّة المرض ومدى انتشاره، وهناك أربعة أنواع تعتبر شائعة بين أفراد المجتمع وتُسبّب أمراض ليست خطيرة غالباً، وفي الحقيقة إنّ 15-30% من أمراض الزكام المنتشرة بين الأفراد هي نتيجة العدوى الفيروسية بأحد فيروسات كورونا الشائعة، بينما تتمثّل الأنواع النادرة والخطيرة والتي قد تُسبّب الموت، بفيروس كورونا المعروف باسم MERS-CoV، المُسبّب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة (بالإنجليزيّة: Middle East Respiratory Syndrome Coronavirus) والذي ظهر أوّل مرة في المملكة العربية السعودية عام 2012، وفيروس كورونا المعروف باسم SARS-CoV المُسبّب للمتلازمة التنفسية الحادّة الوخيمة (بالإنجليزيّة: Severe Acute Respiratory Syndrome Coronavirus) والذي ظهر لأوّل مرة في الصين عام 2002، إضافةً إلى فيروس كورونا الجديد 2019 والذي ظهر في الصين نهاية عام 2019.

إذا كنت تبحث عن فيروس كورونا الجديد في الصين اقرأ المقال الآتي:
حقيقة تفشي فيروس كورونا جديد في الصين
أعراض فيروس كورونا
فيما يأتي بيان الأعراض المصاحبة للأنواع المختلفة من فيروسات كورونا:
أعراض فيروسات كورونا الشائعة
يُصاب معظم الأفراد خلال فترة حياتهم بأحد أنواع فيروسات كورونا البشرية الشائعة، والتي تظهر على شكل أعراض خفيفة إلى متوسطة في الجهاز التنفسيّ العلويّ في غالباً، وتتمثّل هذه الأعراض بسيلان الأنف، وصداع الرأس، والسعال، والتهاب الحلق، والحمّى، والتعب العام في الجسم، كما تختفي عادةً هذه الأعراض في غضون فترة قصيرة، وفي الحقيقة يمكن أن تُسبّب هذه الفيروسات في بعض الأحيان، الإصابة بأمراض الجهاز التنفسيّ السفليّ؛ مثل: التهاب الرئة، والتهاب القصبات الهوائية، لدى بعض فئات المجتمع؛ مثل: كبار السنّ، والأطفال الرضّع، والأفراد ذوي المناعة الضعيفة، والمصابين بأمراض القلب والرئة.
أعراض فيروسات كورونا النادرة
أعراض فيروس MERS-CoV

تتشابه أعراض فيروس MERS-CoV في البداية مع أمراض الجهاز التنفسي المعروفة كالإنفلونزا، إضافةً إلى الحمّى والسعال، ثم ما تلبث الأمور أن تتفاقم وتزداد مشاكل التنفس شدّة، ويؤدي المرض إلى ضيق شديد في التنفس، وصعوبة الحفاظ على مستوى الأكسجين في الجسم، حيث إنّه قد يؤدّي للموت نتيجة حدوث فشل تنفّسي، علاوةً على مهاجمة الحويصلات الهوائية في الرئة، وبعد مدّة قصيرة من الوقت قد ينتج عن المرض إصابة بعض أعضاء الجسم بالعدوى، لا سيّما لدى الأفراد المتأثّرين في الفيروس بشكلٍ كبير، مما يؤدي إلى إصابة الفرد بالفشل الكلويّ، والتهاب التامور أو شغاف القلب، واضطراب نظام التخثر الطبيعي في الجسم الأمر الذي ينتج عنه المعاناة من نزيف دموي،
وتجدر الإشارة إلى أنّ ثُلث المرضى المصابين بفيروس MERS-CoV تظهر لديهم أعراض في الجهاز الهضميّ مثل؛ الإسهال، والتقيؤ، وألم في البطن، وفي الحقيقة إنّ هناك احتمالية لعدم ظهور أعراض للفيروس لدى بعض المصابين.
أعراض فيروس SARS-CoV
تبدأ أعراض الإصابة بفيروس SARS-CoV بالظهور بعد 2-7 أيام من التعرّض للفيروس، وتتشابه الأعراض مع غيرها من أنواع العدوى الفيروسية؛ حيث يعاني المصاب من ارتفاع درجة حرارة الجسم أعلى من 38 ْدرجة مئوية، والصداع، والتعب العام، وآلام في عضلات الجسم، وفقدان الشهيّة، والإسهال، كما تظهر أعراض تنفسية على المريض بعد ثلاثة أيام على الأقل من التعرّض للفيروس، وتتمثّل بالسعال الجاف، وضيق التنفس، مع احتمالية ضعيفة للإصابة بسيلان الأنف، والتهاب الحلق، ولكن للأسف خلال 7-10 أيام للمرض يُصاب معظم المرضى بالتهاب الرئة، وتتطور الحالة إلى الإصابة بضائقة تنفسية في بعض الأحيان.
طرق انتقال فيروس كورونا
بالرغم من أنّ فيروسات كورونا موجودة وفعّالة طيلة أيام السنة، إلا أنّ معدّل الإصابة بها يزداد خلال فصلي الشتاء والخريف في الغالب، وفي الحقيقة إنّ معظم الأفراد معرّضين للإصابة بأحد فيروسات كورونا -لا سيّما الشائعة- مرة واحدة على الأقلّ خلال فترة حياتهم، كما تعتبر فيروسات كورونا شديدة العدوى ومن الممكن أن يصاب بها الفرد أكثر من مرّة طيلة حياته؛ حيث يُعتقد بأنّ التغيرات والطفرات الجينية في هذه الفيروسات هي السبب في طبيعة العدوى الشديدة، ومن الجدير بالذكر أنّ على المصاب تجنّب نقل العدوى لغير المصابين، وذلك من خلال البقاء داخل المنزل خلال فترة ظهور الأعراض، وتجنّب التعامل عن قرب مع الآخرين، والحرص على تغطية الفم والأنف أثناء العطاس أو السعال، والحفاظ على النظافة بالتخلص من جميع المناديل المستخدمة، وفيما يأتي أبرز طرق انتقال عدوى فيروسات كورونا:
● تناثر وانتشار الرذاذ الذي يحتوي على فيروس كورونا عند عطاس أو سعال المريض دون تغطية فمه بشكلٍ جيّد.
● ملامسة أو مصافحة المصاب بفيروس كورونا.
● ملامسة الأسطح والأشياء التي سبق أن تعرّضت لسوائل الجهاز التنفسي لأحد المصابين بفيروس كورونا، ومن ثم ملامسة الأنف، أو الفم، أو العيون.
● انتقال فيروس كورونا عبر التلوث ببراز أحد المصابين بالمرض، وتمثل حالة نادرة الحدوث.
التعامل مع فيروس كورونا
طرق الوقاية
يُنصح بالحرص على اتباع السبل الوقائية اللازمة لتفادي الإصابة بأحد فيروسات كورونا، لأنّه في الحقيقة لا يتوفر لقاح ضدّ هذه الفيروسات، ومن أهم الإرشادات الوقائية ما يأتي:
[●] الحفاظ على نظافة اليدين من خلال غسلهم جيّداً بالماء الدافئ والصابون، أو باستخدام مطهّر اليدين المحتوي على الكحول.
[●]تجنّب ملامسة اليدين والأصابع للعينين، والأنف، والفم.
[●]تجنّب التعامل المباشر والقريب من الأفراد المصابين بفيروس كورونا.

