قديم 11-13-2020, 07:24 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي الأعشاب الحاره والعلاجات بالزيوت النباتية

فهارس ألأعشاب الحاره والعلاجات بالزيوت النباتية
[01]>فهارس ألأعشاب الحاره والعلاجات بالزيوت النباتيةأ
[02]>ما هو بهار الأوريجانو
[03]>كيفية تحضير الشطة الحارة
[04]>فوائد زيت الأوريجانو
[05]>ما هو البردقوش
[06]>ما هو نبات البردقوش
[07]>فوائد البردقوش والمريمية
[08]>فوائد عشبة المريمية
[09]>دراسات حول عشبة المريمية
[10]>كيف أستعمل الميرمية
[11]>فوائد زيت الميرمية
[12]>فوائد زيت الميرمية للشيب
[13]>فوائد الزيت الحار( زيت بذور الكتان)
[14]>ما هو الكاري
[15]>مكونات بهار الكاري
[16]>فوائد الميرمية للتنحيف
[17]>فوائد الميرمية للرجيم
[18]>ألكزبره coriander
[19]>فوائد الكزبرة الجافة
[20]>فوائد الكزبرة الخضراء
[21]>أفضل بهارات مشكلة
[22]>ألريحان Basil
[23]>فوائد الريحان واستعمالاته
[24]>نبات الخردل Mustard plant
[25]>فوائد زيت الخردل للجسم
[26]>فوائد زيت الخردل ألطبية
[27]>نبات الخروع Castor oil plant
[28]>الخروع (castor bean)
[29]>زيت الخروع.. فوائد مثالية للصحة والبشرة والشعر
[30]>نبات الكافورCamphor intentions
[31]>ما هو الكافور
[32]>زيت الكافور
[33]>زيت الجوجوبا
[34]>زيت الجرجير
[35]>فوائد زيت الخروع مع زيت الجرجير للشعر
[36]>فوائد نبات الشيح
[37]>فوائد الشيح وأضراره
[38]>انتبهو من اضرار الشيح
[39]>اسماء عشبة الشيح
[40]>شجرة ألعرعر
[41]>فوائد عشبة العرعر
[42]>مكونات زيت الأعشاب الهندي
[43]>فوائد اكليل الجبل
[44]>
[45]>
[46]>
[47]>
[48]>
[49]>
[50]>
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2020, 04:19 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي ما هو بهار الأوريجانو

ما هو بهار الأوريجانو

الأوريجانو
إنّ الأوريجانو هو نفسه (الزعتر البريّ) أو ما يُطلق عليه (الأوريجانو اليونانيّ)، وهو نوعٌ من أنواع البردقوش البريّ، ويُسمّيه البعض (بهجة الجبال). يوجد أكثر من عشرين نوعاً من هذا الزعتر، وقد نبت بدايةً في منطقة حوض البحر المتوّسط، وقد تاجر فيه الناس كنوعٍ من أنواع التوابل، إلى أن انتقل إلى أوروبا وأمريكا الشماليّة، وتمّت زراعته في الحدائق
استخدام الأوريجانو
تتمّ الاستفادة من الأوريجانو واستخدامه إمّا وهو أخضر أو بَعد تجفيفه؛ حيث يُستخدم في العديد من الصلصات وفي وصفات عدّة، كالبيتزا، والمعكرونة، والباستا، والبشاميل، وبعض وصفات الدجاج،
كما يُضاف إلى بعض أنواع السلطات المعروفة. يُستخدم الأوريجانو في الطعام لإضفاء نكهةٍ حادّة ورائحة لذيذة ولون جميل للوصفة، ويفضّل بعض الشيفات استخدامه مجفّفاً كي تكون نكهته أقوى.
فوائد الأوريجانو
للأوريجانو فوائد عديدة يجب استغلالها والاستفادة منها:
●يحتوي على العديد من الفيتامينات ومضادات الأكسدة.
●يحتوي على نسبةٍ كبيرة من الكالسيوم والحديد الذي يحتاجه الجسم؛ فهو يساعد على تحسين الهضم عن طريق زيادة وتنشيط عمل الإنزيمات الهاضمة في الجسم. ●مفيد لمشاكل المعدة كتهدئة اضطرابات المعدة، والجهاز الهضميّ بشكل عام، ويزيد الشهية.
● إنّ الأوريجانو مفيد لزيادة خسارة الجسم للدهون وزيادة نسبة العضلات في الجسم. ●يحمي الجسم من الميكروبات والبكتيريا وبعض الفيروسات التي تسبّب النكاف، والحصبة، والإنفلونزا.
●يساعد على تنشيط عمل الدورة الدمويّة وزيادة قوة وعمل عضلة القلب والأوعية الدمويّة، وحماية القلب من بعض المشاكل التي تصيبه كالسكتات، وارتفاع ضغط الدم، وتصلب الشرايين، والكولسترول العالي.
● يفيد في علاج وتسكين آلام الدورة الشهرية.
● يُعدّ علاجاً في بعض الحالات للاكتئاب، والأرق، والتوتر، والإجهاد، كما يفيد في تعزيز قدرة الأزواج الجنسيّة.
● يمكن الاستفادة منه في علاج مشاكل الأمعاء، وفي التخلّص من الغثيان، وعلاج مشاكل الإسهال والإمساك.

استفاد الإغريق قديماً من الأوريجانو في علاج مشاكل العضلات وآلامها، ولدغات العقرب والعناكب، واستخدمه الإنجليز في علاج أمراض الربو والسعال، وعِلاج أمراض روماتيزم المفاصل والأطراف، واستُخدم حَديثاً في علاج (الصلع) ومشاكل فروة الرأس.
شراء الأوريجانو وحفظه
●عند شراء الأوريجانو يجب تجنّب الأوراق ذات البقع السوداء تماماً كي لا تُؤثّر على طعمها.
● يحفظ الأوريجانو الطازج في الثلاجة لمدّة ثلاثة أيام على الأكثر.
● يُحفظ الأوريجانو المجفّف مدة ستة أشهر في مكانٍ جاف وبارد، ويجب أن يكون بعيداً عن الضوء والحرارة والرطوبة.
الأوريجانو في الطعام
صلصة البيتزا
المكوّنات
● ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون.
● فصان من الثوم مهروسان.
● بصلة، متوسطة الحجم، ومفرومة فرماً ناعماً.
● خمسمئة غرام من الطماطم المهروسة.
● نصف كوب من مرق الخضار أو مرق الدجاج.
● رشّة من الفلفل الأسود المطحون.
● ملعقة صغيرة من الملح.
● نصف ملعقة صغيرة من الأوريجانو.
طريقة التحضير
● يُسخّن زيت الزيتون في قدر على النار، ثمّ يضاف له البصل المفروم، والثوم المهروس، ويقلّ ب حتى تذبل المكونات.
● تُضاف الطماطم المَهروسة مع المرق، وتُقلّب المكونات جيداً حتى تتجانس.
● يُترك المزيج على النار حتى يغلي ويتم الحصول على صلصة متماسكة القوام.
● ينثر الملح، والفلفل الأسود والأوريجانو ثمّ تقلب المكونات من جديد حتى تتجانس.
● تُرفع الصلصة عن النار، وتوضع جانباً حتى تبرد ثمّ تُدهن على وجه العجينة.
الأرز بالحمص والأوريجانو
المكوّنات
●كوب من أرز البسمتي.
●كوبان من الماء.
● كوب من الحمص، مسلوق، أو معلب.
● ملعقتان كبيرتان من الزبدة.
● ملعقتان كبيرتان من زيت الزيتون.
● نصف ملعقة صغيرة من الحبق المجفف.
● نصف ملعقة صغيرة من الأوريجانو.
● ملعقة صغيرة من الملح.
●رشة من الفلفل الأسود.
طريقة التحضير
●يوضع الأرز بعد نقعه في قدر على نار متوسطة، ويسكب عليه الماء، ويطهى لمدة عشرون دقيقة دقيقة حتى يجف الماء وتنضج حبات الأرز.
● يُسخّن زيت الزيتون في مقلاة على نار متوسطة مع ملعقة كبيرة من الزبدة، ويُقلّب فيها الحمص مدّة خمس دقائق، ثمّ تنكّه بالملح والحبق والأوريجانو.
● يُخلط الأرز مع الحمص المنكّه في طبق التقديم، وتوضع الكميّة المتبقية من الزبدة على الوجه.
______________________________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2020, 07:10 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي كيفية تحضير الشطة الحارة

