قديم 10-29-2020, 10:35 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي الكركم ( Curcumin )

فهارس الكركم ( Curcumin )
[01]> فهارس ألكركم
[02]>الكركم أو الخرقوم
[03]> [04]> فوائد الكركم
[05]>أضرار الكركم وأسئلة شائعة حول الكركم
[06]>فوائد شرب الكركم مع الحليب
[07]>فوائد الزبادي مع الكركم
[08]>فوائد الكركم مع العسل
[09]>8 فوائد صحية للكركم
[10]>شاي الكركم: فوائد رائعة وهامة
[11]>صابونة الكركم ومسحوق الكركم: فوائد عديدة لبشرتك
[12]>فوائد الكركم والليمون: عديدة وهامة
[13]>فوائد الكركم للوجه وللبشرة
[14]>فوائد الكركم للمفاصل والعظام ومعلومات أخرى هامة
[15]>كبسولات الكركم: فوائد وأضرار
[16]>فوائد الكركم مع الحليب (الحليب الذهبي)
[17]>فوائد شرب الكركم مع الحليب
[18]>فوائد تناول شاي الكركم مع القرفة و الهيل
[19]>الكركم والتوابل .. حقائق وخرافات
[20]>الكركم. صيدلية كاملة
[21]>٧ استخدامات لزيادة صحتك بالكركم
[22]>فوائد ومميزات كبسولات الكركم والفلفل الأسود تركيز ٦٠٠ ملج
[23]>فوائد تناول ماء الكركم في الصباح علي معدة فارغة
[24]>الكركم لفقدان الوزن طرق استخدامه و وصفات منه
[25]>فوائد زيت الكركم للصحة والبشرة والشعر
[26]>فوائد زيت الكركم
[27]>الفوائد العلاجية للكركم: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟
[28]>أضرار الكركم على الكلى: أضرار مزعومة أم صحيحة علميًّا؟
[29]>الـكـركـم - ليس مـجـرّد بـهـارًا لـذيـذًا في المطبخ
[30]>الـكـركـم .. محاولات طبية للتعرف على فوائده الصحية
[31]>فوائده مذهلة.. 9 أسباب تدفعك لتناول مشروب الكركم على الريق
[32]>فوائد الكركم في الطعام
[33]>فوائد مشروب الكركم والليمون على الريق
[34]>فوائد تناول خليط الكركم والليمون في الصباح
[35]>هذا ما يحدث في جسدك عند تناول الكركم والليمون صباحاً!
[36]>أكثر من طريقة لاستخدام الكركم تعزز جمالك
[37]>فوائد صحية مذهلة للكركم
[38]>الشطة تحرق الدهون والكركم صديق الكبد
[39]>الكركم – خلاصة جذور الكركم – الكركمين – Curcumin
[40]>خمسة اشخاص يجب عليهم الحذر في تناول الكركم
[41]>الفرق بين العصفر والكركم
[42]>فوائد الكركم الصحية وأضرار ألكركم
[43]>فوائد الكركم لتخسيس الكرش
[44]>فوائد وأضرار صابونة الكركم
[45]>فوائد الكركم والزنجبيل لخسارة الوزن
[46]>فوائد شرب الكركم قبل النوم
[47]>هل يوجد علاج لفطريات الفم بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟
[48]>فوائد الكركم للكبد: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟
[49]>]أضرار الفلفل الأسود على الكبد: أضرار مزعومة أم صحيحة علميًّا؟
[50]>علاج الكلف بالعسل والكركم

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-29-2020, 10:52 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي الكركم

ألكركم
الكركم (الكركم الطويل) أو الخرقوم (في دول المغرب العربي) أو الهرد أو أصابع صفر أو الورص، هو جذمور ونبات عشبي أو نبات معمر من الفصيلة الزنجبيلية، . موطنه الأصلي هو جنوب غرب الهند. وهو يحتاج درجات حرارة تتراوح بين 20 و30 °C (68 و86 °F) وكمية كبيرة من الأمطار السنوية ليزدهر. وتجمع النباتات سنويا للاستفادة من الجذمور وتنشر بعض من تلك الجذور في الموسم التالي. عندما لا تستخدم طازجة، فإن الجذور تغلى لمدة 30-45 دقيقة ثم تجفف في أفران ساخنة، وبعد ذلك تطحن حيث تتحول إلى بودرة داكنة برتقالية اللون أو صفراء يشيع استخدامها بوصفها من أهم التوابل في المطبخ الهندي ،و المأكولات الباكستانية أما الكاري، فيستخدم كنوع من الصبغات، ويستفاد من إضفاء لونه إلى التوابل. ويوجد عنصر واحد نشط الكركمين، الذي لديه مظهر ترابي واضح، وهو مر قليلا، وحار قليلا فلفلي وله نكهة ورائحة المسطردة.
●الهند، وهي بلد منتج كبير للكركم، لديها أسماء إقليمية على أساس اللغة والبلد.
●ينتشر في الهند وأندونسيا يعرف علمياً باسم كركوما لونجا Curcuma longa، (Turmeric).
أهمية الكركم
يستخرج من جذامير النبات مسحوق لونه أصفر بني. يستعمل الكركم كلبخة للجلد وتفيد في الكدمات والورم، ويوضع على الشعر الزائد فيقلل نموه. ينشط الكبد لإفراز الصفراء ويزيد حركة المعدة. ويزيد ذوبان حصوات المرارة. لأنه مُدِر للصفراء. يحوي زيوتاً عطرية وأصباغ تذوب في الماء. يمنع المغص وطارد للأرياح وينظم العادة الشهرية وبه مادة Curcumin الصبغة الصفراء ولها تأثير يفوق الكورتيزون في الأمراض الجلدية وهي مضادة للأكسدة وأشد من فيتامين E ويقلل. ويخفض ضغط الدم. ومن هذا المسحوق تحضر الخلطة المعروفة باسم الكاري ذات التاريخ الطويل في بلاد الشرق كأشهر التوابل حيث يعطيها الطعم الحاد والمر نسبياً والرائحة المميزة نتيجة وجود زيت الكركومين الطيار Curcumins oil، والكركم يوجد منه عدة أنواع تنمو في أماكن مختلفة من العالم. يسمى بعدة أسماء بالعربية منها الكركم والكركب والهِرِدْ وعقيد الهند والزعفران الهندي والخرقوم والجدوار والزرنب وعروق الصباغين والعروق الصفر واليمني الأجود وبقلة الخطاطيف والورس.
فوائد الكركم
يحتوي الكركم على مادة الكركومين والتي بدورها تمتلك خصائص فريدة كمضاد للأكسدة وكمُميّع. لذلك فإن فوائد الكركم الطبية تتلخص في التالي:
● يحتوي على خصائص مضادة للتخثر.
● مضادّ للاكتئاب
● علاج فعّال للالتهابات
● حالات الأمراض الجلدية
● علاج التهاب المفاصل
● في علاج السرطان
● في علاج مرض السكري
● كعلاج للسمنة
● علاج لأمراض الجهاز الهضمي
● ينظم نسبة الكولسترول في الدم
● استخدامه كمُسكِّن ألم
● كبديل للكورتيزول
● الكركم لعلاج التهاب الكبد، فضلا عن كون الكركم مضادا قويا للأكسدة وللفيروسات وللالتهابات وللسرطان ويتمتع بخصائص خافضة للكولسترول، يَنصح العلماء به لعلاج مرضى التهاب الكبد الوبائي سي. فقد أظهرت الدراسات أن الكركم أكثر فعالية من خلاصة الشاي الأخضر في تثبيط التلف الفيروسي لخلايا الكبد، وذلك بعد أن ثبتت قدرته على تحفيز الانتحار الذاتي المبرمج للخلايا السرطانية. وتوصل الباحثون بعد دراسة العناصر الطبيعية التي تشجع الانتحار الذاتي للخلايا الخبيثة وتطويرها كجيل جديد من أدوية السرطان مثل السيلينيوم وفيتامين (أ) والشاي الأخضر وفيتامين (د3) إلى أن مادة "كركيومين" -وهي خلاصة مضادة للأكسدة مستخلصة من بهار الكركم ذو الخصائص الصحية المتميزة ويرى الباحثون أن على مرضى السرطان أن يتعاطوا ما بين 2000 و 4000 مليغرام يوميا من خلاصة كركيومين مع وجبة غنية بالمغذيات، حيث تعمل هذه المادة على تجديد وظائف الكبد وحمايته من الأمراض التي تصيبه.
المعلومات الغذائية
تحتوي كل ملعقة كبيرة من بهارات الكركم (6.8غ) بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :
● السعرات الحرارية: 24
●الدهون: 0.67
●الدهون المشبعة: 0.21
●الكاربوهيدرات: 4.42
●الألياف: 1.4
●البروتينات: 0.53
●الكولسترول: 0


عرض من الوجهة النباتيةللكركم الطويل


حقل الكركم في قرية هندية
____________________________________________
منقول بتصرف عن :ألموسوعة الحره
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-29-2020, 11:36 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي فوائد وأضرار الكركم Curcumin

فوائد الكركم (أ) Curcumin

الكركم Curcumin
يُعدُّ الكركم (Curcumin ) من الأعشاب المعمّرة، ويمتلك عدّة أسماء،مثل؛ عشبة الورس، والهِرِدْ، وعقيد الهند، والزعفران الهندي، والخرقوم، والدوار، وهو ينمتي للفصيلة الزنجبيلية (بالإنجليزيَّة: Zingiberaceae)، ويمتلك هذا النبات ساقاً قصيرة، وأوراقاً شعريّة، وجذامير ذات لونٍ أصفرٍ مُسمرٍّ، تتكوَّن من جزءٍ مُنتفِخٍ يحتوي على عدد من الفروع الجانبيَّة الشبيهة بالأصبع، وعلى الرغم من أنَّ اللون الأصفر متوزِّعٌ على جميع أجزاء النبتة، إلَّا أنَّه متركّزٌ في الجذامير،وبسبب لونه الأصفر الفاقع، فيُسمّى الكركم أيضاً بالزعفران الهندي (بالإنجليزيَّة: Indian saffron)، بالإضافةِ إلى ذلك يُعرَفُ الكركم بأنَّه أحد التوابل الأساسية المُستخدمة في الكاري، فهو يمتلك طعماً مُراً، كما يُستخدمُ لإضفاء النكهة، أو اللون لمسحوقِ الكاري، والخردل، والزبدة، والجبنة، كما أنَّه يُعرف في الولايات المتحدة كأحدِ أنواعِ البهارات، ويُستخدم في بعض أجزاء آسيا للتخفيفِ من العديد من الحالات المرضيَّة، بالإضافة إلى استخدامه في الطب التقليدي في الهند.
فوائد الكركم
فوائد الكركم حسب درجة الفعالية
احتمالية فعاليته