أساليب العلاج
يعتبر علاج فيروس كورونا مشابه لعلاج الزكام؛ حيث يتم التخفيف من أعراض المرض باتباع النصائح الآتية:
[●]الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة والنوم.
[●] شرب كميات كافية من السوائل.
[●] استخدام الأدوية المعالجة لالتهاب الحلق والحمّى والتي من شأنها تسكين الألم، والتي لا تحتاج لوصفة طبية مثل؛ الأسيتامينوفين (بالإنجليزيّة: Acetaminophen)، والآيبوبروفين (بالإنجليزيّة: Ibuprofen).
[●] استخدام جهاز ترطيب الهواء (بالإنجليزيّة: Humidifier)، أو عمل حمام من البخار للتخفيف من التهاب وحكة الحلق.
_______________________
منقول بتصرف عن :موضوع.كوم:ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2021, 04:31 AM   #12
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,348
افتراضي بداية ظهور فيروس كورونا

بداية ظهور فيروس كورونا

فيروس كورونا
يعتبر فيروس الكورونا (بالإنجليزية: Coronavirus) أو ما يُعرف أيضاً بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسيّة (Middle East Respiratory Syndrome)، بأنّه النوع السادس من أنواع الفيروسات التاجيّة، حيث يتميز هذا الفيروس بمظهره التاجيّ، عندما تم رؤيته من خلال المجهر، ويقدر قطر الفيروس بما يقارب 150 نانومتراً، ويعتبر هذا الفيروس من الفيروسات التي تفتقر الخلايا التي تكونه لخاصيّة النسخ، وبالتالي يعد من أسرع الفيروسات في التكاثر.
إذا كنت تبحث عن فيروس كورونا الجديد في الصين اقرأ المقال الآتي: حقيقة تفشي فيروس كورونا جديد في الصين
بداية ظهور فيروس كورونا
تم التبليغ عن أول إصابة بالفيروس عام 1937م، وكانت الإصابات في الطيور مما أدى إلى نفوق المئات منها، ثمّ بدأت الأعراض تظهر على أنواع أخرى من الحيوانات مثل المواشي والأبقار، أما فيما يتعلق بأول حالة من حالات الإصابة البشرية، فسجلت أول إصابة عام 2012م على يد طبيب مصري مقيم في المملكة السعودية، وهو الطبيب محمد علي زكريا، ووصلت عدد الحالات التي تم تسجيلها حتى نهاية عام 2015 إلى 1250 حالة تماثلت 685 حالة منها للشفاء، وتوفت535 حالة، وبقيت 30 حالة تحت العلاج.
ظهر نوع آخر من الكورونا عُرف بفيروس ووهان أو فيروس الكورونا الجديد 2019 وكان ذلك في الصين نهاية عام 2019.
أعراض الإصابة بفيروس الكورونا
تشبه أعراض الإصابة بفيروس كورونا ع الأعراض التي تبدو على الإنسان عند الإصابة بالإنفلونزا أو الرشح، ففيروس الكورونا يهاجم أولاً القناة التنفسية العلوية وباقي أعضاء الجسم وتتلخص الأعراض بما يأتي:
●السعال الشّديد، المصاحب للزكام،
● انسداد القنوات الأنفيّة، والعطس بصورة مستمرة.
● ارتفاع درجة حرارة الجسم، لتصل إلى 39 درجة مئوية.
● علامات حدوث التهاب رئوي حادّ.
●الإحساس بالغثيان، والرغبة بالتقيؤ.
●الإسهال، وقد يكون شديداً.
●حدوث فشل كلوي، في الحالات المعقدة من الإصابة بالفيروس.
طرق انتشار العدوى
بفيروس الكورونا هناك العديد من الطرق التي ينتشر فيها الفيروس بسبب سهولة وسرعة انتشاره، فقد ينتشر من خلال انتقال رذاذ العطس من الشخص المصاب للشخص السليم، او عن طريق لمس ايدي للأماكن والسطوح الملوّثة بالفيروس، أو من خلال استخدام الأدوات الشخصيّة للمصاب، كاستخدام الوسائد نفسها أو أغطية السرير.
طرق الوقاية من فيروس الكورونا
حذّرت منظمة الصحة العالميّة الموظفين في قطاع الخدمات الصحيّة، على ضرورة اتخاذ كافة التدابير للوقاية من انتشار الفيروس، بالإضافة إلى أهمية التبليغ عند الاشتباه بوجود إصابة، واتباع الخطوات الآتية لمنع انتشاره:طرق الوقاية من فيروس الكورونا
● تجنب الاقتراب من الأشخاص المحتمل لإصابتهم بالفيروس.