كيفية تحضير الشطة الحارة

الشطة
تعتبر الشطة من الأطعمة المفضلة لدى الكثيرين، حيث تشتهر بطعمها الحار، وتعتبر نوعاً من أنواع المقبلات، بالإضافة إلى أنه يمكن إعداد عدة وصفات بالشطة الحارة، ويوجد عدة أنواع من الشطة الحارة في الأسواق، وفي هذا المقال سنتحدث عن فوائد وأضرار الشطة، بالإضافة إلى كيفية إعداد الشطة الحارة في المنزل بطرق سهلة وسريعة.
فوائد الشطة
●تزيد نشاط الدورة الدموية.
●تجنب الإصابة بالسكتة الدماغية.
● تقي من مرض السرطان.
● مفيدة للرجيم والتخسيس.
●تخفف من الاضطرابات النفسية.
●تلعب دوراً مهماً في الوقاية من مرض السكري.
● تخفف من نوبات الصداع النصفي.
●تنشط الجهاز المناعي في الجسم.
●تنظم الإنسولين في الجسم.
● تقي الجسم من الدهون الضارة وتصلب الشرايين.
●تستخدم في علاج مرض المفاصل.
أضرار الشطة
● كثرة استخدام الشطة تسبب في قرحة المعدة.
●تسبب في تهيج وحساسية الجلد.
● تزيد من حساسية العين.
●الإكثار منها تسبب في البواسير.
● تعمل على زيادة الغثيان وألم البطن.
الشطة الخضراء الحارة
المكونات
● حبتان من البصل متوسط الحجم مقطع إلى قطع صغيرة.
●أربعة فصوص من الثوم المهروس جيداً.
●حبتان من البندورة متوسطة الحجم مقطعة إلى قطع صغيرة.
● ثلاث حبات من الفلفل الأخضر الحار.
● نصف حزمة من البقدونس المفرومة فرماً ناعماً.
● أربع ورقات من النعناع المفروم فرماً ناعماً.
●مكعب ماجي.
●ملح -حسب الرغبة-
● ملعقة صغيرة من البهارات المشكلة.
●ربع كأس من الليمون الحامض.
●كأسان من الماء الدافئ.
●القليل من الزيت.
طريقة التحضير
● نضع في مقلاة، القليل من الزيت ثم نضيف إليه البصل المقطع والثوم المهروس، ونخلط جيداً.
●بعد أن يذبل البصل نضيف إليه مكعب الماجي، وقرون الفلفل الأخضر الحار، والبهارات المشكلة، والبندورة المقطعة، بالإضافة إلى الملح، ونخلطهم جيداً.
●نضيف كمية قليلة من الماء الدافئ على الخليط ونتركه على نار هادئة لمدة عشر دقائق.
● نضع البقدونس المفروم مع النعناع على الخليط ونحرك جيداً.
● بعد أن ينضج الخليط نرفعه عن النار، ونضعه في الخلاط الكهربائي ونضع عليه عصير الليمون الحامض، ونخلطهم جيداً حتى يصبح قوامه كثيفاً.
●نضع الخليط في مرطبان نظيف وندخله إلى الثلاجة.
شطة البندورة الحمراء الحارة
المكونات
●كيلو من الفلفل الأحمر الحار.
●ربع كأس من زيت الزيتون.
●ربع كأس من الخل.
●ربع كأس من الملح.
●ملعقتان كبيرتان من رب البندورة.
طريقة التحضير
●نغسل الفلفل الحار بالماء جيداً ونتخلص من رؤوسه.
●نضعه في مصفاة، ونتركه حتى يتصافى جيداً من الماء.
● نضع الفلفل الأحمر في محضرة الطعام، ونفرمه فرماً متوسط النعومة.
●نحضر قدراً ونضعه على النار، ثم نضيف إليه الفلفل الأحمر المفروم، وزيت الزيتون، والخل، بالإضافة إلى الملح، ونخلط جيداً.
●نترك الشطة قليلاً على النار حتى تجف ماؤها، ثم نضيف رب البندورة إليها لتكتسب اللون الأحمر الداكن، ونخلط جيداً.
●نرفعها عن النار ونتركها حتى تبرد، ثم نضعها في مرطبان نظيف وندخلها إلى الثلاجة.
________________________________________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2020, 09:47 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي فوائد زيت الأوريجانو

