قديم 10-06-2013, 08:56 PM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,317
افتراضي رمضان: خصائص ولطائف ( 1 )


رمضان: خصائص ولطائف
الشيخ صفوت الشوادفي
الحمد لله الذي بنعمتِه تتمُّ الصالحات، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، إمامِ الصائمين والقائمين، والعاكفين والصالحين.

وبعد:
فقدْ أظلَّنا شهرٌ كريم مبارَك، كتَبَ الله علينا صيامَه، وسنَّ لنا رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قيامَه، فيه تُفتح أبوابُ الجنة، وتُغلق أبوابُ الجحيم، وتُغلُّ فيه الشياطين، مَن صامه إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه، ومَن قامَه إيمانًا واحتسابًا غُفِر له ما تقدَّم من ذنبه، وفيه ليلةٌ خيرٌ من ألْف شهر، مَن حُرِم خيرَها فقد حُرِم، وقد بارَك الله في هذا الشهر، وجعل فيه من الخصائص واللطائف، والعِبرَ ما ليس في غيره من الشُّهور.

فمِن لطائفه وعجائبه أنَّه أسرع قادم، وأسرع ذاهب، فإنَّ شهور السنة - وهي جزءٌ من عمر الإنسان - تَمرُّ مرَّ السَّحاب، ولا نشعر بذلك إلاَّ بقدوم رمضان لسرعة عودته بعد رحيله.

وهو أسرعُ ذاهب؛ لأنَّه ما أن يبدأ حتى ينتهي، وتمرُّ أيامُه ولياليه مرورَ النسيم تشعر به ولا تراه.

وأعجب من ذلك كثرةُ دموع التائبين التي تنهمِر في ليل رمضان، كأنَّها سيلٌ جارٍ، أين كانت هذه الدُّموع الغزيرة عبرَ شهور كثيرة قد مضت وانقضت؟ لقد حبستْها المعاصي، وسجَنَها القلْب القاسي، ثم أطلقتها التوبة فسالتْ وانحدرت من مآقيها؛ لتنقذَ العين من عذاب الله؛ لأنَّها بَكَتْ من خشية الله؛ قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((عينانِ لا تمسهما النار: عينٌ بَكَتْ من خشية الله، وعين باتتْ تحرس في سبيل الله))؛ رواه الترمذي (1639).

وفي رمضان يُقبِل المسلمون في المشارِق والمغارب على القرآن، في اللَّيْل والنهار، ويتنافسون على تلاوتِه في الصلاة، وفي غير الصلاة، يدفعهم إلى ذلك رجاءُ رحمةِ الله، والخوف من عذاب الله.

كما يختصُّ رمضان دونَ غيره من الشُّهور بكثرة التائبين والعائدين إلى الله، فهو شهرٌ تَوجَل فيه القلوب، وتدمع العيون، وتَقشعِرُّ فيه الجلود، وهذه الصِّفات الثلاثة كانتْ ملازمةً للجيل الأوَّل في كلِّ شهور العام، كما أنَّ هذه الصفاتِ قد جعلها الله - عز وجل - علامةً صادقة على الإيمان؛ فقال - سبحانه وتعالى - عن الصفة الأولى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ ءَايَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} [الأنفال: 2].
وقال في الثانية: {اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} [الزمر: 23].

وقال عن الثالثة: {وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ} [المائدة: 83]، وقد أثْمَر هذا الإيمانُ الراسخ، واليقين الكامل عندَ السلف الصالح مجموعةً من الخِصال التي يحبُّها الله ورسوله - صلَّى الله عليه وسلَّم - والتي لا تجتمع أبدًا إلاَّ في مؤمن صادق، ويجمعها عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - في قوله: "ينبغي لحامِل القرآن أن يُعرَف بليله إذِ الناسُ نائمون، وبنهاره إذ الناس مُفطِرون، وبحُزنِه إذ الناس يفرحون، وببكائِه إذ الناس يضحكون، وبصمتِه إذ الناس يخوضون، وبخشوعه إذ الناس يختالون".
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-2013, 08:59 PM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,317
افتراضي رمضان: خصائص ولطائف ( 2 )


إنها: قيام ليل، وصيام النهار، وحُزْن وندم على التفريط والإسراف على النَّفْس، وبكاء من شدَّة الخوف، وصمت يحفظ من الزَّلَل، ويدعو إلى التفكُّر والتدبُّر، وخشوع محاط بذُلِّ العبودية لله رب العالمين.