● عدم استخدام الأشياء الخاصة بالشخص المصاب.
● ضرورة غسل اليدين بالماء والصابون والمطهر عند مخالطة المصاب بالفيروس.
● ارتداء الكمامات الواقية على الفم والأنف،
● بالإضافة إلى وضع القفازات المطاطية الخاصة عند تقديم الرعاية الصحية للمرضى.
● الحفاظ على تعقيم ونظافة الأسطح.
_______________________
منقول بتصرف عن :موضوع.كوم:ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2021, 08:16 AM   #13
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,348
افتراضي كم مدة مرض كورونا

كم مدة مرض كورونا

الكورونا
تَّمَّ اكتشاف فيروس الكورونا (بالإنجليزية: Coronavirus) في ستينيّات القرن الماضي، ولكنّ في الواقع مصدر هذا الفيروس غير معروفٍ إلى الآن، وقد اكتسب هذا الفيروس اسمه من شكله الَّذي يُشبه التاج، وفي بعض الأحيان يُمكن لهذا الفيروس أن يُصيب الإنسان، والحيوان، وهو من الفيروسات الشائعة الَّتي تؤثر في الأنف، والجيوب الأنفيّة، والجُزء العلويّ من الحلق، ومُعظم أنواع هذا الفيروس لا تُشكّل خطراً على حياة الإنسان، ولكن بعض منها قد يُشكّل تهديداً على حياته، ففي عامِ 2012 ضرب هذا الفيروس منطقة الشرق الأوسط، وتسبّب في وفاة ما يزيد على أربعمئةِ شخص، وكان أولُ ظُهورٍ له في المملكةِ العربيةِ السعودية، ومنها انتقل إلى بعض دول الشرق الأوسط، وأفريقيا، وآسيا، وأوروبا، وقد ظهر هذا الفيروس مرةً أخرى نهاية عام 2019 وكان ذلك في ووهان في الصين.
أعراض مرض الكورونا
الجهاز التنفسيّ العلويّ
تتشابه أعراض فيروس الكورونا مع أعراض أمراض التهابات الجهاز التنفسيّ العلويّ مما يجعل من الصّعب على الإنسان التفرقة بينها وبين الرشح العاديّ، وتشمل هذه الأعراض على:
● سيلان في الأنف.
● سُعال.
● احتقان الحلق.
● ارتفاع في درجة حرارة الإنسان في بعض الأحيان.
الجهاز التنفسيّ السُفليّ
تكمن مُشكلةُ الإصابةِ بفيروس الكورونا في حال وصل إلى الجهاز التنفسيّ السفليّ أي؛ القصبةِ الهوائيّة، والرئتين. فقد يؤدي الفيروس إلى الإصابةِ بذات الرئة أو الالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia)، وخاصَّةً في حال كان الجهاز المناعيّ للإنسان ضعيف، أو إذا كان المُصاب به من كبار السنّ، أو إذا كان يُعاني من مرضٍ في القلب.
التعامل مع مرض الكورونا
الوقاية من فيروس الكورونا
لا يوجد لقاح ضدَّ فيروس الكورونا، ولتجنُّب الإصابة به يُمكن اتخاذ نفس التدابير الَّتي تُتخَذ لتجنٌّب الإصابة بالزُكام، وفيما يلي بيان ذلك:
لا يوجد لقاح ضدَّ فيروس الكورونا، ولتجنُّب الإصابة به يُمكن اتخاذ نفس التدابير الَّتي تُتخَذ لتجنٌّب الإصابة بالزُكام، وفيما يلي بيان ذلك:
● غسل اليدين بانتظام بالماء الدافئ، والصابون، واستخدام مُعقّم اليدين.
●عدم وضع اليدين، والأصابع على العينين، والأنف، والفمّ.
●تجنُّب مُخالطة المُصابين بالعدوى، ومُلامستهم.
مُدَّة مرض الكورونا
إنّ مُدَّة الإصابة بالكورونا تستمّر إلى حين اختفاء الأعراض، وشفاء الإنسان منها، كما هو الحال مع الزُكام، ولكن فيما يتعلَّق بمُدّة حضانة الفيروس فيرى البعض أنَّها قد تتراوح ما بين يومين إلى أربعةَ عشر يوماً، بينما يرى البعض الآخر أنَّها قد تستمّر ما بين تسعة أيام إلى اثني عشر يوماً من تاريخ الإصابة بالفيروس، والمقصود بفترة حضانة الفيروس هي تلك المُدَّة اللازمة لكي تظهر الأعراض بعد الإصابة به.
_______________________
منقول بتصرف عن :موضوع.كوم:ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2021, 07:05 PM   #14
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,348
افتراضي كم من الوقت يستغرق الشفاء من «كورونا»؟