فوائد زيت الأوريجانو

زيت الأوريجانو
يُعتبر زيت الأوريجانو مُستخلصاً من نبات الأوريجانو، وينتمي هذا النبات إلى عائلة النعناع، والزعتر، وغيرها من التوابل، ويعود موطنه الأصليّ إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، وغرب، وجنوب غرب أوروبا الدافئة، وينمو في مُعظم القارات لكن بظروفٍ معينةٍ، ويوجد العديد من البُلدان التي تُنتج زيوت الأوريجانو بجودةٍ عاليةٍ؛ مثل: تركيا، واليونان، ويُستخدم هذا الزيت في العديد من المجالات؛ وذلك لاحتوائه على المركبات المفيدة الطبيعيّة، ويُمكن تناوله عن طريق الفم على الرُّغم من تركيزه العالي على عكس أنواع الزّيوت الأخرى التّي يَجب تجنب تناولها مباشرةً، كما يُمكن استخدامهُ كعلاجٍ عطريّ للكثير من المشاكل الصحية، بالإضافة إلى إمكانية استخدامه في علاج مشاكل الجهاز التنفسيّ، واضطراباتِ المعدة، وبعض الأمراض الجلدية، وغيرها، ومن الجدير بالذكر أنَّ هذا الزيت يدخل في إعداد بعض الأطعمة، والمشروبات؛ كنوعٍ لتوابلٍ للطّهي، والمواد الحافظة الغذائية.
فوائد زيت الأوريجانو
يُعتبر زيت الأوريجانو من الزّيوت الأساسيةِ، التي تمتلك العديد من الخصائص العلاجية، وأظهرت بعضُ الأبحاث أنَّه يحتوي على مضادات أكسدةٍ قويةٍ، وخصائص مضادّة للميكروبات، والبكتيريا؛ لذلك فإنّه يُعتبر مفيداً في علاج الالتهابات، وغيرها من الحالات الصحيّة، ومن فوائده ما يأتي:
● علاج التهاب القولون:
الذي يُعتبر أحدَ أنواع التهاب الأمعاء، لذلك فقد أجريت بعض الأبحاث حول معرفة أثر زيت الأوريجانو في علاج هذا الالتهاب، وكانت النتائج أنّه انخفضَ التهاب القولون لدى الفئران المُصابة بعد استخدامها مزيجٍ من الزعتر، وزيوت الأوريجانو، ولكن لا يوجد ما يكفي من الدّراسات لإثباتِ تأثيره على الإنسان.
●خفص مستوى الكوليسترول:
إذ إنَّ تَناوُل زيوت الأوريجانو تُساعد على خفض مستويات الكوليسترول في الدّم؛ وذلك لاحتوائه على مركبات تسمّى الكارفاكرول (بالإنجليزيّة: Carvacrol)، وأوضحت دراسةً أجريت على 48 شخصاً كانوا يُعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول بالدم، واتبعوا نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ للمساهمة في خفض مستوياته، بالمقابل تم إعطاء 32 شخصاً زيوت الأوريجانو، وعند مقارنتهم وجدوا أنَّ نسبة الكوليسترول لدى الأشخاص الذين أُعطوا الزيوت أقل من الذين اتّبعوا نظاماً غذائياً.
●الحفاظ على صحة الأمعاء:
إذ تحدُث العديد من المشاكل الصحيّة فيها؛ مثل: الإسهال، والانتفاخ؛ التّي قد تكون بسبب وجود الطفيليات، لذلك يُستخدم زيت الأوريجانو في الوقاية من الإصابة بهذه الأعراض؛ وذلك عن طريق حمايةِ جدار الأمعاء من التّلف الذي تُسببه الطفيليات، مما يحدّ من خروج هذه البكتيريا إلى مجرى الدّم، كما يُقلل أعداد البكتيريا الإشريكية القولونية في الأمعاء.
●تخفيف الألم:
إذ تُساعد زيوت الأوريجانو على تخفيف الألم؛ وذلك بسبب احتوائها على مركبات الكارفاكرول؛ التي تُؤثر بشكلٍ مماثلٍ لبعض الأدوية التّي تُستخدم في تخفيف الألم، ويعتمد مقدار تأثيره على مقدار الجُرعة التّي المُتناولة من هذا الزّيت.
●فُقدان الوزن:
إذ أظهرت بعض الدراسات أنَّ زيت الأوريجانو يُمكن أن يُساعد على التّخفيف من الوزن من خلال إمكانية التقليل من تكوّن الخلايا الدّهنية في الجسم؛ وذلك بسبب بعض المركبات التي توجد فيه، ولكن ما زال هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدراساتٍ لإثبات دورهِ، وتأثيره في الوزن.
●علاج تسوّس الأسنان:
حيث تزداد مشكلة تسوّس الأسنان مع مرور الوقت بسبب ارتفاع تناول الأطعمة التي تضُر بها؛ مثل: الحلويات، والمشروبات الغازيّة، وقد يُؤدي عدم علاج هذه المشكلة إلى تفاقم مشاكل الأسنان، لذلك يُعتبر زيت الأوريجانو أحد الطرق الفعّالة في علاج تسوّس الأسنان؛ لاحتوائه على خصائص مضادّة للأكسدة، والفطريات؛ مثل: البوليفينول، والفينول، وغيرها التي تقي من نمو الكائنات الممرضة المؤدية إلى الإصابة بمشاكل الفم، والأسنان.
●علاج نزلات البرد والإنفلونزا:
وذلك لاحتوائه على مركبات تّخفف من آثار نزلات البرد والسُّعال، ويُمكن إضافته إلى رذاذ الأنف، أو تخفيفه مع الماء، وشُربه.
●استخدامه في الطّبخ:
إذ يُمكن إضافة الأوريجانو المُجفف، أو زيته كنوعٍ من التوابل للطّهي؛ وذلك لامتلاكه نكهة قوية يُمكن أن تجعل طعم الطبق لذيذاً جداً.
●علاج الجيوب الأنفية:
حيث يُعتقد أنَّ زيت الأوريجانو يُمكن أن يُساعد على علاج بعض اضطرابات الجيوب الأنفية، وذلك بسبب خصائصه المُضادة للبكتيريا، مما قد يساهم في الوقاية من الإصابة بهذه المشكلة الناتجة عن البكتيريا، والفطريات، ولكن لا توجد دراسات كافية تُثبت تأثيره، وكيفية عمله في تقليل هذه الحالات.
●علاج التهاب الحلق:
حيث أشارت بعض الدراسات أنَّ زيت الأوريجانو يمكن أن يُؤثر في التهاب الحلق؛ وذلك بسبب احتوائه على مركبات تخفف الالتهابات البكتيريّة، والفيروسيّة، كما يُعزز تأثير المضاد الحيوي الإريثروميسين؛ وهو مضاد للبكتيريا العقديّة.
● مفيدٌ لالتهابات المسالك البولية:
حيث وجدت بعضُ الدراسات أنَّ زيت الأوريجانو يُمكن أن يُساعد على تقليل الالتهابات في المسالك البولية التي تُسببها بكتيريا الإشريكية القولونية (بالإنجليزيّة: Escherichia coli)، كما يُمكن أن يكون له دورٌ في خفض خطر الإصابة بعدوى الكلى، ولكن لا يوجد أدلة كافية تثبت تأثيره بشكلٍ واضح.
●إمكانية الوقاية من الإصابة بالسرطان:
إذ يُمكن أن يمتلك زيت الأوريجانو تأثيراً مضاداً للخلايا السرطانية، وقد يُساعد على الوقاية من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء؛ ويكون ذلك إما عن طريق إبطاء، أو الوقاية من تطوّر هذا المرض، وقد يكون له دورٌ أيضاً في التّحكم بمرض السكري من النوع الثاني كتأثير بعض الأدوية.
الآثار الجانبية لزيت الأوريجانو
يُعدُّ نبات الأوريجانو، والزيوت المُستخرجة منه آمناً إلى حدٍ ما عند استخدامها بطريقةٍ صحيحةٍ، وجرعاتٍ آمنة، أو عند تناوله بالكميات الموجودة في الغذاء، ولكن قد يُسبب استخدامه بجرعاتٍ عاليةٍ، وطرقٍ غير صحيحة عند البعض بردود الفعل التحسسيّة، وآثار جانبيّة، ومنها ما يأتي:
● الحساسيّة.
● اضطرابات النّزيف.
●خفض مستويات السُكر في الدّم.
●الغَثيان والتقيؤ.
●الطّفح الجلدي.
●تقلُّصات الرّحم أو الإجهاض.
●تحسُّس العينين.
● فرْط النشاط المركزي.
●اضطرابات المعدة.
______________________________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2020, 09:56 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي ما هو البردقوش