ويجتمع في رمضانَ من صنوف البِر، وأوجه الخير أنواعٌ كثيرة وافرة، وكلُّها أبواب مفتوحة على الجنة، مفضية إلى رضوان الله، ومع كثرة الأبواب ووفرتها، فإنَّ المسلم قد يطرق بابًا واحدًا، ويغفل عن بقيتها، فيَحرِم نفسه، ويُضيِّع عمره هباءً!

قد يصوم ولا يقوم، أو يقوم ولا يتصدَّق، أو يتصدَّق ولا يقرأ القرآن، أو يصوم بطنُه ولا تصوم جوارحُه، أو يصوم النهارَ ولا يصوم الليل، فيمتنع عن الحلال نهارًا (الأكل والشرب)، ويُفطر على المعاصي ليلاً (الدخان والفيلم)، وإذا غلَبَك شيطانك في رمضان، فإنَّك لن تغلبَه – غالبًا - في غيره؛ إلاَّ أن يشاء الله.

ومِن أعظم القربات، وأجَلِّ الطاعات التي غفل عنها الغافلون: تقديمُ النصيحة للمسلمين، ودعوتُهم إلى الخير، وتعليم جاهلهم، وتذكير غافلهم، فإنَّ الدالَّ على الخير كفاعلِه، وقد كان السَّلَف الصالح - رضي الله عنهم - يَرَوْن النصيحةَ والموعظة أعظم أجرًا، وأبقى نفعًا من الصدقة.
كتب عمر بن عبدالعزيز - رضي الله عنه - إلى القرضي: أمَّا بعد، فقد بلغني كتابُك تعظني، وتذكُر ما هو لي حظٌّ، وعليك حقٌّ، وقد أصبتَ بذلك أفضلَ الأجر، إنَّ الموعظة كالصدقة، بل هي أعظمُ أجرًا، وأبقى نفعًا، وأحسن ذخرًا، وأوجب على المؤمن حقًّا، لكلمةٌ يَعِظُ بها الرجل أخاه؛ ليزدادَ بها في هدًى رغبةً خيرٌ من مال يتصدَّق به عليه، وإن كان به إليه حاجة، ولَمَا يُدرِك أخوك بموعظتك من الهُدى خيرٌ ممَّا ينال بصدقتك من الدنيا، ولأن ينجوَ رجل بموعظتك من هلكة خيرٌ من أن ينجوَ بصدقتك من فقر.

وفي رمضان تُقبِل الأمَّة الإسلامية بكلِّ شعوبها على الله إقبالاً، لو استقامتْ عليه لنَصَرَها الله على أعدائها، وأوْرَثها سعادةَ الدنيا، ونعيمَ الآخرة.

لكنَّ الواقع يشهد أنَّ كثيرًا من المسلمين يكون مع الطاعات في كرٍّ وفرٍّ، فهو بين الإقبال والإدبار، فهل من عودة صادقة، واغتنام لفرصة سانحة، قبلَ أن تتمنَّى ساعةً واحدة من ساعات الدنيا، فلا تُعطاها؛ {حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ} [المؤمنون: 99 - 100].

وإنَّ أكثرَ شيءٍ في الأحياء الغفلة، وأكثرَ شيء في الأموات النَّدم على ما فاتَ، فيا أيُّها المقبولُ، هنيئًا لك بثواب الله - عزَّ وجلَّ - ورضوانه، ورحمته وغفرانه، وقَبوله وإحسانه، وعفوه وامتنانه.

ويا أيُّها المطرود، بإصراره وطغيانه، وظلمه وغفلته، وخسرانه، وتماديه في عِصيانه، لقد عَظُمتْ مصيبتك، وخسرت تجارِتُك، وطالتْ ندامتُك، فأدرِكْ نفسك قبلَ أن تكون من القائلين: {يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي} [الفجر: 24].

فنسأل الله العظيمَ ربَّ العرْش العظيم أن يتقبَّل منَّا صيامَنا وقيامنا، وركوعَنا وسجودنا، وسائرَ أعمالنا الصالحات، إنَّه وليُّ ذلك والقادر عليه، وصلَّى الله وسلَّم وبارك على نبيِّنا محمد، وآله وصحبه.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2020, 09:24 PM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,317
افتراضي كيف نفهم الصّيام؟


كيف نفهم الصّيام؟
الشيخ عمر عون الله *
الصيام عبادة تعمَل على تزكية النّفس، وإحياء الضمير، وتقوية الإيمان وإعداد الصّائم ليكون من المتّقين، كما قال تعالى: ''كُتِب عليكُم الصّيام كما كُتِب على الّذين مِن قبلِكم لعلّكُم تتّقون:.