● تخفيف أعراض التهاب الأنف التحسسي: أو ما يُعرف بحُمّى القش (بالإنجليزيَّة: Hay fever)، إذ يحتوي الكركم على الكركومين (بالإنجليزية: Curcumin)، وهو من الكيميائيات النباتية (بالإنجليزيَّة: Phytochemical) التي تمتلك خواصاً مُضادَّةً للالتهاب، والتي قد تُخفِّفُ بدورها من أعراض التهاب الأنف التحسسي، وفي دراسة نشرتها مجلة Annals of Allergy, Asthma & Immunology، وشارك فيها 241 مصاباً بحساسيَّة الأنف، أُعطيت مجموعةٌ منهم الكركم لمُدَّة شهرين، ووُجد أنَّ الكركومين قد خفَّفَ من الأعراض الظاهرة، والمُتمثِّلةِ بالعطسِ، وسيلان الأنف بالإضافةِ إلى احتقانِ الأنف، وذلك من خلال تقليلِ مقاومة تدفُّق الهواء عبر الأنف، بالإضافة إلى أنَّ الكركومين حسّن من الاستجابةِ المناعيَّة لدى المرضى المُصابين بحساسية الأنف.
● تخفيف أعراض مرض الاكتئاب: يُمكن لمادة الكركومين الموجودة في الكركم أن تُؤثِّرُ في العديد من أنظمة الجسم المرتبطة بأسباب الاكتئابِ، ففي دراسة صغيرة نشرتها مجلة Journal of Affective Disorders عام 2015، وشارك فيها مجموعة من الأشخاص المصابين بالاكتئاب تبيَّنَ أنَّ تناولَ الكركومين مرَّتين يوميَّاً، ولمُدَّةِ 8 أسابيع يُحسِّنُ من أعراضِ الاكتئاب، وفي دراسةٍ أُخرى نشرتها مجلة Journal of Clinical Psychopharmacology عام 2015، وشارك فيها 108 ذكراً بأعمارٍ تتراوح بينَ 31 سنة إلى 59 سنة، وأظهرت النتائج أنَّ تناولهم لـ 1000 مليغرامٍ من الكركومين مُدَّةِ 6 أسابيعٍ، يُقلل من تطور مرض الاكتئاب، ويُحسّن من نتائجِ العلاج المُستخدم للاكتئاب الحاد.
● تقليل مستويات الكوليسترول في الدم: بيّنت الدراسات التي أُجريت على الحيوانات أنَّ الكركم يُؤثِّر في مستويات الكوليسترول، والبروتين الدهني منخفض الكثافة، والمعروف اختصاراً بـ LDL، والدهون الثلاثية، ففي دراسةٍ نُشرت في مجلة Atherosclerosis، أُجريت على الأرانب التي أُعطيت حميةً عاليةً بالدهون، تبيَّن أنَّ الكركم قلَّلَ من مستويات الكوليسترول الضار، والدهون الثلاثية، بالإضافةِ إلى أنَّه قلل من تأكسُد الكوليسترول الضار، والذي يُسبِّب الإصابة بتصلُّبِ الشرايين، بالإضافةِ إلى ذلك بيَّنَت مراجعةٌ نشرتها مجلة Journal of Natural Science, Biology and Medicine عام 2013، أنَّ الكركم يُساعد على حماية القلبِ والأوعية الدمويَّة، من خلال تقليلِ مستويات الكوليسترول، والبروتين منخفض الكثافة، بالإضافةِ إلى تثبيط تجمُّع الصفائح الدموية، ففي دراسة أولية أُجريت على مجموعة من الفئران المصابة بتصلُّبِ الشرايين، تبيَّن أنَّ تناولَ 1.6 إلى 3.2 مليغرام لكل كيلوغرامٍ من وزنِ الجسمِ من مستخلص الكركم يوميّاً، يُقلِّلُ من مستويات الكوليسترول، والدهون الثلاثية في الدم، بالإضافةِ إلى تقليلِ تأكسُد البروتين مُنخفض الكثافة، وقد يعودُ هذا لانخفاضِ امتصاصِ الكوليسترول في الأمعاءِ، وزيادةِ تحويلِه إلى أحماضٍ صفراءَ في الكبد.
●تخفيف أعراض التهاب المفصل التنكسي: تبيَّن أنَّ المركبات النباتيَّة في الكركم، والتي تتضمَّنُ الكركومين قد تُقلِّلُ من علاماتِ الالتهاب، وبالتالي تُخفِّفُ من أعراضِ التهابِ المفصل التنكُّسِي، إذ بيَّنت دراسة نشرتها مجلة Phytotherapy Research عام 2014، أنَّ تناول الأشخاص المصابين بالتهاب المفصل التنكسي لما يُقارب 1500 مليغراماً من الكركومين مُقسَّمة على ثلاثةِ جرعاتٍ يوميَّاً ولمُدَّةِ ستَّةِ أسابيعٍ، خفَّفَ من أعراض التهاب المفصل التنكسي، بما فيها الألم، والوظائف الجسدية، ولكنَّه في المقابل لم يؤثر في تيبّس المفاصل.
●تخفيف أعراض المصابين بمرض الكلى: بيَّنَت دراسةٌ صغيرةٌ نشرتها مجلة Journal of Nephrology عام 2014، وأُجريت على 100 مريضٍ ممّن يغسلون الكلى، ويعانون من الحكّة، أنَّ تناولهم للكركم يُقلِّلُ من البروتين المتفاعل-C، ومن درجةِ الحكَّة لدى هؤلاء المرضى، دونَ ظهورِ أيَّةِ آثارٍ سلبيَّةٍ، ولا زالت الحاجة لمزيدٍ من الدراسات لتوضيحِ أثر وسلامة استخدام الكركم مستمرَّة.
احتمالية عدم فعاليته (Possibly Ineffective)
● تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر: من غير المرجَّح أن يُخفف الكركم من حالة مرضِ ألزهايمر،بالإضافةِ إلى ذلك أشارت دراسة مخبريَّة نشرتها مجلة Pharmacology Biochemistry and Behavior عام 2009 أنَّ للكركومين تأثيرٌ ضعيف في تعزيز الذاكرة.
● تحسين حالات قرحة المعدة: (بالإنجليزيَّة: Stomach Ulcers)؛ فقد أُجريت دراسةٌ نُشرت في مجلة International Immunopharmacology عام 2010، حول تأثير الكركومين في إنتاجِ السيتوكين (بالإنجليزيَّة: Cytokine) الذي ينقل الإشارات، والمسؤول عن تواصل الخلايا فيما بينها، لدى المصابين بجرثومة المعدة (بالإنجليزيَّة: Helicobacter pylori)، وقد تبيَّن أنَّ الكركم وحدِه له تأثيرٌ محدودٌ في التقليل من تأثيرِ جرثومةِ المعدة، وفي إنتاج السيتوكين الالتهابي، لذلك هناك حاجة للمزيدٍ من الأبحاثِ لدراسةِ هذا التأثير. وبالإضافة إلى ذلك فقد وجدت بعضُ الأدلَّة أنَّ الكركم قد يزيدُ من أحماضِ المعِدة، الأمر الذي يزيدُ قرحة المعدة سوءاً،
لا توجد أدلّة كافية على فعاليته
●تخفيف التراجع في الذاكرة ومهارات التفكير المُرتبط بتقدّم العمر: بيَّنت الدراسات القديمة أنَّ كبارَ السن الذين يستخدمون الكركم بشكلٍ أساسي في الطعام تقِلُّ لديهم احتماليَّة الإصابة بالخرفِ، وتتحسَّنُ لديهم المهارات الإدراكيَّة، بالإضافة إلى ذلك فقد أُجريت دراسة نُشرت مجلة Journal of Psychopharmacology عام 2014، وشارك فيها مجموعة من الأشخاص البالغين الأصحَّاء، والذين تتراوح أعمارهم بين 60 و85 عاماً، تبيَّنَ تحسُّن في وظائفِ الذاكرة بعدَ ساعةٍ من تناول الكركومين، كما أنَّ استخدامَها لأكثرِ من 4 أسابيعٍ حسَّنَ من مستويات الرضا، والهدوء، والإجهاد، ومن طاقة الجسم بشكلٍ عام.
●تخفيف أعراض الربو: أظهرت دراسة صغيرة نُشرت في مجلة Journal of Clinical and Diagnostic Research عام 2014، شاركَ فيها 77 مصاباً بالربو، واستمرَّت ثلاثين يوماً، أنَّ تناول المُشاركين لما يُقارب 500 مليغرامٍ من الكركومين يوميَّاً، قد يُحسّن من انسداد المجرى التنفسي، بالإضافةِ إلى التحسُّن في فحوصاتِ الدم، ومن الجدير بالذكر أنَّه لا تزالُ هناك حاجة لمزيدٍ من الدراسات لإثباتِ هذا التأثيرِ.
● التقليل من مستويات الحديد لدى مرضى الثلاسيميا: قد يحتاجُ مرضى الثلاسيميا لنقلِ الدم، الأمرُ الذي قد يزيدُ من كميَّةِ الحديد في الدم، وقد أظهرت الأبحاث أنَّ تناول الكركومين قد يٌقلِّلُ من مستويات الحديد لدى مرضى الثلاسيميا، كما بيَّنَت دراسة نشرتها مجلة Phytotherapy Research عام 2018، أنَّ تناولَ الأشخاص المصابين بالثلاسيميا لما يُقارب 500 مليغرامٍ من كبسولاتِ الكركومين مرَّتين يوميَّاً مُدَّة 12 أُسبوعاً، يُقلِّلُ من مستويات الحديد في الدم لديهم.
●تخفيف أعراض داء كرون: تبيَّنَ أنَّ المرضى المُصابين بداءِ كرون الذين يتناولون مُكمِّلات الكركومين يقِلُّ لديهم مُؤشِّر نشاط داء كرون، والذي يدُلُّ ارتفاعُه على تفاقم حالة هذا المرض، بالإضافةِ إلى ذلك فقد أظهرت مُراجعةٌ منهجيَّةٌ نُشرت في مجلة Complementary Therapies in Medicine عام 2017، أنَّ الكركومين يُعدُّ طريقةً آمنةً للتقليل من أعراض داء كرون، ومن علاماتِ الالتهابِ.
●تقليل خطر الإصابة بالسكري عند الأشخاص في مرحلة ما قبل السكري: يرتبط تناول 25 مليغراماً من الكركومين يوميَّاً بتقليل خطر الإصابةِ بالسكَّري من النوعِ الثاني عندَ الأشخاصِ في مرحلةِ ما قبلَ السكري، بالإضافةِ إلى ذلك أظهرت دراسة نُشرت في مجلة Diabetes Care عام 2012، أنَّ تناولَ مُكمِّلاتِ الكركومين من قِبَلِ 240 شخصاً لمُدَّةِ 9 شهور، قلل من خطر الإصابةِ بالسكري، ومن الجدير بالذكر أنَّه لم تظهر أيَّة آثار جانبيَّةٍ سوى ألم في المعدة.
● تخفيف عسر الهضم: نُشرت دراسة في مجلة Journal of the Medical Association of Thailand Chotmaihet thangphaet، شارك فيها 116 مريضاً مصاباً بعسرِ الهضم (بالإنجليزيَّة: Dyspepsia) لمقارنة أثرِ مسحوق الكركم مع أنواع أُخرى من الأعشاب على هؤلاء المرضى، وأشارت النتائج إلى تحسَّن في حالات 87% من المرضى الذين استهلكوا الكركم.
●تخفيف ألم العضلات بعد التمارين: بيَّنت الدراسات الحديثة أنَّ الكركم قد يُخفِّف من ألم العضلات بعدَ أداء التمارين، إذ أظهرت دراسةٌ صغيرةٌ نشرتها مجلة The Annals of Applied Statistics عام 2016، وشارك فيها مجموعة من الرجال البالغين، أنَّ تناولَ 150 مليغراماً من الكركومين بعدَ مُمارسةِ التمارين الرياضيَّة يُقلِّلُ من ألمِ العضلات بشكلٍ ملحوظ.
● تخفيف عدوى القوباء الحلقية: (بالانجليزية:Ringworm) وهي حالة تُصيبُ الجلد بسببِ أحدِ أنواعِ الفطريات التي تُسمَّى Tinea، وهي تعيشُ في الخلايا الميِّتة الموجودة في الأظافر، والشعر، والجلد، ومن الجدير بالذكر أنَّ عدوى القوباء الحلقية تُسبِّبُ احمراراً، وتقشُّراً، وحكَّة في مكان الإصابة. ويُعرَفُ الكركم بخصائصه المضادة للالتهابات، والمضادة للميكروبات، ويُعدُّ الكركومين هو المادة المسؤولة عن فوائده العديدة.
●التقليل من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وآلام المفاصل: نُشرت مراجعة منهجية في مجلة Journal of Medicinal Food عام 2016، وظهر فيها أنَّ استهلاك 1000 مليغرامٍ من مستخلص الكركم يومياً يُقلل من ألم المفاصل، ومن الانتفاخ لدى المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتيدي، وأنَّ هذا التأثير مشابهٌ لتأثير مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، وفي دراسةٍ أخرى أولية نشرتها مجلّة Phytotherapy Research عام 2012، وشارك فيها 45 مصاباً بالتهاب المفاصل الروماتويدي، تبيَّن أنَّ تناولَ 500 مليغرامٍ من الكركومين يوميَّاً يُحسِّنُ من أعراضِ المرضِ، دون أن يرتبطُ بالإصابةِ بأيَّةِ آثارٍ جانبيَّة.
● تخفيف الألم بعد الجراحة: يُمكن لتناولَ الكركومين أن يُخفف من الألم، والإعياء بعد إجراء العمليات الجراحية، ففي دراسةٍ صغيرة نشرتها مجلة Surgical Endoscopy عام 2011، تبيَّن أنَّ تناول الكركومين يُقلِّلُ من درجة الألم، والتعب لدى الأشخاص الذين خضعوا لعملية استئصال المرارة، وتبيَّن كذلك أنَّ الألم زالَ تماماً عندَ تناول الكركومين مُدَّةِ ثلاثة أسابيع.
● التقليل من تطوّر سرطان البروستاتا: أظهرت دراسةٌ مخبريّةٌ نُشرت في مجلة PloS one عام 2015، أنَّ تناولَ الكركومين مع أحد المركبات الموجودة في الطماطم، يُمكن أن يساعد على التقليل من نمو الخلايا السرطانيَّة في البروستاتا، وبالإضافة إلى ذلك قد تُقلِّلُ مُكمِّلات الكركومين من أعراضِ المسالكِ البوليَّة السفلى المُرتبطة بالعلاج الإشعاعي.
● التخفيف من الإجهاد: قد يُقلل تناول الكركم المُعَّدل مع الألياف الغذائية من الإجهاد عند الأشخاص الأصحاء.
● تقليل أعراض التهاب الكلية الذئبي: إذ إنَّ تناول الكركم ثلاث مرَّاتٍ يوميَّاً، ولمُدَّةِ 3 شهورٍ قد يُقلِّلُ من ضغطِ الدم، ويُحسِّنُ من وظائف الكلية لدى المصابين بالتهاب الكلية الذئبي.
● تخفيف التهاب عنبيّة العين: (بالإنجليزيَّة: Chronic uveitis)، يحتوي الكركم على مضادات الأكسدة، والتي قد تساعد تعزيز الجهاز المناعي، وقد تُقلِّلُ من أعراض التهاب عنبية العين.
● فوائد أخرى لا توجد أدلة كافية على فعاليتها: للكركم العديد من الاستخدامات الأخرى، ولكن ليست هناك أدلة كافية تؤكد فعليته في هذه الحالات، والتي نذكر منها ما يأتي:
0>الإسهال.
0>الألم العضلي الليفي (بالإنجليزية: Fibromyalgia).
0>الصداع.
0> اليرقان.
0>مشاكل الكبد.
0> اضطرابات الدورة الشهرية.
يتبع >>>>>>>>>(ب)
_________________________________________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2020, 12:46 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي فوائد وأضرار الكركم (ب) Curcumin