ما هو البردقوش

ألبردقوش
البردقوش، أو المردقوش، أو البردكوش، أو المرزنجوش، أو السرمق، أو العبقر، (بالانجليزية: Majoramoriganum)، (الاسم العلمي: Origanum majorana) هو نباتٌ عشبيّ، أوراقه بسيطة مُتقابلة خضراء داكنة اللّون، وأزهاره بيضاء اللون مائلة للحمرة، له ساق مربعة الشكل، وهو نبات عطريّ من أنواع الرياحين، مر الطعم، ومُعمّر من الفصيلة الشفويّة، وينتمي لعائلة النعنع. ينمو البردقوش في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط وفي معظم البلاد العربيّة.
يُستخدم البردقوش على شكل زيت، أو على شكل أوراق طازجة أو مُجفّفة، أو على شكل مسحوق، وبالإضافة لفوائده الصحيّة فإنّ له العديد من الاستخدامات؛ كاستخدامه في الطهي كمادة منكهة؛ حيث يستخدم في إعداد الحساء والسلطات والصلصات وأطباق اللحوم المختلفة، كما أنّه يُستخدم للأغراض التجميليّة الخاصة بالبشرة كغسولات الجسم، وكريمات الحلاقة.
فوائد البردقوش
لنبات البردقوش العشبي الكثير من الفوائد الصحيّة، ومنها ما يأتي:
●منع الالتهابات التي تُصيب الجسم، والتخفيف من المشاكل الصحيّة الناتجة عنها كالحمى، والربو، وآلام الجسم، وتشنّج العضلات، بالإضافة للصداع النصفي، والصداع الذي ينتج عن التهابات الجيوب الأنفية.ذ
●محاربة الاكتئاب وتهدئة الأعصاب والحدّ من الإجهاد والقلق، كما أنّه يُحارب الأرق، ويُسيطر على الرّغبة الجنسية الزائدة.
●تعزيز كفاءة وظائف الجهاز الهضمي، وذلك عن طريق زيادة إفراز إنزيمات الهضم واللعاب، وتَهدئة تهيّج المعدة وطرد غازات البطن وعلاج التهابات الأمعاء والوقاية منها، وتخفيف أعراض الغثيان، وتهدئة تقلّصات المعدة وتخفيف آلامها، بالإضافة لخصائصه التي تُخفّف مشكلة الإسهال ومشكلة الإمساك، كما أنه فاتح للشهية، ويُمكن الاستفادة من هذه الخصائص إذا تمّ استهلاك حوالي 2-4 أكواب من مشروب البردقوش خلال مدّة ساعتين.
●تخفيف الآلام المصاحبة لالتهاب المفاصل، وآلام العضلات والظهر والأسنان عن طريق تطبيقه موضعيّاً على أماكن الألم.
● تطهير الجسم ومحاربة الجراثيم والفطريّات والفيروسات، ممّا يعني مُحاربة العديد من الأمراض والمشاكل الصحية الشائعة؛ كالتسمّم الغذائي، وعدوى التيتانيوس التي تُصيب أماكن الجروح، وحمى التيفوئيد، والملاريا، والحصبة، ونزلات البرد، والإنفلونزا.
● تنظيم الدورة الشهرية عند النساء، وتخفيف الأعراض المُصاحبة لها.
●طرد البلغم.
●تعزيز صحّة القلب والأوعية الدموية، عن طريق توسيع الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم المرتفع، والحدّ من خطر تصلّب الشرايين، وأخطار ارتفاع الكولسترول في الدم؛ حيث أثبتت بعض الدراسات أنّ انخفاض ضغط الدم وانخفاض مستويات الكولسترول في الدم يقلّل خطر الإصابة بالنوبات القلبية وأمراض القلب.
طريقة استخدام البردقوش
هناك عدة طرق لاستخدام البردقوش للاستفادة من خصائصه العلاجيّة، منها:طريقة استخدام البردقوش هناك عدة طرق لاستخدام البردقوش للاستفادة من خصائصه العلاجيّة، منها:
● زيت البردقوش:
حيث يُستخدم عن طريق تطبيقه موضعيّاً على أماكن الآلام والتشنّجات؛ كآلام الأسنان، والعديد من المشاكل الصحيّة الأخرى.
● مغلي البردقوش:
عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من البردقوشالمطحون إلى كوب ماء تقريباً، وترك الخليط ليغلي مدّة ربع ساعة، ثمّ تصفيته وشربه، للاستفادة من خصائصه الخاصّة بالجهاز الهضمي كما ذكر آنفاً.
● مشروب البردقوش: عن طريق إضافة مِلعقتين صغيرتين من البردقوش المطحون إلى كوب من الماء البارد، وترك الخليط جانباً لمدّة يوم كامل، ومن ثمّ تصفيته وتقديمه مع العسل، ويُمكن زيادة تركيزه عن طريق إضافة 6 ملاعق من البردقوش بدلاً من ملعقتين للاستفادة من خصائصه المهدئة والمضادة للاكتئاب.
محاذير استهلاك المردقوش
يعد استخدام البردقوش آمناً إذا ما تمّ استهلاكه في الطهي، أو تم استهلاكه من قبل البالغين عن طريق الفم بكميّاتٍ مدروسة ولفتراتٍ قصيرة من الزمن عند الحاجة له، لكنّه قد يؤدّي إلى الإصابة بالسرطان إذا ما تم استخدامه فترةً طويلة من الزمن، كما أنّه قد يؤدي إلى تهيّج الجلد والعين إذا طُبّق وهو طازجٌ عليهما،ومن المحاذير والاحتياطات الواجب اتباعها عند استخدام البردقوش ما يأتي:
● قد يزيد من إفراز السوائل في الرئة ممّا قد يُفاقم مشاكل الجهاز التنفّسي كالربو وانتفاخ الرئة.
● قد يزيد تميّع الدم ويبطئ عمليّة تخثره؛ ممّا يزيد من النزيف خاصّةً عند الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات نزف الدم.
● قد يفاقم مشكلة قرحة المعدة بسبب خصائصه التي تزيد إفرازات المعدة.
●قد يُبطئ من مُعدّل ضربات القلب، مما يؤثر سلباً على الأشخاص الذين يعانون بالفعل من مُعدّل ضربات قلب منخفضة.
●قد يسبّب الحساسية خاصّةً عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية الريحان، أو النعناع، أو الزعتر، أو الميرمية، أو الخزامى، أو الزوفا، وغيرها من أعشاب الفصيلة الشفوية.
● قد يؤثر على مستويات السكر في الدم؛ لذا تجب مراقبة مستويات السكر جيداً إذا ما تمّ استهلاكه من قبل مرضى السكّري للاستفادة من خصائصه الصحيّة المختلفة.
● قد يؤدي إلى تفاقم مشكلة انسداد الأمعاء إذا ما تمّ استهلاكه من قبل الأشخاص الذين يعانون بالفعل من مشكلة انسداد الأمعاء.
●قد يزيد من الإفرازات الراشحة في المسالك البولية ممّا يؤدّي إلى انسدادها عند الأشخاص الذين يعانون بالفعل من مشاكل في المسالك البولية.
●يعد استهلاك البردقوش غير آمنٍ أثناء الحمل والإرضاع؛ حيث إنّ له خصائص تُحفّز نزول دم الحيض ممّا قد يُهدّد الحمل ويُسبّب الإجهاض، وبالنسبة للمرأة المرضع فلا توجد إثباتات تُبيّن خطورة استهلاك البردقوش أثناء الإرضاع، إلا أنّه يُنصح بتجنّب استخدامه لتجنب أي خطرٍ صحيّ مُحتمل.
● ينصح بعدم إعطاء البردقوش للأطفال لأنّه قد يكون غير آمنٍ بالنسبة لهم.
● يُنصح بعدَم استخدام البردقوش لأغراضِه الصحيّة مدّة أسبوعين على الأقل قبل الخضوع للعمليات الجراحية؛ لأنه قد يزيد من أخطار النزيف خلال وبعد العملية.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2020, 12:42 AM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي ما هو نبات البردقوش

ما هو نبات البردقوش

نبات ألبردقوش
يُعرف البردقوش (بالإنجليزية: Marjoram) اسمه العلمي: Origanum majorana بأنه نبات معمر من عائلة النعناع Lamiaceae، ويستخدم في الطهي حيث تستخدم أوراقه الطازجة أو المجففة وأزهاره في العديد من الأطعمة من أجل إضفاء نكهة دافئة وعطرية وحادة بعض الشيء، ويمكن إضافته إلى النقانق واللحوم والدواجن والأسماك والبيض والخضروات والسلطات، كما وينمو البردقوش في منطقة البحر الأبيض المتوسط وغرب آسيا، بالإضافة إلى أن نبات البردقوش هو نبات كثيف يصل طوله إلى 30-60 سم، ذو زهور شاحبة اللون ويتكون من مجموعات صغيرة وشائكة، كما ويحتوي البردقوش على ما يقارب 2% من الزيوت الأساسية ومكونات رئيسية مثل terpinene و terpineol،
ويعتبر أكثر الأنواع انتشاراً من البردقوش هو البردقوش الحلو في أستراليا، حيث يتميز هذا النوع بامتلاكه أوراقاً صغيرة وبيضاوية وخضراء تتصل بساق خشبي، وأوراقه عطرة تتغير للون الرمادي المخضر كلما زاد عمرها.
استخدام البردقوش في الطبخ
يمتلك البردقوش رائحة عطرية مبهجة ورائعة كالنعناع الحلو مع القليل من الطعم المر، تساهم هذه الرائحة الرقيقة في إضافة رائعة للخلطات كونها تساعد في إعطاء نكهة خاصة للأطعمة حيث يستخدم في الطبخ الغربي بكثرة، كما ويستخدم كزيت أساسي ويتم إضافته للحساء والتوابل والصلصات والحشوات، كما ويتم استخدامه في الأطعمة ذات النكهات الدوائية وفي خلطات الأعشاب الإيطالية وخاصةً في صلصة السباغيتي والبيتزا.
فوائد البردقوش
يعتبر البردقوش عشبة ذات فوائد كبيرة حيث يتم صناعة الدواء من زهور وأوراق وزيت هذه العشبة، ويستخدم الشاي المصنوع من أوراق أو زهور البردقوش في علاج رشح الأنف والبرد عند الرضع والأطفال الصغار والسعال الجاف والمزعج وتورم الأنف والحنجرة وألم الأذن، كما ويستخدم شاي البردقوش لعلاج مشاكل الهضم بما في ذلك ضعف الشهية وعلاج تقلبات المزاج المرتبطة بفترة الحيض، وتشمل الاستخدامات الأخرى علاج مرض السكري ومشاكل النوم وتشنجات العضلات والصداع والالتواء والكدمات وآلام الظهر، وفي مجال التصنيع يتم استخدام البردقوش وخاصة الزيت في صناعة الصابون ومستحضرات التجميل بسبب رائحته الجميلة.
متى يشرب البردقوش
لا تشير الدراسات إلى وجود وقت معيّن لشرب البردقوش والاستفادة من خصائصه الصحية، ولكن يمكن شرب البردقوش في بعض الحالات الصحية لتحسين اضطرابات الجهاز الهضميّ، مثل؛ قرحة المعدة، حيث أشارت دراسةُ أوليّةٌ أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة The American Journal of Chinese Medicine عام 2009 إلى أنّ المستخلص الإيثانوليّ للبردقوش قد يقلل خطر الإصابة بالقرحة، ويخفف من مستوى إفراز العصارة الهضميّة الحمضيّة، ويعود هذا التأثير لمحتوى البردقوش من الكيمائيات النباتية، مثل؛ الزيوت العطرية، والفلافونويدات، والعفص، والستيرول، وغيرها، لكن ما تزال هناك حاجة للمزيد من الدراسات البشرية حول هذا التأثير.
كما قد يكون شربه مفيداً في حالات متلازمة تكيّس المبايض، حيث أشارت دراسة نشرت في مجلة Journal of human nutrition and dietetics عام 2016 إلى أنّ شرب البردقوش يحسّن من حساسية الإنسولين، ويقلّل من مستويات الأندروجينات الكظريّة التي تعارض الهرمونات الأنثوية وبالتالي فإنّ له تأثيراً مفيداً في مستوى الهرمونات لدى النساء اللاتي يعانين من متلازمة تكيّس المبايض.
كيفية استخدام البردقوش تعدّ الأوراق هي الجزء القابل للأكل من البردقوش، ويمكن استخدامها لتحضير شاي البردقوش المصنوع من الأوراق الطازجة أو المجففة؛ حيث يضاف الماء الساخن للأوراق، ويمكن إضافة العسل لتحضيره،
كما يمكن تناول أوراقها طازجة أو مطبوخة، وفي حال استخدامها في الطبخ يفضل إضافتها وهي طازجة عند الإنتهاء من الطبخ،
ويستخدم البردقوش الطازج في صلصلة السلطة، والتتبيلة التي تحتوي على الملح والخل، والحساء، والبيض، وأطباق الخضار، ومن الجدير بالذكر إلى أنه يمكن استخدام الأوراق المجففة كنوع من التوابل؛ إذ يُنصح بتخزين البردقوش في وعاء محكم الإغلاق في مكان مظلم وبارد، ويمكن أن يبقى في حالة جيدة مدة تصل ما بين ثلاث إلى أربع سنوات، ويمكن استهلاك البردقوش على شكل مكملات غذائية.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2020, 11:21 AM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي فوائد البردقوش والمريمية