لهذا يجب على الصّائم أن يُنَزِّه صيامه عمّا يجرحه، وربّما يهدمه، وأن يصون سمعه وبصره وجوارحه عمّا حرّم الله تعالى، وأن يكون عفَّ اللِّسان، فلا يلغو ولا يرفث، ولا يصخب ولا يجهل، وألاّ يُقابل السيِّئة بالسيِّئة، بل يدفعها بالّتي هي أحسن، وأن يتّخِذ الصّيام درعًا واقية له من الإثم والمعصية، ثمّ مِن عذاب الله في الآخرة، ولهذا قال السلف: إنّ الصيام المقبول ما صامَت فيه الجوارح من المعاصي، مع البطن والفرج عن الشّهوة.

وهذا ما أرشد إليه المصطفى صلّى الله عليه وسلّم بقوله: ''الصّيام جُنّة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب - وفي رواية: (ولا يجهل) - فإن امرؤ سابَهُ أو قاتله فليقُل: إنّي صائم، مرّتين'' متفق عليه عن أبي هريرة رضي الله عنه. وقال عليه الصّلاة والسّلام: ''مَن لم يَدَع قوْلَ الزُّور والعمَل به، فليسَ للهِ حاجةٌ في أنْ يدَعَ طعامَه وشرابَه'' رواه البخاري في كتاب الصوم. وقال أيضًا: ''رُبَّ صائم ليس - له من صيامه إلاّ الجوع'' رواه النسائي وابن ماجه عن أبي هريرة رضي الله عنه، ورواه عنه أحمد والحاكم والبيهقي بلفظ: ''رُبَّ صائم حظُّه من صيامه الجوع والعطش''.

وكذلك فَهِم الصحابة وسلف الأمّة حقيقة الصيام، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ليس الصيام من الشّراب والطعام وحده، ولكنّه من الكذب والباطل واللّغو. وقال جابر بن عبد الله الأنصاري: إذا صُمتَ فليَصُم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب، والمآثم، ودع أذى الخادم، وليكن عليك وقار وسكينة يومَ صومِك ولا تجعل يوم فطرك ويوم صومك سواء.. وكان أبو هريرة وأصحابه رضي الله عنهم إذا صاموا جلسوا في المسجد، وقالوا: نُطهِّر صيامنا.

وعن حفصة بنت سيرين من التابعين قالت: الصيام جُنّة، ما لم يخرقها صاحبها، وخرقها الغيبة! وعن إبراهيم النخعي قال: كانوا يقولون: الكذب يفطِّر الصائم! وعن ميمون بن مهران: إنّ أهون الصوم ترك الطعام والشراب. والسؤال الجوهري في هذا الموضوع

هل فهمنا نحن حقيقة الصّيام؟ وهل سعينا جادين لنكسب التّقوى في هذا الشهر الكريم لتتحسّن أخلاقنا ومعاملاتنا ونُرضي بذلك ربّنا عزّ وجلّ ونصطلح معه؟

أم هل سيبقَى الصّائم في واد وسلوكه وأخلاقه في واد آخر؟ وهل سنكف عن اللّغو والغيبة والنّميمة والكذب والغشّ في التّجارة والانغماس في الشّهوات والملذّات وتضييع الأوقات والتّفنّن في إنشاء الخصومات؟ أم أنّنا فهمنا حقيقة الصّيام وسنعلنها توبة في هذا العام، لنخرج من شهر الصّيام وقد أخذنا دورة تدريبية في مهارة كسب التّقوى وطاعة الرّحمان، لنوظّفها في إصلاح حياتنا في سائر الأيّام لننال بها بفضل ربّنا جنّة الرضوان؟

اللّهمّ ألهمنا رُشدنا وبصّرنا بعيوبنا ووفّقنا لصيام هذا الشّهر الكريم إيمانًا واحتسابًا واكتبنا فيه من المتّقين واعتق رقابنا من النّار أجمعين آمين، آمين.

*إمام مسجد ابراهيم الخليل بلدية تغزوت –الوادي
الخبر 28-07-2011م
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2020, 09:29 PM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,317
افتراضي رمضان والصيام


رمضان والصيام
قال تعالى : {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، فمن شهد منكم الشهر فليصمه ...} ( البقرة : 185 ) .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين )) رواه البخاري ومسلم واللفظ له.

وفي لفظ آخر لمسلم والنسائي (( فتحت أبواب الرحمة ))، زاد النسائي في رواية (( فيه ليلةٌ خيرٌ من ألفِ شهرٍ ، مَنْ حُرمَ خَيرَهَا فقد حُرِم )) يعني من حُرِم إحياؤها بالعبادة فقد حُرِم الأجر العظيم الذي أعده الله لذلك .