كم من الوقت يستغرق الشفاء من «كورونا»؟
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
ظهر فيروس كورونا المستجد في نهاية عام 2019 وأصاب الآلاف حول العالم، وهناك بالفعل إشارات تدل على أن بعض المرضى قد يستغرقون وقتاً طويلاً للتعافي الكامل منه، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
ويعتمد وقت التعافي على مدى إصابتك بالمرض في المقام الأول. فبعض الناس قد يتعافون منه بسرعة، ولكن بالنسبة للآخرين يمكن أن يترك الفيروس مشاكل دائمة.

ويعتمد ذلك على عوامل مثل العمر والجنس والمشاكل الصحية الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بعوارض خطيرة تتعلق بـ«كورونا».
وكلما كان العلاج الذي تتلقاه أكثر توغلاً ويحتاج لمدة زمنية أطول، كلما استغرق التعافي من الفيروس وقتاً أكثر.
* ماذا لو كان لديك أعراض خفيفة فقط؟
معظم الأشخاص الذين يصابون بـ«كوفيد - 19» يعانون من أعراض أساسية نوعاً ما، مثل السعال أو الحمى. لكنهم قد يعانون من آلام في الجسم والتعب، والتهاب الحلق والصداع.
ويكون السعال جافاً في البداية، ليتحول بعد ذلك إلى رطب.
ويتم علاج هذه الأعراض عبر أخذ قسط من الراحة في الفراش والكثير من السوائل ومخففات الآلام مثل الباراسيتامول.
ويجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة أن يتعافوا بشكل جيد وسريع، حيث تستقر الحمى في أقل من أسبوع، رغم أن السعال قد يستمر لمدة أطول. ويقول تحليل منظمة الصحة العالمية للبيانات الصينية أن التعافي يستغرق أسبوعين في المتوسط.

* ماذا لو كان لديك أعراض أكثر خطورة؟
يمكن أن يصبح المرض أكثر خطورة بالنسبة للبعض. يميل هذا إلى حدوث بعد نحو سبعة إلى 10 أيام من الإصابة.
ويمكن أن يكون التحول مفاجئاً، حيث يصبح التنفس صعباً وتلتهب الرئتان. وسبب ذلك أنه رغم أن الجهاز المناعي للجسم يحاول المقاومة - فهو في الواقع رد فعل مبالغ فيه ويواجه الجسم ضرراً جانبياً.
وسيحتاج بعض الأشخاص إلى دخول المستشفى للعلاج بالأكسجين.
وتقول الطبيبة سارة جارفيس: «ضيق التنفس قد يستغرق بعض الوقت للتحسن... الجسم يتغلب على الندوب والالتهابات».
وتضيف أن التعافي قد يستغرق من أسبوعين إلى ثمانية أسابيع، مع استمرار الشعور بالتعب.