فوائد الكركم (ب) Curcumin


فوائد الكركم للكبد
يُقلِّلُ الكركومين من الدهون المُتكوِّنَة حولَ الكَبد، والتي يُسبِّبُها النظام الغذائي، ممّا قد يساهم في تقليل خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني اللاكحولي (بالإنجليزيَّة: Steatohepatitis)، إذ بيَّنَت مراجعة منهجية نشرتها مجلَّة Integrative Medicine Research عام 2019، أنَّه من الممكن لمكمِّلات الكركومين أن تؤثر في التقليل من تركيز إنزيمات الكبد المُتراكمة في الدم.
فوائد الكركم للقولون
●التخفيف من أعراض القولون العصبي: (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome)، والذي يُعرف اختصاراً بـ IBS، إذ أظهرت دراسة نشرتها مجلة Journal of Alternative & Complementary Medicine عام 2004، وشارك فيها 207 مصابين بالقولون العصبي، أنَّ تناولَهم لقرصٍ من مسحوقِ الكركم يوميَّاً مُدَّةِ 8 أسابيع يُقلِّلُ من أعراضِ المرض، مثل: آلام المعدة، بالإضافة إلى أنَّه قد يحسّن من حركة الأمعاء.
● تقليل أعراض التهاب القولون التقرحي: (بالإنجليزيَّة: Ulcerative colitis)، وهي حالةٌ تُسبِّبُ الإسهال، وآلام البطن، وقد تبيَّنَ أنَّ الكركم قد يُفيد في حالة التهابِ القولون التقرُّحِي، بالإضافة إلى ذلك نشرت دراسةٌ في مجلة Clinical gastroenterology and hepatology عام 2015، شارك فيها مجموعةٌ من الأشخاص المصابين بالقولون التقرحي، وتلقُّوا 3 غراماتٍ يوميَّاً من الكركومين مدة شهر، وقد تبين انخفاض أعراض التهاب القولون التقرحي.
● تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم: يُثبِّطُ الكركومين مستويات نوعٍ من البروتينات يُسمَّى Cortacin، وهو بروتين يُساعدُ الخلايا السرطانيَّة في القولون على الحركةِ، والانتشار لأجزاءٍ أُخرى من الجسم، بالإضافةِ إلى ذلك فأظهرت دراسة نُشرت في مجلة Cancer Epidemiology, Biomarkers & Prevention عام 2005، أنَّ الكركومين الموجود في الكركم يُقلِّلُ من انتشارِ الأورامِ الحميدةِ في الفئرانِ المُصابةِ بسرطانِ القولون والمستقيم.
فوائد الكركم للمعدة
كما ذكرنا سابقاً فإنّ بعض الدراسات أشارت إلى أنّ استهلاك الكركم قد يرتبط بالمساعدة على تحسين اضطراب المعدة لدى المصابين بعسر الهضم.
فوائد الكركم للمناعة

يمكن أن يرتبط استهلاك الكميات الكبيرة من الكركم في تعزيز صحة الجهاز المناعي بما في ذلك لدى الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات المناعية، فقد بيّنت مراجعة نشرت في مجلة Journal of Clinical Immunology عام 2007 أنّ الكركم قد يقلل خطر تعرض الأنسجة للضرر جرّاء الاستجابة المناعية الشديدة في بعض الحالات المرضية وهو ما يُعرف بالتعديل المناعي (بالإنجليزية: Immunomodulation).
فوائد الكركم للنساء
بيَّنت إحدى الدراسات التي تابعت النساء لثلاثةِ دوراتٍ حيضيَّة على التوالي، أنَّ تناولهنَّ مُكمِّلات الكركومين ساعدَ في التخفيف من أعراضِ المتلازمة السابقة للحيض، والتي تُعرف اختصاراً بـ PMS، بالإضافةِ إلى ذلك قد يُخفِّفُ الكركومين من التشنُّجات التي تُسبِّبُها المتلازمة السابقة للحيض، وفي دراسة نشرتها مجلة Neuropeptides عام 2016، وشاركت فيها 35 امرأة ممّن تلقُّين كبسولتين من الكركومين مدّة 10 أيام، ولمُدَّةِ ثلاثةِ دوراتٍ حيضيَّة، أظهرت نتائجها انخفاضاً في أعراضِ المُتلازمة السابقة للحيض.
فوائد الكركم للأطفال
أشارت دراسة نشرت في مجلة Journal of Ethnopharmacology عام 2019 أجريت على الأطفال المصابين بالربو وقد تبيّن أنّ استهلاكهم لمسحوق الكركم مدة 6 شهور يرتبط بتقليل أعراض الربو لديهم وخفض الاستيقاظ من النوم ليلاً، إضافةً إلى تحسين التحكم به، إلا أنه لا توجد معلومات حول درجة أمان أو الكميات المسموح بها من الكركم للأطفال لذلك ينصح باستشارة الطبيب قبل إعطاءه لهم.
القيمة الغذائية للكركم

يوضح الجدول الآتي القيمة الغذائية لملعقة صغيرة من الكركم المطحون، أو ما يُعادل 3 غراماتٍ منه:
المادة الغذائيَّة[●]> الكميَّة
●السعرات الحراريَّة[●]> 9.36 سعرات حراريات
● البروتين[●]> 0.29 غرام
●الكربوهيدرات[●]> 2.01 غرام
●الدهون[●]> 0.097 غرام
● الألياف[●]> 0.681 غرام
●الكالسيوم[●]> 5.04 مليغرامات
●الفسفور[●]> 8.97 مليغرامات
●الحديد [●]>1.65 مليغرام
●المغنيسيوم[●]> 6.24 مليغرامات
●البوتاسيوم[●]> 62.4 مليغراماً
●الصوديوم [●]>0.81 مليغرام
●الفولات[●]> 0.6 ميكروغرام

يتبع >>>>>>>>>(ج)أضرارالكركم Curcumin
_________________________________________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2020, 01:05 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي أضرار ألكركم وأسئلة شائعة حول الكركم


أضرار الكركم وأسئلة شائعة حول الكركم

أضرار الكركم
درجة أمان الكركم
يعتبرُ تناول الكركم عبر الفم غالباً آمناً، ومن الجدير بالذكر أنَّ تناول الكركم عادةً لا يُسبِّبُ آثاراً جانبيَّةً خطيرة، إلَّا أنَّه قد يُسبِّبُ ألماً في المعدة، والشعور بالغثيان، بالإضافةِ إلى الدوخة، والإسهال، وقد أظهر أحد التقارير إصابة شخصٍ واحدٍ فقط باضطراب نبضات القلب عندَ تناوله لجرعةٍ عاليةٍ من الكركم، والتي تزيد عن 1500 مليغرامٍ مرتين يومياً، ولكن من غير الواضح ما إذا كان السبب في ذلك هو تناول الكركم بجرعاتٍ كبيرةٍ أم لا، ومع ذلك يجب تجنّب تناوله بجرعاتٍ عالية.