فوائد البردقوش والمريمية

ألبردقوش والمريمية
يُعدُّ البردقوش (بالإنجليزيّة: Marjoram)، والذي يُعرف أيضاً باسم البردقوش الحلو، من الأعشاب العطريَّة التي تنتمي إلى نفس فصيلة النعناع، والتي تنمو منذ آلاف السنين في مناطق البحر الأبيض المتوسط، وشمال أفريقيا بالإضافةِ إلى مناطق غرب آسيا، ومن الجدير بالذكر أنّها تمتلك نكهةً خفيفة تُشبه نكهة الأوريجانو،
أمَّا الميرمية فهي من الأعشاب الجافة التي تُستخدم عادةً لإضافة النكهة إلى الأطعمة، بالإضافة إلى أنّها تمتلك بعض الخصائص الطبيّة، وتجدر الإشارة إلى وجود عدّة أنواعٍ منها، ولكنّ أشهرها هي المرِيمِيَّة التي تمتلك الاسم العلمي Salvia officinalis والتي تُعرف أيضا باسم القصعين المخزني، ومن أصنافها الأُخرى القابلة للأكل الشافية خزامية الأوراق والتي تمتلك الاسم العلمي Salvia lavandulaefolia، بالإضافة إلى Salvia plebeia.
فوائد البردقوش مع المريمية
بيّنت بعض الدراسات فائدة الزيوت المُستخلصة من البردقوش والميرميّة في تحسين الخصوبة لدى الرجال المُصابين بالسمنة، وتقليل الوزن لديهم، وفي ما يأتي بعض هذه الدراسات:
● أشارت إحدى الدراسات التي اُجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Egyptian Journal of Basic and Applied Sciences عام 2015 إلى أنَّ زيادة الوزن لدى الذكور تُقلل من الخصوبة لديهم، وقد أظهرت نتائج الدراسة أنَّ تناول مُستخلص زيت الميرمية، أو زيت البردقوش ساهم في تقليل تراكم الدهون حولَ الخصيتين، وزيادة مستويات هرمون الأندروجين (بالإنجليزيّة: Androgen)، وعدد الحيوانات المنويَّة، بالإضافةِ إلى تحسين بُنية الخصية، وذلك يُشير إلى أنّ استخدام الزيوت المُستخلصة من البردقوش والميرميّة قد يُساهم في التحكّم بزيادة الوزن والسمنة التي تؤثر في الخصوبة لدى الرجال.
●أظهرت دراسةٌ أجريت على الفئران ونُشرت في مجلة Journal of Food Biochemisty عام 2019 أنّ بعض المُركبات النباتيّة الموجودة في زيوت البردقوش، والميرمية قد تُساهم في التقليل من زيادة الوزن ومستويات الدهون الحشويَّة، بالإضافةِ إلى تخفيف اضطرابات الخصوبة، كما بيّنت الدراسة أنّ الزيوت المُستخرجة من البردقوش والميرمية قد تُساهم أيضاً في التقليل من الإجهاد التأكسُدي (بالإنجليزيَّة: Oxidative stress).
الفوائد العامة للبردقوش
يُعرَف نبات البردقوش بمحتواه العالي من مُضادات الأكسدة،مثل مُركب الكارفاكرول (بالإنجليزيّة: Carvacrol)، بالإضافة إلى أنّه يمتلك خصائص مضادة للالتهابات، وللميكروبات،وتجدر الإشارة إلى أنّ نبات البردقوش يحتوي أيضاً على فيتامين أ، وفيتامين ك، والعديد من المعادن؛ كالبوتاسيوم؛ الذي يُساهم في تنظيم ضغط الدم، والمغنيسيوم، والمنغنيز، بالإضافة إلى الألياف.
الفوائد العامة للميريمية
تحتوي الميرمية على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات، وبما أنّها تُستهلك عادةً بكمياتٍ قليلة فهي لا تُعطي كميّة كبيرة من السعرات الحرارية، أو الكربوهيدرات، أو البروتين، أو حتى الألياف؛ حيث تحتوي الملعقة الصغيرة الواحدة منها على ما يُقارب 2 سعرة حرارية، و3 مليغراماتٍ من المغنيسيوم، و1 مليغرام من الفسفور، و2 ميكروغرام من الفولات، و24 ميكروغرام من البيتا كاروتين بالإضافةِ إلى 41 وحدة دولية من فيتامين أ، و12 وحدة دولية من فيتامين ك، كما تحتوي الميرمية على العديد من مضادات الالتهابات، ومضادات الأكسدة المفيدة للصحة، والتي تُقلل من خطر إصابة خلايا الدماغ والقلب بالضرر الناجم عن تراكم الجذور الحرة (بالإنجليزيَّة: Free radicals) في الجسم؛ ومن أهمّ مُضادات الأكسدة الموجودة في الميرمية هو مُركب الكافور (بالإنجليزيّة: Camphor)؛ الذي يُعطي الميرمية رائحتها اللاذعة، بالإضافة إلى مُركب السينيول (بالإنجليزيّة: 1,8-Cineole)، والبورنيول (بالإنجليزيّة: Borneol) وأسيتات البورنيل (بالإنجليزيّة: Bornyl acetate)، والكامفين (بالإنجليزيّة: Camphene)، بالإضافة إلى الأحماض الفينوليّة.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2020, 11:56 AM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي فوائد عشبة المريمية