فضل صيام رمضان وقيامه

عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : (( من صام رمضان وقامه إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )) أخرجه البخاري ، وابن ماجه ، والترمذي واللفظ له، زاد في رواية : ((وما تأخر ))، قال الحافظ في الفتح: أخرجه أحمد عن عبادة بن الصامت من وجهين بإسناد حسن .

وقال الحافظ المنذري : انفرد بهذه الزيادة قتيبة بن سعيد عن سفيان وهو ثقة ، وإسناده على شرط الصحيح ، وزيادة الثقة مقبولة كالحديث المستقل ، وفي رواية للترمذي ، والنسائي ، وابن ماجه وابن حبان ، والبيهقي ، عن أبي هريرة رضي الله عنه : (( ولله عتقاء من النار ، وذلك كل ليلة )).

وعند أحمد ، وابن ماجه ، والطبراني ، ورجاله ثقات ، عن أبي أمامة رضي الله عنه مرفوعاً : (( ولله عند كل فطر عتقاء من النار ))، أي بعد إتمام صوم كل يوم ، تعجيلاً منه بإعطاء الأجر عند تمام العمل .

وللبخاري ، ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : (( قال الله تعالى كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به ، والصيام جُنَّة -( يعني وقاية من المعاصي أو حصن منيع من النار ) - فإذا كان يومُ صومِ أحدِكم فلا يَرفُثْ ولا يَصْخَبْ فإن سَابَّهُ أحدٌ أو قاتله فَلْيقل : إنِّي امرُوٌ صائمٌ ، والذي نفسُ محمدٍ بيده لَخُلُوفُ فَمِ الصائم أطيب عند الله من رِيح المِسْك ، وللصائم فرحتان يفرحهما ، إذا أفطر فرح بفطره ، وإذا لقي ربه فرح بصومه )) . واللفظ لمسلم.

الصيام والقرآن يشفعان

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : (( الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام أي ربّ منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ، ويقول القرآن منعته النوم بالليل فشفعني فيه ، قال : فيشفعان )) ، أخرجه الإمام أحمد ، والطبراني ورجاله رجال الصحيح ، وأخرجه الحاكم وقال : على شرط مسلم.

وأخرج البخاري ، ومسلم ، والنسائي - واللفظ للبخاري - عن ابن عباس رضي الله عنهما (( كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أَجْوَدَ الناسِ ، وكان أَجْوَدَ ما يكونُ في رَمَضَانَ حين يَلْقَاهُ جبريلُ ، وكان يلقاهُ في كل ليلةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارسُهُ القرآن ، فَلَرَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم أجودُ بالخيرِ مِنَ الريح المُرْسَلَةِ )).

الترغيب في تفطير الصائمين وما ورد في الدعاء لفاعله
عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه مرفوعاً : (( مَنْ فَطَّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجورهم شيئاً )) رواه الإمام أحمد والترمذي وابن حبان.

وعن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه مرفوعاً : (( مَنْ فطر صائماً أو جهز غازياً فله مثل أجره )) ، أخرجه البيهقي ، وبمعناه الإمام أحمد ، وأخرج الطبراني مثله عن عائشة ، والديلمي عن علي.

وأخرج ابن ماجه : (( أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفطر عند سعد بن عبادة فدعا له فقال: أفطر عندكم الصائمون ، وأكل طعامكم الأبرار وصلّت عليكم الملائكة)).

التحذير مِمَّا يؤثر على ثواب الصائمين

1) عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : (( من لم يدع قول الزور والعمل به ، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه )) أخرجه البخاري ، وأبو داود ، وابن ماجه ، واللفظ للبخاري.

2) وعن عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : (( الصيام جُنًةٌ من النار كجُنَّةِ أحدكم في القتال ما لم يخرقها بكذب أو غيبة )) أخرجه الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه.

3) عن ابن عمر رضي الله عنهما مرفوعاً : ((رُبَّ صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ورُبَّ قائم حظه من قيامه السهر )) أخرجه الطبراني ورجاله موثوقون.

4) وعن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً : (( كم من صائم ليس له من صيامه إلا الظمأ ، وكم من قائم ليس له من قيامه إلا السهر )).أخرجه البغوي في المصابيح وحسّنه.
عن كتاب "الوجيز في أحكام الصيام"، للشيخ عبد الله الحدَّاد باعلوي الشافعي

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:44 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.