يُعدُّ تناول الكركم غالباً آمناً خلال فترتي الحمل والرضاعة عندَ تناوله عبرَ الفم بالكميَّات الموجودة في الطعام، ألَّا أنَّ تناوله بجرعاتٍ طبيَّةٍ خلالَ الحمل غالباً غير آمن، إذ إنَّه قد يُحفِّزُ بدء الحيض، أو تقلصات الرحم مُعرِّضاً الحمل للخطر، لذلك يُنصحُ بعدمِ أخذِ الكركم بجرعاتٍ طبيَّةٍ خلالَ فترةِ الحمل، وتجدُر الإشارة إلى عدم توفر معلوماتٍ كافيةٍ لتقييم مدى أمان تناول الكركم في فترة الرضاعة، لذا يُنصح بتجنّبه خلال هذه الفترة.
محاذير استخدام الكركم
توضح النقاط الآتية المحاذير المرتبطة باستخدام الكركم:
●المصابون حصوة المرارة: يجب تجنُّب استخدام الكركم في حالِ الإصابة بحصوات المرارة، أو انسداد في القنوات الصفراويَّة، إذ إنَّه قد يفاقم حالة مشاكل المرارة.
● الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نزفية: قد يُبطئ الكركم من تخثُّر الدم، الأمر الذي قد يزيد من احتماليَّة الإصابةِ بالكدمات، أو النزيف لدى الأشخاص الذين يُعانون من اضطراباتٍ في النزيف.
● المصابون بالسكري: قد يُقلِّل الكركومين من سكر الدم لدى مرضى السكري، لذلك يجب الحذر عند استخدامه من قبل هؤلاء المرضى.
● الارتجاع المعدي المريئي: (بالإنجليزيَّة: Gastroesophageal reflux disease)، أو ما يُعرف بمرض ارتجاع الحمض المِعَدي، وهو تلفٌ مُزمن يُصيب الغشاء المُخاطي، بفعل ارتدادٍ غير طبيعي لحمض المعدة إلى المريء، وقد يُسبِّبُ الكركم ألماً في المعدة، ممّا يزيد من المشاكل المتعلقة بالارتجاع المعدي المريئي.
● الرجال الذين يعانون من مشاكل في الخصوبة: قد يُقلل تناولَ الكركم من مستوى هرمون التستوستيرون، ومن حركة الحيوانات المنويَّة، وبالتالي قد يُقلِّلُ من الخصوبة.
●المصابون بنقص الحديد: قد يقلل تناولَ كميَّاتٍ كبيرةٍ من الكركم من امتصاص الحديد، لذلك يجب استخدامه بحذرٍ من قِبل الأشخاص الذين يعانون من نقصٍ في الحديد.
● الذي سيجرون عمليات جراحيَّة: يُمكن للكركم أن يُبطِئ من تخثُّر الدم، وبالتالي فإنّه قد يُسبِّبُ زيادةً في النزيف أثناء وبعدَ العمليات الجراحية، لذلك يجب التوقُّف عن تناول الكركم قبلَ أسبوعين من العمليَّة الجراحيَّة.
التداخلات الدوائية للكركم
قد تتداخل بعض أنواع الأدوية مع الكركم، لذا يجب الحذر عند استخدامهما معاً، ومن هذه الأدوية ما يأتي:
● خافضات سكر الدم: قد يُقلِّلُ الكركم من مستويات سكر الدم لدى مرضى السكري من النوع الثاني، وبالتالي قد يُسبِّبُ تناوله مع أدوية السكري التي تُقلِّلُ من سكر الدم إلى انخفاضِه بشكلٍ كبيرٍ، لذلك قد يحتاج المريض لتغييرِ جرعةِ الدواء تحت إشراف الطبيب، ومن هذه الأدوية: غليمبريد (بالإنجليزية: Glimepiride)، وغليبنكلاميد (بالإنجليزية: Glyburide)، والإنسولين، وغيرها.
●الأدوية المضادة للتخثر: يُمكن أن يُقلِّلُ الكركم من تخثُّرِ الدم، ممّا قد يزيدُ من فرصةِ الإصابةِ بالكدمات، والنزيفِ في حال تناولِه مع الأدوية المُضادة للتخثُّر، ومن هذه الأدوية: الأسبيرين، وكلوبيدوغريل (بالإنجليزية: Clopidogrel)، وديكلوفيناك (بالإنجليزية: Diclofenac)، والإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، وغيرها.
●احتمالية زيادة ظهور الآثار الجانبية للعديد من الأدوية: قد يزيد الكركم من امتصاص الجسم لبعض الأدوية، أو يُقلل من تأثيرها، ونذكر منها: سلفاسالازين (بالإنجليزيَّة: Sulfasalazine)، وهو دواءٌ يُستخدم خصيصاً لعلاجِ التهابِ المفاصلِ الروماتويدي، ومن الجدير بالذكر أنَّ الكركم يزيدُ من تأثيره، ومن الآثار الجانبية التي يُسببها، ودواء تاكروليموس (بالإنجليزية: Tacrolimus)، والذي يُستخدمُ بعد إجراءِ عمليَّات زرعِ الأعضاءِ بهدفِ خفضِ مناعة جسم الإنسان الذاتيَّة، وتقليل ظاهرة رفض الأعضاء المزروعة، ودوسيتاكسيل (بالإنجليزيَّة: Docetaxel) بالإضافةِ إلى نورفلوكساسين المُتسخدم لعلاج التهابات المسالك البولية، والباكليتاكسيل (بالإنجليزية: Paclitaxel).
● تالينولول: (بالإنجليزيَّة: Talinolol)، إذ يُمكن للكركم أن يُقلل من الكمية التي يمتصها الجسم، ممّا يُقلل من تأثيره، والآثار الجانبية التي يُسببها.
●الإستروجين: إذ إنّ الكميّات الكبيرة من الكركم قد تمتلك تأثيراً مشابهاً للإستروجين، إلّا أنّ تأثيرها لا يكون قويّاً مثله، وعليه فإنّ تناول الكركم مع الإستروجين قد يقلل من تأثير هذا الهرمون.
● الأدوية التي تحتاج إلى نواقل خاصة لتدخل الخلايا: فبعض الأدوية لا يمكنها الدخول إلى الخلايا إلّا بنواقل خاصة، وقد يجعل الكركم هذه النواقل أقلّ نشاطاً، وقد يزيد امتصاص الجسم لهذه الأدوية أيضاً، ممّا يؤدي إلى زيادة الأضرار الجانبيّة لهذا الدواء، ولكن ليست هناك معلوماتٌ كافيةٌ تؤكد هذا التأثير.
أسئلة شائعة حول الكركم
●ما فوائد الكركم على الريق
يشيع استخدام الكركم على الريق كطريقة تقليدية لتخفيف بعض الأعراض الصحيّة،إلا أنّه لا توجد دراسات تؤكّد هذه الفائدة. ما فوائد الكركم للرحم يعدُّ الكركم أحدَّ أهم الأعشاب المستخدمة من قِبل النساء حيث إنه يُحفز تقلصات الرحم وبالتالي فإنه يُحسن من تدفق الدورة الشهرية. إلا أنّ هذه الفائدة ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات لإثباتها.
●ما فوائد الكركم للعظام
أشارت دراسة أولية أجريت على الفئران ونشرت في مجلة عام أنّ الكركم الغنيَّ بالكركومانويد (بالإنجليزية: Curcuminoid) يرتبط بتقليل خسارة المادة الإسفنجية العظمية لنسبة تصل إلى 50% كما يحافظ على ترابطها، وبالتالي فإنّه يُعدُّ جيداً لصحة العظام وحمايتها. وقد ذكرت دراسة أولية أخرى نشرت في مجلة European Review for Medical and Pharmacological Sciences عام 2017 أنّ استهلاك مكملات الكركومين من قبل الذين يعانون من انخفاض الكثافة العظمية يرتبط بخفض خطر الإصابة بقلة النسيج العظمي (بالإنجليزية: Osteopenia) وتحسينه.
●ما فوائد الكركم للبطن
استخدم الكركم قديماً في شبه القارة الهندية للتخفيف من بعض الحالات الصحية، مثل: الإمساك، والمغص، ولكن لا توجد دراسات تؤكد فائدته وذلك بحسب ما ذكرته مراجعة نشرت في مجلة Archives of Physiology and Biochemistry عام 2008.
● هل الكركم ضارّ للكبد
كما ذكرنا سابقاً فإنّ الكركم قد يقلل خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني،وبالمقابل لا توجد دراسات تشير إلى أنّ هنالك ضرر على الكبد من استخدام الكركم، إلا أنّ دراسة حالة نشرت في مجلة Case Reports in Hepatology عام 2019 أشارت إلى أنّ هنالك حالتين فقط أدى استخدام مكملات الكركم فيها إلى التهاب الكبد.
● ما فوائد الكركم للتنحيف
لا توجد دراسات تبيّن فوائد الكركم للتنحيف.
●ما فوائد زيت الكركم
يشيع استخراج زيت الكركم من الساق الأرضية للكركم بواسطة عملية الاستخلاص بالمذيب أو عملية التقطير بالماء، كما يمكن استخراجه من أوراق الكركم،وهناك دراسات قليلة تشير إلى فوائد هذا الزيت ومنها دراسة مِخبرية نشرت في مجلة Phytomedicine عام 2005 وقد ذكرت أنّ زيت الكركم يحتوي على بعض المركبات التي تمتلك تأثيراً يقلل الالتهابات.
●ما فوائد وأضرار الكركم للحامل
لا توجد العديد من الدراسات التي أُجريت لمعرفة فوائد الكركم للحامل، وبسبب قلّة المعلومات حول تأثيره فيها فإنّه يُنصح بتجنّب استهلاك كميّاتٍ كبيرةٍ من الكركم، ومن جانب آخر قد ترتبط الكميّات المعتدلة منه، والتي تُضاف إلى الوجبات أو المشروبات ببعض الفوائد الصحية، فقد أشارت دراسة أولية أجريت على الفئران ونشرت في مجلة عام أنّ الكركمين قد يقلل من خطر الإصابة بمقدمات الارتعاج ويخفف منه عبر التقليل من مستوى السيتوكينات المُحرضة على الالتهاب. وكما ذكرنا سابقاً فإنّ الجرعات العالية من الكركم غالباً غير آمنة وقد تحفز بدء الدورة الشهرية، وترتبط بتقلصات الرحم مما قد يسبب الخطر للحمل، ولذا فإنّه يجب تجنب هذه الكميات.
● هل الكركم مفيد في مرحلة النفاس
تحتوي الساق الأرضية للكركم على الكركومانويدات، مثل؛ الكركومين، ولكن لا تتوفر معلومات حول مدة انتقال هذه المحتويات للكركم لحليب الأم أو حتى سلامة استهلاكها بكميات كبيرة وتأثيرها في المرأة المُرضع أو الرضيع، ولذا يُنصح تجنب استهلاكه بكميات دوائية.
●ما فوائد الكركم على الريق
يشيع استخدام الكركم على الريق كطريقة تقليدية لتخفيف بعض الأعراض الصحيّة،إلا أنّه لا توجد دراسات تؤكّد هذه الفائدة. ما فوائد الكركم للرحم يعدُّ الكركم أحدَّ أهم الأعشاب المستخدمة من قِبل النساء حيث إنه يُحفز تقلصات الرحم وبالتالي فإنه يُحسن من تدفق الدورة الشهرية. إلا أنّ هذه الفائدة ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات لإثباتها.
●ما فوائد الكركم للعظام
أشارت دراسة أولية أجريت على الفئران ونشرت في مجلة عام أنّ الكركم الغنيَّ بالكركومانويد (بالإنجليزية: Curcuminoid) يرتبط بتقليل خسارة المادة الإسفنجية العظمية لنسبة تصل إلى 50% كما يحافظ على ترابطها، وبالتالي فإنّه يُعدُّ جيداً لصحة العظام وحمايتها. وقد ذكرت دراسة أولية أخرى نشرت في مجلة European Review for Medical and Pharmacological Sciences عام 2017 أنّ استهلاك مكملات الكركومين من قبل الذين يعانون من انخفاض الكثافة العظمية يرتبط بخفض خطر الإصابة بقلة النسيج العظمي (بالإنجليزية: Osteopenia) وتحسينه.
●ما فوائد الكركم للبطن
استخدم الكركم قديماً في شبه القارة الهندية للتخفيف من بعض الحالات الصحية، مثل: الإمساك، والمغص، ولكن لا توجد دراسات تؤكد فائدته وذلك بحسب ما ذكرته مراجعة نشرت في مجلة Archives of Physiology and Biochemistry عام 2008.
● هل الكركم ضارّ للكبد كما ذكرنا سابقاً فإنّ الكركم قد يقلل خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني، وبالمقابل لا توجد دراسات تشير إلى أنّ هنالك ضرر على الكبد من استخدام الكركم، إلا أنّ دراسة حالة نشرت في مجلة Case Reports in Hepatology عام 2019 أشارت إلى أنّ هنالك حالتين فقط أدى استخدام مكملات الكركم فيها إلى التهاب الكبد.
● ما فوائد الكركم للتنحيف
لا توجد دراسات تبيّن فوائد الكركم للتنحيف.
●ما فوائد زيت الكركم
يشيع استخراج زيت الكركم من الساق الأرضية للكركم بواسطة عملية الاستخلاص بالمذيب أو عملية التقطير بالماء، كما يمكن استخراجه من أوراق الكركم، وهناك دراسات قليلة تشير إلى فوائد هذا الزيت ومنها دراسة مِخبرية نشرت في مجلة Phytomedicine عام 2005 وقد ذكرت أنّ زيت الكركم يحتوي على بعض المركبات التي تمتلك تأثيراً يقلل الالتهابات.
●ما فوائد وأضرار الكركم للحامل
لا توجد العديد من الدراسات التي أُجريت لمعرفة فوائد الكركم للحامل، وبسبب قلّة المعلومات حول تأثيره فيها فإنّه يُنصح بتجنّب استهلاك كميّاتٍ كبيرةٍ من الكركم، ومن جانب آخر قد ترتبط الكميّات المعتدلة منه، والتي تُضاف إلى الوجبات أو المشروبات ببعض الفوائد الصحية، فقد أشارت دراسة أولية أجريت على الفئران ونشرت في مجلة عام أنّ الكركمين قد يقلل من خطر الإصابة بمقدمات الارتعاج ويخفف منه عبر التقليل من مستوى السيتوكينات المُحرضة على الالتهاب. وكما ذكرنا سابقاً فإنّ الجرعات العالية من الكركم غالباً غير آمنة وقد تحفز بدء الدورة الشهرية، وترتبط بتقلصات الرحم مما قد يسبب الخطر للحمل، ولذا فإنّه يجب تجنب هذه الكميات.
● هل الكركم مفيد في مرحلة النفاس
تحتوي الساق الأرضية للكركم على الكركومانويدات، مثل؛ الكركومين، ولكن لا تتوفر معلومات حول مدة انتقال هذه المحتويات للكركم لحليب الأم أو حتى سلامة استهلاكها بكميات كبيرة وتأثيرها في المرأة المُرضع أو الرضيع، ولذا يُنصح تجنب استهلاكه بكميات دوائية.
________________________________________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2020, 02:28 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي أضرار الكركم: تعرف عليها بالكامل وخذ حذرك!