فوائد عشبة المريمية

المريمية
الميرمية (بالإنجليزيّة: Sage)، والتي تُعرف بـ (الاسم العلمي: Salvia officinalis)؛ هي شُجيرةٌ دائمة الخُضرة يصل طولها إلى 0.6 متر، وتنمو أوراقها على مدار العام، بينما تُزهر بين شهري حزيران وآب، أمّا بذورها فإنّها تنضج بين شهري آب وأيلول، وتجدر الإشارة إلى أنّ شُجيرة الميرمية تحتوي على الأعضاء الذكريّة والأنثويّة، وتتلقّح عن طريق النحل، ولا يمكنها النموّ في الظلّ، كما أنّها تُفضّل التربة الجافة أو الرطبة، إضافةً إلى أنّها تتحمّل الجفاف.
ويعود أصل عُشبة الميرمية إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط، وهي تنتمي إلى نفس عائلة الأوريجانو أو المردغوش، والخزامى، والزعتر، والريحان، ومن الجدير بالذكر أنّ الأعشاب والتوابل عامةً تُعدّ غنيّةً بمضادّات الأكسدة، كما أنّها تُضفي نكهة مميزة للطعام، وتُعرف الميرميّة بالعديد من الخصائص الطبيّة المفيدة في عدّة أمراض.
وتُعدّ أزهارُ الميرميّة وأوراقُها قابلة للأكل؛ حيث تُستخدم أوراقها ذات الرائحة العطريّة القويّة في الطبخ، ويمكن أكل الأوراق والأزهار نيّئة، أو مطبوخة، أو بعد تخليلها، أو إضافتها إلى الشطائر، أو نثر الأزهار على السلطات من أجل إضافة بعض الألوان والرائحة العَطرة، إضافةً إلى صنع شاي الأعشاب من أوراق الميرمية الطازجة أو المُجففة؛ إذ يُعتقد أنّ ذلك يساعد على تحسين الهضم، كما يُستخدم الزيت المُستخلص من هذه العشبة لإضافة النكهة للمُثلّجات، والحلويّات، والمخبوزات. وتُعرف الميرمية تاريخيّاً بفوائدها الكثيرة؛ فقد استُخدِمت كنوعٍ من التوابل، ولبعض الأغراض الطبية في كلٍّ من الحضارة المصرية، والرومانية، واليونانية القديمة، أمّا اليوم فتوجد الميرمية ومُستخلصاتها على شكل مكمّلات غذائية بشكلٍ سائل، أو كبسولات، أو حبوب، أو قرص مص (بالإنجليزيّة: Lozenges).
فوائد عشبة الميريمية
فوائد مُحتملة الفعالية
للميرمية العديد من الخصائص المفيدة لصحة الإنسان؛ وفيما يأتي ذكرٌ لبعضها حسب درجة الفعالية:
● تقليل خطر الإصابة بمرض ألزهايمر:
فقد أظهرت مراجعةٌ حديثةٌ من جامعة مردوخ عام 2017 اعتماداً على دراساتٍ مخبريّة، وأخرى أجريت على الحيوانات، ودراساتٍ أوليّة على الإنسان، أنّه يمكن لبعض أنواع الميرمية أن تساهم بشكلٍ إيجابيٍّ في تحسين المهارات المعرفيّة، وتقليل خطر الإصابة بالاضطرابات العصبيّة، مثل: ألزهايمر،[٥] كما وضّحت دراساتٌ أخرى؛ مثل دراسة نُشرت في مجلة Journal of Alternative and Complementary Medicine عام 2014 أنّه يمكن للميرميّة أن تساعد على تحسين الذاكرة لدى الأشخاص البالغين والأصحّاء، وتقلّل خطر الإصابة بعدّة مشاكل صحيّة كألزهايمر، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ للمزيد من الدراسات لإثبات ذلك.
كما ذكرت مراجعةٌ أخرى أنّ مستخلص الميرمية يحتوي على مُكوّناتٍ تمتلك خصائص تساهم في تحسين حالة مرضى ألزهايمر مثل تلك التي تثبط الأسيتيل كولين استراز (بالإنجليزية: Anticholinesterase) وهو إنزيمٌ يوجد في أنسجة الدماغ، وأخرى مضادة للأكسدة، والالتهاب، ومُسكنة للألم، كما تبين أنّ استهلاك زيت الميرمية من قِبل مرضى ألزهايمر مدّة 6 أسابيع يرتبط بتقليل أعراض الاضطّرابات النفسية الناتجة عن أمراض الجهاز العصبي بالإضافة إلى تحسين الانتباه.
● صحة الدماغ:
تساعد الميرمية على تعزيز صحة الدماغ والذاكرة؛ حيث إنّها غنيّةٌ بالعديد من المركّبات التي تؤثر كمضاداتٍ للأكسدة، والتي تُشكل وسطاً جيداً للمحافظة على صحة الدماغ، إضافةً إلى دورها في تثبيط تكسير الناقل الكيميائي المُسمّى بالأسيتيل كولين (بالإنجليزيّة: Acetylcholine)؛ الذي يُعدُّ مهمّاً للذاكرة، وتنخفض مستوياته عند الأشخاص المُصابين بألزهايمر، وذكرت دراسةٌ صغيرةٌ نُشرت في مجلة Psychopharmacology عام 2008 أنّ استهلاك مستخلص الميرمية من قِبل كبار السنّ الأصحّاء مدّة 7 أيام يرتبط بتعزيز الذاكرة والانتباه واليقظة لديهم.
كما أُجريت دراسةٌ من جامعة طهران للعلوم الطبيّة عام 2003 على المصابين بمرض ألزهايمر بدرجةٍ بسيطةٍ ومتوسطةٍ، ويتراوح عمرهم بين 65 إلى 80 عاماً، وظهر أنّ استهلاكهم لـ 60 قطرة؛ أو ما يُعادل مليليترين من مكمّلات مُستخلص الميرمية بشكلٍ يوميّ مدّة 4 أشهر، يرتبط بتحسين أدائهم في اختبارات الذاكرة وحل المشاكل، والاستنتاج، وغيرها من المهارات المعرفية، كما أنّه قد قلل من خطر الهياج (بالإنجليزية: Agitation) لديهم،
أمّا بالنسبة للبالغين الأصحاء فقد ظهر أنّ تناول الميرمية بكميّاتٍ قليلةٍ يساعد على تحسين الذاكرة، ويساهم استهلاك كميّاتٍ أعلى منها في تحسين المزاج، وزيادة اليقظة، وإضفاء شعورٍ من الهدوء والرضا، وتجدر الإشارة إلى أنّ الميرمية تُحسّن من وظائف الدماغ والذاكرة عند كلٍّ من صغار السنّ والكبار.
● تحسين مستويات السكر في الدم:
فقد وجدت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة International Journal of Molecular and Cellular Medicine عام 2016 وأجريت على 105 بالغين مصابين بالسكري من النوع الثاني أنّ تناول مكمّلاتٍ تحتوي على 500 مليغرامٍ من مُستخلص الميرمية بواقع مرتين يوميّاً مدة شهرين حسنّ من مستويات السكر الصيامي، ومن مستوى الجلوكور بعد تناول الطعام، وكذلك من معدلات السكر التراكمي (بالإنجليزيّة: Hemoglobin A1c) في الدم لديهم،
كما ظهر أنّ استهلاك مستخلص أوراق الميرمية 3 مرات يوميّاً مدّة 3 شهور خفض من مستوى سكر الدم الصياميّ ومُعدّلات السكّر التراكميّ لدى مرضى السكري،
تحسين مستويات السكر في الدم: فقد وجدت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة International Journal of Molecular and Cellular Medicine عام 2016 وأجريت على 105 بالغين مصابين بالسكري من النوع الثاني أنّ تناول مكمّلاتٍ تحتوي على 500 مليغرامٍ من مُستخلص الميرمية بواقع مرتين يوميّاً مدة شهرين حسنّ من مستويات السكر الصيامي، ومن مستوى الجلوكور بعد تناول الطعام، وكذلك من معدلات السكر التراكمي (بالإنجليزيّة: Hemoglobin A1c) في الدم لديهم،
كما ظهر أنّ استهلاك مستخلص أوراق الميرمية 3 مرات يوميّاً مدّة 3 شهور خفض من مستوى سكر الدم الصياميّ ومُعدّلات السكّر التراكميّ لدى مرضى السكري،
ويجدر التنويه إلى أنّه يُنصح بمراقبة مستويات السكر في الدم من قِبل المُصابين بالسكري، إضافةً إلى استشارة الطبيب لتعديل جرعة أدوية السكري عند استهلاكهم للميرمية لتقليل خطر الإصابة بنقص السكر بالدم (بالإنجليزية: Hypoglycemia).
● تقليل مستوى الكوليسترول:
يساعد تناول الميرمية 3 مرات يومياً مدّة شهرين من قِبل الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم على خفض مستويات البروتينات الدهنيّة منخفضة الكثافة، أو ما يُعرف بالكوليسترول الضار (بالإنجليزيّة: LDL)، إضافةً إلى خفض الدهون الثلاثية في الدم، وزيادة مستويات البروتينات الدهنية مرتفعة الكثافة (بالإنجليزيّة: HDL)، أو ما يُعرف بالكوليسترول النافع.
فوائد لا توجد أدلّة كافية على فعاليتها
●التخفيف من الأعراض المُصاحبة لانقطاع الطمث:
وضّحت إحدى الدراسات الأولية التي نُشرت في مجلة Advances in Therapy أنّ استهلاك مُكمّلات أوراق الميرميّة الطازجة مرّةً واحدةً يوميّاً مدّة 8 أسابيع قلّل عدد الهبّات الساخنة التي تُعدُّ من الأعراض المُصاحبة لانقطاع الطمث وشدّتها لدى 71 امرأةً تعاني من هذه الأعراض.
كما وجدت دراسةٌ صغيرةٌ من جامعة سيينا أنّ تناول منتجٍ يحتوي على مستخلص أوراق الميرمية مع موادّ أخرى بشكلٍ يومي خفض من الهبّات الساخنة والتعرّق الليلي لدى 30 امرأةً تعاني من أعراض انقطاع الطمث.ولكن ما تزال هناك حاجةٌ للمزيد من الدراسات حول تأثيره.
●خفض خطر الإصابة بسرطان الرئة:
فقد ظهر أنّ استهلاك الميرمية بشكلٍ مستمر كنوعٍ من التوابل يقلّل من خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 54% مقارنةً بالأشخاص الذين لا يتناولونها.
●التحسين من الهبّات الساخنة المُصاحبة لعلاج سرطان البروستاتا لدى الرجال:
أظهرت الأبحاث الحديثة أنّ تناول مُستخلص الميرمية 3 مرات يومياً مدة 4 أسابيع يُقلّل من عدد مرات الهبّات الساخنة وشدّتها عند الرجال المُصابين بسرطان البروستاتا والذين يخضعون للعلاج الهرموني (بالإنجليزية: Androgen deprivation).
●التقليل من الإسهال:
ففي إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Bangladesh Journal of Pharmacology عام 2011 والتي أُجريت على الفئران المُصابة بالإسهال نتيجةً لإعطائها زيت الخروع، وُجد أنّ استهلاك المُستخلص الخام من الميرمية يرتبط بالتخفيف منه لامتلاكه خصائص مضادّةً للإسهال، كما يمتلك تأثيراً مضاداً للتشنًج ممّا قد يُعدُّ مفيداً للتقلّصات والتشنّجات في الجهاز الهضميّ، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ لتأكيد هذه النتائج على البشر.
●فوائد أخرى لا توجد أدلة على فعاليتها تُبيّن النقاط الآتية بعض الفوائد المحتملة والتي ما تزال بحاجة للمزيد من الدراسات حولها:
O-تحسين فقدان الشهية.
O- التخفيف من ألم المعدة.
O-تقليل الانتفاخ، والغازات.
O-تقليل خطر الإصابة بالربو.
O- التخفيف من عُسر الهضم.
O- تقليل آلام الدورة الشهريّة.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2020, 01:55 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي دراسات حول فوائد عشبة الميرمية