* ماذا لو احتجت إلى عناية مركزة؟
تقدر منظمة الصحة العالمية أن شخصاً واحداً من كل 20 شخصاً سيحتاج إلى علاج بالعناية المركزة، والذي يمكن أن يشمل التخدير ووضع جهاز التنفس الصناعي.
وتقول الدكتورة أليسون بيتارد، عميدة كلية طب العناية المركزة، إن عودة المريض إلى وضعه الطبيعي بعد حاجته إلى قضاء الوقت في العناية المركزة قد تستغرق من 12 إلى 18 شهراً.
ويؤدي قضاء وقت طويل في سرير المستشفى إلى فقدان كتلة من العضلات. وسيكون المرضى ضعفاء وستستغرق العضلات وقتاً لتكوينها مرة أخرى. وسيحتاج بعض الأشخاص إلى العلاج الفيزيائي للمشي مرة أخرى.
وبسبب ما يمر به الجسم في وحدة العناية المركزة، هناك أيضاً احتمال إصابته بالهذيان وباضطرابات النفسية.
ويقول بول تووس، اختصاصي العلاج الفيزيائي في كارديف ومجلس جامعة فالي الصحي: «يبدو أن هناك عنصراً إضافياً في هذا المرض - إن التعب الفيروسي هو بالتأكيد عامل ضخم».
وكانت هناك تقارير من الصين وإيطاليا تتحدث عن معاناة المرضى من ضعف في الجسم كله وضيق التنفس بعد أي مستوى من الجهد والسعال المستمر، بالإضافة إلى الحاجة إلى الكثير من النوم.
وتابع تووس: «نحن نعلم أن المرضى يستغرقون فترة طويلة للتعافي».
ولكن من الصعب التعميم، حيث يقضي بعض الأشخاص فترات قصيرة نسبياً في الرعاية الحرجة، بينما يتم إخضاع آخرين للتنفس الصناعي لأسابيع.
* هل سيؤثر الفيروس على صحتك على المدى الطويل؟
لا يعلم الأطباء إن كان الفيروس يؤثر على الصحة على المدى الطويل بشكل دقيق.
لكن، تتطور عوارض فيروس كورونا لدى المرضى الذين يعانون من فرط نشاط الجهاز المناعي، مما يتسبب في تلف الرئتين.
ويقول تووس: «هناك بيانات جيدة حقاً أنه حتى بعد خمس سنوات، يمكن للناس أن يواجهوا صعوبات جسدية ونفسية مستمرة».
ويضيف الدكتور جيمس جيل، طبيب عام ومحاضر في كلية الطب في وارويك، إن الناس بحاجة أيضاً إلى دعم يتعلق بالصحة العقلية لتحسين القدرة على التعافي.
ويتابع: «اضطراب ما بعد الصدمة لدى هؤلاء المرضى الأكثر خطورة ليس مفاجئاً. ستكون هناك ندوب نفسية كبيرة بالنسبة للكثيرين».
وهناك احتمال أيضاً أن حتى الإصابة بعوارض بسيطة قد تترك المرضى يعانون من مشاكل صحية طويلة الأجل، مثل الشعور بالتعب.

__________________________
منقول بتصرف عن(جريدة الشرق ألأوسط)

● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-2021, 09:28 PM   #15
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,348
افتراضي كم مدة مرض كورونا

كم مدة مرض كورونا

تَّمَّ اكتشاف فيروس الكورونا (بالإنجليزية: Coronavirus) في ستينيّات القرن الماضي، ولكنّ في الواقع مصدر هذا الفيروس غير معروفٍ إلى الآن، وقد اكتسب هذا الفيروس اسمه من شكله الَّذي يُشبه التاج، وفي بعض الأحيان يُمكن لهذا الفيروس أن يُصيب الإنسان، والحيوان، وهو من الفيروسات الشائعة الَّتي تؤثر في الأنف، والجيوب الأنفيّة، والجُزء العلويّ من الحلق، ومُعظم أنواع هذا الفيروس لا تُشكّل خطراً على حياة الإنسان، ولكن بعض منها قد يُشكّل تهديداً على حياته، ففي عامِ 2012 ضرب هذا الفيروس منطقة الشرق الأوسط، وتسبّب في وفاة ما يزيد على أربعمئةِ شخص، وكان أولُ ظُهورٍ له في المملكةِ العربيةِ السعودية، ومنها انتقل إلى بعض دول الشرق الأوسط، وأفريقيا، وآسيا، وأوروبا، وقد ظهر هذا الفيروس مرةً أخرى نهاية عام 2019 وكان ذلك في ووهان في الصين.

