قديم 01-15-2016, 09:11 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,957
افتراضي صلاح عطية: جنازة ضخمة هزت العالم لرجل مصري تاجر مع الله

صلاح عطية: جنازة ضخمة هزت العالم لرجل مصري تاجر مع الله

قال تعالى : (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه )
قصة قصيرة حقيقية
بطل قصتنا :الملياردير المصري صلاح عطية

بداية الحكاية :

المكان : بلدة صغيرة اسمها [ تفهنا الأشراف ] بمركز ميت غمر التابعة لمحافظة الدقهلية من مصر
القصة : كان هناك تسعة أفراد بقرية صغيرة تخرجوا من كلية الزراعة يعانون من فقر شديد يريدون بدء حياتهم العملية فقرروا بدء مشروع دواجن حسب خبراتهم العملية وكانوا يبحثون عن شريك عاشر
في النهاية جمع كل واحد منهم مبلغ 200 جنيه مصري وهو مبلغ ضئيل جدا لكنه بنظرهم كبير باعوا به ذهب زوجاتهم أوأرض أو اقترضوا ليكمل كل واحد منهم مبلغ 200 جنيه وظلوا يبحثون عن الشريك العاشر حتى يبدأوا الشركة لكن لا جدوى
جاء شريك منهم اسمه المهندس صلاح عطيه بطل القصة وقال وجدت الشريك العاشر وجدته....

فردوا جميعا من هو ؟

قال : هو الله.. سيدخل معنا شريك عاشر له عشر الأرباح في مقابل أن يتعهدنا بالحماة والرعاية والأمان من الأوبئة ووافق الجميع

عقد الشركة : تم كتابة عقد الشركة كتب به الشركاء العشرة وكان الشريك العاشر [ الله ] يأخذ عشر الأرباح 10% في مقابل التعهد بالرعاية والحماية منال أوبئة وتنمية المشروع ، وتم تسجيل العقد بالشهر العقاري كما وضحت بنوده
مرت الدورة الأولى من المشروع والنتيجة : أرباح لا مثيل لها وانتاج لم يسبق له مثيل ومختلف عن كل التوقعات
الدورة الثانية من المشروع : قرر الشركاء زيادة نصيب الشريك العاشر [ الله ] إلى 20% ، وهكذا كل عام يزيد نصيب الشريك العاشر حتى اصبح 50%
كيف تصرف أرباح الشريك العاشر ؟

*تم بناء معهد ديني إبتدائي للبنين ، بعدها تم انشاء معهد ديني ابتدائي للبنات
*تم إنشاء معهد إعدادي للبنين ، بعدها تم إنشاء معهد إعدادي للبنات
*تم إنشاء معهد ثانوي للبنين ، بعدها تم إنشاء معهد ثانوي للبنين
وبما أن الأرباح في إزدياد مستمر:
*تم إنشاء بيت مال للمسلمين 000 وتم التفكير بعمل كليات بالقرية
*تم التقديم على طلب لعمل كلية فتم الرفض لأنها قرية ولا محطة للقطار بها ، والكليات لا تكون إلا بالمدن
*تم التقديم على طلب آخر لعمل الكلية بالجهود الذاتية وعمل محطة قطار بالبلد ايضا بالجهود الذاتية
وتمت الموافقة
*ولأول مرة بتاريخ مصر يتم عمل كلية بقرية صغيرة والكلية أصبحت كليتان وثلاثة واربعة
وتم عمل بيت طالبات يسع 600 طالبة
وبيت طلاب يسع 1000 طالب بالقرية
*تم عمل محطة واصبح اي طالب بالكليات له تذكرة مجانية لركوب القطار للبلد لتسهيل الوصول اليها
*تم عمل بيت مال للمسلمين ولم يعد هناك فقير واحد بالقرية
*تم تعميم التجربة على القرى المجاورة ولم يزور المهندس صلاح عطية قرية وغادرها الا وعمل بها بيت مال للمسلمين
*تم مساعدة الفقراء والأرامل وغيرهم من الشباب العاطل لعمل مشاريع تغنيهم من فقرهم
يتم تصدير الخضروات للدول المجاورة ويوم تجميع الانتاج يتم عمل اكياس بها خضروات لكل اهل البلدة كهدية لهم من كبيرهم لصغيرهم
*اول يوم برمضان يتم عمل افطار جماعي كل واحد بالقرية يطبخ وينزلون بساحة بها الاكل وكل اهل البلدة بما فيهم المغتربين من اهل القرية
*يتم تجهيز البنات اليتامى للزواج
وهذا والله قليل من كثير قام به المهندس