دراسات حول عشبة المريمية

دراسات حول فوائد عشبة الميرمية
● أشارت دراسةٌ مخبريّةٌ أُجريت في جامعة University of Minho عام 2012 إلى أنّه يمكن لمُستخلص الميرمية ومحتواه من حمض الروزمارينك (بالإنجليزية: Rosmarinic acid) أن يساعد على تقليل خطر تعرّض خلايا القولون للإجهاد التأكسدي والتلف الحاصل في الحمض النووي الصبغي المعروف اختصاراً بـ DNA، بينما لم يظهر هذا التأثير في مستخلص ماء الميرمية، ولكنّ النتائج ما زالت بحاجة للمزيد من الدراسات البشريّة لتأكيد هذا التأثير.
● أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلة Food and Chemical Toxicology عام 2013 أُجريت على عدد من خلايا السرطان بعد استخلاص الزيوت العطريّة من 18 شُجيرة للميرمية في إيطاليا نَمت في ظروفٍ مختلفة؛ مثل الارتفاع، وتوافر المياه، والظروف المناخية، وقد ظهر أنّ هذه الزيوت تُعدُّ مصدراً لبعض المركبات، مثل: α-ثوجون، والكافور، وغيرها والتي تمتلك خصائص قد تُثبّط تكاثر خلايا بعض أنواع سرطان الميلانوما، أو ما يُعرف بسرطان الخلايا الصبغيّة، وترفع من احتمالية موتها (بالإنجليزية: Apoptosis)، ويجدر التنويه إلى أنّ تركيز هذه المُركّبات يختلف حسب اختلاف الظروف البيئيّة لنموّ الشجيرة، وما تزال هناك حاجةٌ للمزيد من الدراسات حول ذلك.
● نُشرت مراجعة من جامعة Mashhad University of Medical Sciences عام 2017 لعدّة دراساتٍ أُجريت حول خصائص الميرمية وفوائدها، بما في ذلك خصائصها المضادة للالتهابات، والمُسكنة للألم (بالإنجليزية: Analgesic)، فقد لوحظ ذلك حسب دراسةٍ أوليّة من جامعة آزاد الإسلاميّة عام 2011 أُجريت على الفئران أنّ المستخلص المائيّ الكحوليّ للميرميّة يقلّل الألم في الجهاز الحسيّ الجسديّ كما يمتلك خصائص مضادة للالتهابات.وتجدر الإشارة إلى أنّ الالتهاب يُعدّ إحدى الوسائل الدفاعيّة في الجسم، والذي يصاحبه الشعور بالألم المرافق لتلف الأنسجة.
● وجدت إحدى الدراسات الأولية التي نُشرت في University of Minhoعام 2009 أنّ شُرب ما يُعادل 300 مليليترٍ من شاي الميرمية، مرتين يومياً مدة 4 أسابيع رفع من مقاومة مُضادات الأكسدة،[مما يساهم في مكافحة الجذور الحرة التي ترتبط بالأمراض المزمنة، وتجدر الإشارة إلى أنّ الميرمية تحتوي على العديد من المواد النباتية الثانوية المفيدة، مثل: البوليفينولات التي تزيد فيه عن 160 نوعاً وتمتلك تأثيراً مضاداً للأكسدة، إضافةً إلى حمض الكلوروجينيك (بالإنجليزيّة: Chlorogenic acid)، وحمض الكافئيك (بالإنجليزيّة: Caffeic acid)، وحمض الروزمارينيك (بالإنجليزيّة: Rosmarinic acid)، وحمض الإيلاجيك (بالإنجليزيّة: Ellagic acid)، والمركب الذي يُدعى بـ Rutin، ويُعتقد أنّ ذه المركبات قد تُقلّل من خطر الإصابة بالسرطان، وتُحسّن من عمل الدماغ والذاكرة.
ألقيمة الغذائية لعشبة الميرمية
يوضّح الجدول الآتي محتوى المواد الغذائية في ملعقة كبيرة، أو ما يُعادل 2 غرام من الميرمية المطحونة:[●]- العنصر الغذائي القيمة الغذائية
[●]- الماء 0.159 مليلتر
[●]- السعرات الحرارية 6.3 سعرات حرارية
[●]- البروتين 0.213 غرام
[●]- الدهون الكليّة 0.255 غرام
[●]- الكربوهيدرات 1.22 غرام
[●]-الألياف الغذائية 0.806 غرام
[●]-السُّكريات 0.034 غرام
[●]- الكالسيوم 33 مليغراماً
[●]-الحديد 0.562 مليغرام
[●]- المغنيسيوم 8.56 مليغرامات
[●]- الفسفور 1.82 مليغرام
[●]-البوتاسيوم 21.4 مليغراماً
[●]-الصوديوم 0.22 مليغرام
[●]- الزنك 0.094 مليغرام
[●]- المنغنيز 0.063 مليغرام
[●]-السيلينيوم 0.074 ميكروغرام
[●]-فيتامين ج 0.648 مليغرام
[●]-فيتامين ب1 0.015 مليغرام
[●]-فيتامين ب2 0.007 مليغرام
[●]-فيتامين ب3 0.114 مليغرام
[●]-فيتامين ب6 0.054 مليغرام
[●]-الفولات 5.48 ميكروغرامات
[●]-فيتامين أ 118 وحدة دولية
[●]-فيتامين هـ 0.15 مليغرام
[●]-فيتامين ك 34.3 ميكروغراماً
درجة أمان ومحاذير استخدام عشبة الميرمية
تُعتبر الميرمية آمنةً في الغالب عند استخدامها بكمياتٍ قليلة، ومُحتملة الأمان عند استهلاكها بكمياتٍ دوائية عبر الفم مدة قصيرة لا تتجاوز الـ 4 أشهر، ولكن وجب التنويه إلى احتمالية عدم أمان الميرميّة في حال تناولها بجرعاتٍ عالية عبر الفم لفترة طويلة؛ حيث إنّ بعض أنواعها مثل الميرمية المعروفة بـ (بالإنجليزيّة: Salvia officinalis) تحتوي على مادّةٍ كيميائيّةٍ تُسمّى بالثوجون (بالإنجليزيّة: Thujone)، والتي قد تكون سامّةً في حال تناول كمياتٍ كبيرة منها، وقد تسبّب التشنّجات، والتلف في كلٍّ من الكبد والجهاز العصبي، ومن الجدير بالذكر أنّ كمية الثوجون الموجودة في النبات تختلف باختلاف نوع النبات، ووقت الحصاد، وظروف النموّ، وغيرها، وفيما يأتي ذكرٌ لبعض الحالات التي يجب عليها الحذر عند تناول الميرمية:
●الحامل والمُرضع:
يُعدّ تناول الميرمية للحامل غالباً غير آمن؛ لاحتوائه على الثوجون الذي قد يُحفّز بدء الدورة الشهرية، ممّا قد يزيد من خطر الإجهاض، كما تُنصح المرأة المُرضع بتجنّب الميرمية؛ حيث إنّ الثوجون يمكن أن يُقلّل من كمية حليب الأم.
●المصابون بالنوبات:
تحتوي الميرمية على مادة الثوجون التي قد تُحفّز النوبات، ولذلك يُنصح الأشخاص الذين يُعانون من هذه النوبات بعدم تناول الميرمية بكمياتٍ كبيرة تزيد عن تلك المتوفرة في الطعام.
●الخاضعون للعمليات الجراحية:
حيث يمكن للميرمية أن تؤثر في مستويات السكر في الدم، ممّا قد يؤثر في القدرة على التحكم بمعدلات سكر الدم خلال العملية الجراحية وبعدها، ولذلك يُنصح بتجنّب تناولها قبل أسبوعين على الأقل من موعد العملية الجراحية.
●مرضى ضغط الدم:
يمكن لأحد أنواع الميرمية والمعروف بـ Salvia lavandulaefolia أن يرفع ضغط الدم لدى بعض الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاعٍ فيه، أمّا الميرمية المعروفة فإنّها قد تؤدي إلى انخفاضٍ في ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يُعانون من انخفاضٍ فيه، ولذلك يُنصح بمراقبة ضغط الدم عند تناولها.
●الحالات الحساسة للهرمونات: مثل: سرطان الثدي، والمبيضين، أو انتباذ بطانة الرحم (بالإنجليزيّة: Endometriosis)، أو أورام الرحم الليفية (بالإنجليزيّة: Uterine fibroids)؛ وذلك لاحتماليّة امتلاك أحد أنواع الميرمية وهو Salvia lavandulaefolia تأثيراً مُشابهاً للهرمون الأنثوي الإستروجين، ممّا قد يؤدي إلى زيادة تفاقم هذه الحالات.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-18-2020, 03:09 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 15,694
افتراضي كيف أستعمل الميرمية