أعراض مرض الكورونا
الجهاز التنفسيّ العلويّ
تتشابه أعراض فيروس الكورونا مع أعراض أمراض التهابات الجهاز التنفسيّ العلويّ مما يجعل من الصّعب على الإنسان التفرقة بينها وبين الرشح العاديّ، وتشمل هذه الأعراض على:
●سيلان في الأنف.
●سُعال.
●احتقان الحلق.
●ارتفاع في درجة حرارة الإنسان في بعض الأحيان.
الجهاز التنفسيّ السُفليّ
تكمن مُشكلةُ الإصابةِ بفيروس الكورونا في حال وصل إلى الجهاز التنفسيّ السفليّ أي؛ القصبةِ الهوائيّة، والرئتين. فقد يؤدي الفيروس إلى الإصابةِ بذات الرئة أو الالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia)، وخاصَّةً في حال كان الجهاز المناعيّ للإنسان ضعيف، أو إذا كان المُصاب به من كبار السنّ، أو إذا كان يُعاني من مرضٍ في القلب.
التعامل مع مرض الكورونا
الوقاية من فيروس الكورونا
لا يوجد لقاح ضدَّ فيروس الكورونا، ولتجنُّب الإصابة به يُمكن اتخاذ نفس التدابير الَّتي تُتخَذ لتجنٌّب الإصابة بالزُكام، وفيما يلي بيان ذلك:
● غسل اليدين بانتظام بالماء الدافئ، والصابون، واستخدام مُعقّم اليدين.
● عدم وضع اليدين، والأصابع على العينين، والأنف، والفمّ.
● تجنُّب مُخالطة المُصابين بالعدوى، ومُلامستهم.
علاج مرض الكورونا
يعتمد علاج مرض الكورونا على التّخفيف من أعراضه، حيثُ لا يوجد علاج خاصّ بهذا الفيروس بالتحديد، ويُمكن القيام بذلك من خلال:
● الحصول على قسط كافٍ من الراحة.
● شُرب السوائل.
● أخذ المُسكّنات، وخافضات الحرارة.
● أخذ مُضادات الحساسيّة لعلاج سيلان الأنف.
● علاج احتقان الحلق.
مُدَّة مرض الكورونا
إنّ مُدَّة الإصابة بالكورونا تستمّر إلى حين اختفاء الأعراض، وشفاء الإنسان منها، كما هو الحال مع الزُكام، ولكن فيما يتعلَّق بمُدّة حضانة الفيروس فيرى البعض أنَّها قد تتراوح ما بين يومين إلى أربعةَ عشر يوماً، بينما يرى البعض الآخر أنَّها قد تستمّر ما بين تسعة أيام إلى اثني عشر يوماً من تاريخ الإصابة بالفيروس، والمقصود بفترة حضانة الفيروس هي تلك المُدَّة اللازمة لكي تظهر الأعراض بعد الإصابة به.
_______________________
منقول بتصرف عن :موضوع . كوم
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2021, 06:01 PM   #16
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,348
افتراضي "لقاح كورونا ما بين مطرقة الحكومات و سندان الشركات"

"لقاح كورونا ما بين مطرقة الحكومات و سندان الشركات"
Dr. Fawzi Abukhalil د.فوزي ابوخليل
وصلتني العديد من الرسائل على وسائل التواصل الإجتماعي حول موضوع اللقاح: أحدهم يسأل هل أخذت اللقاح؟ هل نأخذ اللقاح؟ أم نمتنع عن أخذه؟
صدقا من أصعب الأسئلة التي ليس من السهل الإجابة عليها، لما في ذلك من مسؤولية، و لكن لتوضيح ذلك، سأقوم بالإجابة بطريقة مبسطة و مختصرة عن اللقاحات بشكل عام لتساعد هذه المعلومات في الإجابة عن السؤال:
1.هل تم الإنتهاء من المراحل السريرية للقاحات؟
الهدف من المراحل السريرية هو التأكد من أمان و فعالية اللقاح على المدى القريب و المدى البعيد، و حتى هذه اللحظة لم تكتمل الدراسات السريرية لأي من اللقاحات، و مازالت المراحل السريرية مستمرة، و قد تستغرق هذه المراحل لمدة سنة إلى ثلاث سنوات، و ذلك حسب مواقع شركات اللقاحات.
2.هل حصل أي من اللقاحات على رقم ترخيص موافقة دائمة من هيئة دواء عالمية، مثل إدارة الغذاء و الدواء الأمريكية ؟
الجواب: حتى هذا التاريخ الجواب لا. و السبب في ذلك يعود لعدم إنهاء التجارب السريرية بعد.
3.ولكن أحدهم يسأل: يتم تداول ان إدارة الغذاء و الدواء الأمريكية و افقت على أعطاء اللقاح؟
نعم صحيح. حسب موقعهم الإلكتروني، هذا لم يكن ترخيص للقاح و لم يكن موافقة دائمة لأي من اللقاحات، و إنما هو موافقة استخدام طارىء لبعض منها، و لا يوجد رقم ترخيص لأي من اللقاحات حتى يتم استكمال الدراسات للتأكد من فعالية و أمان اللقاح بعد الإنتهاء من الدراسات.
4.هل اللقاح اّمن و فعال؟
حسب الدراسات الأولية و المراحل الأولية تبينت فعالية اللقاحات، وتفاوتت نسبت الفعالية من لقاح لاّخر، و تبين أمان اللقاح، و لكن هذه النتائج كانت بناء على فترة زمنية قصيرة جدا، وهنا تكمن أهمية إنهاء الدراسات السريرية للتأكد من مواصلة فعالية و أمان اللقاح حتى تكتمل المراحل السريرية، وقتها إذا تم التأكد من ذلك، يتم إصدار موافقة و ترخيص دائم من هيئات الغذاء و الدواء.
5.ما هي فائدة اللقاح؟ توفير مضادات في جسم الإنسان لتساعد هذه المضادات على مهاجمة الفيروس في حالة دخوله جسم الإنسان، لذلك تخفف من شدة و حدة المرض فيما لو دخل الفيروس إلى الجسم. وقد يكون هناك حاجة لاخذ اللقاح اكثر من مرة في العام الواحد بناء على المدة الزمنية التي تمكثها المضادات في الجسم.
6.هل اللقاحات تمنع إنتشار الفيروس أو انتقاله من شخص لاّخر؟ لا
7.لماذا لا يوجد إجماع على أخذ اللقاح، و هناك جدل و خلاف عالمي؟
هنالك عدة أسباب لذلك، منها التسريع في مراحل الأبحاث السريرية، بسرعة غير معقولة، و البدء في توزيع اللقاح قبل إنهاء المراحل السريرية، و أضف إلى ذلك مطالبة شركات اللقاح بالحصول على حصانة من الحكومات في حالة حدوث مضاعفات من اللقاحات، و كذلك السباق التجاري بين شركات اللقاحات بالتسريع في التعاقد مع الحكومات حتى قبل البدء في المراحل السريرية، و كأن لديهم علما بالغيب بأن الدراسات ستكون اّمنة و فعالة، و أضف إلى ذلك التنافس السياسي بين الدول في التوصل إلى لقاح لأهداف سياسية اقتصادية، فلذلك تمت سيادة القيمة المادية فوق القيم الإنسانية و الروحية و الخلقية، حيث أصبحت المادة هي محور الإهتمام و ليس الإنسان، و تم النظر إلى المشكلة كمشكلة مادية اقتصادية، لذلك تم البعد عن محور الأهتمام بهذه المشكلة الإنسانية و بالتالي عدم معالجة المشكلة بالطريقة الصحيحة، وبالإضافة إلى إزدواجية المعايير من قبل الحكومات في التعامل مع الأزمة، مثل فتح الأسواق والمقاهي، وإغلاق المساجد و المدارس، و التخبط في إتخاذ الإجراءات اللازمة، كل ذلك أدى إلى زيادة فقدان ثقة الشعوب في الحكومات، و بالتالي فقدان الثقة فيما تقدم هذه الحكومات للشعوب، هذا فيما لو قدمت، و بالتالي أدى إلى عدم الثقة و الشك في ذلك.
أنا لست مع أو ضد أخذ اللقاح، و لكن وجب توضيح كل هذه الأمور حتى يتبين للجميع قبل إتخاذ أي قرار، على الصعيد الشخصي رفضت أخذ اللقاح قبل عدة أسابيع، حيث أرى أنه من المبكر أخذ اللقاح، و لكن قد يتبين بعد إنهاء التجارب أن بعض اللقاحات أفضل ما يكون، و قد يتبين عكس ذلك، و لكن يبقى الموضوع و إتخاذ القرار شخصيا، و أختم المقال بما بدأت به قبل عام بمقال لي في جريدة القدس بعنوان:
"خير ما نواجه به كورونا: درهم وقاية خير من قنطار علاج". ولا أراكم الله مكروها.
02-28-2021