***وبالنهاية تم الاتفاق على ان المشروع كله لله وان المهندس تحول من شريك به الى موظف عند رب العزة يتقاضى مرتب لكنه اشترط على ربه أن لا يفقرهم الا له ولا يحوجهم الا له


بطل قصتنا رفض الظهور مطلقاً في وسائل الاعلام
بطل قصتنا توفي اليوم
رحمة الله
منقول عن : ومصادر أخرى
والشكر موصول للأستاذ إحسان المحتسب.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2017, 10:44 AM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,957
افتراضي

بالفيديو.. القرموطي يكشف أسرار جديدة عن الراحل صلاح عطية «ملياردير الغلابة» ويطالب السيسي بإرساله برقية عزاء
17 يناير 2016 - 9:43 م
Baleegh

توفي منذ أيام المهندس صلاح عطية وهو المعروف بأنه مليادير الغلابة ، وكان مشهور عنه قيامه بأعمال الخير في إحدي القري في محافظة الدقهلية وبالتحديد في قرية تفهنا الأشراف ، وكانت جنازته مهيبة بشكل كبير وكان بها مئات الألاف من المواطنين وذلك لأنه كان شخص حسن السلوك .
وكان الإعلامي جابر القرموطي أستعرض أهم إنجازات هذا الرجل في تلك القرية بل في العديد من القري ، معبرا أنه من أفضل النماذج الأنسانية، وأستعرض العديد من صور المهندس صلاح عطية، وهو يبلغ من العمر 70 عاما وكان يساهم في إقامة العديد من المشاريع الأجتماعية الكبيرة والمهمة .

وتابع القرموطي، أنه أكتشف عظمة هذا الرجل بعد وفاته وأنه كان هناك بعض الأشخاص الذين أتهموا صلاح عطية إخوان ويتلقي تمويلا من الخارج وحينما تحدث إليه من أجل الدفاع عنه وكان ذلك منذ 4 شهور ولكنه رفض أن يقوم بذلك وهو ما يؤكد أنه ليس رجل إعلام وطلب من القرموطي أن يترك من يتهموه بأنه إخواني لله وهو قادر على الرد عليهم .

وعرض القرموطي مشاهد من جنازة المهندس صلاح عطية والتي كانت مهيبة وتشبه جنازة جمال عبدالناصر، وأنه قام بأعمال تجعله هو الحكومة هناك وأنه كان يستحق برقية عزاء من الرئيس عبدالفتاح السيسي لهذا الرجل لأنه قام بأشياء كثيرة جدا خيرية وإجتماعية وكذلك كان يجب على محافظ الدقهلية أن ياتي للعزاء .

وأن المهندس صلاح عطية أنشأ عدة مشاريع ومنها فرع لجامعة الأزهر في قرية تفهنا الاشراف وأنه كان رجل بسيط ويتعامل مع البسطاء من اجل الارتقاء بالقرية بالاضافة إلى ان زوجته التي توفيت قبل منه كانت سنده الحقيقي وكان لا يتحرك في أي مكان بدونها لأنها كانت دائما تدعمه وحينما توفيت حزن كثيرا المهندس صلاح عبدالله .