كيف أستعمل الميرمية

المريمية
تعدّ الميرمية إحدى الأعشاب العطرية المعمرة، والتي تتميز بلون أوراقها الأخضر المائل إلى الرمادي، وبأوراقها الناعمة، وباحتوائها على العديد من العناصر الغذائية المهمة، مثل: الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، والزيوت الطيارة، الأمر الذي يعالج الكثير من مشاكل الجسم، وفي هذا المقال سنعرفكم على كيفية استعمالها.
كيفية استعمال الميرمية
● مغلي الميرمية:
غلي حفنة من أوراق الميرمية في لتر من الماء لمدة خمس دقائق، ثمّ تركها لمدة خمس دقائق، ثمّ تصفيتها.
●منقوع الميرمية:
وضع حفنة من أوراق الميرمية في لتر من الماء الساخن، ثم تركها من عشر دقائق إلى ربع ساعة.
●قناع جمالي:
طحن القليل من أوراق الميرمية، وتركها على البشرة لمدة ثلث ساعة.
القيمة الغذائية للميرمية
تحتوي كل 100 غرام من الميرمية على:
● 315 سعراً حرارياً. 13 غراماً من مجموع الدهون.
● 1.9 غرامات من الدهون غير المشبعة الأحادية.
● 7 وحدات دولية من الدهون المشبعة.
● 1.8 غرام من الدهون غير المشبعة.
● 1.070 مللغراماً من البوتاسيوم.
● 0 ملغرام من الكوليسترول.
● 11 ملغراماً من الصوديوم.
● 40 وحدة دولية من الألياف.
فوائد الميرمية
فوائد الميرمية العلاجية:
● تعالج الاكتئاب بسبب غناها بالمواد المضادة للأكسدة، مثل: أبيغينين، وديوس ميتين، ووتويولين، وذلك عن طريق شرب كوب من مغلي الميرمية.
● تحافظ على صحة الأوعية الدموية، والجلد، والعظام، وذلك بسبب قدرتها على زيادة إنتاج مادة الكولاجين في البشرة، لاحتوائها على مضادات الأكسدة، وفيتامين C.
●تقوية جهاز المناعة ضد البكتيريا، والعدوى، وذلك بسبب احتوائها على نسبة مرتفعة من المعادن، والفيتامينات.
●معالجة الآلام الناتجة عن الروماتيزم، والشد العضلي، والتهابات الأعصاب، وذلك عن طريق تدليك المكان المصاب بزيتها.
●تقليل التعرق الشديد.
● تنشيط الدورة الدموية.
● معالجة الإنفلونزا، ونزلات البرد، وحساسية الصدر.
● تخفيف التوتر، و ألم الرأس، وتهدئة الأعصاب، وذلك عن طريق التدليك بزيت الميرمية.
●تقليل نسبة السكر في الدم، ولهذا ينصح المرضى المصابين بالسكري بتناولها ولكن بكميات معقولة.
● زيادة قوة الإبصار، وتحافظ على صحة العيون بسبب غناها بفيتامين أ والمعروف بخصاصه المضادة لأكسدة.
● تقي خطر الإصابة من أمراض القلب، والشرايين بسبب احتوائها على salvigenin الذي يرخي الأوعية الدموية.
فوائد الميرمية بشكل عام:
●تقوية الشعر وحمايته من الشيب ونقع أربع ملاعق كبيرة من أوراق الميرمية في كوبين من الماء لمدة ساعتين، ثمّ يترك ليبرد، ويغسل به الشعر بعد استعمال الشامبو، الأمر الذي يخفي الشيب، ويزيد قوة الشعر.
●القضاء على رائحة القدمين المزعجة وذلك عن طريق وضع القليل من مطحون الميرمية في داخل كل حذاء.
● التخلص من التهابات الحنجرة ويكون بغلي القليل من أوراق الميرمية في لتر من الماء لمدة خمس دقائق، ثم تركها لتبرد، وتصفيتها، ثم يستعمل للغرغرة به.
الآثار الجانبية لاستعمالها
● تجنب استعمالها في فترة الحمل، والرضاعة بسبب احتوائها على مستحضرات كيميائية تساهم في نزول المطث.
● يحظر استعمالها من قبل الأشخاص الذين يعانون من الصرع، لأنها تتسبب في التهاب الأعصاب، والوفاة في بعض الأحيان.
● يحذر تناولها بكثرة من قبل مرضى السكري، لأنها قد تتسبب في انخفاض سريع في مستوى السكر في الدم.
● تجنب استعمالها من قبل الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع.
______________
منقول بتصرف عن : موضوع ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.