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-09-2021, 07:00 PM   #17
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 16,348
افتراضي فيروس كورونا: ما هو وكيف يمكنني وقاية نفسي منه؟


فيروس كورونا: ما هو وكيف يمكنني وقاية نفسي منه؟
ألتشخيص
ما هو كوفيد-19 وكيف يمكنني حماية نفسي منه؟
إجابة من برتش كيه توش، (دكتور في الطب)
اكتُشف فيروس جديد يسمى فيروس المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة كورونا 2 (سارز كوف 2) كمسبب لتفشي أحد الأمراض التي بدأت في الصين سنة 2019. ويسمى المرض الناتج عنه: مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19).
في آذار/مارس 2020، أعلنت منظمة الصحة العالمية (WHO) أنها صنفت كوفيد 19 كجائحة. تراقب المجموعات المختصة بالصحة العامة الجائحة وتنشر التحديثات على الإنترنت، ومن هذه المجموعات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة (CDC) ومنظمة الصحة العالمية (WHO). كما أصدرت هذه المجموعات توصيات حول منع انتشار الفيروس.
كيف ينتشر فيروس كورونا؟
أظهرت البيانات أنه الفيروس المسبب لكوفيد 19 ينتشر من شخص لآخر من خلال المخالطة اللصيقة (ضمن 6 أقدام، أو 2 متر). وينتشر الفيروس عن طريق الرذاذ التنفسي المنطلق عندما يسعل المصاب بالفيروس أو يعطس أو يتنفس أو يغني أو يتحدث. يمكن استنشاق هذا الرذاذ أو دخوله في فم شخص قريب أو أنفه أو عينه.
يمكن أحيانًا أن ينتشر فيروس كوفيد 19 عند تعرض الشخص لقُطَيْرات صغيرة تبقى عالقة في الهواء لعدة دقائق أو ساعات، ويسمى ذلك الانتقال بالهواء. من غير المعروف حتى الآن مدى شيوع انتشار الفيروس بهذه الطريقة.
ويمكن أن ينتقل أيضًا إذا لمس الشخص سطحًا عليه الفيروس ثم لَمَسَ فمه أو أنفه أو عينيه، مع أن هذه ليست الطريقة الرئيسية لانتقاله.
ما هي أعراض كوفيد 19؟