أضرار الكركم: تعرف عليها بالكامل وخذ حذرك!

للكركرم فوائد عديدة للصحة وللجمال، ما جعله يدخل كمكون رئيسي في وصفات رائعة تناقلتها الأجيال، ولكن هل من الممكن أن تكون هناك أضرار للكركم؟ كافة التفاصيل فيما يلي.
إن فوائد الكركم المذهلة وطعمه اللذيذ جميعها عوامل جعلته أساسياً في كل منزل ومطبخ، ولكن متى يصبح الكركم ضاراً؟ وما هي أضرار الكركم تحديداً؟ التفاصيل فيما يلي:

الكمية الموصى بها من الكركم
عند تناول الكركم في أي شكل كان، عليك أن تميل للاعتدال مثله مثل غيره من البهارات الطبيعية والأغذية عموماً.
على سبيل المثال: إذا كنت ممن يتناولون مكملات الكركم، احرص على تناولها تبعاً للإرشادات المذكورة على العبوة وهكذا.
وعموماً يفضل أن لا تتجاوز حصتك اليومية من الكركم كمية أكبر من 2.5 غرام يومياً.
أضرار الكركم
للكركم في بعض الأحيان أضرار ومضاعفات جانبية، خاصة عند تناوله على هيئة مكملات غذائية ذات جرعات عالية ومركزة، وهذه أهم أضرار الكركم بالتفصيل:
1- حصى الكلى
يحتوي الكركم على الأكسالات وهي مواد تزيد من فرص الإصابة بحصى الكلى، إذ ترتبط هذه المواد بالكالسيوم في الجسم لتكون حصوات صعبة التفتت في داخل الكلى.
2- تحفيز الإصابة بنقص الحديد
قد يتسبب تناول الكركم بإفراط في تثبيط امتصاص الحديد، لذا يتوجب على المصابين بنقص الحديد من الأصل تجنب تناول الكركم تماماً، وعلى المعرضين للإصابة بنقص الحديد محاولة التخفيف من الكركم عموماً.
3- مشاكل للرجال
قد يتسبب تناول الكركم بإفراط في إلحاق الضرر بخصوبة الرجل وخفضها، إذ يساعد الكركم على خفض مستويات التستوستيرون في جسم الرجل، وكذلك قد يقلل من قدرة الحيوانات المنوية على الحركة، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي في النهاية إلى العقم.
4- اضطرابات في الجهاز الهضمي
قد يتسبب تناول الكركم بإفراط في الإصابة بالاضطرابات التالية في الجهاز الهضمي:
●التهاب المعدة، ما قد يسبب تشنجات والام في منطقة البطن.
●إمساك وغثيان، المكون النشط الموجود في الكركم (وهو الكركمين) قد يهيج القناة الهاضمة مسبباً الإسهال والغثيان.
●مشاكل في حموضة المعدة، إذ أن تناول الكركم بإفراط يحفز فرط إنتاج أحماض المعدة.
5- زيادة ميوعة الدم
بسبب خصائص الكركم المميعة للدم، فإنه قد يجعل من يتناوله بإفراط أكثر عرضة للنزيف وفقدان كميات كبيرة من الدماء.
لذا، يفضل لمن يتناول أدوية مميعة للدم أن يحاولوا تجنب تناول الكركم قدر الإمكان خوفاً من حصول نزيف وخوفاً من مضاعفة تأثير الأدوية المميعة.
6- الحساسية
مع أنها حالة غير شائعة، إلا أن البعض قد يكون لديهم حساسية تجاه مركبات معينة موجودة في الكركم، ومن الممكن أن تظهر هذه الحساسية على شكل انقطاع في النفس أو طفح جلدي.
7- تحفيز التشنجات خاصة لدى الحامل
بسبب خصائص الكركم المميعة للدم، يفضل أن تتجنب النساء الحوامل تناول الكركم، خلال فترة الحمل، فقد يحفز حصول نزيف، كما أن بعض الباحثين يرجحون أن الكركم بجرعات عالية له قدرة محتملة على تحفيز الولادة وانقباضات جدران الرحم.
8- على مريضات سرطان الثدي الحذر
مع أن الكركم معروف بفوائده العديدة المكافحة للسرطان، إلا أن على النساء المصابات بسرطان الثدي تحديداً محاولة تجنب تناوله بجرعات عالية، وذلك لأنه قد يتفاعل مع أدوية السرطان التي تأخذها المرأة بشكل سيء.
9- مضاعفات أخرى
من أضرار الكركم المحتملة الأخرى أنه قد يتسبب في:
●خلل في الكبد.
●انخفاض في ضغط الدم.
●فرط تشنجات المرارة.
●غزارة الدورة الشهرية.
كيف تستطيع تجنب أضرار الكركم؟
تستطيع حماية نفسك من أي أضرار محتملة للكركم عبر اتباع الإرشادات التالية:
1- تجنب تناول مكملات الكركم
تحتوي هذه المكملات على جرعات عالية قد تجعلك تستهلك كميات كبيرة من الكركم دون وعي، الأمر الذي يجعلك عرضة للإصابة بالمخاطر المذكورة أعلاه.
2- جودة الكركم مهمة
لتجنب اضرار الكركم المحتملة، لا يكفي فقط أن تتناوله باعتدال، بل عليك كذلك أن تحرص على اختيار أنواع ذات جودة عالية منه ومعروفة المصادر.
وإذا كنت تتناول الكركم على شكل مكملات غذائية، احرص على التأكد من جودة منتجات الشركة المصنعة.
3- توقف عن تناول الكركم قبل الجراحة
إذا كنت على وشك الخضوع لعملية جراحية، عليك تجنب تناول الكركم تماماً بدءاً من فترة أسبوعين قبل العملية، خاصة إذا ما كنت تتناوله على هيئة مكملات غذائية مركزة، لأنه قد يسبب لك النزيف أثناء وبعد العملية.
4- فئات عليها تجنب الكركم
على الفئات التالية الحذر عند تناول الكركم، فقد يزيد أمراضهم سوءاً إن تم تناوله على هيئة مكملات غذائية عالية التركيز:
●مرضى السكري.
●المصابون بأمراض الدم.
●النساء المصابات بأمراض مثل: سرطان الثدي، بطانة الرحم المهاجرة، ألياف الرحم.
●الرجال المصابون بمشاكل في الخصوبة.
●المصابون بارتجاع المعدة المريئي.
______________________________________
منقول عن : ويب تيب ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2020, 07:47 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي فوائد الزبادي مع الكركم