وأستعرض أن المهندس صلاح عطية أوصي بأن تكون جنازته عادية وبلا تكلف وأنه حتي دفن في مقبرة عادية وأنه دفع الملايين في فعل الخير، وأكد أن إبن أخو صلاح عطية كشف له أن الراحل مليادير الغلابة قسم ثروته على أسرته قبل أن يتوفي حتي لا تكون بينهم فتنة، وقال القرموطي، أن صلاح عطية كان يستحق أن يكون رئيسا للبرلمان وأنه أذا كان قد دخل أي إنتخابات على أي مستوي لكان سيفوز بها بقوة .



منقول عن :
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2017, 11:04 AM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,957
افتراضي

"جنازة ضخمة هزت العالم الرجل المصرى الذى تاجر مع الله "

هذة ليست جنازة شهيد فى فلسطين او سوريا بل جنازة الحاج "صلاح عطيه "

كتبت: اسراء احمد

من هو"صلاح عطيه " الذى قال عنه الجميع "رجل من زمن الصحابه "
ولد صلاح عطيه فى قريه تسمى "تفنها الاشرف "بمركز ميت غمرة بمحافظه الدهقليه وتجمع 9 اشخاص حاصلون على كليه زراعه يمرون بفقر شديد فاردوا عمل مشروع للدواجن لخبراتهم فيها وكانوا يبحثون عن الشريك العاشر حيث جمع كل شخص منهم مئتين جنيه بشتى الطرق فمنهم من باع ذهب او ارض او اقترض مبلغ مالى فظلوا يبحثون عن الشريك العاشر لبدء المشروع حتى جاء المهندس "صلاح عطيهط وقال وجدت الشريك العاشر فهو "الله" سيدخل معنا شريك عاشر بالارباح وفى المقابل ان يحمينا ويراعنا ويوفق خطواتنا ويتم استثمارها فى كل ما يرضى الله وروسوله وبداء المهندس صلاح عطيه حياته بالتفكير فى العمل الحر ،حيث تاجر فى مشروع تربيه الدواجن .
وتربى صلاح عطيه فى اسرة فقيرة وكان يرتدى زى مستعمل او قديم لان لده لايستطيع شراء ملابس جديدة وكافح وتعلم حتى تخرج من كليه الهندسه واصبح مهندس زراعى .
ومن ابرز الاعمال الى انشائها "صلاح عطيه " من نصيب الشريك والارباح من مشروع الدواجن :
1_معهد دينى ابتداى للبنين واخر للبنات
2_انشاء محطه قطار فى البلدة
3_انشاء اول كليه فى البلدة لتصبح بعد ذالك اثنين او ثلاثه
4_مساعدة المحتاجين وخاصه الشباب التيامى والارامل بعمل مشاريع خاصه بهم ليعملوا بها ويكون لديهم دخل خاص
5_تجهيز العرائس اليتامى
ولكن بعد ذالك انتقل الى رحمه الله تعالى وهو فى عمر ال70 عاما وشيعت جنازته المهيبه التى حضرها اكثر من نصف مليون شخص ظهر امس قريه "تفنها" وكانت بمثابه مظاهرة حب لهذا الرجل الجدير بالاحترام والتقدير وهب نفسه لخدمه الناس فنال حب الله جميعا وطلب خلفه مسيرة من الاعمال التى ساهمت فى القضاء على الفقر والجهل فى قريته والقرى المجاورة لها ووصفه اهل القريه بانه رجل من زمن الصحابه الذين وهبوا حياتهم للتجارة مع الله فهو قدوة صالحه واسوة عظيمه.
حتى انها اثارت جنازته دهشه وحيرة الكثيرين فمن تابعوها عبر وسال الاعلام المختلفه وظن بعضهم انها جنازة لاحد المشاهير او شهيد من شهداء فلسطين ولم يعلموا انها جنازة الرجل الذى تاجر مع الله فكانت تجارته رابحه وكان حب الناس هو ابسط مكاسبها .

|الاربعاء 14 يناير 2016 4:56

منقول عن : جريدة الحياة المصرية
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.