يمكن أن تتراوح شدة أعراض كوفيد19 بين خفيفة جدًا إلى حادة. لا تَظهَر الأعراض على بعض الأشخاص. الأعراض الأكثر شيوعًا هي الحمى والسعال والتعب.
وقد تشمل الأعراض الأخرى ضيق النفَس وآلام العضلات والقشعريرة والتهاب الحلق والصداع وألم الصدر وفقدان حاستي الذوق أو الشم. هذه القائمة ليست شاملة. وقد لاحظ الخبراء أيضًا وجود أعراض أخرى أقل شيوعًا. قد تظهر الأعراض بعد مدة تتراوح بين يومين إلى 14 يومًا من التعرض للعدوى.
هل يمكن الوقاية من كوفيد 19؟
أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ترخيصًا طارئًا لاستخدام ثلاث لقاحات لكوفيد 19، الأول من إنتاج فايزر-بيوإنتيك، والثاني من إنتاج موديرنا، والثالث من إنتاج جانسن/جونسن آند جونسن. قد يقيك اللقاح من عدوى كوفيد 19 أو الإصابة بمرض حاد في حال أصبت بفيروس كوفيد 19.

ما الذي يمكنني فعله لتجنب الإصابة بالمرض؟
إن أفضل طريقة للوقاية من المرض هي تجنب التعرض لفيروس كوفيد 19. توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) ومنظمة الصحة العالمية (WHO) باتباع النصائح التالية:
● ابق على بعد 6 أقدام (2 متر) على الأقل عن أي شخص خارج نطاق المقيمين في منزلك.
● تجنب الازدحامات والأماكن المغلقة ذات التهوية السيئة.
●يجب غسل اليدين كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، أو استخدام مطهر يدوي يحتوي على الكحول بنسبة 60٪ على الأقل.
●ضع كمامة في الأماكن العامة، خاصة عند وجود صعوبة في التباعد الاجتماعي.
غَطِّ فمك وأنفك بمرفقك أو بمنديل عند السعال أو العطس. تخلص من المنديل بعد استخدامه. واغسل يديك فورًا.
●تجنَّب لمس العينين والأنف والفم.
●نظف وطهر يوميًا الأسطح التي تلمسها بشكل متكرر.
●إذا كانت لديك حالة مرضية مزمنة وكنت من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بأعراض حادة في حال انتقلت إليك العدوى، فاستشر طبيبك بشأن اتباع طرق إضافية لحماية نفسك.

هل يجب أن أرتدي كمامة واقية؟
وصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) ومنظمة الصحة العالمية (WHO) الناس بارتداء أغطية الوجه القماشية في الأماكن العامة عند وجود صعوبة في التباعد الاجتماعي. تستند هذه التوصية إلى أدلة تفيد بأن المصابين بكوفيد 19 يمكنهم نقل الفيروس قبل أن يُدركوا أنهم مصابون به.
قد يساعد استخدام الكمامات في الأماكن العامة على تقليل نشر العدوى من قِبَل الأشخاص الذين ليست لديهم أعراض. يُنصح عامةُ الناس بارتداء الكمامات القماشية غير الطبية. يمكن استخدام الكمامات الجراحية في حال توفرها. ولكن يجب أن يقتصر استخدامُ الكمامات الجراحية وكمامات N-95 على مزودي الرعاية الصحية في بعض المناطق التي تواجه نقصًا في تلك الكمامات.
هل يمكنني السفر؟
إذا كنت تخطط للسفر، تحقق أولًا من التحذيرات الرسمية بخصوص السفر، واتبع الإجراءات المناسبة عند وجودك في الأماكن العامة. يُفضل أيضًا أن تستشير طبيبك إذا كانت لديك حالات صحية تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي ومضاعفاته.
ما الذي يمكنني فعله إذا أُصبتُ أو شككت بأنني مصاب بكوفيد 19؟
إذا ظهرت عليك أعراض كوفيد 19 أو كنت قد تعرضت للفيروس، فاتصل بطبيبك لاستشارته. إذا احتجت إلى الذهاب للطبيب أو للمستشفى، اتصل مسبقًا حتى يتمكن مزودو الرعاية الصحية من اتخاذ الخطوات اللازمة للتأكد من عدم تعرض الآخرين للعدوى.

اتخذ الاحتياطات التالية لتجنب نشر فيروس كوفيد 19:

● الزَم بيتك ولا تذهب للعمل أو المدرسة أو الجامعة أو المناطق العامة، إلا بغرض الحصول على رعاية طبية.
● إذا أمكنك ذلك، تجنب وسائل النقل العام وسيارات الأجرة، بما فيها تلك التي تُطلَب عبر التطبيقات الذكية.
● ارتدِ كمامة قماشية أثناء وجودك حول الآخرين.
● اعزل نفسك قدر الإمكان عن الآخرين في منزلك.
● استخدم غرفة نوم وحمامًا منفصلَيْن إن أمكن.
● تجنَّب مشاركة الأطباق وأكواب الشرب وأغطية الفراش والأدوات المنزلية الأخرى.
__________________________
منقول بتصرف عن(عيادات مايو كلينك)
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.