فوائد الزبادي مع الكركم

الزبادي مع الكركم
يُعدُّ الزبادي، أو (اللبن ألرائب) أحد منتجات الألبان التي تُصنع عن طريق تخمير الحليب ببكتيريا الألبان، وتحتوي بعض الألبان على بكتيريا نَشِطة تُسمى المُعينات الحيوية (بالإنجليزية: Probiotic)؛ والتي تساهم في الحفاظ على صِحّة الأمعاء، بينما تتعرض أنواعٌ أخرى من الألبان إلى الحرارة بعد تخميرها مما يجعلها تفقد المُعينات الحيويَّة ويُقلِّلُ من فائدتها،أمّا الكركم فهو أحد نباتات الفصيلة الزنجبيلية (بالإنجليزيّة: Zingiberaceae)، ويعود أصله إلى جنوب شرق آسيا، ويُزرع بشكلٍ رئيسي في الهند، ومن الجدير بالذكر أنّ نبات الكركم يمتلك ساقاً تنمو أفقيّاً تحت الأرض، وتُسمّى الجذمور (بالإنجليزيّة: Rhizome) وهي الجزء المُستخدم منه كتوابل للطهي، كما تجدر الإشارة إلى أنَّ نبات الكركم يحتوي بشكلٍ رئيسيّ على مُركب الكركومين (بالإنجليزيّة: Curcumin) المسؤول عن لونه الأصفر ومُعظم أنشطته الحيوية وفوائده الصحيّة.
هل هناك فوائد للزبادي مع الكركم
أشارت إحدى الدراسات نُشرت في مجلّة Journal of Probiotics & Health عام 2018 إلى أنّ أفضل طريقة لتناول مُستخلص الكركومين هي من خلال خلطه مع الزبادي، أو غيره من مُنتجات الألبان، لكن في الحقيقة لم تكن هناك دراسات تُبيّن فوائد معينة تنتج عند تناول الكركم مع الزبادي، وفي ما يأتي الفوائد العامة لكلٍّ منهما.
الفوائد العامة للزبادي
في ما يأتي بعض فوائد الزبادي:
● غنيّ بالعناصر الغذائيّة المُفيدة: يُعدّ الزبادي من الأطعمة التي تمتلك قيمة غذائيّة عالية؛ فهو غنيٌّ بالبروتينات، والفيتامينات كفيتامين ب2، وفيتامين ب6 وفيتامين ب12، بالإضافة إلى المعادن كالبوتاسيوم، والمغنيسيوم، كما أنّ مُنتجات الألبان تُعدّ أفضل المصادر الغذائيّة لعنصر الكالسيوم؛ وذلك بسبب ارتفاع توافره الحيوي (بالإنجليزيّة: Bioavailability) فيها، ومن الجدير بالذكر أنّ عنصر الكالسيوم يُساهم في تطور الجسم والحفاظ على صحّة العظام والأسنان، والتحكّم في مستويات ضغط الدم، بالإضافة إلى مساهمته في العديد من وظائف الجسم كتخثُّر الدم، والتئام الجروح، وتجدر الإشارة إلى أنّ تناول الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم إلى جانب مصادر فيتامين د يُساعد الأمعاء على امتصاص الكالسيوم بشكلٍ أفضل.
● غني بالمُعينات الحيويّة: تحتوي مُعظم أنواع الزبادي على المُعينات الحيوية التي تُعزِّزُ من نشاط البكتيريا المُفيدة في الأمعاء، والتي تساعد على تنظيم الحركة في الجهاز الهضمي، والتقليل من مشاكل الإسهال، والإمساك، والغازات، والانتفاخ، كما أنَّها قد تُساهم في تعزيز صحّة الجهاز المناعي، وتساعد على التحكُّم في الوزن، ومن الجدير بالذكر أنَّ تناول الزبادي، وغيره من الأطعمة التي تحتوي على المُعينات الحيويَّة يُحسِّنُ من امتصاص الفيتامينات، والمعادن، وعلى الرغم من أنّ الأنواع المُختلفة من الألبان قد تحتوي على سُلالاتٍ مُختلفة من البكتيريا المُستخدمة في تخمير الحليب، إلّا أنّ بكتيريا المُلبِّنة البُلغارية (بالإنجليزيَّة: Lactobacillus bulgaricus)، وبكتيريا العِقْدية الحَرِّية (بالإنجليزيَّة: Streptococcus thermophiles) تُعدّ أشهرها.
●تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني: تبيّن أنّ زيادة استهلاك الزبادي قد تُساهم في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وذلك بحسب ما أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة BMC Medicine عام 2014، وقد أظهرت نتائج الدراسة أنّ هذه الفائدة تقتصر على زيادة استهلاك الزبادي تحديداً، ولا تتأثّر بزيادة استهلاك مُنتجات الألبان الأخرى،وعلى الرغم من عدم وضوح دور الزبادي في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري، إلّا أنّ البكتيريا النافعة الموجودة في اللبن قد تكون السبب في ذلك كونها تُساهم في تقليل الالتهابات وتُحسّن من نشاط الإنسولين في الجسم.

الفوائد العامة للكركم
في ما يأتي بعض الفوائد للكركم:
● غني بالعناصر الغذائيّة المُفيدة: يحتوي الكركم على البروتينات، والكربوهيدرات، والألياف، والدهون المُشبعة وغير المشبعة مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية، بالإضافة إلى العديد من العناصر الغذائيّة المُفيدة، منها المعادن كالبوتاسيوم، والفسفور، والكالسيوم، والحديد، والصوديوم، والفيتامينات مثل فيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، وكما ذُكر سابقاً فإنّ مُركّبات الكركومين هي أهمّ المُكونات النشطة في الكركم وهي المسؤولة عن لونه الأصفر.
● خصائص مُضادة للأكسدة وللميكروبات: يمتلك الكركم خصائص مُضادة للبكتيريا، والفيروسات، والفطريات بالإضافة إلى أنّ مُركب الكركومين الموجود فيه يمتلك خصائص قوية مضادة للأكسدة، مما يُساهم في تقليل تلف خلايا الجسم الناجم عن الجذور الحرة (بالإنجليزيّة: Free Radicals).
● خفض مستويات الكوليسترول في الدم: يُساهم تناول الكركم في خفض مستويات الكوليسترول الكلي، والكوليسترول الضار، والدهون الثلاثيّة؛ كما أشارت إحدى الدراسات التي أجريت على الحيوانات ونُشرت في مجلة The Indonesian Journal of Internal Medicine عام 2008 إلى أنّ تأثير الكركم لا يقتصر على خفض مستويات الكوليسترول فقط، بل إنّه يُساهم أيضاً في تثبيط عمليات أكسدة الكوليسترول الضار، مما يُساعد على تقليل خطر الإصابة بتصلُّب الشرايين.
●التخفيف من الاكتئاب: يُساعد مُركب الكركومين الموجود في نبات الكركم على التخفيف من حِدّة الاكتئاب، إذ بيّنت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أنّه قد يُساهم في تخفيف أعراض الاكتئاب، إلّا أنّه ما زالت هناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات فعاليته في ذلك لدى البشر.
● تقليل خطر الإصابة بمرض السكري: إذ تبيّن أنّ مُركب الكركومين الموجود في نبات الكركم يمتلك خصائص مُضادّة للالتهابات وللسكري، وقد أشارت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلّة Diabetes Care عام 2012 أنّ مُركب الكركومين يُساهم في تأخير تطوّر مرض السكري من النوع الثاني، ويُحسّن من وظيفة خلايا بيتا (بالإنجليزيّة: Beta cell) المسؤولة عن إفراز هرمون الإنسولين، بالإضافة إلى تقليل مُقاومة الإنسولين.

_________________________________________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-30-2020, 08:52 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي فوائد الكركم مع العسل

فوائد الكركم مع العسل

الكركم مع العسل
يعتبر الكركم مع العسل من الوصفات الطبيّة الطبيعيّة، التي يتم استخدامها في العديد من العلاجات الطبية، بسبب احتواء المزيج على نسب عالية ووافرة من مضادات الالتهابات، ومضادات الأكسدة، والفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم.
يستخدم المزيج في معالجة حالات الاكتئاب، ومشاكل عسر الهضم، والتهاب المفاصل، واضطرابات الكبد، وقرحة المعدة، واليرقان، واضطرابات الدورة الشهرية، والربو، ونزلات البرد، والسعال، والإنفلونزا، حيث يستخدم الكركم مع العسل من خلال خلط ملعقة من الكركم مع العسل، وإضافة الماء الساخن إليهما، وشرب المزيج، أو من خلال صنع قناع منهما، وتطبيقه على البشرة.
فوائد الكركم مع العسل
● مضاد قوي للالتهابات، بسبب احتواء المزيج على كميّة وافرة من مضادات الأكسدة والمواد المضادة للفيروسات والفطريات والجراثيم، كما يعمل كمطهّر للجروح والحروق، بالإضافة إلى ذلك يستخدم كمسكن للآلام، عن طريق صنع مزيج من ملعقة صغيرة من الكركم، وملعقة من العسل، وإذابتهما في كوب من الحليب الدافئ، أو الماء الساخن، وشرب المزيج قبل النوم للوقاية من الالتهابات.
● محاربة السرطانات والوقاية منها، حيث يحتوي المزيج على نسبة وافرة من مضادات الأكسدة، ومن المواد الطبيعية التي تعمل على تحفيز نمو الخلايا، للقيام بعمليّة تدمير ذاتي للخلايا السرطانية. كما يساعد المزيج في تعزيز بعض من أنواع العلاج الكيميائي، والتقليل من حدوث آثار جانبيّة.
● إزالة السموم من الجسم، حيث يعمل المزيج على تعزيز عمل الكبد، من خلال زيادة إنتاج الإنزيمات الحيوية، التي تعمل على التقليل من السموم في الجسم، ومحاربة أمراض الكبد، وتحسين الدورة الدموية في الجسم.
● محاربة السمنة، حيث يعمل المزيج على حرق الدهون في الجسم، وبالتالي إنقاص الوزن، من خلال تحسين عمليّة الهضم، وتحفيز التمثيل الغذائي، عن طريق شربه بعد الوجبات الرئيسيّة.
● محاربة الزهايمر، وتحسين الذاكرة، ودعم صحة الدماغ، وإزالة المواد الدهنية منه.
● مكافحة علامات الشيخوخة، وإزالة علامات تقدم السن، والهالات السوداء حول العينين، ومعالجة حب الشباب، والآثار الناتجة عنه، ومعالجة التصبغات الجلديّة، عن طريق صنع مزيج من ملعقة من العسل والكركم، والقليل من الليمون، أو ماء الورد، أو لبن الزبادي، أو الحليب، ثم تطبيق المزيج على البشرة لمدة 10 دقائق تقريباً، وبعد ذلك غسلها بالماء البارد، ومسح وتجفيف البشرة، وتكرار الوصفة يوميّاً أو ثلاث مرات أسبوعياً، حيث يعمل المزيج على ترطيب البشرة، كما يعمل على تقشير الخلايا وتجديدها.
ملاحظة: ينصح الأطباء بتناول كميات محددة من الكركم والعسل، حتى لا تؤدي الزيادة في استخدامهما إلى حدوث مشاكل صحيّة، وبشكل خاص النساء الحوامل، لتجنّب حدوث انقباضات في الرحم.

قناع الكركم والعسل
وصفات طبيعيّة باستخدامِ الكركم والعسل
ماسك الكركم والعسل وخل التفاح
يُعالج الكركم حبّ الشباب، والصدفيّة، والأكزيما، والتّجاعيد، وطريقته هي:
المكونات:
●نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم.
● نصف ملعقة صغيرة من خل التفاح الطبيعي.
●ملعقة كبيرة من العسل الطبيعي الخام.
● نصف ملعقة صغيرة من الحليب أو الزبادي.
● قطرة من زيت الليمون أو عصير الليمون، وهذا المكوّن اختياري.
طريقة التحضير:
● يُغسل الوجه واليدين جيداً لإزالة الشوائب أو المكياج.
●تُخلط المكوّنات جيداً في وعاءٍ. يُوضع الخليط على الوجه بعنايةٍ، ويُبعد عن العينين.
●يُترك لمدة 15-20 دقيقة، ثمّ يُغسل بالماء الدافئ.
●يُكرّر هذا الماسك مرتين بالأسبوع للحصولِ على أفضل النتائج.
ملاحظة: يُمكن وضع الخليط الزائد بالثلاجة والاستفادة منه مرةً ثانية.
ماسك الكركم والعسل
●يُعالج هذا الماسك حبّ الشباب ويُزيل الجراثيم، والطريقة هي:
المكونات:
●كمية من مسحوق الكركم.
● كمية من العسل.
●كمية من الماء الدافئ.
طريقة التحضير:
●تُخلط المكوّنات في وعاءٍ. يُوضع الخليط على الوجه ويُترك لمدة 10 دقائق، ثم يُغسل بالماء الدافئ جيداً.
● يُكرّر هذا الماسك 2-3 مرات بالأسبوع.
ملاحظة: يُمكن غسل الوجه بالحليب لإزالة البُقع الصفراء التي يتركها الكركم.
فوائد الكركم للبشرة
تتعدّد فوائد الكركم للبشرة وفيما يأتي بعضاً منها:
● يُساعد في علاج الصدفيّة وذلك من خلال منع التهاب الخلايا، والتّقليل من مستويات السيتوكينات (بالإنجليزية: cytokines) المُحفّزة للالتهابات.
● يُساعد في علاج حبّ الشباب وذلك لما يحتويه من خصائصٍ مُضادة للجراثيم.
●يُزيل التّجاعيد وذلك عن طريق منع مرونة الجلد الناتج عن التعرّض للأشعة فوق البنفسجيّة وغيرها.
● يُعالج النّدوب والبثور.
فوائد العسل للبشرة
تتعدّد فوائد العسل وفيما يأتي بعضاً منها:
● يُساعد في ترطيب البشرة: كما يجعلها ناعمةً ويُقلّل من جفاف الجلد.
●يجعل البشرة مُشعّةً: وذلك لما يحتويه من إنزيماتٍ تُقشّر البشرة.
●يُساعد في شفاء الجروح: وذلك من خلال مُضادات الأكسدة الموجودة بالعسل، والتي بدورها تُغذّي الجلد التالف.
●يُساعد في علاج حبّ الشباب: وذلك لما يحتويه من خصائصٍ مُضادة للبكتيريا والالتهابات، والتي بدورها تقوم بمُكافحة البثور وبُقع حبّ الشباب.
● يُعدّ علاجاً للشفاه: وذلك لما يحتويه من معادنٍ ومُضادات أكسدة تُرطّب الشفاه وتمنع تشققها.
_________________________________________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-31-2020, 06:57 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي 8 فوائد صحية للكركم

8 فوائد صحية للكركم
فوائد الكركم تكاد لا تعد ولا تحصى، يستخدم لعلاج العديد من الحالات الصحية، ولمعرفة أهم فوائده عليكم قراءة المقال التالي:
لقد تم التعرف على فوائد الكركم الطبية قبل مئات السنين عن طريق الطب الصيني والهندي القديم. وهنا سنحدثكم عن أشهر فوائده التي أثبتها الطب الحديث:
فوائد الكركم
اليكم اهم فوائد الكركم الطبية التي سنوجزها لكم فيما يلي وبحسب ما أثبتته الدراسات:
1- مضاد قوي للالتهابات
فقد ثبت أن من فوائد الكركم أنه يحتوي على مجموعة كبيرة من المواد المضادة للاكسدة والمواد المضادة للفيروسات وللجراثيم وللفطريات، بالاضافة لاحتوائه على خصائص مضادة للسرطان والمواد المضادة للالتهابات.
ولهذا ينصح به كعلاج طبيعي لالتهابات المفاصل. بالاضافة الى ذلك فهو عامل مطهر ومضاد للجراثيم الطبيعية، مفيد في تطهير الجروح والحروق وتسريع التئامها، وهو مسكن طبيعي للالام.
وبسبب خصائصه المضادة للالتهابات فقد أمتلك الفوائد التالية:
●يعالج الصدفية: قد يساعد في علاج الصدفية وغيرها من الأمراض الجلدية الالتهابية.
●يعالج التهاب المفاصل: يعتبر علاج طبيعي لالتهاب المفاصل والتهاب المفاصل الروماتويدي.
●علاج الربو: يمكن أن يساعد على التقليل من الالتهابات المرتبطة بالربو، فعند إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم لكوب من الحليب الدافئ، وشرب هذا الخليط يعتبر وسيلة منزلية فعالة في علاج الربو.
●مقاومة نزلات البرد والانفلونزا: فباعتباره مادة مضادة للبكتيريا والفيروسات، يجعله فعالا في مقاومة السعال نزلات البرد والانفلونزا.
●يحفز جهاز المناعة: يساعد على تحفيز جهاز المناعة في الجسم.
●التئام الجروح: يساعد في التئام الجروح والحروق وإعادة تشكيل الجلد التالف، ويمكن استخدامه بوصفه مطهر طبيعي فعال.
بهذا يمكنك إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم لكوب من الحليب الدافئ وشربه قبل الذهاب إلى الفراش للمنع والوقاية من اي التهابات.
2- يحارب السرطان
دلت العديد من الدراسات الحديثة بأن الكركم يحتوي على مادة "كيوركيومين" - وهي العنصر النشط في الكركم- والتي يمكن أن تحفز الخلايا للقيام بالعملية التي تتسبب في التدمير الذاتي للخلايا السرطانية.
وأكدت الابحاث أن ملعقة صغيرة من الكركم تساعد فعلا في الوقاية من العديد من السرطانات ومقاومة الاورام السرطانية، بل وتدمير الخلايا السرطانية لاحتوائه على مضادات أكسدة قوية.
وبهذا فقد وجد بأنه قد يساعد في الوقاية من سرطان البروستاتا ووقف نموه، وفي مقاومة سرطان القولون و سرطان الثدي وسرطان الجلد وهو يقلل من خطر الاصابة بسرطان الدم في مرحلة الطفولة. كما وأن له دور في تعزيز آثار بعض أنواع العلاج الكيميائي والتقليل من آثارها الجانبية.
3- مفيد لصحة الكبد ويزيل السموم من الجسم
الكبد يزيل سموم الدم من خلال إنتاج الانزيمات والكركم يعمل على زيادة إنتاج هذه الإنزيمات الحيوية مما يؤدي الى تقليل السموم في الجسم.
كما وأثبت بان له دور في محاربة أمراض الكبد وتنشيط وتحسين الدورة الدموية.
4- يساعد في نزول الوزن وحرق الدهون
لقد أثبتت العديد من التجارب أن من فوائد الكركم أنه يساعد في التمثيل الغذائي للدهون ويساعد في خسارة الوزن وتنحيف البطن.
فمسحوق الكركم يمكن أن يكون مفيدا جدا في الحفاظ على وزن الجسم المثالي. حيث يتواجد عنصر في الكركم يساعد على تحفيز المرارة لزيادة تدفق وافراز العصارة الصفراء في الجسم والتي لها الدور الاكبر في هضم الدهون وأيضها.
وهذا بدوره يحسن من عملية الهضم ويقلل من أعراض الانتفاخ والغاز. والكركم أيضا مفيد في علاج معظم أشكال التهابات الأمعاء بما في ذلك التهاب القولون التقرحي.
5- يساعد في محاربة الزهايمر
لقد أثبتت الأبحاث دور كبير للكركم في منع أو إبطاء تطور مرض الزهايمر عن طريق إزالة تراكم الترسبات التي تسببه في الدماغ.
ولطالما تم ربط مرض الزهايمر بأصابة الدماغ بالالتهاب، ومن المعروف أن الكركم له الخصائص المضادة للالتهابات والنشاط المضاد للأكسدة. لذلك، فإن الاستهلاك اليومي المنتظم للكركم قد يكون وسيلة فعالة لمنع ظهور مرض الزهايمر وتحسين الذاكرة.
الكركم يدعم صحة الدماغ بشكل عام عن طريق المساعدة في إزالة تراكم المواد الدهنية في الدماغ وتحسين تدفق الأوكسجين اليه.
6- يساعد في السيطرة على مرض السكري
لقد أظهرت العديد من الدراسات أن المواد المضادة للأكسدة في الكركم تساعد وبفاعلية على تقليل مقاومة الأنسولين وتخفيف مستوياته في الدم، مما قد يكون له دور في منع حدوث مرض السكري من النوع الثاني.
كما أنه له دور في تحسين السيطرة على مستويات الجلوكوز ويزيد من تأثير الأدوية المستخدمة في علاج مرض السكري.
ولكن يجدر الانتباه الى ان تاثيره العكسي قد يكون خطرا على مرضى السكري عندما يقترن تناوله مع أخذ أدوية السكري القوية، مما قد يؤدي لانخفاض نسبة السكر في الدم. لهذا فمن الأفضل استشارة الأخصائي قبل أخذ كبسولات الكركم.
7- الكركم يقلل من مستوى الكولسترول في الدم
لقد أثبتت الأبحاث أن مجرد استخدام الكركم باعتبارها توابل طعام يمكن أن يقلل من مستويات الكولسترول في الدم. فمن المعروف أن ارتفاع الكوليسترول في الدم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة أخرى. ويمكن الحفاظ على مستوى الكولسترول السليم لمنع العديد من الأمراض القلبية وأمراض الأوعية الدموية.
وبالنظر إلى العديد من فوائد الكركم الصحية، نشجعك على إضافته إلى النظام الغذائي الخاص بك، فهو واحد من أفضل الأشياء التي يمكن القيام به لتحسين نوعية الحياة الخاصة بك.
ويمكنك إضافة الكركم على شكل مسحوق الكاري للعديد من الأطباق المقلية كالبيض، العصائر، الحليب الدافئ أو قد يستخدم لاعطاء الصبغة واللون مثلا عند اضافته للأرز. ويمكن أن يؤخذ الكركم أيضاً على شكل حبوب يمكن شرائها من الصيدليات.
8- فوائد الكركم للوجه والجمال والبشرة
وجد أن للكركمين خصائص تساعد على تعزيز صحة البشرة وجمالها وتقوي الشعر وتعالج مشاكله. ولعل أقوى النتائج ظهرت على موضوع علاج حب الشباب واثاره، وتنقية البشرة وتوحيد لونها.
وفي نتائج دراسة أجريت عام 2009 ونشرت في مجلة Phytomedicine تبين أن الكركم يكافح علامات التقدم في السن والتجاعيد.
وصفات جمالية من الكركم
Sorry, the video player failed to load.(Error Code: 101104)
استخدام الكركم في الماضي
يستخدم الكركم منذ القدم لعلاج العديد من المشاكل مثل:
●الاكتئاب
●عسر الهضم
●انتفاخ البطن
●التهاب المفاصل
●قرحة المعدة
●اليرقان
●اضطرابات الكبد
●اضطرابات الدورة الشهرية
●تسكين الالام
●شفاء الجروح.
القيمة الغذائية للكركم
يحتوي الكركم على العديد من العناصر الغذائية الضرورية مثل:
●البروتين
●الألياف الغذائية
●النياسين
●فيتامين C
●فيتامين E
●فيتامين K
●●العديد من المعادن مثل:
●الصوديوم
●البوتاسيوم
●الكالسيوم
●النحاس
●الحديد
●المغنيسيوم
●الزنك
لربما بسبب كل هذه العوامل، غالبا ما يستخدم الكركم لعلاج كل هذه المشاكل الصحية والامراض.
موانع استعمال الكركم
هناك بعض الحالات التي يمنع خلالها استخدام الكركم، والتي تشمل:
●الاستهلاك المفرط: يرجى التنبه من أن استخدام معتدلة من مسحوق الكركم كجزء من حمية منتظمة غير آمن إلى حد كبير، وأن الاستهلاك المطول للجرعات العالية من مستخلص الكركم قد يسبب تلبك وشد في المعدة أو في الكبد، وكذلك الجفاف والامساك.
●مشاكل المرارة: استخدام الكركم قد يكون ممنوع من قبل بعض الأشخاص مثل الذين يعانون من حصى في المرارة أو اي مشاكل فيها.
●النساء الحوامل: تنصح النساء الحوامل باستشارة الطبيب قبل استخدامه فقد يكون له تأثير محفز لانقباضات الرحم.
●مميعات الدم: المرضى الذين يتناولون مميعات الدم (بما في ذلك الأسبرين)، عليهم استشارة الطبيب قبل تناول الكركم لأنه يعمل كمضاد لتجلط الدم.
______________________________________
منقول عن : ويب تيب ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-31-2020, 08:38 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي شاي الكركم: فوائد رائعة وهامة

شاي الكركم: فوائد رائعة وهامة
ما هي فوائد شاي الكركم للصحة وللجمال؟ كيف تستطيع إعداده؟ وهل له أية أضرار صحية محتملة؟ أهم المعلومات في المقال الآتي.
شاي الكركم: فوائد رائعة وهامة
شاي الكركم هو مشروب دافئ وصحي قد يحمل لصحتك ولجمالك العديد من الفوائد المحتملة، فلنتعرف على أبرزها في ما يأتي.
ما هو شاي الكركم؟
شاي الكركم هو مشروب دافئ يصنع عادة باستخدام جذور الكركم الطازجة أو مسحوق الكركم.
والكركم هو أحد أنواع التوابل الشائعة الاستخدام حول العالم، والتي من الممكن استخدامها إما كنوع من التوابل المنكهة للطعام أو كمكون غذائي مفيد قد يكون له العديد من الفوائد الصحية المحتملة.
تنبع غالبية فوائد شاي الكركم المحتملة من مادة الكركمين التي تتواجد فيه بتراكيز عالية، إذ تتمتع هذه المادة بخصائص طبيعية مضادة للالتهاب ومضادة للأكسدة.
ينصح العديد من الخبراء بشرب شاي الكركم بعد إضافة القليل من الفلفل الأسود إليه، إذ قد يساعد الفلفل الأسود على تحسين قدرة الجسم على امتصاص مادة الكركمين والاستفادة منها.
تستطيع تحصيل الفوائد المحتملة لشاي الكركم إما عبر إعداده بنفسك في المنزل باستخدام الكركم الطازج أو عبر تناول منقوع أكياس شاي الكركم الجاهز.
كما تستطيع إضافة بعض المكونات المفيدة الأخرى لشاي الكركم حسب الرغبة، مثل: الليمون، والزنجبيل، والعسل.
فوائد شاي الكركم
إليك في ما يأتي قائمة بأبرز الفوائد المحتملة لشاي الكركم:
1. قد يساعد في علاج مرض السرطان
أظهرت إحدى الدراسات أن مادة الكركمين الموجودة في الكركم قد تساعد على مقاومة مرض السرطان بعدة طرق، لا سيما الأنواع الاتية من مرض السرطان: سرطان الأمعاء، وسرطان الجلد، وسرطان الثدي.
إذ قد تساعد المادة المذكورة في الاتي:
●تخفيف الالتهاب والتورم الذي قد يرافق مرض السرطان.
●تحسين فعالية العلاج الكيميائي المستخدم لعلاج مرضى السرطان.
●استهداف الخلايا السرطانية وقتلها دون إلحاق أي ضرر بالخلايا السليمة في الأنسجة المحيطة.
2. تخفيف حدة أعراض التهابات المفاصل
بسبب خصائصه الطبيعية المضادة للالتهابات قد يساعد شرب شاي الكركم على تخفيف حدة الأعراض التي قد ترافق أمراض المفاصل المختلفة، مثل: ألم المفاصل.
وكانت إحدى الدراسات قد أظهرت أن تناول ما يقارب 100 غرام من مسحوق الكركم الطازج يوميًا قد يساعد على تحسين حالة الأشخاص المصابين بالتهابات المفاصل وتخفيف حدة الألم لديهم.
3. تحسين صحة الجهاز الهضمي
قد يساعد شرب شاي الكركم على تخفيف حدة الأعراض المرافقة لبعض أمراض الجهاز الهضمي، مثل: التهاب القولون التقرحي، ومتلازمة القولون المتهيج.
فبسبب خصائصه الطبيعية المضادة للالتهاب قد يساهم شاي الكركم في تخفيف حدة الأعراض الاتية والتي عادة ما ترافق الأمراض المذكورة انفًا:
●التهابات القناة الهضمية، مثل التهاب القولون، والتهاب المستقيم، وبالتالي الوقاية من المضاعفات الصحية التي قد ترافق هذه الالتهابات، مثل: النزيف، والتشنجات، والألم.
●الحاجة المتكررة لإخراج الفضلات، إذ قد تساعد مادة الكركمين على إبطاء وتيرة عملية تفريغ الأمعاء من الفضلات.
4. تحسين صحة الجهاز التنفسي
بسبب احتواء شاي الكركم على مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب، فإن شرب هذا الشاي بانتظام قد يساعد على تحسين صحة الجهاز التنفسي من خلال ما يأتي:
●تخفيف حدة الأعراض المرافقة لبعض أمراض الجهاز التنفسي، مثل: الربو، والتليف الكيسي، وسرطان الرئة.
●تسريع تعافي الرئتين من الإصابات المختلفة.
5. تحسين الصحة النفسية والعقلية
قد يكون لشاي الكركم تأثير إيجابي على صحة الدماغ والذاكرة، إذ قد يساعد تناوله على الاتي:
●تحسين المزاج، وتقوية الذاكرة.
●تخفيف حدة الأعراض المرافقة لمرض الاكتئاب.
●خفض فرص الإصابة ببعض الأمراض العصبية، أو إبطاء وتيرة تقدمها، لا سيما مرض الزهايمر.
6. فوائد أخرى
قد يكون لشاي الكركم العديد من الفوائد المحتملة الأخرى، مثل:
●تقوية جهاز المناعة.
●تحسين صحة جهاز الدوران، وخفض فرص الإصابة ببعض المضاعفات الصحية التي قد ترافق بعض مشكلات القلب والشرايين.
●خفض فرص الإصابة بمرض السكري، أو إبقاء الأعراض المرافقة لمرض السكري تحت السيطرة قدر الإمكان.
●خسارة الوزن الزائد.
●تحسين صحة الكبد.
●علاج حب الشباب.
أضرار شاي الكركم
على الرغم من فوائده العديدة المحتملة للصحة، إلا أن لشاي الكركم بعض الأضرار المحتملة، إليك قائمة بأبرز أضرار شاي الكركم:
●أضرار ومضاعفات قد تظهر عند استهلاك كميات كبيرة من شاي الكركم، مثل: الدوار، والإسهال، والغثيان، وحموضة المعدة، وميوعة الدم.
●تفاعلات سلبية مع بعض أنواع الأدوية، مثل: مضادات الاكتئاب، والمضادات الحيوية، ومضادات الهيستامين، ومميعات الدم.
●أضرار محتملة للمرأة الحامل أو المرضعة.
طريقة إعداد شاي الكركم
لإعداد شاي الكركم اللذيذ والمفيد اتبع الخطوات الاتية:
●حضر المكونات الاتية: 2 كوب من الماء، و1 ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم، ورشة من الفلفل الأسود المطحون، ورشة من الزنجبيل.
●قم بغلي الماء مع الكركم على نار هادئة لمدة 5 دقائق.
●أنزل المزيج عن النار، ثم أضف إليه الفلفل الأسود والزنجبيل، وحرك المكونات جيدًا.
استمتع بهذا المشروب دافئًا.
______________________________________
منقول عن : ويب تيب ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.